PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Share a file Manage my documents Convert Recover PDF Search Help Contact



206 .pdf



Original filename: 206.pdf

This PDF 1.4 document has been generated by Adobe InDesign CC 13.0 (Windows) / Adobe PDF Library 15.0, and has been sent on pdf-archive.com on 01/11/2019 at 07:33, from IP address 185.44.x.x. The current document download page has been viewed 99 times.
File size: 4.5 MB (8 pages).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview


‫العدد ‪ 206‬ا السنة الحادية عشرة ا الخميس ‪ 3‬ربيع األول ‪ 1441‬هـ‬

‫‪ 8‬صفحات‬

‫س ُي ْؤ ِت ِ‬
‫يه‬
‫{و َم ْن َأ ْو َفى ِب َما َع َ‬
‫اه َ‬
‫َ‬
‫د َع َل ْي ُه اللَّ َه َف َ‬
‫َأ ْج ًرا َع ِ‬
‫يما}‬
‫ظ ً‬
‫كلمة صوتية للمتحدث الرسمي للدولة اإلسالمية‬
‫القرشي (حفظه هللا)‬
‫الشيخ المهاجر‪ :‬أبي حمزة‬
‫ّ‬

‫نارص عبادِ هِ‬
‫الحم ُد للهِ ربِّ العاملني‪،‬‬
‫ِ‬
‫والسال ُم عىل من‬
‫والصال ُة‬
‫املوحّ دين‪،‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫بُعث بالسيف رحمة للعاملني‪ ،‬نب ِينا‬
‫محم ٍد وعىل آله وصحبهِ أجمعني‪.‬‬
‫قال الل ُه تبارك وتعاىل‪َ { :‬ف ْلي َُقا ِت ْل‬
‫َش َ‬
‫يل ال َّلهِ ا َّل ِذ َ‬
‫ون ا ْلحَ يَا َة‬
‫ين ي ْ ُ‬
‫ِف َس ِب ِ‬
‫َ‬
‫يل‬
‫ال ُّد نْيَا ِب ْالخِ َر ِة وَمَ ْن يُقا ِت ْل ِف َس ِب ِ‬
‫ال َّلهِ َفي ُْقتَ ْل أ َ ْو ي َْغلِبْ َف َسو َ‬
‫ْف ن ُ ْؤتِيهِ‬
‫أ َجْ ًرا عَ ِظيمً ا} [النساء‪.]74 :‬‬
‫أيها املسلمون ‪..‬‬
‫أيها املجاهدون يف سبيل الله ‪..‬‬
‫يا جنو َد الدولةِ اإلسالميةِ ورعيتَها ‪..‬‬
‫ننعى إليك ُم اإلما َم املجددَ‪ ،‬العال َم‬
‫َ‬
‫العام َل العابدَ‪ ،‬أمريَ املؤمن َ‬
‫وخليفة‬
‫ني‬
‫َ‬
‫املسلم َ‬
‫بكر‬
‫الشيخ املجاه َد أبا‬
‫ني‪،‬‬
‫ٍ‬
‫البغدادي‪ ،‬إبراهي َم َ‬
‫بن عوادٍ البدريَ ‪،‬‬
‫القريش تقبله الله تعاىل‪،‬‬
‫الحسيني‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫الرسمي‬
‫وننعى إليكم املتحدث‬
‫َ‬
‫َ‬
‫الشيخ املجاه َد أبا‬
‫للدولةِ اإلسالميةِ ‪،‬‬
‫ين‬
‫الحسن‬
‫ِ‬
‫املهاجر تقبله الله‪ ،‬اللذَ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫األيام املاضية‪ ،‬وإنا لله‬
‫ُقتال خالل‬
‫ِ‬

‫العدد ‪206‬‬
‫صــحـيــفـة أســبــوعــيـة تـصـدر عـن‬
‫ديــوان اإلعـالم المركـزي‬

‫إعطاب آليتين للـ ‪PKK‬‬
‫المرتدين‬

‫ومقتل وإصابة من‬
‫كان على متنهما‬
‫بريف الرقة‬

‫‪5‬‬

‫مقتل ‪ 12‬عنصراً من‬
‫طالبان بينهم قيادي‬

‫وأسر ‪ 4‬آخرين بعمليات‬
‫جنود الخالفة في‬
‫خراسان‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬
‫مقتل ‪ 6‬من عناصر "حماية‬
‫المنشآت النفطية"‬

‫وتدمير وإعطاب آليتين‬
‫للحشد والشرطة‬
‫االتحادية في كركوك‬

‫‪6‬‬

‫تدمير وإعطاب‬
‫دبابتين و(همر)‬
‫للجيش المصري‬
‫المرتد‬
‫ومقتل وإصابة‬
‫عدد من عناصره‬
‫بينهم (عقيد)‬

‫‪7‬‬

‫أخبار‬

‫ً‬
‫عنصرا من الحشدين الرافضي‬
‫هالك وإصابة ‪39‬‬
‫والعشائري والجيش والشرطة وقوات (سوات)‬
‫في ديالى‬

‫يفجرون ‪ 4‬عبوات ناسفة في منازل‬
‫جنود الخالفة‬
‫ّ‬
‫الـ ‪ PKK‬المرتدين ويعطبون عدداً من آلياتهم‬
‫دمّ ر جنود الخالفة خالل األسبوع‬
‫الحايل آليتني للجيش النصريي املرتد‬
‫يف بادية امليادين‪ ،‬ما أدى لقتل وإصابة‬
‫من كان عىل متنهما‪ ،‬إضافة إىل قتل‬
‫وجرح عميلني له‪ ،‬بينما أرسوا عنرصا‬
‫من الـ ‪ PKK‬ودمّ روا وأعطبوا عددا‬
‫من آلياتهم‪ ،‬إضافة إىل تدمري محل ألحد‬

‫عنارصهم‪ ،‬وإحداث أرضار مادية‬
‫بمنزل آخر‪ ،‬وتدمري جزء من منزلني‬
‫آخرين أحدهما يتخذه املرتدون مقرا‪،‬‬
‫بتفجري عبوات ناسفة يف ريف الخري‪.‬‬
‫وتفصيال‪ ،‬وبحسب املكتب اإلعالمي‪،‬‬
‫وبتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬األربعاء (‪/24‬صفر) عبوة‬

‫‪5‬‬

‫ناسفة عىل شاحنة تُق ّل عنارص من‬
‫الجيش النصريي املرتد يف بادية‬
‫(امليادين)‪ ،‬ما أدى لتدمريها وهالك‬
‫وإصابة من كان عىل متنها‪.‬‬
‫وعىل الصعيد ذاته‪ ،‬فجّ ر جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬السبت (‪ /27‬صفر) عبوة‬
‫ناسفة عىل آلية للجيش النصريي‬
‫املرتد يف بادية امليادين ما ‪...‬‬
‫التفاصيل ص ‪4‬‬

‫هذه الصحيفة تحتوي على ألفاظ الجاللة وآيات قرآنية وأحاديث احذر من تركها في مكان مهين‬

