PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Share a file Manage my documents Convert Recover Search Help Contact



178 .pdf



Original filename: 178.pdf

This PDF 1.4 document has been generated by Adobe InDesign CC 13.0 (Windows) / Adobe PDF Library 15.0, and has been sent on pdf-archive.com on 19/04/2019 at 05:19, from IP address 89.39.x.x. The current document download page has been viewed 75 times.
File size: 5.9 MB (12 pages).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview


‫العدد ‪ 178‬ا السنة العاشرة ا الخميس ‪ 13‬شعبان ‪ 1440‬هـ‬

‫‪ 12‬صفحة‬

‫‪ 70‬هالكا ومصابا من الروافض‬
‫والشرطة الباكستانية في كويتا‬
‫سقط نحو ‪ 96‬عنرصا من الروافض‬
‫والجيش الباكستاني املرتدين إثر‬
‫تنفيذ أحد جنود الخالفة عملية‬
‫استشهادية يف تجمع لهم يف مدينة‬
‫(كويته) بباكستان‪ ،‬إضافة إىل سقوط‬
‫عدد آخر منهم يف عمليات أمنيّة‬
‫ّ‬
‫نفذها املجاهدون عليهم يف عدد من‬
‫املناطق األخرى بينهم ضابط يف (األمن‬
‫الرئايس) واغتنام سالحه الخاص‪.‬‬
‫حيث فجّ ر األخ االستشهادي (عثمان‬
‫البلويش) –تقبله الله‪-‬السبت (‪/8‬‬
‫شعبان)‪ ،‬سرتته الناسفة يف تجمع‬
‫للروافض املرشكني وعنارص الجيش‬
‫الباكستاني املرتدين بمنطقة (هزار‬
‫غنجي) يف مدينة (كويته) بباكستان‪،‬‬
‫ما أدى لقتل وإصابة نحو ‪ 70‬مرتدا‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫وعىل صعيد متصل‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‬
‫يف اليوم ذاته عبوة ناسفة عىل آلية تُق ّل‬
‫عنارص من الرشطة األفغانية املرتدة‬
‫يف مدينة (جالل أباد) بـ (ننجرهار)‪،‬‬
‫ما أدى إلعطابها وهالك ‪... 3‬‬

‫العدد ‪178‬‬
‫صحيفة أسبوعية تصدر عن ديــوان‬
‫اإلعـالم المركـزي‬

‫في فزان‬

‫جنود الخالفة يقتلون‬
‫أحد رؤوس المرتدين‬
‫في الجنوب الليبي‬

‫‪4‬‬
‫تدمير وإعطاب ‪5‬‬
‫آليات وقتل وجرح‬
‫‪ 34‬عنصراً من‬
‫المرتدين‬
‫في الخير‬

‫‪6‬‬

‫جنود الخالفة في‬
‫ديالى يقتلون‬
‫ً‬
‫ويصيبون ‪13‬‬
‫مرتدا‬
‫من الجيش والحشد‬
‫العشائري‬

‫‪4‬‬

‫قصة شهيد‬

‫مقاالت‬

‫أبو دجانة الحلبي "تقبله‬
‫هللا"‬

‫إنما الحياة الدنيا لعب ولهو‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫والية سيناء توسع‬
‫دائرة عملياتها‬
‫من الشمال إلى‬
‫الجنوب‬
‫هجوم انغماسي‬
‫على موقع‬
‫للشرطة المصرية‬
‫جنوب سيناء‬

‫‪8‬‬

‫هالك وإصابة ‪ 69‬عنصراً من الجيش النيجيري‬
‫وقوات التحالف اإلفريقي‬
‫تم ّكن جنود الخالفة يف غرب‬
‫إفريقية خالل عملياتهم العسكرية‬
‫التي ّ‬
‫نفذوها عىل عنارص الجيش‬
‫النيجريي املرتد وقوات التحالف‬
‫اإلفريقية الصليبية خالل األسبوع‬
‫الحايل من قتل وإصابة ‪ 44‬عنرصا‬
‫وتدمري دبابتني و‪ 4‬آليات عسكرية‪،‬‬

‫واغتنام آليتني وعدد من األسلحة‬
‫والذخائر املتنوعة‪.‬‬
‫قتل عدد من جنود التحالف‬
‫اإلفريقي الصليبي وأصيب آخرون‪،‬‬
‫نتيجة هجوم جنود الخالفة عىل‬
‫ثكنتهم يف (مايدوغوري)‪ ،‬يوم‬
‫الثالثاء (‪ /11‬شعبان)‪.‬‬

‫‪10‬‬
‫وصال جنود الخالفة عىل ثكنة‬
‫للتحالف اإلفريقي الصليبي يف بلدة‬
‫(كروس) بمنطقة (مايدوغوري)‪،‬‬
‫واشتبكوا معهم بمختلف أنواع‬
‫األسلحة‪.‬‬
‫وبحسب مصدر خاص بـ (النبأ)‬
‫فقد كانت حصيلة الهجوم املبارك‬
‫عىل هذه الثكنة‪ ،‬مقتل ‪... 10‬‬
‫التفاصيل ص ‪5‬‬

‫هذه الصحيفة تحتوي على ألفاظ الجاللة وآيات قرآنية وأحاديث احذر من تركها في مكان مهين‬

‫العدد ‪178‬‬
‫الخميس ‪ 13‬شعبان ‪ 1440‬هـ‬

‫نحر جاسوس لألمن‬
‫التونسي بعد أسره‬

‫الجاسوس (مختار عاشور) بعد نحره عىل أيدي املجاهدين يف (قفصة)‬
‫تونس‬

‫بفضل الله تعاىل‪ ،‬تمكن جنود الخالفة يف تونس الجمعة (‪ 8‬رجب)‬
‫من أرس أحد جواسيس األمن التونيس وقتله‪ ،‬غرب تونس‪.‬‬
‫وأعلم مصدر أمني صحيفة (النبأ) بأن جنود الدولة اإلسالمية‬
‫قد تمكنوا ‪-‬بفضل الله تعاىل‪ -‬من أرس املدعو (مختار عاشور)‬
‫الجاسوس لألمن التونيس‪ ،‬يف جبل (عرباطة) بمنطقة (قفصة)‪،‬‬
‫ونحره بعد التحقيق معه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة يف تونس قد تمكنوا يف وقت سابق من اغتيال‬
‫جاسوس لألمن التونيس املرتد يف جبل (مغيلة)‪ ،‬وإصابة مسؤولني‬
‫كبريين بعد أن فجروا عليهما عددا من العبوات الناسفة التي سبق وأن‬
‫زرعوها لهم حول جثة املرتد بعد قتله‪.‬‬

‫ً‬
‫‪15‬عنصرا من‬
‫هالك وإصابة‬
‫الجيش النصيري بينهم ‪4‬‬

‫ضباط في البادية الشامية‬

‫والية الشام ‪ -‬حمص‬

‫تم ّكن جنود الخالفة ببادية حمص يف والية الشام–بفضل الله تعاىل‪-‬‬
‫من قتل ‪ 15‬عنرصا بينهم ‪ 4‬ضباط‪ ،‬إضافة إىل تدمري ناقلتي جند‬
‫واغتنام آليتني وأسلحة وذخائر متنوعة‪.‬‬
‫وبحسب املكتب اإلعالمي فإن جنود الخالفة صالوا مساء األربعاء‬
‫(‪ /12‬شعبان) عىل تجمع لعنارص من الجيش النصريي املرتد بالقرب‬
‫من قرية (الكوم) شمال مدينة السخنة‪ ،‬واشتبكوا معهم بجميع أنواع‬
‫األسلحة الخفيفة واملتوسطة والثقيلة‪ ،‬ما أدى لهالك ما يزيد عىل ‪15‬‬
‫مرتدا بينهم ‪ 4‬ضباط‪ ،‬إضافة إىل تدمري ناقلتي جند‪ ،‬واغتنام آليتني‬
‫وأسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬

‫االفتتاحية ‪3‬‬

‫طريق المجاهدين‬
‫نحو الظفر والتمكين‬
‫يف ظل ابتالءهم وفقدانهم بعضا ً من مواقعهم‪ ،‬ال يرتك املجاهدون قتال أعدائهم من الكفار‬
‫واملرتدين‪ ،‬بل يسعون جهدهم ألداء ما أوجبه الله تعاىل عليهم من جهادهم‪ ،‬والقيام بكل ما‬
‫يلزم لتحقيق التمكني للمسلمني يف األرض تمهيدا لحكمها برشيعة الله العظيم‪.‬‬
‫ويف فرتات ضعفهم وقلة أعدادهم‪ ،‬ال يستكني املجاهدون ويقعدون عن الجهاد بانتظار تشكيل‬
‫الجيوش الكبرية املسلحة بأقوى األسلحة حتى ينازلوا أعداءهم‪ ،‬وإنما يقاتلونه بما م ّكنهم الله‬
‫فيه من عدد وسالح‪ ،‬مستخدمني أسلوب العصابات املجاهدة‪ ،‬التي ترضب العدو‪ ،‬وتسعى‬
‫للنكاية املستمرة فيه‪ ،‬عمال عىل إضعافه‪ ،‬يف الوقت الذي تسعى لتقوية نفسها‪ ،‬من خالل توحيد‬
‫جهد أفرادها املنترشين هنا وهنالك‪ ،‬وتوجيهه كله الوجهة الصحيحة‪ ،‬نحو تحقيق الهزيمة‬
‫للعدو يف قسم من األرض أو يف كلها‪ ،‬ما يمنعه من تهديد دار اإلسالم التي سيقيمها املجاهدون‬
‫فيما مكنهم الله تعاىل فيه‪.‬‬
‫فالغاية التي تحققها العصابات املجاهدة هو أن تُكثر النكاية يف العدو‪ ،‬وتزرع الرعب يف قلوب‬
‫جنوده وأنصاره‪ ،‬وتفقده السيطرة الكاملة عىل األرض‪ ،‬إىل الدرجة التي يمكن بها منازلته يف‬
‫معارك حاسمة‪ ،‬من قبل جيش نظامي أو شبه نظامي للمجاهدين‪ ،‬تشكله العصابات املجاهدة‬
‫نفسها يف مراحل متقدمة من جهادها‪ ،‬أو تقوم بتمهيد األرض لقدومه من منطقة أخرى هو‬
‫موجد فيها‪.‬‬
‫فالعصابات املجاهدة تكون عادة يف مراحل تأسيسها األوىل قليلة العدد‪ ،‬خفيفة التسليح‪،‬‬
‫ضعيفة االرتباط والتنظيم‪ ،‬وهذه الصفات كلها تمنعها من منازلة الجيوش النظامية القوية‬
‫يف معارك حاسمة‪ ،‬ونقصد بالحاسمة هنا أي التي يمكن أن يقصم فيها ظهر أحد الجيشني‬
‫املتصادمني‪ ،‬فدخول العصابة املجاهدة يف صدامات مبارشة مع جيوش العدو املنظمة القوية‬
‫قد يعرضها لخسائر كبرية هي يف غنى عنها‪ ،‬تضعف من قدرتها عىل تحقيق أهدافها يف إنهاك‬
‫العدو وإضعافه رويدا رويدا حتى إيصاله إىل مرحلة التوازن مع مجموع قوة العصابات‬
‫املجاهدة املوحّ دة‪ ،‬أو الجيش النظامي الذي تمهد له األرض للمعركة الحاسمة التي ستقصم‬
‫ظهر العدو بإذن الله‪.‬‬
‫فاملجاهدون يف العراق لم يستولوا عىل املدن ويحققوا فيها التمكني يف يوم وليلة كما يتصور‬
‫البعض‪ ،‬وال شكلوا جيش الخالفة املنظم ودخلوا يف حرب جبهات مفتوحة مع املرشكني فورا‪،‬‬
‫ولكن استمروا يف حرب استنزاف منهكة لسنني عديدة‪ ،‬تمكنوا ‪-‬بفضل الله‪ -‬بواسطتها من‬
‫إضعاف الجيش الرافيض الضخم‪ ،‬وتفتيت بنيته التنظيمية‪ ،‬وتدمري معنويات جنوده املنهكني‪،‬‬
‫وتهديد طرق مواصالته وإمداده‪ ،‬وإفقاده السيطرة الحقيقية عىل الصحاري واألرياف ثم‬
‫املدن‪ ،‬حتى أصبحت األجواء مهيأة ليدخل املجاهدون مع الجيش الرافيض يف معارك حاسمة‪.‬‬
‫فبدأوا بتجميع قواتهم يف مناطق آمنة‪ ،‬واالنطالق من الصحراء متوكلني عىل ربهم مستمدين‬
‫النرص منه سبحانه‪ ،‬لشن غارات كاسحة لتكسري مفاصل قوة أعدائهم‪ ،‬وصوال إىل اكتساح املدن‬
‫لإلجهاز عليهم‪ ،‬والروافض وإخوانهم من الصحوات يف أضعف حال‪ ،‬ال يقوون عىل قتال‪ ،‬وال‬
‫يثبتون أمام صوالت الرجال‪ ،‬فكان االنهيار الرسيع لجيش تعداده عرشات األلوف من الجنود‬
‫‪ ،‬يحوز عىل أحدث األسلحة وأقواها‪ ،‬أمام بضعه مئات من املوحدين‪ ،‬مس ّلحني بيقني راسخ‬
‫بالنرص‪ ،‬هو أقوى من األسلحة التي بأيديهم التي ال تكاد قوتها تذكر مقارنة بقوة أعدائهم‪.‬‬
‫وإن عصابات جنود الخالفة املنترشين يف مختلف البلدان قادرة بإذن الله عىل تكرار درس‬
‫(فتح املوصل) مرارا‪ ،‬واستنبات تلك التجربة املباركة يف كل أرض‪ ،‬وصوال إىل تحقيق التمكني‬
‫فيها للمسلمني‪ ،‬خاصة أنها تمتلك اليوم بعضا من أهم عوامل النجاح ‪-‬بإذن الله تعاىل‪ -‬وهي‬
‫وحدة العقيدة واملنهج‪ ،‬فكلهم يقاتل لنفس الغاية وذات الهدف‪ ،‬كما أنهم يخضعون لقيادة‬
‫واحدة‪ ،‬تضمن ‪-‬بإذن الله تعاىل‪ -‬توحيد صفهم وجهودهم‪.‬‬
‫وإن كان املجاهدون يف العراق احتاجوا لقرابة ‪ 7‬سنني حتى تحقق لهم التمكني يف األرض‪،‬‬
‫وربما أكثر إن أضفنا فرتة جهادهم للصليبيني‪ ،‬فإن الزمان أكثر تقاربا اليوم ‪-‬بإذن الله‬
‫تعاىل‪ -‬وستطوى املراحل طيا للوصول إىل إعادة دار اإلسالم‪ ،‬وإقامة الدين يف مشارق األرض‬
‫ومغاربها‪ ،‬ولينرصن الله من ينرصه إن الله لقوي عزيز‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫تقارير‬

‫العدد ‪178‬‬
‫الخميس ‪ 13‬شعبان ‪ 1440‬هـ‬

‫بعملية استشهادية وعدد من العمليات األمنية‬

‫ومصابا من‬
‫هالاك‬
‫سقوط ‪70‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الروافض والجيش الباكستاني‬

‫والية خراسان‬

‫سقط نحو ‪ 96‬عنرصا من الروافض‬
‫والجيش الباكستاني املرتدين إثر تنفيذ‬
‫أحد جنود الخالفة عملية استشهادية يف‬
‫تجمع لهم يف مدينة (كويته) بباكستان‪،‬‬
‫إضافة إىل سقوط عدد آخر منهم يف‬
‫عمليات أمنيّة ّ‬
‫نفذها املجاهدون عليهم‬
‫يف عدد من املناطق األخرى بينهم ضابط‬
‫يف (األمن الرئايس) واغتنام سالحه‬
‫الخاص‪.‬‬
‫حيث فجّ ر األخ االستشهادي (عثمان‬
‫البلويش) –تقبله الله‪-‬السبت (‪/8‬‬
‫شعبان)‪ ،‬سرتته الناسفة يف تجمع‬
‫للروافض املرشكني وعنارص الجيش‬
‫الباكستاني املرتدين بمنطقة (هزار‬
‫غنجي) يف مدينة (كويته) بباكستان‪ ،‬ما‬
‫أدى لقتل وإصابة نحو ‪ 70‬مرتدا‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫وعىل صعيد متصل‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‬
‫يف اليوم ذاته عبوة ناسفة عىل آلية تُق ّل‬
‫عنارص من الرشطة األفغانية املرتدة يف‬
‫مدينة (جالل أباد) بـ (ننجرهار)‪ ،‬ما‬

‫اشتباكهم مع عنارص من ميليشيا موالية‬
‫للحكومة األفغانية املرتدة يف منطقة‬
‫(جربهار) بننجرهار‪ ،‬ما أدى إلصابة‬
‫عنرصين منهم‪ ،‬نسأل الله أن يهلكهما‪.‬‬

‫أدى إلعطابها وهالك ‪ 3‬عنارص كانوا عىل‬
‫متنها‪ ،‬كما استهدفوا بنريان أسلحتهم‬
‫أيضا جاسوسا الستخبارات الحكومة‬
‫الباكستانية املرتدة يف قرية (قارون)‬
‫بمنطقة (جارسدة) يف بيشاور‪ ،‬ما أدى‬
‫مقتل ‪ 11‬من الشرطة‬
‫لهالكه‪.‬‬
‫األفغانية بعملية مزدوجة‬
‫إضافة إىل ذلك قتل املجاهدون بسالح‬
‫رشاش جاسوسا آخر يعمل لدى ويف يوم األحد (‪ /9‬شعبان) هلك وأصيب‬
‫االستخبارات الباكستانية املرتدة يف ‪ 11‬عنرصا ً من الرشطة األفغانية املرتدة‬
‫منطقة (باجور) بباكستان‪ ،‬إضافة إىل يف كابل إثر تفجري مفرزة أمنية عبوة‬

‫ناسفة عىل آلية لهم بـ(الناحية التاسعة)‬
‫يف مدينة كابل ما أدى لتدمريها‪ ،‬وبعد‬
‫تجمع عدد من املرتدين يف املكان فجّ ر‬
‫املجاهدون عليهم عبوة أخرى‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالك وإصابة ‪ 11‬منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وعىل الصعيد ذاته‪ّ ،‬‬
‫شن جنود الخالفة‬
‫هجوما عىل ‪ 3‬ثكنات للجيش األفغاني‬
‫املرتد يف قرية (اوغز) بمنطقة (ديباال)‬
‫بننجرهار‪ ،‬حيث اشتبكوا مع عنارصها‬
‫ملدة ساعتني مستخدمني جميع أنواع‬
‫األسلحة فأوقعوا عددا من القتىل‬
‫والجرحى يف صفوفهم‪ ،‬واغتنموا عددا‬
‫من البنادق واألسلحة الخفيفة والذخرية‪.‬‬
‫إىل ذلك هاجم املجاهدون يف اليوم‬
‫نفسه موقعا إلحدى امليليشيات املوالية‬
‫للحكومة األفغانية املرتدة يف قرية (باغ‬
‫دره) بمنطقة (أشني) يف ننجرهار‬
‫باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أسفر عن هالك‬
‫‪ 2‬من املرتدين وجرح آخرين‪ ،‬ولله‬
‫الحمد واملنّة‪.‬‬
‫إضافة إىل ذلك هاجم جنود الخالفة‬
‫الثالثاء (‪ /11‬شعبان) ثكنة مليليشيا‬
‫موالية للحكومة األفغانية املرتدة يف قرية‬
‫(بيخة) بمنطقة (أشني) يف ننجرهار‬
‫واشتبكوا معهم بمختلف أنواع األسلحة‪،‬‬
‫ما أدى لهالك قيادي وجرح عنرصين‪،‬‬
‫ولله الحمد عىل تأييده‪.‬‬
‫ويف اليوم ذاته تم ّكنت مفرزة أمنية من‬
‫قتل ضابط يف (األمن الرئايس) الطاغوتي‬
‫يف الناحية األوىل بمدينة كابل‪ ،‬واغتنام‬
‫مسدسه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫جنود الخالفة يقتلون أحد رؤوس‬
‫المرتدين في الجنوب الليبي‬
‫والية ليبيا ‪ -‬فزان‬

‫رصح مصدر أمني لصحيفة‬
‫خاص‬
‫(النبأ) بأن جنود الخالفة‬
‫تمكنوا ‪-‬بفضل الله تعاىل‪ -‬من أرس وقتل‬
‫أحد رؤوس املرتدين يف جنوب ليبيا‪.‬‬
‫وكشف املصدر أن املجاهدين أثناء‬
‫اقتحامهم األخري لبلدة (غدوة) يف (فزان)‬
‫تمكنوا من اعتقال أحد أولياء الطاغوت‬
‫حفرت‪ ،‬املعروف بني أتباعه يف املنطقة‬
‫بلقب (الشيخ مسعود)‪.‬‬
‫وأضاف املصدر بأن املدعو (مسعود) هو‬
‫أحد رؤوس "املداخلة" يف بلدة (غدوة)‪،‬‬
‫والتي ينحدر منها‪ ،‬كما أنه إمام وخطيب‬
‫ألحد مساجد البلدة الواقعة جنوب مدينة‬

‫(سبها) يف الجنوب الليبي‪.‬‬
‫كما أنه من املوالني للطاغوت حفرت‬
‫وجيشه املرتد‪ ،‬ويعتربه وليا لألمر‪،‬‬
‫أسوة بباقي "املداخلة" يف كل البلدان‪،‬‬
‫حيث يوالون أي طاغية من املرتدين أو‬
‫الصليبيني‪ ،‬ويحاربون من يجاهدهم‬
‫بألسنتهم وأنفسهم‪.‬‬
‫وكان املرتد (مسعود) يدعو الناس يف‬
‫خطب الجمعة إىل نرصة الطاغوت حفرت‪،‬‬
‫ويسمّ ي كل من يعاديه بالخوارج‪ ،‬ويدعو‬
‫إىل قتلهم أو اإلبالغ عنهم إن كانوا يف املناطق‬
‫التي يسيطر عليها جيش الطاغوت‪.‬‬
‫وأرس جنود الدولة اإلسالمية هذا املرتد مع‬
‫آخر يف اقتحامهم األخري لبلدة (غدوة)‪ ،‬يوم‬

‫املرتد ( مسعود) لحظة أرس املجاهدين له يف بلدة (غدوة) جنوب ليبيا‬
‫االثنني (‪/18‬رجب) والذي سيطروا فيه‬
‫عىل البلدة‪ ،‬وتمكنوا خالله من قتل مرتد‬
‫ثالث أثناء عملية التمشيط للبلدة‪.‬‬
‫وتوعد املصدر عىل لسان املجاهدين يف ليبيا‪،‬‬
‫بأنهم سيسعون ‪-‬بإذن الله تعاىل‪ -‬إىل‬
‫القصاص من كل املرتدين املوالني لحفرت‬
‫وجيشه من "املداخلة" وغريهم‪ ،‬حتى‬
‫يحكم الله بينهم وبني القوم الكافرين‪.‬‬
‫وينترش "املداخلة" يف مناطق كثرية من‬
‫رشق وجنوب ليبيا‪ ،‬ويشكلون ثقال كبريا‬

‫يف جيش الطاغوت حفرت‪ ،‬حيث تقدر نسبة‬
‫الكتائب التي يتبنى جنودها هذا املذهب‬
‫الخبيث قرابة ثلث الجيش املرتد‪ ،‬منها‬
‫كتائب عاملة يف منطقة الجنوب الليبي‬
‫أشهرها الكتيبة املسمّ اة (خالد بن الوليد)‪.‬‬
‫ويطلق عىل أتباع هذه الطائفة يف ليبيا لقب‬
‫"املداخلة" نسبة إىل شيخهم املرتد (ربيع‬
‫املدخيل) ويل الطواغيت من آل سعود‪ ،‬وهم‬
‫ّ‬
‫"السلفيني" زورا وبهتانا‪،‬‬
‫يسمّ ون أنفسهم‬
‫وعدوانا عىل السلف الصالح من هذه األمة‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 13178‬شعبان ‪ 1440‬هـ أخبــار‬

‫اغتيال قائد بميليشيا (خالص أزواد)‬
‫المرتدة شرقي مالي‬
‫عنصرا من الجيش النيجيري‬
‫هالك وإصابة ‪69‬‬
‫ً‬
‫وقوات التحالف اإلفريقي وإعطاب وتدمير‬
‫دبابتين و‪ 4‬آليات‬

‫قتل عدد من جنود التحالف اإلفريقي‬
‫الصليبي وأصيب آخرون‪ ،‬نتيجة هجوم‬
‫جنود الخالفة عىل ثكنتهم يف (مايدوغوري)‪،‬‬
‫يوم الثالثاء (‪ /11‬شعبان)‪.‬‬
‫وصال جنود الخالفة عىل ثكنة للتحالف‬
‫اإلفريقي الصليبي يف بلدة (كروس)‬
‫بمنطقة (مايدوغوري)‪ ،‬واشتبكوا‬
‫معهم بمختلف أنواع األسلحة‪.‬‬
‫وبحسب مصدر خاص بـ (النبأ) فقد‬
‫كانت حصيلة الهجوم املبارك عىل هذه‬
‫الثكنة‪ ،‬مقتل ‪ 10‬من جنود التحالف‬
‫الصليبي اإلفريقي‪ ،‬وإصابة ‪ 15‬عىل‬
‫األقل منهم‪ ،‬ولله الفضل واملنة‪.‬‬

‫ً‬
‫ً‬
‫وجريحا بعملية‬
‫قتيال‬
‫‪26‬‬
‫استشهادية في (برنو)‬

‫ويف يوم األحد (‪ /9‬شعبان) وبتوفيق‬
‫اغتيال قيادي في ميليشيا‬
‫الله ومنّه‪ ،‬تصدى جنود الخالفة لهجوم‬
‫(خالص أزواد)‬
‫من الجيش النيجريي املرتد يف منطقة‬
‫وعىل الصعيد ذاته‪ ،‬تم ّكن جنود الخالفة (تومبوم) يف (برنو) حيث اشتبكوا‬

‫وجريحا من الجيش‬
‫قتيال‬
‫‪ً 25‬‬
‫ً‬
‫الفلبيني الصليبي باشتبااكت مع‬
‫جنود الخالفة‬

‫والية شرق آسيا‬
‫لعنارص من الجيش الفلبيني الصليبي‪،‬‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬صال عدد من جنود يف منطقة (باتيكول)‪ ،‬ما أسفر عن‬
‫الخالفة الجمعة (‪ /7‬شعبان) عىل تجمع خسائر كبرية يف صفوف املرشكني‪.‬‬

‫قتلى وجرحى في هجوم‬
‫وكمين‬

‫معهم بمختلف أنواع األسلحة‪ ،‬كما‬
‫تقدم إليهم األخ االستشهادي (موىس‬
‫األنصاري) ‪-‬تقبله الله‪ -‬فتوسط‬
‫جموعهم وفجّ ر سيارته املفخخة‪ ،‬ما‬
‫أسفر عن هالك ‪ 23‬عنرصا وإصابة‬
‫آخرين‪ ،‬فيما الذ بقيتهم بالفرار‪ ،‬ورد‬
‫الله كيدهم‪.‬‬
‫وعىل صعيد متصل‪ ،‬صال جنود الخالفة‬
‫يف اليوم ذاته عىل حاجز لجيش النيجر‬
‫وميليشا موالية له يف بلدة (سابوغري)‬
‫يف منطقة (برنو)‪ ،‬حيث اشتبكوا معهم‬
‫بمختلف أنواع األسلحة‪ ،‬ما أدى لهالك‬
‫‪ 3‬مرتدين وإصابة آخرين‪ ،‬واغتنام‬
‫آليتني وأسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬ولله‬
‫الحمد واملنة‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة قد هاجموا –‬
‫بفضل الله تعاىل‪ -‬الجمعة (‪/7‬‬
‫شعبان) حاجزا للجيش النيجريي املرتد‬
‫وميليشيا داعمة له يف بلدة (غاجرم)‬
‫وقال املكتب اإلعالمي بأن املجاهدين‬
‫بعد اقتحامهم موقع الجيش الفلبيني يف‬
‫قرية (بناليحان) يف منطقة (باتيكول)‪،‬‬
‫‪ ،‬اشتبكوا مع الجنود باألسلحة الخفيفة‬
‫واملتوسطةما أدى لهالك وإصابة ‪25‬‬
‫صليبيا‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وكان جنود الخالفة قد صالوا خالل‬
‫األسبوع املايض عىل عدد من عنارص‬
‫الجيش الفلبيني الصليبي يف قرية‬

