PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Share a file Manage my documents Convert Recover PDF Search Help Contact



213 .pdf


Original filename: 213.pdf

This PDF 1.4 document has been generated by Adobe InDesign CC 14.0 (Windows) / Adobe PDF Library 15.0, and has been sent on pdf-archive.com on 20/12/2019 at 07:26, from IP address 78.157.x.x. The current document download page has been viewed 388 times.
File size: 4.6 MB (12 pages).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview


‫العدد ‪ 213‬ا السنة الحادية عشرة ا الخميس ‪ 22‬ربيع الثاني ‪ 1441‬هـ‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫‪ 100‬قتيل وعشرات الجرحى وغنائم كثيرة بهجوم‬

‫كبير لجنود الخالفة على قاعدة لجيش النيجر‬

‫تلقى جيش النيجَ ر املرتد رضبة‬
‫موجعة خالل األسبوع الحايل بهجوم‬
‫كبري لجنود الخالفة عىل قاعدة‬
‫عسكرية له غربي النيجر سقط فيه‬
‫قتيل عىل األقل وأصيب العرشات‬
‫‪ٍ 100‬‬
‫وسيطر املجاهدون عىل القاعدة ثم‬
‫أحرقوها بعد أن اغتنموا أكثر من ‪16‬‬
‫آلية ودبابة وكميات كبرية من األسلحة‬
‫والذخائر‪ ،‬ويف نيجرييا قتل جنود‬
‫الخالفة ‪ 15‬عنرصا ً من امليليشيات‬
‫املوالية للحكومة املرتدة واغتنموا آليتني‬
‫ً‬
‫بهجوم عىل ثكنة لهم‬
‫وأسلحة وذخائ َر‬
‫ٍ‬
‫يف بلدة (مامري)‪ ،‬كما استهدفوا آليات‬
‫للجيش النيجريي باألسلحة الرشاشة‬
‫فقتلوا وأصابوا عددا ً منهم‪.‬‬
‫وتفصيالً‪ ،‬هاجم جنود الخالفة‬
‫متوكلني عىل الله وحده‪ -‬صباح‬‫الثالثاء (‪ /13‬ربيع الثاني) قاعدة‬
‫(إناتس) للجيش النيجَ ري املرتد‪،‬‬
‫غربي النيجر قرب الحدود مع مايل‪،‬‬
‫حيث دارت اشتباكات باألسلحة‬
‫الخفيفة واملتوسطة والثقيلة‪... ،‬‬

‫العدد ‪213‬‬
‫صــحـيــفـة أســبــوعــيـة تـصـدر عـن‬
‫ديــوان اإلعـالم المركـزي‬
‫‪ 5‬قتلى وجرحى من الحشد‬
‫العشائري و‪ 7‬جرحى من‬
‫الجيش الرافضي‬

‫واستهداف ‪ 4‬آليات لهم‬
‫بهجمات في دجلة‬

‫‪6‬‬

‫‪ 8‬قتلى من الشرطة‬
‫االتحادية وقتيالن من‬
‫الحشد العشائري‬

‫واستهداف‪ 3‬آليات‬
‫في كركوك‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫هالك وإصابة ‪ 10‬من‬
‫الجيش الرافضي قنصاً‬

‫وإحراق آلية للحشد‬
‫الرافضي بهجمات في‬
‫ديالى‬

‫مقاالت‬

‫ً‬
‫ِ‬
‫أيضا‬
‫هدف للمجاهدين‬
‫ٌ‬
‫المجهد‬
‫االستنفار‬
‫ُ‬

‫‪10‬‬

‫‪8‬‬

‫إعطاب آليتين‬
‫للجيش‬
‫المصري‬
‫المرتد‬
‫بعبوتين‬
‫ناسفتين في‬
‫رفح والعريش‬

‫‪9‬‬

‫‪ 6‬قتلى وجرحى من الـ ‪ PKK‬بينهم قائد و(مختاران)‬
‫بعمليات جنود الخالفة في الخير‬
‫استهدف جنود الخالفة يف الخري ضمن‬
‫وعنارص‬
‫عمليات األسبوع الحايل قاد ًة‬
‫َ‬
‫يف الـ ‪ PKK‬وعددا ً من أعوانهم من‬
‫(املخاتري) املرتدين وممتلكاتهم‪،‬‬
‫حيث أصابوا مختار بلدة (الحريجية)‬
‫بقنبلة يدوية‪ ،‬كذلك استهدفوا منزال ً‬
‫وممتلكات تجارية لعضو يف "املجلس‬

‫املدني" يف نفس البلدة‪ ،‬واغتالوا‬
‫مختارا ً آخر يف بلدة (الحوايج)‬
‫واغتنموا سالحه‪ ،‬كما اغتالوا قائدا ً يف‬
‫استخبارات الـ ‪َ PKK‬‬
‫وأسوا وقتلوا‬
‫عنرصين يف نفس البلدة‪ ،‬وأصابوا‬
‫عنرصا ً ثالثا ً يف بلدة أخرى‪ ،‬فيما‬
‫دمّ روا منزل عنرص آخر وأعطبوا‬

‫آليتني بالعبوات الناسفة فقتلوا‬
‫وأصابوا من فيها‪.‬‬
‫وتفصيالً‪ ،‬استهدف جنود الخالفة‪،‬‬
‫الثالثاء (‪ /13‬ربيع الثاني) عنرصا ً‬
‫من استخبارات الـ‪ PKK‬املرتدّين يف‬
‫بلدة (ذيبان)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما‬
‫أدى إلصابته‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وعىل صعيد آخر‪ ،‬استهدف ‪...‬‬
‫التفاصيل ص ‪5‬‬

‫هذه الصحيفة تحتوي على ألفاظ الجاللة وآيات قرآنية وأحاديث احذر من تركها في مكان مهين‬

‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬

‫يرفع املتظاهرون يف مختلف البلدان‬
‫شعار "الشعب يريد إسقاط النظام"‬
‫ويف الوقت نفسه تجد كثري ا ً من‬
‫سفهائهم يعلنون محبتهم للجيوش‬
‫املرتدة وثقتهم فيها! ويدعونها‬
‫لتساندهم يف سعيهم إلسقاط‬
‫الطواغيت الذين يحكمونهم‪ ،‬ويف‬
‫هذا تناقض عجيب ين ُّم عن سذاجة يف‬
‫التفكري‪ ،‬فضالً عن كونه مؤرش ا ً عىل‬
‫الجهل الكبري بحكم هذه الجيوش‬
‫املرتدة وأفرادها الذين يمثلون منعة‬
‫الطواغيت وشوكتهم عند امتناعهم‬
‫عن رشيعة الله تعاىل‪.‬‬
‫وقد وجدنا مرار ا ً أن أولئ َك السفهاء‬
‫الفارغة‬
‫بالشعارات‬
‫املنخدعني‬
‫رسعان ما يالقون عاقبة حسن ظنهم‬
‫بتلك الجيوش الكافرة أن يس ّلطها‬
‫الل ُه تعاىل عليهم‪ ،‬فتسفك دمائَهم‬
‫َ‬
‫أعراضهم وتدمّ ر بلدانَهم‪،‬‬
‫وتستبيح‬
‫وتكون بحق اليد الباطشة للطواغيت‬
‫إلخضاع من خرج عليهم وطالب‬
‫بإسقاط حكمهم‪ ،‬والسند األكرب لهم‬
‫يف تثبيت كراسيهم وترسيخ كفرهم‬
‫وجورهم‪ ،‬كما رأينا من قبل يف مرص‬
‫وليبيا والشام والعراق واليمن وبالد‬
‫أخرى‪.‬‬
‫ورأينا الجيوش الكافرة يف مناطق‬
‫أخرى تعلن عن نفسها رصاحة أنها‬
‫حامية لألنظمة العلمانية الكافرة‪،‬‬
‫ويُظهر ضبا ُ‬
‫طها أنفسهم أنهم‬
‫الحكام الفعليون للبلدان وأنهم‬
‫بإمكانهم تغيري الرؤساء والزعماء‬
‫الذين يحكمون بالنيابة عن تلك‬
‫الجيوش ليستمر حكمها‪ ،‬كما حدث‬
‫يف الجزائر والسودان اليوم‪ ،‬حيث‬

‫"فلن‬
‫َ‬
‫أستعين‬
‫بمشرك"‬

‫أودت مطالبات املتظاهرين للجيش‬
‫بالتدخل إىل خالف ما كانوا يرجون‪،‬‬
‫باستبدالهم لألشخاص الحاكمني‬
‫فقط‪ ،‬مع محافظتهم عىل األنظمة‬
‫الكفرية الجائرة التي هي أساس‬
‫الظلم والفساد الذ يْن أخرجا الناس‬
‫للتظاهر بداية‪.‬‬
‫ونرى يف بالد أخرى كرتكيا وباكستان‬
‫أن يسأل الناس يف الداخل والخارج‬
‫عن موقف "كبار ضباط الجيش"‬
‫عند كل اضطراب أو دعوة لتغيري‬
‫رؤساء الحكومات و"الجمهوريات"‪،‬‬
‫رسخ يف أذهانهم أن كل تح ُّر كٍ‬
‫لِما َ‬
‫حكومي كبري أو تحريك للمناصب‬
‫يجب أن يحظى بموافقة الجيش‬
‫وضباطه‪ ،‬وإال كانت النتيجة أن‬
‫يُحرك قاد ُة الجيش جنودَهم الطائعني‬
‫وينزلوهم إىل الشوارع ليقلبوا الحكم‬
‫أو يعيدوا األمور ملا يوافق أهواءهم‬
‫ومنافعهم هم والدول الصليبية التي‬
‫يرتبطون بها‪.‬‬
‫واملعروف أن طواغيت الجيوش‬
‫وأجهزة االستخبارات يف أنظمة‬
‫الحكم الكفرية يكونون مرتبطني‬
‫غالبا ً‬
‫االستخبارات‬
‫بأجهزة‬
‫الصليبية‪ ،‬وهم حريصون جد ا ً عىل‬
‫تنفيذ رغباتها وتحقيق مصالحها‬
‫وإدارة البلدان بالنيابة عنها‪ ،‬وال‬
‫زال بعضهم يؤخذ منذ حداثة سنّه‬

