PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Share a file Manage my documents Convert Recover PDF Search Help Contact



Naba 70 .pdf



Original filename: Naba 70.pdf

This PDF 1.7 document has been generated by Adobe InDesign CC 2014 (Windows) / Adobe PDF Library 11.0, and has been sent on pdf-archive.com on 02/03/2017 at 19:50, from IP address 45.63.x.x. The current document download page has been viewed 223 times.
File size: 4.3 MB (16 pages).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview


‫صحيفة أسبوعية تصدر عن ديوان اإلعالم المركزي | الخميس ‪ 3‬جمادى اآلخرة‬

‫ملحمة الموصل في‬
‫شهرها الخامس‬

‫‪ 1438‬هـ‬

‫العــدد ‪70‬‬

‫نزيف الروافض يزداد في الجانب‬
‫األيمن من المدينة‬
‫‪4‬‬

‫السنــة الثامنــة‬

‫عملية استشهادية في الريف‬
‫الشمالي لوالية حلب ومواجهات‬
‫مع الجيش النصيري قرب كويرس‬

‫‪13‬‬
‫سقط ‪ 8‬جنود من الجيش الرتكي املرتد‬
‫وأكثر من ‪ 160‬من عنارص فصائل‬
‫الصحوات املرتدة بني قتيل وجريح‬
‫الجمعة (‪ /26‬جمادى األوىل)‪ ،‬إثر هجوم‬
‫استشهادي عصف بتجمع كبري لهم يف‬
‫الريف الشمايل من والية حلب‪.‬‬
‫وقال املكتب اإلعالمي أنه ويف عملية أمنية‬
‫نوعية‪ ،‬تمكن االستشهادي أبو اليمان‬
‫الشامي من تجاوز كافة حواجز صحوات‬
‫الردة والوصول إىل "املؤسسة األمنية" يف‬
‫قرية سوسيان يف ريف والية حلب الشمايل‬

‫حيث يتجمع عدد كبري من عنارص الجيش‬
‫الرتكي املرتد وفصائل الصحوات‪.‬‬
‫وبعد أن يرس الله لالستشهادي الوصول‬
‫إىل هدفه‪ ،‬فجر سيارته املفخخة وسطهم‪،‬‬
‫األمر الذي أوقع ‪ 8‬من الجيش الرتكي‬
‫وأكثر من ‪ 60‬من صحوات الردة قتىل‪،‬‬
‫فيما أصيب أكثر من ‪ 100‬آخرين من‬
‫الصحوات بجروح متفاوتة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫كما استهدف جنود الدولة اإلسالمية‬
‫األحد (‪ /28‬جمادى األوىل)‪ ،‬آليات‬
‫وعتاد الجيش النصريي قرب مطار ‪...‬‬

‫هجومان‬
‫عملية استشهادية‬
‫في مدخل مدينة استشهاديان في‬
‫الخالص‬
‫الرمادي‬

‫‪7‬‬

‫تصفية جواسيس للدولة اليهودية‬

‫في والية سيناء‬

‫‪10‬‬

‫جثث جنود النظام النصريي رشق خنارص‬

‫معارك محتدمة مع‬
‫الجيش النصيري‬
‫غرب تدمر‬

‫السيطرة على‬
‫مواقع للحوثيين‬
‫في قيفة‬

‫‪12‬‬

‫‪13‬‬

‫‪15‬‬

‫تداووا عباد هللا‬

‫هذه الصحيفة تحتوي على لفظ الجاللة وآيات قرآنية وأحاديث‪ ،‬فاحذر من تركها في مكان مهين‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫العدد السبعون ‪ -‬الخميس ‪ 3‬جمادى اآلخرة ‪1438‬هـ‬

‫هجوم استشهادي يضرب‬
‫ً‬
‫مخفرا للشرطة الجزائرية‬
‫المرتدة في قسنطينة‬
‫النبأ – والية الجزائر – خاص‬

‫شن أحد جنود الدولة اإلسالمية األحد (‪ /28‬جمادى األوىل)‪ ،‬هجوما‬
‫استشهاديا عىل موقع للرشطة الجزائرية املرتدة يف مدينة قسنطينة يف‬
‫والية الجزائر‪ ،‬مما أوقع عددا من املرتدين قتىل وجرحى‪.‬‬
‫وأفاد مصدر خاص بأنه وبعد رصد مخفر الرشطة (األمن الحرضي رقم‬
‫‪ )13‬يف منطقة باب القنطرة وسط مدينة قسنطينة‪ ،‬انطلق االستشهادي‬
‫أبو الحسن عيل –تقبله الله‪ -‬نحوه مسلحا بسالح رشاش وحامال حقيبة‬
‫مفخخة‪.‬‬
‫وبعد أن َّ‬
‫يس الله لالستشهادي الوصول إىل هدفه َفجَّ ر الحقيبة املفخخة‬
‫وسط املرتدين‪ ،‬مما أدى إىل مقتل وإصابة عدد منهم‪ ،‬حسبما أفاد املصدر‬
‫الخاص‪.‬‬
‫وقد حاولت الحكومة الجزائرية املرتدة التقليل من أهمية العملية‪ ،‬والتعتيم‬
‫عىل نتائجها‪.‬‬
‫كما فرضت قوات األمن املرتدة ‪-‬بعد الهجوم‪ -‬حزاما أمنيا بأعداد كبرية‬
‫من املرتدين‪ ،‬منعت من خالله الحركة من وإىل الحي‪.‬‬
‫وتأتي أهمية هذه العملية املباركة من كونها مثلت رضبة أمنية موجعة‬
‫للحكومة الجزائرية املرتدة يف أحد أقدم املراكز األمنية للحكومة الطاغوتية‬
‫رشق البالد‪ ،‬بعد أن ادَّعت الحكومة املرتدة يف أكثر من مناسبة قضاءها‬
‫عىل وجود جنود الدولة اإلسالمية يف والية الجزائر‪.‬‬
‫وكذلك فإن العملية خرق أمني كبري للجهاز األمني الجزائري‪ ،‬وتظهر‬
‫مدى ضعفه وسهولة اخرتاقه بفضل الله‪ ،‬وال سيما أن العملية تزامنت مع‬
‫إجراءات أمنية مشددة ونرش للحواجز ونقاط التفتيش‪ ،‬وذلك بمناسبة‬
‫زيارة قائد أركان جيش الردة الجزائري املرتد (أحمد قايد صالح) إىل‬
‫املنطقة املذكورة‪.‬‬
‫وكان جنود الدولة اإلسالمية قد نحروا يف األيام القليلة املاضية مرتدا‬
‫ينتمي إىل خلية من عمالء املخابرات ممن كان لهم دور كبري يف محاربة‬
‫املجاهدين وتتبعهم يف والية الجزائر‪ ،‬وذلك بعد متابعته واستدراجه‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬

‫اغتيال ضابط في الجيش‬
‫الصومالي المرتد في‬
‫مقديشو‬
‫النبأ – الصومال‬

‫اغتالت إحدى املفارز األمنية من جنود الخالفة يف الصومال الجمعة (‪/26‬‬
‫جمادى األوىل)‪ ،‬ضابطا يف الجيش الصومايل املرتد شمال مدينة مقديشو‪.‬‬
‫وقالت وكالة أعماق إن املرتد محي الدين عداني الضابط يف الجيش‬
‫الصومايل‪ ،‬لقي حتفه عىل يد مفرزة أمنية للمجاهدين يف حي كاران شمال‬
‫مقديشو‪ ،‬دون أن تشري الوكالة إىل نوع السالح املستخدم يف العملية‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة كانوا قد شنوا هجمات بالقنابل اليدوية عىل مواقع‬
‫الجيش الصومايل املرتد يف مدينة مقديشو‪ ،‬األمر الذي أوقع عددا من القتىل‬
‫والجرحى يف صفوف املرتدين‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫االفتتاحية‬

‫ً‬
‫حسرة‬
‫ثم تكون عليهم‬
‫ثم ُيغلبون‬

‫أثبتت العمليات األخرية ملجاهدي الدولة اإلسالمية يف والية حمص‪ ،‬األثر الكبري للرضبات‬
‫املوجهة إىل اقتصاد املرشكني يف إرباك صفوفهم‪ ،‬وخلخلة بنيانهم‪ ،‬واستفزازهم أحيانا‬
‫للدخول يف معارك هم غري مستعدين لها‪ ،‬أو دفعهم إليها ملزمني مع تكبدهم الخسائر‬
‫الباهظة يف األرواح والعتاد‪.‬‬
‫وقد ظهرت نتائج هذه الرضبات يف بادية حمص بشكل بارز ومبارش ‪-‬بفضل الله‪ -‬وبمفعول‬
‫كبري‪ ،‬نظرا لهشاشة بنية النظام االقتصادية واإلدارية بعد ست سنوات من الحرب املستمرة‪.‬‬
‫فمع األيام األوىل لغزوة تدمر الثانية التي فتح الله فيها للموحدين مدينة تدمر ومناطق‬
‫واسعة غربها‪ ،‬تضمَّ ن بعضها آخر ما تبقى بيد النظام النصريي من موارد نفطية وغازية‪،‬‬
‫وبمجرد حرمان الدولة اإلسالمية النصرييني من االستفادة من هذه املوارد ظهرت أزمة‬
‫خانقة يف مناطق النظام‪ ،‬تتعلق بعجز كبري يف الوقود‪ ،‬وغاز الطبخ‪ ،‬بل وحتى يف الكهرباء‬
‫التي يجري توليد قسم كبري منها باالعتماد عىل العنفات الغازية واملحطات الحرارية العاملة‬
‫عىل النفط والغاز‪.‬‬
‫ولذلك وجدنا الرسعة الكبرية التي دفع فيها النظام النصريي وحلفاؤه بقواتهم الكبرية يف‬
‫عمق الصحراء الستعادة السيطرة عىل تلك املوارد‪ ،‬التي سبقهم جنود الخالفة إىل تدمري‬
‫آبارها ومعاملها تماما كيال يستفيد منها أعداؤهم‪ ،‬بل ووسعوا رضباتهم لهذه املوارد إىل‬
‫املنشآت الواقعة يف عمق مناطق النظام النصريي‪ ،‬فنالوها بالقصف والتدمري‪ ،‬كي تستمر‬
‫أزمته االقتصادية إىل أبعد مدى ممكن‪ ،‬بإذن الله‪.‬‬
‫إن أمر الله –سبحانه‪ -‬لعباده املؤمنني بقتال أعدائه املرشكني يتضمن ‪-‬وبال شك‪ -‬السعي‬
‫إليقاع أكرب أذى ممكن بهم‪ ،‬وإن كان –سبحانه‪ -‬قد حض عىل إيذائهم يف أنفسهم بالقتل‬
‫واالسرتقاق‪ ،‬فإن األمر بإيذائهم يف أموالهم من باب أوىل‪ ،‬باغتنامها منهم‪ ،‬أو إتالفها ولو‬
‫ملجرد إغاظتهم‪ ،‬كما فعل النبي –صىل الله عليه وسلم‪ -‬يف خيرب‪ ،‬فكيف إن كان يف ذلك‬
‫إضعافهم‪ ،‬وإشغالهم عن قتال املسلمني؟!‬
‫وما زلنا نرى إىل اليوم حجم الضيق املايل الذي تعاني منه حكومة الروافض يف العراق‪ ،‬بسبب‬
‫االستنزاف الكبري املستمر لقدراتها يف حربها مع الدولة اإلسالمية‪ ،‬وبات من املفضوح عجزها‬
‫عن تقديم الخدمات لرعاياها‪ ،‬بل حتى دفع مستحقات موظفيها والعاملني يف خدمتها‪،‬‬
‫وكذلك هو حال حكومة العلمانيني املرتدين يف إقليم كردستان‪ ،‬وبالتايل فإن أي رضر يُلحقه‬
‫املجاهدون بمصالح هاتني الحكومتني االقتصادية أو الخدمية من شأنه إضعافها‪ ،‬ولو كان‬
‫برج كهرباء يف دياىل‪ ،‬أو برئ نفط يف كركوك‪ ،‬أو شبكة اتصاالت يف بغداد‪ ،‬أو موقعا سياحيا‬
‫يف أربيل‪ ،‬وإن كانت األهداف تختلف من حيث أهميتها وحجم تأثريها عىل حكومات املرتدين‬
‫من جهة مردودها االقتصادي‪ ،‬أو رضورة إصالحها‪ ،‬أو تكلفة رشائها وتشغيلها‪ ،‬فيُقدم‬
‫األوىل فاألوىل‪.‬‬
‫فالواجب عىل املجاهدين اليوم أن يوسعوا من حجم عملياتهم التي تستهدف األسس‬
‫االقتصادية ألنظمة املرشكني‪ ،‬وذلك سعيا لحرمان الحكومات الصليبية واملرتدة من املوارد‬
‫التي تستثمرها يف تجنيد الجنود ورشاء السالح والعتاد لحرب املسلمني‪ ،‬وكذلك لدفعهم‬
‫إىل االنشغال بحماية تلك املوارد‪ ،‬وتوجيه قسم كبري من جيوشهم وطاقاتهم لهذا الغرض‪،‬‬
‫مما يساهم يف تشتيت قواهم‪ ،‬وبعثرة جهودهم‪ ،‬ومنعهم من التفرغ للمعارك املبارشة مع‬
‫املوحدين‪ ،‬وكذلك دفع حكوماتهم إىل اإلفالس واالنهيار‪ ،‬وذلك طبعا دون إهمال واجب قتلهم‬
‫متى أمكن ذلك‪.‬‬
‫وإن هذا الواجب يمتد ليشمل املسلمني يف كل أنحاء األرض‪ ،‬ليسعوا يف تدمري مصالح املرشكني‬
‫االقتصادية والخدمية‪ ،‬وخاصة يف الدول التي هي يف اشتباك مبارش مع املوحدين كأمريكا‬
‫والدول األوروبية ورشكائهم يف التحالف الصليبي كرتكيا واألردن ومرص ودول الخليج‪،‬‬
‫وروسيا وحلفائها من الحكومات الطاغوتية يف العراق والشام وإيران‪ ،‬وإتالف أموالهم عند‬
‫عجزهم عن اغتنامها‪ ،‬وليمنعوهم من االستفادة من تلك األموال يف اإلفساد يف األرض‪ ،‬والصد‬
‫عن سبيل الله‪ ،‬وليجعلوا تلك األموال حرسة عىل املرشكني وأوليائهم املرتدين‪ ،‬كما قال تعاىل‪:‬‬
‫ين َك َف ُروا يُنْفِ ُق َ‬
‫{إ َِّن ا َّل ِذ َ‬
‫س ًة‬
‫ون أَمْ وَا َلهُ ْم ِلي ُ‬
‫َصدُّوا عَ ْن َس ِب ِ‬
‫يل ال َّل ِه َف َسيُنْفِ ُقونَهَ ا ث ُ َّم تَ ُكو ُن عَ َلي ِْه ْم حَ ْ َ‬
‫ش َ‬
‫ُون وَا َّل ِذ َ‬
‫ث ُ َّم ي ُْغ َلب َ‬
‫ون} [األنفال‪.]36 :‬‬
‫ين َك َف ُروا إ َِل جَ هَ ن َّ َم يُحْ َ ُ‬

