PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Send a file File manager PDF Toolbox Search Help Contact



172 .pdf



Original filename: 172.pdf

This PDF 1.4 document has been generated by Adobe InDesign CC 13.0 (Windows) / Adobe PDF Library 15.0, and has been sent on pdf-archive.com on 08/03/2019 at 07:55, from IP address 108.59.x.x. The current document download page has been viewed 83 times.
File size: 5.2 MB (12 pages).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview


‫العدد ‪ 172‬ا السنة العاشرة ا الخميس ‪ 30‬جمادى اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫جنود الخالفة يهاجمون مساكن قوات‬

‫األمن في مطار ننجرهار‬

‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬تم ّكن جنود الخالفة‬
‫يف خراسان خالل األسبوع الحايل من‬
‫قتل وإصابة ‪ 12‬عنرصا من القوات‬
‫األمريكية الصليبية واألفغانية املرتدة‬
‫إثر تفجري عدد من العبوات الناسفة‬
‫عليهم‪ ،‬إضافة إىل قتل وجرح ‪ 55‬عنرصا‬
‫من رجال األمن واملوظفني العاملني يف‬
‫مطار ننجرهار بهجوم انغمايس عىل‬
‫مساكنهم‪.‬‬
‫ففي يوم الثالثاء (‪/28‬جمادى‬
‫اآلخرة) فجّ ر جنود الدولة اإلسالمية يف‬
‫خراسان عددا من العبوات الناسفة عىل‬
‫عنارص القوات األفغانية برفقة القوات‬
‫األمريكية ما أدى إىل قتل وإصابة ‪3‬‬
‫جنود أمريكيني و‪ 4‬عنارص أفغانية‪.‬‬
‫وقال املكتب اإلعالمي أنه وأثناء‬
‫محاولة تقدم قامت بها القوات ‪|...‬‬

‫العدد ‪172‬‬
‫صحيفة أسبوعية تصدر عن ديــوان‬
‫اإلعـالم المركـزي‬

‫اغتيال مسؤول‬
‫بميليشيا (بدر)‬
‫الرافضية‬
‫ّ‬

‫وتفجير عبوتين‬
‫ناسفتين على آليتين‬
‫للجيش المرتد‬

‫‪5‬‬

‫مقتل وإصابة‬
‫‪ 4‬عناصر للحشد‬
‫الرافضي‬

‫قتل وإصابة ‪55‬‬
‫ً‬
‫مرتدا في مطار‬

‫بكمين في‬
‫الحضر‬

‫‪5‬‬

‫قتلى وجرحى‬
‫بتفجير آليتين‬
‫لالستخبارات‬
‫والشرطة االتحادية‬
‫في صالح الدين‬

‫‪6‬‬

‫العمليات األمنية‬
‫لجنود الخالفة في‬
‫الخير‬
‫تودي بحياة ‪28‬‬
‫عنصراً للـ‪PKK‬‬
‫المرتدين بينهم‬
‫قيادي‬

‫‪7‬‬

‫ننجرهار‬

‫‪4‬‬

‫مقاالت‬

‫ال َي َر القوم فيكم‬
‫يزة‬
‫َغ ِم َ‬

‫‪9‬‬

‫إن التي تكرهون للتي‬
‫خرجتم تطلبون‬

‫‪10‬‬

‫عنصرا من االنغماس يف مقر (العالقات‬
‫ً‬
‫مقتل ‪ 7‬من وجهاء العشائر المرتدين و‪11‬‬
‫العسكرية العامة) الكائن يف قرية‬
‫من الـ ‪ PKK‬على يد جنود الخالفة في الرقة‬
‫(جديدة خابور) رشقي الكرامة‪،‬‬
‫استمرارا للعمليات األمنية املباركة العسكرية العامة)‪ ،‬فقتل ‪ 7‬من واشتبك مع املرتدين باألسلحة‬
‫ّ‬
‫ينفذها جنود الخالفة ضد وجهاء العشائر املرتدين و‪ 5‬من الرشاشة فقتل ‪ 7‬من وجهاء‬
‫التي‬
‫العشائر املرتدين و‪ 5‬عنارص من‬
‫الـ ‪ PKK‬وأعوانهم املرتدين عنارص الـ‪ ،PKK‬ولله الحمد‪.‬‬
‫كوجهاء العشائر املتعاونني معهم وتفصيال قال املكتب اإلعالمي‪ ،‬الـ‪.PKK‬‬
‫والجواسيس‪ّ ،‬‬
‫شن أحد جنود الدولة ‪-‬بفضل الله تعاىل‪ ،-‬تم ّكن وأضاف املكتب أن األخ االنغمايس‬
‫اإلسالمية هجوما انغماسيا خالل األخ االستشهادي (أبو الوليد‬
‫التفاصيل ص ‪6‬‬
‫األسبوع الحايل عىل مقر (العالقات الرشقي) ‪-‬تقبله الله‪ -‬يوم أمس‬
‫هذه الصحيفة تحتوي على ألفاظ الجاللة وآيات قرآنية وأحاديث احذر من تركها في مكان مهين‬

‫العدد ‪172‬‬
‫الخميس ‪ 30‬جمادى اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫إصابة عنصر للجيش‬
‫التونسي المرتد بلغم‬
‫لجنود الخالفة‬
‫تونس‬

‫سقط أحد عنارص الجيش التونيس املرتد جريحا إثر‬
‫خاص‬
‫تفجري جنود الخالفة عددا من األلغام األرضية عىل‬
‫عنارص من الجيش التونيس يف جبل (عرباطة)‪.‬‬
‫وتفصيال قال املكتب اإلعالمي إن جنود الدولة اإلسالمية يف تونس‬
‫زرعوا عددا من األلغام األرضية وفجّ روها عىل عنارص الجيش‬
‫التونيس املرتد أثناء محاولتهم التقدم عىل مواقع املجاهدين‬
‫الجمعة (‪/24‬جمادى اآلخرة) يف جبل (عرباطة) بمنطقة قفصة‬
‫فسقط أحدهم جريحا‪ ،‬نسأل الله أن يعجّ ل بهالكه‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة يف تونس تم ّكنوا خالل األسبوع املايض‬
‫من اغتيال جاسوس لألمن التونيس املرتد‪ ،‬وإصابة مسؤولني‬
‫مرتدين كبريين‪.‬‬

‫إصابة ‪ 3‬عناصر للشرطة‬
‫وتصفية ضابط بالجيش‬
‫الصومالي المرتد‬

‫والية الصومال‬

‫تم ّكن جنود الدولة اإلسالمية يف الصومال –بفضل الله تعاىل‪-‬من‬
‫إصابة ‪ 3‬عنارص من الرشطة الصومالية املرتدة‪ ،‬إضافة إىل تصفية‬
‫مالزم أول ومدرب يف الجيش الصومايل خالل األسبوع الحايل‪.‬‬
‫حيث فجّ ر جنود الخالفة السبت (‪ /25‬جمادى اآلخرة) عبوة ناسفة‬
‫عىل عنارص من الرشطة الصومالية املرتدة‪ ،‬قرب مقر رشطة (القسم‬
‫الرشقي) يف مدينة بلدوين يف منطقة هريان‪ ،‬مما أدى إلصابة ‪ 3‬منهم‬
‫بجروح متفاوتة‪.‬‬
‫ويف يوم االثنني (‪ /27‬جمادى اآلخرة) وبفضل الله تعاىل‪ ،‬تم ّكن‬
‫جنود الخالفة من تصفية املالزم أول واملدرب يف الجيش الصومايل‬
‫املرتد املدعو (عمر عبدي مهد) يف حي (هولوذاغ) بمدينة بلدوين‬
‫وسط الصومال‪ ،‬واغتنام سالحه‪ ،‬ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫وكان جنود الدولة اإلسالمية يف الصومال تمكنوا خالل األسبوع‬
‫املايض من اغتيال عنرصين من الرشطة واالستخبارات الصومالية‬
‫املرتدة‪ ،‬إضافة إىل اغتيال أحد مرافقي قائد رشطة منطقة (بونتالند)‬
‫يف مدينة بوصاصو‪.‬‬

‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬

‫ماذا ينقم الطواغيت‬
‫ربهم؟‬
‫الجدد من ّ‬

‫االفتتاحية ‪3‬‬

‫ال زلنا نرى بعض األحزاب والتنظيمات ّ‬
‫تكفر الحاكمني بغري ما أنزل سبحانه‪ ،‬وترفض قبول‬
‫اعتذارات أولياءهم عنهم بعجزهم عن إقامة الدّين كامال بالخوف من إغضاب الدول الكافرة‬
‫ّ‬
‫املتجبة‪ ،‬والزعم أن أولئك الطواغيت يجنبون البالد بامتناعهم عن أحكام الدّين الغزو والدّمار‪،‬‬
‫وس ّكانها القتل والترشيد‪.‬‬
‫ويف ذات الوقت نرى تلك األحزاب والتنظيمات وقد م ّكنها الله تعاىل يف أرضه‪ ،‬ومنحهم بعض‬
‫أو كل ما كان بأيدي أولئك الطواغيت‪ ،‬تمتنع عن تحكيم رشيعة ربّ العاملني‪ ،‬ملا وجدوا أن يف‬
‫طاعتهم لربّ العاملني‪ ،‬إغضابا لس ّكان تلك البالد من املرشكني واملنافقني‪ ،‬وإسخاطا لطواغيت‬
‫الكفر أجمعني‪ ،‬وخرج قادتها وعلماء السوء فيها يك ّررون ما كان يردّده إخوانهم من علماء‬
‫الطواغيت من شبهات حول مسألة تحكيم الرشيعة تارة‪ ،‬ويزيد بعضهم بتحريم إقامة الرشيعة‬
‫ما لم تتحقق رشوط للتمكني ما أنزل الله تعاىل بها من سلطان‪ ،‬بل وبتنا نسمع من بعضهم‬
‫تلميحا أو ترصيحا بإخراج مسألة الحكم بغري ما أنزل الله تعاىل من نواقض اإلسالم‪ ،‬وجعلها من‬
‫جنس املعايص التي يفعلها املسلمون‪ ،‬أو يح ّرف املعنى الرشعي لتحكيم الرشيعة ليخدع أتباعه‬
‫الجاهلني أنّه بإقامته لبعض شعائر الدّين مح ّكم لرشيعة الله ع ّز وج ّل ك ّلها‪ ،‬ناج من وعيده ملن‬
‫حكم بغري ما أنزله سبحانه‪.‬‬
‫وهكذا رأينا مرشكي اإلخوان املرتدّين وإخوانهم الذين ساروا عىل نفس خطاهم من أتباع تنظيم‬
‫القاعدة يف اليمن ّ‬
‫والشام وليبيا يمتنعون رصاحة عن تحكيم رشيعة الله تعاىل فيما م ّكنهم فيه‬
‫تؤصل لهذا‬
‫سبحانه من أرضه‪ ،‬يعينهم عىل ذلك إخوانهم يف مناطق أخرى بالفتاوى والكتب التي ّ‬
‫الكفر الرصيح‪ ،‬حتى أصابوا بعض أتباعهم املرتدّين بالحرية والشك‪.‬‬
‫إذ كيف يكون الطواغيت من آل سعود ‪-‬مثال‪ّ -‬‬
‫كفارا مرتدّين المتناعهم عن بعض أحكام الدّين‪،‬‬
‫وهم يقيمون بعضها اآلخر‪ ،‬وال يكون من شابههم يف الحال من طواغيت اإلخوان وغريهم الحاكمني‬
‫بغري ما أنزل الله تعاىل ّ‬
‫كفارا مرتدّين وهم يفعلون فعلهم‪ ،‬ويقولون قولهم‪.‬‬
‫ولم يجد أولئك الطواغيت الجدد ما يدفعون به عن أنفسهم ّإل ال ّزعم ّ‬
‫أن غايتهم هي تحكيم‬
‫الرشيعة‪ ،‬ويحسبون هذه األقوال تنفعهم بيشء متناسني أن الطواغيت من آل سعود ال زالوا‬
‫يزعمون إىل يومنا هذا أنهم أهل التوحيد وحماته‪ ،‬رغم كل ما فعلوه ويفعلونه من نواقض رصيحة‬
‫لذلك التوحيد‪.‬‬
‫وإن هذه الدعوى التي يحاول الطواغيت وأولياؤهم أن يجعلوها مانعا دون تكفريهم ما كانت‬
‫لتجد سوقا رائجة لوال شيوع دين التجهّ م واإلرجاء بني أتباعهم الذين يزعمون أنّهم يرون اإليمان‬
‫اعتقادا وقوال وعمال‪ ،‬وأنّه ال يصح بغريها جميعا‪ ،‬ولكن عند الحكم عىل النّاس فهم يجعلون‬
‫اإليمان مج ّرد قول باللسان يحكمون به عىل كل زاعم إرادة تحكيم الرشيعة‪ ،‬كما نراه يف حالة‬
‫أتباع القاعدة واإلخوان املرتدّين يف ّ‬
‫الشام واليمن وليبيا ومرص وفلسطني وغريها‪ ،‬بل إنّهم يجعلونه‬
‫اعتقادا باطنيا يفرتضون وجوده يف قلوب بعض الطواغيت دليال عىل أمر ظاهر وهو اإلسالم‪ ،‬مع‬
‫أنّهم يجاهرون بإيمانهم بدين العلمانية والديمقراطية كأمثال الطاغوت الرتكي أردوغان‪.‬‬
‫مع أنه لو وُجد من أقام الدّين قوال وعمال‪ ،‬ثم طرأ عليه تحكيم لغري رشيعة الله تعاىل لكان ذلك‬
‫ناقضا إليمانه موجبا للحكم عليه بالكفر والردة عن الدّين‪ ،‬كما قال تعاىل‪{ :‬وَمَ ْن َل ْم يَحْ ُك ْم ِبمَ ا‬
‫أَن ْ َز َل ال َّل ُه َفأُو َل ِئ َك ُه ُم ا ْل َكافِ ُر َ‬
‫ون} [املائدة‪ ،]44 :‬فكيف بمن لم يح ّكم ما أنزل الله ساعة من نهار‪.‬‬
‫إن الله ع ّز وج ّل قد ابتىل جنود الدّولة اإلسالميّة بالتمكني‪ ،‬ونحسب أنهم أطاعوه سبحانه فيما‬
‫م ّكنهم فيه بإقامة دينه وتحكيم رشعه غري مبالني بما القوه ويلقونه يف سبيل ذلك‪ ،‬وقد ابتىل‬
‫غريهم من أدعياء التوحيد والجهاد فكانت خشية ّ‬
‫الكفار يف قلوبهم أش ّد من خشيتهم لله تعاىل‪،‬‬
‫وكان تمكينهم يف األرض وباال عليهم‪ ،‬وسببا لفتنتهم عن الدّين ووقوعهم يف الرشك املبني‪.‬‬
‫وإن حال هؤالء الكافرين بأنعم الله كحال ذلك املسكني الذي منع الصدقة ملا أرسل إليه رسول‬
‫يل إ ِ َّل أَن َّ ُه َك َ‬
‫ان َفقِ ريًا َفأ َ ْغنَا ُه‬
‫الصالة ّ‬
‫الله عليه ّ‬
‫والسالم من يطلبها منه‪ ،‬فقال فيه‪( :‬مَ ا يَنْقِ ُم ابْ ُن جَ ِم ٍ‬
‫اللهُ) [متفق عليه]‪ ،‬فقد كانوا فقراء يخافون أن يتخ ّ‬
‫طفهم النّاس من األرض‪ ،‬فلمّ ا اطعمهم ربّهم‬
‫من جوع وأمنهم من خوف كفروا نعمته‪ ،‬وجعلوا األمر بيد غريه يخافونهم وال يخافونه‪ ،‬ويطلبون‬
‫رضاهم بسخطه‪ ،‬ومعافاتهم بعقوبته‪ ،‬ونسأل الله أن يعيننا عىل إزالة رشكهم وتحكيم رشع الله‬
‫فيما تحت أيديهم من البالد والعباد‪ ،‬إنه موىل ذلك والقادر عليه سبحانه‪ ،‬والحمد لله ربّ العاملني‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪172‬‬
‫الخميس ‪ 30‬جمادى اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫قتلوا وأصابوا ‪ 64‬من المرتدين و‬
‫‪ 3‬من الصليبيين‬

