PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Share a file Manage my documents Convert Recover PDF Search Help Contact



191 .pdf


Original filename: 191.pdf

This PDF 1.4 document has been generated by Adobe InDesign CC 13.0 (Windows) / Adobe PDF Library 15.0, and has been sent on pdf-archive.com on 19/07/2019 at 05:02, from IP address 209.58.x.x. The current document download page has been viewed 146 times.
File size: 4.5 MB (12 pages).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview


‫العدد ‪ 191‬ا السنة العاشرة ا الخميس ‪ 15‬ذو القعدة ‪ 1440‬هـ‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫مشتركة للـ ‪PKK‬‬
‫عملية‬
‫أحد جنود الخالفة يحبط‬
‫ً‬
‫ً‬
‫والتحالف الصليبي ألسره ويسقط ‪ 11‬منهم‬

‫أحبط أحد جنود الخالفة خالل‬
‫ً‬
‫عملية لقوة مشرتكة‬
‫األسبوع الحايل‬
‫من الـ ‪ PKK‬املرتدين والتحالف‬
‫الصليبي حاولت أرسه‪ ،‬حيث تمكن‬
‫بفضل الله تعاىل‪ -‬من قتل وإصابة‬‫‪ 11‬عنرصا منهم‪ ،‬كما نف ّذ أحد‬
‫فرسان الخالفة عملية استشهادية‬
‫بسيارة مفخخة يف أحد مقرات‬
‫(القوات الخاصة) للـ ‪ PKK‬فأوقع‬
‫عددا كبريا من القتىل والجرحى‬
‫ودمّ ر ‪ 6‬آليات‪ ،‬إضافة إىل قتل‬
‫وإصابة ‪ 27‬عنرصا آخرين بعمليات‬
‫متفرقة يف ريف الخري‪.‬‬
‫وتفصيال‪ ،‬أسقط أحد جنود الخالفة‬
‫تسعة عنارص من مرتدي الـ‬
‫‪ PKK‬واثنني من عنارص التحالف‬
‫الصليبي بني قتيل وجريح‪ ،‬خالل ‪...‬‬

‫العدد ‪191‬‬
‫صحيفة أسبوعية تصدر عن ديــوان‬
‫اإلعـالم المركـزي‬

‫سلسلة تفجيرات‬
‫تضرب الـ ‪ PKK‬في‬
‫الحسكة‬

‫رداً على استمرار اعتقال‬
‫المسلمات واإلساءة إليهن‬

‫‪5‬‬

‫مقتل وإصابة عدد‬
‫من عناصر الجيش‬
‫والحشد الرافضيين‬

‫عملية استشهادية‬
‫تستهدف أحد‬
‫مقرات الـ ‪PKK‬‬

‫بينهم مدير جهاز‬
‫مكافحة (اإلرهاب)‬
‫في ديالى‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪ 87‬هالكاً ومصاباً‬
‫من الرافضة‬

‫بهجومين انغماسيين‬
‫وتفجير مفخخة في‬
‫بغداد‬

‫‪8‬‬

‫جنود الخالفة‬
‫يذبحون ‪4‬‬
‫جواسيس‬
‫للجيش المصري‬

‫على الطريق‬
‫الدولي بعد نصب‬
‫وهمية‬
‫سيطرة‬
‫ّ‬
‫عليه‬

‫‪9‬‬

‫تقرير‬

‫مقال‬

‫مصدر عسكري يكشف لـ (النبأ)‬

‫الصبر ‪..‬‬

‫حصيلة ‪ 3‬أشهر من المعارك‬
‫في ننجرهار‬

‫المسلم عليه‬
‫يعين‬
‫وما‬
‫ُ‬
‫َ‬

‫‪7‬‬

‫‪10‬‬

‫مقتل وإصابة ‪ 62‬من الميليشيات الموالية للحكومة وبحسب املكتب اإلعالمي‪ ،‬فقد‬
‫تم ّكن أحد فرسان االستشهاد األخ‬
‫األفغانية بينهم قياديون بعملية استشهادية‬
‫(خالد األنصاري) ‪-‬تقبله الله‬
‫قتل وأصاب جنود الخالفة خالل آخرين بهجمات متفرقة أخرى‪ ،‬تعاىل‪ -‬الجمعة (‪ /9‬ذي القعدة)‬
‫األسبوع الحايل ‪ 62‬من عنارص بينما قتلوا وأصابوا ‪ 53‬عنرصا من من الوصول لتجمّ ع كبري يضم‬
‫امليليشيات العشائرية املوالية للحكومة (طالبان) املرتدة‪ ،‬بهجمات عدة عىل قادة عشائر محاربة‪ ،‬وميليشيا‬
‫األفغانية بينهم قياديون‪ ،‬بعملية مواقعهم يف منطقة (وادي حصار)‪ ،‬موالية للحكومة األفغانية املرتدة‬
‫استشهادية ّ‬
‫نفذها أحد جنود الدولة إضافة إىل استهداف قاعدة للجيش ‪-‬الذين آذو املوحدين وشاركوا يف ‪...‬‬
‫اإلسالمية وسط تجمع لهم يف منطقة األمريكي الصليبي يف منطقة (أشني)‬
‫التفاصيل ص ‪6‬‬
‫(كوز بتشري)‪ ،‬إضافة إىل سقوط ‪ 14‬بصاروخ كاتيوشا‪.‬‬
‫هذه الصحيفة تحتوي على ألفاظ الجاللة وآيات قرآنية وأحاديث احذر من تركها في مكان مهين‬

‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬

‫من جديد يبدي مرتدو الصحوات يف‬
‫الشام غضبهم من الترصيحات املخزية‬
‫لقادة حركة "حماس" املرتدة‪ ،‬والتي‬
‫يؤكدون فيها عىل التحالف والوالء مع‬
‫الروافض والنصريية يف إيران والعراق‬
‫والشام‪ ،‬ويمتدحون فيها طواغيتهم‬
‫املرشكني وقادتهم الذين أوغلوا يف دماء‬
‫أهل السنة والجماعة يف مختلف البلدان‪.‬‬
‫وينطلق قادة الحركة املرتدون من‬
‫أصولهم "اإلخوانية" التي ق ّررت لهم‬
‫منذ تأسيس جماعتهم الضالة أن املنفعة‬
‫املظنونة مقدمة لديهم عىل نصوص‬
‫الكتاب والسنة‪ ،‬وأن لكل منهم أن يعمل‬
‫بموجب تلك املنفعة التي يستجلبها‬
‫لنفسه‪ ،‬ولو كان يف ذلك رضرا ومفسدة‬
‫عىل إخوانه املنتسبني إىل فروع أخرى‬
‫للجماعة يف بلدان أخرى‪ ،‬فضال عن‬
‫بقية املسلمني الذين يزعمون االنتساب‬
‫إليهم والوالء لهم‪ ،‬وأنه ال ينكر فرع‬
‫من فروعهم عىل فرع آخر يف ما يعمله‬
‫مهما ولغ يف الكفر والردة‪ ،‬واعتبار كل‬
‫قراراتهم اجتهادات رشعية يؤجرون‬
‫عليها مهما كان ضاللها وسوء عاقبتها‪.‬‬
‫وهكذا رأينا أتباع كل فرع منهم يوايل‬
‫الطواغيت الذين ينكلون بإخوانهم يف‬
‫بلدان أخرى‪ ،‬كما حصل مع اإلخوان‬
‫املرتدين يف سوريا الذين دخلوا يف طاعة‬
‫الطاغوت "جمال عبد النارص" يف أوج‬
‫فرتة مذابحه بحق اإلخوان املرتدين يف‬
‫مرص‪ ،‬ورأيناهم كذلك يوالون الطاغوت‬
‫"صدام حسني" الذي نكل بإخوانهم‬
‫ورشدهم من األرض وأعدم‬
‫يف العراق‬
‫ّ‬
‫بعض قادتهم‪ ،‬ورأينا اإلخوان املرتدين‬
‫يف مرص يوالون الطاغوت "الخميني"‬

‫"التيار‬
‫الجهادي"‬
‫المزعوم‬
‫والوالءات‬
‫المتناقضة‬
‫يف الوقت الذي كان ينكل باملسلمني يف‬
‫إيران‪ ،‬ويرسل صواريخه وطائراته‬
‫لقصف املسلمني يف العراق أثناء قتاله‬
‫مع حزب البعث‪ ،‬ورأيناهم يف مختلف‬
‫البلدان يوالون الطواغيت من آل سعود‬
‫يف الوقت الذي كان هؤالء يدعمون فيه‬
‫النصارى والشيوعيني لقتال حكومة‬
‫اإلخوان املرتدين يف جنوب السودان‪.‬‬
‫بل وتتسع عقلية اإلخوان املرتدين لقبول‬
‫هذا النوع من الوالءات املتناقضة حتى‬
‫داخل البلد الواحد‪ ،‬إذ تكرر أن يوايل‬
‫طرف من اإلخوان املرتدين الطواغيت‬
‫الحاكمني يف بعض البلدان يف الوقت الذي‬
‫يخوض فيه إخوانهم رصاعا ضدهم‪،‬‬
‫لقاء الحصول عىل بعض املناصب‬
‫وبعض التسهيالت من أجهزة املخابرات‪،‬‬
‫كما فعل الطاغوت "نحناح" يف الجزائر‬
‫وطواغيت "الحزب اإلسالمي" يف العراق‬
‫عىل سبيل املثال‪.‬‬
‫وإن هذا االستنكار من مرتدي الصحوات‬
‫يف الشام عىل فعل إخوانهم من طواغيت‬
‫"حركة حماس" كونهم يجعلونها جزءا‬
‫مما يسمونه "التيار الجهادي" ويرون‬
‫يف فعالها خيانة لبقية أحزاب هذا التيار‬
‫املزعوم لهو أمر غريب حقا‪ ،‬فإن هذه‬
‫األحزاب نفسها غري بريئة اليوم مما‬
‫وقعت فيه أخواتها من أحزاب اإلخوان‬
‫املرتدين‪ ،‬وشواهد السنوات األخرية خري‬
‫دليل عىل صدق هذه الدعوى‪.‬‬
‫فأحزاب "التيار الجهادي" املزعوم يف‬
‫ليبيا موالية رصاحة لرتكيا وإيطاليا‬

‫العدد ‪191‬‬
‫الخميس ‪ 15‬ذو القعدة ‪ 1440‬هـ‬

‫وغريها من دول الناتو التي هي يف اشتباك‬
‫مبارش مع أحزاب أخرى منه يف أفغانستان‬
‫والصومال‪ ،‬دون أن تستنكر األخرية عىل‬
‫األوىل هذه املواالة من أخواتها ألعدائها‪،‬‬
‫وأحزابه يف الشام متولية لطواغيت تركيا‬
‫وقطر‪ ،‬الداعمني لطواغيت الصومال‬
‫ومايل يف قتال أحزاب أخرى من التيار‬
‫املزعوم يف تلك البلدان‪ ،‬وكذلك نرى من‬
‫حركة "طالبان" املرتدة التي هي رأس‬
‫يف تيارهم تطلب ود وصداقة املرشكني يف‬
‫روسيا وإيران يف الوقت الذي يرتكبون‬
‫يف املجازر بحق املسلمني يف الشام‪،‬‬
‫ويقاتلون منذ سنني أحزاب تيارهم التي‬
‫تؤيد توجهات "طالبان" وتفرح لرؤية‬
‫طواغيتها يف موسكو وطهران‪ ،‬وعموما ال‬
‫نسمع من أي أحزابهم طلبا من إخوانهم‬
‫أن يتربؤوا من الكفار واملرتدين الذين‬
‫يقاتلونهم‪ ،‬وذلك اتباعا لقاعدة إخوانهم‬
‫من أحزاب "اإلخوان املرتدين" يف ضبط‬
‫العالقة داخل جماعتهم أو تيارهم‬
‫الخاص‪ ،‬وكذلك ألن أكثرهم واقعون يف‬
‫األمر نفسه ويخشون أن يطلب منهم‬
‫الرباءة أيضا من الطواغيت واملرشكني‬
‫الذين يوالونهم‪.‬‬
‫وهكذا نجد أن العالقة بني أحزاب "التيار‬
‫الجهادي" املزعوم وهي تدّعي اإلخاء‬
‫والوالء ال ترقى حتى إىل التحالف الذي‬
‫نجده بني طوائف املرشكني ودولهم وهم‬
‫مختلفون متفرقون يف مللهم وأديانهم‪،‬‬
‫فال يجمعهم يف الحقيقة إال دعاوى‬
‫عريضة بنرصة أمة املسلمني والسعي‬
‫إلقامة الدين‪ ،‬والتي أثبتوا يف مواقف‬
‫كثرية كذبهم فيها وخداعهم ملن صدقهم‬
‫واتبعهم ألجلها‪.‬‬