‫العدد ‪213‬‬
‫الخميس ‪ 22‬ربيع الثاني ‪ 1441‬هـ‬

‫ليُع َّلم و يُر بَّى يف املدارس والكليات‬
‫العسكرية الصليبية ثم يعاد إىل‬
‫جيش بلده ليرتقى فيه حتى يصل إىل‬
‫مراتب عليا تؤهله ألن يكون حاكما ً‬
‫باسم الدولة التي تقف وراءه ووراء‬
‫النظام الحاكم الذي يخدمه‪ ،‬وبالتايل‬
‫ُّ‬
‫تدخل قادة الجيوش الكافرة يف‬
‫فإن‬
‫هذه الحاالت ال يتم إال بعد التشاور‬
‫وأخذ اإلذن من تلك الدول الصليبية‬
‫بحيث ال يؤثر التغيري عىل نوعية‬
‫الحكم التي يرغبون واملصالح التي‬
‫عليها يحرصون‪.‬‬
‫ُ‬
‫بعض األحزاب املنتسبة‬
‫وال تزال‬
‫لإلسالم زور ا ً تُقنع أتباعها املرتدين‬
‫أن الجيوش الكافرة التي تحمي‬
‫األنظمة الطاغوتية تمثل "أهل‬
‫الشوكة واملنعة" الذين يجب االستناد‬
‫عليهم واالحتماء بهم إلقامة الدين‬
‫وإعادة الخالفة! بل يُح ّر مون‬
‫أي طريق آخر غري هذا الطريق‬
‫ً‬
‫بدعة وخروجا ً عن منهج‬
‫ويعتربونه‬
‫النبي عليه الصالة والسالم يف إقامة‬
‫الدين وإنشاء الدولة اإلسالمية‪ ،‬أو‬
‫تُخادعهم بإمكانية قيام هذه الجيوش‬
‫املرتدة بقلب أنظمة الحكم الكافرة ثم‬
‫حماية حكمهم للبلدان يف ظل رشك‬
‫الديموقراطية‪ ،‬كما يحصل اليوم يف‬
‫تونس وتركيا‪ ،‬ويُخفون عن أتباعهم‬
‫حقيقة أن هذه الجيوش ال تزال تعلن‬
‫أنها حارسة للنُظم العلمانية الكافرة‪،‬‬
‫وتح ّذ ر من املساس بها‪ ،‬منذرة أدعياء‬
‫اإلسالم من مرشكي الديموقراطية‬
‫أن أي محاولة يسعون فيها لتغيري‬
‫هذا النظام لن تكون نتيجتها إال قلب‬
‫حكمهم وإيداعهم السجون‪ ،‬و تُربّيهم‬

‫االفتتاحية ‪3‬‬

‫أن يكونوا خدما ً للدساتري الكافرة‬
‫إن أرادوا أن تدوم لهم مناصبهم‬
‫وأحزابهم‪ ،‬لذلك نجد مرشكي‬
‫الديموقراطية يف كل مرة يعلنون هم‬
‫أنفسهم حراستهم لهذا الكفر العظيم‪،‬‬
‫بل نجد منهم أحيانا ً مزاودة عىل‬
‫طواغيت الجيوش واألحزاب املجاهرة‬
‫بعلمانيتها يف الوالء لكفر الدساتري‬
‫والقوانني والحرص عليها والسعي‬
‫لبقائها والحرب عىل من يسعى‬
‫لتغيريها أو يطالب بإقامة رشع الله‬
‫تعاىل مكانها‪.‬‬
‫فالجيوش الكافرة اليوم هي طوائف‬
‫ممتنع ٌة عن حكم الرشيعة‪ ،‬مانع ٌة‬
‫له‪ ،‬محارب ٌة دون الكفر والرشك‬
‫بالله العظيم‪ ،‬وأفرادها كلهم كفرة‬
‫مرتدون‪ ،‬النتمائهم إليها‪ ،‬وإعالنهم‬
‫الوالء لها‪ ،‬وإن لم يظاهروها عىل‬
‫املسلمني‪ ،‬فإن فعلوا فهو زيادة يف‬
‫كفرهم وليس أصال له‪ ،‬وال يمكن أن‬
‫تكون هذه الجيوش عونا ً للمسلمني‬
‫يف إقامة الدين أو جهاد املرشكني‪ ،‬إال‬
‫أن يتوبوا من رشكهم ويتربأ أفرادها‬
‫من طوائفهم الكافرة ويعلنوا الوالء‬
‫لإلسالم واملسلمني‪ ،‬كما قال عليه‬
‫الصالة والسالم ملن جاء يعينه من‬
‫املرشكني‪( :‬فلن أستع َ‬
‫ني بمرشك)‪،‬‬
‫خاصة وهم أهل الغلبة والظهور عىل‬
‫املسلمني‪ ،‬بل هم العدو الذي ينبغي‬
‫جهاده وكرس شوكته فتنكرس بذلك‬
‫ّ‬
‫ويعضدونها‪،‬‬
‫األنظمة التي يحمونها‬
‫ويمكن بذلك إزالة رشكهم من األرض‬
‫وإقامة دين الله تعاىل فيها‪ ،‬نسأل الله‬
‫تعاىل أن يعيننا عىل ذلك‪ ،‬وينرصنا‬
‫عليهم باملسلمني‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪213‬‬
‫الخميس ‪ 22‬ربيع الثاني ‪ 1441‬هـ‬

‫‪ 100‬قتيل وعشرات الجرحى وغنائم‬

‫كثيرة بهجوم كبير لجنود الخالفة على‬

‫قتيال بهجمات‬
‫قاعدة لجيش النيجر و ‪15‬‬
‫ً‬
‫أخرى في (نيجيريا)‬

‫الفرنسية ومكافحة اإلرهاب يف منطقة‬
‫الساحل"‪.‬‬
‫ليست المرة األولى‬

‫يذكر أن جنود الخالفة سيطروا عىل‬
‫قاعدة كبرية لجيش النيجَ ر يف هجوم‬
‫مشابه وقع الصيف املايض يف املنطقة‬
‫ذاتها‪ ،‬وأسفر عن مقتل وإصابة‬
‫العرشات منهم‪ ،‬وتدمري عدد كبري من‬
‫اآلليات والسيطرة عىل عدد آخر منها‪،‬‬
‫واغتنام كميات كبرية من األسلحة‬
‫والذخائر واملعدات املتنوعة‪.‬‬
‫ً‬
‫هالكا من الميليشيات‬
‫‪15‬‬
‫النيجيرية المرتدة‬

‫والية غرب إفريقية‬

‫تلقى جيش النيجَ ر املرتد رضبة‬
‫موجعة خالل األسبوع الحايل بهجوم‬
‫كبري لجنود الخالفة عىل قاعدة‬
‫عسكرية له غربي النيجر سقط فيه‬
‫قتيل عىل األقل وأصيب العرشات‬
‫‪ٍ 100‬‬
‫وسيطر املجاهدون عىل القاعدة ثم‬
‫أحرقوها بعد أن اغتنموا أكثر من ‪16‬‬
‫آلية ودبابة وكميات كبرية من األسلحة‬
‫والذخائر‪ ،‬ويف نيجرييا قتل جنود‬
‫الخالفة ‪ 15‬عنرصا ً من امليليشيات‬
‫املوالية للحكومة املرتدة واغتنموا‬
‫ً‬
‫بهجوم عىل‬
‫وأسلحة وذخائ َر‬
‫آليتني‬
‫ٍ‬
‫ثكنة لهم يف بلدة (مامري)‪ ،‬كما‬
‫استهدفوا آليات للجيش النيجريي‬

‫باألسلحة الرشاشة فقتلوا وأصابوا‬
‫عدد ا ً منهم‪.‬‬
‫وتفصيالً‪ ،‬هاجم جنود الخالفة‬
‫متوكلني عىل الله وحده‪ -‬صباح‬‫الثالثاء (‪ /13‬ربيع الثاني) قاعدة‬
‫(إناتس) للجيش النيجَ ري املرتد‪ ،‬غربي‬
‫النيجر قرب الحدود مع مايل‪ ،‬حيث‬
‫دارت اشتباكات باألسلحة الخفيفة‬
‫واملتوسطة والثقيلة‪ ،‬استمرت لعدة‬
‫ساعات وانتهت بسيطرة املجاهدين عىل‬
‫القاعدة بالكامل‪ ،‬وهالك ‪ 100‬عنرص‬
‫عىل األقل وإصابة العرشات‪ ،‬واغتنام‬
‫‪ً 16‬‬
‫آلية وعددا ً من الدبابات‪ ،‬إضافة‬
‫إىل كمية كبرية من األسلحة والذخائر‬
‫املتنوعة‪ ،‬ثم انسحب املجاهدون من‬

‫عنصرا‬
‫هالك وإصابة أكثر من ‪14‬‬
‫ً‬
‫من الجيش الفلبيني و‪ 4‬جرحى من‬
‫الشرطة بهجومين لجنود الخالفة‬
‫بمنطقة (باتيكول)‬

‫ويف نيجرييا‪ ،‬استهدف جنود الخالفة‪،‬‬
‫األربعاء (‪ /14‬ربيع الثاني) آليات‬
‫للجيش النيجريي املرتد عىل الطريق‬
‫الرابط بني بلدة (ماينوك) ومدينة‬
‫(ميدغوري)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما‬
‫أدى لهالك وإصابة عدد من الجنود‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫بينما هاجموا يف اليوم التايل‪ ،‬ثكنة‬
‫مليليشيا موالية للحكومة النيجريية‬
‫املرتدة يف بلدة (مامري) بمنطقة‬
‫(برنو)‪ ،‬واشتبكوا معهم بمختلف‬
‫أنواع األسلحة‪ ،‬ما أدى لهالك ‪ 15‬مرتدا ً‬
‫واغتنام آليتني رباعيتي الدفع‪ ،‬وكمية‬
‫من األسلحة والذخائر‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫املكان بعد أن أحرقوا القاعدة بالكامل‪ ،‬وعىل صعيد آخر‪ ،‬نرشت وكالة‬
‫أعماق‪ ،‬األحد (‪ /18‬ربيع الثاني)‬
‫ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫رشيطا ً مصور ا ً يظهر تصفية ‪ 3‬أرسى‬
‫أصداء الهجوم‬
‫من الجيش املايل املرتد باألسلحة‬
‫وقد اعرتف الجيش النيجَ ري املرتد الرشاشة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫"بمقتل ‪ 71‬عنرص ا ً يف الهجوم وفقدان‬
‫آخرين" لم يحدد أعدادهم‪ ،‬ووصفت‬
‫األسبوع الماضي‬
‫وسائل إعالم العدو الهجوم بأنه‬
‫" أدمى هجوم ضد جيش النيجر يف يذكر أن جنود الخالفة يف غرب‬
‫الذاكرة الحية"‪ ،‬ويف أعقاب الهجوم إفريقية‪ ،‬أحرقوا ‪ 30‬مبنى للحكومة‬
‫اضطر الطاغوتان الفرنيس والنيجري النيجريية املرتدة ومنازل مسؤولني‬
‫إىل تأجيل ما يسمى (قمة دول فيها‪ ،‬وقتلوا ‪ 3‬من عنارصها بعد‬
‫الساحل) إىل العام القادم‪ ،‬والتي أرسهم يف منطقة (برنو)‪ ،‬كما دمّ روا‬
‫كان مقرر ا ً عقدها يف فرنسا الصليبية آلية لجيشها املرتد بعبوة ناسفة‬
‫الشهر الجاري بشأن "عملية برخان فقتلوا من فيها‪.‬‬
‫والية شرق آسيا‬

