PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Share a file Manage my documents Convert Recover PDF Search Help Contact



Nb235 .pdf


Original filename: Nb235.pdf

This PDF 1.4 document has been generated by Adobe InDesign CC 14.0 (Windows) / Adobe PDF Library 15.0, and has been sent on pdf-archive.com on 22/05/2020 at 00:18, from IP address 46.20.x.x. The current document download page has been viewed 34 times.
File size: 5.7 MB (16 pages).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview


‫العدد ‪ ٢٣٥‬ا السنة الحادية عشرة ا الخميس ‪ ٢٨‬رمضان ‪ 1441‬هـ‬

‫ً‬
‫وجريحا من الجيش والشرطة‬
‫قتيال‬
‫‪30‬‬
‫ً‬
‫النيجيرية ومهاجمة ثكنات لجيشي النيجر‬
‫وتشاد (ضمن غزوة االستنزاف)‬

‫يف إطار مشاركتهم يف غزوة‬
‫االستنزاف املباركة‪ ،‬أوقع جنود‬
‫الخالفة هذا األسبوع نحو ‪ 30‬قتيالً‬
‫وجريحا ً يف صفوف الجيش والرشطة‬
‫النيجريية وموالني لهم‪ ،‬وأحرقوا ‪6‬‬
‫آليات وثكنات ومقار حكومية لهم‬
‫بهجمات وكمائن مسلحة يف منطقتي‬
‫(برنو) و (يوبي)‪ ،‬كما قصفوا مطارا ً‬
‫وثكنتني لجيش النيجر يف (ديفا)‪،‬‬
‫وهاجموا ثكنة للجيش التشادي‬
‫فقتلوا وأصابوا عددا ً فيها‪ ،‬يف حني‬
‫كانوا قد قتلوا ‪ 17‬عنرصا ً آخرين من‬
‫الجيش النيجريي وأحرقوا آليتني لهم‬
‫واغتنموا آليتني أخريني بهجوم آخر‬
‫يف بلدة (ماينوك) قبل انطالق الغزوة‬
‫بيوم واحد‪.‬‬
‫وتفصيالً‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬هاجم‬
‫جنود الخالفة يوم األربعاء (‪/20‬‬
‫رمضان) ثكنة للجيش النيجريي‬
‫يف بلدة (ماينوك) بمنطقة (برنو)‪،‬‬
‫واشتبكوا مع عنارصها بمختلف‬
‫األسلحة‪ ،‬ما أدى ملقتل ‪ 4‬منهم ‪...‬‬

‫العدد ‪٢٣٥‬‬
‫صــحـيــفـة أســبــوعــيـة تـصـدر عـن‬
‫ديــوان اإلعـالم المركـزي‬

‫قتيال وجريحاً من‬
‫‪30‬‬
‫ً‬
‫الجيش الرافضي‬
‫وتدمير وإعطاب ‪ 10‬آليات‬
‫(ضمن غزوة االستنزاف)‬
‫في األنبار‬

‫‪٧‬‬

‫قتيال وجريحاً من‬
‫‪28‬‬
‫ً‬
‫الجيش والشرطة‬
‫والعشائري واستهداف‬
‫‪ 3‬آليات لهم‬
‫وإحراق محاصيل زراعية‬
‫بعمليات شمال بغداد‬

‫‪٤‬‬

‫‪٨‬‬

‫قتيال وجريحاً من‬
‫‪16‬‬
‫ً‬
‫الـ ‪ PKK‬واستهداف ‪3‬‬
‫آليات لهم وصهريج‬
‫للنظام النصيري‬
‫ضمن (غزوة االستنزاف)‬
‫في الخير‬

‫خاص‬

‫مقال‬

‫قتيال بإفشال‬
‫أكثر من ‪50‬‬
‫ً‬
‫هجوم كبير للجيش‬
‫شرقي (الكونغو)‬

‫خيبات الكافرين في الحرب‬
‫على الدولة اإلسالمية (‪)٢‬‬

‫‪١١‬‬

‫مقتل وإصابة ‪ ١٠‬من‬
‫الجيش المصري‬
‫و‪ ٤‬جواسيس‬

‫واستهداف‬
‫‪ 3‬آليات ضمن‬
‫(غزوة االستنزاف)‬
‫في سيناء‬
‫‪١٣‬‬

‫‪ ١٦‬صفحة‬

‫‪٥‬‬

‫الرافضيين‬
‫قتيال وجريحاً من الحشد والجيش‬
‫‪32‬‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫والشرطة واستهداف ‪ 5‬آليات وتفجير ‪ 5‬أبراج‬
‫مركزية للكهرباء بسلسلة عمليات في ديالى‬
‫تواصلت عمليات الدولة اإلسالمية‬
‫يف مناطق دياىل‪ ،‬وتزامنت هذه املرة‬
‫مع انطالق غزوة االستنزاف‪ ،‬حيث‬
‫أسفرت عمليات املجاهدين يف دياىل‬
‫هذا األسبوع عن سقوط نحو ‪32‬‬
‫قتيالً وجريحا ً يف صفوف الحشد‬

‫والجيش الرافضيني والرشطة‬
‫بينهم (ضابطان) و(قيادي)‪،‬‬
‫وإعطاب وتدمري ‪ 5‬آليات لهم‪،‬‬
‫بسلسلة تفجريات وهجمات مسلحة‬
‫استهدفت ثكناتهم وآلياتهم يف‬
‫مناطق مختلفة‪ ،‬إضافة إىل تفجري‬

‫‪١٥‬‬
‫‪ 5‬أبراج مركزية لنقل الكهرباء‬
‫من (إيران) إىل مناطق الحكومة‬
‫الرافضية‪.‬‬
‫ويف التفاصيل‪ ،‬استهدفت مفارز‬
‫القنص يوم األربعاء (‪/20‬‬
‫رمضان) عنرصا ً من الجيش‬
‫الرافيض يف قرية (البو عواد) عىل‬
‫أطراف منطقة (العظيم)‪ ،‬ما أدى ‪...‬‬
‫التفاصيل ص ‪٦‬‬

‫هذه الصحيفة تحتوي على ألفاظ الجاللة وآيات قرآنية وأحاديث احذر من تركها في مكان مهين‬

‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬

‫ال يرى أدعياء اإلسالم من أتباع األحزاب‬
‫املرتدة إمكانية للقيام بأي عمل إال‬
‫بدعم وتغطية من دولة كافرة‪ ،‬ولذلك‬
‫فإنهم يُلقون بأنفسهم عىل عتبات‬
‫أبواب الطواغيت‪ ،‬ويمسحون وجوههم‬
‫بأرضها‪ ،‬أمالً بنيل الرضا والحصول‬
‫عىل الدعم‪ ،‬يف مقابل خضوعهم إلرادتهم‬
‫وتبعيَّتهم لهم يف كل يشء‪.‬‬
‫وهذا األمر باإلضافة لخطورته عىل دين‬
‫هؤالء من جهة؛ كونهم يبيعون دينهم‬
‫للطواغيت والصليبيني باملال والتأييد‬
‫السيايس واإلعالمي! فإنه من جهة أخرى‬
‫يش ّكل خطرا ً أيضا ً عىل الهدف الذي تزعم‬
‫هذه األحزاب السعي لتحقيقه والجهاد يف‬
‫سبيل الوصول إليه‪.‬‬
‫وذلك أن الدول الكافرة متنافسة فيما‬
‫بينها عىل النفوذ واملنافع‪ ،‬وبمجرد أن‬
‫ترى إحدى هذه الدول منافسيها يدعمون‬
‫طرفا ً ما‪ ،‬فإنها تتجه لدعم طرف آخر‬
‫يكون مواليا ً لها‪ ،‬يعمل عىل تحقيق‬
‫مصالحها‪ ،‬أو عىل األقل تعطيل مصالح‬
‫الدول املنافسة وتخريب مشاريعها‪.‬‬
‫وهكذا تتشكل شبكة من خطوط الدعم‬
‫املوجهة من الدول إىل الفصائل واألحزاب‬
‫داخل البلد الواحد‪ ،‬وهذه الخطوط ال‬
‫تسري بشكل متوازي نحو تحقيق هدف‬
‫مشرتك‪ ،‬وإنما هي متخالفة االتجاه‬
‫تشكل عُ قدا ً يف نقاط التشابك‪ ،‬تؤدي‬
‫إىل خنق الهدف املشرتك‪ ،‬ومنع تحقيقه‬
‫غالباً‪.‬‬
‫وقد اتضح هذا األمر جليا ً يف الشام‪ ،‬حيث‬
‫اتجهت الفصائل والتنظيمات الراغبة يف‬
‫التوسع وفرض الهيمنة عىل الساحة إىل‬
‫الدول الطاغوتية والصليبية‪ ،‬تستجدي‬
‫من أجهزة مخابراتها املال والسالح‪،‬‬

‫ساحات‬
‫الجهاد‬
‫والتجارة‬
‫النجسة‬
‫وقبلت كثري من الدول بذلك‪ ،‬التّفاقها‬
‫آنذاك عىل معاداة النظام النصريي تبعا ً‬
‫للتوجه األمريكي املهيمن عىل قرارات‬
‫تلك الدول‪.‬‬
‫ولكن أرادت هذه الدول الداعمة أن يكون‬
‫الفصيل الذي تدعمه تابعا ً مطلقا ً لها‪،‬‬
‫وأن يتجه نحو رضب الفصائل التابعة‬
‫للدول املنافسة أو املعادية لها من جهة‪،‬‬
‫من أجل إبعادها عن التأثري يف القرار‬
‫املستقبيل بما يخص القتال ضد النظام‬
‫النصريي‪ ،‬وأن يو ّ‬
‫ظف الفصيل ما يتلقاه‬
‫من دعم يف سبيل تحقيق الهيمنة عىل‬
‫األرض‪ ،‬ما يساعده عىل االنفراد بالقرار‬
‫فيها ومن ورائه قرار الدول الداعمة له‪.‬‬
‫وكان هذا من أهم أسباب النزاعات بني‬
‫الفصائل والتنظيمات‪ ،‬كما كان من أهم‬
‫أسباب حروبهم املشرتكة ضد الدولة‬
‫اإلسالمية‪ ،‬رغبة من كل دولة داعمة أن‬
‫يكون لفصائلها أكرب مساهمة يف الحرب‪،‬‬
‫لتقدم ذلك جزءا ً من مشاركتها يف‬
‫التحالف الصليبي الذي تتزعمه أمريكا‪.‬‬
‫وشيئا ً فشيئا ً بدأت الفصائل التابعة لكل‬
‫دولة من هذه الدول الداعمة؛ بتجميع‬
‫قواها يف املنطقة التي لها فيها الوجود‬
‫والتأثري األقوى‪ ،‬وفرضت بالتايل هيمنتها‬
‫عىل هذه املنطقة‪ ،‬وصار قرار السلم‬
‫والحرب يف هذه املنطقة تبعا ً لذلك يف يد‬
‫الدولة الداعمة لهذا الفصيل‪ ،‬فهو ورقة‬
‫يف يدها تُفاوض عليها وتطلب الثمن‬

‫العدد ‪٢٣٥‬‬
‫الخميس ‪ ٢٨‬رمضان ‪ 1441‬هـ‬

‫لقاءها‪ ،‬ولو بمكاسب تطلبها يف ملفات‬
‫أخرى تهمّ ها سياسية أو اقتصادية أو‬
‫عسكرية‪.‬‬
‫وهكذا رأينا كيف صار قرار منطقة‬
‫(حوران) يف يد طواغيت اإلمارات‬
‫واألردن‪ ،‬وقرار (غوطة دمشق) يف يد‬
‫طواغيت آل سعود‪ ،‬وقرار (إدلب) يف‬
‫يد طواغيت قطر‪ ،‬وقرار (حلب) يف يد‬
‫طاغوت (تركيا)‪ ،‬ولم تسلم من هذه‬
‫الحالة إال املناطق التي سيطرت عليها‬
‫الدولة اإلسالمية يف املنطقة الرشقية‬
‫والبادية وريف حلب الرشقي‪.‬‬
‫وهكذا سقطت املناطق تباعا ً بعد إلقاء‬
‫طواغيت السعودية واإلمارات أوراقهما‪،‬‬
‫وقرارهما التخيل عن الفصائل املدعومة‬
‫منهما‪ ،‬بل تغيري اتجاه الدعم كليا ً إىل‬
‫الجهة املخالفة‪ ،‬أي إىل النظام النصريي‪،‬‬
‫بسبب املصالح االقتصادية الخفية بينهم‪،‬‬
‫وكذلك للتوافق عىل معاداة الفصائل‬
‫والتنظيمات التي تزعم اإلسالم عامة‪،‬‬
‫وأيضا ً بسبب شعورهما بفقدان الهيمنة‬
‫عىل الساحة لصالح طواغيت تركيا‬
‫وقطر‪.‬‬
‫وكذلك بدأت املناطق التي تملك تركيا‬
‫َ‬
‫ناصية الفصائل املسيطرة عليها‬
‫وقطر‬
‫بالتساقط‪ ،‬إثر تفاهمات بينهما وبني‬
‫روسيا وإيران‪ ،‬طلبا ً لرضاهم ومكافأة‬
‫عىل خدمات يتبادلونها بينهم يف ملفات‬
‫أخرى ومناطق أخرى‪.‬‬
‫وباملحصلة‪ ،‬فقد جرى تقسيم ساحة‬
‫القتال ضد النصريية إىل أسهم‪ ،‬لكل داعم‬
‫حصة منها‪ ،‬يملك الترصف فيها‪ ،‬بيعا ً إىل‬
‫ُمالّك األسهم الباقية‪ ،‬أو مبادلة مع أسهم‬
‫يف ساحات أخرى‪ ،‬أو تنازال ً عنها إىل‬
‫مالك جديد يريد االستثمار يف هذا املجال‬