‫(أنولينج) يف منطقة باتيكول جنوب‬
‫الفلبني فقتلوا وأصابوا ‪ 16‬عنرصا‬
‫منهم‪.‬‬
‫إضافة إىل إيقاع عدد من القتىل‬
‫والجرحى بهجوم عىل عنارصهم يف‬
‫قرية (بوساو رشيف سيدونا) بمنطقة‬
‫(ماغنداناو)‪ ،‬وسقوط ‪ 3‬قتىل آخرين‬
‫بصد جنود الخالفة هجوما لهم يف قرية‬
‫(بانكال) بمنطقة (سولو)‪.‬‬

‫تم ّكن جنود الخالفة يف غرب إفريقية‬
‫خالل عملياتهم العسكرية التي ّ‬
‫نفذوها‬
‫عىل عنارص الجيش النيجريي املرتد‬
‫وقوات التحالف اإلفريقية الصليبية‬
‫خالل األسبوع الحايل من قتل وإصابة‬
‫‪ 44‬عنرصا وتدمري دبابتني و‪ 4‬آليات‬
‫عسكرية‪ ،‬واغتنام آليتني وعدد من‬
‫األسلحة والذخائر املتنوعة‪.‬‬
‫مقتل وإصابة ‪ 25‬من‬
‫المرتدين في (مايدوغوري)‬

‫بمنطقة (برنو)‪ ،‬ما أدى لهالك ‪ 9‬منهم‪.‬‬
‫كما فجّ ر املجاهدون يف اليوم نفسه‬
‫عبوة ناسفة عىل رتل للتحالف اإلفريقي‬
‫الصليبي قرب بلدة (تومر) يف منطقة‬
‫(ديفا)‪ ،‬ما أدى لتدمري آلية وهالك‬
‫وإصابة ‪ 7‬كانوا عىل متنها‪.‬‬

‫ويف يوم االثنني (‪ /10‬شعبان)‬
‫انطلقت ثلة من جنود الخالفة نحو‬
‫ثكنات للجيش النيجريي املرتد يف بلدة‬
‫(باغا) بمنطقة (برنو)‪ ،‬واشتبكوا‬
‫معهم باألسلحة املتوسطة والثقيلة‪ ،‬ما‬
‫أدى لهالك وإصابة عدد منهم‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫وعىل الصعيد ذاته‪ ،‬كمن جنود الخالفة‬
‫لعنارص من الجيش النيجريي املرتد يف‬
‫بلدة (كروس) بمنطقة (برنو)‪ ،‬حيث‬
‫اشتبكوا معهم بمختلف أنواع األسلحة‪،‬‬
‫ما أدى لتدمري دبابة و‪ 3‬آليات وهالك‬
‫وإصابة العديد منهم‪ ،‬واستهدفت‬
‫مفارز اإلسناد مواقع الجيش النيجريي‬
‫املرتد يف بلدة (مالم فتور) بمنطقة‬
‫بحرية تشاد بـ ‪ 4‬قذائف هاون‪ ،‬وكانت‬
‫اإلصابة محققة‪ ،‬ولله الحمد عىل‬
‫تسديده‪.‬‬
‫وعىل صعيد آخر أصدر املكتب اإلعالمي‬
‫السبت (‪ /8‬شعبان) تقريرا مصوّرا‬
‫لقصف مطار وقاعدة عسكرية‬
‫بصواريخ (غراد) يف مدينة (ديفا)‬
‫بالنيجر‪ ،‬وصورة آللية رباعية الدفع‬
‫اغتنمها املجاهدون من الجيش‬
‫النيجري املرتد يف مدينة (دماتورو)‬
‫إضافة لصور استهداف مواقع الجيش‬
‫النيجريي املرتد بقذائف الهاون يف‬
‫منطقة (منغونو)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة يف غرب إفريقية‬
‫قد أوقعوا أكثر من ‪ 42‬مرتدا من‬
‫عنارص الجيش النيجريي والكامريوني‬
‫بني قتيل وجريح إثر العمليات التي‬
‫شنّوها عليهم خالل األسبوع املايض‪.‬‬

‫والية غرب إفريقية‬

‫من استهداف أحد القيادات العسكرية‬
‫يف ميليشيا حركة (خالص أزواد)‬
‫املرتدة بأسلحتهم الرشاشة الجمعة‬
‫(‪ /7‬شعبان) يف منطقة (كرينغية)‬
‫جنوبي (ميناكا) رشقي مايل‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالكه مع أحد مرافقيه‪ ،‬واغتنام ‪3‬‬
‫بنادق‪.‬‬
‫إىل ذلك َفجّ ر جنود الخالفة السبت‬
‫(‪ /8‬شعبان) عبوة ناسفة عىل دبابة‬
‫للتحالف اإلفريقي الصليبي قرب بلدة‬
‫(تومر) بالنيجر‪ ،‬ما أدى لتدمريها‬
‫وهالك من كان عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪178‬‬
‫الخميس ‪ 13‬شعبان ‪ 1440‬هـ‬

‫تدمير وإعطاب ‪ 5‬آليات وقتل وجرح‬
‫عنصرا من الـ ‪ PKK‬المرتدين بينهم‬
‫‪34‬‬
‫ً‬
‫قياديان و‪ 4‬جواسيس‬
‫والية الشام ‪ -‬الخير‬

‫مُني الـ ‪ PKK‬املرتدون خالل‬
‫خاص‬
‫األسبوع الحايل بسقوط ‪34‬‬
‫عنرصا منهم بني قتيل وجريح بينهم‬
‫قياديني و‪ 4‬جواسيس وتدمري وإعطاب‬
‫‪ 5‬آليات إثر استهدافها من قبل املفارز‬
‫األمنية لجنود الخالفة يف ريف الخري‪.‬‬
‫حيث فجّ ر جنود الخالفة الجمعة (‪/7‬‬
‫شعبان) –بفضل الله تعاىل‪-‬عبوة ناسفة‬
‫عىل آلية رباعية الدفع تُق ّل عنارص من‬
‫الـ‪ PKK‬املرتدين يف قرية (الصبحة)‬
‫بمنطقة البصرية‪ ،‬ما أدى ملقتل وإصابة‬
‫‪ 4‬عنارص بينهم قيادي وإعطاب اآللية‪،‬‬
‫واستهدفوا كذلك يف اليوم نفسه حاجزا‬
‫للـ‪ PKK‬املرتدين بقنبلة يدوية يف بلدة‬
‫(الطيانة) بمنطقة (ذيبان) ما أدى لهالك‬
‫عنرص‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫استهداف عنرص من الـ‪ PKK‬املرتدين‬
‫بمسدس كاتم للصوت‪ ،‬عىل طريق‬
‫(الخرايف) ما أدى لهالكه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف اإلطار ذاته استهدف جنود الخالفة‬
‫الثالثاء (‪ /11‬شعبان) باألسلحة‬
‫الرشاشة حاجزا للـ‪ PKK‬املرتدين يف‬
‫قرية (الصبحة) بمنطقة البصرية‪ ،‬ما أدى‬
‫لهالك عنرصين وإصابة ‪ 3‬آخرين‪ ،‬كما‬
‫استهدفوا بأسلحتهم الرشاشة قياديا من‬
‫الـ ‪ PKK‬املرتدين يف قرية (أبو حمام) ما‬
‫أدى لهالكه‪ ،‬واستهدفوا بمسدس عنرصا‬
‫من الـ‪ PKK‬املرتدين يف قرية (ذيبان) ما‬
‫أدى ملقتله‪ ،‬ولله الحمد واملنة‪.‬‬

‫ويف يوم السبت (‪ /8‬شعبان) وبعد‬
‫رصد لتحركات الـ‪ PKK‬املرتدين عىل‬
‫الطريق الواصل بني قرية (الصيجان)‬
‫وحقل العمر النفطي‪ ،‬كمن جنود الخالفة‬
‫آلليات املرتدين واشتبكوا معهم باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى لهالك وإصابة ‪15‬‬
‫منهم وإعطاب ‪ 3‬آليات رباعية الدفع‪.‬‬
‫ويف عملية أخرى تم ّكنت مفرزة أمنية من‬
‫استهداف عربة (كوجار) بعبوة ناسفة‬
‫عىل طريق (حقل العمر النفطي)‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمريها وهالك ‪ 4‬كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله‬
‫الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫إىل ذلك استهدف جنود الخالفة االثنني‬
‫(‪ /10‬شعبان) عنرصين من الـ‪PKK‬‬
‫مداهمة منزل جاسوسين‬
‫املرتدين باألسلحة الرشاشة عند معابر‬
‫وقتلهمابداخله‬
‫بلدة (الشحيل)‪ ،‬ما أدى لهالك مرتد‬
‫وإصابة آخر‪ ،‬كما تمكنت مفرزة أمنية من ويف يوم الخميس (‪ /6‬شعبان) داهمت‬

‫عبوتان ناسفتان تصيبان ‪3‬‬
‫عناصر للجيش الرافضي‬

‫والية العراق‪-‬شمال بغداد‬
‫بتوفيق من الله وحده‪َ ،‬فجّ ر جنود‬
‫الخالفة األحد (‪ /9‬شعبان) عبوتني‬
‫ناسفتني عىل دورية راجلة للجيش‬
‫الرافيض املرتد وسط منطقة (الطارمية)‬
‫ما أدى إلصابة ‪ 3‬عنارص‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫تدمير آليتين وهالك وإصابة‬
‫‪ 6‬عناصر للحشد العشائري‬

‫أخبـار‬
‫متفرقة‬

‫الثالثاء (‪ /11‬شعبان) من أرس‬
‫في الفلوجة‬
‫مختار قرية (برئ املالح) وجاسوس‬
‫للحشد العشائري املرتدين غرب‬
‫والية العراق‪-‬الفلوجة‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬تم ّكن جنود الخالفة منطقة (القريوان)‪ ،‬وقتلهما باألسلحة‬
‫الجمعة (‪ /7‬شعبان) من تفجري ‪ 4‬الرشاشة‪ ،‬ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫عبوات ناسفة عىل آليتني تقالن عنارص‬
‫من رشطة الطوارئ والحشد العشائري‬
‫إعطاب آلية للشرطة‬
‫املرتدين وسط منطقة (العامرية)‪ ،‬ما‬
‫االتحادية وإصابة عنصرين‬
‫أدى لتدمري اآلليتني وهالك وإصابة ‪6‬‬
‫والية العراق‪-‬كركوك‬
‫ممن كانوا عىل متنهما‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫فجّ ر جنود الدولة اإلسالمية الثالثاء‬
‫قتل مختار (بئر المالح) بعد‬
‫(‪ /11‬شعبان) عبوة ناسفة عىل‬
‫أسره‬
‫آلية للرشطة االتحادية املرتدة قرب‬
‫قرية (الصفرة) عىل الطريق الرابط‬
‫والية العراق‪-‬البادية‬
‫تم ّكنت مفرزة أمنية من جنود الخالفة بني (تكريت و كركوك)‪ ،‬ما أدى‬

‫إلعطابها وإصابة عنرصين كانا عىل‬
‫متنها‪ ،‬نسأل الله أن يُعجّ ل بهالكهما‪.‬‬
‫إصابة ‪ 3‬مرتدين للجيش‬

‫الرافضي وإعطاب آليتهم‬

‫والية العراق‪-‬نينوى‬
‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬تم ّكنت مفرزة‬
‫أمنية من تفجري عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫تُق ّل ‪ 3‬من عنارص الجيش الرافيض‬
‫يف الجانب األيرس من مدينة املوصل‪،‬‬
‫ما أدى إلعطابها‪ ،‬وإصابة املرتدين‪،‬‬
‫وذلك يوم األربعاء (‪ /12‬شعبان)‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫حاول تفكيكها فأصابته‬
‫بجروح‬

‫والية الشام‪-‬الرقة‬
‫بفضل الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر املجاهدون األحد‬
‫(‪ /9‬شعبان) عبوة ناسفة عىل عنرص‬
‫من الـ‪ PKK‬املرتدين أثناء محاولته‬
‫تفكيكها‪ ،‬بالقرب من قرية (أبو قرب)‬
‫رشقي (تل أبيض) ما أدى إلصابته‪،‬‬
‫نسأل الله أن يُعجّ ل بهالكه‪.‬‬

