PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Share a file Manage my documents Convert Recover PDF Search Help Contact



‎⁨الماسونية (الماسونيون) الحقيقة الكاملة⁩ .pdf


Original filename: ‎⁨الماسونية (الماسونيون) - الحقيقة الكاملة⁩.pdf
Title: ‎⁨الماسونية - الحقيقة الكاملة⁩

This PDF 1.3 document has been generated by Pages / Mac OS X 10.13.6 Quartz PDFContext, and has been sent on pdf-archive.com on 14/07/2018 at 10:40, from IP address 84.46.x.x. The current document download page has been viewed 223 times.
File size: 7.8 MB (51 pages).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview



‫سر األسرار‬

‫ية‬##‫ون‬##‫ماس‬##‫ال‬
‫لة‬##‫كام‬##‫حقيقة ال‬## #‫ال‬
‫ات ) ) ))حاد ال ) ) ) ))نخبة له ) ))رف ) ))نطة ال ) ) ))ظالم‬

IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII
IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII
IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII
IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII
IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII
IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII
IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII
IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII
IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII
IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII

‫إم ))براط ))وري ))ة م) ))حتذي ق))اب))يل‬
‫أو‬

‫س‪##‬لطة ال‪##‬ماس‪##‬ون‪##‬يين‬
‫ال‪##‬مره‪##‬بة‬
‫‪modo vere illuminatus‬‬
‫الحقيقة فقط من ّورة‬

‫ب‪#‬ال‪#‬طرق‪#‬طق )األط‪#‬روح‪#‬ة( ه‪#‬ذا س‪#‬يكون ال‪#‬كالم ع‪#‬ن س‪#‬ر األس‪#‬رار ‪ ،Secretum screretorum‬ع‪#‬ن أك‪#‬بر س‪#‬ر وأش‪#‬ده ح‪#‬راس‪#‬ة ل‪#‬كل األزم‪#‬ان‪ ،‬ع‪#‬ن أع‪#‬ظم م‪#‬ا ل‪#‬يس‬
‫م‪#‬صدق مل‪#‬ا ل‪#‬يس م‪#‬صدق ك‪#‬ان‪ ،‬م‪#‬ن أع‪#‬ظم ال‪#‬هوائ‪#‬ل ل‪#‬لهوائ‪#‬ل‪ ،‬م‪#‬ن أغ‪#‬در ال‪#‬غدائر‪ ،‬ف‪#‬ظيع ج‪#‬دا م‪#‬ن أن ي‪#‬كون ل‪#‬تصدي‪#‬ق‪ .‬إن‪#‬ه ت‪#‬صدي‪#‬ق ك‪#‬ل ال‪#‬ذي ب‪#‬لخام‪#‬ة ح‪#‬اول‪#‬ت ن‪#‬ظري‪#‬ات‬
‫ال‪#‬تآمر ص‪#‬يغته وت‪#‬بينته ووص‪#‬فه وهو أف‪#‬ظع ح‪#‬تى م‪#‬ن ك‪#‬ل م‪#‬ا يس‪#‬تطيع اإلن‪#‬سان ال‪#‬عادي ال‪#‬فكر ت‪#‬فكيره‪ .‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى أن‪#‬ه ل‪#‬ن ي‪#‬صدق‪#‬ه وس‪#‬يصد ن‪#‬فسه أن ت‪#‬قبل ح‪#‬تى‬
‫إم‪#‬كان‪#‬ية وجوده‪ .‬إن‪#‬ها أع‪#‬لى ال‪#‬تراوي‪#‬غيات ذك‪#‬اء م‪#‬ا مم‪#‬كن ل‪#‬كينون‪#‬ة اإلن‪#‬سان ت‪#‬نفيذه‪ ،‬مراوغ‪#‬ة ع‪#‬صبة أرذل ال‪#‬عصب ال‪#‬تي م‪#‬ا ك‪#‬ان‪#‬ت ف‪#‬ي األرض‪ ،‬أخ‪#‬بث ج‪#‬معيات‬
‫ال‪#‬تي م‪#‬ا ك‪#‬ان‪#‬ت‪ ،‬أف‪#‬ظع إجرام م‪#‬ن امل‪#‬مكن إجرام‪#‬ه ب‪#‬اإلن‪#‬سان‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد ل‪#‬تقديره م‪#‬ن ال‪#‬عموم‪#‬ي البس‪#‬يط‪ ،‬ل‪#‬كن أخ‪#‬يرا ب‪#‬اإلس‪#‬تطاع‪#‬ة ب‪#‬أك‪#‬ثر م‪#‬ا مم‪#‬كن م‪#‬ن س‪#‬الس‪#‬ل‬
‫ل‪#‬لدالئ‪#‬ل إث‪#‬بات‪#‬ا ل‪#‬كل مرء‪ ،‬ح‪#‬تى ل‪#‬ألع‪#‬مى امل‪#‬عمي واجل‪#‬اه‪#‬ل امل‪#‬تجاه‪#‬ل‪ ،‬بش‪#‬رط أن ل‪#‬هم رأس م‪#‬تنور‪ ،‬خ‪#‬ياال ل‪#‬هم أع‪#‬لى م‪#‬ن ت‪#‬فهم ال‪#‬لغة لوح‪#‬ده‪#‬ا وب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم ف‪#‬قه‬
‫ترتيب األمر‪.‬‬
‫إنه تغلغل كل تفكير باإلنسان وتدميج كل شيء بالبشر‪ .‬من وماض فكرة إلى التأثير على مخ آدم بحد ذاته‪.‬‬
‫إن‪#‬ه ل‪#‬بال‪#‬كاد م‪#‬فهوم‪#‬ا‪ ،‬ع‪#‬ن أي ش‪#‬يء احل‪#‬دي‪#‬ث ه‪#‬نا ك‪#‬ان‪ ،‬إذا م‪#‬ا ب‪#‬دق‪#‬ة ال‪#‬يقائ‪#‬ن م‪#‬عروف‪#‬ة ت‪#‬كون وب‪#‬كل ص‪#‬بر أج‪#‬زاء ص‪#‬ورة ال‪#‬لغز أن ت‪#‬رق‪#‬ع ح‪#‬تى ال‪#‬نهاي‪#‬ة ج‪#‬زءا بج‪#‬زء‬
‫وم‪#‬ناول‪#‬ة األمر ح‪#‬تى آخر حرف ب‪#‬كل ج‪#‬د‪ .‬وإال ق‪#‬دّره املرء مم‪#‬ا م‪#‬عرف‪#‬ة ل‪#‬ه ب‪#‬ه وي‪#‬توه ب‪#‬إمل‪#‬ام‪#‬ات ن‪#‬فسه‪ ،‬ك‪#‬ما ك‪#‬ثيرون م‪#‬ن م‪#‬نظري املؤامرات ال‪#‬عادي‪#‬ني ال‪#‬ذي‪#‬ن ك‪#‬ل ش‪#‬يء ق‪#‬د‬
‫ح‪#‬اولوا ب‪#‬تأوي‪#‬الت أن‪#‬فسهم حت‪#‬ليل األمر وم‪#‬ا م‪#‬ن أي ص‪#‬ورة اس‪#‬تطاعوا ترك‪#‬يب‪ ،‬م‪#‬خفقون ب‪#‬أسرة ال‪#‬نفس‪ ،‬م‪#‬ا هو عودا م‪#‬قصود وجزء م‪#‬ن ح‪#‬ساب املراوغ‪#‬ة ب‪#‬أج‪#‬معها‬
‫ملبادري مراوغة املراوغ هذه‪.‬‬
‫مبج‪#‬رد أن احل‪#‬دي‪#‬ث ع‪#‬ن امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يني‪ ،‬ي‪#‬أت‪#‬ون ب‪#‬نظري‪#‬ات ال‪#‬تآم‪#‬ر وم‪#‬ا كه‪#‬ذه‪ ،‬ل‪#‬يذروا رم‪#‬ادا ف‪#‬ي ال‪#‬عيون‪ .‬ن‪#‬عم ه‪#‬م ي‪#‬عملون ب‪#‬رام‪#‬ج ت‪#‬روي‪#‬ج ع‪#‬ن أن‪#‬فسهم ال‪#‬تي ب‪#‬ها مت‪#‬ام‪#‬ا‬
‫ي‪#‬صفون ع‪#‬ن أن‪#‬فسهم وب‪#‬نفس ال‪#‬نَفَس مب‪#‬ؤام‪#‬رة صه‪#‬يون ‪ 1‬ي‪#‬أت‪#‬ون ومب‪#‬ؤام‪#‬رة ال‪#‬فات‪#‬يكان أو ب‪#‬جنون م‪#‬ؤام‪#‬رة اله‪#‬بوط ع‪#‬لى س‪#‬طح ال‪#‬قمر‪ ،‬ح‪#‬تى ف‪#‬ورا ع‪#‬ن أن‪#‬فسهم ي‪#‬لهون‬
‫وب‪#‬اآلخر امل‪#‬شاه‪#‬د أو ال‪#‬قارئ فورا ي‪#‬ؤطرون‪ ،‬أن‪#‬ه عودا ك‪#‬ما ع‪#‬لى ال‪#‬دوام م‪#‬سأل‪#‬ة ج‪#‬نون وه‪#‬م ض‪#‬د „ج‪#‬معية” م‪#‬سامل‪#‬ة‪ ،‬ال‪#‬تي م‪#‬ا كش‪#‬يعة ه‪#‬ي م‪#‬نظمة ك‪#‬كل اجل‪#‬معيات‬
‫اخل‪#‬ارج‪#‬ية‪ ،‬ول‪#‬كن م‪#‬ا إال ع‪#‬بر ت‪#‬طوره‪#‬ا ك‪#‬ذل‪#‬ك م‪#‬تحفظون‪ ،‬وخوف‪#‬ا م‪#‬ن ال‪#‬طبقة احل‪#‬اك‪#‬مة ب‪#‬عض األح‪#‬يان‪ .‬ي‪#‬ا للح‪#‬ماق‪#‬ة‪ ،‬ألن ش‪#‬يء واح‪#‬د يوح‪#‬د ب‪#‬ني ك‪#‬ل ال‪#‬تناظ‪#‬يم الس‪#‬ري‪#‬ة‬
‫م‪#‬ن األم‪#‬د‪ ،‬اله‪#‬رمس‪#‬ية‪„ ،‬أق‪#‬دم” احل‪#‬كمات لـ „م‪#‬صر”‪ ،‬ح‪#‬كمات هرم‪#‬س اله‪#‬رام‪#‬سة‪ ،‬امل‪#‬صلّح‪ ،‬املس‪#‬ييا‪ ،‬إذا م‪#‬ا أراد املرء ذل‪#‬ك‪ ،‬ل‪#‬عقيدة ت‪#‬آوي‪#‬ل دي‪#‬ن ال‪#‬طبيعة للـ ‪۷‬‬
‫وللـ ‪ . 2 ۱۲‬إذا خ‪#‬بير املرء برموزه‪#‬م ك‪#‬ان وي‪#‬نشغل ب‪#‬هم‪ ،‬ي‪#‬درك ع‪#‬لى ال‪#‬فور م‪#‬ا ه‪#‬ذاه‬
‫ال‪##‬صندق‪##‬ة ي‪#‬وح‪##‬د‪ ،‬م‪##‬ذه‪##‬ب اله‪##‬رم‪##‬سة‪ ،‬ع‪##‬قائ‪##‬د اخل‪##‬يميائ‪##‬يني‪ ،‬ك‪##‬ما ه‪##‬م دع‪#‬وا ب‪##‬األزم‪##‬نة‬
‫ال‪#‬غابرة ول‪#‬كنهم م‪#‬ن زم‪#‬ان الرداء أل‪#‬قوا ع‪#‬نهم ه‪#‬ذا وف‪#‬يما ب‪#‬عد اآلن رداء ال‪#‬علم وال‪#‬بحث‬
‫ارتدوا‪.‬‬
‫إن‪#‬ه أك‪#‬بر ت‪#‬عمية ب‪#‬كل األزم‪#‬نة‪ ،‬أك‪#‬بر ع‪#‬مل سح‪#‬ر ل‪#‬كل م‪#‬جاالت ع‪#‬مليات السح‪#‬ر‪،‬‬
‫ل‪#‬بعض األح‪#‬يان م‪#‬عروف‪#‬ة م‪#‬صبحة جزئ‪#‬يا ‪ ،‬أال إن‪#‬ه م‪#‬تجاه‪#‬ل ع‪#‬نها م‪#‬ن اجل‪#‬ميع‪ ،‬ول‪#‬كن‬
‫تكون وتبقى أشنع احلقائق بكل األزمنة‪.‬‬
‫إن‪#‬ه أق‪#‬صى م‪#‬تعدى ل‪#‬دن‪#‬اءة ون‪#‬ذال‪#‬ة ودس‪#‬اس‪#‬ة‪ ،‬ه‪#‬نا ص‪#‬بر وذك‪#‬اء ع‪#‬ال م‪#‬طلوب‪ ،‬ل‪#‬تدق‪#‬يق‬
‫احل‪#‬قيقة ب‪#‬ال‪#‬كام‪#‬ل‪ ،‬ف‪#‬إن ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ا ه‪#‬نا ي‪#‬عتقد املرء أن ع‪#‬ارف‪#‬ه‪ ،‬م‪#‬ا هو إال جزء م‪#‬ن‬
‫ص‪#‬ورة ل‪#‬غز م‪#‬عقدة ج‪#‬دا م‪#‬ن أل‪#‬عن األع‪#‬مال ب‪#‬كل األزم‪#‬نة‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬الواق‪#‬ع أن‪#‬ه ال ي‪#‬صدق‪،‬‬
‫ول‪#‬كنه ح‪#‬ق ول‪#‬يس لس‪#‬لسلة ال‪#‬دالئ‪#‬ل امل‪#‬عروض‪#‬ة ه‪#‬نا أن ت‪#‬نكر‪ .‬ل‪#‬ذا ي‪#‬جب ع‪#‬لى املرء أن‬
‫ب‪#‬نفسه أي‪#‬ضا ي‪#‬بحث وأن موضوع األمر ي‪#‬عال‪#‬ج وب‪#‬نفسه أجزاء ص‪#‬ورة ال‪#‬لغز ال‪#‬تي ل‪#‬ه أن‬
‫يج‪#‬مع‪ ،‬ه‪#‬كذا ي‪#‬كتشف ف‪#‬لك أخرى ع‪#‬ن ال‪#‬تي ه‪#‬نا م‪#‬قوم‪#‬ة‪ ،‬ال‪#‬تي رج‪#‬ل ع‪#‬ادي ال يج‪#‬رء‬
‫‪ 1‬قصة بروتوكوالت „حكماء صهيون” الذين أن مزورة موهوما‪ ،‬ما أنه حينما املرء دقة إتقانهم يعرف لكل ما بشعاراتهم يتعلق‪ ،‬يأخذ في عني اإلعتبار أن الشعار لوحده الذي على البروتوكوالت بكل‬
‫وضوح يشهد املصدر الهرمسي‪ .‬األفعى ما رمزا هي قويا قد كانت بالهرمسية ورمزا يهوديا بتاتا‪ ،‬مبعنى عقيدة إبراهيم وبني يعقوب‪ .‬ما من املمكن! )اقرأ لهذا لوحده‪ ،‬يا قارئ يا ذكي‪ ،‬قصة أفعى‬
‫موسى النحاسية( ما عداك أن احلية الشيطان هي ليهودية إبراهيم‪ ،‬ما حتى باليهودية القبالية التي في األصل هرمسية هي لهؤالء اجملوس باليهودية‪ .‬إذا‪ ،‬من املستحيل وما من املمكن‪ ،‬أن هذا‬
‫النجم السداسي على الشعار جنم داود أن كان‪ ،‬بل جنم الهرمسيني السداسي‪ ،‬هذا أوال‪ ،‬وثانيا اإلسم يشير بكل وضوح على فرسان الهيكل‪ ،‬ألن „حكماء” سمى أنفسهم الهرمسيني دائما‪ ،‬الذين‬
‫موهوما أنهم عن كهنوت مصر العتيقة باؤون وتطور هم جملوس فارس وأنهم فرسان هيكل سليمان‪ ،‬ما عن اإلسم صهيون يعبر‪ .‬معبد سليمان هو على صهيون مستوي‪ ،‬فرسان املعبد هم إذا „حكماء‬
‫صهيون”‪ ،‬الباقي أدعه لفطنة الفطني‪.‬‬
‫‪ 2‬اخلفائر القديرة السبعة بالسماء‪ :‬زحل‪ ،‬املشتري‪ ،‬املريخ‪ ،‬الشمس‪ ،‬الزهرة‪ ،‬عطارد‪ ،‬القمر؛ واإلثنى عشر للمذرة‪ ،‬دائرة البروج إذا‪ ،‬عرّابات السماء اإلثنى عشر‪ ،‬البروج‪ .‬محضري احلضارة والرشد في‬
‫األرض‪ ،‬مصدر كل ما حضاري في األرض‪ .‬إنه ملادة معقدة هذا املوضوع هنا واآلن من أن يناقش وكل إطار ينسف‪ .‬احذر! ال‪ ،‬ما هو أمر علم تنجيم سخيف كما نصمثقف بسرعة على األمر يحكم‪ ،‬ما‬
‫ببساطة كهذه األمر هذا‪ .‬من يقرأ كتاب بايك‪ ،‬يستطيع لرمبا فهم ما السبعة واإلثنى عشر معناها بالهرمسة‪.‬‬

‫حتى على احللم بها‪.‬‬
‫احل‪#‬دي‪#‬ث ه‪#‬نا ع‪#‬ن م‪#‬كيدة امل‪#‬كائ‪#‬د‪ ،‬م‪#‬كيدة ع‪#‬ام‪#‬لي احل‪#‬داث‪#‬ة‪ ،‬احل‪#‬دي‪#‬ث ع‪#‬ن م‪#‬ا م‪#‬اسون‪#‬يون م‪#‬دعون‪ ،‬ال‪#‬بناؤون األحرار ب‪#‬ال‪#‬عرب‪#‬ي ال‪#‬دن‪#‬يوي‪ ،‬وأع‪#‬مال‪#‬هم الش‪#‬يطان‪#‬ية‪ ،‬ع‪#‬فوا‬
‫اللصيفرية‪.‬‬
‫ج‪#‬ميع م‪#‬ا ه‪#‬نا احل‪#‬دي‪#‬ث ع‪#‬نه مم‪#‬كن ال‪#‬تحقق م‪#‬نه ل‪#‬كل ب‪#‬اح‪#‬ث مه‪#‬تم ب‪#‬األمر‪ .‬ق‪#‬بل ك‪#‬ل ش‪#‬يء إن‪#‬ه ل‪#‬على املرء أن ي‪#‬تمعن ب‪#‬أن هؤالء ال‪#‬ناس المرؤون يري‪#‬دون أن ي‪#‬كونون‬
‫وب‪#‬كل م‪#‬كان م‪#‬ن دون إدراك أن م‪#‬ندوب‪#‬ون‪ ،‬وع‪#‬ن س‪#‬ره‪#‬م ب‪#‬تات‪#‬ا ال ي‪#‬نطقون‪ ،‬ل‪#‬ذا م‪#‬ن ال‪#‬طبيعي أن‪#‬ه ه‪#‬باءا ك‪#‬ان س‪#‬ؤال‪#‬هم ع‪#‬ن األم‪#‬ر‪ ،‬م‪#‬ا أن‪#‬هم ف‪#‬ورا ي‪#‬نكرون األم‪#‬ر‬
‫ويه‪#‬ترؤون‪ .‬م‪#‬ا ب‪#‬اإلس‪#‬تطاع‪#‬ة ال‪#‬ثقة مب‪#‬ا يخ‪#‬رج م‪#‬نهم‪ ،‬ل‪#‬ن ي‪#‬خبروا احل‪#‬قيقة ب‪#‬تات‪#‬ا‪ ،‬وال ح‪#‬تى ج‪#‬زئ‪#‬يا‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬هم ب‪#‬وج‪#‬هة ن‪#‬ظره‪#‬م م‪#‬تعلق اس‪#‬تحيائ‪#‬هم ب‪#‬الس‪#‬يادة ع‪#‬لى ف‪#‬كر‬
‫اإلن‪#‬سان أج‪#‬مع‪ .‬إن‪#‬ها جمل‪#‬تمع م‪#‬تحاذي‪ ،‬م‪#‬جهول ل‪#‬لعموم‪#‬ي‪ ،‬ي‪#‬توض‪#‬ح ب‪#‬قراءة ك‪#‬تاب األخ‪#‬الق وال‪#‬عقيدة‪ ،‬م‪#‬ن رأس‪#‬هم ب‪#‬زم‪#‬نها‪ ،‬ال‪#‬ذي ف‪#‬يما ب‪#‬عد ه‪#‬نا ي‪#‬رب‪#‬ط وم‪#‬ا‬
‫باإلستطاعة إنكاره‪.‬‬
‫احل‪#‬قيقة إن ب‪#‬شعة أو ال‪ ،‬ع‪#‬اج‪#‬بة أو غ‪#‬ير م‪#‬عجبة‪ ،‬ع‪#‬جيبة غري‪#‬بة أو م‪#‬تدام‪#‬غة‪ ،‬ت‪#‬قف ب‪#‬نفسها ل‪#‬لمبصر وم‪#‬ا ب‪#‬حاج‪#‬ة ل‪#‬ها ع‪#‬لى أي ح‪#‬ال أن ت‪#‬ثبت م‪#‬ن أي ع‪#‬ناص‪#‬ر‪ .‬ه‪#‬ي‬
‫تري نفسها بنفسها للمتفتح‪ ،‬هي النور احلق الذي كل مرء وشيء ينور‪.‬‬
‫ه‪#‬نا س‪#‬يناق‪#‬ش ع‪#‬ن ك‪#‬ل ش‪#‬يء ع‪#‬نهم‪ ،‬ق‪#‬بل أن‪ ،‬ي‪#‬ا عزيزي ال‪#‬قارئ‪ ،‬أن ت‪#‬نشغل ب‪#‬كتاب ك‪#‬بيره‪#‬م‪ ،‬خ‪#‬الص‪#‬ة ع‪#‬قيدت‪#‬هم ب‪#‬ني أخر ‪ 3‬وأن ب‪#‬ال‪#‬قراءة ت‪#‬بدأ‪ .‬إن‪#‬ه مل‪#‬ن العس‪#‬ير‪،‬‬
‫كما قد ذكر‪ ،‬أن يتدقق عاملهم املعقد من النفس لوحدها‪ .‬السروحات البد لها بجميع اجملاالت التي فيها هم يتصرفون‪.‬‬
‫وسوف ي‪#‬حاول ه‪#‬نا ه‪#‬ذه احل‪#‬قيقة امل‪#‬عقدة ب‪#‬أبس‪#‬ط م‪#‬ا م‪#‬ن امل‪#‬مكن أن ت‪#‬عرض‪ ،‬م‪#‬ا أمر م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد أن مم‪#‬كن‪ ،‬ل‪#‬ذا ل‪#‬يسام‪#‬حني ال‪#‬قارئ ال‪#‬ذك‪#‬ني إذا ب‪#‬عض األح‪#‬يان إن‬
‫سرحت ألمور جانبية‪ ،‬متعلق بتعقيد األمر وكسيريته بكامله بالفعلي‪.‬‬
‫إن‪#‬ها احل‪#‬قيقة ال‪#‬كام‪#‬لة‪ ،‬ال‪#‬تي أغ‪#‬لب األغ‪#‬لبية‪ ،‬وأن‪#‬ا م‪#‬تأك‪#‬د م‪#‬ن ه‪#‬ذا األم‪#‬ر‪ ،‬س‪#‬يحاول‪#‬ون إن‪#‬كاره‪#‬ا‪ ،‬م‪#‬ن ت‪#‬لقني ال‪#‬دس‪#‬اس‪#‬ني اخلس‪#‬يس‪ ،‬ألن‪#‬ه ل‪#‬ذل‪#‬ك امل‪#‬رء م‪#‬ا مم‪#‬كنا أن‬
‫ي‪#‬كون م‪#‬ا م‪#‬ا ل‪#‬ه أن ي‪#‬كون وم‪#‬ن امل‪#‬راي‪#‬بة امل‪#‬لقحة مل‪#‬ا ع‪#‬قل س‪#‬ليم م‪#‬وه‪#‬وم‪ ،‬ال‪#‬ذي م‪#‬ا ب‪#‬بساط‪#‬ة ك‪#‬ان لـ‬
‫„متنور” أن عنه لكنه منفوض‪ ،‬كآلية حماية عن تصديق احلقيقة ورمبا ملقاومة الظالم حينئذ‪.‬‬
‫ل‪#‬و وق‪#‬ف ه‪#‬ؤالء امل‪#‬تآم‪#‬رون ف‪#‬ي احمل‪#‬كمة‪ ،‬ل‪#‬قرء ال‪#‬قاض‪#‬ي ال‪#‬فقرة اإلت‪#‬هام‪#‬ية ه‪#‬كذا‪ ،‬ال‪#‬تي ك‪#‬بال‪#‬تال‪#‬ي‬
‫تصرح‪:‬‬
‫أم‪#‬ا اس‪#‬تول‪#‬يتم أن‪#‬تم ‪ 4‬ع‪#‬لى احل‪#‬كم‪ ،‬أي‪#‬ها اإلخ‪#‬تالس‪#‬يون‪ ،‬ل‪#‬تختلقوا ن‪#‬ظام‪#‬ا ع‪#‬امل‪#‬يا ح‪#‬دي‪#‬ثا ال‪#‬ذي أن‪#‬تم‬
‫ع‪#‬ن دي‪#‬نكم م‪#‬قتبسون ال‪#‬ذي أن أص‪#‬ح ال‪#‬دي‪#‬ن ت‪#‬عتقدون ول‪#‬كي ذل‪#‬ك تس‪#‬تطيعون‪ ،‬عرض‪#‬تم ه‪#‬ذا ال‪#‬دي‪#‬ن‬
‫كفلسفة على ضحاياكم الذين ال علم لهم؟‬
‫أم‪#‬ا أن‪#‬تم به‪#‬ذا م‪#‬ا ف‪#‬لسفة م‪#‬دع‪#‬ى ع‪#‬لى ض‪#‬حاي‪#‬اك‪#‬م امل‪#‬ساك‪#‬ني أثرمت ع‪#‬لى مش‪#‬يئتكم ب‪#‬تلقينكم‪ ،‬ج‪#‬ميع‬
‫رؤوس ال‪#‬شعوب امل‪#‬مسوح‪#‬ة ع‪#‬ن األرض ل‪#‬تمحون‪ ،‬وه‪#‬كذا أن ي‪#‬عاس‪#‬بكم ال‪#‬عدمي‪#‬ي ال‪#‬نفس ال‪#‬ذي‪#‬ن أن‪#‬تم‬
‫اختلقتموهم من دون راع تدعوهم وثم هكذا بهم تعملون ما بخاطركم موجود؟‬
‫أم‪#‬ا ت‪#‬آمرمت ل‪#‬تسنحوا ل‪#‬ناس‪#‬كم ال‪#‬فرص‪#‬ة‪ ،‬ل‪#‬تجعلوا ض‪#‬حاي‪#‬اك‪#‬م لزوم‪#‬بي ع‪#‬دمي‪#‬ي ال‪#‬نفس‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن أسه‪#‬ل‬
‫كان التعاطي بهم؟‬
‫أم‪#‬ا ت‪#‬آمرمت ل‪#‬تدي‪#‬نوا ه‪#‬ؤالء الوحوش ال‪#‬فارغ‪#‬ي ال‪#‬لب ب‪#‬دي‪#‬نكم ال‪#‬ذي أن‪#‬تم أع‪#‬لى دي‪#‬ن بج‪#‬ميع ع‪#‬قائ‪#‬د‬
‫الدين ترون‪ ،‬كفلسفة تدسوه لهم وهكذا تعميدهم به من دون علم لهم معكم؟‬
‫أم‪#‬ا ت‪#‬بّع أن‪#‬تم ألت‪#‬باع م‪#‬ذه‪#‬ب الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬وروح‪#‬ى ‪ ، 5‬م‪#‬ذه‪#‬ب اجمل‪#‬وس ال‪#‬قدم‪#‬اء‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن أن‪#‬تم‬
‫ح‪#‬كماء ت‪#‬دعون‪ ،‬م‪#‬ذه‪#‬ب اله‪#‬رمس‪#‬ية‪ ،‬ت‪#‬عليم هرم‪#‬س اله‪#‬رام‪#‬سة‪ ،‬ودي‪#‬نكم م‪#‬ا ه‪#‬ذا‪ ،‬دي‪#‬ن احل‪#‬ق‪ ،‬ك‪#‬ما‬
‫أنتم تدعونه‪ ،‬وتريدون أن ترونه في األرض منشور؟‬
‫‪ 3‬تفاصيل عن الهرمسة بكاملها توجد وإال كرمل على البحر‪ ،‬رزينة حقيقية وأيضا روحية سخيقة‬
‫‪ 4‬حضرتكم منهم كانت‬
‫‪ 5‬النفس‪ ،‬أنا‪ ،‬الرشد )العقل(‬

‫ما الذي أنتم به تؤيدون؟‬
‫حينئذ البد إجابة لوجه احلمل الثقيل لألدلة‪ :‬يا حضرة القاضي مذنبون!‬
‫******‬
‫ب‪#‬النس‪#‬بة ل‪#‬كل م‪#‬تشكك‪ ،‬وح‪#‬قا أن هو ل‪#‬في ال‪#‬عال‪#‬م ه‪#‬ذا امل‪#‬أثور ع‪#‬ليه أغ‪#‬لب أغ‪#‬لب األغ‪#‬لبية‪ ،‬ال‪#‬ذي يرى‪ ،‬أن ه‪#‬نا م‪#‬سأل‪#‬ة عودا ع‪#‬ن ن‪#‬ظري‪#‬ة ت‪#‬آمر „واه” و”ع‪#‬جيبة‬
‫غريبة”‪ ،‬البد له أن يشاهد باألول هذا البرنامج الرسمي املربوط ‪) 6‬اطرق الصورة السفلى(‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬

‫)‪ Mythos und Wahrheit: Die Freimaurer‬أملاني(‬
‫ليسأل نفسه الشخص وآخرين من بعد املشاهدة‪:‬‬
‫ما هذا‪ ،‬لم بني جميع األعني هؤالء املنتظمون جدا متوارون يتحركون؟‬
‫احلرية‪ ،‬املساواة واألخوة بالفعل مقرد )معتقد( هؤالء املاسونيني ‪ 7‬؟‬
‫ملاذا يقصون بأنفسهم‪ ،‬ومن الواضح أنه هكذا احلال‪ ،‬أنهم على منوذج دستورهم دستور الواليات قد دونوا؟‬
‫لم أعتقد أنا وجميع اآلخرين أن ما حولنا‪ ،‬ما إال تفكير أشخاص معيني فقط‪ ،‬املتنورون؟‬
‫لم ال يعرف رسميا هذا أحد‪ ،‬وال تنقل املدرسة التي تعلمت فيها هذه املعرفة؟‬
‫جوابا متدامغا لن يأتي وما أحدا على أي حال سيؤتى‪ ،‬وإذا جوابا أتى‪ ،‬فتمويه أكثر معه‪.‬‬
‫اآلن ال‪#‬شخص ج‪#‬اهزا روح‪#‬يا‪ ،‬أن ي‪#‬قرأ م‪#‬ا ب‪#‬عده ال‪#‬طرق‪#‬طق ه‪#‬ذا‪ ،‬وإذا قرأ م‪#‬ا ب‪#‬عد ف‪#‬ليقرأ ع‪#‬لى األك‪#‬مل‪ ،‬ح‪#‬تى ت‪#‬نفتح ل‪#‬ه األع‪#‬ني‪ .‬م‪#‬ن أي‪#‬ادي‪#‬هم ه‪#‬ذا ال‪#‬شخص وإال م‪#‬ا‬
‫منجد‪.‬‬
‫ك‪#‬ال‪ ،‬إن‪#‬ها ح‪#‬قا م‪#‬ا م‪#‬سأل‪#‬ة ن‪#‬ظري‪#‬ة ت‪#‬آمر ه‪#‬نا وإن املرء حرا ح‪#‬قا‪ ،‬ف‪#‬عليه ب‪#‬نفسه ل‪#‬نفسه أن ي‪#‬عترف ب‪#‬األول‪ ،‬أن‪#‬ه ع‪#‬لى ال‪#‬دوام بح‪#‬د يرت‪#‬طم ال م‪#‬بصر ول‪#‬كن م‪#‬عني‪ ،‬ال‪#‬ذي‬
‫جل‪#‬هة م‪#‬عينة إي‪#‬اه ي‪#‬قود‪ ،‬وإن سؤاال غ‪#‬بيا س‪#‬أل‪ ،‬ع‪#‬لى ال‪#‬دوام ن‪#‬فس اجل‪#‬واب ع‪#‬ليه يؤت‪#‬ى‪ ،‬ال‪#‬ذي م‪#‬ا هو إال‪ „ :‬ه‪#‬كذا ه‪#‬ي ب‪#‬بساط‪#‬ة”‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة املرء ع‪#‬مل م‪#‬هما‪.‬‬
‫م‪#‬يتاف‪#‬يزي‪#‬قا ي‪#‬دعو ك‪#‬ان‪#‬ط ه‪#‬ذه „احل‪#‬قيقة” ب‪#‬بجاح‪#‬ة‪ ،‬هو ي‪#‬جعل س‪#‬ببها ب‪#‬بساط‪#‬ة بـ „ع‪#‬دمي حت‪#‬دي‪#‬د” الرش‪#‬د )ال‪#‬عقل( ل‪#‬ها‪ ،‬ال‪#‬ذي ك‪#‬ل مرء أن ه‪#‬كذا ه‪#‬ي ي‪#‬عرف‪#‬ها‪ .‬إن‬
‫كانط سؤل „امليتافيزيقا” يستطيع كل مرء داهي بفطنة أن يعوجها وما هي لتكون أن ما ببيّنة‪ .‬فما على أي حال يكون جواب متدامغ‪.‬‬
‫ل‪#‬يس ك‪#‬ل ش‪#‬يء ال يراه املرء أو ي‪#‬طعمه أو ي‪#‬شمه ال وجود ل‪#‬ه‪ .‬امل‪#‬يكروب‪#‬ات ال ي‪#‬حس املرء ب‪#‬ها ب‪#‬أموره ال‪#‬يوم‪#‬ية‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬أثوره‪#‬ا وخ‪#‬يم مبرض‪ ،‬ب‪#‬أوج‪#‬اع م‪#‬درك‪#‬ة‪ .‬ط‪#‬امل‪#‬ا‬
‫املرء م‪#‬ن دون ع‪#‬لم وم‪#‬ا حول‪#‬ه أن ال م‪#‬حال ل‪#‬ه متّخ‪#‬ذ‪ ،‬ع‪#‬لى ك‪#‬ل ش‪#‬يء ص‪#‬ابرا ح‪#‬تى ال‪#‬نهاي‪#‬ة متح‪#‬مل‪ ،‬وه‪#‬م ي‪#‬حثوه ع‪#‬لى ذل‪#‬ك بجه‪#‬يزت‪#‬هم ال‪#‬عظيمة ع‪#‬لى ع‪#‬دمي ع‪#‬لمه‬

‫‪ 6‬إني لواع‪ ،‬ما أنا من مثقف على النمط التقليدي أطلب‪ ،‬الذي ما مجنونا هو ليشاهد برنامج حلشد‪ ،‬لكن رويدا وقليال من الثقة‪ ،‬سيستحق اجلهد‪ ،‬إذا ما إنها من بعدها األعني شيئا فشيئا متفتحة‬
‫واحلقيقة تكون له مترائية على األكمل‪ ،‬ما مؤملة أيضا هي أن كانت‪ ،‬وكل شيء له يتوضح‪.‬‬
‫‪ 7‬البناؤون األحرار‬

‫وبه‪#‬ذا احل‪#‬ال ي‪#‬ترك‪#‬ون‪#‬ه‪ ،‬ح‪#‬تى ال ي‪#‬سأل أي أس‪#‬أل‪#‬ة ح‪#‬مقاء وه‪#‬كذا اخل‪#‬رب‪#‬طة ل‪#‬هم ك‪#‬ان‪#‬ت ‪ .8‬س‪#‬الل‪#‬ون ل‪#‬لغاي‪#‬ة امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون ه‪#‬ؤالء وأص‪#‬حاب‪#‬هم وج‪#‬ميع م‪#‬حتذي ق‪#‬اب‪#‬يل‬
‫كاألفعى ومراوغون للغاية‪ .‬يكذبون لوجهك من دون أي إحمرار خجل أن لوجههم صعد‪ .‬خجال وضميرا ال يعرفون وال ميلكون هؤالء املتآمرون‪.‬‬
‫ب‪#‬نهاي‪#‬ة ه‪#‬ذه احمل‪#‬اض‪#‬رة ي‪#‬قدم وي‪#‬رب‪#‬ط ك‪#‬تاب امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يني )ك‪#‬تاب ال‪#‬بناؤوون األح‪#‬رار( ألل‪#‬برت ب‪#‬اي‪#‬ك ك‪#‬بيره‪#‬م ل‪#‬وق‪#‬ته ل‪#‬قرائ‪#‬ته‪ ،‬ك‪#‬ما ق‪#‬د ذك‪#‬ر‪ ،‬ك‪#‬بره‪#‬ان ل‪#‬كل ال‪#‬ذي ه‪#‬نا‬
‫موص‪#‬وف وح‪#‬تى ك‪#‬ل مرء ب‪#‬اخل‪#‬ارج ع‪#‬ن „أسراره‪#‬م” و”ع‪#‬قائ‪#‬ده‪#‬م” ي‪#‬عرف واحل‪#‬قيقة ع‪#‬ن هؤالء األك‪#‬ارد ‪ ، 9‬ك‪#‬ما أن‪#‬ا أدعوه‪#‬م‪ ،‬ح‪#‬ينئذ ي‪#‬علم‪ ،‬أن امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون‬
‫األحرار( هؤالء ال ش‪#‬يئا سوى ك‪#‬نيسة اله‪#‬رم‪#‬سة له‪#‬رم‪#‬سة اله‪#‬رام‪#‬سة ع‪#‬لى األرض‪ .‬ول‪#‬كنه ألمر ال غ‪#‬نى ع‪#‬نه ب‪#‬األول أن ي‪#‬تناور ك‪#‬ل مرء ق‪#‬بل قراءة ه‪#‬ذا ال‪#‬كتاب ب‪#‬ني‬
‫بضعة اليقائن‪ ،‬وإال يتوه هذا بدغل جاهليته وبتناقضات ذاته وسوء فهمته ما التي أيضا باملناسبة بكل العالم بحثروا‪.‬‬
‫سوف ي‪#‬غشون دائ‪#‬ما ع‪#‬لى ال‪#‬غاف‪#‬ل ع‪#‬دمي ال‪#‬علم ب‪#‬ضباب ن‪#‬ظري‪#‬ات ال‪#‬تآمر‪ ،‬ل‪#‬يختبئوا وراءه‪#‬ا مرح‪#‬ني‪ ،‬وك‪#‬ل ش‪#‬يء ي‪#‬هوّنوه ل‪#‬ه وك‪#‬ل ش‪#‬يء ل‪#‬ه ي‪#‬قدمون‪#‬ه أن ع‪#‬مل ال‪#‬صدف‪#‬ة‬
‫بس‪#‬يرة ت‪#‬اري‪#‬خ البش‪#‬ري‪#‬ة‪ ،‬ل‪#‬يواروا ن‪#‬ظرت‪#‬ه ع‪#‬ن هرف‪#‬نطتهم وأن يواروا ك‪#‬نيسة اله‪#‬رم‪#‬سة ه‪#‬ذه وراء ح‪#‬جاب م‪#‬ن ج‪#‬دي‪#‬د وعودا ك‪#‬ما ح‪#‬تى اآلن أن ي‪#‬تصرفوا‪ .‬ول‪#‬كن م‪#‬ن ب‪#‬عد‬
‫قراءة ص‪#‬اح‪#‬ية له‪#‬ذه احمل‪#‬اضرة س‪#‬يتنور ق‪#‬ليال ل‪#‬ذل‪#‬ك املرء‪ ،‬أن األمر م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬بساط‪#‬ة ه‪#‬ذه ك‪#‬ما ي‪#‬دّعوا‪ ،‬أب‪#‬دا ل‪#‬م ي‪#‬ك وم‪#‬ا ل‪#‬ه م‪#‬بدئ‪#‬يا أن ي‪#‬كون ل‪#‬ذي ال‪#‬لب احل‪#‬ق وب‪#‬قراءة‬
‫ك‪#‬تاب‪#‬هم وم‪#‬ن ب‪#‬عد قراءت‪#‬ه ب‪#‬ال‪#‬كام‪#‬ل‪ ،‬ل‪#‬يسأل املرء ن‪#‬فسه‪ :‬م‪#‬ن هؤالء ال‪#‬ناس ال‪#‬ذي‪#‬ن ي‪#‬تلون ع‪#‬لى ال‪#‬دوام م‪#‬ن آالف س‪#‬نني؟ ن‪#‬اس بس‪#‬طاء؟ م‪#‬تصوفون؟ ال‪„ ،‬منج‪#‬مون ال‬
‫ضرر منهم” حقا ما هؤالء األقارد يكونون‪.‬‬
‫ع‪#‬ن ال‪#‬ذي‪#‬ن ه‪#‬نا متح‪#‬دث ه‪#‬م ق‪#‬طعيا وب‪#‬كل وض‪#‬وح ب‪#‬تقليب ال‪#‬عال‪#‬م مش‪#‬ترك‪#‬ون‪ .‬ه‪#‬ؤالء „ال‪#‬فالس‪#‬فة” ال‪#‬دول احل‪#‬ال‪#‬ية رك‪#‬بوا‪ ،‬ك‪#‬ميرت‪#‬هم ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية ب‪#‬أوروب‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬ثورة‬
‫ال‪#‬فرن‪#‬ساوي‪#‬ة نش‪#‬روا و„التخ‪#‬ري‪#‬ف” ب‪#‬ال‪#‬وه‪#‬م أن م‪#‬حوا وال‪#‬طري‪#‬ق لـ „ال‪#‬رش‪#‬د” )ال‪#‬عقل( ف‪#‬تحوا ‪ ، 10‬ن‪#‬ظام ال‪#‬ترب‪#‬ية „ال‪#‬عصري” ب‪#‬أك‪#‬مله ب‪#‬نوا‪ ،‬ال‪#‬ذي ع‪#‬لى أداءات‬
‫إمي‪#‬ان‪#‬وئ‪#‬يل ك‪#‬ان‪#‬ط م‪#‬ؤس‪#‬سة ب‪#‬ني أخ‪#‬ر‪ ،‬ت‪#‬رب‪#‬ية „األط‪#‬لنطي”‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬م ب‪#‬كتبهم ل‪#‬لعلوم „اخل‪#‬فية” ي‪#‬دع‪#‬ون‪#‬ه‪ .‬ال‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬ن م‪#‬جال ف‪#‬ي ك‪#‬ل األرض ي‪#‬وج‪#‬د‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬م ل‪#‬م‬
‫ي‪#‬صطنعوه ع‪#‬لى وج‪#‬هات ن‪#‬ظره‪#‬م امل‪#‬عوجّ‪#‬ة‪ ،‬ال ت‪#‬بحث ع‪#‬ما خ‪#‬الف ق‪#‬د ك‪#‬ان‪ ،‬ع‪#‬زي‪#‬زي ال‪#‬قارئ‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ك ل‪#‬ن جت‪#‬د ش‪#‬يئا آخ‪#‬را ع‪#‬ن م‪#‬ا ال‪#‬ذي ل‪#‬هم‪ ،‬ن‪#‬عم وح‪#‬تى م‪#‬ا ب‪#‬ني م‪#‬ن‬
‫ي‪#‬دّعون „م‪#‬تديّ‪#‬نون” ع‪#‬لى اآلخر للـ „اآلخر”‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬م إل‪#‬ه إبراه‪#‬يم ي‪#‬دعون إج‪#‬تناب‪#‬يا‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬هم م‪#‬ن زم‪#‬ان ب‪#‬ني ك‪#‬ل امل‪#‬ذاه‪#‬ب واألدي‪#‬ان ت‪#‬غللوا وأي م‪#‬قاوم‪#‬ة ض‪#‬دّه‪#‬م م‪#‬ا ه‪#‬ي‬
‫إال أن تقوّيهم‪ .‬ما أخيرا مبقاومة الداعش ‪ ،11‬أندد خصم ملا بهذا املوضوع متصل‪.‬‬

‫إن‪#‬ه إك‪#‬وي‪#‬ليبري‪#‬وم ‪) Equilibrium‬م‪#‬وزان( ‪ 12‬م‪#‬ا ك‪#‬وّن‪#‬وه‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬ن أي م‪#‬رء ه‪#‬ا ق‪#‬ادم أو ج‪#‬ماع‪#‬ة م‪#‬ؤاذات‪#‬ه أو ب‪#‬األح‪#‬رى حت‪#‬طيمه‪ .‬ه‪#‬و م‪#‬ع ك‪#‬ل األح‪#‬وال م‪#‬تواج‪#‬ب‪ ،‬غ‪#‬ير‬
‫مح‪#‬لول‪#‬ة ح‪#‬تى أن ظ‪#‬اه‪#‬رة‪ ،‬ط‪#‬امل‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬نظام ال‪#‬ذي رك‪#‬بوه ال‪#‬ناس ي‪#‬ؤم‪#‬نون ب‪#‬جاه‪#‬ليتهم‪ .‬ه‪#‬م ي‪#‬عملون ك‪#‬ل ش‪#‬يء ل‪#‬يضمنوا ه‪#‬ذا وإلي‪#‬جاد ح‪#‬لول ل‪#‬ه‪ .‬ه‪#‬م آل‪#‬يات ت‪#‬الع‪#‬بية‬
‫ليصلحوا كل مرء وليجبروه على التوائم مع الذي لهم‪ .‬وإن ال‪ ،‬يدمرون حياته وجلحيم يجعلوا‪.‬‬
‫ك‪#‬ان ي‪#‬ا م‪#‬ا ك‪#‬ان ح‪#‬يث ه‪#‬م شرعوا ب‪#‬عملهم ل‪#‬تكليس إمي‪#‬ان „اآلخر” ل‪#‬آلخري‪#‬ن‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ع لوكري‪#‬تيوس ب‪#‬كل وضوح‪ ،‬ال‪#‬ذي أول مرة ب‪#‬نسخة ع‪#‬مله األدب‪#‬ي ‪De rerum‬‬
‫‪ 13 natura‬ع‪#‬ن ن‪#‬شأة )أص‪#‬ل( ال‪#‬عال‪#‬م ك‪#‬مادة وف‪#‬قط وه‪#‬كذا ك‪#‬ل م‪#‬ا وراء ال‪#‬فيزي‪#‬اء اس‪#‬تطرد‪ ،‬ال‪#‬ذي ب‪#‬األول ك‪#‬ما ع‪#‬لى ال‪#‬دّوام أن „ق‪#‬صيدة خراف‪#‬ية” ل‪#‬لناس ب‪#‬اعوا‪.‬‬
‫ب‪#‬ال‪#‬عمل األدب‪#‬ي ل‪#‬تاس‪#‬يتس ع‪#‬ن اجل‪#‬رم‪#‬ن شرعوا ب‪#‬عمل ت‪#‬صميم م‪#‬جتمع ل‪#‬لروم و ”ص‪#‬ورة ان‪#‬عكاس” ع‪#‬لى „ف‪#‬ساد” „اإلس‪#‬تبدادي‪#‬ني” آن‪#‬ذاك و „اإلخ‪#‬تالس‪#‬يني” إلي‪#‬بان‬
‫عاملهم البهيج و”إليقاظهم”‪ ،‬على منط أطلنطس لليونان أو يوتوبيا موروس للغرب‪.‬‬

‫‪ 8‬على املقرد )معتقد(‪ „ :‬ال يحميني ما ال أعرفه”‬
‫‪ 9‬متبعو مكردهم\مقردهم وفقط على الدوام املتصلدون‬
‫‪ 10‬يقرأ املرء لكن كتبهم‪ ،‬يدرك أن هذا اإلدعاء نفاق‬
‫‪ 11‬إيزيس )باألملاني(‬
‫‪ 12‬أفضل حرارة بني اخليميائيني التي فيها ضفدع طبيخه ال يشعر‪ .‬أو أفضل توازن‪ ،‬الذي ال يدرك املرء فيه أي شيء من حوله‪.‬‬
‫‪ 13‬إن كان فعال منه‪ .‬إنه ما إال ملبّسا عليه وعلى إسمه فقط‪.‬‬

‫‪ Terra Magica‬ه‪#‬م ب‪#‬بساط‪#‬ة ح‪#‬ول ال‪#‬ناس ي‪#‬كوّن‪#‬وا‪ ،‬ح‪#‬تى ال‪#‬ناس ط‪#‬وع‪#‬ا وب‪#‬كل س‪#‬رور حل‪#‬مير م‪#‬طيعة ي‪#‬جعلوا ‪ . 14‬ه‪#‬م ي‪#‬قصّون ق‪#‬صصا ج‪#‬ان‪#‬بية م‪#‬علّة ل‪#‬بيان‪#‬ات‬
‫أن‪#‬بياء „اآلخ‪#‬ر” ‪ ، 15‬وي‪#‬بيعون‪#‬ها أن األح‪#‬قّ ب‪#‬ال‪#‬وه‪#‬م‪ ،‬ب‪#‬ينما ه‪#‬م أن‪#‬بياء ك‪#‬ذب م‪#‬ن دون ب‪#‬يّنة ف‪#‬قط‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ت‪#‬أوي‪#‬لهم م‪#‬ن دون إس‪#‬تجالب إله‪#‬ي أن احل‪#‬قيقة اخل‪#‬ال‪#‬صة‬
‫ي‪#‬بيعون‪ .‬ه‪#‬م له‪#‬ذه ال‪#‬درج‪#‬ة وق‪#‬حون أن ه‪#‬م ال‪#‬يهود ك‪#‬أص‪#‬حاب ال‪#‬شمس ي‪#‬بيعون‪#‬هم‪ ،‬املس‪#‬يحيني ك‪#‬معاجل‪#‬ني „ي‪#‬هود” ‪ 16‬وال ش‪#‬يئا آخر‪ ،‬وي‪#‬عوجون ك‪#‬ل ش‪#‬يء ب‪#‬ان‪#‬عواج‪#‬هم‬
‫وط‪#‬غيان‪#‬هم إل‪#‬ى ح‪#‬يث يري‪#‬دون‪#‬ه ل‪#‬ألم‪#‬يّ وال‪#‬ده‪#‬يم‪ ،‬ط‪#‬بعا ذاك ال‪#‬ذي ب‪#‬ثقة ف‪#‬يهم ي‪#‬كون‪ ،‬وب‪#‬الواق‪#‬ع ه‪#‬ؤالء ك‪#‬ل ال‪#‬ناس‪ ،‬ح‪#‬يثما ه‪#‬م ال‪#‬علم أو م‪#‬ا ه‪#‬م له‪#‬ذا م‪#‬يّزوه ب‪#‬نظام‬
‫ت‪#‬دري‪#‬س )ت‪#‬رب‪#‬ية( ال‪#‬ذي ب‪#‬كل ال‪#‬عال‪#‬م م‪#‬نهم م‪#‬ركّ‪#‬ب وم‪#‬نشور ع‪#‬لى „ال‪#‬عموم‪#‬ي” و „ال‪#‬دّن‪#‬يس” ي‪#‬وزع‪#‬وا‪ .‬ه‪#‬م ي‪#‬بيعون املس‪#‬يحيني كـ „ع‪#‬لمة” ف‪#‬لسفة ب‪#‬ال‪#‬يهودي‪،‬‬
‫اله‪#‬رم‪#‬سة ال‪#‬يهود إذا‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن بزم‪#‬ن امل‪#‬كاب‪#‬يني ت‪#‬صرفوا‪ ،‬وعيس‪#‬ى ب‪#‬ن مرمي ع‪#‬لى حس‪#‬ب ه‪#‬ذا ال‪#‬عوج م‪#‬صلّح ال‪#‬يهودي ب‪#‬اله‪#‬رمس‪#‬ي‪ ،‬هرف‪#‬نطهم امل‪#‬تنور األع‪#‬لى وم‪#‬ا إال‪،‬‬
‫وه‪#‬كذا م‪#‬ا املس‪#‬يحيون إال امل‪#‬تصوّفون ال‪#‬يهود‪ ،‬امل‪#‬تصوّفون „امل‪#‬تعاص‪#‬رون” ل‪#‬لتاري‪#‬خ ال‪#‬قدمي ول‪#‬لرش‪#‬د )ال‪#‬عقل( ب‪#‬ال‪#‬تال‪#‬ي‪ .‬أن املس‪#‬يحية م‪#‬ن ق‪#‬بل عيس‪#‬ى ق‪#‬د ك‪#‬ان‪#‬ت‬
‫وعيس‪#‬ى م‪#‬ا هو إال م‪#‬صلّح‪„ ،‬ع‪#‬الّم‪#‬ة” به‪#‬ذه „ال‪#‬يهودي‪#‬ة املس‪#‬يحية” ‪ ، 17‬م‪#‬ا موهَ‪#‬م أن ق‪#‬بل عيس‪#‬ى كش‪#‬يعة ل‪#‬ليهود ق‪#‬د ك‪#‬ان‪#‬ت وه‪#‬ذا م‪#‬ا ي‪#‬دّعون‪ ،‬ب‪#‬ني ك‪#‬ل املس‪#‬يحيني‬
‫واآلخري‪#‬ن أي‪#‬ضا يروّجون‪ .‬ك‪#‬ذل‪#‬ك أن‪#‬فسهم ك‪#‬ال‪#‬يهودي‪#‬ني املس‪#‬يحيني احل‪#‬ق ع‪#‬لى حس‪#‬ب عيس‪#‬ى املس‪#‬يح‪ .‬م‪#‬ا أن ت‪#‬عال‪#‬يمهم ب‪#‬ذل‪#‬ك املس‪#‬يحية احل‪#‬ق موهوم أن ت‪#‬علّم وه‪#‬كذا‬
‫املس‪#‬يحيون الـ „مس‪#‬تنورون” ‪ 18‬ه‪#‬م ف‪#‬قط ع‪#‬لى ال‪#‬نساق امل‪#‬نطقي وط‪#‬بعا م‪#‬ا ي‪#‬هودي‪ .‬ح‪#‬يث لعيس‪#‬ى ه‪#‬نا دور س‪#‬يد ال‪#‬نهضة ب‪#‬ال‪#‬يهودي املس‪#‬يحي‪ ،‬ب‪#‬اله‪#‬رم‪#‬سة إذا م‪#‬ن‬
‫دون إدراك‪ ،‬قد كان‪ .‬األناجيل ما هم إذا إال حكمة هؤالء املستنيرين‪ ،‬كما الفقرات الصحيحة بالعهد القدمي )التوراة( طبعا‪.‬‬
‫ذل‪#‬ك ك‪#‬الم ك‪#‬تاب ك‪#‬بير امل‪#‬اسون‪#‬يون‪ ،‬ال‪#‬بناؤون األحرار إذا‪ ،‬حرف‪#‬ا بح‪#‬رف ول‪#‬يالح‪#‬ظ أن ب‪#‬اي‪#‬ك م‪#‬ا هو م‪#‬ختلق ه‪#‬ذه اخلراف‪#‬ة ب‪#‬ل م‪#‬ا هو إال م‪#‬دوّن‪#‬ها‪ ،‬ف‪#‬إن ه‪#‬ذه ال‪#‬قصة‬
‫متفش‪#‬ية ب‪#‬اله‪#‬رمس‪#‬ية وب‪#‬اي‪#‬ك ب‪#‬ال‪#‬تأك‪#‬يد ل‪#‬م ي‪#‬ؤس‪#‬س اله‪#‬رمس‪#‬ية وم‪#‬ا ه‪#‬ي „دي‪#‬نه” ‪ ، 19‬ال‪#‬تي „واح‪#‬دة م‪#‬ن ك‪#‬ثير” ب‪#‬امل‪#‬اسون‪#‬ية‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬م ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم م‪#‬حاج‪#‬اة‪ ،‬ل‪#‬كن‬
‫ل‪#‬غير األم‪#‬يّ ك‪#‬تاب ب‪#‬اي‪#‬ك امل‪#‬عاجل‪#‬ة الرس‪#‬مية مل‪#‬ا م‪#‬اسون‪#‬ي )ب‪#‬نّائ‪#‬ي حر( ول‪#‬يس ت‪#‬أوي‪#‬ل دي‪#‬نه ‪ .20‬إن‪#‬ه مرء واح‪#‬د ف‪#‬قط‪ ،‬ال‪#‬ذي ب‪#‬كتاب‪#‬ه امل‪#‬اسون‪#‬ية‪ ،‬ال‪#‬بنّائ‪#‬يّة احلرّة إذا‪،‬‬
‫تعزيزها وحتديثها أراد للماسونيني ولوثقها للخلفة‪.‬‬
‫به‪#‬ذه اخلراف‪#‬ة ع‪#‬ن عيس‪#‬ى وآخري‪#‬ن ل‪#‬آلخري‪#‬ن ي‪#‬غوون ج‪#‬ماه‪#‬ير م‪#‬ن حش‪#‬د س‪#‬اذج‪#‬ني وغ‪#‬ير داري‪#‬ن‪ .‬م‪#‬ن هؤالء „األم‪#‬يّون” ع‪#‬ن ق‪#‬ناع هؤالء امل‪#‬تآمري‪#‬ن تخ‪#‬مينيا ي‪#‬كشف‪ ،‬م‪#‬ا‬
‫ل‪#‬ه ح‪#‬تى م‪#‬بدئ‪#‬يا ال‪#‬ثقاف‪#‬ة ل‪#‬يقات‪#‬لهم مبس‪#‬تواه‪#‬م م‪#‬ن ال‪#‬علم‪ ،‬ألن‪#‬هم ي‪#‬حتكرون ك‪#‬ل ع‪#‬لم وم‪#‬ا ألح‪#‬د ي‪#‬دعون‪#‬ه مؤت‪#‬ى‪ ،‬إال ل‪#‬لذي ه‪#‬م ي‪#‬ثقّفون مب‪#‬ا ل‪#‬هم‪ .‬ه‪#‬م واحل‪#‬قيقة ي‪#‬تناورون‬
‫ه‪#‬كذا‪ ،‬وك‪#‬أن‪#‬ه الش‪#‬يطان ملرء احل‪#‬قيقة ع‪#‬ن ال‪#‬له يوض‪#‬ح والش‪#‬يطان م‪#‬دّع‪#‬ي أن ق‪#‬صصه ال‪#‬تأوي‪#‬ل الوح‪#‬يد حل‪#‬قيقة ب‪#‬يّنة آدم أن ل‪#‬كان؟ ‪ 21‬م‪#‬ن به‪#‬ذا مؤم‪#‬ن! ه‪#‬م يح‪#‬رّفون‬
‫الكلم عن مواضعه بالبيّنات األربعة لكتب يهوه ‪ 22‬املقدّسة ملا الفطني بالوهم و لذلك احلق الوحيد تأويال‪ ،‬الناس بهذا لزومبي يجعلون ‪.23‬‬
‫ب‪#‬نفس ال‪#‬نَفَس ي‪#‬تكلّم ب‪#‬اي‪#‬ك ع‪#‬ن أص‪#‬ال‪#‬ة م‪#‬عرف‪#‬تهم‪ ،‬ال‪#‬تي ب‪#‬كل وضوح م‪#‬ا ه‪#‬ي ع‪#‬ن ه‪#‬اب‪#‬يل وابراه‪#‬يم م‪#‬قتبسة‪ ،‬ب‪#‬ل ع‪#‬ن أي م‪#‬ن أس‪#‬اط‪#‬ير زرادش‪#‬ت‪ ،‬م‪#‬ا أص‪#‬لها ط‪#‬بعا‬
‫ل‪#‬لعقائ‪#‬د ال‪#‬هندوس‪#‬ية ال‪#‬عظيمة انتس‪#‬ب‪ ،‬إن إبراه‪#‬يم م‪#‬ا إال واح‪#‬د م‪#‬ن ك‪#‬ثير م‪#‬ن „احل‪#‬كماء”‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن احل‪#‬ق يوردون‪ ،‬ال‪#‬ذي أص‪#‬له عودا ألدي‪#‬ان ال‪#‬طبيعة للـ ‪ ۱۲‬وال ‪۷‬‬
‫منتس‪#‬با ف‪#‬قط ‪ ،24‬ول‪#‬ذا ي‪#‬أتون ل‪#‬لمرء م‪#‬ن حول الزاوي‪#‬ة كـ „ي‪#‬هود”‪” ،‬مس‪#‬يحيون” أو „مح‪#‬مديّ‪#‬ون”‪ .‬أو أن أي‪#‬ضا أن‪#‬بياء ال‪#‬بيّنة‪ ،‬ف‪#‬يما ي‪#‬تعلق ب‪#‬أمر آخر‪ ،‬م‪#‬حتالون‬
‫‪ 25‬ه‪#‬م لـ „اآلخر”‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ال‪#‬ناس ع‪#‬ن ت‪#‬فكير ال‪#‬طبيعة أغووا‪ ،‬أص‪#‬ل ك‪#‬ل ت‪#‬قوى‪ ،‬وإي‪#‬اه‪#‬م ع‪#‬ن احل‪#‬قيقة واألص‪#‬ال‪#‬ة ب‪#‬ال‪#‬تال‪#‬ي أب‪#‬عدوا‪ ،‬ع‪#‬ن اإلس‪#‬تنوار احل‪#‬ق إذن‪ ،‬وه‪#‬كذا‬
‫ل‪#‬كل اإلج‪#‬رام‪ .‬ك‪#‬ل ال‪#‬هاب‪#‬يليون اإلب‪#‬راه‪#‬يميون ب‪#‬ال‪#‬زم‪#‬رة وع‪#‬لى ال‪#‬دوام أغ‪#‬بياء ك‪#‬ان‪#‬وا وأم‪#‬يّون‪ ،‬مه‪#‬بول‪#‬ون إذن‪ ،‬م‪#‬حتذي ه‪#‬اب‪#‬يل‪ ،‬ب‪#‬امل‪#‬قارن‪#‬ة م‪#‬ع اله‪#‬رمس‪#‬يني اخل‪#‬الّب‪#‬ني‬
‫‪ 14‬انظر „ ‪ . „ The Adventures of Pinocchio‬باستطاعة املرء قراءة الكتاب أو يتبصرها لنفسه مبشاهدة الفلم‪ .‬حتى ولو‪ ،‬كما ذكر‪ ،‬طلبا عظيما من „املثقفني الفائقني”‬
‫‪ 15‬إله البيّنة لهابيل وإبراهيم‬
‫‪ 16‬ما إال كلمة أخرى لـ „شافي” أو „شافية” حتى ميتلصوا عن التملّق‪ ،‬أن ما سريعا كـ „ساحر” أو „ساحرة” باملخ تتحدّد‪ ،‬ما أخيرا أيضا ما أنّها عن „مجوسي” و „مجوسيّة” مقتبسة‪.‬‬
‫‪ 17‬ما باحلقيقية هرمسة هي‬
‫‪ 18‬متنورون‬
‫‪ 19‬ألنه „مسيحي” ما هو‬
‫‪ 20‬ما الذي „املسيحية” ما هو‬
‫‪ 21‬تالله؟‬
‫‪ 22‬إله هابيل وابراهيم‪ ،‬ولو هم يعتقدون أن بهذا اإلسم باستطاعتهم هدهدة‪.‬‬
‫‪ 23‬بـ „مص دم” )تلقيح( و”جتننّ” )انحجاب(‪ ،‬كما الهرامسة حرفا بحرف بكتبهم اخلاصة عملهم يصفون‪.‬‬
‫‪ 24‬منطقيا بالكامل‪ ،‬وعلى األغلب ملرء بالهابيلية اإلبراهيمية‬
‫‪ 25‬اقرأ طرقطق التهويج ضد كل شيء للـ „آخر”‪ ،‬إله هابيل وابراهيم إذن‪ ،‬تقليدي‪ ،‬الـ „طرقطق عن احملتالني الثالثة” )‪(De tribus impostoribus‬‬

‫احل‪#‬كماء امل‪#‬تنوري‪#‬ن ذوو ال‪#‬لب ال‪#‬بديه‪#‬ني الرائ‪#‬عني ال‪#‬ال م‪#‬قاوم‪#‬ني اجل‪#‬ميلي الروح امل‪#‬ليئي اإلمي‪#‬ان‪ ،‬ك‪#‬هانوت‪#‬ة الس‪#‬بعة‬
‫واإلث‪#‬نة عش‪#‬رة وه‪#‬كذا روح‪#‬ى‪ ،‬ال‪#‬نفس‪ ،‬األن‪#‬ا‪ ،‬الوع‪#‬ي‪ ،‬أم ج‪#‬ميع الرش‪#‬د‪ ،‬ح‪#‬ام‪#‬لي األسرار احل‪#‬ق‪ ،‬م‪#‬حتذي ق‪#‬اب‪#‬يل‪،‬‬
‫تبّع باهومت ‪ ، 26‬الروح القدس لإلستنوار‪ ،‬أب الرشد )العقل(‪ ،‬روحى القدس إذن ‪.27‬‬
‫ه‪#‬م يس‪#‬تخدمون ال‪#‬يوم ك‪#‬ما ب‪#‬األزم‪#‬نة ال‪#‬غابرة ب‪#‬تغلغلهم ال‪#‬يهود وال‪#‬يون‪#‬ان م‪#‬نطقيات‪#‬هم امل‪#‬عوج‪#‬ة ع‪#‬ن م‪#‬صدر األدي‪#‬ان‪،‬‬
‫ال‪#‬تي ل‪#‬ألم‪#‬يّ م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد م‪#‬قيّمة‪ ،‬ال‪#‬تي ط‪#‬بعا م‪#‬ع ت‪#‬نام‪#‬ي ج‪#‬ميع م‪#‬ا دي‪#‬ني ط‪#‬بعا ي‪#‬رب‪#‬طوه‪#‬ا وب‪#‬ذل‪#‬ك أن‪#‬فسهم ك‪#‬آل‪#‬ة‬
‫ح‪#‬ضارة ي‪#‬رون‪ ،‬م‪#‬ن ورائ‪#‬ها أي‪#‬ضا خ‪#‬بيصتهم ي‪#‬وارون ول‪#‬عدمي ال‪#‬علم ي‪#‬قدّم‪#‬ون وه‪#‬كذا ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬وج‪#‬ود ي‪#‬كلّسوا‪،‬‬
‫على لغتهم‪ ،‬يشتتوا ومن ثم يستبدلوا‪ ،‬على توصية „حجر الفالسفة” ‪. 28‬‬
‫ح‪#‬تى امل‪#‬رء ال ي‪#‬تبلبل اآلن ب‪#‬ال‪#‬كام‪#‬ل الب‪#‬د أن ي‪#‬وض‪#‬ح أن ق‪#‬بال‪#‬تهم ال‪#‬عزي‪#‬زة م‪#‬ا ه‪#‬ي إال ص‪#‬ياغ‪#‬ة ق‪#‬دس‪#‬ية اله‪#‬رم‪#‬سة‬
‫ب‪#‬ال‪#‬يهودي‪#‬ة وع‪#‬لى ق‪#‬دوة له‪#‬ذه ح‪#‬اول اإلب‪#‬راه‪#‬يميون احل‪#‬يارى ن‪#‬ظيرا ل‪#‬ها أن ي‪#‬صنعوا‪ ،‬ل‪#‬يقات‪#‬لوه‪#‬م ب‪#‬احل‪#‬قيقة‪ ،‬م‪#‬نها‬
‫ال‪#‬تلمود )ال‪#‬تلمذة(‪ ،‬ال‪#‬كتاك‪#‬يزم )التش‪#‬ري‪#‬ع( والش‪#‬ري‪#‬عة ت‪#‬كون‪#‬ت‪ ،‬ل‪#‬يكون ل‪#‬هم أي‪#‬ضا ح‪#‬ظا م‪#‬ن ق‪#‬دس‪#‬ية‪ ،‬ول‪#‬كنهم م‪#‬ا‬
‫داري‪#‬ن ب‪#‬ال‪#‬واض‪#‬ح م‪#‬ا األم‪#‬ر ك‪#‬ان‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬م أي‪#‬ضا دي‪#‬نهم أرك‪#‬دوا ب‪#‬ذل‪#‬ك ول‪#‬لعكس أوص‪#‬لوا بعج‪#‬زه‪#‬م وه‪#‬كذا ح‪#‬كم‬
‫اإلع‪#‬دام م‪#‬نذه‪#‬ا ع‪#‬لى أن‪#‬فسهم ح‪#‬كموا ب‪#‬سم ال‪#‬رح‪#‬من‪ .‬م‪#‬ا أي‪#‬ضا خ‪#‬يرا ل‪#‬هم ‪ 29‬ك‪#‬ان‪ .‬ال‪#‬قبال‪#‬ة ل‪#‬هم أس‪#‬اس‪#‬ية ك‪#‬ان‪#‬ت‬
‫ويتكلمون عنها بأي فرصة تسنح‪ ،‬حيثما هم عن األخر للدّهماء ال يتكلّمون بجد‪ ،‬إال للسحق‪.‬‬
‫ه‪#‬م ي‪#‬أتون ب‪#‬أص‪#‬قل م‪#‬ا مم‪#‬كن م‪#‬ن األل‪#‬سنة امل‪#‬صقول‪#‬ة أو امل‪#‬عروف‪#‬ة أب‪#‬دا ب‪#‬ده‪#‬اء ف‪#‬ائ‪#‬ق وي‪#‬قلبون ع‪#‬قل م‪#‬ن أقوى بسح‪#‬ر ومب‪#‬جوس‪#‬ية )ش‪#‬عوذة(‪ ،‬ب‪#‬حجج مه‪#‬رهرة ل‪#‬تآوي‪#‬ل ي‪#‬قائ‪#‬ن‬
‫م‪#‬عوج‪#‬ة‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬م ف‪#‬قط ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬هم ت‪#‬أوي‪#‬ل ه‪#‬ذه ال‪#‬يقائ‪#‬ن‪ ،‬أن م‪#‬ا ب‪#‬احل‪#‬قيقة ال‪#‬كام‪#‬لة ك‪#‬ان‪#‬وا وم‪#‬ثقفّني ث‪#‬م‪ ،‬ح‪#‬يث م‪#‬ا م‪#‬ن م‪#‬جادل‪#‬ة ي‪#‬سمحون ف‪#‬يها م‪#‬ن „أم‪#‬يّني” و‬
‫„ده‪#‬ماء” أو أن ي‪#‬بيحون اص‪#‬ال‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬ذا ل‪#‬هم أي‪#‬ضا ب‪#‬دي‪#‬نهم مل‪#‬زاج‪#‬هم م‪#‬تناس‪#‬ب ف‪#‬قط ‪ ، 30‬ول‪#‬ذل‪#‬ك ه‪#‬م لوح‪#‬ده‪#‬م ل‪#‬هم احل‪#‬ق ب‪#‬ذك‪#‬ائ‪#‬هم ال‪#‬هائ‪#‬ل أن ي‪#‬سودوا ع‪#‬لى ك‪#‬ل‬
‫البش‪#‬ر ‪ .31‬ع‪#‬لى األق‪#‬ل ه‪#‬م ن‪#‬فسهم يرون ه‪#‬ذا بج‪#‬د‪ ،‬أن ل‪#‬هم احل‪#‬ق والش‪#‬روع‪#‬ية ال‪#‬كام‪#‬لة له‪#‬ذا‪ .‬ل‪#‬كن مرء م‪#‬ن ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلبراه‪#‬يمي ع‪#‬ليه أن سؤاال إي‪#‬اه‪#‬م ي‪#‬سأل‪ ،‬أي‪#‬ن‬
‫سلطان شروعيتكم لهذا؟ أن ألنكم أنتم مستنيرون أنفسكم وأذكياء ظننتم أن كنتم فقط وبأنفسكم ما أن ترون كنتم؟ ‪32‬‬
‫إن هؤالء املاسونيون وآخرون من أتباع الهرمسة‪ ،‬اجملوس‪ ،‬احلكماء بالوهم‪ ،‬كحمير ينعقون بطغيانهم ما ال يعقلون‪.‬‬
‫ك‪#‬ل م‪#‬ا ه‪#‬م ي‪#‬عبّرون ع‪#‬نه ومي‪#‬ثّلون‪#‬ه م‪#‬ن ي‪#‬قائ‪#‬ن بروح ال‪#‬يني ال‪#‬قاب‪#‬يلي اله‪#‬رمس‪#‬ي‪ ،‬ب‪#‬اجل‪#‬زء ال‪#‬دن‪#‬يوي )ال‪#‬دن‪#‬يس( للخ‪#‬لق ك‪#‬ان‪ ،‬إذا أراد املرء ه‪#‬كذا‪ ،‬ع‪#‬لى األق‪#‬ل م‪#‬ن ن‪#‬اح‪#‬ية‬
‫ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلب‪#‬راه‪#‬يمي‪ .‬إذا اآلن ه‪#‬ؤالء ت‪#‬بّع ل‪#‬ليينغ‪ ،‬احل‪#‬ق إذا واخل‪#‬ير ب‪#‬يهوه‪ ،‬ك‪#‬ما ي‪#‬تفخفخون‪ ،‬ال‪#‬بيّنة احل‪#‬ق إذا ل‪#‬و ك‪#‬ان‪#‬ت ل‪#‬هم‪ ،‬ل‪#‬كان ال‪#‬هاب‪#‬يليون اإلب‪#‬راه‪#‬يميون‪،‬‬
‫أص‪#‬حاب موس‪#‬ى‪ ،‬عيس‪#‬ى ومح‪#‬مد‪ ،‬أص‪#‬حاب ال‪#‬يني إذا‪ ،‬املس‪#‬يح امل‪#‬ضادي‪ ،‬ألن م‪#‬ا ي‪#‬ؤم‪#‬نون ب‪#‬ه م‪#‬ا ال‪#‬ذي للمس‪#‬يح احل‪#‬ق عودا ك‪#‬ان‪ .‬إن ه‪#‬م ل‪#‬نا هرم‪#‬س ي‪#‬دعون‪#‬ه أو‬
‫الس‪#‬يد ي‪#‬سوع ال جرم‪#‬ا‪ .‬إن‪#‬ه مل‪#‬ن ط‪#‬بيعة األمر ب‪#‬نفسه‪ ،‬أن ك‪#‬ل مرء ن‪#‬فسه اآلن ي‪#‬علن أن ط‪#‬يب‪ ،‬ول‪#‬كن ه‪#‬اذان اإلح‪#‬تماالن‪ ،‬ي‪#‬ني وي‪#‬ان‪#‬غ إذا‪ ،‬م‪#‬لزوم ل‪#‬كانوا ل‪#‬لكينون‪#‬ة‪،‬‬
‫م‪#‬ا م‪#‬ن مرء مل‪#‬فر م‪#‬نها‪ ،‬ك‪#‬ما أن‪#‬ا ك‪#‬ثيرا األمر ب‪#‬طرق‪#‬طقات‪#‬ي ق‪#‬د عرض‪#‬ت‪ ،‬أن‪#‬ه ل‪#‬دائ‪#‬ما جواب‪#‬ني يوج‪#‬د م‪#‬بدئ‪#‬يا ك‪#‬ما م‪#‬نهجيا ع‪#‬لى سؤال األس‪#‬ئلة‪ ،‬م‪#‬ا ه‪#‬م أي‪#‬ضا حل‪#‬اولوا‪،‬‬
‫أن‪#‬فسهم أن احل‪#‬ق الوح‪#‬يد ي‪#‬جعلوا‪ .‬ال م‪#‬فر ملرء م‪#‬ن م‪#‬لزوم‪#‬ات احل‪#‬ياة الـ‪#‬تي ك‪#‬ل امل‪#‬نطق ب‪#‬البش‪#‬ر ي‪#‬صدّق‪#‬ها‪ .‬ن‪#‬عم‪ ،‬ه‪#‬م ح‪#‬تى يس‪#‬تعملون ن‪#‬فس رموز „اآلخر”‪ ،‬أحرف‬
‫اسمه‪ ،‬الذي هو ألصحابه بنيّ منذ هابيل‪ ،‬ويتخاجلون فيه ألمور مجوسيتهم‪.‬‬

‫‪ 26‬بو فهمت )انظر للصورة(‬
‫‪ 27‬فطينا وفصيحا جدا طبعا ملرء صاح ذي عقل‬
‫‪ 28‬انظر إيضاحاتي األخرى عن األمر‬
‫‪ 29‬لوقتها فرسان الهيكل‪„ ،‬حكماء” معبد سليمان إذا‪ ،‬كما هم أنفسهم دعوا‪ ،‬هرفنطة الهرمسة‪ ،‬اجملوس إلخ إلخ‪ ،‬املاسونيون بيومنا‪ ،‬البنّاؤون األحرار‪.‬‬
‫‪ 30‬إنه جلهر وبالكاد جتاهله كالشمس لكل مرء صاح مثقف‪ ،‬ما من امنالخات هائلة هم باحلقيقة يعملون مبا لهم‪ ،‬ليفهموها للذكي‪ .‬إنه لواضح ومن غير جتاهل مدرك للروح املتفتحة‪ ،‬التي ما بعدها‬
‫لزومبي كامل‪ ،‬ليعسوبة أو جني قد أصبحت‪.‬‬
‫‪ 31‬هذا ما لهو سر األسرار‪ ،‬الذي فيه األقلية تدشن‬
‫‪ 32‬إن صدق أولم يصدق‪ ،‬كل ما قدسي أو عقلي يقولون ويقتبسون بالفلسفة العليا‪ ،‬من الهابيلي اإلبراهيمي أيضا محلل ومأوّل وما من الهابيلي الهرمسي فقط‪ ،‬وهذا من دون جهد حتى ملرء مثقف‬
‫عادي‪ ،‬لكن بالروح القدس احلق الصاح‪ .‬نعم وحتى الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬وروحى‪ ،‬لكن هنا ناسفا كل إطار أن موضوع كتاب بايك بكل تفصيل دقيق معالج‪ .‬األسرار كذلك موجودة بالهابيلي اإلبراهيمي وما‬
‫خالصة للهابيلي الهرمسي فقط‪ ،‬بفرسان الهيكل‪ ،‬عند املاسونيني‪ ،‬البنّاؤون األحرار‪.‬‬