‫االفتتاحية ‪3‬‬

‫ملصالح أو خصومات له مع مستثمرين‬
‫آخرين‪ ،‬أو مع النظام النصريي الذي‬
‫يعترب معاديا ً لهم‪ ،‬وقد تبقى اليوم عدد‬
‫قليل من األسهم يف يد تركيا وقطر‪ ،‬فهم‬
‫ينتظرون العائد املناسب من استثمارهم‪،‬‬
‫ليقبلوا أيضا ً بتصفية هذا املرشوع العايل‬
‫التكاليف‪.‬‬
‫وهكذا تجري األمور يف مختلف الساحات‬
‫تقريباً‪ ،‬وإن كانت بصور أخرى‪ ،‬ومن‬
‫يرجع لتاريخ القتال ضد الشيوعيني‬
‫(السوفييت) يف أفغانستان يجد صورة‬
‫مشابهة جدا ً ملجريات األمور يف الشام‪،‬‬
‫ومآالت األمر من تقاتل بني األحزاب‬
‫التي يتبع كل منها لجهاز مخابرات‬
‫يو ّ‬
‫ظفه لتنفيذ قرارات الطاغوت الداعم‪،‬‬
‫وتخريب مصالح خصومه ومنافسيه‪.‬‬
‫فمن يتلقى الدعم من طرف ما يصبح‬
‫حليفا ً له ولحلفائه‪ ،‬عدوا ً ألعدائهم‪،‬‬
‫ومن ال يتلقى الدعم من أي جهة‪،‬‬
‫رسعان ما يصبح عدوا ً لجميع الداعمني‪،‬‬
‫الذين سيشرتكون يف التخوّ ف منه عىل‬
‫مشاريعهم واستثماراتهم‪ ،‬ولذلك فإنهم‬
‫يتفقون ويتعاونون يف حربه والسعي‬
‫للقضاء عليه‪ ،‬ليعيدوا ترتيب الساحة‬
‫بحيث يمكن أن يديروها بالطرق التي‬
‫يُحسنون التعامل بها‪ ،‬باملتاجرة فيما‬
‫بينهم‪ ،‬أو مع أطراف أخرى لها عالقة‬
‫بهم‪.‬‬
‫وليكون الخارس األكرب من كل ذلك هم‬
‫املسلمون الذين تتحول حياتهم وآمالهم‬
‫ودينهم وكل ما يملكون إىل سلعة تباع‬
‫وتشرتى‪ ،‬ومن يبيعهم ويتاجر بهم هم‬
‫قادة الفصائل املرتدة‪ ،‬الذين يزعمون‬
‫نرصتهم والدفاع عنهم‪ ،‬والسعي لتحقيق‬
‫آمالهم‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪٢٣٥‬‬
‫الخميس ‪ ٢٨‬رمضان ‪ 1441‬هـ‬

‫وجريحا من الجيش والشرطة النيجيرية وإحراق ‪6‬‬
‫قتيال‬
‫نحو ‪30‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ومبان حكومية لهم ومهاجمة ثكنات لجيشي‬
‫آليات وثكنات‬
‫ٍ‬
‫النيجر وتشاد (ضمن غزوة االستنزاف)‬
‫قتيال من الجيش النيجيري وإحراق آليتين بهجوم آخر‬
‫و‪17‬‬
‫ً‬

‫والية غرب إفريقية‬

‫يف إطار مشاركتهم يف غزوة االستنزاف‬
‫املباركة‪ ،‬أوقع جنود الخالفة هذا‬
‫األسبوع نحو ‪ 30‬قتيالً وجريحا ً يف‬
‫صفوف الجيش والرشطة النيجريية‬
‫وموالني لهم‪ ،‬وأحرقوا ‪ 6‬آليات‬
‫وثكنات ومقار حكومية لهم بهجمات‬
‫وكمائن مسلحة يف منطقتي (برنو) و‬
‫(يوبي)‪ ،‬كما قصفوا مطارا ً وثكنتني‬
‫لجيش النيجر يف (ديفا)‪ ،‬وهاجموا‬
‫ثكنة للجيش التشادي فقتلوا وأصابوا‬
‫عددا ً فيها‪ ،‬يف حني كانوا قد قتلوا ‪17‬‬
‫عنرصا ً آخرين من الجيش النيجريي‬
‫وأحرقوا آليتني لهم واغتنموا آليتني‬
‫أحد هلكى الجيش النيجريي إثر كمني لجنود الخالفة قرب بلدة (بوني غاري)‬
‫أخريني بهجوم آخر يف بلدة (ماينوك)‬
‫(كاتيوشا) و ‪ 10‬قذائف (هاون)‪ ،‬منهم‪ ،‬يف حني هاجموا ثكنة ثالثة لهم‬
‫قبل انطالق الغزوة بيوم واحد‪.‬‬
‫وكانت اإلصابات محققة‪ ،‬ولله الحمد‪ .‬يوم االثنني (‪ /25‬رمضان) يف بلدة‬
‫ً‬
‫قتيال من الجيش بهجوم‬
‫‪17‬‬
‫(غجغنا) بمنطقة (برنو)‪ ،‬بمختلف‬
‫في (ماينوك)‬
‫أنواع األسلحة‪ ،‬ما أدى ملقتل وإصابة‬
‫قصف مطار (ديفا) وثكنتين‬
‫عدد منهم‪ ،‬ولله الحمد‬
‫وتفصيالً‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬هاجم‬
‫لجيش النيجر‬
‫جنود الخالفة يوم األربعاء (‪/20‬‬
‫‪ 4‬قتلى وإحراق ‪ 3‬آليات‬
‫رمضان) ثكنة للجيش النيجريي وضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬قصف‬
‫للجيش‬
‫يف بلدة (ماينوك) بمنطقة (برنو)‪ ،‬املجاهدون يف يوم السبت (‪/23‬‬
‫واشتبكوا مع عنارصها بمختلف رمضان)‪ ،‬مطار مدينة (ديفا) وثكنتني ويف إطار الغزوة ذاتها‪ ،‬كمن جنود‬
‫األسلحة‪ ،‬ما أدى ملقتل ‪ 4‬منهم وإصابة يتمركز فيها عنارص من جيش النيجر الخالفة‪ ،‬يوم االثنني‪ ،‬لرتل آليات‬
‫آخرين‪ ،‬وإحراق الثكنة‪ ،‬وبعد انتهاء املرتد‪ ،‬بـ ‪ 3‬صواريخ (غراد) و ‪ 3‬للجيش النيجريي‪ ،‬قرب بلدة (بوني‬
‫الهجوم كمن املجاهدون قرب البلدة صواريخ (كاتيوشا) وكانت اإلصابة غاري) بمنطقة (يوبي)‪ ،‬حيث دارت‬
‫اشتباكات باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما‬
‫ذاتها لقوة مؤازرة من الجيش قدمت محققة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫أدى ملقتل ‪ 4‬عنارص وإصابة آخرين‪،‬‬
‫من بلدة (جكانا) القريبة‪ ،‬وهاجموها‬
‫مهاجمة رتل وثكنتين‬
‫وإحراق ‪ 3‬آليات‪ ،‬واغتنام ناقلتي جند‬
‫بمختلف األسلحة‪ ،‬ما أدى ملقتل ‪13‬‬
‫للجيش النيجيري‬
‫وأسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬ونرش املكتب‬
‫عنرصا ً وإصابة آخرين‪ ،‬وإحراق‬
‫مدرعة وصهريج‪ ،‬واغتنام آليتني ويف اليوم نفسه وضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬اإلعالمي يف اليوم التايل صورا ً توثق‬
‫وأسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬ولله الحمد‪ .‬استهدف املجاهدون‪ ،‬رتالً للجيش الهجوم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫النيجريي‪ ،‬يف مدينة (باغا) بمنطقة‬
‫قصف ‪ 3‬ثكنات للجيش‬
‫(برنو)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى‬
‫إحراق ‪ 3‬آليات ومقرات‬
‫النيجيري‬
‫ملقتل وإصابة عدد منهم فيما الذ‬
‫ومباني للحكومة النيجيرية‬
‫ويف اليوم نفسه‪ ،‬قصف جنود الخالفة‪ ،‬البقية بالفرار‪ ،‬واغتنم املجاهدون‬
‫ثكنتني للجيش النيجريي‪ ،‬يف مدينة أسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬كما هاجموا ويف هجوم ثالث يوم االثنني‪ ،‬هاجم‬
‫(ميدغوري) وبلدة (جاكانا) بمنطقة يف اليوم التايل‪ ،‬األحد (‪ /24‬رمضان) املجاهدون تمركزات للرشطة النيجريية‬
‫(برنو)‪ ،‬بـ‪ 6‬صواريخ (غراد)‪ ،‬كما ثكنة ثانية للجيش قرب املدينة ذاتها‪ ،‬املرتدة وميليشيات موالية لها يف بلدة‬
‫قصفوا يف اليوم نفسه‪ ،‬ثكنة ثالثة له يف واشتبكوا مع عنارصها بمختلف أنواع (دافيش) بمنطقة (يوبي)‪ ،‬ودارت‬
‫بلدة (مالم فتوري)‪ ،‬بـ ‪ 10‬صواريخ األسلحة‪ ،‬ما أدى ملقتل وإصابة عدد اشتباكات بمختلف أنواع األسلحة‪ ،‬ما‬

‫أدى ملقتل وإصابة عدد منهم فيما الذ‬
‫البقية بالفرار‪ ،‬وأحرق املجاهدون ‪3‬‬
‫آليات ومقرا ً للرشطة ومباني للحكومة‬
‫النيجريية‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫قتيالن وإحراق ثكنة‬
‫للجيش‬

‫وضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬هاجم جنود‬
‫الخالفة يوم األربعاء (‪ /28‬رمضان)‬
‫ثكنة للجيش النيجريي‪ ،‬يف بلدة‬
‫(غاجبو) بمنطقة (برنو)‪ ،‬حيث دارت‬
‫اشتباكات بمختلف أنواع األسلحة‪ ،‬ما‬
‫أدى ملقتل عنرصين وإصابة آخرين‪،‬‬
‫واغتنام أسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬وقد‬
‫أحرق املجاهدون الثكنة وعادوا إىل‬
‫مواقعهم ساملني‪ ،‬ولله الحمد‬
‫قتلى بهجوم على ثكنة في‬
‫(تشاد)‬

‫وانتقاال ً إىل (تشاد)‪ ،‬وضمن الغزوة‬
‫ذاتها‪ ،‬هاجم جنود الخالفة‪ ،‬يوم‬
‫االثنني‪ ،‬ثكنة للجيش التشادي املرتد‪،‬‬
‫يف بلدة (كيغا) جنوب غربي (تشاد)‪،‬‬
‫حيث دارت اشتباكات بمختلف أنواع‬
‫األسلحة‪ ،‬ما أدى ملقتل وإصابة عدد‬
‫منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫إعالمياً‪ ،‬نرش املكتب اإلعالمي هذا‬
‫األسبوع تقريرا ً مصورا ً بعنوان (يوميات‬
‫جنود الخالفة يف شهر رمضان) يعرض‬
‫جانبا ً من العبادات واألنشطة املتنوعة‬
‫لجنود الخالفة يف غرب إفريقية خالل‬
‫الشهر الكريم‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة قد قتلوا وأصابوا‬
‫عددا ً من عنارص الجيش النيجريي‬
‫ودمّ روا آلية لهم واغتنموا ‪ 5‬آليات‬
‫متنوعة بكمينني مسلحني وتفجري يف‬
‫منطقة (برنو) وقصفوا ثكنة له يف‬
‫(يوبي)‪ ،‬كما أفشلوا هجوما ً لجيش‬
‫النيجر وقتلوا وأصابوا عددا ً منهم قرب‬
‫(برنو)‪ ،‬يف حني قتلوا جنديا ً فرنسيا ً عىل‬
‫األقل يف اشتباك رشقي مايل‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ ٢٨٢٣٥‬رمضان ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫‪5‬‬

‫نصرانيا و‪ 8‬من الجيش الكونغولي وجواسيسه وإحراق‬
‫مقتل ‪30‬‬
‫ً‬
‫ثكنة للجيش الموزمبيقي ضمن (غزوة االستنزاف)‬

‫قتيال بإفشال هجوم كبير للجيش‬
‫وأكثر من ‪ً 50‬‬
‫شرقي (الكونغو)‬

‫ً‬
‫ً‬
‫نصرانيا بهجوم في‬
‫قتيال‬
‫‪30‬‬
‫الكونغو‬

‫ويف الكونغو‪ ،‬وضمن الغزوة ذاتها‪،‬‬
‫هاجم جنود الخالفة يوم األحد‬
‫(‪ /24‬رمضان) تجمعات للنصارى‬
‫املحاربني يف قرى‪( :‬كوكوال) و(لونا)‬
‫و(موفوتابناغي) بمنطقة (بيني)‬
‫رشقي الكونغو‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫ما أدى ملقتل نحو ‪ 30‬منهم وإحراق‬
‫آليتني ودراجتني‪ ،‬وعاد املجاهدون إىل‬
‫مواقعهم ساملني‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫‪ 8‬قتلى من الجيش‬
‫وجواسيسه‬

‫والية وسط إفريقية‬

‫ضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬قتل جنود‬
‫الخالفة هذا األسبوع ‪ 30‬نرصانيا ً‬
‫و ‪ 6‬عنارص من الجيش الكونغويل‬
‫وجاسوسني له وأحرقوا آليتني لهم‬
‫بهجومني منفصلني يف (الكونغو)‪،‬‬
‫كما هاجموا ثكنة للجيش املوزمبيقي‬
‫وأحرقوها يف (كابو ديلغادو)‪ ،‬يف‬
‫حني أفشلوا هجوما ً كبري ا ً للجيش‬
‫الكونغويل عىل موقع لهم بمنطقة‬
‫(بيني) يف وقت سابق من شهر‬
‫رمضان وأسقطوا العرشات منهم بني‬
‫قتيل وجريح‪.‬‬
‫ً‬
‫قتيال وعشرات الجرحى‬
‫‪50‬‬
‫من الجيش‬

‫ويف التفاصيل‪ ،‬قال مصدر‬
‫خاص‬
‫خاص لـ (النبأ) إن جنود‬
‫الخالفة أفشلوا هجوما ً كبريا ً للجيش‬
‫الكونغويل عىل أحد مواقعهم بمنطقة‬
‫(بيني) رشقي الكونغو‪ ،‬موقعني يف‬
‫صفوفه خسائر كبرية‪.‬‬
‫وأضاف املصدر إن قوات كبرية من‬
‫جيش الكونغو الصليبي هاجمت‬
‫يوم الخميس (‪ /7‬رمضان) موقعا ً‬
‫للمجاهدين بني قريتي (مامنغودو)‬

‫و(ساسيتسا) بمنطقة (بيني)‪ ،‬يتواجد‬
‫فيه عدد من املجاهدين مع أرسهم؛‬
‫فتصدَّى لهم املجاهدون واشتبكوا‬
‫معهم بمختلف األسلحة‪ ،‬واستمرت‬
‫االشتباكات العنيفة من الساعة الثالثة‬
‫عرصا ً وحتى منتصف الليل‪ ،‬وأسفرت‬
‫عن مقتل أكثر من ‪ 50‬عنرصا ً منهم‬
‫وإصابة آخرين‪ ،‬وقد اعرتف العدو‬
‫بمقتل ‪ 56‬منهم وإصابة أكثر من ذلك‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬

‫عباده املجاهدين من كرس حصارهم‬
‫واالنحياز من املنطقة إىل مكان آمن‪،‬‬
‫برغم كثافة نريان العدو وحجم‬
‫ترسانته العسكرية التي ق ِد م بها إىل‬
‫املنطقة مدعومة بالطائرات‪.‬‬
‫وبحسب املصدر‪ ،‬فقد تسبب فشل‬
‫الهجوم بحرية يف صفوف العدو الذي‬
‫اعتمد عىل معلومات استخباراته وكثرة‬
‫أعداده‪ ،‬ظانا ً أنه محي ٌ‬
‫ط باملجاهدين ال‬
‫محالة! يف حني توكل املجاهدون عىل‬
‫الله تعاىل وحده فنرصهم‪ ،‬وأوكل‬
‫غن‬
‫الكافرين إىل أنفسهم وعدتهم فلم تُ ِ‬
‫عنهم شيئاً‪.‬‬