‫العدد ‪206‬‬
‫الخميس ‪ 3‬ربيع األول ‪ 1441‬هـ‬

‫تفريغ كلمة صوتية‬

‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬

‫نارص عبادِ ِە‬
‫الحم ُد للهِ ربِّ العاملني‪،‬‬
‫ِ‬
‫والسال ُم عىل من‬
‫والصال ُة‬
‫املوحّ دين‪،‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫رحمة للعاملني‪ ،‬نب ِينا‬
‫بُعث بالسيف‬
‫محم ٍد وعىل آله وصحبهِ أجمعني‪.‬‬
‫قال الل ُه تبارك وتعاىل‪َ { :‬ف ْلي َُقا ِت ْل ِف‬
‫َش َ‬
‫يل ال َّلهِ ا َّل ِذ َ‬
‫ون ا ْلحَ يَا َة ال ُّد نْيَا‬
‫ين ي ْ ُ‬
‫َس ِب ِ‬
‫يل ال َّلهِ‬
‫ِب ْالخِ َر ِة َومَ ْن ي َُقا ِت ْل ِف َس ِب ِ‬
‫َفي ُْقتَ ْل أ َ ْو ي َْغلِبْ َف َس ْو َ‬
‫ف ن ُ ْؤ تِيهِ أ َجْ ًر ا‬
‫عَ ِظيمً ا} [النساء‪.]74 :‬‬
‫أيها املسلمون‪..‬‬
‫أيها املجاهدون يف سبيل الله‪..‬‬
‫يا جنو َد الدولةِ اإلسالميةِ ورعيتَها‪..‬‬
‫ننعى إليك ُم اإلما َم املجددَ‪ ،‬العال َم‬
‫َ‬
‫العام َل العابدَ‪ ،‬أمريَ املؤمن َ‬
‫وخليفة‬
‫ني‬
‫َ‬
‫املسلم َ‬
‫بكر‬
‫الشيخ املجاه َد أبا‬
‫ني‪،‬‬
‫ٍ‬
‫البغدادي‪ ،‬إبراهي َم َ‬
‫بن عوادٍ البدريَ ‪،‬‬
‫القريش ‪-‬تقبله الله تعاىل‪،-‬‬
‫الحسيني‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫الرسمي للدولةِ‬
‫املتحدث‬
‫وننعى إليكم‬
‫َ‬
‫َ‬
‫الحسن‬
‫الشيخ املجاه َد أبا‬
‫اإلسالميةِ ‪،‬‬
‫ِ‬
‫ين ُقتال‬
‫ِ‬
‫املهاجر ‪-‬تقبله الله‪ ،-‬اللذَ ِ‬
‫األيام املاضية‪ ،‬وإنا لله وإنا إليه‬
‫خال َل‬
‫ِ‬
‫راجعون‪.‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫بكر البغدادي ‪-‬تقبله‬
‫وكان‬
‫الشيخ أبو ٍ‬
‫ني َخ َلفا ً‬
‫الله‪ ،-‬قد توىل إمر َة املؤمن َ‬
‫للشيخ املجاه ِد أبي عمر البغدادي‬
‫ِ‬
‫تقبله الله‪.‬‬
‫فأعان ُه الل ُه سبحان ُه وتعاىل عىل إحيا ِء‬
‫الجهادِ يف العراق‪ ،‬ونرص ِة املسلم َ‬
‫ني يف‬
‫الشام‪ ،‬ثم َفتحَ عىل يديه البالد‪ ،‬وأقا َم‬
‫َ‬
‫َ‬
‫بهِ‬
‫بيضة املسلمني‪،‬‬
‫الدين وحمى‬
‫لتحكيم رشيعتهِ ‪،‬‬
‫ووفق ُه سبحان ُه‬
‫ِ‬
‫الدين‬
‫ويرس ل ُه إعاد َة الخالفةِ وشعائ َر‬
‫َ‬
‫ِ‬

‫ُ‬
‫والعجم ‪،‬‬
‫العرب‬
‫طواغيت‬
‫التي عطلها‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وجَ م َع إليهِ‬
‫املجاهدين من‬
‫أشتات‬
‫بهم‬
‫األرض‬
‫مشارق‬
‫ِ‬
‫ومغار ِبها‪ ،‬فجاه َد ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫والنحل‬
‫امللل‬
‫ِ‬
‫كل ِ‬
‫ال ُكفا َر واملرتدين من ِ‬
‫الباطلة‪ ،‬وصربَ عىل الشد ِة والبال ِء‬
‫وتس ُّل ِط األعداء‪ ،‬حتى كتبَ الل ُه تعاىل‬
‫ٌ‬
‫ثابت عىل‬
‫ل ُه القت َل يف سبيلهِ ‪ ،‬وهو‬
‫مدبر‪ ،‬مجاه ٌد ألعدائهِ ‪،‬‬
‫دينهِ مقبالً غريَ‬
‫ٍ‬
‫نحسب ُه كذل َك والل ُه تعاىل حسيبه‪.‬‬
‫ُ‬
‫املهاجر تقبله‬
‫الحسن‬
‫الشيخ أبو‬
‫وأما‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫املجاهدين‬
‫فكان من ُقدامى‬
‫الله‪،‬‬
‫َ‬
‫املهاجرين يف العراق‪ ،‬وهو من جزير ِة‬
‫محم ٍد صىل الله عليه وس ّلم‪ ،‬الذي‬
‫دين الله‪ ،‬فصربَ وثبت‬
‫ابتيل وأوذيَ يف ِ‬
‫َ‬
‫مكان‬
‫وواص َل جها دَە‪ ،‬وكان قد توىل‬
‫الشيخ‬
‫السابق‬
‫الرسمي‬
‫املتحدث‬
‫ِ‬
‫ِّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫املجاه ِد أبي محم ٍد العدناني ‪-‬تقبله‬
‫مراحل الجهادِ ض َد‬
‫أصعب‬
‫الله‪ -‬يف‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫الصليبي َ‬
‫ني‬
‫واملرتدين‪ ،‬كما كان خريَ‬
‫ري املؤمنني‪ ،‬واستم َر‬
‫وزير‬
‫ٍ‬
‫ومعني ألم ِ‬
‫ٍ‬
‫عىل ذل َك حتى أتا ُه اليقني‪ ،‬نسأ ُل الل َه‬
‫أن يجع َل مقامَ ُه يف عليني‪.‬‬
‫وعمالً بسنةِ الصحابةِ‬
‫الكرام‪ ،‬يف‬
‫ِ‬
‫اإلمام‪ ،‬حِ رصا ً عىل‬
‫تنصيب‬
‫استعجال‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫وانتظام شؤونِها‪،‬‬
‫جماعةِ املسلمني‬
‫ِ‬
‫مجلس شورى الدولةِ اإلسالميةِ‬
‫باد َر‬
‫ُ‬
‫أع ّزها الله‪ ،‬لالنعقادِ فو َر التأك ِد من‬
‫بكر البغدادي‬
‫الشيخ أبي‬
‫استشهادِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫تقبله الله‪ ،-‬فتوافق شيوخ املجاهدين‪،‬‬‫والعمل بوصيةِ‬
‫بع َد مشور ِة إخوانِهم‬
‫ِ‬
‫خليفةِ املسلمني ‪-‬تقبله الله‪ ،-‬عىل بيعةِ‬
‫العامل العاب ِد‪،‬‬
‫العالم‬
‫الشيخ املجاه ِد‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬

‫القريش ‪-‬حفظه‬
‫الهاشمي‬
‫أبي إبراهي َم‬
‫ِّ‬
‫ِّ‬
‫ني وخليفةً‬
‫الله تعاىل‪ -‬أمريا ً للمؤمن َ‬
‫َ‬
‫التوفيق‬
‫للمسلمني‪ ،‬نسأ ُل الل َه له‬
‫والسدا َد والفتحَ والرشاد‪ ،‬وأن يُعين َ ُه‬
‫إتمام ما بَدَأ ُه‬
‫سبحان ُه وتعاىل عىل‬
‫ِ‬
‫السابقون مَ ن َقب َله‪ ،‬وأن ير ُزق ُهَ‬
‫َ‬
‫إخوان ُ ُه‬
‫َ‬
‫ري الصالحة‪ ،‬ويفتحَ عىل يديهِ‬
‫بطانة الخ ِ‬
‫البال َد وقلوبَ العباد‪.‬‬
‫َّ‬
‫قال الله تبارك وتعاىل‪ ( :‬إ ِ َّن ا ل ِذ َ‬
‫ين‬
‫يُبَا ِيعُ و ن َ َك إ ِنَّمَ ا يُبَا ِيعُ َ‬
‫ون ال َّل َه يَ ُد ال َّلهِ‬
‫يه ْم َفمَ ْن ن َ َك َث َف ِإ نَّمَ ا يَن ْ ُك ُث‬
‫َف ْو َق أ َيْ ِد ِ‬
‫عَ َل ن َ ْف ِسهِ َو مَ ْن أ َ ْو َف ِبمَ ا عَ َ‬
‫اه َد عَ َليْ ُه‬
‫ال َّل َه َف َسيُ ْؤ تِيهِ أ َجْ ًر ا عَ ِظيمً ا)‪.‬‬
‫َ‬
‫مكان‪ ،‬هبّوا‬
‫كل‬
‫فيا أيها‬
‫املسلمون يف ِ‬
‫ٍ‬
‫ري املؤمن َ‬
‫وااللتفاف حو َله‬
‫ِ‬
‫ني‬
‫لبيعةِ أم ِ‬
‫أعالم الجهاد‪،‬‬
‫فإن ُه واللهِ عَ َل ٌم من‬
‫ِ‬
‫وعال ٌم من علمائهِ ‪ ،‬وأمريٌ من أمرا ِء‬
‫ُ‬
‫دين اللهِ ‪،‬‬
‫الحرب ‪ ،‬ل ُه‬
‫ِ‬
‫السبق يف نُرص ِة ِ‬
‫مقار ٌع ألعدائهِ سبحانه‪ ،‬تشه ُد ل ُه‬
‫ُ‬
‫ساحات الوغى ومواط ُن الرجال‪ ،‬فلقد‬
‫َ‬
‫الصليب أمريكا‪ ،‬وأذا َقها‬
‫حامية‬
‫قار َع‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫عارف‬
‫الويالت والويالت‪ ،‬فهو‬
‫بحر ِبها مدر ٌك ملكرها‪ ،‬لذل َك ال تفرحي‬
‫الشيخ البغدادي‪ ،‬وال‬
‫بمقتل‬
‫ري كا‬
‫ِ‬
‫أ ُمَ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫والحتوف عىل‬
‫املوت‬
‫ِ‬
‫كؤوس‬
‫تنس‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫در ِك َ‬
‫ري كا أن‬
‫ني أ مَ ِ‬
‫يديهِ تقبله الله‪ ،‬أوال تُ ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫أعتاب أوروبا‬
‫تقف عىل‬
‫الدولة اليو َم‬
‫ِ‬
‫ووسط إفريقية‪ ،‬بل هي ممتد ٌة باقي ٌة‬
‫ِ‬
‫املرشق إىل املغرب‪،‬‬
‫بإذن الله تعاىل من‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫أوال تَعقِ ِل َ‬
‫أصبحت بعد حربكِ‬
‫ِ‬
‫كيف‬
‫ني‬
‫َ‬
‫تنظرين‬
‫عىل الدولةِ اإلسالميةِ ‪ ،‬أوال‬
‫َ‬
‫َ‬
‫األمم ‪ ،‬يتح ّك ُم‬
‫أضحوكة‬
‫أصبحت‬
‫ِ‬
‫كيف‬
‫ِ‬

‫‪3‬‬

‫برأي‬
‫ري كِ عجو ٌز أخرق‪ ،‬يُميس‬
‫بمص ِ‬
‫ٍ‬
‫ويُصبحُ بآخر‪ ،‬فال تفرحي كثري ا ً وال‬
‫رت ي‪ ،‬فلقد جاءكِ من ينسيكِ أهوا َل‬
‫تغ ّ‬
‫وكؤوس امل ِّر التي ذُقتِي‬
‫رأيتي ‪،‬‬
‫ما‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ستجدين‬
‫بإذن الله تعاىل‪ ،‬حتى وكأنكِ‬
‫َ‬
‫الشيخ‬
‫كان عىل ي ِد‬
‫أن أحالها ما‬
‫ِ‬
‫البغدادي ‪-‬تقبله الله‪.-‬‬
‫ونويص إخوا نَنَا يف كافةِ‬
‫الواليات‬
‫ِ‬
‫يصب وا ويحتسبوا‪ ،‬ويثبُتُوا عىل‬
‫أن‬
‫ِ‬
‫دينِهم وجهادِ هِ م‪ ،‬ويتمسكوا بجماعةِ‬
‫صوا عىل‬
‫املسلمني وإمَ ِامهَ ا‪،‬‬
‫ويحر ُ‬
‫ِ‬
‫الكفار‬
‫الثأر ألئمتِهم وإخوا نِهم ِم َن‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫واملرتدين‪ ،‬ويسعَ وا جُ هدَه ْم إلنفاذِ‬
‫ري املؤمن َ‬
‫ني تقبله الله يف‬
‫وصيةِ أم ِ‬
‫بالعمل عىل‬
‫كلمتهِ الصوتيةِ األخري ِة‬
‫ِ‬
‫الظلم عن‬
‫ورفع‬
‫فكاكِ أرسى املسلمني‪،‬‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الناس‬
‫واإلرص ِار عىل دعو ِة‬
‫املظلو مِني‪،‬‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫إىل هذا الدين‪ ،‬والتق ّر ِب إىل املوىل‬
‫سبحان ُه بدما ِء املرشكني‪ ،‬والص ِرب عىل‬
‫ذل َك حتى ي ََلقوا الل َه تعاىل وهم عىل‬
‫أمرهِ م وجهادِ هِ م‪.‬‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫قال الل ُه تبار َك و تعاىل‪َ { :‬و َكأ ي ِّْن ِم ْن‬
‫ن َ ِب ٍّي َقا تَ َل مَ عَ ُه ِربِّي َ‬
‫ُّون َك ِثريٌ َفمَ ا َو َهنُوا‬
‫يل ال َّلهِ َو مَ ا َ‬
‫ضعُ ُفوا‬
‫لِمَ ا أ َ َ‬
‫صابَهُ ْم ِف َس ِب ِ‬
‫الصا ِب ِر َ‬
‫ين *‬
‫استَ َكا نُوا َوال َّل ُه يُحِ بُّ َّ‬
‫َو مَ ا ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َو مَ ا َك َ‬
‫ان ق ْو َلهُ ْم إ ِ َّل أ ْن قا لُوا َربَّنَا ا غفِ ْر‬
‫َ‬
‫س ا َفنَا ِف أ مْ ِرنَا َو ثَب ِّْت‬
‫َلنَا ذُنُو بَنَا َو إ ِ ْ َ‬
‫ص نَا عَ َل ا ْل َق ْو ِم ا ْل َكافِ ِر َ‬
‫ين‬
‫أ َ ْقدَامَ نَا َوا ن ْ ُ ْ‬
‫* َفآ تَ ُ‬
‫اه ُم ال َّل ُه ث َ َو ابَ ال ُّد نْيَا َو حُ ْس َن‬
‫اب ْالخِ َر ِة َوال َّل ُه يُحِ بُّ ا ْلمُحْ ِس ِن َ‬
‫ني}‬
‫ث َ َو ِ‬
‫[آل عمران‪.]148 - 146 :‬‬
‫والحم ُد للهِ ربِّ العاملني‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪206‬‬
‫الخميس ‪ 3‬ربيع األول ‪ 1441‬هـ‬

‫دمروا آليتين للجيش النصيري وقتلوا‬
‫ّ‬
‫وأصابوا جاسوسين له‬
‫يفجرون ‪ 4‬عبوات ناسفة في‬
‫جنود الخالفة‬
‫ّ‬
‫عددا من‬
‫منازل الـ ‪ PKK‬المرتدين ويعطبون‬
‫ً‬
‫آلياتهم‬
‫والية الشام ‪ -‬الخير‬