‫تقارير‬
‫النبأ – والية نينوى‬

‫تدور معارك محتدمة بني جيش الدولة‬
‫اإلسالمية من جهة والجيش الرافيض‬
‫وميليشياته وبدعم من طريان التحالف‬
‫الصليبي من جهة أخرى جنوب وغرب‬
‫وجنوب غربي مدينة املوصل تخللها تنفيذ‬
‫‪ 22‬عملية استشهادية‪ ،‬تكبد فيها الروافض‬
‫خسائر باهظة‪ ،‬إذ ُقتل وأُصيب أكثر من ‪300‬‬
‫مرتد‪ ،‬ودُمِّ رت وأُعطبت ‪ 142‬آلية وأُسقطت‬
‫‪ 3‬طائرات استطالع وأُصيبت طائرتان‬
‫مروحيتان‪.‬‬

‫العدد السبعون ‪ -‬الخميس ‪ 3‬جمادى اآلخرة ‪1438‬هـ‬

‫ملحمة الموصل في‬
‫شهرها الخامس‬
‫نزيف الروافض يزداد في الجانب‬
‫األيمن من المدينة‬

‫مقتل وإصابة العشرات‬
‫من الروافض‬
‫وتدمير وإعطاب ‪ 11‬آلية في‬
‫العبور‬
‫نفذ ‪ 2‬من جنود الدولة اإلسالمية الخميس‬
‫(‪ /25‬جمادى األوىل)‪ ،‬هجومني استشهاديني‬
‫عىل تجمعات الجيش الرافيض وميليشياته‬
‫جنوب غربي مدينة املوصل‪ ،‬مما كبد املرتدين‬
‫خسائر يف األرواح واملعدات‪.‬‬
‫وذكر املكتب اإلعالمي لوالية نينوى أن‬
‫االستشهادي أبا عمر الشامي –تقبله‬
‫الله‪ -‬انطلق بسيارة مفخخة صوب تجمع‬
‫للروافض املرشكني يف منطقة العبور جنوب‬
‫غربي مدينة املوصل‪ ،‬فيرس الله له الوصول‬
‫وتفجريها وسط املرتدين‪ .‬أعقب ذلك تفجري‬
‫االستشهادي أبي طلحة املصالوي –تقبله‬
‫الله‪ -‬سيارته املفخخة وسط تجمع آخر‬
‫للمرتدين يف املنطقة ذاتها‪ ،‬مما أدى إىل مقتل‬
‫وجرح العديد من املرتدين وتدمري عربة همر‬
‫وعربة ‪.BMP‬‬
‫ليس ذلك فحسب‪ ،‬فقد استهدف املجاهدون‬
‫آليات املرتدين بالصواريخ املوجهة يف منطقة‬
‫العبور كذلك‪ ،‬مما تسبب يف إعطاب دبابة‬
‫أبرامز وعربة كوجار وإعطاب عربة ‪.BMP‬‬
‫قتىل وجرحى آخرون سقطوا من الجيش‬
‫الرافيض يف املنطقة ذاتها األحد (‪ /28‬جمادى‬
‫األوىل)‪ ،‬إذ استهدف االستشهادي أبو حفص‬
‫العراقي –تقبله الله‪ -‬بعربة مفخخة تجمعا‬
‫للروافض املرشكني عىل أطراف منطقة‬
‫العبور جنوب غربي املوصل‪ ،‬موقعا قتىل‬
‫وجرحى منهم ومُدمِّ را عربة ‪.BMP‬‬
‫عالوة عىل ذلك‪ ،‬فقد اندلعت اشتباكات يف‬
‫املنطقة ذاتها‪ ،‬أسفرت عن تدمري عربة همر‬
‫وعربة مدرعة‪ ،‬وكذلك تدمري دبابة أبرامز بعد‬
‫استهدافها بصاروخ موجه‪.‬‬
‫ويف يوم األربعاء (‪ /2‬جمادى اآلخرة)‪ ،‬شن‬
‫االستشهادي أبو معاذ العراقي –تقبله‬
‫الله‪ -‬هجوما استشهاديا عىل تجمع لعنارص‬
‫الجيش الرافيض يف منطقة العبور‪ ،‬مما أوقع‬
‫العديد من القتىل والجرحى‪.‬‬

‫‪ 4‬عمليات استشهادية في‬
‫قرية الكوار‬
‫شن ‪ 2‬من جنود الدولة اإلسالمية الجمعة‬
‫(‪ /26‬جمادى األوىل)‪ ،‬هجومني استشهاديني‬
‫عىل تجمعات الجيش الرافيض وميليشياته‬
‫جنوب غربي مدينة املوصل‪ ،‬مما أوقع قتىل‬
‫وجرحى يف صفوف املرتدين‪.‬‬
‫وقال املكتب اإلعالمي لوالية نينوى إن‬
‫االستشهادي أبا سيف العراقي –تقبله الله‪-‬‬
‫انطلق بسيارة مفخخة صوب تجمع للروافض‬
‫املرشكني يف قرية الكوار جنوب غربي مدينة‬
‫املوصل‪ ،‬فيرس الله له الوصول وتفجريها وسط‬
‫املرتدين‪.‬‬
‫أعقب ذلك تفجري االستشهادي عالء العراقي –‬
‫تقبله الله‪ -‬سيارته املفخخة وسط تجمع آخر‬
‫للمرتدين يف القرية ذاتها‪.‬‬
‫وأضاف املكتب اإلعالمي للوالية أن العمليتني‬

‫االستشهاديتني أدتا إىل مقتل وجرح عدد من‬
‫املرتدين وتدمري عربة همر وإعطاب أخرى‬
‫وتدمري مق َّرين كان املرتدون يتحصنون‬
‫فيهما‪ ،‬ولله الحمد واملنة‪.‬‬
‫إضافة إىل ذلك‪ ،‬دارت مواجهات محتدمة‬
‫بني جنود الخالفة والجيش الرافيض عقب‬
‫الهجمات االستشهادية‪ ،‬تخللها تفجري عدة‬
‫عبوات ناسفة عىل آليات املرتدين‪ ،‬األمر الذي‬
‫تسبب يف مقتل ‪ 12‬مرتدا وإصابة العديد‬
‫وتدمري عربتي همر وآليتني عسكريتني‪.‬‬
‫وقد سبق هذه العمليات هجومان استشهاديان‬
‫نفذ أحدهما األخ أبو مجاهد املصالوي‪ ،‬تقبله‬
‫الله‪ ،‬إذ استهدف مجموعة من املرتدين يف‬
‫القرية‪ ،‬مما أسفر عن مقتل وجرح عدد منهم‪،‬‬
‫يف حني أدى الهجوم االستشهادي الثاني إىل‬
‫مقتل أكثر من ‪ 10‬مرتدين وإصابة آخرين‪،‬‬
‫وتدمري عربتي همر وإعطاب عربتي‪،BMP‬‬

‫بينما جرى تدمري عربة همر بصاروخ ‪،SPG-9‬‬
‫وإعطاب عربة كوجار بعد استهدافها بسالح‬
‫قناص ثقيل قرب املنطقة ذاتها‪.‬‬