‫مفرزة أمنيّة من جنود الخالفة منزل‬
‫عنرصين من استخبارات الـ ‪PKK‬‬
‫املرتدين يف قرية (الزر) بناحية البصرية‬
‫وقتلوهما باألسلحة الرشاشة‪.‬‬
‫وقال مصدر أمني لـ (النبأ) إن املجاهدين‬
‫داهموا منزل املرتدين املدعوان (أحمد‬
‫وإبراهيم الخاطر) وتمت تصفيتهما‬
‫بداخله‪.‬‬
‫إىل ذلك استهدف جنود الدولة اإلسالمية‬
‫االثنني (‪ /10‬شعبان) باألسلحة الرشاشة‬
‫عنرصين من استخبارات الـ ‪PKK‬‬
‫املرتدين عند معابر بلدة (الشحيل) ما‬
‫أدى لهالك أحدهما وإصابة اآلخر‪.‬‬
‫وقال مصدر أمني لـ (النبأ) إن املجاهدين‬
‫تمكنوا –بفضل الله تعاىل‪-‬من اغتيال‬
‫املرتد املدعو (خلف فريح املطني) يعمل‬
‫يف استخبارات الـ‪ PKK‬ومسؤول لعدد‬
‫من املعابر املتخصصة بنقل النفط بني‬
‫النظام النصريي والـ ‪ PKK‬املرتدين‪،‬‬
‫إضافة إىل إصابة مرافقه املرتد املدعو‬
‫(مالك) بأعرية نارية‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة شنّوا خالل‬
‫األسبوع املايض العديد من الهجمات عىل‬
‫عنارص وحواجز الـ ‪ PKK‬املرتدين ما‬
‫أدى إىل سقوط أكثر من ‪ 52‬عنرصا بني‬
‫قتيل وجريح بينهم ‪ 5‬قادة‪.‬‬

‫تدمير آلية‬

‫للمرتدين شرق‬
‫الشدادي‬

‫والية الشام ‪ -‬الحسكة‬

‫فجر جنود الخالفة عبوة ناسفة عىل‬
‫آلية ملرتدي الـ ‪ PKK‬رشق مدينة‬
‫(الشدادي) جنوب الحسكة‪ ،‬ما‬
‫أسفر عن إعطابها وإصابة من فيها‬
‫بفضل الله‪.‬‬
‫ونرش املكتب اإلعالمي صورا تظهر‬
‫انفجارا استهدف آلية رباعية الدفع‬
‫تعود ملرتدي الـ ‪ ،PKK‬عىل الطريق‬
‫بني (الشدادي وتل البشاير) جنوب‬
‫الحسكة‪.‬‬
‫وأدى انفجار العبوة الناسفة التي‬
‫زرعها املجاهدون وفجروها عن‬
‫بعد‪ ،‬إىل إعطاب اآللية ومقتل ‪ 2‬من‬
‫املرتدين كانوا عىل متنها وإصابة‬
‫ثالث‪ ،‬والحمد لله وحده‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 13178‬شعبان ‪ 1440‬هـ أخبــار‬

‫والية العراق ‪ -‬ديالى‬

‫تم ّكن جنود الخالفة يف دياىل –بفضل‬
‫الله تعاىل‪ -‬إثر العمليات التي ّ‬
‫نفذوها‬
‫عىل عنارص الحشد العشائري والجيش‬
‫الرافيض املرتدين خالل األسبوع الحايل‬
‫من قتل وإصابة ‪ 13‬عنرصا ‪ 6‬منهم‬
‫بسالح القنص إضافة إىل إصابة ضابط‬
‫وقتل جاسوس‪.‬‬
‫حيث استهدف جنود الخالفة –بفضل‬
‫الله تعاىل‪ -‬السبت (‪ /8‬شعبان) باألسلحة‬
‫الرشاشة تجمعا لعنارص من الحشد‬
‫العشائري املرتد يف قرية (املخيسة)‬
‫بمنطقة (الوقف)‪ ،‬ما أدى لهالك عنرص‬
‫وإصابة آخر‪.‬‬
‫ويف عملية أخرى تم ّكن جنود الدولة‬
‫اإلسالمية يف اليوم نفسه من تفجري عبوة‬
‫ناسفة عىل دورية راجلة للجيش الرافيض‬
‫املرتد يف قرية (شيخي) يف املنطقة ذاتها‪،‬‬
‫ما أدى لهالك عنرص وإصابة ضابط‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫وعىل الصعيد ذاته‪- ،‬وبفضل الله تعاىل‪-‬‬
‫تم ّكنت مفارز القنص من استهداف‬
‫عنارص من الحشد الرافيض املرتد يف‬
‫منطقة (قوالي) غرب (خانقني)‪ ،‬ما أدى‬
‫إلصابة أربعة منهم‪ ،‬نسأل الله أن يُعجّ ل‬
‫بهالكهم‪.‬‬
‫ويف يوم األحد (‪ /9‬شعبان) تم ّكنت‬
‫مفارز القنص من استهداف ثكنة للجيش‬
‫الرافيض املرتد عىل الطريق الرابط بني‬
‫(حمرين واملقدادية)‪ ،‬ما أدى إىل مقتل‬

‫مقتل وإصابة ‪ 13‬من عناصر‬
‫الحشد العشائري والجيش‬
‫الرافضي بينهم ضابط‬
‫وجاسوس‬

‫عنرص وإصابة آخر‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وعىل صعيد آخر أصدر املكتب اإلعالمي‬
‫اإلصدار املرئي بعنوان ‪(:‬لينرصنكم الله)‬
‫ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫إضافة لذلك استهدف جنود الخالفة‬
‫الثالثاء (‪ /11‬شعبان) آلية رباعية الدفع‬
‫للحشد الرافيض املرتد باألسلحة الرشاشة‬

‫قتل وإصابة ‪ 6‬عناصر وتدمير ‪3‬‬
‫تمركزات للحشد العشائري في األنبار‬
‫والية العراق ‪ -‬األنبار‬

‫تم ّكن جنود الخالفة يف األنبار خالل‬
‫األسبوع الحايل من قتل وإصابة ‪6‬‬
‫عنارص من الحشد العشائري املرتدين‬
‫وإعطاب آليتني‪ ،‬إضافة إىل تدمري ‪3‬‬
‫تمركزات لهم بتفجري عدد من العبوات‬
‫الناسفة عليهم‪.‬‬
‫حيث فجّ ر جنود الدولة اإلسالمية‬
‫الجمعة (‪ /7‬شعبان) عبوة ناسفة عىل‬
‫آلية للحشد العشائري املرتد يف منطقة‬
‫(العنكور) وسط الرمادي‪ ،‬ما أدى‬
‫إلعطابها ومقتل عنرص وإصابة ثالثة‬
‫آخرين‪ ،‬كما فجّ روا عبوات ناسفة عىل‬
‫تمركزات مراقبة للجيش الرافيض املرتد‬
‫عىل الطريق الدويل يف منطقة (الكيلو‬
‫‪ )90‬غرب الرمادي‪ ،‬ما أدى لتدمري ‪3‬‬
‫تمركزات‪ ،‬ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬

‫ويف يوم السبت (‪ /8‬شعبان) وبفضل‬
‫الله تعاىل‪ ،‬تم ّكن جنود الخالفة من‬
‫استهداف آلية للجيش الرافيض املرتد‬
‫بتفجري عبوة ناسفة يف (الكيلو ‪)160‬‬
‫غرب الرمادي‪ ،‬ما أدى لتدمريها وهالك‬
‫من كان عىل متنها‪ ،‬ولله الفضل وحده‪.‬‬
‫إىل ذلك تم ّكن جنود الخالفة الثالثاء‬
‫(‪ /11‬شعبان) من تفجري عبوة ناسفة‬
‫عىل آلية للجيش الرافيض املرتد يف منطقة‬
‫(كبيسة) رشقي هيت‪ ،‬ما أدى لتدمريها‬
‫ومقتل عنرصين وإصابة آخرين كانوا‬
‫عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الخالفة تمكنوا خالل‬
‫األسبوع املايض من قتل وإصابة ‪35‬‬
‫عنرصا من الجيش الرافيض والحشد‬
‫العشائري املرتدين بينهم ضابطني وقائد‬
‫ومسؤول وتدمري وإعطاب ‪ 6‬آليات لهم‪.‬‬

‫يف منطقة (ميخاس) يف خانقني‪ ،‬ما أدى‬
‫إلعطابها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫بينما َفجّ روا األربعاء (‪ /12‬شعبان) عبوة‬
‫ناسفة عىل تجمع للحشد العشائري املرتد‬
‫يف قرية (شيخي) بمنطقة (الوقف) ما‬
‫أدى لهالك عنرص وإصابة آخر بجروح‬
‫بليغة‪ ،‬نسأل الله أن يُعجّ ل بهالكه‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫مقتل المرتد الجاسوس (علي‬
‫غزوة)‬

‫يذكر أن جنود الخالفة قتلوا الخميس‬
‫(‪ /6‬شعبان) املرتد الجاسوس املدعو‬
‫(عيل غزوة) الذي كان يعمل جاسوسا‬
‫لصالح الرافضة املرشكني يف قرية‬
‫(املخيسة) بمنطقة (الوقف)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫وقال مصدر أمني لـ (النبأ) إن املرتد‬
‫كان قد التحق بصحوات الردة قبل ‪12‬‬
‫عاما‪ ،‬ورسق مستودعا لألسلحة يعود‬
‫للمجاهدين وسلم قسما منها للمرتدين‪،‬‬
‫وبعد أن فتح املجاهدون باب اإلستتابة‬
‫أعلن توبته مع عدد من أبناء عمومته‪،‬‬
‫وكان يعرض عىل األخوة تقديم خدماته‬
‫ويظهر لهم حسن التعامل‪.‬‬
‫وأضاف املصدر أنه وبعد سنوات عدة‬
‫وبعد أن أمن جانب املجاهدين نكص عىل‬
‫عقبيه ورضخ ملطالب املرتدين بالتعامل‬
‫معهم لإلبالغ عن تحركات جنود الدولة‬
‫اإلسالمية وكشف أماكنهم‪ ،‬فشكل‬
‫حراسات ليلية مع بعض أبناء عمومته‪،‬‬
‫ّ‬
‫ونفذ كمائن عدة ضد جنود الخالفة‬
‫بهدف قتلهم لكنه ‪-‬وبفضل الله‪-‬كان‬
‫يفشل يف كل مرة إىل أن تم ّكن املجاهدون‬
‫من قتله خالل األسبوع الحايل‪ ،‬والحمد‬
‫لله‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الدولة اإلسالمية قتلوا‬
‫وأصابوا ‪ 24‬عنرصا من الجيش الرافيض‬
‫إثر العلميات األمنية التي ّ‬
‫نفذوها عليهم‬
‫خالل األسبوع املايض‪.‬‬

‫إعطاب همر وآلية للجيش الرافضي‬
‫وقتل وإصابة من اكن على متنهما‬
‫والية العراق ‪ -‬دجلة‬

‫قتل وأصيب عدد من جنود الجيش‬
‫الرافيض املرتد ودمّ رت آلياتهم‪،‬‬
‫إثر تعرضهم لهجمات بالعبوات‬
‫الناسفة‪ ،‬نفذها جنود الدولة‬
‫اإلسالمية‪ ،‬خالل األيام املاضية‪.‬‬
‫فجّ ر جنود الخالفة –بفضل الله‬
‫تعاىل‪-‬الثالثاء (‪ /11‬شعبان)‬
‫عبوة ناسفة عىل همر للجيش‬
‫الرافيض املرتد قرب قرية (الثاية)‬
‫يف القيارة‪ ،‬ما أدى إلعطابها وهالك‬
‫وإصابة من كان عىل متنها‪.‬‬
‫إضافة لذلك تمكنت مفرزة أمنية‬
‫من جنود الدولة اإلسالمية من‬

‫تفجري عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫للجيش الرافيض املرتد يف منطقة‬
‫(القيارة)‪ ،‬ما أدى إلعطابها وهالك‬
‫وإصابة من كان عىل متنها‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫يذكر أن جنود الدولة اإلسالمية‬
‫قتلوا خالل األسبوع املايض‬
‫وإثر العمليات التي ّ‬
‫نفذوها عىل‬
‫عنارص الحشد العشائري املرتد‬
‫يف دجلة ‪ 20‬عنرصا بينهم آمر‬
‫فوج الطوارئ العقيد املرتد املدعو‬
‫(سلطان الجبوري) واثنني من‬
‫مرافقيه‪ ،‬إضافة إىل هالك قيادي‬
‫آخر وإصابة اثنني من مرافقيه‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫تقارير‬

‫العدد ‪178‬‬
‫الخميس ‪ 13‬شعبان ‪ 1440‬هـ‬

‫والية سيناء توسع دائرة عملياتها‬
‫من الشمال إلى الجنوب‬
‫هجوم انغماسي على موقع‬
‫للشرطة المصرية جنوب سيناء‬

‫تمض أيام عىل هجمات‬
‫لم‬
‫ِ‬
‫خاص‬
‫(شمال سيناء) التي‬
‫أطاحت واحدة منها برئيس قسم‬
‫(الشيخ زويد) ونائبه‪ ،‬حتى سارع‬
‫جنود الخالفة إىل توجيه رضبة أخرى‬
‫للنظام املرصي املرتد لكن هذه املرة‬
‫يف جنوب سيناء‪ ،‬املنطقة السياحية‬
‫التي تعد رشيانا اقتصاديا مهما‬
‫للنظام‪.‬‬
‫ورصح املكتب اإلعالمي لوالية سيناء‬
‫يف بيان له (‪ /7‬شعبان)‪" :‬هاجم‬
‫االنغماسيان (أبو محمد املهاجر وأبو‬
‫عدنان األنصاري) ‪-‬تقبلهما الله‪-‬‬
‫بأسلحتهم الخفيفة حاجزا للرشطة‬
‫املرصية املرتدة يف (عيون موىس) بالقرب‬
‫من منطقة (رأس سدر)‪.‬‬
‫وأضاف املكتب يف بيانه‪ ،‬أن منفذي‬
‫الهجوم اشتبكا مع عنارص الحاجز‬
‫قرابة الساعتني موقعني عددا من القتىل‬
‫والجرحى يف صفوفهم‪.‬‬
‫ونرش املكتب اإلعالمي الحقا صورا ملنفذي‬
‫الهجوم‪ ،‬وأفاد مصدر ميداني للنبأ أن‬
‫أحدهما وهو األخ أبو محمد ‪-‬تقبله الله‪-‬‬
‫مهاجر قوقازي نفر إىل أرض الخالفة يف‬
‫سيناء قادما من روسيا قبل سنوات‪.‬‬
‫اختراق أمني‬

