PDF Archive

Easily share your PDF documents with your contacts, on the Web and Social Networks.

Share a file Manage my documents Convert Recover PDF Search Help Contact



00241 .pdf


Original filename: 00241.pdf

This PDF 1.4 document has been generated by Adobe InDesign 15.0 (Windows) / Adobe PDF Library 15.0, and has been sent on pdf-archive.com on 02/07/2020 at 19:15, from IP address 84.247.x.x. The current document download page has been viewed 113 times.
File size: 6.1 MB (12 pages).
Privacy: public file




Download original PDF file









Document preview


‫العدد ‪٢٤١‬ا السنة الحادية عشرة ا الخميس ‪ ١١‬ذو القعدة ‪ 1441‬هـ‬

‫‪ ١٢‬صفحة‬

‫قتيال من الجيش النيجيري واغتنام ‪ 3‬آليات‬
‫‪22‬‬
‫ً‬

‫وقتيالن وتدمير آلية للجيش التشادي‬

‫قتل جنود الخالفة هذا األسبوع أكثر‬
‫من ‪ 22‬عنرصا ً من الجيش النيجريي‬
‫وأصابوا آخرين ودمّ روا آلية‬
‫واغتنموا ‪ 3‬أخرى‪ ،‬بتفجري وهجمات‬
‫نوعية بمنطقة (برنو) شمال رشقي‬
‫نيجرييا‪ ،‬يف حني كانوا قد دمّ روا آلية‬
‫للجيش التشادي وقتلوا عنرصين من‬
‫ميليشياته بهجوم غربي تشاد‪.‬‬
‫ويف التفاصيل‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪،‬‬
‫قصف جنود الخالفة يوم األربعاء‬
‫(‪ /3‬ذي القعدة) معسكرا ً للجيش‬
‫النيجريي املرتد يف بلدة (مالم‬
‫فتوري) بمنطقة (برنو)‪ ،‬بـ ‪ 6‬قذائف‬
‫(هاون)‪ ،‬كما قصفوا يف اليوم التايل‪،‬‬
‫الخميس‪ ،‬ثكنة للجيش يف بلدة (ميل‬
‫‪ )90‬بمنطقة (برنو)‪ ،‬بـ ‪ 8‬قذائف‬
‫(هاون)‪ ،‬وكانت اإلصابات محققة‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫عىل صعيد الهجمات املسلحة‪ ،‬هاجم‬
‫جنود الخالفة‪ ،‬يوم األربعاء‪ ،‬موقعا ً‬
‫للجيش النيجريي‪ ،‬بني بلدتي (بوسو)‬
‫و(مالم فتوري) بمنطقة (برنو)‪...‬‬

‫العدد ‪٢٤١‬‬
‫صــحـيــفـة أســبــوعــيـة تـصـدر عـن‬
‫ديــوان اإلعـالم المركـزي‬

‫حمالت فاشلة‪..‬‬
‫ً‬
‫وجريحا‬
‫قتيال‬
‫‪16‬‬
‫ً‬
‫وتدمير ‪ 4‬آليات في‬
‫(صالح الدين)‬

‫‪٦‬‬
‫‪ 9‬قتلى وجرحى من‬
‫الـ ‪ PKK‬وإعطاب آلية‬
‫لهم وصهريج‬
‫لـ (القاطرجي)‬
‫بتفجير وهجمات مسلحة‬
‫في الخير‬

‫‪٤‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪ 7‬قتلى من‬
‫الشرطة الصومالية‬
‫وتدمير آلية‬
‫لهم بتفجير في‬
‫(مقديشو)‬

‫‪٧‬‬

‫‪ ١٠‬قتلى من‬

‫(تحالف جنوب‬

‫إفريقية) بهجوم‬

‫شرقي موزمبيق‬

‫و‪ 3‬قتلى على األقل‬
‫من الجيش بهجومين‬
‫شرقي الكونغو‬

‫‪٨‬‬

‫تقارير‬

‫استئصال ما تبقى من عصابة (جند اإلسالم) القابعة في‬
‫أحضان الصحوات‬

‫مصدر أمني لـ (النبأ)‪" :‬ضبطنا وثائق تجسس في حوزتهم"‬

‫قتيال وجريحاً من الرافضة‬
‫نحو ‪18‬‬
‫ً‬
‫واستهداف ‪ 3‬آليات لهم بهجمات نوعية‬
‫لجنود الخالفة في ديالى‬
‫أسقط جنود الخالفة هذا األسبوع‬
‫نحو ‪ 18‬قتيالً وجريحا ً من الرافضة‬
‫ودمّ روا عربتي (همر) للجيش‬
‫وأعطبوا آلية للرشطة‪ ،‬كما ألحقوا‬
‫أرضارا ً مادية يف قرية رافضية وثكنة‬
‫للجيش‪ ،‬وذلك بسلسلة هجمات‬

‫نوعية يف عدد من مناطق دياىل‪ ،‬كان‬
‫أبرزها مقتل وإصابة ‪ 11‬عنرصا ً‬
‫من الجيش بعملية قنص أعقبها‬
‫كمني استخدمت فيه القذائف‬
‫الصاروخية والقنابل اليدوية‪.‬‬
‫وتفصيالً‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر‬

‫‪٩‬‬

‫جنود الخالفة يوم األربعاء (‪/3‬‬
‫ذي القعدة) عبوة ناسفة عىل‬
‫عربة (همر) للجيش الرافيض‪ ،‬عىل‬
‫أطراف منطقة (قرة تبة)‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمريها ومقتل وإصابة من كان‬
‫عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫كما فجّ روا يف اليوم نفسه‪ ،‬عبوة‬
‫أخرى عىل عنرصين من الرافضة )‪...‬‬
‫التفاصيل ص ‪٥‬‬

‫هذه الصحيفة تحتوي على ألفاظ الجاللة وآيات قرآنية وأحاديث احذر من تركها في مكان مهين‬

‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬

‫من يتابع تغطية وسائل اإلعالم املختلفة‬
‫ألخبار معارك جنود الخالفة ضد‬
‫الجيش املوزمبيقي الصليبي‪ ،‬يجد أن‬
‫الرتكيز يكاد ينحرص بأهمية مواقع هذه‬
‫املعارك قرب حقول الغاز الضخمة التي‬
‫ُ‬
‫رشكات النفط الصليبية‬
‫استثمرت فيها‬
‫مليارات الدوالرات‪ ،‬وما سوى ذلك ليس‬
‫مهما ً للدول الكافرة وال إلعالمها‪.‬‬
‫فهذه املنطقة التي كانت وال تزال‬
‫تحت نفوذ دولة الربتغال الصليبية‬
‫التي خرجت منها قبل نصف قرن‪،‬‬
‫وتحكمها اليوم عصاب ٌة متجرب ٌة من‬
‫مالحدة الشيوعية؛ ليس فيها ما يه ّم‬
‫الصليبيني غري احتياطاتها الكبرية‬
‫من الثروات الباطنية املختلفة والتي‬
‫ٌ‬
‫رشكات‬
‫تتشارك االستثمار فيها‬
‫أمريكية وفرنسية وجنوب إفريقية‪،‬‬
‫ٌ‬
‫رشكات روسية وصينية ألن‬
‫وتطمح‬
‫قدم فيها أيضاً‪.‬‬
‫تجد لنفسها موطئ ٍ‬
‫وعىل مدى قرون من الزمان‪ ،‬سام‬
‫الصليبيون واملالحدة الشيوعيون‬
‫املسلمني يف تلك الديار سوء العذاب‪،‬‬
‫وأكرهوا قسما ً كبريا ً عىل ترك دينهم‪،‬‬
‫ولم يتوقف ذلك اإلجرام حتى بعد نهاية‬
‫الحكم الربتغايل واستيالء العصابة‬
‫الشيوعية عىل الحكم‪ ،‬وكحال املسلمني‬
‫يف كل مكان كانت جرائم الكافرين يف‬
‫موزمبيق بحقهم نسيا ً منسياً؛ حتى‬
‫أعلنت ثل ٌة من املجاهدين فيها انضمامها‬
‫إىل جماعة املسلمني‪ ،‬ورفعت راية الدولة‬
‫اإلسالمية يف تلك البقاع‪ ،‬ورأى العال ُم‬
‫فرحة الناس هناك بتنكيل املجاهدين‬
‫يف أعداء اإلسالم‪ ،‬عندها فقط انتبه‬

‫الصليبيون‬
‫يخاطرون‬
‫باستثماراتهم‬
‫في‬
‫موزمبيق!‬
‫الصليبيون أن استمرار جرائم الحكومة‬
‫الشيوعية بحق املسلمني قد فتح الباب‬
‫أمام انتقام جنود الخالفة من جيش‬
‫موزمبيق الصليبي ومَ ن عاونه من‬
‫الكفار واملرتدين‪.‬‬
‫وخاصة أن من سياسة هذا الجيش‬
‫الجبان أنه بعد ك ّل هزيمةٍ منكر ٍة‬
‫يتلقاها عىل أيدي جنود الخالفة يزيد‬
‫من عدوانه عىل األهايل يف املنطقة‬
‫التي يُهزم فيها‪ ،‬أمالً منه يف استعادة‬
‫هيبةٍ مزعومةٍ يحاول فرضها عىل‬
‫املستضعفني بالبطش واإلرهاب‪ ،‬األمر‬
‫الذي يؤدي بدوره إىل زيادة التحاق‬
‫املسلمني بجنود الدولة اإلسالمية‪ ،‬كما‬
‫أن هذه الدول الكافرة تسعى ألن تبقى‬
‫الحرب مع جنود الخالفة داخل حدود‬
‫موزمبيق فقط‪ ،‬ال سيما وأن مناطق‬
‫انتشارهم وعملياتهم تقع قريبا ً من‬
‫حدود (تنزانيا)‪.‬‬
‫وبعد فشل هذا الجيش املتهالك يف‬
‫تحقيق وعوده لألمريكيني والفرنسيني‬
‫بالنرص عىل جنود الخالفة وتكبّده‬
‫الخسائر الفادحة يف تلك الحرب‪ ،‬بادر‬
‫إىل االستعانة بمرتزقة االستخبارات‬
‫الصليبية الروسية العاملني تحت‬
‫غطاء رشكة "فاغنر" والذين ن ّكل بهم‬