‫خسائر جسيمة للروافض في‬
‫حي الطيران‬
‫أحبط جنود الدولة اإلسالمية الجمعة (‪/26‬‬
‫جمادى األوىل)‪ ،‬محاولة تقدم للجيش الرافيض‬
‫جنوب مدينة املوصل‪.‬‬
‫وحسبما ذكرت األنباء الواردة فقد شن الجيش‬
‫الرافيض وميليشياته هجوما عىل مواقع‬
‫املجاهدين يف حي الطريان جنوب املوصل‪،‬‬
‫فدارت مواجهات محتدمة بني الجانبني تخللها‬
‫تفجري عبوات ناسفة‪ ،‬تمكن املجاهدون يف‬
‫نهايتها من إجبار املرتدين عىل الرتاجع بعد‬
‫قتل وإصابة العرشات من عنارصهم وتدمري ‪4‬‬
‫آليات وإعطاب عدة آليات أخرى‪.‬‬
‫ويف يوم االثنني (‪ /29‬جمادى األوىل)‪ ،‬دارت‬
‫مواجهات عنيفة بني جنود الخالفة والجيش‬
‫الرافيض عىل أطراف حيي الطريان والجوسق‪،‬‬
‫مُني الروافض عىل إثرها بخسائر ليست‬
‫بالهينة‪.‬‬
‫فقد أسفرت تلك املعارك عن مقتل ‪ 10‬عنارص‬
‫عىل األقل وإصابة عدد آخر وتدمري عربة‬
‫مدرعة و‪ 3‬عربات همر‪ ،‬وإعطاب جرافتني‪،‬‬
‫وإسقاط طائرة استطالع‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف سياق متصل‪َ ،‬فجَّ ر ‪ 3‬من االستشهاديني‬
‫وهم ك ٌّل من (أبي عبد الله الطاجيكي وأبي عمر‬
‫املصالوي وأبي عبد الرحمن الجبوري‪ ،‬تقبلهم‬
‫الله) سياراتهم املفخخة عىل تجمعات الرشطة‬
‫الرافضية يف حي الطريان الثالثاء (‪ /1‬جمادى‬
‫اآلخرة)‪ ،‬مما أدى إىل مقتل وإصابة العرشات‬
‫منهم‪ ،‬وتدمري ‪ 5‬عربات همر وإعطاب أخرى‪،‬‬
‫وتدمري ‪ 4‬آليات رباعية الدفع‪ ،‬وإعطاب آلية‬
‫مدرعة‪.‬‬
‫وقد شهد الحي ذاته اشتباكات عنيفة بمختلف‬
‫أنواع األسلحة‪ ،‬أسفرت عن هالك ‪ 15‬عنرصا‬
‫من املرتدين‪ ،‬بينهم ضابط‪ ،‬وإصابة العرشات‪،‬‬
‫وتدمري وإحراق ‪ 6‬عربات همر وعربتني‬
‫مدرعتني وإعطاب أخرى‪ ،‬باإلضافة إىل إعطاب‬
‫عربة ‪.BMP‬‬
‫فيما قام الطريان الصليبي بقصف تجمعاتهم‬
‫بخمس غارات عن طريق الخطأ موقعا املزيد‬
‫من القتىل والجرحى يف صفوفهم‪.‬‬
‫ويف اليوم التايل (األربعاء)‪ ،‬انطلق االستشهادي‬
‫أبو طيبة العجييل –تقبله الله‪ -‬نحو مجموعة‬
‫من عنارص الرشطة الرافضية يف حي الطريان‪،‬‬
‫و َفجَّ ر مفخخته وسطهم‪ ،‬مما أسفر عن مقتل‬
‫وإصابة عدة عنارص وتدمري عربتي همر‬
‫وإعطاب أخرى‪.‬‬
‫َ‬
‫وبعدها بساعات فجَّ ر االستشهاديان أبو‬
‫خطاب العكيدي وأبو كرم الحديدي –تقبلهما‬
‫الله‪ -‬عربتيهما املفخختني عىل تجمعات‬
‫الروافض املرشكني يف الحي ذاته‪ ،‬مما أدى إىل‬

‫تقارير‬

‫العدد السبعون ‪ -‬الخميس ‪ 3‬جمادى اآلخرة ‪1438‬هـ‬

‫تدمري ‪ 4‬عربات همر‪ ،‬ومقتل عدد من العنارص‪.‬‬

‫التصدي لهجوم رافضي على‬
‫حي المأمون‬
‫هجمات استشهادية أخرى شنها جنود الدولة‬
‫اإلسالمية –الجمعة‪ -‬عىل تجمعات الجيش‬
‫الرافيض وميليشياته جنوب غربي مدينة‬
‫املوصل‪.‬‬
‫إذ َفجَّ ر االستشهاديان أبو سالم العراقي وأبو‬
‫عمر املصالوي –تقبلهما الله‪ -‬سيارتيهما‬
‫املفخختني عىل عنارص وآليات املرتدين الذين‬
‫حاولوا اقتحام حي املأمون‪ ،‬مما أدى إىل مقتل‬
‫وإصابة العرشات منهم و تدمري دبابة أبرامز‬
‫و‪ 3‬عربات همر وإعطاب عربة همر أخرى‪،‬‬
‫وتدمري منزل كان املرتدون يتخذونه مقرا‬
‫لهم‪ .‬هذا ودُمِّ رت جرافة للجيش الرافيض أثناء‬
‫مواجهات دارت عىل أطراف الحي أيضا‪.‬‬
‫إىل جانب ذلك‪ ،‬فقد نشبت اشتباكات مع‬
‫الجيش الرافيض االثنني (‪ /29‬جمادى األوىل)‪،‬‬
‫عىل أطراف حيي املأمون ووادي حجر‪ ،‬مما‬
‫أدى إىل مقتل ‪ 3‬عنارص عىل األقل وإصابة‬
‫عدد آخر وتدمري ‪ 3‬عربات ‪ ،BMP‬وعربة همر‬
‫وجرافة‪.‬‬
‫كما َفجَّ ر األخ االستشهادي أبو عمر العراقي‬
‫–تقبله الله‪ -‬عجلته املفخخة عىل قوات سوات‬
‫الرافضية يف أطراف حي املأمون ‪-‬الثالثاء‪-‬‬
‫مما أدى إىل تدمري جرافة وهالك وإصابة عدد‬
‫منهم‪ ،‬كما دارت اشتباكات بمختلف أنواع‬
‫األسلحة يف أطراف الحي‪ ،‬أسفرت عن تدمري‬
‫جرافة وإعطاب أخرى‪.‬‬

‫مقتل وجرح أكثر من ‪25‬‬
‫ً‬
‫رافضيا في أطراف تل زلط‬
‫هاجم أحد االستشهاديني تجمعا للروافض‬
‫املرشكني –الجمعة‪ -‬موقعا قتىل وجرحى يف‬
‫صفوفهم جنوب غربي املوصل‪.‬‬
‫وأوضح املكتب اإلعالمي للوالية أن االستشهادي‬
‫أبا صالح الشامي –تقبله الله‪َ -‬فجَّ ر عربته‬
‫املفخخة وسط تجمع املرتدين يف أطراف قرية‬
‫تل زلط‪ ،‬مما أدى إىل مقتل وإصابة عدد من‬
‫املرتدين وتدمري وإعطاب عدة آليات‪.‬‬
‫ويف املنطقة ذاتها‪ ،‬مُني الجيش الرافيض‬
‫بخسائر يف العتاد واألرواح‪ ،‬حيث ُقتل وأُصيب‬
‫‪ 25‬رافضيا ودُمِّ رت وأُعطبت ‪ 7‬آليات‪.‬‬
‫ووفقا للمصادر امليدانية فقد جرى تفجري‬
‫منزل مفخخ عىل عنارص من الجيش الرافيض‬
‫لدى دخولهم إليه‪ُ ،‬‬
‫فقتل ‪ 10‬منهم عىل األقل‪.‬‬
‫كما ُقتل وأُصيب ‪ 15‬مرتدا آخرين يف أطراف‬
‫قرية تل زلط‪ ،‬بعد وقوعهم يف حقل لأللغام‬
‫كان جنود الخالفة قد زرعوه سابقا‪.‬‬
‫يف حني استهدف املجاهدون آليات املرتدين‬
‫باألسلحة القناصة الثقيلة والصواريخ املوجهة‪،‬‬
‫مما أدى إىل إعطاب دبابة أبرامز وعربتي همر‬
‫وتدمري جرافة وإعطاب أخرى‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫تدمير وإعطاب ‪ 32‬آلية‬
‫كما دارت مواجهات بني جنود الدولة‬
‫اإلسالمية والجيش الرافيض قرب قرية الكوار‬
‫وعىل أطراف حيي املأمون ووادي حجر جنوب‬
‫غربي املوصل استُهدفت خاللها آليات املرتدين‬
‫بالعبوات الناسفة والصواريخ املوجهة‬
‫وصواريخ ‪ SPG-9‬واألسلحة القناصة الثقيلة‪،‬‬
‫وأسفرت عن تدمري جرافتني وعربة ‪BMP‬‬
‫وعربتي همر وإعطاب ‪ 5‬عربات همر ودبابة‬
‫روسية وجرافة‪.‬‬
‫إىل جانب ذلك‪ ،‬استهدف جنود الدولة اإلسالمية‬
‫آليات الجيش الرافيض يف مناطق جنوب‬
‫وجنوب غربي املوصل ويف الجانب األيرس‪ ،‬مما‬
‫تسبب يف تدمري وإعطاب ‪ 20‬آلية‪.‬‬
‫فقد جرى قصف تجمعات املرتدين وآلياتهم‬
‫–هذا األسبوع ‪ -‬بأكثر من ‪ 1600‬قذيفة‬
‫هاون وعرشات القذائف املدفعية والصاروخية‬
‫وصواريخ الكاتيوشا‪ ،‬يف قرى السحاجي وتل‬
‫كيصوم والكوار‪ ،‬ويف مناطق العبور وتل‬
‫زلط‪ ،‬ويف معسكر الغزالني ويف املطار‪ ،‬ويف‬
‫أطراف حي املأمون جنوب غربي املوصل‪ ،‬ويف‬
‫أحياء الحدباء واملحاربني والضباط والرشطة‬
‫والفرقان والرشيدية‪ ،‬ويف مناطق الفيصلية‬
‫والرحمانية والغابات و(النبي يونس) يف‬
‫الجانب األيرس من املدينة‪ ،‬مما تسبب يف‬
‫تدمري وإعطاب ‪ 14‬عربة همر وعربتي كوجار‬
‫وجرافتني وآليتني‪ ،‬وسقوط العديد من القتىل‬
‫والجرحى الروافض‪ ،‬وانفجار مخزن لألسلحة‬
‫والذخائر يف منطقة الغابات‪.‬‬
‫ويف يوم األربعاء دَمَّ ر جنود الخالفة ‪ 4‬عربات‬
‫همر وأعطبوا عربة خامسة وجرافة للجيش‬
‫الرافيض عند دورة بغداد جنوب غربي املوصل‪.‬‬
‫غارات جوية للمجاهدين‬
‫وإصابة مروحيتين وإسقاط‬
‫طائرتي استطالع‬
‫ويف سياق آخر‪ ،‬شنت الطائرات املسرية لجيش‬
‫الخالفة غارات عىل آليات املرتدين‪ ،‬مما أدى‬
‫إىل تدمري عربة همر وقتل من كان فيها‪ ،‬كما‬
‫دُمِّ رت عربة كوجار وأخرى من نوع همر‬
‫وأُصيب ‪ 3‬عنارص من الجيش الرافيض‪،‬‬
‫عقب عدة قذائف من طائرة مسرية يف قريتي‬

‫‪22‬‬

‫عملية‬
‫استشهادية‬

‫الكوار وتل كيصوم‪ ،‬يف حني أُصيب ‪ 3‬مرتدين‬
‫بغارات مماثلة عىل أطراف حي املأمون‪.‬‬
‫كما تمكنت مفارز الدفاع الجوي من إصابة‬
‫طائرتني مروحيتني خالل تلك املواجهات‪،‬‬
‫وإسقاط طائرة استطالع‪ ،‬بعد استهدافها‬
‫باملضادات األرضية‪ .‬كما أُسقطت طائرة‬
‫استطالع أخرى يف قرية السالم غرب املوصل‪.‬‬

