PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Share a file Manage my documents Convert Recover PDF Search Help Contact



The Book of Eli – كتاب علي .pdf



Original filename: The Book of Eli – كتاب علي.pdf
Title: The Book of Aeli - عربي

This PDF 1.3 document has been generated by Pages / Mac OS X 10.13.6 Quartz PDFContext, and has been sent on pdf-archive.com on 13/08/2019 at 12:52, from IP address 79.202.x.x. The current document download page has been viewed 38 times.
File size: 241.2 MB (525 pages).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview


y
The Book of Eli

ß
‫عربي‬

‫منهدى للرجال باهري الصدق ‪ :‬الذين ما تفكيرهم باحلياة الدنيا فقط ملتصق ‪ :‬عساهم من خانوق الفرعونية الشاملة‬
‫من حولهم أن يتحرروا على األقل وأن يصحوا من غفلتهم‬
‫آمي‬

‫‪k‬‬
‫إقتباس لـ "‪ "Freethinker‬و"مصلح إجتماعي" و"عقالني" هندي معاصر‬

‫"ال إله ‪ ,‬ال إله ‪ ,‬ال إله على اإلطالق‪ .‬من اخترع ال أحمق ‪ ,‬ومن يروج ال وغد ‪ ,‬ومن‬
‫يعبد ال بربار"‬

‫‪ß‬‬
‫اقتباس معاصر‬

‫"على احلقيقة مبصوق واحتقرت ‪ :‬الكلمة بسفاهة انخلعت ‪ :‬أأنت إنسان لهذا كله إال‬
‫تتطلع?"‬
‫صالوص كلد‬

‫‪ß‬‬

‫"اقرأ باسم ربك الذي خلق صـــ خلق اإلنسان من علق صـــ اقرأ وربك األكرم صـــ الذي‬
‫علم بالقلم صـــ علم اإلنسان ما لم يعلم صـــ كال إن اإلنسان ليطغى صـــ أن رآه استغنى‬
‫صـــ إن إلى ربك الرجعى صـــ أرأيت الذي ينهى صـــ عبدا إذا صلى صـــ أرأيت إن كان‬
‫على الهدى صـــ أو أمر بالتقوى صـــ أرأيت أن كذب وتولى صـــ ألم يعلم بأن ال يرى صـــ‬
‫كال لئن لم ينته لنسفعا بالناصية صـــ ناصية كاذبة خاطئة صـــ فليدع ناديه صـــ سندع‬
‫الزبانية صـــ كال ال تطعه واسجد واقترب"‬

‫‪ß‬‬

‫الوصية الثانية‬
‫"ال تنطق بسم يهوه\ربك باطال ‪ :‬ألن يهوه\ربك معاقبا من ناطقا بسمه باطال"‬

‫"مثل ملك السماوات كمثل مرء ملك أقام وليمة لعرس إبنه صـ وأرسل عبيده يستدعي املدعوين إلى العرس ‪ :‬ولم‬
‫يرغبوا ف احلضور صـ ويرسل امللك عودا عبيدا آخرين قائال لهم ‪ :‬قولوا للمدعويي ‪ :‬ها أعددت وليمتي ‪ :‬ثيراني‬
‫وعجولي السمينة مذبوحة وقد أعد كل شيء ‪ :‬فتعالوا إلى العرس صـ لكن املدعوين تهاونوا ‪ ,‬وذهب واحد إلى‬
‫حقله والثاني ملتجره صـ والباقون قبضوا على عبيد امللك وأهانوهم وقتلوهم صـ فسخط امللك وأهلك أولئك القتلة‬
‫وأحرق مدينتهم"‬
‫متى ‪١٠-٢:٢٢‬‬

‫‪ß‬‬

‫"ازدرائي بعمال السوء وعباد الشر لن أخفي ‪ :‬ورغم من أنهم لعلهم ف مقاعد السالطي ‪:‬‬
‫إال أني وقارا لهم لن أعطي ‪ :‬على ما شر كان لن أثني"‬
‫قولبرين ‪٢٤:١٨‬‬

‫‪GREETINGS FROM‬‬

‫‪F‬‬

‫‪TO THE BELIEVERS‬‬

‫"هذه األمور مدونة لك ‪ :‬أن ف يوم احلرية بدون قانون ال تبقى‪ :‬ذلك اليوم‬
‫بالتأكيد كشروق الشمس أتى ‪ :‬ال تخف أبدا فقد تناقص رقمك ‪ :‬رجل حكيم‬
‫أفضل من شرذمة من حمقى وعارضة من بلوط صليد أفضل من عمود قصبا"‬
‫"لتستنير أرواحكم بالنور املقرار ‪ :‬ليصون الروح العلي كل أولئك بي الدعائم‬
‫العظمى بأجلهم املسمّى محشورين كما مبشاغل األرض مهتمي ‪ :‬ليحفظكم كما‬
‫شرائعه حافظي ‪ :‬لتوهبوا نعمة التنوير من مركز لفة القديسي ‪ ,‬لتنفتح عي خالدة‬
‫لكم تشرب منها أرواحكم ومنتعشي ‪ :‬عطية اإلنبعاث اخلالد أن تكونوا موهوبي"‬

‫ﺑِﺴﻢِ ﻳﻬﻮﻩ ﺍﻟﺮ‪,‬ﲪَﻦ ﺍﻟﺮ‪,‬ﺣ!ﻴﻢِ ﺑِﻌ&ﻠ!ﻴ‪#‬ﻪ!‬

‫ﻋ&ﻨﺎﺻ!ﺮ; ﺍﻹﳝﺎﻥِ ﺃَﻭ ﻣﺎ ﻫ;ﻮ& ﺇِﻧﺴﺎﻥ‪ 8‬ﻣ;ﺆﻣ!ﻦ‪8‬‬
‫ﺃ‬

‫ﺇ‬

‫ﻧﺴـﺎﻧﺎـً ﻣ;ﺆـﻣ!ﻨـﺎً ﻳ&ﺨﺪـ;ﻡ; َﺍ‪ َc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠﻤ!ﻴﻊِ ﺑِﺎـﻟﺴـ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻭ&ﺣﺪـﺍً ﻓَﻘـَﻂ ‪ :‬ﻻ ﻳ;ﺸـﺎﺭِﻙُ ﻛﻔـﺎﺭﺍً ﺃَﻭ ﺃَﻓﻜـﺎﺭِﻫ!ﻢـ ﺍﻟﱠﺘـ!ﻲ ﺃُﻣ;ﻮـﺭﺍً ﺃُﺧﺮـﻯ ﺗَﺨﺪـ;ﻡ; ‪ :‬ﻻ‬

‫ﻭ&ﻃَﻨﺎً ﻭ&ﻻ ﺷ&ﻌﺒﺎً ﻗَﺒﻞَ ﺍ‪ ِc‬ﻟ!ﻤ;ﺆﻣ!ﻦٍ‪ :‬ﻻ ﺍﻣﺮ&ﺓ‪ h‬ﻭ&ﻻﻭ&ﻟَﺪﺍً ﻗَﺒﻞَ ﺍ‪ ِc‬ﻟَﻪ; ﻣ;ﻬِﻤ‪d‬ﺎً‬

‫ﺏ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﺍﻟـﻮ&ﺻـﺎﻳـﺎ ﺍﻟﻌ&ﺸـﺮﻯ ﻟَـﻪ; ﻛُـﻼ‪ ّh‬ﻣ;ـﻘَﺪ‪,‬ﺳ&ـﺔ ‪ :‬ﻗَـﺪ‪#‬ﺱ& ﺍﻟﺴ‪,‬ـﺒﺖ& ‪ :‬ﺃَﻛـﺮِﻡ& ﺍﻷَﺏ& ﻭ&ﺍﻷُﻡ‪ ,‬ﻭ&ﺇِﻟَـﺦﱟ ‪ :‬ﻭ&ﻛُـﻞﱡ ﺇﻧـﺴﺎﻥٍ ﻭﺍﺣ!ـﺪ&ﺓ‪ h‬ﻳ&ـﺤﺘَﻘ!ﺮ; ﻛَـﺬَﻟ!ـﻚ&‬

‫ﺝ‬

‫ﺇِﻧﺴﺎﻧﺎً ﻣ;ﺆﻣ!ﻨﺎً ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠﻤ!ﻴﻊِ ﺑِﺎﻟﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻋ&ﺒﺪﺍً ﻭ&ﻳ&ﺨﺸ&ﻊ; ‪ ِc‬ﻭ&ﺣﺪﺍً ﻭ&ﻟ!ﻼ‪ّd‬ﻩ; ‪ :‬ﻻ ﻳ&ﺨﺸ&ﻊ; ﺑ&ﺘﺎﺗﺎً ﻟ!ﻜُﻔّﺎﺭٍ ﻭ&ﻟ!ﻼ‪ّd‬ﻫ;ﻢ; ﺃَﻭ ﻟ!ﻌ;ﻈَﻤﺎﺋ!ﻬِﻢ‬

‫ﺩ‬

‫ﺇِﻧﺴﺎﻧﺎً ﻣ;ﺆﻣ!ﻨﺎً ﻣﺎ ﻟ!ﻜﺎﻓ!ﺮٍ ﻋ&ﻠﻰ ﻣ;ﺆﻣ!ﻦٍ ﺻ&ﺪ!ﻳﻖ ‪ :‬ﻣﺎ ﻋ;ﻀﻮﺍً ﻳ;ﺼﺒِﺢ; ﺑِﻜُﻔﺮٍ ﺇﻻّ ﺍ‪ ُc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠﻤ!ﻴﻊِ ﺑِﺎﻟﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻳ;ﻠﺰِﻡ‬

‫ﻩ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻣـﺎ ﻟ!ـﺤ;ﻘُﻮﻕ‪ Ñ‬ﻣ!ـﻦ ﺇِﻧـﺴﺎﻥٍ ﻹِﻧـﺴﺎﻥٍ ﻳ&ـﺤﺘﺎﺝ ‪ :‬ﺣ;ـﻘُﻮﻗَـﻪ; ﻣ!ـﻦ& ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﺍﻟﱠـﺬ!ﻱ ﺧ&ـﻠَﻘَﻪ; ﻭ&ﺣـﺪﺍً ﻳ;ـﺆﺗ!ـﻰ ‪ :‬ﻣـﺎ ﻣ!ـﻦ ﻣ&ﺨـﻠُﻮﻕ‪Ñ‬‬

‫ﻭ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻻ ﻳ;ﺨَـﻄﱢﻂُ ﺷ&ـﻴﺌﺎً ‪ :‬ﻭ&ﻻ ﺷ&ـﻴﺌﺎً ﺃَﻭ ﺃَﺣ&ـﺪﺍً ﻳ;ـﺮﺍﻗ!ـﺐ; ﺑـﺴﻢِ ﻣ&ـﻬﻤ&ﻦ ﺗَـﻌ&ﻤ‪ã‬ﺪﺍً ﻭ&ﻃَـﻮﻋـﺎً ‪ :‬ﻳ;ﺴـﻠ!ﻢ; ﻧَـﻔﺴ&ﻪ; ﻭ&ﻳ&ـﺤﻨ&ﺚ; ﻣـﻞﺀ& ﺫ!ﻝﱟ ﻹِﺭﺍﺩ&ﺓ! ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ;‬

‫ﺯ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻻ ﻳ&ﱰِﻙُ ﺣ&ـﻴﺎﺗَـﻪ; ﻣ!ـﻦ ﺃَﻱ‪ #‬ﻣ&ـﺮﺀ‪ Ñ‬ﺃَﻥ ﺗُـﻨ&ﺺ‪ : ã‬ﺇﻻّ ﻣ!ـﻦ ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻭ&ﺑِـﻼ ﺗَـﻤﺎﺭِﻱ ﻭ&ﻣ!ـﻦ ﻛُـﺘُﺒِﻪ! ﺟ&ـﻤ!ﻴﻌﺎً ‪ :‬ﻭ&ﻣ!ـﻦ ﻗ!ـﺪ!ﻳﺴ!ـﻴﻪ!‬

‫ﺡ‬

‫ﺇِﻧــﺴﺎﻧ ـﺎً ﻣ;ــﺆﻣ!ــﻨﺎً ﻻ ﻳ; ـﻔَﺮ‪#‬ﻕُ ﺑ&ﲔ& ﻣ;ــﺆﻣ!ﻨ!ﲔ& ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠ ـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِــﺎﻟ ـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ‪ :‬ﺧ&ــﻨﺎﺩ!ﻗ ـﺎً ﻻ ﻳ&ــﺤﻔ!ﺮ; ﻭ&ﻻ ﻳ& ـﺸ!ﻖ‪ ã‬ﺑِــﺎﻹِﳝــﺎﻥِ ‪ :‬ﺟ& ـﻤ!ﻴﻊ; ﺍﻷَﻧ ـﺒِﻴﺎﺀ! ﻭ&ﺍﻟ ـﻜُﺘُﺐِ ﻣ! ـﻦ& ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ;‬

‫ﻳ&ﺤﺘَﻘ!ﺮ&ﻩ;‬

‫ﺣ;ﻘُﻮﻗﺎً ﻳ&ﺄﺧ;ﺬ ﻣ&ﻦ ﺃَﻳﻀﺎً ﻫ&ﺬﺍ ﻛﺎﻥ&‬

‫ﺍﳉﱠﻤ!ﻴﻊِ ﺑِﺎﻟﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﺍﻟﻘَﺪﻳِﺮِ ﻭ&ﻷ!ﻭﺍﻣ!ﺮِﻩ! ﻭ& ﻟَﻪ; ﻳ;ﻮﻟ!ﻲ ﻛُﻞﱠ ﻋ&ﻤ&ﻠ!ﻪ! ‪ :‬ﺇِﺭﺍﺩ&ﺗَﻚ& ﺗَﺼ!ﲑ; ﻛَﻤﺎ ﻓ!ﻲ ﺍﻟﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻛَﺬَﻟ!ﻚ& ﻋ&ﻠﻰ ﺍﻷَﺭﺽِ )ﻣﺘﻰ ‪(١٠ ٦‬‬

‫ﺟ&ﻤ!ﻴﻌﺎً ‪ :‬ﺍﻷَﻧﺒِﻴﺎﺀ; ﻭ&ﺍﻟﺮ‪ã‬ﺳ;ﻞِ ‪ :‬ﻭ&ﻣ;ﻤ&ﺜﱢﻠُﻮ ﺍﳌُﺆﻣ!ﻨ!ﲔ! ﺍﻟﱠﺬ!ﻳﻦ& ﻣ!ﻦ ﻭ&‪ ِc‬ﻟ!ﻠﻮ&ﻇ!ﻴﻔَﺔ! ﻣ;ﺪﻋﻰ ‪ :‬ﺍﻟﺼ‪#‬ﺪ‪#‬ﻳﻘُﻮﻥ& ﻭ&ﺍﻷَﺑﺮﺍﺭ; ﻭ&ﺍﳌُﺘَﺪ&ﻳ‪#‬ﻨ;ﻮﻥ& ﺍﻷَﺗﻘ!ﻴﺎﺀ‬

‫ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ‪ :‬ﻣـﺎ ﺗـﺎﺑِـﻌﺎً ﻟَـﻪ; ﺃَﻓـﻀَﻞُ ﻣ!ـﻦ ﺁﺧ&ـﺮ ﺇﻻّﺑِـﺎﻟـﺘﱠﺪ&ﻳ‪ã‬ـﻦِ ﻭ&ﺍﻟـﺘﱠﻘﻮﻯ ‪ :‬ﻛُـﻞﱡ ﺍﻟﱠـﺬ!ﻳـﻦ& ﺑـﺴﻢِ ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﺎﺀ! ﻳ;ـﺆﻣ!ـﻨ;ﻮﻥ& ﺇِﺧـﻮ&ﺗُـﻪ; ﻳ&ـﻜُﻮﻧُـﻮﻥ& ‪:‬‬

‫ﻗ!ﺴﻢ& ﻃﺎﺋ!ﻔَﺔ! ﺍﻟﺮ‪,‬ﺏ‪ #‬ﺍﻟﻜَﺒِﲑ&ﺓ! ﻳ&ﻜُﻮﻥ; ﺑِﻜُﻞﱢ ﻣ&ﻜﺎﻥٍ ﺃَﻧﱠﻤﺎ ﺑِﺎﻟﻌﺎﻟَﻢِ ﻭ;ﺟِﺪ ‪ :‬ﺃَﺑ&ﺪﺍً ﻧَﻔﺴ&ﻪ; ﻛَﺎﳊَﻖ‪ #‬ﺍﻟﻮ&ﺣ!ﻴﺪ! ‪ ِc‬ﻻ ﻳ;ﺮِﻱ ‪ :‬ﺇﻻّ ﺑِﺴ;ﻠﻄﺎﻥٍ ﻣ;ﺒِﲔ‬

‫ﻁ‬

‫ﺇِﻧــﺴﺎﻧ ـﺎً ﻣ;ــﺆﻣ!ــﻨﺎً ﻻ ﻳ&ــﻠﺘَﻔ!ﺖ; ﻟ! ـﻠَﻐﻮِ ﺟــﺎﻫ! ـﻞٍ ﺣــﺎﻟَــﻤﺎ ﻫ&ــﺬﺍ ﻳ;ــﻌﺠِﺒ;ﻪ; ‪ :‬ﻭ&ﻻ ﻳ&ــﺘﺒ&ﻊ; ﻧــﺎﺳ ـﺎً ﺍﻟﱠ ـﺬ!ﻳ ـﻦ& ﺣ;ــﻠﻮﺍً ﻳ& ـﺘَﻜَﻠﱠﻤ;ﻮﻥ& ﻣــﺎ ﺑِ ـﻔَﻤ!ﻪ! ﻳ& ـﻄ!ﻴﺐ; ‪ :‬ﻋ&ــﻦ ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ;‬
‫ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﺑِـﺎﻟـﺮ‪ã‬ﻭﺡِ ﻳ&ـﺒﺤ&ﺚ; ﻭ&ﻣـﺎ ﺑِـﺎﻟـﻔ!ﻜﺮِ ‪ :‬ﻫ;ـﻮ& ﻻ ﻳ;ـﻤﺎﺭِﻱ& ﺷ&ـﻴﺌﺎً ﻣـﺎ ﻻ ﻋ!ـﻠﻤﺎً ﻟَـﻪ; ﻭ&ﻫ&ـﻜَﺬﺍ ﻧَـﻔﺴ&ﻪ; ﻟ!ـﻤ!ﻘﻴﺎﺱٍ ﻳ&ـﻌﻤ&ﻞُ ‪ :‬ﺑ&ـﻞ ﺭ&ﺣ;ـﺐ& ﺭ;ﻭﺡٍ‬

‫ﻟ!ـﻨ&ﻔَﺲِ ﺍ‪ ِc‬ﺑِـﻜُﻞﱢ ﺇِﻧـﺴﺎﻥٍ ﻭ&ﻟَـﻮ ﻫ&ـﺬﺍ ﻣـﺎ ﻻ ﻳ;ـﻌﺠِﺒ;ﻪ; ﻳ&ـﺤﻜ!ﻲ ‪ :‬ﻫ;ـﻮ& ﻳ&ـﻌﻠَﻢ; ﺃَﻧﱠـﻪ; ﻣـﺎﺭ&ﺳ;ـﻮﻝٌ ﻣ!ـﻦ ﺍ‪ ِc‬ﺗَـﻮ‪d‬ﺍً ﻣ!ـﻦ& ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺻ;ـﺪ‪#‬ﻕَ ﻭ&ﻣ!ـﻦ ﺧ&ـﻄﺎﻳـﺎﻫ!ـﻢ‬
‫ﻳ&ﺘَﻌ&ﻠﱠﻢ‬

‫ﻙ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻻ ﻳ;ـﺴ&ﻤ‪#‬ﻲ& ﻗَـﻀﺎﺀ‪ h‬ﻋـﺎﺩ!ﻻً ﺍﳌـﺎ ﺑـﺴﻢِ ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻭ&ﻣـﺎ ﻋ&ـﻠﻰ ﻧَـﻮﺍﻣ!ـﻴﺴ!ﻪ! ﻳ&ـﺤﻜُﻢ; ‪ :‬ﻗـﻀﺎﺓ‪ 8‬ﻓُـﺠ‪d‬ﺎﺭ‪ : 8‬ﻳ&ـﻌﻠَﻢ; ﻫ;ـﻮ& ‪ :‬ﻣـﺎ ﺑِـﺒﺎﻝِ‬

‫ﺃﻙ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﺑِـﻮِﺣـﺪ&ﺓ! ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻣ;ـﺨﺘَﻠ!ﻔﺎً ‪ :‬ﺭﺃﻳ;ـﻪ; ﻻ ﻳ&ـﻨ;ﻮﺡ& ﻋ&ـﻦ ﺍﳊَـﻖ‪ #‬ﺍﻟـﻮ&ﺣ!ـﻴﺪ! ﻭ&ﻟ!ﻬ&ـﺬﺍ ﻻ ﻳ&ـﺤﺘﺎﺝ; ﻷ!ﺣـﺰﺍﺏٍ ﺇِﻟَـﻴﻬﺎ ﻧَـﻔﺴ&ﻪ; ﻣ;ﻨﺘَﺴ!ـﺒﺎً‬

‫ﺏﻙ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻳ&ـﻌ!ﻴﺶ; ﺑِـﻤ&ﻌﺮ;ﻭﻑ! ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ!‪ :‬ﻳ&ـﺘَﺴﺎﻣ&ـﺢ; ﻓَـﻘَﻂ ﻟ!ـﺤ&ﻴﺎﺓ‪ Ñ‬ﺑِـﻤ&ﻌﺮ;ﻭﻑ‪ Ñ‬ﻋ&ـﻠﻰ ﻛَـﻠ!ﻤ&ﺔ! ﺍ‪ ِc‬ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ‪ :‬ﻟَـﻪ; ﻭ&ﻟ!ـﺘ!ﺒ&ﻌ!ﻪ! ﻳ;ـﺤ&ﺒ‪#‬ﺬُ ﺑِـﻤ&ﻌﺮ;ﻭﻑ! ﺍ‪ِc‬‬

‫ﺝﻙ‬

‫ﺇِﻧــﺴﺎﻧ ـﺎً ﻣ;ــﺆﻣ!ــﻨﺎً ﻭ&ﺩ!ﻳــﻌﺎً ‪ :‬ﻣ; ـﺘَﺮ&ﻭ‪#‬ﻳ ـﺎً ﻭ&ﻣ;ــﺴﺎﻟ!ــﻤﺎً ‪ :‬ﺣ!ــﻤﻴ&ﺔً ﻟَ ـﻪ; ﻏَ ـﺮِﻳ ـﺒ&ﺔً ‪ :‬ﻟَ ـﻜ!ﻦ ﻣــﺎ ﺑِ ـﻜُﻔﺮٍ ﻭ&ﻣ&ــﻊ ﻛُ ـﻔّﺎﺭٍ ﺍﳌُــﻘﺎﺗ! ـﻠ!ﻴﻨ&ﻪ; ﻭ&ﻋ&ــﻠﻰ ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠ ـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِــﺎﻟ ـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ!‬

‫ﺍ‪ ِc‬ﺳ&ﻴ&ﺤﻜُﻤ;ﻮﻥ& ﻭ&ﻟَﻦ ﻳ;ﻨﺼ!ﻔُﻮﻥ& ﻛَﻤﺎ ﻳ;ﻌﺠِﺒ;ﻪ;‬

‫ﻳ&ﺸﻌ;ﺮ; ‪ :‬ﺇﻻّ ﺣ!ﺰﺏ; ﺟِﻤ!ﻴﻊِ ﺍﳌُﺆﻣ!ﻨ!ﲔ! ﺑﺴﻢِ ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠﻤ!ﻴﻊِ ﺑِﺎﻟﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ!‬

‫ﺣ&ﻴﺎﺓ‪ : h‬ﻛُﻞﱠ ﺷ&ﻲﺀ‪ Ñ‬ﻣﺎ ﺑِﻤ&ﻌﺮ;ﻭﻑ! ﺍ‪ ِc‬ﻭ&ﻣ;ﻤﺎﺭِﺳ&ﻪ; ﻳ&ﻜﺮ&ﻩ‬

‫ﻳ;ﺠ&ﺪ‪#‬ﻓُﻮﻥ ‪ :‬ﺃَﻋﺪﺍﺀ; ﺍ‪ ِc‬ﺃَﻋﺪﺍﺅ;ﻩ; ﻭ&ﺑِﺤﻴﺎﺗ!ﻪ! ﻳ;ﻘﺎﺗ!ﻠَﻬ;ﻢ ﻭ&ﻣ!ﻦ ﻛُﻞﱢ ﻗَﻠﺐٍ ‪ :‬ﺃَﻗَﻠﻤﺎﻩ; ﻳ&ﻌﻤ&ﻞُ ‪ :‬ﺑِﻘَﻠﺒِﻪ! ﺍﻟﻜُﻔﺮ& ﻳ&ﺸﻜ!ﻲ ﻃﺎﻟَﻤﺎ ﻻ ﺣ!ﻴﻠَﺔً ﻟَﻪ;‬

‫ﺩﻙ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻟَـﻪ; ﺭِﺑـﺎ ﻭ&ﻏُـﺒﻨﺎً ﺑ&ـﻐﻀﺎً ﻭ&ﺗَـﺤ&ﻔﱡﻘﺎً ﻏَـﺮِﻳـﺒﺎً ‪ :‬ﺑِـﻠ!ﺴﺎﻥٍ ﺃَﻣـﻠَﺲٍ ﺇِﺧـﻮ&ﺗَـﻪ; ﻻ ﻳ&ـﺒﺨَﺲ ‪ :‬ﺧ;ـﺒﺰ&ﻧـﺎ ﻛَـﻔﺎﻑ& ﻳ&ـﻮﻣ!ـﻨﺎ ﺇِﻋـﻄ!ﻨﺎ )ﻣـﺘﻰ ‪ (١١ ٦‬ﻭ&ﻣـﺎ ﺗُـﻨﻔ!ﻘُﻮﻥ&‬

‫ﻩﻙ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻛُـﺮﻫـﺎً ﻟَـﻪ; ﻛُـﻞﱠ ﺁﺛـﺎﻡِ ﺍﳌَـﻮﺕ! ﺍﻟﺴ‪,‬ـﺒﻊِ ﻏُـﺮ;ﻭﺭ‪ 8‬ﺣ!ـﻘﺪ‪ 8‬ﺟ&ـﺸ&ﻊ‪ 8‬ﺣ&ﺴ&ـﺪ‪ 8‬ﻛَﺴ&ـﻞٌ ﺷ&ـﻬﻮ&ﺓ‪ 8‬ﻭ&ﺇِﺳـﺮﺍﻑ‪ 8‬ﻭ&ﻻ ﻳ&ـﻘﺘَﺮِﻓـﻨ&ﻬﺎ ‪ :‬ﻛ!ـﺮﻫـﺎً ﻟَـﻪ; ﺃَﻳـﻀﺎً ﺫﺍ ﺍﻟﱠـﺬ!ﻱ‬

‫ﻭﻙ‬

‫ﺇِﻧﺴﺎﻧﺎً ﻣ;ﺆﻣ!ﻨﺎً ﻳ;ﺤ!ﺐ‪ ã‬ﻟ!ﻠﻘَﺮِﻳﺐِ ﻛَﻠ!ﻨ&ﻔﺴ!ﻪ! ﻭ&ﻟَﻪ; ﻋ&ﻄﺎﺀ‪ 8‬ﻣ;ﻐﺘَﺒِﻄﺎً ﺃَﻛﺜَﺮ; ﻣ!ﻦ ﺃَﺧﺬ‪ Ñ‬ﻭ&ﻣﺎ ﺑِﺎﻟﻌ&ﻜﺲِ‬

‫ﺯﻙ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻋ&ـﻦ ﻣـﺄﺛَـﺮ&ﺓ‪ Ñ‬ﻋ!ـﻨﺪ& ﺍﻟـﻜُﻔّﺎﺭِ ﺃَﻭ ﺑِـﺎﻟـﻜ!ﻔﺮِ ﻻ ﻳ&ـﺒﺤ&ﺚ; ‪ :‬ﻣـﺄﺛَـﺮ&ﺗُـﻪ; ﻣ!ـﻦ& ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ‪ :‬ﻳ;ـﺆﺗـﺎﻫـﺎ ﺑِـﺮِﺿـﻰ ﺍﻟـﻮﺍﻟ!ـﺪ&ﻳـﻦِ ‪ :‬ﻭ&ﻣ!ـﻦ‬

‫ﺡﻙ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻻ ﻳ&ـﺘَﺼ&ﺮ‪,‬ﻑ; ﻣ!ـﻦ ﺗ!ـﻠﻘﺎﺋ!ـﻪ! ﺃَﻭ ﺗَـﺤﺖ& ﺭِﻋـﺎﻳ&ـﺔ! ﺍﻟـﻜُﻔّﺎﺭِ ‪ :‬ﻳ&ـﺘَﺼ&ﺮ‪,‬ﻑ; ﺩﺍﺋ!ـﻤﺎً ﺗَـﺤﺖ& ﻫ;ـﺪﻯ ﺭ;ﺅ&ﺳـﺎﺀ! ﺍﳌُـﺆﻣ!ﻨ!ﲔ! ‪ :‬ﻭ&ﻣـﺎ ﺑ&ـﺘّﺎً ﻳ&ـﻌﻤ&ﻞُ ﻟ!ـﻤ&ﺼﻠَﺤ&ﺘ!ﻪ! ‪:‬‬

‫ﻣ!ﻦ ﺷ&ﻲﺀ‪ Ñ‬ﻓَﻬ;ﻮ& ﻳ;ﺨﻠ!ﻔُﻪ; ﻭ&ﻫ;ﻮ& ﺧ&ﲑ; ﺍﻟﺮ‪d‬ﺍﺯِﻗ!ﲔ ) ﺳﺒﺄ ‪(٣٩‬‬

‫ﻳ&ﻘﺘَﺮِﻓﻬﺎ‬

‫ﺭِﺿﻰ ﺃَﻛﺎﺑِﺮِ ﺍﳌُﺆﻣ!ﻨ!ﲔ!‬

‫ﺳ;ـﻠﻄَﺔً ﺑِـﺒﺎﻟ!ـﻪ! ﻣـﺎ ﻟَـﻪ; ﺍ‪ ُc‬ﻭ&ﺣـﺪﺍً ‪ :‬ﻳ&ـﻌﻠَﻢ; ﻫ;ـﻮ& ‪ :‬ﺍﻟﺴ‪Æ‬ـﻠﻄَﺔَ ﻳ;ـﻌﻄ!ﻲ ﻭ&ﻭ&ﺣـﺪﺍً ﻫ&ـﻮ& ﻳـﺄﺧ;ـﺬُ ‪ :‬ﻻ ﻳ;ـﻄ!ﻴﻊ; ﺷ!ـﻴﻌﻰ ﻭ&ﺷ&ـﻘﺎﻗـﻰ ﺑِـﺎﻹِﳝـﺎﻥِ ﻭ&ﺑ&ﲔ& ﺍﳌُـﺆﻣ!ﻨ!ﲔ! ﺑ&ـﻞ ﻳ;ـﻌﺎﻣ!ـﻠُﻬ;ﻢ‬
‫ﻣ;ـﻌﺎﻣ&ـﻠَﺔُ ﺍﻟـﻜُﻔﺎﺭِ ‪ :‬ﻣـﺎ ﻳ&ﺘﱠﺨ!ـﺬً ﺑِـﻜُﻔﺮٍ ﻭ&ﺑِـﺴ!ﻤ&ﺔ! ﺇِﳝـﺎﻥٍ ﻗ!ـﻴﺎﺩ&ﺓ‪ : h‬ﻫ;ـﻮ& ﻳ&ـﻌﺮِﻑ; ﺭ;ﻭﺡ& ﺍ‪ ِc‬ﺑِـﺎﻟـﺮ‪,‬ﻋ!ـﻴ‪,‬ﺔ! ﻭ&ﻳ&ـﻌﺮِﻑ; ﻛَـﻠ!ﻤ&ﺔَ ﺍ‪ ِc‬ﺍﳊَـﻖ‪ : ,‬ﺑِﺠ&ـﻤﺎﻝِ ﺃَﻟـﺴ!ﻨ&ﺔ‪ : Ñ‬ﻳ&ـﻌﻠَﻢ; ﻫ;ـﻮ&‬
‫‪ :‬ﻳ&ﻨﻄُﻖ; ﻓَﻘَﻂ ﺍﻟﺬﱢﺋﺎﺏ; ﺍﻟﺸ‪,‬ﺮِﺳ&ﺔُ ﻭ&ﻻ ﺷ&ﻴﺌﺎً ﺃَﺣﻠﻰ ﻣ!ﻦ ﻟ!ﺴﺎﻥِ ﺇِﺑﻠ!ﻴﺲِ‬

‫ﻁﻙ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻻ ﻳ;ﺴـﺘَﺪﺭ&ﺝ; ﻣ!ـﻦ ﺧ;ـﻄَﺐٍ ﻣ;ـﻠَﻮ‪,‬ﻧَـﺔ‪ Ñ‬ﻭ&ﻟَـﻬﻮ&ﻗَـﺔ‪ : Ñ‬ﻧَـﻈ!ﺮ‪#‬ﻳـﺎﺕ‪ Ñ‬ﻭ&ﻓَـﻠﺴ&ﻔﺎﺕ‪ Ñ‬ﻟَـﺤ!ﻨ&ﺔ‪ Ñ‬ﺍﻟـﺮ‪ã‬ﻭﺣ&ـﻪ; ﺗُـﻨ&ﻐﻨ!ﺶ ‪ :‬ﻳ&ـﻤﺘَﺤ!ﻦ; ﻗَـﺒﻞَ ﺗَـﻜَﻠﱡﻢٍ ﻓ!ـﻴﻬﺎ ‪ :‬ﺇِﺫﺍ ﻋ&ـﻠﻰ ﺍ‪ِc‬‬
‫ﻳ&ـﻜُﻮﻧُـﻮﻥ& ﻳ;ـﻘﺎﺗ!ـﻠُﻬﺎ ‪ :‬ﻻ ﻳ;ـﻄﺎﺭِﺩ; ﺳ&ـﻔﺎﺳ!ـﻔﺎً ﻭ&ﺛَـﺮﺍﺛ!ـﺮﺍً ﺍﻟﱠـﻠﱠﻮﺍﺗ!ـﻲ ﺣ;ـﺮﻣ&ـﺔَ ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﺗُـﻤﺎﺭِﻱ ‪ :‬ﺃَﻓـﻜﺎﺭ; ﺷ!ـﻴﻌﻰ ﻭ&ﺃَﻓـﻜﺎﺭ; ﺷ&ـﻘﺎﻗـﻰ‬

‫ﻭ&ﺗَﻔﺮِﻳﻖٍ ﺑ&ﲔ& ﻣ;ﺆﻣ!ﻨ!ﻲ ﺍﻟﺮ‪,‬ﺏ‪ #‬ﻻ ﻳ;ﺴﺮِﻱ ﻭ&ﻳ;ﻘﺎﺗ!ﻠُﻬﺎ‬
‫ﻝ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻻ ﻳ;ـﻮﺍﺛ!ـﺮ& ﺣ;ـﺪ;ﻭﺩﺍً ﺍﳌـﺎ ﻣ!ـﻦ& ﺍ‪ ِc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻭ;ﺿَِـﻌ&ﺖ ‪ :‬ﺟ&ـﻤ!ﻴﻊ; ﺍﻟـﺸ‪ã‬ﻌ;ﻮﺏِ ‪ :‬ﻳ&ـﻌﻠَﻢ; ﻫ&ـﻮ& ‪ ِc :‬ﻭ&ﻛُـﻞﱡ ﺍﻷَﺭﺽِ ‪ :‬ﻣـﺎ ﻣ!ـﻦ ﺇِﻧـﺴﺎﻥٍ ‪:‬‬
‫ﺇﻻّ ﺑِﺴ;ـﻠﻄﺎﻥِ ﺍ‪ ِc‬ﺑـﺎﲰ!ـﻪ! ﻳ&ـﺘَﻜَﻠﱠﻢ; ‪ :‬ﻟَـﻪ; ﺃَﻥ ﺣ&ـﺮ&ﻛَـﺔَ ﺍﻹﻧـﺴﺎﻥِ ﻋ&ـﻠﻰ ﺍﻷَﺭﺽِ ﻳ&ـﻤﻨ&ﻊ ‪ :‬ﻣـﺎ ﻣ!ـﻦ ﺇِﻧـﺴﺎﻥٍ ﻳ;ـﺮ&ﻗﱢـﻂَ ﺷ;ـﻌ;ﻮﺑـﺎً ﻋ&ـﻠﻰ ﻭ&ﻻﺀ‪ Ñ‬ﻭ&ﺣ&ﺴ&ـﺐ ‪ :‬ﻻ ﺗُﺴ&ـﻴ‪#‬ﺞ&‬

‫ﺗُﺨُﻢ& ﺭ&ﻋ!ﻴﻚ& ﺍﻟﱠﺘ!ﻲ ﺗَﺨَﻤ&ﻬﺎ ﺃَﻭ&ﻟﱡﻮﻥ& ﺑِﻘ!ﺴﻤ&ﺘ!ﻚ& ﺍﻟﱠﺘ!ﻲ ﺗَﻘﺘَﺴ!ﻢ; ﺑِﺎﻷَﺭﺽِ ﺍﻟﱠﺘ!ﻲ ﻳﻬﻮﻩ ﺇِﻟَﻬ;ﻚ& ﻣ;ﻌﻄ!ﲔ& ﻟَﻚ& ﻹِﺭﺛ!ﻬﺎ )ﺍﻟﺘﱠﺜﻨ!ﻴ&ﺔ ‪(١٤ ١٩‬‬
‫ﺃﻝ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻻ ﻳ&ﱰُﻙُ ﻧَـﻔﺴ&ﻪ; ﻣ!ـﻦ ﻛُـﻔّﺎﺭٍ ﺃَﺟـﻞَ ﻓُـﺘﺎﺕ‪ Ñ‬ﻳ;ـﺪ&ﺑ‪,‬ـﺮ; ‪ :‬ﻛَـﺤ&ﻴﻮﺍﻥٍ ﻻ ﻳ&ﱰُﻙُ ﻧَـﻔﺴ&ﻪ; ﺃَﻥ ﻳ;ـﻌﺎﻣ&ـﻞ ﺃَﺟـﻞَ ﺳ!ـﻤ&ﺔ! ﺣ;ـﻘُﻮﻕ‪ Ñ‬ﺍﻟـﻠﱠﻪ; ﺑِـﺴﻢِ ﺍﻟـﺸ‪,‬ﻌﺐِ ﻣ!ـﻦ ﻛُـﻔّﺎﺭٍ‬

‫ﺏﻝ‬

‫ﺇِﻧــﺴﺎﻧ ـﺎً ﻣ;ــﺆﻣ!ــﻨﺎً ﻻ ﻳ&ــﺤﺘﺎﺝ; ﺃَﻥ ﻣ!ــﻦ ﻛــﺎﻓ! ـﺮٍ ﻳ& ـﺘَﺴﺎﻫ&ــﻞ ‪ :‬ﺍ‪ َc‬ﻓَ ـﻘَﻂ ﺃَﺏ& ﺍﳉﱠ ـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِــﺎﻟ ـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻳ&ــﻌﺒ;ﺪ; ﻫ; ـﻮ& ﻭ&ﺇِﻳ‪d‬ــﺎﻩ; ﻓَ ـﻘَﻂ ﻋ& ـﻠَﻴﻪ! ﺃَﻥ ﻳ;ــﻌﺠِﺐ ‪ :‬ﻻ ﻳ& ـﺘَﺴﺎﻫ& ـﻞُ ﺃَﺑ&ــﺪﺍً‬

‫ﻋ;ﻄ!ﻴ&ﺖ ‪ :‬ﻻ ﻳ&ﱰُﻙُ ﻧَﻔﺴ&ﻪ; ﻳ;ﺮﺍﻗَﺐ; ﻭ&ﻳ;ﻌ&ﻠﱠﻢ; ﻣ!ﻦ ﻛُﻔّﺎﺭٍ ﻹِﺩﺍﺭ&ﺓ! ﻓُﺠ‪d‬ﺎﺭٍ‬

‫ﻟ!ـﻜُﻔﺮٍ ﻭ&ﻛُـﻔّﺎﺭٍ ﺇﻻّ ﺑِـﺈِﻛـﺮﺍﻩ‪ : Ñ‬ﺃَﻭ ﺃَﻳـﻀﺎً ﻣـﺎ ﻟ!ـﺪ!ﻳـﻦٍ ﻻ ﻳ&ﺨـﻄُﺐ; ‪ ِc‬ﻭ&ﺣـﺪ!ﻩ! ﺭ&ﺏ‪ ã‬ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊِ ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ!ﻭ&ﺣـﺪ&ﻩ; ﺃَﻭ ﺑِـﻪ! ﻳ;ﺸـﺮِﻙُ ‪ :‬ﺣ&ـﺘّﻰ ﺭ;ﺳ;ـﻠَﻪ; ‪ :‬ﻻ ﻳ&ـﻜُﻮﻥ;‬

‫ﻟَﻚ& ﺁﻟ!ﻬ&ﺔً ﺃُﺧﺮىﺴ!ﻮﺍﻱ& )ﺍﳋُﺮ;ﻭﺝ ‪ ٣ ٢٠‬ﺍﻟﺘﱠﺜﻨ!ﻴ&ﺔ ‪(٧ ٥‬‬
‫ﺝﻝ‬

‫ﺇِﻧـﺴﺎﻧـﺎً ﻣ;ـﺆﻣ!ـﻨﺎً ﻳ&ـﺮﺿَـﺦ; ﻟ!ـﻤﺎ ﻟَـﻪ; ﺍ‪ ُc‬ﺃَﺏ; ﺍﳉﱠـﻤ!ﻴﻊ; ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻳ&ـﻜﺘُﺐ; ﻣ!ـﻦ ﺧ&ﲑ! ﻭ&ﺷ&ـﺮ‪ #‬ﺃَﻭﻗـﺎﺕ‪ :Ñ‬ﻳ&ـﺘَﺮ&ﺟ‪d‬ـﻰ ﺍ‪ َc‬ﻭ&ﺣـﺪﺍً ﺑِﺸ&ـﺮ‪ #‬ﺃَﻭﻗـﺎﺕ‪ Ñ‬ﻟ!ـﺤ;ﺴﻨﻰ ﻭ&ﺃَﺧـﺬ!ﻫـﺎ ﻋ&ـﻨﻪ;‬

‫ﻭ&ﻟ!ﻬ&ــﺬﺍ ﺃَﻥ ﺍﳋَﲑ& ﻳ;ــﻌﻄ!ﻴﻪ! ‪ :‬ﺃَﻣــﺎﻧ ـﺎً ﻣ!ــﻦ ﺍ‪ : ِc‬ﻳ&ــﻌﻠَﻢ; ﻫ; ـﻮ& ‪ :‬ﻻ ﻳ;ــﻮﺟ&ــﺪ ‪ :‬ﻳ;ــﻮﺟ& ـﺪ; ﻓَ ـﻘَﻂ ﻣ!ــﻦ ﻭ&ﻣ& ـﻊ& ﺍ‪ ِc‬ﻭ&ﺣــﺪﺍً ‪ :‬ﻣــﺎ ﻹِﻧــﺴﺎﻥٍ ﺑ& ـﺘّﺎً ﺣ& ـﻘّﺎً ﻋ&ــﻠﻰ ﺍﳋَﲑ& ﻛــﺎﻥ&‬
‫ﻳ&ـﻜُﻮﻥ; ﻭ&ﺳـﻴ&ﻜُﻦ ‪ :‬ﻣـﺎ ﻣ!ـﻦ ﺇِﻧـﺴﺎﻥٍ ﺍﺳـﺘَﻄﺎﻉ& ﻛَـﺸﻒ& ﺍﻟﺸ‪,‬ـﺮ‪ #‬ﻋ&ـﻨﻪ; ﺇِﻥ ﺭ&ﺑ‪ã‬ـﻪ; ﺑِـﺎﻟـﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻟَـﻢ ﻳ;ـﺮِﺩ ‪ :‬ﻭ&ﻣـﺎ ﻣ!ـﻦ ﺇِﻧـﺴﺎﻥٍ ﻋ&ـﻠَﻴﻪ! ﺍﳋَﲑ& ﺍﺳـﺘَﻄﺎﻉ& ﻧ!ـﻌﻤﺎً ﺇِﻥ ﺭ&ﺑ‪ã‬ـﻪ;‬

‫ﺑِﺎﻟﺴ‪,‬ﻤﺎﺀ! ﻟَﻢ ﻳ;ﺮِﺩ‬

‫‪IIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIIIIIII‬‬

‫ﻟ!ـﺘَﻌﻠَﻢ& ﺃَﻛـﺜَﺮﺍً ﺑِـﺄَﻱ‪ #‬ﻋـﺎﻟَـﻢٍ ﺃَﻧـﺖ& ﺗَـﻌ!ﺶ ‪ :‬ﺗَـﺤ&ﺴ‪,‬ﺲ& ﺍﻟـﺮ‪,‬ﺍﻣ;ـﻮﺯَ ﺟـﺎﻧ!ـﺒﺎً ﻭ&ﺍﻗـﺮﺃ ﻣ!ـﻦ ﺃَﻳـﻦ& ﻋـﺎﻟَـﻤ;ﻚ& ﺟـﺎﺀ& ‪ :‬ﻭ&ﻣـﺎ ﺭ&ﻋ!ـﻴﻚ& ﺑِـﻜَﻠ!ﻤ&ﺔ! ﺍ‪ ِc‬ﻳ&ـﻌﻨ;ﻮﻥ& ﺇِﺫﺍ ﻗـﺎﻟُـﻮﻫـﺎ ‪ :‬ﻭ&ﻣـﺎ‬

‫ﺭ;ﺷﺪ‪ 8‬ﻭ&ﺗَﻨﻮِﻳﺮ‪ 8‬ﺑِﺎﳊَﻘ!ﻴﻘَﺔ! ﻳ&ﻌﻨ;ﻮﻥ ‪ :‬ﻗَﺮِﻳﺐ‪ 8‬ﻣ;ﻠﻚ; ﺍﻟﺴ‪,‬ﻤﺎﻭﺍﺕ ﻭ&ﺍﻟﺴ‪d‬ﻼﻡ‬

‫ﻋ;ﻮﺩ;ﻭﺍ ﻟ!ﺮ&ﺑ‪#‬ﻜُﻢ ﻭ&ﺃَﺑﺎﻛُﻢ ُ ﺑِﺎﻟﺴ‪,‬ﻤﺎﻭﺍﺕ! ﻭ&ﺗُﻮﺑ;ﻮﺍ ﻭ&ﺍﺳﺘَﻨﻮِﺭ;ﻭﺍ ﻳ&ﻘ!ﻴﻨﺎً ﻓَﺈِﻥ‪ ,‬ﺍﻟﺴ‪,‬ﺎﻋ&ﺔَ ﻟَﻘَﺮِﻳﺐ‬

‫‪¥‬‬

‫ﻣﺮﺣﺒﺎ ﺑﻜﻢ ﺑ ُﻤﻮزان اﻟﺸﻴﻄﺎن‬
‫اﻗﺘﺒﺎﺳﺎت ‪ 4‬ﻋﻦ ﻋﻤﻞ إﺑﻠﻴﺲ واﻷﻛﺎرد‪ ,‬اﻟﻬﺮﻣﺴﻴﻴﻦ إذن‪ ,‬ﺑﻨﻲ ﻗﺎﺑﻴﻞ‬

‫„اﻟﺨﺪﻋﺔ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ أﺗﻰ ﺑﻬﺎ إﺑﻠﻴﺲ أﺑﺪا‪ ,‬أن ﻳﺠﻌﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﻌﺘﻘﺪ أﻧّﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‪ ,‬وﻫﻜﺬا ﻳﺨﺘﻔﻲ”‬
‫„ﻛﺜﻴﺮا ﻟﻨﺎ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻛﻲ ﻧﺤﺼﻞ ﻋﲆ اﻟﺴﻠﻄﺎن اﻟﻴﻘﻴﻦ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻟﻨﺎس‪ ,‬أﻣﺎ ﺑﻤﺺ اﻟﺪﻣﺎء أو ﺑﺎﻟﺸﻴﻄﻨﺔ”‬
‫„ﻟﻨﻘﻞ أن ﻋﻨﺪي ﺻﺪﻳﻖ‪ ,‬اﻟﺬي ﻣﻨﺪوﺑﺎ ﻳﻜﻮن‪ ,‬وﺑﻤﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺮﻳﺪ أن ﻗﺎﻧﻮﻧﺎ ﻳﺪﻣﺞ‪ ,‬اﻟﺬي ﻃﺒﻌﺎ ﻟﻄﻤﻮح ﻓﺮص وﻇﻴﻔﺘﻪ ﻳﻜﻮن‪ .‬ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ ﻳﻌﺠﺒﻪ إذا وﺟﺪ ﺷﺨﺼﺎ‪ ,‬اﻟﺬي ﻋﻦ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻔﻬﻢ‪ ,‬وإذا ﻣﻤﻜﻨﺎ أن‬
‫ﻳﻜﺘﺐ ﺗﻤ ّﺠﺤﺎ‪ ,‬ﻣﺎ اﻟﺬي إﻳﺎه ﻛﺨﻄﺮ ﻳﺮي‪ ,‬اﻟﺬي ﺿﺪ روح اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﺸﺘﻐﻞ‪ .‬إذا ُوﺟﺪ إذن ﻣﺆﻟﻒ آﺧﺮ‪ ,‬ﻣﺎ اﻟﺬي اﻟﻌﻜﺲ ﻳ ّﺪﻋﻲ ﻓﺄﻓﻀﻞ‪ ,‬ﻓﺈﻧﻪ ﺑﺬﻟﻚ ﻳﻠﻔﺖ إﻫﺘﻤﺎم اﻟﺠﻤﻬﻮر إﻟﻴﻪ‪ .‬وإذا ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺛﻼث أو أرﺑﻊ أو‬
‫ﺧﻤﺲ ﻛﺘﺐ ﺗﻈﻬﺮ‪ ,‬ﻓﻌﻈﻴﻤﺎ‪ .‬أو إذا أﺗﻰ ﻛﺘﺎب ﺑﺎﻷﺳﻮاق اﻟﺬي ﺷﺨﺼﺎ ﻳﻀﺎﻳﻖ‪ ,‬ﻓﻴﺄﺗﻲ إﱄ إذن وﻳﻘﻮل‪ :‬دع ﺛﻼث أو أرﺑﻊ ﻛﺘﺐ أﺧﺮى ﺗُﻜﺘﺐ‪ ,‬ﻟﺘﻐﺸﻴﺔ رﺳﺎﻟﺔ اﻟﻜﺘﺎب اﻷول‪,‬وﻫﻜﺬا ﺗﻌﺘﺪل ﻫﺬه ﻟﻔﻜﺮة ﻣﻦ ﻋﺪة‬
‫اﻟﺴﺠﺎدة‪ .‬أﻧﺎ أرﻳﺪ أن أﻋﺘﺮف ﻟﻚ ﺑﺸﻲء‪ .‬إﻋﺘﺮاف؟‬
‫أﺧﺮ‪ .‬واﻟﻨﺎس ﻳﻘﻮﻟﻮن‪ :‬اﻟﻤﺮء ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ رؤﻳﺔ اﻟﻤﻮﺿﻮع ﻫﻜﺬا أو ﻫﻜﺬا‪ .‬ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺮأي أﺻﻠﺢ ﻣﻦ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻻﺿﻄﻬﺎد اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻳﺪ اﻟﺴﻠﻄﺎء ﺗﻜﻨﻴﺴﻬﺎ ﺗﺤﺖ ّ‬
‫ﻻ‪ ,‬ﺳﺮ! اﻟﻤﻠﻔﻆ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﺣﻠﻢ‪ ,‬ﻳﺼﻄﻨﻊ ﻣﻦ أﺷﺨﺎص ﻣﺜﲇ‪ .‬ﻫﻮ ﻛﻜﺎﺋﻦ ﺑﻼ ﺟﺴﺪ‪ ,‬اﻟﺬي ﻋﲆ ﻣﺒﺪأ ﻧﻈﺮﻳﺔ اﻟﻔﻮﺿﻰ ﻛﻞ ﺷﻲء ﺑﺪاﺧﻠﻪ ﻳﻤﺘﺺ‪ ,‬واﻟﺬي أﻧﺎ ﺑﻌﻤﻠﻴﺎت ﻣﻨﻲ أﺷﻜﻠﻪ وأوﺟﻬﻪ”‬

‫وأﻧﺎ أﻗﻮل‬
‫ﻣﺮﺣﺒﺎ ﺑﻜﻢ ﺑ ُﻤﻮزان اﻟﺸﻴﻄﺎن‪ ,‬اﻟﺬي ﻓﻴﻪ ﺑﻨﻴﻪ ﻳﺘﺮﺑﻌﻮن‪ ,‬اﻷﻛﺎرد ﻛﻤﺎ ﻣﻨﻲ ﻣﺪﻋﻮن‪ ,‬ﺑﻨﻮ ﻗﺎﺑﻴﻞ إذن‪ ,‬اﻷدوﻧﻴﻮن‪ ,‬اﻟﻬﺮﻣﺴﻴﻮن وﻣﺎ أﻳﻀﺎ أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻳﺪﻋﻮن ‪ ,5‬اﻟﺬي ﻻ ﻣﻜﺎن ﻓﻴﻪ ﻟﺒﻨﻲ ﻫﺎﺑﻴﻞ‪ ,‬ﺑﻨﻲ اﺑﺮاﻫﻴﻢ‪,‬‬
‫اﻹﺳﺤﺎﻗﻴﻮن واﻹﺳﻤﺎﻋﻴﻠﻴﻮن‪ ,‬ﻻﻣﻜﺎن ﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻳﻬﻮه وأﻧﺒﻴﺎﺋﻪ اﻟﻤﺮﺳﻠﻮن‬
‫ﻛﻼ ﺑﺎﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﻜﺎﻧﻄﻴﺔ ﻣﺎ ﻫﻢ ﻣﻜﺎﻓﺤﻮن‬
‫إﻻ ﺑﺎﻟﻤﻌﺼﻴﺔ واﻟﻬﺠﺮ‬

‫‪https://drive.google.com/file/d/0B8DdSxJXKuUjNk5QY2ljWGN5NU0/view?usp=sharing‬‬

‫ﺳﻼم ﻳﻬﻮه ﻣﻦ ﻋﲇ ﻳﻪ‬

‫‪ 4‬اإلقتباسات من كتب الهرمسيني أو عنهم من آخرين والصورة من ملصق مصورة‬
‫‪ 5‬هم لهم أسماء مختلفة ومالفظ ال يفهمها إال هم‪ ,‬التي بها الناس يخدعون‪ ,‬كما أن يهودا أو مسيحيني أو حتى إسالم أنفسهم بني الناس يسمون‬