‫االفتتاحية ‪3‬‬

‫وهذه الوالءات والتحالفات املتناقضة‬
‫ال نراها بفضل الله أبدا داخل جماعة‬
‫املسلمني‪ ،‬التي اجتمع شملها عىل إمام‬
‫واحد‪ ،‬وحّ د الله تعاىل به كلمتها ورايتها‬
‫وحربها وسلمها‪ ،‬وعصمها به من الفرقة‬
‫والشتات‪ ،‬فإن نال كافر من مسلم يف‬
‫مرشق األرض‪ ،‬انتقم له أخوه يف مغربها‪،‬‬
‫وإن سالم اإلما ُم كافرا يف بلد كان تأمينه‬
‫واجبا عىل جنود الخالفة يف كل مكان‪،‬‬
‫فس ْلمه س ْلمهم وحربه حربهم‪ ،‬والدم‬
‫الدم‪ ،‬والهدم الهدم‪ ،‬وكم رأينا من مرة‬
‫غزوة يعلنها اإلمام فيستجيب ألمره‬
‫املجاهدون يف مشارق األرض ومغاربها‪،‬‬
‫ال يتنكبون عن املشاركة فيها ما وسعهم‬
‫ذلك‪.‬‬
‫وال زلنا نرى جنود الخالفة يقاتلون‬
‫الروافض يف خراسان وفارس والعراق‬
‫والشام واليمن وهم يرون جميعا أن‬
‫حربهم يف كل هذه الجبهات هي حرب‬
‫واحدة ما دام عدوهم طائفة واحدة‪،‬‬
‫ويرى كل منهم أن معركته ضد دول‬
‫التحالف الصليبي يف بالد ما إنما هي‬
‫جزء من املعركة الشاملة إلخوانه ضدهم‬
‫يف كل مكان‪.‬‬
‫فهذا أحد الفروق الجلية بني جماعة‬
‫املسلمني وبني األحزاب املتفرقة التي‬
‫تزعم كذبا أنها جزء من تيار واحد‬
‫يطلقون عليه ما يعجبهم من األسماء‪،‬‬
‫وال يزال الخري كله يف السنة والجماعة‬
‫وال يزال الرش كله يف البدعة والفرقة‪،‬‬
‫ولينرصن الله من ينرصه إن الله لقوي‬
‫عزيز‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪191‬‬
‫الخميس ‪ 15‬ذو القعدة ‪ 1440‬هـ‬

‫مشتركة‬
‫عملية‬
‫أحد جنود الخالفة يحبط‬
‫ً‬
‫ً‬
‫للـ ‪ PKK‬والتحالف الصليبي ألسره‬
‫ويقتل ويصيب ‪ 11‬منهم‬
‫عملية استشهادية تستهدف مقراً للـ ‪PKK‬‬
‫ومقتل وإصابة ‪ 27‬آخرين بهجمات متفرقة‬
‫والية الشام ‪ -‬الخير‬

‫أحبط أحد جنود الخالفة‬
‫خاص‬
‫ً‬
‫عملية‬
‫خالل األسبوع الحايل‬
‫لقوة مشرتكة من الـ ‪ PKK‬املرتدين‬
‫والتحالف الصليبي حاولت أرسه‪،‬‬
‫حيث تمكن ‪-‬بفضل الله تعاىل‪ -‬من‬
‫قتل وإصابة ‪ 11‬عنرصا منهم‪ ،‬كما‬
‫نف ّذ أحد فرسان الخالفة عملية‬
‫استشهادية بسيارة مفخخة يف أحد‬
‫مقرات (القوات الخاصة) للـ ‪PKK‬‬
‫فأوقع عددا كبريا من القتىل والجرحى‬
‫ودمّ ر ‪ 6‬آليات‪ ،‬إضافة إىل قتل وإصابة‬
‫‪ 27‬عنرصا آخرين بعمليات متفرقة يف‬
‫ريف الخري‪.‬‬
‫وتفصيال‪ ،‬أسقط أحد جنود الخالفة‬
‫تسعة عنارص من مرتدي الـ ‪PKK‬‬
‫واثنني من عنارص التحالف الصليبي‬
‫بني قتيل وجريح‪ ،‬خالل تصديه إلنزال‬
‫فاشل قاموا بتنفيذه بالقرب من منزله‬
‫يف قرية (الطكيحي) بمنطقة ذيبان‪،‬‬
‫فجر الثالثاء (‪ /13‬ذي القعدة)‪.‬‬
‫وقال املكتب اإلعالمي‪ ،‬إن األخ (أبو‬
‫همام األنصاري) ‪-‬تقبله الله‪ -‬أحبط‬
‫محاولة أرسه من قبل الـ‪PKK‬‬
‫املرتدين مدعومني بقوات التحالف‬
‫الصليبي حيث اشتبك معهم لساعات‬
‫عدة بسالحه الرشاش وأسلحة أخرى‬
‫كانت بحوزته‪ ،‬موقعا ‪ 11‬منهم‬
‫بني قتيل وجريح‪ ،‬مؤكدا انسحاب‬
‫الصليبيني واملرتدين بعد عجزهم عن‬
‫اقتحام املنزل حيث قاموا بعد ذلك‬
‫بقصفه بالطائرات الحربية مع عدد‬
‫من املنازل املحيطة‪.‬‬
‫وأشار مصدر خاص لـ (النبأ)‬
‫بأن طائرتي (‪ )F16‬شاركتا يف‬
‫العملية الفاشلة ألرس األخ‪ ،‬ترافقهما‬
‫مروحيتي (أباتيش) وطائرة مسرية‬
‫وأخرى استطالع‪ ،‬إضافة إىل رتل‬

‫األخ االستشهادي (أبو قاسم التميمي) ‪-‬تقبله الله تعاىل‪-‬‬
‫من العربات املدرعة‪ ،‬مشريا إىل أن‬
‫ذلك كله لم يم ّكن املرتدين من أرس‬
‫األخ‪ ،‬حيث قاومهم ببسالة مستخدما‬
‫سالحه الرشاش‪ ،‬وقاذف (‪)RPG‬‬
‫وسالح (‪ )PKC‬ومسدس‪ ،‬وعدد من‬
‫القنابل اليدوية‪ ،‬الفتا إىل أن االشتباك‬
‫معهم استمر من الساعة الواحدة فجرا‬
‫وحتى السادسة صباحا‪ ،‬قتل وأصاب‬
‫خالله ‪ 11‬عنرصا منهم بفضل الله‬
‫قبل أن يقتل ‪-‬تقبله الله‪.-‬‬
‫قتلى وجرحى وتدمير ‪6‬‬
‫آليات‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬أوقعت عملية‬
‫استشهادية موفقة استهدفت مقر‬
‫(القوات الخاصة) للـ ‪ PKK‬يف قرية‬
‫(الطيانة)‪ ،‬عددا كبريا من عنارصهم‬
‫بني قتيل وجريح‪.‬‬
‫وبحسب املكتب اإلعالمي فقد تم ّكن‬
‫األخ االستشهادي (أبو قاسم التميمي)‬
‫تقبله الله تعاىل‪ -‬من تنفيذ عملية‬‫استشهادية‪ ،‬الجمعة (‪ /9‬ذي القعدة)‬
‫بعد الوصول بسيارته املفخخة ملقر‬
‫(القوات الخاصة) التابع للـ‪PKK‬‬
‫املرتدين يف قرية (الطيانة) بمنطقة‬
‫(ذيبان)‪ ،‬حيث فجّ ر سيارته املفخخة‬

‫وسط جموعهم داخل املقر‪ ،‬موقعا‬
‫عرشات القتىل والجرحى‪ ،‬إضافة إىل‬
‫تدمري ‪ 6‬آليات ووقوع أرضار يف املقر‪،‬‬
‫ولله الحمد واملنّة‪.‬‬
‫إىل ذلك قتل وأصاب جنود الخالفة‪،‬‬
‫الخميس (‪ /8‬ذي القعدة) ‪ 12‬عنرصا‬
‫من الـ ‪ PKK‬املرتدين بعد تفجري‬
‫عبوة ناسفة عىل آلية رباعية الدفع‬
‫كانوا يستقلونها يف قرية (الحوايج)‬
‫بمنطقة ذيبان‪ ،‬ما أدى إلعطابها‬
‫وهالك ‪ 5‬عنارص وإصابة ‪ 7‬آخرين‬
‫كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وعىل صعيد متصل‪ ،‬هاجم جنود‬
‫الخالفة شاحنة للـ‪ PKK‬املرتدين‬
‫بقرية (حريزة) يف البصرية‪ ،‬باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى إلعطابها وهالك‬
‫عنرصين وإصابة اثنني آخرين كانوا‬
‫عىل متنها‪ ،‬كما فجّ روا عبوة ناسفة‬
‫عىل آلية للـ‪ PKK‬املرتدّين مزودة‬
‫بسالح رشاش يف بلدة (الحوايج)‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطابها وهالك عنرص وإصابة‬
‫‪ 3‬آخرين كانوا عىل متنها‪.‬‬
‫وعىل صعيد متصل أعطب املجاهدون‪،‬‬
‫الخميس آلية رباعية الدفع للـ‪PKK‬‬
‫املرتدين مزودة بسالح ثقيل‪ ،‬بتفجري‬
‫عبوة ناسفة عليها يف بلدة (الشحيل)‪،‬‬

‫ما أدى كذلك إلصابة العنارص الذين‬
‫كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد عىل‬
‫توفيقه‪.‬‬
‫من جهة أخرى‪ ،‬نرش املكتب اإلعالمي‬
‫يف اليوم ذاته صورا للعملية‬
‫االستشهادية التي رضبت مقر الـ‬
‫‪ PKK‬املرتدين يف قرية (الطيانة)‬
‫بمنطقة (ذيبان)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫اغتيال عنصر استخبارات‬
‫ومقتل وإصابة ‪ 6‬آخرين‬

‫ويف يوم السبت (‪ /10‬ذي القعدة)‪،‬‬
‫وبفضل الله تعاىل‪ ،‬اغتال جنود‬
‫الخالفة عنرص ا ً من استخبارات الـ‬
‫‪ PKK‬املرتدين يف قرية (درنج)‪،‬‬
‫بسالح رشاش‪ ،‬وأردوه قتيال‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫إضافة إىل تفجري دراجة نارية‬
‫مفخخة‪ ،‬األحد (‪ /11‬ذي القعدة) عىل‬
‫تجمع للـ‪ PKK‬يف بلدة (الصور)‪ ،‬ما‬
‫أدى لهالك عنرصين وإصابة آخرين‪،‬‬
‫ولله الحمد واملنّة‪.‬‬
‫إىل ذلك‪ُ ،‬قتل وأُصيب‪ ،‬االثنني (‪/12‬‬
‫ذي القعدة) ‪ 6‬عنارص من الـ ‪PKK‬‬
‫املرتدين إثر تفجري جنود الخالفة‬
‫عبوة ناسفة عىل شاحنة لهم عىل‬
‫الطريق العام يف بلدة (ذيبان)‪ ،‬ما أدى‬
‫إلعطابها وهالك عنرصين وإصابة ‪4‬‬
‫آخرين كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‬
‫واملنّة‪.‬‬
‫وقال مصدر خاص لـ (النبأ) إن‬
‫شجارا نشب بالسالح األبيض بني‬
‫املرتدين من عنارص الـ ‪ PKK‬والـ‬
‫‪ YPG‬إثر عملية التفجري التي أوقعت‬
‫‪ 6‬عنارص بني قتيل وجريح‪ ،‬وأن عددا‬
‫منهم أصيب بطعنات إثر االشتباك‬
‫الذي وقع بينهم‪.‬‬
‫إضافة لذلك استهدف جنود الخالفة‪،‬‬
‫األربعاء (‪ /14‬ذي القعدة) عنرصين‬
‫من الـ‪ PKK‬املرتدين يف بلدة‬
‫(غرانيج)‪ ،‬بسالح رشاش‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالكهما‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الدولة اإلسالمية يف‬
‫ريف الخري دمّ روا خالل األسبوع‬
‫املايض مقرين للـ ‪ PKK‬املرتدين‬
‫إثر تفجري عدد من العبوات الناسفة‬
‫عليهما‪ ،‬إضافة إىل أرس أحد عمالء‬
‫التحالف الصليبي وقتله‪ ،‬وتدمري‬
‫وإعطاب ‪ 4‬آليات بتفجري عبوات‬
‫ناسفة ومقتل وإصابة ‪ 22‬عنرصا‬
‫كانوا عىل متنها‪ ،‬وأرس قياديني اثنني‬
‫من ‪ PKK‬املرتدين وقتلهما‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 15191‬ذو القعدة ‪ 1440‬هـ أخبــار‬