‫العدد ‪٢٤١‬‬
‫الخميس ‪ ١١‬ذو القعدة ‪ 1441‬هـ‬

‫جنود الخالفة أيضا ً وأجربوهم عىل‬
‫إخراج اسمهم من املعركة التي افتضح‬
‫حجم خسائرهم الكبرية فيها‪ ،‬فانتقلت‬
‫الحكومة املوزمبيقية الكافرة إىل طلب‬
‫الدعم واإلسناد من الدول الصليبية‬
‫املجاورة والبعيدة‪.‬‬
‫وقبل أن تقرر الدول الصليبية يف أوربا‬
‫وأمريكا إرسال قواتها هناك وجعل‬
‫تلك املنطقة ساحة جديدة للحرب عىل‬
‫الدولة اإلسالمية‪ ،‬وما يتعلق بذلك من‬
‫مصاعب مشابهة ملا تواجهه يف حربها‬
‫الغري منتهية بغرب إفريقية؛ فإنها اليوم‬
‫تسعى لتوريط حكومة "جنوب إفريقية"‬
‫وجيشها يف قيادة الحرب هناك‪ ،‬لقربها‬
‫املكاني ولعالقاتها القوية مع حكومة‬
‫موزمبيق‪ ،‬ولكن لدى "جنوب إفريقية"‬
‫ما يكفي من املشكالت الداخلية ليدفعها‬
‫نحو تجنب التورط يف هذه الحرب التي‬
‫ستوقعها يف مأزق مايل وعسكري وأمني‬
‫كبري‪ ،‬وقد تعود عليها بتعجيل جنود‬
‫الدولة اإلسالمية فتح جبهة قتال داخل‬
‫حدودها! بإذن الله تعاىل‪.‬‬
‫ولم يكن دعم تحالف "دول جنوب‬
‫إفريقية" للجيش املوزمبيقي باملستوى‬
‫الذي يريده‪ ،‬إذْ اقترص حتى اآلن عىل عدد‬
‫قليل من الجنود املد ّربني واملزوّ دين بكم‬
‫قليل من السالح‪ ،‬وذلك ألن بعض هذه‬
‫الدول تعاني أصالً من نزاعات داخلية‬
‫أو تورطت يف حرب الصومال التي‬
‫استنزفتهم طويالً‪ ،‬أو أنها تخىش من‬
‫تورط طويل األمد يف ساحة القتال هذه‪،‬‬
‫ٍ‬
‫كما تورطت قبلها الجيوش اإلفريقية‬
‫األخرى يف حرب الدولة اإلسالمية‪،‬‬

‫االفتتاحية ‪3‬‬

‫كحال الكامريون ونيجرييا وتشاد‬
‫والنيجر وبنني ومايل وبوركينا فاسو‬
‫والكونغو‪ ،‬واحتمال تورط جيوش‬
‫موريتانيا والجزائر وساحل العاج فيها‬
‫ً‬
‫مرعبة‬
‫أيضاً‪ ،‬األمر الذي يشكل صور ًة‬
‫ألي جيش يفكر بإغراق نفسه يف حرب‬
‫طويلة يف املوزمبيق‪.‬‬
‫والنتيجة من ذلك كله أن الصليبيني‬
‫اليوم يعيشون حرية من أمرهم‪ ،‬فهم‬
‫يخشون أن يؤدي تدخلهم الكبري يف هذه‬
‫الحرب إىل انضمام املزيد من املسلمني يف‬
‫موزمبيق وجوارها إىل جنود الخالفة‪،‬‬
‫خاصة وأن العدوان عىل اإلسالم وأهله‬
‫يف كل دول املنطقة كبري وقديم‪ ،‬كما‬
‫يخشون أن يؤدي ذلك إىل اتساع نار‬
‫الجهاد امللتهبة التي باتت تهدد بإحراق‬
‫الرشك واملرشكني يف هذه املنطقة املهمة‬
‫بالنسبة إليهم‪ ،‬ملا فيها من ثروات‬
‫وإمكانات‪.‬‬
‫وإن كان الصليبيون يحسبون أنهم‬
‫بدعمهم للحكومة الكافرة يف موزمبيق‬
‫سيحمون استثماراتهم ويضمنون‬
‫استمرار نهبهم لثروات املنطقة فإنهم‬
‫واهمون‪ ،‬إذْ لن تلبث األوضاع أن‬
‫تستقر لجنود الخالفة ‪-‬بإذن الله‪-‬‬
‫عاجالً أم آجالً‪ ،‬فهم يف تقدم وانتصار‬
‫وعدوهم إىل تراجع واندحار‪ ،‬بفضل‬
‫الله تعاىل‪ ،‬وإن استمرار الصليبيني‬
‫يف حشد القوى ضد الدولة اإلسالمية‬
‫فضالً عن تدخلهم املبارش يف الحرب‬
‫هناك‪ ،‬كما ينادي بعضهم‪ ،‬لن يؤدي إال‬
‫ّ‬
‫ولينرصن الله من‬
‫إىل ما ال يشتهون!‬
‫ينرصه إن الله لقوي عزيز‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪٢٤١‬‬
‫الخميس ‪ ١١‬ذو القعدة ‪ 1441‬هـ‬

‫قتيال من الجيش وتدمير آلية واغتنام ‪ 3‬أخرى‬
‫‪22‬‬
‫ً‬
‫شرقي نيجيريا‬

‫وتدمير آلية للجيش التشادي وقتل جاسوسين له غربي تشاد‬
‫بمختلف أنواع األسلحة‪ ،‬ما أسفر عن‬
‫مقتل ‪ 16‬عنرصا ً وإصابة آخرين‪ ،‬فيما‬
‫الذ بقيتهم بالفرار‪ ،‬واغتنم املجاهدون‬
‫‪ 3‬آليات وأسلحة وذخائر متنوعة‪،‬‬
‫ونرش املكتب اإلعالمي الحقا ً األربعاء‪،‬‬
‫تقريرا ً مصورا ً يُظهر جثث القتىل‬
‫الذين سقطوا يف الهجوم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫تدمير آلية وقتل جاسوسين‬
‫لتشاد‬

‫أحد هلكى الجيش النيجريي إثر كمني نصبه لهم جنود الخالفة عىل الطريق الرابط بني مدينتي (دمبوا) و(مايدغوري)‬
‫والية غرب إفريقية‬

‫‪ 6‬قتلى بتدمير آلية رباعية‬
‫للجيش‬

‫ثكنة للجيش يف بلدة (ميل ‪ )90‬بمنطقة‬
‫قتل جنود الخالفة هذا األسبوع أكثر (برنو)‪ ،‬بـ ‪ 8‬قذائف (هاون)‪ ،‬وكانت‬
‫ويف يوم السبت (‪ /6‬ذي القعدة)‪ ،‬فجّ ر‬
‫من ‪ 22‬عنرصا ً من الجيش النيجريي اإلصابات محققة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫جنود الخالفة عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫وأصابوا آخرين ودمّ روا آلية‬
‫رباعية الدفع للجيش النيجريي‪ ،‬عىل‬
‫واغتنموا ‪ 3‬أخرى‪ ،‬بتفجري وهجمات‬
‫مهاجمة موقع ومعسكر‬
‫الطريق الرابط بني بلدتي (بوسو)‬
‫نوعية بمنطقة (برنو) شمال رشقي‬
‫للجيش‬
‫و(مالم فتوري)‪ ،‬ما أدى لتدمريها‬
‫نيجرييا‪ ،‬يف حني كانوا قد دمّ روا آلية‬
‫للجيش التشادي وقتلوا عنرصين من عىل صعيد الهجمات املسلحة‪ ،‬هاجم ومقتل ‪ 6‬عنارص كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله‬
‫جنود الخالفة‪ ،‬يوم األربعاء‪ ،‬موقعا ً الحمد‪.‬‬
‫ميليشياته بهجوم غربي تشاد‪.‬‬
‫للجيش النيجريي‪ ،‬بني بلدتي (بوسو)‬
‫و(مالم فتوري) بمنطقة (برنو)‪،‬‬
‫ً‬
‫قتيال بكمين قرب‬
‫‪16‬‬
‫قصف مواقع الجيش‬
‫حيث دارت اشتباكات بمختلف أنواع‬
‫(مايدغوري)‬
‫بالهاون‬
‫األسلحة‪ ،‬ما أدى ملقتل وإصابة عدد‬
‫ويف التفاصيل‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬منهم‪ ،‬كما شنوا هجوما ً آخر يف اليوم بينما شهد يوم األحد (‪ /7‬ذي‬
‫قصف جنود الخالفة يوم األربعاء التايل‪ ،‬الخميس (‪ /4‬ذي القعدة) عىل القعدة) كمينا ً نوعيا ً لجنود الخالفة‪،‬‬
‫(‪ /3‬ذي القعدة) معسكرا ً للجيش معسكر للجيش يف بلدة (كروس) استهدف دورية للجيش النيجريي‬
‫النيجريي املرتد يف بلدة (مالم فتوري) بمنطقة (برنو)‪ ،‬بمختلف أنواع وميليشيات موالية له‪ ،‬كانت تسري عىل‬
‫بمنطقة (برنو)‪ ،‬بـ ‪ 6‬قذائف (هاون)‪ ،‬األسلحة‪ ،‬ما أدى ملقتل وإصابة عدد الطريق الرابط بني مدينتي (دمبوا)‬
‫و(مايدغوري)‪ ،‬حيث اشتبكوا معهم‬
‫كما قصفوا يف اليوم التايل‪ ،‬الخميس‪ ،‬منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫قتيل وجريح من الحوثة المشركين بنيران‬
‫قناصة الدولة اإلسالمية في اليمن‬