‫وشكل الهجوم صدمة للنظام املرصي‪،‬‬
‫ورضبة أمنية لتحصيناته يف هذه‬
‫املنطقة التي حاول جاهدا أال تدخل‬
‫دائرة العمليات العسكرية‪ ،‬إال أن‬
‫املجاهدين أدخلوها رغم أنفه‪ ،‬كما‬
‫مكنهم الله من قبل يف مناطق مرص‬
‫عىل رأسها القاهرة‪.‬‬
‫وتقع منطقة (رأس سدر) ضمن القسم‬
‫الجنوبي لوالية سيناء‪ ،‬والتي يحشد جيش‬
‫السييس املرتد وأجهزته األمنية قوة كبرية‬
‫فيه‪ ،‬خوفا من امتداد عمليات املجاهدين‬
‫إليه‪ ،‬مما يهدد قطاع السياحة املزدهر‬
‫فيها‪ ،‬والذي يضخ عرشات املاليني من‬
‫الدوالرات يف اقتصاد النظام املتهاوي‪،‬‬
‫وكذلك فإن مما يزيد من اهتمام املرتدين‬
‫باملنطقة وأمنها كونها تطل عىل خليج‬

‫السويس التي تعرب من خالله سفن‬
‫الصليبيني التجارية وبوارجهم الحربية‪،‬‬
‫إضافة لوقوعها عىل الطريق الربي الرابط‬
‫بني القاهرة ورشم الشيخ‪.‬‬
‫كما جاءت العملية األخرية‪ ،‬لتثبت مجددا‬
‫فشل الجيش املرصي املرتد يف حملته عىل‬
‫املجاهدين يف شمال سيناء‪ ،‬والتي زعم‬
‫أنه تمكن بواسطتها من تحقيق األمن يف‬
‫كامل الوالية‪ ،‬حيث تبعد منطقة (ٍرأس‬
‫سدر) أكثر من ‪ 200‬كم عن منطقة (أبو محمد املهاجر) ‪-‬تقبله الله‪ -‬أحد منفذي الهجوم عىل الرشطة املرتدة جنوب سيناء‬
‫العمليات الرئيسية للجيش املرصي يف‬
‫الروسية عىل أيدي جنود الخالفة قبل أعوام‪ .‬والتمكني له يف األرض‪ ،‬ولن يرتضوا غريه‬
‫رفح والشيخ زويد وما حولها‪.‬‬
‫بديال‪.‬‬
‫تهديد موارد النظام‬

‫الهجرة والجهاد ماضيان‬

‫وتأتي أهمية الهجوم من حيث املنطقة‬
‫التي تمكن املجاهدون ‪-‬بفضل الله‪ -‬من‬
‫الوصول إليها واستهدافها‪ ،‬والتي تعد‬
‫منطقة سياحية حرص النظام طيلة‬
‫السنوات املاضية عىل بقائها آمنة بعيدة عن‬
‫مرسح العمليات‪ ،‬الكتظاظها باملنتجعات‬
‫السياحية التي تعد موردا اقتصاديا مهما‬
‫يعيش عليه النظام املجرم‪.‬‬
‫وقد حاول النظام التغطية عىل الهجوم‬
‫بادعاء إحباطه مستدال بمقتل منفذيه‬
‫اإلنغماسيْني‪ -‬الذين ما خرجا إال ألجل‬‫ذلك‪ ،‬إال أن األثر الناتج عن الهجوم كان‬
‫أكرب من أن يُغطيه إعالم السييس املثري‬
‫للسخرية‪ ،‬وليس أد َّل عىل ذلك من حجم‬
‫االستنفار األمني الذي أعقب الهجوم‬
‫حيث كثفت قوات الردة من انتشارها‬
‫ودفعت بتعزيزات عسكرية كبرية من‬
‫منطقة السويس ومحيطها‪ ،‬وفرضت‬
‫إغالقا تاما للمنطقة‪ ،‬وقامت بعمليات‬
‫تفتيش وتدقيق وتضييق عىل الناس يف‬
‫الطرقات‪ ،‬وشوهدت طائرات مروحية‬
‫عسكرية تهبط يف موقع الهجوم بعد‬
‫ساعات من وقوعه‪.‬‬
‫كما حرصت قيادات النظام عقب الهجوم‬
‫عىل الظهور اإلعالمي املكثّف عرب وسائل‬
‫اإلعالم‪ ،‬لطمأنة العالم بأن الوضع األمني‬
‫تحت السيطرة‪ ،‬وأن املنطقة ال تزال آمنة‪،‬‬
‫وكل ذلك خوفا من العودة إىل شبح الركود‬
‫السياحي الذي أعقب إسقاط الطائرة‬

‫إضافة ملا سبق‪ ،‬فقد حمل الهجوم رسالة‬
‫أخرى‪ ،‬وهي استمرار مدد الهجرة‬
‫والجهاد رغم املحاوالت الحثيثة للنظام‬
‫املرتد وحلفائه لوقفه لكن دون جدوى‪،‬‬
‫فلقد تكفل الله تعاىل بالجهاد وأهله‪،‬‬
‫ّ‬
‫وبش نبيه صىل الله عليه وسلم بأن‬
‫الهجرة والجهاد إىل قيام الساعة‪ ،‬قال‬
‫صىل الله عليه وسلم‪" :‬ال تنقطع الهجرة‬
‫حتى تنقطع التوبة‪ ،‬وال تنقطع التوبة‬
‫حتى تطلع الشمس من مغربها"‪[،‬سنن‬
‫أبي داود]‪ .‬فالهجرة باقية والجهاد ماض‬
‫لن توقفه كل قوى األرض ولو اجتمعت‪.‬‬
‫فحيث أرادوا حصار املجاهدين تواصل‬
‫مددُهم من أقىص األرض باألعاجم قبل‬
‫العرب‪ ،‬وحني زعموا القضاء عىل الجهاد‬
‫يف الشمال رضبهم يف الجنوب‪.‬‬
‫فجاءت غزوة الثأر لوالية الشام لتشمل‬
‫سيناء كلها من شمالها إىل جنوبها‪،‬‬
‫بمهاجريها وأنصارها عربا وعجما‪،‬‬
‫فشكلوا مع إخوانهم يف شتى الواليات‬
‫جسدا واحد قوال وعمال‪.‬‬
‫لقد انتهت العملية الفاشلة عىل شمال‬
‫ووسط سيناء بوصول جنود الخالفة إىل‬
‫جنوبها‪ ،‬فهل سيكرر الجيش املرصي‬
‫عملية فاشلة أخرى عىل الجنوب لم يجرؤ‬
‫عىل إعالن نهايتها يف الشمال؟!‬
‫يف حني يواصل جنود الخالفة يف سيناء‬
‫مع إخوانهم يف باقي الواليات جهادهم‬
‫الذي اتخذوه سبيال وحيدا لنرصة اإلسالم‬

‫هجمات أخرى للمجاهدين‬

‫ويف عملية أخرى‪َ ،‬فجّ ر جنود الخالفة‬
‫عبوة ناسفة عىل آلية للجيش املرصي‬
‫املرتد يف حاجز (مصلح) جنوب الشيخ‬
‫زويد‪ ،‬ما أدى إلعطابها وهالك وإصابة‬
‫من كان عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ويف يوم االثنني (‪ /10‬شعبان) وبتوفيق‬
‫الله تعاىل‪ ،‬تم ّكن جنود الخالفة من تفجري‬
‫عبوة ناسفة عىل دبابة للجيش املرصي‬
‫املرتد بالقرب من منطقة (لحفن) جنوب‬
‫العريش‪ ،‬ما أدى لتدمريها وهالك وإصابة‬
‫من كان عىل متنها‪ ،‬كما فجّ روا عبوة‬
‫ناسفة أخرى عىل دورية راجلة للجيش‬
‫املرصي املرتد بالقرب من منطقة (قوز‬
‫غانم) غربي رفح‪ ،‬ما أدى لهالك وإصابة‬
‫عدد منهم‪ ،‬ولله الحمد عىل توفيقه‪.‬‬
‫يذكر أن األخ االستشهادي (أبو هاجر‬
‫ّ‬
‫الله‪-‬نفذ األسبوع‬
‫املرصي) ‪-‬تقبله‬
‫املايض عملية استشهادية عىل دورية‬
‫راجلة للرشطة املرصية املرتدة‪ ،‬فقتل‬
‫وأصاب ‪ 15‬مرتدا بينهم رئيس مباحث‬
‫قسم الشيخ زويد وعدد من الضباط‬
‫اآلخرين‪ ،‬بينما أسقط كمني أحكمه‬
‫جنود الدولة اإلسالمية ‪ 7‬عنارص آخرين‬
‫بينهم ضابط عىل الطريق الدويل غرب‬
‫مدينة العريش‪ ،‬ودمّ روا همرا وأعطبوا‬
‫عربة رباعية الدفع‪ ،‬واغتنموا أسلحة‬
‫وذخائر متنوعة‪ ،‬وذلك ضمن مشاركتهم‬
‫يف غزوة الثأر للشام املباركة‪.‬‬

‫العدد ‪178‬‬
‫الخميس ‪ 13‬شعبان ‪ 1440‬هـ‬

‫حاول الهرب من محبسه ‪ 3‬مرات ولم ييأس وبعد‬
‫عاما خرج اكألسد يترصد فريسته‬
‫‪12‬‬
‫ً‬

‫أبو دجانة الحلبي‬

‫"تقبله الله"‬

‫هاجر إلى الفلوجة وقاتل الصليبيين‬
‫وفضل الحور عن نساء الدنيا‬
‫ّ‬
‫لم يعرف اليأس سبيال إىل قلبه‪ ،‬وال‬
‫القنوط طريقا إىل همته‪ ،‬وال أثّر‬
‫الفتور يف عزيمته‪ ،‬ولم يهت ِد الخوف‬
‫إليه‪ ،‬ما جعله شعلة حماس يشارك‬
‫إخوانه الغزوة إثر الغزوة‪ ،‬كان يعلم‬
‫أن بلوغ العراق وااللتحاق بإخوانه‬
‫املجاهدين غاية دونها ُق ّ‬
‫طاع الطرق‬
‫واملثبطون والخونة والصحوات‬
‫والعمالء‪ ،‬لكنه لم يلتفت أو يرتدد إىل‬
‫أن بلغ ما أراد ووصل إىل (الفلوجة)‬
‫أرض الجهاد واملجاهدين وانضم إىل‬
‫إخوانه يف قتال الصليبيني‪.‬‬
‫ويف أحد األيام أرسه املرتدون‪ ،‬فحاول‬
‫الهرب مرة واثنتني وثالث لم يُوفق يف‬
‫أي منها‪ ،‬فلم يهن أو يحزن حيث وجد‬
‫ما يشغله عن ذلك بحفظ كتاب الله‬
‫تعاىل وتلقي علومه‪.‬‬
‫ّ‬
‫تنقل بني سجن (أبو غريب) و(بوكا)‬
‫و(كوبر) ثم استقر به الحال يف‬
‫أصعبها وهو سجن الـ (‪ )33‬يف‬
‫كردستان‪ ،‬أمىض يف هذه املعتقالت ‪12‬‬
‫يرتصد‬
‫سنة‪ ،‬وخرج بعدها كاألسد الذي‬
‫ّ‬
‫بفارغ الصرب فريسته‪ ،‬التقى أباه وأمه‬
‫وعلم أن عددا من أفراد أرسته قتلوا‬
‫خالل جهادهم مع إخوانهم يف الدولة‬
‫اإلسالمية‪ ،‬فحمد الله عىل ذلك‪.‬‬
‫انضم فور خروجه إلخوانه جنود‬
‫الخالفة وخاض معهم معارك عدة إىل‬
‫أن جاء األمر بالنفري إىل األنبار فانربى‬
‫مرسعا يكاد يطري فرحا وعلم أن‬
‫الفرصة ستواتيه لتحقيق رغبته وهو‬
‫ما كان له‪.‬‬
‫إنه األخ الشهيد –نحسبه والله‬
‫حسيبه‪( -‬أبو دجانة الحلبي) من ريف‬
‫مدينة حلب‪ ،‬رشح الله صدره لحبّ‬
‫القرآن وسنة نبيه‪ ،‬ومع دخول مدينة‬
‫الفلوجة معركتها الثانية مع الصليبيني‬
‫واملرتدين قرر أخونا امليض إىل بالد‬

‫الرافدين ملقارعة أعداء الله والدين‪،‬‬
‫ّ‬
‫فيس الله له الوصول لبالد الرافدين‪،‬‬
‫رغم املخاطر التي واجهته منذ انطالقه‬
‫من بلدته حتى وصوله‪.‬‬
‫مضى إلى هدفه دون تردد‬

‫هو ومن معه وضع "البطانيات"‬
‫عىل األسالك الشائكة كي يستطيعوا‬
‫العبور رغم ارتفاعها‪ ،‬مستغلني عنرص‬
‫املفاجأة وأثناء ذلك استنفر الصليبيون‬
‫وتجمعوا بكثرة حول الخيم حاملني‬
‫البنادق وهددوا كل من كان يتسلق‬
‫األسالك الشائكة أو يقرتب منها أنهم‬
‫سيطلقون النار عليه‪ ،‬وأمروا كل‬
‫األرسى بالدخول إىل الخيم وبعد انتهاء‬
‫العاصفة طلبوا من املسؤول عن الخيمة‬
‫التي كان بها بإخراج كل من حاول‬
‫الهرب وإال فالعقوبة عامة فلم ينصع‬
‫ألمرهم‪ ،‬فعوقب كل من كان يف الخيمة‬
‫وكانت أنفس اإلخوة راضية بالعقوبة‬
‫الجماعية عىل أن يعاقب من حاول‬
‫الهرب وحده‪.‬‬
‫وبعد ذلك قرر الكفار بناء مخيم ثاني‬
‫أكثر تشديدا ونقلوهم إليه وكانت‬
‫خيمة أبي دجانة قريبة جدا من‬
‫الجدار الرئيس للسجن‪ ،‬وبعد وصولهم‬
‫مبارشة قرروا الهرب بالرغم من أن‬
‫برج الحراسة كان ال يبعد عنهم إال‬
‫ستة أمتار وبينهم وبينه طريق تمر‬
‫به مدرعات الهمر وسيارات الخدمات‪،‬‬
‫فتشاور اإلخوة فيما بينهم عىل الطريقة‬
‫املثىل للهرب إىل أن اعتمدوا فكرة حفر‬
‫نفق رغم صعوبة التنفيذ سواء يف عدم‬
‫توفر أدوات الحفر أو يف كيفية التخلص‬
‫من الرتاب فكان (أبو دجانة) فرحا‬
‫بذلك واختاروا مكان تموضع طاولة‬
‫جهاز التكييف ألنها متحركة فعند‬
‫الحفر يرفعونها عن مكانها وبعده‬
‫يرجعونها كي ال يالحظه الحراس‪.‬‬