‫سلسلة تفجيرات تضرب الـ ‪ PKK‬في‬
‫ردا على استمرار اعتقال‬
‫الحسكة ً‬
‫المسلمات واإلساءة إليهن‬

‫‪5‬‬

‫يف بلدة (جزعة) رشق منطقة (تل‬
‫حميس)‪ ،‬ما أدى لتدمريها وهالك‬
‫وإصابة ‪ 4‬كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫إىل ذلك‪ ،‬وبحسب املكتب اإلعالمي‬
‫فإن جنود الخالفة استهدفوا‪ ،‬األحد‬
‫(‪ /11‬ذي القعدة) آلية للـ ‪PKK‬‬
‫املرتدين مزودة بسالح ثقيل يف بلدة‬
‫(الزيانات) عىل الطريق الواصل بني‬
‫بلدتي (مركدة والشدادي)‪ ،‬بتفجري‬
‫عبوة ناسفة‪ ،‬ما أدى لتدمريها وهالك‬
‫وإصابة ‪ 5‬عنارص كانوا عىل متنها‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫استهداف حاجز بسيارة‬
‫مفخخة‬

‫والية الشام ‪ -‬البركة‬

‫رضبت ثالث دراجات نارية مفخخة‬
‫عددا من أحياء الحسكة مستهدفة‬
‫عنارص وآليات الـ ‪ PKK‬املرتدين‪،‬‬
‫فقتلت وأصابت ‪ 11‬عنرصا منهم‪،‬‬
‫إضافة إىل تفجري سيارة مفخخة عىل‬
‫تجمّ ع للنصارى املحاربني أمام إحدى‬
‫الكنائس وسط القامشيل فأوقعت ‪12‬‬
‫جريحا منهم‪ ،‬كما تم استهداف ‪3‬‬
‫آليات بالعبوات ناسفة ما أدى لهالك‬
‫وإصابة من كانوا عىل متنها‪ ،‬وهالك‬
‫‪ 6‬آخرين ووقوع عدد من اإلصابات‬
‫بتفجري سيارة مفخخة عىل حاجز‬
‫أمني جنوب الحسكة‪.‬‬
‫وتفصيال‪ ،‬قال املكتب اإلعالمي إن‬
‫جنود الخالفة فجّ روا‪ ،‬الخميس (‪/8‬‬
‫ذي القعدة) ‪ 3‬د ّراجات مفخخة عىل‬
‫عنارص وآليات الـ ‪ PKK‬يف عدد من‬
‫والية الشام ‪ -‬حمص‬

‫مُني الجيش النصريي املرتد بسقوط‬
‫‪ 9‬عنارص من جنوده بني قتيل وجريح‬
‫يف كمني نصبه جنود الخالفة لرتل لهم‬
‫يف بادية امليادين‪ ،‬إضافة إىل تدمري‬
‫مدفع وآلية ورافعة بتفجري عبوات‬
‫ناسفة عليها ما أدى ملقتل وإصابة من‬
‫كان عىل متنها‪.‬‬
‫وبحسب مصدر خاص لـ (النبأ) فإن‬
‫جنود الدولة اإلسالمية كمنوا األحد (‪/4‬‬

‫أحياء الحسكة‪ ،‬مستهدفني ‪ 3‬آليات‬
‫رباعية الدفع ملرتدي الـ‪.PKK‬‬
‫وأضاف املكتب‪ ،‬أن جنود الخالفة‬
‫فجّ روا الخميس دراجة نارية مفخخة‬
‫عىل آلية رباعية الدفع للـ ‪ PKK‬يف‬
‫حي الصالحية بمدينة الحسكة‪ ،‬ما‬
‫أدى لتدمريها وهالك وإصابة ‪5‬‬
‫عنارص عىل األقل‪ ،‬وعند تجمّ ع املرتدين‬
‫بعد رضبهم طوقا أمنيا حول مكان‬
‫االنفجار‪ ،‬فجّ ر املجاهدون عليهم‬
‫د ّراجة مفخخة ثانية‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫وإصابة ‪ 4‬منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وتابع املكتب‪ ،‬أن املفارز األمنية‬
‫تمكنت يف اليوم ذاته من تفجري د ّراجة‬
‫مفخخة ثالثة عن بعد عىل آلية للـ‬
‫‪ PKK‬املرتدين يف حي (الكالسة)‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطابها وهالك عنرصين كانا‬
‫عىل متنها‪.‬‬
‫ويف يوم الخميس أيضا‪ ،‬تم ّكن‬

‫املجاهدون من استهداف آلية رباعية‬
‫الدفع للـ‪ PKK‬املرتدين عىل طريق‬
‫(الخرايف)‪ ،‬بتفجري عبوة ناسفة عليها‪،‬‬
‫ما أدى لتدمريها وهالك ‪ 4‬كانوا عىل‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫استهداف تجمع للنصارى‬

‫وعىل صعيد آخر‪ ،‬استهدف جنود‬
‫الخالفة تجمعا للنصارى املحاربني‬
‫أمام إحدى الكنائس وسط مدينة‬
‫القامشيل‪ ،‬بتفجري سيارة مركونة‬
‫عليهم‪ ،‬ما أدى إىل ترضر الواجهة‬
‫األمامية للكنيسة وإصابة ‪ 12‬منهم‪،‬‬
‫نسأل الله تعاىل أن يُعجّ ل بهالكهم‪.‬‬
‫ويف يوم السبت (‪ /10‬ذي القعدة)‬
‫وبتوفيق الله وحده‪ ،‬تم ّكن جنود‬
‫الخالفة من تفجري عبوة ناسفة عىل‬
‫آلية رباعية الدفع للـ‪ PKK‬املرتدين‬

‫ويف صباح األربعاء (‪ /14‬ذي القعدة)‬
‫قتل جنود الدولة اإلسالمية ‪ 6‬عنارص‬
‫من الـ ‪ PKK‬وأصابوا آخرين‪ ،‬وأعطبوا‬
‫آليتني إثر تفجري سيارة مفخخة‬
‫مركونة عىل حاجز أمني لهم يف حي‬
‫"غويران" جنوبي مدينة الحسكة‪.‬‬
‫من جهته أك ّد املكتب اإلعالمي أن‬
‫سلسلة العمليات األخرية لجنود‬
‫الخالفة يف مدينة الحسكة وريفها‬
‫الجنوبي‪ ،‬تأتي ردا عىل استمرار‬
‫اعتقال املسلمات‪ ،‬واإلساءات املستمرة‬
‫التي يقوم بها عنارص الـ‪PKK‬‬
‫املرتدين بحقهن يف املعتقالت‪.‬‬
‫وكان جنود الدولة اإلسالمية استهدفوا‬
‫األسبوع املايض‪ -‬ثالثة عنارص‬‫من الـ ‪ PKK‬املرتدين بسالح كاتم‬
‫للصوت فقتلوا اثنني وأصابوا آخر‪،‬‬
‫بينما قتلوا اثنني آخرين باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬وفجّ روا عبوة ناسفة عىل‬
‫آلية رباعية الدفع ما أدى إىل إعطابها‬
‫وقتل وإصابة من كان عىل متنها‪،‬‬
‫إضافة إىل تفجري دراجة نارية مفخخة‬
‫داخل مقر للـ ‪ PKK‬فقتلوا وأصابوا ‪7‬‬
‫عنارص منهم‪.‬‬

‫نريانهم حتى أطلقوا عليهم وابال من‬
‫هالك وإصابة ‪ 9‬عناصر من الجيش النصيري‬
‫القذائف والرصاص الحي فأوقعوا يف‬
‫صفوفه ‪ 9‬قتىل وجرحى‪.‬‬
‫بكمين وتدمير مدفع وآلية ورافعة بعبوات‬
‫وعىل الصعيد ذاته‪ ،‬فجّ ر جنود‬
‫ناسفة‬
‫الخالفة يف اليوم ذاته سلسلة من‬
‫العبوات الناسفة عىل عدد من اآلليات‬
‫العسكرية للجيش النصريي يف بادية‬
‫ذي القعدة)‪ ،‬لرتل للجيش النصريي الحمد‪.‬‬
‫املرتد يف بادية امليادين واشتبكوا وقال املصدر أن املجاهدين رصدوا امليادين‪ ،‬ما أدى لتدمري مدفع وآلية‬
‫معهم بمختلف أنواع األسلحة ما أدى رتال عسكريا للمرتدين مكونا من عدد ورافعة‪ ،‬وهالك وإصابة من كان عىل‬
‫لهالك وإصابة ‪ 9‬عنارص منهم‪ ،‬ولله من اآلليات‪ ،‬وما إن وقع تحت مرمى متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪191‬‬
‫الخميس ‪ 15‬ذو القعدة ‪ 1440‬هـ‬

‫بعملية استشهادية‪ ..‬مقتل وإصابة ‪ 62‬من‬
‫الميليشيات الموالية للحكومة األفغانية‬
‫بينهم قياديون‬
‫عنصرا من طالبان بهجمات‬
‫هالك وجرح ‪53‬‬
‫ً‬
‫متنوعة على مواقعهم في (وادي حصار)‬

‫والية خراسان‬

‫قتل وأصاب جنود الخالفة خالل‬
‫األسبوع الحايل ‪ 62‬من عنارص‬
‫املوالية‬
‫العشائرية‬
‫امليليشيات‬
‫للحكومة األفغانية بينهم قياديون‪،‬‬
‫بعملية استشهادية ّ‬
‫نفذها أحد جنود‬
‫الدولة اإلسالمية وسط تجمع لهم‬
‫يف منطقة (كوز بتشري)‪ ،‬إضافة إىل‬
‫سقوط ‪ 14‬آخرين بهجمات متفرقة‬
‫أخرى‪ ،‬بينما قتلوا وأصابوا ‪ 53‬عنرصا‬
‫املرتدة‪ ،‬بهجمات‬
‫من (طالبان)‬
‫عدة عىل مواقعهم يف منطقة (وادي‬
‫حصار)‪ ،‬إضافة إىل استهداف قاعدة‬
‫للجيش األمريكي الصليبي يف منطقة‬
‫(أشني) بصاروخ كاتيوشا‪.‬‬
‫وبحسب املكتب اإلعالمي‪ ،‬فقد تم ّكن‬
‫أحد فرسان االستشهاد األخ (خالد‬
‫األنصاري) ‪-‬تقبله الله تعاىل‪ -‬الجمعة‬
‫(‪ /9‬ذي القعدة) من الوصول لتجمّ ع‬
‫كبري يضم قادة عشائر محاربة‪،‬‬
‫وميليشيا موالية للحكومة األفغانية‬
‫املرتدة ‪-‬الذين آذو املوحدين وشاركوا‬
‫يف حربهم وقتالهم‪ -‬حيث كانوا‬
‫متجمعني يف منزل القيادي (ملك تور)‬
‫بمنطقة (كوز بتشري)‪ ،‬فتم ّكن من‬