‫قال مصدر خاص لـ (النبأ)‬
‫خاص‬
‫إن جنود الخالفة يف رشق‬
‫آسيا هاجموا يف يوم الخميس (‪ /8‬ربيع‬
‫الثاني) مرتدين من الرشطة الفلبينية‪،‬‬
‫يف قرية (إيغاسان) بمنطقة (باتيكول)‪،‬‬
‫ما أدى إلصابة ‪ 4‬منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫وكشف املصدر عن هجوم آخر‬
‫شنّه جنود الخالفة يف اليوم التايل‪،‬‬
‫الجمعة‪ ،‬حيث اشتبكوا مع عنارص‬
‫من الجيش الفلبيني الصليبي يف قرية‬
‫(كابونتكاس) بمنطقة (باتيكول)‪،‬‬
‫ما أدى لهالك أكثر من ‪ 10‬عنارص‬
‫وإصابة ‪ 4‬آخرين‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 22213‬ربيع الثاني ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫‪5‬‬

‫(‪ /19‬ربيع الثاني) من أرس املرتد "غانم‬
‫النجرس" عنرص يف استخبارات الـ‪PKK‬‬
‫يف البلدة ذاتها‪ ،‬وقاموا بتصفيته بأسلحة‬
‫نارية‪ ،‬وكشفت مصادر خاصة لـ (النبأ)‬
‫أن املرتد كان يتجول بسيارته يتجسس‬
‫عىل البيوت‪ ،‬مدعيا ً أنه "بائع خضار"‬
‫فأرسه املجاهدون وقتلوه وأحرقوا‬
‫سيارته ولله الحمد‪.‬‬
‫كذلك استهدفوا يف اليوم نفسه والبلدة‬
‫ذاتها‪ ،‬املرتد "حمود التيسري" قيادي يف‬
‫استخبارات الـ‪ ،PKK‬بسالح رشاش‪ ،‬ما‬
‫أدى لهالكه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫والية الشام ‪ -‬الخير‬
‫أرس جنود الخالفة يف اليوم نفسه‬
‫إىل ذلك َ‬
‫أيضاً‪ ،‬املرتد "هيثم يوسف اإلسماعيل"‬
‫استهدف جنود الخالفة يف‬
‫خاص‬
‫وقاموا بتصفيته باألسلحة النارية بعد‬
‫الخري ضمن عمليات األسبوع‬
‫وعنارص يف الـ ‪ PKK‬وعددا ً‬
‫التحقيق معه‪ ،‬ونرش املكتب اإلعالمي‬
‫الحايل قاد ًة‬
‫َ‬
‫يف اليوم التايل صورا ً لعملية األرس‬
‫من أعوانهم من (املخاتري) املرتدين‬
‫والتصفية‪.‬‬
‫وممتلكاتهم‪ ،‬حيث أصابوا مختار‬
‫وأفادت مصادر خاصة لـ (النبأ) أن‬
‫بلدة (الحريجية) بقنبلة يدوية‪ ،‬كذلك‬
‫املرتد تنقل يف الوظائف الكفرية حيث‬
‫استهدفوا منزال ً وممتلكات تجارية‬
‫عمل سابقا ً يف استخبارات الـ ‪ PKK‬يف‬
‫لعضو يف "املجلس املدني" يف نفس البلدة‪،‬‬
‫(مخيم السد) ثم أصبح بعدها عنرصا ً عىل‬
‫واغتالوا مختارا ً آخر يف بلدة (الحوايج)‬
‫حواجزهم‪ ،‬ثم عنرصا ً يف استخباراتهم‬
‫واغتنموا سالحه‪ ،‬كما اغتالوا قائدا ً يف‬
‫استخبارات الـ ‪َ PKK‬‬
‫يف بلدة (درنج)‪ ،‬ثم انضم إىل صفوف‬
‫وأسوا وقتلوا‬
‫عنرصين يف نفس البلدة‪ ،‬وأصابوا عنرصا ً‬
‫ميليشيات "الدفاع الوطني" التابعة‬
‫للجيش النصريي يف (دمشق)‪.‬‬
‫ثالثا ً يف بلدة أخرى‪ ،‬فيما دمّ روا منزل‬
‫وكشفت املصادر أن جنود الخالفة أرسوا‬
‫عنرص آخر وأعطبوا آليتني بالعبوات‬
‫املرتد يف بلدة (الحوايج) بينما كان يف‬
‫الناسفة فقتلوا وأصابوا من فيها‪.‬‬
‫ً‬
‫طريقه متوجها إىل عمله‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫املرتد غانم النجرس قبل قتله‬
‫املرتد هيثم اإلسماعيل قبل قتله‬
‫وعىل صعيد آخر‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‬
‫تدمير آلية للـ‪ PKK‬وإعطاب‬
‫يف اليوم نفسه‪ ،‬عبوات ناسفة داخل‬
‫أخرى‬
‫أدى إلعطابها وهالك من كان عىل متنها‪ ،‬وقوع أرضار مادية يف املنزل ومحطة منزل عنرص من الـ ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬يف‬
‫وقود وفرن للخبز يعودان للمرتد‪ ،‬قبل بلدة (ذيبان)‪ ،‬ما أدى لتدمريه بالكامل‪،‬‬
‫وتفصيالً‪ ،‬استهدف جنود الخالفة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫أن ينسحب املجاهدون من املوقع بسالم‪ .‬كما فجّ روا عبوة ناسفة عىل آلية رباعية‬
‫الثالثاء (‪ /13‬ربيع الثاني) عنرصا ً من‬
‫استهداف مختار ومنزل عضو‬
‫الدفع لهم يف بلدة (الجرذي الغربي)‪،‬‬
‫استخبارات الـ‪ PKK‬املرتدّين يف بلدة‬
‫في المجلس المدني‬
‫هالك ‪ 4‬من الـ ‪ PKK‬بينهم قائد‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫(ذيبان)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى‬
‫و(مختار)‬
‫وعىل صعيد استهداف املتعاونني مع‬
‫إلصابته‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬
‫وعىل صعيد آخر‪ ،‬استهدف جنود الـ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬استهدف جنود ويف ذات السياق استهدف املجاهدون‪،‬‬
‫الخالفة‪ ،‬الجمعة (‪ /16‬ربيع الثاني) الخالفة‪ ،‬األحد (‪ /18‬ربيع الثاني) املرتد األحد‪ ،‬املرتد "ياسني النجرس" (مختار‪ /‬وكان جنود الخالفة قد قتلوا ‪ 7‬من الـ‬
‫آلية رباعية الدفع للـ ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬عىل "عزاوي الحميد" (مختار‪ /‬كومني) يف كومني) يف بلدة (الحوايج) بأعرية نارية‪ PKK ،‬املرتدين وأصابوا ‪ 10‬آخرين عىل‬
‫طريق (الطيانة ‪ -‬ذيبان)‪ ،‬بتفجري عبوة بلدة (الحريجية)‪ ،‬بقنبلة يدوية‪ ،‬ما أدى ما أدى لهالكه واغتنام سالحه‪ ،‬وبعد األقل بينهم (مختار)‪ ،‬وأعطبوا عددا ً‬
‫ناسفة‪ ،‬ما أدى لتدمريها وهالك من كان إلصابته بجروح‪ ،‬كما هاجموا بالقنابل وقت قليل من الهجوم‪ ،‬نرش املكتب من آلياتهم‪ ،‬كما دمّ روا آليتني للجيش‬
‫عىل متنها‪ ،‬بينما استهدفوا يف اليوم التايل‪ ،‬اليدوية أيضا ً منزل املرتد "خلفان اإلعالمي صورة لسالح املرتد وأوراقا ً النصريي وقتلوا وأصابوا من فيهما‪،‬‬
‫بهجمات متنوعة استهدفتهم يف مناطق‬
‫السبت‪ ،‬آلية أخرى لهم عىل طريق (حقل الخليفة" عضو يف "املجلس املدني" ثبوتية وجدت بحوزته‪.‬‬
‫العمر) النفطي بتفجري عبوة ناسفة‪ ،‬ما املرتد يف البلدة نفسها‪ ،‬ما أسفر عن بينما تمكنوا يف اليوم التايل‪ ،‬االثنني الخري‪.‬‬

‫‪ 6‬قتلى وجرحى من الـ ‪PKK‬‬
‫بينهم قائد و(مختاران)‬

‫واستهداف آليتين ومنزلين لهم‬
‫بعمليات جنود الخالفة في الخير‬

‫إعطاب آلية للـ‪ PKK‬ومقتل‬
‫وإصابة عدد منهم بكمين‬
‫مسلح لجنود الخالفة غرب‬
‫الرقة‬

‫والية الشام ‪ -‬الرقة‬

‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬كمن جنود الخالفة‪،‬‬
‫األربعاء ( ‪ /21‬ربيع الثاني) لثالث آليات‬
‫محمّ لة بعنارص من الـ ‪ PKK‬املرت ّد ين بالقرب‬
‫من قرية (السلحبية الرشقية) غربي مدينة‬

‫الرقة‪ ،‬واستهدفوها باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطاب إحداها وهالك وإصابة عدد منهم‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة اغتالوا األسبوع املايض‬
‫عنرص ا ً من استخبارات الـ ‪ PKK‬املرتدين بأعرية‬
‫نارية قرب (مزرعة الرشيد) غربي الرقة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪213‬‬
‫الخميس ‪ 22‬ربيع الثاني ‪ 1441‬هـ‬

‫‪ 5‬قتلى وجرحى من الحشد العشائري و‪ 7‬جرحى من‬
‫الجيش الرافضي‬

‫واستهداف ‪ 4‬آليات لهم بهجمات‬
‫في دجلة‬
‫والية العراق ‪ -‬دجلة‬

‫دمّ ر جنود الخالفة يف‬
‫خاص‬
‫دجلة عربة (همر) للجيش‬
‫الرافيض بعبوة ناسفة وأعطبوا آلية‬
‫أخرى باشتباكٍ مسلح فأصابوا ضابطا ً‬
‫و‪ 6‬عنارص بجروح‪ ،‬كما دمّ روا آلية‬
‫للحشد العشائري وأعطبوا آلية أخرى‬
‫بالعبوات الناسفة فقتلوا عنرصين‬
‫منهم وأصابوا اثنني آخرين‪ ،‬إضافة‬
‫إىل تصفية عنرص آخر من الحشد‬
‫العشائري بعد مداهمة منزله‪.‬‬
‫استهداف آليتين للجيش‬
‫وإصابة ‪ 7‬بينهم ضابط‬

‫عبوة ناسفة عىل عربة (همر) للجيش‬
‫الرافيض‪ ،‬قرب قرية (الخرار) جنوب‬
‫منطقة (حمام العليل)‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمريها وإصابة ‪ 4‬عنارص كانوا عىل‬
‫متنها ‪.‬‬
‫ويف اليوم التايل‪ ،‬األربعاء‪ ،‬كمنوا آللية‬
‫رباعية الدفع للجيش الرافيض بالقرب‬
‫من قرية (جهوني) جنوب منطقة‬
‫(حمام العليل)‪ ،‬ودارت اشتباكات‬
‫باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى إلعطابها‬
‫وإصابة ضابط واثنني من مرافقيه‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫‪ 5‬قتلى وجرحى من الحشد‬
‫العشائري واستهداف‬
‫آ ليتين‬