‫جنود الخالفة يهاجمون مساكن قوات األمن‬
‫في مطار ننجرهار‬
‫ويفجرون حقل ألغام على دورية مشتركة‬

‫والية خراسان‬

‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬تم ّكن جنود‬
‫الخالفة يف خراسان خالل األسبوع‬
‫الحايل من قتل وإصابة ‪ 12‬عنرصا من‬
‫القوات األمريكية الصليبية واألفغانية‬
‫املرتدة إثر تفجري عدد من العبوات‬
‫الناسفة عليهم‪ ،‬إضافة إىل قتل وجرح‬
‫‪ 55‬عنرصا من رجال األمن واملوظفني‬
‫العاملني يف مطار ننجرهار بهجوم‬
‫انغمايس عىل مساكنهم‪.‬‬

‫ففي يوم الثالثاء (‪/28‬جمادى‬
‫اآلخرة) فجّ ر جنود الدولة اإلسالمية‬
‫يف خراسان عددا من العبوات الناسفة‬
‫عىل عنارص القوات األفغانية برفقة‬
‫القوات األمريكية ما أدى إىل قتل‬
‫وإصابة ‪ 3‬جنود أمريكيني و‪ 4‬عنارص‬
‫أفغانية‪.‬‬
‫وقال املكتب اإلعالمي أنه وأثناء‬
‫محاولة تقدم قامت بها القوات‬
‫األفغانية مدعومة بالقوات األمريكية‬

‫الصليبية ببلدة (بيخة) بمنطقة‬
‫(أشني) يف ننجرهار‪ ،‬فجّ ر جنود‬
‫الدولة اإلسالمية عليهم عددا من‬
‫العبوات الناسفة التي سبق وزرعوها‬
‫لهم‪ ،‬فأصيب وقتل ‪ 7‬عنارص منهم‪.‬‬
‫إضافة إىل ذلك فجّ ر جنود الخالفة‬
‫الخميس (‪/23‬جمادى اآلخرة) عبوة‬
‫ناسفة عىل عنارص من ميليشيا موالية‬
‫للحكومة األفغانية املرتدة بمنطقة‬
‫(أشني) يف ننجرهار‪ ،‬ما أدى لهالك عنرص‬

‫مقتل ‪ 10‬عناصر من الجيش النيجيري‬
‫المرتد وتدمير آلية واغتنام أخرى‬
‫والية غرب إفريقية‬

‫قتل جنود الدولة اإلسالمية يف غرب‬
‫إفريقية خالل األسبوع الحايل ‪10‬‬
‫عنارص للجيش النيجريي املرتد وأصابوا‬
‫العديد منهم ودمّ روا آلية رباعية الدفع‬
‫لهم‪ ،‬واغتنموا آلية أخرى‪ ،‬وأسلحة‬
‫متنوعة يف هجوم شنّوه عىل موقع لهم‪.‬‬

‫وتفصيال قال املكتب اإلعالمي للوالية إن‬
‫جنود الخالفة يف غرب إفريقية هاجموا‬
‫بعد التوكل عىل الله تعاىل‪-‬السبت‬‫(‪ /25‬جمادى اآلخرة) ثكنة للجيش‬
‫النيجريي املرتد يف قرية (أتدماري)‬
‫قرب بلدة (مايدوغوري) يف برنو‪،‬‬
‫واشتبكوا معهم بمختلف أنواع األسلحة‬

‫الثقيلة واملتوسطة‪ ،‬ما أدى إىل هالك ‪10‬‬
‫مرتدين وإصابة آخرين‪ ،‬وتدمري آلية‬
‫رباعية الدفع‪ ،‬واغتنام أخرى‪ ،‬إضافة‬
‫إىل اغتنام أسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬ولله‬
‫الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫كما وأصدر املكتب اإلعالمي للوالية‬
‫تقريرا مصورا لجانب من الغنائم التي‬

‫وإصابة آخر‪ ،‬ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫ويف عملية أخرى اشتبك جنود الخالفة‬
‫باألسلحة الرشاشة مع عنارص من‬
‫الجيش األفغاني املرتد بمنطقة‬
‫(وزير) يف ننجرهار‪ ،‬ما أدى لهالك ‪3‬‬
‫منهم واغتنام أسلحتهم‪ ،‬ولله الحمد‬
‫عىل توفيقه‪.‬‬
‫هجوم انغماسي على‬
‫مساكن أمن المطار‬

‫ّ‬
‫ينفذها‬
‫واستمرارا للهجمات التي‬
‫جنود الخالفة يف خراسان عىل مواقع‬
‫القوات األفغانية املرتدة تم ّكن األخوان‬
‫االنغماسيّان (أبو بكر الخراساني)‬
‫و(عرفان الخراساني) –تقبلهما‬
‫الله‪ -‬األربعاء (‪ /29‬جمادى اآلخرة)‬
‫من الهجوم عىل مساكن قوات األمن‬
‫األفغاني وموظفي مطار ننجرهار‬
‫يف جالل اباد‪ ،‬واشتبكوا معهم قرابة‬
‫‪ 7‬ساعات باألسلحة الرشاشة فقتلوا‬
‫وأصابوا ‪ 55‬عنرصا وموظفا‪.‬‬
‫وأضاف املكتب اإلعالمي بأن‬
‫املجاهدين كمنوا آلليات عنارص األمن‬
‫األفغاني املرتد التي قدمت ملؤازرة‬
‫إخوانهم املرتدين وفجروا عليهم ‪4‬‬
‫عبوات ناسفة‪ ،‬ما أدى لسقوط املزيد‬
‫من القتىل والجرحى يف صفوفهم‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫ونوّه املكتب إىل أن جنود الخالفة يف‬
‫خراسان يرتصدون بالقوات األفغانية‬
‫املرتدة وأن األيام محمّ لة بما يسوؤهم‬
‫بإذن الله‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الدولة اإلسالمية‬
‫تمكنوا خالل األسبوع املايض من‬
‫قتل وإصابة ‪ 7‬عنارص من الجيش‬
‫والرشطة األفغانية إضافة إىل اغتيال‬
‫‪ 2‬من مسؤويل البلدية املرتدين‪.‬‬
‫ّ‬
‫من الله تعاىل بها عىل جنود الخالفة‪،‬‬
‫وصورا ألحد هلكى الجيش النيجريي‬
‫املرتد الذين سقطوا أثناء الهجوم‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫وكان الجيش النيجريي املرتد قد مُني‬
‫خالل األسبوع املايض بهالك ‪28‬‬
‫عنرصا وإصابة العرشات من جنوده‬
‫إثر العمليات التي شنّها عليهم جنود‬
‫الدولة اإلسالمية يف غرب إفريقية‪ ،‬وإثر‬
‫استهداف مواقعهم وثكناتهم وبينها‬
‫مطار(ميدوغوري) بـ ‪ 10‬صواريخ‬
‫(جراد)‪ ،‬و‪ 28‬قذيفة‪.‬‬

‫العدد ‪172‬‬
‫الخميس ‪ 30‬جمادى اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫والية العراق ‪ -‬شمال بغداد‬

‫اغتيال مسؤول بميليشيا‬
‫الرافضية وتفجير‬
‫(بدر)‬
‫ّ‬
‫عبوتين ناسفتين على‬
‫آليتين للجيش المرتد‬

‫تم ّكن جنود الخالفة –بفضل الله‬
‫تعاىل‪ -‬إثر العمليات التي ّ‬
‫نفذوها‬
‫عىل املرتدين خالل األسبوع الحايل‬
‫من تصفية مسؤول مليليشيا بدر‬
‫الرافضية‪ ،‬إضافة إىل قتل وإصابة‬
‫عدد من عنارص الجيش الرافيض‬
‫املرتد بتفجري عبوتني ناسفتني‬
‫عىل آلية ودورية‪ ،‬وقتل عنرصين‬
‫من الرشطة االتحادية باألسلحة‬
‫ا لخفيفة ‪.‬‬
‫فبتوفيق الله تعاىل‪ ،‬نصب جنود‬
‫( ‪/25‬جمادى‬
‫السبت‬
‫الخالفة‬
‫اآلخرة) كمينا محكما لـ (مسؤول‬
‫الجناح التعليمي) مليليشيا بدر‬
‫الرافضية املرتد املدعو (ستّار‬
‫محمد الخزرجي) بمنطقة السجلة‬
‫يف الدجيل وقاموا بتصفيته‪.‬‬
‫كما واستهدفوا يف اليوم ذاته آلية‬
‫رباعية الدفع للجيش الرافيض سينا) يف منطقة املشاهدة‪ ،‬مما أدى متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫بعبوة ناسفة قرب منشأة (ابن إىل تدمريها وقتل جميع من كان عىل ويف يوم األحد‬

‫( ‪/26‬جمادى‬

‫مقتل وإصابة ‪ 4‬عناصر من الحشد‬
‫الرافضي بكمين في الحضر‬
‫والية العراق ‪ -‬دجلة‬

‫قتل وأصاب جنود الخالفة ‪ 4‬عنارص‬
‫من الحشد الرافيض بينهم قيادي‬
‫بتفجري عبوة ناسفة عىل رتل لهم‬
‫خالل األسبوع الحايل‪ ،‬إضافة إىل‬
‫تدمري آلية لهم‪.‬‬
‫وتفصيال قال املكتب اإلعالمي‪ ،‬إن‬
‫جنود الخالفة كمنوا الجمعة (‪/24‬‬

‫جمادى اآلخرة) لرتل من الحشد‬
‫الرافيض املرتد قرب منطقة (الحرض)‬
‫واشتبكوا مع عنارصه‪ ،‬وفجّ روا عليهم‬
‫عبوة ناسفة‪ ،‬فمكنهم الله من قتل‬
‫وإصابة ‪ 4‬مرتدين بينهم قيادي‪،‬‬
‫إضافة إىل تدمري آلية كانت ضمن‬
‫الرتل‪.‬‬
‫من جهة أخرى أصدر املكتب اإلعالمي‬

‫الجمعة تقريرا مصورا لجانب من‬
‫الكمني الذي نفذه عليهم جنود الدولة‪،‬‬
‫ولله الحمد واملنّة‪.‬‬
‫إضافة إىل إصداره السبت (‪/25‬جمادى‬
‫اآلخرة) تقريرا مصورا لجنود الخالفة‬
‫وهم يكتمون أنفاس عنارص استخبارات‬
‫الحشد العشائري املرتد بعد مداهمة‬
‫منازلهم يف قرية (ثاية) قرب منطقة‬

‫قتل وإصابة ‪ 4‬عناصر من شرطة الطوارئ‬
‫واستهداف الرافضة المشركين بـ (اكتيوشا)‬
‫والية العراق ‪ -‬ديالى‬