‫وأشار املصدر إىل أنه نظرا ً لكثرة أعداد‬
‫قتالهم وجرحاهم‪ ،‬فإن طائراتهم‬
‫املروحية هبطت يف مكان االشتباك ‪4‬‬
‫مرات متتالية إلخالء القتىل واملصابني‪.‬‬
‫ّ‬
‫وبي املصدر أن الهجوم الذي‬
‫نفذته ‪ 4‬فرق عسكرية من الجيش‬
‫الكونغويل قوامها نحو ‪2000‬‬
‫جندي‪ ،‬كان يهدف إىل أرس عدد من‬
‫املجاهدين الذين كانوا متواجدين يف‬
‫املوقع‪ ،‬حيث فرضوا طوقا ً عسكريا ً‬
‫واسعا ً عىل املنطقة بهدف حصارها‪،‬‬
‫إال أن الله تعاىل أبطل كيدهم‪ ،‬وم ّكن‬

‫إحراق ثكنة للجيش‬
‫الموزمبيقي‬

‫طائرات مروحية هبطت ‪4‬‬
‫مرات إلخالء القتلى‬

‫ويف إطار غزوة االستنزاف‪،‬‬
‫خاص‬
‫خاص‬
‫مصدر‬
‫قال‬
‫لـ (النبأ) إن جنود الخالفة هاجموا‬
‫صباح الخميس (‪ /21‬رمضان)‬
‫ثكنة للجيش املوزمبيقي الصليبي‪ ،‬يف‬
‫منطقة (كساغي) يف (كابو ديلغادو)‪،‬‬
‫فالذ عنارص الثكنة بالفرار‪ ،‬وأحرق‬
‫املجاهدون الثكنة بالكامل‪ ،‬بعد اغتنام‬
‫ما فيها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫أمنية‪،‬‬
‫عملية‬
‫ويف‬
‫خاص‬
‫(‪/26‬‬
‫الثالثاء‬
‫يوم‬
‫رمضان)‪ ،‬قال مصدر خاص‬
‫لـ (النبأ) إن جنود الخالفة أرسوا‬
‫وقتلوا جاسوسني للجيش الكونغويل‬
‫يف قرية (كوبري) بمنطقة (إيتوري)‬
‫املجاورة لـ (بيني)‪ ،‬كما اندلعت‬
‫اشتباكات مع عنارص الجيش يف‬
‫القرية ذاتها‪ُ ،‬قتل فيها عنرص منهم‬
‫فيما الذ بقيتهم بالفرار من القرية‪،‬‬
‫واغتنم املجاهدون بعض األسلحة‪،‬‬
‫بينما قتل ‪ 5‬آخرون من الجيش‬
‫الكونغويل يف اليوم التايل‪ ،‬األربعاء‪ ،‬يف‬
‫اشتباك آخر وقع يف قرية (مايمويا)‬
‫بمنطقة (بيني)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة قد قتلوا‬
‫عنرصين من الجيش املوزمبيقي‬
‫وأصابوا آخرين واغتنموا عربة‬
‫مدرعة‪ ،‬وأحرقوا ثكنتني لهم‬
‫بهجومني‬
‫للنصارى‬
‫ومنازل‬
‫منفصلني يف (كابو ديلغادو)‪ ،‬بينما‬
‫قتلوا ‪ 3‬من استخبارات الجيش‬
‫الكونغويل و ‪ 10‬من النصارى‬
‫بهجومني آخرين يف (بيني) رشقي‬
‫ا لكو نغو ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪٢٣٥‬‬
‫الخميس ‪ ٢٨‬رمضان ‪ 1441‬هـ‬

‫(ضمن غزوة االستنزاف)‬

‫الرافضيين والشرطة‬
‫وجريحا من الحشد والجيش‬
‫قتيال‬
‫‪32‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫واستهداف ‪ 5‬آليات وتفجير ‪ 5‬أبراج مركزية للكهرباء‬
‫بسلسلة عمليات في ديالى‬
‫استهداف ‪ 5‬أبراج مركزية‬
‫لنقل الكهرباء‬

‫والية العراق ‪ -‬ديالى‬

‫تواصلت عمليات الدولة اإلسالمية‬
‫يف مناطق دياىل‪ ،‬وتزامنت هذه املرة‬
‫مع انطالق غزوة االستنزاف‪ ،‬حيث‬
‫أسفرت عمليات املجاهدين يف دياىل‬
‫هذا األسبوع عن سقوط نحو ‪ 32‬قتيالً‬
‫وجريحا ً يف صفوف الحشد والجيش‬
‫الرافضيني والرشطة بينهم (ضابطني)‬
‫و(قيادي)‪ ،‬وإعطاب وتدمري ‪ 5‬آليات‬
‫لهم‪ ،‬بسلسلة تفجريات وهجمات‬
‫مسلحة استهدفت ثكناتهم وآلياتهم‬
‫يف مناطق مختلفة‪ ،‬إضافة إىل تفجري‬
‫‪ 5‬أبراج مركزية لنقل الكهرباء من‬
‫(إيران) إىل مناطق الحكومة الرافضية‪.‬‬
‫‪ 7‬قتلى بينهم (ضابط) و‬
‫(مختار) وإعطاب آلية شرطة‬
‫بعمليات قنص‬

‫ويف التفاصيل‪ ،‬استهدفت مفارز‬
‫القنص يوم األربعاء (‪ /20‬رمضان)‬
‫عنرصا ً من الجيش الرافيض يف قرية‬
‫(البو عواد) عىل أطراف منطقة‬
‫(العظيم)‪ ،‬ما أدى ملقتله‪ ،‬كما‬
‫استهدفت املفارز يف اليوم التايل‪،‬‬
‫الخميس (‪ /21‬رمضان) ضمن‬
‫غزوة االستنزاف‪( ،‬مختار) قرية‬
‫(مبارك) بمنطقة (خانقني) وأحد‬
‫مرافقيه‪ ،‬وكالهما من الرافضة‪ ،‬ما‬
‫أدى ملقتلهما‪ ،‬كذلك استهدفت املفارز‪،‬‬
‫يوم الجمعة‪ ،‬عنارص من الحشد‬
‫العشائري يف منطقة (شاقراق) شمايل‬
‫(املقدادية)‪ ،‬ما أدى ملقتل عنرصين‬
‫وإعطاب دراجتني كانا يستقالنها‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫إضافة ملا سبق‪ ،‬وضمن الغزوة ذاتها‪،‬‬
‫استهدفت مفارز القنص‪ ،‬يوم السبت‪،‬‬
‫آلية للرشطة الرافضية‪ ،‬يف قرية (حد‬
‫األخرض) بمنطقة (الوقف)‪ ،‬ما أدى‬
‫إلعطابها ومقتل (ضابط) وأحد‬
‫مرافقيه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫تدمير آلية للحشد الرافضي أدى إلعطاب آلية وإصابة عنرص منهم‪،‬‬
‫ومقتل (قيادي)‬
‫وعاد املجاهدون إىل مواقعهم ساملني‪،‬‬
‫وضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬فجّ ر جنود ولله الحمد‪.‬‬
‫الخالفة‪ ،‬يوم الخميس‪ ،‬عبوة ناسفة‬
‫مقتل (ضابط) وعنصر‬
‫عىل آلية رباعية الدفع للحشد الرافيض‪،‬‬
‫وتدمير آليتين‬
‫يف قرية (مبارك)‪ ،‬ما أدى لتدمريها‬
‫ومقتل القيادي املرتد "شدهان ويف يوم االثنني (‪ /25‬رمضان) وضمن‬
‫العنبكي" وإصابة ‪ 3‬آخرين‪ ،‬بينما قال الغزوة ذاتها‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‬
‫مصدر خاص لـ (النبأ) إن املجاهدين عبوة ناسفة عىل آلية للحشد الرافيض‪،‬‬
‫أحرقوا يف القرية ذاتها‪ ،‬يف اليوم التايل‪ ،‬يف قرية (زهرة) بمنطقة (الوقف)‪ ،‬ما‬
‫محاصيل زراعية للرافضة املرشكني‪ ،‬أدى لتدمريها ومقتل عنرص وإصابة‬
‫آخر‪ ،‬بينما فجّ روا يف اليوم التايل‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫الثالثاء‪ ،‬عبوة الصقة عىل آلية (ضابط)‬
‫يف الرشطة الرافضية‪ ،‬عىل الطريق بني‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وجريحا من الحشد (بعقوبة) و(املقدادية)‪ ،‬ما أدى ملقتله‬
‫قتيال‬
‫‪16‬‬
‫وتدمري آليته‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫الرافضي‬
‫ويف هجوم متزامن يوم الجمعة‪ ،‬هاجم‬
‫جنود الخالفة ثكنة للحشد الرافيض‬
‫يف قرية (البو مرعي) عىل أطراف‬
‫منطقة (العظيم)‪ ،‬باألسلحة الخفيفة‬
‫والقناصة‪ ،‬ما أسفر عن مقتل ‪ 5‬منهم‪،‬‬
‫كما هاجموا ثكنة أخرى لهم عىل‬
‫أطراف القرية ذاتها‪ ،‬ما أدى ملقتل ‪4‬‬
‫منهم وإصابة ‪ 6‬آخرين‪ ،‬وعند قدوم‬
‫قوة مؤازرة من الحشد ملوقع الهجوم‪،‬‬
‫فجّ ر املجاهدون عليهم عبوة ناسفة‪ ،‬ما‬

‫قتيل وجريح من الشرطة‬
‫بتفجير‬

‫ويف تفجري آخر يوم األربعاء (‪/27‬‬
‫رمضان)‪ ،‬فجّ ر املجاهدون عبوة‬
‫ناسفة عىل عنرصين من رشطة حماية‬
‫املنشآت املرتدة عىل أطراف منطقة‬
‫(املنصورية)‪ ،‬ما أدى ملقتل أحدهما‬
‫وإصابة اآلخر‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫وضمن غزوة االستنزاف‪،‬‬
‫خاص‬
‫ويف إطار الحرب االقتصادية‬
‫قال مصدر خاص‬
‫املتواصلة‪،‬‬
‫لـ (النبأ) إن جنود الخالفة فجّ روا‬
‫يوم الثالثاء (‪ /26‬رمضان) ‪ 3‬أبراج‬
‫للطاقة الكهربائية عىل أطراف منطقة‬
‫(املنصورية)‪ ،‬بالعبوات الناسفة‪ ،‬ما‬
‫أدى لتدمري برجني وإلحاق أرضار‬
‫كبرية يف الربج الثالث‪ ،‬ونوّ ہ املصدر‬
‫إىل أن هذه األبراج تعترب من الخطوط‬
‫الرئيسة لنقل الطاقة الكهربائية من‬
‫(إيران) إىل مناطق الحكومة الرافضية‬
‫يف شمال دياىل وكركوك‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف اإلطار ذاته‪ ،‬قال املصدر إن جنود‬
‫الخالفة فجّ روا يف يوم األربعاء (‪/27‬‬
‫رمضان) برجني للطاقة الكهربائية‬
‫يف قرية (جواد بشو) جنوبي منطقة‬
‫(بهرز)‪ ،‬بالعبوات الناسفة‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمري برج والحاق أرضار يف الربج‬
‫الثاني‪ ،‬وأشار املصدر إىل أن هذين‬
‫الربجني ينقالن الطاقة الكهربائية من‬
‫(إيران) إىل مناطق الحكومة الرافضية‬
‫يف (بغداد)‪ ،‬بينما قصفوا يف اليوم‬
‫نفسه "معمل غاز" تعود ملكيته ألحد‬
‫الروافض املرشكني يف قرية (اللهيب)‬
‫جنوبي (بهرز) بقذيفتي (هاون)‪،‬‬
‫وكانت اإلصابة محققة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫يذكر أن األسبوع املايض شهد هجمات‬
‫متتالية لجنود الخالفة يف دياىل‪ ،‬أسفرت‬
‫عن مقتل وإصابة أكثر من‪ 21‬عنرصا ً‬
‫من الجيش والرشط والحشدَين املرتدَّين‬
‫بينهم (مختار)‪ ،‬وتدمري وإعطاب ‪10‬‬
‫آليات بينها ‪ 3‬آليات زراعية‪ ،‬إضافة‬
‫إىل إحراق محاصيل زراعية للرافضة‬
‫والحشد والطائفة (الكاكائية)‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ ٢٨٢٣٥‬رمضان ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫‪7‬‬

‫وجريحا من الجيش الرافضي وتدمير وإعطاب ‪ 10‬آليات‬
‫قتيال‬
‫‪ً 30‬‬
‫ً‬
‫(ضمن غزوة االستنزاف) في األنبار‬

‫‪ 9‬قتلى وجرحى وتدمير‬
‫آليتين‬

‫والية العراق ‪ -‬األنبار‬

‫ضمن غزوة االستنزاف املباركة‬
‫التي انطلقت هذا األسبوع مع بداية‬
‫العرش األواخر من رمضان‪ ،‬صعّ د‬
‫جنود الخالفة يف األنبار من هجماتهم‬
‫املتنوعة ضد مواقع وعنارص الجيش‬
‫الرافيض‪ ،‬وأسفرت الهجمات عن‬
‫مقتل وإصابة نحو ‪ 30‬عنرصا ً‬
‫منهم عىل األقل‪ ،‬وتدمري وإعطاب‬
‫‪ 10‬آليات‪ ،‬وشملت الهجمات ‪6‬‬
‫تفجريات‪ ،‬وهجومني عىل موقع وثكنة‬
‫لهم وقصف ثكنة أخرى بالهاون‪،‬‬
‫ومداهمة منزل ألحد عنارصهم‪،‬‬
‫إىل جانب االشتباك مع رتل لهم يف‬
‫صحراء األنبار‪.‬‬

‫(‪ /21‬رمضان) عبوة ناسفة عىل‬
‫آلية رباعية الدفع للجيش الرافيض‪،‬‬
‫قرب الحدود املصطنعة مع (جزيرة‬
‫العرب)‪ ،‬ما أدى لتدمريها ومقتل‬
‫وإصابة من فيها‪ ،‬بينما اشتبكوا يف‬
‫يوم الجمعة (‪ /22‬رمضان) مع‬
‫رتل للجيش الرافيض‪ ،‬يف قرية (البو‬
‫علوان) يف صحراء األنبار‪ ،‬باألسلحة‬
‫املختلفة والقذائف الصاروخية‪ ،‬ما‬
‫أدى ملقتل وإصابة عدد منهم‪ ،‬وتدمري‬
‫وإعطاب ‪ 4‬آليات‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫تدمير وإعطاب ‪ 3‬آليات‬
‫للجيش‬