‫‪¥‬‬

‫كنت أم أصبحت‬
‫سؤال األسئلة بالفلسفة‬

‫مقالة عن النظرية املوحدة األخرى‬
‫بسم يهوه اليحوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬
‫كنت أم أصبحت‬
‫سؤال األسئلة بالفلسفة‬
‫مقالة عن النظرية املوحدة األخرى‬
‫كـل الـتـفـكـيـر لـإلنـسـان مـيـتـافـيـزيـائـي‪ ,‬أن مـا مـبـدئـيـا بـالـروح يـتـكـون‪ ,‬ومـن ثـم يـتـخـذ تـعـبـيـرا مـنـهـجـيـا بـالـنـفـسـانـية‪ ,‬أي بـالـعـقـل يـنـزل‪ .‬كـل الـتـفـكـيـر أيـضـا يـبـدأ بـسـؤال كـل أسـئـلـة الـكـيـنـونـة‪ ,‬مَـن ولـم أنـا? مـنـذ أقـدم ذكـران حـاول اإلنـسـان إجـابـة عـن الـسـؤال‬
‫هـذا مبـا وراء الـنـفـسـاوي وبـالـنـفـسـاوي‪ .‬بـديـكـارت „كـوجـيـتـو إرجـو سـوم” „أفـكـر فـكـنـت” مـا مـتـوهـمـا‪ ,‬تـوفـق مـنـهـاجـا لـلـفـلـسـفـة املـعـاصـرة بـالـفـيـزيـائـي فـقـط مـبـدئـيـا أن يُـفـتـكـر‪ ,‬واملـيـتـافـيـزيـائـي كـتـوهـم عـدي الـفـلـسـفـة أن يُـرى‪ ,‬حـيـث فـقـط مـا أنـا لـآلخـر‬
‫مـسـتـحـوذه‪ ,‬مـتـعـاود إذا بـاألنـا‪ ,‬يـكـون‪ .‬وإال ال شـيـئـا يـكـون‪ ,‬حـيـث مـا لـلـنـهـايـة مـسـتـحـوذ‪ ,‬أي دائـمـا مـتـعـاودا مـا فـوق األنـا يـكـون‪ .‬ولـكـن املـسـألـة هـذه مـا بـاسـتـطـاعـتـهـا أن جتـاوب هـكـذا مـن نـاحـيـة الـرّأي هـذا فـقـط‪ ,‬ألن هـذا اجلـواب اليـعـنـي عـلـى األحـرى‬
‫إال‪ ,‬أنـا كـنـت ألنـي كـنـت وفـقـط‪ .‬أي عـلـى الـتـفـكـيـر وجـهـة بـاألنـا فـقـط وال سـوى يـفـرض‪ .‬هـذا مـا كـرشـد تـفـكـيـرا مـا مـعـلـن ال يـتـرك مـكـانـا لـلـرشـد‪ ,‬إال بـاألنـا‪ ,‬شـخـصـي الـذاتـي إذا‪ ,‬وأجـوبـة مـن الـنـاحـيـة األخـرى لـألنـا‪ ,‬لـلـشـخـص الـذاتـي‪ ,‬ال يـتـرك‪,‬‬
‫وبـالـتـحـديـد عـلـى الـصـعـيـد املـيـتـافـزيـائـي‪ ,‬الـصـعـيـد األعـلـى املـتـعـاود لـألنـا إذا‪ .‬فـإن الـسـؤال هـذا مـا ممـكـنـا أيـضـا بـهـذا اجلـواب فـقـط أن يـجـاوب‪ :‬ألنـي أفـكـر‪ ,‬كـنـت‪ ,‬مـا أنـي لـلـتـفـكـيـر أوقـظـت‪ ,‬ومـا‪ ,‬ألنـي بـكـل بـسـاطـة قـد كـنت‪ ,‬أي بـعـمـل غـيـري‪ ,‬وأنـا ال‬
‫ألتـكـلـم عـن الـطـبـيـعـة املـفـهـومـة مـن حـولـنا‪ ,‬فـإن هـذا مـن ثـان بـالـفـيـزيـائـي كـان‪ .‬لـكـن أجـاب مـرء هـكـذا‪ ,‬أتـى مـن دون مـنـاقـضـة بـالـفـلـسـفـة لـلـصـعـيـد املـيـتـافـيـزيـائـي املـا فـوق بـالـكـيـنـونـة‪ ,‬الـعـدي رشـد مـا مـفـتـرض‪ ,‬الـتـخـرّف‪ ,‬الـتـفـكـيـر بـإرادة عـلـيـا‪ ,‬بـإلـه‪,‬‬
‫بـاملـيـتـافـيـزيـائـيّ املـتـعـاود إذا‪ ,‬لـتـبـيـي الـسـؤال هـذا‪ .‬عـلـى اسـتـقـالـة بـاألول‪ ,‬إن هـذا اإللـه مـوجـودا مـنـهـجـيـا أم ال‪ .‬لـكـن هـكـذا يـوشـم املـرء بـهـذا مـبـدئـيـا كـل الـتـجـارب الـتـي صـنـعـهـا اإلنـسـان مـنـهـجـيـا بـاملـيـتـافـيـزيـاء‪ ,‬ويـصـنـع‪ ,‬وسـيـصـنـع‪ .‬هـكـذا يـسـتـنـبـط إذا‪ ,‬مـن‬
‫دون تـنـاقـض لـهـذا اجلـواب‪ ,‬أنـا كـنـت ألنـي جُـعـلـت‪ ,‬أي ألنـي مـن الـتـنـاجـمـي لـلـتـفـكـيـر حـرّكـت وأوقـظـت‪ ,‬أي بـبـسـاطـة قـولـنا‪ ,‬ألنـي بـكـل بـسـاطـة قـد صـنـعـت ومـا ألنـي بـكـل بـسـاطـة قـد كـنت‪ ,‬أن حـاجـة لـنـا لـهـيـكـل لـلـتـفـكـيـر بـاملـيـتـافـيـزيـائـيّ‪ ,‬أيـضـا بـالـفـلـسـفـيّ‪,‬‬
‫فـإن الـدّيـن مـا بـالـكـاد عـلـيـه أن عـلـى هـذا مـسـتـطـيـع‪ ,‬كـمـا مـن بـعـد سـيـنـاقـش‪ .‬مـؤيّـدي الـديـكـارتـيّ‪ ,‬أي الـفـلـسـفـة املـعـاصـرة مـا مـدعـى‪ ,‬يـحـاولـون بـكـل إصـرار وعـلـى جـمـيـع األحـوال أن يـفـصـلـوا املـيـتـافـيـزيـائـيّ بـاخـتـصـار وبـكـل وضـوح عـن الـفـلـسـفـة‪ ,‬الـعـلـمـانـيّـة‬
‫إذا‪ ,‬ويـكـتـفـون مـنـذ مـعـاجلـة اميـانـويـل كـانـت لـألمـر وغـيـره‪ ,‬بـالـفـيـزيـائـيّ مـبـدئـيـا وبـاملـفـهـوم قـطـعـيـا فـقـط‪ ,‬جملـادلـة أي أمـر وتـفـلـسـفـتـه‪ .‬هـكـذا يـوشـم بـكـل بـسـاطـة كـل تـفـكـيـر آخـر أن خـرافّ‪ ,‬ويـنـفـى ملـلـكـوت املـيـتـافـيـزيـاء تـابـع‪ ,‬لـلـتـوهـم الـنـفـسـي اخلـيـالـيّ إذا‪,‬‬
‫وبـالـكـامـل يُـتـجـاهـل‪ .‬إن عـدنـا لـكـنـا لـسـؤال األسـئـلـة لـإلنـسـان‪ ,‬حـيـنـئـذ فـقـط الثـنـي بـكـل بـسـاطـة يـصـاغ‪ :‬أنـا كـنـت ألنـي كـنت‪ ,‬أو أنـا كـنـت ألنـي أصـبـحـت‪ ,‬أي ألنـي مـن إرادة عـلـيـا جُـعـلـت‪ .‬لـنـأخـذ اآلن مـبـدئـيـا هـذه اجلـهـة لـلـمـيـدالـيـة‪ ,‬الـيـانـغ إذا‪ ,‬ولـنـتـصـور‬
‫أنـه فـعـال إرادة عـلـيـا كـانـت‪ ,‬الـذي إرادتـنـا إنـشـاءا أرادت‪ .‬فـيـأتـي املـرء مـن دون مـجـادلـة‪ ,‬أن إلـه بـالـتـفـكـيـر يـكـوّن‪ ,‬لـيـغـلـقـهـا مـنـطـقـيـا‪ .‬طـبـعـا عـن هـذا تـعـاود يـنـشـأ‪ ,‬تـعـاودا لـألعـلـى إذا‪ ,‬لـكـنّ هـذا كـذلـك أيـضـا بـاجلـواب اآلخـر لـلـسـؤال كـان‪ ,‬كـنـت‪ ,‬ألنـي‬
‫كـنـت‪ ,‬أي بـجـهـة املـيـدالـيـة األخـرى‪ ,‬بـالـيـي إذا‪ .‬ألنـهـم يـقـاطـعـون الـتـعـاود فـقـط‪ ,‬يـتـجـاهـلـونـه فـقـط‪ ,‬وال يـحـلـونـه بـتـفـكـيـر مـوحـد‪ ,‬وهـذا فـلـسـفـيـا هـكـذا وهـكـذا مـسـتـحـيـل‪ .‬لـذلـك يـبـقـى دائـمـا سـر اإللـه‪ ,‬ولـذا مـن جـهـة الـيـي لـلـمـيـدالـيـة‪ ,‬بـاألنـا إذا‪ ,‬ومـتـجـاهـال‬
‫فـقـط‪ .‬هـكـذا ال يـصـح هـكـذا أو هـكـذا دورا بـتـدويـر الـتـفـكـيـر مـنـطـقـيـا‪ .‬لـكـن لـو وقـفـتـنـا بـإرادة عـلـيـا بـكـل جـديـة لـنـا كـانـت‪ ,‬فـيـعـقـب مـبـدئـيـا‪ ,‬أن هـذه اإلرادة فـقـط‪ ,‬اإللـه إذا‪ ,‬مـا أنـا إيـاهـا أيـضـا لـنـفـسـي مـتـوهـمـا‪ ,‬عـن كـيـنـونـتـي مـسـؤوولـة‪ ,‬عـنـهـا يـعـقـب‪,‬‬
‫اإلنـسـان حـرا مـبـدئـيـا مـن اإللـه خـلـق عـن رعـيـه‪ ,‬ولـهـذا اإللـه بـاألول فـقـط مـسـؤوال بـعـمـلـه عـلـى انـفـراد‪ .‬هـذا ال يـجـعـل الـتـجـامـع أسـهـل‪ ,‬لـكـنـه الـواقـع‪ .‬الـفـرد هـكـذا بـتـعـامـلـه قـطـعـيـا مـع األفـراد اآلخـريـن الـذيـن مـعـه بـاجملـمـعـان‪ ,‬مـا مـسـؤوال إال لـإللـه‪,‬‬
‫وبـالـواقـع إال حـصـرا لـه املـسـؤولـيـة‪ .‬أي كـل الـتـفـكـيـر بـاألخـالق‪ ,‬الكـتـشـاف مـا عـمـل خـيـر أو شـر بـكـيـنـونـة اإلنـسـان‪ ,‬مـا لـه ومـا بـإمـكـانـه إال أن مـن اإللـه يـأتـي‪ ,‬وإلـيـهـا ال سـيـمـا أن يـوصـل‪ ,‬أي هـنـا بـدايـة وهـنـا نـهـاية‪ ,‬لـتـقـريـبـهـا مـنـطـقـيـا‪ .‬إنـه ملـعـتـرف بـه أن‬
‫الـفـلـسـفـة الـعـصـريـة بـالـكـانـتـي شـتـى أسـئـلـة تـبـسـط‪ ,‬لـكـنـهـا تـوهـم لـلـفـرد‪ ,‬أنـه مـن الـسـهـل عـمـل خـيـر يـكـون‪ ,‬إذا املـرء الـتـزام ونـيـة كـانـط الـطـيـبـة فـقـط مـتـخـذ‪ ,‬وشـفـقـة شـوبـنـهـاور ميـلـك‪ ,‬مـا بـاحلـقـيـقـة األمـر مـا كـان‪ .‬فـإن كـل حـركـة بـاإلنـسـان بـبـعـضـه بـحـاجـة‬
‫لـلـمـحـاجـاة بـأسـاس‪ ,‬الـذي مـن اجلـمـيـع مـعـتـرف بـه بـاجملـمـعـان عـلـى حـد الـسـواء‪ ,‬هـيـكـال إذا لـلـتـعـامـل مـع بـعـض‪ .‬لـكـن مـشـكـلـة أسـاس الـكـانـتـي والـشـوبـنـهـاوري‪ ,‬أنـهـم الـصـعـيـد املـيـتـافـيـزيـائـي بـالـكـامـل مـقـاطـعـون‪ ,‬مـا أنـه إال مـن املـوجـود الـطـبـيـعـي مـفـتـرض‪,‬‬
‫واملـيـتـافـيـزيـائـي بـذاتـه غـيـر مـحـاصـر ومـحـيـط‪ ,‬وهـكـذا مـبـدئـيـا يـعـقـبـه عـدي إعـتـراف األفـرد بـاملـيـتـافـيـزيـائـي‪ ,‬أن مـا أسـاس تـفـكـيـرهـم مـتـسـامـحـا فـقط‪ ,‬لـكـن ال يـؤخـذ بـعـي اإلعـتـبـار بـتـاتـا‪ .‬أنـه مـا لـلـفـلـسـفـة كـان اإلجـابـة عـن وجـود إلـه أم ال‪ ,‬فـإنـهـا لـن‬
‫تـسـتـطـيـعـهـا‪ ,‬بـل هـي أداة الـرشـد لـإلنـسـان‪ ,‬لـيـكـون بـيـده الـسـيـطـرة عـلـى أمـور حـيـاتـه الـيـومـيـة‪ ,‬نـعـم‪ ,‬أيـضـا بـاملـيـتـافـيـزيـائـي‪ .‬مـصـدر كـل فـلـسـفـة مـبـدئـيـا ومـنـهـجـيـا كـمـا قـد وضّـح‪ ,‬إثـنـتـان‪ ,‬أمـا ب „كـنـت‪ ,‬ألنـي كـنـت” بـالـفـيـزيـائـي‪ ,‬أو ب „كـنـت‪ ,‬ألنـي‬
‫أصـبـحـت” لـلـمـيـتـافـيـزيـائـي بـالـفـيـزيـائـي مـحـاصـر‪ .‬مـن األولـى مـا مـن املـمـكـن إال أن األنـسـاويـة تـنـشـأ‪ ,‬الـهـومـانـيـة )اإلنـسـانـيـة( إذا‪ ,‬مـسـؤولـيـة اإلنـسـان فـقـط لـإلنـسـان بـاجملـمـعـان‪ ,‬وهـكـذا فـقـط اجتـاه اجملـمـعـان‪ ,‬وهـكـذا كـل هـذا مـا يـصـدر عـنـه مـن‬
‫نـظـريـات وإعـدادات بـاألنـا مـقـتـبـسـة‪ ,‬مبـا ف ذلـك الـفـردانـيـة‪ ,‬مـن دون مـذلـة لـتـعـقـيـد الـكـيـنـونـة وتـدمـيـج الـوعـي واألنـا فـيـهـا‪ ,‬كـمـهـرجـي بـتـمـثـيـلـيـتـهـم مـتـهـرجـي‪ .‬لـكـن إن اتـخـذ املـرء بـتـفـلـسـفـه ثـان اإلحـتـمـالـي‪ ,‬مـا ممـكـن لـتـفـكـيـره لـذلـك أبـدا أن حـول نـفـسـه‬
‫يـدور‪ ,‬وال يـجـلـب الـفـلـسـفـة حـول اعـداد الـتـعـامـل األخـالقـي فـقـط‪ ,‬بـل هـيـكـال مـوحـدا لـلـعـمـل‪ .‬الـفـلـسـفـة هـكـذا مـنـقـسـمـة مـبـدئـيـا لـشـطـريـن‪ ,‬قـسـمـا عـقـلـيـا لـلـرشـد‪ ,‬مـا عـلـى الـعـمـوم يـومـنـا كـفـلـسـفـة يـعـرض‪ ,‬والـقـسـم الـقـلـبـي لـلـرشـد‪ ,‬مـا عـلـى الـعـمـوم يـومـنـا‬
‫الـدّيـن مـفـتـرض‪ ,‬وهـكـذا تـصـور طـريـقـتـي تـفـكـيـر اإلنـسـان‪ ,‬مـن دون أن نـاحـيـة األخـرى تـهـمـل ملـعـاجلـة الـسـيـطـرة عـلـى تـدبـيـر الـكـيـنـونـة‪ .‬لـكـنـه مـا بـاسـتـطـاعـة الـدّيـن مـبـدئـيـا أن فـلـسـفـة لـلـصـعـيـد الـسـمـاوي أن يـكـون‪ ,‬ألنـه مـا بـالـرشـد يـتـحـرك‪ ,‬أقـسـة وأنـبـيـاء‬
‫مـا يـكـون بـاسـتـطـاعـتـهـم تـفـلـسـفـا أبـدا وبـالـعـكـس أيـضـا بـتـاتـا قـطـعـيـا‪ ,‬لـكـن الـفـلـسـفـة بـالـثـانـيـة‪ ,‬أي ب „كـنـت‪ ,‬ألنـي أصـبـحـت” بـجـاجـة لـلـبـيـنـة بـاإلعـداد املـيـتـافـيـزيـائـي مبـا وراء الـطـبـيـعـي‪ ,‬لـدمـجـهـا فـيـه‪ .‬ويـعـقـب أن مـن دون مـنـاقـضـة الـديـن يـنـشـطـر الثـنـتـي‪.‬‬
‫هـكـذا بـاسـتـطـاعـة املـرء مـبـدئـيـا قـول أن الـقـسـم الـفـيـزيـائـي لـلـديـن بـالـقـسـم املـيـتـافـيـزيـائـي لـلـفـلـسـفـة مـتـعـدي‪ ,‬وبـالـعـكـس‪ .‬إذا اإلنـسـان مـنـهـجـيـا ومـن دون مـنـاقـضـة صـعـيـدان لـلـتـفـكـيـر ميـلـك‪ ,‬مـا وراء الـطـبـيـعـة والـكـيـفـيـة‪ ,‬كـان مـبـدئـيـا ومـن دون مـفـر ويـتـعـاقـب‬
‫مـنـطـقـيـا‪ ,‬أن كـل مـجـاالت الـدنـيـا هـذه‪ ,‬مبـا ف ذلـك الـفـلـسـفـة‪ ,‬عـكـس ذلـك عـلـيـهـا‪ ,‬لـتـعـكـس تـدبـيـر أوامـر الـكـيـنـونـة واحلـيـاة مـبـدئـيـا صـحـيـحـا واإلنـسـان تـورده عـلـى األكـمـل‪ .‬يـتـهـامـل قـسـمـا مـن أي فـرع ويرمـى وراء الـظـهـر‪ ,‬أو كـأنـه غـيـر مـوجـود عـلـى‬
‫األكـمـل يـعـامـل‪ ,‬يـنـقـسـم اإلنـسـان أيـضـا بـنـفـسـه مـبـدئـيـا لـقـسـمـي‪ ,‬اجتـاه بـعـض مـتـعـنـتـان يـكـونـان‪ .‬بـاألول مـبـدئـيـا بـالـقـوى الـطـبـيـعـيـة املـضـمـونـة لـلـيـي والـيـانـغ‪ ,‬يـأجـوج ومـأجـوج‪ ,‬هـابـيـل وقـابـيـل‪ ,‬إذا مـرء هـكـذا مـريـد‪ ,‬بـالـفـلـسـفـة الـلـفـظـيـة بـاألول‪ ,‬وبـحـرب‬
‫واشـمـة مـنـهـجـيـا فـيـمـا بـعـد‪ ,‬الـتـي مـن املـسـتـحـيـل ضـمـدا لـهـا مـبـدئـيـا‪ .‬فـإن سـبـب كـل هـذا األمـر كـان الـفـصـل بـي الـفـيـزيـائـي واملـيـتـافـيـزيـائـي بـالـتـفـكـيـر مـن قـبـل‪ ,‬أي شـطـر كـيـنـونـة اإلنـسـان بـحـد ذاتـه‪ .‬وهـذا ال مـحـالـة عـنـه‪ ,‬لـذا ال مـحـال لـلـتـفـكـيـر خـارج‬
‫الـهـومـانـيـة قـد كـان‪ ,‬أن الـفـلـسـفـة مـن قـسـمـي مـتـعـادلـي مـتـعـادويـن مـبـدئـيـا لـهـا أن تـتـكـون‪ ,‬الـذان مـع بـعـضـهـمـا يـتـوازنـان‪ ,‬وبـالـرغـم مـن ذلـك هـمـا واحـدا بـبـعـضـهـمـا مـتـوافـقـان يـبـقـيـان‪ .‬فـإنـه هـكـذا فـقـط بـاإلسـتـطـاعـة مـعـاجلـة مـشـاكـل التـعـامـل األخـالقـي‪,‬‬
‫وأجـوبـة بـكـل أحـوال الـدنـيـا ممـعـنـة‪ .‬وهـذا لـوجـه إلـه واحـد فـقـط‪ ,‬ولـو مـن املـمـكـن نـظـريـا أن مـتـوهـمـا يـكـون‪ ,‬الـذي أيـضـا اخملـلـوق‪ ,‬أي اإلنـسـان يـبـلـغ‪ ,‬الـذي مـا هـو إال بـبـحـث عـن مـعـنـى مـتـسـوم‪ ,‬ال سـيـمـا بـإدراكـه‪ ,‬وبـالـبـحـث عـن حـل سـؤال مـعـنـى‬
‫األجـمـع‪ ,‬وأن هـذا مـشـكالتـه بـه وفـيـه‪ ,‬مبـعـامـلـتـه مـعـه يـعـالـج‪ ,‬وهـكـذا عـمـلـه أمـام نـفـسـه مـبـدئـيـا‪ ,‬وأمـام األفـراد اآلخـريـن مـن دون انـحـيـاز‪ ,‬بـاجملـمـعـان أيـضـا‪ ,‬يـشـرع‪ .‬إنـه ملـن املـسـتـحـيـل بـالـتـفـكـيـر الـغـيـر هـومـانـيّ‪ ,‬أن اإلنـسـان هـكـذا لـنـفـسـه يـشـتـغـل‪ ,‬وكـل‬
‫شـيء إال خـارج عـن رشـده مـتـقـاصـيـه‪ ,‬واجتـاه نـفـسـه فـقـط هـذا أن يـبـرر عـلـيـه‪ ,‬حتـت سـيـطـرة اجملـمـعـان‪ ,‬مـا يـؤدي أن „لـلـفـيـاثـان”‪ ,‬اجملـمـعـان إذا‪ ,‬مـبـدئـيـا كـل املـسـؤولـيـة وقـطـعـيـا‪ .‬كـمـا مـنـهـجـيـا مـدركـا‪ ,‬إنـه دائـرة مـتـعـاودة‪ ,‬الـتـي لـبـال نـهـايـة تـدور‪ ,‬ومـا‬
‫اعـتـراف كـان‪ ,‬إال الـذي مـن الـرشـد مـؤتـتـى‪ .‬لـكـن نـأتـي حـيـنـئـذ مـن جـديـد لـلـمـشـكـلـة الـتـي مـن قـبـل قـد ذكـرت مـبـدئـيـا ومـنـهـجـيـا لـلـمـيـتـافـيـزيـائـي‪ ,‬أن بـالـرشـد ال يـذكـر‪ ,‬وعـدي الـرشـد لـلـدهـمـاء حـيـنـئـذ يـوكـل‪ ,‬ومـا بـيـد الـفـالسـفـة واملـتـفـكـريـن هـكـذا كـان‪ .‬أراد‬
‫املـرء لـكـنـه أن رشـده يـسـتـخـدم‪ ,‬لـلـتـغـلـب عـلـى املـيـتـافـيـزيـاء وحتـديـدهـا لـنـفـسـه‪ ,‬ال يـبـقـى لـه شـيـئـا آخـرا مـبـدئـيـا ومـنـهـجـيـا‪ ,‬إال أن يـنـاقـش جـمـيـع الـبـيـانـات املـتـوهـمـة والـتـي ال مـفـر مـنـهـا مـن إلـه‪ ,‬ومـعـاجلـتـهـا‪ ,‬ودراسـة مـنـطـقـيّـتـهـا بـنـزاهـة‪ ,‬الـتـي بـإلـه حـي‬
‫مفارقات ما لها كان أن محتوية أبدا‪ ,‬ليحكم عمله األخالقي بها‪ ,‬وما بتهشت رشده الذاتي‪ .‬تعسف يأتي بال مفر من اإلنسان على الدّوام‪ ,‬لذا ما من ناحية لإلثنتي أن تستبعده‪ .‬بالهوماني )اإلنسانية( لم يُقام مبحاولة بحث البينات بغيــر‬
‫حتـيـز‪ ,‬بـل حـاول املـرء بـأي حـال مـن األحـوال أن يـبـرهـن‪ ,‬أنـهـا تـخـرفـات إلـهـيـة بـنـفـسـهـا وبـعـدي املـنـطـقـيـات مـلـيـئـة‪ .‬رائـد هـذا سـبـيـنـوزا كـان بـأبـحـاثـه مـا مـدعـى بـالـقـابـيـل‪ ,‬لـكـن بـتـاتـا مـا بـاملـيـتـافـيـزيـائـي اجلّـد‪ ,‬بـاإلجـابـة الـثـانـيـة لـسـؤال األسـئـلـة‪ .‬تـفـكـر‬
‫اإلنـسـان مـبـدئـيـا بـالـثـانـيـة بـكـيـنـونـتـه‪ ,‬وحـاول بـهـذا الـبـحـث عـنـهـا‪ ,‬ال يُـحـال بـأي حـال عـنـه‪ ,‬أن بـأي مـن بـيـنـة إلـهـيـة يـدعـم نـفـسـه‪ ,‬مـا مـن إرادة عـلـيـا فـقـط مـبـدئـيـا ممـكـنـا أن آتـيـة‪ ,‬حـيـث مـنـهـجـيـا وبـكـل تـقـديـر رشـدي لـكـيـنـونـتـه فـقـط‪ ,‬عـلـى األغـلـبـيـة احلـيـاة‬
‫احلـقـيـقـيـة مـعـاجلـتـهـا ممـكـنـهـا‪ .‬مـا مـن إلـه مـبـدئـيـا يـبـي لـنـا شـيـئـا‪ ,‬مـا نـحـن إال بـالـتـوهـم فـقـط نـسـتـطـيـع اسـتـخـدامـه‪ ,‬لـكـل شـيء لـه أن مـالئـمـا يـكـون لـلـتـفـكـر‪ ,‬ومـريـنـا طـبـقـا لـلـفـكـر اإلنـسـانـي‪ .‬مـا مـن إلـه لـذا يرتـقـب مـبـدئـيـا‪ ,‬أن اإلنـسـان نـفـسـه يـنـكـر‪ ,‬مـنـه‬
‫عـلـى سـبـيـل املـثـال أن يـطـلـب أن بـاجلـو يـحـلّـق‪ .‬دائـمـا إذا مـنـهـجـيـا عـلـى مـجـالـه‪ ,‬مـن اإللـه بـنـفـسـه مـركّـب‪ .‬مـا بـاسـتـطـاعـة اإلنـسـان مـنـهـجـيـا إال مـن مـعـرفـتـه عـن املـاضـي أن يـتـنـاول‪ ,‬وهـنـا فـلـسـفـتـه أن يـشـرع‪ .‬إن املـقـدمـة األولـى لـلـفـلـسـفـة تـنـتـج عـن اإلميـان‪,‬‬
‫كـمـا قـد قـيـل‪ ,‬مـا حـي اإلجـابـة عـن سـؤال األسـئـلـة لـلـكـيـنـونـة عـلـى الـعـمـوم قـد كـان‪ .‬اعـتـرف اإلنـسـان مـبـدئـيـا ألحـد اجلـوابـي وتـقـرر بـه‪ ,‬بـالـذي مـا عـلـى إلـه مـحـتـوي‪ ,‬أي كـنـت‪ ,‬ألنـي كـنـت‪ ,‬حـيـنـئـذ الـهـومـانـيـة )اإلنـسـانـيـة( وبـهـا الـفـردانـيـة الـتـعـقـب املـنـطـقي‬
‫عـلـى األغـلـب لـهـذا‪ ,‬أي الـتـفـكـيـر األنـسـاوي بـاإلميـان بـحـد ذاتـه عـلـى الـتـقـديـر الـشـخـصـي‪ ,‬وهـكـذا مـا كـان لـإللـهـيـات إال مـسـتـوى فـرع عـلـمـي بـي كـثـيـر وال أي مـن أهـمـيـة لـلـتـفـكّـر بـالـعـالـم‪ ,‬مـا أن املـيـتـافـيـزيـائـي ال يـوجـد إال بـنـفـسـيـة األنـا فـقـط‪ ,‬ومـا إال‬
‫تـوهـم فـيـزيـائـي وضـالل يـعـنـي‪ ,‬مـا كـتـخـريـف عـلـى الـعـمـوم تـرجـم‪ .‬تـقـرر اإلنـسـان لـكـنـه مـبـدئـيـا لـالحـتـمـال الـثـان بـاإلجـابـة عـن سـؤال األسـئـلـة‪ ,‬أي مـبـدئـيـا كـنـت‪ ,‬ألنـي أصـبـحـت‪ ,‬فـهـكـذا ال مـفـر مـنـه لـه أن يـسـتـنـد عـلـى املـيـتـافـيـزيـاء بـصـدقـهـا‪ .‬ال مـحـال لـه‬
‫عـن مـنـاقـشـة اإللـهـيـات‪ ,‬لـيـتـأمـلـهـا بـدقـة‪ ,‬ومـن ثـم إيـاهـا عـلـى تـدابـيـر املـنـطـق مـن دون حتـيـز أن يـحـلـلـهـا‪ ,‬ومـن ثـم أن مـا مـنـهـجـيـا لـه مـنـطـقـيـا قـاطـعـا ظـاهـر‪ ,‬كـمـا أنـا عـلـى أقـربـهـا أوصـف‪ ,‬عـن كـيـنـونـتـه الـدنـيـويـة وإدراكـه احلـالـي بـالـفـلـسـفـي الـفـيـزيـائـي أن‬
‫يـتـرجـم‪ .‬إحـتـمـالـي كـان إذن لـلـفـلـسـفـة لـتـأمـل الـكـيـنـونـة‪ ,‬احـتـمـاالن إذا لـهـيـكـل الـكـيـنـونـة‪ ,‬واحـد بـاألنـا كـنـت‪ ,‬وواحـد بـاألنـا أصـبـحـت‪ ,‬مـا وجـود إلـه بـاملـيـتـافـيـزيـائـي يـضـمـن‪ .‬ولـكـن عـلـى اإلنـسـان لـوحـده مـبـدئـيـا تـقـريـرا‪ ,‬عـلـى أي مـن أجـوبـة سـؤال األسـئـلـة‬
‫فـلـسـفـتـه‪ ,‬تـفـكـيـر الـعـالـم لـه إذا‪ ,‬يـوجـه‪ .‬هـذا سـيـكـون دومـا مـسـألـة إميـان ومـا مـسـألـة عـلـم أو بـرهـنـة بـتـاتـا‪ ,‬وبـاملـرة مـا مـسـألـة إقـنـاع‪ ,‬فـإن بـرهـنـة سـبـب الـوجـود‪ ,‬وهـنـا يـتـفـق كـل كـائـن ذو وعـي مـعـي‪ ,‬بـإدراك آدم‪ ,‬بـوعـي آدم مـسـتـحـيـل‪ .‬اآلن لـديـنـا مـشـكـلـة‬
‫املسألة مبـدئيا‪ ,‬كيف أتفلسف مبا يحتوي البينة? لهذا الرشد يكون‪ ,‬اجلمع بي الصعيد الفيزيائي وامليتافيزيائي للكينونة‪ ,‬فإنه بالفعل ما كل بينات األديان بأول نظرة منطقية تظهر أو أن هن‪ .‬لكن املنطق بالرشد هو املفتاح الرئيسي بكل‬
‫جـد ومـن دون حتـيـز مـا مـسـتطـاعـا العـتـنـاق هـذا‪ .‬بـكـل مـنـطـقـيـة ال يـوجـد إلـه‪ ,‬الـذي اإلنـسـان جـعـل‪ ,‬وإيـاه الـرشـد أوهـب واملـنـطـق‪ ,‬بـتـاتـا قـطـعـيـا ومـن دون أي حـال مـن األحـوال أن يـبـي بـيـنـات‪ ,‬الـتـي غـيـر مـنـطـقـيـة مـبـدئـيـا ومـنـهـجـيـا عـلـى الـسـواء أن‬
‫كـانـت‪ ,‬وهـكـذا مـا بـإمـكـان املـيـتـافـيـزيـاء إال مبـسـاعـدة الـرشـد أن تـعـالـج وتـبـحـث‪ ,‬إضـافـة عـلـى الـبـحـث الـروحـانـي لـهـا‪ ,‬حـيـث هـذا الـديـن يـتـكـلـف‪ .‬مـبـدأ اإللـه بـاملـنـطـق الـقـطـعـي ميـنـع عـلـى اإلطـالق تـعـسـف بـالـبـيـان‪ ,‬وال يـدع أي مـجـال لـلـتـزعـم والـشـطـاط‬
‫بـاملـيـتـافـيـزيـائـي‪ .‬مـن هـذا املـنـظـور تـراقـب الـنـاحـيـتـان بـعـضـهـمـا بـعـضـا‪ .‬هـكـذا تـوازن اإلنـسـان بـالـفـكـر عـلـى عـمـدتـي‪ ,‬لـيـبـحـث عـن كـيـنـونـتـه‪ ,‬وهـكـذا إلعـداد تـعـامـلـه بـاألخـالقـي‪ ,‬مـن دون أن نـفـسـه‪ ,‬بـاسـتـدوار دوائـر‪ ,‬وبـظـلـمـة تـعـقـيـد الـكـيـنـونـة أن يـتـخـبـط‪.‬‬
‫هـكـذا نـرى‪ ,‬أن تـبـسـيـط أمـر احلـيـاة بـالـهـومـانـيـة ال يـلـغـي مـسـألـة اإلميـان بتـاتـا‪ ,‬فـإن الـسـبـب الـرئـيـسـي لـكـل فـكـر مـا بـإمـكـانـه إال إميـانـا أن يـكـون مـبـدئـيـا‪ .‬نـعـم‪ ,‬حـتـى عـلـم الـفـيـزيـاء‪ ,‬يـبـلـغ مـدى حـدود اإلدراك بـعـض األحـيـان‪ ,‬ويـشـط حلـسـاب جتـريـدي‪,‬‬
‫مـا مـا شـيـئـا آخـر كـان إال‪ ,‬إميـانـا‪ .‬ال أحـدا اسـتـطـاع ويـسـتـطـيـع وسـيـسـتـطـيـع‪ ,‬وبـهـذا يـتـفـق كـل كـائـن ذو وعـي مـعـي‪ ,‬مـا وراء الـكـون أن يـسـتـقـصـي‪ .‬مـا بـاسـتـطـاعـتـنـا إال بـأدوات الـكـيـان وبـالـكـيـنـونـة وبـاإلدراك أن نـسـتـقـصـي‪ .‬ومـا سـلـوك املـيـتـافـيـزيـاء أيـضـا‬
‫إال كـهـذا عـلـى الـضـبـط‪ ,‬فـإنـه حـتـى هـنـاك‪ ,‬كـمـا أسـاتـذتـه‪ ,‬اجملـوس الـهـرمـسـيـون‪ ,‬يـعـلـمـون‪ ,‬حـدودا قـد كـانـت‪ ,‬الـتـي مـا بـتـاتـا مـن األنـسـان لـهـا أن تـتـخـطّـى‪ .‬نـعـم‪ ,‬حـيـث ال مـجـال حـتـى لـلـتـزعـم كـان‪ ,‬فـإنـه لـيـس لـإلنـسـان هـنـا حـتـى آلـيـات‪ ,‬أن عـن هـذا‬
‫مـنـهـجـيـا يـبـحـث مـطـلـقـا‪ .‬كـال‪ ,‬الـهـومـانـيـة مـا هـي الـنـظـريـة الـشـامـلـة الـوحـيـدة بـالـفـكـر الـفـلـسـفـي‪ .‬إنـه مـن الـالزم عـلـى كـل الـنـاس أن تـقريـرا لـهـيـكـل يـتـخـذوا‪ ,‬حـتـى أن حتـتـه كـيـنـونـتـهـم يـسـتـقـصـوا‪ ,‬بـكـل مـا لـهـم مـسـتـسـخـر‪ .‬إنـه مـن املـسـتـحـيـل تـوحـيـد الـهـيـكـلـي‬
‫ألحـد‪ ,‬مـا بـاإلسـتـطـاعـة تـشـمـيـل الـيـي والـيـانـغ‪ ,‬يـأجـوج ومـأجـوج‪ ,‬قـابـيـل وهـابـيـل بـأحـد‪ .‬هـذا مـا حـتـى اإلجـابـة عـن سـؤال األسـئـلـة قـد اسـتـطـلـبـت‪ .‬ومـثـلـهـا كـذلـك بـتـاتـا أن بـالـواحـد يـكـتـرث واآلخـر يـسـتـهـمـل‪ ,‬فـإن اإلثـنـي دائـمـا مـوجـوديـن‪ .‬مـا عـداك أيـضـا‬
‫مـبـدئـيـا‪ ,‬أن لـإلنـسـان احلـريـة الـكـامـلـة‪ ,‬مـا بـخـلـقـه حـتـى قـد كـان‪ ,‬أن بـحـريـة بـنـفـسـه لـهـذا يـقـرر عـلـى انـفـراد‪ ,‬مـا مـا هـو مـع اجملـمـعـانـي يـتـعـادل‪ ,‬فـإن األغـلـبـيـة مـا بـاسـتـطـاعـتـهـا مـفـتـاح لـهـذا أن كـانـت‪ .‬افـتـرضـنـا‪ ,‬اجلـواب الـثـان‪ ,‬أحـق اإلثـنـي‪ ,‬ولـنـقـل إذا‪,‬‬
‫األغـلـبـيـة قـررت‪ ,‬أن نـظـرا لـهـذا ال تـعـتـبـر‪ ,‬فـال يـؤثـر هـذا عـلـى أن حـقـا بـقـى‪ .‬بـاألولـى سـلـوكـهـا غـيـر‪ ,‬فـإنـه إن‪ ,‬أنـا كـنـت‪ ,‬ألنـي كـنـت‪ ,‬حـقـا كـان‪ ,‬وآمـنـت لـكـن أنـا‪ ,‬أنـا كـنـت‪ ,‬ألنـي أصـبـحـت‪ ,‬مـا مـن عـوائـق يـوجـد‪ ,‬إن أنـا غـلـطـت بـهـا‪ .‬فـإن مـا لـي مـا أخـشـاه‪,‬‬
‫لـكـن بـالـثـان عـلـى جـمـيـع األحـوال‪ .‬لـذا عـلـى هـذا بـاجملـمـعـان بـاألحـرى أن يـبـارز‪ .‬ال مـفـر مـن هـذا لـكـل األزمـنـة مـبـدئـيـا كـان وبـكـل بـسـاطـة احلـقـيـقـة و مـن الـيـد أن يُدلـى مـا كـان‪ .‬أن بـه الـرشـيـد رضـى أو مـا رضـى‪ .‬لـكـن بـالـرغـم مـن ذلـك بـاإلنـفـرادي‪ ,‬مـا‬
‫بـاسـتـطـاعـة أحـد إجـبـار اآلخـر العـتـراف جلـواب مـن اإلثـنـي‪ ,‬هـذا عـلـيـه بـتـقـديـر رأيـه أن يـحـصـل‪ ,‬وهـذا بـاسـتـقـالـة عـن أي مـقـام عـقـلـي‪ .‬كـال‪ ,‬الـصـح بـاألنـا‪ ,‬وب„الـنـيـة الـطـيـبـة” الميـانـويـل كـانـط فـقـط والـتـزامـه‪ ,‬أو ب „ شـفـقـة „ شـوبـنـهـاور‪ ,‬مـا الـذي‬
‫بـاإلجـتـمـاعـي مـصـدره فـقـط‪ ,‬مـا هـو لـيـوجـد‪ ,‬فـإن هـذا مـعـنـاه‪ ,‬أن اإلنـسـان لـنـفـسـه وبـنـفـسـه مـسـؤولـيـة لـه بـعـمـلـه مـبـدئـيـا فـقـط‪ ,‬مـا هـو دائـمـا بـالـكـانـتـي كـان لـفـهـم‪ ,‬طـبـعـا لـلـمـجـمـعـانـي مـضـاعـف‪ ,‬لـكـن بـنـطـاق املـبـدأ نـفـسـه مـنـهـجـيـا مـتـصـل‪ .‬وهـذا مـثـل قـطـة‬
‫أوكـلـب‪ ,‬الـذيـان أذيـالـهـمـا تـطـارد‪ .‬لـكـنـي أنـا أقـول‪ ,‬بـالـثـانـي! أن إلـه إيـانـا بـالـيـي والـيـانـغ )اقـرأ مـقـالـتـي( اخـتـلـق‪ ,‬يـعـكـس أكـثـر تـعـامـلـنـا األخـالقـي‪ ,‬أسـوء كـلـمـا عـن مـنـهـج الـكـيـنـونـة بـاإلرادة الـعـلـيـا أبـعـد‪ ,‬بـه مُـثـبّـت‪ ,‬أو بـاألقـرب إلـيـه‪ .‬نـحـن نـخـتـلـق خـيـرا‬
‫بـإدراك املـدرك‪ ,‬أي بـصـعـيـد مـحـيـط الـكـيـان مـن حـولـنـا مـطـلـقـا‪ ,‬إن نـحـن خـيـرا نـعـمـل‪ ,‬وبـالـعـكـس بـالـسـوء‪ ,‬وهـذا يـحـدث تـلـقـائـيـا ومـن دون أي تـدخّـل‪ .‬بـشـرط أن الـصـعـيـد احملـيـط مـبـدئـيـا طـبـعـا اخـتـلـق‪ ,‬ومـا هـكـذا بـكـل بـسـاطـة مـن حـولـنـا كـان‪ .‬أي عـمل‬
‫سـوء إذا بـإرادتـنـا بـوعـيـنـا مـبـدئـيـا‪ ,‬داخـل الـصـعـيـد احملـيـط يـقـتـرف‪ ,‬داخـلـه بـبـعـضـه مـن حـولـنـا يـتـكـاثـف‪ ,‬ويـتـحـادد‪ ,‬هـذا مـن دون مـالحـظـة وحـتـمـا مـن دون أي إرادة ومـن دون أي تـدخّـل‪ ,‬تـلـقـائـي إذا‪ ,‬لـسـوء‪ ,‬الـذي حـيـنـئـذ مـحـيـطـا بـنـا‪ .‬بـعـمـلـنـا إذا بـالـسـيء‬
‫بـإرادتـنـا احلـرة‪ ,‬بـداخـل مـا هـو خـارج إرادتـنـا‪ ,‬لـسـوء مـن حـولـنـا تـلـقـائـيـا ومـن دون إرادتـنـا يـتـكـثـف‪ .‬إرادتـنـا إذا مـبـدئـيـا مـا مـوجـودة إال بـالـفـكـر الـشـخـصـي فـقـط بـالـعـمـل بـتـحـادد الـكـيـان مـن حـولـنـا‪ .‬نـحـن إذا مـبـدئـيـا مـن دون إرادة وبـعـدي احلـريـة‬
‫مبـصـيـرتـنـا‪ ,‬ولـكـن بـكـامـل إراتـنـا بـإقـتـراف عـمـلـنـا‪ .‬حـتـى ولـو مـبـدئـيـا حتـادد الـكـيـان نـحـن مـن حـولـنـا نُـسـيـق‪ ,‬مـا بـاسـتـطـاعـتـنـا أبـدا الـسـيـطـرة عـلـى حتـادده‪ .‬لـذا هـذا كـان وظـيـفـة الـفـلـسـفـة دائـمـا‪ ,‬وأيـضـا هـكـذا سـيـبـقـى‪ ,‬إعـانـة اإلنـسـان بـإمـعـان الـنـظـر ف‬
‫احلـيـاة‪ ,‬وتـأريـض الـديـن بـتـحـوّمـه الـذي ال حـتـم فـيـه‪ .‬ومـبـدئـيـا ومـنـهـجـيـا أيـضـا‪ ,‬إلـه‪ ,‬الـذي فـعـال اخـتـلـقـنـا ورشـدا أوهـبـنـا‪ ,‬كـمـا هـو إيـانـا بـفـعـالـيـة اخـتـلـقـنـا‪ ,‬بـاسـتـطـاعـتـه عـلـى أي حـال مـن األحـوال مـسـاعـدتـنـا بـهـا‪ .‬وبـكـل صـراحـة‪ ,‬إن كـل شـيء تـرابـا‬
‫وهباءا بالكينونة بالنهاية‪ ,‬وغير واقعي باآلخر‪ ,‬ما نحن أيضا بالرشيد نستفكر لنا‪.‬تصرّف‪.‬‬

‫‪ß‬‬

‫قريب ملك السماوات وسالم يهوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬

‫املوت عزرائيل‬
‫أمر حياة وموت اإلنسان بالدنيا‬

‫مقال عن التكون والفناء‬
‫أو‬

‫توليج الوعي بالدنيا وتوفيه‬
‫بسم يهوه اليحوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬

‫املوت عزرائيل‬
‫أمر حياة وموت اإلنسان بالدنيا‬
‫طرقطق عن التكون والفناء أو توليج الوعي بالدنيا وتوفيه‬
‫إنّ أهـم مـسـألـة عـلـى اإلطـالق بـكيـنـونـة اإلنـسـان‪ ,‬مـسـألـة الـتـكـون والـفـنـاء‪ .‬إنّـهـا ملـعـقـدّة جـدا ومـا بـاألحـرى مـبـسـطّـة أو بـكـلـمـات بـسـيـطـة تـشـرح‪ .‬لـكـن عـسـورة املـسـألـة أنّـهـا مـن املـيـتـافـيزيـقـيـا تـنـبـزغ‪ ,‬لـذا أن أمـر اإلميـان‬
‫مـعـتـقـدة‪ ,‬كـمـا أغـلـب الـدّهـمـاء يـعـتـقـدون‪ ,‬أن بـبـسـاطـة عـلـى املـزاج تـشـرح‪ ,‬ولـكـن املـيـتـافـيـزيـقـيـا أيـضـا تـخـضـع لـقـوانـي ومـا عـن كـل املـنـاطـق تـتـنـزّه‪ ,‬الّـتـي مـن الـدّهـمـاء مـا هـكـذا بـبـسـاطـة أن تـشـرح‪ .‬املـاديّـون يـحـلّـون املـسـألة‬
‫بـأنّـهـم املـبـصـور يـالحـقـون‪ ,‬إال مـا يُـرى يـتـأمّـلـون‪ ,‬وكـل مـا مـيـتـافـيـزيـائـيّ يـتـجـاهـلـون‪ .‬تـطـوّر كـل مـادة حـيّـة كـبـرهـان يـتـخـذون بـيـنـمـا هـذا ال يـشـرح املـادة احلـيّـة بـتـاتـا بـذاتـهـا‪ ,‬بـل إال تـطـورهـا بـداخـل الـكـون املُـرأى بـدون إعـتـبـار‬
‫لـلـغـيـب‪ ,‬لـذا حـيـوان املـادة مبـنـطـقـهـم ال يـشـرحـون بـاملـرّة‪ ,‬بـل يـحـرّرون أنـفـسـهـم مـنـهـا لـتـبـسـيـط األمـر فـقـط‪ .‬هـكـذا مـا نـافـع عـمـلـهـم ولـو بـعـض املـلـحـديـن أو األغـنـوسـتـيـي )الـالمُـداريـن( هـذا مـعـجـبـهـم لـيـتـنـبـطـوا ألنـفـسـهـم‬
‫حـيـاة بـسـيـطـة‪ .‬ولـكـن مـا يـشـرح اعـتـقـادهـم مـسـألـة الـتـكـون والـفـنـاء خـارج املـاديّ‪ ,‬هـم يـبـسـطّـون األمـر ألنـفـسـهـم فـقـط بـاملـعـادلـة‪ :‬مـن ال شـيء الـتـكـون‪ ,‬ولـالّ شـيء الـفـنـاء‪ ,‬مـا غـيـر مـنـطـقـي هـذا كـان‪ ,‬فـإنّـنـا نـكـون بـه ال شـيء‬
‫ومـا جنـوسـه أيـضـا بـال أهـمّـيـة‪ .‬لـكـن لـو كـنّـا مـن ال شـيء ملـا أوجـسـنـا مـيـتـافـيـزيـائـيّـا‪ ,‬ومـا كـل إنـسـان لـديـه نـفـس اخلـبـرة بـهـذه املـسـألة‪ ,‬فـإنّـه هـنـاك نـاس ال إحـسـاس لـهـم بـهـذا ولـذا ال يـوجـسـون شـيء وآخـرون عـمـيـقـي‬
‫الـوجـس مـا بـاألمـر هـذا يـتـعـلّـق وعـلـى الـعـكـس كـثـيـرا مـا يـوجـسـون‪ ,‬طـبـعـا عـلـى الـتّـوزيـع الـغـاوسـي الـطّـبـيـعـي‪ .‬لـذا الـوجـس أو الـالوجـس ال يـبـرهـن أيّ شـيء‪ .‬ومـا الـنّـفـس أيـضـا فـإنّ عـلـم الـنّـفـس يـفـتـرض مـن األول أنّـه‬
‫مـيـتـافـيـزيـقـيـا ال يـوجـد‪ ,‬مـالـذي بـتـاتـا ال يـبـرهـن‪ ,‬بـل إالّ نـظـريـة لـإلميـان بـهـا أو ال تـفـتـرض‪ .‬أمّـا ضـعـيـفـي الـثّـبـات أواخلـرافـيّـي لـكـي يـعـادلـوا املـسـألـة هـذه يـتّـخـذون كـائـنـات األرواح‪ ,‬اجلـان إذا واملـالئـكـة‪ ,‬كـائـنـات مـا وراء‬
‫احلـجـاب‪ ,‬أي عـدم مـرأى الـغـيـاهـب‪ ,‬كـمـقـاربـة نـظـريـة لـلـشـرح ويـجـعـلـونـا لـهـؤالء الـكـائـنـات بـعـد املـوت‪ ,‬مـا لـيـس هـو قـطـعـا‪ ,‬فـإنّـه لـم هـذا اجلـهـد كـلّـه مـع الـدّنـيـا? لـم مـا فـورا كـائـنـات مـالئـكـة أو جـان? أمّـا الـهـرمـسـيـي‬
‫الـدّواهـي‪ ,‬مـجـوس هـرمـس الـهـرامـسـة‪ ,‬الـبـاحـثـون الـعـلـى لـهـذا ولـلـغـيـاهـب‪ ,‬عـلـمـاء كـل مـا نـفـسـيّ ومـيـتـافـيـزيـائـيّ‪ ,‬األذكـيـاء الـفـظـعـاء‪ ,‬وهـكـذا األكـارد رؤوسـهـم‪ ,‬وهـكـذا الـبـوذيّـون تـطـوّرهـم الـقـدي )إقـرأ مـقـاالتـي عـن هـذا‬
‫وهـذا وأخـرى( بـحـرة أنـفـس يـفـتـرضـون‪ .‬ممـا أنّ اإلنـسـان بـاملـيـتـافـزيـقـيـا بـوجـسـه املـيـتـافـيـزيـائـيّ إال األنـهـار لـلـدنـيـا‪ ,‬مـيـريـديـانـات الـطّـاقـة الـتّـنـفـيـذيـة لـبـرامـج آلـة الـرّقـيـة‪ ,‬إذا مـا أراد املـرء هـذا‪ ,‬يـسـتـطـيـع تـبـاحـثـا ومـا فـوقـه‬
‫بـتـاتـا بـاملـرّة‪ .‬لـذا حـيـثـمـا هـم هـذه األنـهـار تـبـاحـثـوا‪ ,‬اسـتـيـقـنـوا أن األنـفـس بـرقـيـة الـوعـي مـع األنـهـار تـدخـل‪ ,‬ومـن جـديـد بـالـوفـاة تـخـرج‪ ,‬ومـن جـديـد مـن فـوق تـدخـل‪ .‬فـمـن املـفـهـوم أنّـهـم مـنـهـا دورة أبـديّـة اجـتـعـلـوا‪ ,‬مـا هـو‬
‫أيـضـا هـكـذا‪ ,‬حـيـث حـيـنـئـذ نـيـرفـانـا دعـي أي غـيـاب األنـفـس‪ ,‬مـا الـذي عـنـد املـاديّـي الـذي الشـيـئـا يُـرى‪ .‬تـصـديـق هـذا اتّـخـذوا جتـارب الـتّـحـاضـر جتـاربـيّـا‪ .‬لـكـن مـا هـذا إالّ دورة تـعـاود األنـفـس يـصـطـنـع‪ ,‬لـذا مـا هـو إال‬
‫صـعـيـد حـيّـويّـة املـادة املـيّـتـة ومـا غـيـر هـذا‪ ,‬أي احلـيّـويـة مـن كـيـنـونـة الـذرّة لـلـمـادّة لـتـحـرّك الـكـيـنـونـة اخلـلـوّيـة املـسـتـقـل‪ ,‬إذا مـا أراد املـرء هـذا‪ ,‬وال شـيـئـا غـيـره‪ .‬مـا الـذي أحـيـانـا كـتـحـاضـر مـخـتـبـرا‪ ,‬مـا هـو إال الـبـاصـم‬
‫الـقـدي ملـا قـبـل عـلـيـهـا كـان‪ ,‬عـلـى الـنّـفـس إذا‪ ,‬الـذي بـاحلـيّ اجلـديـد بـوعـيـه مـرة مَـلَـطَ‪ .‬وجـزئـيـا مـخـتـبـراً أصـبـح‪ .‬ولـكـنّـهـم ال يـتـابـعـون مـضـيـهـم ولـذا ال يـشـرحـون وعـي الـرّشـد بـرقـيّـة املـلـحـوظ‪ ,‬آدم نـفـسـه بـأمـرنـا‪ .‬فـإنّ كـل‬
‫طـفـل لـيـسـتـنـبـط أنّـه هـنـاك فـرق بـي حـيـوان مـتـطـوّر جـدا كـالـشـيمـبـانـزي مـثـال والـهـومـو األنـاسـي‪ ,‬أي آدم‪ .‬مـا فـوق مـقـدرة اإلحـسـاس كـان الـذي مـا إال انـعـكـاس طـبـيـعـيّ يـأتـي مـن الـنّـفـس‪ .‬أحـاسـيـس بـأبـسـط شـكـل مـدمـوج‬
‫بـاخلـالق الـتـي تـعـبـيـرا لـلـنّـفـس تـكـون فـقـط‪ .‬لـكـن إن سـوئـل مـا هـو وعـي الـرّشـيـد? مـا كـان هـو إال اإلدراك الـواعـي املـنـسـأل بـاألنـا‪ ,‬مـا روحـا يـدعـى‪ .‬الـرّوح هـذا مـسـتـقـل فـرديّ‪ .‬لـكـن مـا بـخـالقـه‪ ,‬بـل إراديّـا وال مبـقـدرة‬
‫هـذا أن يـتـقـاسـم مـع اآلخـريـن‪ ,‬كـبـاصـم اإلصـبـع إذا وإال مـنـطـقـيـا يُـرى أن كـل مـرء نـسـخـة رخـيـصـة لـآلخـر كـان‪ ,‬كـمـا بـخـالقـة الـنّـفـس ومـاكـان إذا أي شـيء فـرديّ خـاصّـا‪ ,‬مـا هـو أنـا آخـرا وانـعـكـاس إرادتـه كـان‪ .‬إذا‬
‫افـتـرضـنـا مـن الـهـرمـسـة‪ ,‬وكـل مـرء يـعـلـم مـن نـفـسـه أنّ هـذا مـسـتـحـيـال‪ ,‬فـإنّ الـرّوح كـبـاصـم اإلصـبـع ومـا مـنـطـقـيـا أتـى إذا الـرّوح السـتـبـدال كـانـت‪ .‬هـم حـلّـوا طـبـعـا أمـر املـشـيـئـة الـعـلـيـا بـإلـه كـاآلخـريـن‪ ,‬ولـكـن مـعـصـيـة هـؤالء‬
‫أن إلـه حـيّ كـان‪ ,‬وأن هـكـذا أوامـره يـطـيـعـون‪ ,‬اتّـخـذوا لـهـم الـقـدر‪ ,‬أي نـيـرفـانـا كـإلـه‪ ,‬الـذي األنـفـس لـكـيـنـونـة بـاسـتـقـالـة يـورد وبـفـنـاء الـرّوح‪ ,‬مـا نـفـسـه الـنّـفـس أتـى‪ ,‬بـنـفـسـه يـدمـج‪ .‬ولـكـن لـم حـيـنـئـذ هـذا اجلّـهـد كـلّـه كـمـا مـن‬
‫قـبـل سـوئـل? إذن املـادّة املـيّـتـة إال بـالـكـيـنـونـة الـفـيـزيـائـيـة هـي‪ ,‬بـرقـيـعـة تـصـويـر املُـكـثﱠـف‪ ,‬كـمـا أنـا اآلن داعـيـهـا‪ ,‬تـكـثـيـف الـالّ مـاديّ لـكـون مـاديّ‪ ,‬الـدّنـيـا إذا مـن حـولـنـا‪ ,‬حـيـثـمـا „بـرامـج” الـقـدر تـتـحـلّـل وملـادّة تـتـكـثّـف وهـذا‬
‫يـالحـظـه األمـر بـنـظـريـة األوتـار‪ ,‬حـيـث كـل املـادّة مـا هـي إال أوتـار طـاقـة مـا الـتـي بـتـغـيـر أبـعـاد هـذه ذرات مـعـيّـنـة‪ ,‬أفـضـل قـوال مـطـالـب الـذّرة‪ ,‬نـيـوتـرونـات وإلـخ تـنـشـأ‪ .‬ال يـوجـد شـيـئـا بـتـكـاثـف الـرقـيّـة‪ ,‬الـكـيـنـونـة إذا‪ ,‬مـا‬
‫حـول وعـيـنـا املـاديّ بـداخـل املـيـريـديـانـات‪ ,‬أنـهـار الـطّـاقـة إذا جـاز الـتّـعـبـيـر‪ ,‬الـذي ال مـغـزى لـه‪ .‬إنّـه املـوزان الـذي نـفـسـه بـنـفـسـه دائـمـا بـتـوازن مـعـيّ يـجـتـعـل‪ ,‬كـالـنّـهـر‪ ,‬لـعـل حـجـرا بـه جـزئـيـا يـزيـحـه ولـكـن مـا وادي الـنّـهـر‬
‫بـأكـمـلـه‪ .‬مـا إرادة ال عـلـى الـعـمـوم يـدعـى‪ ,‬حـيـث كـل الّـذي بـاملـيـريـديـانـات عـلـى كـل مـا مـتـكـثّـفـا يـؤثّـر‪ ,‬إن بـاسـتـقـالـيّـة أو بـتـدخّـل اإلرادة الـعـلـيـا‪ .‬فـضـال عـن هـذا يـوجـد أيـضـا احلـيّ بـصـعـيـد الـتّـكـثّـف لـلـرقـيّـة وهـذا بـالـنّـفـس‬
‫مـرتـبـط‪ .‬الـنّـفـس هـذه حتـيـط بـبـرمـجـة الـكـيـنـونـة‪ ,‬نـعـم دائـرة هـي بـدورة أبـديـة‪ ,‬كـنـهـر طـاقـة مـسـتـمـر‪ ,‬عـلـى األقـل طـاملـا آلـة الـرقـيّـة بـكـامـلـهـا مـا زالـت‪ ,‬ومبـا حـيّ بـداخـلـهـا بـالـتـكـوّن والـفـنـاء‪ .‬تُـولـج فـور تـكـوّن مـا حـيّـا مـن فـوق‬
‫ومبـوتـه تـطـرح مـن حتـت وتـعـود مـن جـديـد مـن فـوق عـبـر أنـهـار الـطّـاقـة‪ ,‬املـيـريـديـانـات‪ .‬بـديـهـيـا إذا نـهـر األنـفـس لـيـدعـى‪ .‬مـن فـوق داخـال يـالقـي صـعـيـد تـكـثّـف الـرّقـيّـة حـيـث وعـيـنـا وكـل املـادّة يـتـكـون‪ ,‬ومـن ثـم مـن حتـت‬
‫خـارجـة ولـألعـلـى مـتـكـررة وإلـخ وإلـخ‪ .‬تـصـرّف الـرّوح غـيـر هـذا‪ ,‬يـنـتـج هـو مـن نـهـر آدم‪ ,‬املـيـريـديـان الـذي مـنـه أنـا اآلدم يـنـفـلـق‪ ,‬كـرأس زهـرة حـيـث األوراق اجلـديـدة األوراق األقـدم لـلـخـارج تـدفـع‪ ,‬بـاألرواح تـدفـعـهـا‬
‫لـداخـل الـنّـهـر الـذي مـن بـرنـامـج الـتـكـون والـفـنـاء‪ ,‬بـاملـيـتـافـيـزيـائـي مـن مـالك املـوت عـزرائـيـل‪ ,‬يـراقـب‪ .‬بـفـنـاء وبـتـكـوّن الـوعـي بـديـهـيّـا يـحـدث الـتّـالـي‪ ,‬وهـذا مـا بـاملـقـدرة أن يـدعـى عـزرائـيـل مـالك املـوت لـلـمـنـطـق‪ :‬بـسـاعة‬
‫مـعـيّـنـة بـيـوم مـعـيّ فـور نـكـاح الـلّـحـم‪ ,‬الـغـشـاء احلـيّـوي إذا لـلـرّوح‪ ,‬أنـا اآلدم هـنـا بـالـدّنـيـا‪ ,‬حـيـث الـكـواكـب كـوكـبـة مـعـيّـنـة لـدائـرة األبـراج بـهـذه الـسّـاعـة تـصـوّر داخـل اآللـة املـافـوق كـونـيّـة لـلـرقـيّـة‪ ,‬روح بـالـنـهـر األعـلـى يـتـكـوّن ثـمّ‬
‫بـالـسّـاعـة تـلـك بـنـهـر تـكـاثـف الـرقـيّـة يـنـجـرّ‪ ,‬غـيـر مـهـمـا بـديـهـيّـا أن بـاسـتـقـالـة أم بـإرادة‪ ,‬حـيـثـمـا مـن بـعـدهـا بـرامـج جـانـبـيّـة مـعـيّـنـة بـاسـتـقـالـة لـهـذه الـرّوح تـتـألّـف‪ ,‬عـلـى حـسـب مـقـام الـشّـخـص بـالـدّنـيـا إذا بـعـي اإلرادة الـعـلـيـا‪,‬‬
‫اإللـه إذا‪ ,‬مـصـدر كـلّ هـذا‪ .‬مـن بـعـد الـتـعـزّق لـلـحـصـول عـلـى الـوعـي بـصـعـيـد الـوعـي‪ ,‬صـعـيـد الـرقـيّـة الـدّنـيـا إذا‪ ,‬احلـيـاة الـدّنـيـا‪ ,‬تـصـل الـرّوح الـواعـيّـة الـقـادرة اإلرادة إذا لـصـعـيـد الـلّـحـم‪ ,‬بـاملـادّة احلـيّـة‪ ,‬مـا الّـذي بـبـطـن‪,‬‬
‫رحـم حـوّاء عـلـى الـتـكـوّن كـان‪ .‬بـالـوالدة غـافـلـة هـذه حـيـنـئـذ وراء نـفـس املـادّة احلـيّـة‪ ,‬كـكـل الـكـائـنـات احلـيّـة الـالّواعـيّـة بـالـتّـحـديـد احلـيـوانـات والـنـبـاتـات‪ ,‬الـتـي فـقـط مـن ذبـذبـات طـاقـات الـنّـفـس بـشـكـل بـسـيـط أو أعـقـد‬
‫لـوعـي متـلـك مـا أكـثـر‪ .‬ثـمّ يـنـطـبـع الـرّوح بـال وعـي حـتّـى يـنـعـة الـواعـي والـوصـول لـلـوعـي‪ ,‬يـقـظـة هـذا الـرّوح إذا‪ ,‬عـلـى األغـلـب بـعـمـر ثـالثـة سـنـي حلـيـاة آدم‪ .‬تـولـيـج الـوعـي هـذا مـا لـه بـديـهـيـا مـن جـدوى إال إذا لـهـذا‬
‫اجلـهـد أيـضـا قـيـمـة كـان بـأي شـكـل مـن األشـكـال وإال لـيـسـتـطـيـع كـل كـائـن واعـي أن عـلـى احلـال قـتـل نـفـسـه‪ .‬بـإلـه فـعّـال الـذي هـذا كـلّـه خـلـق إال جـدوى الـفـحـص بـديـهـيّـا حـيـنـئـذ تـتـحـثّـثـز بـاسـتـطـاعـتـنـا إذا صـيـاغـة هـذا‬
‫هـكـذا‪ ,‬مبـخـطـئـة الـكـائـن الـواعـي املـسـتـقـل تـلـزم لـهـذا فـحـصـه عـلـى أهـولـيّـة ألـوهـيّـتـه‪ ,‬بـاألفـضـل قـولـنـا فـحـص الـوعـي الـذي بـيـي أو بـيـانـغ‪ ,‬كـيـنـونـة كـل األرواح نـشـأ )اقـرأ إعـدادي هـذا(‪ ,‬قـيـاس قـربـة هـذا الـوعـي إذن‪,‬‬
‫هـذا الـرّوح لـهـذه األلـوهـيّـة أو بـعـده لـه عـنـهـا بـعـمـلـه بـإرادتـه اخلـاصّـة‪ ,‬الـتـي تـلـزم لـه‪ .‬هـذا الزمـا دقـيـقـة اسـتـالم اإلرادة‪ ,‬وقـتـهـا حـتـى بـقـرار أكـل آبـاء روحـنـا األوائـل لـلـثّـمـرة بـعـدن‪ .‬مـا عـمـومـا اإلثـم املـوروث يـدعـى‪ ,‬أي‬
‫مـوروث مـخـطـئـة وعـي الـرّوح ومـا مـيـراث الـذّنـب بـنـفـسـه‪ .‬املـصـيـريـة تـنـشـأ حـيـنـئـذ بـاسـتـقـاللـيّـة لـسـاعـة التـولـيـج عـلـى تـنـاسـب الـتّـفـاعـل مـع األرواح األخـرى بـداخـل الـدّنـيـا‪ ,‬صـعـيـد الـوعـي احملـلّـيّ لـلـرّوح املـولـود بـهـا‪,‬‬
‫لـإلنـسـان‪ ,‬صـعـيـد الـوعـي املـبـدئـي إذا‪ ,‬املـوت األوّل‪ .‬فـإنّـه حـتّـى هـنـا تـتـألّـف بـاسـتـقـاللـيّـة نـهـايـة وقـت الـوعي‪ ,‬مـحـتـومـا‪ ,‬مـقـدّرا إذا‪ .‬واملـراقـبـة الـكـونـيّـة لـهـذه الـتـلـقـائـيّـة عـزرائـيـال تـسـمـيـتـه مـسـتطـاعـا‪ ,‬مـالك املـوت عـنـدئـذ‪,‬‬
‫أشـخـصـا بـديـهـيّـا أو ال شـخـصـا مـن دون إعـتـبـار كـان‪ .‬هـذا الـبـرنـامـج احملـتـوم يـبـقـى ملـهـمـا مـن عـلـم وتـعـقـيـد داخـل املـلـعـب‪ ,‬احلـيـاة الـدّنـيـا‪ .‬هـكـذا تـثـبـت فـتـرة اإلقـامـة بـالـلّـحـم الـنـفـسـيّ مـن دون تـغـيّـر‪ ,‬إال بـتـدخـل اإلرادة‬
‫األولـى فـعـلـيّـا‪ ,‬مـاالـذي ال داعـي لـنـا اآلن مبـنـاقـشـتـه‪ .‬نـقـطـة نـهـايـة اإلقـامـة بـالـوعـي األوّل يدعـى حـيـنـئـذ املـوت‪ ,‬هـو بـديـهـيّـا الـتّـوفّ مـن احلـيـاة الـدّنـيـا ملـكـان حـفـظ األرواح املـؤقـت‪ ,‬مـكـان نـوم الـوعـي إذا‪ ,‬ويـلـحـال )لّـهـوب(‪,‬‬
‫هـاديـز إذن‪ .‬لـم إذا جـهـد اإلرادة األولـى‪ ,‬األلـوهـيّـة‪ ,‬إذا مـا مـسـؤولـيّـة لـألعـمـال بـداخـل الـوعـي وُجـد? إذ املـوت نـقـطـة نـهـايـة مـعـتـبـرا ف األزمـنـة الـغـابـرة‪ ,‬ملـوضـع الـدّيـن انـفـرض فـورا‪ ,‬ولـكـن هـذا مـا مـنـطـقـي يـكـون ومـا‬
‫غـيـر مـرض‪ .‬ويـلـحـال الـتـي هـنـا تـذكـر‪ ,‬مـا هـي إال مـكـان حـفـظ األرواح بـعـد وعـيـهـم األوّل‪ ,‬حـيـثـمـا إذا جـالـت بـهـا عـفـاريـت‪ ,‬اجلـان إذا‪ ,‬كـمـكـان بـغـيـض يـالحـظـوه‪ ,‬إذ خـواء‪ ,‬عـدي روح جتـارُبـيّـا لـهـم كـان‪ .‬فـيـخـبـرون هـذا‬
‫لـكـهـانـتـة األوّلـي وجملـوس هرمـس الـهـرامـسـة وهـكـذا سـوء الـتّـفـاهـم عـن بـلـد املـوت‪ ,‬املـوضـع الـذي هـنـا جـهـنّـم حـيـنـئـذ لـيـدعـى مـا هـم يـعـنـون‪ ,‬هـاويـة‪ ,‬اجلّـحـيـم‪ .‬هـذا مـا عـلـى الـعـمـوم شـبـه قـولـتـهـم كـان‪ ,‬مـا ويـلـحـال‪ ,‬هـاديـز‬
‫غـلـطـا يـدعـى‪ .‬إذ بـاملـيـتـافـيـزيـقـيـا وسـعـانـا كـان لـلـتّـخـيّـل والـتّـوهّـم بـالـرشـيـد كـان‪ ,‬يـشـعـر كـل واحـد قـلـيـل الـعـقـل بـنـفـسـه أن قـادرا عـلـى خـلـط سـمّـه‪ .‬كـثـيـر أحـالم تـقـصّ مـن خـشـيـة املـوت تـأتـي ومـا أكـثـر‪ ,‬الـتـي ال تـتـرك مـكـانـا‬
‫بـعـد لـلـمـنـطـق أبـدا‪ .‬كـلّـه أوهـام ال مـنـطـقـيّـة‪ ,‬غـيـر مـكـتـمـلـة وغـيـر مـرضـيـة كـنـظـريـة شـامـلـة لـلـكـيـنـونـة‪ ,‬أن ألنّـه لـنـقـطـة مـعـيّـنـة فـقـط صـاحلـة‪ .‬سـاعـة املـوت اآلن تـشـغـل عـزرائـيـل خلـطّـتـه‪ ,‬بـرنـامـج مـراقـبـة املـوت‪ ,‬مـالك املـوت‪,‬‬
‫الّـذي الـدّوائـر بـداخـل األنـهـار لـلـتّـكـثـيـف بـداخـل الـصّـعـيـد األدنـى لـلـرقـيّـة الّـتـي الـتّـوفّ حلـقـل الـنّـوم لـهـوب يـوجـز‪ .‬بـشـغـالن بـرنـامـج الـتـوفّ ال مـهـرب كـان مـن هـذه الـسّـاعـة‪ ,‬سـاعـة املـوت إن بـديـهـيّـا حـتّـى‪ ,‬مـن تـعـقّـدات تـأثـيـر‬
‫تـفـاعـالت بـقـاء روح سـاعـة أخـرى عـلـى كـائـنـات الـرّقـيّـة األدنـى الّـتـي مـعـهـا‪ .‬كـل مـبـرمـج بـرامـج آالت حـسـاب يـعـمـل متـام الـعـلـم عـن هـذه الـتّـعـقـيـدات‪ ,‬الـتـي وجـع رأس كـثـيـر تـسـبّـب وكـثـيـر سـجّـالت أخـطـاء‪ .‬هـذا كـان املـوت‬
‫األوّل‪ ,‬هـجـر الـوعـي األوّل والـوقـوع بـنـوم ويـلـحـال‪ ,‬مـا عـلـى الـعـمـوم كـدهـلـيـز نـور مـسـرّ لـلـنّـعـيـم يـوجـس‪ .‬لـكـن مـغـزى هـذا كـلّـه ال ميـكـن أخـذه سـوى مـن مـسـؤولـيّـة عـمـل كـلّ وعـي عـلـى انـفـراد بـاإلثـم املـوروث‪ ,‬قـدرة الـوعـي‬
‫إذا عـلـى اإلثـم‪ ,‬مـعـرفـة اخلـيـر مـن الـشّـرّ إذا رغـم تـأثـيـر يـي ويـانـغ خلـلـق الـرّوح هـذا‪ .‬لـكـن بـهـذا املـنـطـق يـتـلـو بـديـهـيّـا وحـتـمـا اإلحـيـاء‪ ,‬الـقـيـامـة لـتـكـمـيـل مـدار مـنـطـق هـذا كـلّـه بـالـدّيـن لـلـعـمـل املـسـؤول بـه‪ .‬إال تـكـوّن وفـنـاء‬
‫بـبـسـاطـة مـا مبـقـدرة بتـاتـا عـلـى إعـطـاء مـغـزى مـنـطـقـيّ مـتـكـامـل لـهـذا‪ .‬مـن روح أعـلـى ولـروح أعـلـى ال يـشـرح بـتـاتـا اجلـهـد جلـمـيـع هـذا‪ ,‬نـاهـيـك عـلـى الـبـتّـة إن غـيـر مـهـم كـان مـا أنـا عـامـل لـهـذا االـرّوح األعـلـى‪ ,‬مـا عـدا‬
‫عـدي مـنـطـقـيّـة خـمـولـتـه‪ .‬هـذا يـحـاول بـعـضـا مـن الـهـرمـسـيّـي وغـيـر ذلـك أن يـبـرهـنـوه بـتـوضـيـح ظـاهـرات وجـس اآلبـاء األيـامـي‪ .‬ولـكـن مـن املـمـكـن أنّ هـذا إثـنـيَ مـن تـوضـيـحـات لـه‪ ,‬غـيـر أن هـم مـا بـعـدهـم كـانـوا‪ ,‬مـا عـن‬
‫تـفـكـيـر بـسـيـط يـنـبـذ‪ .‬أوالهـنّ مـن املـمـكـن أن نـفـثـة نـفـسـهـم بـالـرّقـيّـة مـا بـعـدهـا‪ .‬ثـانـيـهـنّ مـن املـمـكـن إذا أن جـان الّـتـي خلـبـطـتـنـا تـريـد‪ ,‬هـيـئـتـهـم تـتّـخـذ بـوفـاتـهـم وتـنـسـخـهـا وهـكـذا لـنـا هـذا الـتّـخـريـف تـوهـم أن بـحـيـويّـة مـا‬
‫بـعـدهـم‪ ,‬أو أنّـهـم بـكـل بـسـاطـة مـنّـا يـسـتـسـخـروا‪ .‬مـن بـعـد اإلحـيـاء احملـتـوم‪ ,‬الـقـيـامـة إذا مـن مـسـتـنـقـع املـوت‪ ,‬مـسـكـن نـوم األرواح ويـلـحـال‪ ,‬تـشـتـغـل بـاسـتـقـالـة بـرامـج وبـالـفـور حـسـب الـدّاعـي األخـالقـيّ الـقـاطـع لـلـرّوح‬
‫األوّل‪ ,‬اإللـه إذا‪ ,‬يُـحـسـب‪ .‬الـنّـتـيـجـة يـظـهـر كـبـرنـامـج حـيـز تـخـزيـن حـيـنـئـذ كـوشـم ضـيـاء‪ ,‬إذا مـا أراد املـرء هـذا‪ ,‬عـلـى ميـي الـشّـخـص أو عـلـى يـسـاره‪ .‬هـكـذا مـوشـومـا الـرّوح هـذا بـاسـتـقـالـة وبـال رجـعـة فـيـه وهـكـذا لـكـل‬
‫الـكـائـنـات الـرّوحـانـيّـة األخـرى‪ ,‬إلـى أيـن الـطّـريـق‪ ,‬مـتـرائـى‪ ,‬جلـهـنّـم أو إلـى عـدن‪ .‬وفـقـا لـذلـك حـيـنـئـذ مـعـامـلـتـه‪ .‬نـعـم مـن دون تـأثـيـر أيّ إضـافـة لـإلرادة الـعـلـيـا‪ ,‬الـرّوح األكـبـر‪ ,‬مـانـيـتـو الـعـظـيـم‪ ,‬إذا مـا أراد املـرء هـذا‪,‬‬
‫مـخـتـومـا هـو عـلـى حـسـب عـمـلـه إلـى مـقـربـة اإللـه الـسّرمـدي ال يـهـوه‪ ,‬أو إلـى املـنـفـى‪ ,‬مـا املـوت الـثّـانـي بـاملـعـنـى الـرّوحـيّ الـهـابـلـي اإلبـراهـيـمـي يـدعـى‪ .‬بـالـوعـيّ الـكـامـل لـهـذا بـي أسـود األرواح لـلـيـي‪ ,‬حـيـث ال قـيـامـة مـنـهـا‬
‫كـان‪ .‬نـعـم‪ ,‬تـوجّـس الـضّـيـاع لـوحـده بـالـوعـيّ الـكـامـل بـه عـبـر بـعـد وعـدي حـضـور الـرّوح األوّلـيّ لـأللـوهـيّـة‪ ,‬حلـيّـويّـة ال يـهـوه الـيَـحـوَه‪ ,‬لـوصـف كـلـمـة جـهـنّـم‪ ,‬هـاويـة‪ ,‬جـحـيـم يـكـفـي وهـذا بـكـامـل وعـيّ األبـديّـة‪ ,‬عـدي حـضـور‬
‫الـوقـت إذا‪ ,‬بـهـيـئـة بـيـئـة مـضـادة‪ ,‬مـصـفـوفـة مـضـادة‪ .‬مـنـاطـق أخـرى بـالـعـقـل لـتـوضـيـح الـتـكّـون والـفـنـاء مـيـتـافـيـزيـائـيّـا مـن دون ثـغـرة وقـطـعـيّـا مبـنـطـق مـدوّر ومـطـلـق غـيـر ممـكـن بـديـهـيـا بـتـاتـا‪ .‬تـصـديـق هـذا يـؤخـذ مـن تـواصـل‬
‫كـل كـتـب يـهـوه الـيَـحـوَه بـأنـبـيـائـه آدم وهـابـيـل وأنّـوش ونـوح وابـراهـيـم وإسـحـاق وإسـمـاعـيـل ويـعـقـوب ومـوسـى وعـيـسـى ومـحـمّـد‪ .‬نـعـم إنّـهـا مـسـألـة الـتّـأويـل كـمـا بـكـل املـيتـافـيـزيـائـيّ‪ ,‬لـكـن مـا عـلـى كـلّ األحـوال أمـر إميـان هـو‪,‬‬
‫فـإنّ اإلميـان يـبـدأ بـالـتّـقـريـر‪ ,‬لـكـنّ احلـقـيـقـة مـا بـبـسـاطـة تُـقـرّر‪ ,‬بـل بـالـعـقـل تُـسـتـنـبـط‪ ,‬إنّ لـلـمـرء أيـضـا بـاملـيـتـافـيـزيـقـيـا حـاجـة لـنـظـريّـات غـيـر قـابـلـة لـلـدّحـض‪ ,‬الّـتـي مـا املـمـكـن تـثـبـيـتـهـا عـلـمـيّـا ولـكـن تـطـويـر نـظـريـة شـامـلـة مـن‬
‫دون ثغرة‪ ,‬وهذا بكل تأكيد ما مسألة التّقرير ملا يعجب‪ ,‬اإلميان إذا جتريبيّا‪ ,‬بل قصة معاجلة األمر فلسفيّا للحقّ بديهيّا‪ ,‬نعم معاجلة أمر احلياة‪ ,‬معاجلة أمر اليَحوَه شخصيّا‬

‫‪ß‬‬

‫قريب ملك السماوات وسالم يهوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬

‫شروعية السلطة‬
‫مسألة احلق باحلكم‬

‫مقالة عن سلطان حكم ذوي السلطة‬
‫بسم يهوه اليحوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬
‫شروعية السلطة‬
‫مسألة الحق بالحكم‬
‫طرقطق عن سلطان حكم ذوي السلطة‬
‫م;سأل;ة الس;لطان‪ ,‬ع;لى التّح;دي;د الش;روع;ية ه;ي امل;سأل;ة امل;كملية إط;الق;ا ل;تشارك األف;راد بمج;مع‪ .‬ه;ذه ت;رت;ب م;سأل;ة ال;حق ب;ال;حكم‪ ,‬إلص;دار أح;كام‪ ,‬ع;لى التّح;دي;د أي;عازات‪ ,‬إلدالء إع;طاءات‪ ,‬ع;لى التّح;دي;د ض;رائ;ب‪.‬‬
‫ه;ذه ال م;حال;ة ل;ها ل;لمحاف;ظة ع;لى الس;الم ب;داخ;له‪ .‬إن;ه م;ا ب;بساط;ة ك;ان وم;ن ال;طبيعي أن ال;فرد امل;نفرد ب;حيوان;ه ب;ال;كينون;ة ت;قبال ع;ليه م;ا ع;ليه ي;وض;ع ل;يقتادوا‪ .‬ب;داخ;ل ك;ل مج;مع ح;تى ول;و م;ن م;جام;ع م;نفردة ي;تكون‬
‫ي;;جب أن ي;;كون م;;ضمون;;ا أن الس;;لطة ه;;ذه مس;;لطنة أي مش;;روع;;ة ت;;كون ل;;إلع;;تراف ب;;ها ب;;موج;;به‪ ,‬ح;;تى ي;;سود الس;;الم ب;;كينون;;ته ول;;لقدرة إذن ع;;لى ت;;دب;;يره‪ .‬ك;;لما م;;عترف;;ون أك;;ثر ك;;لما س;;الم أك;;ثر يس;;تطيع س;;يادة ب;;ني‬
‫أع;ضاء م;شارك;ته اإلن;فرادي;ة‪ ,‬أأف;رادا ه;ذه ك;ان;ت أم م;جام;ع ج;زئ;ية‪ .‬ب;امل;عادل;ة ه;ذه ي;عمل ب;دي;هيّا ع;ام;ل امل;ذه;ون;ية ألع;ضاء امل;شارك;ة اإلن;فرادي;ة‪ ,‬ال;ذي م;ا أن ل;يخال;ط م;ع التّخ ّ;رج أي درج;ة ال;دراس;ة ال;جام;عية‪ .‬إن;ه م;ا‬
‫;جارب;يّا يُ;رى ه;ذا‬
‫ه;كذا أ ّن ك;ل ك;ائ;ن ب;ال;طبيعة ط;بيعيا م;تساوون له;ذا ال;عال;م ي;بيؤون‪ ,‬ك;صفحة ب;يضاء إذن ال;تي م;ن ال;بيئة ف;قط ب;ال;وع;ي ت;تش ّكل‪ .‬ب;ل ع;لى ال;عكس‪ ,‬األط;باع ت;تطبع ال;كائ;ن ب;دق;يقة ت;ك ّون;ه‪ ,‬ح;تى ت ُ‬
‫ب;;ال;;حيوان;;ات ال;;ده;;يمة‪ .‬ال;;واح;;د ان;;طوائ;;ي وال;;واح;;د ان;;فتاح;;ي‪ ,‬ال;;واح;;د داه;;ي وال;;واح;;د ب;;سيط‪ ,‬ال;;واح;;د ذك;;ي وال;;واح;;د ب;;غم‪ ,‬ال;;واح;;د ك;;ري;;م وال;;واح;;د أن;;ان;;ي إل;;خ‪ .‬ه;;ذه امل;;الف;;ظ امل;;ترادف;;ة ل;;لطّباع م;;تناس;;بة دائ;;ما ه;;ي م;;ع‬
‫ب;عضها ع;لى ال;توزي;ع اإلح;تمال;ي ال;غاوس;ي‪ .‬ل;ذا ت;قتضي ه;ي م;عيشة ال;كائ;نات ب;ال مس;تغنى‪ ,‬م;ن ك;ل ط;فل م;محوص;ا ه;ذا ب;ال;حيوان ال;داه;م ب;ال;طبيعة‪ ,‬ن;عم‪ ,‬ح;تى ب;ال;نبات‪ .‬ح;يثما ب;ال;طبيعة ال رش;د ي;كون ب;ال;كائ;نات‬
‫ب;ل غ;رائ;ز امل;عيشة ف;قط يس;ري م;فعول إذا إال ل;لقاع;دة ال;وح;يدة ب;ال;طبيعة ال;تي ت;دع;ى”‪ ”Survival of the Fittest‬الس;تجالء الس;لطة ع;ليها‪ ,‬ب;أغ;لب األح;يان ع;بر ق;درة إص;رار م;وازي;ن ق;وى األف;راد امل;نفردة ب;داخ;ل‬
‫املج;مع‪ ,‬م;ا أ ّن ه;ذا ال ي;تكون ب;ال;طبيعة م;ن م;جام;ع م;نفردة ب;تات;ا‪ .‬م;قاب;ل ه;ذا ب;ال;كائ;نات ال ّ;رش;يدة‪ ,‬ع;لى التّح;دي;د ال;هوم;و األن;اس;ي‪ ,‬اإلن;سان إذا ي;تحثث ت;لقائ;يا ب;كل ف;رد م;نفرد ال;سؤال ع;ن ش;روع;ية اآلراوي;ني‪ ,‬ع;لى‬
‫التّح;دي;د س;لطان األك;اب;ر‪ .‬ه;ذا م;ن ب;عد مهج;ر ح;ال ال;عشائ;ري;ة مل;جام;ع ص;غيرة ط;ارئ;ا م;صبح‪ ,‬ب;كل ب;ساط;ة ألن;ه ب;تبارز وإص;رار ال;قوى ب;ال;كاد ق;درة ع;لى ه;ذا م;ن ب;عده;ا‪ ,‬ف;إن;ه ب;حاج;ة أي;ضا ب;ال;حكم إت;خاذ اع;تبارا‬
‫ل;لذك;اء ب;ال;حكم وم;ا إص;رار ال ّ;رأي ب;املج;مع ف;قط‪ .‬ب;قدرة اإلص;رار ف;قط ل;يس م;ن امل;مكن إق;ام;ة الس;الم ع;لى ال;دوام ب;ني الج;ماع;ات اإلن;فرادي;ة ل;ألف;راد ال;تي ح;ول غ;ير راض;ني م;ع ب;عضها ت;تكون‪ .‬ب;ال;بدء أع;ضاء أق; ّله‬
‫;جارب;يّا ع;لى ال;دوام اإلس;تقواء‬
‫ث;م ل;كثيري;ن‪ ,‬إن ه;ؤالء ب;ال وع;ي ع;وق;بوا‪ .‬إذن ب;اإلج;بار ل;وح;ده ال م;حاف;ظة ع;لى الس;الم ع;لى ال;دوام‪ ,‬م;هما أي;ضا ال;حكام ح;اول;وا‪ .‬أي;ضا ع;قائ;دي;ة وش;عبوب;ية س;ياس;ية م;ا ب;اس;تطاع;تها ت ُ‬
‫;هما‪ ,‬ال;تي للمج;مع ول;كل ف;رد ب;ه م;عضلة ج;دا وض;د ت;قدم;ه ت;كون‪ .‬اي;مان;وئ;يل ك;ان;ت وآخ;ري;ن م;ن ق;بله‬
‫ع;ليها‪ ,‬ك;ما ب;عضا م;عتقدون‪ .‬ف;يطفو ب;اس;تمرار خ;صماء م;ا ال;ذي مل;شاق;ات ت;قود‪ ,‬ش;دي;دة أو م;ا أق;ل م;ن ه;ذا غ;ير م ّ‬
‫رؤوا ي;قينا ص;عوب;ة ش;روع;ية الس;لطة ه;ذه وب;تناول;هم ال;فلسفي ف;عال ل;لموض;وع‪ .‬ول;كن م;ا أب;دا ك;ان أن ب;أي;ام ال;قدم ال;تبارز ف;قط الش;روع;ية أي الس;لطان ك;ان‪ .‬م;شكلة الس;لطان دائ;ما م;نذ ده;ر اإلن;سان ك;ان;ت ح;تى‬
‫ل;زم;ن ال;عشائ;ر‪ ,‬أص;غر وح;دة مج;مع ب;املج;معيّ م;ف ّكرة‪ ,‬ح;يث ب;رب ال;عائ;لة ال;شيخ ب;بساط;ة ك;ان;ت لح ّ;ل‪ ,‬ح;يث أ ّن األف;راد امل;نفردة ه;ذا ط;بيعيا ف;قط ع;ليهم ت;قبّال‪ .‬امل;شكلة ل;كنها ب;تفكير األن;ا ال;شخصي الي;مان;وي;ل‬
‫ك;ان;ت وأص;حاب;ه ك;ان;ت دائ;ما‪ ,‬ك;يف م;قمع م;شكلة إص;رار م;قدرة ال;قوى إلق;ام;ة الس;الم؟ ع;لى األق;ل أن;هم وج;دوا م;شكلة الس;الم ول;كن ك;يف ح ّ;ال؟ متخ;ذا ل;كن ل;ها ال;ذك;اء ك;عام;ل ل;تناول امل;وض;وع‪ ,‬يُ;الح;ظ ك;يف م;ن‬
‫ال;صعب ل;بال;غ ال;ذك;اء أن ي;فلح ض;د ب;ال;غ ال;قوة ب;تبارز ال;قوى‪ .‬ل;كن م;ا اآلن أه;م ل;لحكم؟ لنتخ;ذ ل;نا ح;ينئذ أص;غر امل;جام;ع ب;أك;مله‪ ,‬ال;عشيرة إذا ب;رب ال;عائ;لة ع;لى ال;قمة‪ ,‬ه;ل أف;ضل اس;تبدال;ه ب;قوي أص;غر أو ذك;ي‬
‫أك;بر أو ب;قوي أك;بر أو ب;ذك;ي أص;غر؟ أس;ئلة ب;أس;ئلة! م;ن إذا ش;رع;يا ك;ان ل;يقود ل;وج;ه ت;فكير األن;ا؟ ه;ذا ال;تعاود م;ا ك;ان ل;ينقطع وي;فضل دائ;ما ب;تفكير األن;ا ب;مخاص;م ال;تفكير ب;األن;ا ل;ألف;راد ال;فردي;ة ب;ال ح ّ;ل‪ .‬ذك;اء أو‬
‫ف;طنة ال;كائ;نات م;ا ه;ي أي;ضا م;ن امل;يالد ب;ينهم كش;به ب;عضها م;وزع;ة‪ ,‬وه;ذا ي;ناص;رن;ي ب;ه ك;ل ك;ائ;ن رش;يد‪ .‬ال;ذك;اوة نس;تطيع ل;تبسيطها أن ن;قسمها ل;ثالث درج;ات ب;درج;تني وس;طى ل;كل‪ ,‬ال;هوم;و األن;اس;ي امل;عتاد‪,‬‬
‫;قسمة‪ ,‬ال;عاديّ;ون إذن البس;طاء األغ;لبية وال;ثالث ع;قول;ية ك;األق;لية‬
‫ال;شخص ال;عادي إذن ن;صف خ;لية ع;قل‪ ,‬ال;ذي ع;ليه واح;دة ك;ام;لة‪ ,‬ال;ذي ع;ليه واح;دة ون;صف إل;خ‪ ,‬ح;تى ث;الث خ;الي;ا ع;قل‪ ,‬ب;درج;ات أه;رام;ية ل;ثالث م ّ‬
‫;جارب;يّا م;ا ل;ينكر‪ .‬امل;سأل;ة م;عروف;ة ب;طبيعتها ول;ذا م;اه;ي ل;تنكر‪ .‬ه;ذا ك;قان;ون ط;بيعي ه;و‪ ,‬ك;حال ط;بيعة أن م;تواف;قا ع;ليه‪ .‬إت;خاذ إل;ها ب;ذل;ك م;ا ب;تات;ا م;ن ب;ني ال;يد ل;يلقى‪ ,‬ف;إن;ه‬
‫ال;قصوى‪ ,‬ال;تي ال;قمة ح;ينئذ ت;ك ّون‪ ,‬ه;ذا ت ُ‬
‫م;ن إذا م;ن األذك;ياء م;نها مش ّ;رع;ا؟ ع;لى ال;تأك;يد ع;لموا ه;ذا أي;ضا اي;مان;وي;ل ك;ان;ت وأص;حاب;ه ك;ما ك;ل ف;الس;فة البش;ري;ة‪ ,‬ل;كن ه;ؤالء ف;قط أرادوا ب;كل ح;زم م;ا ال;ذي كش;روع;ية‪ ,‬س;لطان;ا إذن ب;تفكير األن;ا أن ي;ش ّكلوا‪.‬‬
‫دواه;;ي ك;;ما اإلذك;;ياء ك;;ان;;وا‪ ,‬ك;;ميرة )وه;;م ظ;;ن( ع;;لوي اخ;;تلقوا ال;;ذي كش;;روع;;ية األخ;;الق تُ;;الح‪ ,‬اس;;م „اإلل;;تزام ال;;قاط;;ع”‪ ,‬وه;;كذا يش;;رع;;ون س; ّن ال;;قوان;;ني م;;ن دون اتّ;;خاذ وج;;هة ل;;لح ّكام‪ ,‬وه;;ذا م;;ن دون م;;صطفني أو‬
‫ت;;الوح إل;;ه م;;زع;;ج‪ .‬ه;;ذه ال;;قاع;;دة ت;;ختلق ب;;دي;;هيّا س;;لطان;;ا ل;;س ّن ال;;قوان;;ني وأي;;ضا ل;;لتعام;;ل األخ;;الق;;ي م;;ن دون أخ;;ذ اع;;تبار األف;;راد ب;;املج;;مع‪ ,‬م;;حاي;;دا ت;;مام;;ا‪ ,‬مح; ّلقا إذا‪ ,‬وه;;كذا ب;;ال ان;;تهاك لح;;رم;;ة‪ .‬ه;;كذا ي;;قود املج;;مع‬
‫ن;ظري;ا ن;فسه ب;نفسه ب”ك;تلته” وه;كذا „ل;فياث;ان” ت;وم;اس ه;وب;س ح;يى‪ ,‬ك;كتلة ب;نفسها ال;حارس;ة ت;قف ع;لى إدارة ك;ل األف;راد‪ ,‬ب;األج;ود ق;ول;نا‪ ,‬ك;ميرة ح;يادي;ة‪ ,‬م;ن ال;قدرة ت;سميتها أي;ضا جه;لوال‪ ,‬ك;صنما ع;لى ش;كل‬
‫إل;ه إذا‪ ,‬ال;ذي ن;ظري;ا ك ّ;ل م;رء ع;ليه إرض;اءا‪ ,‬ع;لى األق;ل أن ف;كرة „الوي;ات;ان” ه;ذا ك;ان;ت‪ .‬ك;لما اع;تراف;ا ب;الس;لطة ك;ما ذك;ر‪ ,‬ك;لما س;الم;ا أك;ثر وه;كذا ف;كرت;هم‪ ,‬ال;نظري;ة ال;وح;يدة اآلت;ية ال;تي ألول م;رة حس;ب ال;ظاه;ر‬
‫ت;ضمن ه;ذا ب;ترك;يز ك;ميرة ص;نم إلل;تزام ق;اط;ع غ;ير م;نتهك الح;رم;ة‪ ,‬ال;ذي ل;دس;تور )ه;ذا ال;صنم( ي;قود‪ ,‬ب;ه ي;رت;ضي ال;فرد ث;م م;ن ال;واج;ب إداري;ته ف;قط ي;كون‪ .‬ه;كذا ب;كل ده;اء اخ;تلق إط;الق;ية ح;يادي;ة‪ ,‬ع;لى التّح;دي;د ال‬
‫م;نتهك الح;رم;ة‪ ,‬ال;تي ع;لى ك;ل م;رء اإلع;تراف ب;ها‪ ,‬أم;ؤم;ن ك;ان ب;مهما أو ال‪ ,‬ب;دي;ل أف;يون إذا ل;لشعب ال;ذي ف;ي ض;رب;ة واح;دة م;ن دون م;رأى ت;رض;ية ت;عطي‪ ,‬ألن ه;ذه ال ت;شاخ;ص ل;ها‪ ,‬اإلل;ه ال;نظري ف;قط „الوي;ات;ان”‪,‬‬
‫;عبوي ع;لى ع;الج امل;وض;وع مل;كياف;يلي „األم;ير” وم;ن ث;م وض;عه ل;لمساي;س ك;قيادة ع;لى أس;اس امل;ساس;اة م;ا‬
‫وم;ن ن;اح;ية أخ;رى ك;ل م;ا إل;ه يح;ل مح; ّله‪ .‬اآلن م;ا ح;اج;ة مل;رء للس;لطة إال إتّ;خاذ ش;عبي س;ياس;ي أو ش‬
‫ّ‬
‫ال;ذي دائ;ما ك;ان ب;كل امل;جام;ع امل;تمدنّ;ة ع;لى األرض مل;ساس;اة )س;ياس;ة( ال;طبقات ال;دن;يا‪ .‬إذ ه;ؤالء ال;ق ّواد إال م;ساس;ني ف;قط‪ ,‬ع;لى التّح;دي;د س;ياس;يني ك;ان;وا ل;ألف;راد‪ ,‬وس;لطة ن;ظري;ا م;ا ل;هم م;طلقا ك;ان‪ ,‬م;ن ال;واج;ب‬
‫اإلع;;تراف ب;;هم م;;ن ك;;ل „أه;;بليّ”‪ .‬اع;;تراف;;ات أك;;ثر إذا‪ ,‬س;;الم;;ا أك;;ثر‪ .‬ب;;اع;;تراف أك;;ثر اآلن س;;الم;;ا أك;;ثر إذا؟ ل;;كن ل;;يتفكر امل;;رء‪ ,‬ك;;ما م;;ن ق;;بل ذك;;ر‪ ,‬أنّ;;ه م;;ا األف;;راد األق;;صى ذك;;اء أغ;;لبية مج;;مع ي;;ش ّكلوا ب;;ل ال;;عموم;;يني‪,‬‬
‫„الس;الم ال; ّدائ;م”‪ .‬ول;كن م;سأل;ه ذك;اء ال;فرد امل;نفرد ه;نا‬
‫ّ; ;‬
‫ج;ا ب;دي;هيّا إذا يظه;ر أن امل;شكلة ك;ما ب;يد سح;ر به;ذا ق;د انح; ّلت وال;طّري;ق ال;وح;يد ل‬
‫امل;عتادي;ني ال;ذي;ن بس;رع;ة ع;بر ش;عبوب;ية س;ياس;يّة ي;تالع;ب ب;هم‪ .‬ن;ظري;ا م;ع ّو ّ ;‬
‫ح;ت‪ .‬ك;ما أن;ا ب;معال;جتي م;سأل;ة امل;يتاف;يزي;قيا ق;د ع;ال;جت‪ .‬م;ن ال;واض;ح أن امل;رء ه;كذا ك;ل م;شاك;ل ال;كينون;ة ب;ال;فلسفة „امل;عاص;رة” يح ّ;ل‪ ,‬ب;انّ;ه ب;كل‬
‫وت;وازع;ها داخ;ل املج;مع م;ا ن;وقش;ت ب;تات;ا وب;ال;كام;ل ت;حت امل;ائ;دة طُ ِر َ ;‬
‫;ميري )وه;مي( إع;ط ل;لبدائ;يّ س;الم إذن‪ ,‬ح;ري;ة ه;ذا ح;ينئذ ي;دع;ى‪ .‬ف;وارق ذك;اء ب;ال;طّبيعيّ ح;روب ش;روع;ية ي;عني إذن ال ف;وارق‬
‫ب;ساط;ة األم;ر ي;طرح‪ .‬ت;حت ش;عار‪ :‬ك;ميرة إل;ه ل;لبدائ;يّ ح;روب ش;روع;ية ي;عني إذن إل;ه ك‬
‫ّ‬
‫الج;;ميع ب;;كميرة ي;;عترف س;;الم إذن‪ ,‬أخ ; ّوة ه;;ذا ح;;ينئذ ي;;دع;;ى‪ .‬سح;;ر م;;جوس رائ;;ع‪ ,‬وراء اس;;م ف;;لسفة م;;توار!‬
‫الج;;ميع ح;;روب ش;;روع;;ية ي;;عني إذن ّ;‬
‫ب;;ال ;ذّك;;اء س;;الم إذن‪ ,‬م;;ساواة ه;;ذا ح;;ينئذ ي;;دع;;ى‪ .‬خ;;الف;;ات إع;;تراف ّ;‬
‫الش;;رع;;ان;;ية إذا‪ .‬ك;;ان;;وا أن ق;;د ع;;رف;;وا م;;شكلة‬
‫الس;;لطان‪; ّ ,‬‬
‫ألزم;;نة خ;;لت م;;ن زم;;ان ك;;ان ه;;ناك أي;;ضا‪ ,‬م;;ن رغ;;م أن ه;;ذا ال ي;;ص ّدق‪ ,‬ك;;ائ;;نات رش;;يدة ال;;ذي;;ن ح;;اول;;وا ح; ّ;ل م;;شاك;;ل ال;;حياة‪ ,‬م;;ن ب;;عضها أي;;ضا م;;شكلة م;;سأل;;ة ّ ;‬
‫”‪ ”Survival of the Fittest‬ب;ال;طّبيعة م;نذ أألم;د‪ ,‬ح;ت ّى بلح;مهم‪ .‬وه;كذا أخ;ذوا امل;سأل;ة ب;اع;تبار ال;عام;لني اإلث;نني‪ ,‬ع;ام;ل ال;ذك;اء وع;ام;ل ال;قوى ال;عضليّة‪ .‬إذ ي;رى امل;رء بس;رع;ة ب;أخ;ذ إع;تبار ه;ذي;ن ال;عام;لني م;ا‬
‫م;;ن ح; ّ;ل ب;;تات;;ا ي;;نتج‪ ,‬إال إن إل;;ها له;;ذا اس;;تجلب‪ .‬ح;ت ّى أن ك;;صنم‪ ,‬ك;;ميرة إذا ك;;ما ل;;دى اي;;مان;;وي;;ل ك;;ان;;ت‪ ,‬ب;;ال;;فارق أ ّن ه;;ذا ب;;دي;;هيّا م;;يتاف;;يزي;;قيا ي;;عمل‪ ,‬م;;ا إال ب;;تكوي;;نه ال;;كائ;;ن ال; ّ;رش;;يد ف;;قط‪ ,‬وم;;ا أن ك;;هيكل‪ ,‬م;;عبد إذا‬
‫;ظري ب;;سيط ف;;قط ي;;ص ّور‪ ,‬ال;;ذي م;;ا م;;ن ت;;أس;;يس م;;يتاف;;يزي;;قيّ ب;;تات;;ا ل;;ه‪ .‬اآلل;;هة ال;;قدي;;مة ك;;ان;;ت ب;;امل;;يتاف;;يزي;;قيا ل;;وح;;د وب;;دي;;هيّا م;;ثبّتة وه;;كذا ق;;طعيّة‪ .‬الح; ّ;ل ب;;إل;;ه م;;ا ب;;سيط‪ ,‬ع;;لى ال;;عكس ب;;ل يج;;لب امل;;يتاف;;يزي;;قيا ل;;ألم;;ر‬
‫ن; ّ‬
‫وي;جعل ال;فلسفة ك;ان;عكاس ألم;ور ال;حياة ن;فسها م;ع ّقدة‪ .‬ال;هوم;ان;يّون )اإلن;سويّ;ون( ال;بال إل;ه ل;كن ع;ملوه;ا ألن;فسهم ب;اي;مان;وي;ل ك;ان;ت وأص;حاب;ه أم;را سه;ال وت;خفّفوا م;نه ع;لى األك;مل )اق;رأ م;قال;ي ع;ن امل;يتاف;يزي;قيا‬
‫;جارب;يّا‪ ,‬إذ أي;ضا خ;برة واح;دة ه;م ل;ها‪ ,‬أن ه;م م;ن‬
‫ب;ال;فلسفة )ب;األمل;ان;ي ف;قط( ون;قدي ل;كان;ت(‪ .‬أبس;ط ش;يء مل;ناق;شة أم;ر اإلل;ه ب;مجام;ع ال;عشائ;ر ال;بدائ;ية‪ ,‬األف;راد به;ذا ال;ت ّكت ّل ال;بسيط ي;تف ّقون بس;رع;ة م;يتاف;يزي;قيّا ت ُ‬
‫ال;قدر م;ع ب;عضهم ُق; ّلبوا وه;كذا م;ن اإلل;ه‪ ,‬أب;دي;هيّا م;وج;ودا أم ال ال أه ّ;مية‪ ,‬ع;لى أه;رام;يّة ع;مر‪ ,‬ح;يث ال;ذي ذو خ;برة ب;التّح;دي;د ال;ذي م;ن ق;بل ك;ان‪ ,‬أض;عيفا ك;ان أو ق; ّوي;ا ب;ال أه ّ;مية‪ ,‬ل;ه ال;قول ك;ان‪ .‬ه;كذا يح;ل اإلل;ه‬
‫;جارب;يّا ب;;ال;ت ّفكير م;;ن ي;;د ل;;يد‪ .‬ل;;كن ّما ب;;وح;;دات مج;;معيّة أك;;بر يُس;;تجلى األم;;ر‪ ,‬أ ّم;;ا ب;;مواف;;قة أغ;;لبيّة األف;;راد األع;;لى ذك;;اء‪ ,‬ع;;لى التّح;;دي;;د ال; ّ‬
‫;جبهة وامل;;غبون‬
‫;شيوخ‪ ,‬أو ب;;قتال ب;;ني األف;;راد األق;;وى ب;;ال; ّ‬
‫م;;شكلة الش;;روع;;ية ت; ُ‬
‫;عرض ه;;ذا مل;;نازع;;ات أك;;ثر‪ ,‬ول;;كن‬
‫;‬
‫م‬
‫;هة‬
‫;‬
‫ل‬
‫اآل‬
‫د‬
‫د‬
‫;تع‬
‫;‬
‫ب‬
‫;بعا‬
‫;‬
‫ط‬
‫;صادرة ح;;ينئذ ه;;ذا ثُ;بّت إذا‪.‬‬
‫ّ‬
‫ب;;األم;;ر يفش;;ل به;;ذا ش;;روع;يّته‪ ,‬إذ إل;;هه األض;;عف ل;;إلث;;نني م;;زع;;وم;;ا‪ .‬ه;;ذا م;;بدأ األم;;ر ك;;ان‪ .‬ب;;ال;;كهنتوت;;ة‪ ,‬ب;;امل;;يتاف;;يزي;;قية ال;طّبيعيّة ال; ّ‬
‫ّ‬
‫حال فلسفيّا من كميرة ّ‬
‫أفضل ُم ّ‬
‫الالألوهيّة‪ .‬فإنّه باملقدرة لبعض األحيان ضرب اإلله على املنضدة والن ّزاع بهذا على األقل تسكينا‪ .‬باإللتزام القطعيّ هذا مستحيالً‪ ,‬فإنّه إال رأي ذاتيّ فقط ككميرة في املنطق‬
‫;جارب;يّا ي;ب ّلغ‪ ,‬ن;عم‪ ,‬ل;يس ك;ل ن;بي ب;تاري;خ البش;ري;ة ك;ذّاب وم;حتال ع;لى ال;كام;ل‪ ,‬ك;ما‬
‫وه;ذا خ;صمه ل;ن ي;تقبّله أب;دا‪ ,‬وم;ن ج;دي;د م;بارزة ال س;الم إذن‪ .‬ه;ذا األم;ر ي;صبح م;ع ّقدا أك;ثر ب;إل;ه ح;يّ ال;ذي ع;لى ال; ّدوام ل;ألف;راد ت ُ‬
‫ألي س;لطان‬
‫أي إم;كان;يّة ق;طعية ّ‬
‫امل;اق;بل اي;مان;وي;ل ك;ان;ت بطرق;طقهم م;بره;نا م;زع;وم;ا‪ .‬ب;راه;ينهم ل;كنها ال م;نطقية واخ;تباريّ;ا ال إث;بات;ا ف;يها‪ .‬إن اع;تقد به;ذا‪ ,‬م;ا إي;مان;ا ف;قط ك;ان وم;ا م;بره;نا أب;دا‪ ,‬أي;ضا م;ع إل;ه ال ي;وج;د ّ‬
‫أن ي;محص‪ .‬ل;كن أُوم;ن ب;يقني ب;الغ اإلل;ه م;ا ب;اإلس;تطاع;ة اإلع;تراف ب;دي;هيّا ف;لسفيّا ق;طعيّا بس;لطان آخ;را‪ ,‬ع;لى التّح;دي;د ش;رع;ان;يّة أخ;رى ّ‬
‫إال ال;بالغ ه;ذا‪ ,‬ع;لى التّح;دي;د ال;لال م;نتهكا ح;رم;ة‪ .‬وه;ذام;ا ي;كون األس;اس‬
‫ح ّ;ل ه;ذا ب;ال;حضارات األول;ى ب;تف ّوق إل;ه‬
‫;لصراع امل;لتزم ح;ينئذ ل;هؤالء امل;ؤم;نني ب;داخ;ل مج;معان ع;لمان;يّ‪ ,‬ال; ّدي;مقراط;ية إذا ال;تي ال ت;أخ;ذ اع;تبارا ب;تات;ا له;ذا ب;ان;تخاب;ها رؤس;ائ;ها‪ .‬امل;سأل;ة م;عروف;ة ب;طبيعتها‪ .‬ه;كذا ُ ;‬
‫ل ّ‬
‫ال ّ‬
‫;داوي‪ ,‬أب ج;ميع ال;ن ّاس ب;ال;كينون;ة‪ ,‬إن ج;ميعا اس;تشهدوا ب;ه‪ .‬إن ك;ائ;نا ه;و‪ ,‬م;ا الح;ل ب;تات;ا ب;دي;هيّا ت;جاه;له مل;نفعة ال;قوم;يّة‪ .‬ال إث;بات;ا ف;يه ه;ذا لج;ميع م;ؤم;نيه‪ ,‬أيّ;ما‬
‫;شعب ال;خصوص;ي‪ .‬ع;سير ه;ذا ل;كن ّه ب‪%‬يهوه ال;وح‬
‫ّ‬
‫س;بط‪ ,‬ع;لى التّح;دي;د ان;تساب ع;رق أو أ ّ;م;ة م;نتمني‪ .‬م;رء ب;صفته م;ؤم;ن ي‪%‬هوه‪ ,‬إل;ه ه;اب;يل واب;راه;يم م;ا ب;اس;تطاع;ته أن ي;عال;ج م;وض;وع;ه ف;لسفيّا ك;إل;ه ق;دي;م‪ ,‬وأن ي;تجاه;ل ب;بساط;ة ك;تبه ورس;له‪ ,‬إنّ;ه ل;كل ط;فل م;فهوم;ا‬
‫ه;ذا‪ .‬ل;آلل;هة ال;قدي;مة ك;ان أس;اط;يره;م ال;تقليدي;ة‪ ,‬ك;هنة ف;قط‪ ,‬ال;ذي;ن ه;ذه ي;ول;فوه;ا‪ .‬ع;لى ف;ارق ل;ألح;د‪ ,‬ال;ذي ك;تب ع;تيقة ل;ه‪ ,‬ال;تي ح;تى ه;اب;يل ب;ال;غة‪ ,‬وك;ثير أن;بياء واع;تراف ل;هم ب;ني ك;ل ع;روق وش;عوب األرض‪ ,‬م;ا ل;يس‬
‫م;ن ب;ني ال;يد ل;يلقى‪ ,‬ب;امل;سيحية ل;وح;ده;ا‪ .‬ل;ذا ال يس;تطيع م;بدأ ل;وي;اث;ان ل;هوب;س‪ ,‬ال;ذي ق ّ;مته ب;ال;كمائ;ر ال;كان;تية دي;مقراط;ية وج;مهوري;ة ودس;تور‪ ,‬ع;لى األح;رى اإلل;تزام ال;قاط;ع لج;مهوريّ;ة ق;وم;يّة‪ ,‬أن س;لطان;ا ل;لتعام;ل‬
‫األخ;الق;يّ‪ ,‬ن;عم‪ ,‬ل;حكم ع;لى م;ؤم;ني األح;د وب;يّنات;ه ال;تي آالف س;نني مل;ختلف األن;بياء ب;تات;ا وع;لى ال;قطع أن ي;عطي‪ ,‬وه;ذا ب;كل ب;ساط;ة ب;ال;والدة ب;إق;ليم م;ا ع;لى األرض أن ح;ينئذ ي;عترف ب;ه‪ .‬إنّ;ه م;تراف;ض وب;ال ن;قاش‬
‫ب;;دي;;ن األح;;د‪ .‬إن امل;;ؤم;;ن ع;;موم;يّا م;;عتادا أو ع;;ظيم ال;;ذك;;اء ك;;ان‪ .‬ف;;إن م;;رء اع;;تقد ب;;دي;;هيّا ب;;يقني ال;;بيّنات ف;;هوالء ع;;لى ج;;ميع األح;;وال ف;;لسفيا ال ت;;مارى م;;ن أف;;راد األح;;د ال;;ذي;;ن مج;;معا ي;;نشؤون وم;;وض;;وع ش;;رع;;ان;يّته‬
‫الس;لطان ال;وح;يد لس;لطة ال;فرد األع;لى وأت;باع;ه ح;ينئذ‪ ,‬ال;ذي;ن ح;ول;ه يحش;د‪ ,‬ع;لى التّح;دي;د اآلريّ;ني‪ ,‬ال;ذي;ن ق;مة ه;رم املج;مع م;شك ّلني‪,‬‬
‫ي;تناول;ون‪ .‬ل;ذا ك;ان ألزم;نة خ;لت م;ن زم;ان امل;سح ال;ذي ع;ن ت;راث إس;رائ;يل ن;تج ّ ; ;‬
‫ف;;إ ّن إث;;ناه;;م م;;ن م;;شيئة ي‪%‬هوه ص ; ّدق;;وا ب;;أن;;بيائ;;ه‪ ,‬ع;;لى األق;;ل ح;;تى ي;;وح ;ن ّا‪ ,‬ع;;لى التّح;;دي;;د ي;;حيى‪ .‬م;;ن ب;;عده;;ا اس;;تعارة ب;;ال;;غرب‪ ,‬وب;;اس;;تالم رم;;وز مح; ّ;مد ب;;امل;;باي;;عة‪ ,‬ع;;لى التّح;;دي;;د م;;عاه;;دة األك;;اب;;ر وه;;كذا اإلع;;تراف‬
‫ب;خالف;ته ب;امل;لك ب;الش;رق‪ .‬إنّ;ه ض;روري;ا ح;تما وأم;را مس;تحيال إن ي‪%‬هوه إل;ه ك;ل ال;كائ;نات‪ ,‬إل;ه ه;اب;يل‪ ,‬أنّ;وش‪ ,‬ن;وح‪ ,‬أي;وب‪ ,‬اب;راه;يم‪ ,‬اس;حاق‪ ,‬إس;ماع;يل‪ ,‬م;وش;ى‪ ,‬ي;شوع ومح ّ;مد‪ ,‬إل;ه ف; ّعال متح ّ;رك ك;ان‪ ,‬خ;الف ذل;ك‬
‫الس;;لطة أن ف;;لسفيّا تُ;;ناق;;ش أو ب;;األح;;رى أن ت;;تف ّكر‪ .‬ف;;إنّ;;ه إال ب;;كل أن;;بيائ;;ه وك;;تبه ب;;اإلس;;تطاع;;ة ُم;;عطى س;;لطان;;ا‪ ,‬ع;;لى التّح;;دي;;د ش;;رع;;ان ;يّة‪ .‬ه;;كذا ال;;بالإل;;ه‪ ,‬ه;;م ع;;ليهم س;;لطان دس;;توره;;م‪ ,‬دي;;مقراط ;يّتهم‪,‬‬
‫ش;;رع;;ان ;يّة ّ ;‬
‫أي تراث نبي هم أيضا ملنسبط‪.‬‬
‫علمانيّتهم وجمهوريّتهم وشرعانيّة عظمائهم لوجه هذا أن يعبّروا‪ .‬هم مدانني الج ّوابا وما مؤمني األحد‪ ,‬يهوه اليَح َوه األحيه ّ‬
‫قريب ملك السماوات وسالم يهوه من علي يهوه‬

‫‪ß‬‬

‫‪¥‬‬

‫تكون الشعوب‬
‫تطور القومية باإلنسان‬

‫عن توسع اإلنسان باألرض‬
‫و‬

‫تطور األقوام والتراث الشعبي‬

‫بسم يهوه اليحوه من علي يهوه‬

‫تكون الشعوب‬
‫تطور القومية باإلنسان‬
‫مقال عن توسع اإلنسان باألرض وتطور األقوام والتراث الشعبي‬
‫نـظـرنـا مـن حـولـنـا بـكـلّ تـفـتّـح وتـعـقّـل نـرى حـيـنـئـذ شـتـى أصـنـاف بـشـر مـخـتـلـفـي األلـسـنـة واأللـوان‪ ,‬الـذيـن جـمـيـعـا عـلـى أمـور مـشـتركـة يـشـتـمـلـون‪ ,‬هـذا مـا إذا الـبـشـريـة يـدعـى عـلـى الـعـمـوم‪ .‬كـمـا لـكـلّ احلـيّ بـداخـل رقـيّـة يـهـوه لـلـكـيـنـونـة‬
‫مـن أمـر واحـد هـزيـل لـشـيء عـظـيـم مـبـدئـيّـا ومـنـهـجـيّـا مـتـطـور‪ ,‬يـكـون هـذا أيـضـا بـحـال الـبـشـر بـاآلنـون‪ .‬كـمـا كـلّ شـيء بـيـولـوجـيّ مـن أحـادي اخلـاليـا تـكـوّن‪ ,‬حـتّـى مـن أربـع جُـزيـئـيّـات بـاألصـل‪ ,‬الّـتـي بـاتـصـالـهـا مـع بـعـضـهـا جـرثـومـا‬
‫عـمـلـت بـاألوّل ومـنـه حـيـنـئـذ خُـلـق جـمـيـع الـلّـحـم بـاألرض الـدّنـيـويّـة‪ .‬إنّـه لـيـس سـلـوكـا آخـر لـه بـتـطـوّر الـتّـراثـيـة الـشّـعـبـيـة بـاإلنـسـان‪ ,‬األنـاسـي إذا حلـمـيـا‪ ,‬بـكـلـمـة أخـرى بـيـولـوجـيّـا‪ ,‬يـكـون‪ .‬هـذا الـتّـطـوّر مـن أعـقـد تـعـقـيـد كـمـا كـلّ شـيء‬
‫بـاحلـيـاة وبـالـكـاد لـه طـبـعـا أن بـبـعـض أسـطـر أن بـبـالغـة يـوصـف‪ ,‬عـداك شـرح هـذا بـالـكـامـل‪ ,‬وإال بـكـثـيـر عـقـل فـقـط وتـفـتّـح لـتـفـهّـم هـو يـكـون‪ .‬ولـكـن هـا نـحـن جنـسـر اآلن جتـربـتـهـا لـنـضّـع األمـر هـذا اآلن أمـام أعـيـنـنـا‪ .‬عـدّة قـوى‬
‫طـبـيـعـيّـة تـتـفـاعـل بـهـذه الـقـصّـة أهـمّـهـا تـأثـيـر الـعـائـق‪ ,‬إن مـن الـطّـبـيـعـة أو مـن قـبـائـل إجـبـاريّـا كـان‪ ,‬الّـذي لـتـوقـيـف الـتّـجـوّل ولـركـود الـتّـغـيّـر بـالـقـومـيّ يـؤدّي ولـتـأثـيـر الـدّوّامـة بـعـض األحـيـان الّـذي يـطـرأ‪ ,‬الّـذي لـتـكـتّـل عـديـد قـومـيّـات عـلـى‬
‫بـعـضـهـا بـزاويـة مـن األرض يـسـتـجـلـب‪ .‬نـحـن ال نـريـد أيـضـا أن نـعـمـل دورا بـأخـذ نـظـرنـا لـلـرئـيـسـيّـات املـتـطّـورة اجلـانـبـيّـة كـنـهـايـة خـطـوات تـطـوّرات بيـولـوجـيّـة مـعـيّـنـة‪ ,‬الّـتـي بـالـتّـطـور عـلـى حـواذهـا كـانـت ألنّـهـا ال عـالقـة لـهـا بـكـيـنـوتـنـا‬
‫احلـالـيـة‪ .‬لـنـعـد اآلن لـغـابـر الـعـصـور‪ ,‬إنّـه مـن دون اعـتـراض بـرهـن بـيـومـنـا‪ ,‬أنّ جـمـيـع أصـل األنـاسـيّ مُـورثـيّـا بـجـنـوب كـوش كـان‪ ,‬جـنـوب إفـريـقـيـا إذا‪ .‬لـقـد كـانـوا أسـالف املـاسـايّ‪ ,‬الّـتـي جـمـيـع كـيـان اإلنـسـان أصـدرت‪ .‬داكـنـون إذا‬
‫بـاخلـارج‪ ,‬إذ تـطـوّر صـبـغـة اجلّـلـد بـدوائـر الـعـرض هـذه لـصـالـح هـذا كـانـت‪ .‬بـسـريـان األنـاسـيّ لـلـشّـمـال‪ ,‬حـيـث خـام مـا بـعـده كـان‪ ,‬كـطـفـل بـهـذا احلـال مـجـازيّـا ميـثّـل‪ ,‬تـغـيّـر خـارجـه لـألبـلـس مـن دوائـرالـعـرض‪ ,‬وعـقـلـيّـتـه مـن متـاشـي‬
‫األحـوال‪ ,‬مـا أن مـع دهـائـه‪ ,‬لـبـابـه إذا‪ ,‬أن ال يـخـتـلـط‪ ,‬حـيـث درجـة تـثـقّـف وذكـاء مـع بـعـضـهـا مـا مـتـوافـقـة مـنـهـجـيّـا‪ ,‬إذ الـعـلـم يـتـطـوّر أيـضـا ألكـثـر وهـكـذا طـبـقـة الـعـلـم احلـالـيّـة مـا مـع عـلـم الـعـصـور الـغـابـرة األولـى لـهـا مـقـارنـة‪ ,‬هـذا كـان‬
‫كـمـاه املـرء طـفـال مـع رجـل بـالـغ قـارن ‪ ,‬مـا ال أسـاسـا لـه قـد كـان‪ .‬الـتّـالؤم إذا كـان بـالـعـوامـل الـطّـبـيـعـيّـة اخلـارجـيّـة فـقـط وبـتـحـصـيـل الـعـلـم اجملّـرد مـنـهـجـيّـا مـتـشـرّط عـبـر سـنـوات الـتّـجـوّل لـلـشّـمـال‪ .‬هـذا حـصـل عـلـى مـدى طـوال عـشـر‬
‫آالف مـن الـسّـنـي بـالـبـدايـة‪ ,‬مـا مـن بـعـدهـا سـيـتـسـارع كـمـا دائـمـا بـالـتّـطـوريّـة عـلـى نـظـريّـة “‪ „SurvivaloftheFittest‬عـلـى الـعـمـوم الـتّـقـريـبـيّـة‪ ,‬الّـتـي مـا هـي إال زحـزحـة تـعـنـي فـقـط وإنـتـقـاء ‪ ,‬بـل أيـضـا الـتّـأقـلـم‪ ,‬الـتّـالؤم مـا‬
‫حتـتـه حتـوي‪ .‬الـتّـالؤمـات حـدثـت طـبـعـا أيـضـا بـتـفـصـيـل جـمـاعـات مـنـفـردة عـن الـعـشـائـر وتـكـون عـشـيـرة هـذه حـيـنـئـذ ألنـفـسـهـم‪ .‬هـذا مـضـى هـكـذا حـتّـى الـوصـول لـلـقـرن الـكـوشـيّ‪ ,‬حـيـث مـن الـظـاهـر أن درجـة الـعـلـم كـانـت قـد نـضـجـت‬
‫لـتـفـكـيـر حـديـث بـاإلنـسـان وهـنـا ظـهـر عـلـى الـظـاهـر الـنـبـط اآلدمـي كـمـا أنـا اسـمّـيـه‪ ,‬الـفـكـرة املـدنـيـة إذا‪ ,‬الّـتـي بـآدم انـتـشـأت )اقـرأ لـهـذا األمـر مـلـفّـاتـي األخـرى(‪ .‬حلـيـنـمـاهـا ظـل اإلنـسـان كـكـوشـيّ عـلـى األغـلـب إذ لـون جـلـده بـالـكـاد‬
‫أبـلـسـا أصـبـح‪ ,‬أن دورا لـهـذا مـاكـان بـالـتّـكـتّـل أن لـتـراثـيّـة شـعـبـيـة كـبـيـرة أصـبـح‪ ,‬إلـى أن حـيـنـئـذ هـذا عـلـى الـنـيـل حـصـل بـالـفـكـرة اآلدمـيّـة عـن نـظـام اجملـتـمـعـات‪ ,‬الّـتـي حـيـنـئـذ بـجـنـوب مـصـرم‪ ,‬جـنـوب مـصـر إذا‪ ,‬بـدوّامـة الـقـرن الـكـوشـيّ‬
‫ذروتـهـا وجـدت‪ .‬هـنـا تـفـاعـل تـأثـيـر الـزّحـزحـة‪ ,‬سـبـب جتـوّل األنـاسـيّ أصـال‪ ,‬حـيـث أنّـه بـالـقـرن الـكـوشـي آلدم‪ ,‬إنـسـانـا مدنـيّـا إذا‪ ,‬نـضـج‪ .‬تـأثـيـر الـزّحـزحـة بـجـنـوب الـنّـيـل سـبـب اإلنـقـسـام لـسـيـلـي‪ ,‬سـيـل عـلـى حـواذ الـنّـيـل نـحـو‬
‫الـشّـمـال‪ ,‬وعـبـر الـبـحـر جلـنـوب الـعـربـة‪ ,‬حـيـث طـبـعـا الـتّـمـدّن اآلدمـيّ اتّـخـذ مـعـه‪ .‬مـا أيـضـا اخلـط والـثّـقـافـة األصـل مـعـنـاه‪ ,‬حـيـث هـنـا ال مـكـان بـقـي ألن يـفـشـى‪ .‬إنّـه بـالـعـقـل لـيـتـوهّـم‪ ,‬كـمـا لـطـخ األلـوان عـلـى ورق خـشـن‪ ,‬حـيـث حـيـنـئـذ‬
‫الـلّـون يـتـفـشّـى ومـكـانـا لـنـفـسـه يـتّـخـذ‪ ,‬أن مـا حـيـنـئـذ لـون آخـر مـن الـنّـاحـيـة أتـى ومـن نـاحـيـة أخـرى هـذا أيـضـا عـلـى املـسـاحـات الـفـارغـة يـتـسـيّـل‪ ,‬وإال حـيـنـئـذ مـع الـلّـون الّـذي وراءه يـتـمـازج‪ .‬دعـونـا نـرى اآلن سـيـل الـنّـيـل لـلـشّـمـال‬
‫لـوحـده‪ ,‬الّـذي لـسـهـل سـيـنـاء يـتـفـشّـى شـيـئـا فـشـيـئـا‪ ,‬حـيـث عـلـى حـواذ شـط الـعـربـة نـحـو الـشّـمـال أليـضـا سـيـل حتـرّك‪ ,‬وهـنـاك تـقـابـال‪ ,‬حـيـث حـيـنـئـذ أفـضـل لـسـيـل الـنّـيـل كـان أن عـلـى حـواذ شـط الـبـحـر املـتـوسـط لـلـغـرب حتـرّك‪ ,‬مـا‬
‫أيـضـا مـع الـصّـحـراء الـكـبـرى مـتـعـلّـق ومـن الـكـوشـيّـي الـدّاكـنـي مـعـصـوم‪ ,‬حـيـث هـذا أيـضـا لـهـذه الـقـبـائـل اجلّـنـوبـيّـة عـائـق مـنـيـع لـلـشّـمـال شـكّـل‪ ,‬حـيـث بـعـدئـذ بـاملـغـرب هـؤالء مـتـالقـي ولـركـود األمـر مـؤدّي‪ ,‬مـا عـلـى الـتّـجـوّل نـحـو‬
‫الـشّـمـال عـبـر جـبـل طـارق األبـالـس أجـبـر‪ .‬الـسـيـل الـعـربـيّ نـحـو الـشّـمـال مـضـى بـعـده‪ ,‬حـيـث حـيـنـئـذ ف الـشّـمـال احلـضـارة املـوازيّـة لـلـمـصـريـة تـطـوّرت‪ ,‬اآلشـوريّـة‪ .‬سـيـل ثـان تـكـوّن بـجـنـوب الـعـربـة‪ ,‬الّـذي عـلـى تـواز لـلـسّـاحـل اجلّـنـوبـي‬
‫مـضـى‪ ,‬عـلـى حـواذ الـسّـهـول اخلـصـبـة طـبـعـا‪ ,‬حـيـث الـسـيـل حـيـنـئـذ مـن جـديـد الثـنـي انـقـسـم‪ ,‬سـيـل شـمـال وسـيـل لـلـهـنـد عـبـر احملـيـط الـهـنـديّ لـلـسّـاحـل الـهـنـدي‪ .‬كـالـسّـيـل الـكـوشـيّ الـشّـمـالـيّ‪ ,‬الّـذي تـكـوّن مـن دافـع تـنـوع الـشّـعـوب‬
‫بـالـتّـكـاثـر‪ ,‬الّـذي بـتـحـسـي الـظّـروف مـتـعـلّـق بـالـتّـمـدّن بـاملـصـرمـيّ‪ ,‬هـكـذا أيـضـا كـان بـاآلشـوريّ‪ ,‬تـكـاثـر أدّى لـضـغـط مـن كـثـيـر جـنـبـا إلـى جـنـب لـلـمـجـمـوعـات الـصّـغـرى بـالـتّـراثـيّ الـشّـعـبـيَ‪ .‬مـا أيـضـا يـالحـظ بـالـهـنـديّ‪ .‬هـذا حـتّـى‬
‫الـطّـوفـان‪ ,‬الّـذي كـثـيـرا أهـلـك بـزوايـا الـعـالـم املـعـيّـنـة‪ ,‬حـيـث مـن الـظّـاهـر أنّـه لـألقـوام‪ ,‬الـشّـعـوب الـصّـغـرى إذا‪ ,‬مـكـانـا لـلـبـدء مـن جـديـد مـن بـعـد اإلسـتـحـيـاء أفـسـح‪ .‬هـكـذا هـذا أجـرى‪ ,‬بـاآلشـوريّ انـشـطـر مـن نـاحـيـتـه سـيـالن‪ ,‬واحـد‬
‫لـلـشّـرق وواحـد لـلـشّـمـال‪ ,‬حـيـث سـيـبـيـريـا والـهـيـمـااليـا هـنـا كـعـائـق طـبـيـعـيّ شـكّـلـت‪ ,‬أيـضـا لـلـهـنـديّ‪ .‬مـا لـتـحـرّكـات دوّامـة أدى مبـنـطـقـة الـسـتـان وبـجـنـوب الـهـيـمـااليـا‪ ,‬حـيـث لـشـعـوب الـشّـمـال بـاألوّل ال أهـمـيّـة لـهـا كـانـت‪ ,‬فـإنّـه نـحـو‬
‫الـشّـمـال كـان الـطّـريـق فـاض طـاملـا املـرء تـكـيّـف‪ .‬الـسـيـل اآلسـيـويّ األمـامـيّ كـان لـه أن يـنـقـسـم ألجـل صـحـراء جـوبـي‪ ,‬وكـان الـسّـيـل عـلـى حـواذ الـهـيـمـااليـا أسـرع‪ ,‬حـيـث حـيـنـئـذ لـآلسـيـويّ كـان‪ ,‬الّـذي مـن نـاحـيـتـه أيـضـا الثـنـي انـشـطـر‪,‬‬
‫آلسـيـويّ شـمـالـيّ‪ ,‬مـا شـيـنـا كـوّن‪ ,‬وآسـيـويّ جـنـوبـيّ كـوّن‪ ,‬الّـذي بـالـهـنـد الـصّـيـنـيّـة وحـتّـى ضَـفـاف أسـتـرالـيـا انـتـشـر‪ ,‬حـيـث حـيـنـئـذ تـوقّـف أجـل الـهـنـديّ‪ ,‬الّـذي مـن زمـان ألسـتـرالـيـا وصـل‪ .‬سـيـل الـشـي لـم يـكـن لـه عـائـقـا إال شـمـاال‪,‬‬
‫الّـذي عـلـى جـري الـسّـيـل لـلـشّـمـال تـطـلّـب‪,‬حـيـث هـنـا مـن جـديـد إلثـنـيّ سـيـول انـقـسـم‪ ,‬واحـدا لـلـيـاوان عـبـر كـوريّـت‪ ,‬وواحـد إلجتّـاه األلـسـكـق‪ .‬حـيـث حـيـنـئـذ الـسّـيـل نـحـو اجلّـنـوب مـضـى واإلمـريـق اسـتـوطـن‪ ,‬حـتّـى إلـى الـقـمّـة اجلّـنـوبـيّـة‬
‫مـدى سـنـوات طـويـلـة‪ .‬اآلن نـسـتديـر آلخـر حتـرّك بـالـتّـراثـيّ الـشّـعـبـيّ‪ ,‬حتـرّك الـشّـعـوب الـشّـمـالـيّـة والـسـتـانـيّـة‪ ,‬الـسّـيـل الـشّـمـالـيّ واآلسـيـويّ إذن األوسـط‪ .‬اآلشـوريّ انـشـطـر لـسـيـل غـربـيّ عـلـى حـواذ شـمـال الـبـحـر املـتـوسّـط وسـيـل‬
‫لـلـشّـمـال وسـيـل لـلـشّـرق‪ ,‬الّـذي بـسـيـبـيـريـا اإلالحـة لـه اجتّـاه الـغـرب تـشـرّط‪ ,‬مـا إلـى األبـلـس بـاإلنـسـان أجـلـب‪ .‬سـيـل الـبـحـر املـتـوسّـط مـضـى عـلـى حـواذ األنـهـار بـالـغـرواقـة‪ ,‬إيـطـالـيـا إذا‪ ,‬حـتّـى إلـى األلـب‪ ,‬حـيـث عـبـورهـا تـوفّـق‪,‬‬
‫والـطّـرق األصـيـلـة لـلـشّـمـال كـوّنـت‪ ,‬مـا حـتّـى شـمـاال إلـى الـسّـاحـل فـقـط‪ ,‬وحـيـنـئـذ نـحـو الـشّـرق الح حـتّـى ألـى الـبـلـطـيـق‪ ,‬الّـذي عـلـى األقـوام الـقـادمـة مـن اجلّـنـوب الـشّرقـيّ تـالقـى‪ ,‬وهـنـاك حتـرّكـات دوّامـة هـائـلـة تـسـبّـب‪ ,‬الّـتـي‬
‫لـالنـتـشـار عـبـر مـا بـعـد الـبـحـر أحـبـرت‪ ,‬لـسـيـلـي مـن نـاحـيّـتـهـا أيـضـا اجتّـاه أرض األسـقـنـد عـلـى حـواذ الـبـرد الـتّـجـمـديّ‪ ,‬واجتّـاه بـريـطـانـيـا‪ ,‬الّـتـي مـن نـاحـيـتـهـا أيـضـا مـن اجلّـنـوب اسـتـوطـنـت مـن سـيـل الـغـوارق‪ ,‬سـيـل الـبـحـر املـتـوسـط‬
‫إذا‪ .‬مـن الـدوّامـة الّـتـي عـلـى صـحـراء جـوبـي اسـتـدار سـيـل الـسـتـان نـحـو الـغـرب الـشّـمـالـيَ ووراء الـتّـحـرّكـات الـشّـمـالـيّـة حتـرّك‪ ,‬الّـذي بـالـبـلـقـان آخـرتـه بـتـحـرّكـات دوّامـة هـائـلـة اسـتـوجـد‪ ,‬مـا السـتـيـطـان هـذه األقـوام مـن شـمـال إيـران‬
‫حـتّـى إلـى الـبَـلـقـان تـشـرّط‪ .‬وهـكـذا ركـد حتـرّك الـتّـراثـيّ الـشّـعـبـيّ بـالـطّـبـيـعـيّ‪ .‬الـسـيـل الـشّـمـالـي لـم يـعـبـر عـن آيـسـالنـدة رغـم احملـاوالت األولـى لـلـوصـول إلـى اإلمـريـق‪ ,‬حـيـث احملـيـط عـلـى الـظّـاهـر عـائـق هـائـل اعـتـبـر ولـذا بـالـكـاد أن‬
‫الـتـقـى الـسـيـالن‪ ,‬سـيـل اإلمـريـق وسـيـل الـشّـمـال إذا‪ ,‬إال بـي احلـي واآلخـر ولـلـبـشـريّـة بـالـكـاد أهـمـيّـة لـهـذا كـان‪ .‬اآلن بـاكـتـشـاف اإلمـريـق مـجـدّدا مبـرحـلـة الـتّـمـدّن الـتّـطـوّريّـة حـدث أنّ اإلسـتـيـطـان مـا بـعـده طـبـيـعـيّـا أنـقـضـى‪ ,‬أي مـا‬
‫عـبـر زمـن طـويـل وبـاحـتـكـاكـات طـبـيـعـيّـة بـسـيـطـة بـضـؤولـيّـة‪ .‬لـقـد حـدث بـكـلّ سـرعـة وبـاغـتـصـاب‪ ,‬مـشـتـرط بـغـلـبـة احلـضـارة الـشّـمـالـيّـة‪ ,‬الّـتـي بـرعـونـة مـن هـنـا لـهـنـاك األقـوام حـنـطـروا‪ ,‬ألهـدافـهـم اخلـاصّـة إيّـاهـم أوطـنـوا‪ .‬هـذا حـدث‬
‫أيـضـا بـأسـتـرالـيـا وجـنـوب إفـريـقـيـا‪ .‬هـذه الـرّعـونـة وطـغـيـان احلـضـارة الـكـانـتـيـة أدت إلـى أن الـتّـراثـات الـشّـعـوبـيّـة املـتـحـضّـرة كـلـيّـا عـلـى بـعـضـهـا مـن دون تـكـيّـف ارتـطـمـت‪ ,‬مـا لـكـثـيـر مـن مـشـاكـل بـهـذه الـبـلـدان تـسـبّب‪ ,‬مـا طـلـيـعـة أتـى‬
‫ملـشـاكـل الـتّـجـوّل الـشّـعـبـيّ الـغـيـر طـبـيـعـيّ‪ ,‬الّـتـي لـوقـتـهـا بـزمـنـهـا والسـيّـمـا احلـالـيّـة‪ ,‬مـا بـوسـائـل الـنّـقـل مـشـتـرط وبـتـصـاغـر األرض‪ ,‬مـا لـيـومـنـا الـعـوملـيّـة بـالـعـامـيّـة يـدعـى‪ .‬الـتّـراثـيّـة الـشّـعـبـيـة عـلـى سـلـطـة الـعـوملـيّـة تـتـلـقـى‪ ,‬الّـتـي بـالـسّـذاجـة‬
‫الـكـانـتـيّـة فـقـط حُـلّـت‪ ,‬مـا بـالـكـانـتـي حـدّ احلـدود كـحـدّ الـسّـكـي بـخـطـوط مـطـلـقـة أجـلـب‪ ,‬حـيـث بـالـكـاد عـلـى مـتـطـلـبـات الـالّزم احلـاضـر يـتـغـلّـب إذ أخـرق‪ ,‬وبـالـكـاد مـع األمـور الـيـومـيّـة رائـق‪ .‬الـعـوملـيـة مـا هـي لـطـائـفـة الـظّـالم‪ ,‬األقـارد‬
‫الـقـابـيـلـيّـون‪ ,‬إال عـبـارة فـارغـة‪ ,‬الّـتـي مـا هـي ف احلـقـيـقـة تـعـنـي‪ ,‬قـمـع كـل الـشّـعـوب والـقـومـيّـات حتـت مـخـالـبـهـم كـآريّـون‪ ,‬كـمـا أنـفـسـهـم مـعـتـقـدون‪ ,‬ولـيـس كـمـاهـم لـيـال نـهـارا يـروّجـون‪ ,‬تـعـاون الـشّـعـوب بـالـسّـالم مـع بـعـض‪ .‬وكـيـف إذا إن‬
‫كـلّ شـعـب عـلـى إلـتـزامـه تـصـرّف? حـلّ األكـارد الـكـانـتـيّ‪ ,‬تـقـسـيـم الـبـشـريّـة إذا لـبـلـدان مـفـصـومـة كـكـانـط‪ ,‬مـا لـغـرض واحـد كـان فـقـط‪ ,‬حتـطـيـم األمـالـك الـعـتـيـقـة وتـوطـيـد سـلـطـة األكـارد بـحـدّ ذاتـهـم‪ ,‬لـكـثـيـر بـأس بـالـبـشـر تـسـبّـب‪ ,‬نـعـم‬
‫لـظـلـم عـظـيـم‪ ,‬مـا آدم حلـال احلـيـوان اسـتـجـلـب‪ ,‬الّـذي مـا إاله مـنـطـقـتـه يـحـمـي فـقـط‪ ,‬بـوعـي عـلـم عـن األرض بـاملـرّة مـا وجـد‪ ,‬مـا الّـذي بـالـكـاد مـجـاال لـهـشـت كـهـذا يـفـسـح‪ .‬هـم أثـاروا الـشّـعـوب عـلـى بـعـضـهـا بـبـالهـة اإلسـتـقـاللـيـة‪,‬‬
‫حـيـث بـاحلـقـيـقـة هـم فـقـط مـن وراء هـذا كـلّـه بـصـرم وأنـانـيّـة عـلـى منـط „يـوتـوبـيـا” و „لـفـيـاثـان” يـديـرون‪ .‬مـن احملـتـمـل أنّ تـطـوّر الـتـراث الـشّـعـبـيّ بـالـطّـبـيـعـيّ قـمّـتـه بـلـغ‪ ,‬لـكـن ال أحـد يـسـتـطـيـع بـأسـوار حـركـات بـي الـشّـعـوب أن يـوقـف‪,‬‬
‫مـا عـداك أن عـلـيـهـا مـسـيـطـر‪ .‬إذا تـأمّـلـنـا الـنّـو فـقـط بـتـجـوّلـه‪ ,‬ال يـخـوفّـهـم الـتّـمـاسـيـح أو أي أخـطـار أخـر‪ ,‬حـيـنـمـا أي عـائـق عـلـى طـريـقـهـم يـريـدون تـعـدّي‪ ,‬وكـلّ مـرء سـفـيـهـا أتـى‪ ,‬الّـذي عـلـى هـذه الـقـوى الـطّـبـيـعـيّـة يـريـد سـيـطـرة أن‬
‫رأى‪ .‬إنّـه لـكـلّ مـرء وعـي أنّ هـذا مـا إال انـطـبـاع عـام ملـا حـدث بـالـتّـراثـيّـة الـشّـعـبـيـة‪ ,‬بـيـولـوجـيّـا واجـتـمـاعـيّـا وثـقـافـيّـا ومتـدّنـيّـا وسـيـاسـيّـا إلـخ إلـخ‪ ,‬مـا إذا بـكـلّ دقّـة عـلـيـه انـطـلـع أعـقـد تـعـقـيـد أتـى‪ ,‬كـلّـمـا أبـلـغـنـا ف األمـر بـالـتّـراثـيّـة الـشّـعـبـيّـة‬
‫الـنّـظـر‪ .‬مـا طـول هـذا احـتـاج ألن يـتـكـوّن مـا مـن املـسـتـطـاع أنّـه مبـنـسـوخ فـكـرة الـعـقـل هـكـذا وبـكـلّ بـسـاطـة يُـطـرح‪ .‬هـذا البـد لـه مـن الـفـلـسـفـة كـضـروريّـة إجـتـمـاعـيّـة أن يـالحـظ لـه الـنّـظـر‪ ,‬مـا أن آدم مـا إال إدارة فـقـط‪ .‬ديـنـيّ أيـضـا‬
‫مـسـتـحـيـل‪ ,‬مـا أن الـدّيـن إال الـتّـراث الـشّـعـبـيّ يـخـدم وفـقـط‪ ,‬كـزيّ يـلـبـسـه املـرء بـالـسّـبَـت‪ ,‬حـتّـى يـنـتـعـش بـنـفـسـه حتـت أمـثـالـه‪ ,‬فـإنّـه إن فـعـال إلـه مـبـدئـيّـا يـوجـد‪ ,‬مـا لـهـذا لـكـل آدم إال مـقـام مـتـطـابـق يـكـون‪ .‬وبـالـرّغـم مـن الـصـبـغـة الـتّـراثـيّـة‬
‫الـشّـعـبـيّـة بـاإلقـلـيـمـيّ مـا بـاإلسـتـطـاعـة يـكـون أن هـذا لـقـطـع مـنـهـجـيّـا وجملـمـوعـات أن ميـزّق‪ ,‬مـا هـو بـالـكـاد أن ممـكـنـا كـان أليّـام الـتّـطـورّ الـسّـالـفـة بـالـتّـراثـيّـة الـشّـعـبـيّـة‪ .‬احلـيـاة الـيَـحـوَه يـبـتـلـي دائـمـا مـن جـديـد ويُـجـبـر هـكـذا عـلـى‬
‫الـتّـصـرّف‪ ,‬لـلـتّـقـدّم بـالـتـفـكـيـر‪ ,‬ولـفـقـه احلـيـاة مـن حـولـنـا ولـلـتّـمـكـن مـنـهـا‪ ,‬فـكـرا آخـرا جـديـدا البـد مـنـه بـضـعـة األحـوان‪ ,‬مـا أن مـع الـعـكـس أن ال يـخـتـلـط‪ .‬هـذا ال يـسـتـطـيـع أن يـتـطـوّر إال مـن الـقـدي املـوجـود‪ ,‬لـكـن مـا إلـى مـا آدم‬
‫بـنـفـسـه يـجـد أن جـديـدا كـان بـرشـد الـكـانـطـيّ‪ ,‬أي مـا إال مـن نـفـسـه‪ ,‬مـا الّـذي كـثـيـرا يـسـرّه ويـرضـيـه‪ .‬تـفـتّـحـا بـإسـالم إجتّـاه خـلـق الـقـديـر مـا فـقـط البـد مـنـه كـان مُـشـتـرط‪ .‬طـغـيـان بـتـفـكـيـر األنـا والـنّـحـن الـصّـغـيـر مـا بـاسـتـطـاعـتـه‬
‫مـسـاعـدة أحد‪ ,‬وحـال عـلـى منـط ال “املـئـة„ اإلنـسـانـيّـة يُـوصـل فـقـط‪ ,‬ومـا بـتـاتـا „لـلـسّـالم األبـديّ”‪ ,‬إال مـا لـلـقـابـلـيّـي مـن الـهـابـلـيّـي عـلـى األغـلـب‪ .‬دائـمـا مـا بـعـدهـا سـتـمـضـي واألرض دومـا مـا بـعـدهـا سـتـدور‪ ,‬نـعـم حـتّـى مـن دون‬
‫بـشـر واملـيـريـديـانـات‪ ,‬سـيـول طـاقـات الـرقـيّـة أيـضـا مـا بـعـدهـا سـتـسـيـل‪ ,‬طـاملـا الـدّنـيـا مـا بـعـدهـا مـوجـودة‪ ,‬مـا شـاء يـهـوه طـبـعـا‪ .‬أسـود وأبـيـض وأصـفـر وأخـضـر وأحـمـر ال أهـمّـيـة لـهـا بـهـذا األمـر‪ ,‬وبـاملـرّة بـتـاتـا أن أيَ شـيء ضـد هـذا‬
‫مبـقـدرتـه أن يـفـعـل‪ ,‬إنّـه عـامـل أحـد مـن كـثـيـر كـثـيـر‪ ,‬الّـتـي بـالـيَـحـوَه تـوجـد‪ .‬بـاإلجـتـمـاعـيّ والـبـيـولـوجـيّ والـدّيـنـيّ والـفـلـسـفـيّ والـسّيـاسـيّ بـالـقـومـيّ وبـخـارجـه‪ ,‬وإنّـه ملـن الـبـتّ الـواحـد األحـد‪ .‬آدم اآلن مبـوقـف مـؤزق مـن كـالم الـهـومـانـيّـي‬
‫الـفـارغ‪ ,‬بـاألنـسـويّـة إذا‪ ,‬مـا أن مـع اإلنـسـانـيّـة أن ال يـخـتـلط‪ ,‬وبـفـراغ تـكـدّس الـعـلـم اخلـاوي ‪ ,‬الّـذي أتـى مـن جتـاهـل األذكـيـاء‪ ,‬مـصـلـحـجـيـتـه‪ ,‬بـتـرفـاهـيّـتـهـم‪ .‬كـال‪ ,‬بـتـهـشـت ميـيـنـيّ وشـمـالـيّ بـائـت وتـفـكـيـر أحـزاب خـائـب بـدسـتـور اإللـتـزام‬
‫الـكـانـتـيّ ال متـاشـي‪ .‬تـلـف مـبـيـعـي أحـالم ‪, Terra-magica‬تـلـف هـواءهـم‪ ,‬الـفـقـاعـة بـالـتـحـاق الـواقـع انـفـقـعـت‪ .‬إنّ الـواقـع فـكـر األنـسـويّة‪ ,‬الـهـومـانـيّـة إذا‪ ,‬مـنـذ زمـن الحـق‪ ,‬كـلّ كـمـائـر حـكـم اإلنـسـان مـا إال بـطـغـيـانـه‪ ,‬بـاألنـا الـرّشـيـد‬
‫فـقـط‪ .‬أمـل آدم عـلـى مـسـتـقـبـل بـالـتّـمـدّن مـا ممـكـنـا لـه بـالـتّـراث الـشّـعـبـيّ أن يـكـون‪ ,‬لـكـن مـا لـه مـن دون هـذا أيـضـا أن يـكـون أبـدا‪ .‬إنّـه عـرض تـوازن عـلـى حـبـل الـشّـدّ‪ ,‬الّـذي لـه بـقـومـيّـات وطـنـيـة أن يـنـفّـذ‪ ,‬الّـتـي أجـلـبـهـا األكـارد لـلـحـيـاة‪,‬‬
‫اجملـوس األدونـيّـون‪ ,‬احملـتـالـون إذا‪ ,‬لـيـكـوّنـوا بـكـلّ راحـة عـاملـهـم مـن دون أمـالـك مـضـايـقـة‪ ,‬بـاإلنـسـان احلـديـث‪ ,‬األطـلـنـطـي‪„ ,‬لـلـسّـالم األبـديّ” الّـذي هـا لـهـم إذا‪ ,‬الّـذي مـا هـو يـتـوصّـل إلـيـه أبـت‪ .‬إنّـه الـيـوم كـمـا لـزمـان آدم ونـوح‪,‬‬
‫الـقـدي مـا بـالـكـاد أن يـحـافـظ عـلـيـه‪ ,‬واجلـديـد مـن أجـل عـواطـف بـدائّـيـة لـن يـتـعـطّـل عـن أن يـتـقـدّم‪ .‬نـعـم‪ ,‬هـنـاك شـيـئـا مـا وراء الـطـغـيـان الـكـانـتـيّ وهـو عـلـى الـدّوام آلدم مـن يـهـوه مُـعـطـى أبـيـه‪ ,‬الّـذي مـا مـوقـف اإلنـسـان هـو‪ ,‬الـثّـقـة‬
‫اجلـوارويّـة مـا مـدعـى )الـبـدائـيّـة( )مـغـشـاة كـمـا دائـمـا بـاجملـوس الـهـرامـسـة‪ ,‬حـيـثـمـا جـور إلـهـة األرض مـعـنـاهـا بـتـوه وبـوه الـقـابـيـلـيّ الـهـرمـسـيّ )اقـرأ لـهـذا مـجـلّـدهـم(‪ ,‬حـيـثـمـا هـذه صـورة لـلـقـدرة اإللـهـيـة خلـلـق األرض بـاإلبـراهـيـمـيّ‬
‫الـهـابـيـلـيّ )انـظـر كـنـزربـا(( تـكـون; كـمـا الهـرمـسـاويّـون‪ ,‬اجملـوس الـقـابـلـيّـون‪ ,‬الـهـومـانـيّـون‪ ,‬يـثـرثـرون‪ ,‬مـصـدّقـا بـجـمـيـع مـا تـراث شـعـبـيّ‪ ,‬مـنـهـاج مُـلـك بـالـتّـعـاون لـلـجّـمـيـع مـع بـعـضـهـم‪ ,‬حـيـث حـدود ومـنـاطـق خـصـوصـيّـة دورا ال تـلـعـب‪ ,‬حـيـث‬
‫الـتّـراثـيّ الـشّـعـبـي هـذا ال ميـأل‪ ,‬بـل الـتّـراثـيّ الـشّـعـبـيّ مـتـطـابـقـا يـتـعـامـل بـذاتـه‪ ,‬ونـعـم‪ ,‬أيـضـا يـتـطـور‪ .‬مُـلـك يـتـكـوّن مـن أبـنـاء ابـراهـيـم‪ ,‬إسـحـاق واسـمـاعـيـل وحتـتـهـم األسـبـاط اإلثـنـى عـشـر بـالـهـابـيـلـيّ اإلبـراهـيـمـيّ‪ ,‬مـن شـمـس وقـمـر‬
‫وإثـنـى عـشـر أبـراج مـزئـرة‪ ,‬أسـبـاط إبـراهـيـم‪ ,‬كـلّ أقـوام وشـعـوب األرض‪ .‬مُـلـك‪ ,‬حـيـث يـهـوه بـبـيـتـه بـي كـل الـبـشـر يـسـكـن‪ ,‬بـهـيـكـلـه‪ ,‬مـعـبـده‪ ,‬بـي آدم‪ ,‬كـلّ مـا أنـسـان‪ ,‬حـيـث إيّـاه بـثـقـة عـمـيـاء يـخـدمـون ولـفـتـوتـه يـسـلـمـون‪ .‬اعـذرونـي‪ ,‬أنّـي‬
‫هـنـا مـا أكـثـر أوضّـح عـن هـذا املـلـك أجـل املـنـافـقـي الـكـفّـار‪ ,‬الّـذيـن هـذا يـقـرؤوا‪ ,‬وأن سـرّه أكـشـف‪ ,‬حـتّـى ولـو أنّـي إيّـاه كـامـال أعـرف‪ ,‬سـأوضّـحـه أكـثـر لـوقـتـه لـبـاهـري الـصّـدق‪ ,‬ألبـنـاء الـرّحـمـن‪ ,‬لـلـمـؤمـنـي احلـقّ بـاألحـد‪ ,‬آريّـوا مـلّـة‬
‫هـابـيـل وابـراهـيـم األصـفـيـاء‪ .‬قـد كـانـت دائـمـا دقـائـق بـكـيـنـونـة اإلنـسـان‪ ,‬الّـتـي لـلـتـصـرّف أجـبـرتـه‪ ,‬نـعـم‪ ,‬حـتّـى أيـضـا مـن دون جـبـروت الـطّـبـيـعـة‪ ,‬كـمـا لـزمـان الـطّـوفـان‪ .‬طـوفـان جـديـد سـيـأتـي‪ ,‬اسـم أبـقـلـوبـة )يـوم الـقـيـامـة(‪ ,‬كـمـا عـلـى‬
‫الـدّوام مـوعـد‪ ,‬لـكـن مـا تـهـلـيـك الـبـشـريّـة مـعـنـاهـا‪ ,‬بـل انـبـعـاث اإلنـسـانـيّ احلـقّ بـاأللـوهـيّ احلـقّ‪ ,‬ومـا تـفـكـيـر األنـا واإلنـسـان الـعـلـيّ لـألكـارد املـعـوج‪ ,‬حـيـث اإلنـسـان كـبـهـيـمـة مـدارا‪ ,‬بـالـرّغـم مـن كـلّ األهـرامـيّـة الـضّـروريّـة مـبـدئـيّـا‬
‫ومـنـهـجـيّـا‪ .‬كـالّ‪ ,‬مـا أنـظـمـة بـورغ عـلـى منـط „‪ ”١٩٨٤‬أو „إكـويـلـيـبـريـوم” ‪ ,‬الّـتـي كـل إحـسـاس إنـسـانـيّ تـقـمـع بـي كـلّ األقـوام‪ .‬إنّـه لـوعـد قـد أعـطـي لـكم‪ ,‬وعـد مـن أبـيـكـم وربـكـم بـي إلـيـكـم قـد أُسـلـم‪ ,‬ال شـيـئـا عـلـى حـالـه سـيـبـقـى‪ ,‬فـإنّـه‬
‫ال شيء يدوم إالّ وجه الرّحمن‪ .‬ونعم‪ ,‬ملكوته أتى ومشيئته كانت‪ ,‬حيث آدم كآدم تصرّف‪.‬‬