‫قتل جنود الدولة اإلسالمية خالل‬
‫األسبوع الحايل عنرصا من رشطة‬
‫الطوارئ املرتدة وأصابوا ‪ 3‬آخرين‬
‫إثر استهدافهم بتفجري عبوتني‬
‫ناسفتني‪ ،‬إضافة إىل استهداف‬
‫بصاروخ‬
‫املرشكني‬
‫الرافضة‬
‫(كاتيوشا) يف املقدادية‪ ،‬وإعطاب‬

‫عجلة لهم إثر استهدافها باألسلحة‬
‫ا لخفيفة ‪.‬‬
‫فبعد التوكل عىل الله تعاىل‪ ،‬استهدف‬
‫جنود الخالفة األحد (‪/26‬جمادى‬
‫اآلخرة) الرافضة املرشكني بصاروخ‬
‫(كاتيوشا) يف منطقة الحي العسكري‬
‫وسط املقدادية‪ ،‬وكانت اإلصابة‬
‫محققة‪ ،‬ولله الحمد عىل تسديده‪.‬‬

‫ويف عملية أخرى استهدف جنود‬
‫الخالفة االثنني (‪ /27‬جمادى‬
‫اآلخرة) عجلة للرافضة املرشكني‬
‫باألسلحة الخفيفة يف منطقة‬
‫(الهاشميات) غرب بعقوبة‪ ،‬ما أدى‬
‫إلعطابها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫إىل ذلك فجّ ر جنود الدولة اإلسالمية‬
‫األربعاء (‪/29‬جمادى اآلخرة)‬

‫أخبــار ‪5‬‬

‫اآلخرة) وبفضل الله تعاىل‪ ،‬تم ّكن‬
‫جنود الدولة اإلسالمية من تفجري‬
‫عبوة ناسفة عىل دورية راجلة‬
‫للجيش الرافيض املرتد يف منطقة‬
‫(الطارميّة) شمال بغداد‪ ،‬ما أدى إىل‬
‫مقتل عنرصين وإصابة ‪ 2‬آخرين‪.‬‬
‫إىل ذلك ‪-‬وبفضل الله تعاىل‪-‬‬
‫استهدف جنود ال ّد ولة اإلسالميّة‬
‫االثنني ( ‪ /27‬جمادى اآلخرة)‬
‫عنرصين من الرشطة االتحادية‬
‫املرتدين بمنطقة (تل بياض) يف‬
‫(الفرحاتية)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫ما أدى إىل مقتلهما‪ ،‬ولله الحمد‬
‫واملنّة‪.‬‬
‫وعىل الصعيد ذاته أصاب جنود‬
‫الخالفة أحد عنارص الحشد‬
‫العشائري بجراح متفاوتة إثر‬
‫استهدافه باألسلحة الرشاشة قرب‬
‫(يثرب) شمال بغداد‪ ،‬ما أدى‬
‫إىل إصابته‪ ،‬نسأل الله أن يعجّ ل‬
‫بهال كه ‪.‬‬
‫القيارة‪ ،‬ولله الفضل وحده‪.‬‬
‫ويف عملية أخرى فجّ ر جنود الخالفة‬
‫االثنني (‪/27‬جمادى اآلخرة) عبوة‬
‫ناسفة عىل آلية للحشد العشائري‬
‫املرتد يف قرية (قنيطرة) بمنطقة حمام‬
‫العليل‪ ،‬ما أدى إلعطابها وإصابة ‪2‬‬
‫كانا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الدولة اإلسالمية يف‬
‫دجلة قتلوا خالل األسبوع املايض‬
‫مرتدا وأصابوا اثنني آخرين إثر‬
‫هجومهم عىل ثكنة للحشد العشائري‬
‫املرتد‪ ،‬وفجّ روا ‪-‬يف عملية ثانية‪ -‬عبوة‬
‫ناسفة عىل آلية لهم مما أدى إلعطابها‬
‫وهالك وإصابة من كان عىل متنها‪.‬‬

‫عبوتني ناسفتني عىل عنارص من‬
‫رشطة الطوارئ املرتدة يف قرية‬
‫(توكل) شمال املقدادية‪ ،‬ما أدى‬
‫ملقتل عنرص وإصابة ثالثة آخرين‪،‬‬
‫ولله الحمد واملنة‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الدولة اإلسالمية‬
‫استهدفوا خالل األسبوع املايض‬
‫ثكنة للجيش الرافيض املرتد بسالح‬
‫القنص فأصابوا عنرصا‪ ،‬بينما‬
‫أصابوا ‪ 3‬عنارص آخرين بجروح‬
‫متفاوتة إثر استهدافهم بسالح‬
‫القنص يف عدد من مناطق دياىل‪ ،‬كما‬
‫فجّ روا منزال وأحرقوا آخر لعنرصين‬
‫من الرافضة ما أدى ألرضار مادية‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪172‬‬
‫الخميس ‪ 30‬جمادى اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫مقتل ‪ 7‬من وجهاء العشائر‬
‫المرتدين‬

‫ً‬
‫عنصرا من الـ ‪ PKK‬على يد جنود‬
‫و‪11‬‬
‫الخالفة في الرقة‬

‫الخالفة الجمعة (‪/24‬جمادى اآلخرة)‬
‫بسالح كاتم للصوت عنرصا من الـ‬
‫‪ PKK‬املرتدين يف (جزرة البوحميد)‬
‫رشق الكرامة‪ ،‬ما أدى لهالكه‪ ،‬ولله‬
‫الفضل واملنة‪.‬‬
‫وعىل صعيد متصل فجّ ر جنود الخالفة‬
‫السبت (‪ /25‬جمادى اآلخرة) عبوة‬
‫ناسفة عىل آلية للـ‪ PKK‬املرتدين‬
‫بالقرب من قرية (نص تل) رشقي‬
‫بلدة (سلوك)‪ ،‬ما أسفر عن هالك‬
‫وإصابة عدد من العنارص الذين‬
‫كانوا عىل متنها وإعطاب اآللية‪ ،‬ولله‬
‫الفضل واملنة‪.‬‬
‫مداهمة مقر للـ‪PKK‬‬
‫وتصفية عنصرين‬

‫والية الشام ‪ -‬الرقة‬

‫استمرارا للعمليات األمنية املباركة‬
‫ّ‬
‫ينفذها جنود الخالفة ضد‬
‫التي‬
‫الـ ‪ PKK‬وأعوانهم املرتدين‬
‫كوجهاء العشائر املتعاونني معهم‬
‫ّ‬
‫شن أحد جنود الدولة‬
‫والجواسيس‪،‬‬
‫اإلسالمية هجوما انغماسيا خالل‬
‫األسبوع الحايل عىل مقر (العالقات‬
‫العسكرية العامة)‪ ،‬فقتل ‪ 7‬من وجهاء‬
‫العشائر املرتدين و‪ 5‬من عنارص الـ‬
‫‪ ،PKK‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وتفصيال قال املكتب اإلعالمي‪،‬‬
‫بفضل الله تعاىل‪ ،-‬تم ّكن األخ‬‫االستشهادي (أبو الوليد الرشقي)‬
‫‪-‬تقبله الله‪ -‬يوم أمس من االنغماس‬

‫قتلى وجرحى‬
‫بتفجير آليتين‬
‫لالستخبارات‬
‫والشرطة‬
‫االتحادية‬

‫يف مقر (العالقات العسكرية العامة)‬
‫الكائن يف قرية (جديدة خابور)‬
‫رشقي الكرامة‪ ،‬واشتبك مع املرتدين‬
‫باألسلحة الرشاشة فقتل ‪ 7‬من وجهاء‬
‫العشائر املرتدين و‪ 5‬عنارص من الـ‬
‫‪.PKK‬‬
‫قتلهم وانتظر المؤازرة‬

‫وأضاف املكتب أن األخ االنغمايس لم‬
‫يغادر املقر بعد القضاء عىل املرتدين‬
‫بل انتظر قدوم دوريات املؤازرة‬
‫الخاصة بالـ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬وفور‬
‫وصولها اشتبك مع أفرادها إىل أن‬
‫ارتقى شهيدا ‪-‬نحسبه والله تعاىل‬
‫حسيبه ‪. -‬‬
‫والية العراق ‪ -‬صالح الدين‬

‫فجّ ر جنود الخالفة يف صالح الدين‬
‫خالل األسبوع الحايل عبوتني‬
‫ناسفتني عىل آليتني لالستخبارات‬
‫العراقية والرشطة االتحادية املرتدين‬
‫ما أدى إىل تدمريهما وهالك وإصابة‬

‫وأكد املكتب يف رسالة وجهها إىل‬
‫وجهاء العشائر واملخاتري املرتدين بأن‬
‫جنود الخالفة يرتبصون بكل مرتد‬
‫يوايل الـ‪ PKK‬أو ينارصهم‪ ،‬وأنهم‬
‫لهم باملرصاد إن لم يتوبوا ويرجعوا‬
‫عن ردتهم‪.‬‬
‫وعىل صعيد آخر ‪-‬وبمعية من الله‬
‫تعاىل وفضله‪ -‬فجّ ر جنود الدولة‬
‫اإلسالمية الخميس ( ‪/23‬جمادى‬
‫اآلخرة) عبوة ناسفة عىل عنارص‬
‫من الـ‪ PKK‬املرتدين عىل طريق‬
‫(املنخر) رشق الكرامة‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالك اثنني وإصابة آخر‪ ،‬ولله‬
‫الحمد واملنّة‪.‬‬
‫ويف املنطقة ذاتها استهدف جنود‬
‫عدد من املرتدين‪.‬‬
‫فبعد التوكل عىل الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر‬
‫جنود الخالفة الخميس (‪/23‬‬
‫جمادى اآلخرة) عبوة ناسفة عىل‬
‫آلية تعود ألحد عنارص االستخبارات‬
‫العراقية املرتدة يف منطقة (الجالم)‬
‫رشق سامراء‪ ،‬ما أدى لتدمريها‪.‬‬

‫ويف يوم األحد (‪ /26‬جمادى اآلخرة)‬
‫وبتوفيق من الله تعاىل‪ ،‬داهم جنود‬
‫الخالفة مقرا ً للـ‪ PKK‬املرتدين يف‬
‫قرية (الحوس) بمنطقة الكرامة‪،‬‬
‫فمكنهم الله تعاىل من تصفية‬
‫عنرصين من ح ّراس املقر باألسلحة‬
‫الكاتمة‪ ،‬ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫ويف ظهر االثنني (‪/27‬جمادى‬
‫اآلخرة) وبفضل الله تعاىل‪ ،‬تم ّكن‬
‫جنود الخالفة من قتل جاسوس للـ‬
‫‪ PKK‬املرتدين املدعو (شبيل الشبيل‬
‫الصكر) يف قرية (الصكورة) شمال‬
‫غربي مدينة الرقة بإلقاء قنبلة يدوية‬
‫عىل آلية كان يستقلها‪ ،‬ولله الحمد عىل‬
‫توفيقه ‪.‬‬
‫إضافة إىل تم ّكنهم يف اليوم ذاته من‬
‫تفجري عبوة ناسفة عىل آلية رباعية‬
‫الدفع للـ ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬يف مدينة‬
‫الطبقة‪ ،‬ما أسفر عن إعطابها وإصابة‬
‫عنرصين كانا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‬
‫عىل توفيقه‪.‬‬
‫وكان جنود الدولة اإلسالمية قد‬
‫تمكنوا األسبوع املايض من قتل ‪5‬‬
‫عنارص للـ ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬قىض ‪4‬‬
‫منهم بتفجري عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫لهم وسط املدينة‪ ،‬بينما تم اغتيال‬
‫الخامس أثناء تواجده يف أحد أحياء‬
‫املدينة‪.‬‬
‫كما وفجّ ر املجاهدون يف اليوم ذاته‬
‫عبوة ناسفة أخرى عىل عربة همر‬
‫للرشطة االتحادية املرتدة يف املنطقة‬
‫ذاتها‪ ،‬ما أدى لتدمريها وهالك‬
‫وإصابة من كان عىل متنها‪ ،‬ولله‬
‫الحمد واملنّة‪.‬‬

‫العدد ‪172‬‬
‫الخميس ‪ 30‬جمادى اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫العمليات األمنية لجنود الخالفة تودي‬
‫عنصرا للـ‪ PKK‬المرتدين‬
‫بحياة ‪28‬‬
‫ً‬
‫في الخير‬
‫والية الشام ‪ -‬الخير‬

‫ّ‬
‫نفذ جنود الدولة اإلسالمية عددا‬
‫من العمليات األمنية –املباركة‪-‬عىل‬
‫عنارص ومقرات الـ ‪ PKK‬املرتدين يف‬
‫ريف الخري خالل األسبوع الحايل أدت‬
‫ملقتل ‪ 28‬مرتدا بينهم قيادي‪ ،‬إضافة‬
‫إىل تصفية جاسوس يعمل لصالح‬
‫النظام النصريي‪ ،‬كما أعطبوا آليتني‬
‫للـ‪ PKK‬وحرقوا نقطة لهم بعد قتل‬
‫‪ 5‬عنارص كانوا بداخلها‪.‬‬
‫ففي قرية (اليمامة) بمنطقة ذيبان‬
‫استهدف جنود الخالفة الخميس‬
‫(‪/23‬جمادى اآلخرة) ‪-‬بتأييد من الله‬
‫تعاىل‪ -‬جاسوسا للـ‪ PKK‬املرتدين‬
‫بنريان أسلحتهم ما أدى لهالكه ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫كما تمكنوا من قتل عنرص استخبارات‬
‫إثر استهداف آلية كان يستق ّلها مع‬
‫عدد من املرتدين باألسلحة الرشاشة‬
‫يف منطقة (الصبحة)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف يوم الجمعة (‪/24‬جمادى‬
‫اآلخرة) وبتوفيق الله تعاىل استهدف‬
‫جنود الخالفة أحد عنارص الـ‪PKK‬‬
‫املرتدين باألسلحة الرشاشة يف قرية‬
‫(سويدان) بمنطقة ذيبان‪ ،‬ما أدى‬