‫ويف تفجريين منفصلني يوم السبت‬
‫(‪ /23‬رمضان)‪ ،‬فجّ ر املجاهدون‬
‫تدمير وإعطاب ‪ 5‬آليات‬
‫عبوة ناسفة عىل آلية للجيش الرافيض‪،‬‬
‫للجيش‬
‫عىل طريق (النخيب) رشقي منطقة‬
‫وتفصيالً‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‪( ،‬الكيلو ‪ ،)160‬ما أدى لتدمريها‬
‫فجّ ر جنود الخالفة يوم الخميس ومقتل عنرصين وإصابة ثالث كانوا‬

‫اغتيال عنصر من‬
‫الـ ‪ PKK‬وإعطاب آلية‬
‫لهم بهجومين في‬
‫البركة‬

‫عىل متنها‪ ،‬كما فجّ روا يف اليوم نفسه‬
‫عبوة أخرى عىل آلية ثانية للجيش‪،‬‬
‫عىل طريق (الكيلو ‪ )80‬رشقي مدينة‬
‫(الرطبة)‪ ،‬ما أدى لتدمريها ومقتل‬
‫وإصابة من كان عىل متنها‪ ،‬يف حني‬
‫فجّ روا يف اليوم التايل‪ ،‬األحد‪ ،‬عبوة‬
‫ناسفة عىل آلية ثالثة لهم يف منطقة‬
‫(أبو طيبان) غربي مدينة (الرمادي)‪،‬‬
‫ما أدى إلعطابها ومقتل عنرص‬
‫وإصابة ‪ 2‬آخرين كانوا عىل متنها‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫مداهمة منزل عنصر‬
‫استخبارات‬

‫أمنيا ً‪ ،‬وضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬داهم‬
‫جنود الخالفة‪ ،‬يوم السبت‪ ،‬منزل‬
‫عنرص يف االستخبارات الرافضية‪،‬‬
‫يُدعى "مشعان العسايف" يف منطقة‬
‫(الكيلو ‪ )60‬غربي مدينة (الرمادي)‪،‬‬
‫وبعد التحقيق معه قتلوه باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫والية الشام ‪ -‬البركة‬

‫أعطب جنود الخالفة‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف هذا‬
‫األسبوع‪ ،‬آلية للـ ‪ PKK‬واغتالوا أحد عنارصهم‪،‬‬
‫بهجومني منفصلني يف الربكة‪.‬‬
‫حيث استهدف املجاهدون يوم السبت (‪/23‬‬
‫رمضان) عنرصا ً من الـ‪ PKK‬املرتدين يف بلدة‬
‫(أبو خشب)‪ ،‬بطلقات مسدّس‪ ،‬ما أدى ملقتله‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬

‫ويف هجوم نوعي يوم األحد (‪/24‬‬
‫رمضان) هاجم جنود الخالفة‬
‫موقعا ً للجيش الرافيض يف منطقة‬
‫(العماري) رشقي مدينة (القائم)‪،‬‬
‫واشتبكوا مع عنارص املوقع باألسلحة‬
‫املتنوعة والقذائف الصاروخية‪ ،‬ما‬
‫أدى ملقتل وإصابة ‪ 4‬منهم عىل األقل‪،‬‬
‫كما فجّ ر املجاهدون عبوتني ناسفتني‬
‫عىل صهريج نفط وآلية رباعية‬
‫الدفع مزودة برشاش ثقيل للجيش‬
‫الرافيض‪ ،‬ما أدى لتدمريهما ومقتل ‪5‬‬
‫عنارص‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫مهاجمة ثكنة للجيش‬
‫وقصف أخرى‬

‫ويف سياق متصل‪ ،‬قال‬
‫خاص‬
‫مصدر خاص لـ (النبأ)‬
‫إن جنود الخالفة هاجموا يف يوم‬
‫الثالثاء (‪ /26‬رمضان) ثكنة‬
‫للجيش الرافيض باألسلحة املختلفة‬
‫والقذائف الصاروخية‪ ،‬يف منطقة‬
‫(الكيلو ‪ )40‬رشقي مدينة (الرطبة)‪،‬‬
‫ما أدى لفرارهم من الثكنة‪ ،‬ولله‬
‫ا لحمد‪.‬‬
‫كما قصفت مفارز اإلسناد يف اليوم‬
‫نفسه وضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬ثكنة‬
‫أخرى للجيش يف منطقة (الكيلو ‪)70‬‬
‫رشقي مدينة (الرطبة)‪ ،‬بعدد من‬
‫قذائف (الهاون)‪ ،‬وكانت اإلصابات‬
‫محققة‪ ،‬ونرشت وكالة أعماق يف اليوم‬
‫نفسه رشيطا ً مصور ا ً يوثق عملية‬
‫القصف‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫كما فجّ روا يف اليوم نفسه عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫لهم عىل طريق (الخرايف) قرب قرية (‪ )47‬جنوبي‬
‫الربكة‪ ،‬ما أدى إلعطابها وإصابة من كان عىل‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫يذكر أن جنود الخالفة قتلوا عنرصا ً من الـ ‪PKK‬‬
‫وأصابوا آخر بهجومني منفصلني يف بلدة (الحدادية)‬
‫جنوبي الربكة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪٢٣٥‬‬
‫الخميس ‪ ٢٨‬رمضان ‪ 1441‬هـ‬

‫ضمن غزوة‬
‫االستنزاف‬

‫وجريحا من الجيش والشرطة والعشائري‬
‫قتيال‬
‫‪28‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫واستهداف ‪ 3‬آليات لهم وإحراق محاصيل زراعية‬
‫بهجمات متنوعة شمال بغداد‬

‫والية العراق ‪ -‬شمال بغداد‬

‫يف إطار غزوة االستنزاف املباركة‪،‬‬
‫أوقع جنود الخالفة هذا األسبوع‬
‫نحو ‪ 28‬قتيالً وجريحا ً من الجيش‬
‫والرشطة الرافضية والحشد املرتد‬
‫بينهم (ضابط) و(قيادي)‪ ،‬ودمروا‬
‫وأعطبوا ‪ 3‬آليات لهم بهجمات متنوعة‪،‬‬
‫شملت تفجريات وإغارات مسلحة عىل‬
‫مواقع وثكنات لهم يف مناطق مختلفة‬
‫من شمال بغداد‪ ،‬إضافة إىل إحراق ‪60‬‬
‫دونما ً زراعيا ً للجيش الرافيض‪.‬‬
‫مهاجمة موقع وتدمير‬
‫(همر) للجيش‬

‫ويف التفاصيل‪ ،‬وضمن غزوة‬
‫االستنزاف‪ ،‬استهدف جنود الخالفة‬
‫يوم الخميس (‪ /21‬رمضان) موقعا ً‬
‫للجيش الرافيض‪ ،‬يف منطقة (الثائر‬
‫الثانية) يف (املشاهدة)‪ ،‬باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى ملقتل عنرص منهم‪،‬‬
‫وتدمري (كامريا) حرارية‪ ،‬كما فجّ روا‬
‫يف اليوم نفسه‪ ،‬عبوة ناسفة عىل عربة‬
‫(همر) للجيش‪ ،‬يف منطقة (الطارمية)‪،‬‬
‫والية خراسان‬

‫سقط ‪ 8‬قتىل وجرحى من الرشطة‬
‫األفغانية وميليشيا موالية لهم‪،‬‬
‫وأعطبت آلية لهم‪ ،‬بتفجريين منفصلني‬
‫لجنود الخالفة هذا األسبوع ضمن‬
‫غزوة االستنزاف يف خراسان‪.‬‬
‫استهداف آلية (قيادي) في‬
‫ميليشيا‬

‫وتفصيالً‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‪،‬‬
‫فجّ ر جنود الخالفة يوم الجمعة‬
‫(‪ /22‬رمضان) عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫املرتد "فاضل عظيمي" وهو (قيادي)‬
‫يف ميليشيا موالية للجيش األفغاني‬
‫املرتد‪ ،‬يف منطقة (بدخشان)‪ ،‬ما‬

‫ما أدى لتدمريها ومقتل من كان عىل (رائد) وإصابة خامس‪ ،‬وعند قدوم‬
‫قوة مؤازرة من الجيش إىل مكان‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫الهجوم‪ ،‬اشتبك معهم املجاهدون‬
‫‪ 8‬قتلى وجرحى من الشرطة‬
‫باألسلحة املتوسطة‪ ،‬ما أدى ملقتل‬
‫ويف عملية ثالثة يف اليوم نفسه‪ ،‬هاجم عنرص وإصابة آخر‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫جنود الخالفة ثكنة للرشطة الرافضية‪،‬‬
‫أسر جاسوس واغتيال‬
‫يف منطقة (املزاريع)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫عنصر‬
‫ما أدى ملقتل وإصابة ‪ 3‬عنارص‪ ،‬وتدمري‬
‫(كامريا) حرارية‪ ،‬كما هاجموا يوم عىل الصعيد األمني‪ ،‬اغتال املجاهدون‪،‬‬
‫السبت (‪ /23‬رمضان) حاجزا ً للرشطة يوم الخميس نفسه‪ ،‬عنرص ا ً من األمن‬
‫الرافضية‪ ،‬يف منطقة (الدجيل)‪ ،‬باألسلحة الوثني‪ ،‬يف منطقة (الشيخ حمد)‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى ملقتل عنرصين وإصابة شمال رشقي (التاجي)‪ ،‬باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬بينما َ‬
‫أس وا يف اليوم التايل‪،‬‬
‫‪ 3‬آخرين‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫الجمعة (‪ /22‬رمضان) جاسوسا ً‬
‫للجيش الرافيض‪ ،‬يف منطقة (األزري)‬
‫‪ 5‬قتلى وجريحان وتدمير‬
‫قرب (الطارمية)‪ ،‬وبعد التحقيق معه‬
‫آلية‬
‫قتلوه بنريان أسلحتهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬فجّ ر املجاهدون‪،‬‬
‫‪ 7‬قتلى وجرحى من الجيش‬
‫يوم الخميس‪ ،‬عبوة ناسفة عىل عربة‬
‫والعشائري‬
‫(همر) لقوات (املغاوير) التابعة‬
‫للجيش الرافيض يف قرية (البوفراس) ويف هجوم متزامن يوم األحد (‪/24‬‬
‫بمنطقة (املشاهدة)‪ ،‬ما أدى لتدمريها رمضان) ضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬هاجم‬
‫ومقتل ‪ 4‬بداخلها بينهم ضابط برتبة املجاهدون منزل (قيادي) يف الحشد‬

‫‪ 8‬قتلى وجرحى من الشرطة‬
‫األفغانية وميليشيا موالية وإعطاب‬
‫آلية بتفجيرين منفصلين في‬
‫خراسان‬

‫العشائري املرتد‪ ،‬يُدعى "قاسم‬
‫الزوبعي" يف منطقة (نهر القائد)‬
‫شمال غربي (التاجي)‪ ،‬ودارت‬
‫اشتباكات باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى‬
‫إلصابته ومقتل أحد حراسه وإصابة‬
‫‪ 3‬آخرين منهم‪ ،‬ثم كمن املجاهدون‬
‫قرب مكان الهجوم لقوة مؤازرة‬
‫من الجيش الرافيض‪ ،‬واستهدفوها‬
‫باألسلحة املتوسطة‪ ،‬ما أدى ملقتل‬
‫عنرصين منهم وإعطاب آلية‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫ً‬
‫دونما للجيش‬
‫إحراق ‪60‬‬
‫الرافضي‬

‫عىل صعيد آخر‪ ،‬وضمن‬
‫خاص‬
‫الغزوة ذاتها‪ ،‬قال مصدر‬
‫خاص لـ (النبأ) إن جنود الخالفة‬
‫أحرقوا ‪ 60‬دونما ً من محاصيل‬
‫الحنطة تعود ملكيتها للجيش الرافيض‬
‫يف منطقة (بني زيد) يف (النباعي)‪،‬‬
‫كما دمّ روا يف اليوم نفسه (كامريتني)‬
‫للجيش يف منطقة (البوعساف) يف‬
‫(التاجي)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫يذكر أن األسبوع املايض شهد سقوط‬
‫أكثر من ‪ 100‬قتيل وجريح يف صفوف‬
‫األمن األفغاني املرتد وميليشياته‪،‬‬
‫بعملية استشهادية بسرتة ناسفة‬
‫وسط تجمع كبري لهم خرجوا يف‬
‫تشييع "زعيم ميليشيا" موالية‬
‫للحكومة يف (ننجرهار) كان بينهم‬
‫مسؤولون يف الحكومة والربملان‪،‬‬
‫كما قتل وأصيب ‪ 15‬آخرين منهم‬
‫أدى إلعطابها وإصابته مع اثنني من‬
‫عنارص من الرشطة األفغانية املرتدة بينهم (مسؤول) يف (األمن القومي)‬
‫مرافقيه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يف (الناحية ‪ )17‬من العاصمة ودُمّ رت آليته‪ ،‬بتفجري سلسلة عبوات‬
‫‪ 5‬قتلى وجرحى من الشرطة‬
‫(كابل)‪ ،‬ما أدى ملقتل وإصابة ‪ 5‬عليهم يف العاصمة (كابل)‪ ،‬يف حني‬
‫أصيب عنرصان من (طالبان) بتفجري‬
‫ويف تفجري آخر ضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫منفصل يف (ننجرهار)‪.‬‬
‫يوم األحد ( ‪ /24‬رمضان) فجّ ر‬
‫األسبوع الماضي‬
‫جنود الخالفة عبوة ناسفة عىل‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ ٢٨٢٣٥‬رمضان ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫ضمن غزوة االستنزاف في كركوك‬

‫فجّ ر املجاهدون عبوة ناسفة عليها‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطابها‪ ،‬وإصابة من فيها‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬

‫وجريحا من الشرطة والحشدين المرتدين‬
‫قتيال‬
‫‪12‬‬
‫ً‬
‫ً‬

‫وإعطاب ‪ 3‬آليات لهم وتفجير برجين للكهرباء وإحراق‬
‫مساحات واسعة من زروعهم‬

‫والية العراق ‪ -‬كركوك‬

‫ضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬أوقع جنود‬
‫الخالفة هذا األسبوع‪ ،‬نحو ‪ 12‬قتيالً‬
‫وجريحا ً من الرشطة والحشدين‬
‫املرتدين‪ ،‬وأعطبوا ‪ 3‬آليات لهم‪ ،‬كما‬
‫فجّ روا برجني للطاقة الكهربائية‬
‫وأحرقوا مساحات واسعة من‬
‫زروعهم‪ ،‬بهجمات متتالية عىل ثكناتهم‬
‫وآلياتهم ومزارعهم يف مناطق مختلفة‬
‫يف كركوك‪.‬‬
‫وتفصيالً‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‪،‬‬
‫َ‬
‫أس جنود الخالفة يوم الجمعة (‪/22‬‬
‫رمضان) جاسوسا ً لالستخبارات‬
‫الرافضية‪ ،‬رشق منطقة (سليمان‬
‫بيك)‪ ،‬وبعد التحقيق معه قتلوه بنريان‬
‫أسلحتهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫‪ 4‬قتلى من الشرطة‬
‫االتحادية‬