‫******‬
‫ه‪#‬م ي‪#‬تكلمون ع‪#‬لى ال‪#‬دوام ع‪#‬ن الرح‪#‬مة وحري‪#‬ة ال‪#‬دي‪#‬ن والرأي وع‪#‬ن اإلض‪#‬طهاد ال‪#‬ذي مترمروا ب‪#‬ه وك‪#‬م‬
‫ج‪#‬ميال ل‪#‬لعال‪#‬م ك‪#‬ان ب‪#‬احل‪#‬ب ال‪#‬ذي ي‪#‬روج‪#‬ون‪#‬ه وث‪#‬رث‪#‬رة ب‪#‬ثرث‪#‬رة‪ ،‬ول‪#‬كن ص‪#‬ارم‪#‬ون ه‪#‬ؤالء األن‪#‬س وم‪#‬ن دون‬
‫جل‪#‬م‪ ،‬إذا األمر ب‪#‬أع‪#‬دائ‪#‬هم م‪#‬تعلّق‪ .‬ال ي‪#‬عرفون إال وال ذم‪#‬ة والي‪#‬خشون ش‪#‬يئا وي‪#‬سمحون ألن‪#‬فسهم ك‪#‬ل‬
‫ش‪#‬يء ب‪#‬هم وي‪#‬تهام‪#‬سون ع‪#‬ليهم ل‪#‬درج‪#‬ة وي‪#‬نمّوا ب‪#‬أت‪#‬باع „اآلخر” ‪ ، 33‬ب‪#‬ينما ب‪#‬تباج‪#‬ح وم‪#‬ن دون ان‪#‬كباح‬
‫ي‪#‬دع‪#‬ون دي‪#‬نهم‪ ،‬ع‪#‬فوا ف‪#‬لسفتهم‪ ،‬دي‪#‬ن احل‪#‬ب وم‪#‬نذ أن ه‪#‬م ه‪#‬ذا ي‪#‬روج‪#‬وا ف‪#‬ي األرض‪ ،‬حت‪#‬ول ك‪#‬ل آدم‬
‫على األرض ألضباع‪ ،‬من تفكيرهم „الفائق”‪.‬‬
‫م‪#‬ن السه‪#‬ل أي‪#‬ضا ك‪#‬شف ق‪#‬ناع‪#‬هم ملرء مؤم‪#‬ن ح‪#‬ق ومخ‪#‬لص ال‪#‬دي‪#‬ن ب‪#‬ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلبراه‪#‬يمي‪ ،‬ن‪#‬عم ل‪#‬كل‬
‫مَ‪#‬ن إن‪#‬ه ف‪#‬طنة إل‪#‬ى ح‪#‬د م‪#‬ا ل‪#‬ه ك‪#‬ان‪#‬ت‪ ،‬أو للملح‪#‬د كرم‪#‬ال‪#‬ي‪ ،‬إخ‪#‬تالق‪#‬هم „ال‪#‬عصري” ال‪#‬ذي ن‪#‬ادوه‪ ،‬هؤالء‬
‫ال‪#‬رش‪#‬داء )ال‪#‬ذو ع‪#‬قل( ب‪#‬ال‪#‬وه‪#‬م‪ ،‬ع‪#‬دمي‪#‬ي ال‪#‬علم‪ ،‬إلب‪#‬ادة ب‪#‬األول ك‪#‬ل م‪#‬ا „ل‪#‬آلخ‪#‬ر” م‪#‬ن دون إدراك ع‪#‬ن‬
‫األرض‪ ،‬ح‪#‬يث ح‪#‬ينئذ الش‪#‬يئا مم‪#‬ا ه‪#‬ؤالء ب‪#‬بيّنة أن‪#‬بياء ي‪#‬هوه ب‪#‬ال‪#‬روح ال‪#‬قدس احل‪#‬ق ب‪#‬ه م‪#‬تفخفخون م‪#‬ع‬
‫„الرش‪#‬د” ‪ 34‬ي‪#‬تواج‪#‬ب‪ .‬ب‪#‬ينما ك‪#‬ل م‪#‬ا ي‪#‬أتون ب‪#‬ه أعوج وإذا ه‪#‬م ب‪#‬ال‪#‬كتب امل‪#‬قدس‪#‬ة ي‪#‬تمروحون‪ ،‬ال‪#‬تي‬
‫ع‪#‬نها ال ش‪#‬يء ي‪#‬عرفون ول‪#‬ن ي‪#‬عرفون‪ ،‬م‪#‬ناط‪#‬قا م‪#‬بهمة ح‪#‬ينئذ ل‪#‬ألم‪#‬يّ ويح‪#‬رّفون‪#‬ها ب‪#‬غموض ل‪#‬درج‪#‬ة ومل‪#‬ا‬
‫لهم مييلونها ويعوجونها‪.‬‬
‫إن‪#‬ه ألم‪#‬ر مس‪#‬تحيل أن ف‪#‬يشنو ي‪#‬هوه ي‪#‬كون‪ ،‬إال ب‪#‬شكل مم‪#‬يز ج‪#‬دا م‪#‬بدئ‪#‬يا حس‪#‬ب ال‪#‬هندوس‪#‬ي أن م‪#‬عاجل‪#‬ا‪ ،‬ق‪#‬صة م‪#‬عينة ل‪#‬لهنود أن مح‪#‬دّدة‪ ،‬ول‪#‬كن ع‪#‬لى ال‪#‬عموم‬
‫وحس‪#‬ب ال‪#‬بيّنة أب‪#‬دا‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه أمّ‪#‬ا أنّ‪#‬ه ت‪#‬صوّف الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬إلل‪#‬ه الم‪#‬تشخص يوج‪#‬د‪ ،‬الهوت غ‪#‬ير ت‪#‬شخيصي إذن‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ن‪#‬هارا ول‪#‬يال يراوجون ب‪#‬ه وص‪#‬بّة ك‪#‬هنتهم‪،‬‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون‪ ،‬ال‪#‬بنّاؤون األحرار إذن‪ ،‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء ي‪#‬عملون‪ ،‬أن ينش‪#‬روا ه‪#‬ذا ب‪#‬ال‪#‬عال‪#‬م سرا‪ ،‬ال‪#‬ذي لرمب‪#‬ا آل‪#‬هة حت‪#‬تية وحت‪#‬ت حت‪#‬تية ل‪#‬ه‪ ،‬ان‪#‬عكاس ه‪#‬م ب‪#‬بساط‪#‬ة ل‪#‬قوى ال‪#‬طبيعة‬
‫أو ال‪#‬شاكرات‪ ،‬أو ت‪#‬صوّف ال‪#‬الهوت احل‪#‬يّ ال‪#‬تشاخ‪#‬صي ي‪#‬هوه‪ ،‬حت‪#‬ته ك‪#‬ل ال‪#‬قوى وال‪#‬شاكرات وك‪#‬ائ‪#‬نات ال‪#‬غيب مسخ‪#‬رة وك‪#‬ل ش‪#‬يء ب‪#‬فعال‪#‬ية وب‪#‬كل إدراك ق‪#‬ائ‪#‬د واي‪#‬ضا‬
‫م‪#‬تصّل‪ ،‬م‪#‬ا إال إل‪#‬ه ال‪#‬بيّنة ف‪#‬قط‪ ،‬إل‪#‬ه ه‪#‬اب‪#‬يل وابراه‪#‬يم وج‪#‬ميع األن‪#‬بياء ال‪#‬قدس‪ ،‬ب‪#‬سمه الرس‪#‬ل‪ ،‬م‪#‬بدئ‪#‬يا وم‪#‬نهجيا ب‪#‬اإلس‪#‬تطاع‪#‬ة أن ك‪#‬ائ‪#‬ن‪ ،‬ل‪#‬ذو ال‪#‬عقل احل‪#‬ق‪ .‬وإال اإلل‪#‬ه‬
‫دائما مبتدع‪ ،‬إن الذي لهم أو ما الذين لآلخرين ال جرم‪35 .‬‬
‫******‬
‫حل‪#‬قارة األمر أمر امل‪#‬اسون‪#‬يني‪ ،‬اإلق‪#‬تالس‪#‬يون هؤالء‪ ،‬بس‪#‬يطا ج‪#‬دا ‪ ، 36‬ه‪#‬م يس‪#‬تولون ب‪#‬الس‪#‬ري‪#‬ع ع‪#‬لى الس‪#‬لطة وأص‪#‬بحوا وه‪#‬م ال‪#‬يوم ف‪#‬عليا ل‪#‬ذل‪#‬ك ال‪#‬سادة‪ ،‬ب‪#‬الس‪#‬ر وم‪#‬ن‬
‫دون إدراك ف‪#‬ي ال‪#‬واق‪#‬ع ول‪#‬كنهم ح‪#‬كام ب‪#‬ال‪#‬فعل وه‪#‬كذا دي‪#‬نهم ل‪#‬ه أن ي‪#‬سود وال‪#‬يوم ي‪#‬كون‪ .‬م‪#‬ساس‪#‬يهم‪ ،‬الس‪#‬ياس‪#‬يون إذا‪ ،‬ك‪#‬ما دائ‪#‬ما ول‪#‬كل ال‪#‬عصور دي‪#‬ن امل‪#‬لك‬
‫يروجون‪ .‬إن‪#‬ه ف‪#‬ي الواق‪#‬ع ط‪#‬بيعي واع‪#‬تيادي ب‪#‬احل‪#‬كم‪ ،‬ل‪#‬كن هؤالء „احل‪#‬كام” م‪#‬ا اس‪#‬تطاعوا إال ب‪#‬هفوة أن ينج‪#‬زوه‪#‬ا‪ ،‬ألن‪#‬ه م‪#‬ا م‪#‬ن فرص‪#‬ة ق‪#‬د ك‪#‬ان‪#‬ت ل‪#‬هم‪ ،‬إن ب‪#‬نزاه‪#‬ة‬
‫ل‪#‬عبوا ال‪#‬لعبة‪ .‬م‪#‬نطقيات أخرى ال توج‪#‬د‪ .‬أن ن‪#‬حن دمي‪#‬قراط‪#‬يا م‪#‬ن دون ح‪#‬ماي‪#‬ة الحت‪#‬اد شرك‪#‬ات وم‪#‬اف‪#‬يا و و و ن‪#‬كون‪ ،‬ألن ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية لـ „غ‪#‬ضوض‪#‬ة” إذا ق‪#‬د ك‪#‬ان‪#‬ت و‬
‫”ه‪#‬شة”‪ ،‬ح‪#‬يث „ال‪#‬شعب” ف‪#‬ي الواق‪#‬ع حرا ومس‪#‬تقال‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ن أج‪#‬ل ذل‪#‬ك م‪#‬أثورا ع‪#‬ليه ج‪#‬دا‪ ،‬وه‪#‬ذا ال‪#‬فالس‪#‬فة ال‪#‬عظماء وال‪#‬علمة ال‪#‬عظمة ب‪#‬ال‪#‬صدف‪#‬ة ل‪#‬م ي‪#‬بصروه ‪ 37‬؟‬
‫هراءة ه‪#‬ذا وم‪#‬ا ل‪#‬يتواف‪#‬ق ب‪#‬ه م‪#‬ن م‪#‬خيخ‪ .‬إن‪#‬ه مل‪#‬ن الواض‪#‬ح أن ملراد أن ت‪#‬قطع البش‪#‬ري‪#‬ة ل‪#‬قطع منح‪#‬لة‪ ،‬ال‪#‬تي إال اإلق‪#‬ليمي ب‪#‬نظره‪#‬م ك‪#‬ان وه‪#‬كذا ب‪#‬أموره‪#‬م ال‪#‬يوم‪#‬ية ال‪#‬تاف‪#‬هة‬
‫وامل‪#‬شاغ‪#‬بات م‪#‬لتهون وطري‪#‬قا ل‪#‬دس‪#‬ائ‪#‬س ه‪#‬ذه ال‪#‬صبّة امل‪#‬نتظمة ال‪#‬عليا وع‪#‬مدائ‪#‬هم ف‪#‬تحوا‪ ،‬ن‪#‬ظرة آرجوس ح‪#‬ينئذ ع‪#‬امل‪#‬يا م‪#‬ن أومل‪#‬بهم ل‪#‬هم ‪ .38‬و هرج‪#‬س نرج‪#‬س‪ ،‬ي‪#‬كونون‬
‫‪ 33‬إله هابيل وابراهيم‬
‫‪ 34‬روحاهم‪ ،‬والدة الرشد )العقل(‪ ،‬النفس أو بكل بساطة األنا إذا‪.‬‬
‫‪ 35‬إذا شغل مرء نفسه فعال باملاسونيني‪ ،‬يعلم أنه أمر إميان )عقيدة( هو وهم ملحدون ال بتاتا‪ .‬هم كهنة ومجوس هرمس الهرامسة املسيخ‪ ،‬يبيعون أنفسهم لكنهم كـ „حكماء” و „علمة” و „فالسفة”‬
‫و „علماء” و „باحثني” و ما أيضا من همس الدنيا للخارج‪ ،‬لكي بتاتا ال يثيرون شكا عليهم مبجوسيتهم‪ .‬لكن من يقرأ ما بعد يجده‪ .‬إنه أمر أيضا يخص ما إذا امللحدين أحرار )عدميي( الروح‪،‬‬
‫املتنورين بالوهم‪.‬‬
‫‪ 36‬املكرد‪„ :‬ملك واحد‪ ،‬حاكم واحد‪ ،‬دين واحد”‬
‫‪ 37‬بال ريب ملتخذ هذا من كتاب بايك‪ ،‬أن ما هكذا كان‪ .‬األخطاء ملعروفة هي جدا وحتى بالتفصيل املفصل‪.‬‬
‫‪ 38‬بالنظام احلزبي لوحده بامكانهم مراقبة كل من القطع على مربعات الشطرجن على الدوام‪ ،‬ألنه رائع وعملي للعمل به‪ ،‬كلما محافظون أكثر كلما يقاوم الشعب تركيباتهم أكثر‪ ،‬وبالعكس‪ ،‬كلما ال‬
‫متعصبني أكثر كلما عن طيب خاطر أكثر يتخذ ذلك تلك‪.‬‬

‫ه‪#‬كذا احل‪#‬كام احل‪#‬ق ال‪#‬الم‪#‬بصرون‪ ،‬ك‪#‬نصف آل‪#‬هة ب‪#‬األع‪#‬لى ف‪#‬ي غ‪#‬مام‪#‬هم ي‪#‬ترب‪#‬عون‪ ،‬م‪#‬لكهم ع‪#‬موم‪#‬يا ي‪#‬حكم ع‪#‬لى ك‪#‬ل مرب‪#‬عات الش‪#‬طرجن „املس‪#‬تقلة”‪ ،‬ال‪#‬تي أن‪#‬فسهم‬
‫ب‪#‬اس‪#‬تقالل وب‪#‬حكم ن‪#‬فس م‪#‬تعام‪#‬لون أن م‪#‬توهّ‪#‬مون‪ .‬ذل‪#‬ك ده‪#‬اء ك‪#‬ام‪#‬ل دس‪#‬ة وك‪#‬ياس‪#‬ة‪ ،‬م‪#‬ا ق‪#‬طعا ال‪#‬علمة ال‪#‬عظمة ب‪#‬بال‪#‬هم ق‪#‬د ك‪#‬ان‪ ،‬إذ ه‪#‬م ع‪#‬امل‪#‬هم „احل‪#‬دي‪#‬ث” اس‪#‬تبدعوا‬
‫وج‪#‬ميع التفس‪#‬يرات األخرى م‪#‬ا ب‪#‬دورة ت‪#‬ام‪#‬ة وس‪#‬ببية م‪#‬غلقة وتؤدي دوغري ل‪#‬طرق ت‪#‬فكير مس‪#‬ددة ‪ ، 39‬م‪#‬ا ه‪#‬م ع‪#‬لى أي ح‪#‬ال ي‪#‬حبذون‪ ،‬إن‪#‬هم ل‪#‬ذل‪#‬ك ل‪#‬يال ن‪#‬هارا ب‪#‬لبلة‬
‫ينشرون‪ .‬هم لوحدهم كل شيء في أوملبهم يبصرون‪ .‬إنه ليستنير لكل ولد صاحوح‪.‬‬
‫ه‪#‬ذه ال‪#‬عناص‪#‬ر ب‪#‬ال‪#‬غة ال‪#‬ده‪#‬ي‪ ،‬ع‪#‬صبة ال‪#‬زاووق ه‪#‬ؤالء ل‪#‬لكنيسة ال‪#‬المرئ‪#‬ية للـ „ح‪#‬ب” دول إق‪#‬ليمية رك‪#‬بوا وث‪#‬م أمم دعوا‪ ،‬ال‪#‬ناس ب‪#‬ال‪#‬قوم‪#‬ية الوك‪#‬نية ل‪#‬يحصروا ‪،40‬‬
‫ح‪#‬يث ه‪#‬م ع‪#‬امل‪#‬يا ي‪#‬تعام‪#‬لون ي‪#‬أتون وه‪#‬كذا ل‪#‬هم لوح‪#‬ده‪#‬م الس‪#‬لطة ع‪#‬لى ك‪#‬ل ال‪#‬شعوب ك‪#‬ان‪#‬ت م‪#‬ن اخل‪#‬ارج وع‪#‬لى ك‪#‬ل ش‪#‬يء فوق اإلق‪#‬ليمي م‪#‬طلعون‪ ،‬األدي‪#‬ان ملؤس‪#‬سات‬
‫دي‪#‬نية ك‪#‬فيئة ل‪#‬لدمي‪#‬قراط‪#‬ية وم‪#‬طيعة حت‪#‬ت س‪#‬لطة „ل‪#‬فياث‪#‬ان” ‪) 41‬الوي‪#‬ات‪#‬ان(‪ ،‬ال‪#‬دول‪#‬ة‪ ،‬ب‪#‬بساط‪#‬ة أع‪#‬لنوا‪ ،‬ب‪#‬بساط‪#‬ة حت‪#‬ت ف‪#‬صل الس‪#‬لطات ال‪#‬ثالث‪#‬ة أخ‪#‬ضعوه‪#‬ا ل‪#‬يحسموا‬
‫عليها وللنظام الدميقراطي إلكويليبرميهم أن يضعوها‪ ،‬إن ضروري‪.‬‬
‫******‬
‫ل‪#‬كلّ ش‪#‬يء ل‪#‬ه أن لرئ‪#‬اء اإلن‪#‬سان ال‪#‬صال‪#‬ح واحمل‪#‬اف‪#‬ظ أن ي‪#‬كيّف‪ ،‬ك‪#‬ما مرة أخرى موضوع‪#‬ه س‪#‬نعال‪#‬ج‪ ،‬ب‪#‬عمل ن‪#‬ظام األم‪#‬ن للش‪#‬رط‪#‬ة ال‪#‬ذي ه‪#‬م رك‪#‬بوه‪ ،‬ب‪#‬أك‪#‬ثر وضوح‬
‫يرى‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬هم ل‪#‬تفوق ل‪#‬فياث‪#‬ان‪#‬هم‪ ،‬دول‪#‬ة ق‪#‬انون ي‪#‬دعون‪#‬ها ل‪#‬عدمي‪#‬ي ال‪#‬علم‪ ،‬ع‪#‬ليه أن ذو ك‪#‬فاءة ال‪#‬عليا ع‪#‬لى ال‪#‬دوام أن ميُ‪#‬دح‪ .‬ب‪#‬احل‪#‬قيقة ه‪#‬م م‪#‬عدل ح‪#‬ل اجل‪#‬نح ال‪#‬عظمى م‪#‬ا‬
‫أع‪#‬لى ه‪#‬و ب‪#‬أه‪#‬مية ع‪#‬ن ت‪#‬لك ال‪#‬تي مل‪#‬صر ال‪#‬عتيقة‪ ،‬ول‪#‬كن ب‪#‬اجل‪#‬نح ال‪#‬صغيرة ك‪#‬لما أك‪#‬ثر ش‪#‬موخ‪#‬ا‪ ،‬ب‪#‬فضل م‪#‬ؤازرة ن‪#‬ظام س‪#‬يطرت‪#‬هم امل‪#‬تكام‪#‬ل ب‪#‬األم‪#‬ور ال‪#‬يوم‪#‬ية‪ ،‬آل‪#‬ة‬
‫السيطرة األعظم كفاءة التي البشر لم تراها أبدا‪.‬‬
‫ن‪#‬ظام م‪#‬عاش‪#‬ات ت‪#‬قاع‪#‬دي‪#‬ة طوّروا وص‪#‬رّفوا أي‪#‬ضا ب‪#‬ني أن‪#‬ظمة „إج‪#‬تماع‪#‬ية” أخر ‪ ، 42‬أن „س‪#‬امريّ‪#‬وا ال‪#‬عال‪#‬م ال‪#‬صاحلون”‪ ،‬ب‪#‬ينما ه‪#‬ذا ف‪#‬قط طُ‪#‬وّر‪ ،‬ليكس‪#‬روا الراب‪#‬طة ب‪#‬ني‬
‫ال‪#‬شاب والش‪#‬يخ‪ ،‬وه‪#‬كذا ل‪#‬هم ال‪#‬طري‪#‬ق م‪#‬فتوح‪#‬ا‪ ،‬إن ه‪#‬م الش‪#‬باب كـ ”م‪#‬واط‪#‬نني أح‪#‬رار” م‪#‬ن دون وس‪#‬يلة للش‪#‬يوخ ع‪#‬لى املش‪#‬يئة ي‪#‬أطّ‪#‬روا‪ .‬ألن‪#‬ه ب‪#‬الش‪#‬يخوخ‪#‬ة ع‪#‬لى‬
‫األغ‪#‬لب ع‪#‬بر جت‪#‬ارب احل‪#‬ياة متح‪#‬دّدا ل‪#‬لنفس ل‪#‬عله‪ ،‬إن وإذا ب‪#‬األحرى ي‪#‬لمّع ملرء مرة ب‪#‬ال‪#‬ضّباب ع‪#‬ملهم‪ .‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء ع‪#‬لى أس‪#‬اس ج‪#‬مهوري‪#‬ة اإلل‪#‬تزام إلمي‪#‬انوئ‪#‬يل ك‪#‬ان‪#‬ط‬
‫)كانت(‪ .‬وهكذا كان لهم لوحدهم سيطرة على املواطنني على حسب منط لفياثان توماس هوبس‪.‬‬
‫للس‪#‬يطرة ال‪#‬تام‪#‬ة ع‪#‬لى ال‪#‬ناس أت‪#‬ى ع‪#‬صبة الزاووق هؤالء أي‪#‬ضا ب‪#‬ال „ال‪#‬تشاعر”‪ ،‬ال‪#‬ذي ب‪#‬كل روع‪#‬ة م‪#‬ن شوب‪#‬نهاور ص‪#‬يغ ع‪#‬لى األك‪#‬مل‪ ،‬ال‪#‬ذي ب‪#‬ه دائ‪#‬ما ع‪#‬لى ال‪#‬غدة‬
‫ال‪#‬دم‪#‬عية ل‪#‬هم ي‪#‬كون ك‪#‬بسا‪ ،‬إذا ح‪#‬اج‪#‬ة ل‪#‬هم ب‪#‬األمر وم‪#‬توك‪#‬لون ع‪#‬لى „الم‪#‬باالة” ك‪#‬ان‪#‬ط ‪ 43‬ب‪#‬تعال‪#‬يم ف‪#‬ضيلته‪ ،‬ب‪#‬ها ال‪#‬ناس ف‪#‬اتري‪#‬ن وغ‪#‬ير م‪#‬توتري‪#‬ن يَ‪#‬دَعوا‪ ،‬إذا ف‪#‬قط‬
‫ب‪#‬امل‪#‬قرد )ب‪#‬امل‪#‬عتقد(‪ Easy„ :‬ي‪#‬ا ج‪#‬ماع‪#‬ة‪ ،‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء ب‪#‬خير‪ ،‬دعون‪#‬ا موضوع‪#‬يني ن‪#‬بقى” لوّحوا‪ .‬اآلل‪#‬يات ال‪#‬كام‪#‬لة املرء ب‪#‬حبال‪#‬هم أن ي‪#‬بقوا‪ ،‬بش‪#‬يربس‪#‬يهم‪ ،‬ع‪#‬مالئ‪#‬هم‬
‫إذا‪ ،‬الذين بكل مكان متغلغلون‪ ،‬من دون رؤية للعمومي ممثَّلني‪.‬‬
‫أي‪#‬ضا ش‪#‬عبا ب‪#‬كام‪#‬له‪ ،‬إذا أرادوا أج‪#‬ل أمور يوم‪#‬يّة إزدرائ‪#‬ية يه‪#‬يجون ‪ ،44‬إن ه‪#‬م ه‪#‬ذا ضروري‪#‬ا وج‪#‬دوا‪ ،‬أج‪#‬ل ال‪#‬تشاعر م‪#‬ع ال‪#‬ضحاي‪#‬ا وب‪#‬فضل تراك‪#‬يب ت‪#‬نظيم ال‪#‬دول‬
‫اجمل‪#‬هول‪#‬ة ال‪#‬تي م‪#‬نهم ووراء ح‪#‬كم ق‪#‬ضاء مه‪#‬لهل ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم أي مرء ف‪#‬ي ج‪#‬ميع أن‪#‬حاء ال‪#‬عال‪#‬م أن ي‪#‬هشّوه أم‪#‬ام‪#‬هم وأي‪#‬ضا مبعيش‪#‬ته ال‪#‬يوم‪#‬ية أن ي‪#‬لهوه ح‪#‬تى ال‪#‬ال‬
‫عودة‪ .‬ه‪#‬كذا م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة مرء م‪#‬ن ال‪#‬عادي‪#‬ني واألذك‪#‬ياء ال‪#‬عادي‪#‬ني أن أي وق‪#‬ت ي‪#‬كون ل‪#‬هم أن ي‪#‬نشغل ب‪#‬هم أو أن يه‪#‬تم ب‪#‬دس‪#‬ائ‪#‬سهم‪ ،‬م‪#‬ا ع‪#‬داك ض‪#‬ده‪#‬م أن ي‪#‬قف‪،‬‬
‫هذا ضمنوا بتركبات الدول الدستورية التي منهم اآلن وإلى آخر الزمان ‪. 45‬‬

‫‪ 39‬التي هم باملقارنة مع مثال الديكتاتوريني ما مدعووين بالتاريخ فقط يحضرون‪ ،‬التي كتهدئة لها أن ساغت‪.‬‬
‫‪ 40‬تفكر أن هذه اجلامعة طويال من قبل التطور الدميقراطي قد كانوا‪ ،‬هذا يعني أن ما هم لفكرة الهومانية )اإلنسانية( وهكذا الدميقراطية أنفسهم أخضعوا‪ ،‬بل هم بأنفسهم طوروها للحشد‪ ،‬وليس‬
‫قياديا وفقط‪ ،‬بل الهرمسيون هؤالء متاما وعلى الكامل بغرضهم كوّنوها‪ ،‬نظام عالم جديد على عقيدتهم أن يصطنعوا‪.‬‬
‫‪ 41‬على حسب اللفياثان لهوبس‬
‫‪ 42‬حيث إجتماعي يعني أنظمة تنظيم اجملتمع وال أكثر‬
‫‪ 43‬أن رصانة للعمومي ومستخدمة‪ ،‬إن بحاجة‪.‬‬
‫‪ 44‬بإيران ضد الشاه‪ ،‬ما بسجل حتى‪.‬‬
‫‪ 45‬املكرد )املقرد\املعتقد(‪ .„ novus ordo secrlorum „ :‬انظر ورقة الدوالر املالية‪ ،‬التي منهم مصممة وال ريب‪.‬‬

‫ه‪#‬ذا ك‪#‬له أمر م‪#‬ن السه‪#‬ل ف‪#‬حصه‪ .‬إال ل‪#‬يراق‪#‬ب املرء ب‪#‬بحثه ب‪#‬ال‪#‬تاري‪#‬خ ترك‪#‬يب ن‪#‬اب‪#‬ليون م‪#‬ن ب‪#‬عد ال‪#‬ثروة ال‪#‬فرن‪#‬ساوي‪#‬ة ف‪#‬قط وع‪#‬لى ح‪#‬ذوت‪#‬ها املؤس‪#‬سات ل‪#‬لدول ال‪#‬تي م‪#‬نهم‬
‫م‪#‬ناف‪#‬ذة وتراك‪#‬يب س‪#‬لطات‪#‬ها وأس‪#‬اس‪#‬ها ال‪#‬فلسفي ل‪#‬كان‪#‬ط )ك‪#‬ان‪#‬ت( وشرك‪#‬ائ‪#‬ه وج‪#‬ميع أول‪#‬ئك „ال‪#‬علمة ال‪#‬عظمة”‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن أم‪#‬ا ع‪#‬مدائ‪#‬هم أو م‪#‬تعاط‪#‬فوه‪#‬م ع‪#‬لى األق‪#‬ل‪،‬‬
‫ال‪#‬ذي‪#‬ن م‪#‬ا ع‪#‬ن أي م‪#‬ن م‪#‬ا إبراه‪#‬يمي‪ ،‬ي‪#‬هودي أو مس‪#‬يحي م‪#‬قتبس‪ .‬تراك‪#‬يب ن‪#‬ظام ومؤس‪#‬سات إج‪#‬تماع‪#‬ية ك‪#‬تلك ل‪#‬نظام ع‪#‬امل‪#‬ي ج‪#‬دي‪#‬د أب‪#‬دي ب‪#‬تقليب ال‪#‬عال‪#‬م ال‪#‬قدمي‪،‬‬
‫ال‪#‬تي م‪#‬ا ب‪#‬بساط‪#‬ة وص‪#‬دف‪#‬ة وم‪#‬ن دون أي خ‪#‬طط ب‪#‬فضل „ال‪#‬تنوّر” إل‪#‬ينا أت‪#‬ت‪ ،‬أو أي‪#‬ضا م‪#‬ن أف‪#‬كار ت‪#‬أم‪#‬ل ن‪#‬اس م‪#‬ثقفني ع‪#‬ادي‪#‬ني م‪#‬دن‪#‬يني أت‪#‬ت‪ ،‬ب‪#‬ل أع‪#‬لى ت‪#‬عام‪#‬ل م‪#‬ن‬
‫قوى ذكائية نخبوية ذوات ذكاء متفوق قد طوّرت فقط وبأعلى دقة وتنظيم وإتقان كان لها أن تنفذت! فممن إذا وكيف؟‬
‫ن‪#‬عم وح‪#‬تى م‪#‬ن ب‪#‬عد قراءة وف‪#‬حص ذل‪#‬ك م‪#‬ا ه‪#‬نا موص‪#‬ف‪ ،‬ق‪#‬الوا ل‪#‬لمرء أن ه‪#‬ذا ه‪#‬ذو وم‪#‬ا إال مله‪#‬ذي‪ ،‬ل‪#‬نفس‬
‫م‪#‬بلبلة‪ ،‬ف‪#‬يال تري‪#‬د م‪#‬ن ال‪#‬بعوض‪#‬ة أن جت‪#‬عل‪ ،‬ال‪#‬ال شر ف‪#‬يه‪ ،‬إال تري‪#‬د أن ت‪#‬بال‪#‬غ ف‪#‬يه ل‪#‬ألق‪#‬صى ول‪#‬تنفخه‬
‫ل‪#‬نظري‪#‬ة ت‪#‬آمر‪ ،‬وه‪#‬كذا ك‪#‬ل مرء م‪#‬ن ج‪#‬دي‪#‬د تس‪#‬تبيعه وته‪#‬يأه‪ .‬أنراه‪#‬ن؟ م‪#‬صلحجيتهم وم‪#‬نتفعيهم ال‪#‬نذل‪#‬ة‬
‫مل‪#‬نظمتهم م‪#‬ا ل‪#‬دي‪#‬هم أي ش‪#‬يء ض‪#‬د ه‪#‬ذا‪ ،‬إذا ك‪#‬ل ش‪#‬يء ب‪#‬احل‪#‬ال‪#‬ة ال‪#‬راه‪#‬نة ب‪#‬قي‪ .‬ه‪#‬م يُ‪#‬صارون ب‪#‬بساط‪#‬ة‬
‫ب‪#‬ال‪#‬شفق ك‪#‬علماء وف‪#‬الس‪#‬فة م‪#‬دع‪#‬ون وم‪#‬ا أي م‪#‬ن م‪#‬ناق‪#‬شة ت‪#‬ذع‪#‬ره‪#‬م‪ ،‬ط‪#‬امل‪#‬ا م‪#‬ا م‪#‬باش‪#‬رة ع‪#‬ن اله‪#‬رم‪#‬سة‬
‫ط‪#‬بعا‪ ،‬أن م‪#‬ا ه‪#‬م امل‪#‬يتاف‪#‬يزي‪#‬اء ن‪#‬فوا ب‪#‬عيدا ‪ ،46‬ل‪#‬ذن ه‪#‬رم‪#‬سة ال ي‪#‬ناق‪#‬شون أب‪#‬دا وال ي‪#‬حاج‪#‬ون ع‪#‬نها‬
‫بتاتا‪ ،‬إال إن حتت اليقائن املعروفة وما أندرها هي حتى أن ما وجدت للمبتذل‪.‬‬
‫أح‪#‬دث ح‪#‬بكة مس‪#‬بغة ل‪#‬هؤالء امل‪#‬صلحني خل‪#‬طتهم ال‪#‬دائ‪#‬ري‪#‬ة ال‪#‬علمية ال‪#‬رائ‪#‬عة ه‪#‬ي‪ ،‬ك‪#‬ما ي‪#‬الح‪#‬ظ‪ ،‬ت‪#‬فري‪#‬غ‬
‫مراكز امل‪#‬دن ل‪#‬لمدن ال‪#‬عظمى م‪#‬ن امل‪#‬بتذل‪ ،‬ليس‪#‬تحروا ل‪#‬نا ل‪#‬يبيري‪#‬ات ‪ ،LIBERIAS‬أي مراكز م‪#‬دن م‪#‬ن‬
‫احلش‪#‬د مح‪#‬ررة‪ ،‬ال‪#‬تي ف‪#‬يما ب‪#‬عد ض‪#‬د ه‪#‬ؤالء حت‪#‬صّن ‪ 47‬وم‪#‬نهم ت‪#‬سكن ف‪#‬قط‪ .‬إن‪#‬ه ب‪#‬ال‪#‬كاد مل‪#‬درك ول‪#‬ذل‪#‬ك‬
‫أي‪#‬ضا ب‪#‬تات‪#‬ا ال يُ‪#‬ثبت‪ ،‬إال إذا ك‪#‬ل ش‪#‬يء ت‪#‬كمّل‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬ن ق‪#‬بلها ط‪#‬بعا م‪#‬ا أح‪#‬د ع‪#‬لم ك‪#‬ان ل‪#‬ه ب‪#‬ها وم‪#‬ا أراده‪#‬ا‬
‫أح‪#‬د وه‪#‬كذا أن كمش‪#‬يئة ال‪#‬له ترى‪ ،‬ب‪#‬فضل ص‪#‬بر ال‪#‬صيّاد ومس‪#‬رع‪#‬ة احل‪#‬لزون ال‪#‬لذي‪#‬ن ل‪#‬هم‪ ،‬ك‪#‬فرس ال‪#‬نبي م‪#‬ا ه‪#‬ي‪ .‬وع‪#‬ليها ي‪#‬أت‪#‬ي أدب‪#‬هم ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ي‪ ،‬روجوه ب‪#‬احلش‪#‬د‪،‬‬
‫ب‪#‬ه يس‪#‬تطيعون ك‪#‬ل ش‪#‬يء ب‪#‬فضل ال‪#‬تأك‪#‬يد وال‪#‬نكر وامل‪#‬ناق‪#‬شة واحل‪#‬ل‪ .‬هؤالء الوس‪#‬ائ‪#‬ل‪ ،‬ل‪#‬لوص‪#‬ول إل‪#‬ى احل‪#‬قيقة‪ ،‬يروجون ل‪#‬لصُبيبي وال‪#‬فضفضي‪ .‬الس‪#‬لسلة األدم‪#‬نطية‬
‫م‪#‬ا ه‪#‬ي‪ .‬أدم‪#‬نط ك‪#‬ان امل‪#‬عدن الوح‪#‬يد ال‪#‬ذي أي‪#‬ضا اآلل‪#‬هة يج‪#‬رح ع‪#‬ند اإلغري‪#‬ق‪ ،‬ل‪#‬ذا الج‪#‬دوى ب‪#‬امل‪#‬قاوم‪#‬ة‪ ،‬ال أح‪#‬د يكس‪#‬ر الس‪#‬لسلة األدم‪#‬نطية ‪ ، 48‬مت‪#‬اس‪#‬كهم وخ‪#‬ططهم‬
‫البالدّوائر مليئة‪.‬‬
‫******‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األحرار( هؤالء‪ ،‬ع‪#‬صبة الزاووق هؤالء وش‪#‬يربس‪#‬يهم م‪#‬ن دون ان‪#‬قطاع ي‪#‬تكلمون ع‪#‬ن ن‪#‬ظرت‪#‬هم ع‪#‬ن دي‪#‬ن ال‪#‬عال‪#‬م وي‪#‬غشون‪#‬ها حت‪#‬ت اس‪#‬م „ال‪#‬يهودي‬
‫املس‪#‬يحي”‪ ،‬للحش‪#‬د ج‪#‬اه‪#‬زة ل‪#‬لمضغ م‪#‬عمول‪#‬ة‪ ،‬أن البس‪#‬يط بس‪#‬ذاج‪#‬ته ي‪#‬عني‪ ،‬أن املس‪#‬يحية أك‪#‬بر دي‪#‬ن ع‪#‬لى األرض‪ ،‬خ‪#‬طأ ل‪#‬كنه ح‪#‬اس‪#‬ما‪ .‬ك‪#‬دي‪#‬ن ع‪#‬امل‪#‬ي أو „ي‪#‬هودي‬
‫مس‪#‬يحي” ي‪#‬سمي امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األحرار(‪ ،‬اله‪#‬رمس‪#‬يون ال‪#‬ذي للـ ‪ ۷‬وللـ ‪ ۱۲‬ت‪#‬كون‪ ،‬اله‪#‬رم‪#‬سة‪ ،‬ع‪#‬قيدة م‪#‬ا مَ‪#‬ن هرم‪#‬س اله‪#‬رام‪#‬سة م‪#‬دع‪#‬ى‪ ،‬أص‪#‬لها م‪#‬ن م‪#‬ا‬
‫أب‪#‬عد ق‪#‬د أت‪#‬ى‪ ،‬ن‪#‬عم وح‪#‬تى إل‪#‬ى آدم وم‪#‬ا ق‪#‬بله‪ ،‬وه‪#‬كذا ه‪#‬م ك‪#‬أق‪#‬دم دي‪#‬ان‪#‬ة ع‪#‬لى اإلط‪#‬الق‪ ،‬دي‪#‬ان‪#‬ة ال‪#‬كهنتوت‪#‬يني‪ ،‬دي‪#‬ان‪#‬ة ال‪#‬طبيعة‪ ،‬دي‪#‬ان‪#‬ة الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬وه‪#‬كذا ك‪#‬أك‪#‬بر‬
‫دي‪#‬ن وك‪#‬دي‪#‬ن ع‪#‬امل‪#‬ي ح‪#‬ينئذ أن ي‪#‬نظر‪ .‬ل‪#‬كنهم ط‪#‬بعا ال يس‪#‬تطيعون ب‪#‬ال‪#‬هاب‪#‬يليني اإلبراه‪#‬يميني ‪ ،‬أت‪#‬باع „اآلخر”‪ ،‬أت‪#‬باع دي‪#‬ن ال‪#‬بيّنة اإلس‪#‬الم قول‪#‬ها‪ ،‬ل‪#‬ذا وف‪#‬قا ل‪#‬ذل‪#‬ك‬
‫ي‪#‬غشون‪#‬ها‪ ،‬ك‪#‬ما ب‪#‬امل‪#‬ناس‪#‬بة ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ا ي‪#‬عنوه ب‪#‬ال‪#‬كالم‪ ،‬إال أن مس‪#‬تهل )م‪#‬دش‪#‬ن\م‪#‬تطلع( ل‪#‬وج‪#‬ه امل‪#‬رء وق‪#‬ف‪ .‬ك‪#‬ما م‪#‬نذ وق‪#‬ت ق‪#‬ري‪#‬ب ع‪#‬لى س‪#‬بيل امل‪#‬ثال مبج‪#‬لة‬
‫„مس‪#‬يحية” أس‪#‬أل‪#‬ة كوزغ للتس‪#‬لية إل‪#‬ى ج‪#‬ان‪#‬ب ه‪#‬ذا ك‪#‬ان أن م‪#‬قرء‪„ :‬م‪#‬ن ه‪#‬م امل‪#‬انويّ‪#‬ون؟”‪ .‬اجل‪#‬واب ق‪#‬د ك‪#‬ان ه‪#‬ناك‪„ :‬أت‪#‬باع دي‪#‬ن ع‪#‬امل‪#‬ي ق‪#‬د ان‪#‬قضى”! ل‪#‬كن ع‪#‬لينا‬
‫ال‪#‬سؤال ه‪#‬نا‪ ،‬م‪#‬اذا ي‪#‬عني ه‪#‬ذا ال‪#‬كات‪#‬ب ب‪#‬كلمة „دي‪#‬ن ع‪#‬امل‪#‬ي”‪„ ،‬ي‪#‬هودي مس‪#‬يحي”؟ ه‪#‬ذا امل‪#‬ذه‪#‬ب هو م‪#‬نتمط ل‪#‬لفارس‪#‬ي م‪#‬ان‪#‬ي‪ ،‬ف‪#‬كيف ي‪#‬كون ح‪#‬ينئذ مبج‪#‬لة مس‪#‬يحية‬
‫ك‪#‬دي‪#‬ن ع‪#‬امل‪#‬ي أن يوص‪#‬ف؟ ط‪#‬بعا إن‪#‬ه له‪#‬ذا امل‪#‬ذه‪#‬ب ه‪#‬ذا‪ ،‬أن م‪#‬ا ش‪#‬يعى لله‪#‬رم‪#‬سة ك‪#‬ان‪#‬ت‪ ،‬امل‪#‬ذه‪#‬ب „احل‪#‬ق” الوح‪#‬يد‪ ،‬ال‪#‬دي‪#‬ن „احل‪#‬قيقي”‪ ،‬دي‪#‬ن ع‪#‬امل‪#‬ي م‪#‬ا ه‪#‬ي‪ ،‬ك‪#‬هنتهم‬
‫العلى‪ ،‬خزائن األسرار‪ ،‬حاملي احلق‪ ،‬الهرفنطة‪ ،‬املاسونيون )البنّاؤون األحرار( أنفسهم دعوا ‪.49‬‬

‫‪ 46‬ويا ما أن مفيدا لهم كان وغير نافع ملذاهب األديان اجملهرة‬
‫‪ 47‬بتقنياتنا احلالية من دون أسوار بال ريب‬
‫‪ 48‬الزينة الهرمسية تدعى هكذا‬
‫‪ 49‬أضحك أضحوكة قد هيّأوا لنا‪ ،‬أن املاسونيون‪ ،‬البناؤون األحرار إذا‪ ،‬هم عن تراث املعمارية صدرت وبتاتا ما لهم مع فرسان الهيكل أي عمل كان‪ .‬هؤالء حاملي دين الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬ما هم إال‬
‫معماريّون ما لهم أي من ضرر‪ ،‬الذين بعضهم ببعضهم طقوس واستهالالت خفية للهرمسة كهواية يعملون فقط؟‬

‫ه‪#‬م يس‪#‬تخدمون اجل‪#‬اه‪#‬لية دوم‪#‬ا وينش‪#‬رون‪#‬ها ق‪#‬صدا ح‪#‬تى ك‪#‬حجاب ج‪#‬ان‪#‬بي‪ ،‬ورائ‪#‬ه ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬هم ت‪#‬خفّي ول‪#‬يكون ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم ب‪#‬كل ه‪#‬دوء وم‪#‬ن دون إدراك ح‪#‬ينئذ ال‪#‬تأث‪#‬ير‬
‫ع‪#‬لى ع‪#‬قول ال‪#‬ناس‪ .‬ح‪#‬ذارا ه‪#‬نا الزم وطوب‪#‬ى ل‪#‬لصاح‪ .‬ن‪#‬صيحة ل‪#‬عزيزي ال‪#‬قارئ الزم‪#‬ة أن ه‪#‬نا م‪#‬عروض‪#‬ة‪ ،‬ك‪#‬تاب ب‪#‬اي‪#‬ك‪ ،‬ك‪#‬تاب‪#‬هم‪ ،‬ال‪#‬ذي ه‪#‬نا ب‪#‬اآلخر ل‪#‬لقراءة س‪#‬يعطى‪،‬‬
‫حتى النهاية أن يقرأ هو باألكمل‪.‬‬
‫احل‪#‬قيقة ه‪#‬ي ال‪#‬تي ع‪#‬لى ال‪#‬دوام ي‪#‬جب ال‪#‬تفكير ب‪#‬ها‪ ،‬أن م‪#‬ذه‪#‬ب آدم ب‪#‬ني بش‪#‬ري‪#‬ة آدم لس‪#‬يليّ ع‪#‬قائ‪#‬د ت‪#‬قسّمت‪ ،‬ال‪#‬ذي ل‪#‬قاب‪#‬يل‪ ،‬ال‪#‬تنجيم ال‪#‬عتيق إذن‪ ،‬ال‪#‬ذي األم‪#‬ر‬
‫ب‪#‬بساط‪#‬ة دم‪#‬ج‪ ،‬ل‪#‬يبقى ع‪#‬لى رواج م‪#‬نها وص‪#‬اع‪#‬دا‪ ،‬وال‪#‬ذي ل‪#‬هاب‪#‬يل‪ ،‬ال‪#‬ذي ألن‪#‬بياء ال‪#‬بيّنة ل‪#‬الّهوت احل‪#‬يّ‪ .‬إن‪#‬كار ذل‪#‬ك جت‪#‬اه‪#‬ل ال‪#‬يقائ‪#‬ن وف‪#‬قط‪ ،‬ف‪#‬لسفي ودي‪#‬ني‪ ،‬م‪#‬بدئ‪#‬يا‬
‫كمنهجيا‪.‬‬
‫„اخلدعة العظيمة التي أتى بها إبليس أبدا‪ ،‬أن يجعل العالم يعتقد أّنه اليوجد‪ ،‬وهكذا يختفي” ‪ . 50‬على هذا املكرد )املعتقد( عليه أن ينظر لألمر‪.‬‬
‫إذا ه‪#‬ذا م‪#‬ا ه‪#‬نا م‪#‬قروءا ل‪#‬نظري‪#‬ة ت‪#‬آمر ق‪#‬د ك‪#‬ان‪ ،‬مل‪#‬اذا ي‪#‬كتب رأس امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بنّاؤون األحرار( ل‪#‬زم‪#‬نها ك‪#‬ذل‪#‬ك ال‪#‬ذي ب‪#‬كتاب‪#‬ه ل‪#‬لماسون‪#‬يني أن‪#‬فسهم ك‪#‬تب؟ وأي‪#‬ن‬
‫يطرأ ما هو يوصفه من طقوس واستهالالت وكان؟ وملاذا ال يعلم عن هذا أي إنسان عادي‪ ،‬إنسان ال مستهل؟‬
‫ع‪#‬لى ن‪#‬فس ت‪#‬ناغ‪#‬م بج‪#‬ميع أرج‪#‬اء ال‪#‬عال‪#‬م ب‪#‬كل ل‪#‬سان ي‪#‬قول ك‪#‬ل مرء ح‪#‬دس‪#‬يا وم‪#‬ن دون أي ت‪#‬فكير ع‪#‬ميق‪„ :‬ال‪#‬يوم هو ه‪#‬كذا وم‪#‬ا ك‪#‬ما ب‪#‬ال‪#‬سال‪#‬ف”‪ .‬مرء ق‪#‬ال‪„ :‬ل‪#‬كن‬
‫ب‪#‬ال‪#‬سال‪#‬ف أف‪#‬ضل ك‪#‬ان‪#‬ت” يس‪#‬ري فورا ك‪#‬متزم‪#‬ت‪ ،‬م‪#‬ا أمر س‪#‬يء ج‪#‬دا‪ ،‬إن‪#‬سان ال ي‪#‬قيني‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى ولو ه‪#‬ذا قول‪#‬ه بره‪#‬ن‪ .‬أموراألي‪#‬ام ال‪#‬سال‪#‬فة ط‪#‬بعا م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تها‬
‫إال أن ت‪#‬أوي‪#‬ل ت‪#‬كون م‪#‬نهجيا وم‪#‬ا ب‪#‬تات‪#‬ا ي‪#‬قينن مب‪#‬كان‪#‬ه م‪#‬بحوث‪#‬ا ع‪#‬نها لوق‪#‬تها‪ ،‬إن ل‪#‬ها أو ع‪#‬ليها‪ ،‬ول‪#‬كن مل‪#‬اذا ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ا س‪#‬ال‪#‬فا مُ‪#‬ورِس ب‪#‬ني األقوام‪ ،‬ع‪#‬لى أي ح‪#‬ال‬
‫ل‪#‬ه أن س‪#‬يئا ك‪#‬ان؟ ع‪#‬لى ن‪#‬فس ال‪#‬تناغ‪#‬م ف‪#‬ي ج‪#‬ميع أرج‪#‬اء ال‪#‬عال‪#‬م؟ وم‪#‬ن ق‪#‬بل ع‪#‬صر ال‪#‬نهضة الب‪#‬د‪ ،‬الزم‪#‬ن ال‪#‬ذي ف‪#‬يه سوءا ل‪#‬هم ك‪#‬ان‪ ،‬أن م‪#‬ا ه‪#‬م وأف‪#‬كاره‪#‬م ال‪#‬ال آدم‪#‬ية‬
‫اضطه‪#‬دوا؟ ل‪#‬ذل‪#‬ك ك‪#‬ل ش‪#‬يء ك‪#‬ان س‪#‬يء وغ‪#‬ير م‪#‬تنور إل‪#‬ى أن ن‪#‬ظري‪#‬ات‪#‬هم امل‪#‬عوج‪#‬ة ع‪#‬ن ال‪#‬كينون‪#‬ة م‪#‬قبول‪#‬ة إج‪#‬تماع‪#‬يا أص‪#‬بحت وركّ‪#‬بت؟ ل‪#‬م ه‪#‬ذا ق‪#‬اع‪#‬دة دام‪#‬غة ب‪#‬ني ج‪#‬ميع‬
‫الناس اليوم؟ أسأل هذا السؤال نفسه أحد؟‬
‫******‬
‫ل‪#‬تالح‪#‬ظ‪ ،‬ع‪#‬زي‪#‬زي ال‪#‬قارئ‪ ،‬أن ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ن ح‪#‬ول‪#‬ك م‪#‬ا ب‪#‬يوم‪#‬نا ه‪#‬ذا يس‪#‬ري م‪#‬ن ح‪#‬جج وح‪#‬كم ح‪#‬ياة ووج‪#‬هات ن‪#‬ظر م‪#‬نهم روّج وي‪#‬روّج‪ ،‬ه‪#‬ذا س‪#‬ري‪#‬عا وب‪#‬كل وض‪#‬وح‬
‫ليعرف‪ ،‬إذا املرء كتابهم قرء‪ ،‬كتاب بايك‪ ،‬هرفنطهم األول آنذاك‪ ،‬الكاهن األكبر لدرجة الـ ‪ ،۳۳‬أعلى درجة لصبّة كهنوتهم هذه وحاملي أسرار الهرمسة‪.‬‬
‫ع‪#‬صبة الزاووق هؤالء‪ ،‬امل‪#‬نظمة اخل‪#‬الّب‪#‬ة „ال‪#‬ال ضرر” م‪#‬نها ه‪#‬ذه‪ ،‬ه‪#‬م ال‪#‬عني ال‪#‬ال مرئ‪#‬ية الرائ‪#‬ية ك‪#‬ل ش‪#‬يء‪ ،‬ال‪#‬تي ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ن دون إدراك ب‪#‬اإلن‪#‬سان ته‪#‬دي‪„ ،‬وص‪#‬ائ‪#‬ل‬
‫امل‪#‬خ”‪„ ،‬م‪#‬الئ‪#‬كة ال‪#‬غيب”‪„ ،‬اجل‪#‬ان”‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ك‪#‬ل ش‪#‬يء ي‪#‬نورون ب‪#‬اإلن‪#‬سان‪ ،‬ف‪#‬رس‪#‬ان اجل‪#‬يداي‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ع‪#‬لى‬
‫„احل‪#‬قيقة” يش‪#‬رف‪#‬ون وم‪#‬ن „ت‪#‬أث‪#‬يرات” „اآلخ‪#‬ر” ‪ ، 51‬الش‪#‬ر إذن‪ ،‬يح‪#‬مون‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬م أن‪#‬فسهم ب‪#‬كل ط‪#‬يبة‬
‫يرون‪ .‬وحوش أن‪#‬ا م‪#‬داه‪#‬مة ج‪#‬علوا م‪#‬ن البش‪#‬ر‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن إن الزم‪#‬ا ب‪#‬احلري‪#‬ة ال‪#‬كذب ال‪#‬تي أوه‪#‬مت إل‪#‬يهم‪ ،‬سري‪#‬عا‬
‫وب‪#‬كل ف‪#‬عال‪#‬ية ال‪#‬تأث‪#‬ير ع‪#‬ليهم ع‪#‬لى مش‪#‬يئة اجل‪#‬ماع‪#‬ة ه‪#‬ذه‪ ،‬وه‪#‬كذا يس‪#‬تطيعون ك‪#‬ل ش‪#‬يء ع‪#‬لى ص‪#‬عيد‬
‫العالم عمال‪ ،‬إن إعتقاد هؤالء املأثور عليهم كان‪ ،‬أنه من تلقاء ذاتهم عملوا‪ ،‬ألنهم هم أرادوا‪.‬‬
‫امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األح‪#‬رار( ه‪#‬م خ‪#‬براء ب‪#‬األع‪#‬مال اجمل‪#‬وس‪#‬ية وب‪#‬اخل‪#‬دع النفس‪#‬ية‪ .‬ط‪#‬امل‪#‬ا امل‪#‬رء ب‪#‬وج‪#‬وديّ‪#‬ته‬
‫م‪#‬أسور‪ ،‬قوم‪#‬يته ال‪#‬صغيرة وت‪#‬ديّ‪#‬نه وال ي‪#‬حاول ال‪#‬تفكير خ‪#‬ارج ال‪#‬صندوق ب‪#‬تات‪#‬ا‪ ،‬ال خ‪#‬طر ي‪#‬كون ع‪#‬ليهم‪ ،‬وال‬
‫ح‪##‬تى ع‪##‬لى أق‪##‬ل األق‪##‬لية‪ .‬ب‪##‬قي „امل‪##‬ميز ل‪##‬لطبقة ال‪#‬وس‪##‬طى” أق‪##‬صى م‪##‬ا ك‪##‬ان‪ ،‬ويح‪##‬لم ب‪##‬حياة ع‪##‬لى من‪##‬ط‬
‫„‪) ”High Society‬اجمل‪#‬تمع الراق‪#‬ي(‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬م ب‪#‬نفسهم ي‪#‬عتقدون وب‪#‬ني ب‪#‬عضهم ب‪#‬ال‪#‬تأك‪#‬يد م‪#‬ا يرون‪.‬‬
‫ول‪##‬كن ل‪##‬لرئ‪##‬اء‪ ،‬م‪##‬ا أن‪##‬هم م‪##‬ثقفي ج‪##‬دا ب‪##‬علم اإلج‪##‬تماع واإلن‪##‬سان‪ ،‬ع‪##‬ليهم أن مي‪##‬ثلوا ومي‪##‬ثلوا‪ ،‬وك‪##‬أمن‪##‬ا ه‪##‬م‬
‫ي‪#‬حترمون ب‪#‬اب‪#‬تسام‪#‬تهم ال‪#‬عري‪#‬ضة امل‪#‬قبوع‪#‬ة ‪ ،‬هؤالء ال‪#‬ذي‪#‬ن ب‪#‬أسرار أسرار ال‪#‬كينون‪#‬ة وال‪#‬تأث‪#‬ير ع‪#‬لى اإلن‪#‬سان‬

‫‪ 50‬مقتبسان من فلم „املشتبه فيهم املعتادون” ‪ .‬بهذا الفلم يتوضح جيدا للعني‪ ،‬كيف الدهاء احلق للمواراة يعمل وكذلك على نفس النمط هذا لإليحاء يتعاملون به املاسونيون )البنّاؤون األحرار(‬
‫بانتحازهم‪.‬‬
‫‪ 51‬إله هابيل وابراهيم‬

‫مُ‪#‬دشّ‪#‬نون )مُ‪#‬طلعون(‪ ،‬ع‪#‬فوا مُس‪#‬تهلون‪ ،‬الـ „م‪#‬تنورون” ‪ ، 52‬ه‪#‬م ب‪#‬نفسهم مب‪#‬حاف‪#‬ل فخ‪#‬مة ي‪#‬عيشون وامل‪#‬بتذل‪„ ،‬ال‪#‬دن‪#‬يوي\ال‪#‬دن‪#‬يس” مب‪#‬ضبات أران‪#‬ب ي‪#‬دعوه ي‪#‬فنى‪،‬‬
‫ح‪#‬يث يح‪#‬رموه ع‪#‬ن ال‪#‬علم وأح‪#‬مقا ي‪#‬جعلوه وي‪#‬دعوه‪ ،‬أن ع‪#‬لى الس‪#‬لطة والس‪#‬يطرة ع‪#‬ليه ي‪#‬حتفظوا‪ ،‬لـ ”ص‪#‬احل‪#‬ه” ب‪#‬ال‪#‬طبع‪ ،‬م‪#‬ا أن‪#‬ه ب‪#‬اب‪#‬تذال‪#‬ته ع‪#‬لم ع‪#‬ال م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ته‬
‫حتمله‪ ،‬وهكذا بهذا ألنفسهم وما سوى يتحفّظوا‪.‬‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون ه‪#‬ؤالء‪ ،‬ع‪#‬صبة ال‪#‬زاووق ه‪#‬ؤالء‪ ،‬م‪#‬حتذو ق‪#‬اب‪#‬يل‪ ،‬أع‪#‬لنوا ت‪#‬أوي‪#‬لهم اخل‪#‬اص ل‪#‬لكينون‪#‬ة ل‪#‬لحقيقة الوح‪#‬يدة وم‪#‬نها سرا ج‪#‬علوا‪ ،‬ال‪#‬ذي ه‪#‬م ف‪#‬قط أن ي‪#‬عرفون‪،‬‬
‫املس‪#‬تهالن‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن حل‪#‬مل ذل‪#‬ك ك‪#‬فيؤون‪ ،‬ألن‪#‬هم أه‪#‬ال ل‪#‬ها ال‪#‬وح‪#‬يدون‪ ،‬ل‪#‬كي „دن‪#‬يوي” )دن‪#‬يس(‪ ،‬المس‪#‬تهل إذن‪ ،‬أن التّ ف‪#‬يه ول‪#‬عله ب‪#‬اس‪#‬تري‪#‬اب‪#‬ه واس‪#‬تجواب‪#‬ات‪#‬ه‬
‫يح‪#‬لّل‪ .‬ش‪#‬عائر ل‪#‬ذل‪#‬ك أي‪#‬ضا ل‪#‬لمعمي‪ ،‬ال‪#‬سعيد موهوم‪#‬ا‪ ،‬مس‪#‬تهالن‪#‬هم‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬طقوس ال‪#‬عتيقة له‪#‬يليو‪ ،‬لون‪#‬ا وب‪#‬قية الـ ‪ ۷‬والـ ‪۱۲‬ي‪#‬عملون‪ ،‬ال‪#‬تي خ‪#‬صوص‪#‬هم‪ ،‬اإلح‪#‬تفاالت‬
‫ال‪#‬دي‪#‬نية ل‪#‬لكهنتوت‪#‬يني مل‪#‬ذاه‪#‬ب ال‪#‬لّذة وال‪#‬كهنات‪#‬يني ورش ب‪#‬تخش اح‪#‬تكار ع‪#‬لى احل‪#‬قيقة األب‪#‬دي‪#‬ة مل‪#‬يتاف‪#‬يزي‪#‬اء ال‪#‬غيب ل‪#‬هم م‪#‬وه‪#‬وم ‪ . 53‬ب‪#‬نفس ال‪#‬وق‪#‬ت ال‪#‬دن‪#‬يوي‪#‬ون‬
‫)ال‪#‬دن‪#‬ساء( ب‪#‬ذل‪#‬ك أن م‪#‬ا ق‪#‬دي‪#‬روا ع‪#‬لم وم‪#‬ا أه‪#‬ل ل‪#‬ه ي‪#‬علنون‪ ،‬إلي‪#‬اه‪#‬م األن‪#‬ا ل‪#‬لعبادة يه‪#‬يؤون وه‪#‬كذا إي‪#‬اه‪#‬م ل‪#‬عاب‪#‬دي األن‪#‬ا امل‪#‬غلقون ي‪#‬جعلون‪ ،‬بس‪#‬رع‪#‬ة وب‪#‬ساط‪#‬ة م‪#‬ن‬
‫ه‪#‬بَوبَ‪#‬طتهم وع‪#‬قالئ‪#‬هم ب‪#‬أن‪#‬ادخ م‪#‬ن دم‪#‬ام‪#‬ي مُ‪#‬قادون‪ .‬أن ل‪#‬يالح‪#‬ظ ه‪#‬نا‪ ،‬أن م‪#‬ا م‪#‬ن ح‪#‬ياة م‪#‬هنية ألي م‪#‬نصب ع‪#‬ال‪ ،‬ح‪#‬تى امل‪#‬عارض‪#‬ة‪ ،‬ال‪#‬تي ال ح‪#‬اج‪#‬ة ل‪#‬ها مل‪#‬بارك‪#‬تهم‬
‫ومنهم مصدقة الزم‪ .‬ال أحد يكبر أو يصبح مهما من دون علمهم أو تساهلهم‪ ،‬نعم وحتى أعداءهم‪ ،‬الذين أيضا بالعالم الذي هم اصطنعوه يتحركون‪.‬‬
‫امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون‪ ،‬ه‪#‬م ب‪#‬كل ب‪#‬ساط‪#‬ة اجمل‪#‬وس ال‪#‬قدام‪#‬ى‪ ،‬م‪#‬هما غ‪#‬ير م‪#‬صدّق ه‪#‬ذا ب‪#‬اآلذان „ال‪#‬عصري‪#‬ة” م‪#‬سموع‪#‬ا ‪ ، 54‬ال‪#‬تي أن ك‪#‬حكماء أن‪#‬فسهم مي‪#‬يزّوا‪ ،‬أن ك‪#‬فالس‪#‬فة‬
‫وع‪#‬لمة‪ ،‬ك‪#‬علماء وب‪#‬حثة وأن‪#‬فسهم مل‪#‬نظمة املس‪#‬تنيري‪#‬ن ت‪#‬داخ‪#‬روا امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون اس‪#‬ما‪ ،‬ب‪#‬نّاؤون أح‪#‬رار مس‪#‬تقشب‪ ،‬وورائ‪#‬ها أن‪#‬فسهم م‪#‬وّه‪#‬وا ك‪#‬هنتهم ال‪#‬عظمة‪ ،‬احل‪#‬كماء‬
‫العظمة‪ ،‬وراء كل الفوضى‪ ،‬هم بأخالقيّتهم للعالم تركوا‪.‬‬
‫الش‪#‬يء ي‪#‬فعلون‪#‬ه ي‪#‬نبع م‪#‬ن اخل‪#‬ير أو ل‪#‬لخير‪ ،‬إال ل‪#‬لذات أو ل‪#‬تثبيت وف‪#‬ير س‪#‬لطتهم‪ .‬ع‪#‬دم ال‪#‬بدائ‪#‬ل ورق‪#‬ة رب‪#‬حهم الوح‪#‬يدة‪ ،‬م‪#‬ا ك‪#‬ذب‪#‬ة مخ‪#‬دوع‪#‬ة ح‪#‬تى‪ .‬ك‪#‬آل‪#‬هة ي‪#‬تصرفون‬
‫بينما شياطني يكونون‪.Dance to Rythem of the Corpurate Cannibals .‬‬
‫أش‪#‬باح الزاووق هؤالء‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن الس‪#‬لطة ب‪#‬حوزت‪#‬هم م‪#‬ن وراء ح‪#‬جب‪ ،‬إره‪#‬اب‪#‬يون نفس‪#‬يّون ه‪#‬م‪ ،‬يس‪#‬تعملون ك‪#‬ل ال‪#‬دي‪#‬نام‪#‬يكيات النفس‪#‬يّة ل‪#‬يأثّ‪#‬روا ع‪#‬لى األفراد ك‪#‬ما ع‪#‬لى‬
‫اجمل‪#‬مع‪ .‬أف‪#‬ضل م‪#‬ثال ل‪#‬ذل‪#‬ك‪ ،‬ال‪#‬طفل امل‪#‬عوّل‪ ،‬إذا أي م‪#‬ن موضوع مراد تغش‪#‬يته ي‪#‬أتون ب‪#‬أي م‪#‬ن حت‪#‬قيق ع‪#‬ن أوالد م‪#‬عذب‪#‬ني أو م‪#‬تأمل‪#‬ني وي‪#‬سكنون ب‪#‬ذل‪#‬ك ك‪#‬ل مرء وإي‪#‬اه‬
‫يلهوا عن األمر األصلي وأن ذنبهم كان‪ ،‬أن هذا الولد بكى‪ ،‬ألن ربحماويتهم ‪ 55‬سببها‪ ،‬التي أشاعوها بالعالم‪ ،‬بعني اإلعتبار ما بعد ال يؤخذ‪.‬‬
‫إن ك‪##‬لمة ال‪##‬عومل‪##‬ة ‪ Globalism‬ال ت‪##‬عني ب‪##‬عام ‪#‬يّتهم ك‪##‬ما ه‪##‬ي م‪#‬وح‪##‬ية‪ ،‬م‪##‬ا أم‪#‬ر ط‪##‬بيعي ب‪##‬امل‪##‬اس‪#‬ون‪##‬ية واله‪##‬رم‪##‬سة‪ ،‬أن‬
‫ال‪#‬كلمات ال ت‪#‬قول‪ ،‬م‪#‬ا ه‪#‬ي ت‪#‬وض‪#‬ح أن ت‪#‬عني‪ .‬ال‪#‬عومل‪#‬ة ت‪#‬عني ل‪#‬هم أن س‪#‬ياس‪#‬ي م‪#‬تمازج‪ ،‬م‪#‬واط‪#‬ن ع‪#‬امل‪#‬ي‪ ،‬يخ‪#‬لقون‪،‬‬
‫„أط‪#‬لنطي”‪ ،‬ال‪#‬صورة اله‪#‬رمس‪#‬ية إلن‪#‬سان‪ ،‬ال‪#‬ذي ع‪#‬لى األس‪#‬س امل‪#‬اسون‪#‬ية )ال‪#‬بنّاءة احلرة( ت‪#‬صرف وع‪#‬ن ج‪#‬ميع ال‪#‬قدمي‬
‫للـ”آخ‪#‬ر” أو أي ف‪#‬كرة أخ‪#‬رى مح‪#‬رر‪ ،‬مح‪#‬رر إذن مب‪#‬عنى م‪#‬ن ك‪#‬ل ش‪#‬يء آخ‪#‬ر مح‪#‬رر)م‪#‬فرغ(‪ ،‬مس‪#‬تعد ل‪#‬تلقي ع‪#‬قيدمت‬
‫الرائ‪#‬عة‪ ،‬الس‪#‬تهالل إذا أن ك‪#‬ان‪ ،‬م‪#‬دش‪#‬نا ب‪#‬أسرار „احل‪#‬قيقة” ال‪#‬قدمي‪#‬ة‪ ،‬وه‪#‬كذا ط‪#‬بعا إي‪#‬اه‪#‬م ف‪#‬قط ك‪#‬األس‪#‬ياد الوح‪#‬يدي‪#‬ن‬
‫بحق قبل ‪ . 56‬ثم “‪ „novus ordo secrlorum‬الذي لهم بكل مكان يتمّوا‪.‬‬
‫ع‪#‬ن ال‪#‬فوض‪#‬ى ب‪#‬ال‪#‬عال‪#‬م ي‪#‬تكلمون إذا ب‪#‬لدة‪ ،‬ب‪#‬عض األح‪#‬يان ص‪#‬دف‪#‬ة‪ ،‬ه‪#‬كذا م‪#‬لة ق‪#‬وم‪ ،‬ال‪#‬تي ه‪#‬م ج‪#‬علوه‪#‬ا‪ ،‬ل‪#‬دول‪#‬ة ع‪#‬قيدة‬
‫„اآلخر” ت‪#‬سود‪ ،‬ك‪#‬ما ل‪#‬ألي‪#‬ام ال‪#‬قدمي‪#‬ة ال‪#‬تي ي‪#‬بغضوه‪#‬ا‪ ،‬أو إذا ن‪#‬دّه‪#‬م ب‪#‬نفس م‪#‬ا ل‪#‬هم‪ ،‬ه‪#‬ذا وط‪#‬نيون ك‪#‬ان‪ ،‬إش‪#‬تراك‪#‬يون )ش‪#‬يوع‪#‬يون‬

‫‪ 52‬لذا اإلسم „املتنورون”‪ ،‬الذين لم يعودوا موجودون‪ ،‬مع أن أخدوعة „شفرة دا فينشي” تقص عن املتنورين‪ ،‬وهم للدهيم بها إياهم على الكنيسة الكاثوليكية أن يلبسون‪ ،‬مع أنهم كما يدّعى أنهم‬
‫منذ زمن طويل ما عاد لهم من وجود!؟‬
‫‪ 53‬ولو هو غير مصدق بآذان القارئ‪ ،‬ولكن انتظر حتى أن كتابهم لآلخر قرأت‪ ،‬الذي هنا مقدّم‪ .‬هو بالتأكيد الصارم ما بإكذوبة‪ ،‬ما بإخدوعة‪ ،‬بل كتاب املاسونيني‪ ،‬ولو زعموا أن هم يومنا ما لهم به‬
‫من شأن وعنه „ناؤوا”‪.‬‬
‫‪ 54‬من بعد قراءة كتاب بايك‪ ،‬الذي ثالث وثالثينهم‪ ،‬ال اعتراض يكون‪ .‬لكي يتوضح منطهم كيف هم تغرغروا بالبشر‪ ،‬ينصح برؤية الفلم „ ‪ „ They live‬اجليد‪ .‬ولو لذوي الثقافة العليا كريه كان‬
‫رؤية أمور كهذه‪ ،‬ولكن األمر له جدوى‪ ،‬لتوضيح عملهم فقط‪ ،‬فإنه كطفل يجب على املرء أن لعاملهم يصل‪ ،‬وإال ما بالكاد هو أن مفهوما‪ ،‬حتى لبالغي الذكاء‪ ،‬أن بتعقيد شديد مقنع وخطير ثم‪.‬‬
‫‪ 55‬اقتصاد „ثروة األمم” آلدم سميث‬
‫‪ 56‬من جديد مسموع هذا وغير مصدق ولكن حقيقة قد كان‪ ،‬ومن يبحث في كتبهم أكثر باستطاعته حتديد هذا فعال‪ .‬عسيرا لكنه سيكون بلغتهم امللتوية تبليغ هذا لآلخرين‪ .‬هم يتصلون مع بعضهم‬
‫بشفرة وبلغة ملتوية التي خلوارجي )معتكف عنهم بلغتهم( ما بالكاد أن مفهومة‪.‬‬

‫ملح‪#‬دون ل‪#‬لغاي‪#‬ة(‪ ،‬ف‪#‬اش‪#‬يون وأم‪#‬ثال‪#‬هم‪ ،‬ف‪#‬إن ع‪#‬ال‪#‬م عوامل‪#‬ي ي‪#‬أت‪#‬ي ف‪#‬قط ب‪#‬إع‪#‬تقاده‪#‬م‪ ،‬إذا ج‪#‬ميع البش‪#‬ر ط‪#‬اهرون ك‪#‬انوا م‪#‬ن أي م‪#‬ذه‪#‬ب آخر غ‪#‬ير ال‪#‬ذي ل‪#‬هم وه‪#‬م ف‪#‬قط‬
‫على قمة البشرية كـ „رعاة” قعدوا‪.‬‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون يتح‪#‬دثون ح‪#‬تى ع‪#‬ن „مس‪#‬ييا” امل‪#‬نتظرون‪#‬ه‪ ،‬ل‪#‬كن رأي‪#‬ي أن‪#‬ها إخ‪#‬دوع‪#‬ة م‪#‬نهم ف‪#‬قط‪ ،‬أن يحش‪#‬دوا أت‪#‬باع‪#‬هم وم‪#‬غزى ي‪#‬عطون ل‪#‬عملهم‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه ب‪#‬ال‪#‬لب م‪#‬ا ه‪#‬م‬
‫مؤم‪#‬نون ب‪#‬امل‪#‬عنى ال‪#‬تقليدي‪ .‬ف‪#‬كيف إذا بـ „مس‪#‬ييا” ي‪#‬عترفون؟ أل‪#‬ه أن واح‪#‬دا م‪#‬ن ‪۳۳‬ي‪#‬هم ي‪#‬كون‪ ،‬هرف‪#‬نط إذا ل‪#‬لمتنوري‪#‬ن‪ ،‬أو أم‪#‬يّ‪ ،‬دن‪#‬يوي إذا‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬ن املس‪#‬تحيل‬
‫ملتنور عظيم أن يجعل؟ مناقضة‪ ،‬ما لبالكاد أن هم داخليا عنها متكلّمني‪.‬‬
‫م‪#‬بدئ‪#‬يا ي‪#‬قتدرون ه‪#‬م ع‪#‬لى ك‪#‬ل ش‪#‬يء ي‪#‬قتدرون‪#‬ه ب‪#‬أن‪#‬هم ع‪#‬امل‪#‬هم ك‪#‬األم‪#‬ثل مم‪#‬كنا وح‪#‬ضاري‪#‬ة دائ‪#‬ما ي‪#‬عرضون‪ ،‬وك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ن اخل‪#‬ارج ك‪#‬غير الئ‪#‬ق للبش‪#‬ر وب‪#‬دائ‪#‬ية ص‪#‬اف‪#‬ية‬
‫ي‪#‬روج‪#‬ون‪ ،‬مم‪#‬لح ف‪#‬يما ب‪#‬ينها ب‪#‬لهوات ك‪#‬ينون‪#‬ة ب‪#‬اإلق‪#‬ليمي‪ ،‬مب‪#‬رة واح‪#‬دة ي‪#‬روج ت‪#‬فكير ال‪#‬فالح‪ ،‬ع‪#‬ن ك‪#‬ل ت‪#‬قكير ذات‪#‬ي م‪#‬فادى‪ ،‬احلش‪#‬د ه‪#‬كذا ع‪#‬ن ال‪#‬رق‪#‬بة ق‪#‬ذف‪ ،‬ح‪#‬ينما‬
‫م‪#‬شكالت ال‪#‬عال‪#‬م ال‪#‬كون‪#‬ية „خ‪#‬الي‪#‬ا ال‪#‬تفكير” ه‪#‬ؤالء بـ ”ح‪#‬كمتهم” ال‪#‬عظيمة حت‪#‬لّها‪ .‬ل‪#‬هو ي‪#‬نفذون أي‪#‬ضا ب‪#‬عمدائ‪#‬هم وع‪#‬قالئ‪#‬هم‪ ،‬الـ „‪ ، ”Sleepers‬الـ „نوام‪#‬ي”‬
‫إذا‪ ،‬ب‪#‬أمور وجودي‪#‬ة‪ ،‬ب‪#‬نفسه إذن‪ ،‬أم‪#‬ا فردي‪#‬ا ب‪#‬أمور يوم‪#‬يّة ت‪#‬اف‪#‬هة أو ج‪#‬ماع‪#‬يا ب‪#‬أمور إق‪#‬ليمية واض‪#‬حة ‪ ،57‬أم‪#‬ا مبج‪#‬رم ال‪#‬ذي مب‪#‬حاذت‪#‬نا ق‪#‬بض ع‪#‬ليه‪ ،‬أف‪#‬ضل ش‪#‬يء أن‬
‫م‪#‬عتدي أط‪#‬فال جنس‪#‬ي‪ ،‬أو ك‪#‬م م‪#‬ن اخل‪#‬ير أن ش‪#‬يئا م‪#‬ن ح‪#‬كوم‪#‬تنا الرائ‪#‬عة ت‪#‬قرّر أو ال‪ ،‬وإن ش‪#‬يئا شرا أو كري‪#‬ها ح‪#‬دث‪ ،‬أي‪#‬ا م‪#‬ن م‪#‬ناق‪#‬شات ي‪#‬كبتون ب‪#‬أن‪#‬هم ب‪#‬توح‪#‬مهم و‬
‫بـ „ال‪#‬ندب ع‪#‬لى أموات‪#‬نا” ي‪#‬أتون أو األموات ب‪#‬األول ي‪#‬قبرون وه‪#‬كذا م‪#‬ن دون اح‪#‬ترام يس‪#‬تخدمون‪#‬هم وب‪#‬اله‪#‬ات‪#‬هم ي‪#‬تثرثرون‪ ،‬م‪#‬ا إلي‪#‬اه‪#‬م وق‪#‬تا ي‪#‬عطي‪ ،‬م‪#‬ن دون إدراك‬
‫هم بأغراضهم بينماها يتصرفون ومن ثم إياها للحشد‪ ،‬عفوا الشعب‪ ،‬يعرضون ‪.58‬‬
‫ل‪#‬كن إذا ال‪#‬نصف ال‪#‬عقل ح‪#‬تى امل‪#‬ثقفني ال‪#‬عادي‪#‬ني ب‪#‬اإلق‪#‬ليمية له‪#‬ذا ان‪#‬تبهوا ق‪#‬ليال ب‪#‬ثقاف‪#‬تهم ال‪#‬عادي‪#‬ة‪ ،‬ب‪#‬حساس‪#‬ية ع‪#‬ليها ي‪#‬جاوبوا‪ ،‬مب‪#‬قاوم‪#‬ة ووط‪#‬نية‪ ،‬ال‪#‬تي ع‪#‬لى ف‪#‬كرة‬
‫ه‪#‬م ض‪#‬د ج‪#‬ميع اآلخري‪#‬ن وخل‪#‬ططهم اس‪#‬تنقبوا‪ ،‬ليخ‪#‬لّصوا ع‪#‬ليهم بسخ‪#‬ط احلش‪#‬د وأن فوض‪#‬ى ينش‪#‬روا وع‪#‬امل‪#‬هم ه‪#‬كذا ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬هم أن ركّ‪#‬بوا‪ ،‬ح‪#‬يث هؤالء امل‪#‬ساك‪#‬ني ال‬
‫ح‪#‬يلة أخرى ل‪#‬هم ي‪#‬عرفوا‪ .‬ح‪#‬يث م‪#‬ا ح‪#‬تى داع‪#‬ش‪ ،‬أع‪#‬دائ‪#‬هم ال‪#‬لّد‪ ،‬اس‪#‬تطاعوا م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد م‪#‬قاوم‪#‬ة ض‪#‬ده‪#‬م أن ي‪#‬عرضوا مب‪#‬ا ع‪#‬ملوا‪ ،‬ح‪#‬يث هؤالء „دول‪#‬ة” ت‪#‬كوي‪#‬نا أرادوا‪،‬‬
‫ح‪#‬يثما ه‪#‬ذه م‪#‬نهم اب‪#‬تدع‪#‬ت وب‪#‬كان‪#‬ط ل‪#‬عدمي‪#‬ي ال‪#‬علم أع‪#‬دّت‪ ،‬ع‪#‬لى حس‪#‬ب امل‪#‬بادئ اإلس‪#‬الم‪#‬ية ب‪#‬حاك‪#‬م م‪#‬ن ال‪#‬له احل‪#‬ق مش‪#‬روع‪#‬ا وب‪#‬تعاس‪#‬ة ل‪#‬كنه ك‪#‬ان الب‪#‬د ل‪#‬هم أن فش‪#‬لوا‬
‫ون‪#‬عم ب‪#‬األرض ص‪#‬دعوا‪ ،‬أن إن‪#‬هم ب‪#‬قسمهم حتركوا‪ .‬دس‪#‬تور وج‪#‬مهوري‪#‬ة ودمي‪#‬قراط‪#‬ية ع‪#‬ملهم‪ ،‬وم‪#‬ا أح‪#‬د به‪#‬ذا احمل‪#‬يط ي‪#‬ناف‪#‬سهم‪ .‬م‪#‬ا أح‪#‬د م‪#‬اهر به‪#‬ذه األس‪#‬ال‪#‬يب ك‪#‬ما‬
‫ه‪#‬م‪ ،‬ه‪#‬م طوروه‪#‬ا ع‪#‬بر آالف ال‪#‬سنني ل‪#‬يصلوا إل‪#‬ى الس‪#‬لطة‪ ،‬وم‪#‬ا م‪#‬ن ده‪#‬يم ي‪#‬بلغ م‪#‬بلغتهم‪ .‬ع‪#‬اج‪#‬ال أو آج‪#‬ال ب‪#‬األرض ي‪#‬صدّعون‪#‬ه والش‪#‬يء ب‪#‬ه س‪#‬يفلح م‪#‬ن خ‪#‬الل ال‪#‬تأث‪#‬ير‬
‫على احلشد‪ ،‬أن ما هم أيضا‪ ،‬ما بهذا األمر يتعلق‪ ،‬خبراء أتوا‪.‬‬
‫يوم ب‪#‬يوم يشهّ‪#‬رون ويس‪#‬تبعدون‪ ،‬يش‪#‬يطنون وي‪#‬بشّعون بج‪#‬ميع وس‪#‬ائ‪#‬ل احلرام وال‪#‬دس‪#‬ائ‪#‬س ك‪#‬ل ش‪#‬يء آخر وت‪#‬قليدي‪ ،‬ك‪#‬اخ‪#‬تراع ع‪#‬دمي الرش‪#‬د‪ ،‬ت‪#‬هوي‪#‬س حل‪#‬مقى وأغ‪#‬بياء‬
‫وده‪#‬ماء وش‪#‬يئا فش‪#‬يئا ع‪#‬قيدت‪#‬هم ي‪#‬قدموا‪ ،‬ن‪#‬ظرت‪#‬هم ع‪#‬ن ع‪#‬ال‪#‬م ال‪#‬كينون‪ ،‬م‪#‬يتاف‪#‬يزي‪#‬ائ‪#‬هم وم‪#‬ا م‪#‬نها م‪#‬ن ”األخ‪#‬الق وال‪#‬عقائ‪#‬د” م‪#‬قتبس‪ ،‬ال‪#‬ناس ب‪#‬عقالئ‪#‬هم وع‪#‬مدائ‪#‬هم‬
‫وت‪#‬بّعهم ي‪#‬جعلون مل‪#‬عاق‪#‬ني دي‪#‬نيني‪ ،‬ي‪#‬تركون ك‪#‬ل مرء ي‪#‬دور حول ن‪#‬فسه ‪ ، 59‬ي‪#‬فتعلون أن‪#‬اس‪#‬ا ال‪#‬ذي‪#‬ن م‪#‬ا إال مب‪#‬صطلحات‪#‬هم اه‪#‬تموا‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬ن ال‪#‬طبيعي ل‪#‬كنما ك‪#‬ان ل‪#‬دى‬
‫البس‪#‬يط وم‪#‬ا م‪#‬شكلة ل‪#‬هو م‪#‬ا ب‪#‬اء‪ ،‬لوم‪#‬اه‪#‬م اس‪#‬تغلوا ه‪#‬ذا‪ ،‬ح‪#‬يث اجل‪#‬ميع ل‪#‬كنما ب‪#‬احل‪#‬ياة‬
‫وامل‪#‬وت ال ي‪##‬فكرون‪ ،‬البس‪##‬يط ك‪##‬ما امل‪##‬فكر ب‪##‬ال‪##‬تعقيد‪ ،‬وإن‪ ،‬بس‪##‬رع‪##‬ة امل‪#‬رء ع‪##‬ن ه‪##‬ذا‬
‫املوضوع تراج‪#‬ع وأن‪#‬ه ل‪#‬تاف‪#‬ه يرى‪ .‬يراوغون ك‪#‬ل مرء بوعوده‪#‬م امله‪#‬رهرة وإجن‪#‬ازات‪#‬هم ال‪#‬ال‬
‫م‪#‬همة ح‪#‬تى ل‪#‬نهاي‪#‬ة ع‪#‬مره وإالك ل‪#‬لتال‪#‬ي‪ .‬ه‪#‬كذا ي‪#‬دع‪#‬مون ت‪#‬كوّن ث‪#‬غرة روح‪#‬ية ل‪#‬عدمي‬
‫ال‪#‬تدي‪#‬ن‪ ،‬ال‪#‬تي ع‪#‬لى ال‪#‬دوام ت‪#‬كبر ب‪#‬ني ال‪#‬ناس‪ ،‬ه‪#‬ؤالء ح‪#‬ينئذ ب‪#‬إمي‪#‬ان‪#‬هم )دي‪#‬نهم( ال‪#‬فري‪#‬د‬
‫أن معبئني ظانّني وثم لدين تشكيله معيدين‪.‬‬
‫امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون ج‪#‬ميع امل‪#‬كان‪#‬ات ال‪#‬رئيس‪#‬ية مي‪#‬تلكون ب‪#‬ني س‪#‬كان األرض وه‪#‬كذا ك‪#‬ل م‪#‬رء‬
‫ب‪#‬أف‪#‬كاره‪#‬م احمل‪#‬لّلة ع‪#‬دوا وي‪#‬عدوا‪ ،‬وس‪#‬مّ ع‪#‬نكبوت ال‪#‬طيور ال‪#‬ذي ل‪#‬هم ب‪#‬البش‪#‬ري‪#‬ة أج‪#‬معني‬
‫ل‪#‬قحوا وي‪#‬لقحوا‪ ،‬وه‪#‬كذا وف‪#‬ي ال‪#‬تأن‪#‬ي الس‪#‬الم‪#‬ة ل‪#‬يعاس‪#‬ب م‪#‬طيعة ج‪#‬علوه‪#‬م وي‪#‬جعلوا‪،‬‬
‫جلواش من دون مخ ولزومبي بال روح ميسخوا‪.‬‬
‫‪ 57‬حجم اإلقليم هنا باألمر متعلق الذي عنه يجب أن يلهى‪.‬‬
‫‪ 58‬من جديد مسموع هذا وغير مصدق وعلى نظريات التآمر كان‪ ،‬لكنه حقيقة عودا وللفحص لذي انتباه! ولم إذا يكتب هرفنطهم األكبر كتابا كهذا‪ ،‬إن ما كتلخيص للماسون )البناؤون األحرار(؟‬
‫أيفهمها أحد؟ أجل ماذا هذا جيدا كان؟ ما هو باألحرى؟ ولم بالبرنامج املربوط باألعلى بأنفسهم „ بني كل األعني مختقي” يقولون وأن دستور الواليات في الواقع دستورهم يكون؟‬
‫‪ 59‬من جديد مسموع هذا وغير مصدق وبدراما مبالغ فيه‪ ،‬لكن لألسف احلقيقة العارية وحتى أنا بنفسي كان األمر شاملني‪ .‬لكنه يشتغل على إطار التوزيع اإلحتمالي الطبيعي‪ ،‬هؤالء يتجاوب لهم‬
‫أكثر وآخرون أقل‪ .‬تدميج البورج باستطاعتنا أخذه كاستعارة جيدة‪ ،‬حيث لكنما أيضا هو يكون‪ ،‬أن ما بعضا ضد التدميج منيعني كليا‪.‬‬