‫والية اليمن ‪ -‬البيضاء‬

‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬استهدفت مفرزة‬
‫من جنود الخالفة يوم األحد (‪/7‬‬
‫ذي القعدة) عنرصين من (الحوثة)‬

‫وحول هجمات أخرى يف‬
‫خاص‬
‫(تشاد)‪ ،‬قال مصدر خاص‬
‫لـ (النبأ) إن جنود الخالفة كانوا قد‬
‫داهموا يف يوم السبت (‪ /28‬شوال)‬
‫منزل عنرصين من ميليشيا موالية‬
‫للجيش التشادي املرتد‪ ،‬يف بلدة (ليرتي)‬
‫بمنطقة (بحرية تشاد)‪ ،‬وبعد التحقيق‬
‫معهما تم قتلهما‪ ،‬كما أفاد املصدر أن‬
‫املجاهدين كانوا قد فجّ روا يف نفس‬
‫اليوم‪ ،‬عبوة ناسفة عىل آلية للجيش‬
‫التشادي يف البلدة ذاتها‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمريها ومقتل من فيها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة يف األسبوع‬
‫املايض قد وجهوا صفعة قوية‬
‫للجيشني الكامريوني والنيجريي‪ ،‬لدى‬
‫محاولتهم مهاجمة مواقع للمجاهدين‬
‫بمنطقة (برنو) قرب الحدود مع‬
‫الكامريون؛ حيث قتلوا ‪ 40‬عىل‬
‫األقل من عنارص الجيشني وأصابوا‬
‫العرشات‪ ،‬ودمّ روا آليتني لهم واغتنموا‬
‫آلية ثالثة؛ يف اشتباكات ومواجهات‬
‫عنيفة تخللها تنفيذ عملية استشهادية‬
‫بسيارة مفخخة وسط جموعهم‪.‬‬

‫املرشكني بمنطقة (الظهرة) يف‬
‫(قيفة)‪ ،‬باألسلحة القناصة‪ ،‬ما أدى‬
‫ملقتل أحدهما وإصابة اآلخر بجروح‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ ١١٢٤١‬ذو القعدة ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫‪5‬‬

‫وجريحا من الرافضة واستهداف‬
‫قتيال‬
‫نحو ‪18‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫‪ 3‬آليات لهم‬
‫والية العراق ‪ -‬ديالى‬

‫أسقط جنود الخالفة هذا األسبوع‬
‫نحو ‪ 18‬قتيالً وجريحا ً من الرافضة‬
‫ودمّ روا عربتي (همر) للجيش‬
‫وأعطبوا آلية للرشطة‪ ،‬كما ألحقوا‬
‫أرضارا ً مادية يف قرية رافضية وثكنة‬
‫للجيش‪ ،‬وذلك بسلسلة هجمات نوعية‬
‫يف عدد من مناطق دياىل‪ ،‬كان أبرزها‬
‫مقتل وإصابة ‪ 11‬عنرصا ً من الجيش‬
‫بعملية قنص أعقبها كمني استخدمت‬
‫فيه القذائف الصاروخية والقنابل‬
‫اليدوية‪.‬‬
‫تدمير (همر) للجيش‬
‫الرافضي‬

‫وتفصيالً‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر‬
‫جنود الخالفة يوم األربعاء (‪ /3‬ذي‬
‫القعدة) عبوة ناسفة عىل عربة (همر)‬
‫للجيش الرافيض‪ ،‬عىل أطراف منطقة‬
‫(قرة تبة)‪ ،‬ما أدى لتدمريها ومقتل‬
‫وإصابة من كان عىل متنها‪ ،‬ولله‬
‫الحمد‪.‬‬

‫بهجمات نوعية لجنود الخالفة‬
‫في ديالى‬
‫إصابة ‪ 2‬من الرافضة‬
‫بجروح‬

‫كما فجّ روا يف اليوم نفسه‪ ،‬عبوة أخرى‬
‫عىل عنرصين من الرافضة املرشكني‪،‬‬
‫يف قرية (الخيالنية) عىل أطراف‬
‫منطقة (املقدادية)‪ ،‬ما أدى إلصابتهما‬
‫بجروح‪ ،‬ولله الحمد‪ .‬ويف عملية ثالثة‬
‫يف اليوم نفسه‪ ،‬قصفت مفارز اإلسناد‪،‬‬
‫قرية (أبو كرمة) الرافضية يف منطقة‬
‫(الوقف)‪ ،‬بسبع قذائف (هاون)‪ ،‬ما‬
‫أدى ألرضار مادية‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫الطريق الرابط بني قرية (الجيزاني)‬
‫ومنطقة (أبي صيدا)‪ ،‬ما أدى ملقتله‬
‫عىل الفور وإعطاب آليته‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وجريحا وتدمير‬
‫قتيال‬
‫‪11‬‬
‫(همر)‬

‫ويف عملية نوعية ملفارز القنص‪،‬‬
‫استهدف قناصة من الدولة اإلسالمية‬
‫مساء يوم السبت (‪ /6‬ذي القعدة)‬
‫عنارص من الجيش الرافيض يف قرية‬
‫(أبو خنازير) بمنطقة (الوقف)‪ ،‬ما‬
‫أدى ملقتل ‪ 4‬عنارص وإصابة ‪ 4‬آخرين‬
‫بجروح‪ ،‬ثم كمن املجاهدون لدورية‬
‫مقتل شرطي وإعطاب‬
‫مؤازرة قدمت إىل مكان الهجوم‬
‫آ ليته‬
‫واستهدفوها بقذيفتي (‪ )RPG7‬وعدد‬
‫عىل صعيد آخر‪ ،‬استهدف املجاهدون يف من القنابل اليدوية‪ ،‬ما أدى لتدمري‬
‫اليوم التايل‪ ،‬الجمعة‪ ،‬آلية تق ّل عنرصا ً عربة (همر) ومقتل وإصابة ‪ 3‬عنارص‬
‫يف الرشطة الرافضية‪ ،‬بكمني مسلح عىل كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫أضرار مادية وقتيل من‬
‫الحشد‬

‫ويف اليوم نفسه‪ ،‬استهدف املجاهدون‬
‫ثكنة للجيش الرافيض يف منطقة (قوالي)‬
‫غربي (خانقني)‪ ،‬بقذيفة (‪،)RPG7‬‬
‫ما أدى إلحداث أرضار مادية فيها‪،‬‬
‫كما أفاد مصدر خاص‬
‫خاص‬
‫لـ (النبأ) بأن املجاهدين‬
‫دمّ روا يف اليوم التايل‪ ،‬األحد‪( ،‬كامريا)‬
‫حرارية للجيش يف منطقة (الهارونية)‬
‫شمايل (املقدادية)‪ ،‬إثر استهدافها‬
‫باألسلحة النارية‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫بينما فجّ روا يف يوم األربعاء (‪/10‬‬
‫ذي القعدة) عبوة ناسفة عىل عنرص‬
‫من الحشد الرافيض يف قرية (زاغنية‬
‫الصغرية) بمنطقة (الوقف)‪ ،‬ما أدى‬
‫ملقتله‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة قد أوقعوا خالل‬
‫األسبوع املايض ‪ 5‬قتىل وجرحى يف‬
‫صفوف الجيش والحشد الرافضيني‬
‫وأعطبوا عربة (همر) للجيش‪ ،‬بهجمات‬
‫متفرقة يف دياىل‬

‫‪ 8‬قتلى وجرحى من الجيش الرافضي و ‪ 3‬من جواسيسه وتدمير برج‬
‫مراقبة بهجمات مسلحة شمال بغداد‬
‫والية العراق ‪ -‬شمال بغداد‬

‫أوقع جنود الخالفة هذا األسبوع ‪8‬‬
‫قتىل وجرحى من الجيش الرافيض‬
‫و‪ 3‬آخرين من جواسيسه‪ ،‬كما دمّ روا‬
‫(برج مراقبة) للجيش‪ ،‬بهجمات‬
‫مسلحة يف مناطق شمال بغداد‪.‬‬
‫‪ 6‬قتلى وجرحى من الجيش‬

‫وتفصيالً‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬استهدف‬
‫جنود الخالفة يوم السبت (‪ /6‬ذي‬
‫القعدة) ثكنة للجيش الرافيض‪ ،‬قرب‬
‫منطقة (البغدادي) يف (الطارمية)‪،‬‬
‫باألسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية‪،‬‬

‫ما أدى ملقتل عنرص وإصابة آخر‪ ،‬كما‬
‫اشتبك املجاهدون مع قوة مؤازرة‬
‫قدمت إىل مكان الهجوم‪ ،‬فقتلوا‬
‫عنرصين منهم وأصابوا اثنني آخرين‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬

‫بينما تمكنوا يف يوم األحد (‪ /7‬ذي‬
‫القعدة) من تفخيخ وتفجري (برج‬
‫مراقبة) للجيش بمنطقة (اإلصالح)‬
‫يف (العبايجي)‪ ،‬بالعبوات الناسفة‪ ،‬ما‬
‫أدى لتدمريه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫أدى ملقتل أحدهم وإصابة اثنني‬
‫بجروح‪ ،‬كما دمّ ر املجاهدون يف اليوم‬
‫نفسه (كامريا) حرارية‪ ،‬يف منطقة‬
‫(املشاهدة)‪ ،‬إثر استهدافها باألسلحة‬
‫املتوسطة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫قتيل وجريح من الجيش‬

‫استهداف ‪ 3‬جواسيس‬
‫للجيش‬

‫األسبوع الماضي‬

‫ويف عملية أخرى يف اليوم نفسه‪،‬‬
‫استهدف املجاهدون عنرصين من‬
‫الجيش الرافيض بمنطقة (البو جرنة)‬
‫يف (املشاهدة)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫ما أدى ملقتل أحدهم وإصابة اآلخر‪،‬‬
‫وتدمري (كامريا) حرارية‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫عىل الصعيد األمني‪ ،‬استهدف جنود‬
‫الخالفة يوم االثنني (‪ /8‬ذي القعدة)‬
‫‪ 3‬جواسيس للجيش الرافيض‪ ،‬يف‬
‫منطقة (الحصيوة) شمال رشقي‬
‫(التاجي)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما‬

‫وكان جنود الخالفة قد اغتالوا‬
‫خالل األسبوع املايض (قياديا ً) يف‬
‫الحشد العشائري وجاسوسا ً للجيش‬
‫الرافيض وهاجموا ثكنة لهم فأصابوا‬
‫عنرص ا ً ودمّ روا (كامريتني) حراريتني‬
‫لهم بهجمات مسلحة يف شمال بغداد‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪٢٤١‬‬
‫الخميس ‪ ١١‬ذو القعدة ‪ 1441‬هـ‬

‫وجريحا من‬
‫قتيال‬
‫تزامنا مع حمالتهم الفاشلة‪16 ..‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫والحشدين بينهم (قادة)‬
‫الجيش‬
‫َ‬
‫والية العراق ‪ -‬صالح الدين‬

‫وتدمير ‪ 4‬آليات لهم في‬
‫(صالح الدين)‬

‫سقط نحو ‪ 16‬قتيالً وجريحا ً من‬
‫الجيش والحشدين املرتدين‪ ،‬بينهم ‪3‬‬
‫(قادة)‪ ،‬ودمّ رت ‪ 4‬آليات لهم‪ ،‬بأربعة‬
‫تفجريات لجنود الخالفة يف (صالح للرشطة الرافضية يف مدينة (بيجي)‪،‬‬
‫الدين)‪ ،‬وقع ‪ 3‬منها يف مناطق رشقي بصاروخي (كاتيوشا)‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫(سامراء) بالتزامن مع حملة فاشلة‬
‫‪ 10‬قتلى وجرحى وتدمير ‪3‬‬
‫للمرتدين عىل املنطقة‪.‬‬
‫‪ 6‬قتلى بتدمير آلية‬
‫للعشا ئر ي‬

‫وتفصيالً‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر‬
‫جنود الخالفة يوم الثالثاء (‪/9‬‬
‫ذي القعدة) عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫(قيادي) يف الحشد العشائري‪ ،‬يُدعى‬
‫"شعالن النمراوي" غربي مدينة‬
‫(بيجي)‪ ،‬ما أدى ملقتله مع ‪ 5‬من‬
‫مرافقيه وتدمري آليتهم‪ ،‬كما قصف‬
‫املجاهدون يف اليوم نفسه‪ ،‬مركز ا ً‬
‫والية العراق ‪ -‬الفلوجة‬

‫سقط ‪ 6‬قتىل وجرحى من‬
‫الرافيض وأ ُعطبت عربة‬
‫لهم‪ ،‬كما أصيب عنرص من‬
‫العشائري بثالث عمليات‬
‫لجنود الخالفة يف الفلوجة‪.‬‬

‫الجيش‬
‫(همر)‬
‫الحشد‬
‫متفرقة‬

‫قتيل من الجيش الرافضي‬

‫ويف التفاصيل‪ ،‬قال مصدر‬
‫خاص‬
‫خاص لـ (النبأ) إن مفرزة‬
‫أمنية من جنود الخالفة قامت يف يوم‬
‫الثالثاء (‪ /2‬ذي القعدة) بمداهمة‬

‫مقتل عنصر من‬
‫الحشد العشائري‬
‫وإعطاب آلية‬
‫لهم بتفجيرين‬
‫في دجلة‬

‫آليات‬

‫وأضاف املصدر‪ ،‬أن املجاهدين فجّ روا‬
‫يف نفس املنطقة‪ ،‬يف يوم الثالثاء (‪/2‬‬
‫ذي القعدة) عبوة ثانية عىل آلية‬
‫رباعية للحشد العشائري‪ ،‬ما أدى‬
‫لتدمريها ومقتل وإصابة من كان‬
‫عىل متنها‪ ،‬كما فجّ روا يف اليوم نفسه‬
‫عبوة ثالثة عىل عربة (همر) للجيش‪،‬‬
‫ما أدى لتدمريها ومقتل وإصابة من‬
‫كان عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬قال مصدر‬
‫خاص‬
‫خاص لـ (النبأ) إن جنود‬
‫الخالفة فجّ روا يف يوم االثنني (‪/1‬‬
‫ذي القعدة) عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫رباعية الدفع كانت تق ّل عنارص من‬
‫حمالت فاشلة وخسائر‬
‫الحشدين املرتدين‪ ،‬رشقي (سامراء)‪،‬‬
‫مستمر ة‬
‫ما أدى لتدمريها ومقتل ‪ 3‬بينهم (آمر‬
‫فوج) يف الحشد الرافيض‪ ،‬وإصابة ‪2‬‬
‫وأوضح املصدر لـ (النبأ)‬
‫خاص‬
‫آخرين أحدهم (مسؤول) استخبارات‬
‫أن التفجريات الثالثة رشقي‬
‫ً‬
‫يف الحشد العشائري‪.‬‬
‫(سامراء)‪ ،‬جاءت متزامنة تماما ً مع‬

‫‪ 6‬قتلى وجرحى من الجيش‬
‫الرافضي وإعطاب (همر) وإصابة‬
‫عنصر من العشائري بعمليات في‬
‫الفلوجة‬
‫منزل عنرص يف الجيش الرافيض‬
‫يُدعى "دهام الخزرجي" يف منطقة‬
‫(الدجيل)‪ ،‬وبعد التحقيق معه تم قتله‬
‫يف منطقة (الكرمة) رشقي الفلوجة‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫والية العراق ‪ -‬دجلة‬

‫إعالن ما يسمى "قيادة العمليات‬
‫املشرتكة" يوم االثنني املايض‪ ،‬عن‬
‫إطالق "املرحلة الثالثة" من عمليتهم‬
‫العسكرية الفاشلة والتي تشارك‬
‫فيها قوات من الجيش والحشدين‬
‫املرتدين‪ ،‬وتهدف لتفتيش املنطقة‬
‫ومالحقة املجاهدين فيها‪ ،‬إال أن‬
‫املجاهدين الحقوهم فيها ودمّ روا ‪3‬‬
‫من آلياتهم‪ ،‬وأسقطوا نحو ‪ 10‬منهم‬
‫عىل األقل بني قتيل وجريح‪ ،‬ولله‬
‫ا لحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة قد قتلوا خالل‬
‫األسبوع املايض عنرصين من الحشد‬
‫العشائري وأصابوا آخرين‪ ،‬ودمّ روا‬
‫محوال ً وأبراجا ً للكهرباء للرافضة‪،‬‬
‫بهجوم جنوبي (تكريت)‪.‬‬
‫يف منطقة (ذراع دجلة)‪ ،‬باألسلحة‬
‫الرشاشة‪ ،‬ما أدى إلصابة عنرص منهم‬
‫يُدعى "غزوان سوير الجنابي" ولله‬
‫الحمد‪.‬‬
‫‪ 5‬قتلى وجرحى بإعطاب‬
‫(همر)‬