‫مواجهات في مطار الموصل‬
‫اشتبك جنود الدولة اإلسالمية السبت (‪/27‬‬
‫جمادى األوىل)‪ ،‬مع عنارص الجيش الرافيض‬
‫يف مطار املوصل‪ ،‬وكبدوهم خسائر يف املعدات‪.‬‬
‫فبعد مواجهات باألسلحة الخفيفة واملتوسطة‬
‫يف املطار‪ ،‬تمكن املجاهدون من تدمري عربة‬
‫مدرعة و‪ 4‬عربات همر وإعطاب عربة أخرى‪.‬‬
‫ويف اليوم التايل (األحد)‪ ،‬هاجم أحد‬
‫االستشهاديني تجمعا للروافض املرشكني‬
‫موقعا قتىل وجرحى يف صفوفهم يف املطار‬
‫جنوب املوصل‪.‬‬
‫وقال املكتب اإلعالمي للوالية إن االستشهادي‬
‫أبا عدي العراقي –تقبله الله‪َ -‬فجَّ ر عربته‬
‫املفخخة وسط تجمع املرتدين يف أطراف‬
‫مطار املوصل‪ ،‬مما أدى إىل مقتل وإصابة عدد‬
‫من املرتدين‪.‬‬
‫تلت ذلك اشتباكات بني الجانبني بمختلف‬
‫أنواع األسلحة‪ ،‬أدت إىل تدمري عربة همر‬
‫وعربة مدرعة وجرافة‪ ،‬ومقتل وإصابة عدد‬
‫من الروافض‪.‬‬

‫‪5 142 300‬‬
‫مقتل وإصابة‬

‫مرتد‬

‫تدمير وإعطاب‬

‫آلية‬

‫إصابة وإسقاط‬

‫طائرات مسيرة‬
‫ومروحية‬

‫هجومان استشهاديان في‬
‫الخبيرات الثانية‬
‫ويف السياق ذاته‪ ،‬هاجم استشهاديان‬
‫بعجلتني مفخختني تجمعني للجيش الرافيض‬
‫وميليشياته يف قرية الخبريات الثانية غرب‬
‫املوصل‪ ،‬فيرس الله لهما الوصول إىل هدفيهما‬
‫وتفجري مفخختيهما عىل املرتدين‪ ،‬مما أدى‬
‫إىل مقتل وإصابة عدد من املرتدين وتدمري‬
‫عربة ‪ BMP‬وعربة همر‪.‬‬
‫َ‬
‫ويف قرية دامرجي غرب املوصل‪ ،‬فجَّ ر أحد‬
‫االستشهاديني ‪-‬الثالثاء‪ -‬عجلته املفخخة‬
‫وسط تجمع للجيش الرافيض وميليشياته‪،‬‬
‫مما أسفر عن مقتل وإصابة عدة عنارص‬
‫منهم‪ ،‬كما دُمِّ رت عربة ‪ ،BMP‬إثر استهدافها‬
‫بصاروخ موجه قرب القرية ذاتها‪.‬‬

‫تدمير ‪ 6‬آليات في تل كيصوم‬
‫استهدف جنود الخالفة آليات الجيش الرافيض‬
‫يف قرية تل كيصوم يف عمليات متفرقة‪ ،‬مما‬
‫أدى إىل تدمري وإعطاب ‪ 6‬منها‪.‬‬
‫إذ َفجَّ ر املجاهدون ‪ 3‬عبوات ناسفة عىل ‪3‬‬
‫عربات همر للجيش الرافيض‪ ،‬مما تسبب‬
‫يف تدمريها‪ ،‬واستهدفوا ‪ 3‬عربات ‪BMP‬‬
‫بصواريخ موجهة‪ ،‬فدُمِّ رت واحدة وأعطبت‬
‫اثنتان‪.‬‬

‫ً‬
‫ً‬
‫قنصا‬
‫رافضيا‬
‫مقتل ‪29‬‬
‫من جانبها استهدفت مفارز القنص عنارص‬
‫الجيش الرافيض يف عدة مناطق جنوب‬
‫وجنوب غربي وشمال غربي املوصل‪ ،‬مما أدى‬
‫إىل مقتل وإصابة ‪ 29‬رافضيا‪.‬‬
‫إذ استُهدف عنارص الجيش الرافيض املرتد‬
‫يف دورة بغداد ويف حيي املأمون والطريان‬
‫ومنطقة العبور وقريتي القبة وتل كيصوم‪،‬‬
‫مما أسفر عن مقتل ‪ 12‬مرتدا وإصابة ‪2‬‬
‫آخرين‪ ،‬كما قتل ‪ 15‬عنرصا آخرون قنصا‬
‫األربعاء ( ‪ /2‬جمادى اآلخرة) إثر استهدافهم‬
‫باألسلحة القناصة يف قرية القبة بالجانب‬
‫األيرس للموصل وقرب دورة بغداد بجانبها‬
‫األيمن‪ .‬ولله الحمد‪.‬‬

‫أخبـار‬
‫النبأ – والية الجزيرة‬

‫مُني الجيش الرافيض بخسائر يف األرواح‬
‫واملعدات‪ ،‬جراء عمليات لجنود الدولة اإلسالمية‬
‫عىل مواقعه ‪-‬هذا األسبوع‪ -‬غرب وجنوب‬
‫تلعفر‪.‬‬
‫صد هجوم غرب تلعفر‬
‫ففي يوم األحد (‪ /28‬جمادى األوىل)‪ ،‬حاول‬
‫الجيش والحشد الرافضيان التقدم نحو قرية‬
‫العربة غرب مدينة تلعفر‪َ ،‬‬
‫ففجَّ ر املجاهدون‬
‫عدة عبوات ناسفة عليهم‪ ،‬مما أدى إىل مقتل‬
‫‪ 10‬مرتدين عىل األقل وتدمري ‪ 6‬عربات رباعية‬
‫الدفع وإعطاب ‪ 3‬عربات مدرعة‪.‬‬
‫كمائن باأللغام والعبوات‬
‫الناسفة‬
‫إىل جانب ذلك‪ ،‬استهدف جنود الخالفة آليات‬
‫تابعة للروافض بتفجري حقول ألغام وعبوات‬
‫ناسفة يف املحور ذاته‪ ،‬مما أدى إىل تدمري عربة‬
‫رباعية الدفع و‪ 3‬عربات عسكرية وعربة ‪BMP‬‬
‫وإعطاب آلية عسكرية‪ ،‬إىل جانب سقوط قتىل‬
‫وجرحى وذلك قرب قرى العربة الصغرية‬
‫والعربة الكبرية والرشائع الشمالية غرب تلعفر‪.‬‬
‫يف حني َفجَّ ر جنود الخالفة منزلني مفخخني‬
‫عىل عنارص من الحشد الرافيض يف قرية العربة‬
‫الكبرية غرب تلعفر‪ ،‬مما أدى إىل وقوع عدد من‬
‫القتىل والجرحى يف صفوفهم‪.‬‬
‫كما ُقتل وأُصيب ‪ 11‬عنرصا من الحشد‬
‫الرافيض ودُمِّ رت عربة همر وأُعطبت عربة‬
‫سلفادور وعربة رباعية الدفع يف تفجري عبوات‬
‫ناسفة ومنزل مفخخ يف قرية عربة حنش غرب‬
‫تلعفر‪ ،‬كما دُمِّ رت عربة رباعية الدفع بصاروخ‬
‫موجه يف قرية العامودية‪.‬‬
‫ويف سياق متصل‪ ،‬شن أحد جنود الدولة‬
‫اإلسالمية هجوما استشهاديا عىل تجمع‬
‫للجيش الرافيض يف قرية حنظلة غرب مدينة‬
‫تلعفر‪ ،‬دون أن يشري املصدر الذي أورد الخرب‬

‫النبأ – والية كركوك‬

‫استهدف جنود الدولة اإلسالمية ‪-‬هذا‬
‫األسبوع‪ -‬آبار النفط وأنابيب الغاز‬
‫التابعة للحكومة الرافضية والبيشمركة‬
‫املرتدين غرب وشمال غربي كركوك‪،‬‬
‫و َفجَّ روا عددا منها‪.‬‬
‫فقد أفاد املكتب اإلعالمي لوالية كركوك‬
‫بأن جنود الخالفة دَمَّ روا أحد أنابيب‬
‫رشكة جيهان املمتد من كركوك إىل تركيا‪،‬‬
‫وذلك عقب تفجري عبوتني ناسفتني عليه‬
‫يف قضاء الدبس‪.‬‬
‫ويف السياق ذاته َفجَّ ر املجاهدون برئين‬
‫للنفط بعبوتني ناسفتني يف قريتي (باي‬

‫عبوات ناسفة‬
‫وحقول ألغام‬

‫تفتك‬
‫بالروافض‬
‫وآلياتهم‬
‫غرب تلعفر‬

‫العدد السبعون ‪ -‬الخميس ‪ 3‬جمادى اآلخرة ‪1438‬هـ‬

‫مدينة تلعفر‪ ،‬أوقعوا خاللها خسائر برشية‬
‫ومادية يف صفوف املرتدين‪.‬‬
‫وأوضح املكتب اإلعالمي لوالية الجزيرة أن‬
‫جنود الخالفة اقتحموا مواقع للمرتدين يف قرية‬
‫الحجف جنوب بلدة تل عبطة جنوب مدينة‬
‫تلعفر‪ ،‬ونشبت معارك محتدمة بني الطرفني‬
‫باألسلحة الخفيفة واملتوسطة‪.‬‬
‫وأضاف املكتب اإلعالمي للوالية أن االشتباكات‬
‫أدت إىل مقتل ‪ 7‬عنارص من الجيش والحشد‬
‫الرافضيني وفرار من بقي حيا منهم‪ ،‬وتدمري‬
‫عربة همر‪.‬‬
‫من جهة أخرى استهدفت مفارز القنص‬
‫عنارص الحشد الرافيض قرب مطار تلعفر‪ ،‬مما‬

‫إذ َفجَّ ر االستشهادي أبو همام العراقي –تقبله‬
‫الله‪ -‬سيارته املفخخة عىل تجمع رافيض يف‬
‫الرشائع الشمالية‪ ،‬يف حني َفجَّ ر االستشهادي‬
‫هابيل الرتكي –تقبله الله‪ -‬سيارته املفخخة يف‬
‫قرية عني طالوي‪ ،‬مما أدى إىل مقتل وإصابة‬
‫عدد من الروافض‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫إسقاط ‪ 4‬طائرات استطالع‬
‫ويف سياق آخر‪ ،‬تمكنت مفارز الدفاع الجوي‬
‫الخميس‪ -‬من إسقاط ‪ 4‬طائرات استطالع‬‫للجيش الرافيض غرب تلعفر‪ ،‬اثنتان منها يف‬
‫قرية عني طالوي وواحدة يف قرية الوند‪ ،‬فيما‬
‫أُسقطت الرابعة يف قرية العربة‪ ،‬وذلك إثر‬

‫إىل نتائج الهجوم‪.‬‬
‫كما قام جنود الخالفة بتفجري منزل مفخخ عىل‬
‫عنارص من الحشد الرافيض لدى دخولهم إليه‬
‫يف القرية ذاتها‪.‬‬
‫هذا وشنت طائرة مسرية غارة عىل عنارص‬
‫من الحشد الرافيض يف قريتي القامشيل وعني‬
‫حصان‪ ،‬مما أسفر عن إصابة عنرصين منهم‪.‬‬
‫كما جرى تدمري دبابة للحشد الرافيض‪ ،‬عقب‬
‫استهدافها بصاروخ موجه يف قرية تل أسكع‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫صولتان جنوب تل عبطة‬
‫وباالنتقال إىل جنوب مدينة تلعفر‪ ،‬فقد صال‬
‫عدد من جنود الخالفة االثنني (‪ /29‬جمادى‬
‫األوىل)‪ ،‬عىل مواقع للحشد الرافيض يف قرية‬
‫الحجف‪ ،‬جنوب تل عبطة‪ ،‬مما أسفر عن مقتل‬
‫‪ 10‬عنارص منهم‪ ،‬وتدمري عربة همر وآلية‬
‫عسكرية‪.‬‬
‫سبقت ذلك صول ٌة ملجموعة من جنود الدولة‬
‫اإلسالمية السبت (‪ /27‬جمادى األوىل)‪ ،‬عىل‬
‫مواقع للجيش الرافيض وميليشياته جنوب‬