‫مىض إىل هدفه دون تردد‪ ،‬وكغريه ممن‬
‫نفر من إخوانه ّ‬
‫تنقل أبو دجانة بني‬
‫ساحات الجهاد يف العراق‪ ،‬وعُ رف بأنه‬
‫مقدام وقاه الله خصال الجبن والخوف‪،‬‬
‫ويف أحد األيام ُقدّر له األرس‪ ،‬فاقتيد‬
‫إىل مراكز التحقيق وم ّر بـ (املحاجر‬
‫السود) وصوال لسجن (أبي غريب)‬
‫ومع بداية دخوله يف ‪-‬االستقبال‪ -‬أُمر‬
‫بخلع مالبسه فرفض فقوبل باألذى من‬
‫قبل الجنود املتواجدين هناك فكانت‬
‫بداية دخول قاسية له تن ّم عن شخصية‬
‫قوية غري قابلة للكرس‪.‬‬
‫ثم نُقل بعد أيام للمخيم (الثالث)‬
‫فوجد فيه تسلية من محنته‪ ،‬حيث وجد‬
‫فيه العديد من النّزاع من القبائل ك ٌل‬
‫قصد العراق لل ّذود عن حياض اإلسالم‬
‫واملسلمني الغارقني يف بحر الخوف من‬
‫األسطورة الصليبية‪ ،‬وبفعل التخذيل‬
‫الذي تبنى نرشه علماء السوء من أولياء‬
‫الطواغيت املبدّلني للدين تبعا لهواهم‪،‬‬
‫حفر النفق‬
‫أو الجبناء القاعدين الذين يودون لو‬
‫قعد املسلمون كلهم مثلهم فيكونون يف وبدأوا مستعينني بالله‪ ،‬فو ّزعت املهام‬
‫املذمة سواء‪ ،‬وال يكن للمجاهدين فضل من حفر وتفتيت وإخراج للرتاب‬
‫ومشاغلة للحرس فكانوا يخرجون‬
‫عليهم ‪.‬‬
‫الرتاب وينثرونه عىل الطريق الصغري‬
‫هروب لم يكتمل‬
‫الذي بني الخيمة واألسالك الشائكة‪،‬‬
‫ومنذ دخوله األرس عقد (أبو دجانة) وكان (أبو دجانة) ممن يحفر ويحمل‬
‫العزم عىل النجاة منه‪ ،‬وعرف الحقا الرتاب ويسهر يف الليل إلكمال الحفر‪،‬‬
‫بذلك واشتهر ملحاولته الهرب أكثر ومع عمق الحفرة بدأوا بالبحث عن‬
‫من مرة‪ ،‬ومن تلك املحاوالت وأثناء حل لنقص الهواء فوقع اختيارهم عىل‬
‫تواجده يف سجن (أبي غريب) هبّت قطعة من قماش كانت تلف كامل‬
‫عاصفة رملية فغ ّ‬
‫طت السماء فحاول الخيمة من الداخل‪ ،‬فقصوها كاملة‬

‫قصة شهيد‬

‫‪9‬‬

‫وجمعوها باملخيط املصنوع يدويا من‬
‫األسالك وجعلوها عىل شكل أنبوب‬
‫ووضعوا بدايتها يف فم جهاز (تربيد‬
‫الهواء) واألخرى داخل النفق‪.‬‬
‫وبعد شهر ونصف تقريبا وقبل أيام‬
‫قالئل من انتهائهم من الحفر الحظوا‬
‫أن هناك من يراقبهم من الخيمة‬
‫املقابلة لهم‪ ،‬ثم نادى الصليبيون يوما‬
‫السجناء للتفقد عىل غري الوقت املحدد‬
‫فحار اإلخوة ماذا يفعلون‪ ،‬وما هي إال‬
‫لحظات حتى فتح أحد ضباط الصليب‬
‫باب الخيمة عليهم ومعه ح ّراس فدخل‬
‫الخيمة ثم خرج مرسعا وهو يرصخ‬
‫عليهم بالخروج إىل الساحة وبدأت‬
‫وفود الصليب تدخل الخيمة وتخرج‬
‫يلف وجههم الدهشة‪.‬‬
‫أُخذ اإلخوة بعد ضبطهم كعقوبة لهم‬
‫إىل الزنازين املنفردة ووزعوا بعد‬
‫العقوبة عىل كل الخيم‪ ،‬واقتيد عدد‬
‫منهم إىل معتقل بوكا (املحاجر‪ ،‬الكم‬
‫السادس) وكان منهم (أبو دجانة)‬
‫وبعد انقضاء العقوبة ويف أحد األيام‬
‫حاول أبو دجانة الهروب يف وضح‬
‫النهار بعد أن نيس أحد الحراس إغالق‬
‫الباب فخرج أبو دجانة أمام الجميع ثم‬
‫قبضوا عليه وعاقبوه‪.‬‬
‫لقاء األهل والفراق‬

‫وكان أبو دجانة دائم الرصاع مع املرتدين‬
‫داخل محابسه سواء مع السجانني‬
‫أو املسجونني فكان يدافع عن إخوانه‬
‫املجاهدين إذا تعرضوا العتداء ما‪ ،‬وخالل‬
‫فرتة سجنه التي بلغت ‪ 12‬عاما حفظ‬
‫كتاب الله العزيز وتعلم أحكامه‪ ،‬وبعد‬
‫انقضاء فرتة األرس أُفرج عنه عام ‪1437‬‬
‫للهجرة‪ ،‬وبعد خروجه التقى أباه وأمه‬
‫الذين طاملا اشتاق إليهما‪ ،‬وبعد عدة أيام‬
‫أخرب والديه أنه عازم عىل تنفيذ عملية‬
‫استشهادية فقالوا له تريث وتزوج لعل‬
‫الله يرزقك بالولد فرفض ثم التحق‬
‫بمعسكر االنغماسيني التابع لـ (لواء‬
‫الصديق) وبعد االنتهاء من املعسكر‬
‫شارك بغزوات عدة ثم استنفر ليشارك يف‬
‫معركة األنبار‪ ،‬وكان املجاهدون بحاجة‬
‫ألخ استشهادي فانربى بطلنا (أبو دجانة)‬
‫–تقبله الله‪ -‬ولبى النداء وآثر امليض للقاء‬
‫الله تعاىل‪ ،‬وأثخن رحمه الله بالروافض‬
‫املرتدين الخبثاء ‪-‬تقبله الله تعاىل‪ -‬هو‬
‫وإخوان له كثريون ال نعلم قصصهم ممن‬
‫يرضهم أن ال‬
‫أفضوا إىل الله غرباء‪ ،‬وال‬
‫ّ‬
‫يعرفهم أحد من البرش‪ ،‬نحسبهم كذلك‬
‫وال نزكي عىل الله أحدا‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫مقاالت‬

‫العدد ‪178‬‬
‫الخميس ‪ 13‬شعبان ‪ 1440‬هـ‬

‫إن هذه الحياة الدنيا التي يتكالب‬
‫عىل تحصيلها أكثر الناس جهال‬
‫منهم بحقيقتها وغفلة منهم‬
‫للغاية التي خلقوا من أجلها إنما‬
‫هي لهو ولعب وزينة ليس أكثر‬
‫وإن الغاية والهدف الذي خلق الله‬
‫الخليقة من أجله هو أن يوحدوه‬
‫ويقيموا رشعه يف األرض وتحقيق‬
‫العبودية لله خالصة‪ ،‬وملا كان‬
‫حال الغالب من الناس عىل خالف‬
‫الغاية التي خلقوا ألجلها وعىل‬
‫عكس الهدف الذي أوجدوا له يف‬
‫هذه الحياة الدنيا وجب التنبيه‬
‫عىل حقيقة الدنيا وتبيني آفاتها‬
‫وإيضاح تجنب الوقوع بما فيها‬
‫من ملذات وشهوات‪.‬‬
‫قال الله تعاىل موضحا حقيقة الدنيا‪:‬‬
‫{ وَمَ ا ا ْلحَ يَا ُة ال ُّد نْيَا إ ِ َّل َلعِ بٌ َو َلهْ ٌو َو َللدَّا ُر‬
‫ون أ َ َف َل تَعْ قِ لُ َ‬
‫ين يَتَّ ُق َ‬
‫ْالخِ َر ُة َخ ْيٌ ِل َّل ِذ َ‬
‫ون}‬
‫[األنعام‪.]32 :‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫قال القرطبي‪ " :‬وَقِ ي َل ‪ :‬المَ عْ نى مَ تا ُع‬
‫ا ْلحَ يَا ِة ال ُّد نْيَا َلعِ بٌ َو َلهْ ٌو ‪ ،‬أي الذي‬
‫يشتهونه ِف ال ُّدنْيَا َل عَ اقِ ب ََة َل ُه ‪َ ،‬فهُ َو‬
‫ِبمَ ن ْ ِز َلةِ اللعب واللهو‪...‬وَقِ ي َل‪ :‬مَ عْ نَى‬
‫َاط ٌل َو ُغ ُرو ٌر ‪َ ،‬كمَ ا َقا َل‪:‬‬
‫( َلعِ بٌ َو َلهْ ٌو ) ب ِ‬
‫ور)"‬
‫( وَمَ ا ا ْلحَ يا ُة ال ُّد نْيا إ ِ َّل مَ تا ُع ا ْل ُغ ُر ِ‬
‫[التفسري]‪.‬‬
‫وقال تعاىل‪{ :‬اعْ َلمُوا أ َنَّمَ ا ا ْلحَ يَا ُة ال ُّد نْيَا‬
‫َلعِ بٌ َو َلهْ ٌو و َِزين َ ٌة َوتَ َف ُ‬
‫اخ ٌر بَيْن َ ُك ْم‬
‫َال و َْالَو َْلدِ َكمَ ث َ ِل َغي ٍْث‬
‫َوتَ َكا ث ُ ٌر ِف ْالَمْ و ِ‬
‫تا ُه‬
‫أَعْ جَ بَ ا ْل ُك َّفا َر نَبَا تُ ُه ث ُ َّم ي َِهيجُ َف َ َ‬
‫ُص َف ًّرا ث ُ َّم يَ ُكو ُن حُ َ‬
‫طامً ا و َِف ْالخِ َر ِة‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫َّ‬
‫ْ‬
‫عَ ذَ ابٌ ش ِد ي ٌد وَمَ غفِ َرة ِم َن اللهِ و َِرضوَا ٌن‬
‫ور}‬
‫وَمَ ا ا ْلحَ يَا ُة ال ُّد نْيَا إ ِ َّل مَ تَا ُع ا ْل ُغ ُر ِ‬
‫[الحديد‪.]20 :‬‬
‫قال ابن كثري رحمه الله‪ " :‬ي َُقو ُل تَعَ َ‬
‫ال‬
‫مُوهنًا أ َمْ َر ا ْلحَ يَا ِة ال ُّدنْيَا َومُحَ ِّق ًرا َلهَ ا‪:‬‬
‫{أَنَّمَ ا ا ْلحَ يَا ُة ال ُّدنْيَا َلعِ بٌ َو َلهْ ٌو و َِزين َ ٌة‬
‫َوتَ َف ُ‬
‫َال‬
‫اخ ٌر بَيْن َ ُك ْم َوتَ َكا ث ُ ٌر ِف األمْ و ِ‬
‫اص ُل أَمْ ِر َها عِ ن ْ َد‬
‫وَاألوْالدِ } أ َيْ ‪ :‬إِنَّمَ ا حَ ِ‬
‫ضبَ تَعَ َ‬
‫ال مَ ث َ َل‬
‫أ َ ْهلِهَ ا َهـذَ ا‪ ...‬ث ُ َّم َ َ‬
‫ا ْلحَ يَا ِة ال ُّدنْيَا ِف أ َنَّهَ ا َز ْه َر ٌة َفا ِنيَ ٌة‬
‫َونِعْ مَ ٌة َزا ِئ َل ٌة َف َقا َل ‪َ { :‬كمَ ث َ ِل َغي ٍْث} و َُه َو‪:‬‬
‫ا ْلمَ َ‬
‫اس‪...‬‬
‫ط ُر ا َّلذِي يَأ ْتِي بَعْ َد ُقن ُ ِ‬
‫وط الن َّ ِ‬
‫َو َق ْولُ ُه ‪{ :‬أَعْ جَ بَ ا ْل ُك َّفا َر نَبَا تُ ُه } أ َيْ ‪:‬‬
‫يُعْ ِجبُ ال ُّز َّرا َع نَب ُ‬
‫َات ذَ ِل َك ال َّز ْر ِع ا َّلذِي‬
‫نَب ََت ِبا ْل َغي ِْث‪َ ،‬و َكمَ ا يُعْ ِجبُ ال ُّز َّرا َع ذَ ِل َك‬
‫َكذَ ِل َك تُعْ ِجبُ ا ْلحَ يَا ُة ال ُّد نْيَا ا ْل ُك َّفا َر ‪،‬‬
‫اس‬
‫َف ِإنَّهُ ْم أَحْ َر ُ‬
‫ص َ ْ‬
‫ش ٍء عَ َليْهَ ا وَأَمْ يَ ُل الن َّ ِ‬
‫ُص َف ًّرا ث ُ َّم يَ ُكو ُن‬
‫تا ُه م ْ‬
‫إ ِ َليْهَ ا‪ { ،‬ث ُ َّم ي َِهيجُ َف َ َ‬
‫حُ َ‬
‫تا ُه‬
‫طامً ا} أَيْ ‪ :‬ي َِهيجُ ذَ ِل َك ال َّز ْر ُع َف َ َ‬
‫ُص َف ًّرا بَعْ َد مَ ا َك َ‬
‫ض ا‪ ،‬ث ُ َّم‬
‫م ْ‬
‫ضا نَ ِ ً‬
‫ان َخ ِ ً‬