‫دمّ ر جنود الخالفة خالل‬
‫خاص‬
‫األسبوع الحايل آليتني‬
‫للجيش النصريي املرتد يف بادية‬
‫امليادين‪ ،‬ما أدى لقتل وإصابة من‬
‫كان عىل متنهما‪ ،‬إضافة إىل قتل وجرح‬
‫عميلني له‪ ،‬بينما أرسوا عنرصا من‬
‫الـ ‪ PKK‬ودمّ روا وأعطبوا عددا من‬
‫آلياتهم‪ ،‬إضافة إىل تدمري محل ألحد‬
‫عنارصهم‪ ،‬وإحداث أرضار مادية‬
‫بمنزل آخر‪ ،‬وتدمري جزء من منزلني‬
‫آخرين أحدهما يتخذه املرتدون مقرا‪،‬‬
‫بتفجري عبوات ناسفة يف ريف الخري‪.‬‬
‫وتفصيال‪ ،‬وبحسب املكتب اإلعالمي‪،‬‬
‫وبتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬األربعاء (‪/24‬صفر) عبوة‬
‫ناسفة عىل شاحنة تُق ّل عنارص من‬
‫الجيش النصريي املرتد يف بادية‬
‫(امليادين)‪ ،‬ما أدى لتدمريها وهالك‬
‫وإصابة من كان عىل متنها‪.‬‬
‫وعىل الصعيد ذاته‪ ،‬فجّ ر جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬السبت (‪ /27‬صفر) عبوة‬
‫ناسفة عىل آلية للجيش النصريي‬
‫املرتد يف بادية امليادين ما أدى‬
‫لتدمريها وهالك وإصابة من كان عىل‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫كما تمكنوا‪ ،‬األربعاء (‪ /24‬صفر)‬
‫من أرس املرتد املدعو (عيل النادوس)‬
‫وهو عمي ٌل مزدوجٌ للـ‪ PKK‬والنظام‬
‫النصريي يف بلدة (الشحيل)‪.‬‬
‫وقال املكتب اإلعالمي‪ ،‬إنه وبعد‬
‫التحقيق مع املدعو (النادوس) من‬
‫قبل جنود الدولة اإلسالمية‪ ،‬تبني‬
‫ٌ‬
‫مكلف من قبل النظام النصريي‬
‫أنه‬
‫بنرش مذهب الرافضة املرشكني يف‬
‫الخري والربكة‪ ،‬وأشار املصدر إىل‬
‫أن املجاهدين قتلوا املرتد نحر ا ً بعد‬
‫انتهاء التحقيق معه‪.‬‬

‫ويف اإلطار ذاته واليوم نفسه‬
‫استهدف جنود الدولة اإلسالمية‬
‫جاسوسا آخر للنظام النصريي املرتد‬
‫يف بلدة (د ْر نجْ )‪ ،‬بسالح رشاش‪ ،‬ما‬
‫أدى إلصابته بجروح خطرية‪ ،‬نسأل‬
‫الله أن يعجل بهالكه‪.‬‬
‫إىل ذلك‪ ،‬أرس جنود الخالفة‪ ،‬الجمعة‬
‫(‪ /26‬صفر) عنرصا من الـ‪PKK‬‬
‫املرتدين يف بلدة (درنج)‪ ،‬وقتلوه بعد‬
‫التحقيق معه‪.‬‬
‫استهداف ممتلكات الـ ‪PKK‬‬
‫بالعبواتالناسفة‬

‫ويف إطار استهداف املجاهدين ألموال‬
‫املرتدين وممتلكاتهم‪ ،‬فجّ ر املجاهدون‬
‫يف بلدة (حوايج البو مصعة) بمنطقة‬
‫(الكرسة)‪ ،‬عبوة ناسفة يف منزل أحد‬
‫عنارص الـ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬ما أدى‬
‫ألرضار مادية‪ ،‬ولله الحمد‪ ،‬بينما‬
‫فجّ روا‪ ،‬الجمعة (‪ /26‬صفر) عبوة‬
‫ناسفة يف محل تجاري ألحد عنارص‬
‫استخبارات الـ‪ PKK‬املرتدين يف بلدة‬
‫(السوسة)‪ ،‬ما أدى لتدمريه‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫واستكماال الستهداف منازل املرتدين‬
‫وأمالكهم‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‪ ،‬االثنني‬
‫(‪ /29‬صفر) عبوتني ناسفتني يف‬
‫منزلني للـ ‪ ،PKK‬حيث استهدفت‬
‫األوىل منزال لعنرص استخبارات ما‬
‫أدى لتدمري جزء منه‪ ،‬بينما استهدفت‬
‫العبوة الثانية منزال آخر يتخذه‬
‫املرتدون مقرا لهم يف قرية (جديد‬
‫عقيدات)‪ ،‬ما أدى لتدمري جزء منه‬
‫كذلك‪ ،‬وإعطاب آلية لهم كانت مركونة‬
‫أمامه‪ ،‬ولله الحمد واملنّة‪.‬‬
‫بينما استهدفوا‪ ،‬الخميس (‪/25‬‬
‫صفر) عنارص من الـ‪ PKK‬املرتدين‬

‫يف بلدة (الطيانة)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‬
‫وقذيفة صاروخية‪ ،‬ما أدى إلصابة‬
‫عدد من العنارص‪ ،‬نسأل الله أن يعجل‬
‫بهالكهم‪،‬‬
‫ويف يوم االثنني (‪ /29‬صفر) وبتوفيق‬
‫الله تعاىل‪ ،‬استهدف جنود الخالفة آلية‬
‫للـ‪ PKK‬املرتدين يف بلدة (الحوايج)‬
‫باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى إلعطابها‬
‫وهالك عنرصين وإصابة آخر‪ ،‬ويف‬
‫اليوم ذاته‪ ،‬وبتوفيق الله تعاىل‪،‬‬
‫استهدف جنود الخالفة نقطة حراسة‬
‫للـ‪ PKK‬املرتدّين يف بلدة (الجرذي)‪،‬‬
‫بالقنابل اليدوية‪ ،‬ما أدى إلصابة‬
‫عنرص وأرضار مادية يف املكان‪ ،‬إضافة‬
‫إىل تفجري عبوة ناسفة يف اليوم ذاته‬
‫عىل آلية رباعية الدفع للـ‪PKK‬‬
‫املرتدّين يف بلدة (جديد بكارة)‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطابها وإصابة من كان عىل‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف يوم الثالثاء (‪ /1‬ربيع األول)‬
‫فجّ ر املجاهدون عربة مركونة مفخخة‬
‫عىل عدد من آليات الـ‪ PKK‬املرتدّين‬
‫يف بلدة (العزبة)‪ ،‬ما أدى إلعطاب عدد‬
‫منها ‪.‬‬
‫اغتيال عنصري استخبارات‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫عددا من المسلمات إلى‬
‫سلما‬
‫الـ ‪PKK‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬كشف مصدر أمني‬
‫لـصحيفة الـ (النبأ) عن اغتيال‬
‫جنود الخالفة خالل األسبوع الحايل‬
‫عنرصي استخبارات للـ ‪PKK‬‬
‫املرتدين تورطا بتسليم عدد من‬
‫املسلمات إىل الـ ‪ ،PKK‬مؤكدا ً سعي‬
‫املجاهدين لقتل كل من تسول له‬
‫نفسه اإليقاع باملسلمات العفيفات‬
‫وأرسهن أو خطفهن أو التعرض‬
‫لهن بأي أذى‪.‬‬

‫وقال املصدر إن جنود الخالفة‬
‫اغتالوا‪ ،‬االثنني (‪ /29‬صفر) عنرص‬
‫استخبارات لـلـ ‪ PKK‬املرتدين‬
‫يُدعى (نزار الدرويش) بعد رصد‬
‫ومتابعة يف بلدة (الشحيل)‪،‬‬
‫باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى لهالكه‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫بينما استهدفوا يف عملية أخرى‪،‬‬
‫األربعاء (‪ /2‬ربيع األول) عنرص‬
‫استخبارات آخر للـ ‪ PKK‬املرتدّين‬
‫املدعو (محمود محمد العماش)‬
‫يف بلدة (الحوايج) باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى لهالكه‪ ،‬كاشفا ً‬
‫عن أن هذا املرتد سبق وأن س ّلم عددا‬
‫من األخوات املسلمات إىل الـ ‪،PKK‬‬
‫وشدد املصدر عىل أن القتل هو جزاء‬
‫كل مرتد تسوّ ل له نفسه تسليم‬
‫األخوات العفيفات إىل الـ ‪PKK‬‬
‫املرتدين أو إىل أي جهة مرتدة أخرى‪.‬‬
‫مداهمة منزل واستهداف‬
‫ثكنتين وحاجز‬