‫أخبـار‬
‫متفرقة‬
‫مقتل وإصابة ‪ 9‬عناصر‬

‫للحشد العشائري جنوب‬

‫أخبــار‬

‫‪7‬‬

‫أن يعجّ ل بهالكهما‪ ،‬ولله الحمد عىل‬
‫توفيقه‪.‬‬
‫وعىل الصعيد ذاته تم ّكن جنود الدولة‬
‫اإلسالمية االثنني (‪ /27‬جمادى‬
‫اآلخرة) ‪-‬بفضل الله تعاىل‪ -‬من كتم‬
‫أنفاس أحد عنارص الـ‪ PKK‬املرتدّين‬
‫يف منطقة سويدان‪ ،‬بسالح كاتم‬
‫للصوت‪ ،‬ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫تصفية عميل للنظام‬
‫النصيري وقتل قيادي للـ‬
‫‪PKK‬‬

‫إىل مقتله‪ ،‬ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫مقتل ‪ 18‬وإعطاب آليتين‬

‫إىل ذلك تم ّكن جنود الخالفة السبت‬
‫(‪ /25‬جمادى اآلخرة) من تفجري‬
‫دراجة نارية مفخخة عىل رتل آلليات‬
‫الـ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬يف بلدة البصرية‪،‬‬
‫ما أدى إىل مقتل ‪13‬مرتدا وإعطاب‬
‫آليتني‪.‬‬
‫كما هاجم جنود الخالفة يف اليوم ذاته‬
‫نقطة عسكرية للـ‪ PKK‬املرتدين‬
‫للحشد العشائري املرتد يف منطقة‬
‫(النعيمية) جنوب (الفلوجة) ما‬
‫أدى ملقتل ‪ 3‬منهم وجرح ‪ 6‬آخرين‬
‫وتدمري العجلة بالكامل‪ ،‬ولله الحمد‬
‫عىل توفيقه‪.‬‬
‫كتم أنفاس (خبير تفخيخ)‬
‫في الحسكة‬

‫والية الشام‪-‬الحسكة‬

‫ا لفلو جة‬
‫بفضل الله تعاىل‪ ،‬كتم جنود الخالفة‬
‫االثنني (‪/27‬جمادى اآلخرة) أنفاس أحد‬
‫خرباء التفخيخ للـ‪ PKK‬املرتدّين أثناء‬
‫والية العراق‪-‬الفلوجة‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر جنود عمله يف منطقة (مركدة) جنوب الشدادي‪،‬‬
‫الخالفة الخميس ( ‪/23‬جمادى بسالح كاتم للصوت‪ ،‬ولله الحمد عىل‬
‫اآلخرة) عبوة ناسفة عىل عجلة توفيقه‪.‬‬

‫يف حويجة البصرية ما أدى ملقتل ‪5‬‬
‫عنارص واغتنام أسلحتهم وحرق‬
‫النقطة‪.‬‬
‫ويف قرية (درنج) بمنطقة ذيبان‪،‬‬
‫قام جنود الخالفة بتصفية الجاسوس‬
‫املرتد املدعو (عايد الحربي) التابع‬
‫للـ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬إضافة إىل قتل‬
‫عنرصين من الـ‪ PKK‬املرتدين‬
‫وإصابة اثنني آخرين بجروح‬
‫متفاوتة‪ ،‬إثر استهداف آلية كانت‬
‫تقلهم يف قرية (الطيانة)‪ ،‬نسأل الله‬
‫جنود الخالفة في سيناء‬
‫يستهدفون الصحوات‬

‫وعناصر وآليات الجيش‬
‫ا لمصر ي‬

‫والية سيناء‬
‫بفضل الله تعاىل استهدف جنود‬
‫( ‪/26‬جمادى‬
‫األحد‬
‫الخالفة‬
‫اآلخرة) يف سيناء خالل األسبوع‬
‫الحايل همرا وجرافة للجيش‬
‫املرصي املرتد غرب مطار العريش‪،‬‬
‫ولله الحمد‪ ،‬إضافة إىل تفجريهم‬
‫عبوتني ناسفتني عىل صحوات‬
‫(جبل الحالل) وسط سيناء‪ ،‬وعىل‬
‫عدد من مشاة الجيش املرتد يف‬
‫منطقة (الشيحي) جنوب مطار‬
‫العريش‪ ،‬ولله الحمد واملنّة‪.‬‬

‫وعىل صعيد مختلف أقدم جنود‬
‫الخالفة االثنني (‪/27‬جمادى اآلخرة)‬
‫عىل تصفية عميل للنظام النصريي‬
‫املرتد يف قرية (أبو حردوب) بمنطقة‬
‫ذيبان باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫ويف يوم األربعاء (‪/29‬جمادى‬
‫اآلخرة) استهدف جنود الخالفة‬
‫باألسلحة الرشاشة أحد قيادات الـ‬
‫‪ PKK‬املرتدين يف قرية (الجرذي)‬
‫بمنطقة ذيبان‪ ،‬ما أدى لهالكه‪ ،‬إضافة‬
‫إىل استهداف املجاهدين باألسلحة‬
‫الرشاشة آلية تُق ّل عنارص من الـ‬
‫‪ PKK‬املرتدين يف بلدة (الكشكيّة) ما‬
‫أدى لهالك اثنني منهم‪ ،‬ولله الحمد‬
‫عىل توفيقه‪.‬‬
‫ّ‬
‫يذكر أن جنود الخالفة نفذوا األسبوع‬
‫املايض عملية نوعية يف بلدة (الشحيل)‬
‫تم ّكنوا خاللها من قتل ‪ 15‬عنرصا‬
‫وإصابة آخرين من الـ‪ PKK‬املرتدين‬
‫بتفجري سيارة مفخخة عليهم‪.‬‬
‫‪ 3‬تقارير مصورة لعمليات‬
‫األنبار‬

‫والية العراق‪-‬األنبار‬
‫بفضل الله تعاىل‪ ،‬أصدر املكتب‬
‫اإلعالمي لألنبار خالل األسبوع‬
‫الحايل ‪ 3‬تقارير مصورة‪ ،‬احتوى‬
‫التقرير األول صور لجانب من هلكى‬
‫عنارص الجيش الرافيض املرتد الذين‬
‫سقطوا بكمني لجنود الخالفة قرب‬
‫منفذ عرعر عىل الحدود املصطنعة‬
‫مع جزيرة العرب‪.‬‬
‫والثاني أرس وقتل عنرص من األمن‬
‫الوطني املرتد قرب (الرطبة)‪ ،‬بينما‬
‫احتوى الثالث عىل صور أرس وقتل‬
‫عنرص من الحشد الرافيض املرتد‬
‫قرب الحدود املصطنعة مع جزيرة‬
‫العرب‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫مقاالت‬

‫العدد ‪172‬‬
‫الخميس ‪ 30‬جمادى اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫ّ‬
‫بي الله تعاىل لعباده املوحّ دين صفة‬
‫عــداوة املرشكني واملنافقني لهم‪،‬‬
‫وأخربهم ّ‬
‫أن من صورها أنّهم ال‬
‫يودّون أن يروا املسلمني يف خري قط‪،‬‬
‫ّ‬
‫وأن ما يصيبهم من خري يحزنهم وما‬
‫ّ‬
‫يبتليهم به ربّهم من الش يفرحون‬
‫به‪ ،‬فقال جل جالله‪{ :‬مَ ا يَ َو ُّد ا َّل ِذ َ‬
‫ين‬
‫ُش ِك َ‬
‫ني‬
‫اب و ََل ا ْلم ْ ِ‬
‫َك َف ُروا ِم ْن أ َ ْه ِل ا ْل ِكتَ ِ‬
‫ي ِم ْن َربِّ ُك ْم‬
‫أ َ ْن يُن َ َّز َل عَ َليْ ُك ْم ِم ْن َخ ْ ٍ‬
‫ص ِب َرحْ مَ تِهِ مَ ْن ي ََشا ُء وَال َّل ُه‬
‫وَال َّل ُه ي َْختَ ُّ‬
‫يم } [البقرة‪،]105 :‬‬
‫ذُو ا ْل َف ْض ِل ا ْلعَ ِظ ِ‬
‫وقال سبحانه‪{ :‬إ ِ ْن تَمْ َس ْس ُك ْم حَ َسن َ ٌة‬
‫تَ ُس ْؤ ُه ْم َو إ ِ ْن تُ ِصبْ ُك ْم َسيِّئَ ٌة ي َْف َرحُ وا ِبهَ ا‬
‫َض ُك ْم َكيْد ُُه ْم‬
‫َو إ ِ ْن تَ ْ‬
‫ص ِبُوا َوتَتَّ ُقوا َل ي ُ ُّ‬
‫ون مُحِ ي ٌ‬
‫َشيْئًا إ ِ َّن ال َّل َه ِبمَ ا يَعْ مَ لُ َ‬
‫ط } [آل‬
‫عمران‪.]120 :‬‬
‫وإن الله ع ّز وج ّل يحبّ أن يغيظ‬
‫ّ‬
‫الكفار بظهور قوّة املسلمني‪ ،‬وأن‬
‫تبدو عليهم سيما أهــل اإليمان‬
‫والصالح‪ ،‬وأن تتشابه صفاتهم مع‬
‫ّ‬
‫صفات القوم املرضيني‪ ،‬كما قال‬
‫سبحانه‪ { :‬مُحَ مَّ ٌد َر ُسو ُل ال َّلهِ وَا َّل ِذ َ‬
‫ين‬
‫ار ُرحَ مَ ا ُء بَيْنَهُ ْم‬
‫مَ عَ ُه أ َ ِشدَّا ُء عَ َل ا ْل ُك َّف ِ‬
‫اه ْم ُر َّكعً ا ُسجَّ دًا يَبْتَ ُغ َ‬
‫تَ َر ُ‬
‫ون َف ْض ًل ِم َن‬
‫ال َّلهِ َو ِر ْ‬
‫ضوَا نًا ِسيمَ ُ‬
‫اه ْم ِف وُجُ وهِ ِه ْم‬
‫السجُ و ِد ذَ ِل َك مَ ثَلُهُ ْم ِف التَّ ْو َرا ِة‬
‫ِم ْن أ َث َ ِر ُّ‬
‫يل َك َز ْر ٍع أ َ ْخ َر جَ َش ْ‬
‫طأ َ ُہ‬
‫الن ْ ِج ِ‬
‫وَمَ ثَلُهُ ْم ِف ْ ِ‬
‫استَ ْغ َل َ‬
‫استَوَى عَ َل ُسوقِهِ‬
‫ظ َف ْ‬
‫َفآ َز َر ُہ َف ْ‬
‫يُعْ ِجبُ ال ُّز َّرا َع ِليَغِ ي َ‬
‫ظ ِب ِه ُم ا ْل ُك َّفا َر }‬
‫[الفتح‪.]29 :‬‬
‫إال كتب لهم به عمل صالح‬
‫وإنّنا نرى مصداق هذا ك ّله يف أيّامنا هذه‬
‫ّ‬
‫فالكفار‬
‫وما نعايشه فيها من أحداث‪،‬‬
‫وأولياؤهم املنافقون يف كل مكان يرقبون‬
‫املعركة بني عباد الله املوحّ دين من جنود‬
‫الدّولة اإلسالميّة وبني أعدائه املرشكني‬
‫ويرسهم أش ّد‬
‫من صليبيني ومرتدّين‪،‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫السور أن يروا من املسلمني ضعفا‬
‫ّ‬
‫وقلة‪.‬‬

‫ويسوء وجوههم أن يروا منهم قوّة‬
‫وثباتا يف جهادهم‪ ،‬ويمأل قلوبهم‬
‫غيظا أن يسمعوا عن أخبار هجماتهم‬
‫املستم ّرة عىل ّ‬
‫الكفار يف مشارق األرض‬
‫ومغاربها‪ ،‬ويم ّزق أكبادهم أن تك ّذب‬
‫الوقائع أمانيهم بزوال دولة الخالفة‬
‫وانفراط عقدها‪ ،‬ومجاهدوها يك ّررون‬
‫عىل مسامع الدّنيا يوما بعد يوما‬
‫تجديد بيعتهم إلمامها ‪-‬حفظه الله‬
‫السمع وال ّ‬
‫طاعة يف‬
‫تعاىل ونرصه‪ -‬عىل ّ‬
‫املعروف‪ ،‬وعىل إقامة دين الله تعاىل‪،‬‬
‫وجهاد عدوّہ سبحانه‪ ،‬ال ّ‬
‫يغيون وال‬