‫ك‪#‬ال‪ ،‬م‪#‬ا ه‪#‬ذه امل‪#‬لّة م‪#‬هووس‪#‬ي دي‪#‬ن ال‪#‬ذي‪#‬ن اح‪#‬تفاالت وط‪#‬قوس اس‪#‬تهالل دي‪#‬نية غري‪#‬بة ب‪#‬ال‪#‬غيب ه‪#‬كذا ي‪#‬قيمون‪ ،‬ب‪#‬ل أفراد ب‪#‬ال‪#‬غي ال‪#‬تفوق ال‪#‬ذه‪#‬ني وداه‪#‬ي ال‪#‬ذك‪#‬اء ال‪#‬ذي‪#‬ن‬
‫ألنفسهم النور استطلبوا ‪ 60‬والذين ما ليستسهل بهم بنذالتهم‪ .‬كل مرء ضائع‪ ،‬الذي بتشاعرهم أو عدمي ضررهم أو رخاصتهم أقنعوا ‪. 61‬‬
‫ب‪#‬فضل ج‪#‬ند ع‪#‬قالئ‪#‬هم ال‪#‬بال‪#‬غي ال‪#‬تالع‪#‬ب واإلت‪#‬صال‪ ،‬ع‪#‬مالئ‪#‬هم ال‪#‬ذي‪#‬ن ب‪#‬كل م‪#‬كان م‪#‬نثوري‪#‬ن ال ي‪#‬تركون ش‪#‬يئا ي‪#‬زدهر إال ب‪#‬إط‪#‬اره‪#‬م وال ي‪#‬دعون ش‪#‬يئا إال م‪#‬ن ص‪#‬ورة‬
‫ع‪#‬امل‪#‬هم أن ي‪#‬نموا ومل‪#‬ناق‪#‬شات ج‪#‬ان‪#‬بية ب‪#‬تات‪#‬ا ال ي‪#‬سمحوا‪ .‬وث‪#‬م أي زل‪#‬ة ض‪#‬دّه‪#‬م ي‪#‬قمعوا‪ ،‬أن‪#‬فسهم ب‪#‬تات‪#‬ا ع‪#‬ن اغ‪#‬تيال وق‪#‬تل أج‪#‬ل „اخل‪#‬طة ال‪#‬كبيرة” ال يح‪#‬رموا‪ .‬ب‪#‬هم إذا‬
‫ع‪#‬لى املرء أن م‪#‬ا مس‪#‬تسهل‪ .‬ال أح‪#‬د ب‪#‬األمور ال‪#‬دن‪#‬يوي‪#‬ة ي‪#‬بلغ م‪#‬بال‪#‬غهم أو أن مي‪#‬ان‪#‬ع ل‪#‬هم‪ ،‬إال أن ع‪#‬لما ك‪#‬ثيرا ل‪#‬ه ك‪#‬ال‪#‬ذي ل‪#‬هم‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد أن مم‪#‬كنا ك‪#‬ان‪ ،‬إال مرء ‪۳۳‬‬
‫مرتد الذي من قبلها بطقس يقضون عليه ‪ .62‬ال تالعب معهم حقا‪„ ،‬هدفهم العظيم” عميان يتبعونه‪ ،‬حصل ما حصل‪.‬‬
‫******‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األحرار(‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ال مخ‪#‬لوق‪#‬ات ف‪#‬ضائ‪#‬ية ه‪#‬م وال رؤس‪#‬اء احت‪#‬اد شرك‪#‬ات أو إح‪#‬تكار م‪#‬صرف‪#‬ي رأس‪#‬مال‪#‬ي‪ ،‬ال م‪#‬ؤم‪#‬نوا ب‪#‬ال‪#‬عامل‪#‬ية ي‪#‬ساريون وال‬
‫وط‪#‬نيون ف‪#‬اش‪#‬يون‪ ،‬ه‪#‬م ب‪#‬كل ب‪#‬ساط‪#‬ة ه‪#‬م ق‪#‬مة ط‪#‬ائ‪#‬فة دي‪#‬نية ع‪#‬مالق‪#‬ة ح‪#‬ول ال‪#‬عال‪#‬م‪ ،‬اس‪#‬مها اله‪#‬رم‪#‬سة‪ ،‬دي‪#‬ن ال‪#‬طبيعة ل‪#‬لكهنتوت‪#‬يني ال‪#‬قدم‪#‬ى‪ ،‬ع‪#‬قيدة الـ ‪ ۷‬والـ ‪،۱۲‬‬
‫ال‪#‬ذي‪#‬ن ي‪#‬كونون ف‪#‬ي ك‪#‬ل م‪#‬كان‪ ،‬ح‪#‬تى ب‪#‬أع‪#‬مق م‪#‬يادي‪#‬ن ال‪#‬دغ‪#‬ل‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن عودا ال مخ‪#‬لوق‪#‬ات ف‪#‬ضائ‪#‬ية ه‪#‬م وال رؤس‪#‬اء احت‪#‬اد شرك‪#‬ات أو إح‪#‬تكار م‪#‬صرف‪#‬ي رأس‪#‬مال‪#‬ي‪ ،‬ال‬
‫مؤم‪#‬نوا ب‪#‬ال‪#‬عامل‪#‬ية ي‪#‬ساريون وال وط‪#‬نيون ف‪#‬اش‪#‬يون‪ .‬ال‪#‬نظام احلزب‪#‬ي امل‪#‬تعدد ال‪#‬ذي ل‪#‬ألس‪#‬فل رك‪#‬بوه‪ ،‬ع‪#‬لى من‪#‬ط ج‪#‬معيات‪#‬هم الس‪#‬ري‪#‬ة امل‪#‬تعددة ول‪#‬كن م‪#‬ن دون روح‪#‬ان‪#‬ية‪ ،‬هو‬
‫األس‪#‬اس األول لس‪#‬لطتهم ع‪#‬لى ال‪#‬دن‪#‬يوي‪#‬ني )ال‪#‬دنيس‪#‬ني(‪ ،‬ألن‪#‬ه ب‪#‬ه ك‪#‬ثير أراء تنش‪#‬ر ب‪#‬تغلغلهم وه‪#‬كذا وس‪#‬ائ‪#‬ل اإلع‪#‬الم امل‪#‬توافرة ب‪#‬كثير م‪#‬ن اآلراء يزبّ‪#‬لوا‪ ،‬ح‪#‬يث ح‪#‬ينئذ‬
‫ح‪#‬لّهم ل‪#‬ألم‪#‬ر أو رأي ن‪#‬ظره‪#‬م كـ „ال‪#‬رش‪#‬يد” ي‪#‬عرض‪#‬ون‪#‬ه وج‪#‬مهور ال‪#‬شعب امل‪#‬بتذل به‪#‬ذا ب‪#‬األول يه‪#‬دّؤوا‪ .‬أي‪#‬ضا ب‪#‬رق‪#‬ة غ‪#‬رض‪#‬هم ل‪#‬لمرء يُ‪#‬رج‪#‬وا‪ ،‬ح‪#‬تى ي‪#‬ظن م‪#‬رء احلش‪#‬د‬
‫الدنيوي )الدنيس( أنه لوحده األمر رشادة وجد برشده الهائل‪ .‬حيث هو كل شيء أن يستطيع حتديده وضبطه وهكذا كل شيء اتخذ‪ ،‬ما هم له يقدّموا‪.‬‬
‫الس‪#‬لطة ع‪#‬لى وس‪#‬ائ‪#‬ط اإلع‪#‬الم ال ي‪#‬جب اإلس‪#‬تسهال ب‪#‬ها‪ ،‬إن‪#‬ه جل‪#‬ميع األزم‪#‬نة ق‪#‬د وزعوا ت‪#‬صويرات ال‪#‬تي ه‪#‬م كرموز ف‪#‬ي ك‪#‬ل م‪#‬كان يوزعوه‪#‬ا‪ ،‬ع‪#‬لى ط‪#‬باع‪#‬ة ال‪#‬كتاب‬
‫ب‪#‬غوت‪#‬نبرغ ح‪#‬تى إل‪#‬ى وس‪#‬ائ‪#‬ط اإلع‪#‬الم احل‪#‬دي‪#‬ثة امل‪#‬عقدة‪ .‬ال أح‪#‬د ل‪#‬ه أن ث‪#‬ان‪#‬ية ي‪#‬عتقد‪ ،‬أن ك‪#‬لمة رس‪#‬مية ت‪#‬قال م‪#‬ن دون م‪#‬عرف‪#‬تهم أو ت‪#‬صدي‪#‬قهم ل‪#‬ها ع‪#‬لى ال‪#‬ناس تس‪#‬رح‪،‬‬
‫ن‪#‬عم وح‪#‬تى ال‪#‬تي م‪#‬ن أع‪#‬دائ‪#‬هم ال‪#‬ند‪ .‬ك‪#‬لمة أع‪#‬دائ‪#‬هم ب‪#‬الواق‪#‬ع أن‪#‬هم ل‪#‬بال‪#‬كاد ل‪#‬هم أن مس‪#‬تيطيعني ال‪#‬تأث‪#‬ير ع‪#‬ليها م‪#‬باشرة‪ ،‬ول‪#‬كنما ه‪#‬م يراق‪#‬بون وم‪#‬ن ث‪#‬م ي‪#‬بتذلون‪#‬ها‬
‫وي‪#‬قذفون ب‪#‬ها ب‪#‬ناءا ع‪#‬لى ذل‪#‬ك‪ .‬ه‪#‬م ي‪#‬شاركون ك‪#‬ل مرء ب‪#‬أح‪#‬ادي‪#‬ث ال‪#‬تي ب‪#‬ها ه‪#‬م م‪#‬ا ش‪#‬يئا ل‪#‬يبلغوه ق‪#‬اص‪#‬دون وي‪#‬لوون ك‪#‬ل ش‪#‬يء ه‪#‬كذا ب‪#‬احل‪#‬دي‪#‬ث وك‪#‬أمن‪#‬ا شري‪#‬كهم ف‪#‬ي‬
‫ح‪#‬دي‪#‬ثهم ب‪#‬نفسه امل‪#‬وض‪#‬وع ب‪#‬ادر وه‪#‬كذا ب‪#‬ال‪#‬ضبط أن‪#‬ه ت‪#‬خيل‪ .‬م‪#‬جوس )سح‪#‬رة( ه‪#‬ؤالء‪ ،‬خ‪#‬براء ت‪#‬أث‪#‬ير‬
‫ع‪#‬لى ع‪#‬قل‪ ،‬أف‪#‬ضل م‪#‬ثال ع‪#‬ن مس‪#‬تطاع‪#‬هم ب‪#‬أم‪#‬ر ال‪#‬زواج مس‪#‬ترى ل‪#‬لنفس‪ .‬ق‪#‬ليال ف‪#‬قليال وب‪#‬كل روي‪#‬د‬
‫م‪##‬حيت ك‪##‬لمة ال‪#‬زواج م‪##‬ن ق‪##‬ام‪#‬وس ال‪##‬تفكير‪ ،‬ه‪##‬كذا أن ح‪##‬تى ال‪##‬ذي‪##‬ن ل‪##‬إلب‪#‬راه‪##‬يميّ ال‪##‬عزوب‪##‬ة ب‪##‬ال‪#‬زواج‬
‫ال‪#‬سائ‪#‬ب كـ „م‪#‬وض‪#‬ة” متخ‪#‬ذي‪#‬ن! أو أم‪#‬ر ال‪#‬كاه‪#‬نات ع‪#‬لى امل‪#‬نبر‪ ،‬ه‪#‬ذا ب‪#‬امل‪#‬وض‪#‬ة امل‪#‬قال‪#‬ة م‪#‬ن م‪#‬ا ك‪#‬أم‪#‬ر‬
‫ط‪#‬بيعي ت‪#‬رك‪#‬وا أن ي‪#‬عتبر‪ ،‬ح‪#‬يث ب‪#‬ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلب‪#‬راه‪#‬يمي ال ت‪#‬فكيرا ف‪#‬يه ه‪#‬و ك‪#‬ان ول‪#‬كل ول‪#‬د واض‪#‬ح‬
‫يظه‪#‬ر‪ .‬ع‪#‬نده‪#‬م أي‪#‬ضا هو أل‪#‬عن ل‪#‬عنة‪ ،‬ع‪#‬لى األق‪#‬ل ب‪#‬أع‪#‬لى ال‪#‬تدرج‪#‬ات ب‪#‬ال‪#‬درج‪#‬ات‪ ،‬ل‪#‬كن ب‪#‬اله‪#‬رم‪#‬سة ال‬
‫ي‪#‬تكلم املرء ع‪#‬نها‪ ،‬أو ي‪#‬عزون ال‪#‬نساء ب‪#‬كميرات رخ‪#‬يصة بوس‪#‬ائ‪#‬ط اإلع‪#‬الم ع‪#‬ن األزم‪#‬نة ال‪#‬غابرة ال‪#‬طيبة‬
‫ألدي‪#‬نة ال‪#‬طبيعة‪ ،‬ح‪#‬يث „ك‪#‬اه‪#‬نات” ه‪#‬ناك أي‪#‬ضا س‪#‬ادت‪ .‬ط‪#‬امل‪#‬ا األم‪#‬ر ي‪#‬تعلق ب‪#‬اآلخ‪#‬ري‪#‬ن ي‪#‬عملون ك‪#‬ل‬
‫ش‪#‬ي‪ ،‬ح‪#‬تى أن‪#‬هم ي‪#‬كذبون ع‪#‬لى م‪#‬ن ل‪#‬هم‪ ،‬ل‪#‬يفلحوا ب‪#‬إجن‪#‬از ه‪#‬دف‪#‬هم لـ „األمر ال‪#‬عظيم”‪ .‬إي‪#‬ليزيوم )واح‪#‬ة‬
‫اآللهة\اجلنة( متكامل وإكويليبريوم )موزان( الرعب‪.‬‬
‫م‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون )ي‪#‬نّاؤون أح‪#‬رار( وه‪#‬رمس‪#‬يون ع‪#‬لى ال‪#‬عموم‪ ،‬ك‪#‬له ن‪#‬فس ال‪#‬عصاب‪#‬ة‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬هم أي م‪#‬نظمة أو‬
‫احت‪#‬اد أو لوج‪#‬ة )م‪#‬حفل( أو انس‪#‬ياب‪ ،‬أن م‪#‬ا ك‪#‬لهم بـ „اخل‪#‬طة ال‪#‬عظيمة” م‪#‬توارطون )م‪#‬طّلعون(‪ ،‬ولو‬
‫م‪##‬ا ع‪##‬لى إس‪##‬تهالل ي‪##‬كون‪#‬ون‪ ،‬ك‪##‬ل ش‪##‬يء م‪##‬ا ي‪##‬عملون‪ ،‬ي‪##‬عملوه م‪##‬ن وراء ح‪##‬جب وب‪##‬اخل‪##‬فاء ع‪##‬لى من‪##‬ط‬
‫أس‪#‬ال‪#‬يب امل‪#‬اف‪#‬يا‪ ،‬بش‪#‬دي‪#‬د ب‪#‬طء أن مرء ع‪#‬ادي ب‪#‬ال‪#‬كاد ح‪#‬تى ب‪#‬املرة أن يس‪#‬توع‪#‬ب‪ ،‬ن‪#‬عم‪ ،‬م‪#‬ن أع‪#‬ني وش‪#‬ق‬
‫م‪#‬ن ش‪#‬دة ال‪#‬بطء ودق‪#‬ة ال‪#‬تنفيذ ل‪#‬تنفيذ خ‪#‬طتهم أن ف‪#‬لت‪ .‬ه‪#‬ذا م‪#‬ا مل‪#‬رء أن ي‪#‬تساه‪#‬ل ف‪#‬يه وه‪#‬ذا ي‪#‬صبح‬
‫‪ 60‬ال يوجد إال عالم واحد‪ ،‬املاسوني )البنّائي احلر(‬
‫‪ 61‬ليشاهد املرء أيضا „عيون مغلقة على اتساعها” وهذا‪ ،‬ما هناك يراه ما هو وهم‪ ،‬بل كثير احتفاالت اإلستهالالت جتري على هذا النمط‪ .‬بعرابد واستمنانات‪.‬‬
‫‪ 62‬وعلى قبره يستمنون‪.‬‬

‫مدركا للمرء‪ ،‬كلما عنهم أكثر عرف‪.‬‬
‫ق‪#‬يادة اله‪#‬رم‪#‬سة ع‪#‬لى ال‪#‬عموم‪ ،‬ح‪#‬يث م‪#‬اسون‪#‬يون )ب‪#‬نّاؤون أحرار( امل‪#‬صطلح ال‪#‬عام ل‪#‬ه ف‪#‬قط‪ ،‬ي‪#‬كثرون م‪#‬ن جت‪#‬اه‪#‬ل اإلن‪#‬سان وال‪#‬تفكير ب‪#‬األن‪#‬ا والرش‪#‬د )ال‪#‬عقل(‪ ،‬ح‪#‬تى‬
‫م‪#‬ن ك‪#‬ثير األن‪#‬ان‪#‬ية وال‪#‬تبجح ال ي‪#‬بحث ب‪#‬املرة خ‪#‬ارج اإلك‪#‬تراث ب‪#‬داخ‪#‬ل ك‪#‬مائره‪#‬م وه‪#‬كذا أن س‪#‬لطة س‪#‬يطرت‪#‬هم ب‪#‬تات‪#‬ا ال ي‪#‬بصر‪ .‬ه‪#‬م ي‪#‬عوجون ك‪#‬ل ش‪#‬يء ل‪#‬صاحل‪#‬هم‪ ،‬ك‪#‬ما ق‪#‬د‬
‫ذكر‪ .‬ح‪#‬تى ت‪#‬غيير س‪#‬لطة خ‪#‬ارج ك‪#‬مائره‪#‬م‪ ،‬اإلل‪#‬تزام‪#‬ية ل‪#‬كان‪#‬ط والربح‪#‬ماوي‪#‬ة ل‪#‬سميث‪ ،‬ي‪#‬اك‪#‬ني وبوعز م‪#‬عبد „س‪#‬ليمان‪#‬هم”‪ ،‬ال‪#‬عامودان األس‪#‬اس‪#‬يّان‪ ،‬ي‪#‬بيعون‪#‬هما ل‪#‬كل‬
‫مرء أن أمرا يس‪#‬تحيل‪ ،‬ن‪#‬عم م‪#‬ا مب‪#‬جال ال‪#‬تفكير ح‪#‬تى‪ ،‬ه‪#‬كذا ال ي‪#‬فكر أح‪#‬د ب‪#‬أن‪#‬ظمة ب‪#‬دي‪#‬ل‪ ،‬ح‪#‬تى ولو املوجود م‪#‬نهم جه‪#‬را ك‪#‬ان النه‪#‬يار وغ‪#‬ير ع‪#‬ملي يظه‪#‬ر ل‪#‬كل مرء‪.‬‬
‫واجلاري مفعوله أن ال يفتكر هذا وحتى‪ ،‬أن اإلنسان تالعباتهم النكرة‪ ،‬عفوا „منجزاتهم العظيمة”‪ ،‬كاضطهاد كل ما آدمي أن يرى‪.‬‬
‫ع‪#‬صبة الزاووق اخل‪#‬الّبون هؤالء ي‪#‬عملون وك‪#‬أن‪#‬هم ض‪#‬د اإلس‪#‬تبدادي‪#‬ة ه‪#‬م‪ ،‬ب‪#‬ينما س‪#‬يادت‪#‬هم الس‪#‬ري‪#‬ة‪ ،‬إن مرء ف‪#‬عال أدرك‪#‬ها‪ ،‬إس‪#‬تبدادي‪#‬ة اإلس‪#‬تبدادي‪#‬ات ه‪#‬ي وه‪#‬م ب‪#‬احل‪#‬قيقة‬
‫إس‪#‬تبدادي‪#‬ة اإلس‪#‬تبدادي‪#‬ني‪ ،‬إخ‪#‬تالس‪#‬يون‪ .‬ه‪#‬م ي‪#‬بيعون أن‪#‬فسهم ك‪#‬طيبني وي‪#‬قتلون ك‪#‬ل مرء أو ي‪#‬تركون‪#‬ه ب‪#‬بطء يه‪#‬لك وف‪#‬يما ه‪#‬م يس‪#‬تمتعون ب‪#‬ه‪ ،‬أن أم‪#‬ام أع‪#‬ينهم ي‪#‬فنى‪،‬‬
‫س‪#‬اديون ‪ .63‬وي‪#‬لتفتون ل‪#‬لمتالع‪#‬ب ف‪#‬يه م‪#‬نهم وي‪#‬دّعون أن ه‪#‬م أحرص ك‪#‬لّ ال‪#‬ناس ع‪#‬لى ال‪#‬صالح‪ .‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء حت‪#‬تهم ي‪#‬حتقرون وك‪#‬خنازير غ‪#‬ير م‪#‬همة‪ ،‬أن‪#‬عام دن‪#‬يسة‬
‫ال‪#‬تي م‪#‬ا ه‪#‬ي إال ك‪#‬ائ‪#‬نة‪ ،‬وي‪#‬لتفتون ل‪#‬لساذج وع‪#‬لى ال‪#‬فور ي‪#‬ضعون اب‪#‬تسام‪#‬ات‪#‬هم الزور ع‪#‬لى ال‪#‬شفاه وم‪#‬ن إذن إلذن أس‪#‬نان‪#‬هم يُ‪#‬رون‪ .‬ع‪#‬بارات ف‪#‬اض‪#‬ية ي‪#‬بعون ووعود‬
‫ف‪#‬ارغ‪#‬ة وت‪#‬وه‪#‬مات أح‪#‬الم وف‪#‬يما م‪#‬نتظري‪#‬ن أن ال أح‪#‬د وراء ف‪#‬نون سح‪#‬ره‪#‬م أن ن‪#‬ظر‪ ،‬م‪#‬ع أن‪#‬هم دائ‪#‬ما يس‪#‬تخدم‪#‬ون اخل‪#‬دع ن‪#‬فسها‪ ،‬وإذا‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬ام‪#‬كان امل‪#‬رء أن إن‪#‬ه‬
‫„ع‪#‬ظمة” ت‪#‬فكيره‪#‬م ال‪#‬علمي وامل‪#‬نطقي والرش‪#‬يد يتج‪#‬رأ أن ي‪#‬شكك ويري‪#‬ب‪ ،‬أن م‪#‬ا ت‪#‬عالوا ه‪#‬م ع‪#‬ن ك‪#‬ل ري‪#‬ب‪ .‬أن‪#‬ا ش‪#‬خصيا ل‪#‬يس م‪#‬بصرا ل‪#‬ي‪ ،‬إن ه‪#‬ذا ن‪#‬فسهم ي‪#‬صدقوه‬
‫أو أن‪#‬هم ي‪#‬فعلوا وك‪#‬أمن‪#‬ا مل‪#‬بتدئ‪#‬يهم ومرش‪#‬حيهم وع‪#‬مدائ‪#‬هم وهَ‪#‬بَوبَ‪#‬طتهم و و و ل‪#‬يبقوا ع‪#‬لى ان‪#‬ضباط؟ ل‪#‬هم أص‪#‬رم وأك‪#‬ثر ن‪#‬ظام س‪#‬لطة بش‪#‬ري ال ع‪#‬ملي بج‪#‬ميع األزم‪#‬نة‪،‬‬
‫م‪#‬ا أوت‪#‬ي أب‪#‬دا لرؤي‪#‬ة إن‪#‬سان‪ ،‬ك‪#‬ال‪#‬دج‪#‬اج ي‪#‬ديرون‪#‬هم ومس‪#‬تغربون أن „دج‪#‬اج‪#‬ة” ض‪#‬د ه‪#‬ذا ال‪#‬فحش وع‪#‬دمي اإلن‪#‬سان‪#‬ية ت‪#‬ثور‪ ،‬أن ق‪#‬اوم‪#‬ت ع‪#‬لى ال‪#‬عموم‪ .‬م‪#‬اذا س‪#‬ام‪#‬حة‬
‫ل‪#‬نفسها ه‪#‬ذه ال‪#‬دودة ع‪#‬ن ص‪#‬فوف „ف‪#‬خام‪#‬ة” ال‪#‬فخام‪#‬ات بج‪#‬ميع األزم‪#‬نة‪ ،‬ال‪#‬تي ه‪#‬م بجه‪#‬د ص‪#‬فّوه‪#‬ا أن تخ‪#‬رج ول‪#‬علها رق‪#‬صة ب‪#‬نفسها رق‪#‬صا تري‪#‬د؟ ورق‪#‬ة الرب‪#‬ح الوح‪#‬يدة‬
‫ال‪#‬تي ل‪#‬دي‪#‬هم ال‪#‬نساء وال‪#‬فئات امل‪#‬هشمة‪ ،‬امل‪#‬ظلومون موهوم‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن بـ „ح‪#‬قوق‪#‬هم” ف‪#‬قط ال‪#‬ال واق‪#‬عية وال‪#‬ال موجودة ال‪#‬ذي‪#‬ن ه‪#‬م ال ي‪#‬عترفوا ب‪#‬ها ب‪#‬تات‪#‬ا ب‪#‬صفة خ‪#‬اص‪#‬ة‪ ،‬أن‬
‫ب‪#‬أي‪#‬ة ح‪#‬ال م‪#‬بدئ‪#‬يا وم‪#‬نهجيا مس‪#‬تحيلة‪ ،‬ي‪#‬جعلون أن‪#‬فسهم م‪#‬ع اإلن‪#‬صفاف وم‪#‬نغوي‪#‬ن وإي‪#‬اه‪#‬م لوح‪#‬دات ال‪#‬قتال ال‪#‬المس‪#‬لحة جل‪#‬يشهم م‪#‬ن ع‪#‬دمي‪#‬ي ال‪#‬علم ي‪#‬جنّدوه‪#‬م ‪.64‬‬
‫من فقط بأعمالهم ال يعجب وال يترك نفسه يؤفك‪ ،‬أقرب لصراط احلقيقة سيُجلب‪.‬‬
‫م‪#‬ا ملرء أن ي‪#‬توه‪#‬م‪ ،‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ن حول‪#‬نا‪ ،‬ن‪#‬عم ك‪#‬ل ش‪#‬يء هو ب‪#‬كل وضوح ل‪#‬لعارف م‪#‬نهم وم‪#‬ن هرمس‪#‬يتهم م‪#‬تواف‪#‬ق ل‪#‬لغاي‪#‬ة م‪#‬ع ك‪#‬ل ش‪#‬يء حول‪#‬نا م‪#‬ن أف‪#‬كار وح‪#‬جج‬
‫احل‪#‬ياة‪ ،‬ب‪#‬ني ج‪#‬ميع اجمل‪#‬موع‪#‬ات‪ ،‬األل‪#‬وان‪ ،‬األل‪#‬سنة وامل‪#‬ذاه‪#‬ب ف‪#‬ي األرض‪ ،‬ل‪#‬كن ق‪#‬بل ك‪#‬ل ش‪#‬يء „احل‪#‬ري‪#‬ة وامل‪#‬ساواة واألخ‪#‬وّة”‪ ،‬إن‪#‬ه مل‪#‬كرده‪#‬م )م‪#‬عتقده‪#‬م( األع‪#‬لى‬
‫ل‪#‬هؤالء األك‪#‬ارد )اإلع‪#‬تقادي‪#‬ني(‪ ،‬ال‪#‬ذي ب‪#‬ه ك‪#‬ل س‪#‬لطة ع‪#‬ن األرض مي‪#‬حون‪ .‬ل‪#‬م إذا ه‪#‬ذا ال‪#‬تطاب‪#‬ق مل‪#‬ا ل‪#‬هم م‪#‬ع اله‪#‬رم‪#‬سة‪ ،‬ت‪#‬عليم هرم‪#‬س اله‪#‬رام‪#‬سة املس‪#‬يخ‪ ،‬وم‪#‬ا حول‪#‬نا‬
‫بالذي لهم؟ ‪65‬‬
‫ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ن ح‪#‬ول‪#‬نا أك‪#‬ذوب‪#‬ة‪ ،‬ن‪#‬اس‪#‬وخ‪ ،‬ك‪#‬ميرة‪ ،‬م‪#‬ات‪#‬ري‪#‬كس ‪ ،MATRIX‬ب‪#‬وك‪#‬س ‪ BOX‬ب‪#‬ها ك‪#‬ل األف‪#‬كار اآلدم‪#‬ية م‪#‬كدس‪#‬ة‪) canal sozial filial ،‬ال‪#‬قناة‬
‫اإلجتماعية الفرعية( للبطبطة‬
‫ه‪#‬م ب‪#‬كل م‪#‬كان وإم‪#‬كان‪#‬ية اإلح‪#‬تمال لوجود واح‪#‬دا م‪#‬نهم ب‪#‬قرب‪#‬ك ع‪#‬ال‪#‬ية ج‪#‬دا‪ ،‬ع‪#‬لى األق‪#‬ل ب‪#‬ال‪#‬ثقاف‪#‬ة ال‪#‬عليا‪ ،‬ل‪#‬ذا ال مس‪#‬تسهل ب‪#‬هم‪ .‬إن‪#‬ه ك‪#‬ما م‪#‬ع احل‪#‬بة الزرق‪#‬اء واحل‪#‬بة‬
‫احل‪#‬مراء ‪ ، 66‬فورم‪#‬ا مرء لواح‪#‬دة قرر‪ ،‬ال عودة ل‪#‬ه م‪#‬ا ب‪#‬عد ل‪#‬لماتري‪#‬كس‪ ،‬ب‪#‬إم‪#‬كان املرء ات‪#‬خاذ الزرق‪#‬اء‪ ،‬ل‪#‬كنه ل‪#‬ه أن ال ي‪#‬كذب م‪#‬ا ب‪#‬عد ع‪#‬لى ن‪#‬فسه وي‪#‬ظن أن ب‪#‬الرغ‪#‬م‬
‫م‪#‬ن ذل‪#‬ك م‪#‬ا ه‪#‬نا م‪#‬كتوب وب‪#‬كتاب ك‪#‬اه‪#‬نهم األك‪#‬بر م‪#‬ن ع‪#‬ام ‪۱۸۷۱‬م‪#‬بره‪#‬ن‪ ،‬أمور مؤامرات وت‪#‬فاه‪#‬ات روح‪#‬ان‪#‬ية ف‪#‬قط‪ .‬اإلحل‪#‬اد ال‪#‬ذي أن „رش‪#‬د” ع‪#‬لى ال‪#‬عموم م‪#‬باع‪،‬‬
‫م‪#‬ا هو إال ذري‪#‬عة ون‪#‬اسوخ‪ ،‬ل‪#‬ترك‪#‬يب ن‪#‬ظام اإلدراة ب‪#‬اإلل‪#‬تزام‪ .‬ال‪#‬كتاب هو ك‪#‬تاب الرئ‪#‬يس األع‪#‬لى ل‪#‬لماسون‪#‬يني وي‪#‬تكلم ع‪#‬ن هرم‪#‬س اله‪#‬رام‪#‬سة‪ ،‬م‪#‬ا هرم‪#‬سة ك‪#‬ان‪ ،‬وم‪#‬ا‬
‫‪ 63‬ماركيز دي ساد واحد منهم ووصف شواذاتهم فقط‪ ،‬التي أما أن عاشها أو على األقل عرفها‪.‬‬
‫‪ 64‬مازال ال يصدّق كل ما يسمع‪ ،‬أنا علي أن أقول أني بكتابتي أيضا ما بالكاد صدقه مستطيعا‪ ،‬أن نحن بعالم كهذا نعيش‪ ،‬حيث كمالئكة يبيعون أنفسهم جان وسيادة على الناس لهم‪ .‬الرجاء‪،‬‬
‫قراءة كتاب بايك واألفضل كتب الهرمسة األخرى املربوطة والطرقطقات والبروتوكوالت بجد وبكل انتباه كامال لآلخر دائما‪ ،‬فإن „األسرار” و”اإلستهالالت” حتى التدرجات األخيرة ال تشرح‪ .‬إال انتباه‬
‫شديد وتفتح كامل بالذهن‪ ،‬باستطاعته اجللب‪ ،‬على األقل إلنقاذ النفس من مخالبهم‪ .‬البشرية بكاملها ما ما باستطاعته جندتها إال الهوتا‪.‬‬
‫‪ 65‬حتى اآلن بقراءتك يعمل بك تالعبهم‪ ،‬عزيزي القارئ‪ ،‬بينما أنت النص بريب تعاين وتقرأ وكل شيء مماريه‪ ،‬حتى براهني‪ ،‬التي لعلها عن دالئل كبيرة معروضة‪ ،‬الظن بها سيبقى‪ .‬نعم‪ ،‬حتى ولو‬
‫املرء نص بايك كبرهان ارتأى‪ .‬الظن )الشك( هو أكبر آلية للحماية التي بها أغشوا امللعوب عليهم‪ ،‬حتى ال أحد من املبتذلني ألي شيء استمع إال ما الذي لهم‪ .‬وال بأي حال على األقل في املستوى‬
‫الراقي‪ ،‬هذا يبقى لهم‪„ ،‬املفكرون العظمة” و „أساتذة اجلامعات” محجوزا‪ .‬لكن اليمينيون بالعقل الصغير مستطيعون واألغبياء اآلخرون األستوالء على أرض كثيرة لهم‪ ،‬ألنهم ميكنهم أفضل‬
‫التحدث بلغة األرواح الضئيلة وهؤالء ما بعدهم بسرعة بعدمي منطقياتهم وقعوا وعن مناقضاتهم تغاضوا‪ ،‬بل في كل تخريف‪ ،‬أن شيئا آخر كان املهم‪ ،‬ما عداك ما إنه هنا موصوفا كان‪ ،‬فإن ما هنا‬
‫موصوفا كان‪ ،‬طاباق قوي‪ ،‬حتى ألكثر املمكن تأثيرا على عقلهم‪.‬‬
‫‪ 66‬ثالثية املاتريكس‬

‫ع‪#‬جبا ك‪#‬ان أن م‪#‬رء ال ي‪#‬عرف م‪#‬ا اله‪#‬رم‪#‬سة‪ ،‬أن م‪#‬ا م‪#‬راد ه‪#‬ذا‪ ،‬أن دي‪#‬نهم‪ ،‬ع‪#‬قيدت‪#‬هم أو م‪#‬ا م‪#‬هما‬
‫ع‪#‬نه مرء أن موجودا ي‪#‬علم‪ ،‬ه‪#‬كذا ي‪#‬جتنبون م‪#‬ناق‪#‬شات وخ‪#‬يمة‪ ،‬ال‪#‬تي فورم‪#‬ا مرء ي‪#‬عرف‪#‬ها وي‪#‬علمها‪،‬‬
‫م‪#‬ا ه‪#‬ذا وم‪#‬ا ذاك وم‪#‬ا غرض‪#‬ا؟‪ ،‬ال م‪#‬حال ع‪#‬نها ل‪#‬هم وس‪#‬تكون ص‪#‬ارم‪#‬ة‪ .‬ه‪#‬م ي‪#‬قينا‪ ،‬م‪#‬عروف‪#‬ني‪ ،‬ون‪#‬عم‬
‫ه‪#‬م أي‪#‬ضا م‪#‬يتاف‪#‬يزي‪#‬قيني‪ ،‬روح‪#‬ان‪#‬يني ع‪#‬لى ح‪#‬د ق‪#‬ول ال‪#‬كلمة‪ ،‬ه‪#‬م‪ ،‬ع‪#‬ظماء اله‪#‬رم‪#‬سة‪„ ،‬ح‪#‬كماء‬
‫صه‪#‬يون”‪ ،‬اله‪#‬رف‪#‬نطة اس‪#‬م م‪#‬اسون‪#‬يون )ب‪#‬نّاؤون أحرار( ب‪#‬يده‪#‬م ال‪#‬عال‪#‬م ب‪#‬أسره ق‪#‬د ك‪#‬ان‪ ،‬مرة م‪#‬ضمون‬
‫وم‪#‬رة أق‪#‬الّ‪ ،‬ول‪#‬كنه ب‪#‬يده‪#‬م‪ .‬جت‪#‬اه‪#‬لهم يس‪#‬تحيل‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬هم ه‪#‬م م‪#‬ن ي‪#‬قدّر ك‪#‬ل ش‪#‬يء ح‪#‬ول امل‪#‬رء وه‪#‬م‬
‫ي‪#‬نفذّون‪#‬ه‪ ،‬ب‪#‬أن‪#‬ظمة ك‪#‬مائ‪#‬ر‪ ،‬اس‪#‬م دمي‪#‬قراط‪#‬ية ودس‪#‬تور‪ ،‬وم‪#‬ا م‪#‬ن أح‪#‬د ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ته ع‪#‬ملها أف‪#‬ضل‬
‫ب‪#‬نظام‪#‬هم‪ .‬ن‪#‬عم ه‪#‬م ي‪#‬قدّرون أي‪#‬ضا ل‪#‬بنيك وب‪#‬ني ب‪#‬نيك‪ .‬ل‪#‬ذا ت‪#‬وق‪#‬ف ع‪#‬ن ال‪#‬كذب ع‪#‬لى ن‪#‬فسك وأن‬
‫ب‪#‬تجاه‪#‬ل ت‪#‬بقى‪ ،‬ل‪#‬كي ترت‪#‬اح وع‪#‬ن م‪#‬سؤول‪#‬يتك جت‪#‬اه اآلدم‪#‬ية أن مت‪#‬لط‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى ع‪#‬ن ن‪#‬فسك‪ ،‬أن‬
‫ل‪#‬ناح‪#‬ية ت‪#‬قرر‪ ،‬و”ن‪#‬اح‪#‬يتي” أمر ال يوج‪#‬د‪ ،‬ه‪#‬ذا ص‪#‬نم األن‪#‬ا ال‪#‬ال م‪#‬نحوت‪ .‬إن‪#‬ه ك‪#‬ذل‪#‬ك‪ ،‬م‪#‬ن ع‪#‬ن إجرام‬
‫ي‪#‬تجاه‪#‬ل‪ ،‬مج‪#‬رم ن‪#‬فسه ي‪#‬جعل‪ ،‬ع‪#‬ن إجرام ت‪#‬غاض‪#‬ي‪ ،‬لش‪#‬ري‪#‬ك ب‪#‬اإلجرام جت‪#‬عل‪ ،‬واإلجرام ب‪#‬البش‪#‬ري‪#‬ة‬
‫هو ملن اإلجرام األفظع‪ ،‬ولو بحسن النية حتى‪.‬‬
‫******‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األحرار( ه‪#‬م‪ ،‬إن مرء أراده‪#‬ا أو ل‪#‬م يرد‪ ،‬إن مرء ص‪#‬دق‪#‬ها أم ل‪#‬م ي‪#‬صدق‪ ،‬مس‪#‬تَهَلّوا األسرار ال‪#‬عتيقة „ل‪#‬لعلوم” الس‪#‬ريّ‪#‬ة‪ ،‬ع‪#‬نها ه‪#‬م ف‪#‬قط ل‪#‬هم‬
‫خ‪#‬برا‪ ،‬وح‪#‬تى خوف املوت ال ي‪#‬خبرون ع‪#‬نها أح‪#‬دا ‪ . 67‬ه‪#‬م ب‪#‬نفسهم أغ‪#‬مض سر ف‪#‬ي األرض‪ ،‬أن م‪#‬ا ف‪#‬ي م‪#‬تناول أي مرء وع‪#‬دمي ال‪#‬فهم ح‪#‬تى وط‪#‬قوس‪#‬ه ان‪#‬بساط‪#‬ية‬
‫ل‪#‬لناس وإب‪#‬اح‪#‬ية‪ ،‬ل‪#‬ثمر مح‪#‬رم ي‪#‬جعلوه‪#‬ا‪ ،‬ال‪#‬تي ك‪#‬ل روح ض‪#‬عيفة م‪#‬غوي‪#‬ة‪ ،‬ل‪#‬ذا م‪#‬قدّرون أن ع‪#‬لى ك‪#‬لّ أس‪#‬ئلة احل‪#‬ياة قرارا ي‪#‬جعلوا‪ .‬ه‪#‬م يرون أن‪#‬فسهم ك‪#‬طائ‪#‬فة ت‪#‬عاون‪#‬ية‬
‫م‪#‬صيري‪#‬ة )ت‪#‬آمري‪#‬ة(‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن أسرارا م‪#‬عينة ل‪#‬هم‪ ،‬ال‪#‬تي جوف‪#‬ية روح‪#‬ية ه‪#‬ي‪ ،‬ال‪#‬تي ال ي‪#‬سمح ملرء م‪#‬سكها ب‪#‬يده‪ ،‬ل‪#‬ذا ه‪#‬م إي‪#‬اه‪#‬ا م‪#‬ن م‪#‬قاب‪#‬ظ „ال‪#‬كافري‪#‬ن” ي‪#‬حفظوه‪#‬ا‪.‬‬
‫أن‪##‬فسهم أي‪##‬ضا ك‪##‬ذل‪##‬ك ي‪#‬رون‪ ،‬ك‪##‬ملموس‪##‬ي ال‪##‬تعال‪##‬ي‪ ،‬ب‪##‬ال‪##‬تعال‪##‬ي األع‪##‬لى ال‪##‬الم‪##‬فهوم أو م‪#‬وص‪##‬وف أو م‪##‬قدّر أو م‪##‬شخّص ‪ ، 68‬ك‪##‬آريّ‪##‬ي ال‪##‬نور‪ ،‬ل‪##‬لضياء ول‪##‬لتنور‪،‬‬
‫مس‪#‬تنيري األس‪#‬تينارات‪ ،‬ج‪#‬يداي اجملرة‪ .‬ق‪#‬دّيس‪#‬ني‪ ،‬بح‪#‬مل ع‪#‬لم الس‪#‬ر لوح‪#‬ده‪ ،‬كه‪#‬رف‪#‬نظة م‪#‬تقطّنون ع‪#‬لى امل‪#‬بتذل‪#‬ني ال‪#‬دن‪#‬يوي‪#‬ني ال‪#‬المس‪#‬تنيري‪#‬ن‪ ،‬ال‪#‬عموم‪#‬يّني‪ .‬ب‪#‬فضل‬
‫ال‪#‬سمو‪ ،‬ه‪#‬كذا يرون‪#‬ها‪ ،‬مل‪#‬عرف‪#‬ة األسرار لوح‪#‬ده‪#‬ا ي‪#‬حق ل‪#‬هم ال‪#‬تقرير ع‪#‬لى شؤون البش‪#‬ر‪ ،‬وإي‪#‬اه‪#‬م ع‪#‬لى ال‪#‬ذي ل‪#‬هم أن ي‪#‬ساسوه‪#‬م‪ ،‬وم‪#‬نهم ف‪#‬قط ع‪#‬لى امل‪#‬ساس‪#‬ني أن أوامرأ‬
‫ي‪#‬لتقوا وه‪#‬ذه ع‪#‬لى ال‪#‬دن‪#‬يوي‪#‬ني أن ي‪#‬نفذوا‪ ،‬أن م‪#‬ا ه‪#‬ؤالء غ‪#‬ير مس‪#‬تنيرون وب‪#‬لدة ‪ ، 69‬فرعون ال م‪#‬بصور إذن‪ .‬ص‪#‬بّة أزك‪#‬ياء‪ ،‬م‪#‬ع أن‪#‬هم ص‪#‬بّة أزك‪#‬ياء ال‪#‬عال‪#‬م ف‪#‬ككوا‬
‫وب‪#‬كمائ‪#‬ره‪#‬م ع‪#‬ن ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية و”ح‪#‬قوق اإلن‪#‬سان” أه‪#‬لكوا‪ ،‬أن م‪#‬ا ال‪#‬طبيعة‪ ،‬ال‪#‬تعال‪#‬ي إذا‪ ،‬ال‪#‬ذي م‪#‬ا ال‪#‬طبيعة ه‪#‬و‪ ،‬ب‪#‬ل ال‪#‬طبيعة س‪#‬يمة ح‪#‬كمته ‪ ، 70‬إي‪#‬اه‪#‬م ل‪#‬ها بـ‬
‫„حكمة” وذكاء قد وهبت ‪.71‬‬
‫إذا أخذ املرء ورقة نقد الدوالر ولرمز العالم „اجلديد” ينظر‪ ،‬يالحظ فورا لهذا‪ ،‬كيف إكويليبريهم ‪ 72‬معمر‪.‬‬
‫ه‪#‬ذا ‪) novus ordo‬ال‪#‬نظام اجل‪#‬دي‪#‬د( ي‪#‬تكون م‪#‬ن أهرام م‪#‬قطوم‪ ،‬ل‪#‬قمة هرم‪ ،‬ع‪#‬بدون ع‪#‬دم ي‪#‬قني امل‪#‬تنوري‪#‬ن‪ ،‬ول‪#‬كن ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬بصر‪ ،‬وج‪#‬ذع هرم م‪#‬قصوم‪ ،‬ع‪#‬ال‪#‬م ي‪#‬قني‬
‫امل‪#‬بتذل‪#‬ني‪ ،‬ك‪#‬مير احلش‪#‬د امل‪#‬غلق‪ ،‬ج‪#‬مهوري‪#‬ة ال‪#‬دس‪#‬تور‪ ،‬دول‪#‬ة ال‪#‬قانون‪ ،‬ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية‪ ،‬احل‪#‬كم ال‪#‬ذات‪#‬ي اإلس‪#‬تقالل‪#‬ي موهوم ل‪#‬لدنيس‪#‬ني‪ .‬إن الس‪#‬لطة م‪#‬بينة‪ ،‬ال‪#‬قمة امل‪#‬تنورة‬
‫مت‪#‬سك ب‪#‬يده‪#‬ا م‪#‬ن دون رؤي‪#‬ة‪ ،‬أن ع‪#‬ن أع‪#‬ني امل‪#‬بتذل‪#‬ني مرفوع‪#‬ة‪ ،‬ال‪#‬ال مس‪#‬تنوري‪#‬ن‪ ،‬ال‪#‬بدائ‪#‬يني‪ .‬إي‪#‬ليزيوم ف‪#‬ي األرض‪ ،‬ج‪#‬نة‪ ،‬فردوس ل‪#‬لقسم ال‪#‬سفلي ل‪#‬لعاديّ الب‪#‬د أن‬
‫يظه‪#‬ر‪ ،‬كروض‪#‬ة ال‪#‬نعيم‪ ،‬ب‪#‬فضل „رش‪#‬د” )ال‪#‬عقل( „ال‪#‬تنور”‪ ،‬ال‪#‬ذي ل‪#‬كنما ل‪#‬هم ط‪#‬بعا ال‪#‬الم‪#‬بصرون ول‪#‬كن م‪#‬تنورون ب‪#‬فضل „ت‪#‬نوره‪#‬م” و”اس‪#‬تنارت‪#‬هم” وف‪#‬ائ‪#‬ق ذك‪#‬ائ‪#‬هم‬
‫‪ 67‬لذا محاكم التفتيش‬
‫‪ 68‬تعالى جدا من أنه إلنسان نطق‪ ،‬تعالى جدا من أنه حتى يحدّد‪ ،‬تعالى جدا من أنه يتفعّل‪ ،‬تعالى جدا من أنه حتى القيمة له أن أهال لها كان‪ .‬شبهما موجس فقط‪ ،‬ولكن ما فعّاال بتاتا لنا‪ ،‬إال‬
‫بالال مباشر‪ ،‬الذي عودا إذن ما إال موجس‪ .‬بارع!‬
‫‪ 69‬ليكن احلال أيضا‪ ،‬أن احلشد عدميي فهم وصغيري عقل‪ ،‬هذا من غير نكر‪ ،‬ولكن هذا لوحده أن للسيادة حقّا أعطى‪ ،‬هذا ما يبدوا أن ألكبر من أن فيه مظنونا‪.‬‬
‫‪ 70‬وإال فيقولوا‪ ،‬أنا ال أعرف شيئا‬
‫‪ 71‬مدانوا برهان ما بعدهم دائما‪ ،‬كيف هذا التعالي األعلى اخلامل فعّال بخمولته وسموه أن هذا يصدّق؟ هم يصدّقون أنفسهم بأنفسهم فقط‪ ،‬بالذي ما من الطبيعة أوهبوا‪ ،‬وهذا له أن تصديق لإلرادة‬
‫اآللوهية كان؟‬
‫‪ 72‬ما من السيء أيضا يكون أن فلم „اإلكويليبريوم „ يشاهد‪ ،‬حتى ملرء يوضح‪ ،‬كيف تراكيب سلطتهم متراكبة‪ .‬استنادات الرايخ الثالث ما لها أن تعمي عن أنهم هم حتى هتلر ساعدوا على السلطة‬
‫وما هو وآخرين ركّبوا‪ ،‬ما هو إال شروع مشقلب لتحقيق عالم الهومانية‪ ،‬أي املاسونية‪ ،‬أي الهرمسية‪ ،‬بوسائلهم اخلاصة‪ ،‬ما دائما محكوم عليه بالفشل‪ ،‬فإنهم هم املعماريون لعاملهم وما من أحد‬
‫يستطيع بلوغ بلوغهم‪ ،‬ما ألحد أن يعمه نفسه بنفسه‪ ،‬ال الصني وال بوتني وحتى إلى أردوغان‪ .‬حتى حتطيم نظامهم ال يجلب معه شيئا‪ ،‬إن ال بديل لهيكلهم الفلسفي كان‪ ،‬للمحطم‪.‬‬

‫و”ح‪#‬كمتهم” وه‪#‬بوا‪ ،‬ب‪#‬ه ي‪#‬تمرم‪#‬غوا وي‪#‬تشمّسوا وم‪#‬ا أي م‪#‬ن ت‪#‬فكير ب‪#‬تات‪#‬ا ل‪#‬هم أن ي‪#‬عملوا‪ .‬ع‪#‬مليا ي‪#‬ترك‪#‬ون ه‪#‬م ع‪#‬ال‪#‬م احلش‪#‬د‪„ ،‬ال‪#‬شعب” إذا‪ ،‬ح‪#‬تى إل‪#‬ى ال‪#‬طبقة‬
‫امل‪#‬دن‪#‬ية ال‪#‬عليا‪ ،‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ا لتس‪#‬ييس إذن‪ ،‬ل‪#‬تفاه‪#‬ات‪#‬هم امل‪#‬بتذل‪#‬ة وألن‪#‬فسهم‪ ،‬مس‪#‬تهلّي „ال‪#‬نور”‪ ،‬ن‪#‬خبة‬
‫ال‪#‬نخب‪ ،‬األزك‪#‬ياء ب‪#‬ال‪#‬عرب‪#‬ي‪ ،‬م‪#‬ع ب‪#‬عضهم ي‪#‬بقون بـ ”روع‪#‬تهم” ع‪#‬ن ال‪#‬دن‪#‬يوي‪#‬ني م‪#‬حجوبون‪ ،‬وط‪#‬بعا ألن‪#‬ه أي‪#‬ضا‬
‫م‪#‬بدئ‪#‬يا وم‪#‬نهجيا م‪#‬ا غ‪#‬ير ذل‪#‬ك مم‪#‬كنا ‪ ، 73‬ع‪#‬ن أي ق‪#‬انون‪ ،‬ال‪#‬ذي ه‪#‬م للحش‪#‬د ول‪#‬لعاديّ ي‪#‬قررون ب‪#‬عقيدت‪#‬هم‬
‫ت‪#‬عال‪#‬وا‪ .‬ن‪#‬خبة „خ‪#‬الي‪#‬ا ال‪#‬تفكير”‪ ،‬أزك‪#‬ياء األزك‪#‬ياء‪ ،‬ه‪#‬كذا م‪#‬ن أومل‪#‬بهم ‪ ،‬م‪#‬ن ع‪#‬بدون‪#‬هم‪ ،‬ع‪#‬لى دواع‪#‬يهم‬
‫ب‪#‬رك‪#‬يزة اله‪#‬رم يس‪#‬يطيرون ب‪#‬جبات‪#‬هم‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ض‪#‬د ك‪#‬ل م‪#‬ا ع‪#‬دو ك‪#‬ري‪#‬ه‪ ،‬ج‪#‬ميع ال‪#‬قوى امل‪#‬ضادة إذن‪ ،‬أن‪#‬بياء‬
‫م‪#‬ضادة وآراء ض‪#‬د امل‪#‬تنوري‪#‬ن‪ ،‬به‪#‬دوء وص‪#‬مت مب‪#‬هارة ي‪#‬قضون ع‪#‬ليها ف‪#‬ي امله‪#‬د وه‪#‬كذا اإلك‪#‬تفاء ال‪#‬ذات‪#‬ي‬
‫جلدعة الهرم السفلي يبقون‪ ،‬والوهم اخليالي باحلكم الذاتي باجملوسية )السحر( بكل إتقان يتعفرط‪.‬‬
‫ل‪#‬لعاديّ ي‪#‬عطون أف‪#‬يون‪#‬ه‪ ،‬ح‪#‬بة ته‪#‬دئ‪#‬ته ل‪#‬ألمر ال‪#‬يوم‪#‬ي‪ ،‬ال‪#‬عظمة ل‪#‬لكلب يرمون إذا‪ ،‬ك‪#‬إل‪#‬ه رخ‪#‬يص‪ ،‬إن مرء‬
‫م‪#‬ؤم‪#‬ن‪ ،‬أو إل‪#‬ه األذك‪#‬ياء إذا‪ ،‬األن‪#‬ا واب‪#‬نته ال‪#‬فاس‪#‬دة „الرش‪#‬د” ل‪#‬لذي ب‪#‬ال‪#‬الألوه‪#‬ية آم‪#‬ن وه‪#‬كذا طوال ال‪#‬يوم‪،‬‬
‫بش‪#‬رط أن ت‪#‬الئ‪#‬مي‪ ،‬ن‪#‬فسه ب‪#‬نفسه ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ه أن ي‪#‬عبد ب‪#‬ليبيري‪#‬ا‪ ،‬م‪#‬قام احلري‪#‬ة‪ .‬إن احل‪#‬قيقة ت‪#‬بقى دائ‪#‬ما جملوس‬
‫العمل الفني هذا محجوزة‪ .‬بوجه حق‪ ،‬أن ما حاملي مفاتيح التنور‪.‬‬
‫******‬
‫ك‪#‬ي ال ي‪#‬بعبصنّ إذن أح‪#‬د ب‪#‬األسرار وع‪#‬ن الـ ‪ ۷‬والـ ‪ 74 ۱۲‬ي‪#‬تحاضر‪ ،‬اله‪#‬رم‪#‬سة ه‪#‬كذا ي‪#‬تركوه‪#‬ا ل‪#‬نفسها ب‪#‬عيدا ع‪#‬ن أي م‪#‬حاورة وم‪#‬حاوري‪#‬ن وب‪#‬ال‪#‬كام‪#‬ل أن ت‪#‬بقى‬
‫ل‪#‬نفسها م‪#‬تروك‪#‬ة‪ ،‬مي‪#‬سكون اخملرّف ون‪#‬صف ال‪#‬صاح ب‪#‬إمي‪#‬ان )ع‪#‬قيدة( م‪#‬نهم وع‪#‬لى حس‪#‬بهم م‪#‬غير وم‪#‬تكيّف‪ ،‬ول‪#‬ألذك‪#‬ى ف‪#‬لسفة ال‪#‬الش‪#‬يء‪ ،‬ح‪#‬يث املرء ك‪#‬لّ ش‪#‬يء ب‪#‬الرش‪#‬د‬
‫ع‪#‬ليه أن يح‪#‬دد‪ ،‬وه‪#‬كذا طوال ال‪#‬يوم ع‪#‬ن س‪#‬خاف‪#‬ات يوم‪#‬ية ك‪#‬ان أن ي‪#‬تثرثر م‪#‬نشغل‪ ،‬أو ب‪#‬إص‪#‬الح ن‪#‬ظام „اإلن‪#‬سان‪#‬ية” ال‪#‬كام‪#‬ل اإلت‪#‬قان „الرائ‪#‬ع” ‪ . 75‬ل‪#‬كن ه‪#‬م ب‪#‬أسرار‬
‫السماء يحتفظوا والعلم املعروف عن كل األشياء في أوملبهم ألنفسهم كأعلى متنورين‪ ،‬نصف آلهة‪ ،‬كائنات عليا‪ ،‬آريني‪ ،‬هرفنطة ‪.76‬‬
‫م‪#‬ا ب‪#‬املرة ال ي‪#‬جب أن يح‪#‬دث‪ ،‬أن ش‪#‬يئا س‪#‬يئا يش‪#‬ير إل‪#‬ى ق‪#‬مة اله‪#‬رم‪ ،‬م‪#‬ا ع‪#‬داك فش‪#‬ل ال‪#‬كمير ب‪#‬نفسه ب‪#‬عدمي ع‪#‬مول‪#‬يته‪ .‬إن‪#‬ه ال ي‪#‬جب أي‪#‬ضا أن ي‪#‬كون م‪#‬ا ال ي‪#‬جب‬
‫ع‪#‬ليه أن ك‪#‬ان‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه م‪#‬ا ب‪#‬ذك‪#‬اء اق‪#‬تبس‪ ،‬ل‪#‬يس ل‪#‬ه أب‪#‬دا أن ق‪#‬ذارة ي‪#‬كون‪ ،‬وم‪#‬ا إلي‪#‬اه‪#‬م س‪#‬لطة كه‪#‬ذه أع‪#‬طى‪ ،‬ي‪#‬جب ع‪#‬ليه أن ال ينته‪#‬ي ب‪#‬تات‪#‬ا‪ .‬ل‪#‬كن ب‪#‬فضل س‪#‬يطرت‪#‬هم‬
‫ع‪#‬لى ج‪#‬ميع النش‪#‬رات ووس‪#‬ائ‪#‬ل اإلع‪#‬الم ‪ 77‬ب‪#‬داخ‪#‬ل ج‪#‬دع‪#‬ة اله‪#‬رم امل‪#‬كتفي ب‪#‬ال‪#‬ذات ي‪#‬توف‪#‬ق ل‪#‬هم أن ي‪#‬بقوا ع‪#‬لى وه‪#‬م اإلس‪#‬تقالل وك‪#‬ل كري‪#‬ه ي‪#‬قضون ع‪#‬ليه ب‪#‬امله‪#‬د‪ ،‬ك‪#‬ما‬
‫قد ذكر‪.‬‬
‫وه‪#‬م اإلس‪#‬تقالل ه‪#‬ذا واحلري‪#‬ة‪ ،‬ب‪#‬اخل‪#‬صوص‪#‬ي ك‪#‬ما ب‪#‬اجل‪#‬ماع‪#‬ي‪ ،‬يخ‪#‬دم غرض‪#‬ا واح‪#‬دا والغ‪#‬ير‪ ،‬أن ق‪#‬بة اله‪#‬رم ال‪#‬عليا امل‪#‬قصوم‪#‬ة ك‪#‬غيمة ل‪#‬لدن‪#‬يوي وال‪#‬عادي‪ ،‬ك‪#‬أومل‪#‬ب م‪#‬ا‬
‫م‪#‬بصور ل‪#‬عدمي األلوه‪#‬ية يُ‪#‬ترك ل‪#‬نفسه وه‪#‬كذا ب‪#‬اط‪#‬مئنان ع‪#‬ن أي ع‪#‬تاه‪#‬ة وده‪#‬ام‪#‬ة وغ‪#‬باوة امل‪#‬بتذل‪ ،‬ه‪#‬كذا به‪#‬دوء م‪#‬ن إي‪#‬ليزيوم ال‪#‬علم وبراه‪#‬مان‪#‬ية ف‪#‬لسفة ال‪#‬نعيم وف‪#‬قا‬
‫ألحكامهم يقودون‪ .‬نظام املمخمخني العظماء إذا‪ ،‬الذين نفسهم لبراهمانة كتبوا‪ ،‬متطور ‪ ،secrlorum‬لألبد إذن‪.‬‬
‫الج‪#‬دوى ب‪#‬امل‪#‬قاوم‪#‬ة‪ ،‬م‪#‬ن ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ه ق‪#‬تال ض‪#‬د أرواح أن يرب‪#‬ح‪ ،‬ب‪#‬عال‪#‬م ح‪#‬يث أرواح م‪#‬ا ل‪#‬ها أن توج‪#‬د وم‪#‬ا ك‪#‬ان‪#‬ت‪ ،‬ض‪#‬د ج‪#‬ان خ‪#‬فية‪ .‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء ح‪#‬قيقة األمر‪ ،‬م‪#‬ا ي‪#‬بيعون‪#‬ه‬
‫ل‪#‬لغاف‪#‬ل وال‪#‬ده‪#‬يم وامل‪#‬عمي‪ ،‬زجن‪#‬فر‪ ،‬ول‪#‬كنهم ل‪#‬ذاك م‪#‬نهم م‪#‬عروض‪#‬ا أن ذه‪#‬ب‪ .‬ش‪#‬يئا واح‪#‬دا ض‪#‬د ه‪#‬ذا ف‪#‬قط ي‪#‬نفع‪ ،‬احل‪#‬يوي‪#‬ة م‪#‬ن خراف‪#‬ات ك‪#‬ذب‪#‬هم وأالع‪#‬يبهم بـ ‪Terras‬‬

‫‪ 73‬حتى ولو كميرهم العكس يوهم‪ ،‬لكن من دون أن هم دماميهم يسيقون‪ ،‬السياسيني إذن‪ ،‬فوضى سادت‪ .‬وهي لتستنير لكل مرء‪ ،‬أن هم أيضا على حق‪ ،‬فإن حكيم أو نبي إنه ما باإلستطاعة احلكم‬
‫عليه من مبتذل أو عادي‪ .‬ولكن النذالة بنظامهم وهذا يبرهن الكالم عن خطتهم‪ ،‬أن هم بنظريات عدمي األزكياء طبقة األزكياء أهلكوا‪ ،‬لكن نفسهم كطبقة أزكياء خفية يتعاملون‪ .‬أن ما على أي حال‬
‫بال نخبة حكم ما ممكن‪ ،‬ما هو إال سؤال واحد‪ ،‬من وبأي سلطان نخبة؟ هذا السؤال ال يعاجلون موضوعه مع احلشد عودا‪.‬‬
‫‪ 74‬بينجمية‪ ،‬استعارة لكل ما جوفي روحي‪.‬‬
‫‪ 75‬هومانية )إنسانية( معناها إنسوية‪ ،‬إدارة اإلنسان بنفسه إذا وما كما بأرجاء العالم بكل األلسنة مروّج‪ ،‬إنسانية!‬
‫‪ 76‬يسمع عودا فظيعا وال يصدّق وكقصص تصبحوا على خير‪ ،‬لكنه لألسف‪ ،‬وأقول أنا فعال‪ ،‬لألسف‪ ،‬حق وبكتاب بايك ما النكار بتاتا‪ .‬الهومانية يتضح لكل مرء من بعد قراءة الكتاب‪ ،‬ماسونية‬
‫اليت فقط ‪ ،‬للمريّل‪ ،‬بنّائية حرة إذا‪ ،‬لكن من دون تعلق تعالوي )إلهي(‪ ،‬ألن املاسونية تتعالى عن كل دين عادي‪ ،‬نعم تتعالى بنفسها عن أن كدين تدعى‪ .‬الهرمسية أكثر من أن دين تكون‪ ،‬أكثر‬
‫من فلسفة‪ ،‬هي التنور‪ ،‬اإلستهالل لإليليزيوم‪.‬‬
‫‪ 77‬اقرأ بروتوكاالتهم‬

‫‪) magicas‬ع‪#‬وال‪#‬م السح‪#‬ر( ال‪#‬تي ل‪#‬هم وم‪#‬ن ث‪#‬م ال‪#‬عصيان ب‪#‬األم‪#‬ور ال‪#‬يوم‪#‬ية ال‪#‬زاه‪#‬دة‪ ،‬ح‪#‬يث ب‪#‬اإلم‪#‬كان ع‪#‬مل ش‪#‬يئا‪ ،‬األم‪#‬ور ال‪#‬ضئيلة اخل‪#‬فية ع‪#‬ن أع‪#‬ينهم‪ ،‬م‪#‬ع أن‬
‫هؤالء الهمجيون ما أن ليستسهل به ‪ ، 78‬والتناهي عن أي مشاركتهم ببناء إيليزيوم )واحة( الكذب واخلداع الذي لهم‪.‬‬
‫م‪#‬ا أي وه‪#‬م أن مرء ل‪#‬نفسه ي‪#‬عمل‪ ،‬امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بنّاؤون األحرار( وزمره‪#‬م اجل‪#‬زئ‪#‬ية ب‪#‬يده‪#‬م‪ ،‬ح‪#‬تى اآلن به‪#‬ذه اللح‪#‬ظة‪ ،‬ح‪#‬بال الس‪#‬لطة ك‪#‬لها‪ .‬إكوي‪#‬ليبري‪#‬هم امل‪#‬تكام‪#‬ل‬
‫م‪#‬ا ب‪#‬بساط‪#‬ة لكس‪#‬ر )لتح‪#‬طيم(‪ ،‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء ي‪#‬بدأ ب‪#‬املرء ن‪#‬فسه‪ ،‬إذا ف‪#‬هم اإلكول‪#‬يبريوم ه‪#‬ذا وت‪#‬صور ل‪#‬نفسه ع‪#‬ن اإلي‪#‬ليزيوم امل‪#‬تناس‪#‬ب مت‪#‬ام‪#‬ا م‪#‬ع املرء وامل‪#‬تأق‪#‬لم‪ ،‬ال‪#‬قفص‬
‫ال‪#‬ذه‪#‬بي ل‪#‬ألن‪#‬ا والرش‪#‬د‪ ،‬اب‪#‬نته ال‪#‬فاس‪#‬دة‪ .‬س‪#‬لطتهم ث‪#‬اب‪#‬تة وم‪#‬ا ه‪#‬ي ملزحزح‪#‬ة وم‪#‬ا أن ق‪#‬د تكس‪#‬ر م‪#‬ن بش‪#‬ر‪ ،‬إال ك‪#‬ما ذكر ب‪#‬ال‪#‬عصيان ال‪#‬قطعي وع‪#‬دمي اإلع‪#‬تراف واإلن‪#‬تهاء‬
‫عن كل مشاركة مع أولئك الذين يتسامحون ألمرهم‪ .‬إنه لعسير عليهم أن جميع البشرية يعاقبون وبالكراكون يزجونهم‪.‬‬
‫******‬
‫ع‪#‬صاب‪#‬ة ال‪#‬قمرج‪#‬يني هؤالء‪ ،‬البَينَج‪#‬ماي‪#‬ني‪ ،‬اح‪#‬تفاالت‪#‬هم ال‪#‬دي‪#‬نية سرا وم‪#‬ن دون م‪#‬عرف‪#‬ة ألي آدم ي‪#‬قيمون للـ ‪ ۷‬والـ ‪ ،۱۲‬م‪#‬ا ع‪#‬ن ع‪#‬دمي ضرر‪ ،‬وب‪#‬تطاير يبشّ‪#‬رون بش‪#‬را‬
‫م‪#‬ن حول‪#‬هم ملرش‪#‬حني ول‪#‬براب‪#‬س يس‪#‬تهلّون‪#‬هم )ي‪#‬دن‪#‬شون‪#‬هم( ب‪#‬ال‪#‬عتمة مب‪#‬طلب ال‪#‬عموم‪#‬ية‪ ،‬م‪#‬ا ع‪#‬ن ع‪#‬دمي ضرر‪ .‬وم‪#‬ا داع‪#‬ي ل‪#‬ألسرار إذا‚ ال‪#‬تي ف‪#‬يها املرء يس‪#‬تهل ‪، 79‬‬
‫بعالم‪ ،‬حيث موهوما أن مرء كل شيء يعلم؟‬
‫ب‪#‬األول ع‪#‬لى املرء توض‪#‬يح ع‪#‬قيدة األك‪#‬ارد ‪ 80‬هؤالء ل‪#‬نفسه‪ ،‬هؤالء امل‪#‬اسون‪#‬يني )ال‪#‬بنّائ‪#‬ني األحرار(‪ ،‬دي‪#‬ن „احل‪#‬ب”‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬م ب‪#‬نفسهم ي‪#‬دعون‪#‬ه‪ ،‬اله‪#‬رم‪#‬سة ال‪#‬عال‪#‬ية‪،‬‬
‫وت‪#‬نوي‪#‬ره‪#‬ا‪ ،‬أن م‪#‬ا أخ‪#‬فياء ه‪#‬م مل‪#‬ن ب‪#‬اخل‪#‬ارج ك‪#‬ان‪ .‬ه‪#‬م ق‪#‬دم‪#‬اء ج‪#‬دا‪ ،‬ن‪#‬عم أق‪#‬دم م‪#‬ن ه‪#‬رم‪#‬س اله‪#‬رم‪#‬سة‪ ،‬ح‪#‬يث إس‪#‬مهم م‪#‬قتبس‪ .‬اله‪#‬رم‪#‬سة م‪#‬صطبغة ج‪#‬دا ع‪#‬ن ال‪#‬غري‪#‬زة‬
‫ال‪#‬شخصية ‪ 81‬واس‪#‬تكشاف ال‪#‬طبيعة‪ ،‬م‪#‬ن دون إس‪#‬الم ب‪#‬ال‪#‬طغيان ال‪#‬ذات‪#‬ي‪ ،‬ي‪#‬عني أن م‪#‬ا ه‪#‬ي ل‪#‬كل مرء مرئ‪#‬ية‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ن ال ي‪#‬قبل ل‪#‬لنور م‪#‬ا ب‪#‬امل‪#‬مكن ل‪#‬ه ت‪#‬قبل نور‬
‫احل‪#‬قيقة وأس‪#‬يرا ب‪#‬نور ن‪#‬فسه ي‪#‬بقى‪ ،‬ال‪#‬ذي م‪#‬ا ت‪#‬نوي‪#‬ر أي ش‪#‬يء ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ته‪ ،‬إال‬
‫األن‪#‬ا ال‪#‬شخصي‪ ،‬ل‪#‬كن ال‪#‬قلب ال‪#‬ذات‪#‬ي ب‪#‬تات‪#‬ا‪ .‬بُ‪#‬عد أم‪#‬ر اله‪#‬رم‪#‬سة ك‪#‬بير وش‪#‬اس‪#‬ع‬
‫ج‪#‬دا ألرواح ض‪#‬يقة ض‪#‬ئيلة‪ ،‬ال‪#‬تي ب‪#‬قفص األن‪#‬ا ال‪#‬ذه‪#‬بي ل‪#‬هؤالء احل‪#‬نثاء بس‪#‬رور‬
‫تري‪#‬د ب‪#‬قاءا‪ .‬م‪#‬ا ع‪#‬لى ك‪#‬ل مرء طوال ح‪#‬يات‪#‬ه ال‪#‬بحث ع‪#‬نهم‪ ،‬ل‪#‬يؤم‪#‬ن أن موجودي‪#‬ن‪،‬‬
‫ع‪#‬لى املرء مرة اإلمي‪#‬ان ب‪#‬اآلخري‪#‬ن وف‪#‬تح ن‪#‬فسه إل‪#‬يهم‪ .‬ك‪#‬ل مرء أراد ال‪#‬تغلغل ف‪#‬يهم‬
‫أو ع‪#‬مل‪ ،‬ل‪#‬ن ي‪#‬بلغ درج‪#‬ات ع‪#‬ليا م‪#‬ن دون إدراك‪#‬هم‪ ،‬م‪#‬اع‪#‬داك ال‪#‬بقاء ح‪#‬ينئذ ع‪#‬لى‬
‫ق‪#‬يد احل‪#‬ياة به‪#‬ذا‪ ،‬إن م‪#‬ا اك‪#‬تشف أمر ت‪#‬غلغله‪ .‬إذا م‪#‬ا ق‪#‬ضوا ع‪#‬ليه‪ ،‬يس‪#‬تسخرون‬
‫مم‪#‬ا ي‪#‬قول إل‪#‬ى ه‪#‬ذا احل‪#‬د ح‪#‬تى أن ج‪#‬علوا جل‪#‬حيم ح‪#‬يات‪#‬ه‪ ،‬م‪#‬يتا ع‪#‬لى ق‪#‬يد احل‪#‬ياة‬
‫م‪##‬عناه‪##‬ا‪ .‬ال أح‪##‬د ع‪##‬ليه أن يس‪##‬تسهل ع‪##‬دم خش‪##‬يتهم ول‪##‬ن ي‪##‬قدر أح‪##‬د م‪##‬ن ل ‪#‬بّهم‬
‫ع‪#‬لى ص‪#‬بّته ال‪#‬تي ع‪#‬بر آالف س‪#‬نني م‪#‬تطورة أن ي‪#‬فعل أي ش‪#‬يء‪ ،‬ح‪#‬يث ش‪#‬عوب‪#‬ا‬
‫بأكملها على هذا ما قادرة‪.‬‬
‫اله‪#‬رمس‪#‬يون وه‪#‬كذا أي‪#‬ضا ن‪#‬خبتهم‪ ،‬امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون )ال‪#‬بنّاؤون األح‪#‬رار( ‪ ،‬ي‪#‬فترض‪#‬ون أن‪#‬هم ال‪#‬تأوي‪#‬ل احل‪#‬ق ال‪#‬وح‪#‬يد ل‪#‬لحياة ب‪#‬ال‪#‬روح‪#‬ي وال‪#‬الروح‪#‬ي‪ ،‬ب‪#‬امل‪#‬يتاف‪#‬يزي‪#‬ائ‪#‬ي‬
‫والالميتافيزيائي‪ ،‬وهكذا كل أمر غطت ‪. 82‬‬
‫ال‪#‬نخبة اخمل‪#‬فية ي‪#‬عيشون م‪#‬ن ج‪#‬اه‪#‬لية اجل‪#‬مع ع‪#‬نهم وخ‪#‬طيء ع‪#‬لمهم وه‪#‬م أف‪#‬شوا ح‪#‬تى ب‪#‬نفسهم م‪#‬علوم‪#‬ات خ‪#‬طأ وش‪#‬ائ‪#‬عات ون‪#‬ظري‪#‬ات ت‪#‬آم‪#‬ر‪ ،‬ل‪#‬يبلبلوا أك‪#‬ثر وه‪#‬كذا‬
‫الناس باجلاهلية يُبقوا ‪.83‬‬