‫ويف ‪ 3‬هجمات منفصلة يوم السبت‬
‫(‪ /23‬رمضان)‪ ،‬ضمن الغزوة‬
‫ذاتها‪ ،‬هاجم جنود الخالفة ثكنة‬
‫للرشطة االتحادية املرتدة يف قرية‬
‫(الدناديش) شمايل (الحويجة)‪،‬‬
‫وقذائف‬
‫الرشاشة‬
‫باألسلحة‬
‫الـ ‪ ،RPG‬ما أدى ملقتل عنرص وتدمري‬
‫(كامريا) حرارية‪ ،‬كما هاجموا ثكنة‬
‫ثانية لهم‪ ،‬قرب قرية (عريشة) يف‬
‫املنطقة ذاتها‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫ما أدى ملقتل عنرص وتدمري (كامريا)‬
‫حرارية‪ ،‬يف حني هاجموا حاجز ا ً لهم‬
‫بالقرب من منطقة (يايجي) غربي‬
‫كركوك‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى‬
‫ملقتل عنرصين منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫إعطاب شاحنة وإصابة‬
‫عنصر‬

‫وضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬فجّ ر جنود‬
‫الخالفة يوم األحد (‪ /24‬رمضان)‬
‫عبوة ناسفة عىل شاحنة لعنرص من‬
‫الحشد العشائري يف منطقة (برية‬
‫العبايس) غربي (الحويجة)‪ ،‬ما أدى‬
‫إلعطابها وإصابته بجروح‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫‪ 4‬قتلى وجرحى وإعطاب‬
‫آلية‬

‫ويف هجومني منفصلني يوم االثنني‬
‫(‪ /25‬رمضان) فجّ ر املجاهدون عبوة‬
‫ناسفة عىل آلية رباعية الدفع للحشد‬
‫الرافيض‪ ،‬قرب قرية (جردغيل) جنوب‬
‫غربي (طوز خورماتو)‪ ،‬ما أدى‬

‫(ضمن غزوة االستنزاف)‬

‫إحراق ألف دونم لعنصر في‬
‫األمن الوثني قرب (مخمور)‬

‫إلعطابها ومقتل عنرص وإصابة ‪3‬‬
‫آخرين‪ ،‬وقصفوا حاجزا ً لهم يف منطقة‬
‫(املفتول)‪ ،‬بقذائف (الهاون)‪ ،‬كما‬
‫قصفوا يف اليوم التايل‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬موقعا ً‬
‫لهم يف نفس املنطقة‪ ،‬بخمس قذائف‬
‫(هاون)‪ ،‬وكانت اإلصابات محققة‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫إعطاب (همر) وإحراق‬
‫محاصيل للعشائري‬

‫ويف إطار الحرب االقتصادية‬
‫خاص‬
‫املستمرة‪ ،‬قال مصدر‬
‫خاص لـ (النبأ) إن جنود الخالفة‬
‫وضمن غزوة االستنزاف أحرقوا يوم‬
‫الخميس (‪ /21‬رمضان) محاصيل‬
‫زراعية للحشد العشائري قرب قرية‬
‫(قشقاية)‪ ،‬وعند قدوم عربه (همر)‬
‫للحشد العشائري إىل مكان الهجوم‪،‬‬

‫والية العراق ‪ -‬دجلة‬

‫ضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬قال مصدر خاص‬
‫خاص‬
‫لـ (النبأ) إن جنود الخالفة أحرقوا يف يوم‬
‫الجمعة (‪ /22‬رمضان) نحو ألف دونم من املحاصيل‬
‫الزراعية‪ ،‬تعود ملكيتها لعنرص يف األمن الوثني‪ ،‬بالقرب‬
‫من قرية (عيل رش) جنوب رشقي (مخمور)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫إحراق مساحات زراعية‬
‫واسعة‬

‫ويف يوم الخميس نفسه‪ ،‬أحرق‬
‫املجاهدون محاصيل زراعية للحشد‬
‫الرافيض يف قريتي (قوتان) و(النرص)‬
‫بمنطقة (الدبس)‪ ،‬بينما أحرقوا يوم‬
‫الجمعة (‪ /22‬رمضان) محاصيل‬
‫زراعية للطائفة (الكاكائية) الكافرة يف‬
‫قريتي (عيل رساي) و(زنقر) جنوبي‬
‫(داقوق)‪ ،‬كما أحرقوا يف اليوم نفسه‬
‫محاصيل زراعية للمرتدين يف منطقة‬
‫(خزيفة) يف (قرة تبة)‪ ،‬وكذلك أحرقوا‬
‫يف يوم االثنني (‪ /25‬رمضان) مساحات‬
‫واسعة من املحاصيل الزراعية تعود‬
‫ملكيتها للرافضة املرشكني‪ ،‬يف قرية‬
‫(ينكجة) وقرب قرية (جردغيل) قرب‬
‫(طوز خورماتو)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫تفجير برجين للطاقة‬
‫الكهربائية‬

‫ويف سياق االستنزاف املتواصل‪،‬‬
‫فجّ ر جنود الخالفة‪ ،‬يوم الخميس‪،‬‬
‫برجا ً للطاقة الكهربائية‪ ،‬قرب‬
‫قرية (الصابنجي) غربي كركوك‪،‬‬
‫بالعبوات الناسفة‪ ،‬ما أدى النقطاع‬
‫التيار الكهربائي عن عدد من املناطق‬
‫املجاورة‪ ،‬بينما فجّ روا يوم الثالثاء‬
‫(‪ /26‬رمضان) برجا ً آخر للطاقة‬
‫الكهربائية يف منطقة (املفتول)‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة قد قتلوا وأصابوا‬
‫عدد ا ً من عنارص الجيش والرشطة‬
‫والحشد العشائري وأعطبوا (‪)3‬‬
‫عربات (همر)‪ ،‬وأحرقوا محاصيل‬
‫زراعية لهم‪ ،‬كما فجّ روا برجا ً للطاقة‬
‫الكهربائية يغذي رشكة نفطية‪،‬‬
‫بعمليات متفرقة يف مناطق كركوك‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة يف دجلة قد دمّ روا آلية للجيش‬
‫الرافيض وأصابوا من فيها‪ ،‬وألحقوا أرضارا ً مادية‬
‫بثكنة لهم إثر استهدفها باألسلحة الرشاشة‪ ،‬يف‬
‫حني فجّ روا "محوّ ل كهرباء" لعنرص يف الحشد‬
‫العشائري‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪٢٣٥‬‬
‫الخميس ‪ ٢٨‬رمضان ‪ 1441‬هـ‬

‫ضمن غزوة االستنزاف‬

‫وجريحا من الجيش والشرطة والعشائري‬
‫قتيال‬
‫‪14‬‬
‫ً‬
‫ً‬

‫وتدمير وإعطاب ‪ 6‬آليات وإتالف ممتلاكت أخرى لهم‬
‫في صالح الدين‬

‫االتحادية املرتدة‪ ،‬يف منطقة (البو‬
‫زاغة) جنوب رشقي (سامراء)‪،‬‬
‫ما أدى لتدمريها ومقتل ‪ 3‬عنارص‬
‫وإصابة ‪ 2‬آخرين كانوا عىل متنها‪،‬‬
‫ونرشت وكالة أعماق الحقا ً الثالثاء‬
‫رشيطا ً مصور ا ً يظهر بقايا العربة‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫تدمير آليتين للجيش‬
‫الرافضي‬

‫والية العراق ‪ -‬صالح الدين‬

‫قتل وأصيب نحو ‪ 14‬عنرص ا ً من‬
‫الجيش والرشطة والحشد العشائري‬
‫ودُمِّ رت وأ ُعطبت ‪ 6‬آليات لهم‪ ،‬كما‬
‫أ ُلحقت أرضار مادية كبرية بمنزلني‬
‫وممتلكات أخرى لـ (مختار)‬
‫محارب‪ ،‬بأربعة هجمات منفصلة‬
‫لجنود الخالفة يف صالح الدين خالل‬
‫األسبوع‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‬
‫املباركة‪.‬‬
‫أحد هلكى الحشد العشائري بعد صولة جنود الخالفة عليهم يف منطقة (الجالم)‬
‫‪ 3‬قتلى بمداهمة منزل‬
‫(مختار)‬

‫وتفصيالً‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‪،‬‬
‫داهمت مفرزة أمنية من جنود الخالفة‬
‫مساء الخميس (‪ /21‬رمضان) منزل‬
‫املرتد "عماد خرض العبايس" وهو‬
‫(مختار) يف منطقة (الجالم)‪ ،‬ومن‬
‫أشد املحاربني للمجاهدين يف املنطقة‪،‬‬

‫حيث قتل املجاهدون والده واثنني من التي لحقت بممتلكات املرتد جراء‬
‫أشقائه العاملني يف الحشد العشائري الهجوم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫املرتد‪ ،‬كما قاموا بتفجري منزلني له‬
‫‪ 5‬قتلى وجرحى بتدمير‬
‫وإحراق ‪ 3‬سيارات‪ ،‬وإعطاب ‪ 3‬آليات‬
‫(همر) لالتحادية‬
‫زراعية ودراجتني ناريتني‪ ،‬واغتنموا‬
‫أسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬ونرش املكتب وضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬فجّ ر جنود‬
‫اإلعالمي الحقا ً االثنني‪ ،‬تقرير ا ً الخالفة يوم السبت (‪ /23‬رمضان)‬
‫مصور ا ً يُظهر القتىل والخسائر املادية عبوة ناسفة عىل عربة (همر) للرشطة‬

‫ضمن غزوة االستنزاف‬

‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة قد قتلوا يف‬
‫األسبوع املايض ‪ 3‬عنارص من الحشد‬
‫الرافيض وعنرصين من الحشد‬
‫العشائري بهجوم مسلح وتفجري‬
‫قرب (بيجي)‪ ،‬كما أحرقوا مزارع لهم‬
‫بهجمات أخرى قرب (سامراء)‪.‬‬
‫إعطاب آليتين للحشد‬
‫الرافضي‬

‫يف سياق متصل‪ ،‬استهدف جنود الخالفة‪،‬‬
‫يوم االثنني‪ ،‬آلية للحشد الرافيض‪ ،‬يف‬
‫منطقة (السعيدات) يف (جرف الصخر)‪،‬‬
‫باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى إلعطابها‬
‫ومقتل وإصابة من كان عىل متنها‪ ،‬بينما‬
‫استهدفت مفارز القنص يف اليوم التايل‪،‬‬
‫الجيش ملكان الهجوم؛ فجّ ر املجاهدون الثالثاء‪ ،‬عنرصين من الحشد الرافيض يف‬
‫عليهم عبوة ثانية‪ ،‬ما أدى ملقتل وإصابة منطقة (الفارسية) ما أدى ملقتل أحدهما‬
‫وإصابة اآلخر‪ ،‬وعند قدوم آلية للمؤازرة‪،‬‬
‫عدد آخر منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫استهدفها املجاهدون باألسلحة الرشاشة‬
‫‪ 10‬قتلى وجرحى من‬
‫ما أدى إلعطابها ومقتل وإصابة من كان‬
‫الرافضة‬
‫عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف تفجري ثالث يوم االثنني (‪/25‬‬
‫األسبوع الماضي‬
‫رمضان)‪ ،‬وضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬فجّ ر‬
‫املجاهدون عبوة الصقة عىل آلية تق ُّل وكان جنود الخالفة قد قتلوا خالل‬
‫عددا ً من الروافض املرشكني يف منطقة األسبوع املايض عنرصا ً من الرشطة‬
‫(املدائن) جنوب رشقي بغداد‪ ،‬ما أدى االتحادية ودمّ روا آليته‪ ،‬كما اغتالوا‬
‫لتدمريها ومقتل وإصابة نحو ‪ 10‬منهم‪( ،‬قيادياً) يف الحشد الرافيض‪ ،‬بتفجري‬
‫واغتيال جنوبي بغداد‪.‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬

‫وجريحا من الرافضة واستهداف ‪4‬‬
‫قتيال‬
‫نحو ‪ً 30‬‬
‫ً‬
‫آليات لهم جنوبي بغداد‬
‫والية العراق ‪ -‬الجنوب‬
‫(جرف الصخر) يف (بابل) جنوبي بغداد‪،‬‬
‫ضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬أسقط جنود ما أدى ملقتله‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫الخالفة هذا األسبوع نحو ‪ 30‬قتيالً‬
‫وجريحا ً من الجيش والحشد الرافضيني‬
‫‪ 10‬قتلى وجرحى من الجيش‬
‫ودمّ روا وأعطبوا ‪ 4‬آليات لهم‪ ،‬بعمليات‬
‫الرافضي‬
‫عدة تنوعت بني تفجريات وهجمات‬
‫باألسلحة الرشاشة والقناصة عىل وضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‬
‫آلياتهم وعنارصهم يف رشق وغرب يوم السبت (‪ /23‬رمضان) عبوة ناسفة‬
‫عىل آلية رباعية الدفع للجيش الرافيض‪،‬‬
‫جنوبي بغداد‪.‬‬
‫وتفصيالً‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬قرب محطة (العاني) يف منطقة‬
‫استهدفت مفارز القنص يوم الخميس (الرضوانية) جنوب غربي (بغداد)‪،‬‬
‫(‪ /24‬رمضان) عنرصا ً من الحشد ما أدى إلعطابها ومقتل وإصابة ‪10‬‬
‫الرافيض‪ ،‬يف منطقة (الفارسية) يف عنارص‪ ،‬وعند قدوم قوة مؤازرة من‬

‫ويف عمليات أخرى يوم األحد (‪/24‬‬
‫رمضان) فجّ ر املجاهدون عبوة‬
‫ناسفة عىل آلية رباعية الدفع للجيش‬
‫الرافيض غربي منطقة (الصينية)‪،‬‬
‫ما أدى لتدمريها ومقتل وإصابة من‬
‫كان عىل متنها‪ ،‬كما اشتبكوا يف اليوم‬
‫نفسه مع عنارص من الجيش الرافيض‬
‫يف املنطقة ذاتها‪ ،‬ما أدى ملقتل عنرص‬
‫وإصابة آخرين‪ ،‬وإحراق آلية رباعية‬
‫الدفع‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ ٢٨٢٣٥‬رمضان ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫وجريحا من الـ ‪ PKK‬واستهداف ‪ 3‬آليات لهم وصهريج‬
‫قتيال‬
‫‪ً 16‬‬
‫ً‬

‫‪11‬‬

‫للنظام النصيري ضمن (غزوة االستنزاف) في الخير‬

‫والية الشام ‪ -‬الخير‬

‫ُقتل وأصيب نحو ‪ 16‬عنرص ا ً من‬
‫الـ ‪ PKK‬بينهم (محقق) و(خبري‬
‫متفجرات) ودُمِّ رت وأ ُعطبت ‪ 3‬آليات‬
‫لهم‪ ،‬وأ ُلحقت أرضار مادية بحاجز‬
‫ومنزل لهم‪ ،‬يف حني دُمِّ ر صهريج‬
‫للنظام النصريي‪ ،‬خالل سلسلة‬
‫هجمات متتالية لجنود الخالفة يف‬
‫مناطق الخري‪ ،‬شملت ‪ 4‬تفجريات و‪5‬‬
‫اغتياالت‪ ،‬و‪ 3‬عمليات أرس‪ ،‬وهجمات‬
‫أخرى ضمن غزوة االستنزاف‬
‫املباركة‪.‬‬
‫قتل خبير متفجرات‬
‫وعنصر ‪PKK‬‬