‫ال َي َر القوم‬
‫فيكم َغ ِم َيزة‬
‫يبدّلون‪ ،‬وال يقيلون وال يستقيلون‬
‫منها أبدا‪.‬‬
‫ونسأل الله تعاىل أن يجعل ك ّل ما يلقاه‬
‫املجاهدون من نصب ووصب‪ ،‬وك ّل‬
‫ما يبذلونه من جهد وجهاد للنكاية‬
‫والصرب عىل أذاهم‪ ،‬وما‬
‫يف املرشكني‪،‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫يرتتّب عىل ذلك كله من إغاظة ألعداء‬
‫الله تعاىل من جنس ما رتّب سبحانه‬
‫لفاعله األجر العظيم‪ ،‬قال ربنا‪{ :‬ذَ ِل َك‬
‫ِبأَنَّهُ ْم َل ي ُِصيبُهُ ْم َ‬
‫صبٌ و ََل‬
‫ظمَ أ ٌ و ََل ن َ َ‬
‫يل ال َّلهِ و ََل يَ َ‬
‫طئُ َ‬
‫ون‬
‫مَ ْخمَ َ‬
‫ص ٌة ِف َس ِب ِ‬
‫مَ و ِْطئًا يَغِ ي ُ‬
‫ظ ا ْل ُك َّفا َر و ََل يَنَالُ َ‬
‫ون ِم ْن‬
‫صالِحٌ‬
‫عَ ُد ٍّو نَي ًْل إ ِ َّل ُكتِبَ َلهُ ْم ِبهِ عَ مَ ٌل َ‬
‫إ ِ َّن ال َّل َه َل ي ُِضي ُع أَجْ َر ا ْلمُحْ ِس ِن َ‬
‫ني}‬
‫[التوبة‪.]120 :‬‬
‫فإدخال الغيظ عىل قلوب الكافرين هو‬
‫عبادة يتق ّرب بها العبد ملواله العظيم‪،‬‬
‫وكما ّ‬
‫ّ‬
‫والسور عىل‬
‫أن إدخال الفرح‬
‫قلوب املؤمنني عبادة يحبها سبحانه‬
‫وتعاىل‪.‬‬

‫إليه وهو إظهار قوة املسلمني‪ ،‬فعن‬
‫"أن النّبي ّ‬
‫َّاس ّ‬
‫صل الله عليه‬
‫ا ب ِْن عَ ب ٍ‬
‫ّ‬
‫وكب ‪ ،‬ث ّم‬
‫وس ّلم اضطبع فاستلم‬
‫رمل ثالثة أطواف‪ ،‬وكانوا إذا بلغوا‬
‫الركن اليماني وتغيّبوا من قريش‬
‫مشوا‪ ،‬ثم يطلعون عليهم يرملون‪،‬‬
‫تقول قريش‪ :‬كأ نّهم الغزالن ‪ ،‬قال‬
‫ابن عباس‪ :‬فكانت سنّة" [رواه أبو‬
‫داود]‪ ،‬فالصحابة كانوا يرملون (أي‬
‫يهرولون) أمام قريش ليُظهروا لهم‬
‫القوّة‪ ،‬فإن غابوا عن أبصارهم لم‬
‫يك ّلفوا أنفسهم العناء يف طوافهم‪.‬‬
‫القصة وغريها عىل‬
‫ويستد ّل بهذه‬
‫ّ‬
‫مرشوعية التظاهر بالقوّة أمام العدو‪،‬‬
‫داع رشعي آخر‪ ،‬بل‬
‫ولو كان من غري ٍ‬
‫ولو كان ذلك خالفا لحقيقة ما عليه‬
‫املسلمون من ضعف‪ ،‬وما كان مكروها‬
‫أو مح ّرما يف هذا الباب أصال قد يصبح‬
‫مندوبا أو واجبا إليه يف حال القتال‪،‬‬
‫والسالم‪( :‬الخيالء‬
‫الصالة ّ‬
‫كما قال عليه ّ‬
‫التي يحب الله اختيال ال ّرجل يف‬
‫الصدقة‪ ،‬والخيالء‬
‫القتال‪ ،‬واختياله يف ّ‬
‫التي يبغض الله الخيالء يف البغي أو‬
‫قال‪ :‬يف الفخر) [رواه أحمد]‪.‬‬
‫وحكى ابن حجر العسقالني رحمه‬
‫الله اتفاق فقهاء اإلسالم عىل جواز‬
‫صبغ الشعر بالسواد للمجاهد‬
‫يف الحرب [فتح الــبــاري]‪ ،‬حتّى‬
‫من رأى منهم حرمة ذلك لنفسه‬
‫لنص الحديث‪ ،‬أو لغريه كمشابهة‬
‫أهل الكتاب‪ ،‬أو مخادعة الخاطب‬
‫واملخطوبة واملشرتي للعبد أو األمة‪،‬‬
‫وذلك إلخفاء مشيب املجاهدين وهو‬
‫مظهر ضعف‪ ،‬وخداع األعداء بأن ال‬
‫يروا أمامهم إال شبابا أقوياء تُخىش‬
‫فتوّتهم وترهب صالبتهم يف القتال‪،‬‬
‫فيضعفوا عن قتالهم‪ ،‬وقد قال عليه‬
‫والسالم‪( :‬الحَ ْربُ َخدْعَ ٌة )‬
‫الصالة‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫[متفق عليه]‪.‬‬

‫ال يرى القوم فيكم غميزة‬
‫وقد ح ّرض رسول الله ّ‬
‫صل الله عليه‬
‫وس ّلم صحابته الكرام يوم فتح مكة‬
‫أن يُروا أهلها ما قدّرهم الله تعاىل‬
‫عليه من قوّة‪ ،‬ليَفرح من أحبّ رؤية‬
‫ذلك منهم‪ ،‬ويُغيظوا من يكره ظهور‬
‫اإلسالم وأهله‪ ،‬ويُك ّذ بَ من زعم أن‬
‫يف املسلمني ضعفا ومرضا‪ ،‬وح ّذ رهم‬
‫أن يَروا منهم أي يشء يعيبونهم به‬
‫الصالة‬
‫ولو مرضا وجوعا‪ ،‬فقال عليه ّ‬
‫والسالم‪َ :‬‬
‫(ل يَ َرى ا ْل َق ْو ُم فِ ي ُك ْم َغ ِمي َز ًة )‬
‫ّ‬
‫[رواه أحمد]‪ ،‬و ُروي أ نّه قال لهم‪:‬‬
‫(رحم الله من أراهم اليوم من نفسه‬
‫قوّة)‪ ،‬وقالوا‪َ ":‬و َلي َْس ِف ُف َل ٍن َغ ِميزة‬
‫و ََل َغ ِمي ٌز و ََل مَ ْغمَ ٌز أ َي مَ ا فِ يهِ مَ ا‬
‫ي ُْغمَ ُز َفيُعاب ِبهِ و ََل مَ ْ‬
‫طعَ ٌن " [لسان‬
‫العرب]‪.‬ففعل الصحابة رضوان الله‬
‫عليهم ما أ ُمروا به‪ ،‬حتّى فيما ليسوا‬
‫مأمورين به لنفسه كاإلرساع يف‬
‫أال ُتجيبوا له‬
‫طوافهم حول الكعبة‪ ،‬وذلك ّ‬
‫أن هذا‬
‫الفعل أصبح وسيلة إلتمام مندوب وكان من سنّة الصحابة رضوان الله‬

‫ّ‬
‫الكفار‬
‫تعاىل عليهم أجمعني‪ ،‬إغاظة‬
‫بإظهار صالبة إيمانهم بالله ع ّز وج ّل‬
‫ورسوله الكريم ّ‬
‫صل الله عليه وس ّلم‪،‬‬
‫وقوّة ثباتهم عليه‪ ،‬وعدم مباالتهم بما‬
‫يلقونه من العذاب يف سبيل ذلك عىل‬
‫أيدي املرشكني‪.‬‬
‫فهذا خبيب بني عدي ريض الله تعاىل‬
‫عنه ملا حرضه القتل ّ‬
‫صل ركعتني ولم‬
‫يطل فيهما راغبا عن ثواب الصالة‬
‫النافلة إىل ما هو أعظم منه وهو‬
‫إظهار قوّة املسلم‪ ،‬وإغاظة أعداء‬
‫الله تعاىل بذلك‪ ،‬فقال‪( :‬لوال أن تروا‬
‫ما بي جزعا من املوت لزدت) [رواه‬
‫أحمد]‪ ،‬فكانت هذه العبادة من آخر‬
‫ما تق ّرب به ذلك العبد الصالح إىل‬
‫باريه ذي الجالل واإلكرام‪ ،‬ونسأل‬
‫الله تعاىل أن يجعل ك ّل صالة يصليها‬
‫مسلم قبل القتل يف ميزان حسناته‪،‬‬
‫قال أبو هريرة ريض الله تعاىل عنه‪:‬‬
‫"وكان أول من سن الركعتني عند‬
‫القتل هو"‪.‬‬
‫والسالم‬
‫الصالة‬
‫بي عليه‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫بل أمر الن ّ ّ‬
‫أصحابه أن يصدعوا بقوّة اإلسالم‬
‫وعلوه‪ ،‬وهم يف أش ّد حاالت البالء‪،‬‬
‫وقد عظمت فيهم الجراح‪ ،‬وكثر فيهم‬
‫القتل‪ ،‬وهم مختبؤون يخافون أن‬
‫يجهز عليهم عدوّهم‪ ،‬كما حدث يف‬
‫غزوة أحد‪.‬‬
‫فقد كان أبو سفيان جعل يستفز‬
‫الصحابة رضوان الله عليهم بعد‬
‫املعركة يقول‪ " :‬أعل هبل‪ ،‬أعل هبل‪،‬‬
‫بي ّ‬
‫صل الله عليه وس ّلم‪( :‬أال‬
‫قال الن ّ ّ‬
‫تجيبوا له)‪ ،‬قالوا‪ :‬يا رسول الله‪ ،‬ما‬
‫نقول؟ قال‪( :‬قولوا‪ :‬الله أعىل وأج ّل )‪،‬‬
‫قال‪ّ :‬‬
‫إن لنا العزى وال عزى لكم‪،‬‬
‫ّ‬
‫صل الله عليه وس ّلم‪:‬‬
‫بي‬
‫فقال الن ّ ّ‬
‫(أال تجيبوا لــه؟)‪ ،‬قال‪ :‬قالوا‪ :‬يا‬
‫رسول الله‪ ،‬ما نقول؟ َقا َل ‪( :‬قولوا‬
‫الله موالنا‪ ،‬وال موىل لكم)" [رواه‬
‫البخاري]‪.‬‬
‫وعىل كل مسلم مجاهد يف سبيل الله‬
‫تعاىل‪ ،‬وكل مهاجرة صابرة عىل‬
‫بالء الله‪ ،‬قابضني عىل جمر دينهم‬
‫بأياديهم‪ ،‬عاضني عىل أصل إيمانهم‬
‫بجماعة‬
‫معتصمني‬
‫بنواجذهم‪،‬‬
‫ّ‬
‫املسلمني‪ ،‬أن يسعوا يف إغاظة الكفار‬
‫والصرب‬
‫بك ّل مظهر من مظاهر القوّة‬
‫ّ‬
‫والثبّات‪ ،‬فأروا الله تعاىل من أنفسكم‬
‫ما يحبّ ‪ ،‬وأروا املسلمني منكم ما‬
‫ّ‬
‫الكفار منكم ما‬
‫يحبون‪ ،‬وأروا‬
‫يكرهون‪ ،‬ولن يصيبنا وإ يّاكم ّإل ما‬
‫كتب الله ربّ العاملني‪.‬‬

‫العدد ‪172‬‬
‫الخميس ‪ 30‬جمادى اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫الحمد لله الذي جعل ذروة سنام اإلسالم‬
‫الجهاد‪ ،‬وفرضه عىل العباد‪ ،‬وحثّهم عىل‬
‫والسالم عىل‬
‫الغزو واالستشهاد‪،‬‬
‫والصالة ّ‬
‫ّ‬
‫خري العباد‪ ،‬وعىل آله وأصحابه وك ّل هاد‪،‬‬
‫أمّ ا بعد‪:‬‬
‫فيا بهجة القلوب وفرسان الحروب يا‬
‫َف َرحَ املؤمنني وغي َ‬
‫ظ الكافرين‪ ..‬أيّها‬
‫املنافحون املدافعون عن الدين وعن‬
‫حرمات املسلمني تذك ّروا أنّكم خرجتم‬
‫تبتغون إحدى الحسنيني النرص أو‬
‫الشهادة‪.‬‬
‫فال ترتدّدوا يف قتال ّ‬
‫الكفار واملرتدّين وال‬
‫ّ‬
‫تتأخروا خوفا من القتل أو قلة العدد‬
‫والعُ دد و ْليكن قدوتُكم يف ذلك الصحابي‬
‫الجليل عبد الله بن رواحة ريض الله‬
‫عنه حيث َقا َل مشجّ عا ومح ّرضا قومه‪:‬‬
‫"يا قوم‪ ،‬والله ّ‬
‫إن ا ّلتي تكرهون‪ ،‬للتي‬
‫خرجتم تطلبون الشهادة‪ ،‬وما نقاتل‬
‫الناس بعدد وال قوّة وال كثرة‪ ،‬ما نقاتلهم‬
‫ّإل بهذا الدّين الذي أكرمنا الله تعاىل به‪،‬‬
‫فانطلقوا فإنّما هي إحدى الحسنيني إمّ ا‬
‫ظهور وإمّ ا شهادة"‪[ .‬حلية األولياء]‬
‫نعم تذ ّكر دائما أيّها املجاهد الثابت‬
‫الصابر أنّك خرجت للنرص أو الشهادة‬
‫ّ‬
‫تتأخر خوفا من نيل مرادِ ك‬
‫فكيف‬
‫مرامك وتحقيق أغىل أهدافك‪.‬‬
‫وحصول ِ‬
‫وتمثّل قول جعفر بن أبي طالب ريض‬
‫الله عنه‪:‬‬
‫يا حبذا الجنة واقرتابها‬
‫طيبة وباردا رشابها‬
‫إنما هي سنة الله‬