‫‪ 78‬محتذو قابيل ال تنسوا‪ ،‬وماذا عمل قابيل بهابيل ملا بدوباره أتاه )أزعجه(؟‬
‫‪ 79‬يعمّد إذن في إميان )عقيدة( جديدة‪ ،‬بعيدا عن الصبغة القدمية‪ ،‬عن الهابيلي اإلبراهيمي لألبد‪.‬‬
‫‪ 80‬بعمي وتعصب مكردهم )معتقدهم( يتبعون فقط‪.‬‬
‫‪ 81‬هنا الشهوة لشيء ما يعني‪ .‬مزاج وخاطر ببساطة‪.‬‬
‫‪ 82‬على خطأ هم‪ ،‬كل شيء الذي به يؤمنون أن لوحدهم يعرفوه له مقابل عكسي بالهابيلي اإلبراهيمي‪ ،‬نعم حتى بالـ ‪ ۷‬والـ ‪.۱۲‬‬
‫‪ 83‬ما باستطاعتهم إال أن على أغبياء يحكموا‪ ،‬فإن أذكياء صاحني يتعقلوا عدمي إصطالح نظرياتهم وأعمال سحرهم وعن تنفيذ خطتهم مينعوهم‪ .‬لكن دجاج فاتر وغبي‪ ،‬هم الرعية املثالية‪.‬‬

‫ب‪#‬عدمي دق‪#‬ة ل‪#‬يس م‪#‬ن امل‪#‬مكن ال‪#‬بحث ع‪#‬نهم وحت‪#‬دي‪#‬ده‪#‬م‪ ،‬ب‪#‬كثير ع‪#‬قل وذك‪#‬اء وب‪#‬ثقاف‪#‬ة ع‪#‬ام‪#‬ة ب‪#‬ال‪#‬يد م‪#‬ن ق‪#‬بل‪ .‬ع‪#‬لى املرء م‪#‬عرف‪#‬ة أن امل‪#‬اسون‪#‬ية‪ ،‬ال‪#‬بنائ‪#‬ية احلرة إذن‪ ،‬م‪#‬ا‬
‫ه‪#‬ي إال ت‪#‬سمية مل‪#‬لّة ال‪#‬كهنة ال‪#‬عظماء‪ ،‬اله‪#‬رف‪#‬نطة‪ ،‬م‪#‬حاف‪#‬ظي األس‪#‬رار اله‪#‬رمس‪#‬ية‪ ،‬ل‪#‬يس ل‪#‬لتغاف‪#‬ل ع‪#‬نه ب‪#‬قراءة ك‪#‬تاب‪#‬هم „األخ‪#‬الق وال‪#‬عقيدة” ل‪#‬كبير الـ ‪ ۳۳‬أل‪#‬برت‬
‫ب‪#‬اي‪#‬ك ألي‪#‬ام‪#‬ه‪ ،‬ال‪#‬ذي ب‪#‬ال‪#‬نهاي‪#‬ة مسخ‪#‬ر‪ ،‬ل‪#‬كي ت‪#‬تبدد ك‪#‬ل ال‪#‬شكوك‪ ،‬أن ه‪#‬م أي م‪#‬ن م‪#‬ؤس‪#‬سة أو ج‪#‬معية أو ن‪#‬اد ك‪#‬ان‪#‬وا‪ .‬ل‪#‬كن الب‪#‬د ع‪#‬لى ال‪#‬كتاب أن ح‪#‬تى ال‪#‬نهاي‪#‬ة‬
‫بإمعان يقرأ‪ ،‬فإن املولضيع الهامة تأي بالطبع بالدرجات العليا للماسونية‪.‬‬
‫ال‪#‬صبّة ه‪#‬ذه وك‪#‬ل اله‪#‬رام‪#‬سة ل‪#‬يس ل‪#‬هم أي ع‪#‬الق‪#‬ة ب‪#‬اإلبراه‪#‬يمية ‪ ،84‬أي الش‪#‬يء ل‪#‬ها ع‪#‬الق‪#‬ة ب‪#‬ال‪#‬ناص‪#‬رائ‪#‬ية أو ال‪#‬يهودي‪#‬ة أو املس‪#‬يحية أو اإلس‪#‬الم‪ ،‬ولو ب‪#‬تكتلهم ب‪#‬هم‬
‫وت‪#‬دم‪#‬يجهم ب‪#‬ال‪#‬ذي ل‪#‬هم م‪#‬ن ال‪#‬كتب اإلبراه‪#‬يمية امل‪#‬قدس‪#‬ة يرت‪#‬لون أو اس‪#‬تخدام آي‪#‬ات سوره‪#‬م ‪ 85‬م‪#‬تفاسرون ب‪#‬ها‪ .‬يس‪#‬تخدمون واس‪#‬تخدموا ك‪#‬ل م‪#‬ا ك‪#‬ان م‪#‬ن حول‪#‬هم‬
‫موجودا‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى طور وأودي‪#‬ن وي‪#‬لوون ك‪#‬ل ش‪#‬يء ألغراض‪#‬هم‪ ،‬ح‪#‬يث مس‪#‬تهل ف‪#‬قط يس‪#‬تطيع ح‪#‬ل ل‪#‬غزه‪#‬ا‪ ،‬غ‪#‬يرا واض‪#‬حة أو م‪#‬فهوم‪#‬ة ب‪#‬املرة ل‪#‬ألم‪#‬ي‪ ،‬ل‪#‬ذا م‪#‬ا ل‪#‬لمرء أن‬
‫ي‪#‬ضل ن‪#‬فسه ب‪#‬تموي‪#‬ه كه‪#‬ذا‪ ،‬وع‪#‬لى ال‪#‬دوام أن ي‪#‬تيقن أن‪#‬هم ق‪#‬اب‪#‬يليون هرمس‪#‬يون ‪ 86‬ك‪#‬انوا وم‪#‬ع ال‪#‬هاب‪#‬يلية اإلبراه‪#‬يمية‪ ،‬م‪#‬قاب‪#‬لهم العكس‪#‬ي‪ ،‬ال ش‪#‬يئا ل‪#‬هم وم‪#‬ن امل‪#‬مكن‬
‫أن ل‪#‬هم‪ .‬ال‪#‬نور ال ي‪#‬صير ظ‪#‬الم وب‪#‬ال‪#‬عكس أي‪#‬ضا ع‪#‬لى ال‪#‬بتة‪ .‬إن‪#‬هم‪ ،‬ك‪#‬ما ق‪#‬د ذكر‪ ،‬ن‪#‬اح‪#‬يتان ل‪#‬نفس م‪#‬يدال‪#‬ية ع‪#‬قيدة ب‪#‬يّنة آدم‪ ،‬ال‪#‬تي م‪#‬نها ف‪#‬عال ك‪#‬ل ح‪#‬ضاري ن‪#‬شأ‪ ،‬إن‬
‫ب‪#‬ال‪#‬ذي ل‪#‬هم أو ب‪#‬ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلبراه‪#‬يمي ‪ .87‬ل‪#‬كنهم ه‪#‬م وت‪#‬بّعها اآلخرون ي‪#‬علّمون‪ ،‬أن اإلن‪#‬سان اآلدم‪#‬ي ع‪#‬لى ال‪#‬توازي ك‪#‬ل ع‪#‬قائ‪#‬د ال‪#‬عال‪#‬م طور‪ ،‬ك‪#‬ل مرء ل‪#‬نفسه‪ ،‬مم‪#‬ا‬
‫يري‪ ،‬أن ب‪#‬فضل ت‪#‬أم‪#‬ل ال‪#‬سماء وتس‪#‬لط الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬وال‪#‬طبيعة ع‪#‬لى اخل‪#‬يال‪ ،‬جوهر وح‪#‬يد مي‪#‬تلكون ك‪#‬لهم‪ ،‬اإلت‪#‬صال ب‪#‬ال‪#‬طبيعة إذا وط‪#‬بيعية ج‪#‬ميع ال‪#‬عقائ‪#‬د‪ ،‬مم‪#‬ا‬
‫ي‪#‬ثبت‪ ،‬أن اله‪#‬رم‪#‬سة ال‪#‬يقني الوح‪#‬يد ك‪#‬ان‪#‬ت‪ ،‬م‪#‬ا هو عودا واه وإن ب‪#‬تأم‪#‬ل أم‪#‬عن ال يؤم‪#‬ن ب‪#‬ه أص‪#‬ال‪ ،‬ألن ك‪#‬ل ول‪#‬د اآلن ي‪#‬علم‪ ،‬أن ج‪#‬ميع ال‪#‬ناس م‪#‬ن كوش )افري‪#‬قيا(‬
‫أص‪#‬لهم ك‪#‬ان وح‪#‬تى ال‪#‬قرن ه‪#‬اجروا وم‪#‬ن ه‪#‬ناك الب‪#‬د أن أج‪#‬معني ب‪#‬ال‪#‬عال‪#‬م انتش‪#‬روا‪ .‬ت‪#‬آريخ‪#‬م امله‪#‬رهرة مل‪#‬تأول‪#‬يهم‪ ،‬ع‪#‬فوا ع‪#‬لمائ‪#‬هم‪ ،‬م‪#‬ا هو ب‪#‬قيمة الورق احمل‪#‬سوب‪#‬ة ع‪#‬ليه‪،‬‬
‫ولذا بكثير حذر لهم أن يستخدموا‪ ،‬ألنهم أكاردي )إعتقادي(‪ ،‬أي في أي حال من األحوال يريدون إثبات نظرياتهم‪ ،‬ألنهم أن احلقيقة الوحيدة لهم موهم‪.‬‬
‫هؤالء ال‪#‬كلدان‪#‬يون‪ ،‬امل‪#‬اسون‪#‬يون هؤالء إذن‪ ،‬غ‪#‬اوون‪ ،‬مم‪#‬ثلون‪ ،‬م‪#‬جوس‪ ،‬سح‪#‬رة يسح‪#‬رون ب‪#‬لحني قول‪#‬هم غ‪#‬ير امل‪#‬نتبه‪ .‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء ي‪#‬قولون‪#‬ه وي‪#‬قصّون‪#‬ه خ‪#‬ليطا م‪#‬عموال م‪#‬ن‬
‫تأويالتهم العجيبة لليقائن‪ .‬حيث لروحهم البد تعامل تريد مبا لذاتها‪ ،‬كما أبيهم قابيل باألول قد تعامل‪.‬‬
‫******‬
‫ت‪#‬اري‪#‬خ ال‪#‬كلدان‪#‬يني هؤالء‪ ،‬ه‪#‬كذا ب‪#‬أي‪#‬ام إسرائ‪#‬يل داود دعوا‪ ،‬ب‪#‬يوم‪#‬نا م‪#‬اسون‪#‬يون )ب‪#‬ناؤون أحرار( أن‪#‬فسهم ي‪#‬دعون‪„ ،‬ح‪#‬كماء صه‪#‬يون” ‪ ،88‬م‪#‬عقّد مت‪#‬ام‪#‬ا وللمس‪#‬تهلّني‬
‫)امل‪#‬طلعني( ب‪#‬أس‪#‬رار اله‪#‬رم‪#‬سة ف‪#‬قط م‪#‬عروف‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كام‪#‬ل‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى أي‪#‬ضا ب‪#‬ني ال‪#‬درج‪#‬ات ال‪#‬على ف‪#‬قط‪ ،‬ب‪#‬ني اله‪#‬رف‪#‬نطة ‪ ، 89‬ب‪#‬أع‪#‬لى ال‪#‬لوج‪#‬ات )امل‪#‬نازل( ج‪#‬ال‪#‬سون‪،‬‬
‫درجات الـ ‪ ۳۰‬على اعتقادي أو ما أعلى‪ ،‬وإن املرء كتابه لآلخر قرأ‪ ،‬يدركها أيضا‪.‬‬
‫ه‪#‬م ي‪#‬قصّون ت‪#‬اري‪#‬خ ط‪#‬قوس‪#‬هم ك‪#‬تاري‪#‬خ ت‪#‬طور ذه‪#‬ن آدم ش‪#‬ام‪#‬ال‪ ،‬م‪#‬ا ل‪#‬يس م‪#‬قبول ب‪#‬أي ص‪#‬ورة‪ .‬ه‪#‬م يس‪#‬تندون ف‪#‬قط ع‪#‬لى ج‪#‬ني ال‪#‬له‪ ،‬ال‪#‬ذي ب‪#‬أع‪#‬ماق كوش )إقري‪#‬قيا( ك‪#‬ان‬
‫ق‪#‬د ان‪#‬طبع‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كهنتوت‪#‬ية ت‪#‬عبيره وج‪#‬د‪ ،‬ل‪#‬كن ب‪#‬احل‪#‬ضارة ل‪#‬يس ل‪#‬ه ب‪#‬تات‪#‬ا أن ي‪#‬عقد‪ .‬اإلدع‪#‬اءات مل‪#‬تأولّ‪#‬يهم‪ ،‬ع‪#‬فوا ع‪#‬لمائ‪#‬هم‪ ،‬ل‪#‬يس ل‪#‬ها أيّ‪#‬ا م‪#‬ن مركز ص‪#‬دق ب‪#‬احل‪#‬ضارة‬
‫ش‪#‬ام‪#‬ل‪ ،‬وال ي‪#‬ثبت ب‪#‬تات‪#‬ا ب‪#‬فحص دق‪#‬يق ل‪#‬ألمر‪ .‬ت‪#‬اري‪#‬خهم ه‪#‬ي ع‪#‬لى األغ‪#‬لب ت‪#‬اري‪#‬خ هج‪#‬رت‪#‬هم دائ‪#‬ما م‪#‬ن م‪#‬طاردي‪#‬هم‪ ،‬ه‪#‬نال‪#‬ك ل‪#‬شعوب س‪#‬اذج‪#‬ة خ‪#‬ام‪#‬ة‪ ،‬ه‪#‬م ح‪#‬ينئذ بس‪#‬رع‪#‬ة‬
‫يتالعبون بهم‪ .‬من شعب آلخر متغلغلون‪ ،‬ألغلب عدمي علم أو سذاجة باألفضل بهذه احلالة‪ ،‬ليثبتوا على األقل أسرارهم الغامضة‪.‬‬
‫ع‪#‬ن مواض‪#‬يع كه‪#‬ذه ال ي‪#‬تكلمون إال م‪#‬ع درج‪#‬ات ع‪#‬ليا‪ ،‬ل‪#‬كي ال ي‪#‬تفكر ح‪#‬تى أح‪#‬د‪ ،‬أن ش‪#‬يئا م‪#‬نه أن ي‪#‬فحص وأن أي‪#‬ضا م‪#‬ا أي م‪#‬ن م‪#‬ناق‪#‬شات توق‪#‬د ف‪#‬يه‪ ،‬وم‪#‬ا أي‪#‬ضا‬
‫حت‪#‬ت اخلواص‪#‬ي أن ت‪#‬نشأ‪ .‬ق‪#‬صصهم املؤل‪#‬فة م‪#‬ن أن‪#‬فسهم م‪#‬ا أي م‪#‬ن رش‪#‬ادة ل‪#‬هم‪ ،‬إال إلراي‪#‬ة أن‪#‬هم ك‪#‬ل م‪#‬ا جل‪#‬ني ال‪#‬له‪ ،‬أي م‪#‬يتاف‪#‬يزي‪#‬قي‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬كهنتوت‪#‬ية ت‪#‬أص‪#‬ل‪ ،‬ح‪#‬يث‬
‫أن‪#‬فسهم كخ‪#‬لفاء يرون‪ ،‬وب‪#‬ها ن‪#‬شأ‪ .‬م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬طبع ال ع‪#‬الق‪#‬ة ل‪#‬ه أي مرة مب‪#‬جوس‪#‬ية أو دج‪#‬ل أو أع‪#‬مال سح‪#‬ر‪ .‬أه‪#‬بل األمر ك‪#‬له حتري‪#‬ف أنوش )أخ‪#‬نوخ( وإدري‪#‬س له‪#‬رم‪#‬س‬

‫‪ 84‬إال أن كان هناك إبراهيمية أسرار‪ ،‬مندون علم لنا بها ألنها سر للهرفنطة فقط‪.‬‬
‫‪ 85‬األبيات والفصول‬
‫‪ 86‬من قابيل وهرمس الهرامسة‪ ،‬مسيحهم‪ ،‬مسييهم‪.‬‬
‫‪ 87‬مبقاالت أخرى موضوها نوقش‪.‬‬
‫‪ 88‬ورثة كهنة راع „العتيقون” بزعمهم‪ ،‬وما أيضا‪ ،‬ما الذي أنا عنه بسرعة سأمنلط‪.‬‬
‫‪ 89‬كهنة السر القدمي املقدس‪.‬‬

‫اله‪#‬رام‪#‬سة وإي‪#‬اه ف‪#‬ي ك‪#‬ل ح‪#‬ال م‪#‬ن األح‪#‬وال مل‪#‬صر ت‪#‬غصيب أص‪#‬له ب‪#‬تاري‪#‬خهم اإلص‪#‬الح‪#‬ي ي‪#‬ري‪#‬دون‪ ،‬ح‪#‬يث „ال‪#‬بره‪#‬ان” ال‪#‬وح‪#‬يد‬
‫ال‪#‬لوح‪#‬ة الزمردي‪#‬ة ك‪#‬ان‪ ،‬ال‪#‬تي ب‪#‬ال‪#‬فينيقية وم‪#‬ا ب‪#‬اله‪#‬يروغ‪#‬ليفية ‪ .90‬م‪#‬ا ي‪#‬عملون رخ‪#‬يص وأخرق وم‪#‬بني ل‪#‬لذك‪#‬ي امل‪#‬صحصح‪ ،‬أن‬
‫من بجاحتهم بالفاه لعاب ال يبقى‪ ،‬وأن نخبة علماء يشتمون أنفسهم ‪.91‬‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بنّاؤون األحرار( ل‪#‬كنهم ت‪#‬طوروا ع‪#‬ن ج‪#‬ام‪#‬عة فرس‪#‬ان اله‪#‬يكل‪ ،‬ح‪#‬تى ولو إن‪#‬كار ه‪#‬ذا بش‪#‬دة ب‪#‬حجج ض‪#‬ئيلة ل‪#‬لغاي‪#‬ة‬
‫ون‪#‬صملتوت‪#‬ة ي‪#‬حاول‪#‬ون‪ ،‬م‪#‬ن ب‪#‬عد س‪#‬حقهم ب‪#‬فيليب ال‪#‬راب‪#‬ع ب‪#‬يوم اجل‪#‬معة ال‪#‬ثال‪#‬ث عش‪#‬ر ل‪#‬كفره‪#‬م‪ ،‬أن ه‪#‬رام‪#‬سة‪ ،‬واله‪#‬رام‪#‬سة ه‪#‬م‬
‫اخل‪#‬يميائ‪#‬يون واخل‪#‬يميائ‪#‬يون ال اط‪#‬مئنان ب‪#‬هم ب‪#‬ذل‪#‬ك ال‪#‬زم‪#‬ان ب‪#‬شكل أك‪#‬يد أن ه‪#‬م ك‪#‬فار ل‪#‬إلب‪#‬راه‪#‬يمي ك‪#‬ان‪#‬وا‪ ،‬ل‪#‬ذا أج‪#‬ل ال‪#‬كفر‬
‫طوردوا وم‪#‬ا م‪#‬ن أج‪#‬ل م‪#‬ال‪#‬هم‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬م ل‪#‬لده‪#‬ماء يش‪#‬رحوا أو ه‪#‬كذا إي‪#‬اه ألن‪#‬فسهم يش‪#‬رحوا‪ ،‬إن ه‪#‬م إح‪#‬تاجوا لوق‪#‬ت أن ي‪#‬ندم‪#‬لوا‬
‫وك‪#‬ان الب‪#‬د ل‪#‬هم ك‪#‬ان م‪#‬ن س‪#‬كوت‪#‬لندا أن ي‪#‬تراك‪#‬زوا‪ ،‬م‪#‬ا وق‪#‬تا م‪#‬عينا ق‪#‬د دام‪ ،‬ل‪#‬يسما أن‪#‬هم م‪#‬ن دون ع‪#‬مل بخ‪#‬طتهم ك‪#‬ان‪#‬وا‪ ،‬ل‪#‬كن ت‪#‬رك‪#‬يبات‪#‬هم مب‪#‬جال ب‪#‬عيد حت‪#‬طمت‬
‫وع‪#‬ليهم ب‪#‬ال‪#‬كام‪#‬ل ك‪#‬ان أن يتج‪#‬ددوا وف‪#‬ي ال‪#‬ظاهر أي ع‪#‬الق‪#‬ة جل‪#‬ام‪#‬عة فرس‪#‬ان اله‪#‬يكل أن ي‪#‬جبّوه‪#‬ا مت‪#‬ام‪#‬ا‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬م ع‪#‬لى األمر ب‪#‬جام‪#‬عة امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بنّاؤون األحرار(‬
‫تقدّروا جيدا وحتى بتفوق أكثر مما كان من قبل‪ .‬الئحة عظمائهم املشهورين بالبشرية ما علي بالتأكيد أن أعيدها هنا‪.‬‬
‫فرس‪#‬ان اله‪#‬يكل )امل‪#‬عبد( بح‪#‬د ذات‪#‬هم يس‪#‬تشهدون به‪#‬يكل )م‪#‬عبد( س‪#‬ليمان للس‪#‬بب البس‪#‬يط‪ ،‬أن م‪#‬ا ه‪#‬م امل‪#‬عبد ك‪#‬ذري‪#‬عة يتخ‪#‬ذوه لتهشّ‪#‬ت ك‪#‬بره‪#‬م‪ .‬ه‪#‬م م‪#‬ا ل‪#‬هم ع‪#‬الق‪#‬ة‬
‫بس‪#‬ليمان إال أن اله‪#‬رمس‪#‬يون األول‪#‬يون ل‪#‬رمب‪#‬ا أن م‪#‬ع س‪#‬ليمان ت‪#‬عام‪#‬لوا‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬و ن‪#‬خبات ع‪#‬قل أن‪#‬شأ‪ ،‬وإال‪ ،‬ه‪#‬يكل )م‪#‬عبد( س‪#‬ليمان واله‪#‬رم‪#‬سة م‪#‬ا ل‪#‬هما أي م‪#‬ن‬
‫ع‪#‬الق‪#‬ة م‪#‬ع ب‪#‬عضهما‪ ،‬ع‪#‬ن ي‪#‬اق‪#‬ني وبوعز ليتح‪#‬دثون ك‪#‬ما يري‪#‬دون‪ ،‬ه‪#‬يكل )م‪#‬عبد( س‪#‬ليمان ل‪#‬يهوه ال‪#‬له م‪#‬دشّ‪#‬ن‪ ،‬إل‪#‬ه ه‪#‬اب‪#‬يل وابراه‪#‬يم‪ ،‬وأن‪#‬بياء الزور أن م‪#‬ا ه‪#‬م لوق‪#‬تها‬
‫ح‪#‬ينئذ ب‪#‬حال ال‪#‬تكيّف أن‪#‬فسهم ط‪#‬بعا أن‪#‬بياء دعوا ل‪#‬ليهود‪ ،‬يري‪#‬دون اإلس‪#‬تيالء أي‪#‬ضا ع‪#‬لى ه‪#‬ذا‪ ،‬ل‪#‬كن ه‪#‬ذا ك‪#‬ان ك‪#‬ماه ي‪#‬بيع الش‪#‬يطان ل‪#‬ي م‪#‬اء م‪#‬قدس‪#‬ا‪ .‬ل‪#‬ليهود ك‪#‬ان‬
‫أن ه‪#‬م ق‪#‬د ت‪#‬عذبوا ك‪#‬ل ال‪#‬عذاب م‪#‬ن أج‪#‬لهم‪ ،‬أن م‪#‬ا ه‪#‬م الزده‪#‬ار ع‪#‬ال‪#‬ي ب‪#‬ال‪#‬يهود م‪#‬ن ب‪#‬عد امل‪#‬عبد )اله‪#‬يكل( ال‪#‬ثان‪#‬ي ت‪#‬طوروا‪ ،‬ل‪#‬ذا ال‪#‬قبال‪#‬ة م‪#‬همة ج‪#‬دا ب‪#‬النس‪#‬بة ل‪#‬هؤالء‬
‫الناس‪ ،‬ليس ألنهم يهود‪ ،‬ألنهم إمكانياتهم بني اليهود طوّروا‪ ،‬من قبل أن إلى اليونان بخديعتهم عن اللوحة الزمردية توجهوا‪.‬‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون‪ ،‬خ‪#‬يميائ‪#‬ي الزاووق „ال‪#‬قديس‪#‬ني” هؤالء ‪ ، 92‬ب‪#‬يوم‪#‬نا ع‪#‬لماء وب‪#‬حثاء‪ ،‬اجملوس ال‪#‬قدم‪#‬اء‪ ،‬ب‪#‬يوم‪#‬نا ف‪#‬الس‪#‬فة‪ ،‬ال‪#‬شمان‪#‬ية وال‪#‬دراودة )ال‪#‬كهنتوت‪#‬ة( ال‪#‬قدم‪#‬اء‪،‬‬
‫ب‪#‬يوم‪#‬نا ح‪#‬كماء صه‪#‬يون‪ ،‬ألن‪#‬هم ه‪#‬يكل س‪#‬ليمان م‪#‬ن ج‪#‬دي‪#‬د ب‪#‬ناءه ي‪#‬ري‪#‬دون‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬م ب‪#‬ال‪#‬ضبط ن‪#‬ظام ال‪#‬عال‪#‬م اجل‪#‬دي‪#‬د ي‪#‬عنون‪ ،‬ألن ك‪#‬لمة م‪#‬عبد ح‪#‬رف‪#‬ا بح‪#‬رف ه‪#‬يكل‬
‫ب‪#‬املش‪#‬رق ه‪#‬ي‪ ،‬ه‪#‬يكل إذن‪ ،‬ون‪#‬ظام ال‪#‬عال‪#‬م اجل‪#‬دي‪#‬د هو اله‪#‬يكل اجل‪#‬دي‪#‬د للـ „ح‪#‬كماء”‪ ،‬أن‪#‬اس س‪#‬ليمان إذن‪ ،‬وه‪#‬كذا سري‪#‬عا ي‪#‬كون م‪#‬نها ه‪#‬يكل س‪#‬ليمان‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬امل‪#‬غرب‬
‫معبد سليمان يُقال‪ .‬هكذا حيلهم‪.‬‬
‫ه‪#‬ؤالء اخل‪#‬يميائ‪#‬يون اآلن‪ ،‬ب‪#‬حثوا ط‪#‬وي‪#‬ال ع‪#‬ن ط‪#‬ري‪#‬قة ل‪#‬عمل „ذه‪#‬ب” م‪#‬ن „رص‪#‬اص”‪ .‬ك‪#‬ما ك‪#‬ل ش‪#‬يء ع‪#‬ند اخل‪#‬يميائ‪#‬يني ك‪#‬ان ه‪#‬ذا ل‪#‬غة مت‪#‬وي‪#‬ه‪ ،‬ل‪#‬فظة أوائ‪#‬لية‪ ،‬ب‪#‬عني‬
‫اإلع‪#‬تقاد أن ك‪#‬يف مرء م‪#‬ن „ب‪#‬غم” „م‪#‬تنورون” ج‪#‬عل‪ .‬ول‪#‬كن كس‪#‬يري ت‪#‬فكيره‪#‬م‪ ،‬أي أن ب‪#‬اإلم‪#‬كان أن أي‪#‬ضا أمور اق‪#‬تصاد ع‪#‬نوا‪ ،‬ح‪#‬يث بربح‪#‬ماوي‪#‬ة آدم س‪#‬ميث‪،‬‬
‫م‪#‬عاجل‪#‬ة ب‪#‬ال‪#‬كام‪#‬ل ب”ثروة )رف‪#‬اه‪#‬ية( األمم” الوس‪#‬يلة وج‪#‬دوا‪ ،‬أن ذه‪#‬با ي‪#‬جعلوه‪#‬ا مت‪#‬طر م‪#‬ن دون أي ش‪#‬يء أن ك‪#‬انوا ق‪#‬د ام‪#‬تلكوا‪ .‬ك‪#‬ميرة إذا لـ „رف‪#‬اه‪#‬ية” )ثروة(‬
‫األمم‪ ،‬لكي يحسبوا أنفسهم هؤالء على الدوام أغنياء بفضل „ذكاء” و”حكمة” „حكماء” صهيون هؤالء‪ .‬بينما يحتالون هم على الساذج وعدمي العلم‪.‬‬
‫م‪#‬ثال بس‪#‬يط‪ :‬ليش‪#‬تري مرء م‪#‬ن دغ‪#‬ني جرام ذه‪#‬ب ل‪#‬نقل بـ ‪ ۳۰‬ف‪#‬لس ال‪#‬غرام ول‪#‬يبيعه م‪#‬ن ج‪#‬دي‪#‬د ب‪#‬نفس اللح‪#‬ظة ملرء آخر بـ ‪ ٤۰‬ف‪#‬لس ال‪#‬غرام! ك‪#‬يف ي‪#‬تم السح‪#‬ر ه‪#‬ذا‬
‫ل‪#‬عل م‪#‬رء ن‪#‬فسه س‪#‬ائ‪#‬ال‪ ،‬إن ال‪#‬ذه‪#‬ب ذه‪#‬ب ك‪#‬ان؟ ك‪#‬ال‪ ،‬ب‪#‬فضل ال‪#‬تزام‪#‬يتهم‪ ،‬ن‪#‬ظري‪#‬ات األخ‪#‬الق املتح‪#‬ررة م‪#‬ن امل‪#‬يتاف‪#‬يزي‪#‬اء ل‪#‬كان‪#‬ط إذا‪ ،‬يس‪#‬تطيع امل‪#‬رء م‪#‬ن دون أي‬
‫ع‪#‬ذاب ض‪#‬مير أن ي‪#‬قول‪„ :‬ان‪#‬ا أرى أن أخ‪#‬ذ رسوم إداري‪#‬ة ق‪#‬انون‪#‬ا للج‪#‬ميع أن ك‪#‬ان” وه‪#‬كذا اإلل‪#‬تزام م‪#‬تناس‪#‬ب وواض‪#‬ح‪ ،‬امل‪#‬قرد )امل‪#‬عتقد( اخل‪#‬اص مش‪#‬رّع‪ ،‬أذن ب‪#‬إم‪#‬كان‬
‫املرء م‪#‬نطقيا م‪#‬ن دون أي ع‪#‬ذاب ض‪#‬مير أخ‪#‬ذ رسوم م‪#‬ن البش‪#‬ر‪ ،‬مم‪#‬لح ط‪#‬بعا ب‪#‬كثير م‪#‬ن ثرثرة‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه مم‪#‬كنا ملرء ب‪#‬حق أن ي‪#‬دّع‪#‬ي‪„ :‬ل‪#‬م ال ي‪#‬سمح ل‪#‬لدغ‪#‬ني أن رسوم‪#‬ا‬
‫أخ‪#‬ذ؟” ل‪#‬كني ال أري‪#‬د ت‪#‬عميق أمر ت‪#‬ناق‪#‬ضات ك‪#‬ان‪#‬ط ه‪#‬نا أك‪#‬ثر وم‪#‬ناق‪#‬شة أمره‪#‬م‪ ،‬ل‪#‬كن ب‪#‬اخل‪#‬ارج ي‪#‬قينا الرسوم ه‪#‬ذه ت‪#‬ضاف ع‪#‬لى ال‪#‬دوام ع‪#‬لى س‪#‬عر ال‪#‬ذه‪#‬ب‪ ،‬ح‪#‬يث‬
‫ال‪#‬دغ‪#‬ني م‪#‬ا ب‪#‬ام‪#‬كان‪#‬ه ف‪#‬عل ذل‪#‬ك‪ ،‬ي‪#‬عطى ف‪#‬قط س‪#‬عر ال‪#‬ذه‪#‬ب احل‪#‬ال‪#‬ي‪ ،‬ب‪#‬ينما املش‪#‬تري ع‪#‬ليه ي‪#‬ضيف ع‪#‬لى ح‪#‬بّه م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ته إض‪#‬اف‪#‬ة لـ ”رسوم إداري‪#‬ة” ع‪#‬ليه إلدارة م‪#‬ا‬
‫م‪#‬هما‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى ولو ال‪#‬تال‪#‬ي ال‪#‬ذي ال‪#‬ذه‪#‬ب يش‪#‬تري ع‪#‬لى ال‪#‬فور ورائ‪#‬ه أت‪#‬ى‪ .‬وع‪#‬لى من‪#‬ط ع‪#‬ملية „األخ‪#‬الق” ه‪#‬ذه ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة املرء كس‪#‬ب ‪ ٪۲٥‬م‪#‬ن دون حتري‪#‬ك أي‬
‫اص‪#‬بع‪ .‬ه‪#‬كذا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة مرء ع‪#‬لى س‪#‬بيل امل‪#‬ثال شراء ذه‪#‬ب ب‪#‬تجارة اجل‪#‬ملة بـ ‪ ۳۰‬ف‪#‬لس ال‪#‬غرام م‪#‬ن ده‪#‬ماء م‪#‬نهوب‪#‬ني واإلل‪#‬تفات وب‪#‬نفس ال‪#‬دق‪#‬يقة بـ ‪ ٤۰‬ف‪#‬لس ال‪#‬غرام‬
‫أن ي‪#‬بيعه‪ .‬ي‪#‬ا لروع‪#‬ة ع‪#‬مل ذه‪#‬ب م‪#‬ن رص‪#‬اص‪ ،‬ي‪#‬ا لروع‪#‬ة بوء امليس‪#‬ر‪ .‬عس‪#‬رت‪#‬ها ل‪#‬كنها ب‪#‬تطوير ن‪#‬ظام‪#‬يات م‪#‬نها‪ ،‬األخ‪#‬ذ مبوضوع ت‪#‬عقيده‪#‬ا ه‪#‬نا ال ح‪#‬اج‪#‬ة ل‪#‬نا ب‪#‬ه‪ .‬امل‪#‬بدأ‬
‫‪ 90‬ما السوَر هنا مقصود‪ ،‬بل املصري العتيق بالفعل‪.‬‬
‫‪ 91‬أسأل نفسك‪ ،‬عزيزي القارئ‪ ،‬ملاذا أنت عما هنا أتكلم ال شيئا لك به علما‪ ،‬بينما ببساطة جزء ما للبشرية منذ األزل؟ أنك لتفهمه‪ ،‬عزيزي القارئ‪ ،‬حينما كتابهم أنت فعال بصبر وعلى االستمرار‬
‫بكثير من دماغ حتى النهاية تقرأ‪.‬‬
‫‪ 92‬إسحاق نيوتن كان خيميائي وإذا شغل املرء نفسه به‪ ،‬ما عليه أن كثيرا يبحث ويالقي الـ ‪ ۷‬والـ ‪) ۱۲‬الطبيعة(‪.‬‬

‫واض‪#‬ح أص‪#‬بح ل‪#‬كل مرء‪ .‬م‪#‬نها ل‪#‬كنه ي‪#‬تكوّن ل‪#‬عبة مونوبول‪#‬ي‪ ،‬ح‪#‬يث املرء ورق ن‪#‬قد ف‪#‬اض‪#‬ي ع‪#‬لى‬
‫ال‪#‬ناس ي‪#‬وزع‪ ،‬ف‪#‬ائ‪#‬دة م‪#‬نهم ي‪#‬طال‪#‬ب أج‪#‬ل ذل‪#‬ك إذ ط‪#‬بعه‪ ،‬ورش ب‪#‬تخش م‪#‬ن ورق ه‪#‬امش‪#‬ي ع‪#‬ليه‬
‫‪ ۱۰۰‬ف‪#‬لس م‪#‬كتوب‪ ۳ ،‬ف‪#‬لوس ح‪#‬قيقية يكس‪#‬ب‪ ،‬عودا م‪#‬ن دون حتري‪#‬ك أي إص‪#‬بع‪ ،‬م‪#‬ن ورق ال‬
‫ق‪#‬يمة ل‪#‬ه‪ ۳ ،‬ف‪#‬لوس ع‪#‬مل‪ ،‬ث‪#‬م ال‪#‬بنوك ‪ ۱۰‬ف‪#‬لوس‪ ،‬أي ‪ ۱۳‬ف‪#‬لوس ح‪#‬قيقية ح‪#‬تى اآلن م‪#‬ن ورق‬
‫ه‪#‬امش‪#‬ي‪ ،‬ألن‪#‬ه م‪#‬ن ق‪#‬بعة ألخرى حترك ف‪#‬قط‪ ،‬وع‪#‬لى ه‪#‬ذا ن‪#‬عمل ضرائ‪#‬ب ت‪#‬عسفّا‪ ،‬وه‪#‬كذا دوال‪#‬يك‬
‫ح‪#‬تى ال‪#‬ال ع‪#‬ودة‪ ،‬ول‪#‬لعموم‪#‬ي البس‪#‬يط غ‪#‬ير م‪#‬درك‪ .‬إن‪#‬ه أخ‪#‬الق‪#‬ي وق‪#‬ان‪#‬ون‪#‬ي ب‪#‬الس‪#‬يادة ال‪#‬قان‪#‬ون‪#‬ية‬
‫ب‪#‬ذات الوق‪#‬ت ب‪#‬فضل ال‪#‬تزام‪#‬ية ك‪#‬ان‪#‬ط‪ ،‬وم‪#‬ا إن م‪#‬ن مرء ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ته قول أي ش‪#‬يء ب‪#‬الرش‪#‬د‪ ،‬أم‬
‫إنه ألديه؟‬
‫م‪#‬ثاال ص‪#‬غيرا آخ‪#‬را م‪#‬ا ب‪#‬عد له‪#‬ذا‪ ،‬وب‪#‬ال‪#‬واق‪#‬ع بـ „ل‪#‬فياث‪#‬ان” ه‪#‬وب‪#‬س‪„ ،‬دُول‪#‬تنا” ل‪#‬كان‪#‬ط إذا م‪#‬ا ت‪#‬دع‪#‬ى‪ .‬ذل‪#‬ك ال ي‪#‬دم‪#‬غ ب‪#‬تات‪#‬ا ق‪#‬طع ع‪#‬ملة ذه‪#‬ب‪ ،‬م‪#‬ا أن ت‪#‬لك م‪#‬ا‬
‫ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تها أن ك‪#‬فاي‪#‬ة ل‪#‬ها ل‪#‬لقيمة امل‪#‬طبوع‪#‬ة ع‪#‬لى ن‪#‬قد ال‪#‬عملة‪ ،‬وه‪#‬كذا ال‪#‬ذه‪#‬ب ف‪#‬قط ل‪#‬هم ي‪#‬كون وم‪#‬ا ب‪#‬يد ال‪#‬شعب‪ ،‬احلش‪#‬د إذن‪ .‬اآلن ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة ل‪#‬فياث‪#‬ان ص‪#‬يغة‬
‫ق‪#‬طع ن‪#‬قود ف‪#‬ضة‪ ،‬اآلن اف‪#‬تعل ذل‪#‬ك وي‪#‬دم‪#‬غ ق‪#‬طعا م‪#‬ن ‪ ۱۸٫٥‬غرام ب‪#‬قيمة يوم‪#‬ية ل‪#‬نقل ‪ ۸‬دراه‪#‬م ال‪#‬غرام‪ ،‬ل‪#‬كنه ي‪#‬صيغ ع‪#‬ليها رق‪#‬ن ‪ ۱۰‬دراه‪#‬م‪ .‬مل‪#‬نع ال‪#‬فضة أي‪#‬ضا م‪#‬ن‬
‫ال‪#‬تجارة‪ ،‬يرف‪#‬ع ضرائ‪#‬ب مه‪#‬رهرة‪ ،‬ال‪#‬تي أي‪#‬ضا الـ ‪ ۱۸٫٥‬غرام ف‪#‬ضة ‪۱۰‬دراه‪#‬م س‪#‬عره‪#‬ا جت‪#‬عل‪ .‬وه‪#‬كذا ل‪#‬يس ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة احلش‪#‬د اح‪#‬تكار ال‪#‬فضة ل‪#‬ألوق‪#‬ات ال‪#‬عصيبة‪،‬‬
‫إال إن ب‪#‬دل ‪ ۱۰‬دراه‪#‬م ورق ه‪#‬امش‪#‬ي ب‪#‬قطعة الـ ‪ ۱۰‬دراه‪#‬م ف‪#‬ضة م‪#‬ن ل‪#‬فياث‪#‬ان )دُول‪#‬تنا(‪ .‬اآلن‪ ،‬م‪#‬ا أن س‪#‬عر ال‪#‬فضة ي‪#‬تفاوت م‪#‬ن ي‪#‬وم ل‪#‬يوم ي‪#‬علو أح‪#‬يان‪#‬ا س‪#‬عر الـ‬
‫‪ ۱۸٫٥‬غ‪#‬رام ل‪#‬فضة ق‪#‬طع ال‪#‬نقود أك‪#‬ثر م‪#‬ن ‪ ۹‬دراه‪#‬م وإذا حس‪#‬بت ال‪#‬ضري‪#‬بة ‪ ٪۲۰‬ع‪#‬ليها‪ ،‬أت‪#‬ينا لـ ‪ ۱۱‬دره‪#‬م ت‪#‬قري‪#‬با‪ ،‬وه‪#‬كذا ن‪#‬ظري‪#‬ا ف‪#‬قط ع‪#‬لى ال‪#‬ورق‪ ،‬خس‪#‬ر‬
‫ل‪#‬فياث‪#‬ان ‪ ۱‬دره‪#‬م‪ .‬اآلن ي‪#‬قرر إن‪#‬سان م‪#‬ن احلش‪#‬د‪ ،‬موظ‪#‬ف ح‪#‬كوم‪#‬ة‪ ،‬ب‪#‬غبائ‪#‬ه وب‪#‬جحته وق‪#‬صرة ب‪#‬صيرت‪#‬ه‪ ،‬دم‪#‬غ ‪ ۲۰‬دره‪#‬م ع‪#‬لى ق‪#‬طعة ال‪#‬نقد ال‪#‬تي ع‪#‬لى األق‪#‬صى بـ ‪۹‬‬
‫دراه‪#‬م ف‪#‬ضة ن‪#‬قية مت‪#‬تلك‪ ،‬ول‪#‬كن ع‪#‬ملة ن‪#‬قود ال‪#‬ورق ل‪#‬لفياث‪#‬ان ب‪#‬قيمة م‪#‬عادل‪#‬ة لـ ‪ ۲۰‬دره‪#‬م ي‪#‬قبض‪ .‬ع‪#‬لى دس‪#‬تور ب‪#‬ال‪#‬كام‪#‬ل وب‪#‬رش‪#‬د حس‪#‬ب ال‪#‬تزام‪#‬ية ك‪#‬ان‪#‬ط‪ ،‬و رش‬
‫ب‪#‬تخش ملرء ‪ ٪۱۱٥‬رب‪#‬ح خ‪#‬ال‪#‬ص م‪#‬ن ال ش‪#‬يء ع‪#‬مل‪ ،‬ي‪#‬الروع‪#‬ة امليس‪#‬ر‪ .‬ش‪#‬كرا ربح‪#‬ماوي‪#‬ة وال‪#‬تزام‪#‬ية وم‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة ع‪#‬مل أي ش‪#‬يء‪ ،‬ف‪#‬إن ال‪#‬قانون ق‪#‬انون‪ .‬ه‪#‬كذا‬
‫يأخذ لفياثان بشروعية امليسر وميلئ خزناته مع املرابني اآلخرين بالسوق‪ ،‬الذين ألما انتهازيون املاسونية‪ ،‬عفوا الهومانية )اإلنسانية(‪ ،‬أو أنفسهم ‪. 93‬‬
‫******‬
‫اآلن ث‪#‬الث‪#‬ة أنواع م‪#‬ن البش‪#‬ر ف‪#‬ي األرض حول ك‪#‬ل مرء‪ ،‬األول‪ :‬امل‪#‬كينني‪ ،‬ه‪#‬م ال‪#‬ذي‪#‬ن ي‪#‬عرفون اخل‪#‬طة وي‪#‬الح‪#‬قوه‪#‬ا‪ .‬ك‪#‬ل أت‪#‬باع اله‪#‬رم‪#‬سة إذن‪ ،‬م‪#‬اسون‪#‬يون مُس‪#‬تهلّون‬
‫وغ‪#‬ير مس‪#‬تهلّون أو أم‪#‬ناء ع‪#‬اديّ‪#‬ون ومؤم‪#‬نون‪ .‬ال‪#‬ثان‪#‬ي‪ :‬امل‪#‬تعاط‪#‬فون‪ ،‬ه‪#‬م ال‪#‬ذي‪#‬ن ال هرام‪#‬سة ب‪#‬األحرى وال يري‪#‬دون‪#‬ها‪ ،‬ول‪#‬كن ينته‪#‬زون وي‪#‬تعاونون م‪#‬عهم وي‪#‬عاونوه‪#‬م أو‬
‫ي‪#‬قات‪#‬لوه‪#‬م م‪#‬ن دون أن ي‪#‬قولوا احل‪#‬قيقة ل‪#‬لعاديّ‪ ،‬ب‪#‬بساط‪#‬ة أن ال يُ‪#‬عرضوا ك‪#‬أغ‪#‬بياء‪ ،‬ول‪#‬كن هؤالء ي‪#‬تبعون خ‪#‬ططهم اخل‪#‬اص‪#‬ة مب‪#‬خضرم‪#‬تهم‪ ،‬ول‪#‬كي ال ي‪#‬جعلوه‪#‬ا بخ‪#‬طر‪،‬‬
‫ح‪#‬يث احلش‪#‬د الس‪#‬الح الوح‪#‬يد والش‪#‬روع‪#‬ية للس‪#‬لطة‪ ،‬ع‪#‬ليهم ك‪#‬ما أس‪#‬ياده‪#‬م إغ‪#‬الق ف‪#‬اه‪#‬هم ك‪#‬ما ه‪#‬م ق‪#‬د ك‪#‬انوا ب‪#‬ينهم م‪#‬ن ق‪#‬بل‪ .‬وال‪#‬نوع ال‪#‬ثال‪#‬ث امل‪#‬أبونون‪ ،‬هؤالء ال‪#‬ذي‪#‬ن‬
‫ع‪#‬ن ك‪#‬ل ه‪#‬ذا ال ع‪#‬لم ل‪#‬هم بش‪#‬يء‪ ،‬ال‪#‬هائ‪#‬نون‪ ،‬ال‪#‬دن‪#‬يويون‪ ،‬امل‪#‬بتذلون‪ ،‬ك‪#‬ما إي‪#‬اه‪#‬م ب‪#‬عام‪#‬يتهم م‪#‬دعون‪ ،‬احلش‪#‬د وال‪#‬لفيف إذا‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ب‪#‬بساط‪#‬ة ع‪#‬بر احل‪#‬ياة يس‪#‬لكون وك‪#‬ل‬
‫ش‪#‬يء أن ال‪#‬وج‪#‬ود متخ‪#‬ذي‪#‬نه‪ ،‬ب‪#‬تالع‪#‬ب ع‪#‬ظيم ع‪#‬ليهم وت‪#‬أث‪#‬ير ع‪#‬لى ع‪#‬قلهم م‪#‬ن دون أي ش‪#‬يء أن مم‪#‬ارون‪ .‬ه‪#‬ؤالء أم‪#‬ا ال‪#‬نفوس البس‪#‬يطة‪ ،‬أو م‪#‬ن إي‪#‬ليزي‪#‬وم )واح‪#‬ة‬
‫الهناء(‪ ،‬من ‪ Terra magica‬الرغيد حينئذ معمون ‪.94‬‬
‫امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األح‪#‬رار( ه‪#‬م ه‪#‬رام‪#‬سة ول‪#‬ذا ح‪#‬راب‪#‬ي‪ ،‬س‪#‬ادة ال‪#‬تموّه‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ك‪#‬ل ش‪#‬يء ب‪#‬اخل‪#‬لفية مي‪#‬تصون ول‪#‬ألم‪#‬ام ل‪#‬ألع‪#‬ني ال‪#‬الم‪#‬تدرب‪#‬ة ي‪#‬عكسون‪#‬ها وه‪#‬كذا‬
‫ك‪#‬خياالت ي‪#‬بصرون ف‪#‬قط‪ .‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء مي‪#‬تصون‪#‬ه‪ ،‬م‪#‬ا ال‪#‬ذي ل‪#‬علمهم ذو ف‪#‬ائ‪#‬دة‪ ،‬لتش‪#‬ييع ع‪#‬قيدت‪#‬هم ب‪#‬ني ال‪#‬ساذج‪#‬ني وع‪#‬دمي‪#‬ي ال‪#‬علم برق‪#‬ة وت‪#‬طاير‪ ،‬أن ال‪#‬دوغ‪#‬مات‪#‬ية امل‪#‬تفوق‪#‬ة‬
‫ب‪#‬الوه‪#‬م‪ .‬مي‪#‬تصون ه‪#‬م ك‪#‬ل ش‪#‬يء وي‪#‬حولون‪#‬ه خل‪#‬بيصة م‪#‬ن ت‪#‬نجيم ال‪#‬كهنتوت‪#‬يني واجملوس ال‪#‬قدام‪#‬ى وأق‪#‬اوي‪#‬ل األن‪#‬بياء‪ ،‬ب‪#‬ات‪#‬صال‪#‬هم م‪#‬ع ال‪#‬تعال‪#‬ي ب‪#‬األحرى ال يؤم‪#‬نون أب‪#‬دا‪،‬‬
‫ول‪#‬كن مظه‪#‬ر الش‪#‬روع‪#‬ية يوه‪#‬بهم ب‪#‬ني أت‪#‬باع األن‪#‬بياء هؤالء‪ ،‬أإبراه‪#‬يميني هؤالء أو أخر‪ .‬ن‪#‬حن ع‪#‬لينا اآلن م‪#‬ا أن موضوع ص‪#‬عيد ال‪#‬تعال‪#‬ي ن‪#‬عال‪#‬ج‪ ،‬م‪#‬ا أن ه‪#‬ذا اإلط‪#‬ار‬
‫بكامله ينسف‪ ،‬بل هنا أن نشرح على السريع كيف هم بغش تاريخ البشرية اجتازوا وفقط‪.‬‬
‫‪ 93‬وهكذا يعمل املرء ذهبا من رصاص بفضل الربحماوية آلدم سميث‪ ،‬أشياء إذن من الشيء‪ ،‬وبينما اجلميع ورق نقد املونوبولي بيدهم يحملون‪ ،‬الذهب احلقيقي هم ألنفسهم يحتكروا‪ ،‬هكذا السلطة‬
‫على الدوام بيدهم‪ ،‬على املكرد )املعتقد(‪„ :‬املال سلطة”‪ ،‬وبفضل التزامية كانط التي السيطرة األخالقية الكاملة على الزومبي التي منهم جعلت‪ ،‬امللحدين أحرار )عدميي( الروح‪ ،‬وأمثالهم‪.‬‬
‫باستطاعتهم أيضا بكل منطق و”برشد” )عقل( تقرير قوانني حسب كانط‪ ،‬التي العكس تفتعل ملا على العمو للحشد توغم‪ ،‬أن هي لفاعلة‪ ،‬من دون أن أي شيء انتباه أي مرء يلفت‪ .‬لقراءة‬
‫بالبروتوكوالت „املزيفة” التي ملرء ما للمخابرات منسوبة إليهم من الزقاق ولكن بدقة الوصف‪ ،‬ما بالطبع بتاتا ما هم كتبوها و”مثبت”‪.‬‬
‫‪ 94‬من جديد أدرك‪ ،‬عزيزي القارئ‪ ،‬أنك حتى اآلن تكافح تصديق هذا‪ .‬الشك املزروع بقلبك كآلية حماية تشتغل جيدا ومفعول اليعسوبة لدمجهم ال يخطئ هدفه من دون تأثيرهم اخلاص‪ .‬قبل كل‬
‫شيء ألنك تعتقد أنك كائن „ذو عقل” )رشيد( و”تفكير شخصي” وكل شيء تستطيع تقييمه وفحصه „بنفسك”‪ .‬لكن ما بالبساطة هذه أمر عقل اإلنسان السليم كان‪ ،‬تناقضات وشذوذات ما‬
‫باستطاعة هذا التمييز بينهما باللحظة األولى ويرفض اتخاذ الشذوذات فورا‪ .‬آلية التي يعرفون اإلستفادة منها‪ .‬ولكن كلما أكثر املرء نفسه فتح ومن بعد كتاب املاسونيني أيضا لبايك يقرأ‬
‫ومنشورات أخرى يبحث‪ ،‬كلما أعسر ملرء أصبح احملافظة على الشك ضدها ومن ثم عيون ما مغلقة على وسعها تصبح بل مفتوحة على وسعها‪ .‬إال أن منتفع كان أو متجاهل‪ ،‬الذي عودا هم إياه‬
‫مصطنعني‪.‬‬

‫******‬
‫م‪#‬نذ أغ‪#‬بر األي‪#‬ام ي‪#‬حاول أت‪#‬باع امل‪#‬ذه‪#‬ب ه‪#‬ذا‪ ،‬م‪#‬ذه‪#‬ب ق‪#‬اب‪#‬يل‪ ،‬نش‪#‬ر إمي‪#‬ان‪#‬هم )ع‪#‬قيدت‪#‬هم\دي‪#‬نهم( ب‪#‬كيد وم‪#‬كر‪ ،‬ال يبشّ‪#‬رون ه‪#‬م م‪#‬باشرة‪ ،‬ه‪#‬م ي‪#‬تغلغلون وش‪#‬يئا فش‪#‬ئيا‬
‫ي‪#‬كلّسون ويح‪#‬لّلون وث‪#‬م س‪#‬لطة بسح‪#‬ره‪#‬م‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬م مب‪#‬هارة ع‪#‬لمهم ع‪#‬لى البس‪#‬يط ي‪#‬عرضون‪ ،‬ع‪#‬لى ال‪#‬ناس يتخ‪#‬ذون‪ .‬م‪#‬جوس م‪#‬ا ه‪#‬م ‪ .95‬م‪#‬نذ ه‪#‬اب‪#‬يل وح‪#‬تى إل‪#‬ى نوح‬
‫‪ 96‬س‪#‬لطة ع‪#‬ظيمة اتخ‪#‬ذواع‪#‬لى ال‪#‬ناس وه‪#‬ناك إل‪#‬ى ح‪#‬د م‪#‬ا ط‪#‬قوس‪#‬هم ك‪#‬ان‪#‬وا ق‪#‬د ط‪#‬وروا‪ ،‬إذ م‪#‬ا زال ب‪#‬عده م‪#‬عبده‪#‬م ‪ . 97‬م‪#‬ن ب‪#‬عد ن‪#‬يطل ن‪#‬وح ع‪#‬ليهم ع‪#‬بر إب‪#‬راه‪#‬يم‬
‫وح‪#‬تى إل‪#‬ى موس‪#‬ى ح‪#‬اولوا ت‪#‬غلغل ط‪#‬قوس اآلل‪#‬هة ك‪#‬ما دائ‪#‬ما ودم‪#‬جهم وه‪#‬كذا اس‪#‬تغالل‪#‬هم إل‪#‬ى ح‪#‬د م‪#‬ا‪ ،‬أن م‪#‬ا هؤالء م‪#‬ا ب‪#‬عده‪#‬م م‪#‬تعاطون م‪#‬ع أغراض‪#‬هم ب‪#‬جاه‪#‬لية‬
‫أتباعهم وخرافتهم‪.‬‬
‫ل‪#‬كن ب‪#‬عد موس‪#‬ى ك‪#‬ان ت‪#‬ناف‪#‬س ط‪#‬قس اإلل‪#‬ه امل‪#‬تشخص ك‪#‬بير ج‪#‬دا‪ ،‬أن‪#‬هم أرغ‪#‬موا أن املوس‪#‬ان‪#‬ي ي‪#‬دم‪#‬جوه‪ .‬ظ‪#‬نا م‪#‬ا هو‪ ،‬أن‪#‬ها ع‪#‬لى زم‪#‬ان س‪#‬ليمان ح‪#‬دث‪#‬ت‪ ،‬أن ذاك م‪#‬ع‬
‫جان له كانت قصة‪ ،‬حيثما هنا املوضوع غير معالج بدقة‪ ،‬ونفوذهم هذا حينئذ الذي اكتسبوه على اليهود حتى اجلولة بقوا عليه‪.‬‬
‫م‪#‬نذ ذل‪#‬ك مرك‪#‬زا ل‪#‬م ي‪#‬كن ب‪#‬عد ل‪#‬هم‪ ،‬ل‪#‬يس ه‪#‬يكل‪ ،‬م‪#‬عبد إذا‪ ،‬ه‪#‬كذا ك‪#‬ان ع‪#‬ليهم ت‪#‬طوير ك‪#‬يد ح‪#‬دي‪#‬ث‪ ،‬ال‪#‬ذي ب‪#‬اس‪#‬تاذه‪#‬م ال‪#‬عظيم هرم‪#‬س اله‪#‬رام‪#‬سة ‪ ، 98‬ال‪#‬ذي م‪#‬ن‬
‫ب‪#‬عده‪#‬ا كه‪#‬رف‪#‬نط األسرار والـ „ح‪#‬كمات” امل‪#‬صري‪#‬ة ال‪#‬عتيقة ‪ 99‬عرضوه ‪ ، 100‬ح‪#‬يث ه‪#‬م أن‪#‬فسهم ل‪#‬لشمال وج‪#‬هوا‪ ،‬ل‪#‬إلغري‪#‬ق ال‪#‬قدم‪#‬اء ال‪#‬ذي‪#‬ن خ‪#‬ام ك‪#‬انوا وم‪#‬ا ب‪#‬عده‪#‬م‬
‫م‪#‬تعاط‪#‬ون‪ .‬ه‪#‬م اس‪#‬تخدم‪#‬وا م‪#‬كرا ح‪#‬دي‪#‬ثا وم‪#‬ا س‪#‬موا م‪#‬ا ب‪#‬عد أن‪#‬فسهم ك‪#‬هنة وك‪#‬هنتوت‪#‬يون‪ ،‬ب‪#‬ل ف‪#‬الس‪#‬فة‬
‫وح‪#‬كماء‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬م م‪#‬ع من‪#‬ط اإلغري‪#‬ق ت‪#‬كيفوا ومتوهوا إذا ك‪#‬مفكري‪#‬ن وأص‪#‬حاب م‪#‬عرف‪#‬ة ع‪#‬ن احل‪#‬ياة‪ ،‬ع‪#‬لماء‬
‫وباحثوا الطبيعة وكعلمة الكلية‪.‬‬
‫ب‪#‬قدوم عيس‪#‬ى املس‪#‬يح‪ ،‬اب‪#‬ن مرمي‪ ،‬املولود م‪#‬ن دون أب‪ ،‬أت‪#‬تهم م‪#‬ناف‪#‬سة قوي‪#‬ة م‪#‬ن ج‪#‬دي‪#‬د‪ ،‬ح‪#‬تى ب‪#‬اجمل‪#‬مجني‬
‫ال‪#‬يهودي‪#‬ني‪ ،‬م‪#‬ن ال‪#‬ناح‪#‬ية ال‪#‬هاب‪#‬لية اإلب‪#‬راه‪#‬يمية ل‪#‬لميدال‪#‬ية‪ ،‬ه‪#‬كذا ت‪#‬غلغلوا م‪#‬ن ج‪#‬دي‪#‬د ب‪#‬طائ‪#‬فة ال‪#‬عقيدة‬
‫اجل‪#‬دي‪#‬دة‪ ،‬م‪#‬ا أن غ‪#‬ضة وم‪#‬تعاط‪#‬ية م‪#‬ا ب‪#‬عده‪#‬ا ت‪#‬عني ون‪#‬اق‪#‬شوا خ‪#‬راف‪#‬ات م‪#‬عهم م‪#‬هما وه‪#‬كذا ف‪#‬ورا ح‪#‬اول‪#‬وا‬
‫حت‪#‬ليل ال‪#‬تناف‪#‬س ه‪#‬ذا ل‪#‬غرض‪#‬هم‪ .‬ول‪#‬كن بجه‪#‬د ع‪#‬ظيم أف‪#‬لحوا ب‪#‬تكليس املس‪#‬يحيني‪ ،‬وب‪#‬اآلخر اس‪#‬تطاعوا ك‪#‬ما‬
‫على الدوام توسطهم‪.‬‬
‫ب‪##‬قدوم مح‪##‬مد وأص‪##‬حاب‪##‬ه اس‪##‬تخدم‪#‬وا احل‪##‬يكة ن‪##‬فسها ض‪##‬د ال‪##‬تعليم احل‪##‬دي‪##‬ث ال‪##‬نام‪##‬ي بـ „اآلخ‪#‬ر” ‪، 101‬‬
‫ليس‪#‬تبقوه‪#‬م ول‪#‬يبقوا ع‪#‬لى س‪#‬لطتهم ‪ .102‬ه‪#‬ذه احمل‪#‬اول‪#‬ة فش‪#‬لت ل‪#‬كنها ب‪#‬تعاس‪#‬ة‪ ،‬م‪#‬ا أن ال‪#‬طائ‪#‬فة ال‪#‬نام‪#‬ية‬
‫م‪#‬شاك‪#‬لهم ال‪#‬كبيرة م‪#‬عهم م‪#‬نذ مح‪#‬مد ك‪#‬ان‪#‬ت وه‪#‬كذا م‪#‬ا اس‪#‬تطاع‪#‬وا ف‪#‬قط إال اإلس‪#‬تيالء مب‪#‬خال‪#‬بهم ع‪#‬لى‬
‫منطقة فارس القدمية كصيد واألندلس )هسبانيا( وبالد الستان القادمة‪ ،‬التي بامللك أدمجت‪.‬‬
‫ه‪#‬م اجت‪#‬هوا فورا ل‪#‬لشمال‪ ،‬م‪#‬ا أن‪#‬ه برأي‪#‬هم م‪#‬ا ب‪#‬عده خ‪#‬ام‪#‬ا وم‪#‬تعاط‪#‬يا‪ ،‬وم‪#‬نهم م‪#‬نذ م‪#‬ئات ال‪#‬سنني م‪#‬تغلغل‪،‬‬
‫ق‪#‬بل وألوق‪#‬ات إش‪#‬اع‪#‬ة املس‪#‬يحية‪ .‬ه‪#‬م أش‪#‬ادوا حرب‪#‬ا ب‪#‬ني احلزب‪#‬ني ‪ ، 103‬ل‪#‬تثبيت س‪#‬يادت‪#‬هم ع‪#‬لى „صه‪#‬يون”‬
‫‪ 95‬إقرأ لهذا‪ ،‬عزيزي القارئ‪ ،‬كتبهم عن „العلوم السرّية”‬
‫‪ 96‬أيضا بكتبهم املقدسة مكتوبا‪.‬‬
‫‪ 97‬من املمكن أن استعارة معنيا ولكنهم يؤمنون بهيكل حقيقي‪.‬‬
‫‪ 98‬إن هذا ما عاش حقا‪ ،‬اسمه آخر عن هذا‪ .‬هرمس الهرامسة )ثوالثي العظمة( يعني حرفا بحرف ال شيء آخر من أن رسول الله الثالوثي العظمة‬
‫‪ 99‬ما هو أيضا‪ ،‬إن عاش فعال‪ ،‬ما أنا شخصيا بشدة أحتمل‪ ،‬اجملوسي األعلى‪ ،‬ساحر السحرة‪ ،‬استاذ اخليمياء إلخ إلخ‪ .‬بالنسبة إليهم طبعا مسييه ‪ ،‬مسيح‪ ،‬رسول الله‪ ،‬هرمس إذا‪.‬‬
‫‪ 100‬اللوحة الزمردية‬
‫‪ 101‬اإلله املتشخص احلي لهابيل وابراهيم‬
‫‪ 102‬سر األسرار ! الكتاب األصلي بالعربية وقدم للخليفة كعرض مساعدة‪ .‬هناك قد يالحظ كل „فنيتهم باحلكم” وحتليلها‪.‬‬
‫‪ 103‬احلمالت الصليبية‪ .‬مالحظ الزم أن الصليب ما هو فقط للمسيحيني كرمز لضحية عيسى بل أيضا رمزهم املقدس منذ األزل‪ .‬الصليبي ما البد له أن يكون على الدوام مسيحيا‪.‬‬

‫وضربوا خ‪#‬ابورا ع‪#‬ظيما ب‪#‬ني امل‪#‬ذه‪#‬بني „ل‪#‬آلخر” ‪ 104‬وأث‪#‬اروا كراه‪#‬ية ع‪#‬ظيمة ليش‪#‬طروا ب‪#‬ينهم وث‪#‬م س‪#‬يادت‪#‬هم ي‪#‬ضعفوا وح‪#‬ينئذ ي‪#‬أخ‪#‬ذون‪#‬ها‪ .‬م‪#‬ا ه‪#‬م أي‪#‬ضا ح‪#‬تى ع‪#‬صر‬
‫„التنوير” بالهومانية )اإلنسانية( )ماسونية خفيفة( عليها بقوا ‪ 105‬وحتى يومنا هذا يعملوا‪.‬‬
‫خ‪#‬الل وم‪#‬ن ب‪#‬عد احل‪#‬مالت ال‪#‬صليبية أخ‪#‬رج‪#‬وا خ‪#‬دي‪#‬عتهم ال‪#‬قدمي‪#‬ة م‪#‬ن ص‪#‬ندوق ب‪#‬ال‪#‬تهم وج‪#‬ددوا تفس‪#‬يره‪#‬ا‪ .‬ه‪#‬م ق‪#‬د ح‪#‬اول‪#‬وه‪#‬ا م‪#‬رة ب‪#‬ال‪#‬يون‪#‬ان وروم‪#‬ا أن مي‪#‬سخوا ال‪#‬ناس‬
‫مل‪#‬ادي‪#‬ني‪ ،‬ليخ‪#‬رجوه‪#‬ا ف‪#‬يما ب‪#‬عد ب‪#‬عد م‪#‬ئات م‪#‬ن ال‪#‬سنني‪ ،‬إن ن‪#‬سوا ه‪#‬م ك‪#‬ل ش‪#‬يء‪ ،‬ع‪#‬ليهم ال‪#‬دي‪#‬ن احل‪#‬ق الوح‪#‬يد ي‪#‬غشون‪#‬ه وه‪#‬كذا ه‪#‬م وع‪#‬قيدت‪#‬هم يروجون ألب‪#‬دي‪#‬ن‪ .‬ه‪#‬م‬
‫نش‪#‬روا م‪#‬ن ج‪#‬دي‪#‬د ع‪#‬قيدة لوكري‪#‬تيوس ع‪#‬ن „ن‪#‬شأة )أص‪#‬ل( ال‪#‬عال‪#‬م”‪ ،‬إال ب‪#‬قوى امل‪#‬ادة لوح‪#‬ده‪#‬ا ه‪#‬ي‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬اله‪#‬رم‪#‬سة غ‪#‬ير ذل‪#‬ك م‪#‬أوّل‪#‬ة مم‪#‬ا ه‪#‬ي ل‪#‬لعادي م‪#‬سموع‪#‬ة‪ ،‬م‪#‬ا ه‪#‬م‬
‫ملح‪#‬دون ع‪#‬لينا مت‪#‬عنا‪ ،‬ع‪#‬لى األق‪#‬ل ه‪#‬م اع‪#‬تقاده‪#‬م ذل‪#‬ك‪ .‬ه‪#‬كذا ح‪#‬اولوا نش‪#‬ر ه‪#‬ذا كـ „رش‪#‬د” )ع‪#‬قل( ب‪#‬ني املس‪#‬يحيني „ال‪#‬طاحل‪#‬ني”‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ن دون اآلن أن ب‪#‬ال‪#‬تفصيل‬
‫ع‪#‬ن ه‪#‬ذا نس‪#‬رح‪ ،‬ع‪#‬بره‪#‬ا ح‪#‬تى إل‪#‬ى ع‪#‬صر ال‪#‬نهضة ن‪#‬صل‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬م ح‪#‬ينئذ طرق‪#‬طق „ع‪#‬ن احمل‪#‬تال‪#‬ني ال‪#‬ثالث‪#‬ة” ب‪#‬ني ال‪#‬ناس نش‪#‬روا‪ ،‬ب‪#‬األول ب‪#‬ال‪#‬الت‪#‬يني‪ ،‬وه‪#‬كذا ن‪#‬ظري‪#‬ات‪#‬هم‬
‫العجيبة بني عدميي العلم واملغفلني سوّفوا‪.‬‬
‫م‪#‬نذ ذل‪#‬ك أص‪#‬بح يس‪#‬يرا ل‪#‬هم ال‪#‬ضرب‪#‬ة األخ‪#‬يرة للمس‪#‬يحية أن ي‪#‬ضربوه‪#‬ا ب‪#‬يان هوس وم‪#‬ارت‪#‬ني لوثر أف‪#‬كاره‪#‬م الوط‪#‬نية احمل‪#‬للة ب‪#‬عقلهم ركّ‪#‬بوه‪#‬ا‪ .‬ه‪#‬كذا ته‪#‬دمي امل‪#‬لك‬
‫الرومي األملاني وثم فكرتهم يركّبوا عن „إحتاد الشعوب” و „إستقاللية الشعوب” بـ „األخوة” ‪ ،106‬من بعد حرب الشعوب األولى املستهلة‪.‬‬
‫م‪#‬نذ وب‪#‬عد احل‪#‬مالت ال‪#‬صليبية دع‪#‬يت اجل‪#‬ماع‪#‬ة ه‪#‬ذه فرس‪#‬ان اله‪#‬يكل‪ ،‬ح‪#‬يث أن ه‪#‬م أص‪#‬فياء م‪#‬ن املش‪#‬رق موهوم‪#‬ا ع‪#‬ادوا „ب‪#‬أسرار املش‪#‬رق” ال‪#‬عتيقة‪ ،‬وه‪#‬كذا ك‪#‬فرس‪#‬ان‬
‫„ال‪#‬عقل” أن‪#‬فسهم ب‪#‬اعوا‪ .‬م‪#‬نذ اجل‪#‬معة ال‪#‬ثال‪#‬ث عش‪#‬ر انتش‪#‬روا‪ ،‬ك‪#‬ما ق‪#‬د ذكر‪ ،‬وح‪#‬اولوا ح‪#‬ينئذ ت‪#‬عضيد أن‪#‬فسهم‪ .‬اس‪#‬تصالح أمري‪#‬كا فرص‪#‬ة س‪#‬ان‪#‬حة أت‪#‬اه‪#‬م وم‪#‬ن ث‪#‬م‬
‫ض‪#‬بّطوا أن‪#‬فسهم ومل‪#‬اسون‪#‬يني‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬عرب‪#‬ي ال‪#‬بنّاؤون األحرار‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬تاري‪#‬خ يظه‪#‬رون وح‪#‬تى يوم‪#‬نا ه‪#‬ذا ك‪#‬هنة ع‪#‬ظماء وحرس‪#‬ة اله‪#‬رمس‪#‬ية ب‪#‬قوا ورب‪#‬ائ‪#‬ي مرات أع‪#‬قد م‪#‬ن أي‪#‬ام‬
‫إبتدائهم‪.‬‬
‫ل‪#‬كنه ك‪#‬ان أن ك‪#‬ثيرا ي‪#‬نقصهم م‪#‬ا ب‪#‬عد م‪#‬ن ت‪#‬فاص‪#‬يل ل‪#‬تحقيق خ‪#‬طوات أخرى‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬م ح‪#‬ينئذ مبظه‪#‬ر ال‪#‬فلسفة أتوا‪ ،‬بـ „ف‪#‬الس‪#‬فتهم”‪ ،‬أص‪#‬حاب امل‪#‬اسون‪#‬ية‪ ،‬امل‪#‬توارون‬
‫ال‪#‬ره‪#‬يبون‪ ،‬امل‪#‬باش‪#‬رون أو ال‪#‬ال م‪#‬باش‪#‬رون‪ ،‬م‪#‬ا أن ك‪#‬ل ال‪#‬فلسفة ال‪#‬تي روج‪#‬وه‪#‬ا ف‪#‬ي األص‪#‬ل م‪#‬اس‪#‬ون‪#‬ية ه‪#‬ي ب‪#‬احل‪#‬قيقة‪ ،‬م‪#‬ا ه‪#‬م „ه‪#‬وم‪#‬ان‪#‬ية” )إن‪#‬سان‪#‬ية( ‪ 107‬م‪#‬ن ج‪#‬دي‪#‬د‬
‫ع‪#‬مّدوه‪#‬ا وه‪#‬كذا ب‪#‬كثير أع‪#‬مال م‪#‬ن يوتوب‪#‬يا ع‪#‬لى األم‪#‬ير مل‪#‬يكياف‪#‬يلي ن‪#‬هاي‪#‬تها إع‪#‬دادات ك‪#‬ان‪#‬ط و ثروة األمم ل‪#‬سميث‪ ،‬األس‪#‬اس‪#‬ات الرئيس‪#‬ية مب‪#‬جاز ال‪#‬تعبير ل‪#‬تكوي‪#‬ن‬
‫ع‪#‬ال‪#‬م م‪#‬بتذل ل‪#‬لمبتذل‪#‬ني‪ ،‬ل‪#‬كميرات‪#‬هم‪ ،‬ه‪#‬يكلهم مب‪#‬جاز ال‪#‬تعبير‪ ،‬ث‪#‬م ع‪#‬لى ه‪#‬ذا األس‪#‬اس هؤالء „ال‪#‬بناؤون” أوس‪#‬عوه‪#‬ا‪ ،‬ه‪#‬يكلهم‪ ،‬م‪#‬عبده‪#‬م وس‪#‬يادت‪#‬هم ب‪#‬تأن‪#‬ي وس‪#‬الم‪#‬ة‬
‫متيقنة في كل البلدان يثبتونها‪.‬‬
‫مته‪#‬يدي‪#‬ة ك‪#‬ميره‪#‬م ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية ق‪#‬د رك‪#‬بوه‪#‬ا ف‪#‬ي بري‪#‬طان‪#‬يا‪ ،‬م‪#‬ن ب‪#‬عد أن ط‪#‬بعا اإلس‪#‬تقرار زعزعوا وه‪#‬كذا س‪#‬لطة امل‪#‬لك ب‪#‬ال‪#‬نهاي‪#‬ة أت‪#‬بّوا‪ .‬ول‪#‬كن ال‪#‬توف‪#‬يق م‪#‬تواض‪#‬ع ك‪#‬ان‪ ،‬م‪#‬ا‬
‫أن‪#‬ه مم‪#‬لكة ب‪#‬حق امل‪#‬لوك اإلله‪#‬ي م‪#‬ا ب‪#‬عده‪#‬ا‪ ،‬وه‪#‬كذا ب‪#‬شخصيات م‪#‬لوك م‪#‬لزمون‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد وإل‪#‬ى ب‪#‬تات‪#‬ا أن س‪#‬يطرة ع‪#‬ليهم م‪#‬ن امل‪#‬مكن‪ .‬م‪#‬لوك احل‪#‬ق اإلله‪#‬ي م‪#‬ا‬
‫بهذه البساطة هم أن لدمامي مسخرون‪.‬‬
‫ك‪#‬ميرة م‪#‬جتمعمهم س‪#‬مة املس‪#‬تقل احمل‪#‬كوم ب‪#‬ال‪#‬ذات م‪#‬ن دون رأس‪ ،‬ج‪#‬دع اله‪#‬رم امل‪#‬قصوم إذا‪ ،‬ب‪#‬أول م‪#‬رة ف‪#‬ي م‪#‬ا ي‪#‬دع‪#‬ى ال‪#‬والي‪#‬ات املتح‪#‬دة وشّ‪#‬جوا‪ ،‬ح‪#‬يث ح‪#‬ينئذ‬
‫احلش‪#‬د ب‪#‬فضل ك‪#‬ميرت‪#‬اه‪#‬م ب‪#‬أن‪#‬فسهم م‪#‬شغولون‪ .‬ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية اب‪#‬نة اإلل‪#‬تزام‪#‬ية ل‪#‬كان‪#‬ط )ك‪#‬ان‪#‬ت(‪ ،‬اب‪#‬نة األن‪#‬ا والرش‪#‬د ل‪#‬ألخ‪#‬الق‪#‬ية؛ والرأس‪#‬مال‪#‬ية اب‪#‬نة ربح‪#‬ماوي‪#‬ة س‪#‬ميث‪،‬‬
‫اب‪#‬نة األن‪#‬ا والرش‪#‬د ل‪#‬لرف‪#‬اه‪#‬ية‪ ،‬ث‪#‬م ع‪#‬لى ال‪#‬فور لوط‪#‬نهم ال‪#‬قدمي اس‪#‬تداروا‪ ،‬ص‪#‬فّون )أوروب‪#‬ا(‪ .‬ب‪#‬ال‪#‬ثورة ال‪#‬فرن‪#‬ساوي‪#‬ة أف‪#‬كاره‪#‬م ب‪#‬ال رج‪#‬عة ث‪#‬بتوا‪ ،‬ب‪#‬فضل ن‪#‬اسوخ‪#‬ات‪#‬هم كـ‬
‫„ح‪#‬قوق اإلن‪#‬سان” ع‪#‬لى س‪#‬بيل امل‪#‬ثال‪ ،‬وب‪#‬فضل س‪#‬ياس‪#‬ة اإلس‪#‬تعماري‪#‬ة ال‪#‬تي ل‪#‬هم ع‪#‬لى من‪#‬ط ي‪#‬وت‪#‬وب‪#‬يا ‪ 108‬ث‪#‬بتوا ب‪#‬كل م‪#‬كان ع‪#‬امل‪#‬هم امل‪#‬مسوخ ب‪#‬كهنتهم‪ ،‬ع‪#‬فوا‬
‫مستهليهم وعمدائهم‪ ،‬مرشحيهم أو ببساطة يعاسيبهم اإلنتهازية‪ ،‬ولكن بال مشاكل ومن دون أي مقاومة لآلخرين طبعا ما ركبوا‪.‬‬

‫‪ 104‬اليهود قد كانوا مبغوضون من اإلثنني من أجلهم‪ .‬فإنهم باعوا أنفسهم على األقل منذ هرمس الهرامسة كـ „يهود” وإن أدرك أحدا دسائسهم‪ ،‬قيل‪„ :‬هذا كان من اليهود” ‪ .‬مدمّر أصبح ألولئك‪.‬‬
‫النجم السداسي أصبح لنجم داود بهم‪ ،‬فإنهم لديهم كان النجم السداسي دائما‪ ،‬اليهود ما دائما كان لهم „جنم داود”‪.‬‬
‫‪ 105‬انظر „محمد” لفولتير و”اخلوامت الثالث” لليسينغ‪.‬‬
‫‪ 106‬جميعه غيرعملي منهجيا وهم يعلمون هذا بنفسهم‪ ،‬لكن باألول احتاجوا لهذا لزعزعة استقرار املمالك وحتطيمها‪ ،‬حيث هم من دون إدراك ملكهم يركبون‪ .‬أمر اإلستقاللية مستحيال مبدئيا‬
‫باإلنفرادي واجلماعي على السواء‪ ،‬ما هنا ما بكل تفصيل مناقش‪.‬‬
‫‪ 107‬إنسوية‪ ،‬أي حكم اإلنسان بنفسه من دون بيّنة‪ .‬ال عالقة له باإلنسانية املسيحية أو اإلبراهيمية ومع التعاطف الذاتي كذلك‪.‬‬
‫‪ 108‬العمل األدبي ملوروس بالعنوان املسبق الدّال ‪ De optimo rei publicae statu deque nova insula Utopia‬عن „أبراكسيس”‪ ،‬ما من بعد كـ „لفياثان” عند هوبس‬
‫ظهر‪ .‬اإلسمني من أسامي الشيطان‪ ،‬أي باهومت )بو فهمت(‪.‬‬