‫املرتد بالقرب من قرية (الخانوكة)‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطابها وهالك عنرص كان عىل‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يف حني فجّ روا‪ ،‬الجمعة (‪ /16‬ربيع‬
‫الثاني) عبوة ناسفة عىل آلية أخرى‬
‫للحشد العشائري يف قرية (عترية)‬
‫بمنطقة (الزاب)‪ ،‬ما أدى لتدمريها‬
‫وهالك عنرص وإصابة اثنني آخرين‬
‫كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف سياق متصل‪ ،‬داهم جنود الخالفة‪،‬‬
‫الثالثاء (‪ /20‬ربيع الثاني) منزل‬
‫عنرص من الحشد العشائري يف قرية‬
‫(البشمانة) قرب منطقة (الشورة)‪،‬‬
‫وقاموا بتصفيته باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬

‫ويف التفاصيل‪ ،‬قال مصدر خاص‬
‫لـ (النبأ) إن جنود الخالفة فجّ روا بينما فجّ روا يف نفس اليوم‪ ،‬عبوة‬
‫يوم الثالثاء (‪ /13‬ربيع الثاني) ناسفة عىل آلية للحشد العشائري وعىل الصعيد اإلعالمي‪ ،‬نرش املكتب‬

‫‪ 9‬قتلى وجرحى‬
‫من الجيش والحشد‬
‫ُقتل ‪ 4‬عنارص من الجيش‬
‫خاص‬
‫الرافضيين باستهداف‬
‫ْ‬
‫الرافيض ودُمّ رت آليتهم‪،‬‬
‫ُ‬
‫آليتين لهم قرب الحدود كما قتل وأصيب ‪ 5‬آخرون من الحشد‬
‫الرافيض وأعطبت آليتهم بتفجريين‬
‫مع جزيرة العرب‬
‫والية العراق ‪ -‬األنبار‬

‫منفصلني لجنود الخالفة غربي األنبار‪.‬‬

‫لن يضروكم إال أذى‬

‫وتفصيالً‪ ،‬قال مصدر خاص لـ‬
‫(النبأ) إن جنود الخالفة فجَّ روا يف‬
‫يوم االثنني (‪ /5‬ربيع الثاني) عبوة‬
‫ناسفة عىل آلية للحشد الرافيض قرب‬
‫بلدة (النخيب) جنوب غربي (األنبار)‪،‬‬
‫ما أدى إلعطابها وهالك وإصابة ‪5‬‬
‫عنارص كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫اإلعالمي‪ ،‬السبت (‪ /17‬ربيع الثاني)‬
‫مرئيا ً جديدا ً بعنوان (لن يرضوكم إال‬
‫أذى) كشف ألول مرة عن تفاصيل‬
‫ملحمة كنعوص‪ ،‬تلك الجزيرة الصغرية‬
‫ذات األربعة كيلومرتات فقط‪ ،‬والتي‬
‫قصفت بنحو ‪ 40‬طنا ً من املتفجرات‬
‫بطائرات الـ ‪ F15‬والـ ‪ F35‬األمريكية‪.‬‬
‫ّ‬
‫املرئي عىل لسان أحد املجاهدين أن‬
‫وبي‬
‫ُّ‬
‫الجزيرة تعرضت ألكثر من ‪ 13‬حملة‬
‫ومداهمة‪ ،‬كلها بائت بالفشل ‪-‬بفضل‬
‫الله تعاىل‪ ،-‬خصوصا ً حملتهم األخرية‬
‫التي قتل فيها جندي أمريكي وأصيب‬
‫آخر إىل جانب عدد من املرتدين‪ ،‬فجاء‬
‫القصف الهمجي األمريكي ليُغ ّ‬
‫طي‬
‫عىل فشلهم امليداني فزادهم فشالً‬
‫إىل فشلهم‪ ،‬حيث لم يُصب أح ٌد من‬
‫املجاهدين بأي خدش‪ ،‬ونجّ ى الل ُه‬
‫عباده املؤمنني لريْ ُووا بأنفسهم فصول‬
‫هذه امللحمة‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة يف دجلة قد‬
‫استهدفوا آلية للحشد العشائري املرتد‬
‫بمنطقة (الزاب) بعبوة ناسفة‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمريها وهالك عنرص وإصابة ‪2‬‬
‫آخرين كانوا عىل متنها‪.‬‬

‫وأضاف املصدر أنهم فجّ روا يف يوم‬
‫األربعاء (‪ /7‬ربيع الثاني) عبوة ثانية‬
‫عىل آلية للجيش الرافيض قرب الحدود‬
‫املصطنعة مع جزيرة العرب‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمريها وهالك ‪ 4‬عنارص كانوا عىل‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 22213‬ربيع الثاني ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫‪ 8‬قتلى من الشرطة االتحادية‬
‫وقتيالن من الحشد العشائري‬

‫واستهداف‪ 3‬آليات وقصف قرية‬
‫محاربة بالهاون في كركوك‬
‫ِ‬
‫والية العراق ‪ -‬كركوك‬

‫ّ‬
‫نفذ جنود الخالفة يف‬
‫خاص‬
‫كركوك سلسلة عمليات‬
‫استهدفت عنارص وثكنات وحواجز‬
‫للرشطة االتحادية والحشد العشائري‪،‬‬
‫وكانت حصيلتها مقتل ‪ 8‬من الرشطة‬
‫االتحادية وإعطاب آليتني لهم‪ ،‬وسقوط‬
‫قتيلني وجريحني من الحشد العشائري‬
‫وإحراق آلية لهم‪ ،‬وقصف قرية‬
‫محاربة بقذائف الهاون‪ ،‬إىل جانب قتل‬
‫ِ‬
‫مرتد وإعطاب سيارته‪ ،‬إضافة إىل ْ‬
‫أس‬
‫ونحر عنرص من الحشد الرافيض‪.‬‬
‫وتفصيالً‪ ،‬قال مصدر خاص لـ‬
‫(النبأ) إن جنود الخالفة استهدفوا‬
‫يف يوم الخميس (‪ /1‬ربيع الثاني)‬
‫أحد املرتدين عىل طريق قرية (دارا)‬
‫يف (داقوق)‪ ،‬ما أدى ملقتله وإعطاب‬
‫سيارته‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫الحربي يف "لواء ‪ "56‬للحشد‬
‫العشائري‪ ،‬قرب قرية (هور السفن)‬
‫جنوب غربي كركوك‪ ،‬باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى إلصابة عنرص‬
‫منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ّ‬
‫وكشف كذلك عن هجوم آخر نفذه‬
‫جنود الخالفة يف اليوم التايل‪ ،‬قرب‬
‫‪ 4‬قتلى وجرحى من الحشد‬
‫القرية ذاتها‪ ،‬عىل حاجز للحشد‬
‫العشائري وإحراق آلية‬
‫العشائري املرتد‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‬
‫وأضاف أنهم استهدفوا يف يوم والقنابل اليدوية‪ ،‬وأدى لهالك‬
‫الثالثاء (‪ /6‬ربيع الثاني) منزل عنرصين وإصابة آخر‪ ،‬وإحراق آلية‬
‫املرتد "منصور إبراهيم" اإلعالمي لهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫ُقتل ‪ 7‬عنارص من ميليشيا تابعة‬
‫للحشد الرافيض‪ ،‬األسبوع الحايل‪ ،‬يف‬
‫هجوم لجنود الخالفة عىل ثكنة لهم‬
‫غرب (سامراء) يف صالح الدين‪.‬‬
‫ويف التفاصيل‪ ،‬هاجم جنود الخالفة‪،‬‬

‫مقتل ‪ 8‬من الشرطة‬
‫االتحادية بثالث هجمات‬

‫ويف يوم الثالثاء (‪ /13‬ربيع الثاني)‬
‫هاجم جنود الخالفة حاجز ا ً للرشطة‬
‫االتحادية يف منطقة (الدبس)‪،‬‬
‫واستهدفوهم باألسلحة الرشاشة ما‬
‫أدى لهالك ‪ 3‬عنارص‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف هجوم آخر‪ ،‬كمن جنود الخالفة‪،‬‬
‫األحد (‪ /18‬ربيع الثاني) لعنارص من‬
‫الرشطة االتحادية بالقرب من قرية‬
‫(السعدونية) بمنطقة (الرياض)‪،‬‬
‫حيث دارت اشتباكات بمختلف أنواع‬
‫األسلحة‪ ،‬ما أدى لهالك عنرصين‬
‫واغتنام سالحيهما‪ ،‬وعاد املجاهدون‬
‫إىل مواقعهم ساملني‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫كما استهدفوا‪ ،‬الثالثاء (‪ /20‬ربيع‬
‫الثاني) ثكنة للرشطة االتحادية‬
‫بالقرب من قرية (الكفاح) بمنطقة‬
‫(الرياض)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما‬
‫أدى لهالك ‪ 3‬عنارص‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫بينما نرش املكتب اإلعالمي يف اليوم‬
‫نفسه‪ ،‬صور ا ً ألرس ونحر عنرص‬
‫يف الحشد الرافيض قرب قرية‬
‫(إدريسات) يف منطقة (الدبس)‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وتابع املصدر أن جنود الخالفة‬
‫قصفوا يوم األحد (‪ /11‬ربيع‬
‫الثاني) قرية (طوبزاوة) التي‬
‫يقطنها أفرا ٌد من الطائفة الكاكائية‬
‫الكافرة‪ ،‬بخمس قذائف هاون عيار‬
‫(‪ )60‬ملم‪ ،‬وكانت اإلصابات محققة‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫وأردف قائالً‪ ،‬أنهم استهدفوا يف اليوم‬

‫وكان جنود الخالفة يف كركوك قد‬
‫قتلوا "خبري متفجرات" للرشطة‬
‫االتحادية املرتدة وأعطبوا عربة‬
‫(همر) لهم‪ ،‬كما أعطبوا عربة‬
‫(كوجار) للجيش الرافيض‪ ،‬ودمّ روا‬
‫آلية قيادي يف الحشد العشائري‬
‫املرتد بتفجري ‪ 4‬عبوات ناسفة عليهم‬
‫يف مناطق كركوك‪.‬‬

‫لجنود الخالفة غرب سامراء‬
‫والية العراق ‪ -‬صالح الدين‬

‫نفسه رتالً للرشطة االتحادية‪ ،‬قرب‬
‫القرية ذاتها‪ ،‬بالعبوات الناسفة‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطاب عربة (همر) وأخرى‬
‫(كوجار)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫قصف قرية محاربة‬
‫وإعطاب آليتين للشرطة‬
‫االتحادية‬