‫وتفصيالً‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‪،‬‬
‫أرس جنود الخالفة يوم السبت (‪/23‬‬
‫رمضان) خبري متفجرات من الـ‪PKK‬‬
‫املرتدين يف بلدة (الحوايج)‪ ،‬وقتلوه‬
‫بطلقات مسدس‪ ،‬ونرشت وكالة‬
‫أعماق يف اليوم التايل‪ ،‬رشيطا ً مصور ا ً‬
‫يظهر اعرتاف املرتد ولحظة قتله عىل‬
‫أيدي املجاهدين‪ ،‬كما استهدفوا يف‬

‫اليوم التايل‪ ،‬األحد (‪ /24‬رمضان) وإصابة من فيها‪ ،‬بينما فجّ روا‬
‫عنرص ا ً من الـ‪ PKK‬يف البلدة نفسها‪ ،‬يف يوم االثنني ( ‪ /25‬رمضان)‬
‫بطلقات مسدّس‪ ،‬ما أدى ملقتله‪ ،‬ولله عبوة ناسفة عىل آلية ثالثة لهم يف‬
‫بلدة (السوسة)‪ ،‬ما أدى إلعطابها‬
‫ا لحمد ‪.‬‬
‫وإصابة عنرصين كانا عىل متنها‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫تدمير صهريج للنظام‬
‫النصيري‬

‫وشهد يوم األحد ‪ 3‬تفجريات منفصلة‬
‫ضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬حيث فجّ ر جنود‬
‫الخالفة عبوة ناسفة عىل صهريج‬
‫للنفط للنظام النصريي تعود ملكيته‬
‫للمرتد "القاطرجي"عضو (مجلس‬
‫الشعب) والقيادي يف ميليشيا الدفاع‬
‫الوثني‪ ،‬يف بلدة (الصبحة)‪ ،‬ما أدى‬
‫إلحراقه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫استهداف ‪ 3‬آليات للـ ‪PKK‬‬

‫كما فجّ روا عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫للـ‪ PKK‬عىل طريق حقل (العمر)‬
‫النفطي‪ ،‬ما أدى لتدمريها ومقتل‬
‫وإصابة من فيها‪ ،‬وفجّ روا عبوة‬
‫أخرى عىل آلية ثانية لهم قرب قرية‬
‫(العزبة)‪ ،‬ما أدى إلعطابها ومقتل‬

‫ويف إطار االستنزاف املتواصل‪ ،‬شهد‬
‫يوم األربعاء (‪ /27‬رمضان) ‪5‬‬
‫عمليات منفصلة‪ ،‬حيث أرس جنود‬
‫الخالفة عنرصا ً من استخبارات‬
‫الـ‪ PKK‬قرب بلدة (البصرية)‪ ،‬وقاموا‬
‫بقتله‪ ،‬كما أرسوا عنرصا ً آخر منهم‬
‫استهداف حاجز ومنزل‬
‫يف منطقة (حاوي الحوايج) وقاموا‬
‫للـ ‪PKK‬‬
‫بنحره‪ ،‬كذلك استهدفوا عنرصا ً من‬
‫ويف عمليات أخرى يوم االثنني‪ ،‬استخباراتهم يف مدينة (الشحيل)‪ ،‬ما‬
‫ضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬استهدف أدى إلصابته بجروح‪ ،‬بينما اغتالوا‬
‫املجاهدون منزل عنرص من (محققاً) منهم يُدعى "وليد الشاطر"‬
‫الـ ‪ PKK‬يف بلدة (البصرية)‪ ،‬بالقنابل يف بلدة (البصرية) باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫اليدوية‪ ،‬ما أدى إىل إلحاق أرضار يف حني استهدفوا عنرصا ً منهم عىل‬
‫مادية فيه‪ ،‬بينما قال مصدر خاص دراجة نارية‪ ،‬يف بلدة (السوسة)‪،‬‬
‫لـ (النبأ) إن جنود بتفجري عبوة ناسفة‪ ،‬ما أدى إلصابته‬
‫خاص‬
‫الخالفة هاجموا حاجز ا ً بجروح وإعطاب دراجته‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫لهم يف منطقة (العزبة)‪ ،‬باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى إللحاق أرضار‬
‫األسبوع الماضي‬
‫مادية فيه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف يوم الثالثاء (‪ /26‬رمضان) وكان جنود الخالفة قد أعطبوا األسبوع‬
‫اغتال املجاهدون عنرص ا ً من الـ‪ PKK‬املايض آلية للـ ‪ PKK‬فقتلوا وأصابوا‬
‫يف بلدة (الكرب) بأعرية مسدّس‪ ،‬ولله من فيها بهجوم مسلح‪ ،‬كما قتلوا‬
‫عنرصين آخرين منهم بهجوم آخر‪.‬‬
‫الحمد‪.‬‬

‫مقتل ‪ 7‬من عناصر وجواسيس الجيش النصيري‬
‫وتدمير آليتين واغتنام ثالثة ضمن (غزوة‬
‫االستنزاف) في حمص‬
‫والية الشام ‪ -‬حمص‬

‫قتل جنود الخالفة هذا األسبوع ضمن‬
‫غزوة االستنزاف ‪ 4‬من عنارص الجيش‬
‫النصريي و ‪ 3‬من جواسيسه وأحرقوا‬
‫آليتني لهم واغتنموا آلية ثالثة‪ ،‬بعمليات‬
‫أمنية نوعية يف حمص‪ ،‬كما أرسوا وقتلوا‬
‫‪ 4‬آخرين من الجواسيس يف وقت سابق‬
‫قبل انطالق الغزوة املباركة‪.‬‬
‫أسر ‪ 4‬جواسيس للجيش‬
‫النصيري‬

‫ويف التفاصيل‪ ،‬قال مصدر‬
‫خاص‬
‫خاص لـ (النبأ) إن جنود‬
‫الخالفة أرسوا أوائل شهر رمضان‬

‫اغتيال (محقق) و‪ 4‬عناصر‬
‫للـ ‪PKK‬‬

‫‪ 6‬قتلى من الجيش‬
‫وجواسيسه‬

‫‪ 4‬جواسيس للجيش النصريي غربي‬
‫مدينة (السخنة)‪ ،‬وبعد التحقيق معهم‬
‫تم قتلهم‪ ،‬ونرش املكتب اإلعالمي هذا‬
‫األسبوع تقريرا ً مصورا ً يوثق العملية‪ ،‬ويف عملية أمنية نوعية‪ ،‬يوم األحد‬
‫(‪ /24‬رمضان) ضمن الغزوة ذاتها‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫نصب جنود حاجزا ً أمنيا ً للتفتيش عىل‬
‫أسر جاسوس للجيش‬
‫الطريق الرابط بني مدينتي (السخنة)‬
‫النصيري‬
‫و(الخري)‪ ،‬واعرتضوا عددا ً من آليات‬
‫ويف سياق متصل‪ ،‬وضمن غزوة الجيش النصريي عىل الطريق‪ ،‬حيث‬
‫االستنزاف‪َ ،‬أس جنود الخالفة يوم قتلوا ‪ 4‬عنارص من الجيش النصريي‬
‫الخميس (‪ /21‬رمضان) جاسوسا ً وجاسوسني له‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫للجيش النصريي‪ ،‬غربي مدينة كما أحرقوا آلية وشاحنة لهم‪ ،‬واغتنموا‬
‫(السخنة)‪ ،‬وبعد التحقيق معه قتلوه آلية رباعية الدفع‪ ،‬قبل أن يعودوا إىل‬
‫مواقعهم ساملني‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫بنريان أسلحتهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫مقتل (عقيد)‬
‫وإعطاب سيارته‬
‫بعبوة الصقة في‬
‫بغداد‬
‫والية العراق ‪ -‬بغداد‬

‫قال مصدر خاص لـ (النبأ)‬
‫خاص‬
‫إن جنود الخالفة فجّ روا‪،‬‬
‫منتصف شهر رمضان‪ ،‬عبوة الصقة‬
‫عىل سيارة ضابط برتبة (عقيد)‬
‫يُدعى "مصطفى الزكم" يف شارع‬
‫(حيفا) يف العاصمة بغداد‪ ،‬ما أدى‬
‫ملقتله وإعطاب سيارته‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫يذكر أن جنود الخالفة أسقطوا نحو‬
‫‪ 36‬رافضيا ً مرشكا ً بني قتيل وجريح‪،‬‬
‫بخمس تفجريات استهدفت تجمعاتهم‬
‫وحافلة لهم بمناطق متفرقة داخل‬
‫العاصمة (بغداد)‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪٢٣٥‬‬
‫الخميس ‪ ٢٨‬رمضان ‪ 1441‬هـ‬

‫عنصرا‬
‫إعطاب ‪ 8‬آليات للـ ‪ PKK‬ومقتل وجرح أكثر من ‪20‬‬
‫ً‬
‫بسلسلة تفجيرات في الرقة ضمن غزوة االستنزاف‬
‫والية الشام ‪ -‬الرقة‬

‫أعطب جنود الخالفة يف الرقة هذا‬
‫األسبوع ضمن غزوة االستنزاف‪،‬‬
‫‪ 8‬آليات للـ ‪ PKK‬املرتدين فقتلوا‬
‫وأصابوا نحو ‪ 20‬عنرص ا ً عىل األقل‪،‬‬
‫وذلك بسلسلة تفجريات بالعبوات‬
‫الناسفة رضبت آلياتهم وعنارصهم يف‬
‫مناطق متفرقة من الرقة وريفها‪.‬‬
‫اغتيال عنصر من الـ ‪PKK‬‬

‫وتفصيالً‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬استهدف‬
‫جنود الخالفة يوم األربعاء (‪/20‬‬
‫رمضان) عنرص ا ً من استخبارات‬
‫الـ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬بالقرب من قرية‬
‫(الحمرات) رشقي الرقة‪ ،‬بطلقات‬
‫مسدّس‪ ،‬ما أدى ملقتله‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫قتلى وجرحى بإعطاب‬
‫آليتين للـ ‪PKK‬‬

‫وضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬فجّ ر‬
‫جنود الخالفة يوم الخميس (‪/21‬‬
‫والية الشام ‪ -‬حوران‬

‫اغتال جنود الخالفة يف حوران هذا‬
‫األسبوع‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‪9 ،‬‬
‫من عنارص الجيش واألمن النصريي‬
‫بينهم (ضابط) وأرسوا جاسوسا ً‬
‫تابعا ً لهم بسلسلة عمليات اغتيال‬
‫نوعية باألسلحة الفردية والرشاشة‬
‫شمايل ورشقي درعا‪.‬‬

‫رمضان) عبوة ناسفة عىل آلية ومقتل وإصابة من كان عىل متنها‪ ،‬أدى إلصابته بجروح‪ ،‬وإلحاق أرضار‬
‫مادية بمنزله‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫للـ‪ PKK‬املرتدين‪ ،‬عىل الطريق الرابط ولله الحمد‪.‬‬
‫بني بلدتي (الجرنية) و(املحموديل)‬
‫شمايل الرقة‪ ،‬ما أدى إلعطابها ومقتل‬
‫قتلى وجرحى بإعطاب‬
‫‪ 5‬قتلى وجرحى وإعطاب‬
‫وإصابة من كان عىل متنها‪ ،‬كما‬
‫آليتين للـ ‪PKK‬‬
‫آلية للـ ‪PKK‬‬
‫فجّ روا يف اليوم نفسه عبوة أخرى عىل‬
‫آلية ثانية لهم‪ ،‬عىل طريق (حزيمة ويف اليوم نفسه‪ ،‬وضمن الغزوة وضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬فجّ ر جنود‬
‫ تل السمن) شمايل الرقة‪ ،‬ما أدى ذاتها‪ ،‬فجّ ر املجاهدون عبوة ناسفة الخالفة يوم االثنني (‪ /25‬رمضان)‬‫إلعطابها ومقتل وإصابة من كان عىل عىل آلية خامسة لهم بالقرب من عبوة ناسفة عىل آلية سابعة للـ‬
‫قرية (الخيالة) غربي الرقة‪ ،‬ما أدى ‪ PKK‬يف حي (التوسعية)‪ ،‬ما أدى‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫إلعطابها ومقتل وإصابة ‪ 5‬عنارص إلعطابها ومقتل وإصابة من كان‬
‫عىل متنها‪ ،‬كما فجّ روا يوم األربعاء‬
‫كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‬
‫(‪ /27‬رمضان) عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫قتلى وجرحى بإعطاب‬
‫ثامنة لهم بالقرب من قرية (املزيونة)‬
‫آليتين للـ ‪PKK‬‬
‫إعطاب آلية واستهداف‬
‫غربي الرقة‪ ،‬ما أدى إلعطابها ومقتل‬
‫عنصر‬
‫وإصابة من كان عىل متنها‪ ،‬ولله‬
‫ويف تفجريين منفصلني‪ ،‬يوم السبت‬
‫(‪ /23‬رمضان) ضمن الغزوة ويف اليوم التايل‪ ،‬األحد (‪ /24‬رمضان) الحمد‪.‬‬
‫ذاتها‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة عبوة فجّ ر املجاهدون عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫ناسفة عىل آلية ثالثة للـ ‪ PKK‬عىل سادسة لهم يف قرية (الصالحية)‬
‫األسبوع الماضي‬
‫طريق (السلحبية الرشقية)‪ ،‬ما أدى شمايل الرقة‪ ،‬ما أدى إلعطابها ومقتل‬
‫إلعطابها ومقتل وإصابة من كان وإصابة من كان عىل متنها‪ ،‬كما وكان جنود الخالفة قد أعطبوا يف‬
‫عىل متنها‪ ،‬كما فجّ روا عبوة ناسفة استهدفوا يف اليوم نفسه عنرص ا ً من األسبوع املايض ‪ 3‬آليات وجرافة‬
‫عىل آلية رابعة لهم يف منطقة (عايد) استخباراتهم‪ ،‬يف حي (السباهية) للـ ‪ PKK‬واستهدفوا مقر ا ً لهم‪،‬‬
‫غربي (الطبقة)‪ ،‬ما أدى إلعطابها غربي الرقة‪ ،‬بتفجري عبوة ناسفة‪ ،‬ما بتفجريين منفصلني يف الرقة‪.‬‬

‫غزوة االستنزاف‪ ..‬اغتيال ‪ 9‬من‬
‫الجيش النصيري بينهم (ضابط)‬
‫وأسر جاسوس لهم بعمليات‬
‫متفرقة في حوران‬