‫أسفر عن مقتل عنرصين‪.‬‬
‫هجومان استشهاديان غرب‬
‫تلعفر‬
‫وكان ‪ 2‬من جنود الدولة اإلسالمية قد شنا‬
‫هجومني استشهاديني الخميس (‪/25‬‬
‫جمادى األوىل)‪ ،‬عىل تجمعات الروافض يف‬
‫قريتي الرشائع الشمالية وعني طالوي غرب‬
‫تلعفر‪.‬‬

‫من بينها أنبوب نفطي ممتد إلى تركيا‬
‫تفجير أنابيب وآبار نفط‬
‫وتدمير آليتين للبيشمركة قرب كركوك‬
‫حسن) و(قره جم) غرب كركوك‪.‬‬
‫كما قامت مفرزة أمنية أخرى بتفجري أنبوب‬
‫غاز يغذي محطة كهرباء قضاء الدبس‬
‫شمال غربي كركوك بعبوة ناسفة‪.‬‬
‫من جانب آخر‪ ،‬خرس البيشمركة املرتدون‬
‫عددا من آلياتهم بعد استهدافها من قبل‬
‫جنود الدولة اإلسالمية‪.‬‬
‫وذكرت وكالة أعماق أن جنود الخالفة‬

‫دَمَّ روا آليتني عسكريتني للبيشمركة‬
‫املرتدين الخميس (‪ /25‬جمادى األوىل)‪،‬‬
‫بعد استهدافهما بعبوتني ناسفتني عىل‬
‫الطريق الواصل بني قضاء الدبس ومدينة‬
‫كركوك‪.‬‬
‫إضافة إىل ذلك‪َ ،‬فجَّ ر جنود الدولة اإلسالمية‬
‫الجمعة (‪ /26‬جمادى األوىل)‪ 3 ،‬عبوات‬
‫ناسفة عىل آليات للبيشمركة املرتدين قرب‬

‫استهدافها باملضادات األرضية‪.‬‬
‫الجدير باإلشارة أن جنود الخالفة كانوا قد‬
‫كبَّدوا الجيش والحشد الرافضيني خسائر‬
‫كبرية األسبوع املايض‪ ،‬تمثلت بمقتل ‪45‬‬
‫مرتدا وإصابة العرشات وتدمري ‪ 10‬ثكنات‬
‫وعربة ‪ BMP‬وعربة مدرعة و‪ 6‬سيارات‬
‫مزودة برشاشات ثقيلة‪ ،‬وذلك جراء هجومني‬
‫عىل مواقع الرافضة يف تل أسكع وجنوب تل‬
‫عبطة جنوبي تلعفر‪.‬‬

‫قريتي قوش قايه وقره تبه غرب‬
‫كركوك‪.‬‬
‫من جهتها استهدفت مفارز القنص‬
‫عنارص البيشمركة املرتدين يف قرية‬
‫الشالالت رشق مدينة الحويجة‪ ،‬مما‬
‫أسفر عن مقتل أحدهم يف الحال‪.‬‬
‫يشار إىل أنها ليست املرة األوىل التي‬
‫يستهدف فيها جنود الخالفة املوارد‬
‫االقتصادية للحكومة الرافضية‪ ،‬فقد‬
‫سبقت ذلك العديد من الهجمات‬
‫التي استهدفت أبراج نقل الطاقة‬
‫الكهربائية وآبار النفط وأنابيب الغاز‬
‫يف مناطق متفرقة من والية كركوك‪،‬‬
‫كما هو الحال يف والية دياىل‪.‬‬

‫أخبـار‬

‫العدد السبعون ‪ -‬الخميس ‪ 3‬جمادى اآلخرة ‪1438‬هـ‬

‫عملية استشهادية تضرب‬
‫الحاجز الرئيسي لمدخل‬
‫الرمادي‬

‫النبأ – والية األنبار‬

‫بلغت حصيلة عمليات جنود الدولة اإلسالمية‪،‬‬
‫التي استهدفت عنارص الجيش والرشطة‬
‫املرتدين يف مدينة الرمادي ‪-‬هذا األسبوع‪21 -‬‬
‫قتيال وأكثر من ‪ 20‬جريحا‪ ،‬كما جرى تدمري‬
‫‪ 5‬آليات‪.‬‬
‫فقد شن أحد جنود الدولة اإلسالمية الثالثاء‬
‫(‪ /1‬جمادى اآلخرة)‪ ،‬هجوما استشهاديا عىل‬
‫الحاجز الرئييس للجيش الرافيض عند مدخل‬
‫مدينة الرمادي‪ ،‬مما أوقع ‪ 19‬قتيال وجريحا‪.‬‬
‫وقال املكتب اإلعالمي لوالية األنبار إن‬
‫االستشهادي أبا زيد العراقي –تقبله الله‪-‬‬
‫انطلق بسيارة مفخخة صوب الحاجز من‬
‫جهة منطقة (الخمسة كيلو)‪ ،‬فيرس الله له‬
‫الوصول وتفجريها وسط املرتدين‪ ،‬مما أدى‬
‫إىل مقتل ‪ 7‬وإصابة ‪ 12‬آخرين‪ ،‬وتدمري جهاز‬
‫فحص املركبات (السونار)‪.‬‬
‫ِّ‬
‫تخلف قتلى‬
‫عبوات ناسفة‬
‫وجرحى‬
‫كما ُقتل وأُصيب عدد من عنارص الرشطة‬

‫املرتدة وجهاز "مكافحة املتفجرات" األحد‬
‫(‪ /28‬جمادى األوىل)‪ ،‬إثر انفجار عبوة ناسفة‬
‫عليهم جنوب مدينة الرمادي‪.‬‬
‫وذكرت األنباء الواردة أن جنود الخالفة َفجَّ روا‬

‫ً‬
‫مرتدا‬
‫ومقتل وإصابة ‪30‬‬
‫وتدمير ‪ 4‬آليات داخل المدينة‬

‫عبوة ناسفة عىل املرتدين يف شارع السرياميك‪،‬‬
‫مما تسبب يف مقتل ‪ 4‬مرتدين وإصابة عدد‬
‫آخر وتدمري عربتني رباعيتي الدفع‪.‬‬
‫إضافة إىل ذلك‪ ،‬استهدف جنود الدولة‬
‫اإلسالمية الجمعة (‪ /26‬جمادى األوىل)‪،‬‬
‫عنارص من الجيش الرافيض غرب مدينة‬
‫الرمادي‪ ،‬مما أوقع عددا منهم قتىل‪.‬‬
‫وأوضح املكتب اإلعالمي لوالية األنبار أن جنود‬
‫الخالفة َفجَّ روا عبوة ناسفة عىل املرتدين قرب‬
‫جرس الجامعة يف منطقة (الخمسة كيلو)‪ ،‬مما‬
‫أدى إىل مقتل ‪ 3‬مرتدين‪.‬‬
‫مزيد من العبوات الناسفة‬
‫ويف املنطقة ذاتها‪َ ،‬فجَّ ر جنود الخالفة عبوة‬
‫ناسفة عىل عربة رباعية الدفع للرشطة‬

‫في اقتحام مقر‬
‫لهم قرب الرطبة‬
‫النبأ – والية الفرات‬

‫مُني الجيش الرافيض بخسائر برشية‬
‫ومادية الجمعة (‪ /26‬جمادى األوىل)‪،‬‬
‫جراء مواجهات مع جنود الدولة اإلسالمية‬
‫شمال مدينة الرطبة‪.‬‬
‫وذكر املكتب اإلعالمي لوالية الفرات أن جنود‬

‫قتلى وجرحى‬
‫روافض‬
‫في عملية‬
‫استشهادية‬
‫وسيارة مفخخة‬
‫شمال وشرق‬
‫بغداد‬

‫الرافضية املرتدة السبت (‪ /27‬جمادى‬
‫األوىل)‪ ،‬مما أسفر عن تدمريها ومقتل عنرصين‬
‫وإصابة عدد آخر بجروح متفاوتة‪.‬‬
‫ثان استهدف الرشطة املرتدة يف مدينة‬
‫هجوم ٍ‬
‫الرمادي‪ ،‬إذ َفجَّ ر جنود الخالفة الثالثاء (‪/1‬‬
‫جمادى اآلخرة)‪ ،‬عبوة ناسفة عىل عربة رباعية‬
‫الدفع يف منطقة السجارية رشق الرمادي‪ ،‬مما‬
‫أدى إىل تدمريها ومقتل من كان عىل متنها‪.‬‬
‫ً‬
‫رافضيا في‬
‫مقتل وجرح ‪21‬‬
‫الرمادي‬
‫ويف السياق ذاته استهدف جنود الدولة‬
‫اإلسالمية تجمعات ودوريات الجيش الرافيض‬
‫الخميس (‪ /25‬جمادى األوىل)‪ ،‬يف جرس‬
‫البوفراج ومنطقة البوعلوان يف الرمادي‪ُ ،‬‬
‫فقتل‬

‫وأُصيب ‪ 13‬مرتدا‪.‬‬
‫فقد َفجَّ ر املجاهدون عبوة ناسفة عىل تجمع‬
‫للروافض عند جرس البوفراج‪ ،‬مما أسفر عن‬
‫مقتل ‪ 3‬وإصابة ‪ 5‬آخرين‪ ،‬كما َفجَّ روا عبوة‬
‫ثانية عىل دورية رافضية يف منطقة البوعلوان‪،‬‬
‫مما أدى إىل مقتل ‪ 2‬وإصابة ‪ 3‬آخرين‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫ويف يوم األربعاء (‪ /2‬جمادى اآلخرة)‪ ،‬استهدف‬
‫جنود الخالفة تجمعا للروافض يف حي امللعب‬
‫بعبوتني ناسفتني‪ ،‬مما أدى إىل مقتل وإصابة ‪6‬‬
‫مرتدين‪ ،‬كما قتل ‪ 3‬عنارص من الحشد الرافيض‬
‫بتفجري عبوة ناسفة يف شارع ‪ 17‬حسبما‬
‫أوردت وكالة أعماق‪.‬‬
‫بدورها شنت طائرة مسرية غارتني عىل ثكنة‬
‫للجيش الرافيض يف منطقة (الكيلو ‪)110‬‬
‫رشق الرطبة‪ ،‬كما قصفت فرق اإلسناد مقرات‬
‫الجيش الرافيض يف مدينة الرطبة بصواريخ‬
‫الغراد‪ ،‬واكتفى املصدر بذكر أن اإلصابات‬
‫دقيقة‪ ،‬دون أن يشري إىل نتائج القصف‪.‬‬
‫يشار إىل أن هذه العمليات تأتي مواصلة‬
‫لهجمات جنود الخالفة يف مدينة الرمادي‪ ،‬التي‬
‫باتت حدثا اعتياديا كل أسبوع‪ ،‬بفضل الله‪،‬‬
‫وذلك بالرغم من اإلجراءات األمنية التي يتخذها‬
‫املرتدون من رافضة وصحوات داخل املدينة‬
‫وعىل مداخلها ومخارجها‪ ،‬ولله الحمد واملنة‪.‬‬

‫‪15‬‬
‫قتيال من الجيش الرافضي‬
‫ً‬

‫الخالفة اقتحموا مقرا للجيش الرافيض يف‬
‫منطقة (الكيلو ‪ )25‬شمال الرطبة‪ ،‬فنشبت‬
‫مواجهات عنيفة بني الجانبني أسفرت عن‬
‫مقتل ‪ 15‬مرتدا وتدمري ‪ 5‬آليات مختلفة‬
‫األنواع‪ ،‬كما َّ‬
‫من الله عىل عباده املجاهدين‬
‫باغتنام أسلحة وذخائر متنوعة‪.‬‬
‫وقد شن جنود الدولة اإلسالمية هجومهم‬
‫النبأ – واليتا بغداد وشمال بغداد‬