‫ب‪#‬املس‪#‬تعمرات اس‪#‬تخدموا خ‪#‬دع‪#‬ة األب‪#‬طال املزوّري‪#‬ن‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ب‪#‬األول كوّنوه‪#‬م وم‪#‬ن ث‪#‬م ل‪#‬لشعب كـ „مح‪#‬رّري‪#‬ن” ق‪#‬دّموه‪#‬م‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن كـ „أمّ‪#‬ة” ي‪#‬تبعوه‪#‬م‪ ،‬وم‪#‬ن ث‪#‬م كزع‪#‬ماء‬
‫دمامي لهؤالء املساكني تعمّلوا و بهم يتساوسوا إلى ما احلكام بحق‪ ،‬خلطتهم الشاملة الكبيرة فقط يحبّذوا وإليّاهم يفتوا‪.‬‬
‫م‪#‬نذ ‪ ،۱۹۱۹‬م‪#‬ن ب‪#‬عد م‪#‬حي ج‪#‬ميع امل‪#‬مال‪#‬ك ع‪#‬ن األرض ‪ ، 109‬أف‪#‬لحوا م‪#‬فضفضا مب‪#‬ا ح‪#‬بّذوا‪ ،‬م‪#‬ا أن م‪#‬ا ب‪#‬عده ب‪#‬قاي‪#‬ا م‪#‬ن ال‪#‬قدمي ف‪#‬عّال‪#‬ة م‪#‬تفاع‪#‬لة توج‪#‬د‪ ،‬ه‪#‬ذا ل‪#‬ه أن‬
‫ع‪#‬لى األك‪#‬مل ي‪#‬تغير‪ ،‬وأي‪#‬ضا به‪#‬دي‪#‬ة اض‪#‬طاد ال‪#‬يهود به‪#‬تلر‪ ،‬ال‪#‬ذي أف‪#‬ضل ش‪#‬يء م‪#‬ن ب‪#‬عد م‪#‬طاردة السح‪#‬رة )م‪#‬حاك‪#‬م ال‪#‬تفتيش(‪ ،‬م‪#‬ا ل‪#‬يده‪#‬م وص‪#‬ل‪ ،‬ل‪#‬تغيير ك‪#‬ل ش‪#‬يء‬
‫بح‪#‬د ن‪#‬هائ‪#‬ي ب‪#‬عد ‪ ۱۹٤۸‬لـ „ج‪#‬مهوري‪#‬ات رش‪#‬د” ت‪#‬بّع ل‪#‬هم مب‪#‬ون‪#‬وب‪#‬ول‪#‬ي س‪#‬ميث‪ .‬ول‪#‬و اإلحت‪#‬اد ال‪#‬سوف‪#‬ييتي وال‪#‬صني ك‪#‬متالع‪#‬بني دورا ان‪#‬تهكوا‪ ،‬ب‪#‬األول ه‪#‬م رغ‪#‬مها‬
‫جل‪#‬مهوري‪#‬ات أص‪#‬بحوا وك‪#‬ل دول م‪#‬حاف‪#‬ظات‪#‬هم وب‪#‬ال‪#‬ثان‪#‬ي ج‪#‬عل خ‪#‬طر ف‪#‬عال ع‪#‬لى اخل‪#‬طة ال‪#‬كبيرة م‪#‬ا ب‪#‬إم‪#‬كان أح‪#‬د ول‪#‬ن مي‪#‬كنه‪ ،‬ع‪#‬ائ‪#‬ق ع‪#‬لى األغ‪#‬لب ال‪#‬ذي م‪#‬ا ل‪#‬ه إال‬
‫إزاحته عن الطريق‪.‬‬
‫م‪#‬ن ت‪#‬قومي‪#‬ها ك‪#‬ان‪#‬ت ل‪#‬هم س‪#‬لطة ب‪#‬ال ن‪#‬هاي‪#‬ة ع‪#‬لى ال‪#‬عقول‪ ،‬م‪#‬ا أن ك‪#‬ل ش‪#‬يء ع‪#‬لى حس‪#‬ب هوم‪#‬ان‪#‬يّتهم )إن‪#‬سان‪#‬يّتهم( ‪ 110‬وع‪#‬لى س‪#‬يطرة ت‪#‬ام‪#‬ة ب‪#‬دس‪#‬ات‪#‬ير حس‪#‬ب مراده‪#‬م‬
‫م‪#‬تأوّل‪#‬ة‪ ،‬ال‪#‬تي ب‪#‬أج‪#‬معها حس‪#‬ب ن‪#‬ظري‪#‬ات ك‪#‬ان‪#‬ت )ك‪#‬ان‪#‬ط( ركّ‪#‬بت‪ ،‬إن حت‪#‬ت س‪#‬يطرت‪#‬هم امل‪#‬باش‪#‬رة ك‪#‬ان‪#‬ت اجل‪#‬مهوري‪#‬ات امل‪#‬تواف‪#‬قة أو حت‪#‬ت ملتح‪#‬د م‪#‬ا احل‪#‬زب امل‪#‬ضادي‬
‫يدعى كانت‪.‬‬
‫ل‪#‬صاحل‪#‬هم ش‪#‬يء واح‪#‬د ك‪#‬ان ال‪#‬ذي مبونوبول‪#‬يهم ف‪#‬قط ب‪#‬يده‪#‬م م‪#‬سكوه‪ ،‬ال‪#‬كلمة ال‪#‬تي اخ‪#‬ترعوه‪#‬ا‪ ،‬ال‪#‬عطال‪#‬ة‪ .‬ال أح‪#‬د ي‪#‬عتقد بج‪#‬د أن ك‪#‬ل إن‪#‬سان ن‪#‬فسه ب‪#‬نفسه مس‪#‬تطيعا‬
‫أن ي‪#‬عيل وأن ع‪#‬ليه موجوب‪#‬ا‪ ،‬وه‪#‬ذا م‪#‬ن دول‪#‬ة „رش‪#‬يدة” ل‪#‬ه ف‪#‬عال أن م‪#‬ضمون‪#‬ا؟ م‪#‬ا م‪#‬بدئ‪#‬يا مس‪#‬تحيال‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬تفصيل ل‪#‬م وك‪#‬يف ه‪#‬نا م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد حت‪#‬دي‪#‬دا‪ ،‬ول‪#‬كن األمر‬
‫ج‪#‬يد ل‪#‬هم ك‪#‬ان م‪#‬ن ح‪#‬يث أن‪#‬هم ه‪#‬م ف‪#‬قط ع‪#‬املو „أسرار” و „أل‪#‬غاز” مونوبول‪#‬ي س‪#‬ميث‪ ،‬ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬هم ل‪#‬ذا ال‪#‬تالع‪#‬ب ب‪#‬ه ه‪#‬كذا‪ ،‬أن ع‪#‬لى األق‪#‬ل ع‪#‬ن ك‪#‬ل مرء ي‪#‬خففون‪،‬‬
‫ح‪#‬يث األمر ل‪#‬ه أن هو بـ „يوتوب‪#‬يا” و „أبراكس‪#‬يس” يُظه‪#‬ر‪ ،‬الوي‪#‬ات‪#‬ان م‪#‬عيله إذا‪ .‬ه‪#‬كذا ت‪#‬صبح „ال‪#‬عطال‪#‬ة” أداة للس‪#‬لطة‪ ،‬م‪#‬ا أن‪#‬ه ت‪#‬علق ب‪#‬ال‪#‬عمل ل‪#‬كل فرد ب‪#‬ذات‪#‬ه‬
‫يتكوّن‪ ،‬حيث هم وفقط سمة املعالة يتقنون‪ .‬على عنق كل مرء يدهم بعلفه تكون وهذا بالكامل غير مدرك من أي من إنسان ‪.111‬‬

‫‪ 109‬شبه املمالك بيومنا‪ ،‬بدءا باملتّحد‪ ،‬البريطاني‪ ،‬ما هم بحق امللك اإللهي‪ ،‬لذا غير شرعيني عن عادة وفقط حسب كانت متعمّلون‪.‬‬
‫‪ 110‬مساونية )بنّءة معماريّة( اليت‬
‫‪ 111‬أقطع العلف عن اليعسوبة وال تعرف بعد ما لها أن فاعلة‪ .‬بينما كل مرء „حر” يزعمون‪ ،‬ما من مرء لكن باستطاعته مبدئيا وقطعيا العيش من دون معالة وبالوحد صعبا جدا كان التغلب على‬
‫هذا‪ ،‬ومبجتمع‪ ،‬حيث كل مرء لنفسه فقط ملزوم أن يعيل وإال ال أحد له أي مسؤولية‪ ،‬مبا بهذا األمر يتعلق‪ ،‬ال حرم وال أي شيء آخر منذ بلوغ الرشد‪ .‬لذلك اإلنفرادية أمر جيد‪ ،‬إنها أفضل منط‬
‫لالستعباد‪ .‬املكرد )املعتقد(‪„ :‬من دون إدراك استعبد”‪ .‬تعلم يا فرعون كيف من دون إبصار ممكن استعباد‪.‬‬

‫الس‪#‬لطة ع‪#‬لى ال‪#‬علف ت‪#‬فلح ل‪#‬هم ب‪#‬فضل ال‪#‬كمير الرائ‪#‬ع ل‪#‬سميث وب‪#‬فضل األسواق ال‪#‬عامل‪#‬ية ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم اح‪#‬تكار ك‪#‬ل م‪#‬ا ث‪#‬مني م‪#‬ن ذه‪#‬ب أو جواهر ل‪#‬نفسهم‪ ،‬أي ف‪#‬عال‬
‫م‪#‬ا س‪#‬لطة يوه‪#‬ب‪ ،‬ول‪#‬لمبتذل ال‪#‬عموم‪#‬ي م‪#‬ال مونوب‪#‬لي ي‪#‬تركون‪ ،‬أن ب‪#‬فضل ج‪#‬هود ه‪#‬ائ‪#‬لة وف‪#‬نون ي‪#‬بقى ح‪#‬يّا أو حول آذان‪#‬ه ي‪#‬تقطّم وث‪#‬م ن‪#‬هاي‪#‬ة ل‪#‬لمونوبول‪#‬ي ك‪#‬ان‪#‬ت‪ .‬ج‪#‬ذع‬
‫الهرم احلاكم ذاته بذاته إال بهذا مشغوال‪ ،‬اإلبقاء على لعبة املونوبولي ‪.112‬‬
‫******‬
‫إن امل‪#‬اسون‪#‬يني )ال‪#‬بنّاؤون األحرار( ب‪#‬احل‪#‬قيقة ع‪#‬باد روح‪#‬ى ‪ 113‬وس‪#‬بعاه‪#‬ا ‪ 114‬وإث‪#‬نى عش‪#‬راه‪#‬ا ‪ 115‬ل‪#‬لمذرة ‪ . 116‬ال‪#‬ثقفة برموزه‪#‬م ب‪#‬كل م‪#‬كان وه‪#‬م ب‪#‬كل م‪#‬كان‬
‫ي‪#‬بصرون‪ ،‬وأواله‪#‬م النج‪#‬م اخل‪#‬ماس‪#‬ي والس‪#‬داس‪#‬ي‪ .‬ال‪ ،‬م‪#‬ا ه‪#‬م ن‪#‬اد ال ضرر ف‪#‬يه لـ „األع‪#‬ضاء” ف‪#‬قط‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ب‪#‬أمور البش‪#‬ري‪#‬ة ع‪#‬لميا مه‪#‬تمة ف‪#‬قط‪ .‬هراء ‪ !117‬ه‪#‬م ك‪#‬هنة‬
‫األسرار واألل‪#‬غاز ال‪#‬عتيقة ال‪#‬عظماء‪ ،‬هرف‪#‬نطة اله‪#‬رمس‪#‬ية ‪ ،118‬ع‪#‬لى ش‪#‬به ك‪#‬بير ل‪#‬لكنيسة ال‪#‬كاثول‪#‬يكية ب‪#‬إدارت‪#‬هم‪ ،‬ول‪#‬كن ح‪#‬يث األول‪#‬ى ب‪#‬املس‪#‬يحية وجه‪#‬را ت‪#‬تعام‪#‬ل‪،‬‬
‫األخرى ب‪#‬اله‪#‬رمس‪#‬ية وسرا‪ ،‬ه‪#‬كذا ملرء ت‪#‬خيلهم‪ .‬ه‪#‬م م‪#‬تقسمون ل‪#‬كثير ك‪#‬ثير م‪#‬ن ديورة فرع‪#‬ية‪ ،‬ال‪#‬تي ل‪#‬لوج‪#‬ات‪#‬هم امل‪#‬تعددة خ‪#‬اض‪#‬عة مب‪#‬ختلف ال‪#‬صفوف‪ ،‬ح‪#‬يث م‪#‬ا ح‪#‬تى‬
‫داخليون عن هذه التراكيب بالكامل ال علم لهم‪.‬‬
‫ال‪#‬غرض الوح‪#‬يد ال‪#‬ذي دائ‪#‬ما ه‪#‬م آرب‪#‬يه‪ ،‬ت‪#‬دن‪#‬يس ك‪#‬ل البش‪#‬ر ب‪#‬األول مل‪#‬ادي‪#‬ني ف‪#‬ارغ‪#‬ي ال‪#‬لب‪ .‬ب‪#‬عد أن ع‪#‬ملوا ف‪#‬يهم ه‪#‬ذا‪ ،‬ي‪#‬تركوه‪#‬م ع‪#‬لى ه‪#‬ذا احل‪#‬ال ل‪#‬فترة وه‪#‬كذا ك‪#‬ل م‪#‬ا‬
‫غ‪#‬ير هرمس‪#‬ي‪ ،‬ال م‪#‬تنور إذا‪ ،‬مي‪#‬حى مت‪#‬ام‪#‬ا ع‪#‬ن األرض وج‪#‬اهزا ل‪#‬الس‪#‬تبدال‪ .‬ه‪#‬كذا ال‪#‬ناس „ج‪#‬اهزون” ل‪#‬تحبّل „احل‪#‬ب” ‪ ،‬دي‪#‬نهم‪ ،‬ع‪#‬فوا „احل‪#‬قيقة ال‪#‬تي ل‪#‬هم”‪ ،‬ل‪#‬ألب‪#‬د‬
‫ع‪#‬ليهم س‪#‬ائ‪#‬دا ف‪#‬ي األرض‪ ،‬م‪#‬توج ب‪#‬الـ „مس‪#‬ييا”‪ ،‬اخمل‪#‬لّص‪ ،‬ج‪#‬ميع الس‪#‬لطة ل‪#‬هم ك‪#‬ان‪#‬ت ف‪#‬ي األرض‪ ،‬ال‪#‬بره‪#‬ان األخ‪#‬ير حل‪#‬ب ال‪#‬اله‪#‬وت‪ ،‬ال‪#‬ذي اص‪#‬طفاه‪#‬م لتخ‪#‬ليص‬
‫البشر‪.‬‬
‫ه‪#‬م ي‪#‬قتبسون مب‪#‬حاج‪#‬ات‪#‬هم دائ‪#‬ما ش‪#‬تى ال‪#‬ناس‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ش‪#‬يئا م‪#‬ا أوّلوا وت‪#‬فلسفوا‪ ،‬ح‪#‬كمتهم ب‪#‬ذل‪#‬ك أن ي‪#‬بره‪#‬نوا وه‪#‬كذا رأس‬
‫‪ IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬اإلن‪#‬سان يرب‪#‬حوا‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ن ه‪#‬م هؤالء البش‪#‬ر‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ل‪#‬نا كوح‪#‬يدي‪#‬ن حت‪#‬دي‪#‬ده‪#‬م‪ ،‬ت‪#‬أوي‪#‬لهم إذن‪ ،‬ك‪#‬احل‪#‬قيقة الوح‪#‬يدة ال‪#‬صح‪،‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫احل‪#‬ق إذن‪ ،‬ل‪#‬نا ص‪#‬رّح‪#‬وا؟ ف‪#‬قهاء؟ م‪#‬تنورون؟ ح‪#‬كماء؟ ال‪#‬بره‪#‬ان؟ الس‪#‬لطان؟ ذك‪#‬ائ‪#‬هم ف‪#‬قط؟ ل‪#‬وج‪#‬سهم )م‪#‬نطقهم(؟‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫أه‪#‬ذا ال‪#‬بره‪#‬ان الوح‪#‬يد ال‪#‬ذي ب‪#‬ه ي‪#‬تطفّفوا والس‪#‬لطة ع‪#‬لى ك‪#‬ل ش‪#‬يء ل‪#‬هم ل‪#‬ها أن ه‪#‬ي؟ م‪#‬نهجهم ب‪#‬سم ال‪#‬الهوت أن‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫ي‪#‬روج؟ ك‪#‬ال‪#‬وح‪#‬يد احل‪#‬ق؟ ال‪#‬تأوي‪#‬ل احل‪#‬ق ال‪#‬وح‪#‬يد ل‪#‬لكينون‪#‬ة؟ وخ‪#‬لص؟ ه‪#‬ذا ك‪#‬ان م‪#‬عناه‪ ،‬أن ه‪#‬ؤالء „ال‪#‬فالس‪#‬فة” و‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫„احل‪#‬كماء” أن‪#‬بياء اآللوه ب‪#‬احل‪#‬قيقة ك‪#‬انوا ول‪#‬يس ك‪#‬ما ع‪#‬لى ال‪#‬عموم م‪#‬عروف‪#‬ا أن‪#‬بياء ال‪#‬بيّنة ب‪#‬ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلبراه‪#‬يمي‪،‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫إال إن موجودا ش‪#‬يئا م‪#‬ا ب‪#‬كتب ال‪#‬بيّنة امل‪#‬قدس‪#‬ة ب‪#‬ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلبراه‪#‬يمي‪ ،‬ال‪#‬ذي ل‪#‬طقس ف‪#‬يشنو حتري‪#‬فه مم‪#‬كنا‪ .‬ه‪#‬ذا‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫م‪#‬نطقهم الوح‪#‬يد لش‪#‬روع‪#‬يتهم‪ ،‬أن ه‪#‬م أص‪#‬فياء اآللوه وم‪#‬ا أول‪#‬ئك األرب‪#‬ع ال‪#‬عجيبني ال‪#‬غري‪#‬بني للـ „آخر” ‪ 119‬ع‪#‬لى‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII‬‬
‫تهشّ‪#‬ت كه‪#‬ذا ي‪#‬بنون ن‪#‬ظام‪#‬هم ال‪#‬عامل‪#‬ي ب‪#‬أك‪#‬مل‪ .‬خ‪#‬بيصة ب‪#‬لبلتهم امل‪#‬نطقية ل‪#‬تأوي‪#‬ل ال‪#‬علم اإلن‪#‬سان‪#‬ي ب‪#‬ال‪#‬يني‪ ،‬ب‪#‬قاب‪#‬يل‬
‫إذن‪ ،‬احل‪##‬قيقة ال‪#‬وح‪##‬يدة واألخ‪##‬لص ل‪##‬ها أن ك‪##‬ان‪##‬ت وأب‪##‬دا ك‪##‬ان‪##‬ت ول‪##‬ذا امل‪##‬نهج الش‪##‬رع‪##‬ي ال‪#‬وح‪##‬يد ال‪##‬غير ق‪##‬اب‪##‬ل ل‪##‬لنقاش‬
‫بالرشيد‪ ،‬إن فيزيائي‪ ،‬إن ميتافيزيائي ‪.120‬‬

‫‪ 112‬بالتفصيل مشروحا ببروتوكاالتهم‪ ،‬الذين باحلقيقة ما هم إال تزوير „بجح” لنظام التسار‪ ،‬للحصول على مال اليهود طبعا واإللهاء عن النفس‪ ،‬ما شيء منطقي جدا لصغيري العقل‪ .‬ولكن بوفرة‬
‫تفاصيل هذه البروتوكوالت ما إال مترج‪ ،‬التي داخليون بالغي الذكاء فقط بإمكانهم معرفتها وفهمها‪ ،‬والتي بيومنا في كل مكان تبصر‪ ،‬بـ „ ‪ „ Morals und Dogma‬املاسونيني ما‬
‫باالستطاعة إال لهذا تثبيتا‪ .‬على فكرة بتكوّن صهيون‪ ،‬دولة إسرائيل املعاصرة إذن‪ ،‬ال عالقة لهذه البروتوكوالت باملرة‪ ،‬كما بعض من منظري التآمر يرون‪„ .‬كوجنرسات صهيون” هذه هم أما متويه‬
‫الهرمسيني لـ „يهود” إلنشاء „صهيونهم” أو فعال كوجنرس إلنشاء بلد في فلسطني إسم „إسرائيل”‪ .‬ما ذاك أو ذاك ما باستطاعة أي مرء ‪ ٪۱۰۰‬برهانه‪.‬‬
‫‪ = 113‬النفس والفيزيا )الطبيعة(‪ .‬ميتافيزيائي مشروحا مبقال آخر‪.‬‬
‫‪ 114‬امليزة األولى للتناجم‪ ،‬الكواكب الـ ‪ ۷ ، ۷‬أجسام سماوية ‪ ،‬جبابرة السماء‪ .‬هيليو‪ ،‬لونا‪ ،‬ساتورن )زحل(‪ ،‬جوبيتر )املشتري(‪ ،‬مارس )املريخ(‪ ،‬فينوس )الزهرة( ومركوري )عطارد(‪.‬‬
‫‪ 115‬أبواب السماء ال ‪ ، ۱۲‬خزنة السماوات‪ ،‬البروج ال ‪ ۱۲‬ببساطة‪.‬‬
‫‪ 116‬جميعهم موثق كل ما ميتافيزيائي‪.‬‬
‫‪ 117‬هذا يبرهنه كتاب بايك ثالث وثالثينهم بوضوح‪ .‬رغم كل املعلومات الغلط ونظريات التآمر التي هم أيضا بأنفسهم يوقدونها‪ .‬املكرد‪„ :‬كثير من ضباب‪ ،‬كثير من مخبئ!”‪.‬‬
‫‪ 118‬فرسان اجليداي‬
‫‪ 119‬هيي‪ ،‬اآللوه احلي لهابيل وابراهيم‪ ،‬الله يهوه يَحوَهُ‪.‬‬
‫‪ 120‬ولكن عن احلشد يخفى‪ ،‬لكي ال يبعبص فيه‪ ،‬كما هم باملذاهب األخرى تبعبصوا‪.‬‬

‫امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بنّاؤون األحرار( واله‪#‬رام‪#‬سة يج‪#‬دّون ع‪#‬لى ال‪#‬عموم ف‪#‬عال ل‪#‬بره‪#‬نة ه‪#‬ذا األمر ب‪#‬حتا ل‪#‬نا ‪ ، 121‬أن‪#‬هم وه‪#‬م ف‪#‬قط ل‪#‬دي‪#‬هم احل‪#‬قيقة اخل‪#‬ال‪#‬صة‪ ،‬ول‪#‬كن م‪#‬ن دون‬
‫وال أي ض‪#‬مأم‪#‬ئير م‪#‬ن بره‪#‬ان ل‪#‬بيّنة قول‪#‬هم ب‪#‬ال‪#‬تعال‪#‬ي‪„ .‬ألوه‪#‬يتهم” ال يس‪#‬تطيعون بره‪#‬ان‪#‬ها وم‪#‬ا ب‪#‬أي ص‪#‬ورة‪ ،‬أن ت‪#‬أوي‪#‬الت‪#‬هم م‪#‬ن اخل‪#‬ير ان‪#‬بثقت‪ ،‬وإن أول‪#‬ئك للـ „آخر”‬
‫الشّ‪#‬ر‪ .‬إن‪#‬هم ليخ‪#‬رص‪#‬ون وم‪#‬نطقيات‪#‬هم ول‪#‬وج‪#‬اس‪#‬ات‪#‬هم أن „ح‪#‬قيقة” ي‪#‬بيعون‪ ،‬أن „ح‪#‬ق” ع‪#‬لى ك‪#‬ل آدم‪ ،‬وك‪#‬ل ش‪#‬يء آخ‪#‬ر ل‪#‬ذا „ت‪#‬فاه‪#‬ة” أو „خ‪#‬راف‪#‬ة” ال‪#‬تي م‪#‬ا ل‪#‬لمرء‬
‫اإلنتباه لها‪ ،‬إال لغرض التحليل للتطوير‪.‬‬
‫إن‪#‬ه ك‪#‬ل إط‪#‬ار ه‪#‬نا ل‪#‬ينسف‪ ،‬إن ن‪#‬حن ب‪#‬دق‪#‬ة ال‪#‬تفصيل أمر ال ‪ ۷‬أط‪#‬لنط ال‪#‬سماء ومرك‪#‬بات امل‪#‬ذرة ال ‪ ۱۲‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ل‪#‬هم ن‪#‬اق‪#‬شنا‪ ،‬ل‪#‬ذن ن‪#‬كتفي ن‪#‬حن أول األمر به‪#‬ذا‪ ،‬أن‪#‬هم‬
‫ب‪#‬بساط‪#‬ة م‪#‬حتال‪#‬ون وض‪#‬بعنة م‪#‬تجاه‪#‬لون‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ح‪#‬قيقتهم ك‪#‬ال‪#‬وح‪#‬يدة احل‪#‬ق ألن‪#‬فسهم وألص‪#‬حاب‪#‬هم م‪#‬ن دون س‪#‬لطان أو ش‪#‬رع ألي م‪#‬ن ت‪#‬ناج‪#‬م ي‪#‬بيعون‪ ،‬ب‪#‬رق‪#‬ة ي‪#‬ري‪#‬دون‬
‫دسّ‪#‬ها ل‪#‬لناس‪ ،‬كرام‪#‬ة ع‪#‬لى هؤالء ح‪#‬ينئذ متخ‪#‬ذون‪ .‬م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد ل‪#‬هم م‪#‬نطق ك‪#‬الم‪#‬هم أن م‪#‬بره‪#‬نون‪ ،‬ن‪#‬عم وم‪#‬ا ح‪#‬تى آلوه‪#‬يا ي‪#‬دع‪#‬مون‪ ،‬أي إم‪#‬كان‪#‬ية ص‪#‬دق األمر ب‪#‬اإلله‪#‬ي‬
‫ف‪#‬عال‪ .‬ح‪#‬اف‪#‬ظو „ن‪#‬وره‪#‬م”‪ ،‬ع‪#‬لمتهم إذا وم‪#‬تنوروه‪#‬م وك‪#‬هنتهم م‪#‬ا ه‪#‬م ح‪#‬تى جه‪#‬را م‪#‬عروف‪#‬ون‪ ،‬ي‪#‬ول‪#‬فون ب‪#‬الس‪#‬ر أس‪#‬راره‪#‬م وك‪#‬ل ش‪#‬يء ب‪#‬ال‪#‬غيب م‪#‬تفاع‪#‬لون‪ ،‬ال أح‪#‬دا أن‬
‫بعقيدتهم يبعبص ويتالعب يتركون‪ ،‬كما هم بجميع اآلخرين من أمد لفاعلون‪.‬‬
‫إال ك‪#‬بر ل‪#‬عصبة املركوري )الزاووق( هؤالء ب‪#‬بال‪#‬هم ي‪#‬كون‪ ،‬ح‪#‬تى „املس‪#‬يح” م‪#‬ن عيس‪#‬ى له‪#‬رم‪#‬س‪ ،‬مس‪#‬تر ي‪#‬شوع‪ ،‬لووا‪ .‬م‪#‬لووا ح‪#‬ق ب‪#‬احل‪#‬قيقة هوالء‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ك‪#‬ل ق‪#‬دس‬
‫يتخذون ووفقا لبالهم معوجون‪.‬‬
‫******‬
‫مب‪#‬قاالت أخرى ق‪#‬د نوق‪#‬ش‪ ،‬ل‪#‬ذا م‪#‬ا ل‪#‬عوز ل‪#‬نا أن ن‪#‬ناق‪#‬ش ب‪#‬التح‪#‬دي‪#‬د موضوع‪#‬ه‪ .‬أص‪#‬ل الش‪#‬ر ل‪#‬صيفر‪ ،‬م‪#‬نذاه س‪#‬يل ال‪#‬يني الب‪#‬تعاد م‪#‬عني ع‪#‬ن ال‪#‬الهوت ن‪#‬شأ‪ ،‬ب‪#‬لصيفر‪،‬‬
‫الش‪#‬يطان‪ ،‬الوي‪#‬ات‪#‬ان )به‪#‬يمة األرض(‪ ،‬ب‪#‬اهوم‪#‬ت )به‪#‬يمة األرض( إل‪#‬خ إل‪#‬خ جتس‪#‬د‪ ،‬م‪#‬ن روح‪#‬ى‪ ،‬ال‪#‬نفس وف‪#‬يزي‪#‬ا‪ ،‬امرأة أب‪#‬اثر‪ ،‬ق‪#‬درة اخل‪#‬لق‪ .‬أورمزد وأهرمي‪#‬ان‪ ،‬إيزي‪#‬س‬
‫وأوزي‪#‬ري‪#‬س ب‪#‬لفّتهم‪ .‬الش‪#‬ر ق‪#‬د ت‪#‬أص‪#‬ل ب‪#‬األن‪#‬وس‪#‬ي ‪ Homo Sapiens‬ق‪#‬بل أق‪#‬يس وم‪#‬رت‪#‬كزا ق‪#‬د ك‪#‬ان ف‪#‬ي ال‪#‬واق‪#‬ع م‪#‬نذ ب‪#‬داي‪#‬ة ت‪#‬شغيل ج‪#‬ني ال‪#‬له ب‪#‬ال‪#‬رئيس‪#‬يات ع‪#‬لى‬
‫ال‪#‬كهنتوت‪#‬ية وم‪#‬طاق‪#‬سهم‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬هم لس‪#‬ري‪#‬عا م‪#‬ا الح‪#‬ظ ال‪#‬روح‪#‬ان‪#‬يون‪ ،‬أي س‪#‬لطة ال‪#‬روح‪#‬ان‪#‬ية والس‪#‬يادة ع‪#‬لى اجل‪#‬ان م‪#‬عها جت‪#‬لب‪ .‬ال‪#‬ذي‪#‬ن بخ‪#‬دع‪#‬ات سح‪#‬ره‪#‬م وف‪#‬نون‬
‫م‪#‬جوس‪#‬يتهم سح‪#‬روا ف‪#‬عليا أوت‪#‬صوري‪#‬ا‪ ،‬حس‪#‬ب درج‪#‬ة ال‪#‬علم به‪#‬ذا أو به‪#‬ذا مؤام‪#‬ن‪ ،‬وم‪#‬نذ األي‪#‬ام األزل‪#‬ية ك‪#‬أن‪#‬بياء ‪ 122‬أن‪#‬فسهم ق‪#‬د ب‪#‬اعوا‪ ،‬لـ „آله‪#‬تهم”‪ ،‬ال‪#‬تي م‪#‬ا ه‪#‬ي‬
‫إال ت‪#‬آوي‪#‬ل لزم‪#‬نها ق‪#‬د ك‪#‬ان‪#‬ت‪ ،‬ح‪#‬يث املرء م‪#‬ن اس‪#‬مهم ق‪#‬د ي‪#‬درك‪ ،‬أن ك‪#‬قدرات‪ ،‬قوى ال‪#‬سماوات أو اآللوه‪„ ،‬م‪#‬الئ‪#‬كة”‪ ،‬إذا مرء ه‪#‬كذا أراده‪#‬ا‪ ،‬ب‪#‬األول ك‪#‬انوا‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن‬
‫طبعا روحيا ميتافيزيائيا ‪ 123‬أيضا فعاليتهم ميارسوا ما معلوم ضروري‪ .‬وهكذا تهيّؤا جلهة امليدالية األخرى كدجالني‪ ،‬عبدة الـ ‪ ۷‬والـ ‪.۱۲‬‬
‫يتج‪#‬رب‪#‬ة مت‪#‬اس‪#‬خات ع‪#‬دي‪#‬دة مرّ ال‪#‬قمرج‪#‬يون هؤالء‪ ،‬ه‪#‬نا ل‪#‬كن م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬تفصيل موضوع‪#‬ها ي‪#‬ناق‪#‬ش‪ ،‬ف‪#‬إن ك‪#‬ل مرء ال‪#‬ذي ع‪#‬ن ال‪#‬غموض‪#‬ية ع‪#‬لما ل‪#‬ه وم‪#‬ا م‪#‬نهم‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬بساط‪#‬ة‬
‫مستحيل‪ ،‬باستطاعته بنفسه حتديدها عن طريق ما فوق‪.‬‬
‫******‬
‫ك‪#‬ل ك‪#‬الم ه‪#‬ؤالء امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يني وأت‪#‬باع اله‪#‬رم‪#‬سة‪ ،‬ع‪#‬باد الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ، ۱۲‬ي‪#‬نبثق ع‪#‬ن ن‪#‬ظري‪#‬ة واح‪#‬دة‪ ،‬ال‪#‬تي أس‪#‬اس‬
‫ع‪#‬قيدت‪#‬هم ك‪#‬لها أص‪#‬بحت‪ ،‬اجل‪#‬ميع بش‪#‬ر‪ ،‬ج‪#‬ميع البش‪#‬ر م‪#‬تساوون ول‪#‬هم خ‪#‬برات م‪#‬يتاف‪#‬يزي‪#‬ائ‪#‬ية م‪#‬نهجيا‪ ،‬ج‪#‬ميع‬
‫اخل‪#‬برات ال‪#‬غموض‪#‬ية ع‪#‬ليها أن م‪#‬تعام‪#‬ال ب‪#‬ها‪ ،‬وح‪#‬يث ه‪#‬م ع‪#‬لم م‪#‬حيط مي‪#‬لكون‪ ،‬حس‪#‬ب رأي‪#‬هم‪ ،‬اس‪#‬تئثار ب‪#‬ال‪#‬تال‪#‬ي‬
‫ل‪#‬هم ع‪#‬لى أف‪#‬ضل ت‪#‬أوي‪#‬ل ل‪#‬ها‪ ،‬إن ف‪#‬يزي‪#‬ائ‪#‬ي‪ ،‬إن ال ف‪#‬يزي‪#‬ائ‪#‬ي م‪#‬ا ب‪#‬امل‪#‬هم‪ .‬ل‪#‬كن ه‪#‬م م‪#‬ا م‪#‬ن أي م‪#‬ن ه‪#‬مسة ل‪#‬بيّنة‬
‫ب‪#‬تأوي‪#‬لهم أو ب‪#‬ره‪#‬نية روح‪#‬ية مي‪#‬لكون ‪ ،124‬ن‪#‬عم آل‪#‬وه‪#‬هم خ‪#‬ام‪#‬ل م‪#‬تعام‪#‬ل‪ ،‬ت‪#‬عال‪#‬ى ع‪#‬ن أن م‪#‬ع أي م‪#‬رء ت‪#‬كلم‪،‬‬
‫ع‪#‬قائ‪#‬ده‪#‬م ت‪#‬نبثق ع‪#‬ن ت‪#‬أوي‪#‬لهم مل‪#‬ا ه‪#‬م م‪#‬نهجيا اخ‪#‬تبروه وف‪#‬قط‪ .‬غ‪#‬موض‪#‬يا أو دن‪#‬يوي‪#‬ا م‪#‬ا م‪#‬ن ذات أه‪#‬مية‪ .‬ب‪#‬الرغ‪#‬م‬
‫م‪#‬نها س‪#‬يأب‪#‬ون ع‪#‬لى ال‪#‬دوام‪ ،‬ل‪#‬وح‪#‬ده ق‪#‬د ك‪#‬ان م‪#‬ن ال‪#‬كبراي‪#‬اء وال‪#‬غرور‪ ،‬أن م‪#‬ا م‪#‬ن ش‪#‬خص ي‪#‬وج‪#‬د‪ ،‬ال‪#‬ذي ت‪#‬أوي‪#‬ل‬
‫أف‪##‬ضل ل‪##‬لكينون‪##‬ة ب‪##‬اس‪##‬تطاع‪##‬ته حت‪##‬دي‪##‬دا وي‪##‬عطي‪ ،‬م‪##‬اع‪##‬داك ع‪##‬ن أن آل‪#‬وه ف‪##‬عال م‪##‬تفاع‪##‬ل أي ح ‪#‬يّ ل‪##‬ه ب ‪#‬نيّ‪ ،‬إن‪##‬ه‬
‫م‪#‬تناق‪#‬ض ل‪#‬تفكيره‪#‬م‪ ،‬أج‪#‬ل ذل‪#‬ك ق‪#‬د ك‪#‬ان ف‪#‬قط أن أن‪#‬فسهم م‪#‬قدّرا ل‪#‬هم ي‪#‬رون أن ي‪#‬تعمّلون وي‪#‬كيدون‪ ،‬م‪#‬ا أن‪#‬ه‬
‫‪ 121‬إذا ما باألحرى حتى بتهيَب وحول ‪ ۳۰‬زاوية عنها حتدثوا‪.‬‬
‫‪ 122‬ما صحيحا كان‪ ،‬إذا اإلنسان الروحانية بكلمة نبو بدل‪.‬‬
‫‪ 123‬ملادي من املستحيل شرحها‪.‬‬
‫‪ 124‬ليست السعادة ببرهان‪ ،‬فإن جرذان سعيدون يكونون بغائطهم وهذا معناه بالنتيجة أن كل مرء بإحنة كافرا إذن! تخريف مبدئيا كمنهجيا‪.‬‬

‫ل‪#‬لذي ه‪#‬ذا زع‪#‬م‪ ،‬ال‪#‬علم‪ ،‬حس‪#‬ب رأي‪#‬هم‪ ،‬ب‪#‬كل ب‪#‬ساط‪#‬ة ن‪#‬اق‪#‬صه‪ .‬ل‪#‬كن ن‪#‬فسهم‪ ،‬أس‪#‬ات‪#‬ذة ع‪#‬لم ال‪#‬علوم وت‪#‬أوي‪#‬ل ال‪#‬تآوي‪#‬ل‪ ،‬أح‪#‬كم احل‪#‬كماء‪ ،‬ح‪#‬كماء لصه‪#‬يون‪ ،‬ال‪#‬علماء‬
‫وال‪#‬فالس‪#‬فة وب‪#‬علم ج‪#‬دا م‪#‬ثقفون و ع‪#‬لمهم م‪#‬حيطا ج‪#‬ماع‪#‬يا ك‪#‬ماسون‪ ،‬أن م‪#‬ا م‪#‬ن فرد‪ ،‬ن‪#‬عم م‪#‬ا ح‪#‬تى مج‪#‬معان ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬يته وأن ي‪#‬صبح‪ ،‬أن له‪#‬ذا احل‪#‬د يوضّ‪#‬ح‪ .‬ه‪#‬يهات‬
‫لكن‪ ،‬كل شيء يعنون أن يعلموه ويأولوه ما هو إال الناحية الواحدة مليدالية ‪ Homo adamikus‬اآلنوس اآلدوم ‪.‬‬
‫ك‪#‬ل م‪#‬ا ه‪#‬ؤالء ال‪#‬قمرج‪#‬يون واملتعج‪#‬رف‪#‬ون‪ ،‬م‪#‬حتذو ق‪#‬اب‪#‬يل ه‪#‬ؤالء‪ ،‬ي‪#‬عملون وي‪#‬تعام‪#‬لون‪ ،‬ب‪#‬اإلم‪#‬كان ومم‪#‬كن ب‪#‬إجت‪#‬اه‪#‬ات أخ‪#‬رى م‪#‬نطقية وراك‪#‬زة أن ي‪#‬تأول‪ ،‬ف‪#‬إن احل‪#‬ياة‬
‫م‪#‬بدئ‪#‬يا‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬نا وب‪#‬ال‪#‬طراط‪#‬ق األخرى ق‪#‬د نوق‪#‬ش‪ ،‬جت‪#‬لب جواب‪#‬ني دائ‪#‬ما م‪#‬ع سؤال األس‪#‬ئلة‪ ،‬غ‪#‬ير ذل‪#‬ك ب‪#‬كل ب‪#‬ساط‪#‬ة م‪#‬ا م‪#‬ن امل‪#‬مكن‪ ،‬جواب ص‪#‬ح يوج‪#‬د ع‪#‬لى ال‪#‬فور‪،‬‬
‫ط‪#‬امل‪#‬ا املرء ب‪#‬ال‪#‬ناح‪#‬ية ال‪#‬صح آم‪#‬ن ومت‪#‬سك‪ ،‬ول‪#‬كن سوف ي‪#‬كون ع‪#‬لى ال‪#‬دوام جواب‪#‬ان مم‪#‬كن‪ ،‬جواب ال‪#‬يني وجواب ال‪#‬يان‪#‬غ‪ ،‬جواب ل‪#‬قادوس‪#‬يّة خ‪#‬ام‪#‬لة م‪#‬تفاع‪#‬لة م‪#‬ن حول‪#‬نا‬
‫ب‪#‬كل م‪#‬كان ب‪#‬عدمي ت‪#‬شخص ‪ 125‬أو ب‪#‬ال‪#‬عكس ب‪#‬قادوس‪#‬يّة ف‪#‬عال‪#‬ة م‪#‬تفاع‪#‬لة ح‪#‬يّة م‪#‬ن حول‪#‬نا ب‪#‬كل م‪#‬كان ب‪#‬تشخص‪ .‬ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة املرء ت‪#‬سميتهم ب‪#‬نفس اإلس‪#‬م أو ال م‪#‬ا‬
‫ه‪#‬و ب‪##‬أه‪##‬مية‪ ۲ ،‬ت‪##‬بقى ‪ ۲‬وال ت‪##‬صبح ‪ .۱‬إن ه‪#‬ؤالء اله‪##‬رام‪##‬سة‪ ،‬اجمل‪#‬وس‪ ،‬ال‪##‬كلدان‪##‬يون‪ ،‬ال‪##‬نكرام‪##‬ان‪##‬يون‪ ،‬ف‪#‬رس‪##‬ان اله‪##‬يكل‪ ،‬امل‪##‬اس‪#‬ون‪##‬يون‪ ،‬ال‪##‬بناؤون‪ ،‬ال‪##‬فالس‪##‬فة‪،‬‬
‫الهومانيون‪ ،‬األكارد هذا تقبّلوا أو أبوا‪ ،‬إنه ملزوم ما منه مفر‪.‬‬
‫ي‪#‬تسام‪#‬ح ‪ 126‬ع‪#‬صبة املركوري )الزاووق( هؤالء أي‪#‬ضا جل‪#‬ميع األدي‪#‬ان ل‪#‬ذل‪#‬ك‪ ،‬م‪#‬ا ع‪#‬ن ع‪#‬فيف ن‪#‬فس‪ ،‬ك‪#‬ما ل‪#‬لده‪#‬يم يوه‪#‬مون‪ ،‬ب‪#‬ل ع‪#‬ن وثوق ب‪#‬ال‪#‬نفس‪ ،‬أن ج‪#‬ميعهم إال‬
‫جوان‪#‬ب ل‪#‬لروائ‪#‬ي ال‪#‬تراث‪#‬ية ك‪#‬انوا‪ ،‬ل‪#‬كم ب‪#‬تات‪#‬ا م‪#‬ا آدم‪#‬يا م‪#‬حيطا ك‪#‬ام‪#‬ال ك‪#‬انوا‪ ،‬حس‪#‬بماه‪#‬م ي‪#‬تهوذون‪ ،‬ول‪#‬ن س‪#‬تطيعون إظ‪#‬هار ال‪#‬قوة ه‪#‬ذه أب‪#‬دا ال‪#‬تي ه‪#‬م أظه‪#‬روه‪#‬ا‪ .‬ل‪#‬كن‬
‫ه‪#‬م ي‪#‬تراودون ب‪#‬غروره‪#‬م أن‪#‬هم ه‪#‬م ب‪#‬فعال‪#‬ية يش‪#‬طرون ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلب‪#‬راه‪#‬يمي ولش‪#‬يعى ي‪#‬جعلوه‪#‬م‪ ،‬مل‪#‬نع أي م‪#‬ن ت‪#‬عاون ب‪#‬ني الش‪#‬رق وال‪#‬غرب‪ ،‬ق‪#‬معه ن‪#‬عم‪ .‬ل‪#‬كن م‪#‬ا أن‬
‫الهابيلي اإلبراهيمي ليس قوميا‪ ،‬مهما هم يرون‪ ،‬بإمكانه‪ ،‬يعلم يهوه‪ ،‬أن يفاجئ‪ .‬إنه أيضا حول العالم‪ ،‬على األقل إن أخذ املرء جميع الـ ‪.۳‬‬
‫األك‪#‬ارد هؤالء‪ ،‬هؤالء احل‪#‬شاشون )امل‪#‬غتالون( ال ي‪#‬دعون ح‪#‬تى أن أي مرء ل‪#‬يس م‪#‬ن م‪#‬ا ل‪#‬هم ل‪#‬لوص‪#‬ول إل‪#‬ى ع‪#‬لم م‪#‬عني‪ ،‬إي ل‪#‬نفسهم ي‪#‬حتكرون ال‪#‬علم‪ ،‬ويزع‪#‬مون‪،‬‬
‫أن‪#‬هم ع‪#‬املوا ك‪#‬ل ش‪#‬يء‪ ،‬ب‪#‬ينما اآلخرون ع‪#‬لى األقرب اجل‪#‬اه‪#‬لون ه‪#‬م ‪ . 127‬إن وي‪#‬ل ملرء م‪#‬ن م‪#‬ا ل‪#‬هم أن يج‪#‬رئ ف‪#‬قط ال‪#‬تفكير مب‪#‬ا ل‪#‬غيره‪ ،‬فورا ملح‪#‬د هو‪ ،‬م‪#‬اع‪#‬داك ع‪#‬ن‬
‫أن بني „اآلخرين” تكلما يشرع‪ ،‬هو باإلعدام محكوما عليه‪.‬‬
‫إن‪#‬هم ب‪#‬عملهم م‪#‬عمون ل‪#‬لغاي‪#‬ة‪ ،‬أن ال‪#‬تناق‪#‬ضات ‪ 128‬ال‪#‬تي ب‪#‬تفكيره‪#‬م موجودة‪ ،‬مب‪#‬تملّقيهم م‪#‬صدّقون‪ ،‬ب‪#‬ذك‪#‬ائ‪#‬هم ال‪#‬بال‪#‬غ ب‪#‬ال‪#‬كاد أو ب‪#‬تات‪#‬ا ي‪#‬دركون‪ ،‬ال‪#‬تي ل‪#‬كنها م‪#‬ن‬
‫طفل بسرعة تضنك‪.‬‬
‫إنهم صارمون للغاية وبنفسهم مقتنعون‪ ،‬أن سينكسرون‪ ،‬فإنه‪„ :‬قبل اإلنكسار الكبرياء” كما جميال لنا املسييه سليمان لنا بالروح القدس لعى‪.‬‬
‫******‬
‫ك‪#‬ل م‪#‬ا ب‪#‬أغ‪#‬وراه‪#‬م ي‪#‬تفلسفون ال ي‪#‬نتمي ط‪#‬بعا إال ألول‪#‬ئك ال‪#‬دي‪#‬ن ب‪#‬فلسفات‪#‬هم ال‪#‬عظيمة مس‪#‬تهلون‪ ،‬ال‪#‬طلعون ع‪#‬لى أس‪#‬راره‪#‬م‪ ،‬ت‪#‬بّع ل‪#‬لعني ال‪#‬بصيرة ل‪#‬كن م‪#‬ا امل‪#‬بصرة‬
‫ع‪#‬لى ال‪#‬قمة‪ .‬ع‪#‬ن ال‪#‬دن‪#‬يس غ‪#‬ائ‪#‬بة وامل‪#‬بتذل‪ ،‬ألول‪#‬ئك ال ي‪#‬بقى إال امل‪#‬توس‪#‬طات ال‪#‬يوم‪#‬ية وأن ي‪#‬نفذوا ه‪#‬ذا ف‪#‬قط‪ ،‬م‪#‬ا ل‪#‬هم م‪#‬ن األغورا ب‪#‬فطنة ط‪#‬بعا ي‪#‬توسّ‪#‬ط‪ ،‬ب‪#‬إف‪#‬يون‪#‬هم‬
‫التراثي والديني‪ ،‬الذي لهم كمخدر يتركونه‪.‬‬
‫ك‪#‬ل ت‪#‬طفيف ه‪#‬م ي‪#‬قولون‪#‬ه‪ ،‬أم‪#‬ا ي‪#‬عملون‪#‬ه ب‪#‬ني أم‪#‬ثال‪#‬هم أو ب‪#‬تات‪#‬ا‪ ،‬ف‪#‬إن جت‪#‬ارب يس‪#‬تطيع املرء ع‪#‬ملها م‪#‬عهم بج‪#‬دع اله‪#‬رم احمل‪#‬كوم ب‪#‬ال‪#‬ذات ل‪#‬لمبتذل‪#‬ني ف‪#‬قط وه‪#‬نا ال يرى‬
‫ش‪#‬يئا م‪#‬ن „ع‪#‬ظمتهم” و „فرس‪#‬نتهم” و „رح‪#‬متهم” و „ح‪#‬بهم” و و و‪ .‬ب‪#‬ينما ال‪#‬نظام ال‪#‬ذي م‪#‬نهم تركّ‪#‬ب س‪#‬يطرت‪#‬هم يخ‪#‬دم لوح‪#‬ده‪#‬ا والغ‪#‬ير‪ ،‬م‪#‬حسوس ب‪#‬ه ل‪#‬كل مرء‬
‫ب‪#‬ال‪#‬قسم ال‪#‬سفلي‪ ،‬إن ان‪#‬شغل جه‪#‬را ب‪#‬هم أو مب‪#‬ا كري‪#‬ه لس‪#‬لطتهم ‪ ، 129‬م‪#‬اع‪#‬داك إن األمر ب‪#‬قصد ف‪#‬عل‪ ،‬ألن‪#‬ه ي‪#‬علم م‪#‬ا ع‪#‬نه أن‪#‬ا أت‪#‬كلم وم‪#‬ن أي‪#‬ن ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ن حول‪#‬نا‬
‫أتى‪ ،‬ما من بعد قراءة كتابهم لكل مرء واضحا أصبح‪ ،‬أن الهومانية )اإلنسانية( ماسونية )بنائية حرة( اليت باحلقيقة فقط‪.‬‬

‫‪ 125‬إن هذه من إله عظيم وحيد وآلهة أدنى تتكوّن أو فورا من جميع اآللهة كمجازاة‪.‬‬
‫‪ 126‬تسامح معناه حتمّل وما استسياغ‬
‫‪ 127‬املكرد‪„ :‬األعور ملك العميان”‪.‬‬
‫‪ 128‬هم يناقضون أنفسهم بأنفسهم دائما‪ ،‬مرة اإلله فعّال متفاعل‪ ،‬مرة خامل متفاعل‪ ،‬مرة هذا أيضا‪ ،‬يقينا كان‪ ،‬وهم ما لهم اإلستثارة على اليقائن‪ ،‬هم إال عقيدة وشريعة يريدون إلله الذي من األول‬
‫كل شيء لهم يسمح‪ ،‬نعم حتى التسلط على اآلخرين‪ ،‬كالشيطان وقابيل ما إذا‪.‬‬
‫‪ 129‬انظر قصة السيلك رود فقط وما عمل بروس أولبريخت الذي ال شيئا عمل‪ ،‬إال أن مرتكبات سلطتهم تقنيا أن مارى‪.‬‬

‫م‪#‬ا أن ننس‪#‬ى أي‪#‬ضا ح‪#‬يكة م‪#‬شعوذي احل‪#‬ساب‪#‬ات ال‪#‬تكتيكيني وامل‪#‬تالع‪#‬بني وإره‪#‬اب‪#‬يي ال‪#‬نفس ه‪#‬ؤالء ب‪#‬حوار الـ‪#‬له أو ال‪#‬عليه ‪ ، 130‬ح‪#‬يث دائ‪#‬ما ط‪#‬بعا ب‪#‬ال‪#‬صدف‪#‬ة‬
‫„احل‪#‬كمة” و „الرش‪#‬د”‪ ،‬ال‪#‬تي ط‪#‬بعا ل‪#‬هم ف‪#‬قط‪ ،‬م‪#‬ا أن‪#‬ها دائ‪#‬ما ل‪#‬إلل‪#‬تزام‪#‬ية ت‪#‬قود‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى ب‪#‬األمور ال‪#‬دي‪#‬نية‪ ،‬ت‪#‬نازل تسح‪#‬ر‪ ،‬ف‪#‬إن „ت‪#‬نازل” يوج‪#‬د دوم‪#‬ا‪ ،‬م‪#‬ا ع‪#‬لى‬
‫املرء إال ال‪#‬بحث ع‪#‬نه‪ ،‬ك‪#‬ماسون‪#‬ي )ب‪#‬ناء حر( ع‪#‬لى األغ‪#‬لب‪ ،‬وإذا ال يوج‪#‬د ت‪#‬نازل‪ ،‬م‪#‬ا أن ل‪#‬ه وع‪#‬ليه ب‪#‬تفاوت ل‪#‬لغاي‪#‬ة‪ ،‬ل‪#‬يبلبل املرء ح‪#‬ينئذ ك‪#‬فاي‪#‬ة ب‪#‬تنازالت س‪#‬لبية‪،‬‬
‫ن‪#‬عم ح‪#‬تى إل‪#‬ى ال‪#‬رواب‪#‬ي ب‪#‬األف‪#‬ضل‪ ،‬ل‪#‬كي ال ي‪#‬عرف امل‪#‬رء أي‪#‬ن ي‪#‬وج‪#‬د وأي‪#‬ن األم‪#‬ر ت‪#‬أصّ‪#‬ل‪ ،‬وح‪#‬ينئذ يس‪#‬توج‪#‬د ال‪#‬تنازل ال‪#‬صح‪ ،‬ال‪#‬ذي ع‪#‬ودا ك‪#‬ما م‪#‬ن ي‪#‬د س‪#‬اح‪#‬ر ل‪#‬هم‬
‫ولكمائرهم خطر على األفضل‪.‬‬
‫ل‪#‬كن مب‪#‬شاك‪#‬ل واض‪#‬حة ل‪#‬كمائره‪#‬م‪ ،‬ح‪#‬يث م‪#‬ا ب‪#‬اإلس‪#‬تطاع‪#‬ة التغش‪#‬ية ع‪#‬ليها ب‪#‬سهول‪#‬ة‪ ،‬ي‪#‬ؤشرون دائ‪#‬ما ع‪#‬لى امل‪#‬اف‪#‬يا‪ ،‬ع‪#‬لى ع‪#‬ناص‪#‬ر ال ت‪#‬ضام‪#‬نية‪ ،‬ع‪#‬لى الرأس‪#‬مال‪#‬يني‪،‬‬
‫ع‪#‬لى احت‪#‬اد الش‪#‬رك‪#‬ات‪ ،‬ع‪#‬لى ال‪#‬عقائ‪#‬دي‪#‬ني ‪ 131‬و و و‪ ،‬ب‪#‬ينما ي‪#‬نسون مت‪#‬ام‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬ظاهر ف‪#‬ي أومل‪#‬بهم ال‪#‬عال‪#‬ي‪ ،‬أن‪#‬هم ب‪#‬نفسهم ه‪#‬ذا األس‪#‬اس الرائ‪#‬ع م‪#‬دّوا ل‪#‬عملهم‪ ،‬ب‪#‬إع‪#‬داد‬
‫ك‪#‬ان‪#‬ط ال‪#‬دق‪#‬يق ألخ‪#‬الق‪#‬هم وف‪#‬ضائ‪#‬لهم ون‪#‬ظام‪#‬هم اإلج‪#‬تماع‪#‬ي للس‪#‬لطات ال‪#‬تي م‪#‬نهم رك‪#‬بت ل‪#‬لقضاءات‪ ،‬ح‪#‬يث ك‪#‬ان م‪#‬ا ق‪#‬انون‪#‬ا م‪#‬دعوا بروع‪#‬ة اإلم‪#‬كان ت‪#‬صري‪#‬فه ول‪#‬ه ع‪#‬لى‬
‫مراد‪ .‬إن‪#‬ه الب‪#‬د ل‪#‬ه أن يظه‪#‬ر أن م‪#‬ا ج‪#‬بروت‪#‬ات ع‪#‬ليهم س‪#‬ائ‪#‬دة‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى ب‪#‬إص‪#‬دار ه‪#‬ذه م‪#‬ليئة ب‪#‬ال‪#‬ثغر م‪#‬عمول‪#‬ة وم‪#‬تره‪#‬لة ع‪#‬ن ق‪#‬صد ‪132‬؛ وأن الرأس‪#‬مال‪#‬يني ال‪#‬ذي‪#‬ن ع‪#‬لى‬
‫ال‪#‬دوام ي‪#‬ؤشرون ع‪#‬ليهم‪ ،‬إذا ك‪#‬ميرت‪#‬هم ل‪#‬سميث ال متش‪#‬ي ع‪#‬لى م‪#‬حبذه‪#‬م‪ ،‬م‪#‬ن دون الربح‪#‬ماوي‪#‬ة ه‪#‬ذه ح‪#‬تى آلدم س‪#‬ميث‪ ،‬م‪#‬ا ك‪#‬ان أس‪#‬اس‪#‬ا ل‪#‬هم أص‪#‬ال‪ ،‬به‪#‬ذا ال‪#‬تفري‪#‬ط‬
‫„الت‪#‬ضام‪#‬نيون” أن س‪#‬لكوا‪ ،‬م‪#‬اع‪#‬داك أن ع‪#‬ال‪#‬م األن‪#‬ا ال‪#‬ذي ل‪#‬هم أن‪#‬ان‪#‬يات ف‪#‬قط ي‪#‬دع‪#‬م ول‪#‬ه‪ ،‬ل‪#‬تفري‪#‬د ك‪#‬ل م‪#‬رء ب‪#‬نفسه‪ ،‬ع‪#‬لى ط‪#‬بق ع‪#‬لفهم م‪#‬عتمد‪ ،‬ح‪#‬يث م‪#‬ن دون‬
‫األن‪#‬ان‪#‬يات ه‪#‬ذه‪ ،‬ن‪#‬ظام إي‪#‬ليزي‪#‬هم )واح‪#‬ة ه‪#‬نائ‪#‬هم( ك‪#‬له ال ت‪#‬فكيرا ل‪#‬ه ك‪#‬ان أص‪#‬ال‪ .‬ل‪#‬كن ل‪#‬يبقوا ع‪#‬لى ع‪#‬دمي إب‪#‬صاره‪#‬م ول‪#‬تبقى س‪#‬لطتهم ع‪#‬لى أومل‪#‬بهم‪ ،‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء ح‪#‬ينئذ‬
‫على العناصر „اإلجرامية” يشيروا التي للحشد مسخرة‪ ،‬بينما هم نفسهم‪ ،‬هؤالء املاسونيون‪ ،‬أجرم إجراميي مجرمي كل إجرام‪.‬‬
‫ليظه‪#‬روا أن‪#‬فسهم أخ‪#‬يرا‪ ،‬أن ه‪#‬م مراج‪#‬عوا الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬وال أن مي‪#‬ثلوا وك‪#‬أن‪#‬هم ف‪#‬الس‪#‬فة ق‪#‬د ك‪#‬انوا‬
‫وم‪#‬ا ف‪#‬قط „ت‪#‬ناوي‪#‬رات‪#‬هم” ‪ 133‬بـ „ف‪#‬لسفات” أن ينش‪#‬روا‪ .‬ك‪#‬ال‪ ،‬ه‪#‬م يبشّ‪#‬رون‪ ،‬ي‪#‬ضمّون م‪#‬ن دون‬
‫إدراك ب‪#‬إمي‪#‬ان‪#‬هم‪ ،‬ب‪#‬صبغتهم‪ ،‬بش‪#‬يعاه‪#‬م‪ ،‬ال‪#‬ناس ي‪#‬دم‪#‬جون أف‪#‬ضل ل‪#‬نا أن ن‪#‬قول‪ ،‬لـ „ص‪#‬احل‪#‬هم” ولـ‬
‫„ص‪#‬ال‪#‬ح” ال‪#‬كل‪ ،‬ول‪#‬كن م‪#‬ن دون إع‪#‬طاء ف‪#‬رص‪#‬ة ل‪#‬إلخ‪#‬تيار ل‪#‬هؤالء „ال‪#‬ناس” ب‪#‬األح‪#‬رى‪ ،‬م‪#‬اع‪#‬داك‬
‫ل‪#‬كن ل‪#‬لمناق‪#‬شة‪ ،‬أن م‪#‬بتذل‪#‬ون وأم‪#‬يّون وم‪#‬ا ه‪#‬م ه‪#‬ذا ألن إذا ف‪#‬اه‪#‬مون‪ .‬ك‪#‬ما إن‪#‬ه ج‪#‬ميال ب‪#‬ال‪#‬قرآن‬
‫كذلك مكتوب‪„ :‬ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في األميني سبيال” ‪.‬‬
‫******‬
‫م‪#‬ن دون ان‪#‬قطاع ي‪#‬تكلم امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األحرار( وأعوان‪#‬هم ع‪#‬ن اإلس‪#‬تبداد واحلري‪#‬ة‪ ،‬ب‪#‬ينما‬
‫ه‪#‬م ن‪#‬فسهم أل‪#‬عن اإلس‪#‬تبدادي‪#‬ات وأص‪#‬رم وأف‪#‬ظ ج‪#‬ميع أن‪#‬ظمة الس‪#‬يطرة أب‪#‬دا ركّ‪#‬بوا‪ .‬م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة‬
‫املرء ح‪#‬تى اخلروج م‪#‬ن ال‪#‬بيت م‪#‬ن دون أن ي‪#‬تدخ‪#‬لوا ‪ . 134‬أن‪#‬ى املرء ذه‪#‬ب ول‪#‬م‪ ،‬إذا شرط‪#‬يا ث‪#‬قف‪.‬‬
‫م‪#‬ا ب‪#‬إم‪#‬كان املرء وض‪#‬ع ق‪#‬دم‪#‬ا ع‪#‬لى األرض م‪#‬ن دون أن ي‪#‬تدخ‪#‬لوا‪ ،‬ل‪#‬صال‪#‬ح اجل‪#‬ميع ط‪#‬بعا‪ ،‬ل‪#‬يعلموا‬
‫ك‪#‬ل ش‪#‬يء‪ ،‬م‪#‬ن م‪#‬اذا ع‪#‬مل‪ ،‬وه‪#‬كذا ك‪#‬ل ش‪#‬يء حت‪#‬ت س‪#‬يطرت‪#‬هم ي‪#‬بقوا ‪ . 135‬ص‪#‬حيح أن م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم ف‪#‬ي أث‪#‬نائ‪#‬ها إذا الس‪#‬يطرة ع‪#‬لى ك‪#‬ل ش‪#‬يء‪ ،‬ع‪#‬لى من‪#‬ط‬
‫„إي‪#‬كوي‪#‬ليبريوم” و „‪ ،”۱۹۸٤‬ول‪#‬كن ش‪#‬يئا واح‪#‬دا ال يس‪#‬تطيعون الس‪#‬يطرة ع‪#‬ليه ب‪#‬تات‪#‬ا‪ ،‬ال‪#‬تفكير‪ ،‬ع‪#‬ام‪#‬ل ال‪#‬ذي ل‪#‬هم ع‪#‬لى األق‪#‬ل م‪#‬ضمون‪#‬ا‪ ،‬وه‪#‬ذا م‪#‬ن دون أه‪#‬مية‬
‫كم من تالعبات متناقضة يستخدموا‪ ،‬الناس لزومبي مطيعني ليجعلوا‪.‬‬

‫‪ 130‬تأكيد‪ ،‬نكر‪ ،‬مناقشة‪ ،‬حل يدعوا بايك الطريقة هذه بكتابه‪ .‬كانت يدعوها فرض‪ ،‬ضدفرض‪ ،‬توليف وفالسفة أخر أن ال ننساهم‪ .‬هم إال عاملوا ما بني بعضهم معهم حددوا لتثبيت السلطة على‬
‫األباله‪.‬‬
‫‪ 131‬إذا أي مرء عشوائي علينا بإمكانه السيادة بدسائس مافيا‪ ،‬ما أن الديقراطية سلطة الشعب تعني والشعب ملتالعب به جدا‪ ،‬فيعرف هذا املاسونيني إذا من زمان‪ .‬هم سبّاكوا الدميقراطية‪ ،‬أن ال‬
‫ننسى‪ ،‬ولديهم أكبر وأوضح دافع على اإلطالق‪ ،‬أن يدسّوا كاملافيا‪.‬‬
‫‪ 132‬شيء آخر أيضا يستحيل مبدئيا‪.‬‬
‫‪ 133‬أفكار منورة‬
‫‪ 134‬بفضل „لفياثان” هوبس‪ ،‬حضران „أبركسيس” لتوماس موروس‪ .‬شعاراتهم في كل مكان تبصر‪ ،‬نعم حتى بتسمياتهم‪ .‬ال يعملون شيئا صدفة‪ ،‬حسابهم صديقهم الوحيد املتوكلون عليه‪.‬‬
‫‪ 135‬لتفكر‪ ،‬عزيزي القارئ‪ ،‬أن مجمع‪ ،‬لفياثان‪ ،‬الـ „شعب” مجهوال كان الذي ما بإمكان مرء حتسيسه وما الذي باستطاعة املرء بروعة به كل شيء‪ ،‬بشرط ما أن مبصر طبعا‪ ،‬أن يفتعل بهذا‬
‫البعبع‪.‬‬

‫ل‪#‬يعزوا ال‪#‬ناس ب‪#‬إحل‪#‬اده‪#‬م ‪ 136‬ال‪#‬ذي خ‪#‬طبوا‪„ ،‬إي‪#‬جاب‪#‬يتهم” ي‪#‬قدم‪#‬ون ك‪#‬مقاب‪#‬ل وكس‪#‬د ف‪#‬راغ ل‪#‬رج‪#‬اء ال‪#‬له‪ ،‬وي‪#‬وارون ب‪#‬نفس ال‪#‬وق‪#‬ت ك‪#‬ل خ‪#‬بر س‪#‬وء‪ ،‬وإذا أخ‪#‬بار س‪#‬وء‬
‫موجودة‪ ،‬يعملون مبجوسيتهم كل شيء إيجابي ورائع ويا بدييييع‪.‬‬
‫ه‪#‬م أف‪#‬ضل ‪) Showmaster‬شوم‪#‬اس‪#‬تر\أس‪#‬ات‪#‬ذة عرض( ‪ ، ever‬ي‪#‬حيون ف‪#‬قط م‪#‬ن ب‪#‬يع أوه‪#‬ام‪ ،‬رئ‪#‬ائ‪#‬هم ك‪#‬ل ش‪#‬يء ف‪#‬يها ل‪#‬هم‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى داخ‪#‬ليا ب‪#‬ني ب‪#‬عض‪ ،‬ه‪#‬م‬
‫ح‪#‬ساب‪#‬يون م‪#‬خات‪#‬لون‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى ب‪#‬ني ب‪#‬عض‪ ،‬ي‪#‬بيعون أن‪#‬فسهم ك‪#‬ضحاي‪#‬ا وأبري‪#‬اء ك‪#‬احل‪#‬مل‪ ،‬م‪#‬ع أن‪#‬هم ذئ‪#‬اب‪ ،‬ال‪#‬عال‪#‬م ك‪#‬له ب‪#‬ني م‪#‬خال‪#‬بهم‪ .‬يس‪#‬تفزون ب‪#‬حساب‪#‬ات‪#‬هم أع‪#‬دائ‪#‬هم‬
‫ح‪#‬تى ص‪#‬عود ال‪#‬دم وه‪#‬كذا املرء ه‪#‬اج‪#‬م‪ ،‬ف‪#‬ينوحون ب‪#‬دموع مت‪#‬ساح ومي‪#‬ثلون األبري‪#‬اء ويظه‪#‬رون‪#‬ه ك‪#‬غوري‪#‬لال ه‪#‬مجي ب‪#‬دائ‪#‬ي‪ .‬مت‪#‬ثيل ال‪#‬براءة ع‪#‬الم‪#‬تهم ال‪#‬تجاري‪#‬ة‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه ل‪#‬يقع‬
‫ك‪#‬ل ده‪#‬يم بش‪#‬رك‪#‬هم‪ ،‬الب‪#‬د له‪#‬ذا الوه‪#‬م ع‪#‬لى ال‪#‬بقاء‪ .‬ي‪#‬نممون ع‪#‬لى اآلخري‪#‬ن ع‪#‬لى ال‪#‬دوام‪ ،‬ب‪#‬ان‪#‬ضباط وك‪#‬ان‪#‬تية ب‪#‬ال‪#‬طبع‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬تحضرون أن‪#‬هم‪ .‬ي‪#‬فضحون ك‪#‬ل أخ‪#‬طاء‬
‫اآلخري‪#‬ن‪ ،‬ل‪#‬كي ص‪#‬غيرة ت‪#‬بدوا ت‪#‬لك م‪#‬ا ل‪#‬هم وه‪#‬كذا ع‪#‬ن إجرام‪#‬هم أي‪#‬ضا مله‪#‬ني‪ .‬ي‪#‬ا وي‪#‬ل ل‪#‬لذي به‪#‬ذه اخل‪#‬دع الرخ‪#‬يصة ينخ‪#‬دع ‪ . 137‬م‪#‬لصون ج‪#‬دا ج‪#‬دا وس‪#‬اللون‪،‬‬
‫أمام املرء عن قتله يتكلمون وبينما هم لوجهه ببراءة يبتسمون‪.‬‬
‫ش‪#‬ياط‪#‬ني هؤالء ‪ ،‬أف‪#‬اع‪#‬ي‪ ،‬ع‪#‬ناك‪#‬ب‪ ،‬ع‪#‬ناك‪#‬ب ع‪#‬صاف‪#‬ير‪ ،‬وجوه‪#‬هم ال ت‪#‬عكس ق‪#‬لوب‪#‬هم‪ ،‬زائ‪#‬فون وبرد إب‪#‬تسام‪#‬ة ط‪#‬نبهم امل‪#‬قنعة‪ .‬ب‪#‬ال‪#‬بداي‪#‬ة ك‪#‬ل ش‪#‬يء ملرء يوع‪#‬دون وك‪#‬ل‬
‫ش‪#‬يء م‪#‬ذه‪#‬ل ي‪#‬كتمون‪ ،‬ل‪#‬فخهم يس‪#‬تهوون‪ .‬إذا مرء ب‪#‬غرائ‪#‬هم ان‪#‬دم‪#‬غ وب‪#‬أشراك‪#‬هم وق‪#‬ع‪ ،‬ال م‪#‬فر ل‪#‬ه ح‪#‬ينئذ وك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬نه يري‪#‬دون ع‪#‬مال ع‪#‬ليه ي‪#‬كون‪ .‬احل‪#‬كمة وم‪#‬حصلة‬
‫العلم فضائل‪ ،‬لكن عندهم للعكس مصبحون‪.‬‬
‫ال‪#‬بّر يس‪#‬تخدم‪#‬ه األك‪#‬ارد هؤالء ل‪#‬لوص‪#‬ول إل‪#‬ى غرض‪#‬هم ف‪#‬قط‪ ،‬ال‪#‬ذي ه‪#‬م ب‪#‬اآلخر ي‪#‬بغضون‪#‬ه‪ ،‬م‪#‬ا أن ض‪#‬عيفا جت‪#‬عل‪ .‬ب‪#‬اس‪#‬تمرار ي‪#‬تكلمون ه‪#‬م ع‪#‬ن احل‪#‬قيقة وال ي‪#‬عرفوه‪#‬ا‬
‫ح‪#‬تى ب‪#‬األس‪#‬فه‪ ،‬اص‪#‬طنعوا ع‪#‬امل‪#‬ا ل‪#‬هم وألم‪#‬ثال‪#‬هم‪ ،‬ال‪#‬ذي ب‪#‬جاه‪#‬لية ف‪#‬قط أو البس‪#‬يط أو اخل‪#‬اض‪#‬ع ل‪#‬هم ب‪#‬إخ‪#‬الص م‪#‬ن ه‪#‬ذا ال‪#‬عال‪#‬م ل‪#‬ه أن مس‪#‬تخدم‪ .‬ك‪#‬ان املرء ل‪#‬كنه أم‪#‬ينا‬
‫وب‪#‬اهر ال‪#‬صدق وي‪#‬حب احل‪#‬قيقة وص‪#‬دّي‪#‬قا يه‪#‬لك م‪#‬ن دون إدراك‪ .‬ال يري‪#‬د ح‪#‬قيقتهم ل‪#‬عله‪ ،‬ي‪#‬الح‪#‬ق م‪#‬نهم وأي‪#‬ضا ع‪#‬ليه ي‪#‬ظاهرون‪ ،‬ع‪#‬لى أن‪#‬فسهم ص‪#‬ورة الراع‪#‬ي ال‪#‬صال‪#‬ح‬
‫يغشون‪ .‬حينما هم ذئاب بفرو خاروف‪ ،‬ويا ويل ملن أنيابهم يبصر‪.‬‬
‫إن‪#‬ه ع‪#‬ال‪#‬م ل‪#‬هم ول‪#‬عقالئ‪#‬هم‪ ،‬ع‪#‬نه يس‪#‬تبعدون ال‪#‬ذي ال ي‪#‬فكر ك‪#‬ماه‪#‬م وه‪#‬ذا ح‪#‬تى جه‪#‬را ي‪#‬قولون‪#‬ه‪ ،‬ي‪#‬دعون ب‪#‬ذل‪#‬ك ك‪#‬ل م‪#‬ن ال ي‪#‬فكر مب‪#‬ا أراق خل‪#‬اطره‪#‬م ب‪#‬امل‪#‬طر لوح‪#‬ده م‪#‬نطمز‬
‫وهذا بكل ما حتمله الكلمة من معنى‪ .‬إياه عن روعتهم يستبعدوا‪ ،‬كما الصدّوميني ‪ ، 138‬كل من ال يعمل عرابدهم معهم يستبعدوه وعن نعيم أعمالهم‪.‬‬
‫سراب‪#‬يهم ‪ 139‬وص‪#‬ندق‪#‬ات‪#‬هم يزي‪#‬لون ل‪#‬هم ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ا متش‪#‬بث ي‪#‬قف ف‪#‬ي طري‪#‬قهم‪ ،‬إن‪#‬هم ه‪#‬م م‪#‬بتدعوا مرت‪#‬كبات اخمل‪#‬ابرات‪ .‬مب‪#‬هارة ل‪#‬لغاي‪#‬ة ي‪#‬نفذون خ‪#‬ططهم‪ ،‬ك‪#‬ما ق‪#‬د‬
‫ذكر‪ ،‬وب‪#‬بطء حل‪#‬د أن م‪#‬ا ح‪#‬تى احل‪#‬لزون ب‪#‬ال‪#‬بطء ه‪#‬ذا‪ ،‬م‪#‬ا ح‪#‬تى أع‪#‬ني ال‪#‬ذب‪#‬اب مراق‪#‬بة ت‪#‬نفيذات‪#‬هم ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تها ‪ . 140‬ل‪#‬توض‪#‬يحها املرء ل‪#‬نفسه ل‪#‬يشاه‪#‬د „‪ ۱۰۰۰۰‬ق‬
‫م”‪ ،‬ه‪#‬م ال‪#‬كهنة امل‪#‬صري‪#‬ون ال‪#‬قدم‪#‬اء امل‪#‬عرض‪#‬ون ال‪#‬ذي‪#‬ن ك‪#‬ل م‪#‬رءألغ‪#‬راض‪#‬هم ي‪#‬خضعون‪ ،‬وب‪#‬ينما اع‪#‬تقاده‪#‬م‪ ،‬أن‪#‬هم ف‪#‬لما ‪ 141‬ع‪#‬ن وق‪#‬حي „اآلخ‪#‬ر” ي‪#‬عملون‪ ،‬وه‪#‬كذا‬
‫بأشراكهم يقعون‪ ،‬باحلفر التي حفروها لآلخرين‪.‬‬
‫س‪#‬راب‪#‬يهم يه‪#‬تمون ب‪#‬أم‪#‬ور ش‪#‬عوب م‪#‬رت‪#‬دة‪ ،‬ب‪#‬كيده‪#‬م وم‪#‬كيده‪#‬م ي‪#‬تجبرون ع‪#‬ليهم وجت‪#‬بروا‪ .‬حت‪#‬ت ص‪#‬مصام‪#‬هم ت‪#‬ذول ك‪#‬ل ح‪#‬ياة‪ ،‬إن إال ب‪#‬حبال ك‪#‬ذب‪#‬هم مي‪#‬اط ل‪#‬ثام‪#‬هم‬
‫للحاذق‪ ،‬ولو مباشرة من تلقاء ذاتهم ال يعترفون مبهما‪ .‬دهائهم يشرع لهم كل شيء‪ ،‬حسب اعتقادهم‪.‬‬
‫ب‪#‬اس‪#‬تمرار يخ‪#‬طبون ك‪#‬كهنة وزع‪#‬ماء دي‪#‬ن ودوغ‪#‬مات‪#‬ية و و و‪ ،‬ال‪#‬ناس آب‪#‬نون ل‪#‬تثبيت س‪#‬لطتهم وك‪#‬م أشرار اآلخرون ك‪#‬انوا وك‪#‬م ع‪#‬دمي‪#‬ي األخ‪#‬الق وال‪#‬ضمير و و و‪ ،‬ب‪#‬ينما‬
‫ه‪#‬م ن‪#‬فسهم ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ا ع‪#‬ن هؤالء ي‪#‬قولون م‪#‬ن ع‪#‬دمي األخ‪#‬الق وال‪#‬همجية ي‪#‬فعلون‪ ،‬ب‪#‬يقني وبره‪#‬ان‪ ،‬رؤس‪#‬اء ال‪#‬هاب‪#‬يلية اإلبراه‪#‬يمية زورا ي‪#‬تهمون م‪#‬ثل ع‪#‬ملهم ال‪#‬ذي‬
‫عملوا لتثبيت سلطتهم ويعملون‪ ،‬وكأمنا ما إال بطريقهم بالتسلل والتكتيك للسلطة مؤدي‪ .‬البتة ‪! 142‬‬

‫‪ 136‬إنهم ليسوا طبعا‪ ،‬لكن هكذا باستطاعتهم القول دائما‪ ،‬إذا هذا الطرقطق مبكان ما ظهر‪ ،‬نحن مؤمنون وما باستطاعتنا خطاب إحلاد‪ .‬ذئاب داهية أن ما إذا‪.‬‬
‫‪ 137‬إنه ليقني‪ ،‬ولو غير مصدق‪ ،‬كما في عيد سوقي‪.‬‬
‫‪ 138‬أهل صدومة مقصود‪ ،‬قوم لوط وما اخلراقع العاديون‪.‬‬
‫‪ 139‬ما استعارة هي‪.‬‬
‫‪ 140‬املكرد‪„ :‬حمّي املاء ببطء كهذا‪ ،‬أن ما يشعر الضفدع فوثب”‬
‫‪ 141‬هوليوود كلها حتت سيطرتهم‪.‬‬
‫‪ 142‬أيضا أنت‪ ،‬عزيزي القارئ‪ ،‬مهزل فيك من دون أن حتى تدري‪ ،‬ولو ما بعده هو أمر ال يصدق بفضل التشكك „السليم” الغارسيه‪.‬‬