‫ويف يوم السبت (‪ /10‬ذي القعدة)‬
‫استهدف جنود الخالفة آلية‬
‫للرشطة األفغانية املرتدة يف الناحية‬
‫الخامسة بمدينة جالل أباد بتفجري‬
‫عبوة ناسفة‪ ،‬ما أسفر عن إعطابها‬
‫وهالك وإصابة ‪ 5‬مرتدين كانوا عىل‬
‫متنها بينهم ضابط‪ ،‬كما استهدفوا‬
‫حاجزا لألمن األفغاني املرتد‪ ،‬بقرية‬
‫(كوجانو قلعة) يف منطقة (رودات)‬
‫بننجرهار‪ ،‬بتفجري عبوة ناسفة‪ ،‬ما‬
‫أدى لهالك وإصابة ‪ 4‬عنارص‪ ،‬ولله‬
‫الحمد واملنّة‪.‬‬
‫كما هاجم جنود الخالفة‪ ،‬الثالثاء‬
‫(‪ /13‬ذي القعدة) حاجزا ً لعنارص‬
‫من عشائر موالية للحكومة األفغانية‬
‫املرتدّة يف منطقة (وج باندر)‬
‫بننجرهار‪ ،‬واشتبكوا معهم بمختلف‬
‫أنواع األسلحة‪ ،‬ما أدى إلصابة ‪ 4‬منهم‪،‬‬
‫نسأل الله تعاىل أن يعجّ ل بهالكهم‪.‬‬

‫الدخول –بفضل الله تعاىل‪ -‬إىل مكان‬
‫اجتماعهم وتفجري سرتته الناسفة‬
‫وسطهم‪ ،‬ما أسفر عن مقتل ‪ 19‬منهم‬
‫وإصابة ‪ 43‬آخرين‪ ،‬بينهم القياديان‬
‫يف امليليشيات العشائرية (ملك تور)‬
‫و(ملك دالور) وقياديني آخرين وعددا‬
‫من عنارص الرشطة األفغانية‪.‬‬
‫إىل ذلك قتل املجاهدون الخميس (‪/8‬‬
‫ذي القعدة) وبتوفيق الله تعاىل‪،‬‬
‫عنرصا من ميليشيا موالية للحكومة‬
‫األفغانية املرتدة‪ ،‬يف منطقة (بريه‬
‫خيل) بننجرهار‪ ،‬إثر استهدافه بسالح‬
‫القنص‪ ،‬ما أدى لهالكه عىل الفور‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫وعىل صعيد آخر‪ ،‬نرش املكتب اإلعالمي‬
‫يف اليوم ذاته صورا لغنائم مَ ّن الله‬
‫بها عىل جنود الخالفة بعد صولتهم‬
‫عىل طالبان املرتدة يف ننجرهار‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫كما استهدف املجاهدون‪ ،‬الجمعة‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ومصابا من طالبان‬
‫هالكا‬
‫‪53‬‬
‫(‪ /9‬ذي القعدة) آلية وتجمعا للرشطة‬
‫في (وادي حصار)‬
‫األفغانية املرتدة يف منطقة (ترييل)‬
‫بمنطقة (جربهار)‪ ،‬بتفجري عبوتني وعىل صعيد آخر‪ ،‬سقط ‪ 53‬عنرصا من‬
‫ناسفتني‪ ،‬ما أدى إلعطاب اآللية وهالك "طالبان" املرتدة بني جريح ومصاب‬
‫وإصابة عدد من املرتدين‪ ،‬ولله الحمد‪ .‬إثر عمليات متنوعة وموفقة شنها‬

‫جنود الخالفة خالل األسبوع الحايل‬
‫عىل مواقعهم يف منطقة (وادي حصار)‪.‬‬
‫حيث صال جنود الخالفة‪ ،‬الجمعة (‪/9‬‬
‫ذي القعدة) عىل مواقع لطالبان املرتدة‬
‫بمنطقة (وادی حصار) يف منطقة‬
‫(شیرزاد) بننجرهار‪ ،‬واشتبكوا معهم‬
‫بمختلف أنواع األسلحة‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫وإصابة ‪ 18‬منهم‪ ،‬واغتنام أسلحة‬
‫وذخائر متنوعة‪.‬‬
‫ويف عملية موفقة أخرى‪ ،‬قتل وأصاب‬
‫املجاهدون‪ ،‬األحد (‪ /11‬ذي القعدة)‬
‫‪ 22‬عنرصا من طالبان إثر هجوم‬
‫عىل مواقعهم يف املنطقة ذاتها‪ ،‬حيث‬
‫اشتبكوا معهم بمختلف أنواع األسلحة‪،‬‬
‫ما أدى لهالك وإصابة ‪ 22‬منهم‪ ،‬ولله‬
‫الحمد واملنّة‪.‬‬
‫ويف يوم االثنني (‪ /12‬ذي القعدة)‬
‫وبتوفيق الله تعاىل‪ ،‬صال عدد من‬
‫جنود الخالفة عىل مواقع عدة لطالبان‬
‫املرتدة يف املنطقة نفسها‪ ،‬واشتبكوا‬
‫معهم بمختلف أنواع األسلحة‪ ،‬ما أدى‬
‫لنفوق وإصابة ‪ 12‬عنرصا‪ ،‬واغتنام‬
‫أسلحة وذخائر متنوعة‪.‬‬
‫وعىل صعيد متصل‪ ،‬استهدف جنود‬
‫الخالفة أحد مرتدي طالبان بمنطقة‬
‫(وادي حصار) بسالح القنص‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالكه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫إىل ذلك نرش املكتب اإلعالمي تقريرا‬
‫مصورا لجانب من اقتحام جنود‬
‫الخالفة بعض مواقع (طالبان) املرتدة‬
‫يف منطقة (شريزاد) بننجرهار‪ ،‬كما‬
‫نرش أيضا صورا لجيف هلكى عنارص‬
‫طالبان بعد صولة جنود الخالفة عىل‬
‫مواقعهم يف (وادي حصار)‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫صاروخ (كاتيوشا) على قاعدة‬
‫أمريكية‬

‫بتوفيق من الله تعاىل‪ ،‬تم ّكن جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬األحد (‪ /11‬ذي القعدة) من‬
‫استهداف قاعدة للجيش األمريكي‬
‫الصليبي يف منطقة (أشني) بننجرهار‪،‬‬
‫بصاروخ كاتيوشا‪ ،‬وكانت اإلصابة‬
‫محققة‪ ،‬ولله الحمد واملنّة‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة يف خراسان‬
‫تم ّكنوا إثر العمليات التي شنّوها‬
‫األسبوع املايض‪ -‬عىل مواقع مرتدي‬‫"الحكومة وامليليشيات وطالبان" من‬
‫قتل وإصابة ‪ 71‬منهم‪ ،‬بينهم مدير‬
‫أمن‪ ،‬وقيادي عشائري موال للحكومة‬
‫ْ‬
‫ومحققي يف إحدى املحاكم‬
‫املرتدة‪،‬‬
‫األفغانية الرشكية‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 15191‬ذو القعدة ‪ 1440‬هـ تقارير‬

‫‪7‬‬

‫مصدر عسكري يكشف ل (النبأ) حصيلة ‪ 3‬أشهر من المعارك‬
‫في ننجرهار‬
‫حركة "طالبان" المرتدة خسرت أغلب مواقعها في‬

‫المنطقة وتكبدت خسائر كبيرة في محاوالت استعادتها‬

‫والغنائم التي استولى عليها المجاهدون تشير إلى دعم‬
‫روسي محتمل لمرتدي "طالبان"‬
‫والية خراسان‬

‫خاص تستمر املعارك بني جنود‬
‫الخالفة ومرتدي حركة‬
‫"طالبان" يف ننجرهار منذ ثالثة أشهر‪،‬‬
‫وقد سقط فيها املئات من عنارص‬
‫الحركة بني قتيل وجريح‪ ،‬وخرست‬
‫مواقع كثرية صارت جزءا من دار‬
‫اإلسالم‪ ،‬وكميات من األسلحة والذخائر‬
‫واملعدات واآلليات ّ‬
‫من الله بها عىل‬
‫عباده املوحدين‪.‬‬
‫تواصلت (النبأ) مع مصدر عسكري من‬
‫جنود الدولة اإلسالمية يف والية خراسان‬
‫إلطالعنا عىل وقائع ومستجدات األحداث‬
‫يف ننجرهار‪ ،‬ونتائج املعارك هناك بني‬
‫عباد الله املوحدين وعنارص حركة‬
‫"طالبان" املرتدين‪.‬‬
‫املصدر العسكري ّ‬
‫بي أن املجاهدين‬
‫تمكنوا بفضل الله خالل األشهر الثالثة‬
‫األخرية من إخراج حركة "طالبان"‬
‫املرتدة" من معظم مناطق ننجرهار‬
‫رشقي أفغانستان‪ ،‬وكبدوهم خسائر‬
‫كبرية يف األرواح واألموال والعتاد‪ ،‬يف‬
‫حمالتهم العديدة الستعادة السيطرة‬
‫عىل املناطق التي فتحها الله تعاىل عىل‬
‫جنود الخالفة‪.‬‬
‫بداية األحداث األخرية كانت بهجوم‬
‫مقاتيل الدولة اإلسالمية عىل منطقة‬
‫(زاوة) يف مديرية (خوجياني) يوم ‪8‬‬
‫شعبان املنرصم حيث فتح الله تعاىل‬
‫هذه املنطقة بكاملها عىل املجاهدين‬
‫بعد طردهم لعنارص الحركة املرتدة‪،‬‬
‫وتال ذلك هجوم لجنود الخالفة عىل‬
‫منطقة (وادي حصار) يف مديرية‬
‫(ِشريزاد) املجاورة‪ ،‬حيث اقتحموا‬
‫مواقع "طالبان" يف املنطقة من ثالثة‬
‫محاور‪ ،‬واشتبكوا مع عنارصها لعدة‬
‫ساعات‪ ،‬لتسفر املعركة عن مقتل‬

‫أكثر من ‪ 40‬مرتدا‪ ،‬وأرس قيادي كبري‬
‫يف الحركة يدعى (تور مال)‪ ،‬واغتنام‬
‫املجاهدين كميات كبرية من األسلحة‪،‬‬
‫بينها ‪ 200‬لغما أرضيا كان املرتدون‬
‫وزعوها يف مواقعهم وحولها‪.‬‬
‫وحاولت حركة "طالبان" املرتدة‬
‫استعادة تلك املناطق التي خرستها‬
‫مرارا‪ ،‬بشنها حمالت عديدة‪ ،‬فشلت‬
‫كلها بحمد الله‪ ،‬وخرس فيها املرتدون‬
‫مزيدا من القتىل والجرحى يف صفوفهم‪،‬‬
‫لتتحول الحرب هناك إىل القنص حيث‬

‫تمكنت مفارز القنص من قتل وإصابة‬
‫أكثر من ‪ 50‬منهم بفضل الله‪.‬‬
‫ويف أول رمضان هاجم جنود الخالفة‬
‫مواقع للحركة املرتدة يف منطقة (مركي‬
‫خيل) بمديرية (شريزاد) التي فتحها‬
‫الله تعاىل عليهم‪ ،‬وخرس املرتدون هذه‬
‫املنطقة املهمة جدا بالنسبة إليهم ملا‬
‫تدره عليهم من أموال من مناجمها‬
‫ومصادرها املختلفة‪ ،‬لينحرس وجود‬
‫الحركة يف ننجرهار إثر ذلك إىل مواقع‬
‫صغرية هم مهددون بالخروج منها‬

‫أيضا بإذن الله تعاىل‪ ،‬وتستمر خسائر‬
‫"طالبان" يف حمالتها املتكررة ضد‬
‫املجاهدين يف املنطقة‪.‬‬
‫معدات روسية حديثة‬
‫استخدمتها "طالبان" في‬
‫معاركها ضد المجاهدين‬