‫‪ß‬‬

‫قريب ملك السماوات وسالم يهوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬

‫القطبية التعددية‬
‫الكابوس من الحلم املوهوم‬

‫نظام العالم الجديد بالهرمسية الكانطية‬
‫أو‬

‫املستقبل بيوتوبيا الهومانية )اإلنسانية(‬

‫‪¥‬‬

‫القطبية التعددية‬
‫الكابوس من احللم املوهوم‬
‫طرقطق عن نظام العالم اجلديد بالهرمسية الكانطية وعن املستقبل اجلديد بيوتوبيا اإلنسانية الهومانية‬
‫بـيـنـمـا أنـتـم وأغـلـبـيـة الـبـشـر شـايـا بـكـل اطـمـئـنـان وأمـان تـتـمـزمـزون وأعـمـالـكـم الـيـومـيّـة مـن دون عـقـل كـالـبـهـائـم تـقـيـمـون وعـنـكـم كـان كـل مـا الـذي أكـثـر مـن اسـتطـاعـة ذهـنـكـم مـحـمّـال وثـقـيـال مـحـجـوب عـنـكـم وكـل شـيء‬
‫لـنـعـيـم ممـتـع يـبـلـبـل مـن اإلعـالم الـذي عـلـى الـكـامـل حتـت رقـابـة هـي‪ ,‬عـلـى األقـل مـن خـلـوقـيـة الـصـحـافـة‪ ,‬يـتـطـور الـعـالـم سـريّـا وبـكـل هـدوء بـعـلـم مـن الـنـخـبـة ومـن حـولـهـم لـقـطـبـيـة تـعـدديـة‪ .‬لـعـالـم مـتـعـدد األقـطـاب‬
‫الـذي الـدقـيـقـة هـذه مـن الـقـدي يـتـكـون‪ .‬األقـارد األدونـيـون‪ ,‬اجملـوس الـنـكـرومـانـسـيـون‪ ,‬هـرمـسـة هـرمـس الـهـرامـسـة ‪ ,‬مـا لـوطـيّـون بـالـزمـان احلـابـر مـدعـون وصـهـيـونـيّـون لـوقـتـنـا احلـاضـر مـدعـون‪ ,‬الـذيـن بـكـل زمـان‬
‫مـحـجـوبـون‪ ,‬الـذيـن مـبـاشـرة ال يـتـبـرهـنـون‪ ,‬لـكـن بـال مـبـاشـرة بـكـل وضـوح مـن نـفـوذهـم الـعـظـيـم مـتـبـيّـنـون يُـبـصـرون‪ ,‬إن لـوحـده مـن الـنـجـم اخلـمـاسـي عـلـى كـل رايـات الـدوّل احلـديـثـة الـتـي مـنـهـم رُكّـبـت‪ ,‬رمـز كـل عـمـل‬
‫مـجـوسـي جملـوس هـرمـسـة هـرمـس الـهـرامـسـة‪ ,‬مـسـيـحـهـم‪ ,‬وأيـضـا عـلـى بـاهـومـت )بُـوفِـهـمَـت( روحـهـم الـقـدس يُـبـصـر‪ ,‬أيـضـا لـكـل سـرّ لـسـاحـر بـكـل بـيـان يُـنـظـر ويـقـيـنـا أنّـه مـا صـدفـة كـان أن رمـزا هـو عـلـى كـل رايـة‪.‬‬
‫كـمـا الـتّـأمّـل الـبـوذي الـرّوحـيّ الـذي نـهـارا ولـيـال أن مـسـاعـدة لـلـتـغـلـب عـلـى أمـور احلـيـاة هـو لـلـدّهـيـم يُـروّج الـذي مـا هـو بـالـكـاد مـسـيـحـيّـا يـهـوديّـا مبـلّـة ابـراهـيـم أن يـتـقـبـل بـه‪ ,‬بـل إالّ لـعـبـة سـخـيـفـة لـلـهـرمـسـيّـة )اقـرأ‬
‫مـقـاالتـي‪ ,‬مـن بـيـنـهـا هـذا يـا قـارئـي الـعـزيـز( ‪ .‬هـؤالء مـن جـديـد عـاملـهـم الـقـدي تـخـلـقـوا بـأنّ أحـالمـهـم بـالـسـلـطـة حـقّـقـوا‪ ,‬ومـن ال يـصـدّق جـاهـل هـو وذنـبـه عـلـى رقـبـتـه‪ .‬لـقـد حـلـمـوا مـن أطـلـنـتـس‪ ,‬عـالـم الـهـرمـسـيـي‬
‫األطـلـنـطـيّـي‪ ,‬اآلريّـي‪ ,‬نـاس اجملـوس الـعُـلـى‪ ,‬حـيـث بـكـل شـيء يـتـحـكـمـون‪ .‬عـالـم مـوحـد بـالـهـرمـسـة حتـت مـلـتـحـدهـم‪ .‬لـقـد عـمـلـوا بـكـل دأب واجـتـهـاد بـكـل األحـوال املـمـكـن تـخـيّـلـهـا وبـكـل الـوسـائـط اإلجـرامـيـة والـفـاجـرة‬
‫لـيـصـلـوا إلـى حـد مـا يـومـنـا هـذا يُـرى‪ .‬بـفـضـل إلـتـزام اميـانـوئـيـل كـانـط اسـتـطـاعـوا بـنـاء هـذا احلـلـم‪ ,‬كـخـيـال حـريّـة مـتـوهّـم مـن املـلـكـيـة املـقـدسـة „الـتـعـسّـفـيّـة”‪ .‬أن ال يُـنـسـى هـنـا أيـضـا ذكـر مـجـاوسـة )تـشـاعـر(‬
‫شـوبـنـهـاور مبـؤلّـفـاتـه الـذي بـاحلـقـيـقـة ال يـعـنـي إال أن ال ألحـد يـقـضـي أنـاي حـقّـا إال ملـن لـه وجـدانـه يـتـقـمّـص‪ ,‬عـلـى مـزاجـي بـالـعـربـي الـصـحـيـح‪ .‬كـمـا أيـضـا ذكـر نـظـريـات „الـذنـب عـلـى الـرقـبـة” لـسـارتـر‪ ,‬الـتـي كـل‬
‫ظـلـم مـا مـحـدد بـالـقـانـون عـلـى طـريـقـة كـانـط هـكـذا وبـكـل بـسـاطـة عـلـى الـفـرد تُـدحـرج‪ ,‬ومـا أخـيـرا عـالـم إقـتـصـاد آدم سـمـيـث‪ ,‬الـرأسـمـالـيـة إذا‪ ,‬لـتـمـويـل غـرضـهـم‪ .‬عـلـى هـذا بـنـوا أخـيـرا „أطـلـنـتـسـهـم”‪„ ,‬مـصـرهـم”‬
‫ومـا زالـوا بـالـبـنـاء حـتـى الـهـدف األخـيـر‪ ,‬إذ ال غـيـر لـهـذا لـهـم مـعـروض‪ ,‬لـهـذا الـسّـم املـرمـر الـذي هـم بـه الـنـاس لـيـال ونـهـارا مـحـلّـي‪ .‬مـن تـفـكـيـرهـم املـعـووج الـذي ال طـعـم لـه بـالـكـانـطـيّ اسـم الـهـومـانـيـة )اإلنـسـانـيـة(‬
‫انـتـشـأ إثـنـيّ مـشـاكـل بـاإلنـسـان‪ ,‬بـالـفـرديّ‪ ,‬بـاألنـا‪ ,‬الـنـاس مـع بـعـضـهـم خـصـوصـيـا إذا‪ ,‬وبـاجلّـمـاع‪ ,‬األنـا بـالـنّـحـن‪ ,‬الـنـاس مـع بـعـضـهـم عـمـومـيّـا إذا‪ .‬إلـتـزام كـانـط‪ ,‬ركـن إعـداد كـل تـفـكـيـر هـومـانـيّ هـرمـسـيّ‪ ,‬أسـاس‬
‫مـيـتـافـيـزيـقـيـا األخـالق‪ ,‬أسـاس كـل الـدّول املـعـاصـرة بـوقـتـنـا‪ ,‬دميـقـراطـيـة‪ ,‬ديـكـتـاتـوريّـة أو اسـتـبـداديـة كـبـعـضـهـا‪ .‬بـفـضـل اإللـتـزام هـذا‪ ,‬مـيـتـافـيـزيـقـيـا األخـالق‪ ,‬كـمـيـر كـل مـا لـألخـالق‪ ,‬اسـتـطـاع األقـارد بـاخلـصـوصـيّـة‬
‫وبـالـعـمـومـيّـة كـبـعـضـهـا إيـثـار تـهـشّـت اإلسـتـقـالل‪ .‬إذ كـانـط إالّ عـلـى أسـاس األنـا بـاألنـا يـسـيـر كـان عـلـيـهـم أن يـحـلّـوا كـل الـنـاس والـشـعـوب مـن كـل مـا سـبـق‪ ,‬رغـم رؤيـتـهـم أن هـذا ملـشـاكـل يـؤدّي‪ ,‬حـيـث مبـراوغـات‬
‫وتـسـلّـالت أن تـرويـضـهـا بـانـتـهـازيّـي فـيـمـا بـعـد قـادريـن مـعـتـقـديـن‪ .‬ولـكـن هـذا الـتـفـكـيـر „املـعـاصـر” جـلـب أنـانـيّـات مـعـه بـاألنـا كـمـا بـالـنّـحـن اجلـزئـيّ كـأنـا كـبـيـر مـن تـفـكـيـر األحـزاب‪ ,‬جـوامـع مُـشـرَفـة إذن‪ .‬هـذا مـعـنـاه‬
‫عـمـلـيّـا‪ :‬أنـا وأتـبـاعـي الـوحـيـديـن بـالـصّـحـيـح الـوحـيـد ألنـفـسـنـا‪ ,‬رشـيـديـن بـالـتـزامـنـا املـنـتـبـط مـنّـا واآلخـرون أمّـا أن الـتـزامـهـم اللـتـزامـنـا يـخـضـعـوا‪ ,‬الـصّـحـيـح الـوحـيـد‪ ,‬بـنـا ومـنّـا مـثـبـتّ ومـصـدّق‪ ,‬أو لـيـروا أيـن بـقـوا‪ .‬عـلـى‬
‫عـي اإلعـتـبـار أنّـه لـو إلـه بـدل اإللـتـزام األخـالق يـشـرعـن ال مـقـدرة عـلـى أن يـنـشـأ هـذا بـاملـرّة‪ ,‬إالّبـالـشـيـوعـيـة أو بـعـدوديّـة اآللـهـة‪ ,‬لـذا خـالـيـة‪ .‬كـانـط حـاول بـاملـنـاسـبـة عـدّة مـرات أن يـقـنـع أن هـذا ال مـشـكـلـة كـان‪ ,‬مـا‬
‫آخـرا بـكـتـابـه „لـلـسـالم الـدّائـم” مبـا وفـقـا لـذلـك مـن طـرق حـلّ فـاضـيـة‪ ,‬كـكـل شـيء مـنـه‪ .‬بـال قـومـيّـة ملـا اسـتـطـاع األقـارد بـتـاتـا تـركـيـع املـمـالـك الـسـابـقـة وتـهـدي أبـنـيـتـهم‪ ,‬ولـكـن األقـارد خـطـطـوا أن مـن بـعـد كـل شـيء‬
‫حتـت أفـضـل األديـان يـضـعـوا‪ ,‬تـبـعـهـم يـعـنـي الـذي عـلـى أسـاس أن فـلـسـفـة لـلـجـيّـاع روحـانـيـا مـبـيـعـي‪ .‬حـيـث مـن قـبـل بـفـضـل „لـلـسـالم الـدّائـم” لـكـانـط كـصـنـف مـن مـا قـبـل أممـيّـة يـوطـدوا‪ ,‬حـيـث حـيـنـئـذ الـنـاس مُـلـك‬
‫عـاملـيّ بـأحـد‪„ ,‬مـسـيـحـهـم” عـلـى الـقـمّـة بـرشـد كـانـط يـسـتـسـيـغـون‪ .‬لـكـن األرواح املـتـزامـنـة املـضـادة لـهـم الـذيـن مـن دهـائـهـم‪ ,‬االنـتـهـازيّـون املـتـسـلـطـون‪ ,‬الـذيـن مـع مـلـوك الـتـاريـخ الـعـظـمـاء ال عـالقـة لـهـم بـتـاتـا‪ ,‬طـرقـهـم‬
‫الـبـخـسـى لـلـوصـول لـلـسـلـطـة عـبـر الـتـالعـب عـلـى احلـشـد مـنـهـم مـتـعـلّـمـي‪ ,‬وعـرضـوا أنـفـسـهـم لـلـذي مـا أممـهـم مـدعـى كـمـسـيـح‪ ,‬مـا الـذي الـهـرمـسـيـي كـهـدف أخـيـر صـمـمـوا‪ ,‬وهـكـذا الـسـلـطـة مـن األقـارد إقـلـيـمـيّـا‬
‫أخـذوا بـفـضـل قـومـيّـات بـالـلـفـيـانـاثـيّ حتـت رداء اإلسـتـقـالل الـذي مـا مـن قـبـل مـن األقـارد رُوّج‪ .‬نـظـام يـوتـوبـيـا مبـبـدأ يـوتـوبـيـا مـا أصـبـح بـل يـوتـوبـيـات مـتـعـددة بـنـفـس الـوقـت‪ .‬مـا هـنـا كـمـبـدأ يـوتـوبـيـا يـدعـى هـو أن‬
‫جـزيـرة رئـيـسـيّـة‪ ,‬أطـلـنـتـس إذا بـالـهـرمـسـيّ‪ ,‬الـتـي مـتـطـوّرة أكـثـر وعـلـيـهـا طـبـعـا قـبـل أن تـكـون قـبـل اجلـزر األخـرى‪ ,‬هـكـذا حـيـنـئـذ عـلـى كـل األخـر مـتـفـوّقـة‪ ,‬هـكـذا تـبـعـيّـة تـخـتـلـق مـنـهـا لـألخـرى لـتـحـافـظ عـلـى األخـرى‬
‫حتـتـهـا وهـكـذا كـالّ مـفـتـرسـة‪ .‬هـذه اجلـزيـرة حـيـنـئـذ تـعـيـش مـن كـل اجلـزر الـصّـغـيـرة إذن الـتـي تـبـعـيّـة مـنـهـا مـسـتـقـلّـة‪ .‬بـكـل جـودة وبـدهـاء عـظـيـم مـن اميـانـويـل كـانـت مـحـضّـرة وممـوّهـة ب „لـلـسـالم الـدّائـم” تـبـعـه‪ .‬ظـاملـة‬
‫كـامـال اجلـزيـرة هـذه إذا لـلـذيـن غـيـر مـتـطـوّريـن وهـمـا‪ ,‬وبـاألحـرى مـا لـهـا بـتـاتـا مـن إهـتـمـام أن تـلـك تـتـطـور‪ .‬تـشـابـهـات ليـومـنـا هـذا مـا صـدفـة أتـى‪ .‬يـوتـوبـيـا يـعـنـي هـي مـن هـرمـسـيّ إجنـلـيـزي اسـم مـوروس‪ ,‬وإجنـلـتـرا‬
‫عـمـلـت الـدول املـعـاصـرة جـمـيـعـا مبـسـاعـدة فرنـسـا كـتـبـيـع‪ .‬لـكـن عـلـى هـذا الـنـمـوذج مـنـذ الـقـرن املـاضـي أربـع يـوتـوبـيـات جـانـب بـعـضـهـا تـطـورت‪ ,‬الـتـي عـلـى „الـغـيـر مـتـطـوّريـن” تـتـنـافـس وهـكـذا تـتـنـازع‪ .‬مـا هـو مـن حتـت‬
‫الـيـد وبـكـل تـسـلّـل بـلـحـظـتـنـا هـذه كـان يـتـطـور‪ ,‬حـيـث ال يـتـكـلـم عـن هـذا املـوضـوع عـامـا بـتـاتـا‪ ,‬حـتـى خـزيـة األقـارد حتـت أتـبـاعـهـم ال تُـبـصـر وهـكـذا والءهـم مـا خـاسـرون‪ .‬حـالـيّـا بـالـكـاد ابـتـصـار لـلـذي مـنـهـم عـلـمـا لـه‬
‫مـحـجـوب‪ ,‬مـا ف الـواقـع عـالـم بـأربـع أقـاطـيـب‪ ,‬ممـالـك إذن الـتـي جلـانـب بـعـضـهـا تـكـون‪ ,‬الـتـي أن بـتـنـافـس مـع بـعـض عـلـى شـعـوب مـن أجـل املـوارد إال يـكـونـون يـعـنـي‪ .‬الـتـي مـا إال تـفـكـيـر الـنـحـن الـفـاجـر لـكـانـط مـلـكـوا‪,‬‬
‫بـالـكـاد أمـومـيّـة إذن يـطـوّروا‪ ,‬وكـانـط „لـلـسـالم الـدّائـم” كـذريـعـة اتـخـذوا ألالعـيـبـهـم‪ .‬إنّـه مـتـنـوّرا لـكـل طـفـل مـا مـن تـهـشـت مـضـاداة كـهـذا مـع أسـلـحـة نـوويـة ويـعـاسـب )طـيـارات غـيـر مـأهـولـة( يـعـنـي مـنـهـجـيّـا‪ .‬أن هـذا ال‬
‫شـيـئـا خـيـرا بـتـاتـا بـالـتـأكـيـد مبـقـدرتـه لـلـنـاس تـنـبـيـئـا‪ ,‬وحـيـث الـكـانـتـيّ املـشـكـلـة صـار فـاحلـل مـا هـو بـكـانـط بـتـاتـا لـهـذا‪ .‬األقـارد بـنـفـسـهـم‪ ,‬نـخـبـة الـهـرامـسـة‪„ ,‬األواريـة”‪ ,‬يـعـرفـون هـذا بـالـضـبـط‪ ,‬لـكـن مـا أن سـلـطـتـهـم‬
‫عـاملـيـا عـلـى انـكـمـاش كـانـت‪ ,‬يـقـتـنـعـون بـأرض الـتـنـويـر الـكـانـطـيّ األسـاسـيّـة أوروبـا املـركـزيّـة كـاملـقـر الـفـائـض إليـديـولـوجـيّـتـهـم )عـقـيـدتـهـم(‪ ,‬كـقـاعـدة عـسـكريّـة‪ ,‬كـقـلـعـة انـسـحـاب لـهـجـمـتـهـم الـقـادمـة مـن بـعـد نـكـسـتـهـم‬
‫اجلـديـدة بـهـذا الـقـرن كـمـا بـالـقـرن املـاضـي قـد كـان ألوقـات احلـروب الـعـاملـيّـة األولـى والـثّـانـيـة ضـد أوالد تـربـيـتـهـم الـذيـن لـنـظـريّـاتـهـم انـتـسـبـوا بـالـيـمـيـنـيّـة وبـالـيـسـاريّـة‪ ,‬ويـتـركـون حـالـيّـا فـقـط بـالـسّـمـة لـآلخـريـن‬
‫قـطـوبـيّـاتـهـم‪ ,‬حـيـث بـالـوقـت احلـاضـر غـيـر مـسـتـطـيـعـي إجـالس عـمـالء هـنـاك لـهـم خـالل مـنـافـسـيـهـم الـلّـدائـد اجلـدد‪ ,‬خـصـومـهـم بـاإلقـلـيـمـيّـة‪ .‬لـكـن مـا أن أحـد لـيـعـتـقـد أنّـهـم مـسـتـسـلـمـي أبـدا‪ ,‬هـم صـلـداء ومـتـشـبـثّـي‬
‫بـأنـفـسـهـم عـبـر آالف الـسّـنـي‪ .‬وهـكـذا مـبـارزة املـسـتـقـبـل بـي أربـع أقـطـاب لـلـعـالـم‪ ,‬حـيـث لـلـصّـي الـقـسـم الـرّئـيـسـي‪ ,‬بـالـكـاد كـل نـصـف الـكـرة األرضـيـة اجلـنـوبـي‪ ,‬حـيـث إنّـهـم اآلن بـصـرم وبـكـل جـهـرة يـطـالـبـون بـه‪,‬‬
‫بـالـكـاد مـقـاومـي بـغـيـبـوبـة األقـارد مـقـبـول وبـإتـفـاق مـع روسـيـا‪ ,‬أوراسـيـا املـسـتـقـبـل بـالـتّـحـديـد‪ .‬وهـكـذا يـبـقـى ثـالثـة أقـطـاب بـالـشّـمـال جلـانـبـهـم‪ :‬أوراسـيـا ويـوروبـا املـرقّـعـة‪ ,‬أوروبـا األقـالـيـم‪ ,‬وآخـرا وأخـيـرا اإلحتـاد‬
‫األطـالنـطـي الـشـمـالـي مـن إجنـلـتـرا والـواليـات املـتـحـدة وكـنـدا‪ .‬كـل إنـسـان بـفـاضـل ضـئـيـل مـن عـقـل مـا بـعـده يـسـتـطـيـع أن يـتـخـيّـل لـنـفـسـه كـيـف بـأقـلـيـمـيّـات مـتـبـلّـدة كـمـا اآلن بـكـل مـكـان تُـرى‪ ,‬مـن األقـطـاب مـحـثـوثـة كـمـا‬
‫ألغـراضـهـم طـبـعـا آتـيـة‪ ,‬وبـعـبـارات فـاضـيـة كـالـتـزام كـانـط وثـرثـرة هـومـانـيـة مـا شـيـئـا خـيـرا مـنـهـا نـشـأة مـسـتـطـيـعـا ولـن‪ .‬نـعـم‪ ,‬إنّـه عـدي مـسـؤولـيـة كـان مـن نـخـبـة الـعـالـم بـيـومـنـا‪ ,‬الـذيـن هـرمـسـيّـي هـومـانـيّـي طـبـعـا‬
‫أجـمـعـي ولـألقـارد تـابـعـي‪ ,‬أن هـذا عـن الـنـاس تـواري وتـلـهـيـهـم بـأقـاملـيـتـهـم املـاحتـت شـعـبـيـة بـتـفـاهـات بـال عـقـل عـبـر كـل اإلعـالم الـعـام مـع اإلنـتـرنـت حـتـى أحـيـانـا‪ ,‬مـنـافـسـيـهـم بـذلـك مـثـل ذلـك‪ ,‬لـيـأتـونـهـم فـيـمـا بـعـد‬
‫بـحـجـج سـخـيـفـة والـوضـع أن بـاحلـقـيـقـة قـدرا ومـالـه إالّ أن مـتـقـبّـال وكـل الـصّـراعـات الـتـي عـن هـذا نـاجتـة‪ ,‬بـدمـيـاتـهـم كـمـاهـم دائـمـا‪ ,‬وهـكـذا حـلـولـهـم الـفـارغـة لـهـذا‪ ,‬مـا الـذي مـراوغـتـهـم أنـتـجـت وحـيـث أن هـذا‬
‫بـنـفـسـهـم جـلـبـوا يـبـلـبـلـوا‪ ,‬يـتـالعـبـون حـيـنـئـذ بـعـدي الـفـهـم كـمـا دائـمـا يـعـمـلـوا وعـمـلـوا‪ ,‬كـمـا عـلـى املـثـال صـالتـهـم لـلـشّـمـس لـلـسـاذج كـيـوجـا بـاعـوا لـه ويـبـيـعـون‪ .‬أن هـذا الـعـالـم احلـديـث اجلـمـيـل تـعـاودي )تـراجـعـي( سـيـكـون‬
‫يـسـتـوضـح مـن وحـده لـكـل طـفـل‪ ,‬إنّـه عـالـم الـتـعـاود الـعـنـفـي والـتـأديـب واملـراقـبـة لـلـحـفـاظ عـلـى هـذا الـعـالـم اإلصـطـنـاعـي والـعـدي حـيـاة بـكـل بـسـاطة‪ ,‬كـمـا قـد يـرى بـيـومـنـا بـالـصّـي‪ ,‬الـنّـاصـيـة ممـلـوك عـلـى األقـل‬
‫أواألغـلـب مـن فـاجـريـن سـالّلـي عـلـى األقـل أو األغـلـب مـن عـفـاريـت داهـيـة ومـزاجـهـم „مبـبـادئـهـم” بـاجلّـمـوعـيّـة‪ .‬هـكـذا فـقـط بـاسـتـطـاعـة املـرء عـاملـا ال يُـقـبـل ومـن روح اإلنـسـان أن يـحـكـم‪ ,‬الـذي إال مـصـطـلـحـات‬
‫اجلـمـلـة ملـنـتـفـعـيـه بـالـعـي لـه‪ ,‬عـالـم عـلـى منـط „‪ ”١٩٨٤‬ومـن مـنـهـم بـغـيـر ذلـك يـدع نـفـسـه يـلـفّ عـلـيـه وأنّ الـهـومـانـيّـة الـكـانـطـيّـة اخلـيـار الـوحـيـد وال غـيـرهـا لـرشـيـد ولـلـرشـداء غـلـط ويـكـون مـن دون عـقـل وإلـه وخـيـال‪,‬‬
‫وكـمـا يـريـدوه‪ .‬لـكـل مـؤمـن مـن الـواجـب أن مـن وحـده لـه مـسـتـنـيـرا يـكـون أن الـديـن بـهـذا الـعـالـم مـا إالّ زخـرف الـتـراث عـلـى األغـلـب كـان مـن أزمـان غـابـرة خـلـت مـن قـبـلـهـا األزمـان وأن الـديـن ال مـكـان لـه بـتـاتـا بـعـالـم‬
‫كـان كـمـا هـذا املـقـبـل‪ ,‬فـإن الـنّـظـام الـعـاملـي هـذا عـن لـفـيـاثـانـيّ هـوبـس مـنـبـثـق وإعـداد كـانـط ملـا نـفـسـه‪ ,‬حـيـث مـا لـلـرشـد فـقـط يـدعـى مـكـانـة فـيـه كـان وكـل مـعـاجلـة مـواضـيـع األخـالق لـلـدنـيـويّ الـيـومـيّ مـتـوكّـال‪,‬‬
‫والـعـاقـبـة‪ ,‬الـديـن كـمـا املـؤمـنـون يـريـدوه بـاملـيـتـافـيـزيـائـيّ الـقـدس ال داع لـه بـتـاتـا‪ .‬مـؤمـنـي احلـيّ األحـد‪ ,‬إلـه آدم وهـابـيـل وأنـوش ونـوح وأيـوب وابـراهـيـم واسـمـاعـيـل واسـحـاق واسـرئـيـل ومـوسـى واملـسـيـح بـن مـري‬
‫ومـحـمـد ال سـيّـمـا‪ ,‬الـذيـن مـا إنـهـم لـراؤون‪ :‬بـاسـتـطـاعـتـنـا حـيـاة فـيـهـا بـخـيـر وسـالم بـأن نـسـقـنـا أمـرنـا ونـتـكـيّـف‪ ,‬حـيـث تـكـيّـف فـجـر أن قـد يـكـون يـعـنـي‪ ,‬وهـذا اآلن بـدجـل مـحـجـمـون‪ ,‬وأيـضـا بـثـرثـرة نـشـطـاء األقـارد‬
‫بـكـل سـرور مـصـدّق ونـهـارا ولـيـال مـوقـدا‪ ,‬ومـا إال عـن جـب وكـسـل كـان‪ ,‬لـعـلـهـا مـرة عـن وداعـة‪ ,‬بـكـل سـرور لـهـا مـتـعـامـون‪ .‬كـمـا مـن قـبـل الـكـاثـولـيـكـيـون عـمـلـوا وعـلـى بـابـاهـم وفـتـنـتـه ضـد ثـوريـي نـابـولـيـون ومـسـاعـديـهـم‬
‫لـم يـسـمـعـوا‪ ,‬سـيـرون مـفـاجـأة دبـابـيـر فـيـمـا بـعـد‪ ,‬حـيـنـمـا كـذلـك فـاجـريـن أكـثـر مـنـهـم عـدي احلـيـاء بـال مُـراآة لـديـنـهـم بـتـعـسـف مـعـهـم يـتـعـامـلـون‪ ,‬كـمـا مـن قـبـل فـرعـون عـمـل مـع الـيـهـود‪ ,‬عـلـى أن مـلـوك مـسـح ومـا بـتـاتـا‬
‫هـم لـهـا يـكـونـون‪ ,‬بَـعـازِقٌ إال‪ .‬املـؤمـنـون ال فـرصـة سـيـكـون لـهـم ف الـعـالـم هـذا مـن بـعـد أن ديـنـهـم يـقـيـمـون‪ ,‬نـاهـيـك الـدّفـاع عـنـه مـن الـكـفـر والـفـجـور‪ ,‬وهـكـذا حـيـنـئـذ بـالـكـامـل يـنـمـحـي‪ ,‬مـا إال املـنـاسـك الـفـاضـيـة الـتـي‬
‫لـلـحـشـد „الـدّهـيـم” مـحـتـفـظ بـهـا‪ .‬مـا إن مـؤمـنـا يُـنـغـص بـالـسـيـاسـيّ‪ ,‬بـشـدة وبـتـعـنـت يـطـارد‪ ,‬مـا يـومـنـا هـذا أيـضـا واضـحـا يُـبـصـر بـأعـلـى جتـلـي ووضـوح بـاإلسـالمـيّـي‪ .‬مـن بـالـفـعـل وبـكـل جـد يـرى مـن مـؤمـنـي يـهـوه‬
‫األحـد أنّـه بـسـالم وبـكـل هـدوء ومـلء إميـان أعـمـالـه الـيـومـيّـة حتـت فـجـورهـم مبـقـدرتـه أن يـقـيـم ضـاال فـعـال‪ .‬يـومـنـا أن إال دجـالـون هـذا قـد كـان لـتـهـدئـة ضـمـيـرهـم أمـام الـقـديـر أنـفـسـهـم يُـقـنـعـون‪ .‬ال‪ ,‬مـا هـو نـهـايـة كل‬
‫سـاريـة الـعَـلَـم ومـا هـو اخلـيـار الـوحـيـد‪ ,‬و بـالـرحـمـن مـا بـاملـرة‪ .‬إنـه هـنـاك خـيـار‪ ,‬خـيـار آخـر أجـمـل مـقـدس لـلـمـؤمـن احلـق‪ ,‬لـبـاهـري الـصـدق‪ ,‬خـيـار ال أورده هـنـا بـي الـكـافـريـن‪ ,‬بـل إن إال هـذا الـقـلـيـل عـن مـلـك‬
‫الـسـمـاوات أن يـقـال‪ ,‬مـلـك آدم هـو وأسـبـاطـه‪ ,‬اخلـيـار لـألخـيـار األنـقـيـاء الـقـوامـي الـقـديـسـي الـطـيـبـي املـسـاملـي الـعـدالء‪ ,‬عـدميـي الـزنـا والـسـرقـة والـتـطـفـيـف‪ ,‬عـدميـي الـثـعـلـبـة والـسـلـل والـدهـاء‪ ,‬عـدميـي األنـانـيـة‬
‫والـتـكـبـر الـكـرمـاء املـتـسـاهـلـي الـقـانـتـي الـذلـولـي املـسـلـمـي والـلـلـه مـحـبـي‪ .‬نـعـم‪ ,‬خـيـار اإلسـالم‪ ,‬مُـلـك أحـد حتـت األحـد‪ ,‬فـوق الـتـراث رغـم تـنـوع الـتـراث‪ ,‬قـوس قـزح‪ ,‬ربـائـي ألـوان يـسـتـخـلـقـون نـورا أبـيـضـا أحـد‪,‬‬
‫عـلـى حـقـيـقـة وحـق وعـدل مـنـبـنـي‪ ,‬حـرّيـة وحـبّ ورحـمـة مـتـأسـس‪ ,‬بـحـضـور يـهـوه الـرحـمـن الـرحـيـم حتـت كـل الـبـشـر مـتـبـي ومـوجـس‪ ,‬بـدل عـالـم الـطـغـيـان بـتـفـكـيـر األنـا والـنـحـن لـكـانـط حتـت األقـارد املـتـسـلـطـي‪,‬‬
‫عدميي الضمير اجملرمي‪ ,‬اجلبابرة الفاجرين‪ ,‬الالمرتأين املرهوبي‪ ,‬الهرامسة عبدة الشمس أصحاب النار‪ ,‬القابليّي أوالد قابيل‪ ,‬اجلبارين‪ .‬من أعي له يرى‪ ,‬ومن آذان له يسمع‬

‫‪ß‬‬

‫قريب ملك السماوات وسالم يهوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬

‫الضرائب‬
‫خدع املخادعني الستخدام الحشد‬

‫عن خدع املحتالني الهرمسيني ليتستلطوا‬
‫و‬

‫أمر الضريبة‬

‫بسم يهوه اليحوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬
‫الضرائب‬
‫خدع اخملادعي الستخدام احلشد‬
‫عن خدع احملتالي الهرمسيي ليتستلطوا وأمر الضريبة‬
‫بـثـالث خـدع مـنـحـطّـة مـغـشّـاة وراء حلـن األقـوال الـتـبـس احملـتـالـون الـهـرمـسـيـون الـقـابـلـيـون‪ ,‬عـبـدة شـمـس األدونـيـون‪ ,‬اجملـوس الـنـكـرومـانـسـيـون األكـارد احلـشـد ألنـفـسـهـم وألغـراضـهـم كـجـواش مـسـحـورة‪ .‬اسـتـخـدمـوا‬
‫جـاهـلـيـة وسـجـاذة الـبـسـطـاء لـيـثـبّـتـوا عـاملـهـم األدونـي الـهـرمـسـي الـفـاجـر الـذي حـلـمـوا بـه آالف الـسـنـي بـإغـواء وفـتـنـة‪ .‬أوّل هـؤالء اخلـدع أن مـا بـهـا ضـد األكـابـر يـظـاهـروا أن عـن فـقـيـر وغـنـي يـتـكـلـمـوا‪ ,‬أن عـلـى غـنـى األكـابـر‬
‫يـحـرّضـوا‪ .‬الـتـكـلّـم عـن ظـلـم األغـنـيـاء أن ال سـيـمـا أغـنـيـاء فـقـط كـانـوا‪ ,‬مـا هـو دومـا عـلـى تـكـالـيـف املـظـلـومـي مـا مـدّعـى‪ ,‬مـا أن بـاملـقـام األوّل مـجـوس هـرمـس‪ ,‬سـحـرة أدونـيـس األشـرار‪ ,‬األدونـيّـون‪ ,‬هـم أنـفـسـهـم إذن يـعـنـون‪,‬‬
‫أن مـا هـم لـظـلـمـا فـقـراء ومـضـطـهـدون‪ .‬حـيـث الـغـنـى تـلـقـائـيّـا ظـلـمـا بـأيـدي الّـذيـن „لـآلخـر” بـأعـيـنـهـم‪ .‬أن مـا بـهـذا كـرهـا وحـقـدا وبـأوّل األمـر حـسـدا أثـاروا عـلـى األميّـة املـقـدّسـي لـيـفـكّـكـوهـم عـن مـنـصـبـهـم وأنـفـسـهـم مـكـانـهـم‬
‫يـضـعـوا‪ ,‬بـاحلـق كـمـا يـظـنّـون‪ ,‬أن مـا هـم أذكـيـاء والـوحـيـدون الـذيـن حـقّـا مـثـقّـفـون مـتـراؤون وهـكـذا عـلـى كـل حـال لـهـذا مـؤهّـلـون‪ .‬ولـكـن مـا هـذا إال عـن طـغـيـانـهـم انـبـثـق وعـن تـشـوّقـهـم لـلـسّـلـطـة مـنـذ أيّـام نـوح لـيـفـكّـكـوا عـالـم‬
‫„اآلخـر”‪ ,‬إلـه هـابـيـل إذا‪ .‬ثـانـي االنـحـطـاطـات‪ ,‬هـؤالء اخلـدع إذا‪ ,‬الـتّـحـريـض عـلـى اإلسـتـقـالل بـالـقـومـيّـة بـكـلـمـة سـلـطـة اإلسـتـعـمـار لـيـزعـزعـوا اسـتـقـرار مـلـوك زمـنـهـا مـن أصـلـهـا بـاعـتـراض األقـوام الـصّـغـيـرة بـاسـتـحـضـار‬
‫تـفـكـيـر اإلسـتـقـالل بـالـقـومـيّـة‪ ,‬هـشـت سـيـادة الـنّـفـس لـلـشّـعـوب إذا‪ ,‬احلـكـم الـذّاتـيّ‪ ,‬لـيـسـحبـوهـم مـن حـمـايـة الـشـعـوب الـكـبـرى وثـم شـيـئـا فـشـيـئـا يـحـلّـوهـم وبـالـسّـرّ بـعـمـالئـهـم وانـتـهـازيّـة دمـامـي أن يـتـوكّـلـوهـم‪ .‬آخـر الـثّـالث الـتـي‬
‫اسـتـغـلّـت لـتـنـفـيـذ مـكـائـدهـم الـسّريّـة املـنـحـطّـة لـعـبـة الـضّـرائـب‪ ,‬عـطـايـا ظـلـم وتـعـسّـف مـا مـدّعـى إذا لـألكـابـر‪ ,‬فـإن ال شـيء يـهـيـج جـيـدا ضـد األكـابـر كـمـسـألـة الـضّـرائـب‪ .‬هـذا لـيـحـفـروا حتـت رعـاة الـشّـعـوب‪ ,‬املـلـوك‬
‫والـقـيـاصـر بـمـلـوكـيّـة الـقـدس‪ ,‬أعـداءهـم األلـدّة‪ .‬أنّـه ملـهـم جـدّا وضـع املـالحـظـة بـتـنـاول املـواضـيـع‪ ,‬أن كـل األلـفـاظ بـوقـتـنـا احلـاضـر حتـت نـفـوذهـم بـتـفـقّـقـهـا كـانـت‪ ,‬مـا قـد كـان بـالـتّـربـيـة الّـتـي عـلـى اإلجـمـال بـالـنّـظـام الـتّـعـلـيـمـي‬
‫واملـدرسـيّ الّـتـي مـنـهـم أسّـسـت والّـتـي عـلـى الـكـامـل بـأيـديـهـم هـي‪ .‬ال شـيـئـا يـومـنـا ميـلـط مـن تـرويـجـهـم وهـكـذا أيـضـا تـفـقّـه األلـفـاظ‪ ,‬بـتـأيـيـد عـمـالئـهـم ونـشـطـائـهـم الـسّريّـي الـعـديـديـن‪ ,‬وهـكـذا أيـضـا األلـفـاظ الـثّـالثـة‪,‬‬
‫اإلنـحـطـاطـات املـذكـورة مـسـبـقـا‪ .‬تـفـقّـه كـل ثـالث األقـوال لـقّـحـوهـا بـكـل هـدوء عـبـر الـقـرون بـطـبـقـة الـدّهـمـاء الّـذيـن ال ميـلـكـون حـتّـى الـثّـقـافـة والـتّـفـقّـه أن يـتـفـقّـهـوا أو أن يـتـبـصـروا أصـال لـم نـظـام إجـتـمـاعـيّ هـكـذا ومـا غـيـر‬
‫هـكـذا أو عـلـى أيّ أسـاس فـلـسـفـيّ هـذا مـؤسّـس أو ملـاذا إذن مـجـتـمـع هـكـذا ومـا غـيـر هـكـذا مـصـوّفـا وأيّ مـفـهـوم لـلـسّـلـطـة أصـال لـه كـان ومـا عـنـه مـن أمـور إدارة يـسـتـنـتـج‪ .‬هـم يـحـلّـلـوا بـسـمّ الـرّتـيـالء الّـذي لـهـم بـعـمـالئـهـم‬
‫الـهـرمـسـيـي ذوي الـثّـقـافـة الـعـلـيـا األدهـيـاء الـطّـبـقـات الـسّـفـلـى لـكـلّ الـشّـعـوب بـكـلّ األرض عـلـى أنّـهـم „مـحـبّـي احلـقّ” وكـبـحـثـاء وفـالسـفـة مـحـبّـي الـنّـاس ومـهـتـمّـي وهـكـذا اسـتـطـاعـوا أن يـطـيّـبـون لـهـؤالء املـغـفّـلـي األمـيّـي أو‬
‫املـثـقّـفـي اإلنـتـهـازيّـي كـمـيـرتـهـم‪ ,‬مـنـسـوخـهـم اسـم „لـفـيـاثـان” وإعـداده بـالـتـزام كـانـط كـخـيـار خـصـوصـا ‪ ,‬إجـراء مـضـاد لـلـمُـعـاصـر وأن يـحـرّضـوهـم عـلـى مـا كـان مبـلـوكـيّـة الـقـدس‪ .‬مـن حـيـنـهـا حـاول جـنـود الـظّـالم هـؤالء‪,‬‬
‫طـائـفـة الـغـسـق الـقـابـلـيّـون األدونـيّـون اجملـوس الـنـكـرومـانـسـيّـون األكـارد األقـارد جـنـد فـرعـون وهـامـان تـسـويء سـمـعـة جـمـيـع اآلخـريـن مبـفـهـومـهـم لـلـتـفـقّـهـات عـنـد جـمـيـع الـسّـاذجـي‪ ,‬لـتـهـيـيـجـهـم كـكـالب هـجـوم مـروّضـة عـلـى‬
‫أعـدائـهـم‪ ,‬عـبـدة „اآلخـر”الـهـبـلـة” وأتـبـاع „الـغـلـط” ولـقـلـب كـلّ شـيء بـبـالدة احلـشـد‪ ,‬األغـنـيـاء إذا‪ ,‬أن يـفـكّـكـوهـم واملـلـوك واألمـراء أن يـحـلّـوا مـحـلّـهـم عـلـى مـشـيـئـتـهـم وهـكـذا اتّـخـاذ الـسّـلـطـة والـشّـروع شـيـئـا فـشـيـئـا أن‬
‫يـثـبّـتـوهـا‪ .‬مـا لـيـس بـاآلخـر بـذهـول حـزمـيّـا عـبـر اإلنـقـالبـات عـاقـبـة الـثّـورة الـفـرنـسـيـة تـوفّـق‪ .‬نـعـم‪ ,‬الـوقـحـاء عـقـدوا عـيـسـى املـسـيـح عـلـى هـذه الـعـربـة اإلمـر لـيـربـحـوا املـسـيـحـيّـي لـغـرضـهـم مبـكـرهـم بـتـأويـل مـعـووج ألقـاويـلـه‬
‫وأقـاويـل احلـواريّـي‪ ,‬حـيـث كـلّ مـؤمـن حـق بـاملـسـيـحـيـة نـصـف مـثـقّـف بـقـلـيـل مـن عـقـل وروح قـدس يـسـتـطـيـع مـعـرفـتـهـا ولـكـن مـا الـسّـاذجـون املـغـوون‪ ,‬أنّـه مـا مـن نـبـيّ عـلـى أيّ مـن أغـنـيـاء ظـاهـر وعـلـى ممـالـك املـلـوك بـذاتـهـا‬
‫حـرّض‪ ,‬بـل عـلـى عـدميـي املـسـؤولـيّـة بـعـمـلـهـم لـوجـه الـقـديـر‪ ,‬حـيـث أكـابـر قـوم تـلـقـائـيّـا أغـنـيـاءهـم كـانـوا وأكـبـر املـسـؤولـي لـذا طـبـعـا‪ .‬إنّ اسـرائـيـل بـنـفـسـهـا حتـت هـيـكـل‪ ,‬أي مـعـبـد‪ ,‬الـقـديـر مـلـوكـا كـان لـهـم ممـسـوحـي بـأنـبـيـائـه‬
‫ومـن قـدسـه كـانـوا‪ .‬نـعـم‪ ,‬عـيـسـى بـنـفـسـه تـكـلـم دائـمـا عـن نـفـسـه كـمـلـك الـيـهـود فـكـيـف إذا مـلـكـيّـة قـدس نـفـسـهـا شـرّا تـكـون وملـن‪ ,‬لـلـمـؤمـنـي? ديّـات لـلـسّـلـطـة الـعـلـيـا كـانـت مـنـذ أمـد الـزّمـان وجـزءا مـن نـظـام الـتّـوزيـع‪ ,‬مـا شـيـئـا‬
‫ممـيّـزا كـانـت‪ ,‬وبـاألحـرى لـيـس ممـكـنـا حـكـم الـعـالـم بـغـيـر هـذا‪ ,‬إال طـبـعـا بـكـمـيـرة دجـل وراءهـا هـذا يُـحـتـجـب كـمـا بـيـومـنـا هـذا‪ ,‬حـيـث عـطـيّـات املـسـاواة لـألقـالـيـم حتـت سـلـطـة لـفـيـاثـان لـألقـالـيـم الـعـلـيـا وهـكـذا دوالـيـك عـلـيـهـا‬
‫أن تـعـطـى‪ .‬عـلـى عـكـس طـبـعـا األزمـنـة الـغـابـرة حتـت „الـتـزام الـرّشـد”‪ ,‬حـيـث مـا هـي دائـمـا وبـكـل مـكـان بـتـاريـخ الـبـشـريّـة „بـوقـاحـة” كـانـت‪ .‬لـفـيـاثـان ومـهـنـدسـيـه اسـتـخـدمـوا كـل اخلـدع والـدّواهـي بـحـسـاب تـلـك الـعـطـايـا‬
‫لـيـبـلـبـلـوا عـلـى األمـيّ حـسـابـا وهـكـذا مـنـظّـمـاتـهـم الـعـلـيـا وتـسـديـات املـسـاواة مـعـقّـدة ومـا مـفـهـومـة بـاملـرّة أن عـمـلـوا‪ ,‬لـيـبـيـعـوهـا أن رشـيـدة لـلـحـشـد‪ ,‬بـعـلـمـهـم الـذّاتـيّ طـبـعـا عـن قـوّة الـعـطـايـا بـزعـزعـة اإلسـتـقـرار‪ .‬أنـظـمـة متـويـل‬
‫اجلـمـاعـات ال مـفـر مـنـهـا بـجـمـعـان مـعـقّـدة ومـا فـوق قـومـيّـة وال تُـعـقـل مـن دون تـوزيـع مـن حتـت لـفـوق عـبـر أكـابـر‪ .‬مـن الـبـسـيـط لـلـمـعـقّـد إذن‪ ,‬لـذو الـلّـبّ املـتـفـهّـم‪ .‬إنّـه طـبـيـعـيّـة جـمـيـع الـطّـبـيـعـيّـات مـنـهـا هـم أيـضـا ال ميـلـطـون‬
‫رغـم كـلّ غَـشـي‪ .‬لـكـنّـهـم اتّـخـذوا أُفـن احلـشـد مبـكـانـهـم بـاإلقـلـيـم حـيـث بـعـيـدا بـعـيـدا بـصـيـرتـهـم عـن مـا بـه لَـيُـعـمـل ويُـعـمـل‪ ,‬وبـاحلـقـيـقـة أبـدا مـالـه أن يـبـصـرهـا كـامـال‪ ,‬كـذريـعـة لـنـذالـتـهـم‪ ,‬وبـدأوا مـنـذ األزمـان الـسـابـقـة بـبـيـع هـذا‬
‫احلـال ك „ظـلـم” لـألقـوام الـصّـغـرى وتـلـقـيـح حـشـدهـم بـهـا‪ ,‬بـال أن يـتـكـلّـمـوا بـتـاتـا مـا هـم وأتـبـاعـهـم حـيـنـئـذ يـأخـذون إذا عـلـى الـسّـلـطـة حـصـلـوا أو كـيـف هـم إذا كـونـهـم „الـبـاهـر” ميـوّلـون وكـيـف حـيـنـئـذ يـراءى تـوزيـعـهـا‬
‫حتـتـهـم? نـظـرة احلـشـد إذن كـمـا دائـمـا إن إال عـلـى الـسـلـطـة املـعـاصـرة ألـفـتـوا‪ ,‬جلـهـة الـقـيـاصـرة واملـلـوك واألمـراء مبـلـكـويّـة الـقـدس‪ ,‬أعـداءهـم طـبـعـا لـوقـتـهـا‪ ,‬رعـاة الـقـطـيـع وخـزنـتـهـا الـعـلـى‪ ,‬قـوّة حـمـايـتـهـم‪ ,‬أي الـرّعـاة الـعـلـى‪,‬‬
‫الـذيـن طـبـعـا لـلـطّـبـقـات الـسّـفـلـى واألسـفـل شـيـطـنـوهـم لـيـفـكّـكـوهـم‪ ,‬لـيـركّـبـوا مـلـكـهـم‪„ ,‬مـصـرهـم”‪„ ,‬أطـلـنـطـسـهـم”‪ ,‬الـيـوتـوبـيـا الـهـرمـسـيـة‪ ,‬مـعـبـد الـكـاهـنـة اجلـديـد‪ ,‬الـذي حـلـمـوا فـيـه مـنـذ أوقـات نـوح‪ .‬هـم اسـتـخـدمـوا أيـضـا‬
‫خلـطـطـهـم مـوضـوع اإلقـطـاعـيّـة حـيـث يـتـنـاول مـوضـوعـه مبـقـال آخـر‪ .‬قـد اسـتـخـدمـوا دائـمـا كـل مـواضـيـع الـغـنـى وعـمـل املـسـاكـي لـيـحـضّـوا بـالـغـيـرة الـبـسـطـاء الـسّـذجـة واإلنـتـهـازيّـي بـاجلـشـع‪ .‬لـكـن احلـقـيـقـة تـنـفـتـح للـمـؤمـن‬
‫احلـقّ رغـم كـلّ أعـمـال تـرويـجـهـم‪ .‬لـنـتـنـاول عـودا مـوضـوع أمـرالـضّـرائـب اآلن مـن ثـالث اخلـدع‪ :‬مـا أحـدا عـبـر تـاريـخ كـلّ الـبـشـريّـة مـنـذ أن كـانـت‪ ,‬إال بـاسـتـثـنـاء أو حتـت رقـص عـصـابـات‪ ,‬رفـع ضـرائـب كـثـيـرة كـهـذه وجـمـعـهـا‪,‬‬
‫مـا أحـدا بـهـذا الـدّهـاء أغـشـاهـا حتـت أسـمـاء عـدّة لـيـمـوّهـهـا عـن احلـشـد كـمـا بـوقـتـنـا حتـتـهـم‪ .‬ولـكـنّـهـم سـرمـديّـا يـدّعـون هـذا مـا عـمـلّـه إالّ اآلخـرون ولـكـل األزمـنـة‪ ,‬هـؤالء األولّـون الـدّهـمـاء الـوقـحـون اجلّـبّـارون الـبـال ضـمـيـر‬
‫الـدّمـويّـون الـالّ بـشـر‪ ,‬كـل الّـذيـن مـن قـبـلـهـم طـبـعـا‪ ,‬هـم طـبـعـا أبـدا‪ ,‬هـم‪ ,‬مـلـيـؤوا الـرشـد واإللـتـزام الـكـانـطـي والـثّـقـافـة الـعـلـيـا عـلـى عـكـس اآلخـريـن كـلّـهـم جلـمـيـع الـعـصـور وبـكـلّ األزمـنـة! لـكـنّ احلـقـيـقـة أنّـه بـاألزمـنـة الـغـابـرة‬
‫بـالـكـاد وملـسـتـحـيـل كـان أن تـضـع الـضّـرائـب حتـت سـيـطـرة كـهـذه كـمـا يـجـريـهـا لـفـيـاثـان بـفـضـل آلـيّـات سـيـطـرة داهـيـة جملـوس الـهـرمـسـيّـة اإلقـتـصـاديّـون بـالـوهـم بـيـومـنـا‪ .‬عـلـى املـقـابـل ألنـفـسـهـم وألتـبـاعـهـم خـلـقـوا غـوامـضـا كـثـيـرة‬
‫جـدّا أن بـالـكـاد أو لـالشـيء حـتّـى تُـقـام لـيـبـقـونـهـم أغـنـيـاء عـلـى مـزاج املـتـسـلـطّـي‪ ,‬هـم بـأنـفـسـهـم إذن‪ .‬احلـقـيـقـة أنّـه ال أحـدا أبـدا كـان عـلـى الـسّـلـطـة هـذا بـالـدّهـاء الـوقـح كـهـذا نـفّـذ كـمـا األكـارد أو اسـتـطـاع حـتّـى تـنـفـيـذهـا‪.‬‬
‫أعـلـى مـعـدّل ضـريـبـة بـتـاريـخ الـبـشـريّـة حـتّـى نـابـلـيـون‪ ,‬ابـن الـقـابـلـيّـي هـؤالء‪ ,‬هـؤالء الـهـومـانـيـون الـهـرمـسـيـون‪ ,‬مـا تـعـدّى بـتـاتـا الـثّـالثـي بـاملـئـة عـلـى الـعـمـوم‪ ,‬ألنّـه كـمـا ذكـر بـالـكـاد تـنـظـيـمـا كـان‪ .‬حـتّـى بـيـومـنـا هـذا بـالـشّـعـوب‬
‫„املـتـخـلّـفـة” بـالـكـاد لـهـذا أن مـنـظّـم‪ ,‬فـكـيـف لـألزمـنـة الـغـابـرة? لـكـن إذا أخـذنـا زمـنـنـا احلـاضـر مبـسـألـة الـضـرائـب نـأتـي مبـعـدّل ضريـبـة أعـلـى مـن ثـالثـي بـاملـئـة بـكـل بـسـاطة‪ ,‬مـن دون أخـذ اعـتـبـار الـضّـرائـب الـيـومـيّـة‬
‫وضـرائـب أخـرى أو مـا ضـمـان اجـتـمـاعـي يـدعـى‪ ,‬مـا ف األسـاس ال شـيـئـا آخـرا كـان إال ضـريـبـة اجـتـمـاعـيّـة مـن خـمـس وعـشـريـن بـاملـئـة تـبـلـغ وراء اسـم جـمـيـل مـواراة‪ .‬حـسـبـنـا هـذا إلـيـهـا والـضّـرائـب األخـرى نـأتـي بـكـل‬
‫بـسـاطـة ملـعـدّل كـامـل أعـلـى مـن خـمـس وخـمـسـي بـاملـئـة مـا لـم يدفـع بـتـاتـا قـطـعـيـا بـتـارخ الـبـشـريّـة أجـمـع عـبـر كـلّ األزمـنـة‪ .‬مـا كـان ممـكـنـا بـكـل بـسـاطـة‪ .‬ولـكـن تـرويـجـيّـا يدّعـون عـلـى الـدّوام أن كـلّ الـنّـاس مبـسـكـنـة عـاشـوا عـبـر‬
‫الـعـشـرة آالف سـنـة لـلـتـمـدّن ألنّ املـلـوك والـسّالطـي جـشـعـة لـلـغـايـة أن قـد كـانـوا ومـن دون خـجـل وقـحـاء لـلـغـايـة أن هـم لـكـل الـنّـاس أمـالكـيّـاتـهـم سـلـبـوا ال مـكـيـافـيـلـيـانـي‪ ,‬بـرفـعـهـم الـتّـعـسّـفـي والـظّـالـم لـلـضّـرائـب‪ .‬مـن يـصـدّق!‬
‫احلـقـيـقـة هـي أن مـنـهـاجـيّـا لـدهـائـهـم مـا إنـسـانـا عـلـيـه عـلّـى مـا بـهـذا املـوضـوع تـعـلّـق‪ ,‬بـحـسـابـات بـنـت احلـلـيـب الـبـسـيـطـة فـقـط‪ .‬لـنـأخـذ لـصـدرنـا ضريـبـة الـقـيـمـة الـزائـدة كـمـثـال لـلـتّـعـسّـف‪ ,‬الـضّـريـبـة األكـثـر مـعـاصـرة حتـت‬
‫الـشّـمـس‪ ,‬الـتـي بـالـواليـات أدرجـت ألوّل مـرة ومـن قـبـل بـتـاتـا مـن أيّ مـلـك مـا جتـرّأت حـتّـى أن تُـفـكّـر‪ ,‬مـا عـداك مـلـك ممـسـوح بـسـم ال وهـكـذا لـسـلـطـتـه أتـى‪ .‬مـا كـان ممـكـنـا بـكـل بـسـاطـة عـطـيّـة هـواء كـهـذه‪ ,‬ضـريـبـة إذا‬
‫عـلـى حـركـة مـال هـكـذا أن تُـرفـع‪ ,‬أن لـهـواء ضـريـبـة تـدفـع‪ ,‬هـذا مـا قـادر عـلـيـه إالّ مـجـوس فـنّـانـي كـمـجـوس الـهـرمـسـيّـة‪ ,‬األكـارد املـنـحـطّـي‪ ,‬جـنـد فـرعـون وهـامـان‪ ,‬حـيـث اسـمـا الحـن عـلـيـهـا يُـطـلـق وهـكـذا الـرّجـل „الـسّـبـيـه”‪,‬‬
‫بـتـكـلّـف مـا أعـلـى مـن الـوسـيـع فـقـط‪ ,‬تـطـفّـفـوا وهـكـذا يـحـتـالـون عـلـيـه كـلـصـوص عـصـابـات وقـمّـاري الـعـالـم الـسّـافـل‪ ,‬ووراء كـمـيـرة واجـب كـانـط يـغـشـوهـا وهـكـذا الـلّـفّ عـلـيـه وإلـزامـه لـهـا بـسـذاجـتـه وبـكـلـمـة الـنّـحـن‪ ,‬الـكـمـيـرة‬
‫الـثّـانـيـة ل„لـفـيـاثـان” وهـكـذا عـاملـهـم „أطـلـنـطـس” عـلـى مـزاجـهـم وأُخـر أن ميـوّنـوا‪ .‬مـا مـن أمـيـر بـاألزمـنـة الـسّـابـقـة حتـتـه هـذا أبـدا اتّـخـذ‪ ,‬مـن خـوف لـوحـده أن تـلـفـت نـظـرا ملـؤمـن بـعـقـل‪ ,‬مـا لـلـهـومـانـيّـون )اإلنـسـانـيّـون( ال‬
‫تـفـكـيـرا لـه‪ .‬ال‪ ,‬مـا أحـدا إطـالقـا بـشـامـل كيـنـونـة آدم بـأكـمـلـهـا كـان بـوقـاحـة كـهـذه كـمـا هـم بـابـتـكـار ضـرائـب جـديـدة بـال خـشـيـة وراء كـمـائـر وبـإغـشـائـهـا بـأسـمـاء الحـنـة‪ .‬الـعـطـيّـة لـقـوّة احلـمـايـة‪ ,‬الـدّيّـة‪ ,‬كـانـت أمـرا طـبـيـعـيّـا‪,‬‬
‫كـمـا قـد ذكـر‪ ,‬لـألزمـنـة الـسّـابـقـة‪ ,‬فـإنّـه إال بـقـوة حـمـايـة اسـتـطـاع قـومـا صـغـيـرا أن يـعـيـش بـأحـوال مـدنـيـة‪ ,‬مـا عـداك مـسـألـة شـروعـيّـة الـسّـلـطـة الـتـي ال ملـعـاجلـة لـهـا هـنـا )اقـرأ مـقـاالتـي األخـرى(‪ .‬بـاملـنـاسـبـة‪ ,‬حـتّـى بـيـومـنـا مـا‬
‫مـن شـعـب عـاديَ مـا عـداك شـعـب صـغـيـر أو قـوم يـسـتـطـيـع هـكـذا بـبـسـاطـة لـنـفـسـه بـاسـتـقـالل أن يـعـيـش‪ ,‬رغـم الـتّـرويـج أو „لـلـسـالم الـدّائـم” لـكـانـط‪ .‬لـكـن حـيـثـمـا هـؤالء يـريـدون رؤيـة الـشّـعـوب لـوحـدهـا بـال حـمـايـة‬
‫وتـثـويـرهـم عـلـى أنـدادهـم‪ ,‬حـمـاتـهـم أرادوا‪ ,‬يـريـدون بـكـل سـرور أن „بـحـكـم ذاتـهـم” يـرونـهـم‪ .‬اإلسـم „قـوّة احلـمـايـة” مـن الـقـوّة حلـمـايـة الـضّـعـفـاء أتـى ومـا ألنّـه نـظـام صـعـالـكـة كـان‪ ,‬البـتـزاز األمـوال مـن الـضّـعـفـاء واإلحـتـيـال‬
‫عـلـيـهـم‪ ,‬حـتّـى ولـو هـذا املـظـهـر لـلـسّـاذج واألمـيّ أتـى‪ ,‬وأن هـذا حـتّـى لـه مـن األكـارد يـوهـم‪ ,‬عـلـمـيّـا ال يـسـتـطـيـعـون بـرهـان ذلـك بـتـاتـا‪ ,‬مـا عـلـى الـدّوام بـأنـفـسـهـم يـدّعـون‪ ,‬إن كـمـاهـم ظـانّـون حـقّـا يـكـون‪ ,‬ظـنّـهـم ال يُـغـنـي عـن‬
‫احلـقّ شـيـئـا‪ ,‬إالّ مـا حـقّ لـهـم يـكـون أمـام أُخـر‪ .‬أن مـبـلـغ مـال مـعـيّ يـرفـع كـضـريـبـة لـقـوّة احلـمـايـة هـو عـطـيّـة طـبـيـعـيّـة‪ ,‬كـمـا ضـريـبـة اآلن بـاجملـعـان كـانـت‪ .‬مبـزيـج مـتـمـاسـك تـدعـى الـعـطـيّـة ضـريـبـة لـكـن بـدون الـتّـمـاسـك ديّـة‪,‬‬
‫بـتـلـك األزمـنـة لـذا مـا رداءة بـتـاتـا هـذا األمـر أليّ مـرء أتـى ومـا بـتـاتـا أكـثـر مـن اإلسـتـطـاعـة لـلـدّفـع كـان‪ ,‬إال كـعـقـاب‪ ,‬وإذا لـشـائـنـا عـمـل مـرء بـنـفـسـه عـلـى نـفـسـه‪ .‬قـسـم الـعـطـيّـة إن ضريـبـة أم ديّـة تـتـنـاسـب عـلـى الـعـمـوم بـكـل‬
‫األزمـنـة مـنـذ أمـد الـعـصـور‪ ,‬مـن بـدء الـتّـمـدّن إذا‪ ,‬مـع احملـصـول‪ ,‬طـبـعـا مـن بـعـد تـنـقـيـص مـجـمـوعـة الـبـذار املـبـدئـي واجلّـديـد‪ ,‬إن مـرء زرع أكـثـر أراد‪ ,‬مبـكـسـب الـعـوائـد إذا‪ ,‬حـتّـى ولـو بـعـض األحـيـان بـتـاريـخ الـبـشـريّـة بـإقـلـيـم‬
‫مـا عـلـى األرض غـيـر ذلـك عـمـل‪ .‬لـكـن مـا أحـدا مـن قـبـلـهـم أتـى أبـدا بـالـفـكـرة بـأن يـقـبـض بـبـسـاطـة فـقـط ألن مـاال مـن ألـف لـبـاء انـصـرف وذلـك مبـقـدار وقـح مـن عشـريـن بـاملـئـة ‪,‬بـبـعـض الـبـلـدان حـتّـى أكـثـر‪ ,‬عـلـى املـراد‪.‬‬
‫أيـن هـنـا احملـصـول? أيـن املـكـسـب اخلـالـص? الويـاتـان الـرّهـيـب يـرفـع الـضّـرائـب بـبـسـاطـة ألنـه فـقـط جتـارة عـقـدت‪ ,‬مـن دون اعـتـبـار لـربـح‪ ,‬لـرأسـمـال أو حملـصـول وبـالـتّـحـديـد عـلـى كـلّ املـقـدار الـكـامـل لـلـتّـجـارة‪ ,‬مـتـى كـان‬
‫هـذا وأليّ زمـان وحتـت أيّ مـلـك عـظـيـم? ال‪ ,‬مـا أحـدا عـمـل كـهـذا إال بـي حـي وآخـر مـن نـهـايـة الـعـصـور الـوسـطـى‪ ,‬بـدايـة عـمـلـهـم لـتـحـلـيـل الـسّـلـطـة ولـالسـتـيـالء عـلـيـهـا هـنـا بـالـغـرب‪ ,‬حـيـث هـؤالء األكـارد‪ ,‬هـؤالء الـقـابـلـيّـون‬
‫عـنـد بـعـض األمـراء لـهـم قـدمـا حـلّـت وبـرأسـهـم أهـمـج اآلراء والـنّـظـريّـات وضـعـوا لـيـسـيـؤوا عـلـيـهـم حـيـنـئـذ سـمـعـتـهـم‪ .‬تـوخّـي احلـذر الـكـامـل واجـب بـالـتّـعـامـل بـهـذا‪ ,‬إذ تـأثّـر عـلـيـهـم بـآرائـهـم ونـظـريّـاتـهـم الـفـاجـرة والـبـال ضـمـيـر‬
‫وجـزئـيـا هـي مـن أمـيـر آلخـر أو مـن مـديـنـة ألخـرى‪ ,‬لـنـفـسـهـا لـذا تُـعـامـل‪ ,‬الّـتـي هـكـذا وهـكـذا عـن املُـلـك انـحـلّـت وحـرّيـة أمـرمـهـم اسـتـغـلّـوا وبـالـكـاد هـذا أن عـلـى كـل الـعـصـر أن يـعـمّـم‪ ,‬إذ مـا عـن مـنـهـاج‪ .‬عـلـيـهـا كـان أن‬
‫الـضّـريـبـة أبـدا مـا لـلـشـعـب كـانـت‪ ,‬ومـا بـاملـرة بـشـروعـيّـة يـهـوه‪ ,‬إنّـهـا كـانـت عـطـايـا الـنّـاس لـإليـقـام الـتـي لـتـمـويـل أمـور تـنـظـيـم الـشـعـب بـاألكـابـر‪ ,‬روحـانـيّـون ودنـيـويّـون‪ ,‬ذوي الـسـلـطـة إذن‪ ,‬لـقـيـادتـهـم بـكـل بـسـاطـة وإلدارتـهم‪,‬‬
‫السـتـطـاعـة حـكـمـهـم إذا‪ ,‬إن روحـانـيّـا أم دنـيـويّـا بـال اعـتـبـار‪ .‬هـذا لَـيُـقـرء بـذكـر يـهـوه‪ ,‬بـكـتـبـه الـقـدس‪ ,‬حـيـث ابـراهـيـم قـد أقـام عِـشـره ملـلـكـي صـادق‪ ,‬مـلـك سـالـم‪ ,‬وحـرّضـه عـلـى أخـذه أن مـن الـرّحـمـن مـبـاركـا مـن دون أن‬
‫يـنـتـفـع مـنـه مـلّـيـمـا‪ .‬كـلـمـة ضـريـبـة تـسـتـغـل مـن أربـاب الـسّـحـر كـضـربـة لـلـشّـعـب وعـلـى أن لـلـشّـعـب تُـضـرب حـرفـا بـحـرف لـلـحـشـد تـروّج‪ ,‬ولـكـن الـكـلـمـة تـعـنـي فـقـط ضـربـة لـذوي الـسـلـطـة تـضـرب لـهـم عـلـى املـنـضـد ومـا بـشـيء‬
‫آخـر لـتُـفـهـم بيـهـوه الـقـديـر‪ .‬تـقـام دومـا‪ ,‬مـهـمـا أيـضـا بـهـا ذوي الـسـلـطـة عـمـلـوا‪ ,‬فـإنّـهـا مـسـؤولـيّـتـهـم‪ ,‬أمـام ربّـهـم وأبـيـهـم حـصـلـوا عـلـيـهـا وأمـامـه فـقـط يـسـألـون عـنـهـا وسـيـحـاسـبـون عـلـيـهـا‪ ,‬إن طـبـعـا مـرء بيـهـوه آمـن‪ ,‬اإللـه‬
‫احلـيّ الـفـعّـال‪ ,‬وهـذا عـلـم جـمـيـع املـلـوك املـنـطـويّـة‪ .‬مـا هـي إال عـلـى الـرّبـح اخلـالـص تُـرفـع‪ ,‬ذلـك إذا مـا الّـذي بيـهـوه لـإلنـسـان بـرحـمـتـه بـعـمـل يـديـه لـه أُحـبـذ‪ .‬وإال ظـلـم حـقّ هـذا أتـى وال شـيء آخـر‪ .‬مـا هـو إال لـغـو أكـارد‬
‫هـومـانـيّ هـرمـسـيّ قـابـلـيّ فـاجـر مـا بـيـومـنـا لـلـنّـاس يـروّج‪ ,‬لـيـتـمـضـرطـون عـلـى احلـشـد ومتـضـرطـوا‪ ,‬ولـيـعـقـدوهـم عـلـى عـربـتـهـم بـإدّعـاءات زور وتـعـاويـج لـيـغـرمـوهـم رعـاتـهـم احلـقّ‪ ,‬وأنـفـسـهـم‪ ,‬هـؤالء الـذّئـاب‪ ,‬مـحـلّـهـم يـتّـخـذوا‬
‫من دون حقّ بعي يهوه‪ ,‬الكالب حينئذ بوعود زور حتتهم يضعوا‪ ,‬وحينئذ إيّاه كما القطيع بأكمله من دون حماية أحشائه بأشملها نهشوا يسمع‬