‫******‬
‫ل‪#‬تمييط ل‪#‬ثام امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يني )ال‪#‬بنّاؤون األح‪#‬رار( وأم‪#‬ثال‪#‬هم م‪#‬ن اله‪#‬رمس‪#‬يني ي‪#‬جب ع‪#‬لى امل‪#‬رء س‪#‬ؤال ن‪#‬فسه وس‪#‬ؤال‪#‬هم ب‪#‬كل زع‪#‬م ي‪#‬زع‪#‬مون‪ :‬م‪#‬ن ق‪#‬ال ه‪#‬ذا؟ ل‪#‬م ي‪#‬جب أن‬
‫ي‪#‬كون ه‪#‬كذا؟ إن‪#‬ه ل‪#‬م ي‪#‬تبنيّ ل‪#‬هم‪ ،‬ل‪#‬م إذا ع‪#‬ليه أن ي‪#‬كون ه‪#‬كذا ف‪#‬قط؟ ل‪#‬م ع‪#‬لى اإلط‪#‬الق ه‪#‬ذا؟ ل‪#‬ن تؤت‪#‬ى جواب‪#‬ا ش‪#‬اف‪#‬يا م‪#‬بدئ‪#‬يا‪ ،‬ألن جواب‪#‬ا م‪#‬ن دون أن ي‪#‬لقى ال‪#‬نظر‬
‫ع‪#‬ليهم ل‪#‬يس ل‪#‬ه م‪#‬غزى‪ .‬ل‪#‬ن ي‪#‬عطون جواب‪#‬ا ش‪#‬اف‪#‬يا أي‪#‬ضا م‪#‬نهجيا‪ ،‬م‪#‬ا أن ك‪#‬ل ش‪#‬يء ل‪#‬عله م‪#‬بدئ‪#‬يا ص‪#‬ح م‪#‬أوال‪ ،‬ل‪#‬كن أي‪#‬ضا غ‪#‬لط‪ ،‬م‪#‬ن أي‪#‬ن ال‪#‬ضمان ل‪#‬ه أن ك‪#‬ان؟ م‪#‬ن‬
‫دون تعالي‪ ،‬الهوت‪ ،‬ألوهية‪ ،‬ال شروعية‪ ،‬مبدأ الكينونة امللزوم هذا‪ ،‬الال متجنبيه‪ ،‬مهما أيضا فعلوا‪.‬‬
‫مبزاج رائ‪#‬ق وخ‪#‬اطر س‪#‬عيد ي‪#‬أتون ‪ ، 143‬ول‪#‬كن أف‪#‬ضل ش‪#‬يء أي‪#‬ضا ل‪#‬تمييط ل‪#‬ثام خوان‪#‬هم املرئ‪#‬ي ال‪#‬ذي‪#‬ن يظه‪#‬رون‪#‬ه‪ ،‬أن‪#‬هم ال‪#‬نساء ع‪#‬لى اجل‪#‬ميع ي‪#‬طلقون وك‪#‬ل ش‪#‬يء ل‪#‬هم‬
‫يوع‪#‬دون م‪#‬ن ح‪#‬قوق وم‪#‬ا أدري م‪#‬ا أي‪#‬ضا‪ ،‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء بج‪#‬دع اله‪#‬رم امل‪#‬قصوم األس‪#‬فل ط‪#‬بعا‪ ،‬ول‪#‬كن ع‪#‬نده‪#‬م ف‪#‬ي األغورا‪ ،‬ف‪#‬ي األومل‪#‬ب‪ ،‬ف‪#‬ي لوج‪#‬ات‪#‬هم )م‪#‬نازل‪#‬هم(‪ ،‬وال‬
‫ام‪#‬رأة ل‪#‬ها أن ه‪#‬ناك ت‪#‬وج‪#‬د‪ ،‬م‪#‬هما ه‪#‬ي ك‪#‬ساح‪#‬رة ت‪#‬كون أو ت‪#‬ظاه‪#‬رت‪ ،‬أو ألي درج‪#‬ة م‪#‬ن ال‪#‬شعوذة‪ ،‬ع‪#‬فوا اله‪#‬رم‪#‬سة‪ ،‬وص‪#‬لت أو ع‪#‬لى أي إجن‪#‬ازات ه‪#‬ي ك‪#‬ان‪#‬ت ق‪#‬د‬
‫ح‪#‬صلت‪ .‬ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ها م‪#‬جاه‪#‬دة ل‪#‬هم وال‪#‬تضحية أي‪#‬ضا ب‪#‬نفسها‪ ،‬ل‪#‬كن ب‪#‬أع‪#‬ال‪#‬ي لوج‪#‬ات اله‪#‬رف‪#‬نطة وال امرأة جت‪#‬د؟ مل‪#‬اذاك؟ إال أن ك‪#‬سمة ك‪#‬اه‪#‬نة‪ ،‬خل‪#‬اطر األي‪#‬ام ال‪#‬عتيقة‪،‬‬
‫ل‪#‬تطري‪#‬ب ب‪#‬عض م‪#‬ن اله‪#‬رام‪#‬سة‪ ،‬أو ألول‪#‬ئك للـ „آخر” ب‪#‬امل‪#‬ساج‪#‬د كـ „ك‪#‬اه‪#‬نة” أو „امرأة ال‪#‬له” أو „إم‪#‬ام‪#‬ة” ي‪#‬لقون ع‪#‬لى ع‪#‬ات‪#‬قهم‪ ،‬ح‪#‬يث ب‪#‬ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلبراه‪#‬يمي امرأة‬
‫ع‪#‬لى امل‪#‬نبر أمرا مس‪#‬تحيال أت‪#‬ى‪ ،‬الش‪#‬يء م‪#‬نه ف‪#‬ي ك‪#‬تب ال‪#‬بيّنات ال‪#‬قدس ترى وب‪#‬تات‪#‬ا م‪#‬ا ك‪#‬ان ال‪#‬كالم ع‪#‬ن ه‪#‬ذا أو ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ه‪ .‬ول‪#‬كنهم ي‪#‬عرفون ج‪#‬يدا م‪#‬ا ن‪#‬ساء ي‪#‬عني‪،‬‬
‫ل‪#‬ذا ي‪#‬طلقون‪#‬هم ع‪#‬لى اآلخري‪#‬ن وع‪#‬لى أول‪#‬ئك للـ „آخر”‪ ،‬ب‪#‬أن‪#‬فسهم ل‪#‬كنهم ي‪#‬حتفظون وي‪#‬حفظون‪ .‬إن‪#‬ه احل‪#‬قيقة ال‪#‬عاري‪#‬ة‪ ،‬ي‪#‬ا س‪#‬يدات‪#‬ي‪ ،‬أن ال ت‪#‬غضبوا ع‪#‬لي‪ ،‬احل‪#‬قيقة‬
‫تؤل‪#‬م‪ ،‬ل‪#‬كنها ت‪#‬كون وت‪#‬ظل ح‪#‬قيقة‪ ،‬أن‪#‬تم ع‪#‬ن ه‪#‬ذا أي‪#‬ضا ال مت‪#‬لطوا‪ .‬هؤالء امل‪#‬اسون‪#‬يون وت‪#‬بّعهم هزلوا ب‪#‬كن‪ ،‬ي‪#‬ا س‪#‬يدات‪#‬ي‪ ،‬ألغراض‪#‬هم ليس‪#‬تغلون‪#‬كن‪ .‬وإال ع‪#‬ليكن ك‪#‬ل‬
‫ش‪#‬يء ب‪#‬إل‪#‬ه ه‪#‬اب‪#‬يل وابراه‪#‬يم أن ت‪#‬بره‪#‬نّ‪ ،‬وه‪#‬ذا م‪#‬ا أن‪#‬كنّ ب‪#‬ال ت‪#‬عوي‪#‬يج وحتري‪#‬ف ملس‪#‬تطيعتنه‪ .‬داخ‪#‬لية ت‪#‬عرف ج‪#‬يدا ج‪#‬دا‪ ،‬م‪#‬ا ال‪#‬ذي أن‪#‬ا ع‪#‬نه أت‪#‬كلم‪ ،‬وت‪#‬علم أي‪#‬ضا ج‪#‬يدا‪،‬‬
‫ل‪#‬م ه‪#‬ي ص‪#‬احل‪#‬ة ط‪#‬امل‪#‬ا ه‪#‬شة وش‪#‬اب‪#‬ة وب‪#‬ثدي ش‪#‬دّ‪ ،‬وأي‪#‬ضا ل‪#‬م ه‪#‬ي ص‪#‬احل‪#‬ة‪ ،‬إذا ش‪#‬اخ‪#‬ت ورثّ‪#‬ت‪ ،‬ع‪#‬ليها ت‪#‬ثقيف الـ „ك‪#‬اه‪#‬نات” اجل‪#‬دي‪#‬دة‪ ،‬أن ع‪#‬لى امل‪#‬ذب‪#‬ح مراس‪#‬م ص‪#‬لوات‬
‫هن مع األمناء تقيمنّ ‪. 144‬‬
‫******‬
‫ب‪#‬كثير مل‪#‬رء أن يش‪#‬بههم مس‪#‬تطيع‪ ،‬ل‪#‬كن ب‪#‬اإلخ‪#‬تصار‪ ،‬ب‪#‬كل ب‪#‬ساط‪#‬ة ه‪#‬ذه „امل‪#‬نظمة”‪ ،‬ه‪#‬ذا „ال‪#‬صندق”‪ ،‬ه‪#‬ذا „ال‪#‬كارت‪#‬ل”‪ ،‬ه‪#‬ذا „ال‪#‬نادي” ك‪#‬نيسة الش‪#‬يطان‬
‫ع‪#‬لى أت‪#‬باع‪#‬ها‪ ،‬خ‪#‬دم‪#‬تهم ومؤم‪#‬نيهم‪ ،‬ب‪#‬سم األب واإلب‪#‬ن والروح ال‪#‬قدس‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ب‪#‬احل‪#‬قيقة ه‪#‬م‪ ،‬األب ي؟‪ .‬ه؟‪ .‬و؟‪ .‬ه؟‪ .‬وب‪#‬اهوم‪#‬ت الروح ال‪#‬قدس ‪ 146‬وهرم‪#‬س ‪147‬‬
‫اإلب‪#‬ن‪ ،‬املس‪#‬ييا‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬طغيان وال‪#‬تمرد ك‪#‬دي‪#‬ن‪ ،‬ع‪#‬قيدة‪ ،‬م‪#‬نهج‪ ،‬دوغ‪#‬ما )ش‪#‬ري‪#‬عة( ال‪#‬تي بج‪#‬ميع أن‪#‬حاء األرض ب‪#‬اخل‪#‬فية ي‪#‬سودون و”أم‪#‬نائ‪#‬هم” ي‪#‬جندون‪ ،‬ب‪#‬األح‪#‬رى‬
‫„م‪#‬ؤم‪#‬نني” بـ „السح‪#‬ر” ي‪#‬دم‪#‬جون‪ .‬ي‪#‬نطقون وي‪#‬نطقون وب‪#‬أم‪#‬ور ي‪#‬تعلقون وع‪#‬نها ي‪#‬تكلمون‪ ،‬ن‪#‬عم‪ ،‬ح‪#‬تى ص‪#‬فوف‪#‬هم ال‪#‬عليا ع‪#‬نها ت‪#‬تكلم‪ ،‬ال‪#‬تي م‪#‬ا ه‪#‬م ل‪#‬فاه‪#‬مينها‪،‬‬
‫م‪#‬اع‪#‬داك أن ن‪#‬اق‪#‬لينها ي‪#‬كونون‪ .‬إن‪#‬هم رداء م‪#‬ا ل‪#‬هم ل‪#‬يرت‪#‬دون‪ .‬ن‪#‬اسوخ هؤالء للـ „م‪#‬نظمة” الس‪#‬رم‪#‬دي‪#‬ة ال‪#‬طاهرة‪ ،‬لـ „أس‪#‬باط” الرح‪#‬من ي‪#‬هوه ب‪#‬ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلبراه‪#‬يمي‪،‬‬
‫ب‪#‬سم األب والرب والروح ال‪#‬قدس ‪148‬واإلب‪#‬ن ال‪#‬بكر ل‪#‬ألب‪#‬د ب‪#‬اإلس‪#‬الم ك‪#‬دي‪#‬ن‪ ،‬ب‪#‬حقيقة وح‪#‬ق وع‪#‬دل ح‪#‬اي‪#‬ني‪ ،‬ع‪#‬نها م‪#‬ا م‪#‬ن م‪#‬الذ‪ ،‬ف‪#‬هكذا إس‪#‬الم‪#‬ا األف‪#‬ضل ل‪#‬لمتنوري‪#‬ن‬
‫املستنيرين‪.‬‬
‫‪145‬‬

‫إن‪#‬ه ألمر ملس‪#‬تحيل ي‪#‬أت‪#‬ي‪ ،‬هؤالء امل‪#‬اسون‪#‬يني واله‪#‬رام‪#‬سة‪ ،‬هؤالء م‪#‬تعبدي الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ،۱۲‬أن مح‪#‬للون ك‪#‬ام‪#‬ال وع‪#‬لى ال‪#‬تمام م‪#‬ساج‪#‬لون‪ .‬ي‪#‬قينا ل‪#‬كنه‪ ،‬أن ه‪#‬م ي‪#‬قصون‬
‫دائ‪#‬ما ق‪#‬صتهم ب‪#‬عدمي ب‪#‬يان‪ ،‬أي ن‪#‬شأت ع‪#‬ن الرش‪#‬د )ال‪#‬عقل( ال‪#‬شخصي اخل‪#‬ال‪#‬ص ومراق‪#‬بة ال‪#‬طبيعة ع‪#‬قيدت‪#‬هم‪ ،‬ق‪#‬يم اخل‪#‬برات اخل‪#‬ال‪#‬صة ال‪#‬تي ل‪#‬دي ال‪#‬كهنتوت‪#‬يني‪ ،‬ك‪#‬ما‬
‫ق‪#‬د ذك‪#‬ر‪ ،‬ب‪#‬داي‪#‬تهم‪ ،‬أن م‪#‬ا ه‪#‬ؤالء رئ‪#‬اء ل‪#‬هم دائ‪#‬ما ل‪#‬دى امل‪#‬غفلني ق‪#‬د ك‪#‬ان‪ .‬ح‪#‬تى إل‪#‬ى أن ال‪#‬بيّنة ب‪#‬آدم ب‪#‬ال‪#‬عال‪#‬م أت‪#‬ت ول‪#‬هم ك‪#‬ل ال‪#‬عظمة عسّ‪#‬رت‪ ،‬ن‪#‬عم خل‪#‬بطت‪ .‬ف‪#‬إن‪#‬ه‬
‫م‪#‬نذه‪#‬ا ظه‪#‬ر أن ل‪#‬لحقيقة دائ‪#‬ما ن‪#‬اح‪#‬يتان ل‪#‬نفس امل‪#‬يدال‪#‬ية موجود وإن‪#‬ه مل‪#‬نها ب‪#‬ثرثرة ال مخ‪#‬رج ك‪#‬ان‪ .‬وم‪#‬ن ت‪#‬قومي‪#‬ها ح‪#‬تى ال‪#‬يوم ي‪#‬حاولون هؤالء ك‪#‬ل ش‪#‬يء‪ ،‬ليظه‪#‬روا‬
‫أن‪#‬فسهم‪ ،‬ك‪#‬أب‪#‬اه‪#‬م ق‪#‬اب‪#‬يل ب‪#‬يوم‪#‬ها‪ ،‬أن احل‪#‬ق الوح‪#‬يد‪ ،‬ه‪#‬ذا اآلن م‪#‬بدئ‪#‬يا م‪#‬ن دون ع‪#‬الق‪#‬ة أن الش‪#‬يطان وج‪#‬د ف‪#‬عال أم ال يوج‪#‬د‪ .‬ه‪#‬م ض‪#‬دمس‪#‬ييني ع‪#‬لى م‪#‬جاز ال‪#‬تعبير‪،‬‬
‫إذا اتخ‪#‬ذ املرء ه‪#‬اب‪#‬يل وأنوش )أخ‪#‬نوخ( وإبراه‪#‬يم و و و ك‪#‬صفة املس‪#‬ياء‪ ،‬م‪#‬سحاء ب‪#‬يّنة ال‪#‬له ت‪#‬سميتهم أراد‪ .‬ك‪#‬ال اجله‪#‬تني ه‪#‬م م‪#‬بدئ‪#‬يا امل‪#‬تقاب‪#‬لني الوح‪#‬يدي‪#‬ن‪ ،‬إح‪#‬داه‪#‬ما‬
‫‪ 143‬شوماستر ‪ Showmaster‬ما إمنّاهم‬
‫‪ 144‬شاهد „قصة الـ ‪ „O‬و „عيون مغلقة على اتساعها”‬
‫‪ 145‬ما شيطانية سفيهة على منط هوليوود معناها‪ ،‬بل لصيفرية‪ .‬لصيفر أو الشيطان هو اليني املتجسد واملتأممّ‪ ،‬على األقل ألصحاب هابيل وإبراهيم‪.‬‬
‫‪ 146‬الرشد )العقل( للدنيوي وللمغفل‪.‬‬
‫‪ 147‬سيدنا يشّوع )يسوع\عيسى( أيضا مستخدمون كتمويه بني املغفلني واملسيحيني األغبياء‪.‬‬
‫‪ 148‬الذي إميانوئيل أو جبريل‪ ،‬ابعض األحيان أيضا رفائيل‪.‬‬

‫ب‪#‬إل‪#‬ه ال م‪#‬تشخص‪ ،‬ال‪#‬ذي ل‪#‬نا ال‪#‬تفكير م‪#‬ن دون ت‪#‬دخ‪#‬ل ي‪#‬ترك‪ ،‬م‪#‬ا أن ب‪#‬غاف‪#‬ل وك‪#‬ام‪#‬لون ب‪#‬بساط‪#‬ة م‪#‬ن ال‪#‬طاق‪#‬ات ال‪#‬تي م‪#‬نه مرادة خ‪#‬لقنا‪ ،‬األخرى ب‪#‬إل‪#‬ه م‪#‬تشخص‪ ،‬ال‪#‬ذي‬
‫ل‪#‬نا ك‪#‬ل ش‪#‬يء ي‪#‬صرف‪ ،‬إذا ل‪#‬زم األم‪#‬ر‪ ،‬ب‪#‬أص‪#‬فياء م‪#‬نه م‪#‬صطفني‪ .‬م‪#‬ن ه‪#‬ذا ك‪#‬ان وي‪#‬كون وس‪#‬يكون ال‪#‬عال‪#‬م م‪#‬سادا‪ ،‬ف‪#‬إن الش‪#‬روع‪#‬ية ه‪#‬ي أع‪#‬نى س‪#‬ؤال للس‪#‬لطة وم‪#‬ا‬
‫ب‪#‬اإلم‪#‬كان إال ب‪#‬صعيد م‪#‬ع ت‪#‬عال‪#‬ي أن م‪#‬بدئ‪#‬يا م‪#‬جاب‪#‬ا ب‪#‬األحرى‪ ،‬م‪#‬هما ه‪#‬م ل‪#‬لعموم‪#‬ي ي‪#‬بيعون م‪#‬ن ثرثرة ل‪#‬تروي‪#‬ضه‪ ،‬وت‪#‬نتج ه‪#‬ي م‪#‬ن ك‪#‬ال اإلح‪#‬تمال‪#‬ني ف‪#‬قط وه‪#‬ذا ب‪#‬بساط‪#‬ة‬
‫م‪#‬لزوم ك‪#‬ان بج‪#‬ميع آدم جل‪#‬ميع ال‪#‬عصور واألزم‪#‬نة‪ .‬ع‪#‬ن قرار ملرء ال جت‪#‬اوز‪ ،‬ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ه جت‪#‬اه‪#‬ل ال‪#‬قرار ه‪#‬ذا‪ ،‬ل‪#‬كن ع‪#‬اج‪#‬ال أو آج‪#‬ال يس‪#‬تدرك‪#‬ه أو ذري‪#‬ته‪ ،‬ح‪#‬ينئذ قرار ع‪#‬ليه‬
‫ك‪#‬ان‪ .‬ع‪#‬لى املرء قرار أن ل‪#‬لـه أو ل‪#‬عليه‪ ،‬ل‪#‬لـه أو ل‪#‬ضده‪ ،‬ل‪#‬يأجوج أو مل‪#‬أجوج‪ ،‬ل‪#‬يورب‪#‬ي أود ألورب‪#‬ي‪ .‬إن‪#‬ه ب‪#‬بساط‪#‬ة ال‪#‬قرار ب‪#‬ني املس‪#‬يحو أو املس‪#‬يخو‪ ،‬ن‪#‬بؤ أو م‪#‬ان‪#‬بؤو‪ ،‬م‪#‬ن‬
‫وجهة نظره اخلاصة طبعا‪ .‬إنه إثنتني ببساطة فقط‪ ،‬قدرآدم وخلص‪ ،‬يني أو يانغ‪ ،‬احلياة‪.‬‬
‫******‬
‫إذا قرأ مرء ع‪#‬مل ب‪#‬اي‪#‬ك األدب‪#‬ي‪ ،‬امل‪#‬اسون‪#‬ي الـ ‪ ،۳۳‬ي‪#‬عرف ج‪#‬يدا ج‪#‬دا‪ ،‬م‪#‬ن أي‪#‬ن اإلل‪#‬تزام‪ ،‬اجل‪#‬مهوري‪#‬ة‪ ،‬ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية و „للس‪#‬الم ال‪#‬دائ‪#‬م” ل‪#‬كان‪#‬ت )ك‪#‬ان‪#‬ط( أت‪#‬ى وك‪#‬ل‬
‫م‪#‬ا م‪#‬عاص‪#‬را م‪#‬دع‪#‬ى م‪#‬ن ف‪#‬لسفات م‪#‬ن هوب‪#‬س إل‪#‬ى س‪#‬ارتر وي‪#‬علم ل‪#‬م مونوبول‪#‬ي س‪#‬ميث م‪#‬هما ج‪#‬دا ل‪#‬تكوي‪#‬ن الـ ‪ ،Terra magica‬الس‪#‬تبقاء وه‪#‬م إي‪#‬ليزيوم ك‪#‬ان‪ .‬ك‪#‬له‬
‫غ‪#‬نب وم‪#‬نسخ ح‪#‬قيقة ل‪#‬لده‪#‬يم وال‪#‬ساذج ال‪#‬ذي م‪#‬ا ب‪#‬اإلم‪#‬كان أن موجودا ل‪#‬لمصحصح احل‪#‬ق وذي ال‪#‬لب‪ .‬وال‪#‬سؤال أم‪#‬ام‪#‬نا دائ‪#‬ما ي‪#‬بقى‪ ،‬إذا م‪#‬نهاج‪#‬هم م‪#‬نور مس‪#‬تنور‬
‫هكذا‪ ،‬وطاهر ونقي‪ ،‬لم حينئذ املواراة والكتم؟ أجل حشد؟‬
‫إن ع‪#‬صبة ال‪#‬زاووق )امل‪#‬رك‪#‬وري( ه‪#‬ؤالء‪ ،‬ه‪#‬ؤالء األق‪#‬ارد‪ ،‬ه‪#‬ؤالء امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون )ال‪#‬بنّاؤون األح‪#‬رار( عُ‪#‬دارى وس‪#‬يران‪#‬ى‪ ،‬ي‪#‬ؤث‪#‬رون ف‪#‬ي ن‪#‬فس ك‪#‬ل م‪#‬رء‪ ،‬ل‪#‬كن وي‪#‬ل ل‪#‬لذي‬
‫بأشراكهم يقع‪ ،‬يغوون املُغوى بعرابد واحتفاالت دينية فارغة‪.‬‬
‫دالئ‪#‬ل ك‪#‬اف‪#‬ية توج‪#‬د مل‪#‬ا ق‪#‬د ق‪#‬يل وب‪#‬الواق‪#‬ع بره‪#‬ان ك‪#‬اف‪#‬ي ك‪#‬ذل‪#‬ك ق‪#‬د ك‪#‬ان بروتوك‪#‬االت‪#‬هم‪ ،‬ل‪#‬كن أن م‪#‬ا ه‪#‬ؤالء ك‪#‬أك‪#‬ذوب‪#‬ة يروجون‪ ،‬ب‪#‬ال ك‪#‬تب رس‪#‬مية أخرى ع‪#‬ن ال‪#‬علوم‬
‫„الس‪#‬ريّ‪#‬ة” ‪ 149‬لله‪#‬رم‪#‬سة أن ت‪#‬قرأ وذل‪#‬ك م‪#‬ن أل‪#‬برت ب‪#‬اي‪#‬ك‪ ،‬رأس امل‪#‬اسون‪#‬يني )ال‪#‬بنّائ‪#‬ني األحرار( ل‪#‬زم‪#‬نها‪ ،‬م‪#‬ا أن ل‪#‬يسوا أك‪#‬ذوب‪#‬ة م‪#‬بره‪#‬نة‪ .‬ك‪#‬ال‪ ،‬ل‪#‬لصحصح ي‪#‬تقيّم‬
‫بس‪#‬رع‪#‬ة‪ ،‬أن ال‪#‬بروت‪#‬وك‪#‬والت ب‪#‬ال أدن‪#‬ى ش‪#‬ك م‪#‬نهم‪ ،‬ال‪#‬شعار يش‪#‬ير م‪#‬ا ه‪#‬و لله‪#‬رم‪#‬سة ب‪#‬كل وض‪#‬وح وب‪#‬كل ت‪#‬فاص‪#‬يل‪ ،‬وإذا م‪#‬رء „ ‪enthüllte Archive ihrer‬‬
‫‪) „ Geheimwissenschaften‬ال‪#‬سجالت امل‪#‬كشوف‪#‬ة ل‪#‬لعلوم الس‪#‬ري‪#‬ة( ‪ 150‬ح‪#‬قا ي‪#‬عرف وك‪#‬تاب ب‪#‬اي‪#‬ك ي‪#‬قرأ‪ ،‬ع‪#‬ليه ف‪#‬عال أن ي‪#‬عترف‪ ،‬أن لش‪#‬يء م‪#‬ا م‪#‬ن حول‪#‬ه‬

‫‪ 149‬علوم سريّة يدعوا أيضا بايك األسرار بكتابه‪.‬‬
‫‪ 150‬ما معناه على األحرى علوم سرّية؟ علوم التي ناس خاصة فقط لهم أن عاجلوها؟ أم علوم‪ ،‬خروجها خطر كان لبعض الناس؟ لعل هؤالء نفسهم علماء لهذه العلوم السرية‪ ،‬أليس كذلك؟‬

‫غ‪#‬ير م‪#‬تواف‪#‬ق م‪#‬ا ح‪#‬تى ب‪#‬األص‪#‬غر‪ ،‬إن م‪#‬ا م‪#‬تجاه‪#‬ال ب‪#‬امل‪#‬رة أو م‪#‬عاق روح‪ ،‬زوم‪#‬بيهم ال‪#‬كام‪#‬ل أص‪#‬بح‪ .‬ل‪#‬م إذا ب‪#‬كتاب ل‪#‬لماس‪#‬ون‪#‬يني ف‪#‬ن منج‪#‬مني‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬عام‪#‬يّ م‪#‬عروف‬
‫ك‪#‬مجوس‪#‬ية‪ ،‬سح‪#‬ر‪ ،‬ف‪#‬يه ك‪#‬ان‪ ،‬ع‪#‬لوم هرمس‪#‬ية إذن‪ ،‬ك‪#‬ما ف‪#‬ي الـ „ ‪ ، „ enthüllte Archive ihrer Geheimwissenschaften‬ح‪#‬يث أي‪#‬ضا ع‪#‬ن خ‪#‬طتهم‬
‫العظيمة لسيادة العالم فيهم مكتوبا؟ الهرقص برقص ذاته صدفة؟ وملاذا لدى بايك عن عباقرية الشر متحدث؟‬
‫ه‪#‬ؤالء امل‪##‬اس‪#‬ون‪##‬يون‪ ،‬ال‪##‬بنّاؤون األح‪#‬رار إذا ه‪##‬م ب‪##‬كل ب‪##‬ساط‪##‬ة‪ ،‬ك‪##‬ما ق‪##‬د ذك‪#‬ر‪ ،‬ال‪##‬شام‪##‬ان‪##‬يون )ال‪##‬كهنتوت‪##‬يون( ال‪##‬قدم‪##‬اء‪ ،‬ال‪##‬قاب‪##‬يليون‪ ،‬ال‪##‬كلدان‪##‬يون‪ ،‬ال‪##‬درودي‪#‬ون‬
‫)ال‪#‬كهنات‪#‬وت‪#‬يون(‪ ،‬اجمل‪#‬وس )ال‪#‬كاف‪#‬رون(‪ ،‬اجمل‪#‬وس )املنج‪#‬مون(‪ ،‬ع‪#‬اب‪#‬دوا الـ ‪ ۱۲‬والـ ‪ ، ۷‬ع‪#‬لمة األوث‪#‬ان ‪ ، 151‬ع‪#‬فوا ه‪#‬رف‪#‬نطة األس‪#‬رار ال‪#‬عتيقة إل‪#‬خ إل‪#‬خ‪ .‬ه‪#‬ؤالء‬
‫يري‪#‬دون ب‪#‬بساط‪#‬ة‪ ،‬ك‪#‬ما ل‪#‬ألي‪#‬ام ال‪#‬غابرة‪ ،‬ب‪#‬يع أوث‪#‬ان أسراره‪#‬م ل‪#‬لدن‪#‬يس‪ ،‬ل‪#‬يبقوه‪#‬م ك‪#‬ش م‪#‬لك‪ .‬ب‪#‬يوم‪#‬نا ه‪#‬ذا ي‪#‬بيعون أن‪#‬اه ل‪#‬ه كوث‪#‬ن‪ ،‬ملح‪#‬دا ي‪#‬جعلون‪#‬ه وي‪#‬فرغون‪#‬ه وع‪#‬لى‬
‫أسراره‪#‬م م‪#‬ن وراء ح‪#‬جب ي‪#‬بقون‪ ،‬ث‪#‬م ي‪#‬أتون ب‪#‬ها ف‪#‬يما ب‪#‬عد وإي‪#‬اه مي‪#‬لؤون‪ ،‬ع‪#‬لى ال‪#‬كام‪#‬ل م‪#‬ن دون أص‪#‬الم م‪#‬نحوت‪#‬ة‪ ،‬ف‪#‬إن ح‪#‬يكة األص‪#‬الم م‪#‬ن زم‪#‬ان ل‪#‬م ت‪#‬عد ن‪#‬اف‪#‬عة‪ .‬ه‪#‬م‬
‫ن‪#‬فس ش‪#‬عائر املنج‪#‬مني ال‪#‬عتيقة‪ ،‬ط‪#‬قوس اجملوس ال‪#‬الت‪#‬ي إل‪#‬ى يوم‪#‬نا ع‪#‬بر ث‪#‬الث ب‪#‬يّنات ل‪#‬يهوه ‪ 152‬أن‪#‬قذوه‪#‬ا‪ ،‬ل‪#‬كي ي‪#‬حصلوا ع‪#‬لى س‪#‬لطتهم ال‪#‬شنيعة وع‪#‬ليهاح‪#‬ينئذ‬
‫ي‪#‬حاف‪#‬ظوا‪ .‬ط‪#‬نبهم ال‪#‬عتيق خ‪#‬لعوا وح‪#‬دي‪#‬ثا ت‪#‬ضمدوا‪ ،‬حل‪#‬كماء حت‪#‬ول‪#‬وا‪ ،‬ك‪#‬ال أف‪#‬ضل‪ ،‬ل‪#‬فالس‪#‬فة وم‪#‬فكري‪#‬ن‪ ،‬ل‪#‬علماء وب‪#‬اح‪#‬ثني‪ ،‬حمل‪#‬سنني وم‪#‬صلحني ل‪#‬لساذج األم‪#‬يّ‪،‬‬
‫ل‪#‬لدن‪#‬يس‪ ،‬ل‪#‬لمبتذل‪ ،‬ل‪#‬لعموم‪#‬ي‪ ،‬ل‪#‬كي ال ي‪#‬نكشف ق‪#‬ناع ط‪#‬نبهم وم‪#‬ا م‪#‬ن ج‪#‬دي‪#‬د أن مضطه‪#‬دون‪ ،‬ك‪#‬ما ب‪#‬األزم‪#‬نة ال‪#‬سال‪#‬فة‪ ،‬إذا دس‪#‬ائ‪#‬سهم ان‪#‬كشفت‪ .‬ك‪#‬فاي‪#‬ة ك‪#‬ان ل‪#‬هم‬
‫م‪#‬ن ه‪#‬ذا وأرادوا مرة وإل‪#‬ى األب‪#‬د إن‪#‬هاء األمر‪ ،‬أس‪#‬اس املضطه‪#‬دي‪#‬ن‪ ،‬دي‪#‬ن „اآلخر” ‪ ، 153‬ي‪#‬هوه‪ ،‬يخ‪#‬لصون م‪#‬نه ق‪#‬بل ك‪#‬ل ش‪#‬يء‪ .‬ب‪#‬األول ب‪#‬أن ال ي‪#‬دعون ع‪#‬نهم ي‪#‬تكلم‬
‫أح‪#‬د‪ ،‬ب‪#‬اخل‪#‬فاء ي‪#‬توارون وال‪#‬ناس م‪#‬ن ال‪#‬روح ي‪#‬فرغ‪#‬ون وش‪#‬يئا فش‪#‬يئا ب‪#‬سمة أفقه‪#‬يات به‪#‬رمس‪#‬تهم‪ ،‬ت‪#‬عليم األس‪#‬رار ال‪#‬عتيقة‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬م ق‪#‬ال‪#‬وا‪ ،‬يس‪#‬تهلّون‪ ،‬ي‪#‬دش‪#‬نون‬
‫)ي‪#‬طلعون(‪ ،‬ي‪#‬صبغون‪ ،‬ي‪#‬عمدون‪ .‬إن‪#‬ه ج‪#‬ميع أت‪#‬باع‪#‬هم ملوح‪#‬د أم‪#‬ا كره „اآلخر” ب‪#‬كل م‪#‬ا ام‪#‬تلكوا‪ ،‬أو م‪#‬فتونون ب‪#‬بساط‪#‬ة‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ب‪#‬األول بش‪#‬باب‪#‬هم ب‪#‬ده‪#‬شة ي‪#‬كونون أو‬
‫ب‪#‬بساط‪#‬ة ع‪#‬لى ت‪#‬بلبل م‪#‬ن إزدراء ت‪#‬قال‪#‬يد وال‪#‬دي‪#‬هم‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن عودا لـ „اآلخر” موهوم‪ ،‬ال‪#‬هاب‪#‬يليون‪ ،‬اإلبراه‪#‬يميون‪ ،‬ال أه‪#‬مية مب‪#‬ن م‪#‬ن ال‪#‬ثالث‪#‬ة م‪#‬ختصون‪ ،‬وه‪#‬كذا مب‪#‬صيدة‬
‫دس‪#‬يستهم ي‪#‬قع‪ ،‬م‪#‬نها م‪#‬ا م‪#‬لط‪ .‬واآلخري‪#‬ن‪ ،‬م‪#‬ا سوى ب‪#‬هائ‪#‬م روث‪ ،‬ال‪#‬ذي ع‪#‬لى املرء وض‪#‬عهم ب‪#‬صفّهم‪ ،‬م‪#‬ن دون أن مب‪#‬خهم ال‪#‬صغير ل‪#‬هم أن ش‪#‬يئا م‪#‬دركون‪ ،‬ع‪#‬ما ب‪#‬هم‬
‫من وراء برداية معتملون‪.‬‬
‫أن أمر غير مصدق باألول ملسموع‪ ،‬لكن‪:‬‬
‫ل‪#‬م ال ي‪#‬بوء ش‪#‬يئا ب‪#‬كتب امل‪#‬دارس ب‪#‬كل ال‪#‬عال‪#‬م ع‪#‬ن اله‪#‬رم‪#‬سة وع‪#‬ن ه‪#‬رم‪#‬س اله‪#‬رام‪#‬سة‪ ،‬م‪#‬ع أن‪#‬ه ي‪#‬قينا أب ج‪#‬ميع ال‪#‬علوم وح‪#‬تى م‪#‬خترع األح‪#‬رف اله‪#‬يروغ‪#‬ليفية‬
‫)السور( ملصر العتيقة بزعمهم؟!‬
‫لم غير متكلم ومبلغ رسميا عن تأثير املاسونيني )البنّاؤون األحرار( على تكوين العالم اجلديد )أمريكا(‪ ،‬نعم وحتى على الهومانية أجمع؟!‬
‫ملاذا ال يتفاوض على دالئل ناظري التآمر‪ ،‬إال تظاهريا وبنكر واضح؟!‬
‫ل‪#‬م ال ي‪#‬سمع املرء ع‪#‬ن أن ابراه‪#‬يم م‪#‬جازي‪#‬ا برج ال‪#‬ثور هو وي‪#‬عقوب األس‪#‬د وروب‪#‬ني ال‪#‬دلو وأي‪#‬ن له‪#‬ذا أن ب‪#‬كتب ب‪#‬يّنات ي‪#‬هوه م‪#‬كتوب‪#‬ا ل‪#‬إلبراه‪#‬يميني‪ ،‬إذا ال‪#‬ذي م‪#‬ا ق‪#‬ال‪#‬ه‬
‫بايك ببساطة اإلميان احلق كان باليهودي املسيحي؟!‬
‫أإنّهم هم اإلبراهيميون احلق؟!‬
‫أإنّ‪#‬هم ل‪#‬هاب‪#‬يل وعيس‪#‬ى وم‪#‬ا ق‪#‬اب‪#‬يل وي‪#‬هودا أسخ‪#‬ريوط‪ ،‬ك‪#‬ما أن‪#‬ا أزع‪#‬م ألن‪#‬هم ب‪#‬بساط‪#‬ة ال‪#‬صاحلون وال‪#‬ناس األف‪#‬ضل ال‪#‬ذي‪#‬ن ح‪#‬تى أن ع‪#‬لى ك‪#‬تب ال‪#‬بيّنات ح‪#‬كما ل‪#‬هم‬
‫يكون؟!‬
‫أإنّ‪#‬ه ف‪#‬عال أن ال‪#‬ذي‪#‬ن لـ „اآلخ‪#‬ر”‪ ،‬اإلب‪#‬راه‪#‬يميون امل‪#‬عتادون ب‪#‬يوم‪#‬نا‪ ،‬ه‪#‬م األش‪#‬رار وم‪#‬ا آدم‪#‬يون وم‪#‬نهم ك‪#‬ل ش‪#‬ر أت‪#‬ى ب‪#‬ني أخ‪#‬ر ل‪#‬كن ع‪#‬لى وش‪#‬ك احل‪#‬صر م‪#‬ن ن‪#‬ظري‪#‬ات‬
‫كذبهم العجيبة السخرية ودوغماتهم؟!‬
‫‪ 151‬ولو بيومنا األصنام ما منحوتة كانت‪ ،‬إنهم ببساطة تأويلهم الديني لتنجيمهم بطغيانهم وكبرهم بآلوههم الال متشخص‪ ،‬ومن ال يريد إميانا‪ ،‬ألنه „متعقل” )رشيد( للغاية بفضلهم أصبح‪ ،‬ليستمر‬
‫ظاال بعماه‪ ،‬نفسه كبهيمة منهم أن تهش يدع وكزومبي ليتعمه‪.‬‬
‫‪ 152‬الرابعة لنتغاضى عنها‪ ،‬ما أن مضطهدة أو أن شيعى معاينة من اإلبراهيميني األغبياء من أهل اآلخرين الثالث‪ ،‬مطاردون طبعا منهم خطأ بغوامض ال يعرفونها‪ ،‬الالتي للعمومي غير مفهومة‪،‬‬
‫ولكن للدنيا جتلبنا‪.‬‬
‫‪ 153‬إله هابيل وابراهيم‬

‫هل هؤالء األشرار‪ ،‬تراميذ الشيطان‪ ،‬منهم جميع الكتب الالهوتية تتحدث‪ ،‬أتباع موسى وعيسةى ومحمد‪ ،‬احملتالون الثالث ‪154‬؟!‬
‫أهؤالء ف‪#‬عال أت‪#‬باع املس‪#‬يخ )األعور ال‪#‬دج‪#‬ال( وك‪#‬تب الش‪#‬يطان ك‪#‬تبهم‪ ،‬إال ب‪#‬عضا م‪#‬ن ف‪#‬قرات‪ ،‬إن أص‪#‬ال‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن البش‪#‬ر ب‪#‬إمي‪#‬ان‪#‬هم ال‪#‬فاس‪#‬د ب‪#‬ال‪#‬فساد ج‪#‬علوه‪#‬م وب‪#‬فضل‬
‫تنور األخيار وفلسفاتهم احلديثة من اليونان واألسرار العتيقة‪ ،‬املاسونيون إذا والهرامسة‪ ،‬أوالد الالهوت احلق ي؟‪ .‬ه؟‪ .‬و؟‪ .‬ه؟‪ .‬اآلن تخلّصوا؟!‬
‫ه‪#‬ل اإلبراه‪#‬يميون إذا‪ ،‬أي أص‪#‬حاب موس‪#‬ى وعيس‪#‬ى ومح‪#‬مد إلن ه‪#‬م ترام‪#‬يذ الش‪#‬يطان‪ ،‬أت‪#‬باع الروح ال‪#‬قدش )ال‪#‬دن‪#‬يس(‪ ،‬ف‪#‬اس‪#‬دوا املس‪#‬يخ )األعور ال‪#‬دج‪#‬ال(‪ ،‬مت‪#‬ام‪#‬ا‬
‫كالكاثوليكيني القدماء من بعد قسطنطني وكارل‪ ،‬الذين امللوك بالعصور الوسطى باطال مسحوا؟!‬
‫وكاملسلمني القدماء من بعد خالد‪ ،‬الذين اخللفاء بايعوا وقميص محمدباطال ورموز السلطة أعطوا؟!‬
‫أكان فعال أنبياء كتب إله هابيل وإبراهيم البيّنة القدس جميعهم باحلقيقة كهنتوتيون‪ ،‬منجمون‪ ،‬مجوس‪ ،‬مستهلوا األسرار للـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬؟!‬
‫أهذا فعال احلقيقة الال مستوعبة التي جهلة اإلبراهيمية الضالون ال يعرفونها وال يريدون تيقنّها‪ ،‬التي بالعلوم السرّية محاورة؟!‬

‫‪155‬‬

‫‪156‬‬

‫أس‪#‬ئلة ع‪#‬لى أس‪#‬ئلة ب‪#‬ال م‪#‬نتهن‪ ،‬ال‪#‬تي ع‪#‬لينا هوالء املس‪#‬تنيرون امل‪#‬اسون‪#‬يون‪ ،‬هؤالء ال‪#‬بنّاؤون األحرار‪ ،‬ي‪#‬طرحون‪ ،‬ال‪#‬تي ط‪#‬بعا إال مرش‪#‬ح ج‪#‬دير‪ ،‬ع‪#‬فوا أس‪#‬بران‪#‬ط‪ ،‬م‪#‬ن‬
‫ب‪#‬عد إس‪#‬تهالل‪#‬هم )ت‪#‬دش‪#‬ينهم( ي‪#‬سمح ل‪#‬ها أن حت‪#‬كى ع‪#‬ليه‪ ،‬ألن‪#‬هم „أسرار” احل‪#‬قيقة ه‪#‬م‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن‬
‫ب‪#‬ال‪#‬واق‪#‬ع ب‪#‬كل م‪#‬رء ك‪#‬تعلّقة‪ ،‬ن‪#‬عم وح‪#‬تى ال‪#‬فاج‪#‬رون ال)ال(س‪#‬عداء ‪ ،‬ع‪#‬فوا امل‪#‬لحون‪ ،‬ل‪#‬كن ه‪#‬م‬
‫املس‪#‬تنيرون ف‪#‬قط يس‪#‬توع‪#‬بون‪#‬ها‪ .‬ك‪#‬ال‪ ،‬ال‪#‬ظاهر أن ملح‪#‬دون وغ‪#‬ير م‪#‬تدي‪#‬نون ك‪#‬ما ه‪#‬م ل‪#‬لدغ‪#‬يم‬
‫ميتثلون هؤالء املاسونيون والهرمسيون أجمعون البتة‪ ،‬اآلن البد ما أن شيئا عودا يسأل‪:‬‬
‫مل‪#‬اذا إذا ي‪#‬روج‪#‬ون جل‪#‬يوش م‪#‬ن م‪#‬غفلني ف‪#‬لسفات مم‪#‬ا ل‪#‬هم‪ ،‬ال‪#‬تي ال‪#‬غرض ال‪#‬واح‪#‬د ل‪#‬ها‪ ،‬إي‪#‬اه‪#‬م‬
‫مللحدين متحرّري )عدميي( الروح أن جتعل؟!‬
‫أي‪#‬علم أح‪#‬د م‪#‬ن ال‪#‬عموم‪#‬يّني‪ ،‬أن ك‪#‬ثير‪ ،‬ن‪#‬عم ت‪#‬قري‪#‬با ح‪#‬تى ج‪#‬ميع امل‪#‬فكري‪#‬ن ب‪#‬ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية والرش‪#‬د‬
‫)العقل( باحلقيقة مستهلون كانوا‪ ،‬مجوس األسرار القدمية؟!‬
‫لم ال يناقش هذا بتنازعاتهم العديدة عن مغزى احلياة وفضائل نظام العالم الدميقراطي؟!‬
‫ل‪#‬م ي‪#‬لفّون ب‪#‬لوج‪#‬ات‪#‬هم )م‪#‬حفالت‪#‬هم( س‪#‬بع دورات ع‪#‬لى أق‪#‬داس ال‪#‬سماوات الس‪#‬بعة‪ ،‬إذا م‪#‬ا‬
‫ناس عقالنيون هم فقط وبالـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬وهرمسة هرمس الهرامسة ال صلة لهم كانت؟!‬
‫لم ال نتكلم نحن „املتنورون” أيضا عنهم مع املاسونيني )البنائني األحرار(؟!‬
‫إذا هؤالء م‪#‬ا ه‪#‬م إال مهس‪#‬ترون ال ضرر م‪#‬نهم‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ال‪#‬طقوس ال‪#‬قدمي‪#‬ة ب‪#‬ني ب‪#‬عض ي‪#‬قيمون‪#‬ها‬
‫هكذا فقط وما ألحد أي ضرر بإمكانهم تسبيبا‪ ،‬ملاذا تنظيمات وجوامع سريّة بالظالم؟!‬
‫‪ 154‬انظر طرقطقهم )مقرشهم( „عن احملتالني الثالث”‬
‫‪ 155‬يا ويلي على جاهليتي؟!‬
‫‪ 156‬كال ما مسخرة مني‪ ،‬فإنه أن مرء بايك صدّق والسجالت املكشوفة للعلوم السريّة وما مرء علينا يوما بيوم يقص‪ ،‬فمعناها أن كل شيء يشير لذلك‪ ،‬أن األسئلة مني باحلق مسؤولة‪ ،‬ما أني طوال‬
‫حياتي بالظالم أتغشّى في غباوة „اآلخر”‪ ،‬الذي اإلبراهيميون ببجاحتهم ألنفسهم يخصون‪ .‬إن بايك حتى في كتابه يقول أن „ مت نقل التقاليد األرثوذكسية )للهرمسة وليس للهابيلية اإلبراهيمية( من‬
‫الكلدان من قبل إبراهيم‪ .‬حكموا في مصر في عهد يوسف ‪ ،‬جنبا إلى جنب مع معرفة الله احلقيقي‪ .‬حمل موسى األرثوذكسية من مصر ‪ ،‬وفي التقاليد السرية في القبالة جند الهوتًا كامالً ‪ ،‬مثاليًا‬
‫وفريدًا ‪ ،‬مثل ذلك الذي في املسيحية هو األكثر روعة وأفضل ما يفسره اآلباء واألطباء ‪ ،‬الكل مع االتساق و االنسجام الذي لم يعط بعد للعالم لفهمه”‪.‬‬

‫ملاذا ال ندعى نحن ببساطة إلحتفاالت استهالل؟!‬
‫ملاذا ال ندشن نحن أيضا بهذه األسرار الرائعة أو على األحرى نستهل؟!‬
‫ملاذا ال علما لنا باألحرى أن هرمسة واستهالالت موجودة؟!‬
‫ملاذا هرقص برقص باألحرى إذا هم عقالنيون يأتونا وعلماء دنيويّون جميهم يكونون؟!‬
‫أم‪#‬اه ه‪#‬كذا‪ ،‬أن ملح‪#‬دون أذك‪#‬ياء ه‪#‬م‪ ،‬ودع‪#‬يمة ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية األس‪#‬اس‪#‬ية‪ ،‬ع‪#‬لى ع‪#‬لمان‪#‬ية ب‪#‬قاءا‪ ،‬ت‪#‬كون‪ ،‬أي م‪#‬ن دون إل‪#‬ه وب‪#‬ال‪#‬يقائ‪#‬ن وف‪#‬قط م‪#‬فكر‪ ،‬م‪#‬اذا ي‪#‬قول اآلن‬
‫أدوناي على ذلك أو مانون؟!‬
‫أما الهرمسة اآلن‪ ،‬منهج األسرار القدمية‪ ،‬تعليم عباد األحجار‪ ،‬مذهب املاسونيني وهرفنطتهم بيقني وبرهان كامل؟!‬
‫أو ما لعل كتابهم مزحة لكبيرهم بالوقت ذاك كوزغة حفلة وال لوقتها وال اليوم أبدا بهذا يؤمنون‪ ،‬ناهيك املاسونيون؟!‬

‫‪157‬‬

‫أم م‪#‬ا هو ب‪#‬األحرى أن ه‪#‬ذه ال‪#‬قادوس‪#‬ية‪ ،‬ق‪#‬ادوس‪#‬ية ل‪#‬هم ف‪#‬قط م‪#‬عنية ج‪#‬علوه‪#‬ا وأف‪#‬يون رخ‪#‬يص ل‪#‬للفيف تركوا‪ ،‬إحل‪#‬اد أو توهوبوهو إبراه‪#‬يميّ أو غ‪#‬ير م‪#‬ا ل‪#‬غير؟ ن‪#‬عم‬
‫حتى للروحانويني‪ ،‬أتباع سمة الهرمسة للجاهلني وما إال نعم وآمني على هؤالء الدنيسني أن يقولوا لقرارات هذه القادوسية ببغمتهم ‪ 158‬؟!‬
‫أإنّا مقادون سرا من قادوسية‪ ،‬لكن لسعادتنا السافهة بالصح محثّون‪ ،‬كأوالد صغار ال يفهمون‪ ،‬الذين املرء مصاصة لهم معطي‪ ،‬لكي يهدأون؟!‬
‫أو مل‪#‬اذا ه‪#‬ذه اجل‪#‬ام‪#‬عة‪ ،‬ال‪#‬تي م‪#‬ليئة به‪#‬رق‪#‬ص برق‪#‬ص‪ ،‬ح‪#‬يث م‪#‬ا إن‪#‬ه ل‪#‬كل ط‪#‬فل م‪#‬عروف‪ ،‬أن‪#‬هم س‪#‬لطة ع‪#‬لى ك‪#‬ام‪#‬ل ال‪#‬عال‪#‬م ل‪#‬هم ت‪#‬كون‪ ،‬وك‪#‬ل ط‪#‬فل يرى م‪#‬ن ب‪#‬عد قراءة‬
‫كتاب بايك‪ ،‬أن الهومانتية ماسونتية )بنائية حرة( اليت فقط؟!‬
‫أضحك علينا وخالصنا نهب عنا‪ ،‬بأنه لنا عن يوتوبيات رائعة وفاجرة سوهر بالدميقراطية العلمانية‪ ،‬سالم الهرمسية نهب عنا‪ ،‬حقيقة احلقائق للخالص؟!‬
‫أك‪#‬ان ه‪#‬ذا ل‪#‬عبة خس‪#‬يسة ل‪#‬لذئ‪#‬اب اخل‪#‬نازير ف‪#‬قط‪ ،‬ليس‪#‬لبوا ع‪#‬نا راع‪#‬ينا وم‪#‬ن ث‪#‬م مبوض‪#‬عه ي‪#‬تقدموا وال‪#‬كالب ب‪#‬الس‪#‬ر ي‪#‬توك‪#‬لوا وه‪#‬كذا أس‪#‬يادا ع‪#‬لى ك‪#‬ل ال‪#‬قطيع ي‪#‬كونوا‬
‫وعلى الكالب‪ ،‬واآلن بفرو خروف مغطون‪ ،‬بالقطيع متوارون‪ ،‬أوامرهم للكالب يعطون ‪ 159‬؟!‬
‫م‪#‬ن ب‪#‬أمر واح‪#‬د ي‪#‬كذب ويخ‪#‬دع‪ ،‬ي‪#‬كذب ويخ‪#‬دع ب‪#‬كل األمور األخرى وآم‪#‬ينا م‪#‬ا ك‪#‬ان أن ملرء م‪#‬ا ب‪#‬عده ي‪#‬ؤام‪#‬ن ل‪#‬كالم‪#‬ه وأن ب‪#‬عدمي ضرره وك‪#‬الم اإلن‪#‬سان ال‪#‬صال‪#‬ح‬
‫الذي له أن ينغر‪ ،‬ما أنه هو مع األميني بحساب وتكتيك فقط يتكلم‪ ،‬لصفه ليروضّه‪.‬‬
‫******‬
‫م‪#‬بادئ امل‪#‬اسون‪#‬يني )ال‪#‬بنائ‪#‬ني األحرار( ه‪#‬م ال‪#‬ذي‪#‬ن م‪#‬ن حول‪#‬نا حتوم وم‪#‬ا ع‪#‬نه امل‪#‬اسون‪#‬يون ع‪#‬لى ن‪#‬فس ال‪#‬تناغ‪#‬م ي‪#‬تكلمون‪ ،‬ب‪#‬دأ ب‪#‬احلري‪#‬ة ع‪#‬لى امل‪#‬ساواة ح‪#‬تى إل‪#‬ى اخمل‪#‬اواة‬
‫أخ‪#‬يرا‪ .‬م‪#‬ن ع‪#‬لى األق‪#‬ل امل‪#‬اسون‪#‬ية ل‪#‬نفسه ب‪#‬كتاب ب‪#‬اي‪#‬ك يح‪#‬دد‪ ،‬ي‪#‬درك سري‪#‬عا‪ ،‬أن „ال‪#‬قيم” هؤالء م‪#‬ا ب‪#‬اإلس‪#‬تطاع‪#‬ة إال ل‪#‬هم أن انتس‪#‬بت‪ .‬ول‪#‬كن مب‪#‬عون‪#‬ية ه‪#‬م ك‪#‬انوا‬
‫ل‪#‬إلدراك‪ ،‬م‪#‬نذ أن ع‪#‬لى األق‪#‬ل فرس‪#‬ان ه‪#‬يكل ه‪#‬م دعوا‪ ،‬فرس‪#‬ان امل‪#‬عبد الس‪#‬ليمان‪#‬ي‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬سمون‪ .‬وم‪#‬ا ملرء م‪#‬الش‪#‬اة ل‪#‬نفسه ب‪#‬أن ي‪#‬عني‪ ،‬ه‪#‬ذه „ال‪#‬قيم” ف‪#‬ينا ج‪#‬ميعا‪،‬‬
‫ف‪#‬إن‪#‬هم ي‪#‬قولون ه‪#‬ذا أي‪#‬ضا ب‪#‬كتبهم‪ ،‬وب‪#‬صورة م‪#‬ا ح‪#‬قا ل‪#‬هم‪ ،‬إذا ن‪#‬حن ب‪#‬هائ‪#‬م رئيس‪#‬يات ك‪#‬نا وف‪#‬قط‪ ،‬وأق‪#‬اوي‪#‬ل ال جت‪#‬لب ش‪#‬يئا ب‪#‬ل أع‪#‬مال وم‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬عال‪#‬م م‪#‬ن أع‪#‬مال م‪#‬ا‬
‫ب‪#‬ال‪#‬كاد م‪#‬ا ب‪#‬عده ت‪#‬غاض ع‪#‬نه‪ .‬ثرثرة ل‪#‬باس‪#‬تطاع‪#‬ته أل‪#‬عن اإلخ‪#‬تالس‪#‬يني ف‪#‬ي األرض‪ .‬إن‪#‬ه ل‪#‬يزع‪#‬م ح‪#‬تى‪ ،‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ا ي‪#‬عمله‪ ،‬ل‪#‬صال‪#‬ح ك‪#‬ل البش‪#‬ر ع‪#‬مله‪ .‬األمر م‪#‬ا هو‬
‫‪ 157‬أنانا نسرح؟! ققققذف زووور! أين البرهان؟ ها؟‬
‫‪ 158‬دولة وحيدة بكانت أعرفها التي على شبه لهذه القادوسية أمورها تقضي‪ ،‬لكن للمقياس الشعبي الصغير محولة‪ .‬دولة ماللي إيران التي بكميرتهم مولودة وبدعمهم‪ .‬ولكن برغم أن هذه فاجرة‬
‫كاآلخرين جميعهم‪ ،‬على األقل جهرا بسيادة رجال الدين تتواجب وما سرا وخفية وللخارج متثل الليبيراليني‪ .‬سلطة هرفنطة املاسونيني‪ ،‬بكل جودة لتوضيحا يكون بالفلم „‪ ۱۰۰۰۰‬ق م”‬
‫‪ 159‬أنظر „حظيرة احليوانات”‬

‫أم‪#‬ر ص‪##‬ال‪##‬ح اإلن‪##‬سان ع‪##‬لى حس‪##‬ب „ث‪#‬روة األمم”‪ ،‬إن‪##‬ه ب‪#‬وج‪##‬هة ن‪##‬ظري م‪##‬ا ح‪##‬تى أم‪#‬ر‬
‫احل‪#‬قيقة ب‪#‬ذات‪#‬ها‪ .‬قرار أي ال‪#‬طري‪#‬قني ح‪#‬قيقة ك‪#‬ان‪ ،‬ع‪#‬لى ك‪#‬ل مرء ل‪#‬نفسه أن م‪#‬قرر‪ ،‬وم‪#‬ا‬
‫م‪#‬ن أح‪#‬د ل‪#‬ه احل‪#‬ق ب‪#‬تات‪#‬ا‪ ،‬أن ي‪#‬تالع‪#‬ب ب‪#‬ه حل‪#‬قيقته‪ ،‬ألن‪#‬ه ن‪#‬صف وت‪#‬بلد ع‪#‬قل ف‪#‬قط ول‪#‬ذا‬
‫م‪##‬ا ب‪##‬إم‪##‬كان‪##‬ه م‪##‬عرف‪##‬تها ب‪##‬نفسه‪ ،‬األم‪#‬ر ه‪##‬ذا ك‪##‬ان‪ .‬ك‪##‬مائ‪#‬ر وس‪##‬مة س‪##‬عادة ب‪##‬إي‪##‬ليزي‪#‬وم‬
‫إص‪#‬طناع‪#‬ي م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم أب‪#‬دا اس‪#‬تعاض‪#‬ة احل‪#‬قيقة ب‪#‬ه‪ ،‬م‪#‬اع‪#‬داك أن أص‪#‬بح‪ ،‬وق‪#‬يم‬
‫ال‪##‬تي ع‪##‬بر م‪##‬ئات س‪##‬نني اجل‪##‬اه‪##‬لية ت‪##‬عمّها إليّ‪##‬اه ال‪##‬قادم رف‪##‬اه‪##‬ية ت‪#‬ري‪##‬د أن ت‪##‬عمل‪ ،‬إن‬
‫مس‪##‬تعدا ط‪##‬بعا‪ ،‬ل‪##‬ن ت‪#‬واك‪##‬ب ب‪##‬ال‪##‬تأك‪##‬يد ل‪##‬لنور آدم‪ ،‬ن‪##‬اه‪##‬يك جمل‪##‬مع الس‪##‬الم‪ .‬ك‪##‬ال‪،‬‬
‫دمي‪#‬قراط‪#‬ية م‪#‬ا ه‪#‬ي ن‪#‬ظام م‪#‬لك ال‪#‬سماوات‪ ،‬م‪#‬لك ي‪#‬هوه‪ ،‬زع‪#‬موا م‪#‬ا أرادوا‪ ،‬إن‪#‬ها ف‪#‬قط‬
‫ه‪#‬يكل ال‪#‬ظلم اخل‪#‬في‪ ،‬ال‪#‬ذي اإلط‪#‬ار ل‪#‬تصرف ال‪#‬ظلم مي‪#‬ثل ف‪#‬قط‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه ب‪#‬ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية‬
‫اجل‪#‬بابرة ال ترى‪ ،‬م‪#‬جهول الوي‪#‬ات‪#‬ان هو‪„ ،‬ك‪#‬لّنا”‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬عناه ه‪#‬ذا أي‪#‬ضا ق‪#‬د ك‪#‬ان‪ ،‬ك‪#‬ما‬
‫أنا كافيا مبقاالتي األخرى األمر حاورت‪.‬‬
‫إن‪#‬ه أج‪#‬بر م‪#‬ا مم‪#‬كن م‪#‬ن مج‪#‬معان إلن‪#‬سان ع‪#‬لى األرض‪ ،‬م‪#‬ا أس‪#‬سه ال‪#‬ناس أب‪#‬دا‪ ،‬ال‪#‬ذي ع‪#‬صبة امل‪#‬رك‪#‬وري ه‪#‬ؤالء‪ ،‬ه‪#‬ؤالء امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يني )ال‪#‬بناؤون األح‪#‬رار( ودم‪#‬ام‪#‬يهم‬
‫وت‪#‬بّعهم ل‪#‬كل اآلدم‪#‬يني ف‪#‬ي األرض رك‪#‬بّوه‪ .‬ال أح‪#‬د ل‪#‬ه أن ي‪#‬عتقد‪ ،‬أن ال‪#‬هوم‪#‬ان‪#‬ية )اإلن‪#‬سان‪#‬ية( ع‪#‬مل ت‪#‬فكير م‪#‬ن أي م‪#‬ن ن‪#‬اس م‪#‬تفكري‪#‬ن ف‪#‬قط‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن بوق‪#‬ت فراغ‪#‬هم‬
‫ب‪#‬بساط‪#‬ة اب‪#‬تدعوه‪#‬ا‪ .‬إن‪#‬ه ت‪#‬عدمي الروح آلدم ب‪#‬أن‪#‬اه‪ ،‬جل‪#‬عله ق‪#‬اب‪#‬ل ل‪#‬لدمي‪#‬قراط‪#‬ية‪ ،‬ال‪#‬كمير ل‪#‬إلدارة ال‪#‬بالرأس‪ ،‬ق‪#‬اع‪#‬دة اله‪#‬رم امل‪#‬بتة ال‪#‬ذو احل‪#‬كم ال‪#‬ذات‪#‬ي ل‪#‬شعاره‪#‬م ع‪#‬لى ورق‪#‬ة‬
‫ن‪#‬قد ال‪#‬دوالر‪ ،‬ال‪#‬ذي ب‪#‬دم‪#‬ام‪#‬يهم وبوس‪#‬ائ‪#‬ل اإلع‪#‬الم ال‪#‬بجحة مروج‪ ،‬ح‪#‬يث ح‪#‬ينئذ اله‪#‬رمس‪#‬يون امل‪#‬تنورون وهرف‪#‬نطتهم وم‪#‬ساع‪#‬دي‪#‬هم ف‪#‬قط ع‪#‬ليه س‪#‬لطة ب‪#‬يده‪#‬م يتخ‪#‬ذوا‪ .‬م‪#‬ن‬
‫ل‪#‬ينني وح‪#‬تى إل‪#‬ى س‪#‬تال‪#‬ني وه‪#‬تلر م‪#‬ا هو إال ال‪#‬ترك‪#‬يب ال‪#‬بليد ال‪#‬عاجز ل‪#‬نظام س‪#‬يطرت‪#‬هم امل‪#‬تكام‪#‬ل‪ ،‬ال‪#‬ال م‪#‬نسخ‪ ،‬ك‪#‬ما هؤالء ال‪#‬ده‪#‬ماء م‪#‬ن ج‪#‬بابرة يرون‪#‬ا‪ .‬أف‪#‬ظع اجل‪#‬بابرة‬
‫هم توهمات التي ال يستطيع املرء مقاتلتها‪ ،‬نعم وما مبصرون للعمومي حتى‪.‬‬
‫ال‪#‬فكرة بس‪#‬يطة ج‪#‬دا‪ ،‬خ‪#‬بئ ال‪#‬نخبة وس‪#‬مي م‪#‬ا ب‪#‬قي ش‪#‬عبا وأوه‪#‬م ه‪#‬ذه ال‪#‬كتلة أن ه‪#‬م أن‪#‬فسهم ب‪#‬أن‪#‬فسهم ي‪#‬حكمون‪ ،‬وه‪#‬كذا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تك بروع‪#‬ة أن م‪#‬ن وراء ح‪#‬جب‬
‫ت‪#‬تالع‪#‬ب ع‪#‬لى إرادت‪#‬ك‪ .‬م‪#‬ا ال ي‪#‬بصر ال يوج‪#‬د ب‪#‬بساط‪#‬ة لوع‪#‬ي البس‪#‬يط وسوف ي‪#‬تحاف‪#‬ظ ب‪#‬نفسه ع‪#‬لى ال‪#‬دوام م‪#‬ن أن يرى‪ .‬وب‪#‬فضل ع‪#‬لم ال‪#‬نفس‪ ،‬ك‪#‬ل مرء ال‪#‬ذي م‪#‬ا‬
‫وراء ه‪#‬ذا ي‪#‬رى أن ع‪#‬دمي اإلس‪#‬تقرار نفس‪#‬يا ل‪#‬لكتلة اع‪#‬رض‪ ،‬أو خ‪#‬وائ‪#‬في أو ن‪#‬اظ‪#‬ر ت‪#‬آم‪#‬ري‪#‬ات ذو إض‪#‬طراب‪#‬ات إدراك‪#‬ية‪ ،‬ال‪#‬ذي ل‪#‬م ي‪#‬عد ي‪#‬درك م‪#‬ا ي‪#‬قول‪#‬ه‪ ،‬م‪#‬ن ك‪#‬ثير‬
‫اخمل‪#‬اوف وال‪#‬تزعزع‪#‬ات أش‪#‬باح‪#‬ا يرى‪ .‬اإلن‪#‬سان س‪#‬يصدق‪ ،‬وك‪#‬لما أبس‪#‬ط ك‪#‬لما أك‪#‬ثر‪ ،‬ع‪#‬لى األغ‪#‬لب ه‪#‬ذا م‪#‬ا ي‪#‬بصره وب‪#‬أن‪#‬اه يح‪#‬دد‪ ،‬ذل‪#‬ك م‪#‬ا هو ل‪#‬نفسه م‪#‬هما يرى‪ ،‬م‪#‬ا‬
‫ل‪##‬ه مج‪##‬معه امل‪#‬ري‪##‬ح مي‪##‬أد‪ .‬إن ه‪##‬ذا اآلن ع‪##‬مال خس‪##‬يسا أو ش‪#‬را أدع ك‪##‬ل م‪#‬رء ب‪##‬نفسه أن يس‪##‬توع‪##‬ب‪ ،‬أن‪##‬ا أق‪#‬ول ن‪##‬عم‪ ،‬ف‪##‬إن ال‪##‬تالع‪##‬ب ب‪##‬ال‪##‬عقل دائ‪##‬ما ش‪#‬رّا‪ ،‬وم‪##‬ا ه‪#‬و‬
‫ليس‪#‬تحسن‪ ،‬ولو املرء أن خ‪#‬يرا ب‪#‬ه يري‪#‬د اف‪#‬تعاال مزعوم‪#‬ا‪ .‬إن‪#‬ه ب‪#‬بساط‪#‬ة ل‪#‬يس ع‪#‬لى م‪#‬ا يرام أن آدم مب‪#‬تآمري‪#‬ن يبشّ‪#‬ر إلمي‪#‬ان )ع‪#‬قيدة\دي‪#‬ن( ال‪#‬ذي ع‪#‬نه ال ش‪#‬يئا ي‪#‬دري‬
‫ح‪#‬تى‪ ،‬وك‪#‬ال‪#‬بهائ‪#‬م ي‪#‬عام‪#‬ل‪ ،‬ال‪#‬ذي ل‪#‬لهش ف‪#‬قط ك‪#‬ان ول‪#‬عمل م‪#‬ا أي م‪#‬ن ف‪#‬قهاء وح‪#‬كماء م‪#‬تعال‪#‬ون م‪#‬ن دون س‪#‬لطان ي‪#‬قررون‪ .‬آدم ح‪#‬را خ‪#‬لق‪ ،‬ل‪#‬تتميمه ق‪#‬رار اجل‪#‬واب‬
‫ل‪#‬سؤال أس‪#‬ئلة احل‪#‬ياة ال‪#‬كام‪#‬ل ل‪#‬نفسه وب‪#‬كام‪#‬ل وع‪#‬يه‪„ ،‬ك‪#‬نت أم أص‪#‬بحت؟”‪ ،‬أي إن ل‪#‬تعال‪#‬ي م‪#‬تشخص يري‪#‬د أو ل‪#‬الم‪#‬تشخص‪ .‬ه‪#‬ذا م‪#‬ا ب‪#‬إمي‪#‬ان‪#‬ه اخل‪#‬اص م‪#‬تعلق‪ ،‬أمر‬
‫الس‪#‬لطة م‪#‬ا ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ها ك‪#‬ان‪#‬ت به‪#‬ذه ال‪#‬بساط‪#‬ة أن ت‪#‬تقرر‪ ،‬ب‪#‬أن املرء ج‪#‬اه‪#‬لني م‪#‬غفلني ل‪#‬دي‪#‬ه وبـ „م‪#‬ص دم” و ”جت‪#‬ننّ” ي‪#‬درب‪#‬ه وإل‪#‬ى م‪#‬ا بـ „ح‪#‬كمته” أج‪#‬لبه يج‪#‬لبه‪ ،‬أن إل‪#‬ى‬
‫ما „أحسن” له موهوم‪ ،‬فإن هذا القرار عليه هو أن يقرره‪ ،‬لكن أيضا حتمّل عاقبته‪ ،‬ولو حربا وقتاال معناه‪.‬‬
‫******‬
‫ب‪#‬دون أي م‪#‬شاك‪#‬ل تش‪#‬تغل ت‪#‬عمية هؤالء ال‪#‬سادة األن‪#‬قاء ك‪#‬ما ف‪#‬ي ل‪#‬يبيري‪#‬ا ب‪#‬إكوي‪#‬ليبريوم ‪ ،160‬يوم‪#‬ا ب‪#‬يوم احل‪#‬بة ال‪#‬يوم‪#‬ية ت‪#‬عطى وم‪#‬ن ي‪#‬تبلد وع‪#‬ن ص‪#‬فّه ي‪#‬تراق‪#‬ص‪،‬‬
‫ي‪#‬شك ف‪#‬يه ول‪#‬لصف ع‪#‬ليه أن ي‪#‬درّب وث‪#‬م إذا ل‪#‬م ي‪#‬عد‪ ،‬احل‪#‬اخ‪#‬ام‪#‬ات مه‪#‬تمة ب‪#‬ه‪ .‬ه‪#‬م يس‪#‬تخدمون مب‪#‬هارة قوة ال‪#‬كبت ب‪#‬اإلن‪#‬سان‪ ،‬م‪#‬ا ح‪#‬تى إل‪#‬ى ه‪#‬ذا احل‪#‬د تؤدي‪#‬ه‪ ،‬أن رغ‪#‬م‬
‫ك‪#‬ل ال‪#‬ضيق وع‪#‬دمي ال‪#‬عملية ل‪#‬نظام األح‪#‬زاب ل‪#‬كان‪#‬ت ون‪#‬ظام دول‪#‬ه حس‪#‬ب „للس‪#‬الم ال‪#‬دائ‪#‬م” ب‪#‬ان‪ ،‬ل‪#‬إلن‪#‬سان ب‪#‬يوم‪#‬نا ال‪#‬ذي ف‪#‬يه ول‪#‬د وع‪#‬لى ن‪#‬ظام ذل‪#‬ك مرب‪#‬ى‪ ،‬ال يري‪#‬د‬
‫توض‪#‬حا‪ ،‬أن‪#‬ه ع‪#‬مل إن‪#‬سان ف‪#‬قط وك‪#‬ل حل‪#‬ظة ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ه ال‪#‬تهمر‪ ،‬وك‪#‬ما أن ل‪#‬كل ع‪#‬مل إن‪#‬سان ب‪#‬دي‪#‬ال ل‪#‬ه أن ك‪#‬ان‪ .‬ل‪#‬كن ب‪#‬فضل ح‪#‬بتهم ال‪#‬يوم‪#‬ية‪ ،‬ال ي‪#‬جب أن يوج‪#‬د م‪#‬ا‬
‫ل‪#‬يس ع‪#‬ليه أن ي‪#‬وج‪#‬د‪ .‬إذا ي‪#‬عمل م‪#‬نها ومس‪#‬تقبال ب‪#‬كمير ت‪#‬عميتهم ح‪#‬تى ال‪#‬ال ع‪#‬ودة‪ .‬م‪#‬ع أن ك‪#‬ل ال‪#‬دالئ‪#‬ل تش‪#‬ير إل‪#‬ى أن ن‪#‬ظام‪#‬هم ال‪#‬ذي س‪#‬لطتهم ف‪#‬قط ي‪#‬ضمن‬
‫وس‪#‬يطرت‪#‬هم ع‪#‬لى ك‪#‬ل األفراد ب‪#‬ال‪#‬عال‪#‬م ب‪#‬أسره‪ ،‬ب‪#‬انه‪#‬يار ك‪#‬ان‪ ،‬م‪#‬ا أن‪#‬ه ع‪#‬دمي اإلن‪#‬سان‪#‬ية وه‪#‬مجي ل‪#‬لغاي‪#‬ة‪ ،‬ل‪#‬ألع‪#‬مى ب‪#‬عكازة ي‪#‬بصر‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ن يري‪#‬د ال‪#‬كذب ع‪#‬لى ن‪#‬فسه‬
‫وكل شيء تكبيتا‪ ،‬ما بإمكان أحد إنقاذه وهذا هو دائما ما بكل ما عملوا‪ ،‬يعملوا وسيعملون حبذوا‪.‬‬
‫******‬
‫‪ 160‬الفلم‬

‫هؤالء ال‪#‬كلدان‪ ،‬اجملوس‪ ،‬ع‪#‬بدة الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ،۱۲‬ل‪#‬قمع أي ك‪#‬الم ع‪#‬ن آل‪#‬هة ولتكس‪#‬يده وه‪#‬كذا ح‪#‬قيقتهم ألب‪#‬د أب‪#‬دي‪#‬ن يس‪#‬يّدون‪ ،‬ب‪#‬اعوا ل‪#‬لدن‪#‬يس‪ ،‬امل‪#‬بتذل‪ ،‬ال‪#‬عموم‪#‬ي‪،‬‬
‫ف‪#‬كرة الرش‪#‬د ب‪#‬األن‪#‬ا ‪ ،161‬وأن ال‪#‬تعالوي‪#‬ة ال ش‪#‬يء ل‪#‬ها ب‪#‬ال‪#‬عال‪#‬م ال‪#‬يوم‪#‬ي ل‪#‬لناس وأن ك‪#‬ل مرء ع‪#‬ليه ب‪#‬نفسه ف‪#‬قط وب‪#‬اخل‪#‬اص أن ي‪#‬عادل‪#‬ه‪ .‬ه‪#‬ذا ال‪#‬كمير ي‪#‬فتعل إث‪#‬نتني‪،‬‬
‫ب‪#‬األول ب‪#‬اإلم‪#‬كان ه‪#‬كذا‪ ،‬ك‪#‬ما ق‪#‬د ذكر‪ ،‬بروع‪#‬ة وم‪#‬ن دون م‪#‬قاوم‪#‬ة ح‪#‬كم ج‪#‬دع هرم احلش‪#‬د األس‪#‬فل ل‪#‬لدن‪#‬يوي‪#‬ني ب‪#‬ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية ودس‪#‬ات‪#‬ير اإلل‪#‬تزام‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬ثان‪#‬ي ل‪#‬كنهم مي‪#‬نعون‬
‫أي م‪#‬ن ت‪#‬نازع‪#‬ات ع‪#‬ن احل‪#‬ياة وم‪#‬ا م‪#‬ن ج‪#‬دي‪#‬د ي‪#‬عودون ألزم‪#‬نتهم „امل‪#‬ظلمة”‪ ،‬ح‪#‬يث أغ‪#‬بياء دن‪#‬يسون‪ ،‬ش‪#‬يئا م‪#‬ا اب‪#‬تدعوا وث‪#‬م إي‪#‬اه‪#‬م اضطه‪#‬دوا‪ .‬وه‪#‬كذا ب‪#‬قوا ه‪#‬م ح‪#‬فظة‬
‫األسرار الوح‪#‬يدون وامل‪#‬أولون الوح‪#‬يدون ل‪#‬لحقيقة ألب‪#‬د أب‪#‬دي‪#‬ن‪ .‬ه‪#‬م كونوا ب‪#‬كل ب‪#‬ساط‪#‬ة إن‪#‬سان „ج‪#‬دي‪#‬د”‪„ ،‬األط‪#‬لنطي”‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬م ي‪#‬دعون‪#‬ه‪ ،‬وه‪#‬كذا ال‪#‬ناس ي‪#‬عملون‪،‬‬
‫ل‪#‬قمع ك‪#‬ل ش‪#‬يء ت‪#‬عالوي م‪#‬ن دون‪#‬هم‪ ،‬زوم‪#‬بي م‪#‬ن دون ف‪#‬ضول‪ ،‬ب‪#‬أن‪#‬فسهم م‪#‬نغلقون‪ ،‬م‪#‬تالق‪#‬ي م‪#‬علوم‪#‬ات‪ ،‬متح‪#‬رري )ع‪#‬دمي‪#‬ي( الروح‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ب‪#‬بساط‪#‬ة ك‪#‬ال‪#‬دج‪#‬اج ب‪#‬الزري‪#‬بة‬
‫حينئذ بهم تعاملوا‪.‬‬
‫******‬
‫امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األح‪#‬رار( وع‪#‬قيدت‪#‬هم ه‪#‬م ب‪#‬بساط‪#‬ة امن‪#‬ساخ ال‪#‬اله‪#‬اب‪#‬يلي إب‪#‬راه‪#‬يمي‪ ،‬م‪#‬ن أي م‪#‬رء م‪#‬باش‪#‬رة ال ي‪#‬قات‪#‬لوا وإك‪#‬وي‪#‬ليبري‪#‬هم امل‪#‬تكام‪#‬ل ال يكس‪#‬ر‪ ،‬إال‬
‫بالقلب الذي فيه يعرفون ومكائدهم‪.‬‬
‫م‪#‬ا أح‪#‬د ل‪#‬يتوه‪#‬م‪ ،‬إن‪#‬ه أمر ش‪#‬يء ال ي‪#‬غير ب‪#‬اإلكوي‪#‬ليبريوم ه‪#‬ذا‪ ،‬م‪#‬ا لوي ن‪#‬فسه مرء أي‪#‬ضا مري‪#‬دا وأن أي‪#‬ضا انخ‪#‬راط‪#‬ا‪ ،‬ف‪#‬إن اإلنخ‪#‬راط واح‪#‬دة م‪#‬ن ك‪#‬ثير أك‪#‬اذي‪#‬ب ل‪#‬هوه‪#‬م‪،‬‬
‫أن يدعوا اإلنسان على حركة‪ .‬إنه يفعلون دائما ما على أوملبهم قرروا واإلنخراط فقط لغرضهم يقودونه‪.‬‬
‫م‪#‬ا أح‪#‬د ل‪#‬يتوه‪#‬م‪ ،‬ه‪#‬م ج‪#‬ند م‪#‬ن س‪#‬بوك‪#‬يس )أش‪#‬باح(‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬شفق يش‪#‬تغلوا‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد ال‪#‬شعور ب‪#‬هم ب‪#‬احل‪#‬واس ال‪#‬يوم‪#‬ية‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬غي ال‪#‬ذك‪#‬اء ف‪#‬قط ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ته ت‪#‬تبعهم‪،‬‬
‫وب‪#‬ال‪#‬غي ال‪#‬ذك‪#‬اء ف‪#‬قط ع‪#‬لى األق‪#‬ل ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬هم توط‪#‬نتهم‪ .‬ل‪#‬كن م‪#‬ن س‪#‬لطتهم ق‪#‬ذف‪#‬هم م‪#‬بدئ‪#‬يا يس‪#‬تحيل‪ .‬ول‪#‬كن ع‪#‬لى ك‪#‬ل مرء ن‪#‬فسه أن ي‪#‬سأل ب‪#‬نفسه‪ ،‬ه‪#‬ل مس‪#‬تعد أن‬
‫به‪#‬ذه ال‪#‬عقيدة واإلداري‪#‬ة بوع‪#‬ي أو م‪#‬ن دون وع‪#‬ي أن ي‪#‬عيش؟ وإذا ال‪ ،‬ح‪#‬ينئذ ع‪#‬ليه رف‪#‬ض م‪#‬ا ل‪#‬هم‪ ،‬ف‪#‬إن ك‪#‬ل مرء ب‪#‬نفسه ع‪#‬ن ض‪#‬ميره وت‪#‬صرف‪#‬ه م‪#‬سؤول‪ ،‬وال‪#‬صمت‬
‫عن إجرام‪ ،‬معناه مشاركة باإلجرام‪ ،‬إن هذا اإلغتصاب لكينونة اآلدم يراه اآلدم هذا لنفسه أن إجرام بكل آدم‪.‬‬
‫ال أح‪#‬د ل‪#‬يتوه‪#‬م‪ ،‬ك‪#‬ل م‪#‬قاوم‪#‬ة م‪#‬باشرة ت‪#‬زي‪#‬ده‪#‬م قوة‪ ،‬م‪#‬ا أن الرأي ال‪#‬عام مب‪#‬قياس‪#‬ات هوم‪#‬ان‪#‬ية )إن‪#‬سان‪#‬ية( موح‪#‬دة م‪#‬ضغوط ال‪#‬ذي ه‪#‬م ف‪#‬قط ب‪#‬أن‪#‬فسهم ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم‬
‫ب‪#‬ال‪#‬كام‪#‬ل إس‪#‬تخدام‪#‬ها‪ .‬ه‪#‬تلر وداع‪#‬ش )إيزي‪#‬س( أك‪#‬بر وأف‪#‬ضل ه‪#‬داي‪#‬ا ال‪#‬تي توج‪#‬د ل‪#‬تروي‪#‬ج غس‪#‬ل ال‪#‬دم‪#‬اغ ال‪#‬ذي ل‪#‬هم‪ ،‬ح‪#‬يث ل‪#‬لمرء ش‪#‬كا ق‪#‬ليال أن ك‪#‬ان‪ ،‬ع‪#‬لى أن‪#‬هم ه‪#‬م‬
‫بسرور على تكونهم‪ ،‬على األقل على تطورهم اصطبروا‪.‬‬
‫******‬
‫ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ا ع‪#‬نه امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون به‪#‬رمس‪#‬تهم وب‪#‬أس‪#‬رار الـ ‪ ۱۲‬والـ ‪ ۷‬ي‪#‬قول‪#‬ون‪ ،‬ل‪#‬وح‪#‬ده وال غ‪#‬ير ت‪#‬أوي‪#‬لهم مب‪#‬ا ل‪#‬هم‪ ،‬ب‪#‬اإلس‪#‬تطاع‪#‬ة‪ ،‬ك‪#‬ما ق‪#‬د ذك‪#‬ر‪ ،‬أي‪#‬ضا أن ب‪#‬ال‪#‬هاب‪#‬يلي‬
‫اإلبراه‪#‬يمي أن ي‪#‬أول‪ ،‬ن‪#‬عم أي‪#‬ضا ب‪#‬كتب ال‪#‬بيّنات ال‪#‬قدس‪ .‬ه‪#‬ذه احل‪#‬قيقة ال‪#‬تي ي‪#‬عنون أن ب‪#‬األسرار ح‪#‬ام‪#‬ليها‪ ،‬م‪#‬ا ه‪#‬ي إال ت‪#‬أوي‪#‬لهم ل‪#‬لعال‪#‬م م‪#‬ن وج‪#‬هة ن‪#‬ظره‪#‬م وشرح‪#‬هم‬
‫ب‪#‬سؤال أس‪#‬ئلة احل‪#‬ياة ‪ ،‬ك‪#‬ما ق‪#‬د ذكر‪„ ،‬ك‪#‬نت أم أص‪#‬بحت؟”‪ ،‬أنودي‪#‬ت أن‪#‬ا م‪#‬ن ت‪#‬عال‪#‬ي ال م‪#‬تشخص ‪ ، 162‬ال‪#‬نفس ال‪#‬كون‪#‬ية له‪#‬رم‪#‬س اله‪#‬رام‪#‬سة ‪ ، 163‬أو خ‪#‬لقت أن‪#‬ا‬
‫م‪#‬ن ت‪#‬عال‪#‬ي م‪#‬تشخص ح‪#‬ي ‪ 164‬بوع‪#‬ي‪ ،‬أي بوع‪#‬ي م‪#‬نه ول‪#‬دتُ‪ .‬ب‪#‬اآلخر اجل‪#‬واب‪#‬ان ع‪#‬لى س‪#‬ؤال أس‪#‬ئلة احل‪#‬ياة إمي‪#‬ان ب‪#‬حت‪ ،‬أمر قرار‪ ،‬ي‪#‬ني أو ي‪#‬ان‪#‬غ‪ ،‬جوج أو م‪#‬أجوج‪،‬‬
‫ب‪#‬تات‪#‬ا م‪#‬ا م‪#‬بره‪#‬ن وم‪#‬نهما ن‪#‬شأ احلزب‪#‬ان‪ ،‬ال‪#‬قاب‪#‬يلي اله‪#‬رمس‪#‬ي ‪ 165‬وال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلبراه‪#‬يمي‪ ،‬ك‪#‬ما يوم‪#‬نا ت‪#‬سمية ل‪#‬هم ك‪#‬ان‪ .‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬ا ي‪#‬قصون ب‪#‬أسراره‪#‬م‪ ،‬ع‪#‬لى األق‪#‬ل‬
‫م‪#‬ا م‪#‬عروف م‪#‬نهم‪ ،‬ح‪#‬ق ب‪#‬أع‪#‬ينهم ف‪#‬قط وم‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد احل‪#‬فاظ ع‪#‬ليه ب‪#‬كتب ال‪#‬بينات ال‪#‬قدس‪ ،‬ال‪#‬تي ال مي‪#‬لكون م‪#‬نها ش‪#‬يئا‪ .‬ألن ن‪#‬اس ف‪#‬قط ب‪#‬ال‪#‬نجوم اه‪#‬تدوا ون‪#‬فسهم‬