‫املصدر العسكري تحدث لـ (النبأ) أيضا‬
‫عن تطورات جديدة يف حال "طالبان"‬
‫بعد خسائرها الجسيمة يف ننجرهار‪ ،‬إذ‬
‫عمدت الحركة املرتدة إىل حشد املئات من‬
‫عنارصها املدربني من مختلف مناطق‬
‫أفغانستان وزجهم يف املعارك ضد الدولة‬
‫اإلسالمية يف ننجرهار‪ ،‬وأشار املصدر‬
‫إىل احتمال تزود "طالبان" بأسلحة‬
‫ومعدات مقدمة من روسيا أو دولة‬
‫أخرى يف قتالها ضد الدولة اإلسالمية‪،‬‬
‫حيث وقعت يف أيدي املجاهدين مناظري‬
‫حرارية وبنادق حديثة‪ ،‬لم تكن موجودة‬
‫بحوزة عنارص الحركة سابقا‪ ،‬وال‬
‫يمتلكها الجيش األفغاني املرتد‪ ،‬وال هي‬
‫مما يبيعها تجار األسلحة يف األسواق‬
‫السوداء‪.‬‬
‫وأكد املصدر أن الله تعاىل أفشل كل‬
‫حمالت طالبات خالل الشهرين املاضني‪،‬‬
‫ومكن املجاهدين من قتل وإصابة أكثر‬
‫من ‪ 200‬منهم خاللها‪ ،‬واغتنام كميات‬
‫كبرية من أسلحتهم وذخائرهم‪ ،‬التي‬
‫أبعدوها عن صدور الصليبني واملرتدين‬
‫ووجهوها إىل املوحدين‪.‬‬
‫وأما عن إجمايل خسائر املرتدين خالل‬
‫األشهر الثالثة املاضية فقد بلغت أكثر‬
‫من ‪ 360‬قتيال وجريحا‪ ،‬وأكثر من ‪100‬‬
‫قطعة سالح خفيف ومتوسط‪ ،‬وكمية‬
‫كبرية من أجهزة االتصال واملناظري‬
‫الحرارية واأللغام األرضية واآلليات‬
‫والذخائر املتنوعة‪.‬‬
‫ويف نهاية اللقاء أكد املصدر العسكري‬
‫أن الحرب بني جنود الخالفة وحركة‬
‫"طالبان" املرتدة ستستمر حتى يتوبوا‬
‫إىل الله من ردتهم‪ ،‬ويحكموا رشع الله‬
‫يف مناطق سيطرتهم‪ ،‬ويتوبوا من مواالة‬
‫الطواغيت وأجهزة مخابراتهم‪ ،‬ويعلنوا‬
‫الرباءة من املرشكني واملرتدين‪ ،‬سائال‬
‫الله تعاىل النرص والتمكني ملجاهدي‬
‫الدولة اإلسالمية يف كل مكان‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪191‬‬
‫الخميس ‪ 15‬ذو القعدة ‪ 1440‬هـ‬

‫مقتل وإصابة عدد من عناصر الجيش والحشد‬
‫الرافضيين بينهم مدير جهاز ماكفحة (اإلرهاب)‬
‫في ديالى‬
‫والية العراق ‪ -‬ديالى‬

‫أعطب جنود الخالفة إثر عملياتهم التي‬
‫ّ‬
‫نفذوها ضد الجيش والحشد الرافضيني‬
‫املرتديْن خالل األسبوع الحايل‪ ،‬عربة‬
‫همر بتفجري عبوة ناسفة عليها‪ ،‬إضافة‬
‫إىل تفجري عبوتني ناسفتني عىل دورية‬
‫راجلة مشرتكة لالستخبارات والحشد‬
‫الرافيض ما أدى لقتل وإصابة عدد‬
‫من عنارصهم بينهم مدير استخبارات‪،‬‬
‫إضافة إىل قنصهم عنرصين من الجيش‬
‫الرافيض ما أدى لهالك أحدهما وإصابة‬
‫اآلخر‪.‬‬
‫وتفصيال‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‪ ،‬الخميس‬
‫(‪ /8‬ذي القعدة) عبوة ناسفة عىل‬
‫عربة (همر) للجيش الرافيض املرتد‬
‫بمنطقة (الندا) رشقي (بلدروز)‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطابها وهالك وإصابة من‬
‫كان عىل متنها‪ ،‬كما استهدفوا عنرصا ً‬
‫من الجيش الرافيض املرتد يف املنطقة‬
‫ذاتها‪ ،‬بسالح القنص‪ ،‬ما أدى لهالكه‪،‬‬
‫ولله الحمد واملنّة‪.‬‬

‫املرتد (عيل السوداني) بعد إصابته بتفجري عبوة ناسفة‬
‫إصابة مدير االستخبارات‬

‫إضافة لذلك أصيب العميد املرتد املدعو‬
‫(عيل السوداني) مدير االستخبارات‬
‫وجهاز مكافحة اإلرهاب بدياىل‪،‬‬
‫بإصابات بليغة إثر تفجري جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬الجمعة (‪ /9‬ذي القعدة)‬
‫عبوتني ناسفتني عىل دورية راجلة‬
‫مشرتكة لالستخبارات والحشد الرافيض‬
‫املرتديْن بمنطقة (الحفاير) جنوب‬

‫منطقة (السعدية)‪ ،‬ما أدى كذلك لهالك‬
‫عنرصين وإصابة ثالثة آخرين‪ ،‬نسأل‬
‫الله أن يُعجّ ل بهالكهم‪.‬‬
‫ويف عملية أخرى‪ ،‬وبفضل الله تعاىل‪،‬‬
‫استهدف جنود الخالفة‪ ،‬االثنني (‪/12‬‬
‫ذي القعدة) مواقع للحشد العشائري‬
‫املرتد يف قرية (أم الحنطة) بمنطقة‬
‫(جلوالء)‪ ،‬بعرش قذائف هاون‪ ،‬وكانت‬
‫اإلصابة محققة‪ ،‬فيما تم إعطاب سيارة‬

‫أحد شيوخ الردة بإحدى القذائف‪ ،‬ولله‬
‫الحمد واملنّة‪.‬‬
‫وعىل الصعيد ذاته‪ ،‬استهدف جنود‬
‫الخالفة رسية للجيش الرافيض املرتد يف‬
‫منطقة (الندا) رشقي (بلدروز)‪ ،‬بأربع‬
‫قذائف هاون‪ ،‬وكانت اإلصابة محققة‪،‬‬
‫كما استهدفوا قرية (الهويدر) الرافضية‬
‫بصاروخي كاتيوشا‪ ،‬ما أدى ألرضار يف‬
‫بعض املنازل‪ ،‬ولله الحمد عىل تسديده‪.‬‬
‫من جهة أخرى أحرق جنود الدولة‬
‫اإلسالمية غرفة تحوي (محوال‬
‫كهربائيا) ومقتنيات مختلفة تعود ألحد‬
‫الروافض شمال منطقة (منديل)‪.‬‬
‫إىل ذلك‪ ،‬تم ّكن أحد قنايص الدولة‬
‫اإلسالمية‪ ،‬الثالثاء (‪ /13‬ذي القعدة)‬
‫من استهداف عنرص من الجيش‬
‫الرافيض املرتد يف قرية (الهيتاويني)‬
‫بمنطقة (العظيم)‪ ،‬ما أدى إلصابته‬
‫بجروح بليغة‪ ،‬نسأل الله تعاىل أن‬
‫يُعجّ ل بهالكه‪.‬‬
‫ّ‬
‫وأدت العمليات األمنية التي نفذها‬
‫جنود الخالفة ضد عنارص الحشدين‬
‫الرافيض والعشائري خالل األسبوع‬
‫املايض‪ ،‬إىل قتل وإصابة ‪ 21‬عنرصا‬
‫منهم‪ ،‬سقط ‪ 5‬منهم بني قتيل وجريح‬
‫إثر تفجر املجاهدين عبوتني ناسفتني‬
‫عىل دوريتني راجلتني للحشد الرافيض‪،‬‬
‫بفضل الله ومنّه‪.‬‬

‫ومصابا من الرافضة بهجومين‬
‫هالاك‬
‫‪87‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫انغماسيين وتفجير مفخخة في بغداد‬
‫والية العراق ‪ -‬بغداد‬

‫ّ‬
‫نفذ انغماسيان من جنود الخالفة خالل األسبوع‬
‫الحايل هجومني متزامنني عىل تجمع للرافضة‬
‫املرشكني بمنطقة (املعالف) يف بغداد فأوقعوا نحو‬
‫‪ 70‬هالكا ومصابا‪ ،‬إضافة إىل سقوط ‪ 17‬آخرين إثر‬
‫استهداف تجمع آخر لهم بمفخخة يف منطقة (سبع‬
‫البور) شمال غرب بغداد‪.‬‬
‫وبحسب املكتب اإلعالمي فقد تم ّكن األخوان‬
‫االنغماسيان (أبو مختار وأبو مريم) ‪-‬تقبلهما‬
‫الله تعاىل‪ -‬االثنني (‪ /12‬ذي القعدة) من الوصول‬

‫نحر مسؤول في‬
‫الحشد العشائري‬
‫داخل منزله جنوب‬
‫بغداد‬

‫إىل تجمّ ع للرافضة املرشكني يف معبد لهم بمنطقة‬
‫توسطا جموع املرشكني‬
‫(املعالف) يف بغداد‪ ،‬حيث ّ‬
‫وفجّ را سرتتيهما الناسفتني بعد رمي الرافضة‬
‫باألسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية ونفاد ذخريتهما‪،‬‬
‫موقعني أكثر من ‪ 70‬مرشكا بني هالك ومصاب‪ ،‬ولله‬
‫الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫ويف عملية أخرى‪ ،‬تم ّكنت مفرزة أمنية من جنود‬
‫الخالفة من تفجري آلية مفخخة عىل تجمع آخر للرافضة‬
‫املرشكني يف منطقة (سبع البور) شمال غرب بغداد‪ ،‬ما‬
‫أدى لهالك وإصابة ‪ 17‬مرتدا‪ ،‬ولله الحمد واملنّة‪.‬‬

‫والية العراق ‪ -‬الجنوب‬

‫نحر جنود الخالفة مسؤوال يف الحشد‬
‫العشائري ومختار منطقة (اليوسفية)‬
‫وأحد الوجهاء املوالني للحكومة‬
‫الرافضية املرتد املدعو (كريم عزيز‬

‫االنغماسيان أبو مريم وأبومختار ‪-‬تقبلهما الله تعاىل‪-‬‬

‫السعيدي) داخل منزله يف ناحية‬
‫(اليوسفية) جنوب بغداد‪.‬‬
‫وقال املكتب اإلعالمي‪ ،‬تم ّكن‬
‫جنود الخالفة ‪-‬بفضل الله تعاىل‪-‬‬
‫الثالثاء(‪ /13‬ذي القعدة) من مداهمة‬
‫منزل املرتد (كريم عزيز السعيدي)‬

‫بعد مراقبة ومتابعة‪ ،‬حيث أرسوه‬
‫ونحروه داخل منزله‪.‬‬
‫ويعترب املرتد أحد العنارص الفعالة‬
‫لالستخبارات الرافضية يف منطقة‬
‫(املحمودية) جنوب بغداد‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 15191‬ذو القعدة ‪ 1440‬هـ أخبــار‬

‫جنود الخالفة يذبحون ‪ 4‬جواسيس للجيش‬
‫المصري على الطريق الدولي بعد نصب سيطرة‬
‫وهمية عليه‬
‫ّ‬
‫والية سيناء‬

‫خاص قام جنود الخالفة يف سيناء‬
‫عرص األربعاء (‪ /14‬ذي‬
‫القعدة) بذبح ‪ 4‬جواسيس للجيش‬
‫املرصي املرتد بمنطقة (عمورية) رشق‬
‫مدينة (برئ العبد) عىل الطريق الدويل‬
‫(العريش – القنطرة)‪.‬‬
‫وقال مصدر خاص لـ (النبأ) إن‬
‫الجواسيس األربعة تم أرسهم من‬
‫منازلهم قبل فرتة‪ ،‬وأنه بعد االنتهاء‬
‫والية اليمن ‪ -‬البيضاء‬

‫تمكنت إحدى مفارز القنص يف البيضاء‬
‫خالل األسبوع الحايل من إصابة عنرص‬
‫من تنظيم (القاعدة) بجروح‪ ،‬بينما هلك‬
‫وأصيب اثنان آخران إثر اشتباك جنود‬
‫الخالفة معهما باألسلحة الرشاشة يف‬
‫منطقة (ذي كالب األعىل)‪.‬‬
‫وبحسب املكتب اإلعالمي فقد استهدفت‬
‫مفارز القنص ‪-‬بتوفيق الله تعاىل‪،-‬‬

‫أخبـار‬
‫متفرقة‬

‫من استجوابهم تم ذبحهم عىل الطريق‬
‫الدويل‪ ،‬بعد نصب حاجز وهمي عليه‬
‫ليكونوا عربة لغريهم‪.‬‬
‫وكشف املصدر أن الجواسيس هم‪:‬‬
‫(يوسف محسن مسلم) من قرية (املزار)‬
‫و (سالم سالمة جريش) من قرية‬
‫(الروضة) و(سالمه ابراهيم إبراهيم‬
‫بور سعيدي) من قرية (جعل) وابنه‬
‫(محمود سالمه إبراهيم)‪.‬‬