‫كما أفاد املصدر أن املجاهدين فجّ روا‬
‫يف اليوم الذي يليه‪ ،‬الخميس (‪ /4‬ذي‬
‫مهاجمة ثكنة للحشد‬
‫القعدة)‪ ،‬عبوة ناسفة عىل عربة (همر)‬
‫العشائري‬
‫للجيش الرافيض‪ ،‬يف منطقة (الشورتان)‬
‫وأضاف املصدر أن جنود الخالفة يف (الكرمة) رشقي الفلوجة‪ ،‬ما أدى‬
‫استهدفوا يف اليوم التايل‪ ،‬األربعاء (‪ /3‬إلعطابها ومقتل عنرصين وإصابة ‪3‬‬
‫ذي القعدة)‪ ،‬ثكنة للحشد العشائري‪ ،‬آخرين منهم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫العشائري املرتد يف جبل (مكحول)‪ ،‬ما العبيل) غربي (مخمور)‪ ،‬ما أدى ملقتله‪،‬‬
‫أعطب جنود الخالفة يف دجلة هذا أدى إلعطابها وإصابة عنرص كان عىل ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع آلية للحشد العشائري وأصابوا متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬
‫عنرصا ً فيها‪ ،‬كما كانوا قد قتلوا عنرصا ً‬
‫قتيل من الحشد العشائري‬
‫وكان جنود الخالفة يف دجلة قد أعطبوا‬
‫آخر يف تفجري وقع يف وقت سابق‪.‬‬
‫ويف اإلطار ذاته‪ ،‬قال مصدر خالل األسبوع املايض آلية للجيش‬
‫إعطاب آلية للحشد العشائري خاص‬
‫خاص لـ (النبأ) إن جنود الرافيض فقتلوا عنرصا ً فيها‪ ،‬كما أعطبوا‬
‫وتفصيالً‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر الخالفة كانوا قد فجّ روا يف يوم األحد آليتني أخريني للحشد العشائري وأصابوا‬
‫جنود الخالفة يوم الخميس (‪ /4‬ذي (‪ /29‬شوال) عبوة ناسفة عىل عنرص من فيهما‪ ،‬بثالثة تفجريات منفصلة يف‬
‫القعدة) عبوة ناسفة عىل آلية للحشد يف الحشد العشائري‪ ،‬قرب قرية (شيالة منطقتي (الشورة) و(حمام العليل)‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ ١١٢٤١‬ذو القعدة ‪ 1441‬هـ أخبــار‬

‫والية الشام ‪ -‬الخير‬

‫‪ 9‬قتلى وجرحى من الـ ‪PKK‬‬
‫وإعطاب آلية لهم وصهريج‬
‫لـ (القاطرجي)‬

‫أوقع جنود الخالفة يف الخري هذا‬
‫األسبوع ‪ 9‬قتىل وجرحى يف صفوف‬
‫الـ ‪ PKK‬وأعطبوا آلية لهم بعمليتي‬
‫اغتيال وهجومني مسلحني استهدف‬
‫أحدهما حاجزا ً لهم‪ ،‬كما أعطبوا صهريج‬
‫نفط لـ (القاطرجي) بتفجري منفصل‪.‬‬
‫ٍ‬

‫بتفجير وهجمات مسلحة‬
‫في الخير‬

‫اغتيال ‪ 3‬عناصر من الـ ‪PKK‬‬

‫وتفصيالً‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬استهدف‬
‫جنود الخالفة يف يوم الخميس (‪/4‬‬
‫ذي القعدة) عنرصين من الـ‪PKK‬‬
‫املرتدين يف بلدة (السوسة)‪ ،‬بأعرية‬
‫مسدس‪ ،‬ما أدى ملقتل أحدهما وإصابة‬
‫اآلخر‪ ،‬كما استهدفوا يف يوم األحد (‪/7‬‬
‫ذي القعدة) عنرصا ً من استخباراتهم‬
‫يف بلدة (الحوايج)‪ ،‬بسالح رشاش‪ ،‬ما‬
‫أدى ملقتله‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫إعطاب صهريج‬
‫لـ (القاطرجي)‬

‫(حقل العمر) بمنطقة (البصرية)‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطابه‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫ويف إطار الحرب االقتصادية‪ ،‬فجّ ر‬
‫املجاهدون يف يوم السبت (‪ /6‬ذي‬
‫القعدة) عبوة ناسفة عىل صهريج ينقل‬
‫النفط للنظام النصريي‪ ،‬تعود ملكيته وعىل صعيد الهجمات املسلحة‪،‬‬
‫للمرتد "القاطرجي" وذلك عىل طريق استهدف جنود الخالفة يوم الثالثاء‬

‫‪ 4‬قتلى وجرحى من الشرطة االتحادية وإعطاب (همر)‬
‫لهم بهجومين منفصلين في كركوك‬

‫والية الشام ‪ -‬الرقة‬

‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬استهدف جنود‬
‫الخالفة يوم السبت (‪ /6‬ذي القعدة)‬
‫آلية رباعية الدفع للـ‪ PKK‬املرتدين‪،‬‬
‫قرب قرية (أبو قبيع) جنوبي الرقة‪،‬‬
‫باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى إلعطابها‬
‫ومقتل وإصابة من كان عىل متنها‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬

‫وكان جنود الخالفة يف الرقة قد قتلوا‬
‫خالل األسبوع املايض ‪ 5‬عنارص من‬
‫الجيش النصريي وأصابوا آخرين‬
‫وأحرقوا آلية وأعطبوا ‪ 3‬آليات أخرى‬
‫لهم بكمني مسلح جنوبي الرقة‪ ،‬بينما‬
‫اغتالوا عنرصا ً من الـ ‪ PKK‬بهجوم‬
‫آخر شمايل الرقة‪.‬‬

‫‪ 7‬قتلى من الشرطة‬
‫خاصلهم‬
‫الصومالية وتدمير آلية‬
‫بتفجير في (مقديشو)‬

‫وكان جنود الخالفة قد قتلوا خالل‬
‫األسبوع املايض ‪ 4‬عنارص عىل األقل من‬
‫الـ ‪ PKK‬وأصابوا آخرين وأعطبوا ‪3‬‬
‫آليات لهم وألحقوا أرضارا ً مادية بأحد‬
‫مقراتهم‪ ،‬كما أعطبوا صهريج نفط‬
‫"للقاطرجي"‪ ،‬بتفجريات وهجمات‬
‫مسلحة يف الخري‪.‬‬
‫‪ 3‬قتلى من الشرطة‬
‫االتحادية‬

‫وهجوم مسلح لجنود الخالفة يف كركوك‪ .‬جنود الخالفة يف يوم الجمعة (‪ /5‬ذي‬
‫والية العراق ‪ -‬كركوك‬
‫القعدة) عبوة ناسفة عىل عربة (همر)‬
‫إعطاب (همر) للشرطة‬
‫للرشطة االتحادية املرتدة‪ ،‬يف قرية‬
‫سقط ‪ 4‬قتىل وجرحى من الرشطة‬
‫االتحادية‬
‫(رسهيد)‪ ،‬ما أدى إلعطابها وإصابة‬
‫االتحادية عىل األقل هذا األسبوع‬
‫ً‬
‫وأُعطبت عربة (همر) لهم بتفجري وتفصيال ‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر من كان عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫األسبوع الماضي‬

‫(‪ /9‬ذي القعدة) حاجزا ً للـ ‪ PKK‬يف‬
‫قرية (الحجنة) بمنطقة (البصرية)‪،‬‬
‫باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى ملقتل‬
‫وإصابة ‪ 3‬عنارص‪ ،‬كما استهدفوا يف‬
‫اليوم نفسه‪ ،‬آلية رباعية الدفع لهم‬
‫عىل طريق (حقل العمر) النفطي‪،‬‬
‫باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما أدى إلعطابها‬
‫ومقتل وإصابة من كان عىل متنها‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫‪ 3‬قتلى وجرحى وإعطاب‬
‫آلية‬

‫إعطاب آلية للـ‪ PKK‬وقتل وجرح من‬
‫فيها بهجوم مسلح جنوبي الرقة‬

‫‪7‬‬

‫ويف هجوم آخر يف اليوم التايل‪،‬‬
‫السبت‪ ،‬هاجم جنود الخالفة ثكنة‬
‫للرشطة االتحادية بالقرب من قرية‬
‫(الربيضة)‪ ،‬باألسلحة الرشاشة‪ ،‬ما‬
‫أدى ملقتل ‪ 3‬عنارص وإصابة عنرص‬
‫رابع بجروح‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫اغتيال جاسوس للصحوات بنيران جنود‬
‫الخالفة في مدينة (الباب)‬
‫والية الشام ‪ -‬حلب‬

‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬اغتال جنود الخالفة يوم الخميس (‪ /4‬ذي القعدة)‬
‫جاسوسا ً يعمل لصالح استخبارات إحدى فصائل الصحوات‪ ،‬يف مدينة‬
‫(الباب)‪ ،‬يُدعى "أحمد الطالب" وذلك بإطالق النار عليه من سالح رشاش‪،‬‬
‫ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة يف حلب قد أعطبوا خالل األسبوع املايض مدرعة‬
‫للجيش الرتكي املرتد وآلية أخرى للـ ‪ PKK‬فقتلوا وأصابوا من فيهما‪،‬‬
‫كما اغتالوا (قيادياً) يف إحدى فصائل الصحوات املرتدة بتفجريين وهجوم‬
‫مسلح‪.‬‬

‫والية الصومال‬

‫بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر جنود الخالفة يوم‬
‫الخميس (‪ /4‬ذي القعدة) عبوة ناسفة عىل آلية‬
‫رباعية الدفع للرشطة الصومالية املرتدة‪ ،‬بمنطقة‬
‫(دينييل) يف العاصمة (مقديشو)‪ ،‬ما أدى لتدمريها‬
‫ومقتل ‪ 7‬عنارص كانوا عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة قد قتلوا بفضل الله يوم‬
‫االثنني املايض عنرص ا ً من الرشطة الصومالية‬
‫وأصابوا ‪ 3‬آخرين بجروح إثر استهدافهم بقنبلة‬
‫يدوية‪ ،‬قرب تقاطع (ويدو) عىل طريق (مقديشو‪-‬‬
‫أفجوي)‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫أخبــار‬

‫العدد ‪٢٤١‬‬
‫الخميس ‪ ١١‬ذو القعدة ‪ 1441‬هـ‬

‫والية وسط إفريقية‬

‫‪ ١٠‬قتلى من (تحالف جنوب‬
‫إفريقية) بهجوم شرقي موزمبيق‬
‫و‪ 3‬قتلى على األقل من الجيش‬
‫بهجومين شرقي الكونغو‬