‫إنما الحياة الدنيا‬
‫لعب ولهو‬
‫يَ ُكو ُن بَعْ َد ذَ ِل َك ُك ُّل ُه حُ َ‬
‫طامً ا‪ ،‬أ َيْ ‪ :‬ي َِصريُ‬
‫يَب ًَسا ُمتَحَ ِّ‬
‫طمً ا‪َ ،‬ه َكذَ ا ا ْلحَ يَا ُة ال ُّد نْيَا‬
‫تَ ُكو ُن أ َو ًَّل َشاب ًَّة‪ ،‬ث ُ َّم تَ ْكتَ ِه ُل‪ ،‬ث ُ َّم تَ ُكو ُن‬
‫َالن ْ َسا ُن َكذَ ِل َك ِف أ َو َِّل‬
‫عَ جُ و ًزا َشو َْها َء ‪ ،‬و ْ ِ‬
‫َان َشبَا ِبهِ َغ ًّضا َ‬
‫ط ِريًّا َل ِّ َ‬
‫ي‬
‫عُ مْ ِرهِ وَعُ ن ْ ُفو ِ‬
‫اف ‪ ،‬ب َِه َّي ا ْلمَ ن ْ َ‬
‫ْالَعْ َ‬
‫َش ُع‬
‫ط ِ‬
‫ظ ِر ‪ ،‬ث ُ َّم إ ِن َّ ُه ي ْ َ‬
‫ِف ا ْل ُكهُ و َلةِ َفتَتَ َغ َّيُ ِطبَاعُ ُه َويَن ْ َفد بَعْ ُ‬
‫ض‬
‫ُقوَا هُ‪ ،‬ث ُ َّم يَ ْك َبُ َفي َِصريُ َشي ًْخا َك ِبريًا‪،‬‬
‫ضعِ َ‬
‫َ‬
‫يف ا ْل ُقوَى‪َ ،‬قلِي َل ا ْلحَ َر َكةِ ‪ ،‬يُعْ ِج ُز ُه‬
‫الش ُء ا ْلي َِسريُ" [التفسري]‪.‬‬
‫َّ ْ‬
‫وبني النبي صىل الله عليه وسلم‬
‫ألصحابه قدر هذه الدنيا عند ربها‬
‫وخالقها العالم بحقيقتها ففي‬
‫صحيح مسلم عَ ْن جَ ا ِب ِر ب ِْن عَ بْ ِد اللهِ ‪،‬‬
‫ص َّل الل ُه عَ َليْهِ و ََس َّل َم‬
‫"أ َ َّن َر ُسو َل اللهِ َ‬
‫وق ‪ ،‬دَاخِ ًل ِم ْن بَعْ ِض ا ْلعَ ا ِليَةِ ‪،‬‬
‫مَ َّر ِب ُّ‬
‫الس ِ‬
‫ْي أ َ َس َّك مَ ي ٍِّت‪،‬‬
‫وَالن َّ ُ‬
‫اس َكن َ َفتَ ُه‪َ ،‬فمَ َّر ِبجَ د ٍ‬
‫َفتَنَا َو َل ُه َفأ َ َخذَ ِبأ ُذُنِهِ ‪ ،‬ث ُ َّم َقا َل ‪( :‬أ َيُّ ُك ْم‬
‫يُحِ بُّ أ َ َّن َهذَ ا َل ُه ِب ِد ْر َه ٍم ؟) َف َقا لُوا‪ :‬مَ ا‬
‫صن َ ُع ِبهِ ؟‬
‫ش ٍء‪ ،‬وَمَ ا ن َ ْ‬
‫نُحِ بُّ أ َن َّ ُه َلنَا ِب َ ْ‬
‫َقا َل ‪ َ( :‬تُحِ ب َ‬
‫ُّون أ َن َّ ُه َل ُكمْ؟)‪َ ،‬قا لُوا‪ :‬وَاللهِ‬
‫ان حَ يًّا‪َ ،‬ك َ‬
‫َل ْو َك َ‬
‫ان عَ يْبًا فِ يهِ ‪ِ ،‬لَن َّ ُه أ َ َس ُّك‪،‬‬
‫َف َكي َ‬
‫ْف و َُه َو مَ ي ٌِّت ؟ َف َقا َل ‪َ ( :‬ف َو اللهِ‬
‫َلل ُّد نْيَا أ َ ْه َو ُن عَ َل اللهِ ‪ِ ،‬م ْن َهذَا عَ َليْ ُك ّْم)"‪،‬‬
‫ومعنى أسك‪ :‬أي صغري األذنني‪.‬‬
‫وقد قيل‪:‬‬
‫ّ‬
‫وإن حياتنا الدنيا غرو ٌر‬
‫وسعي بالتك ّلف واعتناء‬
‫ٌ‬
‫س بما نُسا ُء به ونشقى‬
‫ن ُ َ ُّ‬
‫س بما نساء‬
‫ومن عَ جَ ِب ن ُ َ ُّ‬
‫ونضحك آمنني ولو عقلنا‬
‫َّ‬
‫لحق لنا التغابن والبكاء‬
‫َصدنا َلعِ بٌ ولهو‬
‫إال َم ي ُّ‬
‫عن العظة التي فيها ارعواء‬
‫وأ يَّة لذَّ ة يف دار دنيا‬
‫تلذُّ لنا وما فيها عناء‬
‫ستدركنا املنيَّة ُ حيث كنا‬
‫وه ْل ينجي من القدر النجاء‬
‫وقد جعل الله ما عىل األرض زينة‬
‫زائلة وزخارف عابرة ليخترب الناس‬

‫ويبتليهم فيها كما قال تعاىل‪ { :‬إ ِنَّا‬
‫جَ عَ ْلنَا مَ ا عَ َل ْال َ ْر ِض ِزين َ ًة َلهَ ا ِلنَبْلُو َُه ْم‬
‫أ َيُّهُ ْم أَحْ َس ُن عَ مَ ًل * َو إ ِنَّا َلجَ اعِ لُ َ‬
‫ون مَ ا‬
‫صعِ يدًا جُ ُر ًزا} [الكهف‪.]8-7 :‬‬
‫عَ َليْهَ ا َ‬
‫قال اإلمام الطربي رحمه الله‪" :‬وقوله‪:‬‬
‫{ إ ِنَّا جَ عَ ْلنَا مَ ا عَ َل األ ْر ِض ِزين َ ًة َلهَ ا}‬
‫يقول عز ذكــره‪ :‬إنا جعلنا ما عىل‬
‫األرض زينة لألرض { ِلنَبْلُو َُه ْم أ َيُّهُ ْم‬
‫أ َحْ َس ُن عَ مَ ال} يقول‪ :‬لنخترب عبادنا‬
‫أيهم أترك لها وأتبع ألمرنا ونهينا‬
‫وأعمل فيها بطاعتنا" [التفسري]‪.‬‬
‫وأغلب الناس والعياذ بالله يغرتون‬
‫بمظاهر الدنيا الخادعة وبهارجها‬
‫الفانية ويغفلون عن املقصد من‬
‫خلقهم وهو عمارة األرض بالطاعات‬
‫وتوحيد رب الربيات قال تعاىل‪ { :‬وَمَ ا‬
‫َخ َل ْق ُ‬
‫ُون}‬
‫َالنْـ َ‬
‫ت ا ْل ِج َّن و ْ ِ‬
‫ـس إ ِ َّل ِليَعْ بُد ِ‬
‫[الذاريات‪ ،]56 :‬وقال سبحانه‪َ { :‬و إ ِذْ‬
‫َقا َل َربُّ َك ِل ْلمَ َل ِئ َكةِ إ ِنِّي جَ اعِ ٌل ِف ْال َ ْر ِض‬
‫َخل َ‬
‫ِيف ًة } [البقرة‪.]30 :‬‬
‫قال اإلمام الطربي رحمه الله‪" :‬فكان‬
‫تأويل اآلية‪ :...‬إني جاعل يف األرض‬
‫ً‬
‫خليفة منّي يخلفني يف الحكم بني‬
‫خلقي‪ .‬وذلك الخليفة هو آد ُم ومن قام‬
‫مقامه يف طاعة الله والحكم بالعدل‬
‫بني خلقه" [التفسري]‪.‬‬
‫وقال القرطبي‪ " :‬وَا ْلمَ عْ ن ُِّي ِبا ْل َخلِيفةَِ‬
‫َّاس‬
‫ُهنَا‪ِ -‬ف َقو ِْل اب ِْن مَ ْسعُ و ٍد وَاب ِْن عَ ب ٍ‬
‫الس َلمُ‪،‬‬
‫يل ‪ -‬آ َد ُم عَ َليْهِ َّ‬
‫يع أ َ ْه ِل التَّأ ْ ِو ِ‬
‫وَجَ ِم ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫و َُه َو خلِيفة اللهِ ِف إ ِمْ ضا ء أ حْ َك ِامهِ‬
‫وَأ َو َِام ِرهِ " [التفسري]‪.‬‬
‫فالذي يجب عىل العبد املسلم أن‬
‫يحرص يف هذه الدنيا عىل طاعة الله‬
‫وتوحيده ال أن يكون منهمكا فيها‬
‫منغمسا ً يف ملذاتها‪.‬‬
‫فاحرص أيها املوحد أن تأخذ من هذه‬
‫الدنيا بما ينفعك منها يف طريقك إىل‬
‫الله سبحانه وتعاىل وأن تكون فيها‬
‫كالغريب بل كعابر السبيل الذي‬
‫يسعى للعودة إىل وطنه فهذه وصية‬
‫النبي صىل الله عليه وسلم فعَ ْن عَ بْ ِد‬

‫ض ال َّل ُه عَ نْهُ مَ ا‪َ ،‬قا َل‪:‬‬
‫ال َّلهِ ب ِْن عُ مَ َر َر ِ َ‬
‫ص َّل الل ُه عَ َليْهِ و ََس َّل َم‬
‫أ َ َخذَ َر ُسو ُل ال َّلهِ َ‬
‫ِبمَ ن ْ ِك ِبي‪َ ،‬ف َقا َل ‪ُ ( :‬ك ْن ِف ال ُّد نْيَا َكأَن َّ َك‬
‫يل ) ‪َ ،‬و َك َ‬
‫ان ابْ ُن عُ مَ َر‬
‫َغ ِريبٌ أ َ ْو عَ ا ِب ُر َس ِب ٍ‬
‫ض ال َّل ُه عَ نْهُ مَ ا ‪ ،‬ي َُقو ُل ‪ " :‬إ ِذَ ا أ َمْ َسي َْت‬
‫َر ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صب َ‬
‫َحْت‬
‫َفالَ تَنْتَ ِظ ِر‬
‫َّ‬
‫الصبَاحَ ‪َ ،‬و إ ِذ ا أ ْ‬
‫َفالَ تَنْتَ ِظ ِر ا َمل َسا َء ‪ ،‬و ُ‬
‫َخذْ ِم ْن ِصحَّ ِت َك‬
‫لِمَ َر ِض َك‪ ،‬و َِم ْن حَ يَا ِت َك لِمَ ْو ِت َك " [رواه‬
‫البخاري]‪.‬‬
‫قال النووي رحمه الله‪" :‬قالوا يف‬
‫ش ِح َهذَ ا الحديث معناه ال َ تَر َكن إ ِ َل‬
‫َ ْ‬
‫طناً‪َ ،‬وال َ تُحد ْ‬
‫ال ُّد نْيَا َوال َ تَتَّخِ ذْ َها َو َ‬
‫ِّث‬
‫طول ا ْل َ‬
‫ن َ ْفس َك ِب ُ‬
‫بقا ِء فِ يهَ ا‪ ،‬وَال باالعْ ِتنَا ِء‬
‫ِبهَ ا‪َ ،‬وال َ تَتَعَ َّل ْق ِمنْهَ ا إال َّ ِبما يَتَعَ َّل ُق ِبه‬
‫غي و َ‬
‫طنِهِ ‪َ ،‬وال َ تَ ْشتَغِ ْل فِ يهَ ا‬
‫ا ْل َغ ِريبُ يف ْ ِ‬
‫غريبُ ا َّلذِي يُري ُد‬
‫ِبما ال َ يشتَغِ ُل ِبهِ ا ْل ِ‬
‫الذَّهاب إ ِ َل أ َ ْهلِهِ ‪َ .‬و ِبال َّلهِ التَّوْفِ ٌ‬
‫يق "‬
‫[رياض الصالحني]‪.‬‬
‫فحي عىل جنات عدن فإنها‬
‫منازلك األوىل وفيها املخيم‬
‫ولكننا سبي العدو فهل ترى‬
‫نعود إىل أوطاننا ونسلم‬
‫وأي اغرتاب فوق غربتنا التي‬
‫لها أضحت األعداء فينا تحكم‬
‫فجد يف الطلب بمعالجة قلبك من مرض‬
‫التعلق بالدنيا وشهواتها وملذاتها‬
‫فإن ذلك طريق النجاة وسبيل الفكاك‬
‫من تسلط حب الدنيا يف قلبك‪.‬‬
‫قال ابن القيم رحمه الله‪" :‬وكلما‬
‫صحّ القلب من مرضه ترحّ ل إىل اآلخرة‬
‫وقرب منها حتى يصري من أهلها‪،‬‬
‫وكلما مرض القلب واعتل آثر الدنيا‬
‫واستوطنها‪ ،‬حتى يصري من أهلها"‬
‫[إغاثة اللهفان]‪.‬‬
‫والذي يعني العبد عىل الزهد يف هذه‬
‫الدنيا ‪-‬بإذن الله‪ -‬ثالثة أمور‪ :‬أحدها‪:‬‬
‫علم العبد أنها ظل زائل وخيال زائر‪.‬‬
‫الثاني‪ :‬علمه أن وراءها دارا ً أعظم‬
‫منها قدرا ً وأجل خطرا ً وهي دار البقا ِء ‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬معرفته أن زهده فيها ال يمنعه‬
‫شيئا ً كتب له منها‪ ،‬وأن حرصه عليها‬
‫ال يجلب له ما لم يقض له منها [طريق‬
‫الهجرتني مخترصا]‪.‬‬
‫فيا عبد الله اجتهد يف ما ينفعك ويبقى‬
‫بعد موتك معك وهو الصالح من عملك‬
‫ففي الصحيحني عن أ َنَس بْن مَ ا لِكٍ‬
‫ريض الله عنه‪ ،‬قال‪َ :‬قا َل َر ُسو ُل ال َّلهِ‬
‫ص َّل الل ُه عَ َليْهِ و ََس َّلمَ‪( :‬يَتْبَ ُع ا َمليِّ َ‬
‫ت‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ان َويَبْقى مَ عَ ُه وَاحِ دٌ‪:‬‬
‫ثَالثة‪ ،‬ف َ ْ‬
‫ي ِج ُع ا ثن ِ‬
‫ي ِج ُع أ َ ْهلُ ُه‬
‫يَتْبَعُ ُه أ َ ْهلُ ُه وَمَ ا لُ ُه وَعَ مَ لُ ُه‪َ ،‬ف َ ْ‬
‫وَمَ ا لُ ُه َويَب َْقى عَ مَ لُ ُه )‪ ،‬والحمد لله رب‬
‫العاملني‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ 13178‬شعبان ‪ 1440‬هـ أخبــار‬