‫إصابة ‪ 3‬عناصر من تنظيم (القاعدة) ومقتل‬
‫آخر على يد جنود الخالفة في البيضاء‬

‫االثنني (‪ /12‬ذي القعدة) أحد مرتدي ويف يوم الثالثاء (‪ /13‬ذي القعدة)‬
‫تنظيم القاعدة يف منطقة (الحميضة)‪ ،‬وبتوفيق الله تعاىل‪ ،‬اشتبك جنود‬
‫ما أدى إلصابته‪ ،‬نسأل الله تعاىل أن الخالفة مع عنارص من تنظيم القاعدة‬
‫املرتد‪ ،‬بوادي (خوجان) بمنطقة (ذي‬
‫يُعجّ ل بهالكه‪.‬‬
‫قتل عنصر من الحشد‬

‫العشائري بسالح القنص‬

‫والية العراق‪-‬األنبار‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬استهدف جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬الثالثاء (‪ /13‬ذي القعدة)‬
‫عنرصا ً من الحشد العشائري املرتد‬
‫يف قرية (أبو طيبان) غرب الرمادي‬

‫قتل عنصرين من الشرطة الصومالية بنيران‬
‫الدولة اإلسالمية‬

‫والية الصومال‬

‫قتل جنود الخالفة يف الصومال خالل‬
‫األسبوع الحايل عنرصين من الرشطة‬
‫الصومالية املرتدة إثر استهدافهما بسالح‬
‫فردي يف مدينتي بوصاصو ومقديشو‪.‬‬
‫وقال املكتب اإلعالمي تمكن جنود‬
‫الخالفة ‪-‬بفضل الله تعاىل‪ ،-‬الجمعة‬
‫(‪ /9‬ذي القعدة) من قتل عنرص‬
‫من الرشطة الصومالية املرتدّة‬
‫بالقرب من فندق (الصفا) بمدينة‬
‫بوصاصو‪ ،‬بمسدّس‪ ،‬ما أدى لهالكه‬

‫الفتا إىل أن التحقيقات معهم أكدت‬
‫أن جميعهم كانوا عينا وعونا للجيش‬
‫املرصي املرتد يف حربه ضد املجاهدين‬
‫وسندا له‪.‬‬
‫وأشار املصدر إىل قيام املجاهدين‬
‫بتوزيع منشورات دعوية عىل عوام‬
‫املسلمني الذين تواجدوا عىل الطريق‬
‫أثناء نحر الجواسيس‪ ،‬تحذرهم من مغبّة‬
‫التعاون مع الجيش والرشطة املرتدين‪،‬‬

‫عىل الفور‪ ،‬ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫ومن جهة أخرى ‪-‬وبتوفيق الله تعاىل‪-‬‬
‫استهدف جنود الخالفة‪ ،‬األحد (‪ /11‬ذي‬
‫القعدة) عنرصا ً من الرشطة الصومالية‬
‫املرتدة‪ ،‬أثناء تواجده يف سوق (بكارة)‬
‫بمدينة مقديشو‪ ،‬بمسدّس‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالكه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة يف الصومال اغتالوا‬
‫األسبوع املايض‪ ،‬عنرصين من الرشطة‬
‫املرتدة األول يف مدينة بوصاصو والثاني‬
‫يف العاصمة مقديشو‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫أو اإلدالء لهم بأية معلومات من شأنها‬
‫كشف عورات املسلمني أو أماكن تواجد‬
‫املجاهدين أو معاونتهم بأي صور‬
‫املعاونة مهما كانت‪.‬‬
‫قنص جندي من الجيش‬

‫ومن جانب آخر‪ ،‬وبفضل الله تعاىل تم ّكن‬
‫جنود الخالفة‪ ،‬الخميس (‪ /8‬ذي القعدة)‬
‫من استهداف عنرص من الجيش املرصي‬
‫املرتد يف حاجز (الخرافني) بمدينة الشيخ‬
‫زويد‪ ،‬بسالح القنص‪ ،‬ما أدى إلصابته‪،‬‬
‫نسأل الله أن يُعجّ ل بهالكه‪.‬‬
‫يذكر أن إحدى مفارز القنص يف سيناء‬
‫تمكنت األسبوع املايض من استهداف‬
‫عنرص من الجيش املرصي املرتد يف‬
‫حاجز (الرطيل) جنوب مدينة (الشيخ‬
‫زويّد)‪ ،‬ما أدى لهالكه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫كالب األعىل) يف (قيفة)‪ ،‬باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى لهالك عنرص وإصابة‬
‫آخر‪ ،‬نسأل الله أن يُعجّ ل بهالكه‪.‬‬
‫كما تم استهدفت مفارز القنص‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬االثنني ( ‪ /12‬ذي‬
‫القعدة) أحد مرتدّي تنظيم القاعدة‬
‫يف منطقة (الحميضة)‪ ،‬ما أدى‬
‫إلصابته‪ ،‬نسأل الله تعاىل أن يعجّ ل‬
‫بهالكه ‪.‬‬

‫أمس‪ ،‬بسالح القنص‪ ،‬ما أدى لهالكه‪ ،‬تونس‪ ،‬الثالثاء (‪ /13‬ذي القعدة) إصدارا‬
‫مرئيا بعنوان‪( :‬والعاقبة للمتقني)‪.‬‬
‫ولله الحمد واملنّة‪.‬‬
‫حيث أظهر اإلصدار عددا من جنود‬
‫إصدار بتجديد البيعة لخليفة‬
‫الخالفة يف تونس وهم يجددون بيعتهم‬
‫المسلمين في تونس‬
‫لخليفة املسلمني الشيخ املجاهد أبي بكر‬
‫البغدادي الحسيني القريش –حفظه الله‬
‫تونس‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬نرش جنود الخالفة يف تعاىل‪.-‬‬

‫عنصرا من جيش‬
‫هالك وإصابة ‪19‬‬
‫ً‬
‫الكونغو الصليبي بتفجير سلسلة‬

‫عبوات ناسفة في منطقة (بيني)‬
‫والية وسط إفريقية‬

‫فجّ ر جنود الخالفة‪ ،‬الجمعة‬
‫(‪ /9‬ذي القعدة) سلسلة من‬
‫العبوات الناسفة عىل عنارص من‬
‫جيش الكونغو الصليبي بمنطقة‬
‫(أوويشا) يف (بيني)‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫‪ 13‬عنرصا وجرح ‪ 6‬آخرين‪ ،‬بينما‬

‫الذ من بقي منهم حيا بالفرار‪،‬‬
‫واغتنم املجاهدون أسلحة وذخائر‬
‫متنوعة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة قتلوا وأصابوا‬
‫األسبوع املايض عددا من عنارص‬
‫جيش موزمبيق الصليبي إثر هجمات‬
‫شنّوها عىل عدد من مواقعهم‪،‬‬
‫واغتنموا منهم أسلحة وذخائر‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫مقاالت‬

‫العدد ‪191‬‬
‫الخميس ‪ 15‬ذو القعدة ‪ 1440‬هـ‬

‫الصبر‬
‫إن الحمد لله تعاىل نحمده ونستعينه‬
‫ونستغفره‪ ،‬ونشهد أن ال إله إال الله وحده‬
‫ال رشيك له‪ ،‬وأن محمدا عبده ورسوله‪،‬‬
‫صىل الله عليه وعىل آله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫أما بعد‪ :‬فلما كانت الدنيا دار بالء واآلخرة‬
‫دار جزاء‪ ،‬ال يسلم املؤمن يف الدنيا من‬
‫املصائب والرزايا والباليا‪ ،‬ونحن يف أزمنة‬
‫متأخرة حُ ر َم فيها املسلمون من التحاكم‬
‫إىل رشيعة ربهم عز وجل‪ ،‬ونُكست فيها‬
‫أعالم العلم والدين‪ ،‬وصار الدعا ُة إىل‬
‫الله عز وجل امللتزمني برشعه محاربني‬
‫مضطهدين‪ ،‬وارتفعت أعالم الفتن‪،‬‬
‫وكثرت الشبهات واملحن‪ ،‬وأصبح القابض‬
‫عىل دينه كالقابض عىل الجمر‪ ،‬فما أحوج‬
‫املجاهدين إىل تعلم الصرب والعمل به‪ ،‬قال‬
‫ابن القيم رحمه الله‪" :‬فإن الله سبحانه‬
‫جعل الصرب جوادا ً ال يكبو‪ ،‬وصارما ً‬
‫ال ينبو‪ ،‬وجندا غالبا ً ال يهزم‪ ،‬وحصنا‬
‫حصينا ال يهدم وال يثلم‪ ،‬فهو والنرص‬
‫أخــوان شقيقان فالنرص مع الصرب‪،‬‬
‫والفرج مع الكرب والعرس مع اليرس‪،‬‬
‫وهو أنرص لصاحبه من الرجال بال عدة‬
‫وال عدد‪ ،‬ومحله من الظفر كمحل الرأس‬
‫من الجسد‪ ،‬ولقد ضمن الويف الصادق‬
‫ألهله يف محكم الكتاب أنه يوفيهم أجرهم‬
‫بغري حساب‪ ،‬وأخربهم أنه معهم بهدايته‬
‫ونرصه العزيز وفتحه املبني‪ ،‬فقال تعاىل‪:‬‬
‫{واصربوا إن الله مع الصابرين}[األنفال ‪:‬‬
‫‪[ ." ]46‬عدة الصابرين]‬
‫معنى الصبر وذكر أقسامه‬

‫الصرب لغة‪ :‬هو املنع والحبس‪ ،‬واصطالحا‪:‬‬
‫قال ابن القيم هو‪" :‬حبس النفس عن‬
‫الجزع‪ ،‬واللسان عن التشكي‪ ،‬والجوارح‬
‫عن لطم الخدود وشق الجيوب ونحوهما"‬
‫[عدة الصابرين]‪.‬‬
‫وقال رحمه الله يف حقيقته‪" :‬هو خلق‬
‫فاضل من أخالق النفس‪ ،‬يمتنع به عن‬
‫فعل ما ال يحسن وال يجمل‪ ،‬وهو قوة من‬
‫قوى النفس التي بها صالح شأنها‪ ،‬وقوام‬
‫أمرها"[عدة الصابرين] ‪ ،‬وقيل‪" :‬الصرب‬
‫املقام عىل البالء بحسن الصحبة كاملقام‬

‫وما يعين‬
‫المسلم‬
‫َ‬
‫عليه‬
‫مع العافية"‪ ،‬قال ابن القيم رحمه الله‪:‬‬
‫"ومعنى هذا أن لله عىل العبد عبودية‬
‫يف عافيته ويف بالئه‪ ،‬فعليه أن يحسن‬
‫صحبة العافية بالشكر‪ ،‬وصحبة البالء‬
‫بالصرب"[عدة الصابرين]‪.‬‬
‫وللصرب ثالثة أقسام‪ :‬صرب عىل األوامر‬
‫حتى يؤديها‪ ،‬وصــر عن املناهي‬
‫واملخالفات حتى ال يقع فيها‪ ،‬وصرب عىل‬
‫األقدار واألقضية حتى ال يتسخطها‪.‬‬
‫الصبر دليل على محبة الله‬