‫هالك ‪ 7‬عناصر من ميليشيا (سرايا السالم) الرافضية بهجوم‬

‫بفضل الله تعاىل‪ ،‬الجمعة (‪/16‬‬
‫ربيع الثاني) ثكنة مليليشيا (رسايا‬
‫السالم) الرافضية بالقرب من‬
‫مدرسة (املحارب) غربي مدينة‬
‫(سامراء)‪ ،‬واشتبكوا مع عنارصها‬
‫واملتوسطة‪،‬‬
‫الخفيفة‬
‫باألسلحة‬

‫‪7‬‬

‫ونرش املكتب اإلعالمي الحقا ً‪ ،‬األحد‪،‬‬
‫صور ا ً ألسلحة وذخائر مَ ّن الله بها‬
‫عىل جنود الخالفة بعد الهجوم‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وأسفر الهجوم عن مقتل ‪ 7‬منهم‬
‫والسيطرة عىل الثكنة بشكل كامل‪،‬‬
‫وإحراقها بعد اغتنام ما فيها من‬
‫أسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬وعاد‬
‫املجاهدون إىل مواقعهم ساملني‪ ،‬ولله‬
‫ا لحمد ‪.‬‬

‫وكان جنود الخالفة يف صالح الدين‬
‫قد قتلوا ضابطا ً وأربعة عنارص من‬
‫الرشطة االتحادية املرتدة وأعطبوا‬
‫آلية رباعية الدفع لهم بكمني مسلح‬
‫بمختلف أنواع األسلحة استهدفهم‬
‫قرب جرس (الشيخ محمد) رشقي‬
‫سامراء‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪213‬‬
‫الخميس ‪ 22‬ربيع الثاني ‪ 1441‬هـ‬

‫قنصا‬
‫هالك وإصابة ‪ 10‬من الجيش الرافضي‬
‫ً‬
‫وإحراق آلية للحشد الرافضي وتدمير برج لنقل‬
‫الكهرباء بهجمات في ديالى‬
‫والية العراق ‪ -‬ديالى‬

‫األربعاء (‪ /14‬ربيع الثاني) عنرص ا ً‬
‫من الرشطة املحلية املرتدة يف منطقة‬
‫(العروبة) وسط مدينة (املقدادية)‪،‬‬
‫ما أدى إلصابته بجروح‪ ،‬نسأل الله‬
‫أن يعجّ ل بهالكه‪.‬‬

‫أسق َ‬
‫ط جنود الخالفة يف دياىل ‪6‬‬
‫قتىل و‪ 4‬جرحى من الجيش الرافيض‬
‫بينهم ضابط بعمليات قنص نوعية‬
‫استهدفت ثكنتني لهم يف منطقتني‬
‫مختلفتني‪ ،‬كما أصابوا عنرص ا ً من‬
‫الرشطة املحلية‪ ،‬وأحرقوا آلية‬
‫مقتل ‪ 6‬وإصابة ‪ 4‬من‬
‫زراعية لعنرص من الحشد الرافيض‪،‬‬
‫الجيش الرافضي‬
‫إضافة إىل تفجري برج لنقل الكهرباء‬
‫بينما استهدفت مفارز القنص‪ ،‬األحد‬
‫بعبوة ناسفة‪.‬‬
‫ويف التفاصيل‪ ،‬استهدفت إحدى (‪ /18‬ربيع الثاني) ثكنة للجيش‬
‫مفارز القنص لجنود الخالفة‪ ،‬الرافيض املرتد يف منطقة (الندا)‬

‫مقتل ‪ 3‬عناصر من‬
‫الجيش الرافضي‬
‫بهجوم على حاجز‬
‫لهم شمال بغداد‬
‫والية الشام ‪ -‬البركة‬

‫جاسوس للتحالف الصليبي‬
‫أصيب‬
‫ٌ‬
‫بعد أن داهم جنود الخالفة منزله‬
‫جنوب بلدة (الهول) كما أعطبوا آلية‬
‫للـ ‪ PKK‬وقتلوا عنرصين منهم يف‬
‫اشتباك يف نفس املنطقة‪ ،‬يف حني قتلوا‬
‫‪ 3‬عنارص وأعطبوا آلية لهم بهجومني‬
‫منفصلني باألسلحة الرشاشة‪.‬‬
‫مقتل عنصرين وإعطاب‬
‫آلية والرعب زيادة‬

‫ويف التفاصيل‪ ،‬داهم جنود الخالفة‪،‬‬
‫األربعاء (‪ /14‬ربيع الثاني) منزل‬
‫املرتد "مثنى جميل الظاهر" ‪-‬جاسوس‬
‫للتحالف الصليبي‪ ،-‬يف قرية (رجم‬
‫الحجر) جنوبي بلدة (الهول)‪ ،‬حيث‬
‫دارت اشتباكات باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما‬
‫أدى إلصابته بجروح‪ ،‬وأثناء انسحاب‬
‫املجاهدين من املكان واجهتهم دورية‬

‫رشقي (بلدروز)‪ ،‬ما أدى لهالك ‪4‬‬
‫عنارص وإصابة ‪ 3‬آخرين بينهم‬
‫ضابط برتبة (رائد)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف اليوم نفسه استهدفت مفارز‬
‫القنص‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬ثكنة‬
‫أخرى للجيش الرافيض يف قرية‬
‫(نوفل) شمايل (املقدادية)‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالك عنرصين وإصابة ثالث‪ ،‬ولله‬
‫ا لحمد ‪.‬‬
‫وعىل صعيد استهداف ممتلكات‬
‫َ‬
‫أحرق جنود الخالفة يف‬
‫املرتدين‪،‬‬
‫ً‬
‫اليوم نفسه‪ ،‬األحد‪ ،‬آلية زراعية ألحد‬

‫والية العراق ‪ -‬شمال بغداد‬

‫قتل جنود الخالفة خالل األسبوع الحايل ‪ 3‬عنارص‬
‫من الجيش الرافيض ودمّ روا كامريا حرارية لهم‬
‫بهجوم عىل حاجز للجيش شمال بغداد‪.‬‬
‫حيث استهدف جنود الخالفة‪ ،‬االثنني (‪/19‬‬
‫ربيع الثاني) حاجز ا ً للجيش الرافيض املرتد‬
‫بمنطقة (العبايجي) عىل طريق (بغداد‪-‬‬
‫الدجيل) شمايل بغداد‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪،‬‬

‫للـ‪ PKK‬يف نفس املنطقة‪ ،‬فاستهدفوها‬
‫باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫عنرصين وإعطاب آلية‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وقالت مصادر ميدانية لـ (النبأ) إن‬
‫ارتباكا ً أصاب املرتدين بسبب الهجوم‬
‫أدى إىل حدوث اشتباك بينهم‪ ،‬حيث‬
‫قدمت دورية مؤازرة من الـ ‪PKK‬‬
‫ِ‬

‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة يف دياىل قد‬
‫أوقعوا ‪ 6‬من البيشمركة بني قتيل‬
‫وجريح‪ ،‬كما قتلوا عنرص ا ً من الرشطة‬
‫وأصابوا ‪ 4‬آخرين وأعطبوا آلية لهم‪،‬‬
‫وقتلوا عنرص ا ً من الحشد العشائري‬
‫ودمّ روا كامريا حرارية لهم بسلسلة‬
‫عمليات قنص مو ّفقة‪ ،‬يف حني أعطبوا‬
‫آلية للجيش الرافيض وهاجموا ثكنة له‬
‫فقتلوا عنرص ا ً وأصابوا آخر وأعطبوا‬
‫كامريا حرارية‪ ،‬بينما قصفوا تجمعا ً‬
‫للحشد العشائري بقذائف الهاون‬
‫فأعطبوا ‪ 4‬آليات لهم‪ ،‬إضافة إىل‬
‫تدمري محطة وقود للرافضة وإعطاب‬
‫صهريج نفط بالعبوات الناسفة‪.‬‬

‫ما أدى لهالك ‪ 3‬عنارص‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫كما استهدفوا يف اليوم نفسه‪( ،‬كامريا) رصد‬
‫حرارية يف مقر رسية تابع للجيش الرافيض يف‬
‫قرية (أم الزهور) بمنطقة (العبايجي)‪ ،‬باألسلحة‬
‫املتوسطة‪ ،‬ما أدى لتدمريها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن ‪ 6‬من الحشد الرافيض والرشطة املرتدة‬
‫سقطوا بني قتيل وجريح بهجوم مسلح لجنود‬
‫الخالفة استهدف ثكنة و‪ 3‬آليات لهم يف منطقة‬
‫(يثرب) شمايل بغداد‪.‬‬

‫مقتل ‪ 5‬عناصر من‬
‫الـ ‪ PKK‬وإعطاب آليتين‬
‫لهم وإصابة جاسوس‬
‫للتحالف الصليبي‬

‫بعمليات المجاهدين‬
‫في البركة‬

‫عنارص الحشد الرافيض املرتد‪ ،‬كما‬
‫فجّ روا برجا ً لنقل الطاقة الكهربائية‬
‫من إيران إىل بغداد‪ ،‬بعبوة ناسفة يف‬
‫منطقة (حمرين)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫إىل منزل املرتد‪ ،‬وعند وصولها أطلقت‬
‫قو ٌة أخرى كانت داخل املنزل النار‬
‫عليها ما أدى إلصابة أحدهم‪.‬‬
‫وكان الجاسوس قد حدد للتحالف‬
‫الصليبي مواقع منازل لعوائل‬
‫املجاهدين يف منطقة (تل الشاير)‬
‫جنوبي الحسكة‪ ،‬ما تسبب بمقتل‬

‫العرشات أغلبهم من النساء واألطفال‪.‬‬
‫مقتل ‪ 3‬من الـ ‪ PKK‬وإعطاب‬
‫آلية‬

‫ويف هجمات أخرى‪ ،‬استهدف جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬الخميس (‪ /15‬ربيع الثاني)‬
‫عنرصا ً من الـ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬يف بلدة‬
‫(مركدة)‪ ،‬بسالح رشاش‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالكه‪ ،‬بينما استهدفوا‪ ،‬االثنني (‪/19‬‬
‫ربيع الثاني) آلية رباعية الدفع للـ‬
‫‪ PKK‬املرتدين بقرية (أم حجرية) يف‬
‫(تل حميس) باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطابها وهالك عنرصين‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة استهدفوا‬
‫األسبوع املايض عنرصين من‬
‫الـ‪ PKK‬املرتدين بحي (غويران)‬
‫جنوبي مدينة الحسكة‪ ،‬بقنبلة يدوية‪،‬‬
‫ما أدى إلصابتهما بجروح‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 22213‬ربيع الثاني ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫ناسفة‪ ،‬ما أدى إلعطابها‪ ،‬ولله‬
‫ا لحمد ‪.‬‬

‫إعطاب آليتين للجيش المصري المرتد بعبوتين‬
‫ناسفتين في رفح والعريش‬
‫والية سيناء‬