‫‪ß‬‬

‫قريب ملك السماوات وسالم يهوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬

‫‪LET’S TALK ABOUT SEX‬‬
‫استبعاث صدوم‬

‫مقال عن إهانة كلمة احلب‬
‫و‬

‫مصدر اجلنسي الشاذ باملعاصر‬
‫بسم يهوه اليحوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬
‫‪Let’s Talk about Sex‬‬
‫استبعاث صدّوم‬
‫طرقطق عن إهانة كلمة احلبّ ومصدراجلنسيّ الشّاذ باملعاصر‬
‫كـلّ مَـن هـذه احلـضـارة املـسـيـحـيـة الـيـهـوديـة املـدعـاة‪ ,‬الـتـي مـثـال صـدوم عـلـى الـكـامـل تـسـلـك‪ ,‬يـتـأمـل‪ ,‬يـسـتـغـرب جـمـا ويـتـسـاءل‪ ,‬إن هـذا أهـمّـه‪ ,‬كـيـف هـذا اآلن مـبـدئـيّـا ممـكـنـا? األسـبـاب بـاملـاضـي الـعـمـيـق مـتـراسّـخـة وتـأتـي مـن زنـو الـكـيـانـات‬
‫الـزّانـيـة الـتـي أيـضـا أليّـام صـدوم زمـانـهـا وجـدت‪ .‬اجلـنـس أبـلـج الـضّـعـوفـات آدم وأعـقـدهـا قـد كـان دائـمـا بـي كـلّ جتـاربـه لـكـلّ األوقـات‪ ,‬وإذا املـرء أراد الـتّـنـاقـش عـلـيـه فـحـتـمـا بـهـذه األبـلـج إذا‪ .‬إنّـه إن راقـب مـرء فـقـط الـرئـيـسـيـات مبـلـك احلـيـوانـات‬
‫يـدرك عـلـى الـفـور أيّ تـنـوّع ف األصـواع اجلـنـسـيـة بـالـطـبـيـعـة كـان‪ ,‬وأعـاد املـرء متـعّـنـا بـهـذا آلدم‪ ,‬يـعـلـم سـريـعـا ملـا أيـضـا اإلنـسـان مـتـقـبّـال ومـسـتـطـيـعـا بـهـذا األمـر تـنـفـيـذا‪ .‬خـالـق كـل شـيء الـعـظـيـم مـا كـان لـيـسـتـحـي مـن خـلـقـه‪ ,‬كـمـا بـنـفـسـه بـذكـره‬
‫بـالـقـرآن يـقـول‪„ :‬إن ال ال يـسـتـحـي أن يـضـرب مـثـال مـا بـعـوضـة فـمـا فـوقـهـا” وأكـبـر يـهـوه أيـضـا مـن أن نـحـن كـلّ مـاخـلـقـه بـبـسـاطـة تـنـويـع ألـف وبـاء احلـشـد أن نـحـزق‪ ,‬األمـر عـلـيـنـا لـنـيـسّـر‪ ,‬وهـكـذا بـأبـسـط الـبـسـاطـات أن جنـثم‪ ,‬كـلّ الـفـت عـلـى‬
‫الـرّغـم‪ ,‬فـإنّ تـخـطّـي الـفـتـنـة ال يـعـنـي الـتّـخـلّـص مـنـهـا كـمـا أنـا مـن بـعـد سـأنـاقـش‪ .‬بـزمـانـنـا احلـاضـر كـان مـهـمـا لـلـنـكـرومـانـسـيـي الـقـابـيـلـيـي األدونـيـي‪ ,‬األقـارد إذا‪ ,‬أن بـاألوّل الـشـبـاب عـلـى الـكـامـل بـسـخـافـة احلـيـاة يـلـهـون‪ ,‬وأن إيّـاهـم بـصـنـف مـن‬
‫مـكـافـأة عـن أنـفـسـهـم يـغـوون‪ ,‬وهـكـذا لـيـثـبـتـوا الـتـفـكـيـر اجلـديـد وشـيـئـا فـشـيـئـا عـلـى مـنـهـج صـورة اإلنـسـان لـهـم‪ ,‬األطـلـنـطـيّ إذا‪,‬يـثـقّـفـوا‪ ,‬بـاجلـنـسـيّ أومـا بـغـيـره‪ ,‬وهـكـذا لـيـبـعـدوا عـن اخلـجـل وعـن كـلّ األصـول مـن „اآلخـر”‪ ,‬إلـه هـابـيـل وابـراهـيـم إذا‪,‬‬
‫وأي طـريـق مـنـاسـب أكـثـر لـهـذا‪ ,‬مـن أنّـهـم متـاريـن اجلـنـس الـهـرمـسـيـة مـألـوفـة يـجـعـلـوهـا? لـفـهـم هـذا عـلـى املـرء أن يـبـوء لـعـصـور الـقـابـيـلـيـي الـغـابـرة وأن يـتـشـاغـل بـتـاريـخـهـم مـن كـتـبـهـم املـقـدسـة )انـظـر ‪ \ Bibel des Adonis‬قـرآن أدونـيـس(‪ ,‬زمـان‬
‫الـكـهـنـوتـيّـة والـكـهـانـة مبـا لـهـم وكـاهـنـات مـعـبـدهـم ومـطـاقـسـهـم وشـعـائـرهـم الـتـي حتـتـوي عـلـى متـاريـن جـنـسـيّـة „مـقـدّسـة” ووفـق كـتـبـهـم املـقـدّسـة أن كـعـبـادة ممـارسـة‪ ,‬كـمـا هـم أيـضـا أسـرار )دخـائـل( مـفـارز اإلنـسـان يـسـتـخـدمـون‪ ,‬كـم أيـضـا مـذهـل‬
‫هـذا لـسـاذج بـاد‪ .‬هـم تـأمّـلـوا اجلـنـس كـانـدمـاج بـي رجـل وامـرأة إللـهـم ي‪ .‬ه‪ .‬ف‪ .‬ه‪ .‬أدونـاي‪ ,‬شـيـفـا أيـضـا وأدونـيـس وراع )مـا يـهـود هـم‪ ,‬أنـظـر مـقـاالتـي األخـرى( وبـأعـمـال „مـقـدّسـة” حـيـنـئـذ يـتـعـلّـق‪ ,‬الـتـي هـم أيـضـا يـقـيـنـا عـلـى املـذبـح مـارسـوهـا‬
‫وميـارسـوهـا‪ .‬مـنـهـا نـشـأ أيـضـا بـاملـسـيـحـيّـة الـتـفـكـيـر الـنـكـيـر بـفـضـلـهـم ومـا مـن الـهـرمـسـة مـقـتـبـس‪ ,‬أن رجـل أحـد مـع امـرأة أحـد طـوال حـيـاتـهـم مـع بـعـضـهـم عـلـيـهـم أن يـظـلّـوا‪ ,‬مـدعّـم طـبـعـا بـكـلـمـة الـزّواج بـالـبـشـران‪ ,‬اإلجنـيـل إذا‪ .‬حـيـثـمـا عـيـسـى ابـن‬
‫مري إال عن قداسة الزّواج تكلّم وما عن تطبيقاته العمليّة بتنوّع كيان اإلنسان‪ .‬أن ما املرأة رجل أحد لوقت أحد متلّكا استطاعت ولكل األزمنة‪ ,‬يستنير لكل مؤمن بغير القابيليّ وبالهابليّ‪ .‬فإنّ العذراويّة لـلقابيليّي فقط‪ ,‬األقارد إذا‪,‬‬
‫بـال أهـمـيّـة لـألنـثـويّـة‪ ,‬وعـنـدهـم فـقـط كـان المـرأة مـنـصـب كـهـونـيّـة‪ .‬هـم شـرعـوا لـتـكـويـن عـاملـهـم أن يـحـرّفـوا كـلـمـة احلـبّ بـالـفـكـر عـلـى تـفـقّـهـهـم األلـوهـيّـة‪ ,‬حـيـث إن هـم بـاملـسـيـحـيـي صـيـدا سـهـال وجـدوا‪ ,‬بـأوّلـيّـة مـرة بـقـصـص شـكـسـبـيـر الـنـكـيـرة بـي‬
‫حـكـايـا سـيـاسـيّـة وهـكـذا سـمـة بـبـراءة بـاألوّل أن يـحـتـفـظـوا بـي الـدهـمـاء عـنـد تـغـيـيـر الـفـكـر‪ ,‬وهـكـذا لـكـل رجـل وامـرأة الـذيـن اجنـذاب هـرمـونـيّ عـلـيـهـم اسـتـحـوذ‪ ,‬أنّـه أهـم شـعـور عـلـى األرض‪ ,‬بـل شـعـور إلـهـيّ أيـضـا‪ ,‬كـمـا بـالـهـرمـسـيّـة طـبـعـا‪ ,‬أن‬
‫يـروّجـوا لـهـم‪ .‬بـالـتّـثـانـي بـاألوّل طـبـعـا‪ ,‬حـتّـى أن يـلـهـوا الـرّجـل بـاألوّل كـلـيّـا بـامـرأتـة بـالـبـوه‪ ,‬فـأنّـه بـأيّ شـيء آدم يـلـهـى أكـثـر مـن أن بـامـرأتـه‪ ,‬الـتـي مـن الـطـبـيـعـة فـيـه مـتـعـلّـقـة? مـنـزهـاتـهـم وأسـرارهـم )دخـائـلـهـم( بـاجلـنـسـيّ‪ ,‬أصـواعـهـم الـغـيـر طـبـيـعـيـة إذا‪,‬‬
‫مـا كـانـت حلـديـث أن أتـت‪ .‬لـفـهـم الـهـدف الـثـانـي عـلـى املـرء تـصـوّر أزمـنـة الـعـصـور الـوسـطـى‪ ,‬حـيـث شـعـائـرهـم ومـنـزهـاتـهـم املـقـدّسـة بـانـكـشـافـهـا خـطـرا عـلـيـهـم آتـيـة وحتـت أقـصـى الـكـتـمـان مـتـمـارسـة‪ ,‬حـيـث هـم عـلـى الـدّوام أجـل هـذا لـكـلّ األوقـات‬
‫اضـطُـهـدوا مـن أتـبـاع „اآلخـر”‪ ,‬هـكـذا مـا كـان عـلـيـهـم إال أن هـذه كـحـاجـة طـبـيـعـة وال سـوى أن يُـغـشـوا بـسـلـوك األفـراد‪ .‬إنّـه كـان ملـن املـسـتـحـيـل متـامـا أن شـهـونـة لـوقـتـهـا أن متـارس مـن دون أن مـا حـجـر الـعـثـرة تـكـون‪ ,‬إن مـا حـتـمـا بـاألنـثـويّ‪ .‬كـلـمـا‬
‫أكـثـر جلـمـاعـات أكـبـر هـم أصـبـحـوا‪ ,‬كـلـمـا أكـثـر لـفـت سـلـوكـهـم الـفـاحـش الـشـهـونـيّ حـتّـى التـنـويـر عـلـيـهـم الـبـصـر‪ ,‬هـكـذا مـا كـان عـلـيـهـم إال أن حـيـلـة أن يـسـتـخـدمـوا لـتـنـشـيـر تـصـوّرهـم عـن اجلـنـس بـي الـنّـاس‪ ,‬والـذي مـا بـه مـنـزهـاتـهـم مـن اإلنـكـشـاف‬
‫ملّطت‪ .‬اجلنس‪ ,‬كما قد قيل‪ ,‬كان دائما أبلج وأعقد الضّعف آلدم‪ ,‬وكما قد قيل‪ ,‬مبي يُستبصر‪ ,‬على األقل بي أقربائنا األقارب بالطّبيعة الرئيسيّات البدائية‪ .‬املسألة بهذا األمر كان من األمـد‪ ,‬ما أن ما صح أو خطأ أتى بالسّلوك‬
‫نـفـسـه‪ ,‬الـذي مـا إال بـالـطـبـيـعـة مـتـأصّـل‪ ,‬حـيـث قـمّـتـهـا بـآبـنـي األوالد جتـد‪ ,‬مـا بـالـكـتـاب حتـت مـقـذّر املـولـخ مـا بـي أُخـر يـسـتـأوّل‪ ,‬حـيـث إن هـذا بـالـطّـبـيـعـة يـوجـد‪ .‬كـال‪ ,‬صـح أو خـطـأ الـسّـلـوك بـنـفـسـه مـا كـان هـو مـا يُـبـحـث عـنـه‪ ,‬بـل املـؤمـنـي عـمـلـوا‬
‫اعـتـبـارا لـكـامـل الـسّـلـوك لـتـبـسـيـط األمـر‪ ,‬وعـلـى هـذا حـيـنـئـذ كـشـر أو خـيـر حـكـمـوا‪ ,‬ومـنـهـا عـلـى الـكـامـل حـيـنـئـذ كـخـطـأ طـغـيـانـا نـفـوا‪ ,‬حـيـث الـصـعـوبـة بـحـد الـقـصـوة مبـثـال تـقـذيـر املـولـخ عـلـى اآلخـر لـالسـتّـبـصـار مـتـبـيّـنـة‪ ,‬لـكـن بـاملـنـاسـبـة هـنـاك فـقـط‪,‬‬
‫حـيـث مـن دون أيّ ممـارسـة لـهـا تُـثـيـر لـلـحـشـد‪ ,‬وهـكـذا لـظـلـم حـيـنـئـذ أتـى‪ .‬بـهـذا فُـتـح لـألكـارد بـاب وبـوّابـة مـن أميّـة ابـراهـيـم الـدّهـمـاء أو الـبـسـطـاء أو عـلـى األقـلّ الـسـذجـاء‪ ,‬ألنّ هـؤالء مـا تـكـلّـمـوا عـنـهـا بـألـف أو بـاء‪ ,‬بـل بـأقـصـى تـعـقـيـد طـبـعـا‪ ,‬غـيـر‬
‫مـا لـلـمـرء الـعـمـومـيّ يـروّج بـاملـصـطـلـحـات الـيـومـيـة لـتـبـسـيـط الـعـالـم عـلـيـه ولـتـهـدئـة خـوفـه‪ ,‬وإلبـعـاده هـكـذا أيـضـا عـن رقـبـة‪ .‬مـا لـلـحـشـد صـعـبـا جـدّا‪ ,‬فـقـه تـعـقـيـد احلـيـاة‪ ,‬مـا بـيـهـوه إالّ هـكـذا كـان‪ ,‬حـيـث عـظـيـم وقـديـر وأعـقـد مـا أعـقـد فـكـر مـبـدئـيّـا‪,‬‬
‫الّـذي هـكـذا الـعـالـم خـلـق‪ ,‬لـذا اإلخـتـيـار لـلـحـشـد بـبـسـاطة‪ ,‬أمـا طـغـيـان املـدعـي أنـفـسـهـم فـقـهـاء بـاإلبـراهـيـمـيّ بـهـذا األمـر‪ ,‬حـيـث أقـصـى قـمّـة النـحـراف لـهـم يُـرى بـتـفـكـيـك األعـضـاء اجلـنـسـيـة لـألنـثـى عـلـى األكـمـل بـبـعـض الـبـلـدان‪ ,‬وهـكـذا إن إال‬
‫بـأبـسـط حـبـاكـة إذا‪ ,‬أو إن بـطـغـيـان األكـارد الـقـابـيـلـيـي‪ ,‬بـأقـصـى مـعـقّـد‪ ,‬مـا الـذي احلـشـد أيـضـا مـا لـه إليّـاه أن يـفـقـه‪ ,‬ولـكـن بـابـا وبـوّابـة لـشـهـواتـهـم يـفـتـح‪ ,‬نـعـم حـتّـى عـلـى نـوع ديـنـيّ لـبـعـض األحـيـان‪ .‬احـزر يـا ذكـي‪ ,‬يـا مـؤمـن وأواخـر‪ ,‬مـا آدم حـيـنـئـذ‬
‫اسـتـخـوذ? إنّـه لـلـحـشـد ميـلـط بـالـكـامـل مـن تـفـكـيـره‪ ,‬أنّ بـعـض الـولـفـة وسـائـل تـعـبـيـر جـنـسـيـة أيـضـا لـهـا‪ ,‬إال بـالـقـربـى الـقـصـوى‪ ,‬مـا هـو أيـضـا بـذكـر الـقـديـر مـذكـورا‪ ,‬بـالـكـتـبـان‪ ,‬فـإنّ هـذه هـنـا كـتـفـكـيـك لـشـامـل اإلنـسـانـيـة فـورا أتت‪ ,‬وإال عـلـى الـدّوام‬
‫الـصّـح بـالـسّـلـوك نـفـسـه بـاملـوقـف املـعـيّ يـحـدّد‪ ,‬مـا جـهـادا هـو بـاملـصـطـلـحـات الـيـومـيّـة ولـكـن لـهـذا درجـة لـلـمـرء أُعـطـى‪ ,‬إن هـذا القـتـراف كـان أم لـيُـتـرك‪ ,‬ذكـر كـأنـثـى بـاخـتـالف طـبـيـعـتـهـمـا ومـعـطـيـاتـهـمـا طـبـعـا‪ ,‬مـن دون أن بـهـا قـدوسـة الـزّواج أن‬
‫متُـارى بـتـا‪ ,‬حـيـث هـذا مـا بـاألوّل لـلـمـلّـذة أُهّـلـت‪ ,‬بـل الخـتـالق تـكـويـنـا مـن الـرّجـل واملـرأة اسـم عـشـيـرة‪ ,‬عـائـلـة إذن‪ ,‬مـا مـع تـكـويـن الـعـائـلـة الـصّـغـيـرة بـيـومـنـا هـذا أن يـلـخـبـط‪ ,‬فـإنّ عـالقـة رجـل وامـرأة مبـقـدرة أيـضـا أن تـكـون بـال زواج مـبـدئـيـا‬
‫ومـنـهـجـيّـا‪ ,‬لـذا الـزّواج شـيـئـا آخـر عـن حـبّ وغـرام فـرديـن بـأعـي الـقـديـر مـا عـنـى‪ .‬هـو عـهـدٌ اجتّـاه األلـوهـيـة وهـكـذا بـالـقـداسـة‪ ,‬كـعـهـد اإلعـتـراف بـوجـود الـقـديـر‪ ,‬مـا مـسـؤولـيّـات اجتّـاه الـقـديـر يـهـوه يُـجـلـب‪ ,‬إن أكـثـر أعـجـب هـذا مـرء مـن بـعـد أم مـا‬
‫أقـلّ‪ .‬لـذا مـا كـان لـهـذا أن مـن اإلغـواء اجلـنـسـي يـبـقـى أو مـن إجنـاب أوالد إال‪ ,‬مـا عـداك أن هـذا الـولـفـة الـوحـيـدة بـاجلـنـس يـكـون بـي الـنـاس انـقـضـاء حـيـاة كـامـلـة‪ ,‬بـدرجـة عـلـوة أو بـسـاطـة نـفـس بـعـضـهـا‪ .‬إال أن تـعديـال لـألنـثـى أتـى‪ ,‬حـيـث هـذه‬
‫بـالـكـاد أن غـيـر ذلـك بـهـذا األمـر تـتـصـرّف? لـكـن بـتـبـسـيـط شِـيء لـلـحـشـد أن بـأيّ ثـمـن أن يـكـون بـسـيـطـا‪ ,‬نـعـم بـل لـهـذا تـعـويـجـا‪ ,‬حـيـث أن هـؤالء الـذيـن هـذا يـخـتـلـقـوا‪ ,‬بـأنـفـسـهـم ال يـسـتـطـيـعـون تـنـفـيـذا‪ ,‬حـيـث أن هـم بـالـسّـر لـهـذا يـبـاشـروا‪ ,‬وهـكـذا‬
‫صـيـت كـل الـدّيـن يـحـطّـمـوا‪ ,‬مـا بـجـهـة أخـرى خـيـرا لـألكـارد أتـى‪ .‬اآلن‪ ,‬كـل الـتّـصـرّفـات اجلـنـسـيـة راسـخـة كـمـا قـيـل بـطـبـيـعـة حلـمـنـا مـنـهـجـيّـا‪ ,‬وبـيـنـنـا‪ ,‬كـمـا كـل شـيء بـالـطـبـيـعـيّ‪ ,‬غـاوسـيّـا مـقـسّـمـة‪ ,‬ولـذا مـا بـبـسـاطـة هـكـذا عـنّـا بـالـرّشـد يُـبـعـد أو مـا‬
‫بـغـيـر هـذا فـعـل هـذا ممـكـن‪ ,‬كـالـتّـأمّـل الـسّـخـيـف مـثـال مـن األكـارد مـتـعـلّـمـا‪ .‬هـذه األحـصـنـة الـبـريّـة الـتـي عـلـى مـرج أنـانـا تـعـرط‪ ,‬عـنـدمـا نـحـن ال نـروّضـهـا‪ ,‬كـل شـيء لـلـمـوت تـدعـس‪ ,‬وهـكـذا إيّـانـا جلـهـنّـم تـبـعـث‪ .‬الـواحـد اآلن أرنـب واآلخـر لـكـنّـه‬
‫بـانـدا‪ ,‬وبـي هـاتـي عـوالـم مـن احـتـمـاالت تـرقـى‪ .‬نـعـم‪ ,‬مـا احلـيـاة بـبـسـيـطـة كـمـا لـلـبـسـطـاء بـعـض األحـيـان يـبـاع‪ ,‬حـتـى ولـو الـهـومـانـيّـون عـلـى رأسـهـم وقـفـوا‪ .‬اآلن‪ ,‬إزالـة تـثـبـيـط هـذه الـبـغـال لـألكـارد فـقـط خـيـرا أتـى‪ ,‬حـيـث هـم عـلـى الـدّوام مـع‬
‫بـعـضـهـم كـل أصـنـاف الـغـيـر مـتـوقّـع مـن الـفـواحـش والـفـجـور بـال خـجـل ممـارسـي‪ ,‬حـيـث مـنـهـا مـن أزمـنـة غـابـرة لـكـلـمـة الـصـدومـيـة أتـى‪ ,‬حـيـث تـسـمـيـة إلنـحـالالتـهـم بـالـغـرب شِـيء‪ ,‬حـيـث مـا أخـيـرا أيـضـا الـسّـلـوك الـفـاحـش بـي رجـولـتـي‪ ,‬حـيـث‬
‫هـؤالء أيـضـا مبـطـاقـسـهـم مـارسـوهـا‪ ,‬وأن مـا هـذا لـوطـيّـة بـالـشـرق دعـي‪ ,‬وهـم وكـلّ الـسـيّـئـون الـشّـوائـذ مـارسـوا‪ ,‬ومـع وبـي بـعـضـهـم بـعـشـوائـيّـة وحـتّـى حـيـوانـات جـامـعـوا‪ ,‬قـوم لـوط دعـوا‪ ,‬كـصـدّوم جُـمـرة إذن‪ .‬بـقـمّـة الـتّـنـويـر حـيـث هـم بـعـديـد مـن‬
‫تـنـظـيـمـات سـريّـة جتـامـعـوا‪ ,‬حـيـث بـالـكـاد أن جـهـرا طـقـوس تـقـبّـلـهـم بـاشـروا‪ ,‬مـا امـتـحـان شـجـاعـة مُـدعـى‪ ,‬مـا هـم أيـضـا مـعـمـدة يـدعـون بـعـض األحـيـان وغـيـر ذلـك مـن نـكـائـر‪ ,‬حـيـث إن مـرء صـورة عـن هـذا أراد أن يـتـخـذ لـنـفـسـه‪ ,‬لـيـشـاهـد بـعـيـنـه‬
‫فـلـم „ ‪ „ Stroy of O‬و „ ‪ „ Eyes Wide Shot‬الـذيـن عـمـلـوا كـقـصـص دي سـاد‪ ,‬حـيـثـمـا هـم حـيـنـئـذ كـمـا دائـمـا يـسـتـطـيـعـون ادّعـاء أن مـبـتـدعـا هـذا كـان ومـا سـوى خـيـال دعـارة ملـتـوهّـم‪ .‬إنّـهـم مبـاركـيـز دو سـاد ابـتـدؤوا بـأن يـعـمـلـوا هـذه احلـبـكـة‪,‬‬
‫مبـا عـلـى مـا يـبـدو قـصـص خـيـال منـط حـيـاتـهـم‪ ,‬ونـعـم مـطـاقـسـهـم‪ ,‬أن يـنـشـروا‪ ,‬وهـكـذا قـبـوال اجـتـمـاعـيّـا لـهـا لـيـجـعـلـوا‪ ,‬نـعـم بـكـل دقّـة بـعـض األحـيـان‪ ,‬وكـمـا غـيـر مـعـقـول هـذا لـلـعـمـومـيّ يـأتـي‪ ,‬كـمـا حـقّـا كـان هـو‪ .‬ابـحـثـوا عـن كـتـبـهـم الـسّرّيـة واقـرأوهـا‬
‫وسـتـجـدون هـذا‪ ,‬ولـتـسـألـوا أنـفـسـكـم مـؤمـنـي أو أواخر‪ ,‬هـل هـذا مـا تـدركـون مـن تـصـرّفـات طـبـيـعـيّـا متـامـا بـي الـنّـاس أتـى? أن حـتّـى أيـضـا الـلّـعـب بـاملـفـارز وانـحـرافـات أخـرى? حـرّروا أنـفـسـكـم مـن اإلرتـيـاب احلـاد الـذي بـه تـفـكـيـركـم لـقّـحـوا‬
‫وهـكـذا إيّـاكـم يـأسـروا عـمـيـانـا! إنّـهـم هـكـذا اسـتـطـاعـوا أن عـلـى اثـنـتـي حـصـلـوا‪ ,‬أوال أن يـطـيـبـوا األصـواع اجلـنـسـيـة الـفـاسـدة بـفـم الـعـمـومـيّ وهـكـذا جـنـسـه قـلـيـال فـقـلـيـال أن يـخـرّبـوا‪ ,‬بـاآلخـر أن وراء هـذه الـقـصـة كـاقـتـداءات نـكـيـرة أن يـتـواروا إن‬
‫لـوحـظـوا‪ .‬بـالـثّـورة الـثّـقـافـيـة هـذه بـالـعـهـور جـعـلـوا الـنّـاس مـدمـنـون لـغـرائـرزهـم كـاملـنـهـوم وهـكـذا لـلـسّـيـطـرة عـلـيـهـم بـالـهـائـهـم بـاجلـنـسـيّ‪ ,‬عـلـى األقـل بـأيّـام الـشّـبـاب‪ .‬هـم مبـنـكـرهـم رؤوا‪ ,‬إنـسـان الـذي حـاجـتـه مـفـضـوضـة مـا أيّ رغـبـة يـتـوجّـس أن مـا أيّ‬
‫شـيء آخـر أن يـعـمـل‪ ,‬وهـكـذا ضـدّهـم لـن يـعـمـل‪ ,‬مـا أن حـيـنـئـذ فـاتـرا أصـبـح‪ ,‬مـا أيـضـا بـبـروتـوكـوالتـهـم ذُكـر‪ .‬كـمـا قـطـة إذا أو كـلـب حـضـن‪ ,‬الـذيـن بـشـبـع وبـسـمـن يـعـالـوا ومـا أيّ جـهـد حـيـنـئـذ عـمـلـوا‪ ,‬أن أيّ شـيء مـا اصـطـادوا مـع أنّـه بـطـبـيـعـتـهـم‪.‬‬
‫لـكـن مـا أن احلـشـد ال يـدري شـيـئـا عـن تـعـقـيـد اجلـنـسـيّ الـطّـبـيـعـيّ وتـهـجـيـنـه بـاألخـالقـيّ‪ ,‬حـيـث نـيـتـشـه اإلثـنـتـي بـأقـوالـه املـأثـورة مـبـدئـي الـديـونـيـسـي واألبـولـونـي سـمّـى بـفـلـسـفـتـه وإعـداده لـإلثـنـي الـبـال طـعـم‪ ,‬هـكـذا لـعـبـة سـهـلـة كـان لـهـم‪ ,‬لـكـن هـذا‬
‫كـثـيـر سـوء تـفـاهـم افـتـعـل واضـطـهـاد جـنـسـيّ مـشـروط‪ ,‬كـمـا عـلـى املـثـال بـكـلـمـة الـلـواط‪ ,‬حـيـث الـكـلـمـة ملـعـاكـسـة الـتّـصـرّفـات اجلـنـسـيّـة الـسّـائـبـة الـشّـاذة اخـتـلـقـت‪ ,‬مـا أيـضـا بـهـا طـبـعـا بـي أُخـر الـتـي مـع نـفـس اجلـنـس‪ ,‬الـتـي مـن الـطـبـيـعـيّ أن عـلـى‬
‫أقـصـى احلـدّ ولـكـلّ الـعـصـور مـن احلـشـد لـوحـظـت ولـه اسـتـيـأت‪ .‬هـذا مـا بـاحلـشـد نـوقـش‪ ,‬وحـيـث أن احلـشـد حـيـنـئـذ إال الـسـلـوك بـنـفـسـه عـلـى اإللـتـزام لـكـانـت يـحـدّد وحـيـنـئـذ كـشـاذ أو ال يـوشـم‪ ,‬يـشـرّع كـلّ تـصـرّف مـن هـذه اجلّـهـة طـبـعـا مـن‬
‫أضـداده فـورا الزهـاق‪ ,‬وهـكـذا يـتـصـرّف املـالحـقـون أيـضـا عـلـى تـهـشـت الـرئـيـسـيّـات الـشّـاذ‪ ,‬ومـا بـاجلـنـسـيّ لـكـن‪ ,‬مـا كـأهـل لـوط صـدّوم‪ ,‬ولـكـن ك „صـدّومـيّـي” كـافـريـن ظـاملـي‪ ,‬حـيـث هـم بـنـفـسـهـم عـلـى شـيء آخـر حـصـوال مـريـدون‪ ,‬لـكـن‬
‫بـبـسـاطـتـهـم مـا مـسـتـطـيـعـون‪ .‬كـمـا بـي الرئـيـسـيّـات الـبـدائـيـة أيـضـا بـاملـنـاسـبـة مـعـتـادا‪ ,‬هـم أيـضـا يـالحـقـون بـعـشـوائـيّـة‪ ,‬حـيـث أنـف مـضـاد ال يـعـجـبـهـم‪ .‬ولـكـنّ اإللـتـزام يـشـرّع كـلّ تـصـرّف بـزمـانـنـا بـاألنـا‪ ,‬مـا الـتـي لـألكـارد فـقـط‪ .‬هـكـذا حـلّ مـا يـدعـى‬
‫حتـريـرهـم اجلـنـسـيّ الـسـلـوك اجلـنـسـيّ نـفـسـه وأيـضـا بـتـقـلـيـب كـلـمـة احلـبّ‪ ,‬وعـلـيـهـا ف املـقـابـل هـم املـضـاداة عـلـيـه نـادوا‪ ,‬مـا لـشـواذات أخـرى غـيـر جـنـسـيّـة جتـلـب‪ ,‬حـيـث هـذا مـن جـديـد ألغـراضـهـم‪ ,‬حـذقـاء كـمـا هـم كـانـوا‪ ,‬فـائـدة جـعـلـوا كـمـا دائـمـا‬
‫بـإدمـاجـهـا وتـسـويء سـمـعـة أعـدائـهـم بـهـا كـبـدائـيّـي‪ .‬آدم مـتـفـكّـر ال يـسـتـطـيـع بـاألثـنـتـي أن هـكـذا يـتـصـرف‪ ,‬ألنّـه يـعـلـم أن الـسـلـوك اجلـنـسـيّ تـلـقـائـيّـا مـسـؤولـيـات مـعـه يـجـلـب‪ ,‬فـيـزيـائـيّـة ومـيـتـافـيـزيـائـيّـة عـلـى حـدّ الـسّـواء‪ ,‬حـيـث أن هـنـا بـالـكـاد أن‬
‫بـالـتّـفـصـيـل تـنـاقـش‪ .‬حـيـث مـن جـهـة أخـرى بـالـكـاد اسـتـطـاعـة املـالحـقـة لـلـتّـصـرّف بـذاتـه كـمـا مـن املـداهـمـي‪ ,‬حـيـث إن مـا الـسّـلـوك بـاأللـوهـيّـة صـائـبـا كـان‪ ,‬ال اسـتـقـصـاصـا مـبـدئـيّـا كـان ف هـذا‪ .‬املـداهـمـون يـنـتـفـعـون أيـضـا مـن الـصّـح مـنـهـجـيّـا‪ ,‬كـمـا‬
‫كـلّ شـيء بـاإللـهـيّ‪ ,‬حـيـث خـوفـا مـن الـسّـلـوك ال يـأتـي عـلـيـهـم‪ ,‬الـذي صـحّـا سـبـبـيـا مـن بـعـد إعـداده بـالـرّوحـانـيّـة يُـقـتـرف‪ .‬لـكـن إذا املـرء بـاألنـا فـقـط اجلـنـسـيّ رأى‪ ,‬بـاخلـصـوصـيّ إذن‪ ,‬وهـذا حـيـنـئـذ حـبّـا دعـى‪ ,‬وهـكـذا كـلّ شـيء لـنـفـسـه أحـلّ‪ ,‬فـمـا لـه‬
‫أن يـسـتـغـرب‪ ,‬إذا هـؤالء الـذيـن غـيـر ذلـك رائـيـنـهـا‪ ,‬وهـذا الـتّـصـرّف بـغـيـضـا لـهـم كـإحـسـاس أوجـس‪ ,‬أن مـا هـؤالء مـا مـن الـصّـنـف هـذا كـانـوا‪ ,‬حـيـنـئـذ أيـضـا بـتـفـكـيـر األنـا يـنـتـقـمـوا‪ ,‬وأنـفـسـهـم كـبـشـرعـيّـة مـن اإللـتـزام رؤوا‪ ,‬هـذا بـالـطـغـيـان حـيـنـئـذ‬
‫يـقـاتـلـوا‪ ,‬حـيـث هـؤالء هـذا ك „رشـيـد” آلنـفـسـهـم حـدّدوا‪ ,‬وهـكـذا لـيـس مـن الـعـجـب أن فـجـورا تـعـاوديـا بـاجلّـهـتـي نـشـأ‪ .‬وملـعـلـومـكـم‪ ,‬نـعـم يـوجـد تـصـرّفـات غـيـر مـقـبـولـة‪ ,‬لـكـن مـا هـي عـلـى الـهـوى تـعـامـل أو عـلـى تـقـبّـل األغـلـبـيـة‪ ,‬فـإنّـه بـكـلّ صـراحـة‪,‬‬
‫كـل شـيء جـنـسـيّ مـضـحـك وبـال مـنـطـق‪ ,‬إذا لـهـذا املـرءُ بـاشـر‪ ,‬وهـكـذا يـأتـي املـرءُ مـن جـديـد لـطـرق احلـلّ الـشّـاذة‪ ,‬عـدي إفـتـعـالـهـا‪ ,‬لـدائـرة إبـلـيـس عـودا إذا‪ .‬كـال‪ ,‬احلـقـيـقـة مـا هـي أيـضـا بـاملـنـتـصـف‪ ,‬لـكـنّـهـا بـكـل جـهـر لـلـمـبـصـر مـتـبـيّـنـة‪ ,‬وصـحّـة‬
‫الـتّـصـرفـات‪ ,‬إن جـنـسـيّـة هـذه كـانـت أو ال بـال أهـمـيّـة‪ ,‬يـسـتـطـيـع املـرء بـعـقـل بـذكـر الـرّحـمـن أن يـحـدّدهـا جـيـدا جـدا‪ ,‬نـعـم بـأقـصـى الـتّـعـقـيـد أيـضـا حـتّـى ومـا عـلـى هـوى الـنّـفـس أو احلـشـد‪ ,‬بـالـطّـغـيـان إذا‪ ,‬إن هـكـذا أو هـكـذا كـان‪ ,‬بـالـكـانـتـيّ‪ ,‬ومـا‬
‫أيـضـا عـلـى شـعـور الـنّـفـس مـن رغـبـة األنـا‪ ,‬بـل عـلـى الـصّـحـيـح بـالـصّـحـيـح مـن الـصّـحـيـح إلـى الـصّـحـيـح فـقـط واسـتـلـذاذ الـطّـيـبـات حـيـنـئـذ بـالـصّـحـيـح وبـضـمـيـر صـاف بـاملـصـطـلـحـات الـيـومـيّـة‪ ,‬مـا حـيـنـئـذ كـهـديـة مـن الـرّحـمـن مـبـاركـة لـنـا تـعـطـى‪ ,‬مـن دون‬
‫خـجـل مـبـالـغ فـيـه أو عـزّة مـتـجـاهـلـة‪ ,‬لـكـن أيـضـا بـاحلـبّ لـكـل شـيء وإلبـقـاء كـل شـيْ طـاهـر عـلـى املـسـتـطـاع‪ ,‬وحتـريـر الـنّـفـس أيـضـا مـن إزهـاق ظـلـم بـالـطـبـيـعـة‪ .‬بـفـضـل الـشـبـكـة بـيـومـنـا هـذا يـسـتـطـيـعـون كـلّ تـغـيـيـر جـنـسـي لـلـمـجـتـمـع أن يُـزلـفـون وأن‬
‫تـلـقـائـيّـا يـنـشـرون‪ ,‬وهـكـذا إحـاللـهـم يـتـنـامـى‪ .‬زانـون يُـرون كـل شـيء مـن دون خـجـل‪ ,‬مـا آدم بـهـذا األمـر لـعـمـلـه مـسـتـطـيـعـا وراء تـصـرفـات طـبـيـعـيّـة أيـضـا بـي أُخـر‪ ,‬الـتـي الـتّـلـصـص الـطّـبـيـعـي بـاإلنـسـان يُـثـيـرون وبـاألوّل هـكـذا يـجـذبـون‪ .‬مـا مـن مـرآن‬
‫مـسـتـطـيـعـا بـعـد ومـا سـيـكـون مبـقـدوره أن يـكـظـم هـذا‪ ,‬نـعـم مـا حـتّـى األقـارد بـحـد ذاتـهـم‪ .‬مـن الـشـبـاب يـصـبـح الـذكـور ألعـارص ومـأسـوري قـيـرقـان واإلنـاث لـعـاهـرات مـطـيـعـة جُـعـلـت‪ ,‬الـتـي بـفـجـور كـلّ شـيء تـدع أن يُـفـتـعـل بـهـن‪ ,‬طـاملـا لـهـنّ عـلـى‬
‫املـزاج أتـى‪ ,‬حـيـث ال أحـد طـويـال مـع أيّ مـرء يـتـحـمّـل أن يـكـون مـعـه‪ ,‬مـا أنّ اخلـمـر احلـلـو خـارجـا لـلـشـرب كـلّ وقـت مـهـيّـأ إغـواءا‪ ,‬وبـالـدّاخـل كـمـاهُ سـجـنـا مـوجـسـا‪ ,‬حـيـث مـن دون أيّ شـعـور مـسـؤولـيّـة‪ ,‬مـا عـلـى أيّ مـرء احـتـمـال أيّ شـيء مـن بـعـد‪,‬‬
‫حـيـث إنّ كـل مـرء مـن نـفـسـه أن جـنـسـيـا كـل حـيـويّـة لـه حـتّـى أقـصـى الـعـمـر مـعـتـقـدا‪ ,‬ويـرى أنّـه مـلـيء نـهـامـة بـالـتّـآمـل املـعـوج ألنـاه بـفـضـل الـتـزام كـانـت‪ ,‬وهـكـذا أنّ كـل املـغـامـرات اجلـنـسـيـة إال إيّـاه مـنـتـظـرة‪ ,‬سـواء أن شـابـا أو شـيـخـا بـاملـنـاسـبـة‪ ,‬حـيـث‬
‫تـكـتّـالت غـيـر طـبـيـعـيّـة هـائـلـة إال إليّـاه مـنـتـظـرة‪ ,‬حـيـث لـلـمـضـحـكـة نـفـسـه كـلـمـا ازداد عـمـرا جـعـل‪,‬بـال أهـمّـيـة رجـل أو مـرأة‪ ,‬مـن خـمـر الـشـهـوة احلـلـو مـفـتـونـا‪ .‬إنّ كـلـمـة احلـبّ تُـقـلـب كـلّ يـوم كـعـالقـة رومـانـسـيـة فـقـط‪ ,‬الـتـي مـا إال فـتـنـة هـرمـونـيـة بـي‬
‫الـرجـل واملـرأة وال شـيء آخـر‪ ,‬أن حـيـنـئـذ الـتـثـانـي الـهـدف األقـصـى لـإلنـسـان لـلـطّـمـوح إلـيـه أصـبـح‪ ,‬مـا أن عـالقـة الـولـفـة الـوحـيـدة عـلـى الـعـمـوم والـوحـيـدة املـسـؤول بـهـا‪ ,‬وهـكـذا مـا إال عـلـى إثـنـي عـلـيـهـم الـسـيـطـرة‪ .‬هـذا وحـدانـيـة شـامـلـة لـلـمـجـتـمـع‬
‫يـفـتـعـل‪ ,‬بـالـتـثـانـي عـلـى األقـل‪ ,‬مـا أيـضـا لـلـتـعـنـيـف بـي الـنـاس يُـجـلـب‪ ,‬مـا أن ال أحـد اآلخـر يـريـد حتـمّـال‪ ,‬إال إذا شـيـئـا ولـفـيـا مـنـه مـتّـخـذا‪ .‬حـيـث مـغـزى احلـيـاة الـوحـيـد يـوجـد بـأن امـرأة لـنـفـسـه أن يـبـحـث أو الـعـكـس أو مـا مـهـمـا مـن شـيء آخـر أتـى‪,‬‬
‫ومـا بـتـاتـا األخـوة بـعـد بـي الـنـاس‪ ,‬مـا الـذي فـقـط بـالـكـتـب كـتـذكـرة مـدوّنـا‪ ,‬حـيـث لـلـمـرء بـاخـتـالف عـمـر مـا لـه أن شـاهـدهـا‪ .‬وهـكـذا اإلمـرء واإلمـرأة بـهـذا عـن احلـيـاة احلـق مـلـتـهـون‪ ,‬أن ألنـفـسـهـم إحـسـاس مـعـووج اسـم حـبّ يـبـحـثـون‪ ,‬الـذي كـلّـمـا‬
‫طال بهم العمر بالكاد ما بعد‪ ,‬كما هم لنا يوهمون‪,‬أن مشاهدون‪ ,‬ما أن املتطلبات الهرمونية هكذا وهكذا موجودة لم تعد‪ .‬إنّ هذا يصير حينما الذئاب لرعاة تصبح‪ ,‬وحينما األنا العذب مع الشهوة يختلط‪.‬‬

‫‪ß‬‬

‫قريب ملك السماوات وسالم يهوه من علي يهوه‬

‫توالي اإلرهاب‬
‫تغشي البنتاقل‬
‫اقرأ بسم ربك األعلى‬

‫‪k‬‬

‫‪k‬‬

‫اقتباس من كتاب الـ ‪۳۳‬ـي للماسونيني ألبرت بايك‬
‫" فالدين ‪ ،‬للحصول على العملة والتأثير على كتلة البشرية العظيمة ‪ ،‬البد أن يكون متخالطًا كهذا القدر من اخلطأ في وضعه أدنى بكثير‬
‫من املستوى الذي ميكن بلوغه بواسطة القدرات البشرية األعلى‪ .‬إن دينًا نقيًا كالرشد\كالعقل اإلنساني األعلى وعلوًا ميكن إدراكه ‪ ،‬ال‬

‫ميكن فهمه ‪ ،‬أو زيادة فعالية اجلزء األقل تعلماً من البشرية‪ .‬ما احلقيقة للفيلسوف ‪ ،‬لن تكون احلقيقة ‪ ،‬وال تأثير احلقيقة ‪ ،‬على الفالح‪.‬‬
‫يجب بالضرورة أن يكون دين الكثيرين غير صحيح أكثر من قلة القلة املكررة واملنعكسة ‪ ،‬ليس في جوهره كما في أشكاله ‪ ،‬وليس في‬

‫الفكر الروحي الكامن في أسفله ‪ ،‬كما في الرموز‪ .‬والعقائد التي تتجسد فيها هذه الفكرة‪ .‬إن الدين احلق ال ميكن ‪ ،‬في كثير من‬
‫األحيان ‪ ،‬أن يفهمه اجله ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالء أو املتعصبون له أو توجيههم أو دعمهم لهم‪ .‬غالبًا ما أن مذاهب الكتاب املقدس ما مُغشاة هي بلغة احلقيقة‬
‫الصارمة ‪ ،‬بل في ما هو أنسب ما ممكن لنقل األساسيات العملية للمذهب إلى األشخاص اجللفاء اجلهـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالء‪ .‬إن إميانًا خالصًا متامًا ‪ ،‬خالٍ‬
‫من جميع املقتطفات اخلارجية ‪ ،‬نظامًا من األخ ـ ـ ـ ـ ــالق النبيلة واألخ ـ ـ ـ ـ ــالق السامية ‪ ،‬لن يجد إال القليل جدًا من اإلعداد له في العقل والقلب‬

‫املشترك ‪ ،‬لـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالعتراف باالستقبال الفوري من قبل اجلماهير البشرية‪ .‬واحلقيقة رمبا لم تصل إلينا ‪ ،‬إذا لم تقترض جناحي اخلطأ‪( ".‬لذا‬

‫لَلِعمومي\لَلِدميو وإيلوميناتي\مستنيرون *)‬

‫مترجم ومقدم من املترجم علي يه الهرمس\املسيا‬

‫* تعليق املترجم‬

‫من الكولبرين الذي بطي الكتمان‬
‫الكتاب الرابع من الكتاب البرنزاوي‬

‫الفصل األول ‪ :‬الفصل املعاد من جديد‬
‫‪ ۱/۱‬جلأنا إلى بني أوطانو الذين كان آباؤهم في األرض لعدة أجيال ‪ ،‬إذ خرجوا من مصر في أيام الفرعون نفوحي‪ .‬هناك على احلدود‬
‫سكنا في كهوف فوق قَثليم‪ .‬كنا بـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال كتب أو ممتلكات ‪ ،‬لكنا كنا حريصني ومجتهدين جلعل األرض مثمرة‪ .‬لقد عرفنا أنفسنا كإخوان‬
‫بالنور ‪ ،‬لكن اآلخرين عرفونا كأوالد النور ‪ ،‬كما نحن حتى يومنا هذا مدعوون‪.‬‬

‫‪ ۱/۲‬هذه أرض طيبة وخصبة ‪ ،‬إنها أرض واسعة ذات سيول متدفقة حيث يزيد القمح والشعير مائة ضعف‪ .‬التني والرمان يزدهر هنا‬
‫وهي أرض بساتني الزيتون ومزارع الكروم‪ .‬يتم توفير جميع احتياجات احلياة بالفضل تفيض‪ .‬إنها أرض تتكاثر فيها األغنام واملاشية دون‬

‫خوف ‪ ،‬وهي أرض ال يجني فيها املنجل اجملاعة أبدًا‪ .‬إنها أرض يُكافأ فيها حتى البحث بدون مجهد بالنحاس ‪ ،‬لكنها أرضًا ما من‬

‫الناس فارغة‪.‬‬

‫‪ ۱/۳‬ما نحن لوحدنا في تلك األرض ومنبغي لنا أن نعيش بني أناس ال تكون طرقهم طرقنا‪ .‬لديهم آلهة بأسماء كثيرة ‪ ،‬واآلن أولئك ما‬
‫بعدهم بجانب البحر يجاهدون فيما بينهم ‪ ،‬ألن البعض يقولون إن الله يدعى املعمرة ‪ ،‬بينما يقول آخرون إنه آنِح يدعى‪ .‬كل شيء علينا‬

‫رجال\ناس في نزاع وصراع فيما بينهم ينشأ من فضل األرض‪ .‬مكسب رزقهم بقليل من اجلهد لديهم الكثير من الوقت للمحاجاة واخملاصمة‪.‬‬
‫البد لنا أن نبني ‪ ،‬لهؤالء الناس ‪ ،‬دار سالم ‪ ،‬األركان األربعة التي لها أن تكون لها احملبة واملراعاة والعدالة واحلقيقة‪.‬‬

‫‪ ۱/٤‬لقد ضاعت لنا أرض آبائنا وإرثنا إلى األبد‪ .‬أُعيدت منازلهم رماال واملذابح التي يعبدون فيها مطروحة‪ .‬مت تدمير معابدهم ولم تعد‬

‫أشكال العبادة التي متارس معروفة‪ .‬األغاني التي كانت تغنى يومئذ مع الرياح ممتزجة وأصوات املغنني صامتة‪ .‬لقد غادرت احلكمة‬
‫التبجيلية ‪ ،‬ولم تعد الشعلة املضيئة حتترق واملناور في التراب مطمورة‪ .‬الكتابات املشرفة إلشعال النار استخدمت واألوعية املقدسة إلى‬
‫حلى ب ـ ـ ـ ـ ــال مغزى حتولت‪ .‬ذات األسماء التي حملها آباءنا مقدسة أصبحت اآلن مدنسة ومتثل شرورًا‪ .‬أوالء الذين أن قد كانوا من إخواننا‬

‫يباعون وقادتهم مسحوطة‪ .‬أولئك الذين أن قد كانوا زوجاتنا ينتهكون ويستحلون في العبودية‪ .‬لذلك ‪ ،‬أيها اإلخوة ‪ ،‬حان الوقت لوضع‬
‫تلك األمور جانباً ونسيانها‪.‬‬

‫‪ ۱/٥‬ما السبب الذي للهم يدفعنا؟ نحن في أرض وفيرة ‪ ،‬لدينا أمل في املستقبل وإميان ال يتزعزع‪ .‬أفضل بكثير من أي شيء آخر ‪ ،‬لنا‬
‫معنا فاتوح\مفتاح بوابة االتصاالت القدمية‪ .‬لذكرياتنا أن حتل محل الكتب واملراسيم في األوقات السابقة‪ .‬فلنكن شاكرين لبركاتنا ونحافظ‬

‫بجد على اللهب الذي ستنطلق منه مصابيح احلقيقة في يوم من األيام‪.‬‬

‫‪ ۱/٦‬في األيام املاضية لكان لكم قادة يهدونكم ‪ ،‬لكن قبلهم كان قادة أكبر لم تعرفوهم‪ .‬إلهام كلماتهم شيء ال يجب أن يضيع أبدًا ‪ ،‬والبد‬
‫احلفاظ عليه طوال الوقت‪ .‬لنا أن نكون كمرء مسافر بعيدًا بعبء ثقيل‪ .‬يستريح ويبحث بني األشياء التي يحملها للعثور على ما ميكن‬

‫التخلص منه ‪ ،‬بعلمه أنه ال يزال أمامه طريق طويل‪ .‬إن االختيار الذي عليكم اتخاذه يجب أن يتم عن قريب ‪ ،‬فاألعوام املتبقية ألبينا ال‬
‫ميكن أن تكون بوفير‪.‬‬

‫‪ ۱/۷‬علينا أن ننشئ أمة ميكن أن يحيى فيه الرجال مع بعض ويستمتعون برفقة النساء‪ .‬يستفيد الناس على الدوام من اجلهد املوحد ‪ ،‬لكن‬

‫هذا ال ينفصل عن القيود الضرورية‪ .‬دعوا القيود املفروضة هكذا تكون ‪ ،‬أن ال يشعر أي شخص باالستياء بسبب القيود املفروضة‬
‫عليه‪ .‬دعوا املراسيم والقيود الوحيدة املفروضة إلى طبيعة اإلنسان وعلى القيم الروحية واألخالقية مستندة‪.‬‬

‫‪ ۱/۸‬علينا أن نسعى إلى ضمان حرية التصرف لكل رجل وامرأة ‪ ،‬طاملا أنها ال متس بحقوق اآلخرين املتساوية‪ .‬علينا أن نعمل ملنفعة‬
‫الكثيرين ‪ ،‬لكن في هذا علينا أال نغفل عن توفير املكافآت ألولئك الذين أفضل اخلادمني‪ .‬علينا أن نعطي املكافآت إلى الناس الذين هم‬

‫األفضل في جميع النواحي وما لـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــألسوأ‪ .‬علينا أن نرى أن احليوات الطيبة تكافأ وأن الشريرة معاقبة‪ .‬علينا أن نولي أهمية أكبر ألمور‬

‫الروح ‪ ،‬وال يجب أن يكون أي إنسان غنيًا أو فقيرًا أكثر من اللزوم‪.‬‬

‫‪ ۱/۹‬علينا أن املرضى الذين ال حول وال قوة لهم نعيل ‪ ،‬املسنني وغير القادرين‪ .‬علينا أن نؤكد على تضامن األسرة‪ .‬يجب أن يكون‬
‫التركيز األول لنا الهدف الروحي ‪ ،‬وهو الهدف الصحيح الوحيد جلميع البشر‪ .‬على ذلك يجب أن تنحنى كل التعليمات والقوانني نحو‬

‫عالقة منسجمة بشكل متزايد بني كل كائن حي‪ .‬يجب أن يكون هدف تربية األطفال هو حتقيق التوازن ما بني الرجولة واألنوثة‪.‬‬

‫‪ ۱/۱۰‬علينا أن جنعل الناس بعقل كبير وقبل كل شيء متزاهدين‪ .‬يجب أن يكونوا منتصبون وبآدميتهم\مبروئيتهم فرحون‪ .‬يجب أن ميتلكوا‬
‫النخوة والثبات على مساواة مع التجربة ‪ ،‬ألنه سيكون هناك الكثير‪ .‬يجب أن يكونوا مستعدين لتحمل القمع واالضطهاد بضبط النفس‬
‫ورباطة اجلأش التي ال ميكن ألي هزة أو كارثة أن تهتزها‪ .‬يجب أن يكونوا على مَثَل ناس ‪ ،‬الذين ال يضعفهم حسن احلظ والوفرة‪.‬‬

‫‪ ۱/۱۱‬علينا أن نعلم الناس أن يكونوا سريعني في القرار ومتدبرين في احلكم‪ .‬ألننا في األعداد ما يشبه حبيبتان من الرمال في الصحراء ‪،‬‬
‫علينا أن نبحث باجتهاد عن منقلبني‪ .‬يجب علينا أن نكون نور توجيه أمام أعني جميع الناس ‪ ،‬ونهديهم على سبيل العمل الشريف من قبل‬
‫ذلك للسلطة بكثير‪ .‬يجب علينا أن نعلم الناس واجبهم جتاه اآلخرين ‪ ،‬حتى ال يقول أحد بأي وقت أبدًا‪" :‬ما لم أضع رفاهيتي أوالً ال‬

‫يعمل اآلخر"‪.‬‬

‫‪ ۱/۱۲‬علينا أن نبحث عن منقلبني مناسبني ونتقبل بهم ويجب أن يكونوا لنا على اخلصوص ثمينني‪ .‬علينا أن نقدرهم تقدير كبير ‪ ،‬ما ألنهم‬

‫معتقداتنا متقبلني ‪ ،‬اخلير بداخلهم ميكن له التطوير ‪ ،‬ولكن ألنهم يتحملون عن طيب خاطر وبكل سرور واجباتانا والتزاماتنا العظيمة‬
‫اخلاصة‪ .‬علينا أن نظل دائمًا جماعة أخوان منخرطة في البحث عن احلقيقة‪ .‬علينا أن نتأكد من أن التعاليم التي نصرفها متأهلة في كل‬

‫مكان وبني جميع الناس كمواثيق اخلير‪ .‬إن صار أخ سليطًا ‪ ،‬فما عليه التمجد بتلك السلطة ‪ ،‬أو احلكيم بحكمته أو الثري بثروته‪ .‬إن‬
‫اضطر أخ للتمجد بشيء ‪ ،‬فليكن في حقيقة بأنه أفضل الناس على الدوام‪ .‬هذا ال يعني املنتصر في اجلهاد الدنيوي ‪ ،‬بل خادم غرض‬

‫البشرية وخيرها على أفضل ما ممكن‪.‬‬

‫‪ ۱/۱۳‬وجدنا ملجأ في مكان يتكلم فيه الناس لساننا ‪ ،‬لكنهم اآلن لم يعودوا‪ .‬إن أرض آبائنا محرومة عنا ‪ ،‬لذا أن نبحث عن أخرى‬
‫علينا ‪ ،‬فإن إنسان ال ميتلك أمة أكثر من أي يتيم يعاني‪ .‬كانت مصر أرضًا مخصصة للعظمة ‪ ،‬وكان لشعبها أن اآلخرين نحو النور العظيم‬

‫مهديا‪ .‬فشلت مصر في قدرها ألن هؤالء الذين عهد إليهم بالسلطة واملوقف أثبتوا أنهم ما أهـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال‪ .‬ملوكها ‪ ،‬الذين كان عليهم أن يربيوا‬

‫عائـ ــالت مكرسة للخير واإللهام ‪ ،‬خانوا ثقتهم إلشباع نقاط الضعف بالناس‪ .‬قادة اإلله ضلوا وأصبحوا في صحارى الدنيا سبايا ‪ ،‬وانغدر‬

‫بأولئك الذين تبعوهم‪ .‬الكهنوت أصبح فاسدا مبعرضه حياة الرخاء والوفرة ‪ ،‬بدالً من حياة اخلدمة والزهدى‪ .‬مُثل اإلنسان كانت على اللوم‬
‫متعالية ‪ ،‬لكن اإلنسان نفسه لم يكن جديراً بها‪ .‬ما حاجة لنا لتغيير املثل العليا ‪ ،‬لكن لتحقيقها علينا للناس تغييرا‪ .‬فقه مصر املقدس ما‬

‫كنز العصور مُأحرب ‪ ،‬ال ميتلكه إال قلة مختارة ‪ ،‬مَن حافظينها كشيء لم يتم حفظه أبدًا لعظمته‪ .‬ما ذلك وحسب ‪ ،‬بل املعرفة القليلة‬
‫عنه ميكن أن تكون خطرة في أيدي أي يسعون الستخدامه بعدمي الصواب‪.‬‬

‫‪ ۱/۱٤‬من بني كل األشياء املرغوبة تتحقّق باإلنسان ‪ ،‬يقني خلوده ‪ ،‬رؤيته الواضحة للغرض من وراء خلقه ومعرفته احلقيقية بالطريق إلى‬
‫األمام لتحقيق مصيره أعظمها‪ .‬تلك األشياء محفوظة كانت عن كثب ‪ ،‬ومثلما هي أكثر األمور مرغوبة على وجه األرض ‪ ،‬كذلك هي‬

‫أكثر األمور التي يصعب حتقيقها‪ .‬الدين يسجل جهود الناس ‪ ،‬وعقائده وإلهامه هي لنجاحه أو فشله مقياس‪.‬‬

‫‪ ۱/۱٥‬الفقرات املكتوبة من حلظة حتل محل بعض الصعب فكها وترجمتها ‪ ،‬لكنها حتافظ على جوهر ما مت تسجيله منذ أمد بعيد‪ .‬الكثير‬
‫متعضّي للغاية الستخدامه ‪ ،‬ولذا كمية كبيرة منفقدة‪ .‬هناك شظية واحدة قابلة للمطابقة والتي ناصة‪" :‬إن ما موضعا للسخرية يكونوا ‪،‬‬

‫ملبينوا النور أكثر من بصيص قامت ودخان عليهم أن ميتلكوا‪".‬‬

‫الفصل الثاني ‪ :‬احلب‪-‬الذات‬
‫‪ ۲/۱‬حرام أن يُعهد بهذه األمور إلى العموم وحرام أن تنحل بالكشف عنها لواحد منهم ينتهك حرمتها‪ .‬مت احلفاظ عليها يوما ألولئك الذين‬
‫تعالوا في احلكمة والفضيلة‪ .‬في تلك األيام حلَرَمبَطة ‪ ،‬فم الله على األرض ‪ ،‬كانت عن أولئك في األماكن العليا محجوبة‪.‬‬

‫‪ ۲/۲‬هذا واحد من بني األسرار الصغرى ‪ ،‬طقس ولداء املرتني‪ .‬إنه احتفال الستعادة الطاقة الروحية واستعادة القوة الروحانية ‪ ،‬حيث‬

‫ميوت اخملتار ويقوم من جديد‪ .‬إنه مهمة قامتة محفوفة باخملاطر‪ .‬انها ليست للضعفاء روحيا أو لضعاف القلوب‪ .‬لم ينج اجلميع ليمضون على‬

‫سطح األرض الودودة من جديد‪.‬‬

‫‪ ۲/۳‬مت قبول الرجال األكبر سنا فقط الذين أكملوا األحوال الثالث لسبع سنوات‪ .‬كان البد أن يكونوا رجاالً يتمتعون باحلكمة والنخوة ‪،‬‬
‫ولديهم القوة والثبات من أجل البقاء أحياءا‪ .‬كانت األساسيات األخرى هي الطهارة املطلقة واالنضباط\التحفظ األكمل‪ .‬مت طلب القدرة‬

‫على التضحية بالنفس والشعور الصارم بالواجب‪ .‬إال الرجال الذين ميتلكون كل هذه الصفات ميكنهم عبور احلدود بوعي وعودة‪ .‬نقصان‬

‫أي نوعية أساسية املوت تعنيَ‪.‬‬

‫‪ ۲/٤‬لشجرة احلياة العديد من الفروع وذلك ما اإلستهالل يحمل أفضل الفاكهة‪ .‬إنه ما حوله أخوك يكتبه‪ .‬لقد ابتدأ في تلك الفترة اجمليدة‬
‫البعيدة قبل أيام الشر التي تسببت في أن ميضي الناس في الظالم ‪ ،‬في األيام التي فيها في نور احلقيقة ميضون‪.‬‬

‫‪ ۲/٥‬حوفظ على بيت الغياهب ‪ ،‬أن ما ميكن جلميع من كان له دور في إدارة حياة الناس ‪ ،‬سواء أكان ملكًا أو كاهنًا أو‬
‫موظفًا\مسؤوالً ‪ ،‬أن يثبتوا أنهم يستحقون قبل أن يصبحوا معنيني بالوظيفة‪.‬‬

‫‪ ۲/٦‬عليها كان أن األماكن اخملفية البد البقاء على تأمينها وللرجال فقط الذين نشأوا منذ عهد طويل في اخلير ممكن أن يطؤوها‪ .‬أولئك‬
‫الذين يتواجدون في األماكن املرموقة والذين يتمتعون بالسلطة تهربوا من التقشف وجتنبوا اخملاطر املطلوبة ‪ ،‬وهكذا أنفسهم عن نور احلقيقة‬

‫يفصلون‪ .‬امللوك واحلكام الذين حكموا مصر ‪ ،‬عبر كل أطوار الطويلة للشفق والظالم ‪ ،‬ولدوا لوهني اللحم\اجلسد‪ .‬يبصرون فقط عبر‬
‫عيون الدنيا وكانوا يفتقرون إلى التوجيه الواضح للوحي واملعرفة‪ .‬بيضة اخلط الدقيق ستسلّم أسرارها في اليوم البعيد ‪ ،‬عندما تفقس‬
‫حتت صدر الفهم‪ .‬ثم ستنفتح عينيه ‪ ،‬مفضفضا وناشرا أجنحته ليبنيّ عن نور احلقيق‪.‬‬

‫‪ ۲/۷‬روح اإلنسان كالطفل الالمفصوم الذي جتول وتاه بني الصخور والكهف‪ .‬إن ما عثر عليه وإعطي القوت من نبع حياته سيموت‪.‬‬

‫‪ ۲/۸‬مبني أول معبد محراب الغياهب على مرتفعات مقدسة‪ .‬كان معبدًا بداخله فناءا حيث املعابد األقل هناك والغرف للكهنة واملعلمني‪.‬‬

‫كان كله بفناء وحدائق محاطًا ‪ ،‬وحتت املعبد الرئيسي كانت كهوف اإلستهالل الرئيسية الثالثة‪ .‬ما بعد مبني معبد محراب الغياهب ملا‬
‫كان النور في كل البلد متبينا‪.‬‬

‫‪ ۲/۹‬مع أنه محراب ولداء املرتني كان مخبأة من قبل في املعابد األصغر ‪ ،‬ملا بنى رمسيس املعبد الكبير لرامني\موالناراع ‪ ،‬احتوى بداخله‬
‫على كل من املعبد ومحراب اإلله األعلى‪ .‬كذلك كانت هناك كهوف اإلستهالل\التأهيل‪ .‬في قاعة املعبد التي قبلة الشرق والغرب كانت ‪،‬‬

‫بني أعمدة احلجر اخلالص بوابة احلرم اخلارجي كانت‪ .‬مع شروق الشمس في الشرق ‪ ،‬إلحياء النهار ‪ ،‬عُمِد الكاهن املؤهل في شرق‬
‫احلرم ‪ ،‬الفتتاح العبادة والتعليم ‪ ،‬كاألب ‪ ،‬ألولئك الذين أتوا إليه بتوعي\بفهم‪ .‬في السقف أعـ ـ ـ ـ ــاله على املرشحون كان رمزًا للشمس ومتدد‬
‫منه سبعة أيادي‪ .‬هذا شمس احلياة مثل التي تسلم قوى احلياة احمليية من نبعها داخل دائرة الوعي اإلبداعي‪ .‬وراء الكاهن كان متثيالًت‬

‫لعشرة أشعة القدرة التي انبثقت من اإلله األعلى عندما خلق األرض ‪ ،‬والتي أصبحت سماتا لروحه‪ .‬هؤالء‪ :‬احلب ‪ ،‬التبصر ‪،‬‬
‫احلكمة ‪ ،‬البصيرة ‪ ،‬كل العلم ‪ ،‬القوة ‪ ،‬القرار ‪ ،‬العدالة ‪ ،‬الرحمة والنخوة‪.‬‬