‫إن التي تكرهون‬
‫للتي خرجتم تطلبون‬
‫قال ابن جرير رحمه الله‪" :‬يقول تعاىل‬
‫ذكره للمؤمنني به وبرسوله ّ‬
‫صل الله‬
‫عليه وس ّلم‪ :‬وإن يَعُ د هؤالء لحربك‪ ،‬فقد‬
‫رأيتم سنّتي فيمن قاتلكم منهم يوم بدر‪،‬‬
‫وأنا عائد بمثلها فيمن حاربكم منهم‪،‬‬
‫فقاتلوهم حتّى ال يكون رشك‪ ،‬وال يعبد‬
‫إال الله وحده ال رشيك له‪ ،‬فريتفع البالء‬
‫عن عباد الله من األرض وهو الفتنة‬
‫{ويكون الدّين ك ّله لله} يقول‪ :‬حتى‬
‫ً‬
‫تكون ال ّ‬
‫خالصة‬
‫طاعة والعبادة ك ّلها لله‬
‫دون غريه"‪ .‬ا‪.‬هـ [تفسري الطربي]‬
‫واجعلوا قتالكم لتكون كلمة الله‬
‫تعاىل هي العليا ّ‬
‫فإن الثّواب املذكور يف‬
‫القتال إنّما هو ملن أخلص فيه وقاتل‬
‫لتكون كلمته سبحانه هي العليا‪ ،‬ففي‬
‫الصحيحني عن أبي موىس ريض الله‬
‫عنه‪ ،‬قال‪ :‬جاء رجل إىل النّبي ّ‬
‫صل الله‬
‫عليه وس ّلم‪ ،‬فقال ال ّرجل‪ :‬يقاتل للمغنم‪،‬‬
‫وال ّرجل يقاتل للذكر‪ ،‬وال ّرجل يقاتل‬
‫لريى مكانه‪ ،‬فمن يف سبيل الله؟ قال‪:‬‬
‫(من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا‬
‫فهو يف سبيل الله)‪.‬‬
‫ويف رواية لهما‪" :‬يقاتل غضبا‪ ،‬ويقاتل‬
‫حمية ‪ "...‬فقال ّ‬
‫صل الله عليه وس ّلم‪:‬‬
‫(من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا‪،‬‬
‫فهو يف سبيل الله)‪.‬‬
‫قال النووي رحمه الله‪" :‬فيه بيان أن‬
‫األعمال إنّما تحسب بالنيات الصالحة‬
‫وأن الفضل ا ّلذي ورد يف املجاهدين يف‬
‫يختص بمن قاتل لتكون كلمة‬
‫سبيل الله‬
‫ّ‬
‫الله هي العليا"‪ .‬ا‪.‬هـ [رشح صحيح‬
‫مسلم]‪.‬‬
‫وقال ابن تيمية رحمه الله‪" :‬والجهاد‬
‫مقصوده أن تكون كلمة الله هي العليا‬
‫وأن يكون الدّين ك ّله لله؛ فمقصوده‬
‫إقامة دين الله ال استيفاء ال ّرجل حظه؛‬
‫ولهذا كان ما يصاب به املجاهد يف نفسه‬
‫وماله أجره فيه عىل الله؛ فإن الله اشرتى‬
‫من املؤمنني أنفسهم وأموالهم ّ‬
‫بأن لهم‬
‫الجنة"‪ .‬ا‪.‬هـ [الفتاوى]‬

‫أيها األبطال الصناديد‪ ..‬يا رهبان الليل‬
‫وفرسان النهار‪ ..‬تذ ّكروا ّ‬
‫أن ع ّز هذه‬
‫األمةِ لن يُقام ّإل عىل األشالء‪ ،‬وشجرة‬
‫هذه األمّ ة ال تُسقى إال بالدّماء‪ ،‬فأرخصوا‬
‫أنفسكم ودماءكم يف سبيل الله تعاىل‬
‫ولتحكيم رشعه وخ ِّلصوا أنفسكم وأهلكم‬
‫وأمّ تكم من جربوت الطواغيت ّ‬
‫فإن أمّ تكم‬
‫ّ‬
‫وترتقب نرصكم وكرسكم لشوكة‬
‫تنتظركم‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الكفار واملرتدّين‪ ،‬نعم ّ‬
‫إن النساء وال ّرجال‬
‫ا ّلذين يف السجون يرتقبون اليوم الذي‬
‫تد ّكون به حصون الطواغيت‪ ،‬وينتظرون‬
‫الساعة ا ّلتي تأتون بها لتخرجوهم من‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ال ّذلة التي هم فيها والفتنة التي أجربوا‬
‫عليها‪ ،‬فقاتلوا يف سبيل الله من كفر به‬
‫وصد عن سبيله حتى يكون الدّين ك ّله‬
‫لله تعاىل وحتّى ال يُفتن املسلمني عن‬
‫الذل والهوان لمن ترك الجهاد‬
‫دينهم فهذا أمر الله لكم كما قال سبحانه‬
‫وه ْم حَ تَّى َل تَ ُك َ‬
‫وتعاىل‪َ { :‬و َقا ِتلُ ُ‬
‫ون فِ تْن َ ٌة أمّ ا إن تركنا الجهاد وخلدنا إىل األرض‬
‫َويَ ُك َ‬
‫ون الدِّي ُن ُك ُّل ُه ِل َّلهِ َف ِإ ِن انْتَهَ وْا َف ِإ َّن ال َّل َه ورضينا بملذاتها الفانية وشهواتها‬
‫الزائلة ‪-‬وال أظنكم تفعلون‪ّ -‬‬
‫ِبمَ ا يَعْ مَ لُ َ‬
‫فإن الله‬
‫ون ب َِصريٌ} [األنفال ‪]39 :‬‬

‫سيسلط علينا ال ّذل والهوان‪ ،‬وهو ما نراه‬
‫يف الديار التي ترك أهلها الجهاد ورضوا‬
‫بالسلمية والدّيمقراطية واألحكام‬
‫ّ‬
‫الجاهلية‪ ،‬وهذا مصداقا لقول نبينا ّ‬
‫صل‬
‫الله عليه وس ّلم ا ّلذي ال ينطق عن الهوى‬
‫إن هو إال وحي يوحى‪.‬‬
‫فعن ابن عمر ريض الله عنه قال سمعت‬
‫رسول الله ‪-‬صىل الله عليه وسلم‪-‬‬
‫يقول (إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم‬
‫أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم‬
‫الجهاد سلط الله عليكم ذال ال ينزعه‬
‫حتى ترجعوا إىل دينكم)‪[ .‬رواه أبو‬
‫داود]‪.‬‬
‫قال ابن النحاس رحمه الله‪" :‬ومعنى‬
‫الحديث‪ّ :‬‬
‫أن النّاس إذا تركوا الجهاد‬
‫وأقبلوا عىل الزرع ونحوه تس ّلط عليهم‬
‫العدو؛ لعدم ّ‬
‫تأهبهم له واستعدادهم‬
‫لنزوله ورضاهم بما هم فيه من األسباب‬
‫فأوْالهم ذال وهوانا ال يتخ ّلصون منه‬
‫حتّى يرجعوا إىل ما هو واجب عليهم‬
‫من جهاد ّ‬
‫الكفار واإلغالظ عليهم وإقامة‬
‫الدّين ونرصة اإلسالم وأهله وإعالء كلمة‬
‫الله وإذالل الكفر وأهله" ا‪.‬هـ [مشارع‬
‫األشواق إىل مصارع العشاق]‬
‫وكما قيل‪:‬‬
‫ِطالب املعايل للمنون صديق‬
‫عش ُ‬
‫يق‬
‫للنفوس ِ‬
‫وطول األماني‬
‫ِ‬
‫إذا لم تكن هذي الحياة عزيز ٌة‬
‫فماذا إىل طول الحيا ِة تتوق‬
‫َ‬
‫أال ّ‬
‫خوف املوت م ٌّر كطعمه‬
‫إن‬
‫ٌ‬
‫سيف عليه ذلوق‬
‫وخوف الفتى‬
‫َ‬
‫العيش يف الردى‬
‫تستشعر‬
‫وإنك لو‬
‫ِ‬
‫تح َّلي َْت طعم املوت حني تذوق‬
‫أخي املجاهد‪ ..‬لتكن عىل يقني ّ‬
‫بأن األجل‬
‫محتوم وال ّرزق مقسوم فلن يعجّ ل من‬
‫َقد َِرك إقدام ولن يؤخ َرہ إحجام‪.‬‬
‫ُ‬
‫تعاىل‪{:‬ق ْل َل ْن يَن ْ َفعَ ُك ُم ا ْلفِ َرا ُر إ ِ ْن‬
‫قال‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َف َر ْرت ْم ِم َن المَ و ِْت أ ِو القت ِل َوإِذا ل تمَ تعُ َ‬
‫ون‬
‫إ ِ َّل َقل ً‬
‫ِيل * ُق ْل مَ ْن ذَا ا َّلذِي يَعْ ِص ُم ُك ْم ِم َن‬
‫ال َّلهِ إ ِ ْن أ َ َرا َد ِب ُك ْم ُسو ًءا أ َ ْو أ َ َرا َد ِب ُك ْم َرحْ مَ ًة‬
‫و ََل ي َِجد َ‬
‫ُون ال َّلهِ َو ِليًّا و ََل‬
‫ُون َلهُ ْم ِم ْن د ِ‬
‫ن َ ِصريًا} [األحزاب ‪]16،17:‬‬
‫قال اإلمام الطربي رحمه الله‪" :‬يقول‬
‫تعاىل ذكره لنبيه محمد ّ‬
‫صل الله عليه‬
‫وس ّلم ‪ُ :‬‬
‫{ق ْل} يا محمد‪ ،‬لهؤالء ا ّلذين‬

‫مقاالت‬

‫‪9‬‬

‫يستأذنوك يف االنرصاف عنك ويقولون‪:‬‬
‫ّ‬
‫إن بيوتنا عورة { َل ْن يَن ْ َفعَ ُك ُم ا ْلفِ َرا ُر إ ِ ْن‬
‫َ‬
‫َف َر ْرتُ ْم ِم َن ا ْلمَ و ِْت أ ِو ا ْل َقتْ ِل} يقول‪ :‬ألن‬
‫ذلك‪ ،‬أو ما كتب الله منهما واصل إليكم‬
‫بكل حال‪ ،‬كرهتم أو أحببتم {وإذًا ال‬
‫تُمَ تَّعُ َ‬
‫ون إال َقلِيال} يقول‪ :‬وإذا فررتم‬
‫من املوت أو القتل لم يزد فراركم ذلك‬
‫يف أعماركم وآجالكم‪ ،‬بل إنما تمتّعون‬
‫يف هذه الدّنيا إىل الوقت ا ّلذي كتب لكم‪،‬‬
‫ثم يأتيكم ما كتب لكم وعليكم"‪ .‬ا‪.‬هـ‬
‫[تفسري الطربي]‬
‫وقال ابن تيمية رحمه الله‪" :‬فأخرب الله‬
‫أن الفرار ال ينفع ال من املوت وال من‬
‫القتل‪ ،‬فالفرار من املوت كالفرار من‬
‫ال ّ‬
‫طاعون‪...‬والفرار من القتل كالفرار‬
‫من الجهاد‪ ،‬وحرف "لن" ينفي الفعل يف‬
‫الزمن املستقبل‪ ،‬والفعل نكرة‪ ،‬والنكرة‬
‫يف سياق النفي تعم جميع أفرادها‪،‬‬
‫فاقتىض ذلك‪ :‬أن الفرار من املوت أو‬
‫القتل ليس فيه منفعة أبدا‪ ،‬وهذا خرب‬
‫الله الصادق‪ ،‬فمن اعتقد أن ذلك ينفعه‬
‫فقد ك ّذب الله يف خربه والتجربة تدل عىل‬
‫مثل ما دل عليه القرآن‪ ،‬فإن هؤالء الذين‬
‫فروا يف هذا العام لم ينفعهم فرارهم‪،‬‬
‫بل خرسوا الدّين والدّنيا وتفاوتوا يف‬
‫املصائب‪ ،‬واملرابطون الثابتون نفعهم‬
‫ذلك يف الدّين والدّنيا‪ ،‬حتى املوت الذي‬
‫ف ّروا منه كثر فيهم‪ ،‬وقل يف املقيمني‪،‬‬
‫فما منع الهرب من شاء الله‪ ،‬والطالبون‬
‫للعدو واملعاقبون له لم يمت منهم أحد‬
‫وال قتل‪ ،‬بل املوت قل يف البلد من حني‬
‫خرج الفارون‪ ،‬وهكذا سنّة الله قديما‬
‫وحديثا‪ ،‬ثم قال تعاىل‪َ { :‬وإِذًا َل تُمَ تَّعُ َ‬
‫ون‬
‫َّإل َقل ً‬
‫ِيل} يقول‪ :‬لو كان الفرار ينفعكم‬
‫لم ينفعكم إال حياة قليلة ثم تموتون‪،‬‬
‫فإن املوت ال بد منه"‪.‬ا‪.‬هـ‬
‫نفى النوم عن عينيه نفس أبية‬
‫لها بني أطراف األسنة مطلب‬
‫إذا أنا لم أعط املكارم حقها‬
‫فال عزني خال وال ضمني أب‬
‫ومن تكن العلياء همة نفسه‬
‫فكل الذي يلقاه فيها محبب‬
‫فلتكن همّ تك أخي املوحّ د عالية وعزيمتك‬
‫متج ّذرة راسخة وتذ ّكر ما أعده الله تعاىل‬
‫لك من الجنان العالية‪ ،‬وأن هذه الدنيا‬
‫زائلة فانية فاطلب العليا واترك الدّنيا‪،‬‬
‫وسارع إىل الجنان واتّق النريان‪ ،‬واصرب‬
‫وصابر مستجيبا ألمر الله تعاىل القائل‪:‬‬
‫{يَا أَيُّهَ ا ا َّلذ َ‬
‫َصا ِب ُروا‬
‫اص ِبُوا و َ‬
‫ِين آمَ نُوا ْ‬
‫َو َرا ِب ُ‬
‫طوا وَاتَّ ُقوا ال َّل َه َلعَ َّل ُك ْم تُ ْفلِحُ َ‬
‫ون} [آل‬
‫عمران‪]200 :‬‬
‫والحمد لله ربّ العاملني‬