‫ويف سياق آخر‪ ،‬أفاد املصدر بأن جنود‬
‫الخالفة داهموا‪ ،‬الخميس (‪/25‬‬
‫صفر) منزل عنرص من الـ ‪ PKK‬يف‬
‫قرية (الحريجية) فالذ املرتد بالفرار‪،‬‬
‫واغتنم املجاهدون دراجته النارية‪.‬‬
‫إضافة إىل استهدافهم يف اليوم ذاته‪،‬‬
‫حاجزا ً للـ‪ PKK‬املرتدّين يف بلدة‬
‫(بريهة) بقذيفة صاروخية‪ ،‬ما‬
‫أدى ألرضار مادية‪ ،‬بينما تمكنوا‪،‬‬
‫األحد (‪ /28‬صفر) من رمي ثكنة‬
‫أخرى لهم بقذيفة صاروخية يف بلدة‬
‫(الشنان)‪ ،‬ما أدى ألرضار مادية‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫وكشف املصدر عن أن جنود الدولة‬
‫االثنني‬
‫استهدفوا‪،‬‬
‫اإلسالمية‬
‫(‪ /29‬صفر) ثكنة للـ ‪ PKK‬يف بلدة‬
‫(الجرذي) بالقنابل اليدوية ما أدى‬
‫إلصابة عنرص‪ ،‬ووقوع أرضار مادية‬
‫يف الثكنة‪ ،‬وعن استهدافهم‪ ،‬الثالثاء‬
‫(‪ /1‬ربيع األول) مقرا ً للمجلس‬
‫املحيل للـ‪ PKK‬يف بلدة (ذيبان)‪،‬‬
‫بتفجري عبوة ناسفة‪ ،‬ما أدى ألرضار‬
‫مادية‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة يف الخري‬
‫قتلوا وأصابوا األسبوع املايض ‪5‬‬
‫عنارص من الـ ‪ PKK‬املرتدين بعدد‬
‫من العمليات التي ّشنوها عليهم‪،‬‬
‫إضافة إىل تفجريهم عبوتني ناسفتني‬
‫يف منزلني لعنرصين من الـ ‪ PKK‬ما‬
‫أدى إىل أرضار مادية‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 3206‬ربيع األول ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫عنصرا من الحشدين الرافضي‬
‫هالك وإصابة ‪39‬‬
‫ً‬
‫والعشائري والجيش والشرطة وقوات‬
‫(سوات) في ديالى‬

‫والية العراق ‪ -‬ديالى‬

‫قتل جنود الخالفة يف دياىل خالل‬
‫األسبوع الحايل ‪ 39‬عنرصا من الحشدين‬
‫الرافيض والعشائري والجيش والرشطة‬
‫االتحادية وقوات "سوات" املرتدين‬
‫بينهم ‪ 13‬مرتدا سقطوا قنصا‪ ،‬إضافة إىل‬
‫تدمري وإعطاب ‪ 6‬آليات بتفجري عبوات‬
‫ناسفة عليها‪.‬‬
‫وتفصيالً بحسب املكتب اإلعالمي‪ ،‬بفضل‬
‫الله تعاىل‪ ،‬استهدفت مفارز القنص‬
‫لجنود الخالفة‪ ،‬الخميس (‪ /25‬صفر)‬
‫عنارص من الحشد العشائري املرتد يف‬
‫قرية (سليمان) شمال (جلوالء)‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالك عنرص وإصابة ‪ 3‬آخرين‪ ،‬كما‬
‫تمكنت مفارز القنص يف اليوم ذاته من‬
‫استهداف ثكنة للجيش الرافيض املرتد‬
‫يف قرية (أم تليل) بمنطقة (العظيم)‪،‬‬
‫ما أدى لهالك عنرص وإصابة آخر‪ ،‬ولله‬
‫الحمد واملنة‪.‬‬
‫إىل ذلك‪ ،‬وبفضل الله تعاىل‪ ،‬استهدفت‬
‫مفارز القنص لجنود الدولة اإلسالمية‪،‬‬

‫الجمعة (‪ /26‬صفر) ثكنة للرشطة‬
‫املحلية املرتدة يف منطقة (الكاطون)‬
‫غرب مدينة (بعقوبة)‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫عنرص‪ ،‬كما استهدفت املفارز ذاتها يف‬
‫املنطقة ذاتها‪ ،‬السبت (‪ /27‬صفر) ثكنة‬
‫لرشطة الطوارئ املرتدة‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫عنرصين وإصابة آخر‪ ،‬ولله الحمد واملنة‪.‬‬
‫هجوم على رتل آليات يوقع ‪11‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وجريحا‬
‫قتيال‬

‫وعىل صعيد آخر‪ ،‬هاجم املجاهدون‪،‬‬
‫األحد (‪ /28‬صفر) رتل آليات تُق ّل‬
‫عنارص من الحشد الرافيض املرتد يف‬
‫منطقة (النفط خانة) جنوب (خانقني)‪،‬‬
‫ٌ‬
‫اشتباكات باألسلحة الخفيفة‬
‫حيث دارت‬
‫والقنابل اليدوية‪ ،‬ما أدى إلعطاب آليتني‬
‫وهالك ‪ 3‬عنارص بينهم قيادي‪ ،‬وإصابة‬
‫‪ 8‬آخرين‪ ،‬وإعطاب رشاشني ثقيلني‪ ،‬فيما‬
‫الذ البقية منهم بالفرار‪ ،‬وعاد املجاهدون‬
‫إىل مواقعهم ساملني‪.‬‬
‫كما فجّ روا يف املنطقة نفسها واليوم ذاته‪،‬‬

‫عبوة ناسفة عىل آلية رباعية الدفع لهم‪،‬‬
‫ما أدى لتدمريها وهالك وإصابة من كان‬
‫عىل متنها‪ ،‬إضافة إىل استهدافهم كذلك‬
‫يف نفس اليوم ثكنة للمرتدين يف املنطقة‬
‫ذاتها بسالح القنص‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫عنرص وإصابة آخر‪ ،‬وتدمري "كامريا"‬
‫رصد حرارية بسالح القنص‪ ،‬ولله الحمد‬
‫واملنّة‪.‬‬
‫احتراق آلية بتفجير عبوة‬
‫ناسفة‬

‫وعىل صعيد متصل‪ ،‬فجّ ر املجاهدون‪،‬‬
‫األحد (‪ /28‬صفر) عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫رباعية الدفع للرشطة االتحادية املرتدة‬
‫يف قرية (أبو كرمة) بمنطقة (الوقف)‪ ،‬ما‬
‫أدى الحرتاقها بالكامل وإصابة ‪ 3‬عنارص‬
‫كانوا عىل متنها‪ ،‬نسأل الله أن يعجل‬
‫بهالكهم‪ ،‬كما استهدفت مفارز القنص‬
‫ثكنة لقوات (سوات) الرافضية يف القرية‬
‫ذاتها واليوم نفسه‪ ،‬ما أدى لهالك عنرص‪،‬‬
‫ولله الحمد واملنّة‪.‬‬

‫مقتل وإصابة عدد من عناصر الحشدين‬
‫الرافضي والعشائري بينهم قيادي في دجلة‬
‫والية العراق ‪ -‬دجلة‬

‫فجّ ر جنود الخالفة خالل األسبوع الحايل‬
‫عبوتني ناسفتني‪ ،‬استهدفت األوىل قياديا‬
‫يف الحشد العشائري ما أدى إلصابته‬
‫مع مرافقه‪ ،‬بينما استهدفت الثانية آلية‬

‫للحشد الرافيض ما أدى لهالك عنرص‬
‫وإصابة اثنني آخرين‪.‬‬
‫حيث استهدف جنود الخالفة‪ ،‬بتوفيق‬
‫الله تعاىل‪ ،‬الجمعة (‪ /26‬صفر) قياديا‬
‫يف الحشد العشائري املرتد يف منطقة‬
‫(كنعوص)‪ ،‬بتفجري عبوة ناسفة‪ ،‬ما أدى‬

‫إلصابته مع أحد مرافقيه‪ ،‬نسأل الله أن‬
‫يعجل بهالكهما‪.‬‬
‫وعىل الصعيد ذاته‪ ،‬وبتوفيق الله تعاىل‪،‬‬
‫فجّ ر جنود الخالفة‪ ،‬السبت (‪ /27‬صفر)‬
‫عبوة ناسفة عىل آلية للحشد الرافيض‬
‫املرتد عىل الطريق الرابط بني منطقتي‬