‫‪ ۲/۱۰‬بني الكاهن املؤهل واجلدار الذي خلفه ‪ ،‬كان التمثيل الثالثي للثالثة للجواهر املتعالية ‪ -‬الروح العليا ‪ ،‬روح النفس وروح التكوين‬

‫ األجزاء الثالثة للروح دائما في وحدة‪ .‬كان مدخل احلرم في الشرق وفوق ذلك كان متثيل العني الكبرى ‪ ،‬التي ال ميكن كتابة أسرارها‪.‬‬‫أمام الكهنة املؤهلني كان مدخل خفي وهذا أدى إلى غرفة الزواج‪ .‬في هذه الغرفة مت تنفيذ الطقوس املعروفة باسم زواج الروح‪ .‬هنا كذلك‬
‫ميكن استنشاق التغذية الروحية من عبق دخان البخور الذي أعد من اخلـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالصات السرية واملكونات التي تنشط احلياة‪ .‬هنا مت تعلم سر‬

‫الروح العميق ‪ ،‬السر الذي كان في الصمت‪.‬‬

‫‪ ۲/۱۱‬وراء املوضع املقدس في املعبد ‪ ،‬وراء مكان اللهب ‪ ،‬كان الباب اخملفي ث ـ ـ ـ ـ ـ ــالث مرات ‪ ،‬وهذا أدى إلى غرف الظالم ‪ ،‬التي كانت‬

‫قبل كهوف اإلستهالل‪.‬‬

‫‪ ۲/۱۲‬أمام غرفة الظالم األولى ‪ ،‬كان هناك حجرة انتظار حتتوي على مصباح صغير ونور‪ .‬حز على اجلدران كان متثيالت للحياة والروح‪.‬‬

‫املرشح درس مع كهنة املعبد األعلى سبع سنوات والحظه أحد ولداء املرتني سبع سنوات‪ .‬اآلن ‪ ،‬هنا في حجرة االنتظار ممسوحا كان‪.‬‬

‫‪ ۲/۱۳‬ذهب املمسوح إلى غرفة الظالم األولى الختباره من قبل أحد ولداء املرتني من محفل أقل‪ .‬هنا مت اكتشاف ما إذا كان يرغب حقًا‬

‫في اإلستنارة العظمى وما إذا كانت له كل الرغبات والطموحات األرضية حتت السيطرة‪ .‬هنا مت حتذيره من اخملاطر التي سيتعني عليه‬
‫مواجهتها ومت اختباره بحثًا عن الشجاعة\النخوة والثبات‪ .‬أمامه اآلن لم يك سوى خيار واحد ‪ ،‬النصر أو املوت‪ .‬هذا حجرة الضوء‬

‫األحمر كان‪.‬‬

‫‪ ۲/۱٤‬اآلن املرشح ومن مُحاضره أمام الباب املواقب واقفان ‪ ،‬وقال الكاهن ملن وقف هناك‪" :‬أما أدرك من خ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالل إعداده اخلاص ‪ ،‬أن‬

‫اخلارج غير واقعي وقضى على الشهوات األرضية وبالروحية استبدل ‪ ،‬هو الطامح مستعدًا كان‪ .‬جمح الفرس الوحشي جلسده ‪ ،‬أن‬

‫حتت قيادته بالكامل كان‪ .‬لقد أيقظ املرء\اإلنسان باملرء\بالرجل ‪ ،‬وعيون اإلبصار الداخلي متفتحة‪ .‬لقد اتخذ القرار الذي ال رجعة فيه‬

‫ومستعد للمضي بالتقدم"‪.‬‬

‫‪ ۲/۱٥‬مت إدخال املمسوح إلى حجرة الظالم الثانية ‪ ،‬حيث عُريَ ووضع في حمام مملوء باملاء البارد حيث بقي لفترة حددها انحراق‬

‫املصباح‪ .‬كان هذا حجرة النور األرجوان‪.‬‬

‫‪ ۲/۱٦‬من هنا عبر املمسوح إلى حجرة صغيرة كانت مدخل كهوف اإلستهالل‪ .‬وقف اآلن أمام بوابة الرابطة\رستوة وتلى الصالة أمام‬

‫البوابة‪" :‬يا الله الذي ال اسما له ‪ ،‬أعطني عبئًا من املعاناة التي أحتملها وأكتفني نير اإلبتالء‪ .‬يا ربي ‪ ،‬ام ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــأل باأللم املساحات الفارغة‬
‫لروحي‪ .‬هبني هذا القدر من الثبات حتى أكون لتخفيف عبء ومعاناة شخص آخر على استعداد ‪ ،‬حتى في ظل عبء من الضيق ال‬

‫يطاق‪ .‬ولو واقفا على أهبة االستعداد لـ ـ ــالختبار الذي بانتظار ‪ ،‬أترجى أنه في حالة إعادتي إلى نور األرض ‪ ،‬أن أُمنح حصة في مصائب‬

‫اآلخرين ‪ ،‬فإني إلى القوة أحتاج املعطاة من املعاناة واحلزن ‪ ،‬وسأرحب بهم للفوائد التي يضفون"‪ .‬ثم أعطى واحد يقف في هذا املكان‬
‫للممسوح ماءا ليشرب وقال هذه الصالة‪" :‬يا الله الذي ال اسما له ‪ ،‬اسمع ص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالة املمسوح‪ .‬عززه بشجاعة وثبات أن ال يفشل في ساعة‬
‫إبتالءه الفظيع ‪ ،‬بل أن يتجاوز موضع اإلرهاب عبر بوابة املوت ‪ ،‬وبذلك يتألق بشعاع احلماية وهكذا ساملا إلى الروح واجلسد يعود" ‪.‬‬

‫‪ ۲/۱۷‬دخل املمسوح كهف اإلستهالل األول ومت إبتالءه هناك مبا ال يستطيع أي شخص عادي حتمله‪ .‬بعد ث ـ ـ ــالثة أيام ‪ ،‬خرج قائ ـ ـ ـالً لواحد‬
‫وقف هناك‪" :‬أيتها املعاناة املقبولة ‪ ،‬ما صدر األفضل بالفعل قد كان"‪.‬‬

‫‪ ۲/۱۸‬بعد اجتيازه أول كهفني اإلستهالل ‪ ،‬أصبح املرشح مُزمّ ـ ــال ‪ ،‬وفي آخر كهف رب ولداء املرتني الصغير أطلق روحه‪ .‬بعد ذلك وُضع‬

‫املُزمّل داخل كرش الوالدة من جديد ‪ ،‬وهناك بقي داخل قبر احلجر سبعة أيام‪ .‬هنا جاء التحرير الكامل للروح‪ .‬طاف باحلجر احملصور‬
‫وسرح كماه يريد‪ .‬ال توجد كلمات للناس متعلمة ‪ ،‬ميكنها وصف هذا اإلبتالء على اإلطالق‪.‬‬

‫‪ ۲/۱۹‬عادت روح املُزَمّل إلى اجلسد بأمر رب ولداء املرتني ‪ ،‬والذي جناها أصبح وليد مرتني‪ .‬عندما يقاد إلى مكان التمجيد ‪ ،‬يلمع‬

‫وجهه بجمال داخلي ب ـ ــال وصيف‪ .‬من ذلك اليوم وصاعدًا ‪ ،‬تغير سلوكه ومواقفه وهو مع جميع الناس ومع نفسه في س ـ ــالم‪ .‬إنه ال يحتاج‬

‫إلى شيء من احلياة الدنيا وال يبحث عن أي شيء‪ .‬إنه يتقبل ويستمتع بكل ما تقدمه له احلياة ‪ ،‬ألنه تعلم جواب لغز احلياة وأحل سر‬

‫األزمان‪.‬‬

‫‪ ۲/۲۰‬كان أخاك مرء من خضع الستهالل ولداء املرتني ‪ ،‬وقد أناح الستارة قليالً ‪ ،‬قليال إال ليبني ما مسموح فيه‪ .‬إنه القليل ‪ ،‬لكنه يكفي‬

‫لك لتفهم ملاذا ‪ ،‬بتعلي امللوك واحلكام مناصبهم والسلطة ‪ ،‬رفضوا تلك احملنة‪ .‬من املفهوم ‪ ،‬ألن احملنة األخيرة جلبت احلياة األرضية أقرب‬
‫ما ممكن ل ـ ـ ـ ـ ـ ــإلعدام ‪ ،‬دون القطع الكامل حلبل السرة الروحي‪ .‬قبل ذلك مضى أكثر من عشرين عاما بالتحضير الشاق‪ .‬مع أنه طوي ـ ـ ـ ـ ـ ـالً كان‬
‫ورهيب ‪ ،‬إال أن الوقت والتقشف لم يتجاوزا احلدود الضرورية حتى حبة ذرة أحد‪ .‬في الهم البد ألخيك أن يقول إنها لم تكن محنة‬

‫مطلوبة للحصول على شيء لم ميتلكه اإلنسان أبد ‪ ،‬بل كانت الستعادة شيء فقد‪ .‬إنه مهما كان صعبا على ما يبدو ‪ ،‬أقل سعر لسر‬
‫األزمان مدفوع‪.‬‬

‫‪ ۲/۲۱‬لسنوات طويلة كان للطامح إلى أن يصبح واحداً من ولداء املرتني أن يتدرب على إيقاظ روحه ويضع جسده حتت السيطرة‬
‫الكاملة‪ .‬أول شيء يجب التغلب عليه قبل فترة طويلة من االقتراب من أي عتبة ‪ ،‬كان شيئًا يكمن في أفكار الرجال\الناس ال ـ ـ ـ ــالمنضبطة‪.‬‬

‫كان ال بد من تعديل التجارب اخمليفة خ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالل سنوات التحضير وتوجيه تأثيرها ‪ ،‬وإال فإن الروح الصاحي منغشى عليه متامًا‪ .‬إذ اجلسم‬
‫املادي لإلنسان ال ميكنه اإلقتراب كثيرا من النار امللتهبة ‪ ،‬فال ميكن كذلك للروح أن من مجال األلوهية مقتربة‪.‬‬

‫‪ ۲/۲۲‬قائما من كرش الوالدة من جديد ‪ ،‬حترر الروح متامًا من أي شك في خلود اإلنسان‪ .‬هل ميكن ملرء أن يشك في مصدر ضوء‬

‫الشمس عندما يرى الشمس تنبثق مبجدها أمام عينيه؟ بعد أن انضم إلى ولداء املرتني ‪ ،‬لدى كل مرء اخليار ‪ ،‬ميكنه املضي أماما في‬
‫التطوير األعلى داخل عوالم النور ‪ ،‬أو ميكنه البقاء ملساعدة اآلخرين‪ .‬البقاء اختار أخيك‪.‬‬

‫‪ ۲/۲۳‬حكمة ولداء املرتني هذه إلى كل ركن من أركان األرض امتدت ‪ ،‬ومت افتتاح كهوف اإلستهالل في كل مكان‪ .‬لكن أكثر فأكثر وعلى‬

‫مر السنني ‪ ،‬رفض الناس\الرجال اخلضوع للتقشف والتجربات األساسية إلحضارهم إلى نور احلقيقة الصريح‪ .‬لذا أماكن اإلستهالل للدمار‬

‫وأسرارهم بضياع ‪ ،‬يتعمه الناس في الظالم ويحاولون فتح باب ما لهم له مفتاح‪ .‬إن لم يك ملرء النخوة أو الوقت أو امليول أو القدرة على‬
‫اإلبحار إلى أرض بعيدة ‪ ،‬ثم إن علم عن تلك األرض أراد ‪ ،‬فعليه إلى أولئك الذين قاموا بهذه الرحلة اإلستماع‪ .‬هكذا احلال مع أولئك‬

‫الذين يعرفون سر األزمان‪ .‬الناس لديهم عقائد ذات قيمة ضئيلة ألنهم غير مستعدين لدفع ثمن شيء أفضل‪.‬‬

‫‪ ۲/۲٤‬أخاك ما لديه طريقة لتوضيح جتربته األبعدية لآلخرين‪ .‬مع أنه قد نظر إلى وجه احلقيقة ويتفهم اآلن الغرض من احلياة ‪ ،‬إال أن ما رآه‬
‫يجب أن يبقى في القلب منغلقًا‪ .‬مع أنه لم يعد بحاجة إلى الرضا باإلميان لوحده ‪ ،‬فإنه ال يستطيع تقدمي يقينه لآلخرين‪ .‬واآلن يبحث عنه‬

‫الناس\الرجال أبدًا على أمل مشاركته باملعرفة الرائعة التي غيرت جملد حياته‪ .‬هذا يحاول القيام به ‪ ،‬ضمن احلدود التي يفرضها التنوير‬
‫املوسع اخلاص به ‪ ،‬أبعد من ذلك ال يستطيع الذهاب‪.‬‬

‫‪ ۲/۲٥‬ميكن حترير روح ولداء املرتني في اإلرادة‪ .‬كم مرة رأيت أخاك في حالة من النشوة التي ال يستطيع وصفها؟ إنها حالة تبدأ بهدوء‬

‫هادئ ‪ ،‬تتدفق إلى اخلارج بإشراق ساطع لنور داخلي ميكن أن يضيء الظالم املادي من حوله‪ .‬يسمع موسيقى األفـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالك املقدسة ويرى‬

‫نبضات خفقان احلياة التي متجوشة عليه ‪ ،‬مثل األمواج في البحار العظيمة‪ .‬إنه يدرك تدفق العلم الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالمنطوق من سلطة\قوة محيطة‪ .‬ال‬

‫يأتي من نقطة أحد ‪ ،‬ولكن يبدو أنه يتدفق من كل شيء ويخترق كل األمور‪ .‬الكائنات املادية تفقد كثافتها وتصبح مرئية من اللب ‪،‬‬
‫وتصبح كما لو كانت مركبة من عشرة آالف كرة دوامة من السطوع‪ .‬األلوان لم تعد مملة ومتقيدة ‪ ،‬بل أصبحت ال محدودة في العمق‬
‫والعدد‪ .‬يضيع الروح باخلشوع وتتساءل عن اجلمال الذي ظهر في كل شيء‪ .‬الروح يدرك شيئًا مجيدًا في كل هذا ومعلمها للروح\النفس‬

‫اخلارجة من مصدرها‪.‬‬

‫‪ ۲/۲٦‬هناك وعي كامل لآلخرين ‪ ،‬ألن الرؤية األكبر تتعالى على أجسامهم املادية‪ .‬ينظر إلى أرواح الناس في وئام من األلوان وأجسامهم‬

‫كما أنها كتل للسلطة دوامة‪ .‬تضيع الروح اخملتبرة في بحر من احلساسية والشعور‪ .‬هناك طفرة كبيرة من االنسجام ‪ ،‬سبر تآلف األوتار‬
‫اجمليدة‪ .‬إنه البحر الذي يغسل شواطئ اخللود وعلى ساحل أقرب يتمدد‪.‬‬

‫‪ ۲/۲۷‬إنها جتربة ال ميكن ألحد أن يصرفها لآلخرين أو يصفها بشكل مناسب‪ .‬إنها املكافأة املكتسبة ألولئك الذين الثمن دافعني‪ .‬ما مكافأة‬

‫هو وفقط ‪ ،‬إذ طوال حياة املرء الذي وُلد مرتني ‪ ،‬هناك شعور ال حدود له بالراحة ‪ ،‬والعلة والداء ال معروفني‪ .‬هناك حب دائم لكل‬
‫الناس ‪ ،‬شعور باألخوة ‪ ،‬وفوق كل هذا معرفة معينة بخلود الروح ووحدتها مع املصدر‪.‬‬

‫‪ ۲/۲۸‬االنطباعات التي وردت في حلظات اإلستنوار\التنور أبدية هي‪ .‬مت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــأل الروح بروعة مجيدة‪ .‬هناك ومضات من الرؤى املوحاة ‪،‬‬
‫واملستقبل منبسط وممكن قراءته وكأنه املاضي‪ .‬هناك شكل من أشكال نشوة الفرح التي يعيشها أولئك الذين قاموا من كرش الوالدة من‬

‫جديد ‪ ،‬وإذا لزم األمر ‪ ،‬ال ميكن كف هذا أكثر مما ميكن أن توقف الشمس عن طلوعها‪.‬‬

‫‪ ۲/۲۹‬ملا كان جسد أخيك مستلقياً مُزمّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال بداخل كرش الوالدة ‪ ،‬حملت روحه كما على أجنحة اخلط الدقيق وتاهت في مجال فاق‬
‫الفهم‪ .‬لم يكن يعلم أي طريق ذهب أو عما بحث‪ .‬ثم ‪ ،‬كما جلجلة الرعد البعيدة ‪ ،‬كان هناك صوت تورم وكان ضوءا مبهرا‪ .‬منا بسرمد‬

‫أكثر إشراقًا حتى رأى أخوك شكالً جميالً من اجملد اإللهي املتجلي بروعة تتجاوز احلدود الدنيوية‪ .‬ال ميكن للكلمات املرهقة لـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــألرض أن‬

‫تنصف ما يرغب أخوك في وصيفه‪ .‬إنه كمثل محاولة خياطة لباس حرير بحبل أو أكل احللويات مبجراف‪ .‬الكلمات رموز غير كافية على‬
‫اإلطالق‪ .‬رؤية اجملد املمنوحة تتالشى ووجد أخوك نفسه في مكان مألوف للروح‪.‬‬

‫‪ ۲/۳۰‬مبجرد عبور احلدود الغامضة ‪ ،‬تظل مفتوحة بعد ذلك وميكن إعادة تهيئتها تقريبًا حسب اإلرادة‪ .‬يتم إخبارك بهذه األمور ألن‬

‫أخيك يعلم أن زمن وليدي املرتني من نهايته اقترب‪ .‬من أجل أولئك الذين كرسوا حياتهم الكتشاف احلقيقة ‪ ،‬هناك تقدم في فلك الروح‪ .‬ال‬
‫شيء يضيع وال شيء هباءا ؛ ال تزال البوابات الكبرى منغلقة ‪ ،‬لكنها لم تعد مقفولة‪ .‬اآلن سوف تفتح في طرقة‪ .‬الطريق معلّم بشكل‬

‫أفضل والسبيل أكثر موضّحًا‪ .‬هؤالء من أناروا الطريق قد فارقوا األرض ‪ ،‬ولكن عبادتهم لم تنته‪ .‬أنهم ال تزال في مكان آخر يعبدون‪.‬‬

‫بينما تتحرك احلياة على األرض أمامًا ‪ ،‬ال تبقى احلياة في فلك الروح في ثبات‪.‬‬

‫الفصل الثالث ‪ :‬األخوانية‬
‫‪ ۳/۱‬إخوتي في اإلميان ‪ ،‬هناك عبر احلياة طريقان ‪ ،‬طريق اخلير وطريق الشر ؛ ليست طرق محددة بوضوح وغالبًا ما متضي جانبًا إلى‬
‫جنب ‪ ،‬وتتقاطع بعضها على البعض ببعض األحيان‪ .‬أولئك الذين يسافرون بدون هادي أو في الظالم غالباً ما يختلط عليهم الطريق‬

‫باآلخر‪ .‬نحن أولئك الذين اختاروا السير في النور ‪ ،‬أخوية من رجال\ناس الذين يسافرون في طريق اخلير معا في صحبة‪.‬‬

‫‪ ۳/۲‬نحن أصحاب\رفقاء على الطريق العظيم للطريق احلق ‪ ،‬وحني يتكلم األخ املُتعلم عن الطريق العظيم للطريق احلق ‪ ،‬يتكلم عن طريق‬
‫مزدوج‪ .‬أصحاب امليمنة وهم أولئك الذين يتحملون أعباء العمل والتقدم الدنيوي ‪ ،‬ألنهم يحتاجون إلى القوة والبراعة والثبات‪ .‬أصحاب‬

‫امليسرة وهم أولئك الذين يتحملون أعباء العمل الروحي والتنوير ‪ ،‬وهي أمور أقرب إلى قلب اإلنسان‪.‬‬

‫‪ ۳/۳‬اإلخوية تنشطر لشطرين‪ .‬هناك جماعة إخوان دنيوية ‪ ،‬ورغم من أنها قد تكون صغيرة العدد وال متلك سوى القليل من املمتلكات ‪،‬‬
‫إال أن هذا لن يكون كذلك دائمًا‪ .‬هناك كذلك جماعة إخوان سماوية تضم بعضًا من ولداء املرتني وأتباعهم الذين مضوا من قبل‪ .‬مهمتهم‬

‫تطهير العالم اآلخر من الشياطني واألرواح املظلمة وإعداد الطريق ألولئك الذين يتبعون‪ .‬إنهم مثل الناس الذين يدخلون بلدة جديدة وعليهم‬
‫إزالتها من الوحوش البرية والسيطرة على األرض‪ .‬إن مهمة من هؤالء من فوق وهؤالء من حتت بناء طريق يربط بني اجملالني‪.‬‬

‫‪ ۳/٤‬أخوك غير مجهزًا جيدًا لتعليم األمور الدنيوية ‪ ،‬لذا يترك األمر آلخر‪ .‬القافلة تتحرك أسرع حني كل رجل جمله اخلاص يركب‪ .‬أهم‬
‫ما في األمور الروحية هو أنه على كل مرء إيقاظ روحه ‪ ،‬وهي مهمة أصعب بكثير مما قد يبدو ‪ ،‬ولكن األرض هي األداة املكرس‪.‬‬

‫‪ ۳/٥‬الهدف األول لتحقيق هذه الغاية هو ترويض الذات‪ .‬متامًا كما يجب كسر احلصان قبل أن يكون في أي خدمة ‪ ،‬كذلك يجب ترويض‬
‫جسم اإلنسان الفاني والسيطرة عليه‪ .‬للقيام بذلك ال يتطلب فقط االنضباط\ضبط الذات ‪ ،‬بل كذلك القدرة على التعالي على أحوال‬
‫الدنيا‪ .‬ليست مهمة سهلة ‪ ،‬ألن األرض هي مؤدب قاسي وندّا جديرا ‪ ،‬وجسم اإلنسان الفاني فرس جامحة‪.‬‬

‫‪ ۳/٦‬ال تفرض الواجبات والفرائض والقيود التي بها أولئك الذين يتبعون الطريق الكبير في الطريق احلق تنقاد خطواتهم تعسفًا‪ .‬إنها ‪ ،‬في‬
‫الواقع ‪ ،‬ما هي أكثر من األساسيات العارية التي تغطي اخلطوات األولى‪ .‬هذا هو السبب ملاذا كل من يريدون التقبل في األخوية ‪ ،‬عليه أن‬

‫يقبل كل التزام ومرسوم يغطي أسلوب حياتنا‪ .‬ال ندعي معرفة السبيل الوحيد ‪ ،‬ال شك أنه هناك أخرى ‪ ،‬لكن ميكننا االدعاء مبعرفة‬
‫األفضل‪ .‬ميكن الوصول إلى قمة اجلبل بالعديد من السبل ‪ ،‬لكن األقصر هو دائمًا األصعب‪.‬‬

‫‪ ۳/۷‬إن التجربة الروحية األسمى هي بـ ـ ـ ـ ـ ــال شك أفضل مصدر لتأسيس اإلميان الروحي احلق‪ .‬يبدأ بتطور القوى الروحية الكامنة بالتأمل‪.‬‬
‫حينما تكون جاهزًا ‪ ،‬ابحث عن مكان للعزلة ‪ ،‬مكان بعيد عن مساكن الناس ‪ ،‬مكان مريح وهادئ‪ .‬خذ جلدًا وقلي الً من الطعام‬

‫واملاء ‪ ،‬يكفي فقط لتلبية احتياجاتك‪ .‬قم اآلن بتحويل أفكارك إلى الداخل ومواءمتها مع إيقاع اجلسم‪ .‬دع روحك تسعى إلى االنسجام مع‬

‫الروح يتدفق حولها ‪ ،‬بحيث يصبح االثنان واحدًا‪ .‬أثناء متأمّــال ‪ ،‬عليك أال تأكل الكثير وال تأكل القليل ‪ ،‬فإنه يجب أن يكون تناغم بأكلك‬
‫ونومك ‪ ،‬باسترخائك ونشاطك‪.‬‬

‫‪ ۳/۸‬ليصبح املرء يعرف أفراح الوعي الذاتي الروحي ‪ ،‬ولديه رؤية مبينة للحقيقة التي كل شيء يعرفه احلواس متجاوزة ‪ ،‬وللعلوا فوق‬
‫عبودية األلم واحلزن ولتحرير الروح من أغ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالل اجلسد في اإلرادة ‪ ،‬شيء ال ميكن حتقيقه بالتأمل الروحي وحده‪ .‬إلى هذا الطريق يؤدي‬

‫سبيل االنضباط والنخوة‪ .‬املقرد\املعتقد الذي يعلِّم أمور الروح لوحدها قاحل كما ذلك املهتم فقط بأمور األرض‪.‬‬

‫‪ ۳/۹‬لن يشرع أخوك في كتابة كل األشياء املتعلقة بإيقاظ الروح ‪ ،‬ولن يكون له أي فائدة حتى يتم إرساء األساس األخـ ـ ـ ــالقي‪ .‬تعاليم كهذه‬
‫عليها أن تبقى داخل الدائرة العليا ألولئك الذين يسافرون في امليمنة وال يتم الكشف عنها لغير املستهلني‪.‬‬

‫‪ ۳/۱۰‬دع الصالة عند قبولك أن تكون دائمًا جديدة في ذاكرتك‪" :‬أيها اخلالق األسمى ‪ ،‬حرفي األرض والفلك العدة ‪ ،‬امنح أخينا أن‬

‫يظل دائمًا مخلصًا‪ .‬أن ‪ ،‬يومًا بعد يوم ‪ ،‬أكثر جدارة يصبح ‪ ،‬ويكرس حياته خلدمة البشرية وإمتام غرضها ‪ ،‬أن يسلك في نور احلقيقة‬
‫أبدا‪ .‬امنحه تاج احلكمة ‪ ،‬ثياب املعرفة ‪ ،‬واجعله غائرا‪ .‬امنحه القوة لـ ـ ـ ـ ـاللتزام بالتعليم واالنضباط ‪ ،‬لعله بها وبجهوده اخلاصة جمال الروح‬
‫احلق يوقظ‪ .‬أضف قوتك إلى ضعفه ‪ ،‬لعله يتمكن من التغلب على جميع الدوافع األنانية والرغبات التي ليس لها جدارة‪ .‬ساعده على‬

‫ترويض ذاته ‪ ،‬لعله يتمكن من محاربة امليل املتأصل في الناس نحو احلقد واجلشع والشفقة على الذات‪ .‬قويه ‪ ،‬لعله يتمكن من إطاحة‬
‫شرور الثرثرة واخلبث والغيرة‪ .‬امنحه القدرة على رؤية بعني التفهم لعيوب ومقاصر إخوانه ومحاكاة صالحهم "‪.‬‬
‫مترجم ومقدم من علي يه الهرمس\املسيا‬

‫‪¥‬‬

‫روح الهرمسية‬
‫قواعد الدين القابيلي األدوني املتوارى‪ ,‬التفكير العلمي ما مدعى‬

‫عن مبادئ الهرمسية السبعة من اللوحة الزمردية مقتبسة‬
‫و‬

‫توضيح عقيدة الكنيسة املتزمتة السرية متوازية لإلعتقاديني الهرمسة‬

‫بسم يهوه اليحوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬
‫روح الهرمسية‬
‫قواعد الدين القابيلي األدوني املتواري‪ ,‬التفكيرالعلمي )„املسيحي‪-‬اليهودي”( ما مدعى‬
‫طرقطق عن مبادئ الهرمسية السبعة من اللوحة الزمردية مقتبسة و توضيح عقيدة الكنيسة املتزمتة السرية متوازية للعقائديي الهرمسة‬
‫كـان يـا مـا كـان‪ ,‬ويـا لـيـتـه مـاكـان‪ ,‬أن سـرّا كـان بـاإلنـسـان‪ ,‬عـن عـي اجلـمـع مـوارا كـان‪ ,‬أن مـكـتـومـا ولـشـأن هـكـذا أتـى‪ .‬عـلـمـاؤه كـلّ شـيء بـيـدهـم بـقـى‪ ,‬وكـلّ شـيء أرادوه بـي الـنّـاس شـاع والـسّـلـطـة لـهـم مـا ابـتـقـت‪ .‬وراء أحـجـب مـن جـمـيـل‬
‫أسـامـي مـحـرّف ولـكـنّـه بـاحلـقـيـقـة قـدميـا قـدم الـبـشـريّـة بـنـفـسـهـا يـكـون‪ .‬مـا أحـد درى‪ ,‬أنّ هـذا الـهـرمـسـيـة مـسـتدعـى‪ ,‬وراء فـلـسـفـة الـدّيـن هـذا اخـتـفـى‪ ,‬عـبّـاد شـمـس وأهـل الـنّـار‪ ,‬كـمـا أتـبـاعـه دعـوا عـلـى األغـلـب‪ .‬بـهـم بـالـسّـرّ هـذا لـلـنّـاس‬
‫اسـتـطـيـب‪ .‬وهـكـذا كـان يـا مـا كـان‪ ,‬أن الـنّـاس عـمّـا حـقّ أعـمـوا‪ ,‬إال مـا هـم بـالـذّات لـهـم كـحـقـيـقـة أشـاعـوا‪ .‬كـلّ شـيء عـلـى لـوحـة الـقـدس لـقـدّيـسـهـم مـسـتـنـد‪ ,‬الـلّـوحـة الـزّمـرديّـة‪ ,‬هـكـذا تـرجـمـتـهـا عـلـى الـلّـسـان مـن الـالّتـي !!مـن هـنـا الـنـص‬
‫األصـلـي!! ‪ ١‬يـقـيـنـا ‪ :‬يـقـيـنـا ‪ :‬مـع عـدي وجـود مـجـال لـلـشـك ‪ :‬مـعـيـنـا ‪ :‬يـسـتـحـق كـل الـثـقـة ‪ ٢‬انـظـر ‪ :‬أعـلـى يـأتـي مـن أدنـى ‪ :‬وأدنـى مـن أعـلـى; ف الـواقـع عـمـل رائـع ملـنـه ‪ ٣‬انـظـر كـيـف نـشـأت كـل األشـيـاء مـن ذلـك مـن خـالل عـمـلـيـة أحـد ‪٤‬‬
‫والـده شـمـس ‪ :‬والـدتـه الـقـمـر‪ .‬حـمـلـتـه الـريـاح ف الـبـطـن ‪ :‬واألرض مـغـذيـتـه ‪ ٥‬هـذا هـو والـد األعـمـال الـعـجـيـبـة ‪ :‬الـوصـي عـلـى األسـرار ‪ :‬والـكـمـال ف صـالحـيـاتـهـا ‪ :‬الـرسـوم املـتـحـركـة مـن األضـواء ‪ ٦‬سـيـتـم عـلـى األرض سـكـب الـنـار ذاك‬
‫‪ ٧‬حـتـى فـصـل األرض مـن الـنـار ‪ :‬خـفـيـة مـن املـكـرش ‪ :‬والـعـمـل بـحـكـمـة وفـن ‪ ٨‬يـصـعـد مـن األرض إلـى الـسـمـاء ويـأمـر الـطـاقـات أعـاله ‪ :‬ثـم يـنـزل إلـى األرض مـرة أخـرى‪ .‬وفـيـهـا قـوة أعـلـى وأدنـى مـن أجـلـك ‪ ٩‬وهـكـذا عـنـدمـا يـكـون لـديـك‬
‫طـاقـة قـدرة الـظـالم لـعـمـلـك سـوف يـهـرب بـعـيـدا عـنـك ‪ ١٠‬وبـذلـك الـعـالـم الـعـظـيـم كـان قـد اشـتـكـل ‪ ١١‬مـع هـذه الـقـوة مـن الـقـوى يـجـب أن تـكـون قـادرة عـلـى احلـصـول عـلـى إتـقـان كـل شـيء خـفـيـة ‪ :‬وتـكـون قـادرة عـلـى اخـتـراق كـل مـا هـو‬
‫مـجـمـل ‪ ١٢‬هـذا مـا نـطـقـه هـرمـس الـهـرامـسـة ثـالـوث املـقـام ‪ :‬الـصـاحـب لـكـل الـفـلـسـفـة الـثـالث أقـسـام ‪ ١٣‬كـمـل مـا لـعـمـلـيـة شـمـس قـد أهـل !!انـتـهـى!! ومـنـهـا مـبـادئ ربّـهـم اقـتـبـسـوا‪ ,‬عـقـائـد إميـانـهـم‪ ,‬الـسّـبـع أسـس‪ ,‬مـا الّـتـي اسـتـطـيـبـوهـا‬
‫لـلـعـمـي‪ ,‬لـكـن لـلـحـظ مـا تـخـديـرا عـن أذاهـم مـسـتـطـيـعـي كـلّ الـبـشـر‪ ,‬وهـكـذا نـوقـد انـهـزالـهـم الـفـجـر‪ .‬لـذا عـلـيـكـم أخلّـص وال أدعـكـم تـنـتـظـرون مـعـانـون طـوال الـوقـت وأعـطـيـكـم اآلن الـنّـصّ‪ ,‬الّـذي فـيـه بـنـفـسـهـم ديـنـهـم وصـفـوا لـلـمـنـتـهـر‪ ,‬بـأفـكـار‬
‫اإلبـراهـيـمـيّ مـفـلـفـل عـن مـا تـقـوّلـوأ‪ ,‬أحـمـرا بـالـنّـسـخـة مـوّلـج بـه‪ .‬واآلن مـا أكـثـر آخـذ مـن وقـتـكـم وال أواريـه عـنـكـم !!مـن هـنـا الـنـص األصـلـي لـلـهـرامـسـة!! يـنـبـع الـتـقـلـيـد الـهـرمـسـيّ * الـدّيـن إذا مـن مـدارس الـتـقـالـيـد الـغـامـضـة واملـبـادرات‬
‫الـعـظـيـمـة مـن مـصـر الـقـدميـة والـيـونـان * مـن مـصـر الـعـتـيـقـة إدّعـاءا عـلـى الـظّـاهـر كـانـت مـا هـي‪ ,‬كـكـلّ شـيء بـالـهـرمـسـيّ‪ ,‬فـإنّ هـرمـس )املـسـيـخ ‪ /‬األعـور الـدّجّـال( مـن بـعـدهـا ولـد ومـن كـلّ الـواضـح أنّـه يـهـوديّـا قـد كـان مـن اجلـولـة الـبـابـلـيّـة وأوّل‬
‫نـصّ يـذكـر عـنـه لـلـوح الـزّمـردّي هـو وأن وال حـرف واحـد هـيـروغـلـيـفـيّ فـيـهـا يـرى بـل بـالـفـيـنـيـقـيّ مـدوّنـة‪ ,‬بـالـيـونـانـيّ الـعـتـيـق إذا ‪ .‬ومـع ذلـك‪ ,‬فـإن املـبـادئ وراءهـا يـشـاع أن يـكـون مـن الـعـصـور الـقـدميـة إلـى مـا قـبـل الـتـبـدد )قـبـل كـبـيـر الـفـيـضـانـات ‪/‬‬
‫كـارثـة احلـدث( * الـتـي إيـاهـم نـسـفـت ومـعـبـدهـم املـدّعـى بـه بـكـاهـنـتـهـم الـعـظـمـى‪ ,‬زانـيـة الـعـصـور الـغـابـرة ‪ .‬وكـان الـسـلـف مـن هـذه الـهـيـئـة مـن املـعـرفـة الـغـابـرة أن يـكـون رجـل ‪ /‬إلـه * ربّ ‪ /‬مـسـيـح بـالـتّـقـلـيـد الـيـهـوديّ‪ ,‬وطـاملـا أسـطـورة هـو كـان‪,‬‬
‫أفـضـل أتـى الـتـخـفّـي وراءهـا املـعـروف بـهـرمـس الـهـرامـسـة‪ .‬ومـرتـبـطـا هـذا الـكـائـن أتـى مـع تـوت‪ ,‬هـرمـس وأوديـن * أسـمـاء حـاجـبـة ل حـيـث مـا لـهـم كـان‪ ,‬أن عـن „عـدميـي الـتـنـور” أن مـتـواريـن ‪ .‬هـذه الـفـلـسـفـة تـرتـبـط مـع الـكـثـيـر مـن احلـكـمـة‬
‫الـتـي تـأتـي مـن الـشـرق أيـضـا * عـلـى مـلـة قـابـيـل الـطّـغـيـان طـبـعـا قـائـم‪ ,‬وبـالـطّـبـع مـا بـالـهـابـيـلـيّ اإلبـراهـيـمـيّ‪ .‬مـا الّـذي غـضـب الـطّـوفـان عـلـى مـحـبّـيـهـا أليّـام نـوح أجـلـب وصـدّوم جـمـرة واحـدة مـن قـمـة تـطـوّراتـهـم بـالـبـشـر ‪ .‬ف الـعـمـل الـرّائـد‬
‫املـعـروف بـاسـم "كـيـبـالـيـون" * كـتـاب اجملـوس‪ ,‬الـسّـحـرة إذا ‪ ,‬املـؤلـفـون‪ ,‬الـذيـن إلـى أنـفـسـهـم فـقـط بـاسـم "ثـالث مـبـادرات” * ثـالثـة الـثـوالـثـيـة الـعـظـمـى إذا‪ ,‬الـقـدّيـسـون الـثّـالث الـعـظـمـاء‪ ,‬الـثّـالثـة‪ ,‬الّـذيـن لـلـسـلـطـة نـودوا إلـخ يـشـيـرون‪ ,‬بـادروا‬
‫لـوضـع املـبـادئ الـسـبـعـة الـكـامـنـة وراء الـفـلـسـفـة الـهـرمـسـيّـة * ديـن )الـفـلـسـفـة الحتـتـوي عـلـى نـواح مـيـتـولـوجـيّـة عـلـى عـلـمـي أم مـاذا عـلّـمّـونـا إذا بـاملـدرسـة?( ‪ .‬وقـد يـشـار إلـيـهـا أيـضـا بـاسـم "مـبـادئ الـقـانـون الـطـبـيـعـي” * بـنـظـرهـم ‪ ,‬وفـهـمـهـا هـو‬
‫املـفـتـاح لـفـهـم طـبـيـعـة الـواقـع‪ .‬وهـم عـلـى الـنـحـو الـتـالـي‪ :‬أوال‪ :‬مـبـدأ الـعـقـالنـيّـة * بـالـتّـعـقّـل إذا‪ ,‬بـتـفـكـيـر روح األنّـا املـعـوجّ ومـا بـتـفـكـيـر الـرّوح بـاإللـه أن يـخـتـلـط‪ ,‬ألنّ فـيـه الـرّوحـانـيّـة فـقـط ‪„ :‬كـل شـيء هـو الـعـقـل * عـقـل‪ ,‬رشـد‪ ,‬إدراك‪ ,‬ذهـن‪ ,‬ال‬
‫بـآخـرهـا ; الـكـون * ال عـقـلـي” ‪ .‬ويـذكـر هـذا املـبـدأ أن نـسـيـج الـكـون كـلـه أقـرب إلـى الـعـقـل الـعـمـالق * إلـهـهـم اخلـامـل‪ ,‬مـا بـاحلـقـيـقـة مـا هـو إال رقـيّـة يـهـوه بـداخـل سـيـول الـنّـور‪ ,‬الّـتـي لـداخـلـهـا يـبـعـث ‪ .‬ونـحـن مـوجـودون كـمـا اإلبـداعـات داخـل‬
‫الـعـقـل مـن ال * هـذا مـا هـم ال )ي‪.‬ه‪.‬ف‪.‬ه‪ (.‬يـسـمّـون‪ ,‬أدونـاي‪ ,‬أدونـيـس‪ ,‬شـيـفـا‪ ,‬أوديـن إلـخ ‪ .‬كـل شـيء يـأتـي مـن الـعـقـل والـوعـي هـو الـقـوة الـتـي تـتـجـلـى كـل شـيء * أنـا بـاألنـا إذا‪ ,‬بـخـالصـة الـكـالم الـهـومـانـيّـة )اإلنـسـاويّـة( ‪ .‬ومـن عـقـولـنـا‬
‫الـفـرديـة الـتـي تـخـلـق مـنـطـقـتـنـا الـفـرديـة مـن الـواقـع‪ ,‬متـامـا كـمـا أن الـعـقـل اجلـمـاعـي أكـبـر لـلـبـشـريـة يـخـلـق الـواقـع اإلنـسـانـي أكـبـر وعـقـل ال يـخـلـق الـواقـع ف نـهـايـة املـطـاف * حـيـثـمـا ال يـهـوه مـا فـيـهـا إال مـوقـفـا‪ ,‬فـكـرة‪ ,‬خـاطـرا مـن كـثـيـر كـثـيـر ‪.‬‬
‫ثـانـيـا‪ :‬مـبـدأ املـطـابـقـة‪„ :‬عـلـى الـنـحـو الـوارد أعـاله‪ ,‬أدنـاه; كـمـا هـو مـبـي أدنـاه”‪ .‬هـذا املـبـدأ يـجـسـد فـكـرة أن هـنـاك دائـمـا تـقـابـل بـي قـوانـي الـظـواهـر مـن مـخـتـلـف "األصـعـدة" لـلـوجـود واحلـيـاة‪ .‬ويـنـص هـذا املـبـدأ عـلـى أن هـنـاك انـسـجـام‬
‫واتـفـاق وتـقـابـل بـي هـذه األصـعـدة الـتـي "تـنـقـسـم" إلـى الـصـعـيـد املـادي األكـبـر‪ ,‬والـصـعـيـد الـعـقـلـي األكـبـر‪ ,‬والـصـعـيـد الـعـقـلـي األكـبـر‪ .‬مـا يـعـنـيـه هـذا هـو أن مـا يـحـدث عـلـى األصـعـدة املـاديـة يـحـدث أيـضـا ف شـكـل مـا عـلـى األصـعـديـن الـعـقـلـي‬
‫والـروحـي والـعـكـس بـالـعـكـس‪ .‬وهـذا يـعـنـي أيـضـا أن مـا يـحـدث مـعـنـا بـشـكـل فـردي هـو ف شـكـل مـا يـنـعـكـس ف الـعـالـم مـن حـولـنـا والـعـكـس بـالـعـكـس * مـا مـن آدم بـكـل زمـن عـائـش‪ ,‬وقـلـيـال مـن مـخ مـالـك‪ ,‬هـذا الـكـالم يـنـاقـض‪ ,‬ولـهـذا اإلسـتـنـتـاج‬
‫مـا حلـاجـة بـه لـهـرمـس‪ .‬هـكـذا الـعـالـم مـن يـهـوه مـخـلـوق‪ ,‬كـمـوزان اخلـيـر‪ ,‬الـذي دائـمـا الـتـوازن املـتـكـامـل‪ ,‬أفـضـل مـا ممـكـن لـسـكـانـه يـأرجـح‪ .‬ونـعـم‪ ,‬بـي الـبـيـان والـغـيـب‪ ,‬الـظـاهـر واملـتـواري‪ ,‬مـا أيـضـا تـقـابـل كـان لـه أن مـدعـى‪ ,‬الـوقـائـع الـغـيـر‬
‫مـدركـة لـذو بـازلّـة املـخ ‪ .‬ثـالـثـا‪ :‬مـبـدأ الـتـذبـذب )املـمـاوجـة(‪„ :‬ال شـيء يـخـمـد‪ .‬كـل شـيء يـتـحـرك‪ .‬كـل شـيء يـتـذبـذب )يـتـمـاوج(” * هـنـا نـرى بـكـل وضـوح مـن أيـن مـبـادئ الـعـلـم احلـاضـر آتـيـة ‪ .‬هـذا املـبـدأ يـجـسـد فـكـرة أن احلـركـة واضـحـة ف‬
‫كـل شـيء ف الـكـون‪ ,‬أن ال شـيء يـخـمـد‪ ,‬وكـل شـيء يـتـحـرك‪ ,‬يـتـذبـذب‪ ,‬ويـتـدور * إن هـذا حتـرك احلـيّ‪ ,‬احلـيـاة بـحـد ذاتـه‪ ,‬حـركـيـة الـيَـحـوَه‪ ,‬فـعـالـيـة يـهـوه مـا هـي ‪ .‬هـذا املـبـدأ يـفـسـر أن االخـتـالفـات بـي مـظـاهـر مـخـتـلـفـة مـن املـواد والـطـاقـة‬
‫والـعـقـل‪ ,‬وحـتـى الـروح‪ ,‬هـي نـتـيـجـة "تـذبـذبـات" مـخـتـلـفـة فـقـط‪ .‬وكـلّ مـا رفـيـع الـشـخـص بـالـدرجـة‪ ,‬كـلـمـا عـلـى مـعـدّل الـتـذبـذب‪ ,‬ويـقـال أن اجلـمـيـع عـلـى مـسـتـوى ال حـصـر لـه مـن االهـتـزاز‪ ,‬تـقـريـبـا إلـى نـقـطـة الـسـكـيـنـة‪ .‬هـنـاك يـقـال أن املـاليـي‬
‫عـلـى املـاليـي مـن درجـات مـتـفـاوتـة بـي أعـلـى مـسـتـوى‪ ,‬مـا لـلـكـون‪ ,‬ولـألجـسـام مـن أدنـى الـذبـذبـة * لـهـذا إذا مـجـوس هـرمـس آريـون أنـفـسـهـم يـجـدون‪ .‬كـل هـذا لـكـنـه لـلـقـابـيـلـيـي بـالـدنـيـا فـقـط‪ ,‬لـذا غـيـر كـاف كـان لـذي الـروح الـقـدس احلـق‬
‫الـهـابـيـلـي بـالـروحـانـيّ‪ .‬وبـاملـادي لـعـيـدان املـادة هـذا أوصـلـهـم ‪ .‬ووصـف الـنـقـل الـعـقـلـي بـأنـه الـتـطـبـيـق الـعـمـلـي لـهـذا املـبـدأ‪ .‬لـتـغـيـيـر احلـالـة الـنـفـسـيـة واحـد هـو تـغـيـيـر الـتـذبـذب * عـلـم الـنـفـس‪ .‬مـا الـذي لـتـطـويـر األطـلـنـطـي‪ ,‬اإلنـسـان املـتـطـور‬
‫الـهـرمـسـي بـكـل الـعـالـم ميـكـنـهـم ‪ .‬ميـكـن لـلـمـرء أن يـفـعـل ذلـك مـن خـالل جـهـد لـلـمـشـيـئـة‪ ,‬عـن طـريـق تـعـمـد "حتـديـد االهـتـمـام" الـذي هـو أعـلـى عـلـى نـطـاق الـتـذبـذب‪ ,‬هـذا "الـعـكـس" يـعـنـي مـن تـلـك احلـالـة الـذهـنـيـة * الـبـسـيـطـة الـعـامـيـة ‪ .‬ومـثـال‬
‫جـيـد هـو الـتـركـيـز عـلـى االمـتـنـان إذا كـان لـديـك مـشـاكـل مـع االسـتـيـاء * كـلـه بـالـطـغـيـان الـهـرمـسـي لـتـفـكـيـر األنـا الـقـابـيـلـي األدونـي طـبـعـا‪ ,‬مـا الـذي غـيـر مـتـوافـق مـع اإلسـالم الـهـابـيـلـي اإلبـراهـيـمـي حـيـنـئـذ بـتـاتـا ‪ .‬رابـعـا‪ :‬مـبـدأ اإلزدواجـيـة‬
‫)الـقـطـبـيـة(‪„ :‬كـل شـيء مـزدوج‪ .‬كـل شـيء لـديـه الـقـطـبـي‪ .‬كـل شـيء لـه زوج مـن األضـداد‪ .‬مـثـل بـعـضـهـا وخـالفـا هـي نـفـسـهـا‪ .‬األضـداد مـتـطـابـقـة ف الـطـبـيـعـة لـبـعـضـهـا‪ ,‬ولـكـن مـخـتـلـفـة ف الـدرجـة; نـقـيـضـي مـجـتـمـعـي; كـل احلـقـائـق لـيـسـت سـوى‬
‫نـصـف احلـقـائـق; الـتـوفـيـق بـي جـمـيـع املـفـارقـات ممـكـن” * طـبـعـا‪ ,‬إن هـذا الـيـي والـيـانـغ‪ ,‬لـكـن بـهـذا املـبـدأ ال يـتـوافـق اخلـيـر مـع الـشـر بـتـاتـا‪ ,‬إال بـالـقـابـيـلـي الـهـرمـسـي طـبـعـا‪ ,‬فـإنـه مـا ممـكـن لـلـخـيـر أن يـكـون شـرّا بـنـفـس الـوقـت مـبـدئـيـا‪ .‬نـعـم‪ ,‬مـا‬
‫حلـاجـة لـهـرمـسـة الـتـي هـذا تـوضـح‪ ,‬إذا اإلنـسـان بـكـل بـسـاطـة مـتـفـتـحـا ولـيـس بـهـيـمـا بـاملـخ كـان‪ ,‬فـإنـه هـكـذا يـتـعـلـم املـرء كـثـيـرا‪ ,‬مـا هـم بـعـوجـهـم فـعـلـوا‪ ,‬لـكـن سـرا وألنـفـسـهـم وكـأمـثـالـهـم فـقـط ‪ .‬هـذا املـبـدأ يـجـسـد فـكـرة أن كـل شـيء مـزدوج‪ ,‬كـل‬
‫شـيء لـه قـطـبـي‪ ,‬وكـل شـيء لـه عـكـس ذلـك‪ .‬كـل األشـيـاء الـتـي جتـلـى لـهـا جـانـبـان أو جـانـبـان أو قـطـبـي‪ .‬كـل شـيء "هـو" و "لـيـس" ف نـفـس الـوقـت‪ ,‬كـل احلـقـائـق هـي ولـكـن نـصـف احلـقـائـق وكـل احلـقـيـقـة هـي نـصـف كـاذبـة‪ ,‬وهـنـاك جـانـبـان لـكـل‬
‫شـيء‪ ,‬واألضـداد مـتـطـابـقـة ف الـطـبـيـعـة‪ ,‬ولـكـن مـخـتـلـفـة ف درجـة‪ ,‬وميـكـن الـتـوفـيـق بـي جـمـيـع املـفـارقـات * اخلـيـر والـشـر ال بـكـل األحـوال ‪ .‬ومـن األمـثـلـة عـلـى ذلـك كـيـف يـكـون الـضـوء والـظـالم مـجـرد طـرفـي مـعـاكـسـي لـعـنـصـر أسـاسـي واحـد‬
‫خـفـيـف‪ ,‬الـنـور‪ .‬الـتـبـايـن هـو درجـة الـضـوء هـنـاك ف مـكـان * بـالـطـبـيـعـة فـقـط أو بـتـفـكـيـر أن بـتـغـيـر املـادة يـتـغـيـر الـنـور‪ .‬نـفـس املـفـهـوم ميـكـن تـطـبـيـقـهـا عـلـى اخلـيـر والـشـر * هـنـا يـتـربـص الـشـيـطـان إبـلـيـس ‪ .‬لـيـس هـنـاك سـوى خـيـر ف الـواقـع‪,‬‬
‫ولـكـن لـديـنـا فـقـط األمـاكـن الـتـي يـوجـد فـيـهـا "أكـثـر" أو "أقـل" مـن هـذا املـبـدأ األسـاسـي لـلـخـيـر يـحـدث * هـكـذا يـخـتـبـئ „الـروح الـقـدس”‪ ,‬إبـلـيـس بـاهـومـت )بـو فـهـمـت( إذا‪ ,‬الـذي وقـع عـلـى „املـسـيـح”‪ ,‬املـسـيـخ األعـور هـرمـس إذا‪ ,‬لـيـنـوّر‬
‫لـإلنـسـان‪ ,‬وهـذا طـبـعـا ملـسـيـحـي كـان‪ ,‬أمـا? ‪ .‬خـامـسـا‪ :‬مـبـدأ الـتـنـاغـم )اإليـقـاع(‪„ :‬كـل شـيء يـتـدفـق‪ ,‬مـن وإلـى‪ .‬كـل شـيء لـه املـد واجلـزر‪ .‬كـل شـيء يـرتـفـع ويـسـفـل‪ .‬يـظـهـر الـبـنـدول أرجـوحـة ف كـل شـيء‪ .‬فـإن مـقـيـاس الـتـأرجـح إلـى الـيـمـي هـو‬
‫مـقـيـاس الـتـأرجـح إلـى الـيـسـار‪ .‬إيـقـاع يـعـوض” * نـعـم‪ ,‬سـيـول طـاقـات يـهـوه‪ ,‬الـيـرادن‪ ,‬املـيـريـديـانـات‪ ,‬لـلـرقـيّـة تـتـدفّـق وحتـيـيـهـا بـأكـمـلـهـا والـتـي أيـضـا املـوزان لـإلرادة اإللـهـيـة تـأرجـح ‪ .‬هـذا املـبـدأ يـجـسـد فـكـرة أنـه ف كـل شـيء هـنـاك جتـلـى حـركـة‬
‫مـقـاسـة‪ ,‬إلـى وذهـابـا‪ ,‬تـدفـق والـتـدفـق‪ ,‬أرجـوحـة إلـى الـوراء وإلـى األمـام‪ ,‬حـركـة مـثـل الـبـنـدول * مـا إيّـاهـم أن هـذا إرادة ال يـجـعـلـهـم يـظـنـون ‪ ,‬لـذا لـلـهـابـيـلـي اإلبـراهـيـمـي ال يـتـفـاضـون ‪ .‬هـذا املـبـدأ يـفـسـر أن هـنـاك إيـقـاع بـي كـل زوج مـن‬
‫األضـداد‪ ,‬أو الـقـطـبـي‪ ,‬ويـرتـبـط ارتـبـاطـا وثـيـقـا مبـبـدأ الـقـطـبـيـة * بـالـطـبـيـعـة الـدنـيـويـة ‪ .‬وميـكـن أن نـرى أن هـذا املـبـدأ ميـكـن مـن االنـتـقـال مـن قـطـب إلـى آخـر‪ ,‬ولـيـس بـالـضـرورة أقـطـاب املـضـادات املـتـطـرفـة‪ .‬وميـكـن رؤيـة ذلـك ف دورات‬
‫الـفـصـول‪ ,‬ودورات الـتـاريـخ ودورات الـزمـن بـي أشـيـاء أخـرى كـثـيـرة * ال يـوجـد آدم بـعـقـل‪ ,‬الـذي هـذا يـنـاقـض‪ ,‬وهـرمـس لـهـذا أيـضـا ال حـاجـة‪ ,‬طـاملـا األمـر بـاخلـيـر والـشـر بـالـروحـانـيـة ال يـتـعـلـق ‪ .‬سـادسـا‪ :‬مـبـدأ الـسـبـب والـنـتـيـجـة‪„ :‬كـل سـبـب‬
‫لـه تـأثـيـره‪ .‬كـل تـأثـيـر لـه سـبـبـه‪ .‬كـل شـيء يـحـدث وفـقـا لـلـقـانـون; الـفـرصـة لـيـسـت سـوى اسـم لـلـقـانـون غـيـر مـعـتـرف بـه‪ .‬هـنـاك الـعـديـد مـن طـائـرات الـسـبـبـيـة‪ ,‬ولـكـن ال شـيء يـهـرب مـن الـقـانـون” * مـن يـهـوه لـكـن كـل سـبـب ونـات‪ .‬إنـه األلـف‬
‫والـيـاء ‪ .‬يـشـرح هـذا املـبـدأ أن هـنـاك سـبـبـا لـكـل تـأثـيـر * وقـبـل كـل شـيء بـاخلـلـق أجـمـع كـان احلـيـاة األول‪ ,‬يـهـوه لـوحـده ‪ ,‬وأثـر لـكـل سـبـب‪ .‬ويـنـص أيـضـا عـلـى أنـه ال يـوجـد شـيء مـن قـبـيـل الـصـدفـة * هـكـذا ال يـفـكـرون لـكـنـهـم بـيـهـوه‪ ,‬غـريـب?! ‪,‬‬
‫أن هـذه الـفـرصـة هـي مـجـرد مـصـطـلـح يـشـيـر إلـى أسـبـاب غـيـر مـعـتـرف بـهـا أو مـتـصـورة‪ .‬وهـذا يـشـمـل املـفـهـوم الـشـرقـي مـن "الـكـرمـة" واملـبـدأ الـعـلـمـي أن لـكـل عـمـل‪ ,‬هـنـاك رد فـعـل مـتـسـاو ومـعـاكـس‪ .‬ال شـيء يـحـدث ف فـراغ * لـهـرمـسـيـة ال‬
‫حـاجـة لـنـا ولـهـرمـس لـرؤيـة وتـعـقـل هـذا ‪ .‬سـابـعـا‪ :‬مـبـدأ اجلـنـس‪„ :‬اجلـنـس ف كـل شـيء; كـل شـيء * فـعـال كـل شـيء?! أيـضـا بـاألثـيـر خـارج آلـة رقـيـتـنـا?! لـه مـبـادئ املـذكـر واملـؤنـث اجلـنـسـانـيـة; يـظـهـر عـلـى جـمـيـع الـصـعـائد” * كـمـا الـذي مـن‬
‫قـبـل ولـكـن عـلـى الـنـوع اجلـنـسـي مـعـكـوس‪ ,‬لـكـي يـبـلـبـلـوا بـتـسـلـل األفـكـار وهـكـذا ل „روحـهـم الـقـدس” بـاهـومـت لـوصـيـفـر يـجـلـبـون‪ ,‬روح الـرشـد و روح الـنـور املـشـتـبـه عـلـيـه ‪ .‬هـذا املـبـدأ يـجـسـد فـكـرة أن اجلـنـس يـتـجـلـى ف كـل شـيء‪ .‬وهـذا ال‬
‫يـتـصـل صـراحـة بـالـفـكـرة الـشـائـعـة الـفـهـم لـلـجـنـس‪ ,‬بـل " عـلـى اإلجنـاب‪ ,‬لتـولـيـد‪ ,‬خلـلـق‪ ,‬أو إلنـتـاج ‪" ...‬بـشـكـل عـام‪ .‬ويـتـجـلـى نـوع اجلـنـس ف مـبـادئ املـذكـر واملـؤنـث‪ ,‬ويـتـجـلـى ف جـمـيـع الـطـائـرات‪ .‬هـذا ميـكـن أن يـكـون مـرتـبـطـا مـع مـفـهـوم الـطـاويـة‬
‫يـي ويـانـغ * هـكـذا يـعـادلـون بـاجلـنـس‪ ,‬لـكـي مـقـامـا يـجـعـلـون حلـواء عـلـى آدم‪ ,‬هـكـذا وبـكـل مـنـطـقـيـة يـسـتـطـيـعـون جـعـل كـاهـنـة أو قـائـدة عـلـيـهـم‪ ,‬بـكـمـيـر أن يـهـوه إلـه عـلـى اجلـنـسـي مـحـتـوي مـعـا‪ ,‬بـثـرثـرتـهـم الـكـنـعـانـيـة األدونـيـة‪ .‬وعـلـى فـكـرة فـقـط‪,‬‬
‫الـطـاويـة مـا هـي إال اإلنـتـشـار األسـيـوي ملـبـادئ الـهـرمـسـيـة بـهـرمـس‪ ,‬الـذي لـطـاو اسـمـه غـيّـر‪ ,‬كـمـا بـودا مبـكـان آخـر إلـخ إلـخ ‪ .‬ويـوصـف اجلـنـس الـعـقـالوي كـمـفـهـوم الـهـرمـسـي الـذي يـتـعـلـق مبـبـادئ املـذكـر واملـؤنـث‪ .‬وهـو ال يـشـيـر إلـى اجلـنـس‬
‫اجلـسـدي لـشـخـص مـا‪ ,‬كـمـا أنـهـا ال تـشـيـر إلـى أن شـخـصـا مـن جـنـس مـادي مـعـي بـالـضـرورة لـديـه اجلـنـس الـعـقـالوي مـطـابـق‪ .‬مـن الـنـاحـيـة املـثـالـيـة‪ ,‬يـريـد املـرء أن يـكـون اجلـنـس الـعـقـالوي مـتـوازن * بـاآلدم جـوهـريـا طـبـعـا وغـيـر تـابـع‬
‫لـلـمـنـاقـضـة ‪ ,‬ولـكـن مـا مـعـنـاه صـدّومـة أو أن اجلـنـس ال قـيـمـة لـه خـارجـا ‪ .‬هـذا املـفـهـوم يـنـص عـلـى أن اجلـنـس مـوجـود عـلـى جـمـيـع صـعـائـد الـوجـود )املـاديـة والـعـقـلـيـة والـروحـيـة(‪ ,‬وميـثـل جـوانـب مـخـتـلـفـة عـلـى مـخـتـلـف الـصـعـائـد‪ .‬ويـذكـر أيـضـا‬
‫أن كـل شـيء وكـل فـرد يـحـتـوي عـلـى هـذيـن الـعـنـصـريـن أو املـبـادئ‪ .‬مـبـدأ املـذكـر هـو دائـمـا ف اجتـاه إعـطـاء أو الـتـعـبـيـر‪ ,‬ومـحـتـويـات نـفـسـهـا مـع "ويـل" ف مـراحـلـه اخملـتـلـفـة‪ .‬واملـبـدأ املـؤنـث هـو دائـمـا ف اجتـاه تـلـقـي االنـطـبـاعـات‪ ,‬ولـديـه مـجـال‬
‫عـمـل أكـثـر تـنـوعـا مـن املـذكـر‪ .‬املـذكـر جتـري أعـمـال تـولـيـد أفـكـار جـديـدة‪ ,‬ومـفـاهـيـم‪ ,‬واألفـكـار‪ ,‬مبـا ف ذلـك عـمـل اخلـيـال * تـصـريـف كـهـذا متـوت عـلـيـه الـنـسـاء وهـكـذا يـجـنّـد بـاهـومـت سـاحـرات شـعـوذتـه ‪ .‬ويـقـال إنـه يـجـب أن يـكـون هـنـاك‬
‫تـوازن ف هـاتـي الـقـوتـي‪ .‬دون املـؤنـث‪ ,‬املـذكـر هـو عـرضـة لـلـعـمـل دون ضـبـط الـنـفـس‪ ,‬والـنـظـام‪ ,‬أو الـعـقـل‪ ,‬ممـا أدى إلـى الـفـوضـى‪ .‬املـؤنـث وحـده‪ ,‬مـن نـاحـيـة أخـرى‪ ,‬هـي عـرضـة لـتـعـكـس بـاسـتـمـرار وفـشـل ف فـعـل أي شـيء فـعـال‪ ,‬ممـا أدى‬
‫إلـى الـركـود‪ .‬مـع كـل مـن املـذكـر واملـؤنـث تـعـمـل بـالـتـزامـن‪ ,‬وهـنـاك عـمـل مـدروس أن يـولـد الـنـجـاح‪ ,‬ممـا يـشـيـر إلـى أن كـل مـن املـؤنـث واملـذكـر الـوفـاء بـعـضـهـا الـبـعـض * إلـى أيـن يـريـد أخـذي هـذا? إنـه بـجـنـزز )الـتـكـويـن( مـكـتـوب‪ ,‬حـواء خـلـقـت‬
‫لـتـعـي آدم كـمـعـيـنـة ولـكـي يـهـتـم بـهـا وبـهـا رفـيـقـة واجـدا وهـذا كـل األمـر بـالـروحـانـي اآلدمـي‪ .‬املـذكـر املـؤنـث بـالـطـبـيـعـة مـا هـو إال قـالـبـا‪ ,‬لـيـنـشـأ جـسـد اإلثـنـي بـاحلـيـاة الـدنـيـا‪ .‬أمـور اخلـنـاثـة وأمـور جـنـس أخـرى بـاآلدم مـا عـلـى الـبـت بـالـهـرمـسـي‬
‫فـقـط اجـتـمـاعـيـا حـلّـهـا ممـكـنـا‪ .‬لـم ثـرثـرة كـثـيـرة والـتـظـاهـر كـأمنـا الـقـابـيـلـيـون الـهـرمـسـيـون كـل شـيء أفـضـل عـرفـوا وال أحـد لـديـه مـخـا غـيـرهـم? ‪ .‬هـذه املـبـادئ ميـكـن مـالحـظـتـهـا وقـادرة عـلـى الـعـمـل مـعـهـا إذا أخـذ املـرء الـوقـت الـكـاف لـفـهـمـهـا‪.‬‬
‫وهـي املـبـادئ الـتـي حتـكـم الـواقـع وتـنـطـبـق عـلـى جـمـيـع مـسـتـويـات الـنـشـاط الـبـشـري‪ ,‬والـعـالـم الـطـبـيـعـي والـكـون‪ .‬هـم الـقـانـون الـطـبـيـعـي الـذي هـو بـاسـتـمـرار ف الـعـمـل ف حـيـاتـنـا بـغـض الـنـظـر عـمـا إذا كـنـا نـخـتـار لـالعـتـقـاد بـهـا * كـوجـود اإللـه‬
‫احلـيَ الـفـعـال‪,‬احلـيـاة يـهـوه الـيَـحـوَه ‪!! .‬انـتـهـى!! اآلن „مـشـيّـهـم”‪„ ,‬مـسـيـحـهـم”‪„ ,‬الـرب يـشـوع” الـذي بـعـص األحـيـان مـا مـدعـى‪„ ,‬ثـالـوثـيّ الـعـظـمـة” ب „الـروح الـقـدس” أسـالـيـبـا بـيـدهـم مـا أعـطـى‪ ,‬سـبـعـا‪ ,‬لـتـوفـيـقـهـم بـاشـتـغـاالتـهـم‪ ,‬حـتـى كـل‬
‫أسلوب نذل يتوفّق‪ ,‬حجر الفالسفة‪ ,‬وأراد املرء معرفة ما كان أكثر‪ ,‬ما إنه هذا ليطرق ‪) B u c h I , B u c h I I , B u c h I I I , B u c h I V‬باألملاني لألسف( وكثيرا عن العصبة هذه يعلم‪ ,‬هذا بكتابهم أيضا „سر األسرار” بالعربي‬
‫بـاألصـل‪ ,‬دوّن بـاألول بـاملـشـرق‪ .‬هـذه مـبـادئ الـتـوفـيـق مـا هـي‪!! :‬مـن هـنـا الـكـالم األصـلـي لـلـهـرامـسـة!! أ‪ .‬الـتـكـلـيـس )الـكـلـسـنـة( * فـضـح الـصـورة بـالـعـربـي ومـن دون متـويـه الـكـيـمـيـاء ب‪ .‬احلـل )الـتـفـكـيـك( * تـقـلـيـل أهـمـيـة األمـر بـالـعـربـي ومـن‬
‫دون متـويـه الـكـيـمـيـاء ج‪ .‬الـفـصـل )الـتـفـريـق( * تـهـريـس بـالـعـربـي ومـن دون متـويـه الـكـيـمـيـاء ه‪ .‬الـتـلـحـيـم )الـتـضـمـيـم( * تـدمـيـج بـالـعـربـي ومـن دون متـويـه الـكـيـمـيـاء و‪ .‬الـتـخـمـر )اإلخـتـمـار( * الـتـرقـب وانـتـظـار الـتـأثـيـر بـالـعـربـي ومـن دون متـويـه‬
‫الـكـيـمـيـاء ز‪ .‬الـتـقـطـيـر )الـتـنـقـيـح( * الـتـفـنـيـة بـالـعـربـي ومـن دون متـويـه الـكـيـمـيـاء ح‪ .‬الـتـمـسـخ )الـتـصـلـب( * تـثـبـيـت الـسـلـطـة بـالـعـربـي ومـن دون متـويـه الـكـيـمـيـاء !!انـتـهـى!! هـذا اآلن الـذي حـجـر الـفـالسـفـة مـا كـان‪ ,‬بـكـل مـكـان حتـت مـلـتـحـدهـم‬
‫مـبـصـر‪ ,‬كـل يـوم مـن حـولـنـا كـل مـا الـذيـن ألعـداء مـشـهـرون مـهـلـكـون بـه‪ ,‬وهـكـذا حـيـنـئـذ تـوفـقـوا مبـقـصـد‪ ,‬كـل مـا الـذي لـغـيـرهـم يـبـيـدوا‪ ,‬وهـذا كـل مـرء‪ ,‬الـذي إلظـهـارهـم مـريـد مـا كـان وتـفـكـيـرهـم املـعـووج تـفـكـيـرامـا مـريـد‪ ,‬أو سـرّهـم إلفـشـاء‬
‫بـاألحـرى مـريـد‪ .‬هـكـذا حـيـنـئـذ أطـلـنـطـسـهـم يـعـمّـرواعـلـى اعـتـقـادهـم ويـثـبّـتـوا‪ ,‬مـصـر اجلـديـد‪ ,‬ويـلـة الـبـشـريـة إن هـم هـؤالء‪ ,‬عـصـبـة إبـلـيـس‪ ,‬ذئـاب بـفـرو خـراف وراء كـلـمـة „اسـطـورة خـرافـيـة” مـتـوارون‪ ,‬ولـكـنـه حـقـا ومـا أسـطـورة مـا يـبـغـون‪ .‬اآلن‬
‫أنفسهم طففوا و ب„اآلخر” استخفوا‪ ,‬الذي إياهم مرة بالطوفان أهلك‪ .‬لذا بغطرستهم وبطغيانهم لواقعون‪ ,‬ملّا ما منقر آمنون‪ ,‬غضب الرحمن األقربون‬

‫‪ß‬‬

‫قريب ملك السماوات وسالم يهوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬

‫طائفة الظالم‬
‫أصل وأساليب سيادة األكارد‬

‫مقالة عن تكون سلطة األخفياء‬
‫بسم يهوه اليحوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬

‫السيطرة على احلكم والتعليم والصحافة‬
‫)البروتوكول الثاني(‬
‫‪https://drive.google.com/file/d/0B8DdSxJXKuUjb3JPOUN2S3Y0SjQ/view?usp=sharing‬‬

‫السيطرة على النشر‬
‫)البروتوكول الثاني عشر(‬
‫‪https://drive.google.com/file/d/0B8DdSxJXKuUjb3JPOUN2S3Y0SjQ/view?usp=sharing‬‬

‫أنعام بال عقل ال تهتم بما وراء السياج وما حولها باملرة‬
‫تلتقف فقط ما لها على األرض يلقى‬
‫ما حاصال بآدم يوما فيوما‬
‫باق بق بق بق باق بق بق بق‬

‫كل الصور من „حظيرة الحيوانات مقتبسات‬

‫‪¥‬‬
‫طائفة الظالم )الغسق(‬
‫أصل وأساليب سلطة األكارد‬
‫مقالة عن تكون سلطة األخفياء‬
‫بـكـل الـعـالـم تـتـفـشـى بـي كـل الـشـعـوب إشـاعـات شـتـى عـن نـظـريـات مـؤامـرة ال تـصـدق عـن صـبّـة الـتـي بـالـسـر عـلـى كـل الـنـاس تـتـدابـر لـتـتـسـلـط عـلـيـهـم واإلسـتـيـالء عـلـى سـلـطـة الـعـالـم تـريـد‪ .‬نـعـم هـذه كـاإلميـان بـزوار الـفـضـاء بـالـفـارق أن األولـى عـن حـقـيـقـة مـنـبـعـة‪ .‬يـومـنـا‬
‫هـذا يُـدعـون بـي مـخـتـلـف شـعـوب األرض واأللـسـنـة فـاشـيـون‪ ,‬إمـبـريـالـيـون‪ ,‬صـهـيـونـيـون‪ ,‬ورأسـمـالـيـون وبـالـقـدي يـهـود أن هـم أدونـيـون عـبـدة أدونـاي يـكـونـوا‪ ,‬كـمـا إلـهـهـم هـم يـدعـون عـلـى الـيـهـود‪ ,‬املـا مـنـطـوقـا لـه اسـمـا ويـومـنـا هـذا يـكـتـب ي‪.‬ه‪.‬ف‪.‬ه بـكـتـبـهـم‪ ,‬ال يـلـفـظ‬
‫بـاملـرة إال مـن املـتـنـويـريـن الـعـظـمـاء‪ ,‬اجملـوس الـعـلـى‪ .‬هـم مـتـغـيـروا الـوجـه كـالـسـحـلـيـة وحـركـيّـون كـاألفـعـى وال يـسـتـسـهـل بـهـم مـن دهـائـهـم الـهـائـل وخـبـراتـهـم عـبـر األزمـنـة‪ .‬مـن الزمـان الـغـابـر كـان مـن بـعـد بـيـنـة آدم عـلـى الـتـوازي إنـسـيـابـان لـلـديـن بـاملـيـتـافـيـزيـقـيّ‪ ,‬مـا إلثـنـتـي‬
‫مـلـل عـبـر الـتـاريـخ أصـبـحـا‪ .‬األولـى بـهـابـيـل وسـمـيـت طـبـعـا طـائـفـة الـنـور ألنـهـم جـهـرا يـتـحـركـون‪ ,‬مـنـهـا ابـراهـيـم والـعـبـرانـيـون والـعـرب وهـكـذا كـل أنـبـيـاء ال املـعـروفـي‪ .‬األخـرى لـقـابـيـل تـدعـى طـائـفـة الـشـيـطـان عـلـى الـعـادة أو طـائـفـة الـظـالم إذ طـقـائـسـهـم بـظـالم الـلـيـل‪,‬‬
‫بـالـسـر مـقـيـمـي‪ .‬مـن هـنـا أيـضـا تـقـلـبـات إسـم إلـهـهـم عـبـر الـعـصـور‪ ,‬هـذا يـجـده املـرء حـتـى بـكـتـبـهـم املـقـدسـة اخلـاصـة‪ ,‬قـرآن أدونـيـس مـا يـدعـى‪ .‬طـوبـى ملـن قـرأ إلـى هـنـا! ابـحـث فـتـجـد حـقـا مـا أنـا قـائـل‪ .‬املـرء يـالحـظ تـطـورهـم عـبـر تـاريـخ الـبـشـريـة بـي كـل الـشـعـوب‬
‫بـبـحـثـتـه عـنـهـم‪ ,‬السـيـمـا مـن تـقـلـب اسـم إلـهـهـم‪ ,‬الـذي حـتـى بـكـتـبـهـم اخلـاصـة وبـطـقـوسـهـم املـتـعـددة أيـضـا عـلـى كـل مـوضـع ولـسـان‪ .‬مـرة أدونـاي يـدعـونـه مـرة أدونـيـس مـرة راع مـرة مـانـن مـرة مـانـون مـرة بـال مـرة كـريـشـنـا مـرة فـشـنـو مـن اخلـداع والـتـعـتـيـم‪ .‬حـيـث أنـهـم‬
‫خـالل كـل الـعـصـور اضـطـهـاد عـظـيـم مـن أعـدائـهـم شـهـدوا‪ ,‬عـبـاد „اآلخـر” ف كـتـبـهـم‪ ,‬مـتـعـطـشـو سـفـك الـدم‪ ,‬إذ أنـهـم لـهـؤالء كـهـنتـوتـة‪ ,‬سـحـرة‪ ,‬عـبـدة الـشـيـطـان‪ ,‬مـجـوس إذن‪ ,‬كـمـا هـم بـبـابـل بـهـذا اإلسـم دُعـوا‪ ,‬ومـن ثـم لـلـفـيـنـيـقـي‪ ,‬لـإلغـريـقـي الـبـدائـي مـن مـجـوس ل‬
‫„حـكـمـاء” و „مـسـتـنـوريـن”‪ ,‬أي لـفـالسـفـة وعـلـمـة رشـداء لـعـقـلـيـة الـيـونـان مـا تـبـدل‪ .‬هـنـاك‪ ,‬حـيـث أخـيـرا مـن بـعـد مـصـيـبـة نـوح‪ ,‬كـمـا يـدعـونـهـا بـكـتـبـهـم اخلـاصـة‪ ,‬سـكـيـنـة وجـدوا إلـى حـد مـا‪ .‬لـذلـك الـيـونـان لـهـم صـرة كـل الـتـمـدن بـالـبـشـريـة ‪,‬الـتـي هـم طـبـعـا بـال ريـب‬
‫شـاركـوا بـتـطـويـرهـا‪ .‬كـمـا هـم بـيـومـنـا هـذا يـروّجـون بـي كـل الـبـشـر‪ .‬أجـل عـدم الـتـسـامـح مـع طـائـفـة الـظـالم واضـطـهـادهـم الـعـظـيـم بـاألزمـنـة الـغـابـرة يـدعـون أزمـنـة مـا قـبـل مـصـر زمـن الـدم‪ ,‬حـيـث مـعـبـدهـم دمّـر ب „مـلـحـدي” „اآلخـر” املـتـعـطـشـون لـسـفـك الـدم‪,‬‬
‫الـهـابـلـيـون إذن‪ .‬فـمـا كـان لـهـم إال أن لـيرضـوا بـطـقـوس الـشـعـوب اإلقـلـيـمـيـة واإلخـتـفـاء مـا ورائـهـا ومـن بـعـدهـا الـتـأثـيـر عـلـيـهـا عـلـى رغـبـتـهـم‪ .‬هـذا مـا أضـمـن لـهـم احملـيـى عـلـى الـدّوام واسـتـبـقـاء طـقـوسـهـم الـغـيـهـبـيـة بـالـغـيـب‪ .‬اسـتـخـدمـوا بـكـل حـذاقـة األمـور اإلقـلـيـمـيـة‬
‫واقـتـبـسـوهـا لـهـم مـن دون أيّ مـالحـظـة لـيـسـتـطـيـعـون الـتـكـلّـم بـاطـمـئـنـان عـن املـيـتـافـيـزيـقـيـات‪ ,‬حتـت رداء الـتـراث وعـلـى كـيـانـهـم مـصـلـحـون مـا مـألـوف‪ ,‬نـقّـاد مـوضـوعـيـون أنـفـسـهـم مـبـيـعـون‪ .‬اخـذوا كـهـنـاتـونـيـة الـشـعـوب وطـقـوس أسـحـارهـم وطـوروهـا شـيـئـا فـشـيـئـا‪ ,‬بـالـسـر‬
‫وحتـت الـتـغـاطـي وحتـت خـطـر اإلنـكـشـاف‪ .‬املـرء لـيـالحـظ أن حـريّـة الـديـن مـا إال مـنـهـم لـتـبـتـدع‪ ,‬فـإنـه مـن تـفـيـد هـذه إال أنـاس كـأمـثـالـهـم? وكـذلـك مـن أيـضـا إزالـة األنـبـيـاء والـبـيـنـة وإبـاحـة اإللـهـيّ إال مـرء ال يـؤمـن بـإلـه يـبـي ألنـبـيـاء كـالـهـرمـسـيـة مـثـال‪ ,‬ديـنـهـم? حـتـى نـوح‬
‫)اقـرأ „‪ “Enthüllte Archive Geheimer Wissenschaften‬سـجـالتـهـم الـتـي كـسـجـالت مـكـشـوفـة لـعـلـوم خـفـيـة مـسـتـتـرة مـعـمـولـة ( أفـلـحـوا جـدا حتـت الـشـعـوب اليـانـعـة والـشـعـوب الـسـاذجـة الـدهـمـة‪ ,‬عـلـفـهـم الـطّـازج‪ ,‬كـمـا بـعـمـومـيـة أنـا أدعـوا‪ .‬كـان لـهـم مـعـبـدا‬
‫كـمـا هـم بـي بـعـضـهـم يـدّعـون‪ ,‬بـكـاهـونـة أمّ‪ ,‬أم اجملـوس‪ ,‬واسـتـطـاعـوا حـتـى بـوادئ الـصـي‪ ,‬حـتـى أشـمـل شـمـال حـيـنـهـا أن يـثـمـروا‪ ,‬وعـلـى أسـاس أن ديـنـهـم هـو اإلميـان احلـق يـبـيـعـون‪ .‬مـضـطـهـديـن عـلـى األكـثـر أواألقـل مـن „جـبـابـرة” „اآلخـر”‪ .‬هـذا الـزمـن يـدعـونـه‬
‫„مصر” أيضا‪ ,‬تعبيرهم اجملازي للفردوس‪ .‬إذ أنهم أنفسهم منذ بابل على أنهم كهنة راع القدماء‪ ,‬مجوس الطقوس السرمدية‪ ,‬مشيري الفراعنة العظماء للجهالء يبيعون‪ .‬أليام بابل من الواضح أن مسيحهم ه‪TT‬رم‪TT‬س اله‪TT‬رام‪TT‬سة قد ولد‪ .‬ال أحد يعلم اسمه‬
‫احلـقـيـقـي‪ ,‬ولـكـن كـل مـن لـديـه عـقـل ويـتـبـحـثّـه وكـالمـه يـجـد بـسـرعـة أنـه واحـدا مـن يـهـود الـهـجـرة األولـى كـان‪ .‬مـنـذهـا يـدعـون ألـهـهـم أدونـاي وبـاعـوا أنـفـسـهـم لـإلغـريـق الـبـدائـيـي عـلـى أنـهـم كـهـنـة راع الـقـدمـاء كـمـا دومـا عـمـلـوا‪ ,‬وسـمـوا أنـفـسـهـم خـدمـة أدونـيـس‪ ,‬خـدمـة‬
‫الفنون اجلميلة والتجارب الرائعة ومن الظاهر أنهم عملوا ال‪TT T‬لوح‪TT T‬ة ال‪TT T‬زم‪TT T‬ردي‪TT T‬ة كذخيرة مصرية غابرة ولكن من العجيب أنها بالفينيقية مكتوبة‪ ,‬حيث منها أول مرة اسم هرمس الهرمسة يظهر ف تاريخ البشرية‪ .‬بكتبه يدعوا للحذر واإللتزام بالصمت التام‬
‫وبـالـكـتـمـان لـكـل أعـضـاء جـمـاعـة الـطـقـوس هـذه‪ ,‬حـتـى ال يـتـوسـخـوا بـوسـاخـة „اآلخـر” )كـلـمـة بـكـلـمـة(‪ .‬مـنـهـا تـطـورت عـلـى الـظـاهـر ومـن دون مـحـص عـلـمـي الـزرادشـتـيـة بـفـارس لـوقـتـهـا‪ ,‬حـيـث أنّـهـم أصـحـاب الـنـار دعـوا مـن اآلخـريـن‪ ,‬وبـالـظـاهـر متـامـا بـبـحـثـة املـرء‬
‫الـشـامـلـة عـن ديـنـهـم الـبـوذية‪ ,‬حـيـث أن بـوذا ال أحـدا غـيـر هـرمـس الـهـرامـسـة مـسـتـنـكـرا عـلـى صـفـة أمـيـر هـنـدي مـتـنـور ولـلـهـنـود بـيـع‪ .‬والـطـاويـة بـي أُخـر ي الـشـرق‪ ,‬حـيـث ال خـوفـا لـهـم مـن مـقـاومـة أتـبـاع „اآلخـر”‪ .‬ومـابـاآلخـر ف الـيـونـان‪ ,‬ولـكـن لـيـس كـأصـحـاب ديـن‪,‬‬
‫بـل كـمـفـكـريـن عـلـى إدعـاء وفـالسـفـة‪ ,‬مـجـوس إذن مـن مـصـرالـقـدميـة‪ .‬حـيـثـمـا هـم عـقـيـدتـهـم مـا كـديـن بـيـان مـبـيـعـا اسـتـطـاعـوا‪ ,‬إال مـرة أو أخـرى كـمـا ف قـصـة بـوذا بـالـهـنـد‪ .‬يـرون أنـفـسـهـم كـبـحـثـاء الـكـيـنـونـة بـاألحـرى‪ ,‬وهـذا يـعـجـبـهـم كـرأي عـنـهـم أكـثـر‪ ,‬وواروا طـقـوسـهـم‬
‫الـديـنـيـة وراء اجلـبـل‪ ,‬ولـكـنـهـم قـدَمـوا رسـمـيـا دائـمـا كـمـفـكّـريـن بـأمـور األيـام‪ .‬مـنـذ الـيـونـان أثّـروا خـطـوة بـخـطـوة عـلـى كـل أمـور الـفـلـسـفـة‪ ,‬ومبـحـاجـاتـهـم مـع أدعـيـاء „اآلخـر” أو أي آلـهـة أُخـر عـلـى أنـهـم مـصـلـحـون الهـتـمـامـهـم بـأهـمـيـة الـتـخـريـف‪ ,‬هـؤالء بـصـقـلـة فـلـسـفـتـهـم‬
‫أكثر أو أقل منخدعون‪ .‬حيث من الظاهر أنه حتى باليونان بهم اشتبه ألجلها كملّة فجرة كفار‪ ,‬من عبدة األصنام‪ .‬شيئا فشيئا )اقرأ مقاالتي األخري عن تاريخهم ه‪TT T T T T‬ذا أو ه‪TT T T T T‬ذا أو ه‪TT T T T T‬ذا غير أُخر( حللمهم مصر اقتربوا‪ ,‬بعد الثورة الفرنساوية أطلنطس‬
‫مدعوة‪ ,‬حيثما وقتها كيوتوبيا لإلغريق باعوا‪ .‬كتاب ي ‪TT T T T‬وت ‪TT T T T‬وب ‪TT T T T‬يا من موروس ما هو إال تطور هذا إسلوب هذه الطريقة‪ ,‬ليجعلوا أمال باملغفلي بعالم أفضل‪ ,‬وعلى األفضل بي املغبوني‪ .‬لكنهم عبر السنوات كبروا حلشد متنظم جدا ما فوق الشعوب حول‬
‫الـعـالـم أجـمـع‪ ,‬حـيـث شـعـوب ال قـيـمـة لـهـم وال لـغـات‪ ,‬إذ حـول الـعـالـم مـتـحـركـي لـلـغـايـة مـتـنـظـمـي‪ ,‬وأمـورهـم لـبـتـاتـا مـا مـن الـقـومـيـة مـتـأصـلـة‪ ,‬مـا مـن تـاريـخـهـم أمـرا طـبـيـعـيـا كـان‪ .‬نـعـم هـم اسـتـخـدمـوا ويـسـتـخـدمـوا الـقـومـيـة لـيـسـيـطـروا عـلـى األقـوام بـعـاملـهـم الـصـغـيـر و هـم‬
‫يـبـقـون عـلـى عـلـمـهـم الـرفـيـع‪ .‬أكـثـر مـرة هـم يـوجَـسُـون واضـحـا أليـام الـثـورة الـفـرنـسـاويـة‪ ,‬حـيـثـمـا كـانـوا بـحـركـة جـدا واسـتـنـشـقـوا ريـح الـصـبـح بـعـد طـول سـنـي الـتـضـحـيـة واحلـرمـان‪ .‬بـعـد هـذا اإلنـقـالب وبـفـضـل نـابـلـيـون حـتـى ولـو أنـه خـطـيـئـة مـنـهـم كـان‪ ,‬أفـشـوا أخـيـرا‬
‫نـظـريـاتـهـم لـلـحـيـاة بـالـعـالـم الـدنـيـوي‪ ,‬مـا هـو واضـح جـدا بـكـتـبـهـم اخلـاصـة‪ .‬وال سـيـمـا الـريـاضـة وضـغـط األقـران‪ ,‬مـا مـن تـاريـخـهـم أمـرا طـبـيـعـيـا كـذلـك كـان‪ .‬عـبـر الـسـنـوات تـعـلـمـوا‪ ,‬عـلـيـهـم عـلـى الـدوام أن كـمـحـبـي الـنـاس يُـقـبِـلـوا وبـابـتـسـامة‪ ,‬أن مـا خـطـرا مـنـهـم حـتـى‬
‫لـنـمـلـة‪ ,‬عـلـى عـكـس „اآلخـريـن” طـبـعـا‪ ,‬أعـدائـهـم بـالـعـقـل‪ ,‬وذلـك دائـمـا مـن دون إظـهـار أنـفـسـهـم‪ ,‬يـحـلـفـونـهـا حـتـى بـانـضـمـامـهـم ملـلـتـهـم‪ ,‬وأن عـن أنـفـسـهـم يـتـكـلـمـون كـإيـديـولـوجـيـا أو مـا عـلـى األحـرى كـديـانـة‪ ,‬بـل كـأنـاس أحـرّة‪ ,‬ومـا مـن ال شـيء اسـم مـعـمـاري حـر )اسـم‬
‫املـاسـونـي بـاملـغـرب( كـان أي مـعـمّـري الـنـظـام الـعـاملـي اجلـديـد األحـرار‪ ,‬كـأعـلـى املـتـمـدنـي وأعـصـر املـفـكـريـن‪ ,‬الـذيـن مـا إال صـالح اإلنـسـان بـأعـيـنـهـم كـان‪ ,‬عـلـى الـعـكـس طـبـعـا لـآلخـريـن اإلنـتـهـازيـي الـرشـاويـي الـبـديـنـي الـبـلـيـديـن الـبـشـعـي املـتـخـلّـفـي احلـوافـى والـغـيـر‬
‫مـتـمـدنـي الـالمـثـقـفـي املـعـفـنـي اخملـرفـي كـارهـي الـنـسـوة الـبـلـيـهـي‪ .‬وهـذا بـالـفـعـل مـا يـؤمـنـون بـه بـنـفـسـهـم‪ ,‬ويـلـفـقـونـهـا يـومـنـا هـذا لـكـل إنـسـان عـلـى األرض‪ .‬كـال‪ ,‬هـم ال يـقـتـلـون مـبـاشـرة أعـدائـهـم فـإن هـذا كـاالنـتـحـار لـرئـائـهـم أتـى‪ ,‬عـلـى عـكـس أولـئـك الـذيـن لـل”آخـر”‪,‬‬
‫بـل يـأتـون خـفـيـة بـدسـاسـة أو عـلـى خـفـيـة شـامـلـة لـلـحـشـد املـلـتـهـي‪ ,‬حـي يـنـهـبـون لـلـعـدو خـبـزه الـيـومـي بـأنـهـم بـدسـاسـة بـالـعـار يـتـلـبـسـونـه‪ .‬لـذا مـا مـن مـرء لـوحـده مـسـتـطـيـعـا عـلـيـهم‪ ,‬حـيـثـمـاهـم جـيـشـا‪ .‬دسـاسـتـهـم ال تـعـرف حـدودا‪ ,‬مـن كـالمـهـم „عـلـى طـريـق اخلـيـر الـكـامـل‬
‫)عـاملـهـم إذن( يـسـتـطـيـع املـرء أن يـقـتـرف شـرا بـأمـر مـعـي أجـل األمـر الـشـامل”‪ .‬نـعـم هـم ابـتـدعـوا أن الـغـايـة تـبـرر الـوسـيـلـة‪ .‬بـيـومـنـا هـذا بـعـد قـرنـي مـن بـعـد اسـتـثـبـات عـقـيـدتـهـم بـي الـبـشـر راسـخـون أكـثـر مـن أي وقـت عـلـى الـسـرج‪ .‬جـمـلـة حـشـد الـعـقـل األوائـل‬
‫بـقـبـضـتـهـم‪ ,‬عـبـر عـضـويـتـهـم بـأي مـنـظـمـة حتـتـيـة لـطـائـفـتـهـم الـشـامـلة‪ ,‬حـيـث املـاسـونـيـة أمـرا قـد مـضـى وعـنـهـا مـن زمـن تـقـدمـوا‪ .‬ذلـك يـوضـح متـامـا لـكـل طـفـل مـن تـاريـخ تـطـورهـم‪ ,‬فـإنـه إال مبـنـظـمـات سـريـة اسـتـطـاعـوا الـبـقـاء عـلـى احلـيـاة‪ ,‬آخـرون „اآلخـر” ال حـاجـة‬
‫لـهـم لـهـذا إذ جـهـرا حتـركـوا ولـذلـك مـا كـهـذا كـان لـهـم أن يـكـونـوا‪ .‬حـتـى ولـو املـسـيـحـيـي لـبـدايـة أمـرمـهـم تـنـظـيـم أنـفـسـهـم كـمـثـل هـذا عـلـيـهـم‪ ,‬ولـكـن عـلـى الـظـاهـر مـا كـفـحـش لـبـعـد كـهـذا‪ ,‬فـإن املـسـيـحـي مـا عـويـنـوا كـمـشـعـوذيـن فـاجـريـن مـن الـنـاس‪ ,‬مـا أيـضـا بـرومـا فـحـشـا‬
‫كـان‪ ,‬وهـكـذا مـابـهـذا الـثـقـل اضـطـهـد املـسـيـحـيـون‪ ,‬إن إال بـرومـا أوبـالـيـونـان عـلـى األقـصـى‪ .‬حـيـث هـؤالء األكـارد لـوقـتـهـا الـقـول لـهـم كـان‪ ,‬مـتـنـكـريـن كـمـسـتـشـاريـن أو مـوظـفـي عُـلـى كـمـا يـومـنـا هـذا‪ ,‬وكـل شـيء مـا عـلـيـهـم كـان‪ ,‬املـسـيـحـيـي بـه ألـبـسـوا‪ .‬هـذا يـعـنـي إذا أنـهـم‬
‫يـومـنـا هـذا أيـديـهـم عـلـى كـل اجملـاالت الـهـامـة وضـعـوا بـتـجـاوز عـن احلـدود اإلقـلـيـمـيـة‪ .‬هـم دومـا وبـكـل مـكـان حَـضَـرة‪ ,‬بـعـمـالئـهـم مـتـمـثـلـون‪ ,‬الـنـشـطـاء مـا يـدعـون الـنـشـاوطـة أو بـضـيـق أزمـة الـلـبـادى يـدسـون نـيـامـهـم إذن مـا مـدعـون‪ ,‬الـذيـن يـعـيـلـونـهـم بـكـل مـكـان لـكـي‬
‫يـتـدخـلـوا إلـتـزام األمـر لـهـم‪ .‬تـفـاهـمـاتـهـم مـعـقـدة وسـريـة عـلـى األقـصـى‪ ,‬بـلـى حـتـى أنـهـم أحـيـانـا بـعـضـهـم ال يـعـرفـوا‪ .‬طـبـيـعـيـا مـن نـاحـيـة أخـرى إذا أخـذ املـرء تـطـورهـم بـعـي اإلعـتـبـار‪ ,‬أنـهـم طـبـعـا مـتـهـيـبـي ومـتـردديـن‪ .‬إن كـلـمـة خـطـأ بـالـعـصـور الـغـابـرة وضـائـعـي‪ ,‬لـذا كـان‬
‫البـد لـهـم أن يـطـوروا تـفـاهـمـات سـريـة لـتـبـعـتـهـم اخملـلـصـي‪ .‬ال داعـي كـان بـتـاتـا لـآلخـريـن بـهـذا‪ ,‬ولـم أيـضـا وهـم جـهـرا بـالـنـور مـتـحـركـي? صـدقـونـي مـا مـن أحـد يـتـكـلـم بـأي مـكـان عـلـى األرض حـيـث مـا أن واحـدا مـنـهـم النـتـيـاب أمـورمـهـم هـنـاك كـان‪ .‬لـذا يـحـتـاجـون أيـضـا‬
‫ل”وثـائـق بـنـمـا وأوراق اجلـنـة” لـتـمـويـل األمـور هـذه سـريـا‪ ,‬حـيـث ال أريـد اآلن هـنـا مـجـادلـة أنـظـمـة متـويـلـهـم بـتـفـصـيـل إذ شـيء شـامـل وعـن كـل إيـطـار مـحـيـد ‪ .‬كـل مـرء مبـراده يـتـكـلـم‪ ,‬أو لـعـلـه مـن أتـبـاع „اآلخـر" كـان‪ ,‬مـن األعـداء إذن‪ ,‬يـقـمـعـوه بـاملـكـان أرضـا بـتـربـيـك‬
‫حـجـج مـهـلـهـلـة وارتـبـاكـا لـلـحـاضـريـن عـلـى الـفـور‪ .‬وهـكـذا ال يـسـتـطـيـع أي مـخ ذكـي عـلـى األرض كـلـهـا‪ ,‬ولـو كـل شـيء أدرك‪ ,‬حتـريـك إصـبـعـا عـلـيـهـم‪ ,‬ومـن غـيـر عـلـم لـهـم بـتـاتـا‪ .‬مـن يـسـتـطـيـع إذن ضـد جـيـوش الـظـالم قـتـاال? متـعـن عـزيـزي الـقـارئ أن اخملـابـرات هـم‬
‫ابتدعوها‪ ,‬ألول مرة بتسلط إليزابيث بفضلهم‪ ,‬أن ليفضحوا مؤامرة م‪TT T T T T‬اري س‪TT T T T T‬تيوارت املزعومة ضدها‪ ,‬حيث من كل ناحية طففوا بفضل سذاجة اليزابيث‪ .‬هم يتالعبون بالناس ضد بعضهم بأن ذاك ضد ذاك يثيروا وهذا منذ غابر الزمن‪ .‬ويدعون أن‬
‫أعـدائـهـم فـقـط مـؤامـرت كـهـذه يـبـتـدعـون‪ ,‬ولـكـن هـم الـهـومـانـيـون )اإلنـسـانـيـون( املـتـحـضـرون املـتـقـدمـون كـمـا أنـفـسـهـم يـدعـون وال بـاملـرة يـكـون‪ .‬هـم يـطـمـسـون كـل حـركـة ولـو بـبـذرة ضـد خـطـتـهـم‪ ,‬كـمـا هـم أعـمـالـهـم بـكـتـبـهـم يـوصـفـون )اقـرأ مـقـاالتـي األخـرى وسـجـالتـهـم(‪.‬‬
‫بكل وضوح وبكل دقة يُقرأ هذا ب ‪TT‬بروت ‪TT‬وك ‪TT‬االت ‪TT‬هم ما „برتوكوالت صهيون” قوميا يدعى‪ .‬منتصف القرن التاسع عشر بكل دقة كل شيء موصف ما يومنا هذا بكل بيان يُرى‪ ,‬وهذا افتراء كان? هؤالء األكارد يحاولون طبعا باألول إهالك أعدائهم بال سفك دم‬
‫وبـدهـاء كـاألفـعـى أن رئـاءهـم ال يـخـدشـوا‪ ,‬فـإنـهـم مـن دون حـشـد ال يـعـيـشـوا‪ ,‬ولـكـن آخـرا وأخـيـرا إذا ذاكـمـاه لـم يـتـوقـف عـن وخـزه يـشـطـبـوه أيـضـا بـإهـالكـه‪ ,‬مـا خـات األمـر كـان بـالـصـحـفـيـة املـالـطـيـة الـتـي أوراق اجلـنـة تـبـحـثـت مبـالـطـا‪ .‬حـتـى جـمـاعـات إذا مـا سـيـاسـيـا‬
‫ألمـرهـم تـعـامـلـوا‪ .‬مـا لـهـم إال أن يـحـافـظـوا عـلـى املـظـاهـر كـأنـاس مـتـسـامـحـي مـتـفـتـحـي‪ ,‬ويَـدَعـون عـدوهـم بـاملـقـاتـلـة دائـمـا يـبـدأ لـيـعـلـنـون عـلـيـهـم أن ال بـشـر‪ ,‬كـمـحـرضـي حـروب ومـشـاغـبـي‪ ,‬نـعـم بـاألحـرى كـخـطـاب كـره وأضـداد الـسـلـم‪ .‬لـكـن مـن دون هـؤملّـاهـا مـا‬
‫اسـتـطـاعـوا نـشـب الـثـورة الـفـرنـسـاويـة بـتـاتـا‪ ,‬لـذلـك يـعـلـمـون هـم عـن أهـمـيـة اإليـثـار‪ .‬أحـيـانـا يـهـلـكـون مبـخـابـراتـهـم الـتـي بـكـل الـدول الـتـي هـم رسـخـوهـا ويـعـلـنـونـهـا عـلـى أنـهـا عـمـلـيـة مـخـابـرات‪ ,‬بـيـنـمـا حـتـى أعـضـاء اجملـلـس ال يـعـرفـون عـنـهـا شـيـئـا‪ .‬وإذا لـصـدفـة مـا انـكـشـفـت‬
‫يـعـجـعـجـوا بـهـا إلـى أن ال يـعـرف أيـن رأسـه أحـدا‪ .‬بـالـضـبـط مـوصـوفـة كـذلـك بـبـروتـوكـوالتـهـم‪ .‬مـا عـداك أنـظـمـتـهـم املـالـيـة الـعـظـيـمـة كـمـا قـلـت‪ ,‬املـواراة خـلـف نـظـام حـول كـل الـعـالـم مـنـهـم مـرسـخ اسـم الـرأسـمـالـيـة‪ ,‬الـتـي واحـدا مـنـهـم ابـتـدعـهـا )اقـرأ كـتـب آدم س ‪TT T T T T T‬ميث(‪,‬‬
‫أيـضـا بـكـل وضـوح وبـكـل تـفـصـيـل مـن بـروتـوكـوالتـهـم مـقـتـبـسـة‪ .‬مـن مـا لـهـذه املـلـة كـان‪ ,‬لـألكـارد‪ ,‬كـمـا اسـمـيـهـم أنـا‪ ,‬ألنـهـم بـكـل تـعـصـب وعـمـيـان مـعـتـقـدهـم )‪ (Credo‬يـتـبـعـون‪ ,‬مـثـقـفـا كـان أو بـال دعـوى‪ ,‬دومـا كـحـوشـي يـوضـع‪ ,‬وال يـسـتـطـيـع عـمـل أي شـيء‪ ,‬بـالـتـحـديـد‬
‫تـدرجـه املـهـنـي أعـنـي‪ .‬عـبـر تـاريـخـهـم بـأجـمـعـه دائـمـا حـريـصـي عـلـى الـرأي الـعـام فـإنّـهـم اتـخـذوا عـلـى الـدوام الـسـاذجـي لـشـهـداء مـا „رشـيـد” بـكـل مـشـاقـاتـهـم‪ ,‬لـتـنـقـيـب مـاء اآلخـر عـلـى الـفـور بـاألغـلـبـيـة‪ .‬مـنـهـا تـطـور الـتـوهـم اسـم الـدميـقـراطـيـة ومـن أيـن غـيـر مـن ذاك?‬
‫مـن املـسـيـحـيـيـة? وراءهـا بـسـلـطـان املـا مـدعـى أغـلـبـيـة بـدُمـيـات يـسـتـطـيـعـون عـمـل أي شـيء مـريـديـنـه‪ .‬فـإنـه عـلـى األقـل مـسـتـشـار كـل الـسـيـاسـيـي الـذيـن مـنـهـم رسـخـوا أو دعـمـوا مـنـهـم يـكـونـوا‪ ,‬إن مـا الـسـيـاسـي بـنـفـسـه‪ .‬بـكـل مـتـعـة يـرى بـفـلـم „الـكـاتـب اخلـفـي" لـرومـان‬
‫بـوالنـسـكـي‪ .‬هـم يـأجّـحـون بـنـفـسـهـم حـتـى أصـحـاب نـظـريـات مـؤامـرة أونـظـريـات مـؤامـرة إلـى الـعـالـم حـتـى أن كـل شـيء عـنـهـم يـقـال خـلـف حـجـاب جـنـون املـؤامـرت يـحـجـبـوه ويـواروه‪ .‬الـرأي الـعـام ضـمـانـهـم الـوحـيـد لـلـحـيـاة‪ ,‬حـيـثـمـا هـم حـرفـيـي بـالـعـمـل بـه‪ ,‬حـيـثـمـا أنـهـم‬
‫جـمـيـع الـعـلـوم الـتـي نـحـن الـيـوم نـعـلـمـهـا ابـتـكـروا مبـا فـيـهـا عـلـم الـنـفـس وعـلـم اإلنـسـان‪ ,‬فـإنـه طـاملـا اجلـمـع عـنـهـم ال يـعـلـم شـيـئـا أو يـدري‪ ,‬مـن املـسـتـحـيـل إيـرائـهـم لـلـنـاس عـلـى الـكـامـل أو بـرهـنـتـهـم مـن دون ارتـيـاب‪ ,‬األمـر يـتـعـلـق بـكـيـانـه‪ .‬وهـكـذا مـسـتـغـبـي عـلـى الـكـامـل‬
‫بـسـلـتـطـهـم عـلـى الـنـشـر‪ ,‬كـمـا بـكـل دقـة مـوصـوفـا بـبـروتـوكـوالتـهـم‪ ,‬ال نـدا لـهـم جـديـرا بـالـتـعـلـيـق‪ ,‬إن إال بـعـض دهـمـاء تـعـلـمـوا مـنـهـم بـيـنـهـم‪ ,‬وإال ال أحـدا ذو نـظـريـة مـضـادة جـديـرا بـالـتـعـلـيـق‪ ,‬إذ كـل عـالـم الـعـقـل بـيـدهـم بـتـشـابـكـهـم الـعـاملـي الـعـظـيـم يـقـيـدون‪ .‬بـاسـتطـاعـتـهـم أي‬
‫عدو بسرعة وبدون أي حسّ أن يزيلوه عن طريقهم‪ ,‬ويتظاهرون أن هم كائنات إنسوية سليمي النية‪ .‬بلى ولو أن شيئا منهم عموما انفضح ألي سبب كان‪ ,‬ال ينفع أي شيء هذا بسبب اجلماهير املبنجة‪ ,‬كما بوقتها منتصف القرن التاسع عشر أن ع ‪TT T T T‬ضو‬
‫من طائفتهم عنهم وعن طقوسهم ال ‪TT T T‬باه ‪TT T T‬وم ‪TT T T‬يتية السرية بفرنسا دردش‪ ,‬وبكل تفصيل نشرها‪ .‬أجبروه ما بآخرها بعد قليل من الوقت على أن بنفسه ينكرها كحواتيت زوجته املؤتلفة‪ .‬لكن كل طفل يعلم مسدسا صغيرا على الصدر فيهرول كل مصلحجي‬
‫جـبـان‪ .‬األمـر يـتـعـلـق بـكـيـانـه‪ .‬إذا مـرء كـتـبـهـم املـعـروفـة يـعـرف‪ ,‬مـاعـداك اخلـفـيـة الـتـي ال يـعـرفـهـا مـرء إالهـم‪ ,‬بـلـى الـبـروتـوكـوالت لـوحـدهـا بـاألحـرى تـكـفـي‪ ,‬فـيـتـيـقـن بـسـرعـة كـيـف هـم مـتـنـظـمّـون وكـيـف هـم بـتـنـاشـط حـول الـعـالـم أجـمـع يـتـحـركـون‪ .‬إذا مـرء فـقـط فـروع‬
‫الـعـلـوم تـأمـل‪ ,‬الـتـي بـكـل وضـوح إن مـرء بـحـث وجـد أن إنـهـا مـن هـرمـس الـهـرامـسـة مـنـتـسـبـة‪ ,‬يـتـبـي لـه أن كـل الـنـظـريـات احلـالـيـة جلـمـيـع الـعـلـوم بـوقـتـنـا‪ ,‬ال سـيـمـا عـلـوم الـتـربـيـة وفـروع الـفـلـسـفـة‪ ,‬مـا إال صـورة عـالـم الـتـي عـلـى خـاطـرهـم تـعـكـس ولـإلنـسـان تـصـرّف‪ .‬نـقـيـة‬
‫وبـال أي شـائـبـة مـن أي فـكـر ملـا مـن قـدم‪ .‬هـذا يُـرى حـتـى بـأبـطـالـهـم مـا يـدعـوا‪ ,‬سـيـاسـيـون أو عـلـمـاء عـلـى بـعـضـهـا‪ ,‬فـاجـرون عـبـر األريـكـة جـمـيـعـا‪ ,‬هـم مـصـلـحـجـيـون دهـاة جـمـيـعـا‪ ,‬مـجـوس )سـحـرة فـقـهـاء( يـسـتـطـيـع املـرء تـسـمـيـتـهـم‪ ,‬الـذيـن لـنـا كـأفـضـل الـنـاس مـنـذ األزل‬
‫يـبـيـعـون‪ .‬يـتـأمـل املـرء نـواحـي األخـالق بـيـومـنـا هـذا‪ ,‬يـتـبـي لـه‪ ,‬أن املـرء بـفـضـل اميـانـويـل كـانـت طـبـعـا قـبـل أي شـيء آخـر‪ ,‬كـل شـيء بـاسـتـطـاعـتـه أخـالقـيـا أن يـجـعـل‪ ,‬وهـم هـرمـسـتـهـم بـكـل فـخـر وجـمـال بـاألمـور الـيـومـيـة يـلـصـقـونـهـا بـكـل الـبـلـدان‪ ,‬وإذا مـرء لـه فـعـال أعـيـنـا‬
‫بـالـرأس يـسـتـطـيـع عـلـى كـل حـال أن يـدرك أن ال شـيء مـن „اآلخـر”‪ ,‬إلـه ابـراهـيـم إذن‪ ,‬يُـرى‪ .‬يـدركـهـا املـرء بـكـل وضـوح بـاالنـقـصـام مـن بـعـد الـثـورة الـفـرنـسـاويـة ولـو بـغـشـوة وحـبـة حـبـة عـن مـا مـن أزمـنـة الـقـدم‪ .‬لـكـن إذا الـنـاس قـبـل الـثـورة الـفـرنـسـاويـة مـسـيـحـيـون كـانـوا‬
‫فـيـجـب مـن املـنـطـق وبـعـقـل أن املـسـيـحـيـون املـعـاصـرون مـا عـكـسـهـم ميـثـلـوا‪ ,‬وبـالـكـامـل عـن املـسـيـحـيـات الـعـتـيـقـة إلـى هـذا احلـد يـخـتـلـفـوا‪ ,‬أمّـا? اإلثـنـان مـسـيـحـيـة مـدعـى تـنـاقـضـا ومـسـتـحـيـل‪ .‬هـم يـوارون إذن بـكـل بـسـاطـة األغ ‪TT T T T T T‬ورا وراء كـمـيـرة )صـورة وهـم( إسـم‬
‫دميـقـراطـيـة‪ ,‬لـيـوهـمـوا اإلنـسـان بـاحلـريـة وأنـه يـقـرر مـصـيـره بـنـفـسـه لـيـشـفـي غـلـيـلـه بـهـا ولـيـغـروه بـنـفـسـه وهـكـذا إيـاه مـنـيـعـا ضـد أي فـكـر خـارجـا عـن الـفـكـر الـذي ولـفـه بـتـربـيـتـه ويـدعـون هـذا الـفـردانـيـة لـيـعـطـوه اإلبـتـهـاج عـلـى اآلخـر بـأنـه مـالـك احلـريـة املـسـهـبـة‪ .‬إنـهـم‬
‫يـخـفـون صـلـوات شـمـسـهـم وراء قـنـاع الـيـوجـا‪ ,‬راقـب عـزيـزي الـقـارئ بـدقّـة رعـيـك‪ .‬يـجـعـلـون الـنـاس ألجـيـرة الـذيـن يـومـا بـيـوم يـخـافـون مـن الـعـطـالـة )اقـرأ بـروتـوكـاالتـهـم(‪ ,‬بـلـى يـخـافـون عـلـى املـعـيـشـة بـاألحـرى‪ ,‬بـيـنـمـاهـا الـعـبـوديـة مـحـتـقـرة عـلـى الـغـايـة بـي أتـبـاعـهـم! ثـم‬
‫يـأتـون ويـوزعـون عـلـى ضـحـايـاهـم حـقـوقـا مـهـلـهـلـة‪ ,‬يـغـشـونـهـم بـفـتـات مبـديريـات املـصـالـح اإلجـتـمـاعـيـة الـتـي بـكـل حـذاقـة مـنـهـم رسـخـت‪ ,‬لـيـعـرضـوا أنـفـسـهـم كـنـاس خـيـر‪ ,‬ولـألجـدب خـيـر الـنـظـام لـيـصـرّفـون‪ .‬إنـهـم يـثـيـرون ابـنـا عـلـى أب وابـنـة عـلـى أمّ ويـدعـونـهـا بـلـوغ‪ ,‬امـرأة‬
‫عـلـى رجـل وهـذا حتـرر يـدعـون‪ .‬يـأتـون مـن الـنـاحـيـة بـبـوذيـتـهـم لـيـبـيـعـون روحـانـيـتـهـم املـبـتـذلـة كـبـديـل لـلـمـخـدّريـن واملـغـشـى عـلـيـهـم‪ .‬كـل مـا تـعـقـل إهـرامـيـة بـالـذهـن مـحـو إن عـائـلـيـا أو مـا أيّـا مـن تـفـكـيـر الـنـاس لـيـجـعـلـوهـم وحـيـدون وبـنـفـسـهـم يـقـعـدون‪ ,‬وبـهـا أفـضـل الـسـيـطـرة‬
‫عـلـيـهـم يـسـتـطـيـعـون‪ .‬يـثـيـرون متـرد بـكـل نـفـس بـاإلنـسـان بـكـلـمـة روح حـرّ وهـذا يـدعـونـه تـفـكـيـر حـريـة‪ .‬ومـن هـذا طـوّر? يـهـود? مـسـيـحـيـون? مـسـلـمـون? عـمـلـوا نـاس كـل شـعـوب األرض لـفـاتـريـن بـال روح وبـدون مـحـتـوى‪ ,‬لـقـرود مـروضـة تـلـقـائـيـا مـن إشـارة مـنـهـم حتـرّكـت‪,‬‬
‫يـثـيـروهـم ويـبـردوهـم عـلـى احـتـيـاج وخـاطـر‪ .‬يـتـقـابـلـون مـع بـعـضـهـم ويـقـيـمـون طـقـووسـهـم املـعـوجـة لـيـمـجـدوا طـائـفـتـهـم )كـمـا بـالـفـلـم ب „‪ “EyeswideShot‬بـطـوّع مـدربـي مـروضـي كـمـا بـالـفـلـم „‪ ( “StoryofO‬حـتـى ولـو مـا أحـدا هـذا صـدّق‪ ,‬لـكـن هـكـذا بـكـل‬
‫اطـمـئـنـان ممـارسـتـهـا يـسـتـطـيـعـون‪ .‬بـثـرثـرات وخـطـابـات طـقـس صـاح كـل شـيء لـلـدهـيـم يـوعـدون‪ ,‬مـا حـتـى ال يـهـوه بـنـفـسـه مـا لـبـشـر أبـدا وعـد‪ ,‬وهـكـذا كـل مـا ميـأدون لـهـم مـن حلـم خـنـزيـر مـن رضـى الـنـفـس يـلـتـهـمـون‪ .‬إنـه ال جـدوى عـلـى رأيـي بـأي حـال أن عـن هـذا‬
‫أحتـدث‪ ,‬إذ زوامـبـي فـقـط ويـعـاسـب حـولـي أرى‪ ,‬ولـكـن بـالـرغـم مـن ذلـك بـلـبـي أمـل عـنـدي‪ ,‬أنـهـم ال يـسـتـطـيـعـون حـتـمـا أن يـسـيـطـروا عـلـى الـروحـانـيـة احلـرة حـقـا‪ ,‬فـإن تـلـك مـن أجـل اآلدمـيـة )اإلنـسـانـيـة احـق( لـوحـدهـا تـخـمـيـنـيـا حـتـى هـذا الـتـهـشـت بـهـا تـأبـى‪ .‬ال شـيـئـا‬
‫يـهـم هـذه الـعـصـبـة‪ ,‬هـؤالء األكـارد‪ ,‬إال سـريّـة أمـرهـم وبـقـاء رئـاءهـم مـن أجـل الـبـقـاء عـلـى سـلـطـتـهـم‪ ,‬إذ انـهـم ألـعـن مـن أي مـافـيـا لـلـعـالـم الـسـافـل احلـقّـة‪ .‬انـتـفـضـوا أخـيـرا‪ ,‬عـلـى األقـل داخـلـيـا! قـاومـوا ضـد اجلـبـابـرة احلـق‪ ,‬ضـد سـلَـبَـة احلـريـة‪ ,‬ضـد مـضـطـهـدي الـفـكـر‪,‬‬
‫ضد طائفة الغسق‬
‫قريب ملك السماوات وسالم يهوه من علي يهوه‬

‫‪¥‬‬

‫سلطة الشر‬
‫احلكم بالسيطرة‬

‫‪IIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIII‬‬
‫‪IIIIIIIII‬‬

‫مقالة عن السلطة السرية‬
‫و‬

‫سياستها اإلزدرائية بتسميم الفكر‬
‫بسم يهوه اليحوه من علي يهوه‬

‫سلطة الشر‬
‫احلكم بالسيطرة‬
‫طرقطق عن السلطة السرية وسياستها اإلزدرائية بتسميم الفكر‬
‫مـا هـنـا يـقـرأ هـو أقـصـى مـن إدراك أي إنـسـان‪ ,‬إال بـعـضـا مـن الـذيـن جـزء حـقـيـقـة وجـسـوا وهـذه كـلـيّـا تـقـاصـيـا مـا اسـتـطـاعـوا‪ .‬لـذا ال واقـعـيـا يـبـدوا وبـعـض األحـيـان جـنّـة حـتـى ومـغـاال بـه‪ .‬حـيـثـمـا مـا لـألكـارد أي مـن شـروعـيّـة كـان‪ ,‬ال مـبـدئـيّـا وال‬
‫مـنـهـجـيّـا‪ ,‬إال نـظـريـة إلـتـزام الـرّشـد املـهـلـهـلـة‪ ,‬الـتـي مـا إال األغـلـبـيـة بـإرادة احلـشـد تـعـنـي‪ ,‬ال يـسـتـطـيـعـون إال بـالـسّـيـطـرة حـكـمـا‪ ,‬مـا أنّـهـم عـلـيـهـم جلـمـيـع األحـيـان مـجـاهـدة العـتـراف املـرؤوسـي بـهـم‪ .‬هـكـذا بـشـرّهـم لـذلـك وعـدي ضـمـيـرهـم ال‬
‫يستطيعون إال بتدسيس ومص دم حكما‪„ .‬كثيرا لنا ما بعد كي نحصل على السلطان اليقي على كل الناس‪ :‬أما مبص الدماء أو بالشيطنة” )اقتباس من ‪ ( „enthüllte Archive Geheimer Wissenschaften“ band III‬مص الدّم‬
‫يـعـنـي بـلـغـتـهـم أن صـبّـة عـلـوى بـتـلـقـيـح أفـكـار لـصـبّـة دنـيـى‪ ,‬بـتـخـديـرهـا مـن دون مـالحـظـة ومـن وراء كـلـيّـا لـطـاعـتـهـم جتـعـلـهـا‪ .‬جـيـدا كـثـيـرا كـاسـتـعـارة بـاملـسـلـسـل „الـسّاللـة” يُـرى‪ .‬لـم „تـنـظـيـمـا سـريّـا” إذا وُجـد? الـشـيـطـنـة تـعـنـي بـلـغـتـهـم‪ ,‬بـالـشّـفـق أو وراء‬
‫كـمـائـر بـالـسـتـر واخلـفـاء عـمـال‪ .‬هـذا أتـى مـا أن مـا حـرمـان أضـدادهـم ومـرؤوسـيـهـم عـلـى الـسّـواء مـن احلـريّـة ضـروريـا لـهـم مـبـدئـيّـا‪ ,‬مـا انّـهـم مـن دون شـرع وبـال سـلـطـان نـزع الـسـلـطـة أرادوا لـهـم ونـازعـيـهـا‪ .‬أن حـيـنـئـذ مبـا مـثـل هـذا قـمـع وظـلـم‬
‫حـسـب „ ‪ „ Survival of the Fittest‬يـسـود عـلـيـه أن لـكـل آدم بـعـقـل سـلـيـم يـتـنـور‪ .‬هـذا يـسـتـطـيـع املـرء بـكـل مـكـان حتـديـده بـالـتـأمّـل حلـزمـتـهـم الـكـامـلـة ملِـلـكـهـم „لـفـيـاثـان”‪ .‬لـفـيـاثـان حـصـان الـطـراودة‪ ,‬الـكـمـيـر إذا‪ ,‬املـتـكـامـل اإلتـقـان‪ ,‬لـوضـع كـل شـيء‬
‫حتـت الـسّـلـطـة‪ .‬لـكـن مـا نـقـص لـلـفـيـاتـان هـو سـمـة الـشـروعـيـة الـسـبـبـيـة املـسـتـأصـلـة‪ ,‬حـيـث بـكـل روعـة وجـدوهـا بـااللـتـزام بـفـضـل كـانـت‪ ,‬حـيـث بـكـل إتـقـان هـذه املـشـكـلـة حـلّ وهـكـذا جـعـل الـكـمـيـر قـادرا عـلـى الـبـقـاء عـلـى احلـيـاة بـي املـغـفّـلـي‪ .‬لـقـد أتـاح‬
‫لـهـم إثـنـتـي‪ ,‬األولـى‪ ,‬كـلّ مـا مـريـديـن أن يـصـدّروا بـاسـم الـرشـد‪ ,‬مـا مـهـمـا هـذا مـبـدئـيّـا كـان‪ ,‬وكـل شـيء فـعـال كـلّ شـيء كـان‪ ,‬فـإنّ كـلّ عـمـل لـإلنـسـان يـسـتـطـيـع أن يُـصـرّح بـالـعـقـل اجملـرّد مـنـه ألغـلـبـيـة‪ ,‬وهـكـذا حـيـنـئـذ‪ ,‬ثـانـيـا‪ ,‬أن بـهـا يـتـم تـكـمـيـم أفـواه‬
‫األنـداد لـألبـد‪ ,‬نـعـم عـلـى اآلخـر أن يـدكّـوا أرضـا وحـتّـى أن يُـهـلـكـوا عـلـى األكـمـل‪ ,‬كـمـا لـزمـنـهـا بـاألزكـيـاء بـسـمـة مـحـاكـمـهـم عُـمـل‪ ,‬ومـا مبـجـتـمـع إذن كـان أكـثـر مـن الـبـرولـيـتـاريـا‪ ,‬احلـشـد إذا‪ ,‬وكـم مـن الـسّـهـل الـتّـالعـب بـهـؤالء مـن أدهـيـاء? إن‬
‫سـيـطـرتـهـم الـقـصـوى تـأتـي مـن جـهـة أخـرى مـن إثـنـتـي‪ ,‬مـن الـسّـيـطـرة عـلـى الـعـمـومـيـة بـالـسّـيـطـرة عـلـى الـرّأي الـعـام‪ ,‬بـالـسّـيـطـرة عـلـى الـنّـشـر وكـلّ اإلعـالم املـهـم وبـاخلـوف‪ ,‬مـن الـعـطـالـة مـثـال‪ ,‬اخلـوف إذا عـلـى اخلـبـز‪ ,‬إذا شـيّـع‪ ,‬مـا بـفـضـل الـعـمـل‬
‫اإلجـمـالـيّ الـشّـيـطـانـيّ لـالقـتـصـاد آلدم سـمـيـث بـكـامـل اإلتـقـان أليـدي لـفـيـاثـان هُـيّـأ‪ .‬مـا أيـضـا بـفـصـل خـاص بـكـلّ إمـعـان بـبـروتـوكـاالتـهـم „املـزيّـفـة” وُصـف‪ .‬لـقـد اسـتـخـدمـوا مـبـدأ اإللـهـاء واإلعـتـيـاد بـالـطّـبـيـعـة ويـعـمـلـون كـلّ شـيء عـلـى خـطـوات إن أنّ‬
‫الـضّـفـدع ال يـثـب مـن املـاء إذا املـاء بـبـطء ولـكـن عـلـى الـدّوام يُـحـمّـى‪ ,‬نـعـم إلـى الـفـوران حـتّـى‪ .‬هـم ميـوّهـون أنـفـسـهـم كـذوي قـلـب طـيّـب بـابـتـسـامـة كـذب عـلـى الـشّـفـة وكـثـيـر عـلـم بـاجلّـعـبـة وفـيـمـا مـنـاورات صـرف نـظـر يـجـرون بـوفـرة مـن املـعلـومـات‬
‫واملـواضـيـع واملـنـاقـشـات اجلّـانـبـيـة الـتّـافـهـة‪ ,‬حـيـث يـجـعـلـون الـنّـاس بـاألضـغـاث مـنـهـمـكـي وهـكـذا يـسـتـطـيـعـون عـمـل عـكـس مـا روّجـوا مـن دون إدراك ومـن دون حـيـنـئـذ أن أيّ مـرء يـفـطـنـهـا‪ .‬كـمـا مـثـال يُـالحـظ‪ ,‬كـيـف هـم كـلـمـة احلـرّيـة يـقـولـون‪ ,‬بـيـنـمـا ال‬
‫أحـد حتـت مـلـتـحـدهـم يـسـتـطـيـع تـنـفّـسـا دون أن ذاك مـنـهـم مُـراقـبـا كـان‪ .‬يـقـولـون بـاسـتـطـاعـة املـرء الـتّـجـوّل حـيـثـمـا أراد‪ ,‬لـكـنّـهـم يـخـتـلـقـون حـدودا لـلـبـلـدان الّـتـي مـا بـاسـتـطـاعـة أحـد مـن دون تـصـريـحـهـم تـخـطّـيـهـا‪ .‬ال يـتـوقّـفـون لـيـال ونـهـارا عـن الـتّـبـاهـي‬
‫مبـنـاصـفـة ضـرائـبـهـم‪ ,‬بـيـنـمـا مـا أحـدا مـن قـبـلـهـم بـتـاتـا اخـتـلـق ضـرائـبـا تـعـسّـفـيـا كـمـا هـم يـعـمـلـون‪ .‬يـتـفـاخـرون بـالـعـدالـة‪ ,‬لـكـن مـا بـتـاتـا اضـطـهـد وعـوقـب الـنّـاس ظـلـمـا كـمـا حتـت أجـنـحـتـهـم‪ .‬كـالّ‪„ ,‬هـؤالء ال يـعـرفـون الـقـسـط” )عـامـوص(‪ .‬هـكـذا‬
‫اسـتـطـاعـوا بـفـكـرة الـلـفـيـاثـان أن يـحـقـنـوا سـمّـهـم الـعـنـكـبـوتـي الـذئـبـيّ بـاجلّـبـلـة وهـكـذا بـثـرثـرة عـن احلـريّـة واإلسـتـقـالل يـبـنّـجـوهـم وعـالـم قـابـيـل الـذي لـهـم بـيـنـهـم مـن دون إدراك أشـاعـوا وبـالـعـالـم زرعـوا‪ ,‬وهـكـذا بـلـفـيـاثـان املـركّـب مـنـهـم‪ ,‬بـكـلّ دقّـة‬
‫حـسـب كـانـط‪ ,‬ووراءه مـتـوارون كـلّ اخلـيـوط بـيـدهـم ميـسـكـون‪ ,‬بـسـمـة شـروعـيـة لـلـحـشـد الـذي بـه مـن نـاحـيـة أخـرى عـلـى الـكـامـل حتـت سـلـطـتـهـم وضـعـوا‪ ,‬طـاملـا نـفـسـه حـرّا ومـسـتـقّـال مـعـتـقـد‪ .‬بـلـفـيـاثـان حـصـلـوا عـلـى الـسـيـطـرة عـلـى كـلّ مـجـاالت‬
‫حـيـاة اإلنـسـان‪ ,‬حـيـث هـم بـكـلّ تـوفـرات الـتـالعـب بـالـرّأي الـعـام حـيـنـئـذ ممـا لـهـم مـقـنـعـيـه وهـكـذا عـلـى الـدّوام حـيـنـئـذ األغـلـبـيـة مـبـدئـيـا‪ ,‬ثـمّ لـهـم بـدهـاء مـنـهـجـيّـا يـوفّـروهـا بـيـد‪ .‬أن مـشـروط لـكـنّـه بـبـعـض صـعـوبـات الـصّـدف أن وظـائـفـه مـوفّـقـا‪ ,‬عـلـى‬
‫حـسـب مـبـدأ الـفـوضـى إذا‪ .‬هـكـذا مـا كـان لـهـم خـوفـا رغـم جـمـيـع قـمـع الـفـقـهـاء بـاملـضـاد‪ ,‬أن مـا هـؤالء بـفـضـل أغـلـبـيـة الـدّهـمـاء والـرّاضـي بـاألنـفـس‪ ,‬الـذيـن بـكـلّ حـذاقـة بـيـدهـم ميـسـكـون مـنـسـحريـن‪ ,‬فـورا بـاألرض يـهـرسـون‪ .‬بـزومـبـي إذا الـذيـن‬
‫حتـت تـبـنـيـج سـمّـهـم‪ ,‬بـسـمـة احلـريّـة واإلسـتـقـالل الـشّـخـصـيّ عـلـى الـكـامـل مـفـتـونـي‪ ,‬الـذيـن ب ‪ Terra Magica‬مـوجـوديـن‪ ,‬مـا هـم كـاحلـمـيـر عـلـى أنّـه احلـيـاة مـبـصـريـن‪ .‬فـقـيـه لـوحـده أو بـجـمـعـيـة صـغـيـرة ال يـسـتـطـيـع أبـدا حـيـنـئـذ أن يـحـطّـم هـذا‪,‬‬
‫عـن هـذا يـسـتـطـيـع املـرء أن بـكـلّ وضـوح صـورة لـنـفـسـه بـفـلـم „ ‪ „ 1984‬وبـفـلـم „ إكـويـلـيـبـريـوم „ وكـمـا قـد قـيـل مبـسـلـسـل „الـسّاللـة” أن يـعـمـل‪ .‬الـسّـيـطـرة عـلـى الـكـنـيـسـة كـان قـبـل كـلّ شـيء مـهـمّـا‪ ,‬لـذا اخلـطـوة األولـى لـعـمـلـهـم كـان‪ ,‬فـإنّـه مـن مـقـاومـة‬
‫ضـدّهـم ال خـوفـا لـهـم مـبـدئـيّـا إال مـن الـشّـروعـيـة احلـقّ لـلـسـلـطـة بـإلـه واحـد‪ ,‬وهـكـذا كـان عـلـيـهـم بـاألوّل الـتـغـلـغـل بـالـكـنـسـيـة والـتـديّـن وهـكـذا تـغـيـيـر الـدّيـن مـن داخـلـه‪ ,‬ك „مـؤمـنـي فـقـهـاء” حـيـنـئـذ‪ ,‬الّـذيـن إال جتـديـد الـدوغـمـاتـيّـة )اجلـزمـيّـة(‬
‫مـشـيـئـتـهــم‪ .‬وهـكــذا مــا كــان لـهــم حـيـنـئــذ إال اسـتـخــدام „أفـيــون الـشّـعــب”‪ ,‬حـســب عــاملـهــم‪ ,‬إن لــزم‪ ,‬ملـســك احلـشــد املـتــالعــب بــه بــالـيــد أكـثــر‪ ,‬كــاملــدمـنــي‪ ,‬حـيــث هــم جتّــار اخملـدّرات حـيـنـئــذ‪ .‬فــإنّــه إن الـبــابــا أوأيّ سـلـطــة ديـنـيــة أخــرى قــالــت‪:‬‬
‫اإلنـسـانـيـة ‪,‬الـهـومـانـيّـة إذا‪ ,‬مـع عـقـائـد ال تـتـنـاسـب‪ ,‬مـاذا يـبـقـى لـلـدّهـمـاء حـيـنـئـذ إال أن يـؤامـنـوا بـهـذا? لـكـن هـذا مـا كـان أن هـكـذا بـالـكـامـل مـع اإلسـالم نُـفـذ كـمـا مـع املـسـيـحـيّـة والـيـهـوديّـة‪ ,‬فـإنّـه اسـتـبـدى أن اإلسـالم جـلـمـود قـاسـي أتـى‪ ,‬مـا لـألمـر‬
‫هـذا‪ ,‬وعـلـيـهـا نـقـص خـبـرتـهـم بـأمـره‪ ,‬هـذا يُـرى بـتـجـربـتـهـم الـسـخـيـفـة أن يـسـيـؤوا سـمـعـة مـحـمّـد واحملـمّـديـي كـبـدائـيـي‪ ,‬كـمـا بـقـطـعـة „ مـحـمـد „ مـن فـولـتـيـر ومـن غـوتـة مـتـرجـمـة وبـقـطـعـة „ نـاتـان احلـكـيـم „ مـن لـيـسـيـنـغ‪ ,‬حـيـث بـكـلّ وضـوح فـضـح‬
‫اإلسـالم مـريـديـن ومـحـمّـد وكـلّ أتـبـاع هـذا الـدّيـن بـالـغـرب‪ .‬لـيـضـعـوا خـابـورا بـي ديـنـيّ إبـراهـيـم وهـكـذا مـا بـتـاتـا أبـدا أن هـؤالء ضـدّهـم أيّ شـيء يـعـمـلـون‪ ,‬مـا أخـيـرا أن نـيـطـال هـذا لـسـلـطـتـهـم تـوافـى‪ .‬مـا هـمـا بـكـلّ سـرور عـلـى هـذا الـقـطـار واثـبـان‬
‫بـالـقـومـيّـات والـعـداوات الـتـي مـن األكـارد‪ ,‬أتـبـاع املـسـيـخ‪ ,‬مـجـهّـزة‪ ,‬وهـكـذا حـكـم إعـدامـهـم وقّـعـوا وبـال أيّ أهـمـيّـة أصـبـحـوا أو عـلـى األغـلـب أداة أخـرى لـلـسـلـطـة بـيـد الـقـابـيـلـيّـي‪ ,‬الـنـكـرومـانـيّـي‪ ,‬األقـارد‪ .‬مـا بـاآلخـر بـفـضـل مـزيـج سـمّـهـم اآلخـر اسـم‬
‫الـعـلـمـانـيّـة‪ .‬إذا مـرء فـعـال اجـتـهـد ونـظـرّيـاتـهـم مـن بـدايـة الـهـومـانـيّـة‪ ,‬مـا الـذي إنّـه ب „ الـطـرقـطـق عـن احملـتـالـي الـثـالثـة „ ابـتـدأ‪ ,‬حـتّـى إلـى سـارتـر‪ ,‬يـالحـظ خـيـطـا مـخـفـيّـا بـي كـلّ الـفـروع‪ ,‬الـذي تـوقـيـعـا واحـدا لـه وبـالـتّـحـديـد تـوقـيـع الـقـابـيـلـي‬
‫الـهـرمـسـي‪ ,‬ونَـفَـس مـن الـهـابـيـلـيّ اإلبـراهـيـمـي هـنـا قـطـعـيّـا ال يـوجـد‪ ,‬كـيـف أيـضـا إذا الـشـخـصـيـات الـرّئـيـسـيّـة الـثـالثـة لـلـدّيـن بـابـراهـيـم عـلـى أنّـه بـكـلّ مـنـطـق وعـلـم أن مـحـتـالـي فـضـحـوهـم كـانـوا مـدّعـى‪ ,‬وعـلـى هـذا فـلـسـفـة سـلـطـتـهـم لـلـحـشـد بـنـوا?‬
‫دائـمـا ذاتـهـا حـيـكـتـهـم‪ ,‬دخـان وكـبـريـت كـالـشـيـطـان مـن حـولـهـم أن يـكـثّـفـوا‪ ,‬لـيـبـقـوا مـخـتـفـي مـن ورائـه‪ ,‬مـن دون انـكـشـاف لـهـم مـن أعـدائـهـم ومـن ثـمّ مـن الـكـمـي ضـربـا بـتـقـلـيـل مـن شـأن وإدمـاج وتـشـويـه سـمـعـة‪ ,‬وال أن يـنـسـى الـفـصـل‪ ,‬شـيـوخ‬
‫ألنـفـسـهـم‪ ,‬شـبـاب ألنـفـسـهـم‪ ,‬يـسـاريّـون ألنـفـسـهـم‪ ,‬ميـيـنـيّـون ألنـفـسـهـم‪ ,‬مـسـلـمـون ألنـفـسـهـم‪ ,‬مـسـيـحـيّـون ألنـفـسـهـم وهـكـذا إلـخ‪ .‬مبـكـائـنـيـة فـظـيـعـة ال تـوصـف مـن جـيـوش ظـلّ‪ ,‬الـتـي كـل الـنـشـر بـيـدهـم لـهـم متـسـك‪ ,‬وهـكـذا مـا أحـد مـن هـجـمـاتـهـم‬
‫ميـلـط‪ .‬نـعـم‪ ,‬هـبـاء مـن الـظّـاهـر حـتّـى مـقـاومـة ضـدّه‪ ,‬نـعـم حـتّـى مـن غـيـر ممـكـن‪ .‬هـم أخـطـبـوط الـذي بـكـل مـكـان مـجـسّـاتـه وبـهـا عـلـى كـلّ شـيء مـسـيـطـر‪ .‬هـم يـثـيـرون الـنّـاس بـتـخـديـرهـم عـلـى مـشـيـئـتـهـم ويـهـدّؤونـهـم عـلـى مـشـيـئـتـهـم‪ ,‬بـاقـتـطـاعـات‬
‫وأحـداث غـيـر مـقـصـودة بـالـطّـبـع‪ .‬يـبـيـعـون آلدم تـخـيّـالت وأحـالم وأوهـام وأسـربـة‪ ,‬كـمـائـر بـعـبـارات فـاضـيـة وحـكـايـا مـثـيـرة مـتـالعـبـة مـن دون مـعـنـى‪ ,‬إال لـبـالـغـي الـذّكـاء الـصّـاحـي تـنـكـشـف‪ ,‬نـعـم حـتّـى بـاألوالنـيّ أن تُـعـرف‪ .‬متـامـا كـتـاجـر أفـيـون الـذي‬
‫سـمّـه بـاألوّل مـجـانـا بـي الـنّـاس يـروّج لـيـجـعـل حـولـه مـنـهـومـون مدمـنـون‪ ,‬ومـن ثـمّ هـم كـل شـيء لـيـحـصـلـوا عـلـى مـادّتـهـم يـفـعـلـون‪ .‬إنّ مَـن احلـقـيـقـة ميـلـك مـا كـان لـه أن بـلـحـن كـالم يـبـيـعـهـا‪ ,‬فـإنّـهـا هـي بـذاتـهـا تـقـنـع‪ ,‬ومَـن صـدقـا يـقـصـد وبـاألصـل‬
‫صـادقـا كـان ال خـوفـا لـه كـان مـن احلـقـيـقـة أبـدا‪ ,‬ومَـن فـعـال سـلـطـان لـه كـان بـعـمـلـه‪ ,‬مـن أيّ شـيء مـن بـعـدهـا خـائـف أن يُـكـشـف وكـلّ شـيء وراء حـجـاب مـخـف? ولـم عـلـى املـرء مـعـانـاة آدم بـهـذه الـدّنـيـا الـتـي ال مـفـر مـنـهـا أن عـنـه مـواريـهـا‪ ,‬وكـيـف‬
‫بـاألحـرى كـان لـهـذا مـبـدئـيّـا ومـنـهـجـيّـا أن مـن أيّ فـان يـفـلـح? وكـيـف مبـقـدرة أيّ مـرء عـلـى الـعـمـوم أن هـذا بـتـلـك الـوقـاحـة أيّ مـرء يـوعـد وغـبـيّ كـهـذا أن يـصـدّق? نـعـم‪ ,‬أنـفـسـهـم يـرون أن لـهـذا مـشـروعـا لـهـم‪ ,‬أن مـا أفـطـن الـفـطـنـاء بـالـبـشـر أنـفـسـهـم‬
‫يـرون‪ ,‬نـعـم حـتّـى بـصـورة ال املـعـوجـة لـديـهـم أن مبـشـيـئـة ال‪ , „ Survival of the Fittest „ ,‬إن مبـا خـلـقـه بـنـفـسـه طـبـيـعـيّـا مـثـبـتـون أنـفـسـهـم يـرون‪ .‬يـصـطـادون كـل األذكـيـاء بـسـمـة مـنـاطـق وعـقـالويّـات وإيّـاهـم بـهـا يـسـحـرون‪ ,‬كـسـمّ الـطـرانـطـولـة‬
‫حـيـنـئـذ بـأوردتـهـم يـحـقـنـون وهـكـذا أفـكـارهـم بـهـذه يـأسـرون‪ ,‬الّـتـي أقـوالـهـم فـقـط طـبـعـا مـصـدّقـة‪ ,‬حـيـث هـذه لـهـم كـمـعـلـومـة مبـا مـعـلـوم بـالـظّـاهـر يـبـيـعـون‪ ,‬الـتـي لـهـم كـسـبـبـيـة مـطـلـقـة ظـاهـرة‪ ,‬حـيـث هـم حـيـنـئـذ عـن مـعـلـومـات وعـدي مـعـلـومـات‬
‫كـبـبـغـاءات كـالمـهـم يـردّدون‪ ,‬مـن دون أن يـشـعـروا ولـكـن‪ ,‬حـيـث مـا هـم يـزعـمـون مبـعـلـومـة‪ ,‬وكـلّ شـيء آخـر طـبـعـا بـتـاتـا‪ ,‬ولـتـجـاهـل بـالـكـامـل‪ ,‬أن مـا هـذا الـكـانـتـيّ ال يـنـاسـب‪ ,‬وهـكـذا يـنـومـوهـم حـيـنـئـذ مـغـنـاطـيـسـيّـا مبـا نـحـن مـدّعـى‪ ,‬بـاألنـا املـعـووج‬
‫الّـذي هـم يـلـقّـنـوه‪ ,‬مـقـاد مـن قـدوات مـزيّـفـة مـنـهـم مـركّـبـة‪ ,‬وإلـى جـانـب هـذا احلـشـد بـأشـغـالـه الـيـومـيّـة وبـعـشـق وغـرام مـبـالـغ فـيـه عـلـى اآلخـر‪ .‬هـم يـعـرضـون أنـفـسـهـم لـلـنّـاس كـالـوحـيـديـن الّـذيـن بـراءة إخـتـراع لـلـحـقـيـقـة عـنـدهـم‪ .‬هـم روّضـوا مـنـهـم كـلّ‬
‫تـفـكـيـر تـأمّـلـي أو أيّ شـيء مـن الـعـصـيـان والـرّفـض‪ ,‬إال مـا الّـذي هـم كـإيـجـابـيّ يـعـلـنـوا‪ ,‬حـتّـى ال تـنـمـوا تـأمّـالت ضـدّهـم بـأيّ أحـد‪ ,‬الّـتـي أي مـتـأمّـل مـالحـقـتـهـا شـرع‪ .‬هـم جـعـلـوهـم لـزومـبـي فـاتـرون غـيـر مـبـالـي‪ ,‬لـوحـوش مـن دون عـقـل يـتـعـمّـهـون‪,‬‬
‫الّـذيـن مـا الّـذي بـالـكـانـتـيّ الّـذي تـعـلّـمـوه مـنـهـم ومـا يـفـهـمـوه فـقـط يـتّـبـعـون‪ ,‬نـعـم‪ ,‬حـتّـى حـيـنـئـذ‪ ,‬إذا عـدي مـنـاطـقـهـم وكـذبـاتـهـم ظـهـور الـعـي انـكـشـفـت‪ .‬نـعـم‪ ,‬هـم يُـهـيـجـون حـتّـى بـأنـفـسـهـم مـشـاغـبـات لـكـي يـعرضـوا أفـكـارهـم وفـلـسـفـاتـهـم كـالّـتـي مـن دون‬
‫بـديـل‪ ,‬وإن شـغـبـا ضـدّهـم إن مـا مـرّة مـن نـفـسـه اشـتـعـل‪ ,‬هـم حـيـنـئـذ مـحـرّضـيـهـا كـأعـداء احلـقّ الـوحـيـد‪ ,‬أعـداء اخلـيـر الـوحـيـد‪ ,‬عـاملـهـم طـبـعـا‪ ,‬يـعـرّبـوهـم‪ .‬هـم يـسـحـرون الـنّـاس بـابـتـسـامـتـهـم املزيّـفـة وسـمـة املـنـاطـق الـداهـيـة‪ .‬يـبـعـثـون جـانـهـم‪,‬‬
‫عـمـالئـهـم املـبـانـون وعـمـالئـهـم املـوارون ويـذرّون أحـاتـيـت هـوش مـتـضـادة‪ ,‬حـتّـى ال أحـد بـعـد يـعـلـم‪ ,‬مـا حـقّـا كـان أم ال‪ ,‬وهـكـذا يـبـقـون أنـفـسـهـم بـالـشّـفـق ويُـبـقـون الـنّـاس حتـت سـيـطـرتـهـم بـاجلّـاهـلـيـة واجلّـهـل‪ .‬هـم يـبـعـثـون عـصـابـات لـتـعـتـدي عـلـى‬
‫الـنّـاس لـيـخـوّفـوهـم بـهـذا‪ ,‬وهـم حـيـنـئـذ لـكـلّ مـا مـن نـظـام سـيـطـرتـهـم املـتـكـامـل „احلـامـي” مـؤمّـنـي‪ ,‬وكـلّ مـا يـأمـرونـهـم ويـوصـونـهـم بـه مـن دون ريـب حـيـنـئـذ عـمـيـان مـطـيـعـي‪ .‬حـتّـى ولـو واحـدا مـن جـانـهـم‪ ,‬مـجـسّـاتـهـم‪ ,‬مـرّة انـكـشـف صـدفـة كـمـحـتـالـي‬
‫أنّـهـم ومـجـرمـي‪ ,‬إنّـهـم لـيـشـومـون الـكـاشـف كـفـاضـح احلـرم وخـائـن الـسّـر‪ ,‬نـعـم كـعـدو الـشّـعـب وخـائـن بـعـضـمـان‪ .‬هـم مـسـيـطـرون عـلـى كـلّ شـيء مـا لـلـنّـاس لـرؤيـة أو لـسـمـاع أتـى‪ ,‬بـجـيـوش عـمـالئـهـم الـسّريّـي والـنّـيـام‪ ,‬جـنـد فـرعـون وهـامـان‪ ,‬كـمـا أنـا‬
‫أدعـوهـم أكـون‪ .‬هـم يـنـومـون الـنّـاس مـغـنـاطـيـسـيّـا لـزومـبـي مـسـلـوبـي اإلرادة‪ ,‬الّـذيـن مـا الّـذي فـقـط مـنـهـم مـنـشـور بـاإلعـالم الّـذي عـلـيـه مـسـيطـريـن والـنّـشـر الّـذي مـنـهـم يُـنـشـر كـحـقّ مـصـدّقـي‪ ,‬نـعـم ولـو حـتّـى هـذا تـعـويـج حـقـيـقـة بـكـلّ وقـاحـة ظـاهـر‪.‬‬
‫جـعـلـوا الـنّـاس لـيـعـاسـب الّـتـي عـمـلـهـا بـتـبـلّـد تـنـفّـذ‪ ,‬عـلـى شـعـار أن ال يـحـكّـنـي مـا ال رائـيـه‪ .‬بـاسـتـطـاعـتـهـم أيـضـا حـتّـى قـنـوات أخـبـار لـقـنـاة ريـبـورتـاجـات ريـاضـة وأوالد حتـويـلـهـا‪ ,‬مـن دون أن أيّ أحـد مـن عـمـيـة ثـقـتـهـم نـظـرا لـه يُـلـفـت‪ .‬هـذه الـثّـقـة‬
‫الـعـمـيـاء والـطّـوع املـربّـاة‪ ,‬ورائـهـنّ الـسّـلـطـة ب „لـفـيـاثـان” ركّـبـوا‪ ,‬هـيـكـل سـيـطـرتـهـم‪ ,‬اإللـه الّـذي عـبـر الـقـرون أدسّـوا‪ ,‬يـتّـكـل عـلـيـه الـنّـاس عـمـى بـإحـسـاسـيـة الـنّـحـن عـلـى سـلـوك الـعـشـائر‪ ,‬وكـلّ مـا مـنـه أن صـحّـا وغـيـر مـنـاقـد مـعـتـبـرا‪ ,‬ومـن هـذا ال‬
‫يـعـمـل‪ ,‬ذلـك حـيـنـئـذ كـافـر وعـدو الـنّـحـن بـهـذا‪ ,‬عـدو لـفـيـاثـان‪ ,‬اإللـه الّـذي مـا هـو‪ ,‬الـوحـش األخـطـبـوطـي‪ ,‬بـه كـلّ شـيء حتـت سـيـطـرتـهـم يـضـعـوا‪ .‬أصـحـاب الـشّـمـس مـا هـم‪ ,‬قـابـيـلـيّـون‪ ,‬أدونـيّـون‪ ,‬هـرمـسـيـون‪ ,‬مـجـوس‪ ,‬شـيـاطـي بـال ضـمـيـر‪ ,‬سـحـرة‬
‫فـجـرة‪ ,‬مـجـرمـون‪ ,‬أقـارد‪ ,‬أعـصـب املـتـعـصّـبـي‪ ,‬الّـذيـن كـلّ شـيء عـمـلـوا أن أمـرهـم يـنـفّـذوا‪ ,‬نـعـم‪ ,‬مـا أخـيـرا مـن أجـل اسـتـحـيـاء أنـفـسـهـم ‪ .‬وراء أبـسـط املـنـطـق بـالـهـومـانـيّ الـكـانـتـيّ الّـذي مـنـهـم ابـتـدع أنـفـسـهـم يـوارون‪ ,‬مـا مـن أحـد لـه الـسّـلـطـة مـبـدئـيّـا‬
‫كـانـت‪ ,‬فـمـا أحـد إذا مـسـتـغـلّـهـا‪ .‬إنّ املـقـاومـة بـال جـدوى‪ ,‬كـمـا الـبـورغ كـانـوا يـقـولـون‪ .‬اآلن يـسـأل مـرء‪ :‬مـا الـعـمـل إذا اآلن? ذلـك لـه أن ال يـصـدّق أن مـن دون بـديـل هـم كـانـوا كـمـا عـن أنـفـسـهـم يـزعـمـوا‪ ,‬ويـومـا بـيـوم بـاحلـشـد يـروّجـوا‪ ,‬ومـن ثـمّ أن‬
‫يـركّـز عـلـى مـغـزى احلـيـاة‪ ,‬خـارج مـا مـنـهـم مـلـقّـح‪ ,‬مـا خـارج كـسـب الـعـيـش فـقـط كـان‪ ,‬نـعـم حـتّـى لـلـدّهـمـاء‪ ,‬لـلـحـشـد إذا‪ ,‬ألنّ الـتّـغـلّـب عـلـى أمـور احلـيـاة الـيـومـيّـة عـلـى كـلّ آدم دومـا كـان‪ .‬أن يـسـلـم لـفـكـرة الّـتـي احلـرّيـة احلـق ومـا املـزيّـفـة تـعـنـي بـاحلـقّ‪,‬‬
‫ب يـهـوه الـيَـحـوَه‪ ,‬الّـذي اخلـيـر والـشّـر يـحـفـظ‪ ,‬ومـا بـأنـا املـزيّـف‪ ,‬الـالّ شـيء‪ ,‬الّـذي اجملـوس بـه سـحـروه مبـسـرحـيـة ‪ Terra Magica‬الّـذي لـهـم ويـعـمـونـه بـه ويـفـتـنـونـه ويـبـعـدونـه عـن احلـقـيـقـة وبـاجلّـاهـلـيّـة يـدعـونـه‪ ,‬إن إال حتـت سـيـطـرتـهـم لـيـبـقـوه‪.‬‬
‫إذا أن مـرء كـانـت فـقـط بـروح صـاحـي ب يـهـوه يـقـرأ‪ ,‬يـرى أن بـأيّ مـكـان حـيـث فـيـه الـكـالم عـن احلـرّيـة كـان‪ ,‬بـنـفـس الـنّـفَـس بـالـرّشـد يـقـطـعـهـا‪ ,‬أجـل ضـرورة إلـتـزام كـبـتـهـا لـصـالح الـكـلّ‪ ,‬مـا بـاحلـقـيـقـة ال شـيء هـو إال كـلـمـة أخـرى لـسـلـطـة لـفـيـاثـان‬
‫بـإعـداده يـعـنـي‪ ,‬وكـثـيـر عـقـل ال يـلـزم فـعـال هـذا بـكـانـت عـلـى احلـال لـيُـعـرف‪ .‬ملـرء قـبـلـهـا شـيء واحـدا أن يـعـمـل‪ ,‬نـظّـارتـه املـعـوجـة أن عـن أنـفـه يـلـقـي‪ ,‬الّـتـي هـم بـتـربـيـتـهـم قـد وضـعـوهـا عـلـيـه‪ ,‬لـيـبـقـوه عـن احلـقـيـقـة أعـمـى‪ .‬ال يـوجـد حـرّيـة شـامـلـة‬
‫بـبـسـاطة‪ ,‬لـكـن حـيـنـئـذ الـسّـؤال هـو‪ ,‬حتـت مّـن حـيـنـئـذ املـرء قـاطـعـهـا‪ ,‬حتـت فـجّـار أو حتـت عـدالء‪ ,‬حتـت أولـئـك لـلـيـي أو أولـئـك لـلـيـانـغ‪ ,‬حتـت ذئـاب داهـيـة كـراع أو حتـت راعـي يـهـوه واإلخـتـيـار مـا مـن دون عـواقـب كـان‪ ,‬إيـجـابـيّـة أو سـلـبـيّـة‪ ,‬إن‬
‫يـهـوه فـعـال كـان‪ .‬تـطـلّـعـوا فـقـط ب „‪ ”١٩٨٤‬جـيّـدا وأدركـوا أنّ مـا لـلـقـصّـة نـهـايـة سـعـيـدة ومـا مـبـدئـيّـا لـهـا أن كـان‪ .‬إذا فـعـال هـكـذا الـسّـلـطـة بـكـانـت‪ ,‬ال أحـد يـسـتـغـل مـبـدئـيّـا إيّـاهـا? ألنّ لـفـيـاثـان بـالـكـانـطـيّ رُكّـب? أسـألـوا أنـفـسـكـم حلـظـة‪ ,‬مـا كـان‪ ,‬إذا‬
‫الـذّئـاب مـحـلّ الـرّعـاة حـلّـت? لـيـجـتـهـد مـرءا بـاإلبـراهـيـمـيّ مـرّة ولـيـتـطـلّـع حـولـه وثـمّ نـفـسـه لـيـسـأل‪ ,‬أيـن بـقـي اإلبـراهـيـمـيّ بـهـذا الـيـهـوديّ املـسـيـحـيّ? لـم كـلّ شـيء مبـا عـكـسـه? لـيـشـرح هـذا لـنـفـسـه مـرّة ولـيـرى إن جـوابـا وجـد‪ .‬هـل يـنـشـأ فـعـال صـدفـة‬
‫مـن اإلبـراهـيـمـيّ املـسـيـحـيّ مـا فـاجـر كـافـر‪ ,‬هـذا مـا مـسـيـحـيّ يـهـوديّ يُـدعـى‪ ,‬حـيـث فـقـط هـرمـسـتـهـم بـاحلـقـيـقـة بـالـغـرب هـكـذا يـسـمّـون? عـمـى طـبـيـعـيّ مـغـتـفـر‪ ,‬لـكـن بـنـفـسـه أعـيـنـه يـفـقـع حـتّـى احلـقـيـقـة ال يـرى وب ‪ Terra Magica‬سـمـة سـعـادة‬
‫يـتـعـبّـد ومـن خـمـر قـويّ يـسـكـر وبـطـرب نـفـسـه يـدوّخ أبـدا‪ .‬وإن قـال واحـد‪ :‬هـذا مـا إال نـاسـوخ لـلـشّـر مـا أنـت هـنـا تـكـوّن! فـلـيـنـتـبـه أنّـه مـن األفـضـل أن بـكـمـيـر عـن الـشّـرّ يـؤامـن‪ ,‬الّـذي إذا لـم يـكـن‪ ,‬مـا مـن ضـرر لـإلنـسـان بـاء‪ ,‬مـن أن بـكـمـيـر الـشّـرّ‬
‫يـؤامـن‪ ,‬أن نـحـن مـا إال مـن األخـيـار مـحـاط بـنـا‪ ,‬الّـذيـن مـا مـن أيّ ضـرر لـنـا يـفـتـعـلـون وبـه لـهـاويـة يـزلّ‪ ,‬مـا مـن مـخـرج لـهـا‪ ,‬إن نـاس أشـرار فـعـال قـد وجـد‪ .‬ال‪ ,‬إلـه إبـراهـيـم مـا بـتـاتـا بـي الـنّـاس هـو‪ ,‬أن مـا ال شـيـئـا مـن إسـالم هـابـيـل كـان‪ ,‬ال شـيـئـا‬
‫من كتب موسى وعيسى ومحمّد‪ ,‬أبنائه ورسله‪ ,‬بل اإلنسان بطغيان قابيل مستمتع‪ ,‬بأكاذيب هرمس املسيخ‪ ,‬مسيح الهرامسة‪ ,‬الّذين ما أن يهود مدّعى‪ ,‬الّذين ما أن مسيحيّون مدّعى‪ ,‬بروح الشّرّ وحتت سلطة الشّرّ ومبلك الشّرّ‪.‬‬