‫دارت اشتباكات بني جنود الدولة اإلسالمية‬
‫من جهة والجيش الرافيض وميليشياته من‬
‫جهة أخرى يف منطقة الطارمية يف والية‬
‫شمال بغداد‪.‬‬
‫وقالت املصادر امليدانية إن جنود الخالفة‬
‫اشتبكوا مع الروافض باألسلحة الخفيفة‬
‫واملتوسطة يف منطقة الطارمية عىل مدى‬
‫يوم كامل‪ ،‬جرى خاللها استهداف طائرة‬
‫مروحية للجيش الرافيض‪ ،‬مما أسفر عن‬
‫إصابتها‪.‬‬
‫أعقب ذلك انغماس االستشهادي أبي الزبري‬
‫العراقي –تقبله الله‪ -‬وسط جمع للمرتدين‪،‬‬

‫بالتزامن مع قصف فرق اإلسناد مقر‬
‫املرتدين بقذائف الهاون‪.‬‬
‫كما قامت فرق اإلسناد بقصف معسكر‬
‫للجيش الرافيض قرب التنف بقذائف‬
‫املدفعية الثقيلة‪ ،‬مما تسبب يف إحراق‬
‫ذخائر داخل املعسكر وانفجارها‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬

‫يشار إىل أن جنود الخالفة يشنون بشكل‬
‫متواصل هجمات خاطفة وصوالت عىل‬
‫مواقع الجيش الرافيض قرب مدينة الرطبة‪،‬‬
‫مما يوقع قتىل وجرحى يف صفوفهم‬
‫ويكبدهم خسائر يف املعدات واآلليات‪ ،‬األمر‬
‫الذي شكل عامل استنزاف للجيش الرافيض‬
‫يف تلك املنطقة‪.‬‬

‫وما إن توسط جمعهم حتى َفجَّ ر حزامه‬
‫الناسف‪ ،‬مما أدى إىل مقتل ‪ 10‬مرتدين‬
‫وإصابة عدد آخر‪.‬‬
‫وباالنتقال إىل والية بغداد‪ ،‬فقد وقع عدد‬
‫من الرافضة املرشكني قتىل وأُصيب آخرون‬
‫الجمعة (‪ /26‬جمادى األوىل)‪ ،‬إثر انفجار‬
‫سيارة مفخخة عىل تجمع لهم رشق بغداد‪.‬‬
‫وأفاد املكتب اإلعالمي لوالية بغداد بأنه ويف‬
‫عملية جديدة للمفارز األمنية العاملة يف‬
‫مدينة بغداد‪ ،‬فقد جرى ركن سيارة مفخخة‬
‫يف منطقة الرستمية رشق بغداد‪ ،‬ومن ثم‬
‫تفجريها عىل تجمع رافيض‪ ،‬األمر الذي‬
‫تسبب يف مقتل ‪ 3‬مرتدين وإصابة عدد آخر‪.‬‬

‫ويف يوم الثالثاء (‪ /1‬جمادى اآلخرة)‪،‬‬
‫استهدف جنود الدولة اإلسالمية تجمعا‬
‫للروافض املرشكني يف ملعب الشعب يف‬
‫بغداد‪ ،‬مما أدى إىل مقتل وإصابة ‪ 18‬مرتدا‪.‬‬
‫وذكرت وكالة أعماق أن املجاهدين َفجَّ روا‬
‫عبوتني ناسفتني عىل تجمع املرتدين‪ ،‬مما‬
‫أسفر عن مقتل ‪ 6‬وإصابة ‪ 12‬آخرين‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫يشار إىل أن جنود الخالفة كانوا قد َفجَّ روا‬
‫األسبوع املنرصم عبوتني ناسفتني عىل آلية‬
‫عسكرية ومنزل يتخذه الجيش الرافيض‬
‫مقرا له يف أبو غريب‪ ،‬مما أدى إىل تدمري‬
‫اآللية ومقتل وإصابة ‪ 7‬مرتدين‪.‬‬

‫مقاالت‬

‫تداووا عباد الله‬
‫ال يكمل إيمان عبد إال بالتوكل عىل الله يف‬
‫أموره كلها‪ ،‬وما تعلق قلب عبد بغري الله‬
‫–سبحانه‪ -‬إال نقص من إيمانه بقدر ذلك‪،‬‬
‫حتى إذا توكل عىل غري الله فيما ال يقدر‬
‫عليه إال الله –تعاىل‪ -‬كان مرشكا‪.‬‬

‫ويف املرض يُبتىل الناس يف صدق توكلهم عىل‬
‫الله تعاىل‪ ،‬فاملؤمنون يتوجهون إليه وحده‬
‫يف طلب الشفاء‪ ،‬وتحصيل األجر والجزاء‪،‬‬
‫أما من فقد التوحيد فإنه يتعلق باألنداد‬
‫طالبا منهم الشفاء من دون الله تعاىل‪ ،‬كما‬
‫يفعل عبّاد "األولياء" والقبور‪ ،‬وبني أفعال‬
‫أولئك املوحدين وهؤالء املرشكني‪ ،‬تربز‬
‫قضية التعلق باألسباب املادية املرشوعة‬
‫للنجاة من األمراض والوقاية منها‪ ،‬من‬
‫أطباء وأدوية ولقاحات وغريها‪.‬‬
‫مغال يف تلك األسباب‬
‫إذ يختلف الناس بني‬
‫ٍ‬
‫والتعلق بها طلبا للشفاء‪ ،‬وبني تاركٍ لها‬
‫طلبا للتوكل الحق عىل الله سبحانه‪ ،‬وبني‬
‫هؤالء وهؤالء من هو عىل منهاج النبوة‬
‫يف االستشفاء‪ ،‬بطلب التداوي بالوسائل‬
‫املرشوعة‪ ،‬دون أن يؤثر ذلك عىل صدق‬
‫توكلهم عىل الله تعاىل‪ ،‬وهذا ما سنسعى –‬
‫بحول الله‪ -‬لتبيينه يف هذه املقالة‪.‬‬
‫بين التوكل واألخذ باألسباب‬
‫التوكل عىل الله من أعمال القلوب‪ ،‬وهو من‬
‫العبادات القلبية ومن توحيد العبادة الذي‬
‫جاء به جميع الرسل‪ ،‬ومن توكل عىل الله –‬
‫تعاىل‪ -‬يف كل أحواله فقد حاز األجر العظيم‬
‫وكفى بها نعمة‪ ،‬وأما العمل باألسباب‬
‫املرشوعة فهو من أعمال الجوارح املتممة‬
‫للتوكل‪.‬‬
‫فمع األمر بالتوكل جاءت الرشيعة بالحث‬
‫عىل السعي بالجوارح لتحصيل األسباب يف‬
‫كل ما نحتاجه لبلوغ املقاصد الدينية‪ ،‬وقد‬
‫تكون األسباب حينها واجبة مثل اإلعداد‬
‫للجهاد‪ ،‬ألن الوسائل لها أحكام املقاصد‪،‬‬
‫وكذلك األسباب التي يُتوصل بها إىل‬
‫الحاجات البدنية الرضورية يف حفظ البدن‬
‫وعالجه‪ ،‬ففي مجال الطب والتداوي تكون‬
‫الوقاية والعالج باتخاذ األسباب الوقائية‬
‫والعالجية التي خلقها الله –تعاىل‪ -‬لعباده‪،‬‬
‫ود َّلهم عليها من خالل السنة النبوية‬
‫الكريمة‪ ،‬أو ع ّلمهم أهميتها بما شاء‪ ،‬وهذه‬

‫األسباب ال تبطل التوكل إذا كان املسلم ال‬
‫يلتفت إليها إال من باب اتباع سنة النبي‬
‫صىل الله عليه وسلم‪ -‬يف تحصيل مقصد‬‫رشعي أو حاجة رضورية‪.‬‬
‫فالنبي ‪-‬صىل الله عليه وسلم‪ -‬كان يلبس‬
‫الدرع واملغفر‪ ،‬ويتخذ أسباب الحماية‬
‫لبدنه‪ ،‬مع شجاعته وطلبه للشهادة وحبه‬
‫القتل عدة مرات كما ثبت يف الحديث‬
‫الصحيح‪ ،‬وكذلك اتخذ أسباب النرص يف‬
‫الحرب من وضع الخطط‪ ،‬وتعبئة الجنود‪،‬‬
‫والتورية عىل وجهات رساياه وغزواته‪،‬‬
‫وكذلك ادخر الطعام ألهله وغري هذا كثري‪،‬‬
‫وقد جاء يف صحيح ابن حبان أن عمرو بن‬
‫أمية الضمري ‪-‬ريض الله عنه‪ -‬قال‪ :‬قال‬
‫رجل للنبي‪ ،‬صىل الله عليه وسلم‪ :‬أُرسل‬
‫ناقتي وأتوكل؟ قال‪( :‬اعقلها وتوكل)‪ ،‬فإن‬
‫االحتياط من ربط الناقة ال ينايف توك َّله عىل‬
‫الله‪ ،‬بل إن التوكل القلبي يستلزم السبب‬
‫العميل‪.‬‬
‫التوكل الحق‬
‫إن املتوكل عىل الله بقلبه حق التوكل‬
‫سيلمس نتائج ذلك من خالل تيسري الله‬
‫–سبحانه‪ -‬له األسباب التي تعينه عىل‬
‫الوصول إىل غايته‪ ،‬وهي من أعمال البدن‬
‫التي قد ال يحصل عليها إال بحسن دعائه‬
‫وصدق توكله عىل الله سبحانه‪ ،‬ومن ثم‬
‫حصول النتائج املرجوة‪.‬‬
‫ولذلك جاء يف سنن الرتمذي عن عمر بن‬
‫الخطاب ‪-‬ريض الله عنه‪ -‬قال‪ :‬قال رسول‬
‫الله‪ ،‬صىل الله عليه وسلم‪( :‬لو أنكم كنتم‬
‫توكلون عىل الله حق توكله لرزقكم كما‬
‫يرزق الطري تغدو خِ ماصا وتروح بطانا)‬
‫وهذا الحديث فيه من التمثيل غاية البالغة‬
‫وكمال الصورة‪ ،‬فإن الطري ال يُعرف لها‬
‫مالك من الخلق يدبر شؤونها‪ ،‬ولكنها‬
‫بمجرد خروجها من وكرها بحثا عن الرزق‬
‫فإن الله ‪-‬تعاىل‪ -‬يهيِّئ لها رزقها‪ ،‬فهو‬
‫مالك خلقه جميعا ومدبر أمورهم‪ ،‬قال‬