‫‪ 161‬التزام كانت‪ ،‬إعداد كل ما هم في معناه فهموا ويفهموا‬
‫‪ 162‬راع‪ ،‬أدوناي‪ ،‬أدونيس‬
‫‪ 163‬زردشت‪ ،‬بوذا‪ ،‬تاو‬
‫‪ 164‬الله‪ ،‬يهوه‪ ،‬إله البيّنة لهابيل وابراهيم‬
‫‪ 165‬الفجور )اإلحلاد( عملهم‪ ،‬الذي بأنفسهم ال يعترفون به )اقرأ بايك(‬

‫س‪#‬أل‪#‬وا ومت‪#‬عنوا وب‪#‬هم أق‪#‬ام‪#‬وا أع‪#‬ياده‪#‬م‪ ،‬ال ي‪#‬عني ب‪#‬ال‪#‬عكس‪ ،‬أن ك‪#‬ل ال‪#‬ناس ه‪#‬رمس‪#‬يون ك‪#‬ان‪#‬وا وه‪#‬كذا ح‪#‬تما مس‪#‬تهلوا األس‪#‬رار‪ ،‬ك‪#‬امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األح‪#‬رار(‬
‫وهكذا كل الناس البد لهم أن يستهلوا بهذا اإلميان )الدين(‪ ،‬بوعي أو من دون وعي ال أهمية‪166 .‬‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون‪ ،‬ال‪#‬بناؤون األحرار‪ ،‬ه‪#‬م أت‪#‬باع اله‪#‬رم‪#‬سة ‪ ، 167‬اله‪#‬رم‪#‬سة ك‪#‬ان‪#‬ت وه‪#‬ي وس‪#‬تبقى دائ‪#‬ما دي‪#‬ن وع‪#‬قيدة املنج‪#‬مني‪ ،‬ال‪#‬شام‪#‬نيون‪ ،‬ال‪#‬دروديون)ال‪#‬كهنتوت‪#‬يون(‪،‬‬
‫اجملوس ال‪#‬قدم‪#‬اء‪ ،‬وامل‪#‬اسونون ه‪#‬م ال‪#‬يوم هرف‪#‬نطة )ك‪#‬هناء الس‪#‬ر األع‪#‬ظم( اله‪#‬رم‪#‬سة‪ ،‬ال‪#‬كهناء ال‪#‬عظماء للـ ‪ ۱۲‬والـ ‪ ،۷‬هؤالء م‪#‬ا ه‪#‬م ب‪#‬الواق‪#‬ع أن ألوث‪#‬ان ي‪#‬عملون‪#‬ها‪،‬‬
‫أن م‪#‬ا ع‪#‬لى ك‪#‬ل تخ‪#‬ري‪#‬ف م‪#‬تعال‪#‬ون ‪ ، 168‬ل‪#‬كنهم ب‪#‬األزم‪#‬نة ال‪#‬قدمي‪#‬ة إن م‪#‬ا األوث‪#‬ان ال‪#‬رخ‪#‬يصة امل‪#‬نحوت‪#‬ة ب‪#‬احلج‪#‬ر أو اخلش‪#‬ب ل‪#‬لناس ب‪#‬نفسهم ك‪#‬كميرة ب‪#‬اع‪#‬وه‪#‬ا‪،‬‬
‫ل‪#‬يأسورن‪#‬هم ب‪#‬عال‪#‬م خراف‪#‬يتهم وب‪#‬ها روح‪#‬يا ي‪#‬ضبطون وي‪#‬شغلون‪ ،‬ب‪#‬نفسهم ل‪#‬كنهم ي‪#‬علمون أن هؤالء ‪ 169‬م‪#‬ا ه‪#‬م إال قوى م‪#‬عنيا ب‪#‬هم ل‪#‬الهوت‪ ،‬ب‪#‬النس‪#‬بة ل‪#‬هم ش‪#‬خصيا‬
‫ال‪#‬تفاع‪#‬ل امل‪#‬باشر وه‪#‬كذا ت‪#‬بليغ اآللوه ش‪#‬خصيا‪ ،‬ولو ه‪#‬م ال ي‪#‬عترفون به‪#‬ذا إال ك‪#‬الم‪#‬تشخص ف‪#‬قط‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬هم ه‪#‬كذا ع‪#‬ليهم إث‪#‬بات شروع‪#‬يتهم اس‪#‬تنادا ل‪#‬ذه‪#‬نهم ال‪#‬فائ‪#‬ق‬
‫ف‪#‬قط‪ ،‬ط‪#‬امل‪#‬ا ذل‪#‬ك ال‪#‬تعال‪#‬ي الم‪#‬تشخص ب‪#‬قي‪ .‬ال ي‪#‬كذبون ه‪#‬م بوجود واح‪#‬د ك‪#‬ذل‪#‬ك‪ ،‬م‪#‬ا أن م‪#‬بدئ‪#‬يا يس‪#‬تحيل‪ ،‬ول‪#‬كن ض‪#‬الون ه‪#‬م‪ ،‬إذا اف‪#‬تكروا‪ ،‬أن ش‪#‬اكرات وس‪#‬يول‬
‫ط‪#‬اق‪#‬ة لرق‪#‬ية ال‪#‬كينون‪#‬ة‪ ،‬ال‪#‬تي ب‪#‬ال‪#‬كام‪#‬ل إرادة ال‪#‬الهوت مت‪#‬ثل وإرادت‪#‬ه ت‪#‬نظم‪ ،‬أن ش‪#‬يئا ع‪#‬ن اإلرادة ن‪#‬فسها ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تها ت‪#‬كلما‪ ،‬إال م‪#‬ا م‪#‬عنا م‪#‬باشرة ب‪#‬ها ح‪#‬دث‪ .‬الـ ‪۷‬‬
‫والـ ‪ ۱۲‬ه‪#‬م ب‪#‬شكل م‪#‬ا امل‪#‬وج‪#‬هون ل‪#‬هؤالء ال‪#‬شاك‪#‬رات وامل‪#‬يري‪#‬دي‪#‬ان‪#‬ات بـ ول‪#‬لمتكاث‪#‬ف‪ ،‬ل‪#‬لمادي امل‪#‬لموس إذا ال أك‪#‬ثر وال أق‪#‬ل‪ .‬ه‪#‬م ي‪#‬نظمون ب‪#‬ني أُخ‪#‬ر س‪#‬يول ال‪#‬قدر‬
‫ل‪##‬لناس ‪ ، 170‬ب‪##‬ال‪##‬كاد أو ب‪##‬تات‪##‬ا أن م‪##‬شفّرة إلن‪##‬سان‪ ،‬م‪##‬هما ه‪#‬و ن‪##‬فسه ب‪##‬هم‬
‫ي‪#‬شغل‪ .‬إن‪#‬ه ل‪#‬تعال‪#‬ى ح‪#‬قا ت‪#‬عال‪#‬ي‪ ،‬ال‪#‬ذي ف‪#‬عال ع‪#‬لى ك‪#‬ل ش‪#‬يء ك‪#‬ان‪ ،‬أن ع‪#‬بر‬
‫غوام‪#‬ض كه‪#‬ذه خمل‪#‬لوق‪#‬ات‪#‬ه ع‪#‬ن ن‪#‬فسه ي‪#‬بلّغ ول‪#‬تأوي‪#‬ل م‪#‬طبوع‪#‬ي ض‪#‬مير ع‪#‬ازب‪#‬هم‪،‬‬
‫م‪#‬ن دون م‪#‬رة أن ي‪#‬تدخ‪#‬ل وبـ „ال‪#‬روح”‪„ ،‬ال‪#‬روح ال‪#‬قدس”‪„ ،‬ج‪#‬بري‪#‬ل” أن ع‪#‬ن‬
‫ن‪#‬فسه وإرادت‪#‬ه ي‪#‬بلّغ‪ ،‬ال‪#‬ذي كخ‪#‬ط م‪#‬باشر ي‪#‬تصرف‪ ،‬وب‪#‬الواق‪#‬ع ل‪#‬شخصن م‪#‬ا ب‪#‬ني‬
‫مخ‪#‬لوق‪#‬ات‪#‬ه ال‪#‬ذي ب‪#‬نفسه خ‪#‬لق‪ .‬ذه‪#‬ن ه‪#‬ذا املرء ال جرم‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه ن‪#‬ظري‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة‬
‫ه‪##‬ذا ال‪##‬تبليغ م‪##‬بدئ‪##‬يا أن ب‪##‬فم ط‪##‬فل ي‪#‬وض‪##‬ع‪ .‬ه‪##‬ذا الب‪##‬د ل‪##‬لماس‪#‬ون‪##‬يون أي‪##‬ضا‬
‫واله‪#‬رام‪#‬سة اآلخ‪#‬ري‪#‬ن ال‪#‬بالس‪#‬لطة م‪#‬جنون‪#‬ني‪ ،‬أت‪#‬باع ال‪#‬غلط أن ي‪#‬عترف‪#‬ون ب‪#‬أن‪#‬ه‬
‫ع‪##‬لى األق‪##‬ل مبس‪##‬توى امل‪##‬مكن ت‪##‬فكيره‪ .‬ه‪##‬ذا ف‪##‬لسفيا اآلن أن ه‪##‬نا ل‪##‬آلخ‪##‬ر‬
‫ي‪#‬حاج‪#‬ج إل‪#‬ى ب‪#‬عد أذه‪#‬ب‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ا مل‪#‬رء أن ي‪#‬عتقد‪ ،‬أن احل‪#‬قيقة ع‪#‬بر ال‪#‬عقل‬
‫تُ‪#‬قيّم ف‪#‬قط أو ب‪#‬أي م‪#‬ن أس‪#‬رار ألي م‪#‬ن ق‪#‬دم‪#‬اء‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ع‪#‬لى األغ‪#‬لب احل‪#‬ياة‬
‫الدنيا يوصفون وبتفكيرهم من ثم‪.‬‬
‫ال‪ ،‬اس‪#‬تثارة ب‪#‬احل‪#‬قيقة م‪#‬ا ل‪#‬هؤالء ال‪#‬عناص‪#‬ر وب‪#‬تنوير ال‪#‬عال‪#‬م‪ ،‬إن ه‪#‬م الـ ‪ ۷‬والـ‬
‫‪ ۱۲‬درس‪#‬وا ح‪##‬تى غ‪##‬دا‪ ،‬إن آالف م‪##‬ن األس‪#‬رار ح‪##‬ملوا أو ال‪##‬بتة‪ .‬احل‪##‬قيقة إال‬
‫م‪#‬ن ن‪#‬بع وح‪#‬يد ف‪#‬قط ت‪#‬نبع‪ ،‬م‪#‬ن اآلل‪#‬وه ب‪#‬نفس ذات‪#‬ه‪ ،‬ال‪#‬تي إي‪#‬اه‪#‬ا ه‪#‬و مم‪#‬ثل‪،‬‬
‫وذل‪#‬ك ت‪#‬يقن ه‪#‬اب‪#‬يل وت‪#‬يقن إب‪#‬راه‪#‬يم‪ ،‬آب‪#‬اء امل‪#‬ؤم‪#‬نني‪ ،‬وج‪#‬ميع ال‪#‬ذي‪#‬ن أت‪#‬و م‪#‬ن‬
‫ب‪#‬عده‪#‬م مب‪#‬ا ل‪#‬هم وب‪#‬ه م‪#‬ؤم‪#‬نني‪ ،‬ب‪#‬سم ه‪#‬ذا ال‪#‬اله‪#‬وت ال‪#‬عظيم احل‪#‬كيم الس‪#‬رم‪#‬دي‬
‫ال‪#‬قدير الرح‪#‬يم ال‪#‬لوص‪#‬ف ع‪#‬دمي ال‪#‬لملمس ع‪#‬دمي ال‪#‬عليم ال‪#‬بصير ال‪#‬لفهم ع‪#‬دمي‪،‬‬
‫األلف واليائني بكل ولكلّني ‪.171‬‬

‫‪ 166‬أنا أستطيع اضناك كل شيء يزعمونه وبوجهة نظر أخرى تأويله‪ ،‬ما لهنا كل إطار ينسف بالكامل‪.‬‬
‫‪ 167‬بكتاب بايك أكيد ومن دون مناقشة‪.‬‬
‫‪ 168‬نعم‪ ،‬شيء ملعترف به‪ ،‬التخريف مبدئيا ومنهجيا باألغلب أمر حشد وعموميني‪ ،‬نعم ممكن أن ما باستطاعتهم من دونه وعلى الدوام أي من خرافات هرقس برقس أن يبتدعوا وأن يتبعوا‪ ،‬لكن هل‬
‫احلل بالتعكيس أن جميع احلشد والعموميني‪ ،‬الدنيوين البدائيني إذا‪ ،‬ملعاقي روح يجعلون‪ ،‬لوحوش فاجرة‪ ،‬وحجبهم عن كل ما روحيا ومعنويا نافع‪ ،‬ليصبحوا جميعا متنورون؟ هذا عليه بالكامل‬
‫وبجد الريب فيه‪.‬‬
‫‪ 169‬الـ ‪ ۷‬والـ ‪۱۲‬‬
‫‪ 170‬ولو اآلن بسيطا أو جاهال من اإلبراهيميني‪ ،‬ما جميعهم يومنا كانوا‪ ،‬وإال ملا غلب املسيخ‪ ،‬اآلن صرخ‪ ،‬إحلاد‪ ،‬كفر‪ ،‬ال يغير شيئا من احلقيقة أنها هكذا‪ .‬وإذا لذلك أن يشرح لنا‪ ،‬كيف تركيز‬
‫األوتار يتم‪ ،‬حينئذ نستطيع تكلما مع بعضنا‪ .‬إن ال‪ ،‬ليتوكل مرة على يهوه ربه وأباه‪ ،‬أن أنا أعرف ما هنا أقول‪ ،‬طاملا ما مبينا أن لهرمسة الـ ‪ ۱۲‬والـ ‪ ۷‬كان‪.‬‬
‫‪ 171‬انظر معاجلتي عن أصل أنواع اجلور )اليور(‪ .‬أنواع اجلور إذا‪ ،‬زمكان يهوه‪.‬‬

‫م‪##‬ن ح‪##‬قيقة يح‪##‬مل وي‪#‬روج م‪##‬ا ع‪##‬ليه أن ي‪##‬ختبئ وراء ح‪##‬جاب ال‪##‬ضباب وب‪##‬اخ‪##‬تباء وراء ج‪##‬دران أع‪##‬دائ‪##‬ه ب‪##‬كيد وبتس‪##‬لل ي‪##‬ضرب‪ .‬م‪##‬ا ب‪##‬اإلم‪##‬كان ت‪##‬قدمي‪##‬ها ألم‪##‬يني‬
‫وب‪#‬اجل‪#‬اه‪#‬لية م‪#‬دّرب‪#‬ني‪ .‬أال إن‪#‬هم أي‪#‬ضا ع‪#‬ليهم اإلع‪#‬تراف‪ ،‬ح‪#‬تى ول‪#‬و ه‪#‬م احل‪#‬قيقة ع‪#‬ن ال‪#‬شاك‪#‬رات ح‪#‬دّدوا ‪ ، 172‬الس‪#‬لطة ع‪#‬لى ت‪#‬نفيذ األم‪#‬ور ال‪#‬يوم‪#‬ية بش‪#‬رائ‪#‬ع‪ ،‬م‪#‬ا‬
‫ب‪#‬إم‪#‬كان ه‪#‬ذا ب‪#‬بساط‪#‬ة ه‪#‬كذا بـ „ع‪#‬قلهم” ش‪#‬به ت‪#‬لقائ‪#‬ي إذا أن ي‪#‬صير‪ ،‬ب‪#‬ل ع‪#‬ليه أن ن‪#‬قط مرج‪#‬عية ع‪#‬لوي‪#‬ة ع‪#‬لى الهوت وع‪#‬لى شروع‪#‬ية تش‪#‬ير‪ ،‬وإال ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة ك‪#‬ل مرء‬
‫األت‪#‬ي وب‪#‬ده‪#‬ائ‪#‬ه أن يزع‪#‬م أن‪#‬ه م‪#‬ن ال‪#‬الهوت مم‪#‬يز للس‪#‬يادة والتش‪#‬ري‪#‬ع‪ .‬ال‪ ،‬شروع‪#‬ية وس‪#‬لطان ب‪#‬تعال‪#‬ي خ‪#‬ام‪#‬ل وع‪#‬دمي ب‪#‬يّنة ب‪#‬تدرّي قوى الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬م‪#‬ا ب‪#‬اإلم‪#‬كان ه‪#‬ذا‬
‫ت‪#‬ثبيته وم‪#‬ا هو أص‪#‬ال ب‪#‬أه‪#‬مية‪ .‬م‪#‬ا هو إال موه‪#‬بة روح‪#‬ية خ‪#‬اص‪#‬ة ع‪#‬لى األك‪#‬ثر‪ ،‬ال‪#‬تي أي‪#‬ضا س‪#‬لبيا ب‪#‬اإلم‪#‬كان اس‪#‬تغالل‪#‬ها‪ .‬ح‪#‬ظ س‪#‬يء له‪#‬رف‪#‬نطة „ال‪#‬نور” و „احل‪#‬قيقة” ‪،‬‬
‫من بالروحانية اإللهية يتحرك‪ ،‬ما بإمكانه من دون شروعية وسلطان أن طاعة يطلب‪.‬‬
‫******‬
‫ب‪#‬اس‪#‬تمرار ي‪#‬كذبون ‪ 173‬ويزع‪#‬مون‪ ،‬ه‪#‬م ت‪#‬عليم املس‪#‬يح ب‪#‬نفسهم ح‪#‬ملوا‪ ،‬ل‪#‬كن ه‪#‬كذا ك‪#‬نا ب‪#‬كل وضوح وم‪#‬ن دون تزوير مب‪#‬لك ال‪#‬سماوات‪ .‬أبس‪#‬تطاع‪#‬ة مرء ب‪#‬اخل‪#‬ارج أن‬
‫ه‪#‬ذا ب‪#‬ضمير ي‪#‬بصم؟ ل‪#‬نقل أن ه‪#‬اب‪#‬يل إذا وإبراه‪#‬يم‪ ،‬ه‪#‬كذا أي‪#‬ضا موس‪#‬ى وعيس‪#‬ى ومح‪#‬مد رس‪#‬ل ال‪#‬تعاي ك‪#‬ان‪ ،‬مس‪#‬يحوا ال‪#‬الهوت إذا‪ ،‬األب‪#‬كار اإلله‪#‬يون‪ ،‬األب‪#‬ناء‬
‫الوارثون‪ ،‬أب‪#‬ناء ي‪#‬هوه إذا وه‪#‬كذا امل‪#‬سحاء احل‪#‬ق‪ ،‬ح‪#‬ينئذ هؤالء اله‪#‬رمس‪#‬يون وامل‪#‬اسون‪#‬يون وهرم‪#‬سهم والـ ‪ ۱۲‬والـ ‪ ۷‬ل‪#‬هم ب‪#‬ال‪#‬تال‪#‬ي امل‪#‬سحاء ال‪#‬ضد‪ ،‬امل‪#‬سخاء‪ ،‬حزب‬
‫األنداد‪ ،‬اخلصوم‪ ،‬األعور الدجال باحملمدي وهكذا ما كنا مبلك السماوات‪ ،‬بل بعالم املسيخ )األعور الدجال(‪ ،‬الذي عنه بكل نبأ روحي نبئ‪.‬‬
‫أي من األمرين للصاحي يستنير‪ ،‬يقني أن نحن مبلك السماوات كنا أم ما بالضد؟!‬
‫أحتتاج اإلنسانية )البشرية( لتنوير أم حصلت عليه؟!‬
‫أنحن مبلك السماوات بالرشد أم مبلك املسيخ‪ ،‬عنه أنذرت مؤمني األحد كل كتب البيّنات؟!‬
‫هذا أتركه اآلن لكل متفكر تقريرة بقراءة عمل بايك‪ ،‬هرفنطهم األكبر لزمانه‪.‬‬
‫ول‪#‬كن ل‪#‬يالح‪#‬ظ ب‪#‬تأم‪#‬ل احل‪#‬قيقة‪ ،‬أن أذك‪#‬ياء دواه‪#‬ي ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم أن ي‪#‬كونوا وي‪#‬كذبوا وي‪#‬كيدوا‪ ،‬ل‪#‬ذا م‪#‬ا ك‪#‬ل ش‪#‬يء ب‪#‬ال‪#‬كتاب م‪#‬قروء ع‪#‬ن ت‪#‬طورات ج‪#‬ني ال‪#‬له أن ع‪#‬ملة‬
‫أص‪#‬لية يتخ‪#‬ذ‪ ،‬ك‪#‬ما ق‪#‬د ذك‪#‬ر‪ ،‬ف‪#‬إن إك‪#‬تشاف‪#‬ات ح‪#‬دي‪#‬ثة ال‪#‬عكس ق‪#‬طعيا ت‪#‬ثبت‪ ،‬ل‪#‬علهم م‪#‬ؤخ‪#‬را أك‪#‬اذي‪#‬بهم حس‪#‬ب ال‪#‬يقائ‪#‬ن أق‪#‬لموا‪ ،‬ول‪#‬كنهم م‪#‬تالع‪#‬بون ي‪#‬بقون ال‪#‬ذي‪#‬ن‬
‫ج‪#‬ميع ال‪#‬يقائ‪#‬ن ع‪#‬لى مش‪#‬يئة بج‪#‬ميع األحول حل‪#‬قيقتهم احمل‪#‬دّدة ي‪#‬عوجون‪ .‬م‪#‬ا ك‪#‬ل ن‪#‬ظري‪#‬ة فورا أن ح‪#‬قيقة أن ترى‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬نطقيا وت‪#‬ناس‪#‬بيا م‪#‬غلقة ك‪#‬ان‪#‬ت وب‪#‬فقه ب‪#‬األول‬
‫لظهرت‪ .‬إذا‪ ،‬إنتباه وحذر!‬
‫ألول‪#‬ئك ال‪#‬ذي‪#‬ن ال رغ‪#‬بة ل‪#‬دي‪#‬هم أن ب‪#‬األمر ي‪#‬تنازعوا وأن ي‪#‬درسوه‪ ،‬ألن‪#‬ه غ‪#‬ير م‪#‬هم ب‪#‬النس‪#‬بة إل‪#‬يهم ل‪#‬يقال‪ ،‬امل‪#‬اسون‪#‬يون أرب‪#‬اب ع‪#‬لى ك‪#‬ل ش‪#‬يء ب‪#‬عامل‪#‬نا ال‪#‬يوم‪ ،‬ال‪#‬قياص‪#‬رة‬
‫امل‪#‬توج‪#‬ون وامل‪#‬مسوح‪#‬ون ب‪#‬ال‪#‬نفس ال‪#‬ال م‪#‬بصرون‪ .‬م‪#‬ن ال ي‪#‬عرف‪#‬هم ال ي‪#‬عرف ش‪#‬يئا ع‪#‬ن ه‪#‬ذا ال‪#‬عال‪#‬م وب‪#‬اجل‪#‬اه‪#‬لية ي‪#‬تعمّه‪ ،‬وإن‪#‬ه مل‪#‬ا م‪#‬ن امل‪#‬مكن أن ي‪#‬كون‪ ،‬أن ذو ع‪#‬قل‬
‫ب‪#‬إبراه‪#‬يمية ب‪#‬دائ‪#‬ية ي‪#‬كتفي أن ي‪#‬عبد‪ ،‬ال‪#‬تي ه‪#‬م ي‪#‬بقون ع‪#‬ليها ألت‪#‬باع‪#‬ه‪ ،‬ب‪#‬غط ال‪#‬نظر ع‪#‬ن ك‪#‬يفما ه‪#‬م ج‪#‬ميع ال‪#‬ناس ي‪#‬فتنون‪ .‬إذن‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬تفاح‪#‬ة احل‪#‬ام‪#‬ضة ل‪#‬نعض وه‪#‬لم ب‪#‬نا‬
‫حتى النهاية نقرء وندرس‪ ،‬إن مرء فعال ما بعده إكتراث باحلقيقة له‪.‬‬
‫خ‪#‬طأ أول‪#‬ئك ال‪#‬ذي‪#‬ن طوال الوق‪#‬ت ي‪#‬قات‪#‬لون‪#‬هم هو أن هؤالء م‪#‬ا درسوه‪#‬م ك‪#‬ام‪#‬ال ب‪#‬تات‪#‬ا‪ ،‬ب‪#‬ل ب‪#‬نصقلب وفورا بح‪#‬مية يش‪#‬رعون‪ .‬آخر م‪#‬ثال له‪#‬ذا داع‪#‬ش )إيزي‪#‬س(‪ ،‬أف‪#‬ضل‬
‫هدية بإمكانهم أتيها إلثارة ضد „اآلخر” وتأثير على العقل‪.‬‬
‫ب‪#‬يوم‪#‬نا ه‪#‬ذا ملرء م‪#‬ن أج‪#‬لهم ب‪#‬ني ث‪#‬الث ف‪#‬قط أن ي‪#‬قرر‪ ،‬ب‪#‬دل م‪#‬ن إث‪#‬نتني ط‪#‬بيعيتني ال‪#‬لوات‪#‬ي ع‪#‬ن سؤال األس‪#‬ئلة الرئيس‪#‬ي ط‪#‬بعا ن‪#‬شأت‪ .‬األول‪#‬ى‪ ،‬أيري‪#‬د مرء أن زوم‪#‬بي‬
‫ف‪#‬اجر وحر)ع‪#‬دمي( روح أن ي‪#‬كون ب‪#‬اجل‪#‬اه‪#‬لية‪ ،‬م‪#‬علوف كبه‪#‬يمة م‪#‬ن رح‪#‬متهم؟ ف‪#‬جور )ع‪#‬دمي ألوه‪#‬ية( م‪#‬ا ل‪#‬ه م‪#‬بدئ‪#‬يا م‪#‬ن دون ج‪#‬اه‪#‬لية ب‪#‬تات‪#‬ا م‪#‬ن وجود‪ .‬ج‪#‬ني ال‪#‬له م‪#‬ا‬
‫ل‪#‬يفادى م‪#‬ن دون تخ‪#‬دير‪ ،‬ل‪#‬كن ب‪#‬التخ‪#‬دير والتله‪#‬ية ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة املرء توه‪#‬يم إن‪#‬سان أن ال ح‪#‬اج‪#‬ة ل‪#‬ه ل‪#‬لتفكير ب‪#‬احل‪#‬ياة واملوت وب‪#‬ال‪#‬كينون‪#‬ة واحل‪#‬ياة‪ .‬ه‪#‬ذا ك‪#‬ان ح‪#‬ينئذ‬
‫احل‪#‬بة ال‪#‬زرق‪#‬اء‪ .‬ال‪#‬ثان‪#‬ية‪ ،‬أيري‪#‬د املرء ب‪#‬عقيدة ك‪#‬هنتوت‪#‬ة اجل‪#‬ور )ال‪#‬يور( ل‪#‬لطغيان‪ ،‬ب‪#‬عقيدة ق‪#‬اب‪#‬يل إذا أن ي‪#‬نضم‪ ،‬جل‪#‬ند فرعون وه‪#‬ام‪#‬ان أن ينتس‪#‬ب وملرت‪#‬دّي ال‪#‬بيّنات‬
‫ال‪#‬قدس ‪ 174‬؟ أو ال‪#‬ثال‪#‬ثة‪ ،‬أي‪#‬ري‪#‬د امل‪#‬رء ب‪#‬عقيدة ه‪#‬اب‪#‬يل‪ ،‬م‪#‬نوّر أم‪#‬ر آدم‪ ،‬ب‪#‬عقيدة آن‪#‬وش )أخ‪#‬نوخ(‪ ،‬أول أن‪#‬بياء ال‪#‬بينة‪ ،‬ب‪#‬عقيدة إب‪#‬راه‪#‬يم‪ ،‬خ‪#‬ليل ال‪#‬تعال‪#‬ية ي‪#‬هوه‪،‬‬
‫‪ 172‬ما من دون بيّنة مباشرة مستحيل مبدئيا إال باحلياة الدنيا‪.‬‬
‫‪ 173‬جميع الهرامسة مع املاسونيني‪.‬‬
‫‪ 174‬بوعيي أنا أن األمر وجهة نظر‪ ،‬لكن باإلضطرار علي هنا أنا أن من وجهة نظري أقتضي‪.‬‬

‫ب‪#‬ال‪#‬تأوي‪#‬ل احل‪#‬ق ل‪#‬عقيدة موس‪#‬ى وم‪#‬ا اله‪#‬رمس‪#‬ية اإلغري‪#‬قية مل‪#‬ا ق‪#‬بل ال‪#‬عيسوي‪#‬ني‪ ،‬ب‪#‬عقيدة عيس‪#‬ى اب‪#‬ن مرمي‪ ،‬ال‪#‬ذي أت‪#‬ى‪ ،‬جل‪#‬لب ه‪#‬اب‪#‬يل وابراه‪#‬يم ع‪#‬لى ال‪#‬يهود مج‪#‬ددا‪،‬‬
‫ول‪#‬كنهم ع‪#‬صوه وض‪#‬الل أح‪#‬بوه وص‪#‬لبوه وه‪#‬كذا أف‪#‬ضل أن ي‪#‬تنور ب‪#‬ه ال‪#‬غرب اجملوس؛ ب‪#‬عقيدة مح‪#‬مد ال‪#‬ذي م‪#‬ن إس‪#‬ماع‪#‬يل ث‪#‬م أت‪#‬ى‪ ،‬ل‪#‬تنوير الش‪#‬رق ب‪#‬سم الرح‪#‬من‪.‬‬
‫ال‪#‬قرار ع‪#‬لى ك‪#‬ل م‪#‬رء أن ب‪#‬نفسه ي‪#‬قرره‪ ،‬ن‪#‬عم ال‪#‬قرار أم‪#‬ر ش‪#‬خصي‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ا ش‪#‬خصيا ال‪#‬قرار‪ ،‬م‪#‬ن ع‪#‬لى م‪#‬ن ي‪#‬حكم‪ .‬ع‪#‬لى ك‪#‬ل م‪#‬رء‪ ،‬أن إذا ي‪#‬قرر‪ ،‬ي‪#‬ني أم ي‪#‬ان‪#‬غ أم‬
‫ال‪#‬ضياع وال‪#‬ضالل‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه ل‪#‬لفجور )ع‪#‬دمي اإلله‪#‬ية( م‪#‬ا ل‪#‬نيرف‪#‬ان‪#‬ا أن كوس‪#‬يلة مس‪#‬تهلة‪ .‬و م‪#‬ا أن مرء أن إذا ي‪#‬عتقد‪ ،‬أن ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ته م‪#‬ن ه‪#‬ذا ال‪#‬قرار م‪#‬الط‪ .‬الب‪#‬د ل‪#‬ه‬
‫م‪#‬ن اإلع‪#‬تراف بواح‪#‬د م‪#‬ن ك‪#‬ال احلزب‪#‬ني‪ ،‬أو ع‪#‬دمي ح‪#‬ماي‪#‬ة ب‪#‬الحزب‪#‬ان‪ .‬ل‪#‬يختار م‪#‬ن ل‪#‬ه اإلخ‪#‬تيار‪ .‬م‪#‬ن زم‪#‬ان أم‪#‬يط ال‪#‬لثام ع‪#‬ن ك‪#‬ذب‪#‬ة ع‪#‬ال‪#‬م األن‪#‬ا ل‪#‬لماسون‪#‬يني ‪،‬له‪#‬رف‪#‬نطة‬
‫الهرمسة‪.‬‬
‫مللح‪#‬د )ع‪#‬دمي ال‪#‬الهوت( أن يؤم‪#‬ن ب‪#‬اإلحل‪#‬اد‪ ،‬امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بنّاؤون األحرار( ب‪#‬نفسهم يسخ‪#‬رون ب‪#‬غباوة ملح‪#‬د‪ ،‬ال‪#‬ذي ه‪#‬م ع‪#‬لى ف‪#‬كرة بتخ‪#‬دير وتله‪#‬ية ع‪#‬ظيمة كوّنوه‪.‬‬
‫ي‪#‬ضحكون م‪#‬نه‪ ،‬ك‪#‬قصير ب‪#‬صر وك‪#‬مرء ال‪#‬ذي ال يس‪#‬تعمل ذه‪#‬نه‪ ،‬ن‪#‬عم وال يس‪#‬تطيع‪ .‬ه‪#‬ذه احل‪#‬يكة يتخ‪#‬ذون‪#‬ها ط‪#‬بعا‪ ،‬ل‪#‬يعقّدوا م‪#‬ن ب‪#‬عده‪#‬ا امللح‪#‬د مج‪#‬ددا ب‪#‬صورة ال‪#‬له‬
‫ال‪#‬تي ل‪#‬هم ب‪#‬الـ ‪ ۷‬والـ ‪ . ۱۲‬ح‪#‬يث ه‪#‬م ب‪#‬اجمل‪#‬تمع ب‪#‬شكل م‪#‬ن بوذي‪#‬ة م‪#‬غيرة م‪#‬تأق‪#‬لمة كرواج موض‪#‬ة ب‪#‬األول‪ ،‬ث‪#‬م ل‪#‬يغشوا حر )ع‪#‬دمي( روح مب‪#‬ا هؤالء امل‪#‬اسون‪#‬يون وج‪#‬ند‬
‫الظالم التي لهم عن الله اعتقدوا أن علموا وجيدا عرفوا‪.‬‬
‫ه‪#‬م ي‪#‬عملون ك‪#‬ل ش‪#‬يء ل‪#‬يبعدوا „األم‪#‬يني” ع‪#‬ن ت‪#‬فاع‪#‬لهم‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى ب‪#‬ال‪#‬تقنيات احل‪#‬ال‪#‬ية ه‪#‬م ه‪#‬كذا ي‪#‬تالع‪#‬بوا‪ ،‬أن م‪#‬ثقفا ف‪#‬قط ع‪#‬لى م‪#‬قاي‪#‬يسهم وف‪#‬قط ب‪#‬امل‪#‬الئ‪#‬م‬
‫م‪#‬تصرف‪ ،‬م‪#‬ا أن أم‪#‬يّون م‪#‬كروه‪#‬ون أت‪#‬وا ب‪#‬أي م‪#‬ن ط‪#‬رق ت‪#‬كلم أوت‪#‬فكير ج‪#‬دي‪#‬دة‪ ،‬وب‪#‬رام‪#‬ج أدوات امل‪#‬ساع‪#‬دة ل‪#‬لوس‪#‬ائ‪#‬ل ال‪#‬تقنية احل‪#‬ال‪#‬ية أن يس‪#‬تخدم‪#‬وا وي‪#‬ناف‪#‬سوه‪#‬م‬
‫ب‪#‬دي‪#‬ال‪#‬كتيكهم )ج‪#‬دال‪#‬يتهم( و „ف‪#‬طنتهم”‪ .‬ه‪#‬م ي‪#‬بقون ع‪#‬لى اس‪#‬تئثاره‪#‬م‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى ب‪#‬ال‪#‬عنف‪ ،‬ه‪#‬نا الم‪#‬باش‪#‬ر ب‪#‬ال‪#‬تالع‪#‬ب ب‪#‬تقنيات ال‪#‬كمبيوت‪#‬ر‪ ،‬ب‪#‬بطء ع‪#‬ودا ك‪#‬نسمة‬
‫وع‪#‬لى درج‪#‬ات‪ ،‬أن م‪#‬ا ح‪#‬تى املس‪#‬تعمل ال‪#‬يوم‪#‬ي ل‪#‬لتقنية ه‪#‬ذا ي‪#‬درك وه‪#‬كذا ي‪#‬عترض‪ ،‬ألن‪#‬ه ك‪#‬طبيعي ب‪#‬آل‪#‬ية ك‪#‬بته ي‪#‬تقبل‪ ،‬ال‪#‬تي ه‪#‬م مب‪#‬هارة يس‪#‬تخدموا ‪ .175‬ل‪#‬كن‪،‬‬
‫ال‪#‬فقهاء ال‪#‬ذي‪#‬ن ه‪#‬م يرون أن ب‪#‬ال‪#‬ناس ل‪#‬هم أن ع‪#‬قائ‪#‬دي‪#‬ا ي‪#‬تالع‪#‬بون‪ ،‬ي‪#‬تالع‪#‬بون‪ ،‬الـ „أم‪#‬يون” اآلخرون ليه‪#‬لكوا إذا ول‪#‬نيرف‪#‬ان‪#‬ا ل‪#‬يذه‪#‬بوا‪ .‬الج‪#‬دوى ب‪#‬امل‪#‬قاوم‪#‬ة‪ .‬إن‪#‬ه ألل‪#‬عن‬
‫اس‪#‬تبدادي‪#‬ة ودي‪#‬كداتوري‪#‬ة ب‪#‬كل األزم‪#‬نة وه‪#‬م ركّ‪#‬بوا ه‪#‬ؤالء ال‪#‬عناص‪#‬ر ال‪#‬صبيان‪#‬ية ل‪#‬لغاي‪#‬ة ب‪#‬سم احلري‪#‬ة‪ .‬ن‪#‬ظام‪#‬هم ك‪#‬ليا ال‪#‬ذي للبش‪#‬ري‪#‬ة ب‪#‬سم احلري‪#‬ة ركّ‪#‬بوا ال يخ‪#‬دم إال‬
‫الغرض الواحد اخلق‪ ،‬السيطرة‪ .‬ولكي ال يبصرون مقاومة أبدا‪ ،‬جعلوا زومبي األنا من الناس ويجعلونهم! يا حليلة اجملوس النابغة!‬
‫م‪#‬ثلها ك‪#‬ان م‪#‬ع اإلص‪#‬الح ال‪#‬تلفزيون‪#‬ي احل‪#‬دي‪#‬ث )ب‪#‬أمل‪#‬ان‪#‬يا(‪ ،‬ال‪#‬ذي ل‪#‬ه ك‪#‬ان أن ل‪#‬نا ت‪#‬لفاز ال‪#‬يوم يرزق‪ .‬مبرة واح‪#‬دة م‪#‬ن ب‪#‬عد اإلص‪#‬الح أص‪#‬بح ق‪#‬لب ال‪#‬برام‪#‬ج غ‪#‬ير مم‪#‬كن‬
‫‪ ،176‬أن م‪#‬ا ع‪#‬لى املرء أص‪#‬بح دف‪#‬ع ن‪#‬قود مل‪#‬ا م‪#‬جان‪#‬ا ك‪#‬ان لعش‪#‬رات ال‪#‬سنني‪ .‬ال‪#‬تسجيل أو برم‪#‬جة ال‪#‬تسجيل ‪ 177‬ا ال‪#‬ذي م‪#‬نذ الس‪#‬بعينات مم‪#‬كنا م‪#‬ن دون م‪#‬شاك‪#‬ل‪،‬‬
‫ب‪#‬تلفاز ال‪#‬يوم ل‪#‬كنه غ‪#‬ير مم‪#‬كن وال‪#‬توق‪#‬يف‪ ،‬م‪#‬ا م‪#‬نذ أواخر ال‪#‬تسعينات أمرا ط‪#‬بيعيا أص‪#‬بح‪ .‬إن‪#‬هم ل‪#‬يزع‪#‬مون‪ ،‬أن ألن ال‪#‬قناوات ع‪#‬ليها أن م‪#‬اال ترب‪#‬ح! أك‪#‬ل هوى‪ ،‬إن‪#‬ه‬
‫ع‪#‬لى رأي‪#‬ي ل‪#‬كي ال أح‪#‬د ص‪#‬دف‪#‬ة ب‪#‬ال‪#‬ليل أو ب‪#‬ال‪#‬نهار برن‪#‬ام‪#‬ج ي‪#‬ثقف ويسج‪#‬له‪ ،‬واآلخرون أو ل‪#‬نفسه لوق‪#‬ت أف‪#‬ضل يري‪ ،‬الس‪#‬يما ت‪#‬لك ال‪#‬برام‪#‬ج‪ ،‬ال‪#‬تي أي م‪#‬ن إع‪#‬الم‪#‬يني‬
‫م‪#‬فرط‪#‬ني ف‪#‬ي ن‪#‬شاط‪#‬هم وم‪#‬غفلني ق‪#‬طعوه‪#‬ا وم‪#‬ا ل‪#‬هم‪ ،‬ل‪#‬ذا عرض‪#‬ها الزم ‪ ، 178‬وإال ي‪#‬شك هؤالء ب‪#‬ال‪#‬عال‪#‬م م‪#‬ن حول‪#‬هم‪ ،‬ول‪#‬كن مرة واح‪#‬دة ف‪#‬قط ح‪#‬ينئذ ك‪#‬دل‪#‬يل براءة ومرة‬
‫أخ‪#‬رى ع‪#‬لى ال‪#‬بت‪ ،‬وه‪#‬كذا ح‪#‬ينئذ مم‪#‬كن‪ ،‬وألوق‪#‬ات م‪#‬عينة ف‪#‬قط‪ ،‬ح‪#‬يث نس‪#‬بة امل‪#‬شاه‪#‬دة ع‪#‬ال‪#‬ية‪ ،‬أن ب‪#‬تات‪#‬ا ح‪#‬ينئذ ت‪#‬رس‪#‬ل‪ ،‬وامل‪#‬رء ب‪#‬ضمان ي‪#‬عرف‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد م‪#‬رء‬
‫ي‪#‬شاه‪#‬ده‪#‬ا‪ .‬ل‪#‬لقناوات ب‪#‬نفسهم الزم أن اإلص‪#‬الح ه‪#‬ذا غ‪#‬ير م‪#‬فيد أت‪#‬ى‪ ،‬ل‪#‬كن إي‪#‬اه‪#‬م ب‪#‬امل‪#‬ال ش‪#‬لفطوا‪ ،‬ال‪#‬ذي م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كاد مرء ل‪#‬دف‪#‬عه رض‪#‬ى‪ .‬إن‪#‬ها ال‪#‬تناق‪#‬ضات ال‪#‬صغيرة‬
‫الال مبصرة‪ ،‬التي منها املرء سيطرتهم أدرك‪.‬‬
‫******‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األحرار( ال‪#‬صبيان‪#‬يون ومس‪#‬تهلّوه‪#‬م وأم‪#‬ناءه‪#‬م‪ ،‬يرون أن‪#‬فسهم ف‪#‬عال ك‪#‬حام‪#‬لي ن‪#‬ظري‪#‬ة توح‪#‬يد ال‪#‬الهوت‪ ،‬ت‪#‬طور ال‪#‬تفكير ب‪#‬أق‪#‬صى م‪#‬ا مم‪#‬كن ب‪#‬إل‪#‬ه‬
‫‪ 179‬وال‪#‬فكرة „األف‪#‬ظع”‪ ،‬دي‪#‬ن أو م‪#‬ا م‪#‬هما ه‪#‬م م‪#‬ا ل‪#‬دي‪#‬هم ي‪#‬دعون‪ ،‬ع‪#‬لى ك‪#‬ل مرء غش‪#‬يه‪ ،‬أت‪#‬ى م‪#‬ا أت‪#‬ى‪ ،‬ب‪#‬ال ن‪#‬قاش وم‪#‬ن دون م‪#‬فاوض‪#‬ة ل‪#‬ذل‪#‬ك‪ ،‬ألن م‪#‬ا م‪#‬ن أح‪#‬د ل‪#‬ه‬
‫ال‪#‬ذه‪#‬ن وال‪#‬تثقف ب‪#‬األول‪ ،‬م‪#‬عهم األمر أن ي‪#‬حاور ‪ . 180‬الي‪#‬سمحون ل‪#‬تشخيص ال‪#‬تعال‪#‬ي ب‪#‬ال‪#‬فكر‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ه ح‪#‬ينئذ أن ع‪#‬ن ف‪#‬كره ي‪#‬عبّر‪ ،‬أن ه‪#‬م وحوش ب‪#‬النس‪#‬بة‬
‫‪ 175‬أمر ال يصدق عودا‪ ،‬لكن ألسف يهوه حقيقة‪ .‬وهذا للصاحي جدا جدا جدا فقط محدّد‪ ،‬حتفتهم بالتالعب بالتحديد‪ .‬مثيرة لإلعجاب دسّتهم‪ ،‬ترك املرء باجلاهلية‪ .‬لوحده أن هم اإلحلاد قد‬
‫استطاعوا نشره بالنجاح هذا من دون أي شك لعدميي الفهم هو فعال حيلة مجوس نابغة‪ .‬كل )عدمي( اإلحترام‪.‬‬
‫‪ 176‬على األقل بالتلفاز الرقمي‪.‬‬
‫‪ 177‬إال مبال آخر بالنت‪ .‬أي دفع عليها ‪ 2x‬ألمر ما من قبل مجانا كان وما بقليل‪ .‬وهذا لـ „صالح” الشعب‪ .‬أي شعب وملن؟‬
‫‪ 178‬كمير حرية الصحافة‪.‬‬
‫‪ 179‬هذا كان البد لهم حتما أن يعملوا‪ ،‬فإن اخلطر الوحيد الذي أخذ إعتباره بجد اإلله هو‪ ،‬لذا البد كان لهم أن هذا باألول اتخذوا وبالهرمسة تضبط بروعة‪ .‬بإمكانهم هيئة اإلميان تغشي من دون‬
‫إثارة أي ريب أن هم احلصول على السلطة على الناس فقط يهدفوا إلى األبد‪.‬‬
‫‪ 180‬ال يتكلمون هم مع أحد‪ ،‬ما بأنفسهم هم أهال وجدا ألوملبهم‪ ،‬يتمثلون لكنهم التواضع باخلارج‪ .‬هذا يعلمه جميع تبّعهم‪ ،‬هم من دون قلب‪ ،‬وحوش ببساطة‪. Corpurate Cannibals .‬‬

‫ل‪#‬ه وم‪#‬ا أب‪#‬دا س‪#‬يادة ع‪#‬لى ال‪#‬ناس ل‪#‬هم أشرع‪ ،‬ل‪#‬ذا ع‪#‬لى اجل‪#‬ميع ح‪#‬تما‪ ،‬حس‪#‬ب رأي‪#‬هم‪ ،‬به‪#‬ذة „ال‪#‬فظاع‪#‬ة” مب‪#‬ا مم‪#‬كن م‪#‬ن ذه‪#‬ن ف‪#‬ائ‪#‬ق للـ ‪ 181 Homo noumenon‬أن‬
‫ي‪##‬عترف‪##‬وا وم‪##‬ا أب‪##‬دا أن ي‪##‬نكروا‪ .‬وك‪##‬يف ب‪##‬اس‪##‬تطاع‪##‬ة امل‪##‬رء أي‪##‬ضا وه‪##‬و م‪##‬ا ل‪##‬ه ح‪##‬تى ال‪##‬ذه‪##‬ن ه‪##‬ذه „ال‪##‬فظاع‪##‬ة” أن ي‪##‬فقه‪ ،‬إن‪##‬ه ال ي‪##‬حق ل‪##‬ه ح‪##‬تى أن ي‪##‬نكر‪ .‬بـ‬
‫„ف‪#‬ظاع‪#‬تهم” )ع‪#‬ظمتهم( ع‪#‬رف امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون وت‪#‬عاون‪#‬يات‪#‬هم ال‪#‬رائ‪#‬دة ف‪#‬خ „اإلق‪#‬تباس‪#‬ات” ال‪#‬فلسفية‬
‫ل‪#‬ألول‪#‬ني ب‪#‬ال‪#‬نظري‪#‬ة اإلزدواج‪#‬ية ‪ ، 182‬ال‪#‬تي ط‪#‬بعا ال م‪#‬غزى ل‪#‬ها ‪ ، 183‬واس‪#‬تأص‪#‬لوا ف‪#‬ورا مب‪#‬ناورة‬
‫ش‪#‬طرجن „ن‪#‬اب‪#‬غة” الـ „تخ‪#‬رف‪#‬ات” ول‪#‬نا شورب‪#‬ة ح‪#‬لوة م‪#‬ن ك‪#‬ل ش‪#‬يء عرضوا‪ ،‬ن‪#‬ظري‪#‬ة ال‪#‬توح‪#‬يد ‪184‬‬
‫كح‪#‬لّ ل‪#‬كل ش‪#‬يء‪ ،‬أن كون‪#‬ية‪ ،‬ول‪#‬ذا أي‪#‬ضا ب‪#‬كل األزم‪#‬نة‪ .‬ه‪#‬كذا ف‪#‬عال هري‪#‬سة ح‪#‬لوة ع‪#‬جنوا ب‪#‬ال‪#‬ظاهر‬
‫ويرون‪ ،‬أن به‪#‬ذا م‪#‬ا ألح‪#‬د م‪#‬ا ب‪#‬عد أن ي‪#‬عيب أي ش‪#‬يء وه‪#‬كذا م‪#‬ا ألح‪#‬د ح‪#‬تى م‪#‬ا ب‪#‬عد احل‪#‬ق ب‪#‬تنازع‬
‫ف‪#‬لسفي ب‪#‬وج‪#‬هة ال‪#‬نظر ه‪#‬ذه وه‪#‬كذا‪ ،‬حس‪#‬ب رأي‪#‬هم‪ ،‬م‪#‬ا ع‪#‬لى أح‪#‬د م‪#‬ن ب‪#‬عد ح‪#‬تى ب‪#‬أي ش‪#‬يء أن‬
‫ي‪#‬تفكر ‪ ، 185‬ال ب‪#‬ال‪#‬فيزي‪#‬ائ‪#‬ي‪ ،‬ألن‪#‬هم ك‪#‬ل ش‪#‬يء ح‪#‬لّوه ع‪#‬ن ال‪#‬دن‪#‬يوي ب‪#‬ال‪#‬دن‪#‬يا إذا ب‪#‬فضل ال‪#‬تزام‬
‫ك‪#‬ان‪#‬ت ل‪#‬ألخ‪#‬الق‪#‬ية‪ ،‬وال ك‪#‬يان‪#‬يا أي‪#‬ضا‪ ،‬أن م‪#‬ا ه‪#‬م احل‪#‬قيقة الك‪#‬تشفوا‪ ،‬ن‪#‬ظري‪#‬ة ال‪#‬توح‪#‬يد الرائ‪#‬عة „ال‪#‬ال‬
‫ق‪##‬اب‪##‬لة ل‪##‬لنقض” و „ال‪##‬غير م‪##‬نقوض‪##‬ة” و „ال‪##‬كام‪##‬لة” ل‪##‬لكيان‪##‬ية‪ ،‬ال‪##‬تي ج‪##‬ميع ال‪##‬تأوي‪##‬الت ال‪##‬غلط‬
‫وال‪#‬ضالالت ل‪#‬لحكماء ال‪#‬قدم‪#‬اء و”ت‪#‬ناق‪#‬ضات” ش‪#‬عراء ال‪#‬كتب ل‪#‬ألب‪#‬د ص‪#‬رّفوا واس‪#‬تأص‪#‬لوا‪ .‬ال أح‪#‬د‬
‫يس‪#‬تطيع وي‪#‬سمح ل‪#‬ه ل‪#‬وج‪#‬ه ه‪#‬ذا ض‪#‬د „اإلس‪#‬تنوار” ت‪#‬عال‪#‬وي‪#‬ا‪ ،‬ب‪#‬أم‪#‬ور ال‪#‬دي‪#‬ن إذا‪ ،‬و „إس‪#‬تنواره‪#‬م”‬
‫ف‪#‬يزي‪#‬ائ‪#‬يا‪ ،‬ب‪#‬أمور األخ‪#‬الق إذا‪ ،‬أن ي‪#‬ناه‪#‬ض‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه ض‪#‬د „احل‪#‬قيقة” ال مم‪#‬كن وإن‪#‬ه غ‪#‬ير م‪#‬سموح أن‬
‫يناوش‪ .‬لـ „صالح” اجلميع ‪ 186‬بالطبع ‪. 187‬‬
‫إن ذل‪#‬ك ك‪#‬ان‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬ؤالء امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األح‪#‬رار( ي‪#‬زع‪#‬مون‪ ،‬مل‪#‬ا ك‪#‬ان ب‪#‬حاج‪#‬ة ل‪#‬نفاق‪#‬ات‬
‫ومت‪#‬ثيليات‪ ،‬ل‪#‬يقنعون‪#‬ا ب‪#‬إي‪#‬ليزي‪#‬وم ال‪#‬نعيم ول‪#‬نا أن م‪#‬عاش‪#‬ة ي‪#‬جعلوه‪#‬ا‪ ،‬مل‪#‬ن ف‪#‬عال ب‪#‬احل‪#‬قيقة م‪#‬تنور‬
‫وي‪#‬نير‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ا ب‪#‬ال‪#‬كذب وال‪#‬نفاق‪ .‬وف‪#‬قا ألح‪#‬كام ال‪#‬هاب‪#‬يليني اإلبراه‪#‬يميني هؤالء ال‪#‬عناص‪#‬ر‪ ،‬هؤالء‬
‫‪ Corpurate Cannibals‬أمتوا اإلث‪#‬م ف‪#‬ي ال‪#‬عال‪#‬م‪ .‬ه‪#‬م ي‪#‬قولون ب‪#‬نفسهم أن‪#‬هم ال‪#‬طبيعة‪ ،‬الـ ‪۷‬‬
‫والـ ‪ ۱۲‬إذن‪ ،‬يتخ‪#‬ذوا ك‪#‬قدوة ل‪#‬لتأم‪#‬ل ب‪#‬ال‪#‬تصرف ال‪#‬كيان‪#‬يّ‪ .‬أي ه‪#‬م يتخ‪#‬ذون م‪#‬ا ط‪#‬بيعي ه‪#‬نا ك‪#‬ان‬
‫وي‪#‬ديرون‪#‬ه‪ ،‬م‪#‬ا أن ك‪#‬ل مرء ه‪#‬كذا ب‪#‬ال‪#‬طبيعة ب‪#‬ذات‪#‬ه ح‪#‬سنا ك‪#‬ان وم‪#‬ا ش‪#‬يئا ل‪#‬ه ب‪#‬نفسه أن ي‪#‬عمل‪ ،‬إال أن مبرت‪#‬كبات‪#‬هم أن ب‪#‬نفسه „س‪#‬عيدا” ي‪#‬شعر‪ .‬ه‪#‬م ع‪#‬لى ي‪#‬هوه ق‪#‬ضوا‪،‬‬
‫إل‪#‬ه ال‪#‬بيّنة‪ ،‬ع‪#‬لى م‪#‬ا ي‪#‬بدو‪ ،‬ل‪#‬ي ول‪#‬كل مؤم‪#‬ن ح‪#‬ق ب‪#‬ال‪#‬تعميد احل‪#‬ق وص‪#‬بغة ال‪#‬يَحوَه‪ ،‬إل‪#‬ه ه‪#‬اب‪#‬يل وابراه‪#‬يم‪ ،‬إل‪#‬ه ال‪#‬بيّنة‪ ،‬احل‪#‬ي ال‪#‬قيوم‪ ،‬إل‪#‬ه إسرائ‪#‬يل‪ ،‬إل‪#‬ه موس‪#‬ى‪ ،‬عيس‪#‬ى‬
‫ومحمد‪.‬‬
‫ال‪ ،‬ال يري‪#‬دون ه‪#‬م إال أن ت‪#‬أوي‪#‬لهم ال‪#‬بخس ب‪#‬الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬وت‪#‬أم‪#‬ل روح ال‪#‬طبيعة وه‪#‬ذا م‪#‬ا ل‪#‬هم ف‪#‬قط لوح‪#‬ده‪#‬م‪ ،‬ف‪#‬إن األمر ه‪#‬نا ال ي‪#‬تعلق لوح‪#‬ده ب‪#‬دي‪#‬ن‪ ،‬ب‪#‬ل ب‪#‬تالع‪#‬ب‪،‬‬
‫ل‪#‬ذل‪#‬ك ه‪#‬ذه ال‪#‬ذري‪#‬عة ب‪#‬اله‪#‬رمس‪#‬ية‪ .‬األمر ه‪#‬نا تغش‪#‬ية أمر دي‪#‬نيّ م‪#‬ا ع‪#‬لى آدم‪ ،‬ل‪#‬تدارج ج‪#‬ني ال‪#‬له وه‪#‬كذا شروع‪#‬ية س‪#‬لطة ل‪#‬نفسهم أن ي‪#‬تكلموا‪ .‬ه‪#‬م يري‪#‬دون م‪#‬ن دون‬
‫إدرك أن هذه اإلدلوجة‪ ،‬الدوغمى‪ ،‬العقيدة أو ما مهما‪ ،‬على آدم تغشية‪ ،‬يريدون على ما يفكر وما ال يفكر السيطرة‪.‬‬
‫امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬ية )ال‪#‬بنّائ‪#‬ية احل‪#‬رة( م‪#‬ا ه‪#‬ي إال ه‪#‬وم‪#‬ان‪#‬ية )إن‪#‬سان‪#‬وي‪#‬ة( تنج‪#‬ميّة‪ ،‬الش‪#‬يء غ‪#‬ير‪ ،‬م‪#‬عرف‪#‬ة اإلن‪#‬سان إذا ب‪#‬نفسه‪ ،‬ب‪#‬تأم‪#‬ل ال‪#‬قوى ال‪#‬طبيعية احمل‪#‬اورة‪ ،‬ل‪#‬كي م‪#‬ن‬
‫وب‪#‬نفسه داخ‪#‬ل ال‪#‬طبيعة ي‪#‬عرف وه‪#‬كذا وف‪#‬قا حل‪#‬كم ال‪#‬شام‪#‬ل أص‪#‬لح‪ .‬وف‪#‬قا حل‪#‬كم اجمل‪#‬مع إذن‪ ،‬ف‪#‬إن م‪#‬غزى ال‪#‬شام‪#‬ل الوجود وم‪#‬ا إال‪ ،‬ب‪#‬تناج‪#‬مية ع‪#‬تيقة مم‪#‬لح‪ .‬اإلن‪#‬سان‬
‫إن‪#‬سان إذن دائ‪#‬ما‪ ،‬ص‪#‬ال‪#‬ح إذا‪ ،‬وإل‪#‬هه خ‪#‬لقه إذا‪ ،‬أح‪#‬به ول‪#‬ذا ال ي‪#‬ري‪#‬د ل‪#‬ه ش‪#‬را ‪ ، 188‬ل‪#‬ذا ه‪#‬كذا ي‪#‬ترك‪#‬ه‪ ،‬ألن‪#‬ه ي‪#‬حبه‪ ،‬ك‪#‬ما أن‪#‬ه ه‪#‬و ع‪#‬لى ه‪#‬يئته ال‪#‬طبيعية ط‪#‬بيعي‬
‫‪ 181‬حيث املاسونيون طبعا‪ ،‬زينة العنصر هذا كانوا‪ ،‬كذي ذهن ما أفوق‪.‬‬
‫‪ 182‬الله والشيطان كند مقابل‬
‫‪ 183‬من دون عقل كان األولون‪ ،‬نعم حتى الفالسفة‪ ،‬إذا املسألة للماسونيون وأمثالهم تتناسب‪.‬‬
‫‪ 184‬الله هو كل شيء‪ ،‬لكن المتشخص طبعا‪ ،‬لذا غير متقبلة من حزب هابيل وابراهيم‪ ،‬حزب اإلله احلي ذو الشخصية‪.‬‬
‫‪ 185‬إال بأمور السيطرة على الناس‪.‬‬
‫‪ 186‬متنوري املاسونية ‪ ،‬هرامسة وأمثالهم وأيضا مصلحجيتهم‪.‬‬
‫‪ 187‬مكرد )معتقد(‪„ :‬من يؤامن”‬
‫‪ 188‬ما عودا هو بنفسه فقط ما شرا له كان يستطيع قوال‪.‬‬

‫وص‪#‬ال‪#‬ح خ‪#‬لق ‪ .189‬ب‪#‬تأم‪#‬له قوى ال‪#‬سماء‪ ،‬للـ ‪ ۱۲‬والـ ‪ ۷‬ب‪#‬األي‪#‬ام ال‪#‬غابرة‪ ،‬ي‪#‬صحى اإلن‪#‬سان ل‪#‬نفسه وب‪#‬نفسه ب‪#‬اخل‪#‬ير ل‪#‬نفسه ول‪#‬لعال‪#‬م ب‪#‬أسره وص‪#‬احل‪#‬ا ه‪#‬كذا س‪#‬يبقى‬
‫‪ ، 190‬ك‪#‬ما ال‪#‬الهوت ال‪#‬المح‪#‬دّد وال‪#‬الم‪#‬فكّر وال‪#‬الم‪#‬شخّص وال‪#‬الموص‪#‬ف واملُ‪#‬تَقوَّل واملُ‪#‬تَفكَّر ط‪#‬بيعيا إي‪#‬اه ب‪#‬ال‪#‬طبيعة م‪#‬تفكها خ‪#‬لق‪ .‬ه‪#‬ذا ع‪#‬قيدت‪#‬هم ب‪#‬ال‪#‬عام‪#‬ية ال‪#‬عادي‪#‬ة‬
‫جدا اآلن توصف‪ .‬حيث هذه للمبتذل الدهيم فلسفيا ومن تنجيم منظفة للمضغ جاهزة حتت اسم هومانية )إنسانية( قدموا وكآرجوس يحرسونها‪.‬‬
‫إن‪#‬هم‪ ،‬ك‪#‬ما رب‪#‬ائ‪#‬ي ق‪#‬د ذك‪#‬ر‪ ،‬ال‪#‬شام‪#‬ان‪#‬يون وال‪#‬درودي‪#‬ون )ال‪#‬كهنتوت‪#‬يون(‪ ،‬اجمل‪#‬وس واخل‪#‬يميائ‪#‬يون‪ ،‬مت‪#‬وّه‪#‬وا وأت‪#‬وا م‪#‬ن وراء ال‪#‬زاوي‪#‬ة ع‪#‬ودا ب‪#‬زيّ ج‪#‬دي‪#‬د‪ ،‬ول‪#‬كن ب‪#‬نفس‬
‫امل‪#‬ضمون ال‪#‬عتيق‪ ،‬ه‪#‬م ي‪#‬بقون ي‪#‬عني ن‪#‬فسهم‪ ،‬ال‪#‬طبيعة ك‪#‬إل‪#‬ه ل‪#‬هم‪ .‬وم‪#‬ن ح‪#‬تى اآلن وم‪#‬ن ب‪#‬عد قراءة ك‪#‬تاب ب‪#‬اي‪#‬ك م‪#‬ا ب‪#‬عده ي‪#‬نكر وي‪#‬شك‪ ،‬أن ال‪#‬هوم‪#‬ان‪#‬ية اب‪#‬نتهم ك‪#‬ان‪#‬ت‪،‬‬
‫ما إلنقاذ هو‪.‬‬
‫ه‪#‬م ي‪#‬عصرون‪#‬نا ي‪#‬عني ب‪#‬نظري‪#‬ة ال‪#‬تي ع‪#‬لى أومل‪#‬بهم اب‪#‬تدع‪#‬ت ون‪#‬حن م‪#‬ا ع‪#‬لينا إال ب‪#‬بساط‪#‬ة أن ن‪#‬تبع بج‪#‬ميع ال‪#‬عواق‪#‬ب وم‪#‬ن دون ت‪#‬ذمر‪ .‬ب‪#‬ينما ه‪#‬ذا م‪#‬ا ي‪#‬قصون ع‪#‬لينا ع‪#‬ن‬
‫أي م‪#‬ن شروع‪#‬ية وس‪#‬لطان إله‪#‬ي مس‪#‬تغني‪ ،‬ل‪#‬كن يس‪#‬تعبدون‪#‬نا ‪ 191‬ب‪#‬أوث‪#‬ان احلش‪#‬د ال‪#‬الم‪#‬بصرة اجل‪#‬ميلة‪ ،‬األن‪#‬ا والرش‪#‬د‪ ،‬اب‪#‬نته ال‪#‬فاس‪#‬دة‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ان احلش‪#‬د يخ‪#‬دران ول‪#‬هم‬
‫يحلوان‪ ،‬أكثر من أي أخرة من األوثان التي أبدا ما قوى السماوات عكست‪.‬‬
‫قوان‪#‬ني رش‪#‬ده‪#‬م ال إن‪#‬سان‪#‬ية ل‪#‬لغاي‪#‬ة‪ ،‬ح‪#‬يث الس‪#‬يطرة تخ‪#‬دم ف‪#‬ي الواق‪#‬ع ف‪#‬قط‪ ،‬أن ال‪#‬طبيعة اإلن‪#‬سان‪#‬ية خ‪#‬الل األث‪#‬ناء غريزي‪#‬ا أي ق‪#‬بول ل‪#‬ها ترف‪#‬ض وأن ع‪#‬امل‪#‬هم إن‪#‬سان‪#‬يا‬
‫أن ترى‪ ،‬إال مب‪#‬عنى‪ ،‬أن اإلن‪#‬سان اإلن‪#‬سان كبه‪#‬يمة ب‪#‬األمور ال‪#‬يوم‪#‬ية ي‪#‬هشّون ل‪#‬يديرون‪#‬هم ‪ ، 192‬ط‪#‬امل‪#‬ا ط‪#‬بعا ال‪#‬فرد م‪#‬ا ب‪#‬عده ع‪#‬لى ب‪#‬ضعة ي‪#‬قائ‪#‬ن ع‪#‬بر س‪#‬يطرت‪#‬هم ع‪#‬لى‬
‫وس‪#‬ائ‪#‬ل اإلع‪#‬الم يس‪#‬تطيع أن ي‪#‬قبض وب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ه أي‪#‬ضا ه‪#‬ذه ل‪#‬صورة ق‪#‬اط‪#‬عة أن ي‪#‬عمل‪ .‬ب‪#‬إع‪#‬تقادي أن‪#‬ا أن ح‪#‬تى ل‪#‬ذل‪#‬ك األوان ق‪#‬د ف‪#‬ات‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬هم ق‪#‬د ح‪#‬صلوا س‪#‬يطرة‬
‫عظيمة على وسائل اإلعالم‪ ،‬نعم حتى احلديثة التي موهوما أن ال سيطرة عليها‪.‬‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األحرار( واآلخرون ل‪#‬صندق‪#‬ة ال‪#‬هول ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم أن ي‪#‬جعلوا أت‪#‬باع‪#‬هم وم‪#‬تعاط‪#‬فوه‪#‬م ي‪#‬صدقوا م‪#‬ا يري‪#‬دون‪ ،‬وأن ي‪#‬حتالوا ع‪#‬ليهم ك‪#‬ما يري‪#‬دون‪،‬‬
‫ل‪#‬كن رج‪#‬اءا م‪#‬ا ع‪#‬ليهم أن ي‪#‬طلبوا‪ ،‬إن مرء اك‪#‬تشف أمره‪#‬م‪ ،‬م‪#‬ا ي‪#‬عملون وم‪#‬ا ي‪#‬حبذون‪ ،‬أن ت‪#‬صرف‪#‬هم إال ع‪#‬ن ط‪#‬غيان وج‪#‬نون بس‪#‬لطة ي‪#‬نبع وللس‪#‬يطرة مسخ‪#‬ر‪ ،‬أن هو‬
‫ب‪#‬كل ب‪#‬ساط‪#‬ة ب‪#‬أع‪#‬مال‪#‬ه ال‪#‬يوم‪#‬ية ي‪#‬نشغل‪ ،‬ك‪#‬الزوم‪#‬بي امل‪#‬تفكري‪#‬ن ب‪#‬ال‪#‬نفس م‪#‬ن حول‪#‬ه‪ ،‬وأن‪#‬ه ب‪#‬بساط‪#‬ة ل‪#‬هم ي‪#‬سمح أن ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬عه وم‪#‬ع ع‪#‬دمي‪#‬ي ال‪#‬علم ي‪#‬عملوا‪ .‬حري‪#‬ة اله‪#‬م‬
‫وال آخرون يس‪#‬تطيعون أن يوه‪#‬بوا ب‪#‬تطففهم وحل‪#‬ني قول‪#‬هم آلدم‪ ،‬احلري‪#‬ة ب‪#‬الوالدة آلدم‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى ض‪#‬ده‪#‬م ‪ 193‬أن قرارا يتخ‪#‬ذ وث‪#‬م أن أي‪#‬ضا إي‪#‬اه‪#‬م ي‪#‬قات‪#‬ل‪ ،‬ع‪#‬ليهم‬
‫ي‪#‬جاه‪#‬د‪ .‬آدم دائ‪#‬ما حر ب‪#‬ال‪#‬فكر‪ ،‬إن حت‪#‬ت ملتح‪#‬ده‪#‬م أو حرا م‪#‬نهم وم‪#‬ن دج‪#‬اج‪#‬لتهم‪ .‬ه‪#‬ذا ال ع‪#‬الق‪#‬ة ل‪#‬ه‪ ،‬إن آلوه ب‪#‬عني اإلع‪#‬تبار اتخ‪#‬ذن‪#‬ا أو م‪#‬ا ع‪#‬ملنا‪ ،‬أو حت‪#‬ت إس‪#‬م م‪#‬ا‬
‫مهما بهؤالء نظرياتهم الغريبة العجيبة مبا ذاته يأتون من حول الزاوية‪ .‬كذبة كذبة يكونوا ويبقوا‪ ،‬حتى ولو ما ذاك رداء النبي ارتدى‪.‬‬
‫******‬

‫‪ 189‬لألمي رائع يسمع‪ ،‬لكن للفقيه ال يفلت عنه‪ ،‬ما هذه الكلمات „احللوة” „الالضرر منها” تعني‪.‬‬
‫‪ 190‬البوذية والطاوية هم هرمسة‪.‬‬
‫‪ 191‬إنه طبعا لصالح اجلميع قد كان عودا‪.‬‬
‫‪ 192‬مجمع اليعاسب ما هو! نعم ما حتى النمل والنحل بعدمي شخصية كهذا منظمة‪.‬‬
‫‪ 193‬آباء احلرية بزعمهم‬