‫قتل جنود الخالفة هذا األسبوع ‪١٠‬‬
‫عنارص عىل األقل من قوات (تحالف‬
‫جنوب إفريقية) بهجوم عىل مدينة‬
‫(موسيمبوا) عاصمة (كابو ديلغادو)‬
‫رشقي موزمبيق‪ ،‬كما قتلوا ‪ 3‬عنارص‬
‫عىل األقل من الجيش الكونغويل‬
‫وأصابوا آخرين بهجومني منفصلني‬
‫ديلغادو) رشقي موزمبيق‪ ،‬واشتبكوا‬
‫بمنطقة (بيني) رشقي الكونغو‪.‬‬
‫مع قوات من (تحالف دول جنوب‬
‫إفريقية) كانوا يتمركزون يف ثكنتني‬
‫‪ ١٠‬قتلى من (تحالف جنوب‬
‫داخل املدينة‪ ،‬وأسفرت االشتباكات‬
‫إفريقية)‬
‫التي استمرت لساعات‪ ،‬عن مقتل ‪١٠‬‬
‫ويف التفاصيل‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬عنارص منهم عىل األقل وإصابة آخرين‪،‬‬
‫َّ‬
‫شن جنود الخالفة يف يوم السبت واغتنم املجاهدون أسلحة وذخائر‬
‫(‪ /6‬ذي القعدة) هجوما ً عىل مدينة متنوعة‪ ،‬قبل أن يعودوا إىل مواقعهم‬
‫(موسيمبوا دا برايا) عاصمة (كابو ساملني‪ ،‬ونرش املكتب اإلعالمي الحقا ً‬

‫يوم الثالثاء صورا لجثث القتىل الذين‬
‫سقطوا يف الهجوم ولله الحمد‪.‬‬
‫أكثر من ‪ 3‬قتلى من الجيش‬
‫الكونغولي‬

‫ويف الكونغو‪ ،‬هاجم جنود الخالفة‬
‫يوم األحد (‪ /7‬ذي القعدة) ثكنة‬
‫للجيش الكونغويل الصليبي بمنطقة‬

‫قتلى وجرحى من الجيش الفلبيني واغتيال عنصر‬
‫تابع له بنيران المجاهدين في الفلبين‬

‫والية شرق آسيا‬

‫قتل وأصيب عدد من عنارص الجيش‬
‫الفلبيني يف اشتباك وهجوم مسلح‬
‫لجنود الخالفة‪ ،‬كما قتل عنرص من‬
‫ميليشيا تابعة للجيش بهجوم آخر‬
‫لهم جنوبي الفلبني‪.‬‬
‫اغتيال عنصر من ميليشيا‬
‫مرتدة‬

‫ويف التفاصيل‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪،‬‬
‫استهدف جنود الخالفة يوم الثالثاء‬
‫(‪ /9‬ذي القعدة) عنرصا ً من ميليشيا (ليانغ) بمنطقة (باتيكول) جنوبي ملقتله‪ ،‬واغتنم املجاهدون سالحه‬
‫موالية للجيش الفلبيني‪ ،‬يف قرية الفلبني‪ ،‬بطلقات مسدّس‪ ،‬ما أدى ودراجته‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫دمّ ر جنود الخالفة هذا األسبوع‬
‫مدرعة للجيش املرصي‪ ،‬وأعطبوا‬
‫دبابة ومدرعة ثانية فقتلوا وأصابوا‬
‫عدد ا ً من عنارصه‪ ،‬بثالثة تفجريات‬
‫منفصلة يف (رفح) و(الشيخ زو يّد)‪.‬‬
‫قتلى وجرحى بتدمير آلية‬

‫ويف التفاصيل‪ ،‬بتوفيق الله تعاىل‪ ،‬فجّ ر‬
‫جنود الخالفة يوم األحد (‪ /7‬ذي‬
‫القعدة) عبوة ناسفة عىل مدرعة للجيش‬
‫املرصي‪ ،‬بني حاجزي (القواديس)‬

‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة قد قتلوا خالل‬
‫األسبوع املايض ‪ 5‬عنارص من قوات‬
‫(األمم املتحدة) الصليبية‪ ،‬و‪ 3‬عنارص‬
‫آخرين من الجيش الكونغويل وأحرقوا‬
‫شاحنة لهم‪ ،‬واغتنموا أسلحة وذخائر‬
‫متنوعة‪ ،‬بثالث هجمات مسلحة رشقي‬
‫الكونغو‪.‬‬
‫قتلى وجرحى من الجيش‬
‫ا لفلبيني‬

‫ويف سياق متصل‪ ،‬قال مصدر‬
‫خاص‬
‫خاص لـ (النبأ) إن جنود‬
‫الخالفة كانوا قد اشتبكوا يف صباح يوم‬
‫االثنني (‪ /1‬ذي القعدة) مع عنارص‬
‫الجيش الفلبيني يف قرية (غادونغان)‬
‫بمنطقة (النو ديل سور) جنوبي الفلبني‪،‬‬
‫وأضاف املصدر أن املجاهدين هاجموا‬
‫مساء اليوم نفسه عنارص الجيش يف‬
‫املنطقة ذاتها‪ ،‬ما أدى ملقتل وإصابة عدد‬
‫من عنارصهم‪ ،‬واغتنم املجاهدون أسلحة‬
‫وذخائر متنوعة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫األسبوع الماضي‬

‫اشتباك جنود الخالفة مع عنارص الجيش الفلبيني يف قرية (غادونغان)‬

‫والية سيناء‬

‫(أوويشا) يف (بيني) رشقي الكونغو‪،‬‬
‫واشتبكوا مع عنارصها بمختلف‬
‫أنواع األسلحة‪ ،‬ما أدى ملقتل ‪ 3‬منهم‬
‫واغتنام أسلحة وذخائر متنوعة‪ ،‬كما‬
‫شنوا هجوما ً مماثالً يف يوم األربعاء‬
‫(‪ /10‬ذي القعدة) عىل ثكنة أخرى‬
‫لهم يف املنطقة ذاتها‪ ،‬أسفر عن مقتل‬
‫وإصابة عدد منهم واغتنام أسلحة‬
‫وذخائر متنوعة‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫قتلى وجرحى بتدمير وإعطاب ‪3‬‬
‫آليات للجيش المصري في سيناء‬
‫و(املكرسة) جنوب غربي (الشيخ ثانية عىل عربة (كوجار) للجيش‬
‫زويّد)‪ ،‬ما أدى لتدمريها ومقتل وإصابة املرتد يف قرية (بلعا) غربي رفح‪ ،‬ما‬
‫أدى إلعطابها وإصابة من كان عىل‬
‫من كان عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬
‫متنها‪ ،‬يف حني فجّ روا عبوة ثالثة عىل‬
‫إعطاب دبابة وعربة (كوجار)‬
‫دبابة ‪ M60‬بني حاجزي (الطو يّل)‬
‫كما فجّ روا يف اليوم نفسه عبوة و(القواديس) جنوب غربي (الشيخ‬

‫وكان جنود الخالفة قد أسقطوا ‪10‬‬
‫قتىل وجرحى من الجيش الفلبيني‬
‫بينهم (ضابط) خالل اشتباكات‬
‫اندلعت األسبوع املايض يف قرية‬
‫(بانغالياهان) بمنطقة (باتيكول)‪.‬‬
‫زو يّد)‪ ،‬ما أدى إلعطابها وإصابة من‬
‫كان عىل متنها‪ ،‬ولله الحمد‬
‫األسبوع الماضي‬

‫وكان جنود الخالفة قد أوقعوا يف‬
‫األسبوع املايض ‪ 15‬قتيالً وجريحا ً من‬
‫الجيش املرصي بهجوم وسط سيناء‪،‬‬
‫كما أعطبوا عربة (همر) ومدرعة ثانية‬
‫للجيش فقتلوا وأصابوا عددا ً آخر يف‬
‫اشتباكات وهجوم بمنطقة (برئ العبد)‬
‫شمال غربي سيناء‪ ،‬يف حني استهدفوا‬
‫حاجزا ً للجيش يف ميناء (رفح)‪.‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ ١١٢٤١‬ذو القعدة ‪ 1441‬هـ تقارير‬

‫استئصال ما تبقى من عصابة (جند اإلسالم) القابعة في‬
‫أحضان للصحوات‬

‫‪9‬‬

‫مصدر أمني لـ (النبأ)‪ :‬ضبطنا وثائق مهمة تكشف تورطهم‬
‫في التجسس على المجاهدين وكشف ظهورهم للمرتدين‬
‫والية سيناء يف محرم ‪1436‬هـ‪،‬‬
‫وما تبع ذلك من فتوحات وغزوات‬
‫كبرية عىل حصون ومواقع املرتدين‪،‬‬
‫انضم كثري من أفراد هذه املجوعة إىل‬
‫والية سيناء ولم يتخلف عن البيعة‬
‫إال القليل منهم‪.‬‬
‫ً‬
‫قاضيا وخالفوا‬
‫اختاروا‬
‫حكمه!‬

‫جنود الخالفة بعد هجومهم عىل موقع عصابة (جند اإلسالم) املرتدة جنوب غربي قرية (الربث)‬
‫والية سيناء‬