‫أعطب جنود الخالفة يف سيناء‬
‫خالل األسبوع الحايل آليتني للجيش‬
‫املرصي املرتد بتفجري عبوتني‬
‫ناسفتني عليهما يف رفح والعريش‪.‬‬
‫حيث استهدفوا بفضل الله تعاىل‪،‬‬
‫الجمعة (‪ /16‬ربيع الثاني) آلية‬

‫للجيش املرصي املرتد يف قرية‬
‫(الجهيمات) جنوبي مدينة رفح‪،‬‬
‫بتفجري عبوة ناسفة‪ ،‬ما أدى‬
‫إلعطابها وإصابة من كان عىل‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫بينما نرشت وكالة أعماق يف اليوم‬
‫نفسه‪ ،‬رشيطا ً مصور ا ً لجرافة مدمَّ رة‬
‫للجيش املرصي كان جنود الخالفة‬

‫بفضل الله تعاىل‪ ،‬استهدف جنود الخالفة‪،‬‬
‫األربعاء (‪ /14‬ربيع الثاني) تمركزا ً ملرتدي تنظيم‬
‫"القاعدة" بمنطقة (ذي كالب األسفل) يف قيفة‪،‬‬
‫بقذيفة صاروخية (‪ )B10‬وكانت اإلصابة محققة‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫ونرشت وكالة أعماق يف اليوم التايل‪ ،‬رشيطا ً‬

‫األسبوع الماضي‬

‫قد استهدفوها يف وقت سابق‪ ،‬بعبوة‬
‫ناسفة قرب حاجز (التومة) جنوب‬
‫مدينة (الشيخ زو يّد)‪.‬‬
‫ويف سياق متصل‪ ،‬استهدف جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬االثنني (‪ /19‬ربيع الثاني)‬
‫آلية ثانية للجيش املرتد كانت ضمن‬
‫حملة تجريف يف منطقة (الرشيفات)‬
‫رشقي مدينة العريش‪ ،‬بتفجري عبوة‬

‫يذكر أن جنود الخالفة يف سيناء‬
‫صعّ دوا من هجماتهم خالل األسبوع‬
‫املايض ضد مواقع وآليات وعنارص‬
‫الجيش املرصي املرتد يف كل من رفح‬
‫والشيخ زو يّد والعريش وبرئ العبد‪،‬‬
‫حيث قتلوا ‪ 4‬منهم بصولة عىل حاجز‬
‫غرب (رفح)‪ ،‬كما قتلوا عنرص ا ً‬
‫خامسا ً قنصا ً‪ ،‬ودمّ روا وأعطبوا ‪6‬‬
‫آليات لهم بالعبوات الناسفة فقتلوا‬
‫وأصابوا من فيها‪ ،‬إضافة إىل قتل‬
‫وإصابة عدد آخر منهم باستهداف‬
‫دورية راجلة بعبوة أفراد‪.‬‬

‫مقتل عنصر من (الحوثة)‬
‫المشركين وإصابة اثنين‬
‫آخرين وإعطاب آلية لهم‬
‫في مدينة (إب)‬

‫استهداف تمركز لمرتدي تنظيم (القاعدة)‬
‫بقذيفة صاروخية في (قيفة)‬
‫والية اليمن ‪ -‬البيضاء‬

‫مصور ا ً يو ثّق عملية االستهداف لتمركز املرتدين‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة يف البيضاء قد قتلوا عنرصين‬
‫من تنظيم "القاعدة" وأصابوا ‪ 3‬آخرين عىل األقل‬
‫بهجوم عىل موقع لهم واستهداف تمركز آخر‬
‫بقذائف الهاون‪ ،‬إضافة إىل انفجار عبوة ناسفة عىل‬
‫اثنني من عنارصهم أثناء محاولتهم تفكيكها‪.‬‬

‫والية اليمن ‪ -‬اللواء األخضر‬

‫بفضل الله تعاىل‪ ،‬استهدف جنود الخالفة‪ ،‬السبت‬
‫(‪ /17‬ربيع الثاني) آلية للحوثة املرشكني بمنطقة‬
‫(النادرة) يف مدينة (إب) وسط اليمن‪ ،‬بتفجري عبوة‬
‫ناسفة‪ ،‬ما أدى إلعطابها وهالك عنرص وإصابة اثنني‬
‫آخرين كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫إحراق صهريج للجيش‬
‫الموزمبيقي باألسلحة‬
‫الرشاشة في (اكبو ديلغادو)‬
‫والية وسط إفريقية‬

‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬استهدف جنود‬
‫الخالفة‪ ،‬الثالثاء (‪ /20‬ربيع الثاني)‬
‫صهريجا للجيش املوزمبيقي الصليبي‬
‫يف قرية (مباو) بمنطقة (كابو‬
‫ديلغادو)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما‬
‫أدى الحرتاقه واغتنام أسلحة وذخائر‬
‫متنوعة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫يذكر أن جنود الخالفة يف وسط‬

‫إفريقية قتلوا خالل األسبوع املايض‬
‫‪ 16‬عنرصا ً من الجيش املوزمبيقي‬
‫َ‬
‫وأسوا آخر‪ ،‬وأعطبوا عددا ً من‬
‫آلياتهم واغتموا آليتني وأسلحة‬
‫وذخائر متنوعة‪ ،‬يف هجوم مسلح‬
‫استهدف ثكنة لهم يف قرية (مااليل)‬
‫بمنطقة (كابو ديلغادو)‪ ،‬كما قاموا‬
‫عقب الهجوم بإحراق عدد من منازل‬
‫املرتدين املوالني للجيش يف القرية‬
‫ذاتها قبل أن ينسحبوا من املكان‬
‫ساملني‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫الصهريج الذي أحرقه جنود الخالفة‬

‫‪10‬‬

‫مقاالت‬

‫العدد ‪213‬‬
‫الخميس ‪ 22‬ربيع الثاني ‪ 1441‬هـ‬

‫هدف‬
‫المجهد‬
‫االستنفار‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫أيضا‬
‫للمجاهدين‬
‫ً‬
‫استنفا ٌر كبريٌ لقطعان الرافضة املرشكني‬
‫من مختلف أنحاء العراق‪ ،‬ودوريات‬
‫وتفتيش‪ ،‬ونقاط حراسة وحواجز‪،‬‬
‫كلهم يف حالة تهيؤ‪ ،‬رغم األحوال‬
‫الجوية السيئة‪ ،‬من أمطار وضباب‬
‫ٌ‬
‫هجمات مبارك ٌة‬
‫وبرد‪ ،‬والسبب لهذا كله‬
‫لجنود الدولة اإلسالمية يف عدة مناطق‬
‫ّ‬
‫وأقضت مضاجعهم‪،‬‬
‫أقلقت راحتهم‬
‫منها هجوم رسية من رسايا املجاهدين‬
‫عىل ثكنة للحشد الرافيض قرب سامراء‪،‬‬
‫أسفرت عن مقتل ‪ 7‬من املرتدين‪،‬‬
‫واغتنام أسلحتهم‪ ،‬وتدمري ثكنتهم‪.‬‬
‫إذْ اعترب قاد ُة الرافضة األمنيون‬
‫والعسكريون هذا الهجوم وغريه مؤرشا ً‬
‫خطريا ً عىل تصاعد قوة جنود الخالفة‬
‫يف العراق‪ ،‬لجرأة الهجوم‪ ،‬وتوقيته‪،‬‬
‫ونوعيته‪ ،‬وخاصة يف ظل الضغط الذي‬
‫تمر به الحكومة الرافضية وميليشياتها‬
‫مع حالة االضطراب التي تع ّم مناطق‬
‫واسعة يف العراق اليوم‪.‬‬
‫ُ‬
‫المجهد‬
‫الدائم‬
‫ِ‬
‫االستنفارُ‬

‫ولو نظرنا إىل حالة االستنفار وتكاليفها‬
‫كثمرة من ثمرات ذلك الهجوم‪ ،‬فإننا‬
‫ندرك أن أي عمل للمجاهدين ال يُقاس‬
‫بنتائجه املبارشة فقط‪ ،‬وهي املتعلقة‬
‫بعدد القتىل والجرحى من الجنود‬
‫والعنارص‪ ،‬وعدد ا ُملدمَّ ر من اآلليات‬
‫واملقرات‪ ،‬وا ُملغتنم من األسلحة واملعدات‬
‫وغريها‪ ،‬وإنما ألعمال املجاهدين ‪-‬بإذن‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫تكاليفها غالبا ً‬
‫تكاليف‬
‫الله‪ -‬نتائج تفوق‬
‫النتائج املبارشة التي ذكرناها آنفاً‪.‬‬
‫فاملجاهدون ي ّ‬
‫ُحضون لرضباتهم املباركة‬
‫برصد مواقع املرتدين‪ ،‬والتعرف عىل‬
‫أوقات غ ّرتهم‪ ،‬وتحديد طريقة النكاية‬
‫فيهم‪ ،‬لي ّ‬
‫ُنفذوها خالل ساعات قليلة‪،‬‬
‫وينسحبوا بحمد الله ساملني إىل أماكنهم‬
‫اآلمنة‪ ،‬ليسرتيحوا ويهيئوا أنفسهم‬
‫لرضبة تالية‪ ،‬يف الوقت الذي يستيقظ فيه‬
‫املرتدون الذين كانوا يف حالة اسرتخاء‬
‫نوعا ً ما‪ ،‬بعدما صدّقوا لفرتة من الزمن‬
‫أكاذيبَ قادتهم وإعالمهم بأنهم قد‬
‫قضوا عىل الدولة اإلسالمية وأنهوا‬
‫وجود جنودها من العراق‪ ،‬ولم يتبق‬
‫منه إال بضع مضافات يف الصحراء يكفي‬