‫امل‪#‬اسونوي‪#‬ن )ال‪#‬بناؤون األحرار( ل‪#‬يوم‪#‬نا أو م‪#‬نظمات‪#‬هم ال‪#‬سال‪#‬فة ت‪#‬الع‪#‬بوا ب‪#‬ال‪#‬عال‪#‬م ل‪#‬غاي‪#‬ة أن ه‪#‬م ف‪#‬قط ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تهم ت‪#‬كلما ب‪#‬املس‪#‬توي ال‪#‬فلسفي ال‪#‬عال‪#‬ي‪ ،‬ألن‪#‬هم ه‪#‬ذا‬
‫كمس‪#‬توى ف‪#‬لسفي ع‪#‬ال روجوا‪ ،‬وك‪#‬ما ق‪#‬د ذكر‪ ،‬ب‪#‬فعال‪#‬ية ب‪#‬ه ي‪#‬تعملون‪ ،‬أن ه‪#‬كذا ي‪#‬بقى وم‪#‬ا سوى ن‪#‬ظري‪#‬ات‪#‬هم ب‪#‬ال‪#‬يني ع‪#‬ن ال‪#‬الهوت ب‪#‬ني هؤالء „ال‪#‬فالس‪#‬فة ال‪#‬علوي‪#‬ني”‬
‫أش‪#‬اع‪#‬وا ويش‪#‬يعوا‪ ،‬ألن الـ „أم‪#‬يون” اآلخ‪#‬ري‪#‬ن‪„ ،‬ال أه‪#‬ل” ه‪#‬م و „ال م‪#‬تنورون” وأف‪#‬كار ب‪#‬دائ‪#‬ية ف‪#‬قط ب‪#‬بساط‪#‬تهم وص‪#‬غر ل‪#‬بهم م‪#‬قتبسون‪ .‬إن‪#‬هم م‪#‬فتنون‪ ،‬ل‪#‬قاب‪#‬يل‬
‫محتذون‪.‬‬
‫ت‪#‬دن‪#‬يس ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬كروه ي‪#‬أت‪#‬ي ل‪#‬ناسوخ تروي‪#‬جهم ل‪#‬لدن‪#‬يس أي‪#‬ضا إل‪#‬ى ذل‪#‬ك احل‪#‬د ي‪#‬كون أن ل‪#‬ه أي‪#‬ضا أب‪#‬قلوب‪#‬ة )يوم ال‪#‬قيام‪#‬ة( ك‪#‬حال بس‪#‬يط ل‪#‬لكينون‪#‬ة ي‪#‬هوّنوه‪#‬ا‪ ،‬ط‪#‬بعا‬
‫إذا املرء ب‪#‬فئة ال‪#‬طبيعة ق‪#‬كر‪ ،‬م‪#‬ا أن ال‪#‬شمس ل‪#‬ها أن تنفج‪#‬ر‪ ،‬م‪#‬ا إال ح‪#‬ال هو‪ ،‬وال‪#‬دن‪#‬يس ل‪#‬ه رج‪#‬اءا أن به‪#‬ذا يرض‪#‬ى وب‪#‬خضوع‪#‬ته امل‪#‬نحثة ل‪#‬يعمل‪ .‬ه‪#‬ذا ألن‪#‬هم م‪#‬ن دون‬
‫إدراك‪ ،‬ب‪#‬فضل ك‪#‬ميرة ال‪#‬رش‪#‬د ال‪#‬تي ل‪#‬هم ‪ ،‬أق‪#‬نعوه‪ ،‬أن ه‪#‬و ب‪#‬نفسه‪ ،‬ه‪#‬ذا ك‪#‬أم‪#‬ر ف‪#‬قه ت‪#‬فكر وم‪#‬ن ذات‪#‬ه اف‪#‬تكر‪ ،‬ب‪#‬بساط‪#‬ة بخ‪#‬داع‪#‬ات الـ ‪ Terra magica‬النفس‪#‬ية م‪#‬ن‬
‫ع‪#‬لبة خ‪#‬دع اجمل‪#‬وس )السح‪#‬ر( ال‪#‬تي ل‪#‬هم‪ .‬ب‪#‬احل‪#‬قيقة األم‪#‬ر ه‪#‬كذا ك‪#‬ان‪ ،‬إذا األب‪#‬قلوب‪#‬ة )ق‪#‬وم ال‪#‬قيام‪#‬ة( امل‪#‬وع‪#‬ودة أت‪#‬ت‪ ،‬إذا ن‪#‬هاي‪#‬ة ال‪#‬عال‪#‬م ف‪#‬عال وق‪#‬عت‪ ،‬إن‪#‬ها ب‪#‬آدم‬
‫ت‪#‬تعلق‪ ،‬ح‪#‬ينئذ ال ي‪#‬نفع أح‪#‬د أي‪#‬ضا إمي‪#‬ان‪#‬ه‪ ،‬أن اإلل‪#‬ه ال م‪#‬تشخص‪ ،‬وال ي‪#‬نفع أح‪#‬د أي‪#‬ضا ع‪#‬دم اإلع‪#‬تراف ب‪#‬أب‪#‬قلوب‪#‬ة )ي‪#‬وم ال‪#‬قيام‪#‬ة( أن ك‪#‬ذل‪#‬ك‪ ،‬إال أن م‪#‬حبذا امل‪#‬رء‬
‫كس‪#‬يد ب‪#‬ال‪#‬نوم امل‪#‬غناطيس‪#‬ي إي‪#‬ليزيوم‪#‬ه )ج‪#‬نته( ل‪#‬لمبتذل‪ ،‬للبس‪#‬يط أو ن‪#‬صف امل‪#‬ثقف أو آلخري‪#‬ن م‪#‬ن زوم‪#‬بي م‪#‬نومون م‪#‬غناطيس‪#‬يا م‪#‬ن ان‪#‬تهازي‪#‬ني‪ ،‬ك‪#‬أب‪#‬دي وغ‪#‬ير م‪#‬قفر‬
‫أن ي‪##‬بيعه‪ ،‬وألن ه‪##‬ذا „م‪##‬تكام‪##‬ال” م‪#‬رك‪##‬با إن‪##‬ه ل‪##‬كل األزم‪##‬ان‪ .‬وإال إن‪##‬ه ل‪##‬يرت‪##‬د أت‪##‬باع‪##‬هم ع‪##‬نهم وع‪##‬ن إمي‪##‬ان‪##‬هم )ع‪##‬قيدت‪##‬هم( ب‪##‬الـ „أس‪#‬رار”‪ ،‬ال‪##‬تي إن ه‪##‬م ش‪##‬خصيا‬
‫يتمثلونها وبيدهم مسكوها‪ ،‬ألنهم الـ „أحكم” والـ „أفقه” ‪ 194‬وكل شيء يعرفونه‪.‬‬
‫إن‪#‬هم يرون أن‪#‬فسهم ك‪#‬ما ف‪#‬ي حرب ال‪#‬نجوم اجل‪#‬يداي‪ ،‬فرس‪#‬ان اجل‪#‬يداي ‪ ، 195‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ال‪#‬دمي‪#‬قراط‪#‬ية ‪ 196‬م‪#‬ن ع‪#‬دمي رش‪#‬د اجله‪#‬لة ي‪#‬صونون و م‪#‬ن اإلس‪#‬تبدادي‪#‬ني ال‪#‬ذي‪#‬ن‬
‫إال الش‪#‬ر ب‪#‬عقلهم للمخ‪#‬لوق‪#‬ات ي‪#‬كون‪ ،‬ك‪#‬ما ب‪#‬األزم‪#‬نة ال‪#‬غابرة‪ ،‬م‪#‬ن ق‪#‬بل أن فرس‪#‬ان اجل‪#‬يداي أتوا‪ ،‬األخ‪#‬يار ال‪#‬عظماء للمج‪#‬رة‪ ،‬آري‪#‬ة اآلري‪#‬ني للمج‪#‬رة‪ ،‬ح‪#‬اف‪#‬ظي الس‪#‬لطة‪،‬‬
‫خزن‪#‬ة احل‪#‬قيقة‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ع‪#‬لى احل‪#‬قيقة ي‪#‬حاف‪#‬ظون وم‪#‬ن ع‪#‬دمي البش‪#‬ر الس‪#‬ييئني واألشرار‪ ،‬ك‪#‬ما ل‪#‬ألس‪#‬ف ك‪#‬ات‪#‬ب ه‪#‬ذه احمل‪#‬اضرة‪ ،‬يح‪#‬مون وم‪#‬ن ت‪#‬أث‪#‬ير الش‪#‬ر واألشرار ع‪#‬لى‬
‫العقل يصونون‪.‬‬
‫******‬
‫م‪#‬ا ملرء أن ن‪#‬فسه يخ‪#‬دع‪ ،‬امل‪#‬اسون‪#‬يون‪ ،‬ال‪#‬بناؤون األحرار إذا وم‪#‬نظمات‪#‬هم ال‪#‬سفلى ولوج‪#‬ات‪#‬هم )م‪#‬حاف‪#‬لهم(‬
‫وع‪#‬قداءه‪#‬م وم‪#‬ساع‪#‬دوه‪#‬م وم‪#‬بتدؤوه‪#‬م وع‪#‬مالءه‪#‬م وم‪#‬ا م‪#‬هما‪ ،‬م‪#‬ا ه‪#‬م ع‪#‬دمي‪#‬ي األه‪#‬مية وخ‪#‬ملة‪ ،‬ك‪#‬ما ه‪#‬م‬
‫ل‪#‬علهم ل‪#‬لخارج أن‪#‬فسهم ي‪#‬عرضون‪ .‬ه‪#‬م الرأس ل‪#‬طائ‪#‬فة دي‪#‬نية ه‪#‬ائ‪#‬لة‪ ،‬ق‪#‬مة ج‪#‬بل اجل‪#‬ليد ال‪#‬ذي ك‪#‬ال ش‪#‬يء ل‪#‬نا‬
‫ع‪#‬لما ع‪#‬نه‪ ،‬م‪#‬ا ن‪#‬حن نراه أو ع‪#‬لى ال‪#‬عموم ن‪#‬درك‪#‬ه‪ .‬ال‪#‬طائ‪#‬فة ه‪#‬ذه م‪#‬نذ ع‪#‬صور ت‪#‬آمرت ل‪#‬تحصل ع‪#‬لى الس‪#‬لطة‬
‫ول‪#‬آلب‪#‬اد ل‪#‬تبقى وع‪#‬ملوا‪ .‬م‪#‬ثبوت للفه‪#‬يم‪ ،‬لوح‪#‬ده م‪#‬ن ورق‪#‬ة ن‪#‬قد ال‪#‬دوالر ي‪#‬بصر‪ .‬ورق‪#‬ة م‪#‬ال أع‪#‬ظم ب‪#‬لدة ف‪#‬ي‬
‫األرض بعقيدتهم‪ ،‬بكتاب بايك لوحده مبرهن قد كان‪.‬‬
‫ط‪#‬ائ‪#‬فة األق‪#‬ارد هؤالء يرون أن‪#‬فسهم م‪#‬قدّرون ل‪#‬قيادة البش‪#‬ري‪#‬ة ون‪#‬عم بش‪#‬روع‪#‬ية ح‪#‬تى‪ ،‬وه‪#‬م ي‪#‬فعلون‪#‬ها ب‪#‬كل‬
‫ع‪#‬نف‪ ،‬ل‪#‬عله م‪#‬ن دون إب‪#‬صار ب‪#‬األمور ال‪#‬يوم‪#‬ية‪ ،‬ول‪#‬كن م‪#‬ن وق‪#‬ت آلخر م‪#‬نه ش‪#‬يء ل‪#‬لعني امل‪#‬درب‪#‬ة م‪#‬ا وم‪#‬ض‪.‬‬
‫إن‪#‬ه ل‪#‬عمل ع‪#‬نف ك‪#‬ان وم‪#‬ا ألح‪#‬د أن يزي‪#‬نه‪ ،‬إن‪#‬ه إغ‪#‬تصاب ال‪#‬تفكير وك‪#‬ل ش‪#‬يء آدم‪#‬ي ب‪#‬اإلن‪#‬سان‪ ،‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء‬
‫م‪#‬ا ع‪#‬لى ال‪#‬عموم اإلن‪#‬سان إلن‪#‬سان ي‪#‬جعل‪ ،‬إذا ع‪#‬رف امل‪#‬رء م‪#‬ا ك‪#‬لمة إن‪#‬سان وش‪#‬روع‪#‬ية م‪#‬عناه‪#‬ا‪ .‬ل‪#‬كن إذا‬
‫عرف املرء ه‪#‬ذا‪ ،‬ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ه ت‪#‬خيل م‪#‬دى األمر ف‪#‬عال‪ .‬م‪#‬ا أي م‪#‬ن س‪#‬لطان ل‪#‬هم ل‪#‬تصرف‪#‬هم‪ ،‬م‪#‬ا أي م‪#‬ن س‪#‬لطان‬
‫البش‪#‬ري‪#‬ة ض‪#‬د إرادت‪#‬ها‪ ،‬ألن‪#‬هم م‪#‬ن دون ع‪#‬لم ‪ ،197‬ب‪#‬أم‪#‬ة دي‪#‬نية ض‪#‬مهم‪ ،‬تبش‪#‬يره‪#‬م‪ ،‬ت‪#‬دم‪#‬يجهم‪ ،‬ن‪#‬عم إذا‬
‫أي‪#‬ضا ه‪#‬م رأي‪#‬هم أن ال‪#‬ناس أس‪#‬عد ك‪#‬انوا مب‪#‬ا ل‪#‬هم‪ ،‬م‪#‬ا ح‪#‬تى م‪#‬ا ل‪#‬ه م‪#‬ع ال‪#‬يقني أي ت‪#‬طاب‪#‬ق‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬ه إذا إن‪#‬سان‬
‫ده‪#‬يم وم‪#‬غفل س‪#‬عيد فه‪#‬ذا أوال أم‪#‬ر ط‪#‬بيعي‪ ،‬أق‪#‬ل ع‪#‬لم إح‪#‬ساس س‪#‬عادة ي‪#‬عطي ‪ ، 198‬أو ح‪#‬تى ث‪#‬ان‪#‬يا‬
‫‪ 194‬آريون‪ ،‬شامانيون‪ ،‬دروديون‪ ،‬مجوس‪ ،‬سحرة‪ ،‬مفكرون‪ ،‬فالسفة‪ ،‬وجسة‪ ،‬كلدان‪ ،‬خيميائيون‪ ،‬علماء‪ ،‬باحثون ومبا أيضا ما من مهما هم يعمون‪.‬‬
‫‪ 195‬أكرونيم )عالمة اختصار( لهو من اليهود )جود باإلجنليزي( )الهرامسة‪ ،‬لكن غير رسمي( وفرسان الهيكل‪ ،‬فرسان اليهود )اجلود( وفرسان الهيكل‪ .‬هم يحبون األكرونيمات‪ ،‬هم يرون نفسهم‬
‫بتفوق عال‪ ،‬إذا مرء ما منهم ما يعنون ال يفهم‪.‬‬
‫‪ 196‬طفل املعجرة للرشد )العقل( البشري‪.‬‬
‫‪ 197‬اليعلمون إال ما عليهم علما به ليعزرون‪.‬‬
‫‪ 198‬لذلك يدعون الناس بجاهليتهم‪.‬‬

‫بجه‪#‬له ي‪#‬عني أن ال‪#‬هوم‪#‬ان‪#‬ية خ‪#‬ير ه‪#‬ي‪ ،‬ب‪#‬ينما ه‪#‬و م‪#‬ن ك‪#‬ان‪#‬ط ي‪#‬كون ال ي‪#‬علم‪ .‬إن‪#‬ه ل‪#‬يعني ب‪#‬بساط‪#‬ته س‪#‬مة اإلي‪#‬ليزي‪#‬وم امل‪#‬رئ‪#‬ي ل‪#‬ه‪ ،‬ال‪#‬ذي ل‪#‬ه ك‪#‬األف‪#‬ضل ي‪#‬روج‪ ،‬وم‪#‬ا ه‪#‬و‬
‫ب‪#‬بساط‪#‬ته أو ن‪#‬صبساط‪#‬ته ك‪#‬ان ي‪#‬عني ش‪#‬خصيا‪ .‬ه‪#‬ذا ال ي‪#‬علم ب‪#‬تات‪#‬ا‪ ،‬ل‪#‬م ه‪#‬ذه اإلي‪#‬ديولوج‪#‬يا )ع‪#‬قيدة( ه‪#‬كذا ه‪#‬ي وع‪#‬الم‪#‬ا ه‪#‬ي ب‪#‬الواق‪#‬ع ت‪#‬كن‪ ،‬ك‪#‬ل م‪#‬ا ذاك ي‪#‬علمه‪ ،‬إن‪#‬ه‬
‫لبهم ومنهم علما له به‪.‬‬
‫ه‪#‬م مي‪#‬وه‪#‬ون دوغ‪#‬متهم )ش‪#‬ري‪#‬عتهم( ك‪#‬فلسفة الض‪#‬رر م‪#‬نها‪ ،‬ب‪#‬احل‪#‬قيقة ل‪#‬كنها التمه‪#‬يد ف‪#‬قط لنش‪#‬ره‪#‬ا ب‪#‬ني ال‪#‬ناس ودم‪#‬جهم ب‪#‬نظام م‪#‬نهم م‪#‬نظم ألم‪#‬ة دي‪#‬نية م‪#‬ن دون‬
‫مواف‪#‬قتهم‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى م‪#‬ن دون ع‪#‬لمهم‪ .‬إن‪#‬ه ع‪#‬نف‪ ،‬أن‪#‬ا أغ‪#‬تصب مرء‪ ،‬ح‪#‬تى ولو هو ف‪#‬ي ه‪#‬ذي‪#‬ان ك‪#‬ان‪ .‬إن‪#‬ه ب‪#‬ال‪#‬تأك‪#‬يد م‪#‬ا آدم‪#‬يا ك‪#‬ان‪ ،‬أن الإجرام ارت‪#‬كب‪ ،‬ألن اآلخر‬
‫به‪#‬ذي‪#‬ان ف‪#‬قط ول‪#‬م ي‪#‬كن ق‪#‬د رف‪#‬ض‪ .‬ع‪#‬مل ال‪#‬عنف ه‪#‬ذا ل‪#‬إلس‪#‬تيالء ع‪#‬لى الس‪#‬لطة ع‪#‬ن أي م‪#‬ن تش‪#‬ري‪#‬ع أو س‪#‬لطان ب‪#‬كل م‪#‬ا آلدم م‪#‬ن ت‪#‬فكير ب‪#‬الهوت يس‪#‬تغني ل‪#‬ألق‪#‬صى‪،‬‬
‫ه‪#‬م الي‪#‬سألون أح‪#‬د‪ ،‬ال ي‪#‬قصون‪#‬ها ع‪#‬لى أح‪#‬د‪ ،‬ب‪#‬ل يوارون‪#‬ها ب‪#‬كل ع‪#‬نف وبس‪#‬تأص‪#‬لون ب‪#‬أي م‪#‬هما أي ش‪#‬كل مرء‪ ،‬ال‪#‬ذي ع‪#‬ن ه‪#‬ذا يري‪#‬د أن ي‪#‬خبر‪ ،‬ي‪#‬تصرفون م‪#‬ع ال‪#‬ناس‬
‫ع‪#‬لى مش‪#‬يئتهم وأن‪#‬ظمة ع‪#‬لى ح‪#‬بّهم ي‪#‬ركّ‪#‬بون‪#‬ها به‪#‬يئة مت‪#‬ثيليات‪ ،‬م‪#‬ن دون ن‪#‬سمة‪ ،‬أن‪#‬ا أع‪#‬يد‪ ،‬م‪#‬ن دون ن‪#‬سمة م‪#‬ن ش‪#‬رع‪#‬ية وس‪#‬لطان‪ ،‬ه‪#‬ذا ال‪#‬عنف والس‪#‬يطرة أن‬
‫مي‪#‬ارسوه‪#‬م‪ ،‬إال ط‪#‬بعا إرادة ال‪#‬شعب‪ ،‬ل‪#‬كن ك‪#‬يف ش‪#‬يء به‪#‬ذي‪#‬ان ش‪#‬يء ل‪#‬ه أن ي‪#‬قرر أو ي‪#‬ختار ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ه‪ ،‬م‪#‬ا ع‪#‬داك أن ه‪#‬ذا ال ش‪#‬يء م‪#‬ن شروع‪#‬ية ي‪#‬عني‪ ،‬ك‪#‬ما أن‪#‬ا ق‪#‬د‬
‫حاورتها كفاية بطرقطقاتي األخرى‪.‬‬
‫م‪#‬ن ال‪#‬طبيعي أن الب‪#‬د مبج‪#‬معان إص‪#‬دار ت‪#‬نظيمات والواج‪#‬ب ت‪#‬نفيذه‪#‬ا وإع‪#‬تبار ل‪#‬ها الزم ك‪#‬نوام‪#‬يس‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ا م‪#‬ن أي مرء الح‪#‬ن ك‪#‬الم أت‪#‬ى‪ ،‬ب‪#‬ل م‪#‬ن مش‪#‬روع‪ ،‬ل‪#‬فياث‪#‬ان‬
‫هوبس ما هو تعالي شرعي‪ ،‬والشعب ما الهوت‪ ،‬الشعب شيء مجهول‪ ،‬كإلههم الالمتشخص ‪.199‬‬
‫امل‪#‬اسون‪#‬يون وال‪#‬عناص‪#‬ر امل‪#‬تحجبة األخرى م‪#‬ن م‪#‬حتذي ق‪#‬اب‪#‬يل ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬هم ثرثرة وت‪#‬لحني قول ع‪#‬لى إرادت‪#‬هم‪ ،‬وته‪#‬ذي‪#‬ة م‪#‬ا يري‪#‬دون‪ ،‬إن‪#‬ه ي‪#‬كون وي‪#‬بقى إس‪#‬تيالء ع‪#‬لى‬
‫الس‪#‬لطة م‪#‬ن دون س‪#‬لطان وم‪#‬ن دون ع‪#‬لم اجل‪#‬ماه‪#‬ير ع‪#‬ن األس‪#‬باب األص‪#‬لية‪ ،‬ب‪#‬كيد دس‪#‬يس إذا‪ ،‬ن‪#‬عم م‪#‬ا ح‪#‬تى أن‪#‬ه ال داري‪#‬ة ل‪#‬تلك اجل‪#‬ماه‪#‬ير‪ ،‬ع‪#‬مّاذا ب‪#‬األص‪#‬ل األمر‬
‫يكون ‪ 200‬وهذا رديء‪ ،‬نعم إجرام ‪. 201‬‬
‫******‬
‫ع‪#‬زي‪#‬زي ال‪#‬قارئ‪ ،‬ق‪#‬بل قراءة ع‪#‬مل ب‪#‬اي‪#‬ك ك‪#‬بير امل‪#‬اسون‪#‬يني ل‪#‬عصره‪ ،‬الب‪#‬د ل‪#‬لمرء داخ‪#‬ليا أن ي‪#‬قرر مب‬
‫هو مؤام‪#‬ن‪ ،‬ب‪#‬إمي‪#‬ان أو ب‪#‬علم‪ ،‬براه‪#‬ني م‪#‬باشرة‪ ،‬وه‪#‬ذا أمر ب‪#‬ني ال‪#‬يدي‪#‬ن ول‪#‬طبيعة األمر‪ ،‬ل‪#‬ن يؤت‪#‬ى أب‪#‬دا‬
‫‪ ، 202‬إال أن ك‪##‬تاب ب‪##‬اي‪##‬ك ع‪##‬لى األغ‪##‬لب وم‪##‬ا م‪#‬رء م‪##‬ن دالئ‪##‬ل ل‪##‬نفسه يج‪##‬مع‪ .‬ف‪##‬إن امل‪##‬اس‪#‬ون‪##‬ية‬
‫)ال‪#‬بنائ‪#‬ية احل‪#‬رة( ت‪#‬علم‪ ،‬ك‪#‬ما ب‪#‬اي‪#‬ك اله‪#‬رف‪#‬نط األول‪ ،‬ج‪#‬ميال ي‪#‬قول‪ ،‬أن امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬ية )ال‪#‬بنائ‪#‬ية احل‪#‬رة(‬
‫ب‪#‬كل ش‪#‬يء ت‪#‬وآم‪#‬ن ال‪#‬ذي اإلل‪#‬ه ي‪#‬علي ب‪#‬اإلن‪#‬سان ‪ ، 203‬إال أن ه‪#‬ذا م‪#‬ا ال‪#‬ذي إي‪#‬اه إلل‪#‬ه ب‪#‬شخصية‬
‫ي‪#‬جعل ال‪#‬ذي ل‪#‬لمرء ش‪#‬يء م‪#‬ا ي‪#‬بلغ ‪ 204‬وذل‪#‬ك أص‪#‬ال ل‪#‬بيب ورئ‪#‬يس األمر‪ ،‬ال‪#‬ذي ل‪#‬هم وألض‪#‬داده‪#‬م‬
‫ب‪#‬الـ „آخر” ‪ ‚ 205‬ف‪#‬إن ال‪#‬فجور‪ ،‬ع‪#‬فوا اإلحل‪#‬اد )ال‪#‬الألوه‪#‬ية(‪ ،‬ك‪#‬ما ذكر‪ ،‬م‪#‬بدئ‪#‬يا م‪#‬ن دون تخ‪#‬ديرة‬
‫ب‪##‬كل ب‪##‬ساط‪##‬ة يس‪##‬تحيل‪ ،‬ول‪#‬و ع‪##‬قالء وهَ ‪#‬بَوبَ‪##‬طة ه‪#‬ؤالء األك‪##‬ارد )اإلع‪##‬تقادي‪##‬ني( ‪ 206‬ي‪##‬تمثلون‪،‬‬
‫‪ 199‬مثاال ألكل هوى روائية إحرازاتهم الصادرة للحشد حسب كانط „حد السن القانوني”‪ .‬البارحة ما باستطاعة املرء شرب وال حتى كأس بيرة ألنه ما بلغه رسميا حسب هذه‪ ،‬إنه أمر „غير قانوني”‬
‫بكانط‪ ،‬لكن اليوم ألنه بلغ كل خمبر قوي باستطاعته شربه حتى اإلنطماز حتت املنضدة‪ .‬مثاال أيضا كان انتخاب املرشح بنفسه باإلنتخابات نفس األمر‪ .‬أكل هوى‪.‬‬
‫‪ 200‬إال أن كل مرء على األقل إميانوئيل كانت بالكامل قرء وفهم‪.‬‬
‫‪ 201‬نعم حتى دماميهم‪ ،‬مساسونا‪ ،‬ممثلي „الشعب” „املنتخبون” يشورون كل شيء بتحجب ووراء أبواب مغلقة أومبجالس سرية‪ ،‬وإذا كل شيء تهيأ‪ ،‬يأتوننا بهريسة التي ميأدّونها لنا وما لنا إال أن‬
‫جنرع ونفترس‪ .‬أمهر املساسون حسب مكيافيلي هم أولئك الذين ما لنا الشيربس‪ ،‬عفوا خاليا التفكير‪ ،‬بالسر يبايعونه‪ ،‬لنا يزينوه وإيجابيا يناغموننّاه وإياه لنا قابال للمضغ يعملونه ومن ثم أن هو‬
‫رأينا بـ „الرشد” )العقل( يبيعونه‪ .‬إنه حلقا أن املساساة )السياسة( على العموم وشك هكذا سارت‪ ،‬لكن هم منافقون وخونة‪ ،‬ألن شريعتهم‪ ،‬عفوا فلسفة احلرية‪ ،‬من مشاركة بصنع القرارات تتكلم‬
‫كذبا أو رئاءا ونفوذ سياسي للمواطن وثرثرة وثرثرة‪ ،‬ما مبدئيا على أي حال يستحيل‪ .‬هم أمرهم إال كفراعنة يساسون كما دائما كان ويكون وسيكون‪ ،‬ما أن هو مبدئيا مستحيال أن غير ذلك ممكن أن‬
‫يكون‪.‬‬
‫‪ 202‬إنه يكون كما بأمر سؤال األسئلة الرئيسي‪ ،‬كنت أم مصبح؟ أيوجد بيّنة أم ال؟ أيوجد إله متشخص أم واحدة ال؟ هذا لن يبرهن بإثبات ال خالف عليه‪ .‬إنه يكون ويبقى إميان!‬
‫‪ 203‬معناه غير مدرك أكثر جعله‪ ،‬له أفكاره بالدنيوي حينئذ فقط ليشغل‪ ،‬فإن اإلله ما من أي إنسان مدرك‪ ،‬لذا ما موضوعا ألي واحد يكون‪ .‬يا للدهاء! البد لي قوال!‬
‫‪ 204‬قبل كل شيء إن غير ماسوني كان‪ ،‬على األقل هرمسي!‬
‫‪ 205‬إله البيّنة‪ ،‬إله هابيل وابراهيم‪.‬‬
‫‪ 206‬هنا املاسونيني )البناؤون األحرار(‪.‬‬

‫ل‪#‬يجعلوا امل‪#‬بتذل‪#‬ني امل‪#‬غفلني حرّي )ع‪#‬دمي‪#‬ي( ومس‪#‬يخي روح وه‪#‬كذا ف‪#‬يما ب‪#‬عد‪ ،‬مب‪#‬تى م‪#‬ا‪ ،‬ب‪#‬عد ‪ ۱۰۰۰‬س‪#‬نة‪ ،‬إن مل‪#‬عازة‪ ،‬ع‪#‬قائ‪#‬د ت‪#‬عال‪#‬يهم التج‪#‬ري‪#‬دي ب‪#‬عدمي ال‪#‬شخصية‬
‫لله‪#‬رمس‪#‬ية ي‪#‬بيعون ‪ . 207‬ب‪#‬األول ع‪#‬دمي‪#‬ي ال‪#‬روح ج‪#‬علهم وق‪#‬بل ك‪#‬ل ش‪#‬يء ك‪#‬ل م‪#‬ا للـ „آخ‪#‬ر” إزال‪#‬ته وتخ‪#‬ليعه وث‪#‬م ب‪#‬بساط‪#‬ة ب‪#‬ال‪#‬ذي ل‪#‬هم ت‪#‬عبئتهم‪ ،‬ك‪#‬ما ل‪#‬هم يح‪#‬لوا‬
‫ط‪#‬بعا‪ .‬لـ „ص‪#‬ال‪#‬ح” اجل‪#‬ميع ق‪#‬بل ك‪#‬ل ش‪#‬يء‪ .‬ت‪#‬ناق‪#‬ض اخل‪#‬داع ال‪#‬عجيب ال‪#‬غري‪#‬ب ل‪#‬كان‪#‬ط اس‪#‬م „اإلل‪#‬تزام” ب‪#‬عبقري‪#‬تهم ت‪#‬كوّن‪ ،‬جل‪#‬عل أس‪#‬اس ألي م‪#‬ن أخ‪#‬الق‪#‬ية إدارة للـ‬
‫„دج‪##‬اج”‪ ،‬ل‪##‬كي ال ت‪##‬قطب أع‪##‬ني ب‪##‬عضها ‪ ، 208‬ون‪##‬في ك‪##‬ل م‪##‬ا ل‪##‬لميتاف‪##‬يزي‪##‬قا ق‪##‬طعيا ع‪##‬ن ال‪##‬تفكير اآلدم‪##‬ي ع‪##‬لى ال‪##‬عموم ‪ ، 209‬ح‪##‬يث ح‪##‬ينئذ ط‪##‬ائ‪##‬فتهم ك‪##‬الـ‬
‫„متنوين” الوحيدين يتجلوا‪ ،‬ما أنهم „مستهلوا” „أسرار” الالهوت كانوا ‪ .210‬يا ملناورة الشطرجن املتعبقرة والدسيسة املتهندسة!‬
‫ن‪#‬حن ج‪#‬ميعا ج‪#‬ني ال‪#‬له ب‪#‬نا ون‪#‬حن ج‪#‬ميعا ك‪#‬ال‪#‬تنفس أن مس‪#‬تخدم‪#‬ينه ل‪#‬نا‪ ،‬إن‪#‬ه ب‪#‬ال م‪#‬حال‪ ،‬ل‪#‬كن ك‪#‬ما ال‪#‬لسان ب‪#‬اإلم‪#‬كان تخ‪#‬ديره‪ ،‬ك‪#‬ماه‪#‬ا ح‪#‬ينئذ ذل‪#‬ك ال ت‪#‬طعم‪ ،‬ك‪#‬ذل‪#‬ك‬
‫ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة املرء تخ‪#‬دير ال‪#‬ذه‪#‬ن أي‪#‬ضا‪ .‬الب‪#‬د ل‪#‬لمرء أخ‪#‬ذ ج‪#‬ني ال‪#‬له ب‪#‬االع‪#‬تبار إن ه‪#‬كذا أو ه‪#‬كذا ع‪#‬دمي األه‪#‬مية‪ ،‬والش‪#‬يء إاله مم‪#‬كن م‪#‬بدئ‪#‬يا وم‪#‬نهجيا‪ .‬ت‪#‬أم‪#‬ل روح‪#‬ي‬
‫م‪#‬ن دون م‪#‬عني ال ي‪#‬فيد إال األده‪#‬م وع‪#‬دمي الروح‪ ،‬ف‪#‬إن اإلك‪#‬تفائ‪#‬ية الروح‪#‬ية ال ت‪#‬أت‪#‬ي م‪#‬ن ال‪#‬ذات ‪ . 211‬ت‪#‬نور إله‪#‬ي م‪#‬ا ل‪#‬ه إال م‪#‬ن اإلل‪#‬ه ب‪#‬نفسه أن ي‪#‬أت‪#‬ي وال ي‪#‬أت‪#‬ي‬
‫م‪#‬ن ال‪#‬ذات‪ ،‬إن م‪#‬رء مب‪#‬نتصفه ال‪#‬عدمي األه‪#‬مية ف‪#‬قط ي‪#‬كون ب‪#‬سكون أو ال‪#‬بتة‪ .‬إن‪#‬ه ث‪#‬رث‪#‬رة ه‪#‬رمس‪#‬ية ال‪#‬تي بس‪#‬رع‪#‬ة‪ ،‬ل‪#‬كن م‪#‬ا ه‪#‬نا‪ ،‬ت‪#‬كذَّب‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى روح‪#‬ي منج‪#‬مي‬
‫أيضا بشاكرات وطاقات‪.‬‬
‫أم‪#‬ا أن ح‪#‬دّد اإلن‪#‬سان ك‪#‬ل ش‪#‬يء ب‪#‬نفسه‪ ،‬ب‪#‬طغيان ن‪#‬فسه‪ ،‬ك‪#‬ما امل‪#‬اسون‪#‬يون ي‪#‬ؤم‪#‬نون ويش‪#‬يعون وب‪#‬ال‪#‬عال‪#‬م ب‪#‬أسره ل‪#‬دخول ه‪#‬ذه ال‪#‬فكرة ي‪#‬تالع‪#‬بون‪ ،‬لـ „ص‪#‬احل‪#‬هم” ط‪#‬بعا‬
‫‪ ، 212‬ألن‪#‬هم م‪#‬ا ب‪#‬عيدون ج‪#‬دا ع‪#‬ن أن „ف‪#‬ظاع‪#‬ة” األس‪#‬رار ي‪#‬عرف‪#‬ون وي‪#‬فقهون‪ ،‬م‪#‬ا ط‪#‬بعا امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون‬
‫األحرار( يس‪#‬تطيعون ‪ ، 213‬أو أن آدم إن‪#‬ه ليه‪#‬دى ب‪#‬أب‪#‬يه وب‪#‬تخبير ح‪#‬تى م‪#‬ن ن‪#‬فسه‪ .‬قرار ه‪#‬ذا الزم ل‪#‬لمرء لوح‪#‬ده‬
‫ب‪#‬ال‪#‬قلب‪ ،‬م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة أح‪#‬د أن ي‪#‬تدخ‪#‬ل ب‪#‬األمر‪ ،‬أو ك‪#‬ما ه‪#‬م ي‪#‬عملون‪ ،‬برق‪#‬ة „ف‪#‬ظاع‪#‬تهم” ي‪#‬لقحوه‪ .‬أمر شروع‪#‬ية‬
‫الس‪#‬لطة ل‪#‬كنه أمر آخر‪ ،‬إن‪#‬ها م‪#‬ا ب‪#‬اإلس‪#‬تطاع‪#‬ة أن ت‪#‬أت‪#‬ي م‪#‬ن ت‪#‬قدي‪#‬س ال‪#‬نفس ب‪#‬ال‪#‬نفس ‪ ،214‬ف‪#‬إن الس‪#‬لطة‪ ،‬وه‪#‬ذا‬
‫الب‪#‬د ل‪#‬هؤالء ال‪#‬عناص‪#‬ر أن ي‪#‬تواف‪#‬قوا م‪#‬عي‪ ،‬م‪#‬عناه‪#‬ا ع‪#‬نف وم‪#‬فروض‪#‬ها م‪#‬ا ب‪#‬إم‪#‬كان‪#‬ه م‪#‬بدئ‪#‬يا أو م‪#‬نهجيا إال م‪#‬ن‬
‫ال‪#‬اله‪#‬وت ش‪#‬خصيا وم‪#‬باش‪#‬رة أن ينتس‪#‬ب ومي‪#‬نح‪ ،‬ب‪#‬أي ش‪#‬كل م‪#‬ا ك‪#‬ان ه‪#‬ذا م‪#‬ؤك‪#‬د‪ ،‬وإال مم‪#‬ارس‪#‬ة الس‪#‬لطة ب‪#‬اط‪#‬ل‬
‫وه‪#‬كذا إجرام والب‪#‬د أن وس‪#‬يقاص‪#‬ى‪ .‬وإمن‪#‬ا أف‪#‬كار أي م‪#‬ن أن‪#‬اس م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬تها شري‪#‬عة أع‪#‬لى م‪#‬ا أع‪#‬لى م‪#‬على‬
‫ببساطة أن مستبدلة‪.‬‬
‫وج‪#‬د إذا ويوج‪#‬د ودائ‪#‬ما إث‪#‬نتي م‪#‬ن أحزاب بوج‪#‬هة ال‪#‬نظر ه‪#‬ذه س‪#‬يوج‪#‬د‪ ،‬ال‪#‬سؤال ل‪#‬كنه‪ ،‬م‪#‬ن ل‪#‬ه احل‪#‬ق مب‪#‬مارس‪#‬ة ع‪#‬نف‬
‫الس‪#‬لطة ع‪#‬لى األفراد اآلخري‪#‬ن ف‪#‬ي األرض‪ ،‬إذا م‪#‬ن م‪#‬سموح ل‪#‬ه ورث ال‪#‬الهوت‪ ،‬أو‪ ،‬إذا مرء أراده‪#‬ا ه‪#‬كذا‪ ،‬م‪#‬ن‬
‫مي‪#‬ثل ال‪#‬تعال‪#‬ي ف‪#‬ي األرض‪ ،‬م‪#‬ن إذن ل‪#‬ه ال‪#‬قول ع‪#‬لى ال‪#‬ناس؟ م‪#‬ن دون ق‪#‬يادة مس‪#‬تحيال م‪#‬بدئ‪#‬يا وم‪#‬نهجيا ‪.215‬‬
‫إن‪#‬ه ت‪#‬روي‪#‬ج ال‪#‬فتنة ألن‪#‬هم ب‪#‬أم‪#‬ان أرادوا مم‪#‬ارس‪#‬ة الس‪#‬لطة وي‪#‬عملوه‪#‬ا م‪#‬ن وراء ح‪#‬جاب وبج‪#‬ميع ال‪#‬طرق اخلس‪#‬يسة‬
‫حتى إلى يومنا ذاك‪.‬‬

‫‪ 207‬مكرد )معتقد(‪„ :‬باألول تكليس …‪ ،‬ثم تخمير‪ ،‬ثم التقطير ومن ثم التمسيخ” )حجر الفالسفة( )اقرأ طرقطقي عن روح الهرمسية(‬
‫‪ 208‬على املرء عمل شيء لقصم منقار الدجاج‪ ،‬يعلم كل مزارع دجاج‪.‬‬
‫‪ 209‬ما بغم خصوصيا بالبيت يفعلوا ال يهم‪ ،‬طاملا هم محاوالت إقناع اآلخرين ال يفتعلوا‪ ،‬ألن ما هذا خصوصي بقي‪ ،‬بل عمومي‪ .‬يا للعبقرة!‬
‫‪ 210‬لم للالهوت أن نفسه أو أي شيء ال مدرك يجعل لنا أو حلواسنا؟ أيخشى احلشد؟ أما باستطاعته لوحده اإلهتمام بأن احلقيقة تنور أبدا؟ م م م ! أنا أعلم أني أمي وال أفهم بالظاهر أي شيء عن‬
‫هذا‪ .‬املميز بالطبقة الوسطى ما هو و”أحمق”‪ ،‬كما هم أمثالي يدعون! ما باستطاعة املرء إال بيت الورق أن يهدم بنفخة‪ .‬بنو صليد معمور‪ ،‬يا أعزائي املعماريون الالغالون‪ ،‬ال ينهدم بسرعة‪ .‬عملكم‬
‫على حفا هوة رمل‪ ،‬ولكن إال أنتم ذلك ال تريدون له يقينا‪.‬‬
‫‪ 211‬وعاء فارغ فارغ يبقى‪ ،‬ما حاول املرء أيضا تعبئة الوعاء بنفسه‪.‬‬
‫‪ 212‬ما أني أنا اآلن غير واقعي! ال ال لنبقى نحن واقعيون خامدون على حسب كانط‪.‬‬
‫‪ 213‬ألنهم بأنفسهم األسرار أن أخترعوا‪ .‬ما أني أنا غير واقعي من جديد!‬
‫‪ 214‬جميع أنبياء البيّنات أتوا بعجائب‪ ،‬مباشرة أو غير مباشرة‪ ،‬لوحده أن اسمهم معروف بجميع العوالم قد كان إعجوبة كفى‪ .‬األسماء التي يقصها بايك‪ ،‬إال زوجا أنا منها أعرف وبالقرية ال يعرفها‬
‫أحد‪ .‬فال يظن إذن‪ ،‬بيّنة هكذا هي‪ ،‬مرء يأتي ويتقول‪„ :‬أنا نبي” واجلميع يتقولوا‪„ :‬ياللفرحة‪ ،‬لقد انتظرنا كراكي فظيع كمثلك”‪ ،‬بالبساطة هذه ما األمر‪ .‬إن آمن املرء به أو ال‪ ،‬ال مباالة‪ ،‬فإنه حتى‬
‫لو هكذا قد كان‪ ،‬كما هم يزعمون‪ ،‬لم لي أن لـ „روعتهم” يكون قراري وليس للحيّ؟ املشكلة تبقى ذاتها بذاتاتها!‬
‫‪ 215‬باخلارج كمير الذي بالسر ومن دون إدراك بكل عنف السلطة يسيطرون عليه‪ ،‬الدميقراطية ما هي إال سرابا‪.‬‬

‫******‬
‫ك‪#‬ال‪ ،‬ملح‪#‬دون هؤالء ال‪#‬عناص‪#‬ر‪ ،‬هؤالء مش‪#‬رعون‪#‬ا اخل‪#‬فيون‪ ،‬هؤالء ال‪#‬لغزاويون‪ ،‬مب‪#‬عنى أن الروح‪#‬ان‪#‬يون‪ ،‬ال م‪#‬تدي‪#‬نون أو ال ت‪#‬عالويّ‪#‬ون‪ ،‬ك‪#‬ما احلش‪#‬د ي‪#‬فهمها‪ ،‬ال‪#‬بتة‪.‬‬
‫الي‪#‬كذب‪#‬ون ه‪#‬م ‪ 216‬ال‪#‬اله‪#‬وت بح‪#‬د ذات‪#‬ه‪ ،‬ل‪#‬كنهم ي‪#‬كذب‪#‬ون ب‪#‬قوة اله‪#‬وت ب‪#‬تشاخ‪#‬صية وي‪#‬تحفظون ب‪#‬أي‪#‬دي‪#‬هم وأرج‪#‬لهم ض‪#‬د اله‪#‬وت ال‪#‬ذي ي‪#‬ري‪#‬د اإلس‪#‬تقواء ع‪#‬ليهم‬
‫وب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ته‪ ،‬ال‪#‬ذي ل‪#‬هم ي‪#‬بنيّ إرادت‪#‬ه‪ ،‬م‪#‬ا ل‪#‬هم م‪#‬ن ع‪#‬مل ك‪#‬ان‪ .‬ح‪#‬يث م‪#‬حتذو ق‪#‬اب‪#‬يل ه‪#‬ؤالء‪ ،‬ي‪#‬درون‪ ،‬أن ب‪#‬ال‪#‬تأك‪#‬يد ل‪#‬ن ي‪#‬عجبوه‪ ،‬أو م‪#‬ا أل‪#‬عن‪ ،‬م‪#‬ا ال‪#‬ذي ه‪#‬م أي‪#‬ضا‬
‫آلدم بتعج‪#‬رف‪#‬هم ورح ال‪#‬عصيان ي‪#‬بتدعون‪ ،‬وهو ح‪#‬تى إن إل‪#‬ى ال‪#‬تنوير وهو ح‪#‬تى إل‪#‬ى اآلن ال ي‪#‬عجبه‪ ،‬وإال ل‪#‬كان‪#‬ت ص‪#‬دّوم ع‪#‬مورة إي‪#‬ليزيوم ال‪#‬تدي‪#‬ن‪ .‬ل‪#‬ذا ه‪#‬ذا ال‪#‬الهوت‬
‫ه‪#‬م ال يري‪#‬دون اإلع‪#‬تراف ب‪#‬ه ب‪#‬تات‪#‬ا وأح‪#‬ب إل‪#‬يهم ع‪#‬بادة إب‪#‬ليس‪ ،‬ألن‪#‬ه يح‪#‬رّره‪#‬م م‪#‬ن ع‪#‬بادة الهوت ال‪#‬ذي يس‪#‬تقوي ع‪#‬ليهم و”روع‪#‬تهم” كزب‪#‬ل ت‪#‬فضح مبرض‪#‬يها‪ ،‬ح‪#‬يث‬
‫هؤالء ح‪#‬ينئذ أول‪#‬ئك ع‪#‬لى ال‪#‬فور إس‪#‬تئصاال ب‪#‬هم يري‪#‬دون‪ ،‬ق‪#‬متها ع‪#‬يس اب‪#‬ن مرمي املس‪#‬يح امل‪#‬ن دون أب مولود‪ .‬ال يري‪#‬دون ه‪#‬م الهوت ح‪#‬دودا ل‪#‬هم ي‪#‬ضع‪ ،‬ح‪#‬يث ه‪#‬م ال‬
‫يريدون بروحهم العنيد أن يطيعون أحد‪ ،‬نعم حتى ذلك ال تفهما لهم به‪ ،‬إال ما مرضيهم‪ ،‬ما حسب الطبيعة فقط‪ .‬كال‪ ،‬اإلسالم رجس لهؤالء‪.‬‬
‫ال جرم إذا‪ ،‬ك‪#‬م ه‪#‬م ع‪#‬ن ال‪#‬الهوت ب‪#‬نفاق‪#‬هم ي‪#‬توح‪#‬مون‪ ،‬ك‪#‬ما م‪#‬ن ق‪#‬بل أب‪#‬اه‪#‬م ق‪#‬اب‪#‬يل ب‪#‬اللح‪#‬م وأب‪#‬اه‪#‬م إب‪#‬ليس ب‪#‬الروح‪ ،‬ل‪#‬ن ي‪#‬قبل م‪#‬نهم‪ ،‬ف‪#‬إن ك‪#‬ل م‪#‬ا ي‪#‬عملون ب‪#‬طغيان‪ ،‬م‪#‬ن‬
‫ح‪#‬ب األن‪#‬ا ي‪#‬نبثق‪ ،‬وب‪#‬صراح‪#‬ة‪ ،‬مَ‪#‬ن ال‪#‬الهوت ف‪#‬عال ب‪#‬نفسه يح‪#‬مل‪ ،‬إن‪#‬ه ال ي‪#‬كذب وال يخ‪#‬دع وال ي‪#‬فنت وال ي‪#‬ضلون البش‪#‬ري‪#‬ة وم‪#‬ن دون رح‪#‬مة وب‪#‬تصلد ع‪#‬الوة ذل‪#‬ك‪ .‬إن‪#‬ه‬
‫لو ك‪#‬ان هرم‪#‬س اله‪#‬رم‪#‬ساوة واله‪#‬رمس‪#‬ية وج‪#‬ميع اله‪#‬رمس‪#‬يون به‪#‬ذه ال‪#‬فظاع‪#‬ة وط‪#‬اهري‪#‬ن مت‪#‬ام‪#‬ا وح‪#‬قيقة ال ن‪#‬قاش ف‪#‬يها يح‪#‬ملون‪ ،‬ك‪#‬ما يزع‪#‬مون‪ ،‬مل‪#‬ا واروه‪#‬ا ول‪#‬لناس م‪#‬ن‬
‫دون وع‪#‬ي ي‪#‬دسّ‪#‬ون‪#‬ها‪ ،‬إي‪#‬اه‪#‬م ي‪#‬غتصبوا‪ .‬ك‪#‬ال‪ ،‬ه‪#‬ؤالء ال‪#‬ناس‪ ،‬إره‪#‬اب‪#‬يو ال‪#‬نفس ه‪#‬ؤالء‪ ،‬ص‪#‬اح‪#‬بوا امل‪#‬عرض‪ ،‬ال يري‪#‬دون إال أح‪#‬د‪ ،‬الس‪#‬لطة ب‪#‬أي طري‪#‬قة ع‪#‬لى ال‪#‬ناس أن‬
‫مي‪#‬تلكوا وع‪#‬ليها أن ي‪#‬بقوا‪ .‬إن مرء أراد ت‪#‬صدي‪#‬ق ذل‪#‬ك أو ال‪ .‬إن‪#‬هم ال ي‪#‬عرفون احل‪#‬قيقة‪ ،‬وال ح‪#‬تى أم‪#‬ان‪#‬ي‪ ،‬أن م‪#‬ا إي‪#‬اه‪#‬ا م‪#‬قلوب‪#‬ة وغ‪#‬لط ب‪#‬طغيان‪#‬هم ي‪#‬تأولون‪#‬ها‪ ،‬ول‪#‬كن‬
‫ع‪#‬لما ع‪#‬ن ال‪#‬الهوت ل‪#‬دي‪#‬هم‪ ،‬ول‪#‬كن ال ي‪#‬حاولون ت‪#‬قاس‪#‬مه م‪#‬ع أح‪#‬د‪ ،‬وال ح‪#‬تى ع‪#‬نه ت‪#‬كلما‪ ،‬م‪#‬ا ع‪#‬داك ت‪#‬نازع‪#‬ا‪ .‬ن‪#‬عم ال ت‪#‬بليغا ع‪#‬ن احل‪#‬قيقة ألح‪#‬د وال م‪#‬حاورة‪ ،‬ل‪#‬كي‪،‬‬
‫ه‪#‬كذا م‪#‬بتغاه‪#‬م‪ ،‬الوح‪#‬يدة „ال‪#‬الم‪#‬زي‪#‬فة” ت‪#‬بقى وه‪#‬كذا الش‪#‬رع‪#‬ية الوح‪#‬يدة ح‪#‬ينئذ س‪#‬اري‪#‬ة‪ .‬ه‪#‬كذا ل‪#‬كن ال ي‪#‬كون م‪#‬ع احل‪#‬قيقة ال‪#‬بتة‪ .‬رئ‪#‬اءه‪#‬م وغروره‪#‬م ع‪#‬ظيمون‪ ،‬أن‬
‫ح‪#‬تى ال‪#‬ناس ب‪#‬جاه‪#‬لية ع‪#‬ن احل‪#‬قيقة ي‪#‬ترك‪#‬ون‪ ،‬ب‪#‬قصد ح‪#‬تى ب‪#‬عضا ب‪#‬بعض م‪#‬تجاش‪#‬ري‪#‬ن ي‪#‬دع‪#‬ون‪ ،‬إي‪#‬اه‪#‬م ح‪#‬ينئذ ك‪#‬بدائ‪#‬يون وم‪#‬بتذل‪#‬ون ل‪#‬يعرض‪#‬ون وأن‪#‬فسهم ك‪#‬ال‪#‬فقهاء‬
‫و”املتنورون” لسارون‪.‬‬

‫‪ 216‬على األقل ميثلون هذا‬

‫احل‪#‬قيقة جل‪#‬ميع ال‪#‬ناس‪ ،‬ن‪#‬عم م‪#‬ن ال‪#‬صغير وح‪#‬تى إل‪#‬ى أك‪#‬بر ك‪#‬بير‪ ،‬ل‪#‬كن ل‪#‬كل مرء ع‪#‬لى وس‪#‬عه‪ ،‬ل‪#‬لصغير ق‪#‬ليال ول‪#‬لكبير ع‪#‬لى ك‪#‬بره‪ .‬م‪#‬ا ل‪#‬ه أب‪#‬دا أن ح‪#‬قا ي‪#‬كون‪ ،‬أن‬
‫ال‪#‬كبير ك‪#‬ل ش‪#‬يء ي‪#‬علم وال‪#‬صغير بحش‪#‬دان‪#‬يته م‪#‬تعمّه وم‪#‬ن ول‪#‬يه ح‪#‬تى موص‪#‬ال إل‪#‬ى ه‪#‬ناك‪ ،‬ح‪#‬تى ه‪#‬ذا ي‪#‬بقى ع‪#‬لى الس‪#‬لطة ع‪#‬ليه‪ .‬ك‪#‬م ح‪#‬قير ودن‪#‬يء وم‪#‬اهو ل‪#‬غرور؟‬
‫وهذا أن إلَلهي يكون؟ أال ساء ما يحكمون!‬
‫احل‪#‬قيقة ال ت‪#‬خص ألح‪#‬د‪ ،‬إال ل‪#‬لحقيقة ب‪#‬ذات‪#‬ها‪ ،‬وإن ه‪#‬ذه األع‪#‬لى ب‪#‬ذات‪#‬ه‪ ،‬ال‪#‬يَحوَه‪ ،‬األل‪#‬ف وال‪#‬ياء ‪ ،‬وك‪#‬ل م‪#‬رء ع‪#‬نى‪ ،‬أن ت‪#‬لك ألغ‪#‬راض‪#‬ه ي‪#‬حتكر والبش‪#‬ري‪#‬ة ب‪#‬عميان‬
‫وج‪#‬اه‪#‬لية ي‪#‬دع ليس‪#‬ري ع‪#‬ليهم‪ ،‬مخ‪#‬لوق ش‪#‬اذ ومنح‪#‬رف‪ ،‬منح‪#‬ط وم‪#‬ن دون خ‪#‬لق‪ ،‬ول‪#‬ه ع‪#‬اج‪#‬ال أن آج‪#‬ال ب‪#‬أجوف‪#‬ته أن ي‪#‬دف‪#‬ع‪ ،‬ه‪#‬ذا م‪#‬ا هو م‪#‬ع رع‪#‬يته ل‪#‬يعميهم وب‪#‬جاه‪#‬لية‬
‫ل‪#‬يدع‪#‬هم وح‪#‬تى ل‪#‬يعملهم اكتس‪#‬ب‪ .‬أل‪#‬عن ح‪#‬تى م‪#‬ا ه‪#‬م ي‪#‬فعلون‪ ،‬أن ح‪#‬تى مل‪#‬عاق‪#‬ي روح‪ ،‬ل‪#‬بغم‪ ،‬ل‪#‬يعاس‪#‬ب‪ ،‬جل‪#‬واش‪ ،‬ل‪#‬زوم‪#‬بي ي‪#‬عملون وف‪#‬يما ه‪#‬م ي‪#‬نظرون‪ ،‬ك‪#‬يف ه‪#‬م‬
‫أج‪#‬ل ه‪#‬باءات ي‪#‬تعاركون‪ ،‬ه‪#‬ذا ف‪#‬قط‪ ،‬ع‪#‬لى الس‪#‬لطة ع‪#‬لى ال‪#‬ناس ل‪#‬يبقون‪ .‬ول‪#‬كن بـ „ت‪#‬نوره‪#‬م” و „ن‪#‬صآلوه‪#‬يتهم” ف‪#‬ي أومل‪#‬بهم وبـ „ح‪#‬كمتهم” ع‪#‬لى األغورا ن‪#‬اسون‪،‬‬
‫أنه من الله احلكام مصطفون‪.‬‬
‫ه‪#‬م ب‪#‬كل ب‪#‬ساط‪#‬ة م‪#‬ادي‪#‬يون ب‪#‬صبغة م‪#‬ن م‪#‬طراث‪#‬ية ال‪#‬ذي‪#‬ن ع‪#‬لى ك‪#‬ل ع‪#‬لم اس‪#‬تول‪#‬وا وي‪#‬ظنون به‪#‬ذا أن ش‪#‬يئا م‪#‬ن ع‪#‬لم ل‪#‬هم م‪#‬نه وب‪#‬ذل‪#‬ك أي‪#‬ضا احل‪#‬ق‪ ،‬ن‪#‬عم الش‪#‬روع‪#‬ية‬
‫والسلطان‪ ،‬جبروتهم على الناس ببساطة كهذه أن يغشوا ‪ . 217‬متعالون للغاية‪ ،‬فيما إن هم كانوا وبقوا فقط بشر وحاملوا أقدم حقيقة؟ البتة!‬
‫وإنه كم جميال مكتوب بكتب البيّنات القدس لإلله الشخص‪ ،‬يهوه يَحوَه‪ ،‬إله هابيل وابراهيم والئق‪„ :‬إن في صدورهم إال كبر ما هم ببالغيه” ‪.‬آمني‪.‬‬
‫وما بعد هذا الكالم كالما؟‬
‫******‬
‫ال لزوم‪#‬ا م‪#‬اب‪#‬عد لتله‪#‬يف أك‪#‬ثر‪ ،‬إن‪#‬ه ل‪#‬كفاي‪#‬ة ق‪#‬د ق‪#‬ص ق‪#‬صص‪ .‬ال لزوم‪#‬ا م‪#‬ا ب‪#‬عد ب‪#‬تفاص‪#‬يل ل‪#‬تمليل أك‪#‬ثر‪ ،‬ب‪#‬ل ب‪#‬بحوث‪#‬ات ذات‪#‬ية ع‪#‬نهم أن ي‪#‬بحث‪ ،‬ف‪#‬ي ات‪#‬باع الرواب‪#‬ط‬
‫ال‪#‬سفلية املرب‪#‬طة‪ .‬ل‪#‬كن ل‪#‬يؤخ‪#‬ذ ال‪#‬نظر دائ‪#‬ما‪ ،‬ن‪#‬صف ع‪#‬لم أل‪#‬عن م‪#‬ن اجل‪#‬اه‪#‬لية وال يج‪#‬لب ل‪#‬إلن‪#‬سان ش‪#‬يئا‪ ،‬ول‪#‬كن ضرر ع‪#‬ظيم ع‪#‬لى األغ‪#‬لب‪ .‬ن‪#‬صف ع‪#‬لماء ع‪#‬مداءه‪#‬م‪،‬‬
‫ت‪#‬بّعهم ب‪#‬تحقيق خ‪#‬ططهم وب‪#‬تثبيت س‪#‬لطتهم وس‪#‬مة ح‪#‬قائ‪#‬قهم‪ .‬إن‪#‬ه ك‪#‬لما أك‪#‬ثر ن‪#‬صف ع‪#‬ال‪#‬م ب‪#‬نصف ال‪#‬ليل م‪#‬تعمها ي‪#‬قصف‪ ،‬ك‪#‬لما أك‪#‬ثر ت‪#‬فوق هؤالء ي‪#‬بره‪#‬ن وجل‪#‬ميع‬
‫األخر‪ .‬ه‪#‬تلر وداع‪#‬ش‪ ،‬ك‪#‬ما ق‪#‬د ذكر‪ ،‬أف‪#‬ضل م‪#‬ثل ل‪#‬ذل‪#‬ك‪ .‬ل‪#‬كن ف‪#‬يما أن املرء الرواب‪#‬ط ال‪#‬تي ه‪#‬نا بوع‪#‬ي م‪#‬تتاب‪#‬ع وب‪#‬تفتح ك‪#‬ل ش‪#‬يء م‪#‬قتبس‪ ،‬ي‪#‬صل ب‪#‬تروي ل‪#‬لحقيقة‬
‫ال‪#‬تي أص‪#‬ال ره‪#‬يبة ج‪#‬دا ل‪#‬كي ت‪#‬كون ح‪#‬قا‪ ،‬وخ‪#‬طوة ل‪#‬ه أقرب‪ .‬ل‪#‬ذل‪#‬ك م‪#‬ا ب‪#‬اس‪#‬تطاع‪#‬ة أي مرء ق‪#‬صّ خراف‪#‬ات ع‪#‬ليه م‪#‬ا ب‪#‬عد ع‪#‬ن ت‪#‬اري‪#‬خ البش‪#‬ري‪#‬ة واإلمي‪#‬ان )ال‪#‬تدي‪#‬ن( أو أي‬
‫ش‪#‬يء غ‪#‬يره ب‪#‬ال‪#‬ذات م‪#‬ؤلّ‪#‬ف‪ ،‬ول‪#‬و ل‪#‬دي‪#‬هم مبس‪#‬توى ع‪#‬ال الته‪#‬ذّي‪ .‬واحل‪#‬ذر واالن‪#‬تباه‪ ،‬ف‪#‬إن‪#‬هم ح‪#‬رف‪#‬يوا اجمل‪#‬وس‪#‬ية )السح‪#‬ر( احل‪#‬قيقيون‪ ،‬ح‪#‬رف‪#‬يوا ال‪#‬تزوي‪#‬ر احل‪#‬قيقيون‪،‬‬
‫أساتذة التالعب احلقيقيون‪
.‬‬

‫‪ 217‬بكل الال شرف لضحاياهم‪ ،‬الذين هم لطغيانهم برزقوا‪.‬‬

‫‪: Last but not Least ، And now Ladys and Gentleman‬‬

‫الكتاب املقال عنه واملكتوب رسميا ومن دون مناقشة من كبيرهم لوقته‬
‫‪) Morals und Dogma‬إجنليزي(‬
‫‪) Morals und Dogma‬البديل ‪ ،۱‬إن هؤالء القمرجيون بعمالئهم على الرابط األعلى يهلكون(‬
‫‪) Morals und Dogma‬البديل ‪ ،۲‬إن هؤالء القمرجيون بعمالئهم على الرابط األعلى يهلكون(‬
‫)النسخة األصلية(‬
‫‪218‬‬

‫‪) Morals und Dogma‬عربي(‬
‫‪) Morals und Dogma‬البديل ‪ ،۱‬إن هؤالء القمرجيون بعمالئهم على الرابط األعلى يهلكون(‬
‫‪) Morals und Dogma‬البديل ‪ ،۱‬إن هؤالء القمرجيون بعمالئهم على الرابط األعلى يهلكون(‬
‫)ع‪#‬لى الس‪#‬ري‪#‬ع م‪#‬ترج‪#‬ما‪ ،‬أن م‪#‬ا ح‪#‬يلة أخ‪#‬رى ل‪#‬لترج‪#‬مة ك‪#‬ان‪#‬ت‪ ،‬ل‪#‬ذا ب‪#‬بعض م‪#‬ن ال‪#‬فقرات ال‪#‬قليلة ق‪#‬ليل م‪#‬ن م‪#‬بادرة ذات‪#‬ية ض‪#‬روري ل‪#‬لفهم‪ .‬ل‪#‬ذا ال‪#‬نسخة اإلجن‪#‬ليزي‪#‬ة‬
‫األصلية أيضا مسخرة‪ ،‬إن الزم‪ ،‬لكن الترجمة أكثر من مناسبة لإلستخدام العادي(‬
‫هؤالء الكتب البد أيضا أن مقروءة وألخذ النظر الزم بالقراءة‪ ،‬هؤالء الشيعى‪ ،‬كل العالم بيدهم ميسكون وهذا يعرفه أصال كل طفل‪.‬‬
‫‪) Enthüllte Archive geheimer Wissenschaften I‬أملاني فقط لألسف(‬
‫‪Enthüllte Archive geheimer Wissenschaften II‬‬
‫‪Enthüllte Archive geheimer Wissenschaften III‬‬
‫‪Enthüllte Archive geheimer Wissenschaften IV‬‬

‫)محاولة لتدريس الهرمسة اخلالصة ألتباعها(‬

‫سر األسرار‬
‫)أول كتاب بوجه النظر هذا للخليفة العربي لوقته‪ .‬ال ما هو ألرسطاطليس\أرسطو بل من الهرامسة\النجماويني للخليفة(‬
‫طرقطق عن احملتالني الثالثة )عربي(‬
‫)مني مترجم إلى العربية حرفا بحرف من األملاني‪ ،‬ألنه غير مترجم للعربية من أي مرء(‬
‫البروتوكالت‬
‫)أخ‪ ،‬ما أن أحد ملا انتبه وكل شيء انكشف‪ ،‬ولكن أنّى كنّا إن ما أنّا على هذا أيضا بتهلهالت اقتدرنا؟(‬
‫عن كيان املؤامرات‬
‫)معاجلة مثيرة لإلهتمام لروابط أمريكية متعلقة بأمراملاسونيون‪ ،‬التي ال تترك أحد بارد الذي إهتماما له باألمر(‬
‫العالم في قبضة املاسونية‬
‫)للعرب هذا ولكن ما صحيحا هو ‪ .٪۱۰۰‬إنه لتعرف يا عزيزي القارئ أن احلقيقة معقدة‪ .‬املاسونيون هرامسة هم وأمرمهم من أعقد األمور‪ ،‬كأمر اجلان(‬
‫‪Pictou Masons‬‬

‫)هذا ملن يعرف اإلجنليزية جيدا(
‬

‫‪ 218‬حال الهرمسة بني الكهنة العظماء ملا اليوم البنّاؤون األحرار يدعون‪ ،‬املاسونيون‪.‬‬

‫خ))ات))مة‬
‫م‪#‬قصد ه‪#‬ذه احمل‪#‬اضرة م‪#‬ا هو ح‪#‬قا سرد ن‪#‬اش‪#‬ف أو أي م‪#‬ن ت‪#‬قرير غرض‪#‬ي ع‪#‬ن ترك‪#‬يبات مزدرءة أو ري‪#‬اض‪#‬يات أرق‪#‬ام ترت‪#‬يلهم وع‪#‬لى ال‪#‬ناش‪#‬ف وب‪#‬عدمي امل‪#‬باالة تبه‪#‬يلهم‪،‬‬
‫ب‪#‬ل ط‪#‬فول‪#‬يا م‪#‬ا اكتس‪#‬ب م‪#‬ن م‪#‬عارف ع‪#‬ن هؤالء ال‪#‬لغزوي‪#‬ني وإره‪#‬اب‪#‬يي ال‪#‬نفس ب‪#‬إخ‪#‬تصار ك‪#‬ام‪#‬ليّ ‪ 219‬ب‪#‬فقرات م‪#‬ن أف‪#‬كار م‪#‬نفردة أن ت‪#‬درك وت‪#‬دون مل‪#‬ن ال ش‪#‬يء دار‬
‫وامله‪#‬تم ب‪#‬األمر‪ ،‬ع‪#‬لى ع‪#‬لم ك‪#‬م م‪#‬عقد وض‪#‬ليع ه‪#‬ذا األمر ب‪#‬احل‪#‬قيقة وم‪#‬تدام‪#‬ل‪ ،‬موس‪#‬اع‪#‬ات ب‪#‬أسره‪#‬ا م‪#‬عبئ ‪ .220‬أم‪#‬لي ف‪#‬قط‪ ،‬أن لعه‪#‬د وص‪#‬ية لوص‪#‬ف إس‪#‬تبدادي‪#‬ة ك‪#‬ل‬
‫اإلس‪#‬تبدادي‪#‬ات ال‪#‬ال مراءة ل‪#‬لقادم‪#‬ني ي‪#‬صبح‪ ،‬ال‪#‬ذي‪#‬ن ال ش‪#‬يء ع‪#‬نهم س‪#‬يكونوا س‪#‬ام‪#‬عني ‪ ، 221‬م‪#‬ا أن ب‪#‬اجل‪#‬اه‪#‬لية ال‪#‬شمول‪#‬ية س‪#‬يول‪#‬دون‪ ،‬ح‪#‬يث ح‪#‬تى وجودي ال أه‪#‬مية‬
‫ل‪#‬ه لوج‪#‬ه ذل‪#‬ك‪ ،‬وم‪#‬ن ال يري‪#‬د إمي‪#‬ان‪#‬ا‪ ،‬ل‪#‬ن يؤم‪#‬ن أي‪#‬ضا‪ ،‬وم‪#‬ن ك‪#‬بت يري‪#‬د س‪#‬يكبت دائ‪#‬ما‪ ،‬ل‪#‬كنه به‪#‬ذا ل‪#‬ن مي‪#‬سح ال‪#‬دم ال‪#‬ذي م‪#‬ن أج‪#‬ل مرح‪#‬ه م‪#‬سفكا ‪222‬؛ وأم‪#‬لي أي‪#‬ضا‪،‬‬
‫ان ه‪#‬ذه احمل‪#‬اضرة ه‪#‬نا إال ق‪#‬ليال م‪#‬ن ال‪#‬هول ال‪#‬فظيع ل‪#‬عامل‪#‬هم احل‪#‬ياذي لنج‪#‬مهم اخل‪#‬ماس‪#‬ي‪ ،‬ع‪#‬ال‪#‬م اإلض‪#‬طهاد والتحش‪#‬دة ‪ 223‬ل‪#‬ذل‪#‬ك ال‪#‬ذي ه‪#‬ذا ه‪#‬نا ي‪#‬قرأ أن بس‪#‬رع‪#‬ة ل‪#‬ه‬
‫ت‪#‬بنيّ وواض‪#‬حا ل‪#‬ه ي‪#‬صبح وه‪#‬كذا ل‪#‬قراءة ال‪#‬كتاب مته‪#‬يّئا‪ ،‬م‪#‬ن ق‪#‬بلها منوذج ذه‪#‬ني ع‪#‬نهم ل‪#‬نفسه ع‪#‬مل‪ ،‬إع‪#‬ادة ن‪#‬ظر ص‪#‬غيرة ل‪#‬تعاون‪#‬ية اإلره‪#‬اب ال‪#‬بغيضة ه‪#‬ذه‪ ،‬روائ‪#‬ية‬
‫ل‪#‬قراءة ك‪#‬تاب‪#‬هم وه‪#‬كذا ل‪#‬تيقّن م‪#‬ا حول‪#‬ه ب‪#‬احل‪#‬قيقة ك‪#‬ان وإل‪#‬ى أي‪#‬ن ك‪#‬ل ش‪#‬يء خ‪#‬ارج‪#‬ا انتس‪#‬ب‪ .‬م‪#‬ا ع‪#‬ن ال‪#‬يهودي‪#‬ة أو املس‪#‬يحية اإلبراه‪#‬يمية ك‪#‬ما ه‪#‬م ل‪#‬يال ون‪#‬هارا ل‪#‬نا‬
‫يرمنّون‪ ،‬بل لهرمسية الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ۱۲‬ومن أفكارهم الهزلّية األَجِنة بعينهم‪ ،‬من قبل أن هم بأبليفيون )النسيان(‪ ،‬بالغريق‪ ،‬مغترقني‪.‬‬

‫‪ 219‬ما لألسف بالكاد لي أن استطعته من كثير الصعوبات والتعقيد‪.‬‬
‫‪ 220‬حالها حال الفلم „مكعب”! أنهم يحبون أن ميرجحوا املرء بجندول‪ ،‬حتى ال يفرق بعد ما فوقا وما حتت‪ .‬الجدوى باملقاومة‪ .‬أو بلى؟!‬
‫‪ 221‬كما على فكرة ككثير حشد فلتان بيومنا‪.‬‬
‫‪ 222‬أنا أقول لذاك املرء‪ :‬متتع ما لك بتجاهلك وجاهليتك‪ ،‬من إرهابيي النفس مخدرا‪ ،‬دم اآلخرين في يدك‪ .‬سيسقط الـ ‪ ۷‬والـ ‪ ، ۱۲‬وهرفطنتهم اجملرمون‪.‬‬
‫‪ 223‬كل تصرفهم على حسب الساحرة بـ „اليتيمة” )مشاهدته ستجلب اجليد‪،‬بتوضيح للنفس شرهم ودسيستهم‪ ،‬هكذا بالضبط يتصرف األشرار‪ ،‬الذين‪ ،‬ونعم‪ ،‬موجودين( سار‪ .‬مكرد‪„ :‬فرّق واحكم”‪،‬‬
‫و”مثل على الدوام البريء وثابر”‪ .‬باملناسبة ‪ ،‬كل ما فعلوه ضد اإلبراهيمية في الوصول إلى السلطة مكتوب بشكل صريح في كتاب بايك على آخر الدرجات‪ .‬نعم ‪ ،‬قاموا بترتيب خطة ويستمرون في‬
‫متابعة هذه حتى اليوم ‪ ،‬بإثبات مع كتاب بايك ما من املمكن دحضه‪ .‬ال ‪ ،‬لم يأتوا من تقليد طوب البناء‪ .‬ومن يكذب ال يؤدي أي شيء جيد باملعنى ‪ ،‬أليس كذلك؟‬

‫ن‪#‬عم‪ ،‬س‪#‬يقدمون ل‪#‬كم كون‪#‬تليون‪#‬ات م‪#‬ن ق‪#‬صص خراف‪#‬ات‪ ،‬ل‪#‬لتبدي‪#‬د م‪#‬ا ه‪#‬نا ل‪#‬قراءة ول‪#‬تروي‪#‬ج ت‪#‬بليل و ل‪#‬قذف ف‪#‬يه أم‪#‬ام ال‪#‬عال‪#‬م أن إك‪#‬ذوب‪#‬ة ول‪#‬تفكيكه‪ ،‬ل‪#‬كي ي‪#‬ساه‪#‬موا‬
‫ال‪#‬عمل بخ‪#‬ططهم ال‪#‬نذل‪#‬ة‪ .‬ج‪#‬اه‪#‬لية اجل‪#‬ماه‪#‬ير إن‪#‬ها حل‪#‬ليفهم ال‪#‬وح‪#‬يد‪ .‬ول‪#‬كني ب‪#‬كام‪#‬ل اإلق‪#‬تناع‪ ،‬أن ت‪#‬صرف‪#‬هم ل‪#‬ن ي‪#‬ؤث‪#‬ر إي‪#‬جاب‪#‬يا ع‪#‬لى نش‪#‬راحل‪#‬قيقة وال‪#‬تنوي‪#‬ر احل‪#‬ق‬
‫واإلس‪#‬تنارة ب‪#‬احل‪#‬قيقة‪ .‬م‪#‬قاوم‪#‬ة هؤالء امل‪#‬اسون‪#‬يون )ال‪#‬بناؤون األحرار(‪ ،‬هؤالء اخمل‪#‬تفون ع‪#‬ن األع‪#‬ني‪ ،‬وت‪#‬بّعهم ودم‪#‬ام‪#‬يهم وان‪#‬تهازيّ‪#‬ون‪#‬هم ج‪#‬ميعا م‪#‬ا ب‪#‬اإلس‪#‬تطاع‪#‬ة إال‬
‫بوسيلة واحدة‪ ،‬أن للنور مسحبون‪ .‬هم من الشفق واجلاهلية يعيشون‪ ،‬إنه أثيرهم‪ ،‬إكسيرا حلياتهم‪.‬‬
‫ك‪#‬ل م‪#‬ا ل‪#‬لرف‪#‬اه‪#‬ية )ال‪#‬ثروة( م‪#‬ن ك‪#‬مير س‪#‬ميث‪ ،‬وه‪#‬ي إل‪#‬ى ه‪#‬ذا احل‪#‬د ت‪#‬ذه‪#‬ب لتس‪#‬ري ك‪#‬ميرت‪#‬هم‪ ،‬أن ال‪#‬صناع‪#‬ة ب‪#‬قصد وع‪#‬لى ال‪#‬قانون م‪#‬هندس‪#‬يها أجه‪#‬زة ق‪#‬صيرة ال‪#‬عمر‬
‫ت‪#‬أمر أن ي‪#‬بتدعوا‪ ،‬ليمش‪#‬ي األمر‪ ،‬ح‪#‬يث طوال‪#‬ة ال‪#‬عمر وإال إنه‪#‬يار ن‪#‬ظام‪#‬هم م‪#‬عناه بـ ‪ ۷‬م‪#‬ليارات بش‪#‬ر‪ .‬إن م‪#‬ا امل‪#‬ال م‪#‬ن ع‪#‬بهم نه‪#‬ب ال تس‪#‬ير „الرف‪#‬اه‪#‬ية” ع‪#‬لى م‪#‬ا‬
‫م‪#‬نبغي‪ ،‬وب‪#‬ذل‪#‬ك ي‪#‬كون ذل‪#‬ك ل‪#‬لعناص‪#‬ر امل‪#‬اس‪#‬ون‪#‬ية وإي‪#‬ليزي‪#‬هم وب‪#‬ذل‪#‬ك أي‪#‬ضا إك‪#‬وي‪#‬ليبره‪#‬م امل‪#‬تكام‪#‬ل ال‪#‬ترك‪#‬يب‪ ،‬س‪#‬يطرة س‪#‬لطتهم ع‪#‬لى احلش‪#‬د وخ‪#‬يم ‪Quell .224‬‬
‫‪! terra magice‬‬
‫ك‪#‬ل م‪#‬ا ل‪#‬ألخ‪#‬الق وال‪#‬عقائ‪#‬د‪ ،‬ع‪#‬فوا ف‪#‬ضائ‪#‬ل‪ ،‬م‪#‬ن ك‪#‬مير ك‪#‬ان‪#‬ت )ك‪#‬ان‪#‬ط(‪ ،‬ح‪#‬تى ال‪#‬ترب‪#‬ية‪ .‬ك‪#‬ل ش‪#‬يء حرف‪#‬ا بح‪#‬رف ب‪#‬تلخيصات‪#‬ه ي‪#‬قرأ وس‪#‬كون‪#‬ا ب‪#‬سكون م‪#‬نفّذ‪ ،‬ن‪#‬عم ح‪#‬تى‬
‫إل‪#‬ى ال‪#‬ترب‪#‬ية‪ .‬م‪#‬ن ك‪#‬ان‪#‬ت ي‪#‬قرأ وي‪#‬عرف م‪#‬ا هو األمر‪ ،‬يراه‪#‬ا ب‪#‬كل وضوح ك‪#‬ال‪#‬شمس‪ .‬ه‪#‬ا إح‪#‬تيال شرع‪#‬ي مل‪#‬ن م‪#‬تشككون ب‪#‬عده‪#‬م‪ :‬موس‪#‬ى ح‪#‬كم ب‪#‬اإلع‪#‬دام ق‪#‬اط‪#‬م الس‪#‬بت‪،‬‬
‫هل هو لذلك قاتل‪ ،‬ألن هؤالء العناصر هذا يرون‪ ،‬وهم رغم كل قتلهم أثناء وبعد الثورة الفرنسية ال مجرمون‪ ،‬ألنهم ببساطة يزعمون؟‬
‫ول‪#‬علمكم‪ ،‬أي‪#‬ها اله‪#‬رف‪#‬نطة‪ ،‬أرب‪#‬ع دوال‪#‬يب ح‪#‬زق‪#‬يال م‪#‬ا ه‪#‬ي اس‪#‬تعارة م‪#‬ن أرب‪#‬ع ال‪#‬قبال‪#‬ة وم‪#‬ا أن‪#‬تم ب‪#‬أل‪#‬فاظ ت‪#‬ختصرون‪ ،‬ب‪#‬ل ال‪#‬شمال والش‪#‬رق واجل‪#‬نوب وال‪#‬غرب‪ ،‬ال‪#‬تي‬
‫حول أن‪#‬فسهم ي‪#‬دورون‪ .‬ك‪#‬ال‪ ،‬حزق‪#‬يال م‪#‬ا واح‪#‬د م‪#‬نكم أي‪#‬ها امل‪#‬ناف‪#‬قون‪ ،‬أو أي م‪#‬ن أن‪#‬بياء الرح‪#‬من امل‪#‬قدس‪#‬ني‪ ،‬ب‪#‬ال‪#‬هاب‪#‬يلي اإلبراه‪#‬يمي‪ .‬ب‪#‬عام ‪ 666‬أت‪#‬ى مح‪#‬مد خلش‪#‬بة‬
‫مس‪#‬رح ال‪#‬عال‪#‬م‪ ،‬ح‪#‬ينئذ مل‪#‬ا حت‪#‬قيق خ‪#‬ططكم ال‪#‬دس‪#‬اس‪#‬ة ش‪#‬رع‪#‬تم‪ ،‬بس‪#‬ر األس‪#‬رار م‪#‬شهود‪ ،‬ب‪#‬داي‪#‬ة ال‪#‬نهاي‪#‬ة للبش‪#‬ر‪ ،‬ح‪#‬يث رؤي‪#‬ة ‪ ۲۰۰۱‬ك‪#‬نذي‪#‬ر ل‪#‬لعودة ع‪#‬ن ع‪#‬ملكم م‪#‬ن‬
‫الرح‪#‬من الرح‪#‬يم اس‪#‬تقبلتم‪ ،‬ك‪#‬دائ‪#‬ما ل‪#‬كن ه‪#‬باء‪ ،‬ح‪#‬يث ع‪#‬قبا ل‪#‬ها ‪ ۲۰۱۲‬أب‪#‬قلوب‪#‬ة )ال‪#‬قيام‪#‬ة( اب‪#‬تدأت‪ .‬وع‪#‬لى ف‪#‬كرة ‪ 666 www‬ب‪#‬ال‪#‬عبري‪ ،‬و ووو ب‪#‬ال‪#‬عرب‪#‬ي‪ ،‬م‪#‬ا‬
‫م‪#‬ع ‪ 999‬ي‪#‬تخال‪#‬ط ع‪#‬لى األغ‪#‬لب‪ .‬إن له‪#‬ذا أع‪#‬رف أي‪#‬ضا س‪#‬ر ي‪#‬س‪ ،‬ال‪#‬ذي ال ي‪#‬علمه أح‪#‬د‪ ،‬ل‪#‬ي أخ‪#‬بر م‪#‬ن روح احل‪#‬يّ‪ ،‬أت‪#‬عرف‪#‬ون‪#‬ه ب‪#‬كال‪#‬يمارك‪#‬م و ‪ ۷‬ـاك‪#‬م و‪ ۱۲‬ـكم‬
‫وبَينَجميّاتكم؟ يا محتذي قابيل‪ ،‬يا جند فرعون وهامان؟
‬

‫‪ 224‬إنهم ميثلون أن منشئمون بدماميهم ويظهرون للثائر املغفل برامج وريبورتاجات ويتعملون بنفسهم كأنهم قوانني يصدرون‪ ،‬حيث هؤالء كما دائما أكثر بفجور لتسيير الكمير تؤدي )حتى‬
‫‪ Apple‬تعمل على نطاق هذا وآخرون من الصناعة(‪ .‬ومن يصدقهم وحبة تهدئة أعصابه منهم يقبل‪ ،‬بأن سلوكه الشرائي هذا يغير‪ ،‬وقع مبصيدتهم ويقبض البقرة من الذيل وهم على هذا املنوال‬
‫يعملون كما من قبل بكميرهم من دون إدراك للدهيم والعدمي العلم‪ ،‬وألنهم أذكياء يعلمون‪ ،‬أنها هكذا ما باستطاعة دوام األمر وعلى املرء إجالب احلشد بأي طريقة للـ „التخلي”‪ ،‬لكي يطشون‬
‫لوحدهم العالم بكرشهم‪.‬إثنان من املنتجات ازيلت من دون أي ضجيج من السوق‪ ،‬سكاكني اخلزف وتقنية بروسيرا لتلبيس األسنان ومعجون األسنان زنديوم السويدي وفقط ألنهم منافسة شديدة هم ملا‬
‫مروج من تقنيات ولذا كان البد لهم أن ميُحوا‪ .‬بأعني آرجوس على املرء مراقبتهم‪ ،‬وإنهم يعلمون‪ ،‬أن العمومي ال إمكانية له أن أي شيء أن يعمل ضدهم‪ ،‬إال عصيانه طبعا‪ .‬الفقيه الال منتسب إليهم‬
‫وأعينه يغلق وبأعماله اليومية إياهم يخدم مذنبا هو ودم ملتصق على يديه‪ .‬ما على املرء اإلستسهال بهؤالء املنافقني‪ ،‬هؤالء الذئاب‪ ،‬هؤالء الضباع‪ ،‬هؤالء العقائق والقيقان‪.‬‬


Related documents


asclepius books kain   verlies      teufels beitrag
1x1 der demokratie
moral und dogma   albert pike morals and dogma deutsch
freimaurerei die fraimaurer   die ganze wahrheit
albert pike morals and dogma


Related keywords