‫صباح يوم الثالثاء (‪ /2‬ذي القعدة)‬
‫موقعا ً لعنارص ما يسمى بـ "جند‬
‫اإلسالم" املرتدة جنوبي رفح‪،‬‬
‫حيث تسلل املجاهدون إىل موقعهم‬
‫الكائن جنوب غربي قرية (الربث)‪،‬‬
‫واشتبكوا معهم باألسلحة الرشاشة‪،‬‬
‫ألكثر من نصف ساعة‪ ،‬تم خاللها‬
‫قتل ‪ 7‬منهم بينهم (قائدهم) املرتد‬
‫(أبو أيوب)‪ ،‬وأرس عنرص ثامن‪،‬‬
‫وهم جميع عنارص املجموعة‪ ،‬وتم‬
‫اغتنام أسلحة وذخائر ومعدات‬
‫كانت بحوزتهم‪ ،‬ثم قام املجاهدون‬
‫بإحراق تمركزاتهم‪ ،‬قبل االنسحاب‬
‫من املكان بسالم‪ ،‬ولله الحمد‪.‬‬

‫قتل جنود الخالفة يف سيناء‬
‫خاص‬
‫‪ 7‬من عنارص عصابة (جند‬
‫اإلسالم) وأرسوا ثامنهم يف هجوم شنوه‬
‫عىل موقع لهم يف منطقة صحوات الردة‬
‫يف قرية (الربث)‪ ،‬وكشف مصدر أمني‬
‫لـ (النبأ) تدرج املجاهدين يف تعاملهم‬
‫مع هذه املجموعة طوال السنوات‬
‫املاضية والسعي الستيعابهم وحتى‬
‫تحييدهم‪ ،‬إىل أن وصل بهم الحال‬
‫إىل االنتقال لالستقرار بني ظهراني‬
‫الصحوات املرتدين‪ ،‬والتحالف معهم‬
‫ثم التورط من هناك يف حرب املجاهدين‬
‫وقتالهم‪ ،‬وإفشاء أرسارهم والتجسس‬
‫عليهم وكشف ظهورهم للمرتدين‬
‫واليهود! مرتكبني بذلك لنواقض‬
‫يحولون دون استهداف‬
‫اإلسالم التي أباحت دمهم وكانت سببا ً‬
‫الصحوات‬
‫يف استئصال شأفتهم وقطع دابرهم‬
‫وأوضح املصدر لـ (النبأ) أن‬
‫من أرض املناجاة‪.‬‬
‫املجموعة املذكورة كانت تتخذ من‬
‫مناطق الصحوات مقر ا ً لعنارصها‪،‬‬
‫أسير و‪ 7‬قتلى من (جند‬
‫وكانوا بمثابة صمام أمان لصحوات‬
‫الشيطان)‬
‫الردة من الجهة الجنوبية الغربية‬
‫ويف التفاصيل‪ ،‬قال مصدر‬
‫أمني لقرية (الربث)‪ ،‬حيث كانوا يمنعون‬
‫ٌ‬
‫لـ (النبأ) إن جنود الخالفة هاجموا املجاهدين من الوصول إىل مواقع‬

‫الصحوات من هذا املحور‪ ،‬ويقفون‬
‫حائالً وسد ا ً دون استهدافهم‪.‬‬
‫وكشف املصدر أن مفرزة أمنية من‬
‫جنود الخالفة حاولت الشهر املايض‬
‫التسلل إىل داخل مربع (الربث) بهدف‬
‫تنفيذ عملية أمنية ضد الصحوات‪ ،‬إال‬
‫أن هذه املجموعة اعرتضت طريقهم‬
‫واشتبكت معهم‪ ،‬ما دفع املجاهدين‬
‫لالنسحاب بعد انكشاف العملية‪،‬‬
‫وعىل إثر ذلك قررت قيادة املجاهدين‬
‫القضاء عىل هذه الرشذمة املرتدة‬
‫التي تركت قتال املرتدين وتحالفت‬
‫معهم‪ ،‬وتفرغت لقتال املجاهدين‬
‫ومحاربتهم‪.‬‬
‫التخلف عن الوحدة‬
‫واالجتماع‬

‫وحول مالبسات ظهور هذه املجموعة‬
‫قال املصدر‪ ،‬بعد انقالب الطاغوت‬
‫السييس منتصف عام ‪1434‬هـ؛‬
‫توحدت كل الفصائل يف سيناء يف‬
‫جماعة واحدة ولم تتخلف إال هذه‬
‫املجموعة‪ ،‬وبعد انضمام املجاهدين‬
‫يف سيناء للدولة اإلسالمية وإعالن‬

‫ّ‬
‫وبني املصدر أن أمراء الوالية قاموا‬
‫بعد ذلك بدعوة املتبقني منهم إىل‬
‫االحتكام لرشع الله‪ ،‬وقد احتكموا إىل‬
‫قاض اختاروه هم بأنفسهم‪ ،‬فكان‬
‫حكم القايض أن تنضم املجموعة‬
‫الصغرية إىل الجماعة الكبرية (الدولة‬
‫اإلسالمية)‪ ،‬ويتم تبعا ً لذلك ذوبان‬
‫مجموعتهم والتحاق عنارصهم‬
‫بصفوف الوالية طاعة لله وتحقيقا ً‬
‫ألمره بالوحدة واالجتماع‪ ،‬لكنهم‬
‫أبوا ذلك ورفضوا حكم القايض الذي‬
‫اختاروه! وقاموا بنصب الحواجز‬
‫تعبري ا ً عن رفضهم للحكم‪ ،‬وبرغم‬
‫ذلك التزم قادة املجاهدين الصرب‬
‫وضبط النفس تجنبا ً إلراقة الدماء‪،‬‬
‫وقرروا مجالسة أفراد هذه املجموعة‬
‫فرد ا ً فرد ا ً‪ ،‬معذرة إىل الله تعاىل‪.‬‬
‫شرذمة قليلة أبت الحق‬
‫وحاربته!‬

‫وأضاف املصدر‪ ،‬أنه وبعد أن قام‬
‫رشعيو الوالية بالجلوس مع عنارص‬
‫املجموعة وتفنيد الشبهات لديهم‪،‬‬
‫رشح الله صدور أكثرهم للحق‬
‫فبايعوا الدولة اإلسالمية ولم يتخلف‬
‫عن البيعة إال قرابة ‪ 15‬عنرص ا ً تكربوا‬
‫عن اتباع الحق‪ ،‬واستمروا عىل حالهم‬
‫هذا إىل أن تورطوا بعد ذلك بقتل‬
‫أحد األهايل بغري وجه حق وبدون‬
‫بيّنة! ما دفع هيئة الحسبة إليقافهم‬

‫‪10‬‬

‫تقارير‬

‫العدد ‪٢٤١‬‬
‫الخميس ‪ ١١‬ذو القعدة ‪ 1441‬هـ‬

‫غنائم من الله بها عىل املجاهدين بعد هجومهم عىل موقع عصابة (جند اإلسالم)‬
‫وعرضهم عىل املحكمة الرشعية‪ .‬وأ ّكد‬
‫املصدر أن املحكمة قررت آنذاك ح ّل‬
‫ما تبقى من مجموعتهم ومصادرة‬
‫سالحهم‪ ،‬ويف املقابل منحتهم ْ‬
‫نفس‬
‫حقوق جنود الوالية بما فيها الكفالة‬
‫املالية‪ ،‬وسمحت لهم بالبقاء يف مناطق‬
‫سيطرتها دون إلزامهم بالبيعة‪،‬‬
‫فأظهروا بداية االلتزام بالحكم‬
‫ورضاهم عنه‪ ،‬لكنهم أضمروا الغل‬
‫والحقد عىل جنود الخالفة‪ ،‬متحينني‬
‫الفرصة لالنتقام منهم والغدر بهم‪.‬‬
‫االرتماء في أحضان صحوات‬
‫البرث‬

‫قتال المجاهدين بالتحالف‬
‫مع الصحوات‬

‫وكشف املصدر أن هذه الرشذمة قامت‬
‫بعد تخندقها يف خندق الصحوات بقتل‬
‫اثنني من املجاهدين غدرا ً وهما األخ‬
‫(عمار األنصاري) واألخ (أبو أسلم‬
‫األنصاري) تقبلهما الله‪ ،‬والعجيب أن‬
‫"حساب الصحوات" قد أعلن عن تبني‬
‫نفس العملية التي ُقتل فيها املجاهدان‬
‫تقبلهما الله‪ ،‬وذلك يف بيان نرشوه‬
‫بتاريخ (‪ /22‬محرم) ‪1439‬هـ‪ ،‬وقال‬
‫الصحوات يف بيانهم إن الهجوم نفذته‬
‫"مجموعة إسناد تابعة لهم"!‬
‫ّ‬
‫وبي املصدر أنه بعد أن أيقنت هذه‬
‫املجموعة املرتدة أن املجاهدين قد‬
‫توصلوا لهوية ّ‬
‫املنفذين‪ ،‬سارعت بتبني‬
‫العملية رسميا ً عرب (بيان صوتي)‬
‫نرشوه بتاريخ (‪ /22‬صفر) ‪1439‬هـ‬
‫بعنوان "تبني عملية أمنية لصد صيال‬
‫خوارج البغدادي يف سيناء"!‬
‫وتسائل املصدر يف حديثه لـ (النبأ)‪،‬‬
‫كيف يمكننا الجمع بني تبني الصحوات‬
‫للعملية وذكر تفاصيلها‪ ،‬ثم قيام هذه‬
‫املجموعة بعد ذلك بتبني نفس العملية‬
‫بنفس التفاصيل؟! فهل هما سيفان يف‬
‫جراب واحد ؟! أم وجهان لعملة واحدة‬
‫؟! أم كالهما؟! أم كانت عملية مشرتكة‬
‫بني حلفني تقاطعت أهدافهم يف حرب‬
‫املجاهدين؟ جميعها سيّان‪.‬‬