‫لتأمني خطرها القيام بحمالت تفتيش‬
‫دورية‪ ،‬لتوقظهم صفع ُة املجاهدين من‬
‫تلك األحالم التي زيّنتها جرع ُة املخدرات‬
‫القوية التي تلقوها من قبل‪ ،‬حينها‬
‫يدركون أنهم ال زالوا يعيشون واقعهم‬
‫البئيس مع الخطر الدائم لهجمات‬
‫جنود الخالفة عىل مواقعهم وتنكيلهم‬
‫بهم‪ ،‬فال يكون بأيديهم إال إعالن النفري‬
‫العام يف مختلف املناطق حتى البعيد‬
‫منها عن مكان الهجوم الذي استنفروا‬
‫بسببه‪ ،‬فيكثفون الحراسات‪ ،‬ويوقفون‬
‫اإلجازات‪ ،‬ويكثرون من الحركة امل ْكلفة‬
‫املجهدة‪ ،‬لينرشوا االطمئنان يف صفوف‬
‫ِ‬
‫جنودهم وأتباعهم من جهة‪ ،‬ويُشعروا‬
‫املجاهدين بيقظتهم واستعدادهم من‬
‫جهة أخرى‪.‬‬
‫وهم يعلمون يقينا ً أن املجاهدين لن‬
‫يك ّلفوا أنفسهم مشقة مهاجمتهم يف‬
‫املجهد لهم‪ ،‬وال يف‬
‫لحظة استنفارهم‬
‫ِ‬
‫املكان الذي يتوقعون فيه تكرار الهجوم‬
‫عليه‪ ،‬بل ينتظرونهم حتى ينالهم‬
‫التعب واإلرهاق‪ ،‬ويصيب جنودهم‬
‫السأم وين ْ َفذ صربهم‪ ،‬فيضطروا لفك‬
‫االستنفار ويعودوا لسابق عهدهم يف‬
‫االطمئنان وترك الحذر‪ ،‬عندها فقط‬
‫يعود املجاهدون ليوجّ هوا لهم صفعة‬
‫جديدة‪ ،‬تعيدهم إىل حالة الحركة‬
‫املجهدة وهكذا‪ ،‬وذلك جانب من جوانب‬
‫االستنزاف "بعيد األمد"‪ ،‬الذي يؤدي‬
‫عاجالً أو آجالً إىل إنهاك الجيوش‪،‬‬
‫وخ َوران قواها‪ ،‬بحسب قوتها وقدرتها‬
‫عىل التحمل واملطاولة‪.‬‬
‫طوال الوقت في كل مكان‬

‫فإحدى القواعد الذهبية يف الحرب‪ ،‬أنه‬
‫ال يمكن ألي جيش أن يبقى يف حالة‬
‫استنفار كامل كل الوقت يف كل مكان‪،‬‬
‫فلذلك أمام قادة الجيش واحد من‬
‫خيارين ال غري‪ ،‬إما أن يستنفروا بشكل‬
‫كامل لبعض الوقت ويريحوا جنودهم‬
‫وقتا ً آخر‪ ،‬أو يستنفروا يف بعض األماكن‬
‫ويريحوا جنودهم يف أماكن أخرى‪ ،‬ثم‬
‫يرتاح املستنفرون ويستنفر املرتاحون‬
‫وهكذا‪.‬‬
‫فحالة النفري والعمل الدائم‪ ،‬منهك ٌة‬

‫ألجساد الجنود ونفوسهم‪ ،‬تُتعبهم‬
‫وتُمرضهم‪ ،‬وتؤدي بهم غالبا ً إىل‬
‫التمرد وعصيان األوامر‪ ،‬وتشكيل‬
‫حاالت الفرار‪ ،‬فضالً عن قلة الفاعلية‬
‫واالنتباه وغري ذلك مما يحتاجه الجنود‬
‫يف الظروف الخطرة خاصة‪ ،‬كما أنها‬
‫تؤدي إىل استنزاف طاقة الجيش‬
‫املادية بسبب تكاليف الحركة الدائمة‪،‬‬
‫واالهتالك الحاصل يف السالح واآلليات‬
‫واملعدات وغريها‪ ،‬فضالً عن كونها‬
‫تشكل حالة جمود دفاعي‪ ،‬تُصعّ ب‬
‫من عمليات املبادرة الهجومية يف حال‬
‫الحاجة إليها‪ ،‬وخاصة إن كانت حاجة‬
‫االستنفار الفعال تفوق قدرة الجيش‬
‫ماديا ً وبرشياً‪ ،‬ولذلك كله فإن تَسبُّب‬
‫عمليات املجاهدين مهما صغر حجمها‬
‫يف استنفار العدو أم ٌر مه ٌم للغاية‪ ،‬ما‬
‫لم يؤثر عىل عمليات أخرى للمجاهدين‬
‫ستُعرقل يف حال انتباه العدو وحذره‬
‫وقت زمانها أو يف محيط مكانها‪.‬‬
‫دفع العدو لالستنفار العام‬
‫ُ‬
‫الدائم‬

‫ومن أجل إجبار العدو عىل االستنفار‬
‫كل الوقت يف كل مكان فإن عىل جنود‬
‫الخالفة أن ال يسمحوا لعدوهم بالراحة‬
‫ما استطاعوا إىل ذلك سبيالً‪ ،‬عن طريق‬
‫إشغاله بشكل دائم بالهجمات ولو كانت‬
‫صغرية‪ ،‬مع تغيري تواترها من حيث‬
‫الزمن والشدة‪ ،‬بحيث ال يمكن للعدو‬
‫توقع أوقاتها‪ ،‬خالل اليوم أو األسبوع‬
‫أو الشهر عىل سبيل املثال‪ ،‬ألنه إن اعتاد‬
‫أن تكون الهجمات عليه ليلية مثالً‬
‫فسيُبقى جنودَه حارسني حتى طلوع‬
‫الشمس ال تغمض لهم عني مخافة‬
‫التعرض لهجوم‪ ،‬ثم يرقدون للراحة‬
‫بعد ذلك إذْ أمنوا من هجمات يف النهار‪،‬‬
‫فإن حصل الهجوم يف وقت راحتهم‬
‫فذلك يعني حراسة ويقظة طوال اليوم‪،‬‬
‫ما يؤدي إىل إرهاق شديد وال شك‪،‬‬
‫ويُجرب العدو عىل زيادة عدد جنوده‬
‫يف كل نقطة لتغطية أوقات االسرتاحة‬
‫واإلجازات التي ستطول أوقاتها بسبب‬
‫التعب‪ ،‬وكذلك إن اعتاد املرتدون عىل‬
‫راحة املجاهدين عدة أيام بعد كل هجوم‬

‫فإنهم سريتاحون أيضا ً يف هذه الفرتة‪،‬‬
‫فإن حدث أي ّ‬
‫تغي يف املواعيد بحيث‬
‫يهاجم املجاهدون بشكل متكرر فهذا‬
‫يعني أن ال راحة للمرتدين أبداً‪.‬‬
‫وكذلك من حيث نوعية الهجمات‬
‫وشدتها‪ ،‬إن اعتاد األعداء عىل نوع معني‬
‫من الهجمات أو شدة معينة لها‪ ،‬فيمكنهم‬
‫تقدير القوة الالزمة للتصدي لها يف حال‬
‫حصولها‪ ،‬وإبقاء ما يفيض عن حاجتهم‬
‫لذلك يف راحة‪ ،‬أما إن تنوعت العمليات‬
‫نوعا ً وشدة‪ ،‬ولو عىل فرتات متباعدة‪،‬‬
‫بما يناسب طاقة املجاهدين وقدراتهم‪،‬‬
‫فإن هذا األمر سريبك حسابات أعدائهم‪،‬‬
‫ويدفعهم إىل االستنفار بطاقة كبرية‬
‫طوال الوقت من أجل التصدي ألسوأ‬
‫االحتماالت بالنسبة إليهم‪.‬‬
‫ُّ‬
‫ّ‬
‫فإن توقع‬
‫وهكذا بالنسبة للمكان‪،‬‬
‫قادة العدو لألماكن التي يستهدفها‬
‫املجاهدون سيسمح لهم بتوزيع طاقتهم‬
‫بما يتوافق مع ذلك‪ ،‬بحيث تستنفر‬
‫القوات يف مناطق الخطر الشديد‪،‬‬
‫وترتاح يف مناطق األمن أو الخطر‬
‫الضعيف‪ ،‬ولكرس ذلك فإن املجاهدين‬
‫ّ‬
‫يغيون باستمرار خريطة عملياتهم‬
‫بشكل معاكس لخطة العدو الدفاعية‪،‬‬
‫أي يرضبون يف املناطق التي يعتربها‬
‫العدو آمنة‪ ،‬ويهدؤون لبعض الوقت‬
‫يف املناطق التي يتوقع العدو الخطورة‬
‫فيها‪ ،‬ليُجربوا العدو عىل االستنفار يف كل‬
‫املناطق لبعض الوقت‪ ،‬ثم دفعه إىل تغيري‬
‫خريطة مواضع الخطورة لديه‪ ،‬ليعود‬
‫املجاهدون للتالعب به بتبديل خريطة‬
‫عملياتهم‪ ،‬وهكذا تستمر مطاردة‬
‫املجاهدين ملناطق غرة العدو‪ ،‬للنيل منه‬
‫املجهد الذي‬
‫فيها‪ ،‬ودفعه إىل االستنفار‬
‫ِ‬
‫سيزيد من خسائره أضعافاً‪ ،‬ويقيّد‬
‫يديه وقدميه عن مهاجمة املجاهدين يف‬
‫مواقعهم بدرجة كبرية‪.‬‬
‫وكلما دفع املجاهدون األعداء إىل تشديد‬
‫النفري وإدامته فرتات طويلة‪ ،‬بفعل‬
‫تصعيدهم للعمل كما ً ونوعا ً وتوسيع‬
‫انتشاره مكانا ً كلما كان أمد الحرب قد‬
‫ق ُرب من نهايته‪ ،‬لكون ذلك مؤرشا ً عىل‬
‫شدة تهديد املجاهدين لجيش العدو من‬
‫جهة‪ ،‬ومن جهة أخرى بلوغه مرحلة‬
‫العجز عن توفري فائض يف العدد يسد به‬
‫الخلل يف صفوفه ويوفر من خالله عملية‬
‫التبديل املستمر للجنود املتعبني واملرىض‬
‫والقتىل واملجازين‪ ،‬ما يدفعه إىل الضغط‬
‫عىل ما يف يده من جنود إىل الحد األقىص‬
‫الذي يوصل الجيش كله يف النهاية إىل‬
‫حافة االنهيار بإذن الله تعاىل‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 22213‬ربيع الثاني ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫حدث في‬
‫أسبــوع‬
‫انتخاب رئيس وزراء "بوتفليقة" طاغوتاً جديداً‬
‫للجزائر‬

‫أعلنت الجزائر رسميا ً يوم الجمعة (‪ /16‬ربيع الثاني)‬
‫رئيس وزراء الطاغوت السابق‪ ،‬املرتد "عبد املجيد‬
‫َ‬
‫تبون" طاغوتا ً جديدا ً لها بعد فوزه يف االنتخابات‬
‫الرشكية‪.‬‬
‫ورغم معارضة املتظاهرين "السلميني" لهذه‬
‫االنتخابات ليس لحكمها الرشكي‪ ،‬ولكن لوجود "رموز‬
‫النظام القديم" فيها‪ ،‬إال أن معارضتهم لم تقدّم شيئاً‪.‬‬
‫يذكر أن الطاغوت الجديد سبق أن شغل عدة مناصب‬
‫وزارية خالل حكم الطاغوت السابق ‪-‬بوتفليقة‪ -‬منها‬
‫منصبي "وزير اإلسكان" و"رئيس الوزاء"‪.‬‬
‫وكغريه من جيوش املنطقة‪ ،‬فإن الجيش الجزائري‬
‫املرتد دعم االنتخابات بقوة‪ ،‬ويبدي اآلن دعمه وتأييده‬
‫للطاغوت الجديد بوصفه "حالً أمثل ملا تمر به البالد"‪.‬‬
‫وخرج آالف املتظاهرين "السلميني" يف احتجاجات‬
‫بعد االنتخابات وسط العاصمة بالتزامن مع استنفار‬
‫لعنارص الرشطة‪ ،‬ما يرشح البالد ملوجات جديدة من‬
‫الصدامات بني املتظاهرين والسلطات املرتدة‪.‬‬
‫كانت في سوريا‪ ..‬قتيل و‪ 12‬مصاباً في حريق‬
‫بحاملة طائرات روسية‬