‫إعطاب آليتين للـ ‪ PKK‬المرتدين ومقتل وإصابة من اكن‬
‫على متنهما بريف الرقة‬
‫والية الشام ‪ -‬الرقة‬

‫أعطب جنود الخالفة خالل األسبوع‬
‫الحايل آليتني للـ ‪ PKK‬املرتدين‬
‫بتفجري عبوتني ناسفتني عليهما‬
‫يف ريف الرقة ما أدى كذلك ملقتل‬

‫وإصابة من كان عىل متنهما‪.‬‬
‫وبحسب املكتب اإلعالمي‪ ،‬وبتوفيق الله‬
‫تعاىل‪ ،‬تم ّكن جنود الخالفة‪ ،‬الخميس‬
‫(‪ /25‬صفر) من استهداف آلية للـ‬
‫‪ PKK‬املرتدين عىل الطريق الرابط‬

‫بني (الكرامة والشدادي)‪ ،‬باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى إلعطابها وهالك ‪3‬‬
‫عنارص‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وعىل صعيد آخر‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‪،‬‬
‫األحد (‪ /28‬صفر) عبوة ناسفة عىل‬

‫‪5‬‬

‫إىل ذلك‪ ،‬استهدف جنود الخالفة‪ ،‬االثنني‬
‫(‪ /29‬صفر) رافضيا مرشكا يف قرية‬
‫(عبادة) غرب مدينة (بعقوبة)‪ ،‬باألسلحة‬
‫الخفيفة‪ ،‬ما أدى لهالكه عىل الفور‪ ،‬ولله‬
‫الحمد واملنة‪.‬‬
‫بينما فجّ روا‪ ،‬الثالثاء (‪ /1‬ربيع األول)‪،‬‬
‫عبوة ناسفة عىل آلية زراعية تُق ّل عنارص‬
‫من الحشد العشائري املرتد يف قرية‬
‫(اإلصالح) شمال (جلوالء)‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمري اآللية وهالك عنرص وإصابة ‪6‬‬
‫آخرين‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف يوم االثنني (‪ /29‬صفر) دمّ ر‬
‫املجاهدون آلية ألحد عنارص استخبارات‬
‫(مكافحة اإلرهاب) إثر استهدافها بعبوة‬
‫ناسفة يف قرية (نهر اإلمام) بمنطقة‬
‫(املقدادية)‪ ،‬ما أدى لهالك املرتد عىل‬
‫الفور‪ ،‬ولله الحمد واملنة‪.‬‬
‫إىل ذلك‪ ،‬استهدف املجاهدون‪ ،‬الجمعة‬
‫(‪ /20‬صفر) عنارص من الحشد‬
‫العشائري املرتد شمال املقدادية‪،‬‬
‫باألسلحة الرشاشة ما أدى إلصابة‬
‫‪ 3‬منهم بجروح‪ ،‬نسأل الله ان يُعجّ ل‬
‫بهالكهم‪.‬‬
‫يذكر أن ‪ 25‬عنرصا من قوات (مكافحة‬
‫اإلرهاب) والحشد والجيش الرافضيني‬
‫سقطوا بني قتيل وجريح بينهم ضابط‬
‫ومختار‪ ،‬بعمليات جنود الخالفة خالل‬
‫األسبوع املايض يف عدد من مناطق دياىل‪،‬‬
‫إضافة إىل تدمري عربة همر‪.‬‬
‫(الدبس والزاب)‪ ،‬ما أدى لهالك عنرص‬
‫وإصابة اثنني آخرين‪ ،‬نسأل الله أن‬
‫يُعجّ ل بهالكهما‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة قد فجّ روا األسبوع‬
‫املايض ‪ 3‬عبوات ناسفة عىل ‪ 3‬آليات‪،‬‬
‫اثنتني للحشد العشائري والثالثة ألحد‬
‫عنارص استخبارات البيشمركة املرتدين‬
‫يف دجلة‪ ،‬ما أدى لتدمري آليتني وإعطاب‬
‫الثالثة ومقتل وإصابة من كان عىل متنها‪،‬‬
‫إضافة إىل اغتيال جاسوس لـ (األمن‬
‫الوطني) املرتد‪.‬‬
‫آلية رباعية الدفع للـ‪ PKK‬املرتدين‪،‬‬
‫قرب (مزرعة األسدية) شمال مدينة‬
‫الرقة‪ ،‬ما أدى إىل إعطابها ومقتل‬
‫وإصابة ‪ 4‬عنارص كانوا عىل متنها‪،‬‬
‫ولله الحمد واملنّة‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الدولة اإلسالمية قد‬
‫حرروا األسبوع املايض عددا من املسلمات‬
‫املختطفات لدى الــ ‪ PKK‬املرتدين بعد‬
‫اقتحام مقر لهم وقتل ‪ 6‬عنارص منهم يف‬
‫بلدة (املحموديل) غرب الرقة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪206‬‬
‫الخميس ‪ 3‬ربيع األول ‪ 1441‬هـ‬

‫عنصرا من طالبان بينهم قيادي‬
‫مقتل ‪12‬‬
‫ً‬
‫وأسر ‪ 4‬آخرين بعمليات جنود الخالفة في‬
‫خراسان‬
‫والية خراسان‬

‫قتل جنود الخالفة يف‬
‫خاص‬
‫خراسان خالل األسبوع‬
‫الحايل ‪ 12‬عنرصا من طالبان املرتدة‪،‬‬
‫وأرسوا ‪ 4‬آخرين‪ ،‬بعدد من العمليات‬
‫التي شنّوها عليهم يف مناطق عدة يف‬
‫خراسان‪ ،‬إضافة إىل جرح آخرين‪،‬‬
‫وإحراق شاحنة لهم‪.‬‬
‫وبحسب املكتب اإلعالمي‪ ،‬وبتوفيق الله‬
‫تعاىل‪َ ،‬أس جنود الخالفة‪ ،‬الجمعة (‪/26‬‬
‫صفر) عنرصا من طالبان إثر االشتباك‬
‫مع عدد منهم باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫بمنطقة (مرغة) يف ننجرهار‪ ،‬ما أدى‬
‫كذلك لهالك عنرصين آخرين‪ ،‬إضافة‬
‫إىل تفجريهم‪ ،‬السبت (‪ /27‬صفر)‬
‫عبوة ناسفة عىل عنارص من طالبان يف‬
‫منطقة (جبه دره) بكنر‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫عنرصين آخرين‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وعىل الصعيد ذاته‪ ،‬وبتوفيق الله تعاىل‪،‬‬
‫هاجم جنود الخالفة‪ ،‬االثنني (‪/29‬‬

‫غنائم َّ‬
‫من الله بها عىل املجاهدين بعد هجومهم عىل طالبان املرتدين يف ننجرهار‬
‫صفر) قوة لعنارص طالبان بمنطقة‬
‫(هسكه مينه) يف ننجرهار‪ ،‬حيث دارت‬
‫ٌ‬
‫اشتباكات بمختلف األسلحة‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالك ‪ 3‬منهم‪ ،‬وإصابة اثنني آخرين‪،‬‬
‫واغتنام أسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬ونرش‬
‫املكتب اإلعالمي يف اليوم ذاته صورا‬
‫لألسلحة والذخائر التي َّ‬
‫من الله بها‬
‫عىل جنود الخالفة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف عملية أخرى‪ ،‬استهدف املجاهدون‬
‫يف اليوم نفسه‪ ،‬عنارص من ميليشيا‬

‫طالبان املرتدة بمنطقة (وادي بي تو)‬
‫بكنر‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫عنرص واغتنام سالحه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف يوم الثالثاء (‪ /1‬ربيع األول) فجّ ر‬
‫جنود الخالفة عبوة ناسفة عىل شاحنة‬
‫لطالبان يف مدينة جالل أباد‪ ،‬ما أدى‬
‫الحرتاقها‪ ،‬بينما اغتالوا يف اليوم ذاته‬
‫أحد قيادييهم يف (الناحية الرابعة) من‬
‫مدينة جالل أباد‪ ،‬بسالح مسدّس‪ ،‬ما‬
‫أدى لهالكه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫مقتل ‪ 6‬من عناصر "حماية المنشآت‬
‫النفطية" واستهداف آليتين لهم‬
‫وتدمير وإعطاب آليتين للحشد والشرطة‬
‫االتحادية في كركوك‬
‫والية العراق ‪ -‬كركوك‬

