PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Share a file Manage my documents Convert Recover PDF Search Help Contact



من هي .pdf


Original filename: من هي.pdf
Author: Administrator

This PDF 1.5 document has been generated by Microsoft® Word 2010, and has been sent on pdf-archive.com on 15/04/2018 at 00:20, from IP address 5.107.x.x. The current document download page has been viewed 379 times.
File size: 235 KB (1 page).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview


‫من هي؟‬
‫هً جنة خضراء براح فً األرض‪ ،‬فنعم الجنة‪ ،‬ونعم النعٌم هً؛ بل هً شمس زاهٌة تبث أشعتها الذهبٌة‬
‫هنا وهناك فٌتسابق الكل لٌظفر منها بابتسامة رضا أوغمزة طرف تبعث فً النفس الروح والحٌاة؛ أو‬
‫كالقمر هً فً اللٌلة الظلماء تهل بدرا ً علٌنا لٌسحرنا بنوره الالمع وٌداعبنا فً لٌالً السمر بل وٌروي لنا‬
‫قصص األبطال العظماء الذٌن شهدهم؛ بل هً وردة زاكٌة فً الربٌع الطلق تمنح الناظر إلٌها السكٌنة و‬
‫الطمأنٌنة وزٌادة على ذلك أرٌجا ً عبقا ً ٌنتشر فً فضاء الكون الواسع‪ .‬هً ذلك الطٌرالذي ٌغرد فً السماء‬
‫عالٌا ً متباهٌا ً بصوته العذب فٌجذب أنظارالمأل إلٌه‪ .‬نراها فً وقارها أشبه بالشٌخ الجلٌل فً حلقة الكتاب‪ ،‬و‬
‫فً عطائها قد فاقت حاتم الطائً؛ وفً بالغتها لم تقبل إال أن تكون نظٌرا ً للمتنبً وأبً العالء المعري‬
‫وأمثالهما؛ وفً ثباتها تراها كجبل قاسٌون‪ ،‬وفً تراثها إنما هً تدمر‪ ،‬وفً نقائها إنما هً ذلك الٌاسمٌن‬
‫الشامً‪ ،‬وأما فصاحتها فمستقرها حلب‪ .‬تنظر إلى عٌنٌها المتلونة بزرقة البحر لتقرأ فٌهما تارٌخا ً مجٌدا ً و‬
‫نسبا ً أصٌالً‪ ،‬و تراها فً حٌائها أشبه بالفتاة الفتٌة التً قد احمرت وجناتاها خجالً من اإلعتراف بعشقنا لها؛‬
‫ألم تدرك من تكون هذه الحسناء ؟؟؟‬

‫إهنا ســـــــــوراي‬
‫رفيف‪0202-‬‬


Document preview من هي.pdf - page 1/1

Related documents


PDF Document naba 70
PDF Document unnamed pdf file
PDF Document pdf 1
PDF Document untitled pdf document 1
PDF Document daniel prophecy
PDF Document untitled pdf document


Related keywords