‫العدد السبعون ‪ -‬الخميس ‪ 3‬جمادى اآلخرة ‪1438‬هـ‬

‫الله تعاىل‪َ { :‬و َكأَي ِّْن ِم ْن دَاب ٍَّة َل تَحْ ِم ُل ِر ْز َقهَ ا‬
‫الس ِمي ُع ا ْلعَ لِيمُ}‬
‫ال َّل ُه يَ ْر ُز ُقهَ ا َو إِيَّا ُك ْم و َُه َو َّ‬
‫[العنكبوت‪.]60 :‬‬
‫وهذا منطبق عىل حال املسلم الذي يتناول‬
‫العالج أو يتخذ أسباب الوقاية املرشوعة‪،‬‬
‫فإنه بصربه عىل ما ابتاله به ربه‪ ،‬وحسن‬
‫ظنه به‪ ،‬وصدق توكله عليه‪ ،‬يهديه إىل تلك‬
‫األسباب التي تنفعه‪ ،‬برفع البالء‪ ،‬وزيادة‬
‫األجر‪ ،‬وتكفري الخطايا والذنوب بإذنه‬
‫سبحانه‪.‬‬
‫ربهم يتوكلون‪..‬‬
‫وعلى ّ‬
‫وقد ورد يف السنة ما يجوز فعله‪ ،‬ولكن‬
‫تركه من كمال التوكل‪ ،‬مثل ترك االكتواء‬
‫وطلب الرقية‪ ،‬وهو ما ثبت يف صحيح‬
‫البخاري عن ابن عباس ‪-‬ريض الله عنهما‪-‬‬
‫قال‪ :‬قال النبي‪ ،‬صىل الله عليه وسلم‪:‬‬
‫(يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا بغري‬
‫حساب‪ ،‬قالوا‪ :‬ومن هم يا رسول الله؟ قال‪:‬‬
‫هم الذين ال يكتوون وال يسرت ُقون وعىل‬
‫ربهم يتوكلون)‪.‬‬
‫فهنا فرق بني الراقي واملسرتقي‪ ،‬فالراقي‬
‫يرقي نفسه أو غريه وهذا حسن‪ ،‬واملسرتقي‬
‫هو طالب الرقية من الغري وهو املقصود يف‬
‫قوله صىل الله عليه وسلم‪( :‬ال يسرتقون)‪،‬‬
‫والنهي عن الكي يف الحديث للكراهة ال‬
‫للتحريم‪ ،‬وهو حمي الحديد ووضعه عىل‬
‫الجرح‪ ،‬ومع جوازه فهو ال يعارض أصل‬
‫التوكل لكن تركه من كمال التوكل‪.‬‬
‫فهؤالء الصفوة املذكورة صفاتهم يف‬
‫الحديث ال يطلبون من غريهم رقية أو كيَّا‪،‬‬
‫أو أي حاجة يقدرون عىل فعلها بأنفسهم‪،‬‬
‫حرصا عىل إتمام توكلهم وطلبا للمنزلة‬
‫العالية‪ ،‬وع َّلل ذلك الشيخ عبد الرحمن بن‬
‫حسن ‪-‬رحمه الله تعاىل‪ -‬يف "قرة عيون‬
‫املوحدين" فقال‪" :‬والحامل لهم عىل ذلك‬
‫قوة توكلهم عىل الله وتفويضهم أمورهم‬
‫إليه‪ ،‬وأن ال تتعلق قلوبهم بيشء سواه يف‬
‫ضمن ما دبره وقضاه‪ ،‬فال يرغبون إال إىل‬
‫ربهم‪ ،‬وال يرهبون إال منه ويعتقدون أن ما‬
‫أصابهم َ‬
‫بقدَره واختياره لهم‪ ،‬فال يفزعون‬
‫إال إليه وحده يف كشف رضهم‪ ،‬قال تعاىل‬
‫عن يعقوب‪ ،‬عليه السالم‪{ :‬إِنَّمَ ا أ َ ْش ُكو بَثِّي‬
‫وَحُ ْزنِي إ َِل ال َّل ِه} [يوسف‪."]86 :‬‬
‫المنهج النبوي في التداوي‬
‫من األدواء‬
‫وينبغي للمسلم أن يوازن بني نوع املرض‬
‫الذي يوجب عليه التداوي مع نية القلب‬
‫التي تصون توحيده‪ ،‬وبني همته يف طلب‬
‫منزلة السبعني ألفا برتك االستشفاء مما‬
‫يصيبه من بعض األمراض‪ ،‬والنبي ‪-‬صىل‬
‫الله عليه وسلم‪ -‬ثبت أنه وصحابته تداووا‪،‬‬

‫ولكنهم ال يطلبون ما يقدرون عىل فعله‪،‬‬
‫مثل الرقية وغريها‪ ،‬فالنبي ‪-‬صىل الله‬
‫يسرتق‪ ،‬ولكن رقاه جربيل‬
‫عليه وسلم‪ -‬لم‬
‫ِ‬
‫عليه السالم‪ -‬من غري طلب منه‪ ،‬وحرص‬‫النبي ‪-‬صىل الله عليه وسلم‪ -‬عىل بعض‬
‫أصحابه أن ينالوا منزلة السبعني ألفا‪ ،‬فقد‬
‫ثبت يف صحيح مسلم "أن النبي ‪-‬صىل الله‬
‫عليه وسلم‪ -‬أوىص عددا من أصحابه أن‬
‫ال يسألوا الناس شيئا‪ ،‬قال‪ :‬كان أحدهم‬
‫يسقط سوطه وهو عىل دابته فال يسأل‬
‫أحدا أن يرفعه إليه فينزل ويأخذه"؛ وذلك‬
‫طلبا للكمال ورفعة الدرجة‪.‬‬
‫ويجب أن يُعلم أن النبي ‪-‬صىل الله عليه‬
‫وسلم‪ -‬وصحابته جمعوا بني التداوي وبني‬
‫كمال التوكل عىل الله تعاىل‪ ،‬فاستدامة‬
‫الصحة بنعمة الدواء وغريه مما يُتوقى به‬
‫هو رشع الله تعاىل‪ ،‬جاء به النبي‪ ،‬صىل الله‬
‫عليه وسلم‪ ،‬وحث املسلمني معه عىل صون‬
‫توكلهم من منزلقات التعلق باألسباب‪ ،‬وقد‬
‫أوردنا الحديث عن السبعني ألفا لتبيان‬
‫كمال التوكل لك ِّل مف ِّرط يف توكله‪ ،‬وكذلك‬
‫نحث كل متواكل برتك األسباب أن يسعى‬
‫لتحصيل املطلوب‪ ،‬فقد جاء يف مسند اإلمام‬
‫أحمد أن رسول الله ‪-‬صىل الله عليه وسلم‪-‬‬
‫قال‪( :‬تداووا عباد الله‪ ،‬فإن الله ‪-‬عز‬
‫وجل‪ -‬لم ينزل داء‪ ،‬إال أنزل معه شفاء‪ ،‬إال‬
‫املوت‪ ،‬والهرم)‪ ،‬فهنا أمر بالتداوي بالدواء‬
‫من الداء‪ ،‬وكالهما من خلقه –سبحانه‪-‬‬
‫لحكمة بالغة قضاها‪ ،‬ولو كان التداوي‬
‫ينايف التوكل ملا حث عليه النبي‪ ،‬صىل الله‬
‫عليه وسلم‪ ،‬فالدواء ال يكون نافعا إال بإذن‬
‫الله –تعاىل‪ -‬حني يأذن بالشفاء‪ ،‬إال الهرم‬
‫الذي يعقبه املوت‪ ،‬وقال بعض أهل العلم‬
‫إن التداوي يصبح واجبا إذا ثبت نفعُ ه أو‬
‫غلب عىل الظن نفعه مع احتمال الهالك‪.‬‬
‫وما أحسن ما قاله ابن القيم‪ ،‬رحمه الله‪:‬‬
‫"ويف األحاديث الصحيحة األمر بالتداوي‪،‬‬
‫وأنه ال ينايف التوكل‪ ،‬كما ال ينافيه دفع‬
‫داء الجوع‪ ،‬والعطش‪ ،‬والحر‪ ،‬والربد‬
‫بأضدادها‪ ،‬بل ال تتم حقيقة التوحيد‬
‫إال بمبارشة األسباب التي نصبها الله‬
‫مقتضيات ملسبباتها قدرا ورشعا‪ ،‬وأن‬
‫تعطيلها يقدح يف نفس التوكل‪ ،‬كما يقدح‬
‫يف األمر والحكمة‪ ،‬ويضعفه من حيث يظن‬
‫معطلها أن تركها أقوى يف التوكل‪ ،‬فإن‬
‫تركها عجزا ينايف التوكل الذي حقيقته‬
‫اعتماد القلب عىل الله يف حصول ما ينفع‬
‫العبد يف دينه ودنياه‪ ،‬ودفع ما يرضه يف‬
‫دينه ودنياه‪ ،‬وال بد مع هذا االعتماد من‬
‫مبارشة األسباب‪ ،‬وإال كان معطال للحكمة‬
‫والرشع‪ ،‬فال يجعل العبد عجزه توكال‪ ،‬وال‬
‫توكله عجزا" [زاد املعاد]‪.‬‬

‫العدد السبعون ‪ -‬الخميس ‪ 3‬جمادى اآلخرة ‪1438‬هـ‬

‫وما كانت تربية اإلماء والزواج أو اإلنجاب‬
‫منهن عارا أو شنارا إال يف الجاهلية‪،‬‬
‫وأما إسالمنا العظيم فقد جعل الناس‬
‫سواسية‪ ،‬يتفاضلون بالتقوى‪.‬‬
‫وقد بوَّب علماء الحديث يف مصنفاتهم عن‬
‫فضل عتق الجواري والزواج منهن اليشء‬
‫الكثري؛ جاء يف صحيح اإلمام البخاري‪،‬‬
‫رحمه الله تعاىل‪[ :‬باب اتخاذ الرساري‪،‬‬
‫ومن أعتق جاريته ثم تزوجها]‪ :‬عن أبي‬
‫بردة‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬قال‪ :‬قال رسول الله‪ ،‬صىل‬
‫الله عليه وسلم‪( :‬أيَّما رجل كانت عنده‬
‫وليدة‪ ،‬فع َّلمها فأحسن تعليمَ ها‪ ،‬وأدَّبها‬
‫فأحسن تأديبها‪ ،‬ثم أعتقها وتزوجها فله‬
‫أجران‪ ،‬وأ يَّما رجل من أهل الكتاب‪ ،‬آمن‬
‫بنبيه وآمن بي فله أجران‪ ،‬وأيَّما مملوك‬
‫أدى حق مواليه وحق ربه فله أجران)‪.‬‬
‫وأخرج اإلمام مسلم –رحمه الله‪ -‬يف‬
‫صحيحه‪ :‬عن الشعبي‪ ،‬قال‪ :‬رأيت رجال‬
‫من أهل خراسان سأل الشعبي‪ ،‬فقال‪ :‬يا‬
‫أبا عمرو‪ ،‬إن مَ ن قِ بلنا من أهل خراسان‬
‫يقولون يف الرجل إذا أعتق أمته‪ ،‬ثم‬
‫تزوَّجها‪ :‬فهو كالراكب بدنته‪ ،‬فقال‬
‫الشعبي‪ :‬حدثني أبو بردة بن أبي موىس‪،‬‬
‫عن أبيه‪ ،‬أن رسول الله ‪-‬صىل الله عليه‬
‫وسلم‪ -‬قال‪( :‬ثالثة يُؤتَون أجرهم مرتني‪:‬‬
‫رجل من أهل الكتاب آمن بنبيِّه‪ ،‬وأدرك‬
‫النبي ‪-‬صىل الله عليه وسلم‪ -‬فآمن‬
‫به واتبعه وصدقه‪ ،‬فله أجران‪ ،‬وعبد‬
‫مملوك أدى حق الله تعاىل وحق سيده‪،‬‬
‫فله أجران‪ ،‬ورجل كانت له أمة فغذَّاها‪،‬‬
‫فأحسن غذاءها‪ ،‬ثم أدبها فأحسن أدبها‪،‬‬
‫ثم أعتقها وتزوجها فله أجران)‪.‬‬
‫من أبناء هاجر ‪ ..‬أنبياء‬
‫وحريٌّ بكل من يفخر بنس ِبه من العرب‪،‬‬
‫ترسى وب ُِّش بمولود عبس‬
‫وإن هو‬
‫َّ‬
‫واكفهر وجهه وغلب عليه الشعور‬
‫بالذلة والخزي من أن أ َّم ولده ما هي‬
‫إال جاريته! حريٌّ بمثل هذا أن يتأمل‬
‫قليال يف أحساب من سبقنا‪ ،‬وليسأل‬
‫نفسه بعيدا عن ملزات املنكرين‪ ،‬وغمزات‬
‫املثربني‪ :‬من كانت أم أبيك إسماعيل‬
‫أيها املسلم العربي سليل خري البطون‬
‫واألفخاذ؟! إن كنت تجهل فآن لك أن‬
‫تعلم أنها هاجر‪ ،‬ومن هاجر؟ أ َمة أهدتها‬
‫سارة لزوجها إبراهيم الخليل‪ ،‬وهي أم‬
‫ابنه إسماعيل‪ ،‬عىل نبينا وعليهما الصالة‬
‫والسالم‪ ،‬يذكرها أبو هريرة ‪-‬ريض الله‬
‫عنه‪ -‬معقبا عىل قصة سارة مع الجبار‬
‫فيقول‪" :‬فتلك أمكم يا بني ماء السماء"‬
‫[متفق عليه]‪ ،‬قال اإلمام النووي –رحمه‬
‫الله تعاىل‪ -‬يف رشح صحيح مسلم‪" :‬قال‬