‫قتل جنود الخالفة يف كركوك‬
‫خاص خالل األسبوع الحايل ‪6‬‬
‫عنارص من رشطة "حماية‬
‫املنشآت النفطية" ودمروا وأعطبوا‬
‫عربتي (همر) لهم يف عملية مزدوجة‪،‬‬
‫كما دمروا وأعطبوا آلية للحشد‬
‫العشائري وعربة (همر) للرشطة‬
‫االتحادية‪ ،‬بتفجري عبوتني ناسفتني‬
‫عليهما‪ ،‬إضافة إىل تصفية (مختار) بعد‬
‫مداهمة منزله‪.‬‬

‫وتفصيالً وبحسب املكتب اإلعالمي‪،‬‬
‫فقد تمكنت مفرزة أمنية من جنود‬
‫الدولة اإلسالمية‪ ،‬بفضل الله تعاىل‪،‬‬
‫األحد (‪ /15‬صفر) من مداهمة منزل‬
‫مختار حي (الخرضاء) يف مدينة كركوك‬
‫وتصفيته‪ ،‬ولله الحمد واملنة‪.‬‬
‫ويف عملية أخرى‪ ،‬قال مصدر خاص‬
‫لـ (النبأ)‪ ،‬إن جنود الخالفة ّ‬
‫نفذوا‪،‬‬
‫السبت (‪ /21‬صفر) عملية مزدوجة‬
‫عىل ثكنة لرشطة حماية املنشآت‬
‫النفطية يف (حقل عالس) جنوب‬

‫غرب كركوك‪ ،‬ما أدى إىل مقتل ‪6‬‬
‫عنارص منهم وجرح آخرين‪ ،‬وتدمري‬
‫وإعطاب عربتي (همر)‪.‬‬
‫وأضاف املصدر‪ ،‬أنه وبعد استهداف‬
‫الثكنة من قبل املجاهدين‪ ،‬استقدم‬
‫املرتدون قوات مؤازرة‪ ،‬وأثناء‬
‫قدوم املؤازرة إىل الثكنة‪ ،‬فجّ ر‬
‫املجاهدون عليهم عددا ً من العبوات‬
‫الناسفة التي سبق أن زرعوها عىل‬
‫طريق إمدادهم‪ ،‬ما أدى إىل تدمري‬
‫وإعطاب عربتي (همر) وهالك‬

‫أسر ‪ 4‬من طالبان أثناء نقل‬
‫جرحاهم لمناطق الجيش‬
‫األفغاني‬

‫ويف سياق آخر‪ ،‬كشف مصدر أمني‬
‫للـ (النبأ) بأن جنود الخالفة يف‬
‫خراسان أرسوا‪ ،‬السبت (‪/27‬‬
‫صفر) ‪ 4‬عنارص مليليشيا طالبان‬
‫املرتدة‪ ،‬يف كمني نصبوه لهم بوادي‬
‫(جبه دره) بكنر‪ ،‬وذلك أثناء قيامهم‬
‫بإخالء جرحاهم وانسحابهم باتجاه‬
‫مناطق الجيش األفغاني املرتد‪،‬‬
‫هروبا من رضبات املجاهدين‪.‬‬
‫ولفت املصدر إىل أن عنارص طالبان‬
‫كانوا ينقلون أحد جرحاهم‬
‫إلسعافه يف مناطق الجيش األفغاني‪،‬‬
‫فوقع أربعة منهم أرسى يف قبضة‬
‫جنود الخالفة‪ ،‬وقام املجاهدون‬
‫بقتل الجريح واالحتفاظ باألرسى‬
‫اآلخرين‪ ،‬ولله الحمد واملنّة‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة يف خراسان‬
‫هاجموا األسبوع املايض ثكنتني‬
‫لطالبان وأخرى للجيش األفغاني‬
‫يف كنر‪ ،‬حيث دارت اشتباكات بني‬
‫املجاهدين واملرتدين بمختلف أنواع‬
‫األسلحة ما أدى لقتل ‪ 8‬منهم‪ ،‬وأرس‬
‫عنرصين من ميليشيا موالية لطالبان‪،‬‬
‫وسيطر املجاهدون عىل الثكنتني‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫وإصابة من كان عىل متنها ولله‬
‫الحمد وحده‪.‬‬
‫ويف يوم األربعاء (‪ /24‬صفر) فجّ ر‬
‫جنود الخالفة‪ ،‬بفضل الله تعاىل‪ ،‬عبوة‬
‫ناسفة عىل آلية تُق ّل عنارص من الحشد‬
‫العشائري املرتد بالقرب من قرية‬
‫(رساي الفضل) غرب الرياض‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمريها وهالك وإصابة ‪ 3‬كانوا عىل‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد واملنة‪.‬‬
‫ويف ذات السياق‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‪،‬‬
‫بفضل الله تعاىل‪ ،‬الجمعة (‪/26‬‬
‫صفر) عبوة ناسفة عىل عربة (همر)‬
‫للرشطة االتحادية املرتدة قرب قرية‬
‫(عواد املهاوش) غرب الرياض‪ ،‬ما أدى‬
‫إلعطابها وهالك وإصابة من كان عىل‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد واملنة‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة قتلوا ‪ 7‬عنارص من‬
‫الرشطة االتحادية املرتدة بينهم ضابط‪،‬‬
‫إثر هجومني نفذوهما عليهم يف كركوك‬
‫األسبوع املايض‪ ،‬إضافة إىل استهداف ثكنة‬
‫لهم بقذائف الهاون‪ ،‬وكانت اإلصابات‬
‫محققة‪ ،‬ولله الحمد واملنة‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 3206‬ربيع األول ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫تدمير وإعطاب دبابتين و(همر) للجيش المصري‬
‫المرتد ومقتل وإصابة عدد من عناصره بينهم (عقيد)‬
‫والية سيناء‬

‫دمّ ر وأعطب جنود الخالفة يف‬
‫خاص‬
‫سيناء خالل األسبوع الحايل‬
‫دبابتني وعربة (همر) للجيش املرصي‬
‫املرتد ما أدى إىل قتل وإصابة من كان‬
‫عىل متنها‪ ،‬إضافة إىل قتلهم ضابطا برتبة‬
‫(عقيد) وجنديني آخرين إثر االشتباك‬
‫معهم بمختلف أنواع األسلحة‪.‬‬
‫وبحسب املكتب اإلعالمي‪ ،‬وبتوفيق الله‬
‫تعاىل‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‪ ،‬الخميس‬
‫تدمير آلية للجيش النصيري‬

‫وهالك وإصابة من كان على‬
‫متنها غرب (السخنة)‬

‫والية الشام‪-‬حمص‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‪،‬‬
‫السبت (‪ /27‬صفر) عبوة ناسفة عىل‬
‫آلية رباعية الدفع للجيش النصريي املرتد‬
‫غرب مدينة السخنة‪ ،‬ما أدى لتدمريها‬
‫وهالك عنرص وإصابة آخرين‪ ،‬ويف اليوم‬
‫التايل‪ ،‬األحد (‪ /28‬صفر) نرش املكتب‬
‫اإلعالمي صورة لآللية املدمرة‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة استهدفوا‬
‫األسبوع املايض آلية تُقل عنارص من‬
‫ميليشيا موالية للجيش النصريي املرتد‬
‫يف ريف مدينة السخنة الغربي‪ ،‬بتفجري‬
‫عبوة ناسفة‪ ،‬ما أدى لتدمريها وهالك‬
‫عنرصين بينهم قيادي‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫هالك وإصابة ‪ 8‬عناصر‬