‫‪10‬‬

‫مقاالت‬

‫العدد ‪172‬‬
‫الخميس ‪ 30‬جمادى اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫والخارجية‬
‫رد االتهام بالغلو‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫النجدية‬
‫عن أئمة الدعوة‬
‫ّ‬

‫قال الشيخ عبد الرحمن أبا بطني‬
‫رحمه الله‪:‬‬
‫أما الخوارج‪ :‬فهم الذين خرجوا عىل‬
‫عيل ريض الله عنه‪ ،‬وقبل ذلك قتلوا‬
‫عثمان ريض الله عنه‪ّ ،‬‬
‫وكفروا عثمان‪،‬‬
‫وعليا‪ ،‬وطلحة‪ ،‬والزبري ومعاوية‪،‬‬
‫وطائفتي عيل ومعاوية‪- ،‬رضوان‬
‫الله تعاىل عليهم أجمعني‪ -‬واستحلوا‬
‫دماءهم‪.‬‬
‫وأصل مذهبهم الغلو الذي نهى الله‬
‫بي ّ‬
‫صل الله‬
‫تعاىل عنه‪ ،‬وح ّذر عنه الن ّ ّ‬
‫عليه وس ّلم‪ّ ،‬‬
‫فكفروا من ارتكب كبرية‪،‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫وكفروا‬
‫يكفر بالصغائر‪،‬‬
‫وبعضهم‬
‫ّ‬
‫فكفروهم‬
‫عليا وأصحابه بغري ذنب‪،‬‬
‫بتحكيم الحكمني‪ :‬عمرو بن العاص‬
‫وأبي موىس األشعري‪ ،‬وقالوا‪ :‬ال حكم‬
‫ّإل لله‪.‬‬
‫واستد ّلوا عىل قولهم بالتكفري بالذنوب‪،‬‬
‫بعمومات أخطؤوا فيها‪ ،‬وذلك كقوله‬
‫سبحانه‪{ :‬وَمَ ْن يَعْ ِص ال َّل َه َو َر ُسو َل ُه‬
‫َف ِإ َّن َل ُه نَا َر جَ هَ ن َّ َم َخا ِل ِد َ‬
‫ين فِ يهَ ا أَبَداً}‬
‫[الجن‪ ،]23 :‬وقوله ع ّز وج ّل‪{:‬وَمَ ْن‬
‫يَعْ ِص ال َّل َه َو َر ُسو َل ُه َويَتَعَ َّد حُ دُود َُه‬
‫يُدْخِ ْل ُه نَارا ً َخالِدا ً فِ يهَ ا} [النساء‪،]14 :‬‬
‫وقوله‪{ :‬وَمَ ْن ي َْقتُ ْل ُم ْؤ ِمنا ً ُمتَعَ مِّ دا ً‬
‫َفجَ َزا ُؤ ُه جَ هَ ن َّ ُم َخالِدا ً فِ يهَ ا} اآلية‬
‫[النساء‪ ،]93 :،‬وغري ذلك من اآليات‪.‬‬
‫السنّة والجماعة‪ :‬أن‬
‫وأجمع أهل‬
‫ّ‬
‫أصحاب الكبائر ال يخلدون يف النّار إذا‬
‫ماتوا عىل التوحيد‪ّ ،‬‬
‫وأن من دخل النّار‬
‫منهم بذنبه يخرج منها كما تواترت‬
‫ّ‬
‫صل الله‬
‫بي‬
‫بذلك األحاديث عن الن ّ ّ‬
‫عليه وس ّلم‪ .‬وأيضا‪ ،‬فلو كان الزاني‬
‫وشارب الخمر والقاذف والسارق‬
‫ونحوهم ّ‬
‫كفارا مرتدّين لكان حكمهم‬
‫يف الدّنيا القتل الذي هو حكم الله يف‬
‫املرتدّين‪ ،‬فلما حكم الله عىل الزاني‬
‫البكر الجلد وعىل السارق بالقطع وعىل‬
‫الشارب والقاذف بالجلد‪ ،‬د ّلنا حكم‬
‫الله تعاىل فيهم بذلك أنّهم لم يكفروا‬
‫بهذه الذنوب كما تزعمه الخوارج‪.‬‬
‫فإذا عرفت مذهبهم ّ‬
‫أن أصله التكفري‬
‫ّ‬
‫وكفروا أصحاب رسول‬
‫بالذنوب‪،‬‬

‫الله ّ‬
‫صل الله عليه وس ّلم‪ ،‬واستح ّلوا‬
‫قتلهم‪ ،‬متق ّربني بذلك إىل الله تعاىل‪،‬‬
‫تبي لك ذلك‪ّ ،‬‬
‫فإذا ّ‬
‫تبي لك ضالل كثري‬
‫من أهل هذه األزمنة‪ ،‬يف زعمهم‪ّ :‬‬
‫أن‬
‫ّ‬
‫الوهاب ‪ -‬رحمه‬
‫الشيخ محمّ د بن عبد‬
‫الله تعاىل‪ -‬وأتباعه خوارج‪ ،‬ومذهبهم‬
‫مخالف ملذهب الخوارج‪ ،‬ألنّهم يوالون‬
‫جميع أصحاب رسول الله ّ‬
‫صل الله‬
‫عليه وس ّلم‪ ،‬ويعتقدون فضلهم عىل من‬
‫بعدهم‪ ،‬ويوجبون اتباعهم‪ ،‬ويدعون‬
‫لهم‪ ،‬ويض ّللون من قدح فيهم‪ ،‬أو‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫يكفرون‬
‫تنقص أحــدا منهم‪ ،‬وال‬
‫بالذنوب‪ ،‬وال يخرجون أصحابها من‬
‫اإلسالم‪ ،‬وإنّما ّ‬
‫يكفرون من أرشك بالله‬
‫تعاىل‪ ،‬أو حسن الرشك‪ ،‬واملرشك كافر‬
‫والسنّة‪ ،‬واإلجماع‪ ،‬فكيف‪:‬‬
‫بالكتاب‪،‬‬
‫ّ‬
‫يجعل هؤالء مثل أولئك؟!‪.‬‬
‫وإنّما يقول ذلك معاند يقصد التنفري‬
‫للعامّ ة‪ ،‬أو يقول ذلك جاهل بمذهب‬
‫الخوارج‪ ،‬ويقوله تقليدا‪ ،‬ولو قدرنا‬
‫ّ‬
‫أن إنسانا يقع منه جراءة‪ ،‬وجرسة عىل‬
‫إطالق الكفر‪ ،‬جهال منه‪ ،‬فال يجوز أن‬
‫ينسب إىل جميع الطائفة‪ ،‬وإنّما ينسب‬
‫إليهم ما يقوله شيخهم‪ ،‬وعلماؤهم‬
‫بعده‪ ،‬وهذا أمر ظاهر للمنصف‪ ،‬وأما‬
‫املتعصب‪ ،‬فال حيلة فيه [الدرر‬
‫املعاند‬
‫ّ‬
‫السنيّة]‪.‬‬
‫َ‬
‫وقال الشيخ عبد الرحمن بن حسن‬
‫رحمه الله‪:‬‬
‫الخوارج الذين أخرب عنهم رسول الله‬
‫ّ‬
‫صل الله عليه وس ّلم قد خرجوا يف‬
‫خالفة عيل بن أبي طالب‪ ،‬منرصفه من‬
‫قتال صفني‪ ،‬فأظهروا تكفري الصحابة‬
‫بما جرى بينهم من القتال‪ ،‬كفروا‬
‫عليا ريض الله عنه بذلك‪ ،‬فدعاهم إىل‬
‫الرجوع إىل الحق‪.‬‬
‫واستد ّل عليهم ابن عباس ريض الله‬
‫عنه بقوله تعاىل‪َ { :‬و إ ِ ْن َ‬
‫ان ِم َن‬
‫طائ َِفتَ ِ‬
‫ا ْل ُم ْؤ ِم ِن َ‬
‫صلِحُ وا بَيْنَهُ مَ ا}‬
‫ني ا ْقتَتَلُوا َفأ َ ْ‬
‫[الحجرات‪ ،]9 :،‬فسمّ اهم مؤمنني مع‬
‫االقتتال‪ .‬وأنكروا التحكيم‪ ،‬وقالوا‪ :‬ال‬
‫حكم إال لله‪ ،‬فناظرهم ابن عباس يف‬
‫ذلك أيضا‪ ،‬واستدل بقوله‪َ { :‬و إ ِ ْن خِ ْفتُ ْم‬

‫ِش َق َ‬
‫اق بَيْن ِِهمَ ا َفابْعَ ثُوا حَ َكما ً ِم ْن أ َ ْهلِهِ‬
‫وَحَ َكما ً ِم ْن أ َ ْهلِهَ ا} [النساء‪،]35 :،‬‬
‫إىل غري ذلك مما هو مذكور يف كتب‬
‫الحديث والسري‪ .‬وأجمع الصحابة‬
‫ريض الله عنهم والتّابعون واألئمة ّ‬
‫أن‬
‫هؤالء هم الذين عنى رسول الله ّ‬
‫صل‬
‫الله عليه وس ّلم يف األحاديث‪ ،‬وأمر‬
‫بقتالهم‪ ،‬وعرف أمري املؤمنني عيل بن‬
‫أبي طالب ريض الله عنه أنّهم هم‬
‫املعنيون‪ ،‬وظهرت العالمة التي أخرب‬
‫بي ّ‬
‫صل الله عليه وس ّلم أنّها توجد‬
‫الن ّ ّ‬
‫فيهم‪ ،‬وهو املخدج الذي له ثدي كثدي‬
‫املرأة‪ ،‬فوجد يف القتىل‪ ،‬فرس بذلك عيل‬
‫ريض الله عنه‪.‬‬
‫وأمّ ا أهل هذه الدّعوة اإلسالميّة‪ ،‬ا ّلتي‬
‫أظهرها الله بنجد‪ ،‬وانترشت‪ ،‬واعرتف‬
‫بصحّ تها كثري من العلماء والعقالء‪،‬‬
‫وأدحض الله تعاىل حجة من نازعهم‬
‫بالشهادة‪ ،‬فهم بحمد الله أبعد النّاس‬
‫عن مشابهة الخوارج وغريهم من أهل‬
‫ّ‬
‫الحق ‪ ،‬يدعون إىل‬
‫البدع‪ :‬ودينهم هو‬
‫ما بعث الله به رسله‪ ،‬من إخالص‬
‫العبادة لله وحده ال رشيك له‪ ،‬وينهون‬
‫عن دعوة األموات والغائبني‪ ،‬وطلب‬
‫ّ‬
‫الشفاعة منهم‪.‬‬
‫وأنكروا ما يعتقده املرشكون‪ ،‬من‬
‫أن األموات والغائبني‪ ،‬يملكون ّ‬
‫ّ‬
‫الض‬
‫رصف والتّدبري‪ّ ،‬‬
‫فإن جماع‬
‫والنّفع‪ ،‬والتّ ّ‬
‫الدّين‪ّ :‬أل يعبد ّإل الله‪ّ ،‬‬
‫وأل يعبد ّإل‬
‫بما رشع‪ ،‬فخالفوا من خرج عن هذا‬
‫الدّين‪ ،‬وجاهدوا من قدروا عىل جهاده‪،‬‬
‫حتّى أظهر الله هذا الدّين‪ ،‬وأبطل كيد‬
‫الكائدين‪ ،‬وشبه املشبّهني‪.‬‬
‫ولم ّ‬
‫الصحابة‪ ،‬ريض‬
‫يكفروا أحدا من ّ‬
‫الله عنهم‪ ،‬بل أحبوهم ووالوهم‪،‬‬
‫وأعرضوا عمّ ا شجر بينهم‪ ،‬وعلموا ّ‬
‫أن‬
‫لهم حسنات عظيمة‪ ،‬يمحو الله بها‬
‫السيئات‪ ،‬وتضاعف بها الحسنات‪.‬‬
‫وهذه ال ّ‬
‫طائفة ‪-‬بفضل الله تعاىل‪-‬‬
‫عىل منهج الصحابة‪ ،‬يف أصول الدّين‬
‫وفروعه‪ ،‬والحجّ ة عندهم فيما قاله الله‬
‫تعاىل ورسوله ّ‬
‫صل الله عليه وس ّلم‪،‬‬
‫وما كان عليه الصحابة والتابعون‪،‬‬