‫فالصرب عىل ما قدره الله عىل عباده من‬
‫البالء دليل عىل محبتهم إياه‪ ،‬ولذلك فكلما‬
‫عَ ُ‬
‫ظ َم صرب العبد عىل املكاره يف مراد الله‬
‫عظمت محبته عند الله‪ ،‬ولهذا وصف الله‬
‫تعاىل بالصرب خاصة أوليائه وأحبابه‪،‬‬
‫فقال تعاىل عن نبيه أيوب‪{ :‬إنا وجدناه‬
‫صابراً} ثم أثنى عليه‪ ،‬فقال‪{ :‬نعم العبد‬
‫إنه أواب}[ص‪ ،]44:‬وأمر سبحانه‬
‫وتعاىل أحب الخلق إليه بالصرب لحكمه‬
‫فقال تعاىل لرسوله محمدا ً صىل الله‬
‫عليه وسلم‪{ :‬واصرب وما صربك إال بالله}‬
‫[النحل‪ ]127:‬ويف ذلك قال ابن القيم‪:‬‬
‫"ومن ههنا كانت محبة أكثر الناس‬
‫كاذبة‪ ،‬ألنهم ادعوا محبة الله تعاىل‪ ،‬فحني‬
‫امتحنهم باملكاره انخلعوا عن حقيقة‬
‫املحبة‪ ،‬ولم يثبت معه إال الصابرون"‬
‫[مدارج السالكني]‬
‫األسباب املعينة عىل الصرب عند البالء‬
‫ومما يعني املجاهد عىل الصرب عىل البالء‬
‫عرشة أمور عدّها ابن القيم رحمه الله‬
‫فقال‪" :‬والصرب عىل البالء ينشأ من‬
‫أسباب عديدة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬شهو ُد جزائِها وثوابها‪.‬‬
‫الثاني‪ :‬شهو ُد تكفريها للسيئات ومَ حْ ِو َها‬
‫لها‪ .‬فعن عائشة ريض الله عنها قالت‪:‬‬
‫قال رسول الله صىل الله عليه وسلم‪( :‬ما‬
‫من مصيبة تصيب املؤمن إال كفر الله بها‬
‫عنه حتى الشوكة يشاكها)‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬شهو ُد َ‬
‫القد َِر السابق الجاري بها‬
‫وأنها مقدَّر ٌة يف أ ِّم الكتاب قبل أن ي ُْخ َل َق‬
‫فال ب َّد منها‪ ،‬فج َزعُ ه ال يزيد ُه إال بالء‪.‬‬
‫الرابع‪ :‬شهودُه َّ‬
‫حق الله عليه يف تلك‬

‫البلوى‪ ،‬وواجبَه فيها الصرب بال خالف‬
‫بني األمة‪ ،‬أو الصرب والرضا عىل أحد‬
‫القولني؛ فهو مأمور بــأداء ِّ‬
‫حق الله‬
‫وعبوديته عليه يف تلك البلوى؛ فال بد له‬
‫منه وإال تضاعفت عليه‪.‬‬
‫الخامس‪ :‬شهود ترتّبها عليه بذنبه‪،‬‬
‫صابَ ُكم مِّ ن‬
‫كما قا َل الله تعاىل‪{ :‬وَمَ ا أ َ َ‬
‫مُّ ِصيبَةٍ َف ِبمَ ا َك َسب َْت أَيْدِي ُكمْ} [الشورى‬
‫من اآلية‪ ]30:‬فهذا عا ٌّم يف كل مصيبة‬
‫دقيقةٍ وجليلة‪ْ ،‬‬
‫السبب‬
‫فيش َغلُه شهو َد هذا‬
‫ِ‬
‫باالستغفار الذي هو أعظ ُم األسباب يف‬
‫ِ‬
‫دفع تلك املصيبة‪ ،‬قال عيل ُّ بن أبي طالب‬
‫ريض الله عنه‪" :‬ما نزل بالء إال بذنب‪ ،‬وال‬
‫ُرفع بالء إال بتوبة"‪.‬‬
‫السادس‪ :‬أن يعل َم أن الله قد ارتضاها له‬
‫وقسمَ ها‪َّ ،‬‬
‫وأن العبودية تقتيض‬
‫واختارها َ‬
‫ض له به سيده ومواله؛ فإن‬
‫رضاه بما َر ِ َ‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫ام حقه فهو َ‬
‫لضعْ فِ هِ ؛‬
‫ِ‬
‫لم‬
‫يوف ق ْد َر املق ِ‬
‫مقام الصرب عليها؛ فإن نز َل‬
‫فلينز ْل إىل‬
‫ِ‬
‫مقام الظلم وتعدِّي ّ‬
‫الحق‪.‬‬
‫عنه نز َل إىل‬
‫ِ‬
‫السابع‪ :‬أن يعل َم أن هذه املصيبة هي دا ٌء‬
‫نافع سا َقه إليه الطبيبُ العليم بمصلحته‬
‫الرحيم به؛ فليصربْ عىل تج ُّرعِ ه وال يتقيَّأه‬
‫بتسخ ِطه وش ْكوَاه فيذهبُ ْ‬
‫ُّ‬
‫ً‬
‫باطل‪.‬‬
‫نفعُ ه‬
‫الثامن‪ :‬أن يعلم أن يف عُ ْقبَى هذا الدواء‬
‫من الشفاء والعافية والصحة وزوال‬
‫ْ‬
‫طالعت‬
‫األلم ما لم تحصل بدونه؛ فإذا‬
‫َ‬
‫كراهة هذا الدوا ِء ومرا َرتَه؛ فلينظ ْر‬
‫نفسه‬
‫ُ‬
‫إىل عاقبته وحُ ْس ِن تأثريه‪ ،‬قال تعاىل‪:‬‬
‫س أَن تَ ْك َر ُهوا َشيْئًا و َُه َو َخ ْيٌ َّل ُك ْم‬
‫{وَعَ َ ٰ‬
‫َ‬
‫ش َّل ُك ْم وَال َّل ُه‬
‫س أن تُحِ بُّوا َشيْئًا و َُه َو َ ٌّ‬
‫وَعَ َ ٰ‬
‫يَعْ َل ُم وَأَنتُ ْم َل تَعْ َلم َ‬
‫ُون} [البقرة من‬
‫س‬
‫اآليــة‪ ،]216:‬وقال الله تعاىل‪َ { :‬فعَ َ ٰ‬
‫يا‬
‫أَن تَ ْك َر ُهوا َشيْئًا َويَجْ عَ َل ال َّلـ ُه فِ يهِ َخ ْ ً‬
‫َك ِثريًا} [النساء من اآلية‪ ،]19:‬ويف مثل‬
‫هذا قال القائل‪:‬‬
‫َلعَ ّل عَ تْبَ َك مَ حْ مُو ٌد عَ وَاقِ بُ ُه‬
‫صحّ ِت األجْ سا ُم بالعِ َل ِل‬
‫ف ُربّمَ ا َ‬
‫َ‬
‫املصيبة ما جا َء ْت‬
‫التاسع‪ :‬أن يعل َم أن‬
‫لته ِل َكه وتقتُ َله‪ ،‬وإنما جاءت ِلتَمْ تَحِ َن‬
‫ّ‬
‫فيتبي حينئذ هل يصلح‬
‫صبه وتبْتَ ِليَه؛‬
‫َْ‬
‫الستخدامه؟ وجعْ لِه من أوليائه وحزبه‬
‫أم ال؟ فإن ثبت اصطفاه واجتباه‪ ،‬وخلع‬
‫مالبس الفضل‪،‬‬
‫عليه خِ َل َع اإلكرام وألبسه‬
‫َ‬
‫وجعل أولياءه وحزبه خدمً ا له وعونًا له‪،‬‬
‫وإن انقلب عىل وجهه ونكص عىل عقبيه‬
‫ُ‬
‫وصفع قفاه وأُقِ يص‪ ،‬وتضاعفت عليه‬
‫ط ِر َد ُ‬
‫املصيبة وهو ال يشعر يف الحال بتضاعفها‬
‫وزيادتها‪ ،‬ولكن سيعل ُم بعد ذلك َّ‬
‫بأن‬
‫املصيبة يف ِّ‬
‫َ‬
‫حقه صارت مصائب‪ ،‬كما يعل ُم‬
‫املصيبة يف ِّ‬
‫َ‬
‫الصاب ُر َّ‬
‫حقهِ صا َر ْت نِعَ مً ا‬
‫أن‬
‫عديدة‪ ،‬وما بني هاتني املنزلتني املتباينتني‬

‫إال صربُ ساعة‪ ،‬وتشجي ُع القلب يف تلك‬
‫الساعة‪ ،‬واملصيبة ال ب َّد أن تقلع عن هذا‬
‫وهذا‪ ،‬ولكن تقلع عن هذا بأنواع الكرامات‬
‫اآلخر بالحرمان والخذالن؛‬
‫والخريات‪ ،‬وعن‬
‫ِ‬
‫ألن ذلك تقدير العزيز العليم‪ ،‬وفضل الله‬
‫يؤتيه من يشاء‪ ،‬والله ذو الفضل العظيم‪.‬‬
‫العارش‪ :‬أن يعلم أن الله يربّي عبدَه‬
‫عىل الرساء والرضاء والنعمة والبالء؛‬
‫فيستخرج منه عبوديَّته يف جميع األحوال؛‬
‫فإن العب َد عىل الحقيقة من قام بعبودية‬
‫الرساء‬
‫الله عىل اختالف األحوال‪ ،‬وأما عب ُد َّ‬
‫حرف؛ فإن‬
‫ٍ‬
‫والعافيةِ الذي يعبد الله عىل‬
‫َّ‬
‫اطمأن به‪ ،‬وإن أصابته فتنة‬
‫أصابه خري‬
‫انقلب عىل وجهه؛ فليس من عبيده الذين‬
‫اختارهم لعبوديته؛ فال ريب َّ‬
‫أن اإليمان‬
‫ُ‬
‫يثبت عىل مح ِّل االبتالء والعافية"‪.‬‬
‫الذي‬
‫[طريق الهجرتني]‬
‫اإلمامة في الدين منوطة‬
‫بالصبرواليقين‬

‫فالبد للمجاهد من الصرب عىل نوائب‬
‫الدهر وأذى الخلق‪ ،‬بل والبد له من‬
‫الزيادة عىل صربه بالرضا بما قىض‬
‫الله به‪ ،‬وأنيسه يف ذلك يقينه بموعود‬
‫الله‪ ،‬ومالحظته لحسن العاقبة‪ ،‬وعلمه‬
‫بأن اإلمامة يف الدين منوطة بالصرب‬
‫واليقني‪ ،‬قال تعاىل وبقوله اهتدى‬
‫املهتدون‪{ :‬وَجَ عَ ْلنَا ِمنْهُ ْم أَئِمَّ ًة يَهْ د َ‬
‫ُون‬
‫ص َبُوا َو َكانُوا ِبآيَا ِتنَا يُو ِقن ُ َ‬
‫ون}‬
‫ِبأَمْ ِرنَا َلمَّ ا َ‬
‫[السجدة‪ ]24 :‬قال سفيان بن عيينة يف‬
‫هذه اآلية‪" :‬ملا أخذوا برأس األمر جعلهم‬
‫الله رؤوسا" ‪.‬وقال الطربي رحمه الله‪:‬‬
‫"وقوله‪( :‬وَجَ عَ ْلنا ِمنْهُ ْم أئمَّ ًة)‪ ،‬يقول‬
‫تعاىل ذكره‪ :‬وجعلنا من بني إرسائيل‬
‫أئمة‪ ،‬وهي جمع إمام‪ ،‬واإلمام الذي يؤت ّم‬
‫رش‪ ،‬وأريد بذلك يف هذا‬
‫به يف خري أو ّ‬
‫املوضع أنه جعل منهم قادة يف الخري‪،‬‬
‫يؤت ّم بهم‪ ،‬ويهْ تَدى بهديهم"‪[.‬تفسري‬
‫الطربي]‬
‫يرج ُع‬
‫"فالصرب آخِ يَة املؤمن التي يجُ ول ثم ِ‬
‫ُ‬
‫وساق إيمانِه التي ال اعتماد له إال‬
‫إليها‪،‬‬
‫َ‬
‫صب له‪ ،‬وإن كان‬
‫عليها‪ ،‬فال‬
‫إيمان ملن ال ْ َ‬
‫فإيما ٌن قليل يف غاية الضعْ ف وصاحبُه‬
‫ممن يعبُد الله عىل حرف { َف ِإ ْن أ َ َ‬
‫صابَ ُه َخ ْيٌ‬
‫صابَتْ ُه فِ تْن َ ٌة َ‬
‫ا ْ‬
‫انق َلبَ عَ َل‬
‫طمَ أ َ َّن ِبهِ َوإ ِ ْن أ َ َ‬
‫س ال ُّدنْيَا وَاآلخِ َر َة } [الحج‪،]11 :‬‬
‫وَجْ ِههِ َخ ِ َ‬
‫ولم يح َ‬
‫ظ منهما إال بالصفقة الخارسة‪،‬‬
‫ْ‬
‫عيش أدركه السعداء بصربهم‪،‬‬
‫فخي‬
‫ٍ‬
‫وت َر َّقوْا إىل أعىل املنازل بشكرهم‪ ،‬فساروا‬
‫بني جَ ناحي الصرب والشكر إىل جنات‬
‫النعيم‪ ،‬وذلك فضل الله يُؤتيه من يشا ُء‬
‫والله ذو الفضل العظيم"‪[.‬عدة الصابرين]‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 15191‬ذو القعدة ‪ 1440‬هـ أخبــار‬