‫مقاالت‬

‫ق‬
‫َّ‬
‫الع َت ِائ ِ‬
‫اج ِم َن َ‬
‫الز َو ُ‬
‫ق‬
‫ُس َّن ُة َخ ْي ِر ْال َخ َل ِئ ِ‬
‫يــا لــه مــن ديــن ذاك الــذي ُيعــز المؤمــن وإن‬
‫ويــذل المشــرك وإن كان ســيدا‪ ،‬ويــا‬
‫كان عبــدا‪ُ ،‬‬
‫لــه مــن ديــن ذاك الــذي يرفــع النــاس بتقواهــم‬
‫ال بأنســابهم‪ ،‬فهــذا بــال ُيســمع ُّ‬
‫دف نعليــه‬
‫فــي الجنــة وهــو الحبشــي‪ ،‬وذاك أبــو لهــب‬
‫ســيصلى نــارا ذات لهــب وهــو القرشــي‪ ،‬وكــم‬
‫ممــن ُّأمــه ســليلة حســب ونســب وهــو عنــد‬
‫َّ‬
‫ممــن أمــه جاريــة ُســبيت بحــد‬
‫هللا وضيــع‪ ،‬وكــم َّ‬
‫الســيف وهــو عنــد هللا رفيــع‪.‬‬
‫كثريون املراد ببني ماء السماء العرب وأمَّ ا للمؤمنني‪ ،‬وهي التي ُسبيت يوم‬
‫خيرب‪ ،‬فأي ترشيف قد نالها وأي تكريم‬
‫كلهم لخلوص نسبهم وصفائه"‪.‬‬
‫وقال اإلمام ابن حبان يف صحيحه‪" :‬ك ُّل قد طالها!‬
‫من كان من ولد هاجر يقال له‪ :‬ولد ماء وكذلك األمر مع جويرية بنت الحارث‪،‬‬
‫السماء‪ّ ،‬‬
‫ألن إسماعيل من هاجر‪ ،‬وقد ُربّي ريض الله عنها وأرضاها؛ فعن عائشة‬
‫ّ‬
‫قسم رسول ال ّله‬
‫السماء ا ّلذي أكرم أ ّم املؤمنني قالت‪ّ " :‬ملا َّ‬
‫بماء زمزم وهو ماء ّ‬
‫ال ّله به إسماعيل حيث ولدته أمّ ه هاجر‪- ،‬صىل الله عليه وسلم‪ -‬سبايا بني‬
‫املصطلق وقعت جويرية بنت الحارث يف‬
‫فأوالدها أوالد ماء من السماء"‪.‬‬
‫السهم لثابت بن قيس بن ّ‬
‫الشمّ اس ‪-‬أو‬
‫ّ‬
‫من المعتقات‪ ..‬أمهات‬
‫البن ع ٍّم له‪ -‬وكاتبته عىل نفسها‪ ،‬وكانت‬
‫للمؤ منين‬
‫ً‬
‫مالحة ال يراها أح ٌد ّإل أخذت‬
‫امرأ ًة حلو ًة‬
‫ثم إنه إذا كان السبي واالسرتقاق سنة بنفسه‪ ،‬فأتت رسول ال ّله ‪-‬صىل الله عليه‬
‫ثابتة عن نبينا‪ ،‬صىل الله عليه وسلم‪ ،‬وسلم‪ -‬تستعينه يف كتابتها‪ ،‬قالت‪ :‬فوال ّله‬
‫فإن عتق السبايا والزواج واإلنجاب ما هو ّإل أن رأيتها عىل باب حجرتي‬
‫منهن كذلك سن ٌة معلومة أكيدة؛ عن أنس فكرهتها‪ ،‬وعرفت أنّه سريى منها ما‬
‫–ريض الله عنه‪ -‬قال‪ :‬أقام النبي ‪-‬صىل رأيت‪ ،‬فدخلت عليه‪ ،‬فقالت‪ :‬يا رسول‬
‫الله عليه وسلم‪ -‬بني خيرب واملدينة ثالثا ً ال ّله‪ ،‬أنا جويرية بنت الحارث بن أبي‬
‫رضار سيّد قومه‪ ،‬وقد أصابني من البالء‬
‫حيي‪ ،‬فدعوت‬
‫يُبنى عليه بصفيّة بنت‬
‫ٍ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫السهم لثابت‬
‫يخف عليك‪،‬‬
‫املسلمني إىل وليمته فما كان فيها من ما لم‬
‫فوقعت يف ّ‬
‫خبز وال لحم‪ ،‬أ ُمر باألنطاع فألقى فيها بن قيس بن ّ‬
‫الشمّ اس ‪-‬أو البن ع ٍّم له‪-‬‬
‫والسمن‪ ،‬فكانت وليمته‪ ،‬فكاتبتُه عىل نفيس‪ ،‬فجئتك أستعينك عىل‬
‫من التّمر واألقط‬
‫ّ‬
‫فقال املسلمون‪ :‬إحدى أمّ هات املؤمنني‪ ،‬أو كتابتي‪ .‬قال‪( :‬فهل لك يف خري من ذلك؟)‪،‬‬
‫ممّ ا ملكت يمينه‪ ،‬فقالوا‪ :‬إن حجبها فهي قالت‪ :‬وما هو يا رسول ال ّله؟ قال‪( :‬أقيض‬
‫من أمّ هات املؤمنني‪ ،‬وإن لم يحجبها فهي كتابتك وأتزوّجك) قالت‪ :‬نعم يا رسول‬
‫ممّ ا ملكت يمينه‪ ،‬فلمّ ا ارتحل و ّ‬
‫طى لها ال ّله‪ .‬قال‪( :‬قد فعلت)‪ ،‬قالت‪ :‬وخرج‬
‫خلفه وم ّد الحجاب بينها وبني النّاس" الخرب إىل النّاس ّ‬
‫أن رسول ال ّله ‪-‬صىل‬
‫[رواه البخاري]‪ ،‬وهكذا غدت صفية – الله عليه وسلم‪ -‬تزوج جويرية بنت‬
‫ريض الله عنها‪ -‬زوجا لنبينا الكريم‪ ،‬الحارث‪ ،‬فقال النّاس‪ :‬أصهار رسول ال ّله‬

‫صىل الله عليه وسلم‪ -‬فأرسلوا ما‬‫بأيديهم‪ ،‬قالت‪ :‬فلقد أعتق بتزويجه‬
‫إيّاها مائة أهل ٍ‬
‫بيت من بني املصطلق‪،‬‬
‫ً‬
‫بركة عىل‬
‫فما أعلم امرأ ًة كانت أعظم‬
‫قومها منها" [أخرجه أحمد]‪.‬‬
‫أئمة أعالم‪ ..‬من أبناء‬
‫السراري والجواري‬
‫وقد أهدى مقوقس مرص للمصطفى‬
‫صىل الله عليه وسلم‪ -‬مارية القبطية‬‫فترسى النبي بمارية‬
‫وأختها سريين‪،‬‬
‫َّ‬
‫وأنجبت له ابنه إبراهيم‪ ،‬وأهدى أختها‬
‫لحسان بن ثابت وهي أم ولده عبد‬
‫الرحمن بن حسان‪.‬‬
‫وكذا كان لنبي الله سليمان ‪-‬عليه‬
‫السالم‪ -‬الكثري من الرساريّ وكان‬
‫ّ‬
‫يتـغش ّ‬
‫اهن يلتمس الولد‪.‬‬

‫وهذا عيل بن أبي طالب ‪-‬ريض الله عنه‪-‬‬
‫ترسى بسبـيّـة من سبْي بني‬
‫كان قد‬
‫ّ‬
‫حنيفة‪ ،‬فولدت له محمد الذي اشتهر‬
‫بابن الحنفية‪ ،‬وهو من فقهاء التابعني‪.‬‬
‫وروى عبد الرزاق يف مصنفه عن أبي‬
‫سعي ٍد الخدريّ ‪-‬ريض الله عنه‪ -‬قال‪:‬‬
‫"كانت يل جاري ٌة كـنت أعزل عنها فولدت‬
‫ترسى الحسني‬
‫يل أحبّ النّاس إيلّ"‪ .‬وقد ّ‬
‫بسـ ِّريـ ِّـة‬
‫بن عيل ‪-‬ريض اللـه عنه‪ُ -‬‬
‫فأولدت له عيل بن الحسني املعروف‬
‫بزين العابدين‪ ،‬ولم يكن للحسني عَ ـقِ بٌ‬
‫ّإل منه‪.‬‬
‫وكذلك فقد بَـرع يف العلم والفقه من‬
‫الـتابعني كثريٌ مـمَّ ـن كانوا أبناء رساريّ‬
‫وسبايا من أمثال الفقيه الورع القاسم‬
‫بن محمد بن أبي بكر الصديق أحد‬
‫فقهاء املدينة السبعة املشهورين‪ ،‬وكذا‬
‫سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب‬
‫الفقيه العَ ـ َلم‪.‬‬
‫عن األصمعي عن أبي الزناد قال‪" :‬كان‬
‫أهل املدينة يكرهون اتّـخاذ أمهات األوالد‬
‫حتى نشأ فيهم القراء السادة‪ :‬عيل بن‬
‫الحسني بن عيل بن أبي طالب‪ ،‬والقاسم‬
‫بن محمد بن أبي بكر الصديق‪ ،‬وسالم‬
‫بن عبد الله بن عمر بن الخطاب فقهاء‪،‬‬
‫ففاقوا أهل املدينة علما وتقى وعبادة‬
‫وورعا فرغب الناس حينئذ يف الرساري"‬
‫[تاريخ دمشق البن عساكر]‪.‬‬
‫وغريهم الكثري‪ ...‬فالحمد لله الذي أحيانا‬
‫زمان يُحيى فيه ما مات‪ ،‬ويُجدد فيه‬
‫إىل‬
‫ٍ‬
‫ما اندرس‪ ،‬حتى المسنا الصبية ينشؤون‬
‫عىل التوحيد؛ هذا ابن حُ رة‪ ،‬وذاك ابن أ ِّم‬
‫ولد‪ ،‬واآلخر ابن معتوقة‪ ،‬تماما كما كان‬
‫الحال يف الصدر األول‪ ،‬فالحم ُد لله أوال‬
‫وآخرا‪.‬‬


Related documents


PDF Document naba 26
PDF Document naba 99
PDF Document naba 70
PDF Document thomas running bear smith
PDF Document application form english
PDF Document naba bidhan


Related keywords