‫بالقرب من جرس (الطيبة) يف ريف بطلقات مسدّس‪ ،‬بينما اغتالوا يف‬
‫درعا الرشقي‪ ،‬باألسلحة الرشاشة اليوم التايل‪ ،‬االثنني‪ ،‬عنرص ا ً من‬
‫اغتيال ‪ 3‬عنصار في الجيش‬
‫الجيش النصريي عىل الطريق الرابط‬
‫كذلك‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫النصيري‬
‫بني قريتي (السهوة) و(املسيفرة) يف‬
‫ريف درعا الرشقي‪ ،‬بطلقات مسدّس‪،‬‬
‫وتفصيال‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‪،‬‬
‫اغتيال عنصرين من الجيش‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫اغتال جنود الخالفة يوم الخميس‬
‫النصيري‬
‫(‪ /21‬رمضان) عنرص ا ً يف الجيش‬
‫النصريي‪ ،‬يُدعى "منصور الزعبي" ويف يوم األحد (‪ /24‬رمضان) وضمن‬
‫أسر جاسوس لألمن‬
‫ْ‬
‫بالقرب من بلدة (املسيفرة) يف ريف الغزوة ذاتها‪ ،‬اغتال املجاهدون عنرص ا ً‬
‫العسكري‬
‫درعا الرشقي‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬يف استخبارات النظام النصريي‪ ،‬يُدعى‬
‫كما اغتالوا يف اليوم نفسه‪ ،‬عنرصين "نبيل املرصي" بالقرب من مدينة أمنيا ً‪ ،‬وضمن الغزوة ذاتها‪ّ ،‬‬
‫أس‬
‫من األمن العسكري النصريي‪( ،‬الحارة) يف ريف درعا الشمايل‪ ،‬املجاهدون يوم االثنني (‪/25‬‬

‫رمضان) جاسوسا ً لألمن العسكري‬
‫النصريي يف قرية (الجيزة) بريف‬
‫درعا الرشقي‪ ،‬وبعد التحقيق معه‬
‫قتلوه بطلقات مسدّس‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫اغتيال (ضابط) و‪ 3‬عناصر‬

‫ومواصلة لعمليات االغتيال ضمن‬
‫الغزوة ذاتها‪ ،‬اغتال جنود الخالفة‬
‫يوم الثالثاء (‪ /26‬رمضان) ضابطا ً‬
‫يف الجيش النصريي ومرافقه‪ ،‬قرب‬
‫بلدة (كفر شمس) بريف درعا‬
‫الشمايل‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬كما‬
‫اغتالوا يف اليوم نفسه عنرص ا ً من‬
‫قوات األمن النصريي قرب بلدة‬
‫(الحارة)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ويف‬
‫اليوم نفسه‪ ،‬استهدفوا عنرص ا ً آخر‬
‫من الجيش النصريي يف بلدة (خان‬
‫أرنبة) يف (القنيطرة)‪ ،‬باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى إلصابته بجروح‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬

‫العدد ‪٢٣٥‬‬
‫الخميس ‪ ٢٨‬رمضان ‪ 1441‬هـ‬

‫مقتل وإصابة ‪ 10‬من الجيش المصري و‪4‬‬
‫جواسيس واستهداف ‪ 3‬آليات ضمن (غزوة‬
‫االستنزاف) في سيناء‬

‫خاص‬

‫أخبــار ‪13‬‬

‫كمينا ً محكما ً لعنارص من قوات‬
‫(حرس الحدود) املرصية‪ ،‬بعد‬
‫رصدهم لعدة أيام وهم يتوغلون‬
‫جنوبي حاجز (املراجدة) رشقي مدينة‬
‫(الشيخ زو يِّد)‪ ،‬ويقومون برسقة‬
‫ممتلكات ومنازل املسلمني يف املنطقة‪،‬‬
‫حيث فجّ ر املجاهدون عليهم عبوة‬
‫مضادة لألفراد كانوا زرعوها لهم‬
‫مسبقا ً‪ ،‬ثم أمطروهم بنريان بنادقهم‪،‬‬
‫ما أدى ملقتل عنارص القوة املكونة من‬
‫‪ 4‬عنارص واغتنام أسلحتهم وعتادهم‪،‬‬
‫ونرش املكتب اإلعالمي يف اليوم التايل‪،‬‬
‫تقرير ا ً مصور ا ً أظهر حجم اإلثخان‬
‫يف صفوف القوة املستهدفة والتي‬
‫سقط أفرادها قتالً ونحر ا ً عىل أيدي‬
‫املجاهدين‪ ،‬دون مقاومة تذكر‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫جيش مرتد وعناصره‬
‫لصوص!‬

‫ولفت املصدر إىل أن عنارص الجيش‬
‫املرتد يعمدون عادة إىل رسقة‬
‫ممتلكات وموايش املسلمني يف املناطق‬
‫القريبة من الحواجز العسكرية‬
‫وخالل حمالت التجريف التي‬
‫أحد هلكى قوات (حرس الحدود) املرصية‪ ،‬إثر كمني جنود الخالفة جنوبي حاجز (املراجدة) رشقي مدينة (الشيخ زويِّد)‬
‫يشنّوها عىل مزارعهم‪ ،‬مؤ ّكد ا ً أن هذه‬
‫قتل ‪ 4‬جواسيس في عملية إال أن املجاهدين تمكنوا‪ ،‬بتوفيق املمارسات تعكس الصورة الحقيقية‬
‫والية سيناء‬
‫الله تعاىل‪ ،‬من االنحياز من املنطقة للجيش املرصي الذي يحاول إعال مُه‬
‫نو عية‬
‫والعودة إىل مواقعهم ساملني‪ ،‬ولله املرتد تحسينها بأي طريقة عرب آالته‬
‫سقط ‪ 10‬قتىل وجرحى عىل األقل‬
‫الدعائية الفاشلة‪.‬‬
‫من الجيش املرصي هذا األسبوع‬
‫عىل الصعيد األمني‪ ،‬كشف ا لحمد ‪.‬‬
‫خاص‬
‫بينهم (ضابط) و دُمِّ رت وأ ُعطبت ‪3‬‬
‫مصدر خاص لـ (النبأ)‬
‫إعطاب آلية للجيش في‬
‫آليات لهم‪ ،‬كما ُقتل ‪ 4‬من جواسيسه‪ ،‬عن عملية أمنية نوعية نفذها جنود‬
‫تدمير دبابة للجيش في‬
‫(العريش)‬
‫بتفجريات وعمليات مختلفة‪ ،‬ضمن الخالفة‪ ،‬يوم األحد‪ ،‬ضمن غزوة‬
‫(الشيخ زويد)‬
‫ويف العريش‪ ،‬قال مصدر خاص‬
‫غزوة االستنزاف املباركة‪ ،‬توزعت االستنزاف املباركة‪.‬‬
‫خاص‬
‫لـ (النبأ) إن جنود الخالفة ويف اليوم نفسه‪ ،‬وضمن الغزوة ذاتها‪،‬‬
‫عىل مناطق‪( :‬رفح) و(العريش) وقال املصدر إن مفرزة أمنية من ‪8‬‬
‫و(الشيخ زو يّد)‪ ،‬كان أبرزها اصطياد مجاهدين‪ ،‬تنكروا بلباس الجيش وضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬فجّ روا يوم فجّ ر جنود الخالفة عبوة ناسفة عىل‬
‫‪ 4‬من قوات (حرس الحدود) و‪ 4‬املرصي املرتد‪ ،‬وقاموا بالتسلل إىل االثنني (‪ /26‬رمضان)‪ ،‬عبوة ناسفة دبابة ‪ M60‬للجيش املرصي املرتد‪،‬‬
‫جواسيس بهجومني نوعيَّني غربي داخل قرية (قرب عمري) جنوب غربي عىل آلية للجيش املرصي‪ ،‬يف منطقة بالقرب من حاجز (أبو رشود)‬
‫(الشيخ زو يَّد)‪ ،‬متجاوزين كافة (امليدان) غربي مدينة (العريش)‪ ،‬ما غربي مدينة (الشيخ زو يِّد)‪ ،‬ما أدى‬
‫ورشقي (الشيخ زويد)‪.‬‬
‫الحواجز والتحصينات األمنية الكثرية أدى إلعطابها وإصابة من فيها‪ ،‬ولله لتدمريها ومقتل وإصابة من كان عىل‬
‫متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫للجيش يف املنطقة الواقعة شمايل الحمد‪.‬‬
‫تدمير مدرعة للجيش في‬
‫(الطريق الدويل) املكتظ بالحواجز‬
‫(رفح)‬
‫العسكرية للجيش املرتد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬
‫وتفصيالً‪ ،‬وضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬وأضاف املصدر أن املجاهدين‬
‫‪ 4‬قتلى بكمين محكم في‬
‫وكان جنود الخالفة قد قتلوا خالل‬
‫فجّ ر جنود الخالفة يوم األحد ( ‪ /24‬تمكنوا خالل العملية من أرس ‪4‬‬
‫زويد)‬
‫(الشيخ‬
‫ّ‬
‫األسبوع املايض عدد ا ً من عنارص‬
‫رمضان) عبوة ناسفة عىل عربة جواسيس للجيش وقاموا بقتلهم‪،‬‬
‫نوعية‪ ،‬الجيش املرصي بتفجري استهدف‬
‫عملية‬
‫ويف‬
‫مدرعة للجيش املرصي املرتد‪ ،‬قرب باألسلحة الرشاشة‪ ،‬وعىل إثر ذلك‬
‫خاص‬
‫الثالثاء دورية راجلة لهم‪ ،‬وأصابوا عنرص ا ً‬
‫يوم‬
‫عرص‬
‫حاجز (الصياح) يف رفح‪ ،‬ما أدى تحركت قوة عسكرية من قوات‬
‫لتدمريها ومقتل وإصابة من كان (التدخل الرسيع) املرتدة مكونة من (‪ /26‬رمضان) وضمن غزوة آخر منهم قنصا ً‪ ،‬يف حني أرسوا وقتلوا‬
‫عىل متنها‪ ،‬بينهم (ضابط)‪ ،‬ولله عدة (همرات) يف محاولة لتطويق االستنزاف‪ ،‬قال مصدر خاص جاسوسا ً لهم بعمليات متفرقة يف‬
‫املنطقة واعرتاض طريق املجاهدين‪ ،‬لـ (النبأ) إن جنود الخالفة نصبوا (رفح) و(الشيخ زو يّد)‪.‬‬
‫ا لحمد ‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪٢٣٥‬‬
‫الخميس ‪ ٢٨‬رمضان ‪ 1441‬هـ‬

‫والية خراسان‬

‫سقط ‪ 8‬قتىل وجرحى من الرشطة‬
‫األفغانية وميليشيا موالية لهم‪،‬‬
‫وأعطبت آلية لهم‪ ،‬بتفجريين منفصلني‬
‫لجنود الخالفة هذا األسبوع ضمن‬
‫غزوة االستنزاف يف خراسان‪.‬‬
‫استهداف آلية (قيادي) في‬
‫ميليشيا‬

‫وتفصيالً‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‪،‬‬
‫فجّ ر جنود الخالفة يوم الجمعة‬
‫(‪ /22‬رمضان) عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫املرتد "فاضل عظيمي" وهو (قيادي)‬
‫يف ميليشيا موالية للجيش األفغاني‬

‫‪ 8‬قتلى وجرحى من الشرطة‬
‫األفغانية وميليشيا موالية وإعطاب‬
‫آلية بتفجيرين منفصلين في‬
‫خراسان‬
‫املرتد‪ ،‬يف منطقة (بدخشان)‪ ،‬ما يوم األحد ( ‪ /24‬رمضان) فجّ ر‬
‫أدى إلعطابها وإصابته مع اثنني من جنود الخالفة عبوة ناسفة عىل‬
‫عنارص من الرشطة األفغانية املرتدة‬
‫مرافقيه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يف (الناحية ‪ )17‬من العاصمة‬
‫‪ 5‬قتلى وجرحى من الشرطة‬
‫(كابل)‪ ،‬ما أدى ملقتل وإصابة ‪5‬‬
‫ويف تفجري آخر ضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫األسبوع الماضي‬

‫يذكر أن األسبوع املايض شهد سقوط‬
‫أكثر من ‪ 100‬قتيل وجريح يف صفوف‬
‫األمن األفغاني املرتد وميليشياته‪،‬‬
‫بعملية استشهادية بسرتة ناسفة‬
‫وسط تجمع كبري لهم خرجوا يف‬
‫تشييع "زعيم ميليشيا" موالية‬
‫للحكومة يف (ننجرهار) كان بينهم‬
‫مسؤولون يف الحكومة والربملان‪،‬‬
‫كما قتل وأصيب ‪ 15‬آخرين منهم‬
‫بينهم (مسؤول) يف (األمن القومي)‬
‫ودُمّ رت آليته‪ ،‬بتفجري سلسلة عبوات‬
‫عليهم يف العاصمة (كابل)‪ ،‬يف حني‬
‫أصيب عنرصان من (طالبان) بتفجري‬
‫منفصل يف (ننجرهار)‪.‬‬

‫قرب تقاطع (إكس كنرتول) بالقرب‬
‫من العاصمة (مقديشو)‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمريها ومقتل ‪ 3‬عنارص وإصابة‬
‫رابع كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫إعالمياً‪ ،‬نرش املكتب اإلعالمي هذا‬
‫األسبوع‪ ،‬تقرير ا ً مصور ا ً يعرض‬
‫(مقديشو)‪ ،‬ما أدى إلعطابها وإصابة جانبا ً من يوميات جنود الخالفة يف‬
‫‪ 5‬عنارص كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪ .‬الصومال خالل شهر رمضان املبارك‪.‬‬

‫‪ 3‬قتلى من الجيش و‪ 5‬جرحى من الشرطة‬
‫باستهداف آليتين لهم قرب (مقديشو)‬
‫والية الصومال‬

‫ضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬قتل جنود‬
‫الخالفة هذا األسبوع ‪ 3‬من الجيش‬
‫الصومايل وأصابوا ‪ 5‬من الرشطة‪،‬‬
‫ودمّ روا آلية وأعطبوا أخرى‪ ،‬يف‬
‫تفجريين منفصلني قرب العاصمة‬
‫(مقديشو)‪.‬‬

‫قصف ‪ 3‬مواقع‬
‫عسكرية لميليشيا حفتر‬
‫جنوبي ليبيا بصواريخ‬
‫(الاكتيوشا)‬

‫إعطاب آلية للشرطة وإصابة‬
‫‪ 5‬منهم‬

‫تدمير آلية للجيش ومقتل ‪3‬‬
‫منهم‬

‫األسبوع الماضي‬

‫وتفصيالً‪ ،‬ضمن غزوة االستنزاف‪،‬‬
‫فجّ ر جنود الخالفة يوم الخميس‬
‫(‪ /21‬رمضان) عبوة ناسفة عىل آلية كما فجّ روا ضمن الغزوة ذاتها‪ ،‬يوم‬
‫رباعية الدفع للرشطة الصومالية األحد (‪ /24‬رمضان) عبوة أخرى‬
‫املرتدة‪ ،‬بالقرب من العاصمة عىل آلية للجيش الصومايل املرتد‪،‬‬