‫وأئمّ ة اإلسالم‪ ،‬وفارقوا أهل الرشك‬
‫وعبادة األوثان‪ ،‬وأظهروا عداوتهم يف‬
‫الجملة‪.‬‬
‫وخالفوا أهل كل بدعة يف بدعتهم‪،‬‬
‫كالجهمية واملعتزلة واملرجئة‪ ،‬وغريهم‬
‫من أهل البدع‪ ،‬كالباطنية‪ ،‬والفالسفة‬
‫وغريهم‪ ،‬فما ناظرهم صاحب بدعة إال‬
‫وألجموه املضائق‪ ،‬وأدحضوا حجته‬
‫والسنّة‪ ،‬فالحمد لله الذي‬
‫بالكتاب‬
‫ّ‬
‫هدانا لإلسالم‪ ،‬وما كنّا لنهتدي لوال أن‬
‫هدانا الله‪.‬‬
‫ولكن السبب يف تنْزيله لهم منْزلة‬
‫الخوارج‪ :‬أنّهم ينهون عن دعوة غري‬
‫الله‪ ،‬وعبادته من األموات والغائبني‪،‬‬
‫ويقولون‪ :‬العبادة ّ‬
‫حق الله‪ ،‬ال يصلح‬
‫منها يشء مللك مق ّرب‪ ،‬وال نبي مرسل‪،‬‬
‫وينكرون ما وقع يف كثري من البالد‪،‬‬
‫من دعوة أرباب القبور‪ ،‬والتذ ّلل لهم‬
‫والرغبة إليهم‪ ،‬وإنزال الحوائج بهم‪،‬‬
‫والتق ّرب إليهم بالنحر وال ّذبح لهم‪،‬‬
‫وغري ذلك مما يطول عده‪.‬‬
‫فمن أنكر هذا ّ‬
‫الشك سماه خارجيا‪،‬‬
‫العتقاده أن هذا الرشك ال يرض‪ ،‬وال‬
‫يناقض اإلسالم‪ ،‬واإلسالم عنده‪ :‬بناء‬
‫املساجد واملدارس‪ ،‬والنداء إىل الصالة‬
‫والصدقة‪ ،‬وغري ذلك‪ ،‬فهذا‬
‫وفعلها‪،‬‬
‫ّ‬
‫يرض معه‬
‫عنده هو الدّين ا ّلذي ال‬
‫ّ‬
‫اعتقاد وال عمل‪ ،‬وسيأتي الجواب عن‬
‫السنيّة]‪.‬‬
‫هذا إن شاء الله تعاىل [الدرر َ‬
‫وقال أيضا رحمه الله‪ ،‬يف وصفه‬
‫ألحد أعداء الشيخ محمّ د بن عبد‬
‫ّ‬
‫الوهاب رحمه الله تعاىل‪:‬‬
‫فصار يظهر منه يف تلك الحال كراهة‬
‫التّوحيد‪ ،‬ومن قام به ودعا إليه‪ ،‬ويكتب‬
‫فيهم ما ورد يف الخوارج‪ ،‬لزعمه أنّهم‬
‫والسنّة‪ ،‬لقبولهم‬
‫خرجوا من اإلسالم‬
‫ّ‬
‫دعوة شيخ اإلســام محمّ د بن عبد‬
‫ّ‬
‫الوهاب‪ ،‬إىل إخالص العبادة لله وحده‬
‫ال رشيك له‪ ،‬وخالفوا املرشكني‪ ،‬وإنكار‬
‫ما وقع من الـ ّ‬
‫ـرك ا ّلــذي عمّ ت به‬
‫البلوى‪ ،‬يف القرى واألمصار‪ ،‬من عبادة‬
‫أرباب القبور والطواغيت‪ ،‬واألحجار‬
‫واألشجار‪.‬‬
‫فنَزل أهل الــرك وعبّاد األوثــان‪،‬‬
‫منْزلة الصحابة ريض الله عنهم‪،‬‬
‫حيث ّ‬
‫كفرتهم الخوارج بما شجر‬
‫بينهم‪ ،‬ونزل أهل التوحيد الداعني إىل‬
‫اإلخالص والتجريد‪ ،‬وإنكار ّ‬
‫الشك‬
‫األكرب‪ ،‬والغلو والتنديد‪ ،‬منْزلة من‬
‫خرج عىل املسلمني‪ ،‬بالقتال والتكفري‬
‫السنيّة]‪.‬‬
‫[الدرر َ‬

‫العدد ‪172‬‬
‫الخميس ‪ 30‬جمادى اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫حدث في‬
‫أسبــوع‬
‫روسيا تزعم إحباط سلسلة هجمات في‬
‫سيبيريا‬

‫أعلنت أجهزة األمن الروسية اعتقال ثالثة شبان‬
‫يف شمال البالد بتهمة التخطيط لتنفيذ هجمات‬
‫ضد مراكز أمنية ومسؤولني أمنيني‪ ،‬واالرتباط مع‬
‫مجاهدي والية القوقاز‪.‬‬
‫وأشارت وزارة الداخلية الروسية أن أجهزة األمن‬
‫يف منطقة غرب سيبرييا اعتقلت الشبان الثالثة يف‬
‫مدينة (خانتي مانسيسك) يوم الجمعة املايض‪.‬‬
‫وقالت متحدثة باسم الوزارة أن املعتقلني كانوا‬
‫يعقدون لقاءات يف شقة سكنية ويتباحثون يف‬
‫تنفيذ هجمات عىل مؤسسات حكومية ومراكز أمنية‬
‫ويخططون الغتيال مسؤولني أمنيني قبل إلقاء‬
‫القبض عليهم‪.‬‬
‫واتهمت املسؤولة الروسية الشبان الثالثة بأنهم‬
‫يحملون أفكارا "متطرفة" وهم عىل صلة بمجاهدي‬
‫والية القوقاز‪.‬‬
‫وزعمت السلطات الروسية أن األجهزة األمنية عثرت‬
‫يف محل إقامة الشبان عىل حزام ناسف وعبوات‬
‫ناسفة محلية الصنع ومسدسات وذخرية‪ ،‬باإلضافة‬
‫إىل صورة مسؤول أمني يعتقد أنهم كانوا يخططون‬
‫الغتياله‪.‬‬
‫هذا وتُكثر األجهزة األمنية التابعة لدول الكفر من‬
‫مزاعم إحباطها لهجمات يف طور التخطيط لجنود‬
‫الخالفة من أجل إثبات يقظتها ونشاطها‪ ،‬وإرهاب‬
‫املجاهدين من التحرك لتنفيذ هجمات بتخويفهم‬
‫من أنهم مراقبون وأن مخططاتهم ستنكشف‬
‫وسيتعرضون لالعتقال قبل تنفيذها‪ ،‬وهذا ما ثبت‬
‫كذبه ‪-‬بحمد الله‪ -‬مع نجاح العرشات من املجاهدين‬
‫يف تنفيذ هجمات كبرية بــأدوات بسيطة يف أشد‬
‫البلدان احتياطا من الناحية األمنية‪.‬‬

‫بعد ورود معلومات عن وجود مسلحني فيها‪ ،‬لتقابل‬
‫برد عنيف من املسلحني الذين اشتبكوا مع القوات‬
‫املهاجمة لثالث أيام متواصلة‪.‬‬
‫وأعلنت أجهزة األمن الهندوسية مقتل ‪ 5‬من عنارصها‬
‫واحد مقاتيل امليليشيات الرديفة لها يف االشتباك‪،‬‬
‫باإلضافة إىل إصابة ‪ 12‬لم تحدد هوياتهم‪ ،‬فيما قتل‬
‫‪ 2‬من املسلحني الذين اشتبكوا مع القوات الغازية‪.‬‬
‫وتشهد منطقة كشمري تصاعدا يف الهجمات ضد‬
‫القوات الهندوسية واالشتباكات ضدها‪ ،‬األمر الذي‬
‫أدى إىل تصاعد التوتر بني الحكومتني الهندوسية‬
‫والباكستانية املرتدة التي تتهمها الهند بدعم‬
‫املسلحني يف كشمري‪.‬‬
‫وقد وصل التوتر بني الطرفني إىل حد قصف طائرات‬
‫سالح الجو الهندويس ملواقع داخل باكستان زعمت‬
‫أنها معسكرات ملقاتيل "جيش محمد" املدعومني‬
‫من الجيش الباكستاني املرتد‪ ،‬ورد األخري بإسقاط‬
‫طائرتني مقاتلتني هنديتني‪.‬‬
‫وك ّذبت صور التقطتها األقمار الصناعية ادعاءات‬

‫وتحدثت مصادر عسكرية أن املنطقة باتت تنترش‬
‫فيها مجموعات من مجاهدي الدولة اإلسالمية تضم‬
‫مئات املقاتلني‪ ،‬وأنهم باتوا ينفذون هجمات تهدد‬
‫استقرار املنطقة التي تعاني من الفقر والتهميش‬
‫الحكومي‪ ،‬باإلضافة إىل ضعف سيطرة الحكومة‬
‫عليها ‪.‬‬
‫وطالب مسؤول عسكري أمريكي بزيادة الدعم‬
‫املقدم ملحاربة اإلرهاب يف منطقة الصحراء الكربى‪،‬‬
‫من جنود وأموال وتسليح ومستشارين عسكريني‪،‬‬
‫يف الوقت الذي قرر فيه الجيش األمريكي تخفيض‬
‫وجوده يف القارة اإلفريقية أسوة ببقية مناطق‬
‫العالم‪.‬‬
‫ويخىش املسؤولون األمنيون الصليبيون من امتداد‬
‫عمليات املجاهدين إىل دولتي غانا وبنني املجاورتني‬
‫لبوركينا فاسو‪ ،‬يف الوقت الذي تشهد فيه مايل‬
‫والنيجر وتشاد ونيجرييا تصاعدا كبريا يف هجمات‬
‫املجاهدين‪ ،‬األمر الذي يهدد االستقرار يف منطقة‬
‫غرب إفريقيا كلها‪.‬‬

‫مجموعة من مجاهدي الصحراء الكربى أثناء إعالنهم البيعة ألمري املؤمنني الشيخ املجاهد أبي بكر‬
‫البغدادي (حفظه الله)‬

‫الجيش الهندويس بتدمري طائراته مدرسة تابعة ملقاتيل‬
‫"جيش محمد" قرب الحدود بني الهند وباكستان‪.‬‬
‫وأظهرت الصور املدرسة قائمة يف مكانها وال يبدو‬
‫عليها أو بقربها أي دليل عىل التعرض للقصف‪ ،‬يف‬
‫الوقت الذي رجح سكان محليون أن تكون قذائف‬
‫الطائرات الهندوسية قد سقطت يف أرايض غري مأهولة‪،‬‬
‫بعد إطالقها من بعيد وهربها من أمام الطائرات‬
‫الباكستانية التي خرجت من املطارات العرتاضها‪.‬‬
‫مخاوف من تزايد نشاط جنود الخالفة في‬

‫مقتل وجرح ‪ 18‬من قوات األمن الهندوسية‬

‫بوركينا فاسو‬

‫قتل ‪ 6‬من عنارص األمن واملتعاونني مع الجيش‬
‫الهندويس وجرح ‪ 12‬يف اشتباك مع مسلحني يف‬
‫كشمري انتهى يوم األحد املايض‪.‬‬
‫وقالت السلطات الهندوسية أن قوات أمنية اقتحمت‬
‫قرى يف منطقة كوبوارا يف كشمري يوم الجمعة‪،‬‬
‫بمساعدة من ميليشيات رديفة للجيش الهندويس‪،‬‬

‫حذرت تقارير أمريكية من تنامي الهجمات ضد‬
‫القوات األمنية يف بوركينا فاسو‪ ،‬يف املناطق الشمالية‬
‫والرشقية من البالد‪.‬‬
‫وكشفت وسائل اإلعالم عن تزايد الهجمات التي‬
‫تتعرض لها القوات الحكومية واملتعاونون معها يف‬
‫املناطق الشمالية والرشقية خصوصا القريبة من‬
‫الحدود مع مايل والنيجر‪.‬‬

‫في كشمير‬

‫أخبــار‬

‫‪11‬‬

‫طعن شرطيين في أحد سجون فرنسا‬

‫أصيب رشطيان فرنسيان بجروح إثر تعرضهما‬
‫لعملية طعن نفذها سجني وزوجته يف أحد السجون‬
‫شمال فرنسا يوم الثالثاء املايض‪.‬‬
‫وأكدت الرشطة الفرنسية إصابة اثنني من حراس‬
‫سجن (كونديه سور سارت) املحاط بإجراءات أمنية‬
‫مشددة‪ ،‬إثر تعرضهما للطعن من قبل أحد السجناء‬
‫وزوجته التي كانت يف زيارة له يف السجن‪.‬‬
‫وأطلقت الرشطة الفرنسية النار عىل املهاجم وزوجته‬
‫الذين اعتصما يف إحدى غرف السجن لساعات بعد‬
‫قيامهما بطعن الرشطيني‪ ،‬األمر الذي أدى إىل إصابة‬
‫املهاجم ومقتل زوجته‪.‬‬
‫وقال مسؤول فرنيس أن املهاجم أعلن أنه نفذ هجومه‬
‫انتقاما ملقتل منفذ هجوم (سرتاتسبورغ) الذي حدث‬
‫قبل ثالثة شهور وأسفر عن مقتل وجرح عدد من‬
‫الصليبيني‪ ،‬والذي أعلنت الدولة اإلسالمية أنه أحد‬
‫جنودها‪ ،‬وأنه نفذ هجومه استجابة لدعوة أمري املؤمنني‬
‫املسلمني يف كل مكان الستهداف رعايا الدول الصليبية‪.‬‬



Related keywords