‫الثالثاء (‪ /13‬ذي القعدة) طفال مسلما ً إىل أقاربه من‬
‫اآليزيدية املرشكني عرب معرب "باب الهوى" مع تركيا‪.‬‬
‫وكشف وزير داخلية "هتش" املرتد‪ ،‬أن الطفل وصل إىل‬
‫إدلب مع العوائل التي نزحت من مناطق رشق سوريا‬
‫منذ أكثر من عام‪.‬‬
‫وعقدت حكومة "هتش" مؤتمرا صحفيا للرتويج لقضية‬
‫تسليمها للطفل‪ ،‬عىل غرار ما قامت به املليشيات الكردية‬
‫والحكومة الرافضية يف مواقف مشابهة‪.‬‬
‫وأظهر رشيط فيديو الطفل املسلم وهو يرفض لقاء عمّ ه‬
‫اآليزيدي‪ ،‬كما قام الطفل بتغطية وجهه طيلة املؤتمر‬
‫اشتباك مسلح مع عناصر األمن وانفجار‬
‫الصحفي يف إشارة إىل رفضه ملا يحدث‪.‬‬
‫سيارة جنوب روسيا‬
‫وشبّه نشطاء عىل مواقع التواصل ما قامت به "هتش"‬
‫بما قامت به الحكومة املرصية املرتدة من تسليم من‬
‫أعلن "األمن الرويس" ضبط خلية مس ّلحة يف مدينة أسلم من النصارى إىل "الكنيسة" لرتدهم عن دينهم‪،‬‬
‫"روستوف" جنوب روسيا خططت لهجمات ضد متسائلني "ما الفرق بني ما قامت به هيئة الجوالني‬
‫الرشطة‪ ،‬زاعما أن الخلية تابعة للدولة اإلسالمية‪ ،‬وأن وبني ما قام به نظام الطاغوت السييس من تسليم النساء‬
‫املسلمات إىل الكنيسة لتقوم بفتنتهن عن دين اإلسالم"‪.‬‬
‫قائدها قتل يف اشتباك وتفجري‪.‬‬
‫وقال "األمن الرويس" يف بيان‪" :‬تمكنت هيئة األمن‬
‫الفروف‪" :‬أمريكا تسعى لجعل (هتش) طرفا‬
‫الفدرايل يف مقاطعة روستوف من الكشف والقبض عىل‬
‫في التسوية السورية"‬
‫خلية للدولة اإلسالمية‪ ،‬تضم ‪ 3‬مواطنني روس‪ ،‬خططوا‬
‫قال وزير الخارجية الرويس الطاغوت "سريغي الفروف"‬
‫لهجمات عىل رجال الرشطة وأماكن مزدحمة"‪.‬‬
‫وأضاف البيان أن "قائد الخلية اشتبك مع عنارص األمن األربعاء (‪ /14‬ذي القعدة) إن أمريكا تسعى إىل إخراج‬
‫أثناء محاولة وقف سيارته‪ ،‬وأن تبادل إطالق النار أسفر "جبهة النرصة" (هتش حاليا) من قائمة التنظيمات‬
‫عن انفجار عبوة ناسفة كانت داخل السيارة‪ ،‬ما أدى إىل "اإلرهابية" وجعلها طرفا يف املحادثات الجارية حول‬
‫مقتله" كما تم اعتقال عضوين آخرين‪ ،‬وأظهرت لقطات األزمة السورية‪.‬‬
‫مصورة بقايا سيارة مدمرة إثر انفجار قوي‪ ،‬وأجزاء من وقال "الفروف" يف مؤتمر صحفي‪ ،‬إن "واشنطن تريد‬
‫الحفاظ عىل "جبهة النرصة" وتحاول جعلها طرفا يف‬
‫سالح ناري كان بحوزة السائق املطلوب‪.‬‬
‫التسوية‪ ،‬مشريا إىل أن ذلك يمكن وصفه بـ"القنبلة‬
‫تصريحات لحماس تتبرأ من "ذبح اليهود"‬
‫املوقوتة"‪.‬‬
‫تمجد "الطاغوت النصيري"‬
‫وأخرى‬
‫ّ‬
‫يذكر أن (هتش) والتي أعلنت فك ارتباطها بالقاعدة األم‬
‫أصدرت حركة "حماس" املرتدة االثنني (‪ /12‬ذي وغريت اسمها ورسمها تسعى حثيثا إىل إرضاء "املجتمع‬
‫القعدة) بيانا رسميا تربأت فيه من ترصيحات أحد الدويل" بخطوات أبرزها محاربة الدولة اإلسالمية‪،‬‬
‫قادتها‪ ،‬هدد فيها اليهود بـ "الذبح" و "األحزمة واستبدال الحكم اإلسالمي بحكومة "كفاءات" تحظى‬
‫بقبول دويل عىل غرار ما تسعى إليه حركة طالبان اليوم‪.‬‬
‫الناسفة"‪ ،‬ودعا إىل استهدافهم يف كل العالم‪.‬‬
‫وقالت حماس يف بيانها إن "هذه الترصيحات ال تعرب‬
‫عن مواقف الحركة الرسمية وسياستها املعتمدة والثابتة‬
‫أربع دول تحث على المسارعة في بدء حوار‬
‫التي نصت عىل أن الرصاع مع االحتالل‪ ..‬وليس رصاعا‬
‫مباشر بين "طالبان" والحكومة‬
‫مع اليهود يف العالم وال مع اليهودية كدين" وأضافت‪:‬‬
‫"سبق أن استنكرت الحركة االعتداءات التي استهدفت عقد ممثلو كل من "أمريكا وروسيا والصني وباكستان"‪،‬‬
‫جولة جديدة من املشاورات الجمعة (‪ /9‬ذي القعدة)‬
‫يهودا ً آمنني يف أماكن عبادتهم"!‬
‫ويف املقابل صمتت حماس عن ترصيحات قائدها البارز يف بكني حول عملية السالم يف أفغانستان‪ ،‬دعوا فيها‬
‫"محمود الزهار" امتدح فيها الطاغوت النصريي "بشار "النتهاز الفرصة إلحالل السالم‪ ،‬وعدم اإلبطاء يف بدء‬
‫األسد" ونظامه املجرم‪ ،‬كاشفا عن جهود بذلت وتبذل حوار مبارش بني طالبان والحكومة األفغانية "‪.‬‬
‫وقالت "الخارجية األمريكية" يف بيان‪ ،‬إن الدول األربع‬
‫بهدف عودة العالقات بني الطرفني‪.‬‬
‫وقال الزهار إن "الرئيس السوري بشار األسد وقبل األزمة رحبت بمؤتمرات السالم "األفغانية األفغانية" التي‬
‫فتح لنا كل الدنيا‪ ،‬لقد كنا نتحرك يف سوريا كما لو كنا عقدت يف موسكو والدوحة مؤخرا‪ ،‬وجمعت طالبان‬
‫نتحرك يف فلسطني"‪ ،‬واصفا العالقة السابقة بني حماس والحكومة واملعارضة عىل طاولة واحدة‪.‬‬
‫والنصريية بأنها وصلت إىل "مرحلة متقدمة جدا"‪.‬‬
‫أمريكا‪ :‬نسعى إلى بناء "شراكة طويلة األمد" مع‬

‫حدث في‬
‫أسبــوع‬

‫‪11‬‬

‫ونقلت وسائل إعالم عن "زملاي زاده" قوله‪" :‬ال نسعى‬
‫لعقد اتفاق انسحاب إنما اتفاق سالم‪ ،‬كما نسعى إىل بناء‬
‫عالقات رشاكة طويلة األمد مع أفغانستان"‬
‫وكان املبعوث الصليبي قد أشاد بالجولة األخرية من‬
‫املحادثات األمريكية مع طالبان‪ ،‬واصفا إياها بأنها‬
‫"األكثر إنتاجية حتى اآلن"‪.‬‬
‫‪ 41‬قتيال وجريحا بانفجارين متزامنين في‬
‫عفرين‬

‫ه ّز انفجاران متزامنان الخميس (‪ /8‬ذي القعدة) مدينة‬
‫عفرين الخاضعة للنفوذ الرتكي شمال غرب سوريا‪ ،‬ما‬
‫أدى إىل سقوط نحو‪ 41‬قتيال وجريحا من سكان املدينة‪.‬‬
‫ووقع االنفجار األول بسيارة مفخخة عند مدخل املدينة‬
‫مخلفا ‪ 11‬قتيال بينهم أطفال ونساء وإصابة نحو‬
‫‪ 30‬آخرين بجراح‪ ،‬فيما لم ترد معلومات عن إصابات‬
‫يف التفجري الثاني الذي استهدف شارع "الفيالت" يف‬
‫املدينة‪.‬‬
‫وتقع عفرين شمايل حلب قرب الحدود الرتكية‪ ،‬وكانت‬
‫تحت سيطرة الـ ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬قبل أن تسيطر عليها‬
‫فصائل الصحوات املدعومة من تركيا العام املايض‪.‬‬
‫مقتل ‪ 11‬شخصا في قصف جوي على شمال‬
‫سوريا‬

‫قتل ‪ 11‬شخصا عىل األقل‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬يف غارات جوية‬
‫استهدفت جنوب إدلب ومحيطها يف شمال غرب سوريا‪.‬‬
‫وذكرت وسائل إعالم محلية أن طائرات نصريية قصفت‬
‫سوقا يف قرية "معرشورين" بريف إدلب الجنوبي‪ ،‬ما‬
‫أسفر عن مقتل نحو عرشة من األهايل بينهم أطفال‪ ،‬إىل‬
‫جانب احرتاق وترضر عدد من املحال التجارية‪.‬‬
‫كما قتل شخص آخر يف شمال حماة إثر غارات من‬
‫قبل الطائرات الحربية السورية والروسية عىل مناطق‬
‫متفرقة تمتد من ريف إدلب الجنوبي إىل حماة الشمايل‪.‬‬
‫وعىل الرغم من اتفاق خفض التصعيد بني روسيا وتركيا‬
‫ْ‬
‫الداعمي لطريف الرصاع‪ ،‬إال أن الفرتة األخرية شهدت‬
‫تصعيدا عسكريا من قبل الطرفني سببه الخالف الرويس‬
‫الرتكي عىل إدارة املنطقة‪.‬‬
‫قتلى وجرحى بانفجار استهدف جنازة قائد‬
‫بمليشيات حفتر في بنغازي‬

‫قتل خمسة أشخاص عىل األقل وجرح العرشات الخميس‬
‫(‪ /8‬ذي القعدة)‪ ،‬إثر تفجري استهدف املشاركني يف‬
‫جنازة قائد سابق يف مليشيات حفرت‪ ،‬يف مقربة الهواري‬
‫بمدينة بنغازي الليبية‪.‬‬
‫حيث انفجرت سيارة مفخخة خالل مراسم تشييع‬
‫املرتد "خليفة املسماري" القائد السابق للقوات الخاصة‬
‫للطاغوت حفرت‪ ،‬والذي هلك بسبب مرض مزمن‪.‬‬
‫وذكرت مصادر إعالمية أن التفجري استهدف عددا‬
‫من قيادات مليشيات حفرت كان بينهم املرتد "أحمد‬
‫أفغانستان‬
‫املسماري" الناطق باسم املليشيا إال أنهم نجوا من‬
‫ميليشيا "هتش" تسلم طفال مسلما إلى‬
‫ويف سياق متصل‪ ،‬أعلن املبعوث األمريكي لعملية االنفجار الذي تسبب أيضا بتدمري ‪ 9‬آليات عسكرية‪.‬‬
‫"اآليزيدية" عبر باب الهوى‬
‫السالم بأن أمريكا تسعى لبناء عالقات رشاكة متينة مع واعتربت مليشيات حفرت التفجري خرقا وتقصريا أمنيا‬
‫كبريا‪ ،‬فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم‪.‬‬
‫سلمت "حكومة اإلنقاذ" املرتدة التابعة لتنظيم (هتش) أفغانستان‪.‬‬


Related documents


ns0 191 exam dumps try latest ns0 191 demo questions
ns0 191 exam questions updated demo 2018


Related keywords