‫من (جبهة تحرير مورو)‬

‫الالإسالمية بعبوة ناسفة في‬
‫(ماغنداناو)‬

‫والية رشق آسيا‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‪،‬‬
‫الخميس (‪ /25‬صفر) عبوة ناسفة عىل‬
‫عنارص من ميليشيا (جبهة تحرير مورو)‬
‫املرتدة‪ ،‬بقرية (داساواوْ) يف منطقة‬
‫(ماغنْداناو)‪ ،‬ما أدى لهالك ‪ 3‬عنارص‬
‫منهم وإصابة ‪ 5‬آخرين‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة يف رشق آسيا‬
‫اغتالوا األسبوع املايض جاسوسني‬
‫للحكومة الفلبينية الصليبية بقرية‬
‫(لييانج) يف جزيرة (جولو سولو)‪،‬‬

‫متنها‪ ،‬ولله الحمد واملنة‪ ،‬بينما أعطبوا‪،‬‬
‫الثالثاء (‪ /1‬ربيع األول) دبابة أخرى‬
‫للجيش بالقرب من منطقة (القالوزة)‬
‫غرب الشيخ زويد‪ ،‬إثر استهدافها بقذيفة‬
‫صاروخية‪ ،‬ما أدى كذلك إلصابة من كان‬
‫عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫(‪/25‬صفر) عبوة ناسفة عىل عربة‬
‫(همر) للجيش املرصي املرتد عىل الطريق‬
‫الدويل غرب العريش‪ ،‬ما أدى لتدمريها‬
‫وهالك وإصابة من كان عىل متنها‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫ويف يوم السبت (‪ /27‬صفر) فجّ ر‬
‫املجاهدون كذلك عبوة ناسفة عىل دبابة‬
‫مقتل ‪ 3‬من الجيش المصري‬
‫‪ M60‬للجيش املرصي املرتد قرب معسكر‬
‫بينهم (عقيد)‬
‫الزهور يف مدينة (الشيخ زويد)‪ ،‬ما أدى‬
‫إىل تدمريها ومقتل وإصابة من كان عىل من جهة أخرى‪ ،‬كشف مصدر‬

‫أخبـار‬
‫متفرقة‬

‫هالك وإصابة عناصر من‬

‫الجيش الرافضي وإعطاب‬
‫آليتهم في الفلوجة‬

‫الـ ‪ PKK‬بمفخخة وسط‬

‫والية الشام‪-‬الربكة‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجر جنود الخالفة‪،‬‬
‫األربعاء (‪ /24‬صفر) آلية مفخخة‬
‫ركونها بجانب مقر للـ‪ PKK‬املرتدين‬
‫وسط مدينة القامشيل‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫وإصابة عدد من عنارصهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة يف الربكة‪ ،‬قتلوا‬
‫وأصابوا األسبوع املايض ‪ 10‬عنارص من‬
‫الـ ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬بينهم ضابط بتفجري‬
‫عبوة ناسفة ودراجة نارية مُفخخة‪.‬‬
‫إعطاب (همر) للجيش‬

‫الرافضي وقتل وإصابة من‬
‫فيها في الموصل‬

‫والية العراق‪-‬نينوى‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‪،‬‬
‫الخميس (‪ /25‬صفر) عبوة ناسفة عىل‬
‫عربة (همر) للجيش الرافيض املرتد‬
‫بمنطقة (العبور) يف مدينة املوصل‪ ،‬ما‬

‫خاص لـ (النبأ) عن استهداف‬
‫جنود الدولة اإلسالمية يف سيناء‪،‬‬
‫الثالثاء (‪ /23‬صفر) عنارص من‬
‫الجيش املرصي املرتد جنوب مدينة‬
‫(برئ العبد)‪ ،‬باألسلحة الخفيفة‬
‫واملتوسطة والثقيلة‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫ضابط برتبة (عقيد) يُدعى (محمد‬
‫امليناوي) وعنرصين آخرين‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة يف سيناء دمّ روا‬
‫وأعطبوا األسبوع املايض ‪ 6‬آليات‬
‫للجيش املرصي املرتد بينها ‪ 3‬عربات‬
‫(همر) بتفجري عبوات ناسفة عليها ما‬
‫أدى إىل قتل وإصابة من كان عىل متنها‪،‬‬
‫إضافة إىل قتلهم ‪ 5‬عنارص آخرين إثر‬
‫استهدافهم بأسلحة القنص‪.‬‬

‫أدى إلعطابها وهالك وإصابة من كان جنود الخالفة مسبقا ً بالقرب من املطار‬
‫جنوب تلعفر‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫والية العراق‪-‬الفلوجة‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‪،‬‬
‫االثنني (‪ /29‬صفر) عبوة ناسفة عىل‬
‫باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى لهالك عربة (همر) للجيش الرافيض يف منطقة‬
‫أحدهما وإصابة اآلخر‪ ،‬ولله الحمد واملنّة‪( .‬الشيخ عامر) رشق الفلوجة‪ ،‬ما أدى‬
‫إلعطابها وهالك وإصابة من كان عىل‬
‫هالك وإصابة عناصر من‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫القامشلي‬

‫‪7‬‬

‫تدمير كاميرا حرارية للجيش‬
‫الرافضي شمال بغداد‬

‫هالك وإصابة جنود نيجيريين‬
‫بهجوم للمجاهدين على‬
‫ثكنتهم‬

‫والية غرب إفريقية‬
‫بعد التوكل عىل الله تعاىل‪ ،‬هاجم جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬االثنني (‪ /29‬صفر) ثكنة‬
‫للجيش النيجريي املرتد يف بلدة (غوبيو)‬
‫ٌ‬
‫اشتباكات‬
‫بمنطقة برنو‪ ،‬حيث دارت‬
‫بمختلف أنواع األسلحة‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫وإصابة عدد منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة يف غرب إفريقية‬
‫قتلوا األسبوع املايض ‪ 14‬عنرصا من‬
‫الجيش النيجريي وأصابوا آخرين وذلك‬
‫يف منطقتي (برنو) و(بحرية تشاد) يف‬
‫نيجرييا‪ ،‬إضافة إىل قتل وإصابة العديد‬
‫من جنود جيش النيجر عىل الحدود‬
‫بني دولتي النيجر ونيجرييا شمال‬
‫(سوكوتو)‪ ،‬وتدمري وإعطاب عدد من‬
‫آلياتهم واغتنام أُخرى‪.‬‬

‫والية العراق‪-‬شمال بغداد‬
‫بفضل الله تعاىل‪ ،‬دمّ ر جنود الدولة‬
‫اإلسالمية يف شمال بغداد‪ ،‬كامريا رصد‬
‫حرارية للجيش الرافيض املرتد يف منطقة‬
‫(تل طاسة) التابعة لناحية املشاهدة‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الدولة اإلسالمية يف شمال‬
‫بغداد قتلوا األسبوع املايض ضابطا من‬
‫اغتيال مرشح في االنتخابات‬
‫(األمن الوطني) ومرافقه‪ ،‬فيما اغتالوا‬
‫الشركية في باكستان‬
‫يف عملية أخرى عنرصا من (مكافحة‬
‫اإلرهاب) بمنطقة (الدجيل)‪ ،‬ودمّ روا والية باكستان‬
‫كامريا رصد حرارية باألسلحة الرشاشة‪ .‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬تم ّكن جنود الخالفة‪،‬‬
‫االثنني (‪ /29‬صفر) من اغتيال املرتد‬
‫املدعو (سلطان محمد) أحد املرشحني يف‬
‫هالك رافضي بلغم زرعه جنود‬
‫االنتخابات الرشكية‪ ،‬بمنطقة (باجور)‬
‫الخالفة جنوب تلعفر‬
‫يف باكستان‪ ،‬وهو أحد املحرضني عىل‬
‫قتال املجاهدين والتحشيد ضدهم‪ ،‬وذلك‬
‫والية العراق‪-‬الجزيرة‬
‫هلك أحد الرافضة املرشكني‪ ،‬السبت بسالح مسدس‪ ،‬ما أدى لهالكه عىل‬
‫(‪ /27‬صفر) بانفجار لغم أريض زرعه الفور‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬


Related documents


new actualcert cisco 300 206 dumps


Related keywords