‫‪ß‬‬

‫قريب ملك السماوات وسالم يهوه من علي يهوه‬

Der wahre bestimmende Gott dieser Zeit
„Leviathan“ der Staat

¥

‫اإلله الدامغ الحق لهذا الزمن‬
‫„لفياثان” الدولة‬

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

„Du sollst keine Götter haben neben mir“ Ex-20/3
„Niemand kann zwo Herren dienen“ Mt-6/24
„und frönet Gott und nichts seiner mitgesellet“ Frauen-36

٣\٢٠-‫„ال يكن لك آلهة سواي” الخروج‬
٢٤\٦-‫„اليمكن ألحد أن يكون عبدا لسيدين” متى‬
٣٦-‫„واعبدوا اهلل وال تشركوا به شيئا” النساء‬

! wohl dem, der eingedenk wird !

! ‫! طوبى ملن تفكر‬

Heil JHUH : von Eli JHuhs

‫ﺳﻼﻡ ﻳﻬﻮﻩ ﻣﻦ ﻋﻠﻲ ﻳﻪ‬

‫‪¥‬‬

‫الوقائع عن مصدر الهومانية )اإلنسانية( والهوماني‬
‫"بصرون‪ ,‬ك"ل م"ا ح"ول"نا م"ن امل"سيحية وال"يهودي"ة م"تطور ي"كون‪ ,‬ول"كن ب"لفت ن"ظرة رش"د ب"دق"ة‬
‫"بصرون ك"ال"ال ُم" َ‬
‫ي"وم"ا ب"يوم ي"زع"م م"ن أول"يائ"نا‪ ,‬امل ً َ‬
‫ع"لى ه"ذا األم"ر ي"تنور ل"كل م"رء ب"اإلب"راه"يمي‪ ,‬س"واء م"ن أي ت"راث‪ ,‬ش"رق"ا أو غ"رب"ا‪ ,‬ي"كون‪ ,‬أنّ"ه ال ش"يئا ح"ول"نا م"ن ك"تب ال"رح"من ي"هوه م"صدره‬
‫"صاح"ي ل"لحق م"ن ال"حق ب"ال"حق‪ ,‬م"ؤم"ن ب"أن"بياء ي"هوه‪ ,‬إل"ه‬
‫ي"كون‪ .‬ص"ح ح" ّددت ي"ا ع"زي"زي امل"ؤم"ن اإلب"راه"يمي ال"فقيه ال"داه"ي ال"ذك"اء ال"واع"ي ال ّ‬
‫ه ""اب ""يل واب ""راه ""يم وك ""ل اآلخ ""ري ""ن ب ""ما ف ""يه‪ .‬ل ""ذا ه ""هنا ال ""وق ""ائ ""ع ع ""ن امل ""صدر ال ""حق مل ""ا إن ""سان ""ية )ه ""وم ""ان ""ية( م ""دع ""ى‪ ,‬ل ""لهوم ""ان ""ي امل ""عاص ""ر إذا‪,‬‬
‫للماسوني الهرمسي‪ ,‬على أنه اليهودي املسيحي من ال ّدهاة ومنتفعيهم ُمباع يكون‪.‬‬
‫الواقع ‪١‬‬
‫ج"ميع ال"حق واألخ"الق م"ن ح"ول"كم‪ ,‬ن"عم ج"ميعها‪ ,‬ج"ميع ال"حق واألخ"الق ل"يوم"نا ب"ال"عال"م ب"أج"معه ال"تي أن"تم ت"عرف"ون وت"لفون‪ ,‬والس"يما ب"ال"عال"م‬
‫ال"غرب"ي‪ ,‬م"ا ص"ادرة ب"تات"ا ع"ن ال"تعليم امل"سيحيّ‪ ,‬م"ا ع"داك أي م"نهج ه"اب"يلي‪-‬اب"راه"يمي آخ"ر‪ ,‬إن ي"هودي"ا‪ ,‬إن إس"الم"يا ي"كون‪ ,‬ب"ل ص"ادرا‬
‫ع"ن امل"عمل „م"يتاف"يزي"قا األخ"الق” )غ"ير م"ترج"م ل"لعرب"ي( إلي"مان"وي"ل ك"ان"ت ب"شكل رئ"يسي‪ .‬إع"داده ل"تعليم ال"قاب"يلية اله"رم"سية‪ .‬م"يتاف"يزي"ائ"ي‬
‫نت ل""ه ل""لتفسير‪ ,‬إال ه""كذا إذا م""ن ه""ذا أُتُّخ""ذ‪ .‬ه""و إع""داد‬
‫حس""به‪ ,‬ألن""ه ع""لى م""ا ت""فسير ل""ه م""تعال‪ ,‬وه""كذا ال ت""فسيرا ل""ه ل""إلن""سان‪ ,‬أي ال ح""اج" ّ‬
‫ال"تعليم امل"اس"ون"ي‪ ,‬ال"تعليم ب"ال"قاب"يليّ‪ ,‬ت"عليم األق"ارد‪ ,‬ت"عليم ال"هيكليني‪ ,‬ف"رس"ان ال"هيكل إذا‪„ ,‬ال"صهيون”‪„ ,‬ال" ّلوط"يون” إل"خ‪ ,‬اله"رم"سية )اق"رأ‬
‫م ""لخصات ""ي األخ ""رى(‪ .‬ك ""ان ""ت ي ""م ّلح ل ""نا ه ""ذه ال ""عقيدة‪ ,‬وأن م ""ن دون م ""قاوم ""ة وب ""ال ن ""قاض ل ""نا „م ""نطقيا” ي ""عرض ""ها‪ ,‬أن م ""ا ب ""كل ب ""ساط ""ة‬
‫„م"يتاف"يزي"ائ"ية”‪ ,‬ب"كل ب"ساط"ة ت"ؤخ"ذ إذغ‪ ,‬ك"ما ذك"ر‪ ,‬م"ن „ال" ّده"يم”‪„ ,‬ال"الم"تنور” ب"اله"رم"سيّ وب"امل"عاص"رة‪ .‬ل"كني أس"أل أن"ا اآلن ك"ل م"ؤم"ن‬
‫ح""قا وب""كل ج" ّدي""ة ب""اإلب""راه""يميّ‪ ,‬ه""ل مل""رء ك""مؤم""ن أج""ل م""يتاف""يزي""قيائ""ية أخ""رى أن ي""رف""ض ه""كذا م""يتاف""يزي""قيائ"يّته ال""خاص""ة‪ ,‬ك""تب ي""هوه‪ ,‬ذك""ر‬
‫ال""رح""من‪ ,‬ك""لمة األن""بياء إذا ب""ال""روح ال""قدس‪ ,‬وأن م""وارب""ة م""وارب ه""كذا ب" ّ‬
‫"كل ب""ساط""ة ي""تقبل „م""يتاف""يزي""ائ""ية” ألنّ""ها ب""ال""رش""د ال م""فهوم""ة؟ ألنّ‬
‫يفسر لنا هذا برشده الهائل بالرشيد؟‬
‫مجوسي إسم كانت „منطقيا” جدا هكذا ّ‬
‫الواقع ‪٢‬‬
‫أي ه"اب"يليّ إب"راه"يميّ‪ ,‬دي"قراط"ية وج"مهوري"ة إس"رائ"يل ي"هودا م"ا‬
‫ك"ل م"ا ن"ظام دول"ة وط"قس دس"تور ق"وم"يّ م"ا ل"صادرا ب"تات"ا ع"ن امل"سيحيّ أو ّ‬
‫ك"ان"ت‪ ,‬ب"ل ع"ن إع"داد امل"رء ن"فسه‪ ,‬ع"لى التح"دي"د إي"مان"وئ"يل ك"ان"ت‪ ,‬ل „ل"فياث"ان” ل"قارد م"جوس"ي آخ"ر‪ ,‬ت"وم"اس ه"وب"ز إس"ما‪ .‬ل"فياث"ان ه"وب"س‬
‫ل"صنم ع"مل ب"إص"رام م"نطقي ظ"اه"ر ل"نظام ج"معي ط"بيعي‪ .‬ي"ضع ب"إع"راب وب"تالويّ"ات م"نطقية م"لفتة ال"نظر‪ ,‬ك"ما ب ّ‬
‫"كل م"عموالت"ه ب"امل"ناس"بة‪,‬‬
‫ح""ري""ة ال""فرد‪ ,‬ن""عم ح"تّى ك" ّ"ل ك""ينون""ته‪ ,‬لخ""دم""ة املج""موع ف""قط‪ .‬ه""ذا اإلع""داد ي""متد ع""بر ج""ميع م""عموالت""ه‪ ,‬م""ن „ن""قد ال""عقل” ح""تى إل""ى „للس""الم‬
‫ال " ّدائ""م” وأ ُ َ‬
‫خ""ر‪ ,‬ول""كن خ""الص""ة ال "تّالوي ب""أج""معه وال""كام""ل أ ّن م""عنى ال""كينون""ة ل""كل ف""رد رش""يدي""تواج""د ب""موج""ب خ""دم""ة املج""موع ف""قط‪ ,‬وه""كذا‬
‫ال""تزام""ات ه""ذا له""ذا ي""صمم‪ ,‬ع""مل واج""بات إذا ب""موج""ب ذل""ك ب""عالق""ته ل""آلخ""ري""ن‪ ,‬ب""يد أن ه""ذا „ح""قوق""ا” ل""ه أي""ضا م""ن ن""فس ه""ذا‪ ,‬ال""تزام""ي‬
‫وم"يتاف"يزي"ائ"ي أي"ضا م"ن ن"اح"ية أخ"رى ال"تي م"طلقة أن ك"ان"ت‪ ,‬ال"تي اض"هاد ه"ذا ن"فسه أي"ضا ت"منع‪ .‬ل"كني أس"أل أن"ا اآلن ك"ل م"ؤم"ن ح"قا‬
‫وب"كل ج" ّدي"ة ب"اإلب"راه"يميّ‪ ,‬إذا ب"ني ل"صوص ف"رد ول"د‪ ,‬وه"ؤالء س"رق"ة ب"دس"توره"م دون"وا‪ ,‬ه"ل ه"ذا ب"ريء أم"ام ال"قدي"ر ي"هوه إن س"رق‪ ,‬أن م"ا إنّ"ه‬
‫"توج ""ب؟ ك ""يف إذا أف ""راد مج ""موع ""ه اآلخ ""ري ""ن ح ""قوق ""ه ي ""عطون ""ه‪ ,‬إذا ه ""ؤالء ف ""اج ""رون وم ""ن دون رح ""مة ك ""ان ""وا و‬
‫لخ ""دم ""ة مج ""موع ""ه ب ""اإلل ""تزام م " ّ "‬
‫ب""إح""ساس""هم األخ""الق "يّ ب""ال""رش""د؟ وأي""ن تُحس""ب ل""ه ه""ذه ال""حقوق‪ ,‬إذا َع""ليه طُ"فّف أو إذا م""ا ُق""تل‪ ,‬إن بح""د ب""ال""غ ع""لى امل""ؤ ّ‬
‫خ""ر م""ضاي""ق؟ ه""ل‬
‫ه""ؤالء ال""حقوق امل""ضمون""ة م""ن ك""ان""ت وول""فته م""ا ه""ي إال إي""مان""ا ك""ان""ت؟ ه""ل ل""ك أي""ها امل""ؤم""ن ب""اإلب""راه""يميّ أن ع""لى „م""يتاف""يزي""اء” كه""ذه أن‬
‫ت""عتمد وم""ا ع""لى خ""ال""قك‪ ,‬ب""ارئ""ك‪ ,‬م""نتقم امل""ظلوم ال""حق وأن ال ت""بال""ي ب""ه وت""ت ّكل ع""لى ح""قوق „م""ضمون""ة” كه""ذه ال""تي ظ""ال""م ه""ذا ن""فسه ب""امل""ثال‬
‫السابق عليه أن ضامن؟‬
‫الواقع ‪٣‬‬
‫ج""ميع ال""قضاء وال""حكم وال""قصاص ب""يوم""نا ه""ذا ب""سم ال""شعب ي""قضى‪ ,‬ومل""اذا ه""ذا؟ ألن""ه ب""سم ال""رح""من ال""قدي""ر ال""عليم الش""يئا ب""يوم""نا ه""ذا‬
‫ي"صير‪ ,‬ب"ل ع"لى االل"تزام"ات ال"كان"تيّة ل"لتعام"ل ي"حصل‪ .‬ل"م ع"لى ال"قضاء ب"آدم أن ب"ال"قوم"ية ت"و ّق"ف؟ ل"م ق"ضي ح"اك"م آخ"را ل"يكون ب"بلجيكا ع"ن‬
‫تهش""ت ال""دس""تور اإلج""تماع "يّ ب""ال""كان""تيّ! ك""ل م""ا ق""ضاء وح""كم وق""صاص ك""ماه ك""ما ج""ميع‬
‫ّ"‬
‫ذل""ك ال""ذي ب""ال""هند ي""قضى أو ب""إي""طال""يا؟ إن""ه م""ن‬
‫ال""حق واألخ""الق ع""ن إع""داد إي""مان""وي""ل ك""ان""ت ل""لرش""د )ال""عقل( „ال""عملي” و”ال""عام” ص""ادر وح""تى ك""تمام""ا ع""لى حس""ب م""عمول""ه „م""يتاف""يزي""قيا‬
‫األخ"الق” )ل"لعرب"ية ال م"ترج"م( م"ر ّك""ب وب"ال"واق"ع م"ن ال"بيع والش"راء وح"تى إل"ى ال"زواج‪ .‬الش"يئا م"نه‪ ,‬ال ش"يئا م"نه ب"تات"ا‪ ,‬م"ا ص"ادر ول"و ل"فظا‬
‫ع""ن ال""كتب امل""قدس""ة ل""يهوه‪ ,‬إل""ه ه""اب""يل واب""راه""يم‪ ,‬ن""عم ح""تى وال ع""لى م""ا األق""ل م""ن أن""اج""يل اإلن""جيل‪ .‬إن""ه ج""ميعا ع""ن”م""ياف""يزي""قيا” ك""ان""ط‬
‫ب""ال""رش""يد اإلن""سان""ي ال""عدي""مة ال""تفسير‪ .‬ل""كني أس""أل أن""ا اآلن ك""ل م""ؤم""ن ح""قا وب""كل ج" ّدي""ة ب""اإلب""راه""يميّ‪ ,‬ك""يف ل""ك أن ت""قول ع""ن ش""يء ح""قا‬
‫ك"ان ق"د ق"ضي وت"عترف ب"ه ال"ذي ل"يس ب"سم ال"حق ب"نفسه‪ ,‬ب"سم ال"حي ال" َيح َو ِه‪ ,‬امل"ق ّدر ل"كل ش"يء‪ ,‬وم"ا ع"لى م"وازي"ن ال"عدل ب"ب ّينته؟ ك"يف إنّ"ه‬
‫"ساوي )ال"هوم"ان"يّ( ل"لحقّ م"ن اإلن"سان ب"نفسه وحس"ب ط"غيان"ه ب"ذات"ه‬
‫التهش"ت اإلن‬
‫ّ" "‬
‫ب"اس"تطاع"تك ال"حكم ع"لى م"ذن"ب و ح"تى ع"لى مج"رم‪ ,‬ع"لى‬
‫ّ‬
‫وما على حق العديل؟ على نواميس دهاء „رشيد” لداهي وما على شرائع يهوه العليم من كتبه ورسله‪ ,‬ما حسب ذكرانه؟‬

‫‪¥‬‬

‫الواقع ‪٤‬‬
‫ج"ميع ال"عالق"ات ال"شعبية ب"اإلن"سان ب"كل األرض وب"ال اس"تثناء ب"يوم"نا ال"حاض"ر ع"ن „رواي"ة” ت"وم"اس م"وروس „ي"وت"وب"يا” ص"ادر‪ .‬ال"ذي أي"ضا‬
‫ع"مليا ب"براه"ني م"نطقية م"عوج"ة م"ن ك"ان"ت أُع" ّد‪ .‬ن"عم‪ ,‬ح"تى ك"لمة ال"قان"ون ال"دول"ي ع"ن ن"فسه ص"ادرة‪ .‬امل"عمول ال"رئ"يسيّ ل"إلع"داد ه"ذا „إل"ى‬
‫الس""الم ال""دائ""م”‪ ,‬ح""يث ف""يه ي""وص""ف ك""يف أن ج""ميع األق""وام م""ع ب""عضهم ت""عام""لوا‪ .‬ل""كن أوال م""ن ك""ان""ط ه""ذا‪ ,‬ل""يق ّدر أم""را كه""ذا؟ وث""ان""يا م""ن‬
‫ص ""اح وب ""عقل ورش ""د ف ""عال ي ""وت ""وب ""يا اق ""تبى‪ ,‬ب ""كل س ""رع ""ة الح ""ظ‪ ,‬أن ال ""شعوب ال ""داه ""ية ف ""قط ت ""تطور ول „ي ""وت ""وب ""يا” ت ""صبح وط ""بعا ع ""لى‬
‫„الج"زر” „ال"غير م"تطورة” امل"حيطة ب"يتوب"يا س"ائ"دة‪ .‬إن"ه ن"فس امل"نطق ت"مام"ا ب"اإلن"فراديّ"ة‪ ,‬ح"يثما ه"نا ل"كن ال"شعوب „ل"صال"ح” ك"ل البش"ري"ة‬
‫ت"عام"لوا‪ ,‬ب"دال ع"ن ال"ذي ب"اإلن"فرادي „ل"صال"ح” مج"موع"ه‪ .‬ل"كني أس"أل أن"ا اآلن ك"ل م"ؤم"ن ح"قا وب"كل ج" ّدي"ة ب"اإلب"راه"يميّ‪ ,‬ك"يف ع"لى ش"عب‬
‫ال""ذي ال""كلمة ال ي""عرف ح""ينئذ أن ي""عرف‪ ,‬إذا س""فيها تُ""رك وألغ""راض""ه ف""قط أُس" ِ‬
‫"تغل؟ ن""عم‪ ,‬ك""يف ح""تى ب""اس""تطاع""ة امل""رء ع""ن اإلخ" ّوة أن ي""تك ّلم‪,‬‬
‫إذا ال"عالق"ة ال"وح"يدة ال"تي ب"ني ه"ؤالء „اإلخ"وة” إال األغ"راض ال"شخصية ه"ي؟ ك"يف ي"تطور ش"عبا إذا‪ ,‬إذا ال"علم م"ن ال"شعوب امل"تطورة ع"نه‬
‫ووري‪ ,‬أو أف"ضل ق"وال‪ ,‬ه"ل ي"رى ك"ان"ط ف"عال‪ ,‬أن ش"عبا م"ن ج"اه"لية آخ"ر م"نتفعا وت"رف"ه ع"ليه رخ"ى‪ ,‬له"ذا أي م"ن ع"لم أن أع"طى؟ ألن ك"ان"ط‬
‫ه""كذا ي""زع""م وف""قط‪ ,‬ع""لى „ث""روة )ت""رف( األم""م” آلدم س""ميث م""عتمد‪ ,‬ح""ينئذ ت""رف للج""ميع ي""صبح؟ أم""ا ه""ذا إي""مان""ا ب""كل ب""ساط""ة؟ ول""م مل""ؤم""ن‬
‫ش ""عب أن ب ""يهوه‪ ,‬أب ""ان ""ا أج ""معني‪ ,‬ح ""ينئذ ال ي ""ؤم ""ن وأخ ""وه ي ""ساع ""د ول ""تطوره ي ""وع ""ظ وي ""ع ّلم‪ ,‬ألن ه ""ذا خ ""اش ""يه وف ""قط؟ م ""ا أن ك ""ل ش ""عب ك ""بير‬
‫م""صلحته ال""جيوس""ياس""ية ال""خاص""ة ي""الح""ق ض""د ك""ل خ""صم‪ ,‬م""ا غ""يرا ل""تهشيت ح""ماي""ة م""نطقة ص""يد ال""حيوان""ات األوائ""ل ب""األدغ""ال أت""ى‪ ,‬ه""ل‬
‫ألخ ّوة وسالم أن تسد؟‬
‫الواقع ‪٥‬‬
‫ج"ميع ال"براه"ني ع"ن ع"دم وج"ود إل"ه ح"ق ح"يّ تس"تند ف"قط وال غ"ير ع"لى ال"حجج امل"نطقية امل"توه"مة ل"لمعمول „ط"رق"طق ع"ن امل"حتاي"ن ال"ثالث"ة”‪.‬‬
‫)ل ""لعرب ""ية ال م ""ترج ""م( ي ""وم ""ا ب ""يوم ع ""لى آذان ""نا ك ""لمة ب ""كلمة تُ ""طرح‪ ,‬ل ""تبره ""ن ل ""نا‪ ,‬ك ""م س ""فيه م ""ؤم ""ن ب ""أح ""د ب ""ال ""حقيقة ك ""ان‪ .‬ب ""كل ع ""زم ب ""نظري ""ات‬
‫„أب"اري"ق” ن"صف م"نطقية أي"ضا ل"لده"يم‪ ,‬م"نهم )األك"ارد( م"سفّه‪ ,‬تُ"ل ّقن‪ ,‬أن م"ا إي"مان بس"بب ل"لكينون"ة ب"خارج ال"كينون"ة ه"و ث"رث"رة غ"بية ف"قط‪,‬‬
‫ل"بعلمهم أن"ه م"ا ب"اس"تطاع"ة إن"سان ب"داخ"ل ال"كينون"ة م"بدئ"يا س"يكون‪ ,‬ت"قدي"م أي ب"ره"ان ق"طعي م"نطقي له"ذا‪ .‬ل"كني أس"أل أن"ا اآلن ك"ل م"ؤم"ن‬
‫ح""قا وب""كل ج " ّدي""ة ب""اإلب""راه""يميّ‪ ,‬ه""ل ل""ك ب""يد م""ا ع""ندك م""ن ح""دود ع""قل‪ ,‬أي""نما ه""ذه أي""ضا ُم""تقص ّية‪ ,‬أن ال ت""ؤم""ن ب""شيء م""ا ال""ذي ب""روح""ك‬
‫أوجس""ت؟ واآلن أس""أل""ك أي""ضا‪ ,‬ال أه""مية ألي ذك""اء ام""تلكت‪ ,‬ح""يث ال ب""ره""ان ي""كون وال ل""ه‪ ,‬مل""اذا إذا ع""ن ب""ره""ان ال""بحث؟ ح""يث م""نك م""ا إال‬
‫إس"الم"ا م"طلوب"ا‪ ,‬أي ث"قة ع"مياء ف"قط ب"ال"ذي خ"لقك‪ ,‬مل"اذا إذا ث"قة ع"مياء ب"تأم"لك ال"رش"يد ال"ذات"ي؟ وه"ل رأي"ت أن"ه ب"اس"تطاع"تك ب"عقلك ورش"دك‪,‬‬
‫م"ا ف"ظيعني أن ه"م ك"ان"وا‪ ,‬أك"بر م"ا ب"اس"تطاع"تنا ت"صوره م"ن رش"د أن ت"فهم؟ ب"نظري"ات خ"اص"ة م"رك"بة ف"قط ال"تي م"ن أي ول"د ح"ينئذ ت"دح"ض‪,‬‬
‫ألنك بطغيانك حددت بذات تأملك؟ ما حينئذ‪ ,‬إذا أخطأت؟‬
‫الواقع ‪٦‬‬
‫ل ""ترك ""يب ك ""ل م ""ا م ""ن ق ""بل ع ""لى ال ""رش ""د ع ""لى امل ""رء م ""ماراة م ""صداق ""ية ال ""كتب ب ""اإلب ""راه ""يمي‪ ,‬ه ""ذا ج ""يدا ج ""دا ع ""مله ب ""اروخ س ""بينوزا ب ""ني أخ ""ر‬
‫ب"أع"مال"ه‪ .‬ل"هم ك"ان ب"ره"ان م"خال"فات وت"عارض"ات وت"ناق"ضات م"توه"مة‪ .‬أن م"ا إذا ب"ره"ن‪ ,‬ع"لى ط"راز ال"طرق"طق ت"مام"ا‪ ,‬ب"منطق ب"سيط‪ ,‬ل"و خ"ال"ق‬
‫ع""ليم وج""د‪ ,‬مل""ا إذا ل""كتب ه""ذا ال""تي م""نه آت""ية أن ت""ناق""ضات ت""ضمن‪ .‬وه""كذا ب""حث وق""ارن م""ن دون ع""قل م""واق""ع م""ع ب""عض ال""تي ع""لى حس""ب‬
‫رأي"ه م"تناق"ضة‪ ,‬ورش ب"تخش رأى أن"ه ب"ره"ن‪ ,‬أن ال"كتب ع"مل م"ن ن"اس منح"رف"ني ف"قط‪ ,‬ال"ذي"ن ه"ذا اخ"تلقوا ل"سيادة ال"جاه"لني ف"قط‪ ,‬ول"بطش‬
‫م"ال ل"هم م"ن ج"يبهم‪ .‬ع"لى ع"كس ط"بعا ل"لناس امل"الئ"كة‪ ,‬امل"جوس كس"بينوزا وول"فته‪ ,‬ال"ذي"ن ط"بعا ص"الح وس"الم ال"ناس ب"ذه"نهم ف"قط‪ .‬ل"كني‬
‫أس"أل أن"ا اآلن ك"ل م"ؤم"ن ح"قا وب"كل ج" ّدي"ة ب"اإلب"راه"يميّ‪ ,‬إذا م"رء م"ؤم"ن ك"ان وب"إل"ه ح"يّ ي"ؤم"ن‪ ,‬ه"ل خ"الف"ا ل"لمنطق ح"ينئذ له"ذا ك"ان‪ ,‬أن ه"ذا‬
‫رس"ال أرس"ل‪ ,‬وب"ها ل"لناس إرادت"ه ب ّ"ني؟ ه"ل خ"الف"ا ل"لمنطق ك"ان ‪ ,‬أن إل"ه ح"يّ إرادت"ه أد َون‪ ,‬ح"تى ال ي"جعل مخ"لوق"ات"ه أن ب"ضالل ت"بقى؟ وه"ل‬
‫ت"رى أو أي م"رء‪ ,‬ب"اس"تطاع"ة أي م"رء ت"عقيد ه"ذه امل"سأل"ة ف"عال أن ب"منطقيات م"ن ش"خصه ح ّ‬
‫"اال؟ إن"ه ك"ما م"ن ق"بل‪ ,‬م"ا ب"اس"تطاع"ة م"رء ب"ره"ان‬
‫هذا أو هذا‪ ,‬هذا أو هذا إيمانا كان وسيبقى‪.‬‬
‫الواقع ‪٧‬‬
‫ج""ميع اإلن""سان""ية م""ا م""دع""ى وال""تضام""ن امل""رس""خة ب""يوم""نا ع""ن أع""مال أرت""ور ش""وب""نهاور ص""ادرة‪ ,‬ال""تي „اإلرادة ال""خيرة” ل""كان""ت مس""تكملة‪,‬‬
‫ح""تى ول""و ب""ال""ظاه""ر ه""و ي""نتقد ه""ذا‪ ,‬وت""ضيف ال""تشاع""ر‪ ,‬ال""تقمص ال""وج""دان""ي إذا‪ ,‬ل""بره""نة أن اإلن""سان ع""لى ال""دوام م""تعاط""ف م""ع اآلخ""ر م""ن‬
‫دون أي إي ""مان‪ ,‬دي ""نا إذا‪ .‬م ""بحوث ع ""نها ب ""شكل م ""ضبوط ب ""معمول ""ه „ع ""ن الح ""ري ""ة ب ""اإلرادة اإلن ""سان ""ية‪ ,‬ع ""ن أس ""اس األخ ""الق” )ل ""لعرب ""ية ال‬
‫م ""ترج ""م( ‪ ,‬ح ""يث ل ""يبره ""ن‪ ,‬ك ""يف آدم ب”ال ""تقمص ال ""وج ""دان ""ي” ف ""قط ب ""ارا ي ""كون ل ""آلخ ""ري ""ن‪ .‬ول ""كن واح ""دة واض ""حة ك ""ال ""شمس‪ ,‬ب ""اإلج ""تماع ""ية‬
‫ال"تقمص ال"وج"دان"ي ب"ني أع"ضاء الش"لة ال"خاص"ة راس"خ ف"قط‪ ,‬ل"ألع"داء امل"توه"م له"ذه ن"فسها‪ ,‬ت"قمص وج"دان"ي ب"اإلج"تماع"ية ال ي"وج"د‪ ,‬ك"يف‬
‫إذا ت""قمص وج""دان""ي ب""ني ج""ميع البش""ري""ة ض""د إج""تماع""يتهم ت""نشأ؟ ب""اإلدراك أن ن""حن ك""لنا „بش""ر”؟ ل""كني أس""أل أن""ا اآلن ك""ل م""ؤم""ن ح""قا‬
‫وب""كل ج " ّدي""ة ب""اإلب""راه""يميّ‪ ,‬ه""ل ت""ؤم""ن م""نهجيا‪ ,‬ب""اخ""تبارات""ك ال""شخصية إذا‪ ,‬أن اإلن""سان‪ ,‬ال""ذي ال ي""خشى أح""د وم""ن ب""عد امل""وت ال ش""يئا‬
‫ي"تو ّق"ع‪ ,‬ع"دوه‪ ,‬ك"ما ع"يسى بخ"طاب"ه ب"ال"جبل ب"غاب"ر األي"ام ب"سم ال"قدي"ر خ"اط"ب‪ ,‬ب"اس"تطاع"ته ح"با؟ ك"يف ح"ينئذ إذا إلن"سان أن ي"تماس"ك وألي‬

‫‪¥‬‬

‫س""بب رج""اءا‪ ,‬أن ال ي""ضر آخ""ري""ن‪ ,‬إن م""جاال ص""ار أو ب""تعمية امل""حيط ب""مكائ""د ي""صنع‪ ,‬أن ه""ذا ب""تات""ا م""ا ان""كشف؟ ب""ال""تعاط""ف ب""ال""طبيعة؟‬
‫بإدراك هذا املرء للكامل األشمل؟ على هذا للمؤمنني بني الفاجرين أن معتمدين؟‬
‫الواقع ‪٨‬‬
‫هش"ت ال"سياس"يّ وك"يان ال"سياس"ة ص"ادرا ع"ن ت"زي"ني ال"زع"يم ل"نيكول"و م"كياف"يلي ب"معمول"ه „األم"ير”‪ .‬ه"ذا امل"عمول ي"وص"ف ب"كل دق"ة‪,‬‬
‫ج"ميع الت ّ ّ" "‬
‫ك""يف ل""زع""يم أن ي""كون ل""يحصل ع""لى رض""ى ال""شعب‪ .‬مس""تخدم""ا ه""و ل""كل زع""يم م""تداه""م ب""عامل""نا امل""عاص""ر ل""قدوة ل""عمله‪ .‬ه""ذا يس""تخدم ح""تى‬
‫لتح"ليل ت"عام"ل ال"عظماء األول"ني ول"لتعلم م"ن ع"ملهم امل"توه"م ب"امل"قياس ه"ذا‪ .‬ي"قينا ه"و‪ ,‬أن اب"ن ال"باب"ا ل"زم"نه‪ ,‬اب"ن ح"رام إذا‪ ,‬ك"قدوة اتخ"ذ له"ذا‪,‬‬
‫وإن"ه ل"خيرا ك"ان‪ ,‬ل"و ه"ذا اإلن"سان‪ ,‬ال"ذي ق"دوة ك"ان‪ ,‬إن"سان ص"ال"ح ك"ان‪ ,‬ول"كن ه"ذا رأس ع"صبة ك"ان‪ ,‬ش"به زع"يم م"اف"يا‪ .‬ل"كني أس"أل أن"ا‬
‫يتهش""تون؟‬
‫ّ"‬
‫اآلن ك""ل م""ؤم""ن ح""قا وب""كل ج" ّدي""ة ب""اإلب""راه""يميّ‪ ,‬ه""ل مس""تغرب""ا أن""ت إذا‪ ,‬أن ه""ؤالء ال""زع""ماء ال""فاج""رون م""ن ح""ول""ك ك""زع""ماء م""اف""يا‬
‫وك""يف غ""ير ذل""ك أن ك""ان‪ ,‬إذا ه""ؤالء‪ ,‬اإلي""مان ك""قناع اتخ""ذوا‪ ,‬إن ف""علوا ع""لى ال""عموم‪ ,‬ل""تنفيذ أه""داف""هم ف""قط‪ ,‬ح""يث وال أي خ""شية م""ن ي""هوه‬
‫الرحيم لهم كانت‪ ,‬وإال أماني حتى ال يعرفوه‪.‬؟ نعم حتى األيمة املتداهمون‪ ,‬الذين أن حفظاء املشرق واملغرب أحيانا متظاهرون‪.‬‬
‫الواقع ‪٩‬‬
‫ج"ميع اإلق"تصاد ح"ول"نا‪ ,‬ج"ميع م"شاغ"ل امل"ال وال"تجارة م"ا ب"تات"ا ص"ادرة ع"ن م"ا م"سيحيّ‪ ,‬ف"إن ه"ذه ع"لى ال"رب"ا وت"راب"ي ال"رب"ا م"تبان"ية ع"لى‬
‫امل""عمول „ „ث""روة األم""م” آلدم س""ميث‪ ,‬م""ا رأس""مال""ية ع""لى ال""عموم ي""دع""ى‪ .‬ح""تى ال""نموذج امل""ضاد له""ذا‪ ,‬ال""شيوع""ية واإلش""تراك""ية‪ ,‬م""تأس""س‬
‫ع"لى م"قات"لة ه"ذا ف"قط وم"تصارف ل"ه ك"مقات"لة ال"شيطان ب"بعل زب"وب‪ .‬ك"طرد ال"جني ب"ال"شعوذة ع"ن امل"جنون )امل"هووس(‪ .‬ل"كني أس"أل أن"ا اآلن‬
‫ك ""ل م ""ؤم ""ن ح ""قا وب ""كل ج " ّدي ""ة ب ""اإلب ""راه ""يميّ‪ ,‬ك ""يف مل ""ؤم ""ن ب ""اإلب ""راه ""يميّ ح ""ينئذ‪ ,‬ح ""يث ال ""رب ""ا ح ""رام ""ا ق ""طعيا ب ""أع ""ني ي ""هوه ك ""ان‪ ,‬إل ""ه اب ""راه ""يم‬
‫وبالهابيليّ اإلبراهيمي‪ ,‬أن بصفقات تعامل‪ ,‬أن حتى النقد الذي بيده على ربا املجموع قد احتوى؟ كيف إذا؟‬
‫الواقع ‪١٠‬‬
‫ك"ل ص"ورة م"ا إس"الم"ي ب"امل"غرب ب"ني ال"عام"ة م"ا ص"ادرا ع"ن خ"برات ه"ذا ب"تات"ا ع"ن املش"رق"يّ‪ ,‬ب"ل ب"صورة رئ"يسية ع"ن „مس"رح"ية” „مح"مد”‬
‫ل""فول""تير‪ ,‬ال""تي ب""كل ل""طف وام""تنان غ""وت""ه ل""ألمل""ان""ي ت""رج""م‪ .‬م""كملة ل""ها أع""مال أخ""رى‪ ,‬م""عروف""ة ي""وم""نا أو غ""ير م""عروف""ة‪ ,‬ك""ما ع""لى امل""ثال „ن""ات""ان‬
‫ال""حكيم” )ح""كاي""ة ال""خوات""م ال""ثالث""ة( ل""غوت""هول""د أف""رائ""يم )ص""ال""ح اهلل اب""راه""يم( ل""يسينغ )اس""م م""ا ع""لى م""سمى(‪ُ .‬ل""قن ه""ذا ل""لمواط""ن ال""عام""ي‬
‫ب""امل""غرب ك""عملة ب""ال ت""زوي""ر وك""قدوة شكس""بير ق""صص م""قتبسة ك""تاري""خ ع""بر أس""ام""ي م""عروف""ة م""باع""ة! ل""كني أس""أل أن""ا اآلن ك""ل م""ؤم""ن ح""قا‬
‫وب"كل ج" ّدي"ة ب"اإلب"راه"يميّ‪ ,‬ك"يف ت"ري"د ات"خاذ ص"ورة ال"عال"م ب"اهلل م"ن ال"فاج"ري"ن؟ وك"يف ل"ك ت"صدي"ق أي ش"يء ع"ن ع"قيدة اهلل اإلب"راه"يمية م"ن‬
‫طاغني الذين إال قومية شعب الدين رائني‪ ,‬مغربا كمشرقا؟‬
‫ق""راءة امل""عام""يل ه""ؤالء ي""الح""ظ امل""رء أن ك""ل ش""يء ح""ول""نا م""ا ع""ن ال""تعليم ال""هاب""يليّ اإلب""راه""يميّ ص""ادر‪ ,‬ع""ن أي ت""راث م""هما‪ ,‬م""ن غ""ير ات""خاذ‬
‫اع"تبار أن إل"ه ك"ان له"ذا ال"تعليم أو ب"تات"ا‪ .‬األم"ر ه"و ال"تال"ي‪ ,‬ل"م تُ"دل ل"نا م"عام"يل ال"تي ع"ن ط"غيان غ"ير اب"راه"يميني ص"ادرة‪ ,‬أن"ها م"سيحية‬
‫أو ي""هودي""ة م""توه""مة؟ ع""لى األق""ل للس""بب ال""بسيط‪ ,‬أن م""رء م""ناق""شة ع""ن اإلي""مان ع""ن رق""بته إزاح""ة أراد‪ .‬ل""كن أس""وأ ك""ان )م""ا م""حتمال أك""ثر‬
‫ل"داه"ي ال"ذك"اء(‪ ,‬أن ط"ائ"فة غ"ير اب"راه"يمية‪ ,‬م"ا ه"ي أي"ضا ق"د ك"ان"ت‪ ,‬ت"ري"د إل"غاء ال"هاب"يلي اإلب"راه"يمي ع"ن رق"بتهم‪ ,‬م"ا له"ذا إث"بات"ات ي"وج"د‪,‬‬
‫م""ا ه""و أي""ضا م""الئ""م ب""ال""ضبط ل""لبروت""وك""والت „امل""زي""فة”‪ ,‬ب""رت""وك""والت ح""كماء ص""هيون‪ ,‬أت""ى‪ُ .‬ي""الح""ظ بلح""م ال""خنزي""ر ال""رخ""يص ون""سال""ة الخ""مر‪,‬‬
‫ال"تي ل"لناس ي"وم"ا ب"يوم ي"مئ ّدوا‪ ,‬ت"حت اس"م رؤي"ة مس"تقبلية وأم"ثال"ها ل"قمع أي ت"فكير ع"ميق ب"البش"ر‪ .‬إن"هم ذئ"اب ال"ذي"ن أن"فسهم رع"اة ل"قبوا‪,‬‬
‫ك""يف إذا مل""ن م""ثل ه""ؤالء ال""عناص""ر ال""كاف""رة أن أي خ""ير م""نهم أت""ى؟ ه""ل يس""تطيع م""رء ت""صدي""ق م""حتال""ني ال""ذي""ن م""صال""حهم ال""خاص""ة ف""قط‬
‫م""تع ّقبني‪ ,‬ال""ذي""ن ال ي""ؤم""نون ب""شيء‪ ,‬إال ب""ما ل""هم؟ ال""ثقة ب""كلمة ب""ائ""عني ع""ن أغ""راض""هم „ال""ثمينة”‪ ,‬ال""ذي""ن أغ""راض""هم ال""رخ""يصة ل""ك م""بيعني‪,‬‬
‫ال"ذي"ن ال ش"يئا خ"اش"ني‪ ,‬إال خ"سارة س"لطة م"ا ل"هم؟ ال"ثقة مل"رء ب"ناس ال"ذي"ن م"رء ل"ال ش"رع"ي م"علنني‪ ,‬ألن"ه م"ن دون ت"صري"ح م"ن أل"ف إل"ى ب"اء‬
‫م"ضى؟ ال"ذي ع"لى ه"واه"م ال"ناس م"عام"لني؟ م"ذن"بون ي"برؤون وع"لى أب"ري"اء ي"حكمون ب"مشيئتهم ت"حت ق"وان"ني ال"تي ه"م ب"أن"فسهم ل"غرض"هم‬
‫مس""تأص""لني‪ ,‬ال""تي ع""كس م""ا ظ""اه""رة م""تفاع""لة‪ ,‬وه""م ك""عادل""ني وك""منتقمي امل""ظلوم م""تظاه""ري""ن؟ ال""ذي""ن ل""ده""م امل""غفلني إن""سان ص""ال""ح ي""مثلون؟‬
‫ال"ثقة ب"ناس ال"ذي"ن يس"رق"ون وم"ن ث"م ل"ضحاي"اه"م ك"خيريّ"ون ي"آت"ون وق"حون؟ ال"ثقة ب"دواه"ي ال"ده"اء‪ ,‬ال"ذي"ن ب"شيء ال ي"ؤم"نون‪ ,‬ال"ذي"ن أع"دائ"هم‬
‫ب"إس"لوب ال"شفقة واإلن"سان"ية يس"تمسكون وك"ل ش"وك"ة م"نهم ي"أخ"ذون‪ ,‬ب"ينما م"ن دون رح"مة ه"م ن"فسهم ك"ل م"ضاد مه"لكون؟ ال"ذي"ن ح"روب"ا‬
‫يش"بّون‪ ,‬ل"كي ح"ينئذ ك"محبي س"الم ب"ارزون وك"ل ش"يء ك"ما ح"لى ل"هم ح"ينئذ أن م"نظمون؟ ال"ذي"ن أم"ل زور ليس"رون ي"شيعون؟ بش"ر‪ ,‬ال"ذي"ن‬
‫ال ي"سكنون ول"يال ن"هارا ل"توف"ق خ"طط أم"رم"هم ال"خاص ب"هم س"را س"الل"ون ي"كيدون وبه"ذا ان"تهازي"تّهم وت"بّعتّهم م"عاه"دون؟ اإلع"تراف بس"الل"ني‬
‫"قسمون ل""يسيدون‪ ,‬ك""ل ش""يء ألن""فسهم‬
‫ك""هؤالء أن ق" ّواد ي""كون""ون‪ ,‬ال""ذي""ن ال""تاري""خ مل""صلحتهم ي""عوج""ون‪ ,‬ن""عم ح""تى ي""ز ّورون؟ م""ناف""قني ال""ذي""ن ي" ّ‬
‫ي""سمحون‪ ,‬ب""سخاف""ة األش""غال ال""يوم" ّية ال""رج""ل ال""بسيط ب""جاه""لية ي""ترك""ون‪ ,‬ح""تى ك""ال""دج""اج إي""اه ي" ّ‬
‫"هشون؟ ألج""ل „ال""رش""د”‪ ,‬ألج""ل „الس""الم”‬
‫ف ""قط؟ أي س ""الم إذا م ""ن دون ي ""هوه ال ""قدي ""ر ال ""رح ""من ال ""رح ""يم؟ ت ""فكر ي ""ا م ""ؤم ""ن ب ""اإلل ""ه ال ""حق‪ ,‬اهلل ي ""هوه‪ ,‬رب ""نا وأب ""ان ""ا‪ ,‬إل ""ه آدم‪ ,‬إل ""ه ه ""اب ""يل‬
‫وابراهيم‪ ,‬إله موسى وعيسى ومحمد‪ ,‬إله كل الكتب القدس‪ ,‬إله كل حقّ ‪ ,‬رب العاملني‪ .‬قريب ملك السماوات وسالم يهوه‪.‬‬
‫علي يه‬

‫‪¥‬‬

‫علي يه‬
‫بسم يهوه الرحمن الرحيم‬
‫‪20. April 2018‬‬

‫الدميقراطية‬

‫موهج املسيخ (األعور الدجال) املتقن‬
‫(عزيزي القارئ بلغة املشرق‪ .‬إن كلّ ما حولك من نظام لدول وجمهوريّات ومنظّمات وقوانني إلخ إلخ يعتمد على الفلسفة الغربيّة‪ ,‬وال سيّما‬
‫الفلسفة األملانيّة‪ ,‬وباألحرى مركّب هو على فلسفة إميانوئيل كانت (كانط) حرفيّا‪ .‬إنّ جاهليّة امللك العثمانيّ عن هذا (دولة يقولون لك لتتناسى‬
‫كلمة مُلك) أدى لتحطمها وتفكّهها ليد املغرب‪ .‬فال تستغرب أنّ كلّ ما تقرء هنا باملغرب يتعلّق‪ .‬اجلّاهليّة وليفة الشّيطان‪ ,‬لذا اقرأ بكلّ متعّن ما هنا‬
‫تقرأ‪ ,‬ألنّه أساس ما حاصل باألرض فلسفيّا ومصدر عدمي األخالق والضّمير فيها بني كلّ الشّعوب وجتاهله املشرق عنه‪ ,‬أو أيّ مرء من أيّ شعب‪,‬‬
‫على جاهليّته يبقى وتبّع ألصحاب الشّيطان‪, ,‬األا تعتقد أن هذه الفلسفة أن غربيّة على أسس املسيحيّة واإلجنيل حصلت‪ ,‬ال هي من ملّة خفيّة ال‬
‫عالقة لها بأيّ ما ابراهيميّ بتاتا‪ ,‬ويتموّهون فقط باليهوديّة أو املسيحيّة للتغابن على مؤمني املغرب وتوقيعهم بعقيدتهم الفاجرة‪ .‬صدّقني إنّ ما أنت‬
‫هنا تقرأه وتبحث عنه باملدرسة على كلّ حال لن تتعلمه‪ ,‬ألنّهم على جاهليّتك سلطتهم يؤسّسوا‪ ,‬وإن للقمر صعّدت ونزلت لن تستطيع حصوله)‬

‫إني ألعلم‪ ,‬أنّ موضوعا معقدا كهذا ما من الكادبصفحات قليلة التغلّب عليه‪ ,‬ولكني بالرغم من ذلك سأحاول أن أبسطه ما‬
‫باإلستطاعة وأن أقصّره ما باإلمكان بال أي تفريط بشرحه‪ .‬كما أنا بطرطقاتي األخرى قد أوضّحت أنّ كلّ ما للكينونة بالفلسفيّ والدّينيّ‪,‬‬
‫أي بالدّنيويّ والسّماويّ‪ ,‬على الدّوام من اإلميان من سؤال الكينونة مبدئيّا‪ :‬كنت أنا أم أصبحت؟ اإلميان بإله ال متشخّص ‪ , 1‬طاقة‪,‬‬
‫‪ 1‬من دون شخصية واعية ومن دون إرادة فعّال‪ .‬تفكير قابيل وأساس عقيدة هرمس الهرامسة „املسيح” (املسيخ)‬
‫‪!1‬‬

‫مبفليت (منشور) احلقيقة عن مُوهَج الدمار‪ ,‬الدميقراطية‬

‫‪¥‬‬

‫طبيعة‪ ,‬كون‪ ,‬شاكرات‪ ,‬ميريديانات ‪ 2‬أو أمثالها‪ ,‬أو إميانا بإله متشخّص ‪ .3‬جوابان متكامالن متقابالن لبعضهما للسؤال عن الكينونة ال‬
‫محال عنهم مبدئيّا ملا ينتج عنها من نظامات إجتماعيّة وتطوّرها‪ .‬إنّه التفكير القابيليّ‪ ,‬كما أنا أدعوه‪ ,‬مكمّال له الهابيليّ‪ .‬بالهابيليّ‬
‫موضوع شروعيّة سيادة اجملتمع بالنّخبة تستوي على ما يبدو ببساطة على إرادة (مشيئة) اإلله املتشخّص املفتعل الفعّال‪ ,‬أن ما هذا‬
‫بحيّوية فاعل مفتعل بهذا اإلميان للكينونة‪ .‬ولكن بإميان الكينونة باإلله الالفعّال الالّمتشخّص مسألة شروعيّة سيادة النّخبة اإلجابة عليها‬
‫أصعب‪ .‬إنّه مستحيالً هذا مبدئيّا كان‪ ,‬أن ما اإلله طاقة خلق وفقط‪ .‬ولكن كلّ جمعان بحاجة مبدئيّا لنظامات أهراميّة مصفّفة التي‬
‫حينئذ على تدبير لهذا مبدئيّا باألعمال اليوميّة تتغلّب حتّى أدنى األعضاء بهذا‪ ,‬نعم حتّى إلى العالم السّافل (حتتونة) لهذا اجلمعان‪ .‬إذا‬
‫لفت املرء نظره لهذا األهرام بالهابيليّ ‪ 4‬يرى أن هذا من أعلى لألسفل شروعيّته يقتبس‪ ,‬أي من النّور حتى إلى داخل الظّالم‪ ,‬إذا أراد مرء‬
‫هكذا‪ .‬اإلله املتشخّص ‪ 5‬إذا‪ ,‬النّور‪ ,‬بداره باألعلى‪ ,‬أي ب „السّماوات”‪ ,‬الذي نور قداسته على شخص معنيّ مصطفى من اجلمعان‬
‫هذا ينزّل‪ ,‬مسيح أو نبي رسول من غير أهميّة‪ ,‬الذي نفسه لألعضاء اآلخرين باختبارت ميتافيزيائيّة معيّنة يبني حلينهاونفسه يثبت من هو‬
‫حينئذ بها وهكذا هذا ك „وريث” (خليفة) حينئذ أو „بكر” مبا أحرى لهذا الكائن‪ ,‬ك „ابنا” لهذا‪ ,‬حاصال مبا أحرى على الشّروعيّة‬
‫للسّيادة على جميع األعضاء اآلخرين حتّى إلى ما حتت مبدئيّا‪ ,‬باستقالة عن األمور الشّعبية‪ .‬شَمَس إذا‪ ,‬النّور األعلى لكلّ األنوار‬
‫العليا‪ ,‬ثمّ شعاع الصّلة لقمّة الهرم لألسفل‪ ,‬الصّلة القدس‪ ,‬الثالوثيّة‪ ,‬العظماويّة الثالوثيّة‪ ,‬إذا مرء أراد هكذا‪ ,‬الذي القمة ينير وشيئا فشيئا‬
‫لألسفل يتناقص‪ ,‬حتى إلى الرّكيزة‪ ,‬وثمّ من حتتها العالم السّافل الال متنور‪ ,‬عالم الظّالم‪ ,‬إذا مرء أراد هكذا‪ ,‬الذي لكنه لألهرام ما بعده‬
‫هو‪ ,‬للجمعان إذا‪ .‬ذلك ما باجلّواب الهابيليّ على شؤال الكينونة كان ومن دون تعويج بتاتا منشوءا مبدئيّا باألهراميّ اإلجتماعيّ‪ ,‬حلكم‬
‫‪ 2‬يردنا (يرادن) أيضا بالهابيليّ املندائي‪ ,‬الناصورائيّة‬
‫‪ 3‬ذو شخصية واعيه وبإرادة فعّال‪ .‬تفكير هابيل وأساس عقيدة إبراهيم‬
‫‪ 4‬الهابيليّ اإلبراهيميّ‪ ,‬كما أنالبعض األحيان أسمّيه‬
‫‪ 5‬ألزمنة البشر الغابرة كان هذا آلهة الشعوب‪ ,‬التي ألصنام نحتت‪ ,‬لترويجها للعمومي‪ ,‬للحشد إذا‪ ,‬والله يهوه بذات نفسه يدعوا فرعون وملك صور وآخرين بكتبه „ابني”‪ .‬ما لوحده‬
‫داود له هذا اللّقب يكون‪.‬‬
‫‪!2‬‬

‫مبفليت (منشور) احلقيقة عن مُوهَج الدمار‪ ,‬الدميقراطية‬


Related documents


PDF Document asclepius books kain   verlies      teufels beitrag
PDF Document enthulte archive geheimer wissenschaften   band i 1
PDF Document in the light of truth
PDF Document genteng press pegon nglayur genteng nglayur
PDF Document canyon collected 2015 tour
PDF Document eztalks 8 best virtual team tools for online collaboration


Related keywords