‫وكان جنود الخالفة قد قتلوا عنرص ا ً‬
‫من الرشطة الصومالية وأصابوا‬
‫آخر بإطالق النار عليهم يف ضواحي‬
‫العاصمة (مقديشو)‪.‬‬

‫ويف التفاصيل‪ ،‬قصف جنود الخالفة‬
‫يوم األحد (‪ /24‬رمضان) قاعدة‬
‫(تمنهنت) العسكرية شمال رشقي‬
‫(سبها)‪ ،‬بصاروخ (كاتيوشا)‪ ،‬كما‬
‫قصفوا بصاروخ آخر يف اليوم التايل‪،‬‬
‫االثنني‪ ،‬مقر (الكتيبة ‪ 628‬مشاة) يف‬

‫مدينة (تراغن) جنوبي (سبها)‪ ،‬بينما‬
‫قصفوا بصاروخ ثالث يوم الثالثاء‬
‫(‪ /26‬رمضان) ما يسمى (كتيبة‬
‫خالد بن الوليد) التابعة مليليشيا حفرت‬
‫يف بلدة (أم األرانب) جنوبي ليبيا‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬

‫والية ليبيا ‪ -‬فزان‬

‫ضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬قال‬
‫خاص‬
‫مصدر خاص لـ (النبأ) إن‬
‫جنود الخالفة قصفوا هذا األسبوع‬
‫‪ 3‬مواقع مليليشيات الطاغوت حفرت‬
‫بصواريخ (الكاتيوشا) يف جنوب ليبيا‪.‬‬

‫أخبـار‬
‫متفرقة‬
‫قتلى وجرحى من الجيش الفلبيني‬
‫وإحراق مدرعة لهم بهجوم جنوب‬
‫ا لفلبين‬

‫والية رشق آسيا‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬وضمن غزوة االستنزاف‪،‬‬

‫هاجم جنود الخالفة يوم األربعاء (‪ /27‬رمضان)‬
‫ثكنة للجيش الفلبيني الصليبي يف قرية (سلمان)‬
‫بمنطقة (ماغويندناو) جنوبي الفلبني‪ ،‬واشتبكوا‬
‫مع عنارص الثكنة بمختلف أنواع األسلحة‪ ،‬ما أدى‬
‫ملقتل وإصابة عدد منهم وإحراق مدرعة لهم‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫إعطاب آلية للحوثة المشركين وإصابة‬
‫من فيها بتفجير في (قيفة)‬

‫والية اليمن‪ -‬البيضاء‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬وضمن غزوة االستنزاف‪ ،‬فجّ ر‬
‫جنود الخالفة يوم األحد (‪ /24‬رمضان) عبوة ناسفة‬
‫عىل آلية للحوثة املرشكني‪ ،‬عىل طريق (بهران) يف‬

‫(قيفة)‪ ،‬ما أدى إلعطابها وإصابة من كان عىل متنها‪،‬‬
‫ونرش املكتب اإلعالمي الحقا ً يوم الثالثاء صورا ً توثق‬
‫لحظة التفجري‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ً‬
‫جانبا من يوميات‬
‫اإلعالم يوثق‬

‫المجاهدين في رمضان في (باكستان)‬

‫والية باكستان‬
‫نرش املكتب اإلعالمي‪ ،‬هذا األسبوع‪ ،‬تقريرا ً مصورا ً‬
‫يظهر جانبا ً من يوميات جنود الخالفة يف باكستان‬
‫خالل شهر رمضان املبارك‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة قد اغتالوا األسبوع املايض‬
‫ساحرا ً بأعرية نارية يف مدينة (بيشاور)‪.‬‬

‫العدد ‪٢٣٥‬‬
‫الخميس ‪ ٢٨‬رمضان ‪ 1441‬هـ‬

‫خيبات الاكفرين في الحرب‬
‫على الدولة اإلسالمية‬

‫الحمد لله والصالة والسالم عىل‬
‫رسول الله وعىل آله وصحبه‬
‫أجمعني‪ ،‬تكملة للمقال السابق‬
‫يف رسد بعض خيبات الكافرين يف‬
‫حربهم عىل الدولة اإلسالمية؛ فبعد‬
‫املحنة التي أصابت املجاهدين يف‬
‫العراق والتي بلغت ذروتها بمقتل‬
‫الشيخني ‪-‬تقبلهما الله‪ -‬وما تبع‬
‫ذلك من تطورات وأحداث وصوال ً‬
‫إىل مبايعة الشيخ أبي بكر البغدادي‬
‫تقبله الله‪ -‬أمريا ً عىل الدولة‪.‬‬‫بدأت خطة الصليبيني ‪-‬ملنع استعادة‬
‫املجاهدين قوتهم‪ -‬باالنهيار‪ ،‬والتي‬
‫تمثلت بتكليف الصحوات والروافض‬
‫بالضغط عليهم داخل العراق‪ ،‬وضمان‬
‫تنفيذ الطواغيت يف دول الجوار‬
‫خطة الحصار ملنع وصول املدد من‬
‫مجاهدين وسالح وأموال إليهم‪ ،‬وذلك‬
‫أن نشبت الرصاعات بني الروافض‬
‫والصحوات‪ ،‬وبني الروافض ومرتدي‬
‫كردستان‪ ،‬وبني الروافض أنفسهم‪،‬‬
‫عىل املكاسب واملناصب‪ ،‬فسلط الله‬
‫بعضهم عىل بعض بدل تسلطهم جميعا‬
‫عىل املسلمني‪ ،‬وصار بعضهم يتآمر‬
‫عىل بعض بدل تآمرهم سوية عىل‬
‫املجاهدين‪ ،‬وغدا ه ُّم كل منهم أن يفشل‬
‫منافسوه‪ ،‬وأن يظهر العيب والضعف‬
‫يف قدرات مخالفيه‪ ،‬وأن تذهب املوارد‬
‫واملكاسب من يد منازعيه ولو لم تصل‬
‫إليه‪.‬‬
‫واستفاد املجاهدون ‪-‬بفضل الله‪ -‬من‬
‫هذا النرص اإللهي لهم أيما استفادة‪،‬‬
‫فغدت حرية حركتهم أكرب‪ ،‬وبطش‬
‫رضباتهم أشد‪ ،‬وإمكاناتهم املادية‬
‫والبرشية أفضل‪ ،‬وقدراتهم عىل بسط‬
‫هيمنتهم وإنفاذ كلمتهم أكرب‪.‬‬
‫ويف الوقت نفسه ّ‬
‫يس الله تعاىل‬
‫تخلخل جدار الحصار عليهم من قبل‬
‫الشام‪ ،‬بأن بدأت املظاهرات فيها‪،‬‬
‫وانشغل الطاغوت وجنوده بتحصني‬
‫املناطق املركزية‪ ،‬وسحب قواته إليها‪،‬‬
‫مهمال املناطق الحدودية البعيدة‬
‫التي بدأ يفقد السيطرة عليها شيئا‬
‫فشيئا‪ ،‬حيث بدأت مفارز التنسيق‬
‫داخل الشام تعاود العمل بنشاط‬
‫من جديد‪ ،‬خاصة بعد إرسال أمري‬

‫‪٢‬‬

‫كسر حصار دولة‬

‫العراق اإلسالمية‬

‫املؤمنني مجموعة من جنوده لتأسيس‬
‫جماعة مقاتلة يف الشام‪ ،‬تنارص أهله‬
‫وتجاهد املرشكني فيه‪ ،‬ليتحقق للدولة‬
‫اإلسالمية ‪-‬بفضل الله تعاىل‪ -‬فتح‬
‫كبري‪ ،‬تمثل بامتداد عملها خارج‬
‫حدود "سايكس – بيكو" التي حاول‬
‫املرشكون حرصها داخلها‪.‬‬
‫وباتت ساحة الجهاد الجديدة نافذة‬
‫يتنفس منها الجهاد يف العراق‪،‬‬
‫دخلت منها أفواج االستشهاديني‬
‫واالنغماسيني‪ ،‬وكرس بواسطتها حظر‬
‫السالح واملعدات املفروض عليهم‬
‫منذ سنني‪ ،‬خاصة بعد أن أصبحت‬
‫ساحة العراق شحيحة بالسالح‬
‫الذي استنفدته ‪ 10‬سنني من الحرب‬
‫الطاحنة مع الصليبيني واملرتدين‪،‬‬
‫وتسليم الصحوات أسلحتهم‪ ،‬وداللتهم‬
‫عىل مخازن املجاهدين‪.‬‬
‫إجراءات وقائية من‬
‫الصليبيين‬

‫ورسعان ما أدرك الصليبيون وأذنابهم‬
‫الطواغيت خطورة دخول مجاهدي‬
‫الدولة اإلسالمية إىل ساحة الشام‪،‬‬
‫وتمكنهم من فتحها عىل ساحة العراق‪،‬‬
‫فسارعوا إىل وضع الخطط للعمل عىل‬
‫إخراجهم من الشام أوال‪ ،‬وحرصهم‬
‫مرة أخرى داخل العراق‪ ،‬ثم العمل‬
‫عىل تطويقهم وقطع طرق اإلمداد‬
‫التي فتحت لهم عن طريق توظيف‬
‫الصحوات كحرس حدود‪ ،‬يقومون‬

‫بوظيفة منع انتقال السالح واملال‬
‫والرجال من الشام إىل العراق بذرائع‬
‫شتى‪ ،‬بعدما استقال النظام النصريي‬
‫من هذه الوظيفة احتجاجا منه عىل‬
‫الدعم اإلعالمي واملايل الذي قدمته‬
‫الدول الصليبية وأتباعها املرتدون يف‬
‫املنطقة للثائرين عليه‪.‬‬
‫ومنذ بدايات تلك املرحلة بدأ الرتويج‬
‫ألفكار تمهيدية لهذا املرشوع‪ ،‬من قبيل‬
‫أن ساحة الشام تختلف عن ساحة‬
‫العراق‪ ،‬وأنه يجب أن ال تكرر فيها‬
‫أخطاء العراق‪ ،‬وأنه من الرضوري أن‬
‫يتفرغ مجاهدو العراق لساحتهم‪ ،‬وأنه‬
‫من الخطر السماح بخروج السالح‬
‫والرجال إلمداد الجهاد يف العراق ألنه‬
‫سيضعف ساحة الشام‪ ،‬بل تعدى األمر‬
‫إىل الطعن يف جهاد مجاهدي العراق‬
‫واتهامهم بالتسبب يف سيطرة الرافضة‬
‫عليه وتربئة الصحوات التي كانت‬
‫تجاهر بالتحالف مع الصليبيني من كل‬
‫جرم‪ ،‬وتسميتهم باملجاهدين‪ ،‬وذلك‬
‫كله للضغط عىل املجاهدين من جهة‪،‬‬
‫وتهيئة األمور إلخراجهم من الشام‬
‫عنوة إن لم تفلح وسائل الضغط األقل‬
‫عنفا يف ذلك‪.‬‬
‫مشروع الفتنة الداخلية‬

‫بل لن نبعد النجعة لو قلنا أن مرشوع‬
‫شق صف املجاهدين يف الشام باستخدام‬
‫بعض قلييل الدين والوفاء منهم آنذاك‬
‫وعىل رأسهم املرتد الجوالني كان‬

‫مقاالت ‪15‬‬

‫جزءا من ذلك املخطط الكبري‪ ،‬فقد‬
‫أحاط بالغادر آنذاك مجموعة من دعاة‬
‫السوء املرتبطني بأجهزة استخبارات‬
‫الطواغيت من "الكويت" و"قطر" عىل‬
‫وجه الخصوص‪ ،‬وبدأوا يدعون إىل‬
‫شق الصف‪ ،‬ويعدون الجوالني وأتباعه‬
‫بماليني الدوالرات من أموال الدعم‬
‫ستقدم إليهم إن هم ابتعدوا عن الدولة‬
‫اإلسالمية‪ ،‬يف الوقت الذي كانت رسائل‬
‫التوصية تخرج من جهة "أحرار‬
‫الشام" إىل الظواهري تدعوه للضغط‬
‫عىل الدولة اإلسالمية وإخراجها من‬
‫الشام بأي وسيلة‪ ،‬وتمنّيه باالنضواء‬
‫تحت إمرته يف حال تحقق ذلك‪ ،‬وكان‬
‫قادتهم يطوفون عىل الجماعات املقاتلة‬
‫التي يظنون أنها مقبلة عىل االنضمام‬
‫إىل الدولة اإلسالمية ويسعون جهدهم‬
‫لحرف أمرائها عن ذلك‪ ،‬يعدونهم‬
‫بالدعم الغري محدود لهم إن ابتعدوا‬
‫عن الدولة اإلسالمية ويخوفونهم‬
‫بالحرب عليهم إن هم دخلوا صفوفها‪.‬‬
‫وجرى شق صف الدولة اإلسالمية‪،‬‬
‫ولكن هذا الحدث الذي توقع له كل من‬
‫عمل عليه أن ينهي تماما وجودها يف‬
‫الشام بل سيؤثر حتى عىل وجودها يف‬
‫العراق بتهديد وحدة الصف هناك لم‬
‫يحقق لهم ما كانوا يحلمون به‪ ،‬فقد‬
‫استبدل الله تعاىل الغادرين وحزبهم‬
‫بآالف من املجاهدين من عدة جماعات‬
‫كان فرحها شديدا بابتعاد الجوالني‬
‫وأتباعه عن الدولة اإلسالمية بعد ما‬
‫ّ‬
‫وتكبهم‬
‫عاينوه من كذبهم وغدرهم‬
‫وخيانتهم للمجاهدين يف كل مرة‬
‫استأمنوهم فيها عىل غنائم غزوة‬
‫مشرتكة أو استودعوهم فيها سالحهم‬
‫أو أموالهم‪ ،‬وكان ذلك هو املانع من‬
‫انضمامهم إىل الدولة اإلسالمية قبل‬
‫ذلك‪ ،‬وكذلك فإن الغادرين عندما‬
‫خرجوا تبعهم غالب من ضمّ وه إىل‬
‫الجماعة من أهل املناهج املنحرفة‬
‫التي أريد أن تصبح منهجا وعقيدة‬
‫للدولة اإلسالمية وجنودها‪ ،‬لوال أن‬
‫وقاها الله من هذا األمر ّ‬
‫ويسخروج‬
‫هذه الطائفة الضالة املضلة من‬
‫جماعتها‪ ،‬وخرجت من هذه املحنة‬
‫بحمد الله أصلب عودا وأقوى وجودا‬
‫مما كانت عليه من قبل‪ ،‬خاصة بعد‬
‫اإلعالن عن وجودها يف الشام أيضا‪،‬‬
‫باتخاذ مسمى (الدولة اإلسالمية يف‬
‫العراق والشام)‪ ،‬والذي تأخر قرابة‬
‫السنتني حتى تهيئة األمور لهذا‬
‫اإلعالن املبارك‪.‬‬



Related keywords