‫لقي جندي رويس مرصعه عىل األقل وأصيب ‪12‬‬
‫آخرون‪ ،‬الخميس (‪ /15‬ربيع الثاني) بعد أن اندلعت‬
‫النريان يف "حاملة الطائرات الروسية" الوحيدة‪.‬‬
‫واشتعل الحريق يف حاملة الطائرات (كوزنيتسوف)‬
‫خالل أعمال صيانة يف ميناء (مورمانسك) الرويس يف‬
‫القطب الشمايل‪ ،‬قبل أن يتم السيطرة عليه بصعوبة‪.‬‬
‫وذكرت وسائل إعالم أن جثة الجندي القتيل عُ ثر عليها‬
‫"خالل عملية إطفاء النريان" وأن عدد املصابني ارتفع‬
‫إىل ‪ 12‬مصابا ً بينهم إصابة حرجة‪.‬‬
‫يذكر أن حاملة الطائرات هذه قد شاركت يف الحرب‬
‫عىل الدولة اإلسالمية يف سوريا‪ ،‬حيث كانت تنطلق منها‬
‫الطائرات لقصف مناطق حمص وحماة وحلب وغريها‪.‬‬
‫اضطرابات إيران‪ :‬مقتل أكثر من ‪ 300‬واعتقال‬
‫اآلالف‬

‫قالت وسائل إعالم و"منظمات دولية"‪ ،‬االثنني (‪/19‬‬
‫ربيع الثاني) إن ‪ 304‬أشخاص عىل األقل قتلوا خالل‬

‫اضطرابات داخلية اندلعت يف إيران الشهر املايض‪.‬‬
‫كما شنت أجهزة األمن اإليرانية حمالت اعتقال رشسة‬
‫اعتقلت فيها اآلالف من املحتجني‪.‬‬
‫وخرج اآلالف من السكان يف إيران الشهر املايض إىل‬
‫الشوارع احتجاجا ً عىل زيادة أسعار الوقود‪.‬‬
‫ورسعان ما تحولت هذه االحتجاجات إىل "أزمة‬
‫سياسية" طالب خاللها املحتجون "بإسقاط النظام"‬
‫وحرقوا صورا ً لقادة الحكومة الرافضية يف إيران‪.‬‬
‫وتصدت الحكومة اإليرانية بقوة لهذه االحتجاجات‬
‫ووصفتها بأنها "مؤامرة خطرية للغاية" تقف خلفها‬
‫"أياد أمريكية ويهودية" وهو ما دأبت إيران عىل‬
‫ترديده يف كل ظرف مشابه‪.‬‬
‫اضطرابات العراق‪( :‬ذي قار) منطقة "منكوبة"‬
‫وارتفاع حصيلة القتلى‬

‫أصدرت الحكومة الرافضية يف العراق‪ ،‬األربعاء (‪/21‬‬
‫ربيع الثاني) قرارا ً ينص عىل اعتبار مدينة (ذي قار)‬
‫جنوب العراق منطقة "منكوبة"‪.‬‬
‫وجاء القرار بعدما شهدت املنطقة مواجهات وصدامات‬
‫عنيفة بني املتظاهرين والقوات وامليلشيات الرافضية‪.‬‬
‫حيث قدّرت مصادر عراقية حصيلة االضطرابات يف (ذي‬
‫قار) وحدها‪ ،‬بنحو ‪ 100‬قتيل وأكثر من ‪ 2650‬جريحاً‪،‬‬
‫ونحو ‪ 500‬معتقل‪ ،‬وترضر عرشات املنازل واملباني‪.‬‬
‫ويف ذات السياق بلغت حصيلة اضطرابات العراق حتى‬
‫اآلن منذ اندالعها قبل شهرين إىل ‪ 475‬قتيالً عىل األقل‪،‬‬
‫ونحو ‪ 27‬ألف مصاب بينهم إعاقات دائمة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫الطاغوت حفتر يعلن مجدداً بدء "معركة‬
‫الحسم" في طرابلس‬

‫دعا الطاغوت "حفرت" ميلشياته مجدداً‪ ،‬الخميس (‪/15‬‬
‫ربيع الثاني) إىل التقدم باتجاه طرابلس‪ ،‬ضمن معركة‬
‫أسماها "املعركة الحاسمة" للسيطرة عىل العاصمة‪.‬‬
‫وقال "حفرت" خالل مؤتمر صحفي "اليوم نعلن‬
‫املعركة الحاسمة والتقدم نحو قلب العاصمة"‪.‬‬
‫وسبق أن أعلن الطاغوت حفرت عن "عمليات ومعارك‬
‫حاسمة" دون أن يُحدث ذلك تغريا ً ملموسا ً عىل األرض‪.‬‬
‫ويف ذات السياق‪ ،‬قال وزير داخلية "الوفاق" املرتدة إن‬
‫قواتهم "جاهزة للتصدي ألي محاولة جنونية جديدة"‬
‫من حفرت ملهاجمة املدينة‪.‬‬
‫وأدت املعارك بني الطرفني املدعومني من دول صليبية‬
‫أخرى إىل مقتل املئات وإصابة اآلالف ونزوح أكثر من‬
‫‪ 25‬ألف شخص حتى اآلن‪.‬‬
‫أمين عام (الناتو)‪" :‬الحلف يواجه أكثر بيئة‬
‫أمنية تعقيداً منذ والدته"‬

‫أق ّر أمني عام "حلف الناتو" الصليبي‪ ،‬اإلثنني (‪/19‬‬
‫ربيع الثاني) ّ‬
‫بأن الحلف الصليبي يواجه أكثر بيئة أمنية‬
‫تعقيدا ً منذ نشأته قبل ‪ 70‬عاماً‪ ،‬داعيا ً لالستعداد لهذه‬
‫"التهديدات"‪.‬‬
‫وقال "ستولتنربغ" يف مؤتمر من مقر للناتو يف الكويت‪،‬‬
‫إنه "يف كل هذه السنوات‪ ،‬لم يخترب حلف الناتو بيئة‬
‫أمنية أكثر تعقيدا ً من تلك التي يواجهها اليوم"‪.‬‬
‫وتابع "من أجل الحفاظ عىل أمننا‪ ،‬علينا أن نكون‬
‫مستعدين للرد عىل التهديدات الصادرة من كل‬
‫الجهات‪ ..‬وكذلك من قبل الدول والجماعات األخرى"‪.‬‬
‫وجاء إقرار أمني عام الحلف بهذه التحديات األمنية يف‬
‫اضطرابات فرنسا‪ :‬قطع الكهرباء عن مئات‬
‫وقت تسيطر الخالفات عىل الدول األعضاء يف الحلف‪.‬‬
‫آالف المنازل والشركات‬
‫ظهر ذلك جليا ً خالل "القمة" األخرية للحلف‪ ،‬حيث تبادل‬
‫يف استمرار ملوجة االضطرابات‪ ،‬قطعت "نقابات عمّ الية" قادته االنتقادات بشأن ترصيحات للطاغوت الفرنيس‬
‫فرنسية الكهرباء‪ ،‬الثالثاء (‪ /20‬ربيع الثاني) عن آالف اعترب فيها ّ‬
‫أن الحلف يف حالة "موت رسيري"‪.‬‬
‫املنازل والرشكات وعن "البنك املركزي" يف فرنسا‪.‬‬
‫فرنسا تؤجل عقد "قمة مجموعة الساحل"‬
‫وقال رئيس "االتحاد العام للعمال" مدافعا ً عن‬
‫بعد هجوم للدولة اإلسالمية‬
‫الخطوة إنها "رضورية إلجبار ماكرون عىل الرتاجع"‬
‫عن "تغيريات واسعة" يرفضونها يف "نظام التقاعد"‪ .‬اضطر الطاغوت الفرنيس "ماكرون" إىل تأجيل قمة ما‬
‫جاء ذلك بالتزامن مع ترصيحات للحكومة الفرنسية‪ ،‬يعرف بـ "دول الساحل الخمسة" والتي كان مقررا ً أن‬
‫تستضيفها فرنسا الشهر الجاري إىل مطلع العام‪ ،‬بسبب‬
‫بأن الطاغوت الفرنيس "لن يتخىل عن املرشوع"‪.‬‬
‫دام للدولة اإلسالمية‪.‬‬
‫وأدى انقطاع الكهرباء إىل فوىض عارمة يف أنحاء فرنسا هجوم ٍ‬
‫أصابت قطاع النقل بالشلل وتسببت يف إغالق املدارس‪ ،‬وقالت "الرئاسة الفرنسية" يف بيان "غداة الهجوم الجهادي‬
‫ونزول أكثر من نصف مليون شخص للشوارع ضمن الذي استهدف معسكرا ً يف إيناتيس بغرب النيجر‪ ،‬أجرى‬
‫ماكرون اتصاال ً هاتفيا ً مع نظريه النيجري اتفقا خالله عىل‬
‫االحتجاجات‪.‬‬
‫ويف سياق متصل‪ ،‬هدد أكثر من ‪ 600‬طبيب باالستقالة أن تؤجل القمة املقرر عقدها يف فرنسا واملخصصة لعملية‬
‫احتجاجا ً عىل "قلة التمويل" من قبل الحكومة لنظام "برخان" وللقوة املشرتكة لدول الساحل الخمس"‪.‬‬
‫الرعاية الصحية‪ ،‬وح ّذروا يف رسالة مفتوحة من "موت جاء ذلك بعد تعرض معسكر للجيش النيجري قرب‬
‫الحدود مع مايل لهجوم كبري أسفر عن مقتل وإصابة‬
‫املستشفيات وانهيار القطاع الصحي"‪.‬‬
‫وشهد أوائل الشهر الجاري أكرب موجة اضطرابات العرشات وفقدان آخرين ‪-‬بحسب اعرتاف الجيش‪ -‬يف‬
‫يف عهد "ماكرون"‪ ،‬احتجاجا ً عىل تغيريات أدخلتها حصيلة "هي األفدح يف صفوفه منذ أعوام"‪.‬‬
‫الحكومة عىل نظام التقاعد‪ ،‬وتخىش الحكومة الفرنسية ووقع الهجوم يف نفس اليوم الذي مددت فيه حكومة‬
‫من استمرار الوضع عىل ما هو عليه مع اقرتاب موعد النيجر املرتدة "حالة الطوارئ" لثالثة أشهر جديدة‬
‫بهدف التصدي للهجمات "الجهادية"‪.‬‬
‫أعياد نهاية العام النرصانية‪.‬‬



Related keywords