‫االختطاف خطر يهدد رعايا أمريكا في ‪35‬‬

‫حدث في‬
‫أسبــوع‬

‫دولة‬

‫حذرت أمريكا الصليبية رعاياها من خطر االختطاف يف‬
‫‪ 35‬دولة حول العالم‪ ،‬منها دول عربية وإفريقية وآسيوية‬
‫تنشط فيها الدولة اإلسالمية‪.‬‬
‫وتضم القائمة التي تحمل مؤرش "‪ "K‬لخطر االختطاف‬
‫كل من‪ :‬أفغانستان‪ ،‬باكستان الجزائر‪ ،‬ليبيا‪ ،‬بوركينا‬
‫فاسو‪ ،‬الكامريون‪ ،‬مايل‪ ،‬النيجر‪ ،‬نيجرييا‪ ،‬الفلبني‪،‬‬
‫بنغالدش‪ ،‬الصومال‪ ،‬اليمن‪ ،‬سوريا‪ ،‬العراق إىل جانب‬
‫حالة حرب في روسيا ضد اثنين من‬
‫دول أخرى‪.‬‬
‫المجاهدين‬
‫ودوما تحذر الدول الصليبية رعاياها يف الخارج‪ ،‬من‬
‫شنّت "القوات الروسية" الصليبية حملة أمنية كبرية خطر االختطاف أو التعرض لهجمات جهادية عىل خلفية‬
‫عىل مدينة "تيومني" يف إطار مطاردتها ملجاهديْن اثنني‪ ،‬حربهم ضد الدولة اإلسالمية‪.‬‬
‫بدعوى تخطيطهم لهجوم‪ ،‬وصلتهم بالدولة اإلسالمية‪.‬‬
‫وجاء يف بيان لقوات األمن الصليبية‪" :‬توفرت معلومات‬
‫دويلة اليهود تدعو رعاياها لمغادرة سيناء‬
‫تفيد بوجود منزل خاص يف تيومني يؤوي عنارص من‬
‫فورا بعد هجوم "عيون موسى"‬
‫الدولة اإلسالمية تخطط لتنفيذ هجوم يف أماكن مزدحمة"‪.‬‬
‫وعىل إثر ذلك انترشت أعداد كبرية من الرشطة والحرس دعت دويلة اليهود رعاياها املتواجدين يف سيناء إىل‬
‫ووحدات املهام الخاصة وخرباء املتفجرات واألطباء العودة فورا‪ ،‬وذلك إثر ورود معلومات حول نية جهاديني‬
‫استهدافهم‪ ،‬بحسب مصادر أمنية يهودية‪.‬‬
‫وخدمات الطوارئ‪.‬‬
‫كما شوهد يف شوارع املدينة ‪-‬التي عاشت حالة حرب‪ -‬وكتب املتحدث باسم رئيس الوزراء اليهودي تحذيرا‪ ،‬قال‬
‫مدرعات عسكرية مصفحة تنقل الجنود يف منطقة فيه‪" :‬عشية بدء عطلة عيد الفصح‪ ،‬تحذر هيئة مكافحة‬
‫اإلرهاب املواطنني‪ ،‬من السفر إىل سيناء"‪.‬‬
‫العمليات‪ ،‬وتم فصل الكهرباء عن املنطقة بأرسها‪.‬‬
‫ولدى محارصة القوات للبيت الذي تحصن فيه وأشار املتحدث اليهودي إىل أن التحذير يأتي "عىل‬
‫املهاجمة أسفر عن خلفية قيام عنارص جهادية بالعمل هناك والتخطيط‬
‫املجاهدون‪ ،‬جرى اشتباك مع القوات‬
‫ِ‬
‫مقتل اإلثنني ‪-‬تقبلهما الله‪ -‬فيما لم يفصح األمن الرويس الستهدافهم"‪.‬‬
‫عن خسائره جراء االشتباك الذي أدى إىل نشوب حريق يف وجاء التحذير بعد أيام من هجوم انغمايس للدولة‬
‫اإلسالمية عىل حاجز للرشطة املرصية املرتدة يف جنوب‬
‫املنزل أثناء اقتحامه‪.‬‬
‫وأعلن "األمن الرويس" الحقا العثور عىل عبوتني ناسفتني سيناء‪ ،‬التي تمتلئ فنادقها ومنتجعاتها بالسياح اليهود‪.‬‬
‫وبندقتي "كالشينكوف" وكتب إسالمية‪ ،‬وأجزاء من‬
‫أجهزة تفجريية يف املنزل املستهدف‪.‬‬
‫قتيل و‪ 3‬جرحى بإطالق نار خارج ملهى ليلي‬
‫وكثريا ما تندلع اشتباكات ومواجهات مسلحة بني القوات‬
‫في أستراليا‬
‫الروسية وخاليا أمنية تابعة للدولة اإلسالمية التي باتت‬
‫قتل عنرص أمن وجرح ‪ 3‬آخرين أحدهم بحالة حرجة‪ ،‬اثر‬
‫تشكل تهديدا مستمرا لألمن يف روسيا‪.‬‬
‫إطالق نار استهدف حشدا من الصليبيني خارج "ملهى‬
‫لييل" يف مدينة "ملبورن" األسرتالية‪.‬‬
‫السجن ‪ 20‬عاما لفتى خطط لهجوم على‬
‫وذكرت وسائل إعالم‪ ،‬أن إطالق النار تم من داخل سيارة‬
‫مجمع تجاري في أمريكا‬
‫الذت بالفرار بعد الهجوم‪ ،‬ووجدت الحقا محرتقة يف أحد‬
‫حكم القضاء الطاغوتي يف أمريكا عىل فتى يبلغ من العمر ضواحي املدينة‪.‬‬
‫‪ 18‬عاما‪ ،‬بالسجن ملدة ‪ 20‬سنة‪ ،‬بتهمة التخطيط لشن ووصف شاهد عيان الهجوم بقوله‪" :‬هذا مروع‪ ،‬ملهى‬
‫مزدحم ومن أكرب مالهي ملبورن‪ ،‬يف أحد األحياء األكثر‬
‫هجوم عىل مركز تجاري يف مدينة فريسكو‪.‬‬
‫وقالت صحف محلية إن "ماتني ياراند" تأثر بمنهج ازدحاما يف املدينة"‪.‬‬
‫الدولة اإلسالمية‪ ،‬وخطط يف نهاية عام ‪ 2017‬لشن ولم تفصح الرشطة عن مالبسات الهجوم‪ ،‬فيما اكتفت‬
‫هجوم عىل مجمع "ستونرباير سنرت مول" التجاري‪ ،‬بنية بفتح تحقيق ملعرفة الدوافع‪.‬‬
‫وسبق أن شهدت مدينة "ملبورن" هجوم طعن نتج عنه‬
‫قتل "مدنيني" وعنارص من الرشطة ‪-‬عىل حد قولهم‪.-‬‬
‫وكانت الرشطة األمريكية قد اعتقلته خالل وجوده يف مقتل وإصابة ‪ 3‬صليبيني ‪-‬نهاية العام املايض‪ ،-‬وأعلنت‬
‫مدرسته الثانوية يف مايو املايض‪ ،‬واعرتف بما كان يخطط الدولة اإلسالمية مسؤوليتها عن الهجوم‪.‬‬
‫له ‪-‬وفقا لترصيحات الرشطة‪.-‬‬
‫إخالء ناطحة سحاب بمدريد بعد بالغ بوجود‬
‫وسبق أن اعتقلت أمريكا الصليبية العديد من مسلمي‬
‫قنبلة‬
‫أمريكا‪ ،‬ووجهت لهم تهم االنتماء للدولة اإلسالمية أو‬
‫أخلت السلطات الصليبية يف مدريد ناطحة سحاب تضم‬
‫السعي لشن هجمات ضد أهداف أمريكية‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫عددا من السفارات الصليبية بعد أن تلقت السفارة‬
‫األسرتالية مكاملة هاتفية تهدد بوجود قنبلة‪.‬‬
‫وأوضحت السلطات أنه تم إخالء املبنى الذي يضم‬
‫السفارات "األسرتالية والربيطانية والكندية والهولندية"‬
‫قبل أن يُسمح للناس بالعودة إليه بعد أن تبني أنه بالغ‬
‫كاذب‪.‬‬
‫وتحدث عرشات اإلخالءات بشكل مستمر يف دول أوروبا‬
‫الصليبية نتيجة بالغات من مجاهيل تهدد بوجود قنابل‬
‫أو متفجرات داخل مباني ومؤسسات حساسة‪.‬‬
‫تجدر اإلشارة إىل أن الدولة اإلسالمية قد نفذت سابقا‬
‫هجمات متزامنة يف كل من "برشلونة وكامربيلس"‬
‫وأسفرت عن هالك وإصابة ما يزيد عن ‪ 120‬من رعايا‬
‫دول التحالف الصليبي"‪.‬‬
‫حريق يلتهم كنيسة "نوتردام" في باريس‬

‫شبّ حريق هائل يف كنيسة "نوتردام" الصليبية وسط‬
‫العاصمة الفرنسية باريس‪ ،‬تم عىل اثره إخالء املناطق‬
‫القريبة‪ ،‬وإعالن حالة الطوارئ يف البالد‪.‬‬
‫حيث التهم الحريق أحد الربجني األماميني للكنيسة‬
‫وانهار سقفها‪ ،‬كما انهار الربج املدبب الذي كان ارتفاعه‬
‫يبلغ ‪ 93‬مرتا يف الهواء‪.‬‬
‫وشارك نحو ‪ 500‬من عنارص اإلطفاء يف إخماد الحريق‪،‬‬
‫أصيب أحدهم بجراح خطرية‪.‬‬
‫وانترشت مقاطع رهيبة عىل مواقع التواصل االجتماعي‬
‫تُظهر ألسنة اللهب وقد أتت عىل الكنيسة فأحرقتها‬
‫ودمرت سقفها وأبراجها وأسقطت صلبانها وسط‬
‫حالة من الهلع والحزن سيطرت عىل جموع النصارى‬
‫يف فرنسا وخارجها‪ ،‬شاركهم فيها عدد من أوليائهم‬
‫املرتدين‪.‬‬
‫من جانبه أكد "رئيس أساقفة" النصارى الكاثوليك يف‬
‫فرنسا‪ ،‬أن أعمال الرتميم للكنيسة املحرتقة يمكن أن‬
‫تستمر لسنوات عديدة‪.‬‬
‫ولم تعرف بعد أسباب الحريق‪ ،‬وقد ذكرت مصادر‬
‫إعالمية أن الكنيسة كانت تخضع ألعمال ترميم مؤخرا‪،‬‬
‫فيما أعلنت النيابة الفرنسية فتح تحقيق يف أسباب‬
‫الحريق‪.‬‬
‫قتلى وجرحى نتيجة أعاصير مدمرة تضرب‬
‫جنوب أمريكا‬

‫قتل ‪ 8‬أمريكيني عىل األقل‪ ،‬وأصيب نحو ‪ 50‬آخرين‪،‬‬
‫نتيجة األعاصري والعواصف الشديدة التي اجتاحت‬
‫الواليات الجنوبية يف أمريكا الصليبية‪.‬‬
‫كما غرق نحو ‪ 100‬ألف منزل ومبنى تجاري يف ظالم‬
‫دامس اثر انقطاع التيار الكهربائي عن املنطقة‪.‬‬
‫وقال متحدث باسم األرصاد‪" :‬سنشهد طقسا قاسيا"‪،‬‬
‫مشريا إىل أن املناطق املترضرة ستشهد هطول أمطار‬
‫غزيرة‪ ،‬وهي مهددة بعواصف شديدة‪.‬‬
‫وأطلقت عدد من الواليات األمريكية تحذيرات من‬
‫األعاصري‪ ،‬كما أوقفت وسائل النقل العام يف مدن الساحل‬
‫الرشقي‪ ،‬وعلقت آالف الرحالت الجوية‪.‬‬



Related keywords