‫وأوضح املصدر أن انزالق هؤالء إىل‬
‫معسكر الردة بدأ عند اشتعال القتال‬
‫بني املجاهدين وصحوات الردة‬
‫التابعة للجيش يف شهر (شعبان)‬
‫عام ‪1438‬هـ‪ ،‬حيث استغلوا ذلك‬
‫وسارعوا برتك مناطق املجاهدين‬
‫واللحاق بمناطق الصحوات بعد أن‬
‫و ّفر لهم "مسؤولهم العسكري"‬
‫مقر ا ً يف جنوب قرية (الربث) حيث‬
‫مرتع الصحوات‪ ،‬وباتوا يعيشون‬
‫بني ظهرانيهم‪ ،‬ويتخندقون معهم‬
‫يف خندق واحد لقتال جنود الدولة‬
‫اإلسالمية! ومن هناك أصبحت هذه‬
‫الرشذمة املرتدة تمارس دورها‬
‫املشبوه يف محاربة املجاهدين‬
‫والتشهري بهم والتحريض عليهم‬
‫كشفوا ظهور المجاهدين‬
‫والسعي لقتالهم‪ ،‬فحاربوا املوحدين‬
‫لليهود والمرتدين‬
‫ووادعوا املرتدين كما هو دأب‬
‫وحول أخطر جرائمهم‪ ،‬كشف املصدر‬
‫أشياعهم يف كل ساحات الجهاد‪.‬‬

‫أحد هلكى عصابة (جند اإلسالم) خالل الهجوم‬
‫(الخرافني) تاركا ً سالحه مع غريه ال‬
‫يجرؤ عىل حمله!‬
‫وأوضح املصدر‪ ،‬أنه وبعد أن‬
‫استقر قائدهم ورشذمته يف مربع‬
‫الصحوات‪ ،‬إذا به يُطلق لحيته ويقود‬
‫آلية رباعية مزودة برشاش ثقيل‪،‬‬
‫بعد أن كان يجبن عن حمل بندقيته‬
‫سابقا ً‪ ،‬يغدو ويروح بني ظهراني‬
‫الصحوات‪ ،‬يف الوقت الذي كانت‬
‫حمالت املرتدين تنطلق من مناطقهم‬
‫دون أن تعرتضهم أو يعرتضوها!‬
‫فقد تركوا قتال الجيش والصحوات‬
‫وصوّ بوا بنادقهم املأجورة نحو‬
‫صدور املجاهدين فقط‪.‬‬

‫عن تورط هذه الرشذمة بإفشاء‬
‫أرسار املجاهدين للعدو من خالل‬
‫كشف أسمائهم ومناطق تواجدهم‬
‫عرب أجهزتهم الالسلكية ومنابرهم‬
‫اإلعالمية املشبوهة والتي غدت مصدر ا ً‬
‫معلوماتيا ً مفضالً ألجهزة املخابرات‬
‫تستقى منها ما عجز جواسيسها عن‬
‫الوصول إليه‪ ،‬فكشفوا بذلك ظهور‬
‫املجاهدين لليهود واملرتدين! وكانوا‬
‫عينا ً وعونا ً لهم عىل املجاهدين‪،‬‬
‫وخنجر ا ً مسموما ً يف خارصتهم‪.‬‬
‫كما شارك هؤالء يف الحرب اإلعالمية‬
‫املوجهة ضد جنود الخالفة بالتزامن‬
‫مع اشتداد هجمة الجيش والصحوات‬
‫عىل املجاهدين‪ ،‬وعكفوا عىل تشويه‬
‫جهادهم الذي باركوه من قبل! يوم‬
‫اختراق وظروف مريبة‬
‫كانوا يحتمون بصفوفهم خالل صد‬
‫وأشار املصدر إىل أن قائدهم (أبو‬
‫الحمالت عىل قرى سيناء‪.‬‬
‫ً‬
‫أيوب) كان سابقا "مسؤولهم‬
‫اإلعالمي" قبل أن يتوىل قيادة‬
‫(قائدهم) بين اليوم‬
‫املجموعة بعد مقتل قائدهم السابق‬
‫واألمس!‬
‫بغارة مرصية مفاجئة‪ ،‬جاءت بعد‬
‫وأفاد املصدر لـ (النبأ) بأنه كان قيام مسؤولهم العسكري املرتد‬
‫عىل رأس هؤالء قائدهم املرتد (أبو "أحمد العرجاني" بإطالق النار عىل‬
‫أيوب) والذي كان يرابط عىل مواقع موقعهم! بعد أن أعلنوا "فصله"‬
‫التواصل يُشهّ ر باملجاهدين وقادتهم بحجة "عدم التزامه بسياسة‬
‫ويكشف أسمائهم! ويطعن بهم؛ بعد الجماعة وضوابطها"‪.‬‬
‫أن كان باألمس يتم ّلق إليهم ويق ّر وذكر املصدر أن مسؤولهم العسكري‬
‫بصحة طريقهم وصدق جهادهم‪ ،‬والشهري بـ "بيكا العرجاني"‬
‫يختبئ خلف صفوفهم وقت حمالت كان مصدر دعمهم طوال الفرتة‬
‫الجيش عىل قرية (املقاطعة)‪ ،‬ويشيد املاضية‪ ،‬وهو من و ّفر لهم األرض‬
‫بجهادهم وجهودهم يف الدفاع عن التي استقروا فيها يف منطقة‬
‫املسلمني‪ ،‬ويحلق لحيته مختبئا ً بني (الربث)‪ ،‬وكان كفيلهم ووصيّهم عند‬
‫العوام وقت الحمالت عىل قرية الصحوات بحكم عالقاته املشبوهة‪،‬‬

‫العدد‬
‫الخميس‪ ١١٢٤١‬ذو القعدة ‪ 1441‬هـ تقارير‬

‫قواعد بيانات للتجسس عىل املجاهدين ضبطت بحوزة العصابة‬
‫خصوصا ً ّ‬
‫أن عمَّ ه هو املرتد "إبراهيم‬
‫العرجاني" زعيم الصحوات الهارب‬
‫من سيناء‪ ،‬ومع ذلك فإنهم أ ّكدوا‬
‫يف بيان فصله عىل أن "أخوة الدين‬
‫واإلسالم تبقى قائمة" بينهم!‬
‫وأوضح املصدر أنه حتى بعد توتر‬
‫عالقتهم مع مسؤولهم العسكري‬
‫والذي ما يزال يقاتل املجاهدين‬
‫يف صفوف الصحوات حتى اآلن‪،‬‬
‫استمروا هم يف العيش يف مناطق‬
‫ظهورهم‬
‫يحمون‬
‫الصحوات‪،‬‬
‫ويحولون دون استهدافهم كما حدث‬
‫مؤخرا ً خالل الشهر املايض‪.‬‬

‫وثائق مهمة في قبضة‬
‫المجاهدين‬

‫ويف هذا السياق‪ ،‬أ ّكد املصدر‬
‫األمني لـ (النبأ) أن املجاهدين‬
‫حصلوا عىل وثائق مهمة من موقع‬
‫الهجوم‪ ،‬وقد ّ‬
‫تبي من خالل هذه‬
‫الوثائق والتحقيقات مع أحد‬
‫أرساهم‪ ،‬أنهم كانوا يتنصتون عىل‬
‫االتصاالت الالسلكية للمجاهدين‬
‫عىل مدار الساعة! ويعدّون قواعد‬
‫بيانات بأسماء املجاهدين الحقيقية‬
‫وأرقامهم عىل القبضات الالسلكية!!‬

‫‪11‬‬

‫وثائق تويص برصد املوجات الالسلكية للمجاهدين عىل مدار الساعة‬
‫يف ترصف مشبوه ال يحمل تفسري ا ً‬
‫غري العمالة والجاسوسية!‬
‫املصدر األمني قال لـ (النبأ) إن‬
‫سلسلة خياناتهم ودورهم املشبوه‬
‫لم يتوقف عند هذا الحد‪ ،‬فقد كشفت‬
‫التحقيقات أن هذه العصابة حاولت‬
‫مساعدة جهات خارج سيناء يف تنفيذ‬
‫مؤامراتها وأجندتها الرامية إىل‬
‫النيل من مجاهدي الوالية‪.‬‬
‫وأشار املصدر إىل أن جهات عدة‬
‫داخل مرص وخارجها‪ ،‬حاولت نفخ‬
‫الروح يف هذه الرشذمة والرتويج لها‬
‫إعالميا ً وتضخيمها بشكل أكرب بكثري‬

‫من حجمها عىل أرض الواقع‪ ،‬وكل‬
‫ذلك أمالً يف صناعة بيدق يستغلونه‬
‫يف حربهم ضد جنود الخالفة‪ ،‬إال أن‬
‫آمالهم احرتقت مع احرتاق أوكار‬
‫هذه املجموعة والقضاء عليها‪،‬‬
‫بفضل الله‪.‬‬
‫ولفت املصدر األمني يف ختام حديثة‬
‫إىل أن جنود الخالفة لم يقاتلوا‬
‫هذه الرشذمة إال بعد ثبوت ردتهم‬
‫بمحاربة املجاهدين وكشف أرسارهم‬
‫ومظاهرة املرتدين عليهم‪ ،‬فقاتلوهم‬
‫وأمضوا حكم الله تعاىل فيهم‪ ،‬وال‬
‫يظلم ربك أحد ا ً‪.‬‬



Related keywords